الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

connaissance gate – بوابه الثقافه والتنوير

what is meant by Dr title ????من دفاتر الدكتور أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan Md;PhD

Doctor (title)
Doctor (gen.: doctoris) means teacher in Latin. The word is originally an agentive noun of the verb docēre (‘to teach’).[1] It has been used continuously as an honored academic title for over a millennium in Europe, where it dates back to the rise of the university. This use spread to the Americas, former European colonies, and is now prevalent in most of the world. As a prefix — abbreviated "Dr"— its primary designation is a person who has obtained a doctorate (that is, a doctoral degree), which is the highest rank of academic degree awardable. Doctoral degrees may be "research doctorates", awarded on the basis of competency in research, or "taught doctorates" (also called "professional doctorates", because they are invariably awarded in professional subjects), awarded on the basis of coursework and adjunct requirements (if any) successfully completed by the conferee.
In some languages, when addressing several persons of whom each holds a doctor title, one can use the plural abbreviation Dres. (for Latin ‘doctores’). E.g., instead of Dr. Miller and Dr. Rubinstein: Dres. Miller and Rubinstein.
Doctor as a noun
Throughout most of the academic world, the term "doctor" refers to an individual who earned a degree of Doctor of Philosophy, or Ph.D. (an abbreviation for the Latin Philosophiæ Doctor; or alternatively Doctor philosophiæ, D.Phil., originally from the Greek Διδάκτωρ Φιλοσοφίας, Didaktōr Philosophias, meaning Teacher of Philosophy), or other research doctorates such as the Doctor of Science, or Sc.D. (an abbreviation of the Latin Scientiae Doctor). Beyond academia and in the classical professions, such as medicine and the law, the professional doctorates emerged such as the Doctor of Medicine M.D. (an abbreviation of the Latin Medicinæ Doctor), or Bachelor of Medicine and Surgery MBBS, MBChB, MB, BCh, etc. (an abbreviation of the Latin Medicinae Baccalaureus et Baccalaureus Chirurgiae), and the Juris Doctor or Doctor of Jurisprudence.
The first academic degrees were all law degrees, and the first law degrees were doctorates. The origins of the doctorate dates back to the ijazat attadris wa’l-ifttd ("license to teach and issue legal opinions") in the medieval Islamic Madrasahs that taught Islamic law since the 9th century.[2] The foundations for the first European universities were the glossators of the 11th century, which were schools of law that taught Canon law and Roman law.[3] The first European university, the University of Bologna, was founded as a school of law by four famous legal scholars in the 12th century who were students of the glossator school in Bologna. It is from this history that it is said that the first academic title of doctor applied to scholars of law. The degree and title were not applied to scholars of other disciplines until the 13th century.[4] And at the University of Bologna from its founding in the 12th century until the end of the 20th century the only degree conferred was the doctorate, usually earned after five years of intensive study after secondary school. The rising of the doctor of philosophy to its present level is a modern novelty.[5] At its origins, a doctorate was simply a qualification for a guild—that of teaching law.[6]
The earliest doctoral degrees (theology, law, and medicine) reflected the historical separation of all university study into these three fields. Over time the D.D. has gradually become less common and studies outside theology and medicine have become more common (such studies were then called "philosophy", but are now classified as sciences and humanities – however this usage survives in the degree of Doctor of Philosophy).
The Ph.D. was originally a degree granted by a university to learned individuals who had achieved the approval of their peers and who had demonstrated a long and productive career in the field of philosophy. The appellation of "Doctor" (from Latin: teacher) was usually awarded only when the individual was in middle age. It indicated a life dedicated to learning, to knowledge, and to the spread of knowledge.
The Ph.D. entered widespread use in the 19th century at the Friedrich Wilhelm University in Berlin as a degree to be granted to someone who had undertaken original research in the sciences or humanities. From there it spread to the United States, arriving at Yale University in 1861, and then to the United Kingdom in 1921. This displaced the existing Doctor of Philosophy degree in some Universities; for instance, the D.Phil. (higher doctorate in the faculty of philosophy) at the University of St Andrews was discontinued and replaced with the Ph.D. (research doctorate). However, some UK universities such as Oxford and Sussex (and, until recently, York) retain the D.Phil. appellation for their research degrees, as, until recently, did the University of Waikato in New Zealand.
In the US, the Doctor of Science, Sc.D., is an academic research degree that was first conferred in North America by Harvard University in 1872, and is relatively rarer than the Ph.D. However, the Sc.D. degree has long been awarded by leading institutions such as Harvard University, Johns Hopkins University, Massachusetts Institute of Technology, Boston University, Washington University in St. Louis, etc. At many of these universities, the academic requirements for the Ph.D. and Sc.D. are identical, and with identical doctoral academic regalia. In effort to standardize doctoral degree conferral at these large research institutions, the Ph.D. has replaced and grandfathered the Sc.D. in certain programs, while the Sc.D. is preserved in parallel to the Ph.D. as the highest conferred research doctorate.
Some ability to carry out original research must be documented by producing a dissertation or thesis, often of substantial length. The degree and title "doctor" is often a prerequisite for permanent (or nearly permanent) employment as a university lecturer or as a researcher in some sciences, though this varies on a regional basis. In others such as engineering or geology, a doctoral degree is considered desirable but not essential for employment.
While most US lawyers and physicians who pursue purely academic and research careers in law and medicine do so after having earned a J.D. or M.D., respectively, these degrees are regarded as professional doctorates because most who earn them pursue careers as working professionals. In more recent times other professional doctorates have emerged such as the EdD (usually held by school administrators), the DBA and the DPA (nearly always earned by prior recipients of the M.B.A. and the M.P.A., who continue to pursue ongoing professional careers in business and public administration) and the DPT (most often awarded to future physical therapy practitioners as an alternative to the usual M.P.T.).
Medical and other health professions
In English-speaking countries, most medical practitioners use the title professionally and socially.
In the United Kingdom and many Commonwealth countries, those training for the medical profession complete either a 5-6 year course or an accelerated 4-year graduate entry course that leads to the degrees of Bachelor of Medicine, Bachelor of Surgery (MBBS, MBChB, or other similar abbreviation)[7]; the higher postgraduate degree of Doctor of Medicine (MD) is reserved for those who can prove a particular distinction on the field, usually through a body of published work or the submission of a dissertation.[8]
In the United States and some other countries, the basic medical qualification is the Doctor of Medicine (M.D.), usually completed as an advanced degree following a Bachelor of Science (B.S.) degree. The American MD degree is the equivalent of the British MBBS (but not necessarily the MBBS in other countries.) qualification. In other health-related disciplines such as physical therapy, podiatry, dentistry, chiropractic medicine, optometry, and veterinary medicine, where the professional doctorate is the degree which serves as the ‘entry-level’ degree for practitioners, a similar educational framework exists and leads to a doctoral degree. Such professionals typically use the title ‘Dr’ professionally and socially, although a podiatrist would often be referred to as a "podiatric surgeon" and a dentist a "dental surgeon". In the United States only, the Doctor of Osteopathic Medicine (D.O.) degree is an equivalent degree to M.D. but with several differences in study and training.
Speaking in the House of Commons of the United Kingdom on January 19, 1996, health minister Gerald Malone noted that the title doctor had never been restricted to either medical practitioners or those with doctoral degrees in the UK, commenting that the word was defined by common usage but that the titles "physician, doctor of medicine, licentiate in medicine and surgery, bachelor of medicine, surgeon, general practitioner and apothecary" did have special protection in law.[9]
For many years the UK’s General Dental Council (GDC) regarded the use of the title doctor by dentists as a disciplinary offence, but on November 14, 1995 the GDC ruled that dentists could use the title doctor thenceforth provided that they did not do so to imply that they held qualifications that they did not possess.[10]
In guidance issued by Who’s Who published by A & C Black,[11] it is noted that in the context of the UK, "not all qualified medical [practitioners] hold the [MD] degree" but that "those … who have not taken [it] are addressed as if they had." A & C Black also note that British surgeons – a designation reserved for those who have obtained membership of the Royal College of Surgeons – are addressed as Mr, Mrs or Miss rather than Dr. This custom has been commented on in the British Medical Journal and may stem from the historical origins of the profession.[12]
In German language-speaking countries, the word Doktor always refers to a research doctorate awardee, and is distinct from Arzt, a medical practitioner. An Arzt who holds the Dr. med. degree is addressed as Herr Doktor; an Arzt who does not would simply be Herr. This rule has been weakened recently, and people (e.g. in Austria) refer to medical practitioners as Doktor too.[citation needed]
Legal profession
Generally speaking, the modern practice is for lawyers to avoid use of any title, although formal practice varies across the world.
Historically lawyers in most European countries were addressed with the title of doctor, and countries outside of Europe have generally followed the practice of the European country which had policy influence through "modernization" or "colonialization." The first university degrees, starting with the law school of the University of Bologna (or glossators) in the 11th century, were all law degrees and doctorates.[13] Degrees in other fields did not start until the 13th century, but the doctor continued to be the only degree offered at many of the old universities until the 20th century. Therefore, in many of the southern European countries, including Portugal, Spain and Italy,[14] lawyers have traditionally been addressed as “doctor,” a practice which was transferred to many countries in South America[15] (as well as Macau in China).[16]
The title of doctor has never been used to address lawyers in England or other common law countries (with the exception of the United States). This is because until 1846 lawyers in England were not required to have a university degree and were trained by other attorneys by apprenticeship or in the Inns of Court.[17] When law degrees started to become a requirement for lawyers in England, the degree awarded was the undergraduate LL.B.
Even though most lawyers in the United States do not use any titles, the law degree in that country is the Juris Doctor, a professional doctorate degree,[18] and some J.D. holders in the United States use the title of "Doctor" in professional[19] and academic situations, though this practice would be considered unusual.[20] In countries where holders of the first law degree traditionally use the title of doctor (e.g. Peru, Brazil, Macau, Portugal, Argentina, and Italy),[21] J.D. holders who are attorneys will often use the title of doctor as well.[22]
In many Asian countries, the proper title for a lawyer is simply, “lawyer,” but holders of the Juris Doctor degree are also called "博士" (doctor).[23]
Use of "doctor" as a title of address
Customs for the use of "doctor" and the abbreviation "Dr" vary throughout the world.
United States
Historically in the U.S., only those who held a medical degree M.D., M.B.B.S., D.O., or research doctorate Ph.D., or Sc.D. were entitled to use the title of "doctor" and could prefix their names with "Dr.". However, the use of “doctor” as a title has been expanded to include non-medical or Ph.D. degrees, such as the PharmD or discipline-based research doctorates Ed.D, D.B.A., D.P.A., though typically only in an academic setting.
Dentists, chiropractors, physical therapists, podiatrists, optometrists, audiologists and veterinarians are also addressed as doctors. Pharmacists may be referred to as "doctor" in certain situations, although restrictions apply in some jurisdictions and some situations (e.g., when it would mislead someone to think that they are licensed physician). Dentists and podiatrists may be addressed as "physicians and surgeons of dentistry/podiatry" due to the close similarities of their course work, national Board examinations, and rotations in post-graduate residency to that of the MD or MBBS training, though with the same conditions that they are not attempting to mislead others into believing they are liscensed physicians.
Those with J.D. degrees and honorary doctorates typically do not use the title "doctor" or the prefix "Dr." even though they are entitled to do so in some settings.
In general, anyone with a doctorate degree in the U.S. may use the title, and often do in academic situtations. In medical situations the term is often reserved for MD or DO holders, in order to avoid confusing patients.
United Kingdom and the Commonwealth
In the United Kingdom, South Africa, Australia, New Zealand and other areas whose cultures were recently linked to the UK, the title Doctor generally applies in both the academic and clinical fields. "Registered medical practitioners" hold the degree of Bachelor of Medicine (usually also with surgery). Cultural conventions exist, clinicians who are Members or Fellows of the Royal College of Surgeons are an exception. As a homage to their predecessors, the barber surgeons, they prefer to be addressed as Mr, Mrs, Ms or Miss, even if they do hold a medical degree. When a medical doctor passes the examinations which enable them to become a member of one or more of the Royal Surgical Colleges and become "MRCS", it is customary for them to drop the "Doctor" prefix and take up "Miss", "Mister", or etc. This rule applies to any doctor of any grade who has passed the appropriate exams, and is not the exclusive province of consultant-level surgeons. In recent times, other surgically-orientated specialists, such as gynaecologists, have also adopted the these prefixes. A surgeon who is also a professor is usually known as "Professor" and, similarly, a surgeon who has been ennobled, knighted, created a baronet or appointed a dame uses the corresonding title (Lord, Sir, Dame). Physicians, on the other hand, when they pass their "MRCP" examinations, which enable them to become members of the Royal College of Physicians, do not drop the "Doctor" prefix and remain Doctor, even when they are consultants. In the United Kingdom the status and rank of consultant surgeons with the MRCS, titled "Mister", etc., and consultant physicians with the MRCP, titled "doctor", is identical. Surgeons in the USA and elsewhere continue to use the title "doctor", although New Zealand uses the titles of Mr and Doctor, in the same way as the United Kingdom.
Spain
The social standing of Doctors in Spain is evidenced by the fact that only Ph.D. holders, Grandees and Dukes can take seat and cover their heads in the presence of the King[24].
Ph.D. Degrees are regulated by Royal Decree (R.D. 1393/2007)[25], Real Decreto (in Spanish). They are granted by the University on behalf of the King, and its Diploma has the force of a public document. The Ministry of Science keeps a National Registry of Ph.D.s called TESEO [26]. Any person who uses the Spanish title of "Doctor" (or "Dr.") without being included in this Government database can be prosecuted for fraud.
Unlike other countries, Spain registers a comparatively small number of Doctor degree holders. According to the National Institute of Statistics (INE), less than 5% of M.Sc. degree holders are admitted to Ph.D. programs, and less than 10% of 1st year Ph.D. students are finally granted a Doctor title[27]. This reinforces the prestige that Doctors enjoy in Spain’s society.
Canada
Canada lies somewhere between British and American usage of the degree and terminology of "doctor". On one hand all medical practitioners trained in Canada receive the MD degree and are referred to as "Doctor". The British use of "Mr", "Mrs", and so on for surgeons is not followed in Canada. On the other hand, in the legal profession, graduates of almost all Canadian law schools receive the LLB degree and not referred to as "doctor" (in a growing number of Canadian law schools, including the University of Toronto, the degree of Juris Doctor is conferred, but the title is not used in practice). Medicine, Dentistry, and Law (as well as other first professional degree programs) are generally not considered to be graduate education in Canada, but rather a specialized professional undergraduate program. Practitioners in veterinary medicine, optometry and dentistry have doctorate degrees and are very commonly referred to with the title "Dr" preceding the specific name, but not referred to as "a doctor". Practitioners of podiatry and alternative medicine may not be referred to with the "Dr" honorific in relation to providing the public with health care services. In Ontario, only Chiropractors, Dentists, Medical Doctors, Optometrists, Psychologists, and registered Traditional Chinese Medicine Practitioners and Acupuncturists can use the title. [28] A registered Naturopathic doctor may only use the title “doctor” in written format if he or she also uses the phrase, "naturopathic doctor", immediately following his or her name. Honorary degrees, usually LLD, are similar to those in the United States. Research doctorates are mostly PhD’s and ScD’s.
Austria
In Austria academic titles become part of the name and are therefore added to all personal ID documents. In certain legal transactions, such as land purchases, the person has to sign with the title, even if the person’s usual signature does not include the title (has elected to omit it).
Germany
In Germany, all holders of doctorate degrees are appropriately addressed as "Dr X" in all social situations. However, those granted PhDs from other countries may find themselves in legal difficulties if they use the term "Doktor" professionally in Germany.[29]
Double doctorates are indicated in the title by "Dr.Dr." or "DDr." and triple doctorates as "Dr.Dr.Dr." or "DDDr.". More doctorates are indicated by the addition of "mult.", such as "Dr. mult.". Honorary titles are shown with the addition of "hc", which stands for "honoris causa". Example: "Dr. hc. mult."
EU legislation recognises academic qualifications (including higher degrees and doctorates) of all member states. In Germany, a recent federal law (signed by all Cultural and Educational Ministers in accord with the EU law) confirmed the standardisation of qualifications and recognised that non-Germans were also entitled to use the title Doctor if they possessed an equivalent and recognised qualification from an EU member state.[citation needed] Until this Federal Law was introduced, there was no recognised mechanism to prevent administrators in private bodies and civil servants in public-funded bodies (such as universities) from automatically discriminating between the qualifications of people with German doctorates compared to holders of doctorates from an EU member state. The German university bureaucratic practice of using the post-nominal form, "Ph.D." (or equivalent), to distinguish non-German doctorates can be challenged legally as evidence of arbitrary discrimination and prejudice against non-German nationals (academics). All EU citizens are now "legally entitled" to use and be titled (addressed) as "Doctor" or "Dr." in all formal, legal and published communications. For academics with doctorates from non-EU member states, the qualification must be recognised formally ("validated") by the Federal Educational Ministry in Bonn. The recognition process can be done by the employer or employee and may be part of the official bureaucracy for confirming professional status and is dependent on individual bilateral agreements between Germany and other countries.
An example of mutual recognition of Doctor titles among EU countries is the "Bonn Agreement of November 14 1994", signed between Germany and Spain[30].
Hungary
In Hungary the title of Doctor used to become a part of the name and is added as such to personal ID documents. The use of this practice has been significantly declined in the recent years, although legally it is still possible.
Italy
In Italy, all university graduates (after a 3 year course equivalent to a Bachelor degree) receive the title "Dottore"; after earning a second 2-years degree "Dottore Magistrale", and after earning their Ph.D. "Dottore di Ricerca". Therefore, Italians thus address each other and present themselves as "Dott." or Dr. even if not holding what in other countries is considered a doctorate. This phenomenon may have been caused by Italy’s previous lack of a "Ph.D." degree.
The Philippines
In the Philippines, titles and names of occupations usually follow Spanish naming conventions (gender-specific terms). The feminine form of "Doktor" is "Doktora", and is abbreviated usually as "Dra."
Portugal
In Portugal, after the completion of an undergraduate degree a person is referred to as Doutor (Dr.) – male or Doutora (Dra.) – female.
Abbreviation
In British English it is not necessary to indicate a abbreviation with a full stop (period) after the abbreviation, when the last letter of the abbreviation is the same as the unabbreviated word[31], while the opposite holds true in North American English. This means that while the abbreviation of Doctor is usually written as "Dr" in most of the Commonwealth, it is usually written as "Dr." in North America.[32]
Similarly, conventions regarding the punctuation of degree abbreviations vary. In the United Kingdom, it is increasingly common to omit punctuations from abbreviations that are not truncations: while the usual abbreviation of "Esquire" is "Esq.", the usual abbreviation for "Doctor of Philosophy" is "PhD". It is not incorrect to use the fully-punctuated "Ph.D.", though if this pattern is used, it should be used consistently; practice in particular situations may vary, and it is always more elegant to be consistent with a local patterns of usage than to deviate from.
Honorary doctorates
Main article: Honorary degree
An honorary doctorate is a doctoral degree awarded for service to the institution or the wider community. This service does not need to be academic in nature. Often, the same set of degrees is used for higher doctorates, but they are distinguished as being honoris causa: in comprehensive lists, the lettering used to indicate the possession of a higher doctorate is often adjusted to indicate this, e.g. "Hon. Sc.D.", as opposed to the earned research doctorate "Sc.D.". The degrees of Doctor of the University (D.Univ.) and Doctor of Humane Letters (D.H.L.), however, are only awarded as an honorary degree.
Other uses of "Doctor"
In some regions, such as the Southern United States, "Doctor" is traditionally added to the first name of people (especially men) holding doctorates, where it is used in either direct or indirect familiar address.[citation needed]
"Doc" is a common nickname for someone with a doctoral degree, in real life and in fiction — for example, the character "Doc" in Gunsmoke and Doc Holliday. Also, Doc Savage, ‘Man of Bronze’, a series of young adult pulp fiction paperback books popular among US high school students during the 1960s and 1970s. "Doc" is Marty McFly’s nickname for Doctor Emmett Brown in the Back to the Future trilogy.[citation needed]
In Roman Catholicism and several other Christian denominations, a Doctor of the Church is an eminent theologian (e.g. Thomas Aquinas, also known as the Angelic Doctor) from whose teachings the whole Church is held to have derived great advantage. [33]
References
1. ^ Oxford English Dictionary, v. doctor.
2. ^ Makdisi, G. (1989). “Scholasticism and Humanism in Classical Islam and the Christian West,” Journal of the American Oriental Society 109 (2): 175-182
3. ^ Herbermann, et al. (1915). Catholic Encyclopedia. New York: Encyclopedia Press. Accessed May 26, 2008.
4. ^ idem
5. ^ Reed, A. (1921). ‘’Training for the Public Profession of the Law, Carnegie Foundation for the Advancement of Teaching, Bulletin 15.’’ Boston: Merrymount Press.
6. ^ van Ditzhuyzen, R. (2005). The ‘creatio doctoris’: Diversity or convergence of ceremonial forms? Unknown publisher. Accessed May 26, 2008.
7. ^ British Medical Association. 2007. Becoming a Doctor: Entry in 2008. Accessed May 31, 2008.
8. ^ University of Cambridge. Statutes and Ordinances, chapter 7. Accessed May 31, 2008.
9. ^ Hansard, January 19, 1996. Columns: 1064-1069.
10. ^ "You have called me doctor for ten years." Dentistry.co.uk, February 14, 2006.
11. ^ Titles and Forms of Address: A guide to correct use, 21st edition. (2002.) London: A & C Black. ISBN 0-7136-6265-4
12. ^ Dobson, Roger. (2005) "English surgeons may at last be about to become doctors". British Medical Journal, 330:1103.
13. ^ Herbermann, et al. (1915). Catholic Encyclopedia. New York: Encyclopedia Press. Accessed May 26, 2008. García y García, A. (1992). "The Faculties of Law," A History of the University in Europe, London: Cambridge University Press. Accessed May 26, 2008.
14. ^ E.g. Portugal: Alves Periera Teixeira de Sousa. Accessed February 16, 2009; Italy Studio Misuraca, Franceschin and Associates. Accessed February 16, 2009.
15. ^ Peru: Hernandez & Cia. Accessed February 16, 2009; Brazil: Abdo & Diniz. Accessed February 16, 2009 (see Spanish or Portuguese profile pages); Argentina: Lareo & Paz. Accessed February 16, 2009.
16. ^ Macau: Macau Lawyers Association. Accessed February 16, 2009
17. ^ Stein, R. (1981). The Path of Legal Education from Edward to Langdell: A History of Insular Reaction, Pace University School of Law Faculty Publications, 1981, 57 Chi.-Kent L. Rev. 429, pp. 430, 432, 434, 436
18. ^ Association of American Universities Data Exchange. Glossary of Terms for Graduate Education. Accessed May 26, 2008; National Science Foundation (2006). "Time to Degree of U.S. Research Doctorate Recipients," "InfoBrief, Science Resource Statistics" NSF 06-312, 2006, p. 7. (under "Data notes" mentions that the J.D. is a professional doctorate); San Diego County Bar Association (1969). "Ethics Opinion 1969-5". Accessed May 26, 2008. (under "other references" discusses differences between academic and professional doctorate, and statement that the J.D. is a professional doctorate); University of Utah (2006). University of Utah – The Graduate School – Graduate Handbook. Accessed May 28, 2008. (the J.D. degree is listed under doctorate degrees); German Federal Ministry of Education. "U.S. Higher Education / Evaluation of the Almanac Chronicle of Higher Education". Accessed May 26, 2008. (report by the German Federal Ministry of Education analysing the Chronicle of Higher Education from the U.S. and stating that the J.D. is a professional doctorate); Encyclopedia Britannica. (2002). "Encyclopedia Britannica", 3:962:1a. (the J.D. is listed among other doctorate degrees).
19. ^ American Bar Association. Model Code of Professional Responsibility, Disciplinary Rule 2-102(E). Cornell University Law School, LLI. Accessed February 10, 2009. Peter H. Geraghty. Are There Any Doctors Or Associates In the House?. American Bar Association, 2007.
20. ^ E.g. University of Montana School of Business Administration. Profile of Dr. Michael Harrington. University of Montana, 2006. See also Distance Learning Discussion Forums. New wrinkle in the "Is the JD a doctorate?" debate. Distance Learning Discussion Forums, 2003-2005.
21. ^ E.g. Peru: Hernandez & Cia. Accessed February 16, 2009; Brazil: Abdo & Diniz. Accessed February 16, 2009 (see Spanish or Portuguese profile pages); Macau: Macau Lawyers Association. Accessed February 16, 2009; Portugal: Alves Periera Teixeira de Sousa. Accessed February 16, 2009; Argentina: Lareo & Paz. Accessed February 16, 2009; and Italy Studio Misuraca, Franceschin and Associates. Accessed February 16, 2009.
22. ^ E.g. Dr. Ronald Charles Wolf. Accessed February 16, 2009. Florida Bar News. Debate over ‘doctor of law’ title continues. Florida Bar Association, July 1, 2006.
23. ^ Google Translate; The Contemporary Chinese Dictionary. (2002). Foreign Language Teaching and Research Press, Beijing.; Longman Dictionary of Contemporary English (Chinese-English). (2006). Pearson Education, Hong Kong, 2006. Also see The Morrison Foester law firm website, one of the largest law firms in Asia and the United States, for an example of usage.
24. ^ Raíces de las normas y tradiciones del protocolo y ceremonial universitario actual: las universidades del Antiguo Régimen y los actos de colación. Protocolo y Etiqueta
25. ^ http://www.boe.es/boe/dias/2007/10/30/pdfs/A44037-44048.pdf (in Spanish)
26. ^ Base de Datos TESEO
27. ^ http://sandevid.com/uploads/media/DOCTORADO_Y_TESIS_DOCTORALES_POR_SEXO_56e4d2_06.pdf
28. ^ Regulated Health Professions Act, 1991. [1].
29. ^ Craig Whitlock and Shannon Smiley (March 14, 2008). "Non-European PhDs In Germany Find Use Of ‘Doktor’ Verboten". The Washington Post. p. A01. http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2008/03/13/AR2008031304353.html.
30. ^ Boletín Oficial del Estado. Texto del Documento
31. ^ http://www.informatics.sussex.ac.uk/department/docs/punctuation/node28.html Abbreviations
32. ^ Chambers Reference Online
33. ^ Catholic Encyclopedia

قائدى ومثلى الاعلى" المجموعة 39 قتال " الشهيد البطل / إبراهيم الرفاعى وشعار رأس النمر ….من دفاتر الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan  Md;PhD

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" للشهيد عند الله سبع خصال ، يغفر له في أول دفقة من دمه ، ويرى مقعده من الجنة ، ويجار من عذاب القبر ، ويأمن من الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج من الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه "
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
مواليد 27/6/1931.. ورث عن جده الأميرالاى عبد الوهاب لبيب التقاليد العسكرية .. والرغبة في التضحية فدائاً للوطن .. وكانت تنشئته الدينية وتمسك عائلته بالتقاليد الإسلامية .. لها أكبر الأثر علي أخلاق الرفاعي وثقافته .. إذ كان دائما ما يكرر لأفراد مجموعته قبل كل عملية من عملياته الخاصة عبارة ( يا أولاد نحن نقاتل في سبيل الله ) .
التحق الرفاعي بالكلية الحربية عام 1951 .. وتخرج منها في 27/6/1954 وحصل علي درجة أركان الحرب عام 1959 .. وعقب تخرجه عمل بسلاح المشاة .. ثم انضم إلي أول فرقة للصاعقة المصرية في منطقة أبو عجيلة .. وخلال هذه المدة كان الرفاعي يبهر كل قادتة ومعلمية لشجاعته وجرأته وقدرته علي القيادة والابتكار .
تم تعيينه مدرسا ً بمدرسة الصاعقة .. وشارك في تكوين وبناء أول لبنات قوة الصاعقة المصرية .. وتم اختياره لتدريب الفدائيين الفلسطينيين علي أساليب القتال ومهاراته .
اشترك في حربي بورسعيد عام 1956 .. وحرب اليمن عام 1962 .. وكانت هذه الحروب هي المحك الرئيسي الذي صقل الرفاعي .. ففي بورسعيد وجد نفسه مقاتلاً وجه لوجه أمام الطغيان الإسرائيلي والعدوان الثلاثي .. وكان هذا العدوان هو الفتيل الذي أشعل الشجاعة في صدر الرفاعي ، إذ هو بتركيبته النفسية شهم وجسور وذو كبرياء يأبى الظلم ولا يرضي بالهضم ولا بالضيم .
وعلي أثر هذه الحرب التحق الرفاعي بفرقة المظلات ليكتسب مهارات وخبرات تؤهله لما وطن نفسة عليه ، وعقب هذه الدورة التدريبية تم صقل الرفاعي واختير لقيادة وحدات الصاعقة المصرية كرئيس للعمليات .. وجاء في التقرير الذي سبق هذه الترقية أنه ( ضابط مقاتل من الطراز الأول جرئ وشجاع .. ويعتمد عليه ، يميل إلي التشبث برأيه ، محارب ينتظره مستقبل باهر ) .
في عام 1967 أصابته صدمة كبيرة .. وهزه عنيفة عقب نكسة يونيو .. إذ أن طبيعة هذا الأسد الهصور تأبي الانسحاب .. وتأبي التخلي عن الأرض إلا بثمن واحد وهو الدم .. فأصيب بقرحة حادة في المعدة .. حتى أن زوجته كانت تطلب منه فيما بعد ألا يخرج بنفسه في العمليات الخاصة .. فكان رده قاطعاً وجاهزاً وسريعاً " طول ما أنا عايش لازم اليهود يخرجوا من مصر " .
الرفاعي بطل رد الإعتبار
وبعد هزيمة 1967 أرادت القيادة المصرية أن تعيد الثقة للقوات المسلحة وللشعب المصري علي حد سواء .. فقررت تشكيل مجموعة من الفدائيين للقيام ببعض العمليات الخاصة داخل العمق الإسرائيلي لتحقيق مجموعة من الأهداف ، منها رد اعتبار القوات المسلحة المصرية ،وإعادة ثقتها بنفسها ، وقهر الحاجز النفسي الذي خلفته الهزيمة ، والقضاء علي إحساس العدو الإسرائيلي بأنه جيش لا يقهر .
ولم يكن لهذه المهام الثقيلة إلا الأسد الغضوب إبراهيم الرفاعي .. فوقع الاختيار عليه لتكوين هذه المجموعة .. واختار الرفاعي أبناءه بعناية حتى تكونت أشرس وأعنف مجموعة قتال عرفتها الحروب عبر تاريخها الطويل المجموعة 39 قتال .. تلك المجموعة التي عبر بها الرفاعي قناة السويس أكثر من 70 مرة قبل حرب أكتوبر نفذ خلالها عمليات انتحارية تفوق الوصف ويعجز عن إدراكها الخيال .. فكانت نيران الرفاعي ورجاله هي أول نيران مصرية تطلق في سيناء بعد نكسة يونيو 1967 .
فقد نسف مع مجموعته قطارا ً للجنود والضباط الاسرائليين عند منطقة الشيخ زويد .
وبعدها صدر قرار من القيادة المصرية بنسف مخازن الذخيرة التي خلفتها القوات المصرية إبان الانسحاب .. وكان نجاح هذه العملية ضربا ً من الخيال بل كان نوعا ً من المستحيل .. ولكن الرفاعي ورجاله تمكنوا من الوصول إليها وتفجيرها حتى إن النيران ظلت مشتعلة في تلك المخازن ثلاثة أيام كاملة .
وفي مطلع عام 1968 نشرت إسرائيل مجموعة من صواريخ أرض – أرض لإجهاض أي عملية بناء للقوات المصرية .. وعلي الرغم من أن إسرائيل كانت متشددة في إخفاء هذه الصواريخ بكل وسائل التمويه والخداع .. إلا أن وحدات الاستطلاع كشفت العديد منها علي طول خط المواجهة .
ولم يكن الفريق أول عبد المنعم رياض في هذه الأثناء يعرف طعم للنوم أو الراحة أو التأجيل أو الاسترخاء في معركته التي بدأها من أجل إعادة بناء القوات المسلحة المصرية .. فأرسل علي الفور إلي المقاتل الثائر إبراهيم الرفاعي .. وكان الطلب " إسرائيل نشرت صواريخ في الضفة الشرقية .. عايزين منها صواريخ يا رفاعي بأي ثمن لمعرفة مدي تأثيرها علي الأفراد والمعدات في حالة استخدامها ضد جنودنا " .
انتهت كلمات رئيس الأركان .. وتحول الرفاعي إلي جمرة من اللهب .. فقد كان يعشق المخاطر ويهوى ركوب الأخطار .. ولم تمض سوي أيام قلائل لم ينم خلالها إبراهيم الرفاعي ورجاله .. فبالقدر الذي احكموا به التخطيط احكموا به التنفيذ .. فلم يكن الرفاعي يترك شيئا ً للصدفة أو يسمح بمساحة للفشل .
فكان النجاح المذهل في العملية المدهشة فعبر برجاله قناة السويس وبأسلوب الرفاعي السريع الصاعق أستطاع أن يعود وليس بصاروخ واحد وإنما بثلاثة صواريخ .. وأحدثت هذه العملية دويا ً هائلا ً في الأوساط المصرية والإسرائيلية علي حد سواء حتى تم علي إثرها عزل القائد الإسرائيلي المسؤول عن قواعد الصواريخ .
ووصف الجنرال الذهبي عبد المنعم رياض هذه العملية
قوله ( كانت من المهام الخطيرة في الحروب .. ومن العمليات البارزة أيضاً التي ارتبطت باسم الرفاعي عندما عبر خلف خطوط العدو في جنح الليل .. ونجح في أسر جندي إسرائيلي عاد به إلي غرب القناة ".
وكان هذا الأسير هو الملازم / داني شمعون .. بطل الجيش الإسرائيلي في المصارعة ولكن الرفاعي أخذه من أحضان جيشه إلي قلب القاهرة دون خدش واحد .
وتتوالي عمليات الرفاعي الناجحة حتى أحدثت رأيا عاماً مصرياً مفاده " أن في قدره القوات المصرية العبور وإحداث أضرار في الجيش الإسرائيلي " .. بل إنها دبت الرعب في نفوس الاسرائليين حتى أطلقوا علي الرفاعي ورجاله مجموعة الأشباح .
وصبيحة استشهاد الفريق عبد المنعم رياض طلب عبد الناصر القيام برد فعل سريع وقوي ومدوي حتى لا تتأثر معنويات الجيش المصري باستشهاد قائده .. فعبر الرفاعي القناة واحتل برجاله موقع المعدية 6 .. الذي أطلقت منه القذائف التي كانت سبباً في استشهاد الفريق رياض .. وأباد كل من كان في الموقع من الضباط والجنود البالغ عددهم 44 عنصرا ً إسرائيليا ً.. وقتل بعضهم بالسونكي فقط .
حتي أن إسرائيل من هول هذه العملية وضخامتها تقدمت باحتجاج إلي مجلس الأمن في 9 مارس 69 .. يفيد أن جنودهم تم قتلهم بوحشية .. ولم يكتف الرفاعي بذلك بل رفع العلم المصري علي حطام المعدية 6 .. بعد تدميرها وكان هذا العلم يرفرف لأول مره علي القطاع المحتل منذ 67 .. ويبقي مرفوعاً قرابة الثلاثة أشهر .
وعقب اتفاقية روجرز لوقف إطلاق النار .. سمح له الرئيس جمال عبد الناصر بتغيير اسم فرقته من المجموعة 39 قتال إلي منظمة سيناء العربية .. وسمح له بضم مدنيين وتدريبهم علي العمليات الفدائية .. وتم تجريدهم من شاراتهم ورتبهم العسكرية .. ودفعت بهم القيادة المصرية خلف خطوط العدو ليمارسوا مهامهم دون أدني مسؤولية علي الدولة المصرية .
وفي 5 أكتوبر 1973 .. استعاد الرفاعي وأفراد مجموعته شاراتهم ورتبهم واسمهم القديم ( 39قتال ) .. وكذلك شعار مجموعتهم ( رأس النمر ) الذي اختاره الرفاعي شعاراً لهم وذلك تمهيدا ً لحرب التحرير .
الرفاعي .. أعظم العمليات خلف الخطوط
كان الرفاعي يعلم أن الوقت يقترب ليس من نهايته فحسب .. وإنما من نهاية الوجود الإسرائيلي علي أرض سيناء أيضاً .. فاستعد جيداً للحرب ، وكان دائماً ما يردد أن الطريق الوحيد لاستعادة الأرض والكرامة هو القتال .. وجاء الموعد الذي انتظره الرفاعي طويلاً .
وبدأت معركة السادس من أكتوبر وانطلقت كتيبة الصاعقة بقيادة أسدهم الجسور في ثلاث طائرات هيلكوبتر .. وتم إسقاطهم خلف خطوط العدو .. وظل الرفاعي ورجاله يقاتلون في أكثر من اتجاه .. رأس شيطاني .. العريش .. شرم الشيخ .. رأس نصراني .. سانت كاترين .. ممرات متلا .. بواقع ضربتين أو ثلاث في اليوم الواحد حتي ذهلت المخابرات الإسرائيلية من قوة الضربات وسرعتها ودقتها .
ففي صباح 6 أكتوبر هاجم الرفاعي محطة بترول بلاعيم لتكون أول عملية مصرية في عمق إسرائيل .
ثم مطار شرم الشيخ صباح مساء السابع من أكتوبر .
ثم رأس محمد ، وشرم الشيخ نفسها طوال يوم 8 أكتوبر .
ثم شرم الشيخ للمرة الثالثة في 9 أكتوبر .
ثم مطار الطور الإسرائيلي في 10 أكتوبر .
واستطاع في هذا اليوم قتل جميع الطيارين الإسرائيليين الموجودين في المطار .
ثم قام بدك مطار الطور مرة ثانية في 14 أكتوبر .
ثم آبار البترول في الطور يوم 15،16 أكتوبر .. وكان لهذه الضربة أقوي الآثار في تشتيت دقة وتقليل كفاءة تصوير طائرات التجسس والأقمار الصناعية الأمريكية .
الرفاعي .. وتدمير الثغرة
وفي يوم 18 أكتوبر تقدم السفاح شارون ومعه 200 دبابة من أحدث الدبابات الأمريكية .. ومعه لواء من جنود المظلات الإسرائيلية .. وهم أكفأ وأشرس جنود الجيش الإسرائيلي ويحميه الطيران الإسرائيلي .. وتقدمت هذه الجحافل للاستيلاء علي مدينة الإسماعيلية .. وتم الدفع باللواء 23 مدرع ليواجه القوات الإسرائيلية .. ولكن الدبابات الأمريكية والتغطية الجوية القوية كبدت اللواء المصري خسائر فادحة .. مما أجبر القيادة المصرية علي سحبه .
وفي هذه الأثناء دق هاتف الرفاعي .. فرفع السماعة وقال من .. قال السادات معاك يا رفاعي تعالي دلوقتى حالاً .. وكانت الأوامر أوضح من ضوء الشمس في وضح النهار .. ولكنها كانت أصعب ما قام به الرفاعي علي مدار تاريخه كله الموقف خطير يا رفاعي .. مطلوب أن تعبر برجالك شرق القناة وتخترق مواقعهم حتى تصل إلي منطقة الدفر سوار .. وتدمر المعبر الذي أقامة العدو لعبور قواته وإلا تغير مسار الحرب كلها .
كانت الكلمات واضحة وحاسمة من القيادة .. وعاد الرفاعي إلي مجموعته وهو يحمل فوق كاهله عبأ تغيير مسار الحرب ، ويحكي علي أبو الحسن وهو أحد الرجال الشجعان الأكفاء في مجموعة الرفاعي هذه الأحداث فيقول ( كنا بعد كل عملية كأننا نولد من جديد .. فكنا ننزل في أجازة ، ولكن بعد الثغرة .. عدنا إلي مقرنا وتوقعنا أن ننزل أجازة .. ولكننا وجدنا الرفاعي سبقنا إلي المقر .. وفوجئنا أن هناك سلاح يتم صرفه لنا .. وكله مضاد للدبابات .. وكانت الأوامر أن نعود إلي الإسماعيلية لتدمير المعبر الذي أقامة العدو .. ودخلنا الإسماعيلية ورأينا الأهوال مما كان يفعله الاسرائليين بجنودنا من الذبح وفتح البطون ، والعبور فوق الجثث بالدبابات .
وكان العائدون من الثغرة يسألون سؤالاً واحدا ً… أنتم رايحيين فين ؟؟ فقد تحولت هذه المنطقة إلي ما يشبه الجحيم .. ولا أخفي أننا كنا نسأل أنفسنا هذا السؤال … إحنا رايحيين فين ؟؟
ولكن الرفاعي لم يكن يعرف إلا اتجاها ً وا
حدا ً .. وهدفا ً واحدا ً .. وهو إيقاف التوغل الإسرائيلي .
دخلنا بمجموعة سيارات وكنت أجلس في السيارة الأخيرة .. وكانت سيارة الذخيرة وكان هذا خطر جداً .. لأن أي كمين يضرب السيارة الأولي والأخيرة سيوقف المهمة كلها .. ورأي أحد السائقين 3 مواسير دبابات تختفي وراء تبة رمال ، وكانوا ينتظروننا بعد إن رأونا وأبلغنا السائق باللاسلكي .. وصدرت الأوامر بالتراجع .. ثم أدخلنا السيارات تحت الشجر وترجلنا ومعنا أسلحتنا.. واستطعنا أن نكون في مواجهة مباشرة مع دبابات العدو الإسرائيلي.
وهنا صرخ الرفاعي قائلا ً الرجل بدبابة يا أولاد .. وانطلقت مجموعة الأبطال لتوقف الزحف الإسرائيلي، ويدعي شارون الإصابة ويربط رأسه.. ويطلب هليكوبتر لتنشله من جحيم الرفاعي ورجاله .. مما دفع الجنرال جونين قائد الجبهة الإسرائيلي في ذلك الوقت بالمطالبة بمحاكمة شارون لفراره من أرض المعركة .
واستطاعت المجموعة 39 قتال أن تفجر المعبر وأن توقف الزحف الإسرائيلي .
وداعاً .. أسد الصاعقة
وفي اليوم التالي 19 أكتوبر أمر الرفاعي رجاله أن يستعدوا لمعركة شرسة في محاولة منه لتدمير قوات العدو .. فقسم الرفاعي مجموعته إلي ثلاث مجموعات .. وحدد لكل مجموعة هدف .. وفوجئ العدو بما لم يكن من حسبانهم فقد وجدوا وابلاً من النيران ينهال عليهم من كل اتجاه .
ويحكي أحد أفراد المجموعة ذلك المشهد فيقول : وهجمنا هياج الموت .. وصعد أربعة منا فوق قواعد الصواريخ .. وكان الرفاعي من ضمننا وبدأنا في ضرب دبابات العدو .. وبدأوا هم يبحثون عن قائدهم حتى لاحظوا أن الرفاعي يعلق برقبته ثلاث أجهزة اتصال .. فعرفوا أنه القائد وأخرجوا مجموعة كاملة من المدفعية لضرب الموقع الذي يقف فيه الرفاعي .. ولكننا رأيناهم فقفزنا من فوق قاعدة الصواريخ ولكن الرفاعي لم يقفز .. فحاولت أن أسحب يده ليقفز .. ولكنه زغدني ورفض أن يقفز .. وظل يضرب بشراسة حتى أصابته شظية أغرقت جسده بالدم .. فطلبنا سيارة عن طريق اللاسلكي وكنا نشك في قدرة أي سيارة علي الوصول للقصف الشديد .. ولكن سائقا ً اسمه (سليم) غامر بنفسه وحضر بسرعة .. ووضعنا الرفاعي فيها ولكن السيارة غرزت في الرمال .. فنزل السائق وزميلة لدفعها وركبت أنا وقدت السيارة ولم أتوقف حتى يركبوا معي من شدة الضرب المركز علينا فتعلقوا بالسيارة من الخلف وسحبتهم ورائي وكان الرفاعي عادة ما يرتدي حذاء ً ذا ألوان مختلفة عن بقية المجموعة وعندما رأي زملاؤنا حذاءه أبلغوا باللاسلكي أن الرفاعي أصيب .. وسمعهم اليهود وعرفوا الخبر .. وكانت فرحتهم لا توصف حتى أنهم أطلقوا الهاونات الكاشفة احتفالاً بإصابة الرفاعي .
وعلي الفور علم السادات بإصابة الرفاعي في أرض المعركة .. فأمر بضرورة إحضاره فوراً إلي القاهرة بأي ثمن.. وبالفعل ذهبنا إلي مستشفي الجلاء .. وكان الأطباء في انتظارنا فنظروا إليه والدماء تملاً صدره .. وقالوا هيا بسرعة ( أدخلوا أبوكم إلي غرفة العمليات ) فأسرعنا به ودخلنا معه.. ورفضنا أن نخرج فنهرنا الطبيب .. فطلبنا منه أن ننظر إليه قبل أن نخرج فقال : أمامكم دقيقة واحدة فقبلناه في جبهته .. وأخذنا مسدسه ومفاتيحه ومحفظته.. ولم نستطع أن نتماسك لأننا علمنا أن الرفاعي قد استشهد .
وكان هذا اليوم يوم الجمعة 27 رمضان .. وكان صائما ً فقد كان رحمه الله يأمرنا بالإفطار ويصوم هو .
وقد تسلمنا جثته بعد ثلاثة أيام وفي حياتنا لم نر ميتا ً يظل جسمه دافئاً بعد وفاته بثلاثة أيام وتنبعث منه رائحة المسك .. رحمه الله .
الرفاعي .. أطول عمراً
مات الرفاعي وعمره لم يتجاوز 42 سنه .. ولكن ذكراه لا يزال شذاها يفوح عطراً رغم مرور أكثر من 75 سنه علي ميلاد هذا البطل العظيم .. ليثبت حقاً أن أعمار الرجال لا تقاس بسنوات بقائهم علي ظهر الدنيا.. وإنما بثمرات عطائهم فيها .
نعم … هو العمر القصير لإبراهيم الرفاعي ولكنه التاريخ المسطر بالذهب كتبه الرفاعي بدمائه وإصراره وعزيمته ورجولته .
عاش من أجل دينه ومن أجل وطنه.. ومن أجل تحرير وطنه فعاش كبيراً ومات كبيراً .
في من صفات الشهيد :
1-التدين والأخلاق وقد ورثهم من عائلته الكريمة فقد كان والده يوقظهم كل يوم لصلاة الفجر ويحفزهم على الصلاة حتى أصبح التدين شيمة من شيماتهم.
2- حب الوطن والغيره عليه والتضحيه من أجله
3- الروح المرحه فى أحلك المواقف فكان دائما يداعب الجنودويمرح معهم
4- كان يحب الصيد فتحول من حبه لصيد الطيور من الصغغر لحبه لصيد الأعداء فى الشباب
الأوسمه النياشين التى نالها :
- 1نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى فى 9 مارس 1967
- 2نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى فى 1 فبراير 1965
-3ميدالية الترقية الأستثنائية فى 1 يـونــيــو 1965
4- وسام النجمة العسكرية فى 5 أكتوبر 1968
- 5وسام النجمة العسكرية فى 23 أكتوبر 1969
-6 وسام النجمة العسكرية فى18 ديسمبر 1969
- 7نوط الواجب العسكرى من الطبقة الأولى فى 17 أبريل 1971
-8 وسام نجمة الشرف العسكرية فى18 أغسطس 1971
-9 وسام نجمة سيناء فى 19 فبراير 1974
-10وسام الشجاعة الليبى فى 19 فبراير 1974
ومن الأوسمه التى حصل عليها الشهيد بعد وفاته :
1- أنشأ مدرسة باسم الشهيد فى قرية الخلاله بقرار جمهورى من الرئيس محمد أنور السادات عام 1977.
2- كتب مسلسل قصير (حلقة واحدة ) عن حياة الشهيد وعرضت فى التليفزيون المصرى .
3- أطلق اسمه على عدد من الشوارع فى القاهرة منها شارع فى مدينة نصر وأخر فى منشية البكرى.
4- أمر الرئيس محمد أنور السادات بأطلاق اسم الشهيد على كأس الجامعات عام 1974.
5- أطلاق اسم الشهيد
على أكبر قاعات الكلية الحربية.
6- أطلاق اسمه على احدى قاعات نادى الظهور.
7- أطلاق اسمه على احدى جمعيات الأسكان.
8- أطلق اسمه على مركز الشباب الرياضى بالخلالة.
ولقد كتبت أغنيه خصيصاً باسم الشهيد للمطرب محمد رشدى يقول فيها:
يا رفاعى حيرتنا حقيقة ولا خيال
قالوا المحال مركبة ركبت يا رفاعى
ومصر قالت رفاعى أبنى
ومتربى على كتفى
لن اقولك وداعا ابونا واخونا ابراهيم فأنت هنا دوامك مع دوام الوطن كل اخ عربى اخى

قائدى ومثلى الاعلى” المجموعة 39 قتال ” الشهيد البطل / إبراهيم الرفاعى وشعار رأس النمر ….من دفاتر الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan  Md;PhD

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
” للشهيد عند الله سبع خصال ، يغفر له في أول دفقة من دمه ، ويرى مقعده من الجنة ، ويجار من عذاب القبر ، ويأمن من الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج من الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه “
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
مواليد 27/6/1931.. ورث عن جده الأميرالاى عبد الوهاب لبيب التقاليد العسكرية .. والرغبة في التضحية فدائاً للوطن .. وكانت تنشئته الدينية وتمسك عائلته بالتقاليد الإسلامية .. لها أكبر الأثر علي أخلاق الرفاعي وثقافته .. إذ كان دائما ما يكرر لأفراد مجموعته قبل كل عملية من عملياته الخاصة عبارة ( يا أولاد نحن نقاتل في سبيل الله ) .
التحق الرفاعي بالكلية الحربية عام 1951 .. وتخرج منها في 27/6/1954 وحصل علي درجة أركان الحرب عام 1959 .. وعقب تخرجه عمل بسلاح المشاة .. ثم انضم إلي أول فرقة للصاعقة المصرية في منطقة أبو عجيلة .. وخلال هذه المدة كان الرفاعي يبهر كل قادتة ومعلمية لشجاعته وجرأته وقدرته علي القيادة والابتكار .
تم تعيينه مدرسا ً بمدرسة الصاعقة .. وشارك في تكوين وبناء أول لبنات قوة الصاعقة المصرية .. وتم اختياره لتدريب الفدائيين الفلسطينيين علي أساليب القتال ومهاراته .
اشترك في حربي بورسعيد عام 1956 .. وحرب اليمن عام 1962 .. وكانت هذه الحروب هي المحك الرئيسي الذي صقل الرفاعي .. ففي بورسعيد وجد نفسه مقاتلاً وجه لوجه أمام الطغيان الإسرائيلي والعدوان الثلاثي .. وكان هذا العدوان هو الفتيل الذي أشعل الشجاعة في صدر الرفاعي ، إذ هو بتركيبته النفسية شهم وجسور وذو كبرياء يأبى الظلم ولا يرضي بالهضم ولا بالضيم .
وعلي أثر هذه الحرب التحق الرفاعي بفرقة المظلات ليكتسب مهارات وخبرات تؤهله لما وطن نفسة عليه ، وعقب هذه الدورة التدريبية تم صقل الرفاعي واختير لقيادة وحدات الصاعقة المصرية كرئيس للعمليات .. وجاء في التقرير الذي سبق هذه الترقية أنه ( ضابط مقاتل من الطراز الأول جرئ وشجاع .. ويعتمد عليه ، يميل إلي التشبث برأيه ، محارب ينتظره مستقبل باهر ) .
في عام 1967 أصابته صدمة كبيرة .. وهزه عنيفة عقب نكسة يونيو .. إذ أن طبيعة هذا الأسد الهصور تأبي الانسحاب .. وتأبي التخلي عن الأرض إلا بثمن واحد وهو الدم .. فأصيب بقرحة حادة في المعدة .. حتى أن زوجته كانت تطلب منه فيما بعد ألا يخرج بنفسه في العمليات الخاصة .. فكان رده قاطعاً وجاهزاً وسريعاً ” طول ما أنا عايش لازم اليهود يخرجوا من مصر ” .
الرفاعي بطل رد الإعتبار
وبعد هزيمة 1967 أرادت القيادة المصرية أن تعيد الثقة للقوات المسلحة وللشعب المصري علي حد سواء .. فقررت تشكيل مجموعة من الفدائيين للقيام ببعض العمليات الخاصة داخل العمق الإسرائيلي لتحقيق مجموعة من الأهداف ، منها رد اعتبار القوات المسلحة المصرية ،وإعادة ثقتها بنفسها ، وقهر الحاجز النفسي الذي خلفته الهزيمة ، والقضاء علي إحساس العدو الإسرائيلي بأنه جيش لا يقهر .
ولم يكن لهذه المهام الثقيلة إلا الأسد الغضوب إبراهيم الرفاعي .. فوقع الاختيار عليه لتكوين هذه المجموعة .. واختار الرفاعي أبناءه بعناية حتى تكونت أشرس وأعنف مجموعة قتال عرفتها الحروب عبر تاريخها الطويل المجموعة 39 قتال .. تلك المجموعة التي عبر بها الرفاعي قناة السويس أكثر من 70 مرة قبل حرب أكتوبر نفذ خلالها عمليات انتحارية تفوق الوصف ويعجز عن إدراكها الخيال .. فكانت نيران الرفاعي ورجاله هي أول نيران مصرية تطلق في سيناء بعد نكسة يونيو 1967 .
فقد نسف مع مجموعته قطارا ً للجنود والضباط الاسرائليين عند منطقة الشيخ زويد .
وبعدها صدر قرار من القيادة المصرية بنسف مخازن الذخيرة التي خلفتها القوات المصرية إبان الانسحاب .. وكان نجاح هذه العملية ضربا ً من الخيال بل كان نوعا ً من المستحيل .. ولكن الرفاعي ورجاله تمكنوا من الوصول إليها وتفجيرها حتى إن النيران ظلت مشتعلة في تلك المخازن ثلاثة أيام كاملة .
وفي مطلع عام 1968 نشرت إسرائيل مجموعة من صواريخ أرض – أرض لإجهاض أي عملية بناء للقوات المصرية .. وعلي الرغم من أن إسرائيل كانت متشددة في إخفاء هذه الصواريخ بكل وسائل التمويه والخداع .. إلا أن وحدات الاستطلاع كشفت العديد منها علي طول خط المواجهة .
ولم يكن الفريق أول عبد المنعم رياض في هذه الأثناء يعرف طعم للنوم أو الراحة أو التأجيل أو الاسترخاء في معركته التي بدأها من أجل إعادة بناء القوات المسلحة المصرية .. فأرسل علي الفور إلي المقاتل الثائر إبراهيم الرفاعي .. وكان الطلب ” إسرائيل نشرت صواريخ في الضفة الشرقية .. عايزين منها صواريخ يا رفاعي بأي ثمن لمعرفة مدي تأثيرها علي الأفراد والمعدات في حالة استخدامها ضد جنودنا ” .
انتهت كلمات رئيس الأركان .. وتحول الرفاعي إلي جمرة من اللهب .. فقد كان يعشق المخاطر ويهوى ركوب الأخطار .. ولم تمض سوي أيام قلائل لم ينم خلالها إبراهيم الرفاعي ورجاله .. فبالقدر الذي احكموا به التخطيط احكموا به التنفيذ .. فلم يكن الرفاعي يترك شيئا ً للصدفة أو يسمح بمساحة للفشل .
فكان النجاح المذهل في العملية المدهشة فعبر برجاله قناة السويس وبأسلوب الرفاعي السريع الصاعق أستطاع أن يعود وليس بصاروخ واحد وإنما بثلاثة صواريخ .. وأحدثت هذه العملية دويا ً هائلا ً في الأوساط المصرية والإسرائيلية علي حد سواء حتى تم علي إثرها عزل القائد الإسرائيلي المسؤول عن قواعد الصواريخ .
ووصف الجنرال الذهبي عبد المنعم رياض هذه العملية بقوله ( كانت من المهام الخطيرة في الحروب .. ومن العمليات البارزة أيضاً التي ارتبطت باسم الرفاعي عندما عبر خلف خطوط العدو في جنح الليل .. ونجح في أسر جندي إسرائيلي عاد به إلي غرب القناة “.
وكان هذا الأسير هو الملازم / داني شمعون .. بطل الجيش الإسرائيلي في المصارعة ولكن الرفاعي أخذه من أحضان جيشه إلي قلب القاهرة دون خدش واحد .
وتتوالي عمليات الرفاعي الناجحة حتى أحدثت رأيا عاماً مصرياً مفاده ” أن في قدره القوات المصرية العبور وإحداث أضرار في الجيش الإسرائيلي ” .. بل إنها دبت الرعب في نفوس الاسرائليين حتى أطلقوا علي الرفاعي ورجاله مجموعة الأشباح .
وصبيحة استشهاد الفريق عبد المنعم رياض طلب عبد الناصر القيام برد فعل سريع وقوي ومدوي حتى لا تتأثر معنويات الجيش المصري باستشهاد قائده .. فعبر الرفاعي القناة واحتل برجاله موقع المعدية 6 .. الذي أطلقت منه القذائف التي كانت سبباً في استشهاد الفريق رياض .. وأباد كل من كان في الموقع من الضباط والجنود البالغ عددهم 44 عنصرا ً إسرائيليا ً.. وقتل بعضهم بالسونكي فقط .
حتي أن إسرائيل من هول هذه العملية وضخامتها تقدمت باحتجاج إلي مجلس الأمن في 9 مارس 69 .. يفيد أن جنودهم تم قتلهم بوحشية .. ولم يكتف الرفاعي بذلك بل رفع العلم المصري علي حطام المعدية 6 .. بعد تدميرها وكان هذا العلم يرفرف لأول مره علي القطاع المحتل منذ 67 .. ويبقي مرفوعاً قرابة الثلاثة أشهر .
وعقب اتفاقية روجرز لوقف إطلاق النار .. سمح له الرئيس جمال عبد الناصر بتغيير اسم فرقته من المجموعة 39 قتال إلي منظمة سيناء العربية .. وسمح له بضم مدنيين وتدريبهم علي العمليات الفدائية .. وتم تجريدهم من شاراتهم ورتبهم العسكرية .. ودفعت بهم القيادة المصرية خلف خطوط العدو ليمارسوا مهامهم دون أدني مسؤولية علي الدولة المصرية .
وفي 5 أكتوبر 1973 .. استعاد الرفاعي وأفراد مجموعته شاراتهم ورتبهم واسمهم القديم ( 39قتال ) .. وكذلك شعار مجموعتهم ( رأس النمر ) الذي اختاره الرفاعي شعاراً لهم وذلك تمهيدا ً لحرب التحرير .
الرفاعي .. أعظم العمليات خلف الخطوط
كان الرفاعي يعلم أن الوقت يقترب ليس من نهايته فحسب .. وإنما من نهاية الوجود الإسرائيلي علي أرض سيناء أيضاً .. فاستعد جيداً للحرب ، وكان دائماً ما يردد أن الطريق الوحيد لاستعادة الأرض والكرامة هو القتال .. وجاء الموعد الذي انتظره الرفاعي طويلاً .
وبدأت معركة السادس من أكتوبر وانطلقت كتيبة الصاعقة بقيادة أسدهم الجسور في ثلاث طائرات هيلكوبتر .. وتم إسقاطهم خلف خطوط العدو .. وظل الرفاعي ورجاله يقاتلون في أكثر من اتجاه .. رأس شيطاني .. العريش .. شرم الشيخ .. رأس نصراني .. سانت كاترين .. ممرات متلا .. بواقع ضربتين أو ثلاث في اليوم الواحد حتي ذهلت المخابرات الإسرائيلية من قوة الضربات وسرعتها ودقتها .
ففي صباح 6 أكتوبر هاجم الرفاعي محطة بترول بلاعيم لتكون أول عملية مصرية في عمق إسرائيل .
ثم مطار شرم الشيخ صباح مساء السابع من أكتوبر .
ثم رأس محمد ، وشرم الشيخ نفسها طوال يوم 8 أكتوبر .
ثم شرم الشيخ للمرة الثالثة في 9 أكتوبر .
ثم مطار الطور الإسرائيلي في 10 أكتوبر .
واستطاع في هذا اليوم قتل جميع الطيارين الإسرائيليين الموجودين في المطار .
ثم قام بدك مطار الطور مرة ثانية في 14 أكتوبر .
ثم آبار البترول في الطور يوم 15،16 أكتوبر .. وكان لهذه الضربة أقوي الآثار في تشتيت دقة وتقليل كفاءة تصوير طائرات التجسس والأقمار الصناعية الأمريكية .
الرفاعي .. وتدمير الثغرة
وفي يوم 18 أكتوبر تقدم السفاح شارون ومعه 200 دبابة من أحدث الدبابات الأمريكية .. ومعه لواء من جنود المظلات الإسرائيلية .. وهم أكفأ وأشرس جنود الجيش الإسرائيلي ويحميه الطيران الإسرائيلي .. وتقدمت هذه الجحافل للاستيلاء علي مدينة الإسماعيلية .. وتم الدفع باللواء 23 مدرع ليواجه القوات الإسرائيلية .. ولكن الدبابات الأمريكية والتغطية الجوية القوية كبدت اللواء المصري خسائر فادحة .. مما أجبر القيادة المصرية علي سحبه .
وفي هذه الأثناء دق هاتف الرفاعي .. فرفع السماعة وقال من .. قال السادات معاك يا رفاعي تعالي دلوقتى حالاً .. وكانت الأوامر أوضح من ضوء الشمس في وضح النهار .. ولكنها كانت أصعب ما قام به الرفاعي علي مدار تاريخه كله الموقف خطير يا رفاعي .. مطلوب أن تعبر برجالك شرق القناة وتخترق مواقعهم حتى تصل إلي منطقة الدفر سوار .. وتدمر المعبر الذي أقامة العدو لعبور قواته وإلا تغير مسار الحرب كلها .
كانت الكلمات واضحة وحاسمة من القيادة .. وعاد الرفاعي إلي مجموعته وهو يحمل فوق كاهله عبأ تغيير مسار الحرب ، ويحكي علي أبو الحسن وهو أحد الرجال الشجعان الأكفاء في مجموعة الرفاعي هذه الأحداث فيقول ( كنا بعد كل عملية كأننا نولد من جديد .. فكنا ننزل في أجازة ، ولكن بعد الثغرة .. عدنا إلي مقرنا وتوقعنا أن ننزل أجازة .. ولكننا وجدنا الرفاعي سبقنا إلي المقر .. وفوجئنا أن هناك سلاح يتم صرفه لنا .. وكله مضاد للدبابات .. وكانت الأوامر أن نعود إلي الإسماعيلية لتدمير المعبر الذي أقامة العدو .. ودخلنا الإسماعيلية ورأينا الأهوال مما كان يفعله الاسرائليين بجنودنا من الذبح وفتح البطون ، والعبور فوق الجثث بالدبابات .
وكان العائدون من الثغرة يسألون سؤالاً واحدا ً… أنتم رايحيين فين ؟؟ فقد تحولت هذه المنطقة إلي ما يشبه الجحيم .. ولا أخفي أننا كنا نسأل أنفسنا هذا السؤال … إحنا رايحيين فين ؟؟
ولكن الرفاعي لم يكن يعرف إلا اتجاها ً واحدا ً .. وهدفا ً واحدا ً .. وهو إيقاف التوغل الإسرائيلي .
دخلنا بمجموعة سيارات وكنت أجلس في السيارة الأخيرة .. وكانت سيارة الذخيرة وكان هذا خطر جداً .. لأن أي كمين يضرب السيارة الأولي والأخيرة سيوقف المهمة كلها .. ورأي أحد السائقين 3 مواسير دبابات تختفي وراء تبة رمال ، وكانوا ينتظروننا بعد إن رأونا وأبلغنا السائق باللاسلكي .. وصدرت الأوامر بالتراجع .. ثم أدخلنا السيارات تحت الشجر وترجلنا ومعنا أسلحتنا.. واستطعنا أن نكون في مواجهة مباشرة مع دبابات العدو الإسرائيلي.
وهنا صرخ الرفاعي قائلا ً الرجل بدبابة يا أولاد .. وانطلقت مجموعة الأبطال لتوقف الزحف الإسرائيلي، ويدعي شارون الإصابة ويربط رأسه.. ويطلب هليكوبتر لتنشله من جحيم الرفاعي ورجاله .. مما دفع الجنرال جونين قائد الجبهة الإسرائيلي في ذلك الوقت بالمطالبة بمحاكمة شارون لفراره من أرض المعركة .
واستطاعت المجموعة 39 قتال أن تفجر المعبر وأن توقف الزحف الإسرائيلي .
وداعاً .. أسد الصاعقة
وفي اليوم التالي 19 أكتوبر أمر الرفاعي رجاله أن يستعدوا لمعركة شرسة في محاولة منه لتدمير قوات العدو .. فقسم الرفاعي مجموعته إلي ثلاث مجموعات .. وحدد لكل مجموعة هدف .. وفوجئ العدو بما لم يكن من حسبانهم فقد وجدوا وابلاً من النيران ينهال عليهم من كل اتجاه .
ويحكي أحد أفراد المجموعة ذلك المشهد فيقول : وهجمنا هياج الموت .. وصعد أربعة منا فوق قواعد الصواريخ .. وكان الرفاعي من ضمننا وبدأنا في ضرب دبابات العدو .. وبدأوا هم يبحثون عن قائدهم حتى لاحظوا أن الرفاعي يعلق برقبته ثلاث أجهزة اتصال .. فعرفوا أنه القائد وأخرجوا مجموعة كاملة من المدفعية لضرب الموقع الذي يقف فيه الرفاعي .. ولكننا رأيناهم فقفزنا من فوق قاعدة الصواريخ ولكن الرفاعي لم يقفز .. فحاولت أن أسحب يده ليقفز .. ولكنه زغدني ورفض أن يقفز .. وظل يضرب بشراسة حتى أصابته شظية أغرقت جسده بالدم .. فطلبنا سيارة عن طريق اللاسلكي وكنا نشك في قدرة أي سيارة علي الوصول للقصف الشديد .. ولكن سائقا ً اسمه (سليم) غامر بنفسه وحضر بسرعة .. ووضعنا الرفاعي فيها ولكن السيارة غرزت في الرمال .. فنزل السائق وزميلة لدفعها وركبت أنا وقدت السيارة ولم أتوقف حتى يركبوا معي من شدة الضرب المركز علينا فتعلقوا بالسيارة من الخلف وسحبتهم ورائي وكان الرفاعي عادة ما يرتدي حذاء ً ذا ألوان مختلفة عن بقية المجموعة وعندما رأي زملاؤنا حذاءه أبلغوا باللاسلكي أن الرفاعي أصيب .. وسمعهم اليهود وعرفوا الخبر .. وكانت فرحتهم لا توصف حتى أنهم أطلقوا الهاونات الكاشفة احتفالاً بإصابة الرفاعي .
وعلي الفور علم السادات بإصابة الرفاعي في أرض المعركة .. فأمر بضرورة إحضاره فوراً إلي القاهرة بأي ثمن.. وبالفعل ذهبنا إلي مستشفي الجلاء .. وكان الأطباء في انتظارنا فنظروا إليه والدماء تملاً صدره .. وقالوا هيا بسرعة ( أدخلوا أبوكم إلي غرفة العمليات ) فأسرعنا به ودخلنا معه.. ورفضنا أن نخرج فنهرنا الطبيب .. فطلبنا منه أن ننظر إليه قبل أن نخرج فقال : أمامكم دقيقة واحدة فقبلناه في جبهته .. وأخذنا مسدسه ومفاتيحه ومحفظته.. ولم نستطع أن نتماسك لأننا علمنا أن الرفاعي قد استشهد .
وكان هذا اليوم يوم الجمعة 27 رمضان .. وكان صائما ً فقد كان رحمه الله يأمرنا بالإفطار ويصوم هو .
وقد تسلمنا جثته بعد ثلاثة أيام وفي حياتنا لم نر ميتا ً يظل جسمه دافئاً بعد وفاته بثلاثة أيام وتنبعث منه رائحة المسك .. رحمه الله .
الرفاعي .. أطول عمراً
مات الرفاعي وعمره لم يتجاوز 42 سنه .. ولكن ذكراه لا يزال شذاها يفوح عطراً رغم مرور أكثر من 75 سنه علي ميلاد هذا البطل العظيم .. ليثبت حقاً أن أعمار الرجال لا تقاس بسنوات بقائهم علي ظهر الدنيا.. وإنما بثمرات عطائهم فيها .
نعم … هو العمر القصير لإبراهيم الرفاعي ولكنه التاريخ المسطر بالذهب كتبه الرفاعي بدمائه وإصراره وعزيمته ورجولته .
عاش من أجل دينه ومن أجل وطنه.. ومن أجل تحرير وطنه فعاش كبيراً ومات كبيراً .
في من صفات الشهيد :
1-التدين والأخلاق وقد ورثهم من عائلته الكريمة فقد كان والده يوقظهم كل يوم لصلاة الفجر ويحفزهم على الصلاة حتى أصبح التدين شيمة من شيماتهم.
2- حب الوطن والغيره عليه والتضحيه من أجله
3- الروح المرحه فى أحلك المواقف فكان دائما يداعب الجنودويمرح معهم
4- كان يحب الصيد فتحول من حبه لصيد الطيور من الصغغر لحبه لصيد الأعداء فى الشباب
الأوسمه النياشين التى نالها :
- 1نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى فى 9 مارس 1967
- 2نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى فى 1 فبراير 1965
-3ميدالية الترقية الأستثنائية فى 1 يـونــيــو 1965
4- وسام النجمة العسكرية فى 5 أكتوبر 1968
- 5وسام النجمة العسكرية فى 23 أكتوبر 1969
-6 وسام النجمة العسكرية فى18 ديسمبر 1969
- 7نوط الواجب العسكرى من الطبقة الأولى فى 17 أبريل 1971
-8 وسام نجمة الشرف العسكرية فى18 أغسطس 1971
-9 وسام نجمة سيناء فى 19 فبراير 1974
-10وسام الشجاعة الليبى فى 19 فبراير 1974
ومن الأوسمه التى حصل عليها الشهيد بعد وفاته :
1- أنشأ مدرسة باسم الشهيد فى قرية الخلاله بقرار جمهورى من الرئيس محمد أنور السادات عام 1977.
2- كتب مسلسل قصير (حلقة واحدة ) عن حياة الشهيد وعرضت فى التليفزيون المصرى .
3- أطلق اسمه على عدد من الشوارع فى القاهرة منها شارع فى مدينة نصر وأخر فى منشية البكرى.
4- أمر الرئيس محمد أنور السادات بأطلاق اسم الشهيد على كأس الجامعات عام 1974.
5- أطلاق اسم الشهيد على أكبر قاعات الكلية الحربية.
6- أطلاق اسمه على احدى قاعات نادى الظهور.
7- أطلاق اسمه على احدى جمعيات الأسكان.
8- أطلق اسمه على مركز الشباب الرياضى بالخلالة.
ولقد كتبت أغنيه خصيصاً باسم الشهيد للمطرب محمد رشدى يقول فيها:
يا رفاعى حيرتنا حقيقة ولا خيال
قالوا المحال مركبة ركبت يا رفاعى
ومصر قالت رفاعى أبنى
ومتربى على كتفى
لن اقولك وداعا ابونا واخونا ابراهيم فأنت هنا دوامك مع دوام الوطن كل اخ عربى اخى

 

 

عبد المنعم رياض اسم ميدان بالقاهره؟ هو قائد الجيش المصرى ورئيس الاركان استشهد فى 1969 بين جنوده بالجبهه – من دفاتر الدكتور أسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD

يوم استشهاد الفريق عبد المنعم رياض هو عيد للشهيد تكريما لشخصه وممثلا لشهداء آخرين من مصر على مر العصور والتاريخ وكذا لشهداء عرب ومسلمين جادوا بأرواحهم رخيصة فى سبيل حرية اوطانهم وعقيدتهم رجال ضحوا بارواحهم من اجل الكرامة ومن اجل حياة الآخرين . لقد كان عبد المنعم رياض يمتلك قدرة فريدة على رؤية المشكلات رؤية شاملة وكانت الحقيقة هى اساس تصوراته ولقد اصر الرئيس جمال عبد الناصر على ضرورة مشاركة عبد المنعم رياض فى عملية اعادة البناء العسكرى بعد عدوان يونيو1967 وذلك ايمانا منه بان عبد المنعم رياض مع الفريق اول محمد فوزى سيشكلان ثنائى على راس هرم مؤسسة يعاد بناؤها من جديد من اجل هدف تحرير الأرض العربية المحتلة وكانت كلمات ورؤية عبد المنعم رياض من ان تبين اوجه النقص لدينا جمبعا لدينا امانة وفى هذا الوقت بالذات فإما ان نؤدى العمل بما هو متوفر لدينا وهنا يمكننا ان نسمى ذلك مهارة وقدر ما يكون القائد امينا فيجب ان يكون ماهرا وفى يوم الثامن من مارس 1969 بدات معارك عنيفة فى اوج معارك حرب الاستنزاف وفى سلسلة من الاشتباكات طقت فيها القوات المسلحة اسلوب الردع الفورى والدفاع النشط باعتبارهما اولى مراحل الحرب والنضال الحقيقى لتحرير الأرض المغتصبة كما اراد وخطط لها الرئيس جمال عبد الناصر والمؤسسة العسكرية المحترفة لتشهد معركة 9مارس1969 استشهاد الجندى والقائد الفذ والانسان عبد المنعم رياض الذى سقط فى اقصى الخط الأمامى لجبهة القتال وهو وسط جنوده وليصبح عريس شهداء حرب الاستنزاف ورائدها الأول ولتصبح دماؤه الطاهرة زيت قناديل اضاءت قلوب الجنود فى الميدان بمدد وروح عبور ونصر كبيرين هز كل ارجاء الدنيا بعد اربع سنوات فقط من استشهاد الرمز وزملاء آخرين لحقوا به رحم الله الشهيد عبد المنعم رياض واسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وان فى مصر رجال كتب عليهم الرباط إلى يوم الدين كما قال الرسول الكريم محمد عليه افضل الصلاة والسلام
هو الفريق عبدالمنعم رياض، المصرى حتى النخاع، حامل العديد من الألقاب والأوسمة ودرجات التقدير، الذى رفض أن يكون قائداً يُصدر الأوامر وحسب، مؤمناً بأن القادة يُصنعون، ولا يُولدون، «يصنعهم العلم والتجربة والفرصة والثقة»، كما كان يقول.
ولعله هو ذاته خير مثال على مقولته تلك، حيث لم يكتف بالعلوم العسكرية التى درسها بالكلية الحربية، فيدرس الرياضة البحتة انتسابًا فى كلية العلوم، ويرى فى الاقتصاد أهمية للتخطيط العسكرى، فيسعى لدراسته فى كلية التجارة، وهو يحمل رتبة «فريق». وتصقله تجارب ما خاضه من معارك فى العلمين عام ١٩٤١، وفلسطين عام ١٩٤٨، والعدوان الثلاثى عام ١٩٥٦، ونكسة يونيو عام ١٩٦٧، وأخيراً «الاستنزاف»، التى كان فيها استشهاده عام ١٩٦٩.
فى عام ثورة ١٩١٩ كان الميلاد فى إحدى قرى الغربية، الأب هو القائم قام محمد رياض عبدالله، قائد بلوكات الطلبة بالكلية الحربية، ومن هنا جاء التعلق بتلك الحياة العسكرية وقصصها المليئة بالبطولة منذ الصغر.
يحصل الابن عبدالمنعم على «التوجيهية» بتفوق، ويلتحق بناء على رغبة الأسرة بكلية الطب التى يظل بها عامين، إلا أن حنينه للكلية الحربية يدفعه لترك الطب والالتحاق بها، ليكون التخرج فى عام ١٩٣٨، كملازم ثان فى سلاح المدفعية. كان إيمانه بالعلم بادياً منذ سنوات شبابه، ولذا واصل التعلم، على غير طبيعة أبناء دفعته الذين انخرطوا فى الحياة العسكرية بمناحيها المختلفة.
لينال عبدالمنعم رياض الماجستير فى العلوم العسكرية فى عام ١٩٤٤، ويواصل التعلم، فينهى دراسته كمعلم مدفعية مضادة للطائرات بامتياز فى بريطانيا عام ١٩٤٦، ويعود فيرى فى الرياضة البحتة والاقتصاد، لوازم لا غنى عنها للعمل العسكرى،
فينتسب لكلية العلوم ثم التجارة من بعدها دارساً لهذين العِلْمين. كان كلما تقدم به العمر، شعر بظمئه لما يفتح أمامه الآفاق، متناسياً حياته الخاصة، فما بين دورة فى الصواريخ، وبعثة تعليمية فى الاتحاد السوفيتى لإتمام دورة تكتيكية تعبوية فى الأكاديمية العسكرية العليا، سارت به الحياة. ولا يتوقف، فيتعلم اللغات ويجيد منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية.
وكما كان العلم وسيلته لاكتشاف الحياة ودعم عشقه للعسكرية، كانت الحروب التى خاضها وسيلته للتجربة واكتساب الخبرة العملية التى جعلته واحداً من أشهر العسكريين العرب. فها هو يحارب الألمان والإيطاليين ضمن القوات المصرية التى أرسلتها إنجلترا للعلمين لمساعدة قواتها هناك عام ١٩٤١، وفى عام ١٩٤٨ يلتحق بإدارة العمليات والخطط فى القاهرة، ليكون همزة الوصل والتنسيق بينها وبين قيادة الميدان فى فلسطين، وليحصل على وسام «الجدارة الذهبى» لقدراته العسكرية التى ظهرت فى تلك الحرب.
ولعل هذا ما أهَّله لتولى العديد من المناصب فى الجيش المصرى، من بينها قيادة مدرسة المدفعية المضادة للطائرات عام ١٩٥١، وقيادة اللواء الأول المضاد للطائرات بالإسكندرية، وقيادة الدفاع المضاد للطائرات فى سلاح المدفعية، ثم رئيس أركان سلاح المدفعية، ورئيس أركان القيادة العربية الموحدة فى عام ١٩٦٤، وقائد عام الجبهة الأردنية فى حرب يونيو عام ١٩٦٧
ورغم مرارة الهزيمة، وتحمل القوات المسلحة الجزء الأكبر فيها، فإنه يبدأ مع توليه منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة فى ١١ يونيو ١٩٦٧، فى إعادة بناء ذلك الصرح الذى انهار مع النكسة، فيضع العامل النفسى للجنود والضباط نصب عينيه، ويقرر إعادة الثقة لهم، مؤكداً أنهم لم يخوضوا حرباً ليهزموا، وأن الفرصة لم تضع بعد، فتكون رأس العش، التى حالت دون سيطرة القوات الإسرائيلية على مدينة بورفؤاد المصرية عند قناة السويس وبعد أيام من الهزيمة تلاها تدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات فى ٢١ أكتوبر ١٩٦٧،
فيثبت لجنوده صحة رؤيته وإيمان الوطن بقدراتهم التى لم تختبر بعد، واعداً إياهم بحرب لا مناص منها تكون فيها استعادة الكرامة الكاملة، قائلاً لهم: «إذا وفرنا للمعركة القدرات القتالية المناسبة، وأتحنا لها الوقت الكافى للإعداد والتجهيز، وهيأنا لها الظروف المواتية، فليس ثمة شك فى النصر الذى وعدنا الله إياه».
حانت اللحظة الحاسمة فى حياته، حينما أصر على الإشراف بذاته على تدمير جزء من مواقع خط بارليف، فى الثامن من مارس عام ١٩٦٩، تنطلق النيران على طول خط الجبهة، وتقع الخسائر على الجانب الإسرائيلى الذى لم يتوقع ذلك الهجوم.
ينتهى اليوم الأول، ويجىء صباح يوم التاسع من مارس، فيبادر عبدالمنعم رياض بالتوجه للجبهة لمتابعة المعركة عن قرب، ولا يكتفى بذلك فيذهب للموقع السادس بالإسماعيلية الذى كان لا يبعد سوى ٢٥٠ مترا فقط عن مرمى المدفعية الإسرائيلية، ويستشعر العدو وجود شخصية مهمة فى الموقع فيكثف نيرانه، فيقع الفريق عبدالمنعم رياض شهيداً، تصعد روحه إلى بارئها،ويظل جسده فى الأرض دافعاً لجنوده وزملائه الذين واصلوا المعركة التى أشرف عليها وبدأها، وتعلن رئاسة الجمهورية استشهاد الفريق عبدالمنعم رياض، وإضافة اسمه إلى قائمة الأبطال فى تاريخ الوطن، وتخرج الجماهير الغفيرة، لتُشيِّع جثمانه إلى مثواه الأخير، يتقدمهم الرئيس جمال عبدالناصر، مقرراً منح الشهيد رتبة «الفريق أول»، و«نجمة الشرف العسكرية»، أعلى وسام عسكرى فى مصر..
الانتقام لمقتل الفريق عبدالمنعم رياض جاء فى شهر أبريل من العام ذاته، فى عملية «لسان التمساح»، التى قادها بطل آخر من أبطال المحروسة هو إبراهيم الرفاعى، ونحو ٤٣ ضابطًا وعسكريًا، كانت نتيجتها تدمير الموقع الذى انطلقت منه النيران على عبدالمنعم رياض، وقتل ٢٦ جنديًا إسرائيليًا.
بقلم : محمد حسنين هيكل
أغالب مشاعرى كلها الآن، لأكتب فى آخر ما كنت أتصور أن أكتب فيه، وآخر ماكنت أريد أن أكتب فيه. ولقد كان السؤال الذى دهم حواسى كلها حين سمعت نبا استشهاد الفريق عبد المنعم رياض، فى موقع من أكثر المواقع تقدماً على جبهة القتال، وفى وقت ضج فيه الأفق بهدير المدافع – هو: – لماذا؟ لماذا ذهب؟ لماذاكان فى هذا الوقت بالذات هناك وهو يعرف أكثر من غيره طبيعة ضرباالمدفعية، خصوصاً من عدو لا يدقق فى التوجيه، ولا يهمه أن يدقق، لأنه على جبهة القناة، يعرف أن كل طلقة منه يمكن أن تصيب، بيتاً، مدرسةً، مسجداً، مصنعاً، موقعاً، أى شىء يستوى الأمر لديه، بينما مدافعنا نحن تحتاج لكى تصيب إلى تدقيق فى التوجيه ضد عدو مستحكم فى خلاء الرمال الواسعة على الضفة الشرقية حيث حفر لمواقعه، وأسدل عليها مختلف فنون التمويه والإخفاء! لماذا ذهب، اليوم – الأحد – والتقديرات كلها بعد معارك يوم السبت تشير إلى أن العدو سوف يحاول فى الغد أن يثأر لخسائره المؤكدة، وأرجح الاحتمالات أن تتجدد معارك المدافع. وظللت أردد نفس السؤال، مختنقاً باللوعة، مشتعلاً باللهب وأنا أسمع التفاصيل الكاملة للمشهد الأخير فى حياته، ولم يكن أساى لأنى أعرف عبد المنعم رياض صديقاً قريباً وغالياً، ولكن – أيضاً – لأنى أعرف قيمة الرجل وقيمة عطائه للوطن فى وقت يحتاج فيه هذا الوطن إلى نفس هذا النوع من العطاء الذى يستطيع عبد المنعم رياض أن يعطيه. ……
كان قد عاد بالطائرة قبل ساعات من بغداد، حيث حضر اجتماعات لرؤساء أركان حرب جيوش الجبهة الشرقية، وتابع معارك المدافع يوم السبت من مكتبه فى القيادة العامة. وصباح الأحد ركب طائرة هليكوبتر فى طريقه إلى أحد المطارات الأمامية للجبهة، ثم ركب سيارة عسكرية معه فيها مرافق واحد غير الجندى الذى يقود سيارة رئيس هيئة أركان الحرب. ……
وانطلق يطوف بالمواقع فى الخطوط المتقدمة، يتحدث إلى الضباط والجنود، يسألهم ويسمع منهم، ويرى ويراقب ويسجل فى ذاكرته الواعية، وفى أحد المواقع التقى بضابط شاب، وكانت حماسته للشباب مفتوحة القلب ومتدفقة، وقال له الضابط الشاب، ولم يكن هدير المدافع قد اشتد بعد:
- سيادة الفريق… هل تجىء لترى بقية جنودى فى حفر موقعنا؟
وقال عبد المنعم رياض، بنبل الفارس الذى كانه طول حياته، وبالإنجليزية التى كانت تعبيرات منها تشع كثيراً سلسة وطيعة على لسانه:
Yes. By all means – أى: نعم، وبكل وسيلة.
وتوجه مع الضابط الشاب إلى أكثر المواقع تقدماً، الموقع المعروف برقم 6 بالإسماعيلية. وفجأة بدأ الضرب يقترب، وبدأت النيران تغطى المنطقة كلها، وكان لابد أن يهبط الجميع إلى حفر الجنود فى الموقع، وكانت الحفرة التى نزل إليها عبد المنعم رياض تتسع بالكاد لشخصين أو ثلاثة.
وانفجرت قنبلة للعدو على حافة الموقع، وأحدث انفجارها تفريغ هواء مفاجئاً وعنيفاً فى الحفرة التى كان فيها عبد المنعم رياض، وكان هو الأقرب إلى البؤرة التى بلغ فيها تفريغ الهواء مداه، وحدث له شبه انفجار فى جهاز التنفس، وحين انجلى الدخان والغبار كان عبد المنعم رياض مازال حيث هو، وكما كان، إلا تقلصات ألم صامت شدت تقاطيع وجهه المعبر عن الرجولة، ثم خيط رفيع من الدم ينساب هادئاً من بين شفتيه، وتنزل قطراته واحدة بعد واحدة على صدر بذلة الميدان التى كان يرتديها بغير علامات رتب، كما كان يفعل دائماً حين يكون فى الجبهة ووسط الجنود. ولم يكن لدى أطباء المستشفى فى الإسماعيلية وقت طويل للمحاولة، برغم أمل ساورهم فى البداية، حين وجدوا جسده كله سليماً بلا جرح أو خدش، لكنها خمس دقائق لا أكثر ثم انطفأت الشعلة، وتلاشت تقلصات الألم التى كانت تشد تقاطيع الوجه المعبر عن الرجولة، لتحل محلها مسحة هدوء وسلام، ورضى بالقدر واستعداد للرحلة الأبدية إلى رحاب الله. ……
وبرغم كل هذه التفاصيل، فلم أكن قادراً على تصديق ما أسمع، وكان نفس السؤال المختنق باللوعة، والمشتعل باللهب مازال يتكرر صادراً من أعماق أعماق الوجدان:
- لماذا؟ لماذا ذهب؟ لماذا وهو أول من يعرف طبيعة ضرب المدفعية، ثم هو أول من يعرف أهمية سلامة رئيس هيئة أركان حرب الجيش… فى أى جيش فى أى وطن؟
وكانت الدموع راحة وسكينة، بدأ كل شىء بعدها أكثر جلاءً وصفاءً، كأن الشمس تعود بعد أن انقشع الضباب المتراكم للعاصفة، وبعد أن انقطع نزول المطر.
كانت إجابة السؤال فى أذنى بصوت عبد المنعم رياض، كما سمعته يتحدث إلى بعد موقف من المواقف التى كاد الخطر يطبق فيها عليه، وكان ذلك قبل أكثر من عشرين شهراً، وقبل أن تبدأ معارك يونيو سنة 1967 بأيام قليلة. كان ذلك فى الأسبوع الأخير من شهر مايو سنة 1967، وكان التوتر شديداً على خط الحدود المصرية وعلى خطوط الهدنة، بينما قواتنا تحتشد فى سيناء، وقوات العدو تتدفق إلى النقب الجنوبى، والصدام المسلح محتمل فى أى ساعة.
وكان عبد المنعم رياض رئيساً لهيئة أركان حرب القيادة العربية الموحدة، التى أبعدته إليها عناصر كانت لها السلطة المطلقة فى مقدرات القوات المسلحة المصرية فى ذلك الوقت، لكنه لما أحس باحتمال نشوب القتال على الجبهة المصرية، طلب أن يعفى من انتدابه فى القيادة الموحدة وأن يعود إلى جيشه ليخدم فيه مادامت المعركة تلوح على الأفق وأجيب إلى طلبه.
وفجأة ظهر يوم 27 مايو سنة 1967، سمعت نبأ بدا وكأنه كارثة، حاول من نقله إلىَّ أن يعطيه لى على جرعات.
قال أولاً: – هناك دوريات مسلحة دخلت للاستكشاف فى الأرض الإسرائيلية”.
قلت: – معقول، ومفهوم”.
قال: يظهر أن عبد المنعم رياض دخل بنفسه مع إحدى هذه الدوريات.
قلت: – هذه مخاطرة لا لزوم لها”.
ولكن الذروة جاءت حين قال لى محدثى فى ذلك الوقت:
- ولقد أعلن العدو حالاً أن إحدى الدوريات التى دخلت قد وقعت فى كمين العدو، ومن المحتمل كثيراً أن تكون تلك هى دورية عبد المنعم رياض، لأنها شوهدت وفق آخر تقرير فى نفس هذه المنطقة”.
وقلت، وأكاد أفقد أعصابى: – هذا غير معقول ولا مفهوم!”.
ومضت ساعات والقلق فيها يعصر قلبى وقلوب غيرى ممن كانوا يعرفون بالاحتمال الرهيب الذى يمكن أن يتحقق فى أى ثانية إذا ما أعلن العدو عن أسماء الضباط من أفراد الدورية التى وقعت فى الكمين الذى نصبه. وأذكر يومها، أننى كنت على موعد مع محمود رياض وزير الخارجية، وكنت أريد أن أناقش معه بعض تطورات الموقف السياسى، لكننا قضينا معاً أكثر من ساعتين فى ذلك اليوم وليس بيننا حديث غير حديث القلق على عبد المنعم رياض: هل كان ضمن الدورية التى وقعت فى أسر العدو… أو أنه لم يكن، ومازال يجوب وسط مناطق تحشدات العدو بجسارته المذهلة، لا يعرف ماذا فعل بأصدقاء له فى القاهرة عرفوا وعانوا.
وفى المساء أعلن العدو أسماء ضباط وجنود الدورية التى وقعت فى أسره، ولم تكن دورية عبد المنعم رياض، وخفف القلق قبضته على القلوب، وإن لم يرفعها تماماً فى انتظار أن يعود عبد المنعم رياض أو تصل أخبار مطمئنة عنه.
وفى اليوم التالى سمعت صوت عبد المنعم رياض بنفسه يقول لى بالتليفون من القاهرة وضحكته المرحة تسبق الكلمات: – بلغنى أنك كنت عصبياً أمس!
قلت له: – لم أكن عصبياً فقط، ولكنى كدت أجن.
وراح يضحك، وقلت له: – انتظرنى أقول لك وجهة نظرى، لم يكن تفكيرى شخصياً فى كل ما شعرت به، لكننى لم أكن أتصور أن ينجح العدو – قبل أن يبدأ أى قتال – فى أسر رئيس هيئة أركان حرب القيادة العربية الموحدة؟
هل تتصور أثر ذلك على الروح المعنوية العربية عموماً، هل تتصور ما كان يمكن أن يحصل العدو عليه من معلومات منك، وأنت تعرف أن هناك حداً لصمود أى بشر أمام وسائل التعذيب الحديثة؟
وقال: – لم يكن ذلك كله غائباً عن بالى عندما خرجت مع دورية الاستكشاف، لكنى أحسست بضرورة الخروج هذه الأيام الثلاثة مع الدورية. ولقد كان مسدسى فى يدى طول الوقت، ولم تغمض عينى ثانية واحدة، ولو قد أحسست باحتمال أن نلتقى بقوات للعدو، فلقد كان حتماً أن نقاتل حتى الطلقة ما قبل الأخيرة، لأنى كنت سأحتفظ بالطلقة الأخيرة ذاتها لنفسى، أفرغها فى رأسى قبل أن يحاول العدو أن يأخذ منى نتفه معلومات واحدة.
واستطرد عبد المنعم رياض فى ذلك اليوم يقول: – كان يجب أن أخرج مع هذه الدورية بنفسى لأسباب. أريد أن أرى الأرض التى ستجرى من فوقها المعركة، ومع أنى أعرفها من قبل ومشيت عليها بقدمى بقعة بقعة، فلقد كنت أريد أن أستذكر بالنظر ما أعرف.. لا شىء يعوض أن ترى بنفسك الأرض التى ستعمل عليها. والتى على ترابها سوف تتحدد الحياة أو الموت.
ومن ناحية أخرى، فإنه فى بداية احتمال قتال بيننا وبين العدو، فلقد كان يجب أن نبعث ببعض الدوريات للاستكشاف، وفضلاً عن أية معلومات قد يعودون بها، فإن دخولهم يكسر رهبة اقتحام أرض للعدو فى بداية مواجهة خطيرة معه. ومن ناحية ثالثة، فلم أكن أتصور أن نقول للضباط والجنود: اذهبوا أنتم إلى الدوريات وعودوا إلينا هنا وقصوا علينا ما رأيتم، تفترق المسألة كثيراً إذا أحسوا أن القواد معهم فى المخاطرة، إلى جانب أنهم رأوا مثلهم ويستطيعون المراجعة عليهم.
ثم استطرد عبد المنعم رياض: – إذا حاربنا حرب جنرالات المكاتب فى القاهرة فالهزيمة محققة، مكان الجنرالات الصحيح وسط جنودهم، وأقرب إلى المقدمة منه إلى المؤخرة.
وقلت مستسلماً: – مهما يكن، فقد حبست الدم فى عروقنا ساعات!
قال ضاحكاً: – “تعيش وتأخذ غيرها”!
وعشت “وأخذت غيرها”، على حد تعبيره، وأما هو – لهفى عليه – فإنه لم يعش ليأخذ شيئاً، لكنه سيبقى دائماً مصدر عطاء لا ينفذ لأمة تبحث عن المثل الأعلى، نفس بحثها عن السلاح الأقوى…
لم يكن عمر صداقتنا طويلاً، لم يزد على اثنتى عشرة سنة فقد كان أول لقاء بيننا فى موسكو سنة 1957، وكان فى موسكو وقتها وفد عسكرى مصرى يبرم عقوداً لصفقة سلاح، وكنت فى موسكو فى نفس الوقت، على موعد لحديث صحفى مع “نيكيتا خروشوف”، وكان وقتها نجماً صاعداً فى القيادة السوفيتية، بعد أن أصبح السكرتير الأول للحزب الشيوعى السوفيتى.
ودعيت إلى حفل عشاء مع الوفد المصرى، أقيم له فى قاعة الاستقبالات فى وزارة الدفاع، وحضره معظم مارشالات الاتحاد السوفيتى الكبار، “مالينوفسكى”، و”تيموشنكو”، و”جريتشكو”، و”روكسوسفكى” وغيرهم، وكنت – والسفير محمد القونى سفير مصر فى موسكو وقتها – المدنيين الوحيدين فى هذا الجو العسكرى الخالص، وكنت أشعر بالغربة فيه.
وكان مقعدى على المائدة أمام ضابط شاب من أعضاء الوفد المصرى العسكرى برتبة لواء، فهمت أنه قائد المدفعية المضادة فى الجيش المصرى، وأن اسمه عبد المنعم رياض.. وبعد دقائق من بدء العشاء كنت أشعر بالعرفان له، لأنه تدخل لإنقاذى أثناء محاورة بينى وبين المارشال رمودينكو قائد الطيران السوفيتى الذى كان يحاول إقناعى بشرب الفودكا، بينما كنت أحاول أن أقنعه – بالإشارة – أننى سوف أدوخ إذا لمس طرف لسانى قطرة واحدة من هذا السائل الأبيض الملتهب.
وكان عبد المنعم رياض يتحدث الروسية بطلاقة، ولم يكن هنا كثيرون يتحدثونها فى هذا الوقت المبكر من العلاقات العربية – السوفيتية. وفى الليلة التالية التقينا مرة أخرى – ومصادفةً – فى مسرح “البولشوى”، وكانت الراقصة الشهيرة “إيلينا إيلونوفا” تقدم آخر عرض لها لباليه رقصة البجع الشهير، ووجدته أثناء العرض على مقعد قريب من مقعدى، وتقابلنا فى الاستراحة ما بين الفصلين لأقول له:
- لم أكن أتصور أن أجدك فى الباليه.. كنت أتصور سهرات الضباط أكثر انطلاقاً من أحلام الباليه وموسيقاه التعبيرية ومزيج الأضواء والظلال والألوان فيه”.
وقال بسرعة وصراحة: – هل أنت من الذين يضعون الناس فى قوالب، ويفاجأون إذا لم يجدوهم على مقاسها!”.
واعتذرت له صادقاً. ومن يومها بدأت صداقة بيننا، قوية عميقة.
وفى أواخر الخمسينات وأوائل الستينات تعددت لقاءاتنا فى القاهرة، إلى جانب مرات عديدة تصادف وجودنا معاً فى موسكو ذات الوقت. وفى تلك المرحلة كانت تلفت نظرى فى أحاديثه عدة مسائل تتكرر باستمرار:
فهمه لدور الطيران فى أى معركة قادمة مع إسرائيل، وكان له تصوير مبسط لموقع إسرائيل فى المكان الذى تقع فيه من قلب العالم العربى، يقول فيه:
- تكاد إسرائيل أن تكون فى هذا الموقع المطل على الساحل الشرقى للبحر الأبيض، أن تكون حاملة طائرات ثابتة فى موقعها يحتفظ عليها الاستعمار بقوته الجوية التكتيكية، ووراءها الاحتياطى الاستراتيجى له متمثلاً فى أساطيله البحرية فى هذا البحر الأبيض.
ثم يستطرد: – ما هو السلاح الأساسى لحاملة الطائرات؟
ويجيب بنفسه: – الطائرات طبعاً!
ويستطرد: – إذا أردت أن تضرب فبالطيران قبل غيره، وإذا أردنا ضربها فبالطيران قبل غيره، وإذا فقدت الحاملة طائراتها أصبحت مجرد لوح خشب طاف على سطح الماء.
وحرب الطيران هى حرب الانقضاض المفاجئ، حرب السرعة الخاطفة، حرب الأيام المعدودة على أصابع اليد الواحدة، وبعدها يكون النصر أو تكون الهزيمة”.
- تقديره لأهمية العلم فى أى معركة، وكان يعتبر أن العلم هو ميزة العدو علينا، باعتبار استعداده الإنسانى لاستيعابه، ثم باعتبار حاجته إليه لتعويض نقصه البشرى فى مواجهة فيض بشرى عربى.
ومن المؤكد أن عبد المنعم رياض ظل إلى آخر يوم فى حياته طالب علم، وذلك أعظم ما يمكن أن يكونه أى إنسان مهما علا قدره وارتفع مقامه. وربما ساعد عبد المنعم رياض على حسن تقديره لأهمية العلم الحديث فى المعركة، أنه كان بحكم عمله فى المدفعية المضادة للطائرات، على اتصال مباشر بتطورات علمية واسعة الأثر، فإن المدفعية المضادة للطائرات أصبحت تعتمد على الصواريخ والتعامل بالصواريخ فى حد ذاته مقدرة على الانطلاق إلى بعيد، كذلك فإن تعدد مصادر دراساته فى بريطانيا والاتحاد السوفيتى، واستخدامه لأكثر من لغة، الإنجليزية والفرنسية والروسية كلها بطلاقة، إلى جانب العربية بالطبع، أتاح له فرصة رحبة غير مقيدة.
وأذكر مرة فى موسكو وكنت أزور كلية “فوروشيلوف العسكرية”، وقد أصبح اسمها فيما بعد أكاديمية القيادة العامة العليا للقوات المسلحة السوفيتية أن قال لى أحد الدارسين المصريين فيها: – إن عبد المنعم رياض الذى درس هنا قبل سنوات جعل مهمة الذين جاءوا بعده بالغة الصعوبة.
إن الجنرال يابتشنكو، وهو من كبار المعلمين السوفيت هنا، وكان له تاريخه فى الحرب العالمية الثانية – لا يمل دائماً من أن يكرر للدارسين العرب: – على هذا المقعد الرابع، “فى الدورة الأولى التى اشترك فيها دارسون عرب فى هذه الأكاديمية كان يجلس الجنرال رياض”.
وفوق ذلك فى هذه الفترة كانت أحاديث عبد المنعم رياض تعكس من بعيد تململه من بعض الأوضاع السائدة فى القوات المسلحة فى ذلك الوقت.
وكانت مشكلته أنه لا يستطيع أن يسكت ببساطة!
وكانت مشكلة الآخرين حياله أنهم لا يستطيعون الخلاص منه وإسكاته تحت أى غطاء، فلقد كان امتيازه فى عمله لا ينازع، ولم تكن له مطالب شخصية..
ولم يغير مسكنه الذى كان فيه بمصر الجديدة وهو شقة من أربع غرف فى شارع جانبى صغير، وكانت تشاركه فيها شقيقته، وهى أستاذة بكلية العلوم بجامعة عين شمس. ولم يتزوج هو لأن السنوات التى كان يستطيع فيها الزواج قد انقضت وهو فى دراسات بعيدة أو فى مواقع خدمة فى المعسكرات، ولم تتزوج هى الأخرى، لأنها أحست أن واجبها خدمته، وكانت أحاديثه دائماً عن “الدكتورة”، نابضة بحنان عميق وأصيل.
وعُرض عليه منصب سفير فى تلك الأيام واعتذر، لأنه على حد تعبيره “ضابط وابن ضابط”، ثم إنه الآن لا يستطيع أن يترك “الدكتورة” التى أعطته أحلى سنوات حياتها طواعيةً وحباً.
وجاء تعيينه فى القيادة العربية الموحدة، رئيساً لهيئة أركان حربها، حلاً موفقاً وسعيداً بالنسبة لكل الأطراف، بقى فى الجندية، مهنته وعمله، وابتعد عن أسباب التململ، ثم ظلت حياته مستمرة فى شقته الصغيرة تحت رعاية “الدكتورة” وفى حماها.
وفى هذه الفترة توثقت الصداقة بيننا أكثر، ففضلاً عن الصلة الشخصية، تلاقى اهتمامنا فى مسائل العمل العربى ومشاكله.
كانت هذه المسائل والمشاكل موضوعه الأساسى كصحفى، وأصبحت هذه المسائل والمشاكل موضوعاً هاماً بالنسبة لمسئوليته العسكرية فى القيادة العربية الموحدة.
وهكذا جمعتنا مناسبات كبيرة، ليس فى القاهرة وحدها، وإنما فى الإسكندرية والدار البيضاء والخرطوم وعواصم عربية غيرها رأت مشاهد من تجارب العمل العربى المشترك.
وفى تلك الفترة ما بين سنة 1964 إلى سنة 1968، كان المتتبع لتفكير عبد المنعم رياض يلحظ أشياءً كثيرة تتبلور مع كل يوم وتتحدد أكثر:
بدأت معرفته بالعالم العربى، وحديثه عنه، وتصوره لإمكانياته، يكتسب دقة وحدة المعرفة المباشرة.
وبدأ حسابه لقدرات الجندى العربى والضابط العربى، فى كل جيش من الجيوش العربية يعكس صدق التجربة التى تتم بالعمل اليدوى المباشر.
ثم بدأ تفكيره الإستراتيجى يرسم صورة كاملة وشاملة للطريقة التى يمكن بها أن تجرى المواجهة مع العدو، ولم يكن فى تصوراته يتجاهل الحقائق، وإنما كانت الحقائق أساس تصوراته، إلى جانب عنصر المخاطرة المحسوبة التى لا غنى عنها فى تقديرات أى قائد عسكرى يريد أن يحارب بما يتوافر لديه ويجعل مهمته ممكنة، وليس القائد العسكرى الذى لا يريد أن يحارب ويطلب ما لا يمكن توفيره له، ويجعل بالتالى مهمة غيره مستحيلة.
وفى مرات كثيرة كانت التصورات تجمح بنا ونحن فى مناقشات معه، وتكون كلمته دائماً بالحزم العسكرى:
Gentlemen, back to reality – أى أيها السادة.. عودة إلى الواقع.
وفى هذه الفترة ظهرت فى تفكيره الصورة الأولى لما نسميه اليوم بالقيادة الشرقية، وكان من قلائل من يستطيعون الحديث عنها وعن إمكانياتها بثقة.
فقد كان يعرف الجبهات العربية المحيطة بإسرائيل من الشرق كلها.
ثم إن هذه الجبهات على مستوى الحكومات، وعلى مستوى قواتها المسلحة كانت تعرفه، وأكثر من ذلك تسلم بامتيازه وكفاءته.
وكانت كلمته فى تلك الفترة دائماً “إنه من الشرق نستطيع الوصول إلى قلب إسرائيل أو على الأقل نطوله”.
ثم جاءت ظروف معارك يونيو سنة 1967، وسأحتفظ للتاريخ بتفاصيل حديثين طويلين مع عبد المنعم رياض فى هذه الفترة:
- أولهما جرى بالتحديد يوم 13 مايو سنة 1967، وفى أعقاب محاضرة ألقاها المارشال مونتجمرى قائد معركة العلمين الشهير فى أكاديمية ناصر العسكرية العليا، وقد حضرت المناسبة مع مونتجمرى، لأن الأهرام كان مشتركاً فى تنظيم رحلته إلى مصر، وحضرت ما تلاها من مناقشات اشترك فيها عبد المنعم رياض مع مونتجمرى بذكاء لامع، ولقينى عبد المنعم رياض على باب الأكاديمية وسألنى:
- إلى أين؟
قلت: – عائد إلى الأهرام.
قال: – أجىء معك إلى هناك وأعطنى فنجان قهوة.
وجلسنا معاً فى مكتبى، وأحسست أن لديه شيئاً يريد أن يقوله، وبالفعل كان لديه شىء بالغ الخطورة يلح على توقعاته لسير الحوادث والتطورات ولا يستطيع – كما قال لى يومها – أن يبعده أو ينساه. وفى هذه الجلسة التى امتدت أكثر من ساعة، أشهد أن ما سمعته من عبد المنعم رياض لم يختلف إلا فى التفاصيل عن المجرى الذى سارت فيه الحوادث بعد ذلك إلى النكسة.
ولا أعتقد أن الوقت مناسب بعد لأن أستطرد فى رواية هذا الحديث بأكثر من هذا القدر، ومهما يكن فتفاصيله محفوظة عندى للتاريخ.
- والحديث الثانى، كان بعد عودة عبد المنعم رياض من الأردن حيث قاد قواته فى المعركة، وكان هذا الحديث بالتحديد يوم الحادى عشر من يوليو سنة 1967، وكان عبد المنعم رياض بعد انتهاء المعارك قد بقى فترة فى الأردن، كتب فيها تقريراً مفصلاً عن سير العمليات..
وكان هذا التقرير بالذات محور ذلك اليوم، ومرة أخرى لا أعتقد أن الوقت الآن مناسب للاستطراد فى روايته وتفاصيله هو الآخر عندى للتاريخ.
وفى عملية إعادة بناء القوات المسلحة، بعد الأنقاض التى تخلفت من النكسة، وقع اختيار الرئيس جمال عبد الناصر على رجلين عهد إليهما بالمهمة التى بدت فى ذلك الوقت مستحيلة.
الفريق أول محمد فوزى قائداً عاماً ثم وزيراً للحربية.
والفريق عبد المنعم رياض رئيساً لهيئة أركان الحرب.
وفى هذه الفترة لم أكن ألتقى بعبد المنعم رياض كثيراً كما تعودنا من قبل، لأن المسئولية التى شارك فيها كانت فوق ما يحتمل البشر.
فى هذه الفترة قابلته مرات معدودات، لكن التليفون كان يصل بيننا أسرع وأسهل.
- قابلته مرة فى مكتب الفريق أول محمد فوزى، وقد دخل المكتب وأنا فيه جالس مع الفريق فوزى، وكان تصرف عبد المنعم رياض نموذجاً فى الانضباط العسكرى، توجه إلى الفريق أول فوزى وتحدث معه لبعض الوقت وهو فى وقفته العسكرية التى لا تقبل رفع الكلفة فيما هو واجب، وبعد أن خلص من حديثه انتهى دور العسكرى وبدأ دور الصديق، ولم يضع وقتاً وإنما قال:
- سوف أنتظرك فى مكتبى بعد أن تفرغ من حديثك مع سيادة الفريق.
وخرج.
وقلت ملاحظة على الانضباط العسكرى، وقال لى الفريق أول فوزى، وفى عينيه ومضة حب:
- عبد المنعم؟.. ليس له مثيل، لم يكن فى الاستطاعة أن يكون لى رفيق فيما كلفت به غيره.
ثم أتاحت لى ظروف زيارة الرئيس جمال عبد الناصر لموسكو فى شهر يوليو سنة 1968، أن أرى عبد المنعم رياض كل يوم لمدة أسبوع كامل. وأن أسهر معه كل ليلة بعد أن ينتهى العمل – إلى ما بعد منتصف الليل. وكان عبد المنعم رياض عضواً فى الوفد المرافق للرئيس جمال عبد الناصر إلى موسكو.
وكنت صحفياً يتابع محادثات الوفد فى موسكو. وتركت فندق “سوفيتسكايا” الذى كان مقرراً أن أنزل فيه، وحملت حقيبتى إلى بيت الضيافة الذى كان ينزل فيه عبد المنعم رياض. وتحدثنا طويلاً طويلاً.
وقطعنا مسافات لا حدود لها فى شارع جوركى تائهين، وسط الجموع المتزاحمة فى أمسيات العاصمة السوفيتية وأحاديثنا مازالت متصلة. ومشينا أكثر من ليلة فى حديقة السفارة المصرية فى موسكو، ضيفى عشاء على الدكتور مراد غالب سفيرنا المقتدر فيها والأحاديث لا تنقطع.
وتركت عبد المنعم رياض فى موسكو عائداً إلى القاهرة، لكنه فى الدقائق الأخيرة قبل السفر جاء إلى غرفتى وفى يده خطاب سميك وقال: – تحمل هذا معك إلى القاهرة وتسلمه بيدك للفريق أول فوزى.
قلت له: – ما هذا؟
قال: – لا شأن لك به، ولكنه تقرير كتبته له لكى يكون على علم بمحادثاتى هنا.
وقلت: ألم تجد غيرى لهذه المسؤولية المزعجة؟
- فكرت، ولكنى لا أطمئن أن أبعثه برقياً أو بالوسائل التقليدية، ثم إن أحداً لن يخطر له أننى أعطى التقرير لصحفى، وبالتالى فإن أحداً – إذا كانت هناك ملاحقة – لن يطاردك أنت بالذات!.
ووضعت التقرير فى جيبى الداخلى كأنه مصيبة وقعت على رأسى.
وحين وصلت إلى القاهرة قلت للفريق أول فوزى:
- إن عبد المنعم رياض وضع فى جيبى قنبلة وعلى أن أسلمها لك.
وضحك الفريق أول فوزى بعد أن عرف الحقيقة وقال لى:
- لقد كنت أعرف أن هناك تقريراً من عبد المنعم رياض قادم إلى مع القادمين من موسكو، لكنه لم يخطر لى أن يكون معك.
قلت: – كذلك كان تقديره….
قال بطريقة أستاذ العلوم العسكرية المتبحر: – تقديره صحيح من وجهة نظر الإخفاء!.
ثم قابلت عبد المنعم رياض بعد ذلك مرة، بعد أن اتصلت به تليفونياً أقول له: – لدى صديق أريد أن أقدمه لك.
قال: – تعالى معه الآن عندى.
قلت: – ألا تسألنى من هو؟.
قال ضاحكاً: – ليس لدى فضول الصحفى مثلك!.
وذهبت إليه وكان معى ياسر عرفات، وكانت متابعة النقاش بينهما متعة لا تقدر بالنسبة لى.
كان الحديث بينهما عن المقاومة، وعمل المقاومة، ومشاكل المقاومة، كان عبد المنعم رياض، وهو الجندى النظامى من الدرجة الأولى، خبيراً فى الحرب الشعبية، ومن الدرجة الأولى أيضاً، ولم يكن ذلك رأيى وإنما كان رأى ياسر عرفات، وهو صاحب تجربة عملية مباشرة جرت وتجرى على أرض المعركة ذاتها.
وفى هذه الفترة كلها، كان عبد المنعم رياض مصدر ثقة مريحة ومطمئنة فى ظروف كان فيها الكثير مما يدعو إلى القلق والتشاؤم. وخلال هذه الفترة كلها شعرت بالقلق يسرى فى صوت عبد المنعم رياض مرة واحدة، وكان ذلك يوم مظاهرات الإسكندرية وما شابها من حوادث التخريب، واتصل بى عبد المنعم رياض تليفونياً يقول بحدة منذ اللحظة الأولى:
- ما الذى يجرى فى هذا البلد؟.
قلت: – ما يجرى طبيعى، وهو أبسط تعبير عن التمزق الذى تعانيه جماهيرنا خصوصاً جماهير الشباب.
قال: – إذن فلا لزوم الآن للتمزق… فلندعه ليوم آخر.
ثم استطرد: – لا تتصور تأثير ما يحدث هنا على معنويات الجبهة… ماذا أقول لضباطنا وجنودنا هناك.. هل أقول لهم أهلكم وراء الخطوط بدأوا يعانون من التمزق، وإذا بدأت الجبهة المدنية وراء الخطوط تعانى من التمزق، فكيف نحتفظ بتماسك الجبهة العسكرية؟.
قلت له: – ليس الأمر بهذه الخطورة، وهو مجرد عارض عابر.
قال: – ولكنى فهمت أن هناك تخريباً فى المدينة، فهل يعقل أن يحدث ذلك الآن ونضطر إلى إنزال قوات من الجيش لحفظ الأمن والنظام.
واستطرد عبد المنعم رياض يقول:
- إننى أدعو الله أن لا أعيش وأرى يوماً تنزل فيه قوات من الجيش لحفظ الأمن والنظام فى الشارع.
وانتهى الحديث، لكنها كانت المرة الأولى التى أحس فيها بالقلق يشيع فى صوته خلال عمله كرئيس لهيئة أركان الحرب.
ثم كانت المرة الأخيرة التى رأيت فيها عبد المنعم رياض، وكان ذلك منذ حوالى الشهر تقريباً، واتصل بى يقول: – ماذا تفعل الليلة!.
قلت: – لا شىء…
قال: – فى المساء سوف أمر عليك.
وكان حديث تلك الليلة من أهم أحاديثنا، ولم أكن أدرك أنه آخر أحاديثنا على الإطلاق، ولست الآن فى صدد سرد تفاصيل هذا الحديث، وإنما لعلها فرصة لعرض لمحات منه، تشير إلى بعض شواغله الأخيرة:
- كان هناك تحليل نفذ منه لأزمة الشرق الأوسط، على ضوء أوضاع الإستراتيجية العالمية.
- كانت هناك ثقة كاملة منه فى إمكانية الانتصار فى معركة تعطى إمكانياتها المناسبة، وإذا أعطيت وقتها الكافى.
- كان هناك يقينه، ليس بحتمية المعركة فحسب، وإنما بضرورتها، وأذكر قوله بالحرف:
- لن نستطيع أن نحفظ شرف هذا البلد بغير معركة، عندما أقول شرف البلد، فلا أعنى التجريد هنا، وإنما أعنى شرف كل فرد، شرف كل رجل وكل امرأة.
كان شديد الوعى بأهمية قضية التنمية، وأذكر قوله:
- لا تتصور ضيقى كلما طلبنا اعتماداً إضافياً للتسليح، لأن شعبنا فى حاجة إلى كل قرش ليستثمره فى المصانع الجديدة، ولكن ماذا نفعل؟ إذا ضاع شرف الأمة، فلن يستطيع أى قدر من الغنى أن يعوضنا عنه.
ليس الشرف هنا مجرد مسألة رمزية.
وإنما شرف أى أمة هو مصدر ثقتها الوحيد بأنها تستطيع أن تتصرف بإرادتها، وأن تحقق ما تشاء.
كان اهتمامه بالقيادات الجديدة التى ظهرت فى القوات المسلحة زائداً، وكان قوله:
- لا تصدق ما يقال من أن القادة يولدون… الذى يولد قائداً هو فلتة من الفلتات لا يقاس عليها كنابليون مثلاً.
القادة العسكريون يصنعون، يصنعهم العلم والتجربة والفرصة والثقة.
ما نحتاج إليه هو بناء القادة… صنعهم.
القائد هو الذى يقود، هو الذى يملك مقدرة إصدار القرار وليس مجرد سلطة إصدار القرار، ويدخل التوقيت السليم فى المقدرة على إصدار القرار.
فى الدراسة العملية لتصرفاتنا فى المعركة كانت قرارات الكثير من قوادنا قرارات سليمة، لكنهم ترددوا، لم يعطوها فى الوقت المناسب، ولا فائدة فى قرار مهما كان سليماً إذا جاء بعد الوقت المناسب له بخمس دقائق، لأن الموقف الذى يواجهه يكون قد تغير فالمعركة لا تنتظر أحداً.
فى نظرى.. فإن قراراً سليماً بنسبة ستين فى المائة فى الوقت المناسب خير من قرار سليم مائة فى المائة ويجىء بعد الوقت المناسب بخمس دقائق… ليصبح بغير فائدة على الإطلاق.. بل ليضر ضرراً بليغاً.
- كانت هناك عبارتان تعودان باستمرار إلى حديثه كأنهما اللحن الأساسى فى سيمفونية شامخة:
- العودة إلى سيناء.
- الجبهة الشرقية موجودة ومؤثرة.
ومن الغريب أنه فى نهاية حديثنا تلك الليلة، وجدنا أنفسنا بقرب حياته الشخصية، وكان فى مشروعاته ذات يوم قبل الحرب، مشروع زواج لم يتم، وقال لى عبد المنعم رياض:
- هل تعرف؟ لم أعد أفكر فى هذا الأمر الآن.. ولم يعد لدى وقت للتفكير فيه، ثم إن الظروف غير ملائمة، وأنا أريد أن أعطى حياتى كلها للمعركة.
وكان الحديث قرب الخاتمة، وقمنا من حيث كنا جالسين نمشى معاً نحو الباب الخارجى، وكان هو يقول:
- بعد المعركة، من يعرف كيف تسير الأمور.. ربما عاودت التفكير مرة أخرى فى مشروع الزواج.. أنت تغرينى بأحاديثك عن البيت السعيد والأولاد، ولكن الوقت متأخر بالنسبة لى فى مسألة الأولاد.
عندما يجىء السلام سوف أبحث عن قطعة أرض صغيرة وأبنى عليها بيتاً صغيراً تحيطه الزهور.. وسوف أقرأ كثيراً وربما فكرت أن أكتب، وقد تكون هناك زوجة ترضى بالعيش مع عجوز مثلى.
لا أتصور أن أفعل شيئاً آخر غير ذلك.. لا أتصور أن أجد نفسى موظفاً مدنياً أو سفيراً.
ثم استطرد:
- إننى أفهم الجنرال ماك آرثر، عندما قال “إن الجنود القدامى لا يموتون.. ولكنهم يبتعدون فقط”.
وأكاد فى هذه اللحظة أسمع صوت عبد المنعم رياض وأشعر بيده تصافح يدى فى آخر مقابلة بيننا قبل شهر، وهو يقول:
“الجنود القدامى لا يموتون.. لكنهم يبتعدون فقط”.
ثم أسكت قبل أن تغلبنى الدموع

 

عبد المنعم رياض اسم ميدان بالقاهره؟ هو قائد الجيش المصرى ورئيس الاركان استشهد فى 1969 بين جنوده بالجبهه من دفاتر الدكتور أسامه فؤاد شعلان

وخرجنا جموع تزائر حول جسمان قائد الجيش المصرى الشهيد نصيح .. رياض ..رياض لسه مامتتش الحرب لسه متهتش
الانتقام لمقتل الفريق عبدالمنعم رياض جاء فى شهر أبريل من العام ذاته، فى عملية «لسان التمساح»، التى قادها بطل آخر من أبطال المحروسة هو إبراهيم الرفاعى، ونحو ٤٣ ضابطًا وعسكريًا، كانت نتيجتها تدمير الموقع الذى انطلقت منه النيران على عبدالمنعم رياض، وقتل ٢٦ جنديًا إسرائيليًا.

البطل أحمد عبدالعزيز المصرى مؤسس الفدائين الفلسطينين

Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD

القائد المصري البطل الشهيد البكباشي “المقدم” أحمد محمد عبدالعزيز, ولد فى 29 يوليو 1907 (18 جمادى ثاني 1325 هجرية) إستشهد عن طريق الخطأ برصاص مصري; فعندما كان في طريقه بصحبة اليوزباشي صلاح سالم (أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة في مصر فيما بعد) إلى القيادة المصرية في المجدل ليلة 22 أغسطس 1948م (الموافق 16 من شوال 1367هـ)، ووصل بالقرب من مواقع الجيش المصري في الفالوجة، أطلق أحد الحراس (وإسمه العريف بكر الصعيدي) النار على سيارة الجيب التي كان يستقلها أحمد عبدالعزيز، بعد اشتباهه في أمرها، فأصابت الرصاصة صدر القائد البطل الذي ما لبث بعدها أن لفظ أنفاسه الأخيرة وأسلم الروح شهيدآ سعيدآ.


يقال أنه قد تم نقل جثمانه إلى بيت لحم حيث دفن في مقبرة قبة راحيل شمال المدينة. حيث أقيم نصب تذكاري له, عرفانآ لما قدم على أرض فلسطين وشاهد على جهاده ونضاله المشرف. وهناك روايات مختلفة حول مكان دفنه, ومن المرجح أن الحكومة نقلت رفاته مع إخوته من الشهداء المصريين إلى مصر لاحقآ.
لتقديم لمحة موجزة عن هذا البطل للأجيال; التي لا تعرف من كان هذا القائد الذي روى بدمائه الزكية تراب فلسطين، وقدر الله له أن تصعد روحه الطاهرة إلى بارئها على أرض الفالوجة الحبيبة. أنه بطل معارك العريش وخان يونس ورامات راحيل وغيرها من مواقع الشرف والبطولة الذي سطر إسمه بأحرف من نور, تفوح وتضوع عطرآ ومسكآ في سجل الخلود.

 

المولد والنشأة

في مدينة الخرطوم وُلد أحمد عبد العزيز في (18 من جمادى الآخرة 1325هـ = 29 من يوليو 1907م) حيث كان يعمل أبوه ضابطا بالجيش المصري في السودان ، ولا يُعرف كثير عن حياته الأولى ، لكنه نشأ في بيت يمتلئ بالوطنية ، ويعتز بالكرامة ؛ فقد كان أبوه ضابطا وطنيا أبيَّ النفس ، وقف مع الشعب في أثناء ثورة 1919 ، ودفع جنوده إلى المشاركة في المظاهرات التي كانت تموج بها شوارع القاهرة ، وسمح لهم بالخروج من ثكناتهم العسكرية إلى ميدان “عباس” ليحرسوا مواكب الحرية وحشود الاستقلال ، وكان هذا الموقف الكريم سببا في غضب الإنجليز عليه ، وفُصل من الجيش ، وفي مثل هذا الجو الكريم والحياة الأبية نشأ أحمد بن عبد العزيز محبا لوطنه ، مغرما بحياة الجندية ؛ فاتجه بعد تخرجه في المدرسة الثانوية إلى الكلية الحربية تلبية لنداء نفسه ، وتخرج فيها سنة (1347هـ = 1928م)، ثم الْتحق بسلاح الفرسان ، وكان بطلا في أعمال الفروسية ومن أبطالها المعروفين في مصر ، ثم قام بتدريس التاريخ الحربي في الكلية الحربية.

وعُرف أحمد عبد العزيز بين زملائه وتلاميذه بالإيمان العمي ق، والأخلاق الكريمة ، والوطنية الصادقة ، وحب الجهاد ، والشغف بالقراءة والبحث ، وزادته الفروسية نبل الفرسان وترفعهم عن الصغائر والتطلع إلى معالي الأمور.

التضحية بوظيفته العسكرية

بعد قرار التقسيم وانتهاء الانتداب البريطاني في (5 من رجب 1367هـ = 14 من مايو 1948م) تمكنت العصابات اليهودية في فلسطين من تسليح أنفسها وشنّ هجمات على الفلسطينيين العزل المجردين من السلاح ، وارتكبت مذابح عديدة ضدهم ، وهو ما أثار غضب العرب والمسلمين ، وأشعل جذوة الإيمان في النفوس ؛ فتداعوا إلى الجهاد وحمل السلاح دفاعا عن إخوانهم ، ونصرة لدينهم وبدأت بعض الأحزاب والجماعات تنظيم عملية التطوع وإقامة المعسكرات للتدريب على السلاح.

كان أحمد عبد العزيز واحدا ممن حملوا الدعوة إلى الجهاد وتنظيم الأفراد المتطوعين ، وقام هو بالتدريب والإعداد ، وبدلا من أن يلقى دعما رسميا من الدولة فوجئ بمن يخيره بين ترك وظيفته في الجيش -وكان برتبة مقدم- أو ترك عمله التطوعي والبقاء في الجيش قائلا له: “إذا أردت الجهاد فلتحل إلى الاستيداع”، فأجابه دون تردد: “ورتبتي أتنازل عنها إذا تطلب الأمر ، ما دام في ذلك مصلحة البلاد”.

قيادة كتائب المجاهدين

بدأ أحمد عبد العزيز العمل على الفور ، واستقبل المتطوعين في معسكر الهايكستب ، وتولى تدريبهم وإعدادهم ، واعتمد في تسليحهم على ما أمدّته به قيادة الجيش من مدافع خفيفة وأسلحة وبقدر من الذخائر بعد أن ألح في الطلب ، واتخذ كل وسيلة لإقناع المسؤولين بأهمية تزويد المتطوعين بالسلاح ، كما اعتمد على ما جمعه من المتطوعين من الأسلحة التي خلَّفتها الحرب العالمية الثانية ؛ فأصلح ما يُمكن إصلاحه منها.

وبعد أن اطمأنَّ على عملية التدريب تجهز للرحيل إلى فلسطين ، وشاركت قوات جماعة الإخوان المسلمين التي كان الشيخ الشهيد “محمد فرغلي” موجهها الديني.

 

 

احمد العزيز يقف الى اليمن بجانب موشى ديان واجبر عصابات اليهود على التفاوض

 

الطريق إلى فلسطين

وعلى أبواب فلسطين وقبل أن تبدأ عمليات الجهاد أخذ أحمد عبد العزيز ينظم جنوده ، ويرتب لهم أعمالهم ، ويراجع معهم الخطط والمهام ، ثم بدأ في تهيئتهم وإعدادهم نفسيا وبثِّ الثقة والإيمان في نفوسهم ، وكتب لهم بيانا جاء فيه: “أيها المتطوعون ، إن حربا هذه أهدافها لهي الحرب المقدسة ، وهي الجهاد الصحيح الذي يفتح أمامنا الجنة ، ويضع على هاماتنا أكاليل المجد والشرف ؛ فلنقاتل العدو بعزيمة المجاهدين ، ولنخشَ غضب الله وحكم التاريخ إذا نحن قصرنا في أمانة هذا الجهاد العظيم”.

وحاول القائد أن يدخل جنوده فلسطين ، فرأى الطريق العام لدخولها مُقفلا ؛ إذ كانت تسيطر عليه القوات الإنجليزية ، فلم يُوهِنْ ذلك من عزيمته ، وسلك طريقا آخر صعبا ووعرا مكَّنه من الوصول إلى مدينة خان يونس إحدى مدن قطاعغزة ، وهناك وجد مستعمرة لليهود حصينة منيعة ، اتُّخذت مركزا للعدوان على الفلسطينيين ، ففاجأهم بهجوم خاطف زلزل قلوب اليهود ، وألقى الفزع والهلع في نفوسهم ، فخرجوا فارين يطلبون النجاة بعد أن ظنوا أن حصونهم مانعتهم من الخطر والتهديد.

طريق النصر

كانت البداية موفقة زادت المجاهدين ثقة وإيمانا ، وتطلعوا إلى عمليات جديدة وضربات موجعة ، فتوجهوا إلى مدينة دير البلح ، وكان لها أهمية خاصة ؛ حيث تتحكم في طرق الاتصال بين غزة و خان يونس ، فرسم أحمد عبد العزيزخطة للهجوم عليها ، فحاصرها حصارا شديدا ، وبعث اليهود إليها بمصفحات لإنقاذها وفك حصارها ، فلما ترامت هذه الأخبار إلى أحمد عبد العزيز استعد لتلك المصفحات وفاجأها بمجموعة فدائية كمنت لها في الطريق ، ورمَتْها بقذائف متتابعة نجحت في القضاء عليها ، وفي الوقت نفسه كانت القوات الأخرى للفدائيين تضرب مستعمرات اليهود بكل ضراوة وبسالة حتى تمكنوا من دخول المدينة، وتطهيرها من العصابات اليهودية.

ولما بدأت قوات الجيش المصري الرسمية تتقدم إلى فلسطين عرضت على أحمد عبد العزيز العمل تحت قيادتها ، فتردد في قبول العرض ، واحتج بأنه يعمل مع جماعات المتطوعين الذين لا يلتزمون بالأوضاع العسكرية التي يلتزم بها الجيش النظامي ، ثم قَبِلَ في آخر الأمر أن يتولى مهمة الدفاع عن منطقة بئر السبع ولا يتجاوزها شمالا ؛ وبذلك يتولى عبء حماية ميمنة الجيش المصري والدفاع عن مدخل فلسطين الشرقي.

التمركز في بئر السبع

ولما وصل أحمد عبد العزيز إلى بئر السبع اتخذها مقرا له ، وبدأ في توزيع قواته على المنطقة المحيطة بها ، فاحتلت “العوجة” و”العسلوج” ، ثم اتجه على رأس قوة من قواته مُدعما بمتطوعي جماعة الإخوان المسلمين إلى بيت لحمللدفاع عنها وعن مدينة الخليل أمام هجمات العصابات اليهودية التي اتخذت من مستعمرة رامات راحيل مركزا للهجوم ، وكانت تقع على ربوة عالية تمكن المدافعين عنها من مراقبة تحركات القوات العربية الموجودة في بيت لحم ، وكان الجيش الأردني مسؤولا عن الدفاع عنها.

ولتأمين مدينة بيت لحم كان ينبغي اقتحام هذه المستعمرة ، وتكررت محاولات أحمد عبد العزيز للاستيلاء عليها حتى كلَّل الله عمله بالنجاح بعد هجوم كثيف وتضحيات كبيرة، فوقعت في قبضته في (17 من رجب 1367هـ = 26 منمايو 1948م).

قبول الهدنة

وفي الوقت الذي كان فيه المجاهدون يوجهون ضربات موجعة لليهود ومستعمراتهم قبِلَت الحكومات العربية التي تشارك بجيوشها في فلسطين قرار الهدنة ، ووقف إطلاق النار لمدة أربعة أسابيع تبدأ من (13 شعبان 1367هـ = 11 منيونيو 1948م) ، وجاء قبول الهدنة ليزيد القضية الفلسطينية تعقيدا ؛ حيث مكَّنت الهدنة اليهود من جلب الأسلحة الثقيلة وإدخال سلاح الطيران ، واحتلال قرى ومدن جديدة ، على حين كانت القوات العربية ينقصها العتاد والسلاح والقيادة الصالحة ، وتفتقد الحزم والانضباط.

وكان يمكن للدول العربية -لو أرادت- أن تمدّ المجاهدين في فلسطين بالعتاد والسلاح والمال والمتطوعين قبل انتهاء الانتداب البريطاني ، وكان هذا يكفي لأن يحول دون تمكين اليهود من وضع أيديهم على البلاد ؛ فإن المجاهدين هناك قاوموا الانتداب البريطاني واليهود معا سنين عديدة من قبل ، ولو أنهم لقوا العون من الدول العربية دون إعلانها الحرب لكان هذا كافيا لمنع اليهود من إنشاء دولتهم.

استغل أحمد عبد العزيز فترة الهدنة في جمع قواته وحشدها في بيت لحم ، وتحصين المدينة وإقامة خط دفاعي حولها.

استشهاد البطل

وبعد انتهاء الهدنة الأولى عادت الاشتباكات مرة أخرى ، ونشط الفدائيون والمتطوعون وكتائب الجيش لضرب اليهود ضربات قاصمة ، ولم يستمر ذلك طويلا؛ فقد أُعيدت الهدنة مرة أخرى في (1 من رمضان 1367هـ = 8 من يوليو1948م) ، وعلى الرغم من ذلك فإن اليهود لم يلتزموا بقرار الهدنة ؛ فكانوا يخرقونها بعمليات عسكرية ما دامت في صالحهم.

وفي (16 من شوال 1367هـ = 22 من أغسطس 1948م) دُعي أحمد عبد العزيز لحضور اجتماع في “دار القنصلية البريطانية” بالقدس لبحث خرق اليهود للهدنة ، وحاول اليهود معه أن يتنازل لهم عن بعض المواقع التي في قبضة الفدائيين ، لكنه رفض ، وأصر على الاحتفاظ بها.

وفي مساء اليوم نفسه اتجه إلى غزة حيث مقر قيادة الجيش المصري ؛ لينقل إلى قادته ما دار في الاجتماع ؛ فكانت منطقة عراق المنشية مستهدفة من اليهود يستغلون ظلام الليل للهجوم عليها ، فكانت ترابط بها كتيبة عسكرية لديها أوامر بضرب كل عربة تمر في ظلام الليل ؛ فلما اقتربت سيارة أحمد عبد العزيز من تلك المنطقة ظنها أحد الحراس من سيارات العدو ، فأطلق عليها الرصاص ، فأصابت إحداها أحمد عبد العزيز فاستُشهد في الحال ، واستقبل الناس خبر استشهاده بكل أسى وحزن وخسرت ميادين الجهاد في فلسطين قائدًا عظيما ومجاهدا مؤمنا.

 

المصادر

  • محمد قدري لطفي وآخران: أحمد عبد العزيز، دار المعارف، القاهرة 1962م.
  • عبد الوهاب بكر: الجيش المصري وحرب فلسطين، دار المعارف، القاهرة، 1982م.
  • كامل الشريف: الإخوان المسلمون في حرب فلسطين، دار التوزيع والنشر الإسلامية، القاهرة، 1406هـ = 1986م.
  • عواطف عبد الرحمن: مصر وفلسطين، عالم المعرفة (26)، الكويت 1405هـ = 1985م.
  • مجموعة من الباحثين: دائرة سفير للمعارف الإسلامية، القاهرة، 1990م.

الزعيم جمال عبد الناصرليس ناصر 56بل ناصر كل العصور فى ضمير مصر وحركات الشعوب المتحرره وبموته وؤدت كل الحركات من دفاتر الدكتور أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan
بعد حرب 1948 وضياع فلسطين ظهر تنظيم الضباط الأحرار في الجيش المصري بزعامة جمال عبد الناصر وفي 23 يوليو 1952 قام التنظيم بانقلاب مسلح نجح في السيطرة على الأمور في البلاد والسيطرة على المرافق الجيوية في البلاد وأذاع البيان الأول للثورة بصوت أنور السادات وفرض الجيش على الملك التنازل عن العرش لولي عهده الأمير أحمد فؤاد ومغادرة البلاد في 26 يوليو 1952.
وشكل مجلس وصاية على العرش ولكن إدارة الامور كانت في يد مجلس قيادة الثورة المشكل من 13 ضابط برئاسة محمد نجيب كانوا هم قيادة تنظيم الضباط الأحرار ثم الغيت الملكية وأعلنت الجمهورية في 1953. قامت الثورة على مبادئ ستة كانت هي عماد سياسة الثورة وهي:
1. القضاء على الاقطاع.
2. القضاء على الاستعمار.
3. القضاء على سيطرة رأس المال.
4. إقامة حياة ديمقراطية سليمة.
5. إقامة جيش وطني قوي.
6. إقامة عدالة إجتماعية.
ظاهريا امام الناس ويصفه مؤقته كان قائد الحركة التي سميت فيما بعد بالثورة هو اللواء محمد نجيب الذى جاء به جمال بد الناصر بديل للفريق عزيز المصرى ليتحدث باسم الثوار امام الشعب ولم يكن له اى دور حتى لم يكن يعرف بميعاد قيام الثوره ولا من هم اعضاءها الثوار من غير جمال عبد الناص ولما ظن محمد نجيب انه يستطيع الانفراد بالسلطه بعد ان نصبه جمال عبد الناصر رئيس مؤقت للجمهوريه وكان صراع محمد نجيب على السلطه سيؤدى لانقسام فى الثوره الوليده لان محمد نجيب تخطى الدور الذى وضعه فيه ويروج البعض بأنه اول رئيس للجمهوريه وحقيقه الامر هو كان رئيس مؤقت حتى تستقر البلاد وبالفعل جمال عبد الناص هو اول رئيس منتخب ودستورى لمصر ولاكن اعداء عبد الناصر وبعض الكتاب حول انور السادات تبنوا هذه الفكره ظنا منم ان هذا يفت فى عضد ومكانه عبد الناصر فى وجان الامه ولاكن هبهات لكن صراعا على السلطة نشأ بين محمد نجيب وجمال عبد الناصر، استطاع جمال أن يحسمة إلى صفه في النهاية و حدد إقامة محمد نجيب في منزله لفترة من الوقت. تولى جمال عبد الناصر بعد ذلك حكم مصر من 1954 حتى وفاته عام 1970 واستمد شرعية حكمه من ثورة يوليو.
أعضاء مجلس قيادة الثورة
• اللواء محمد نجيب
• البكباشي جمال عبد الناصر
• أنور السادات
• عبد الحكيم عامر
• يوسف صديق
• حسين الشافعي
• صلاح سالم
• جمال سالم
• خالد محيي الدين
• زكريا محيي الدين
• كمال الدين حسين
• عبد اللطيف البغدادي
• عبد المنعم أمين
• حسن إبراهيم
شهدت الحياة السياسية في مصر عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية العديد من الأزمات السياسة في مختلف وجوه النشاط السياسي والاجتماعي، وتمثلت في: قضية الاستقلال الوطني، والنهوض الاقتصادي، والعدالة الاجتماعية، وأزمة فلسطين، وأزمة الديمقراطية، ولم يكن هناك من سبيل للخروج من هذه الأزمات المترابطة إلا بعملية تغيير سياسي تحرك المياه الراكدة.
وكانت قضية الاستقلال أولى القضايا التي شغلت الحياة السياسية في مصر في تلك الفترة، وكان الوفد هو رائد الحركة الوطنية والمطالب بالاستقلال بأسلوبه التقليدي وهو المفاوضة، ففي الفترة بين الحربين العالميتين جرت ست مفاوضات ومباحثات مع الإنجليز للحصول على الاستقلال فشلت جميعا عدا معاهدة (1355هـ= 1936م) التي وقّع عليها الوفد، وقبل فيها ببقاء القاعدة العسكرية البريطانية في مصر، فانحسر جزء من التأييد الشعبي له.
وخلال الحرب العالمية الثانية زاد تسلط الإنجليز على البلاد سياسيا واقتصاديا طبقا لما أملته المعاهدة السابقة من ضرورات الحرب، فلما انتهت الحرب تصاعدت مطالب الجلاء وإعادة النظر في المعاهدة، وفشلت حكومة السعديين وحكومة إسماعيل صدقي في تغييرها؛ فلجأت مصر إلى مجلس الأمن الدولي ليتخذ قرارا بجلاء القوات البريطانية عنها وعن السودان فلم يؤيدها إلا ثلاثة أعضاء؛ فلجأت حكومة الوفد إلى إلغائها في (المحرم 1371هـ= أكتوبر 1951م)، وبذلك وصلت حكومة الوفد إلى أقصى ما تستطيع في المطالبة بالجلاء.
أما الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية فشهدت فترة ما قبل ثورة يوليو أزمات اقتصادية أدت إلى اضطرابات اجتماعية وعمالية، فزاد حجم الإضرابات الاقتصادية والنقابية. وفي الريف كان المشهد غريبا؛ إذ يملك 0.5% من الملاك أكثر من ثلث الأراضي الزراعية، وفي مواجهتهم أحد عشر مليونا من الفلاحين المعدمين.
وأدت الأزمات الاقتصادية إلى حدوث هزات اجتماعية فأضرب عمال الحكومة عن العمل، وأضرب المدرسون، وأضرب رجال الشرطة، وظهرت بعض القلاقل في الريف. وكانت الأزمات تحيط بالحكومات المتعاقبة ولا تجد لها مخرجا، وهو ما يدل على عدم قدرة أطر النظام السياسي على استيعاب ما يواجهه من أزمات.
وجاءت قضية فلسطين لتزيد حالة الاحتقان التي يعاني منها المجتمع والحركة السياسية في مصر؛ حيث انتهت حرب فلسطين بهزيمة عانى منها الجيش والسياسة المصرية عامة، وترتب على ذلك لجوء بعض الفصائل في الحركة السياسية في مصر إلى استخدام العنف ضد خصومها، والعمل العسكري ضد المحتل الإنجليزي، وترتب على تلك الهزيمة أيضا بروز الجيش المصري كمؤسسة مرشحة للقيام بدور هام في الحياة السياسة المصرية، فظهرت قضية الجيش وتسليحه كقضية سياسية وليست كقضية عسكرية، وزاد تدهور الأوضاع في مصر مع حريق القاهرة في (جمادى الأولى 1371هـ= يناير 1952م)، وعجز النظام السياسي القائم عن ضبط الأمور وممارسة الحكم. وعرفت الشهور الستة التالية للحريق أربع وزارات لم تكمل آخرها اليومين حتى جاء انقلاب الجيش.
الضباط الأحرار
غابت المؤسسة العسكرية عن الحياة السياسية في مصر فترة جاوزت الخمسين عاما منذ الاحتلال البريطاني لمصر، حيث تم تصفية الجيش من الضباط العرابيين، ثم غُيّب الجيش في السودان، غير أن حركة الضباط بدأت تنشأ في أواخر الثلاثينيات من مجموعات من الضباط بأهداف عامة شائعة تمثل استجابة لروح العداء للاستعمار البريطاني فبدأت بلقاءات شباب الضباط في معسكرهم في "منقباد" بصعيد مصر عام (1357هـ= 1938م)، ومنهم جمال عبد الناصر ,وغيره من اعضاء التنظيما.
جمال عبد الناصر
ثم ما لبث هؤلاء الضباط أن شكلوا حركتهم التنظيمية السياسية وآثروا الابتعاد عن الارتباط بالحركات الحزبية في المجتمع، وإن انتمى بعض ضباط حركة الضباط الأحرار إلى تيارات سياسية وفكرية معينة، وتشكلت اللجنة لهم عام (1369هـ= 1949م)، وعقدت أول اجتماعاتها واتفقت على تكوين خلايا سرية في الجيش إعدادا للانقلاب العسكري بعد ست سنوات.
إلا أن الضباط عجلوا القيام بانقلابهم بسبب معرفة الملك وأعوانه بحركتهم بعدما دخلوا في مواجهة علنية مع الملك فاروق في انتخابات نادي الضباط أسفرت عن فوز مرشحهم اللواء محمد نجيب على مرشح الملك في رئاسة النادي؛ فتقرر تعجيل موعد قيام الجيش بحركته، خاصة بعد تمكن الجهات الأمنية من كشف أسماء بعض الضباط الأحرار وغالبيتهم في اللجنة التأسيسية.
واختيرت ليلة 22 يوليو لها حتى تفاجأ الحكومة الجديدة التي يرأسها أحمد نجيب الهلالي، قبل أن يتمكن وزير الحربية الجديد من إصدار التعليمات والأوامر بالتصدي لها، ثم أجّل جمال عبد الناصر الموعد ليلة واحدة ليتمكن من استطلاع رأي قيادة الإخوان المسلمين في الموافقة على قيام حركة الجيش.
كان عدد الضباط الأحرار الذين أسهموا فعلا في القيام بحركة 23 يوليو حوالي تسعين ضابطا، كان ثلثهم من الضباط صغيري الرتب من رتبتي النقيب والملازم، أما الثلث الباقي من الضباط فأعلاهم رتبة هو المقدم (البكباشي). ولم يكن للتنظيم أحد في السلاح البحري قط، وكان لديه أعداد يطمئن إليها في سلاحي الفرسان والمدفعية والطيران.
وزارة الهلالي
كان نجاح اللواء محمد نجيب في انتخابات نادي الضباط على غير رغبة القصر ذا تأثير كبير في الحياة السياسية؛ إذ عمل القصر على حل مجلس إدارة نادي الضباط، فاستقال اللواء نجيب، وتدخل رئيس الوزراء حسين سري لإنقاذ الموقف بأن يعين نجيب وزيرا للحربية، فلم يتمكن من ذلك فقدم استقالته؛ فاختار الملك محمد نجيب الهلالي لتشكيل الوزارة الجديدة في (28 شوال 1371هـ= 22 يوليو 1952م)، واختير إسماعيل شريف الموالي للقصر وزيرا للحربية، غير أن هذه الوزارة لم تكمل يومين حتى قامت الثورة، وتحرك الجيش بقيادة اللواء محمد نجيب، وسيطروا على بعض الأماكن العسكرية وقيادة الجيش، وأعلن المقدم أنور السادات البيان الأول للثورة يوم (2 ذي القعدة= 23 يوليو).
واستطاع تنظيم الضباط الأحرار تقويض النظام القائم في ساعات معدودة، واعتلت حركة الجيش قيادة السلطة في البلاد، وقدم اللواء نجيب إلى رئيس الوزراء محمد نجيب الهلالي طلبات الجيش، وهي: تكليف السياسي المخضرم علي ماهر بتشكيل وزارة جديدة، وتعيين اللواء محمد نجيب قائدا عاما للجيش، وطرد ستة من حاشية الملك؛ فرفع رئيس الوزراء هذه الطلبات إلى الملك، فوافق عليها، ثم خُلع الملك فاروق بعد أربعة أيام من قيام الثورة، وغادر الملك وأسرته مصر واتجه إلى إيطاليا، وأُعلن أحمد فؤاد الثاني ملكا على مصر، تحت إشراف مجلس الوصاية.
ولعل نجاح حركة الضباط الأحرار في القيام بانقلابها الناجح، واستطاعتها السيطرة على الحكم وخلع الملك، رغم انكشاف بعض أفرادها قبل القيام بالحركة، وصغر عدد ورتب الضباط القائمين بها، واقتصارهم على بعض الأسلحة دون غيرها -يعود إلى استفادتها من بعض الإمكانات المؤسسية المتاحة لها كتنظيم عسكري؛ حيث قصرت الحركة أهدافها في تحقيق الانقلاب على احتلال أهداف عسكرية محددة هي مبنى قيادة الجيش ومعسكرات العباسية وألماظة، فضلاً عن هدف مدني واحد هو مبنى الإذاعة.
كما أن استقلال الضباط عن الحركة الحزبية مكنهم من التحرك باسم المؤسسة العسكرية، فاستقطبت بذلك ليلة الثورة قسما من الضباط غير المنضمين إليها، مثل: العقيد أحمد شوقي الذي انضم قبل قيام الثورة بست ساعات؛ ثقة منه في اسم محمد نجيب.
كذلك أفاد في فاعلية التحرك استغلال الضباط وضعهم الوظيفي بالجيش، فجرى التحرك في شكل تعليمات تنفيذية، دون إدراك المأمورين بالهدف وراء ذلك، فمثلا يوسف صديق أحد الضباط المشاركين في الثورة أظهر لجنوده أنهم يقومون بعمل خطير لصالح الوطن، ولم يدرك هؤلاء أنهم يقومون بانقلاب عسكري، يستهدف السلطة وخلع الملك، ولعل بعضهم ظن أنه يتحرك تنفيذا لأوامر الدولة وليس العكس. يضاف إلى ذلك أن مخططي حركة يوليو حرصوا أن يجذبوا بعض أصحاب الرتب المعتبرة نسبيا لملء الفراغ في القيادة، فجاء اختيار اللواء محمد نجيب ليرأس الحركة؛ لما يتمتع به من رتبة عالية وسمعة طيبة في الجيش، كما أنه شخصية معروفة للمدنيين.
قوانين الثورة الجديدة
اتخذت الثورة عددا من الإجراءات المحققة لأهدافها السياسية والاجتماعية التي تبنتها، وفي دعم سلطتها الجديدة وتثبيت أركانها، فأصدرت بعد أيام من قيامها أمرا بإلغاء الألقاب، ثم أصدرت قانون تطهير الإدارة الحكومية.
وقد قام اللواء نجيب بتشكيل وزارة جديدة (18 من ذي الحجة= 7 من سبتمبر) أصدرت بعد يومين من تشكيلها قانون الإصلاح الزراعي الذي حدد الملكية الزراعية، وكان هذا القانون إجراء ثوريا ذا صلة مباشرة بجوهر المشكلة الاجتماعية القائمة وقتها، وأوجد شعبية كبيرة للثورة في الريف. أما القانون الآخر الذي أصدرته الوزارة فهو قانون حل الأحزاب.
كان دستور 1923 يشكل عائقا أمام عدد من القوانين التي تصدرها الثورة، حيث عُرضت هذه القوانين على المحاكم، ودُفع بعدم دستوريتها، كما أن القوانين كانت تصدر بأوامر ملكية من هيئة الوصاية دون عرضها على مجلس النواب لإقرارها؛ لأن المجلس حل قبل قيام الثورة، وهذا الأمر يشكل تهديدا على شرعية الثورة الوليدة؛ لذلك ألغت قيادة الثورة دستور 1923م ببيان أعلنه القائد العام للجيش في (23 من ربيع الأول 1372هـ= 10 من ديسمبر 1952م).
وكان أهم قرارات الثورة في (6 من شوال 1372هـ= 18 من يونيو 1953م) حيث أصدر مجلس قيادة الثورة قرارا بإلغاء النظام الملكي، وإعلان النظام الجمهوري، واستقالت وزارة محمد نجيب، وشُكلت وزارة جديدة ضمت عددا كبيرا من العسكريين، وأصبح نجيب رئيسا للجمهورية، ورئيسا لمجلس قيادة الثورة، ورئيسا للوزراء، وكان أول قرار وقعه الرئيس نجيب مرسوم ترقية الرائد عبد الحكيم عامر إلى رتبة اللواء، وتعيينه قائدا عاما للجيش.
حركة المدفعية والفرسان
عندما قامت ثورة يوليو لم يكن لتنظيم الضباط الأحرار خريطة تنظيمية ترسم الأبنية ومستويات العمل والعضوية وتحدد الاختصاصات وطريقة اختيار القيادات، فلم يظهر من الناحية التنظيمية إلا الهيئة التأسيسية قبل ثورة يوليو، التي ما لبثت أن اتخذت اسم مجلس قيادة الثورة، وتُتخذ فيها القرارات بالأغلبية؛ لذلك وجد كثير من أعضاء التنظيم أنفسهم أمام أحد خيارين: إما أن يرتبطوا بواحد من قيادات الحركة وبخاصة جمال عبد الناصر؛ فيكتسبوا بهذه الصفة ووجودهم السياسي النشط، بينما وجد آخرون أنفسهم في وضع لا يسمح لهم بذلك وبالتالي لم يكونوا إلا مجرد ضباط جيش، لا إسهام لهم في رسم السياسات؛ لذلك بدأ يظهر تيار معارض لقيادة الثورة في سلاح المدفعية وسلاح الفرسان، ففي المدفعية استمرت اجتماعات الضباط الأحرار في السلاح بعد الثورة تناقش مواقف القيادة، واشتد نقد تصرفات عدد منها، وطبعوا منشورات تطالب بتكوين قيادة جديدة عن طريق الانتخاب الحر، فانتهى الأمر باعتقال هؤلاء الضباط في (جمادى الأولى 1372هـ = يناير 1953م).
وفي سلاح الفرسان والمشاة تحدث الضباط عن جمعية عمومية تُعرض عليها القرارات الكبيرة التي تتعلق بالبلاد حتى لا ينفرد عشرة أو أكثر بإصدار مثل هذه القرارات، وطالبوا بإجراء انتخابات لمجلس قيادة الثورة، واقترح بعضهم أن يشمل المجلس أعضاء دائمين وآخرين منتخبين، كما طالب البعض بأن يكون مجلس إدارة نادي الضباط الذي حله الملك هو الممثل المنتخب لحركة ضباط الجيش.
وتقدم هؤلاء بطلب إلى محمد نجيب لتنظيم هيئة الضباط الأحرار، وتكوين رئاسة لها بالانتخاب من مندوبي الأسلحة، وذلك في (ذي الحجة 1371هـ= أغسطس 1952م) فلم تستجب قيادة الثورة لذلك، وما لبثت أن أصدرت قرارا بإلغاء تنظيم الضباط الأحرار بحجة أنه استنفد أغراضه، فتمسك الضباط بتنظيمهم وكونوا لجانا منهم عن طريق الانتخاب. فلما علمت القيادة بذلك نقلت بعض موجهي الحركة خارج أسلحتهم، واعتقلت البعض، فتجمع حوالي أربعمائة ضابط في ميس المدفعية مقررين الاعتصام حتى يُفرج عن زملائهم فاعتُقل البعض وحققت معهم قيادة الثورة، وكانت تلك الكلمة الفصل في وجود تنظيم الضباط الأحرار. وشهد (شهر جمادى الأولى 1372هـ = يناير 1953م)، أي بعد ستة أشهر من قيام الثورة، حملة اعتقالات بين الساسة المدنيين، وقرارا بحل الأحزاب، واعتقال ومحاكمة بعض ضباط المدفعية، وحل تنظيم الضباط الأحرار.
أزمة مارس
لم تقض حملة اعتقالات الضباط المعارضين وحل تنظيم الضباط الأحرار على حركة المعارضة في الجيش، حيث تصاعدت المعارضة بداخله في سلاح الفرسان في (رجب 1373هـ= مارس 1954م)، متواكبة مع حركة الصراع الحزبي ضد قيادة الثورة، وصفّيت الحركتان في أوقات متقاربة.
فقد تشكل مجلس قيادة الثورة من أحد عشر عضوا رأسه محمد نجيب، وكانت القيادة الحقيقية فيه لجمال عبد الناصر رئيس اللجنة التأسيسية للضباط الأحرار، وبدت في المجلس زعامتان، اكتسبت فيها زعامة محمد نجيب تأييد شعبيا كبيرا بسبب الإنجازات التي حققتها الثورة في بداية عهدها، أما زعامة عبد الناصر فقد استمرت علاقته الوثيقة بالضباط سواء في قيادة الثورة أو بين الضباط الأحرار.
وقد ازدادت السلطة الفردية لعبد الناصر مع تقدم انتصار مجلس قيادة الثورة على معارضيه من الأحزاب المختلفة، حيث وقف غالبية المجلس مع عبد الناصر في مواجهة الحركة الحزبية باستثناء يوسف صديق وخالد محيي الدين، وكان دور هذه الأغلبية يضعف بقدر ما كانوا يتغلبون على الحركة الحزبية.
وفي أزمة الصراع على السلطة بين نجيب وناصر، وجد نجيب نفسه رئيسا بلا صلاحيات بل ويتعرض إلى مضايقات تصل إلى حد الإهانة من بعض أعضاء المجلس، فقدم استقالته إلى مجلس قيادة الثورة في (19 من جمادى الآخرة 1373هـ= 22 من فبراير 1954م) فقبل المجلس استقالته، فقامت المظاهرات المؤيدة له التي قادها الإخوان المسلمون وكل القوى المناوئة للاستبداد والتسلط العسكري، وطالبوا بعودة الحكم المدني، كذلك تحرك سلاح الفرسان، وطالب بعودة نجيب.
وأمام هذا الإصرار الشعبي عاد نجيب إلى الحكم مرة ثانية، وأعلن إجراءات لوضع دستور وعودة الحياة المدنية، إلا أن عبد الناصر أدار معركة أخرى في الخفاء تخلص خلالها من مؤيدي نجيب في الجيش، ودبرت أعمال شغب وإضرابات في عدد من أحياء القاهرة، وقامت مظاهرات مدفوعة الأجر تندد بالحكم الديمقراطي وتدعو إلى سقوط نجيب، واقتحمت مجلس الدولة، واعتدت على رئيسه الفقيه الدستوري الكبير عبد الرزاق السنهوري بالضرب، وحلّت جماعة الإخوان المسلمين، وبذلك استطاع عبد الناصر أن يجرد محمد نجيب من مؤيديه قبل معركته معه التي انتهت في (11 من شعبان 1373هـ= 17 من أبريل 1954م) باستقالة نجيب، وتولي عبد الناصر مكانه.
السودان والجلاء
كان موضوع السودان هو نقطة الخلاف الدائمة بين المفاوضين المصريين والبريطانيين لمدة تزيد على الثلاثين عامًا، فمصر تعتبر السودان جزءا منها لا يمكن التنازل عنه، وبريطانيا تريد فصل الاثنين؛ لذلك رأى رجال الثورة حل مشكلة السودان حتى يتمكنوا من التفاوض مع الإنجليز للجلاء عن مصر، فوافق الزعماء السودانيون على هذا الأمر، ودمجت الأحزاب السودانية التي تنادي بالاتحاد مع مصر في الحزب الوطني الاتحادي.
وكان على السودانيين أن يقرروا مصيرهم، إما بالاتحاد مع مصر أو الاستقلال، إلا أن سياسة بعض رجال الثورة خاصة "صلاح سالم" المسئول عنه الملف السوداني أدت إلى سقوط وزارة إسماعيل الأزهري المؤيدة للاتحاد مع مصر، وتألفت وزارة جديدة كانت تطلب الاستقلال، وبذلك انفصل السودان عن مصر.
وقامت الثورة بالتفاوض مع الإنجليز للجلاء عن مصر حتى جلت نهائيا عن مصر في (10 من ذي الحجة 1375هـ= 18 من يوليو 1956م). وانتقد الكثيرون اتفاقية الجلاء؛ لأنها أبقت مصر مرتبطة بالإنجليز، وضمنت لهم العودة إلى قواعدهم العسكرية في حالة حدوث اعتداء على مصر أو تركيا، وكان أكثر المنتقدين لها الإخوان المسلمين، وهو ما أوجد فجوة عميقة بين الجانبين.
…إن ثورة يوليو وأحداثها غزيرة؛ لأنها ارتبطت بمرحلة من التطور في مصر والعالم العربي، تصاعدت فيها موجات التحرير من الاستعمار والرغبة في الاستقلال، وهو ما عملت الثورة على تدعيمه ومساندته؛ فأيدت حركات التحرر العربي وغيرها.
أما على صعيد الداخل فكان للثورة أنصارها وخصومها، ضحاياها والمنتفعون منها، وكل يتخذ موقفه من تجربته التاريخية وملاصقته للحدث، وما تعرض له بسبب مواقفه. وإن كانت الثورة نجحت في إقصاء الملك عن عرشه وإقامة الجمهورية وإجلاء الإنجليز، وتحقيق نوع ما من العدالة الاجتماعية استفادت منه بعض طبقات الشعب خاصة المعدمة والفقيرة، فإن الديمقراطية وحرية الإنسان وكرامته كانت أولى ضحاياها؛ حيث نحّت الثورة الحياة الليبرالية التي اتسمت بها الحياة السياسية قبل الثورة، والتي تعد من أزهى عصور الديمقراطية في مصر، وجاءت بالحكم الفردي العسكري؛ حيث ذابت المؤسسات والقوى السياسية في شخص الزعيم، فأصبح هو القائد والمؤسسة.
* من مصادر الدراسة:
• طارق البشري: الديمقراطية ونظام 23 يوليو- دار الهلال- القاهرة- ديسمبر- 1991.
• جمال حماد: 22 يوليو أطول يوم في تاريخ مصر- دار الهلال- القاهرة- إبريل- 1983م.
• طارق البشري: الديمقراطية والناصرية- دار الثقافة الجديدة- القاهرة- 1975م.
• عبد الرحمن الرافعي: ثورة 23 يوليو 1952- تاريخنا القومي في سبع سنوات 1952-1959- مكتبة النهضة المصرية- القاهرة- 1959.

بعد النكسه قام المارد ينفض غبار مؤامره جونسون وديان ومائير لتبدأ الصفعات للجيش الاسراائيلى فى حرب الاستنزاف ليترنح امام الاراده المصريه – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan

عن ثورة 23 يوليو 1952 وحرب الاستنزاف المجيدة (اننا نعرف منذ البداية,اننا نحن الذين سنحرر أرضنا بقوة السلاح,وهي اللغة الوحيدة التي تفهمها – اسرائيل – وأن الأمريكان و – اسرائيل – يعرفون جيدا أننا لم نهزم في الحرب ما دمنا لم نتفاوض مع – اسرائيل – ولم نوقع معها صلحا ولم نقبل بتصفية القضية الفلسطينية).جمال عبد الناصر (ان حرب الاستنزاف التي سالت فيها دماء كثيرة لأفضل جنودنا,مكنت المصريين من اكتساب حريتهم على مدى ثلاث سنوات للتحضير لحرب أكتوبر العظمى سنة 1973,وعلى ذلك فانه قد يكون من الغباء ان نزعم بأننا كسبنا حرب الاستنزاف,فعلى العكس,كان المصريون رغم خسائرهم,هم الذين حصلوا على أفضل ما في تلك الحرب,وفي الحساب الختامي فسوف تذكر حرب الاستنزاف على أنها أول حرب لم تكسبها اسرائيل,وهي نفس الحقيقة التي مهدت الطريق أمام المصريين لشن حرب يوم كيبور) عيزر وايزمان,نائب رئيس أركان (الجيش الاسرائيلي). لماذا سنتكلم عن حرب الاستنزاف في ذكرى الثورة؟؟ لأنها واحدة من أعظم محطاتها,وتاريخا يزف صفحاته الى العلى مهما تامر الخائنون,ولأن دماء الشهداء الأبرار ممن قضوا نحبهم في وجه ما يسمى باسرائيل,تستحق منا كل عرفان وتقدير,وان أقل واجب علينا,هو أن نصون عهد أرواحهم الطاهرة,التي سخر منها كتّاب البورصة واصحاب الأقلام المأجورة,على صفحات اعلامنا المرتزقة,المفلسة والمفسدة,التي لم تنشر يوما في بطونها العفنة الرقطاء,الا الكذب والرياء والماسي والهزائم,حتى تظن أننا خلقنا للنويح والعويل والكابة,وأننا أضعف أمة وأكبرها وهنا ومذلة,وأن بطون الأمهات لم تلد يوما ما رجالا أشداء على الكفار رحماء فيما بينهم,وكأن تاريخنا ليس فيه الا انتصارات ما يسمى باسرائيل التي لم تحاربنا يوما منفردة,في عمل مدروس ومنظم,هدفه تحطيم الناس وتمهيد الطريق لأخطر وأنجس عدو لأمتنا منذ بدء التكوين,ففي الوقت الذي تجد فيه اعترافات لأجهزة الاستخبارات العالمية,من بريطانيا الى أمريكا الى (اسرائيل) وغيرهم,تتحدث عن وقائع حدثت باليوم والتاريخ,مفندة كيف خططت وخدعت وقاتلت,وكيف استطاعوا هزيمتنا في أماكن,وكيف هزموا على أيدينا في أماكن أخرى,ترى أقلام الوهن,والعجز والكسل,والجبن والبخل,والخيانة والبترودولار والصهاينة العرب,تنتفض مستنكرة وناقضة لأي موضوع يصب في خانة أمتنا وتاريخها بشكل ايجابي,حتى يتخيل لك الأمر أنهم اعداء هذه الأمة اكثر من بني صهيون وحلفائهم ,وهم فعلا كذلك.يؤلمنا القول,أننا نعيش في ظل ديكتاتورية اعلامية متهاونة مجحفة من أبناء جلدتنا,اثرت دفن التاريخ وتزويره,والقاء الضوء على المصائب والكوارث,محدثة تداعيات لم يستطع ألد اعدائنا على صنعها بالمدفع والبارود,وقد تعهدت عصابات الاعلام العربي وأزلامهم,على تشويه الحقائق والوثائق وتحريفها,اقتداءا بأولياء نعمتهم الذين حرفوا كلمة الله وشرعه,ولم يجدوا رادعا ماديا ولا معنويا,فالمادي اليوم استقر بأيدي الفاسقين,أهل الفتنة والدسائس,والمعنوي وهو الضمير,لا يعرفون له معنى ولا ميزان. لذلك,بعد مسيرات الندب والنحيب,واللطم على الخدود وشق الجيوب,والنويح والنعيق,والتضليل والتنظير,والتشييع والدفن والصلب والتنكيس,والتطاول السافر والسافل,والشماتة الوقحة والجبانة,ابان العقد الرابع لذكرى النكسة,أود ان اقوم بقراءة سريعة عن حرب الاستنزاف,فمن شاء فليرفع رأسه وليكبر,وليكن رفيقي في الطريق,فانني شددت الرحال الى هبة النيل,,لأشتم رائحة الشهادة والكفاح,ولأطلع على بعض فصول حرب الاستنزاف التي تبّرت ما علا برليف تتبيرا. بعيد عودة الزعيم العربي الكبير جمال عبد الناصر عن استقالته,التي رفضتها الجماهير العربية من محيطها الى خليجها,بدأت حرب الاستنزاف,حيث قررت مصر العظيمة,وقيادتها الفذة على مواصلة القتال حتى تحقيق الأهداف المنشودة,أن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة,وأن حلم الصهاينة وحلفائهم بالصلح والاعتراف والمفاوضات,ليس الا أضغاث احلام,سرعان ما تبددت على يد أعظم شخصية عربية عرفها التاريخ منذ قرون,خالد الذكر جمال عبد الناصر,اذ قسم خطته لثلاثة أقسام,المقاومة, ثم الرد, فالتحرير.اذا ما قرأنا مذكرات قادة العدو وأعوانهم,نجد خيبة أملهم واضحة في سطورهم,منها خيبة الأعور الدجال,السفاح موشي ديان,الذي قال( رحنا ننتظر الى جانب الهاتف,منتظرين مكالمة من القاهرة او قمة الخرطوم حتى نبدأ المفاوضات),فخسئ سعيهم وحبطت أعمالهم,وما وجدوا الا السيف البتار على رقابهم,يوم أخذ المارد العربي بعنان فرسه معلنا,أن هيهات منا الذلة,فالعين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم.كانت القيادة المصرية قد باشرت باعادة ترتيب أوضاعها في كافة المجالات,وبدأت التحضير الفعلي لازالة اثار العدوان,دون أن يثنها عن المضي قدما الى الأمام,ما خلفته معركة ال 67 من خسائر عسكرية وسياسية,وسأضطر في هذا السياق ان أذكر بعض تلك الصولات والمعارك,ولا يمكنني ذكرها مجتمعة,لعدم اتساع الصفحات لكل فقرات ومحطات تلك الفترة البهية.أرخت صحف التاريخ أن حرب الاستنزاف بدأت في يوم الحادي عشر من حزيران 1967,عندما ألزمت الجماهير العربية جمال عبد الناصر بموقعه القيادي,وأن حرب العبور في سنة 1973 بدأت في ذلك اليوم أيضا,وأن تهديدات ووعيد أمريكا وربيبتها اللقيطة,لم يقفوا حاجزا في وجه القدرات العربية,أولها وأهمها المصرية,ولم تمنع الجيش العربي المصري الباسل من عبور القنال في سنوات 1968 و1969 و1970,ولم ترعب الرجال الأبطال وتثنيهم عن الرد على العدوان والغرور والصلف الصهيو – أمريكي,في ليلة 21/10/1967 عندما دخلت المدمرة الاسرائيلية – ايلات – المياه الاقليمية المصرية,تتحدى وتستفز,وكانت مدعاة افتخار الصهاينة وسلاحهم البحري الذي طالما فاخروا وهددوا به,بيد أن البحرية المصرية كانت لها بالمرصاد,فاتحة نيرانها على المدمرة,مغرقة اياها على بعد 11 ميلا بحريا شمال شرقي بور سعيد,تلك المدينة العظيمة التي لقنت الغزاة درسا لن ينسوه ما داموا على وجه المعمورة,وهلك طاقمها المؤلف من مئة فرد,اضافة الى فوج طلاب الكلية الحربية الذين كانوا على متنها في رحلة تدريبية,وقد وصف قادة الصهاينة تلك العملية بالكارثة الكبرى,مما دفعهم بالرد وقصف معامل تكرير البترول في السويس ومحاولة التعرض للسفن المدنية المصرية.أصرت (اسرائيل) على اعادة الاعتبار لبحريتها ورفع معنويات جيشها,مرسلة الغواصة (داكار) في شهر تشرين الثاني من نفس السنة الى ميناء الاسكندرية,في رحلتها الأولى من بريطانيا,بعد ان وهبتها لتوها الى سلاح البحرية الصهيوني,فتم رصد الغواصة واقتفاء أثرها,وانطلقت فرقاطة مصرية لصدها,مما أجبرها على الفرارغطسا بسرعة تفوق السرعة التقنية المحددة للمهمة,فارتطمت بقاع البحر وتحطمت,وكانت الضربة القاصمة في عمق الروح المعنوية للغطرسة المعتدية.في صباح 16/11/1969 نجحت وحدات من الضفادع البشرية بتدمير المدمرتين (هيدروما وداليا) الراسيتين في ميناء – ايلات -,وصدرت التعليمات الاسرائيلية الى المدمرتين (بيت شيفع وبيت يام) بعدم المبيت ليلا في الموانئ خوفا من الغارات المصرية,وكان على بحاريها الابحار طيلة الليل دون توقف,الأمر الذي أرهقهم لشدة الذعر والخوف,مؤديا الى حدوث انفجار في المدمرة بيت شيفع في ميناء ايلات,مما اضطرها للبقاء راسية هناك,والاستعانة بالمدمرة بيت يام لتأمين حمايتها,ووقع الخبر في مسامع المخابرات المصرية,فأرسلت لتدميرهما مجموعات الوحدات البحرية,ونسفت السفينتين في صباح السادس من شباط 1970 أدى الى اغراق بيت يام وتدمير سطح بيت شيفع,وعلى الأثر,أقيلت قيادة السلاح البحري الاسرائيلي,واتبعت سياسة اخلاء الميناء ساعة قبل غروب شمس كل يوم,الا أنه في صباح 15 أيار من سنة 1970,دمرت الوحدات المصرية رصيف الميناء الحربي,حيث كانت الوحدات الاسرائيلية تعمل على انتشال حطام بيت يام,واعترفت – اسرائيل – بمقتل غالبية فوج الغواصين,ولولا هذه البطولات في حرب الاستنزاف,لظلت تتباهى بسلاحها البحري,الذي لم يضرب ويصاب الا في تلك الأيام الزاهية,وقد تكرر تدمير الرصيف المذكور ثلاث مرات. كانت احدى بوادر الهزائم المتتالية على (اسرائيل) هو عزل قائد القوات الميدانية في سيناء الجنرال جافيتش وتعيين شارون في كانون الأول سنة 1969,وتوجه الصهاينة الى قصف الأهداف المدنية انتقاما واجراما ومحاولة لرفع معنويات جراذينهم المرتجفة في شرقي القنال,مطلقين على هذه الجرائم اسم (السموات المفتوحة),متعمدين قصف الأطفال في مدرسة بحر البقر والعمال العزل في ( ابو زعبل) وغيرهم,الا أن الخسائر الجوية الاسرائيلية أخذت تتفاقم,حيث أسقطت الدفاعات الجوية المصرية في شهر حزيران سنة 1970 ستة عشر طائرة فانتوم,التي كانت أحدث طائرات (اسرائيل),مما دفعهم الى اعادة النظر في تلك – الاستراتيجية – وفي هذا الشأن قال ديان مبررا (ان المناطق الداخلية في عمق مصر,لا تشكل مناطق حيوية لأمن اسرائيل)!!,,,فهل كانت مدرسة الأطفال في بحر البقر تشكل تهديدا أو رابطا هاما لأمن ما يسمى باسرائيل قبل سقوط طائراتهم الحديثة واحدة تلو الأخرى؟؟…كانت (اسرائيل) تتوقف بين الفينة والأخرى عن قصف المدنيين جراء تفاقم خسائرها منتظرة دعما أمريكيا جديدا,لتعاود قصفها للمرافق والأماكن المدنية اثر تزويدها بأجهزة تشويش وطائرات تجسس امريكية,وفي منتصف شهر اذار 1969,اشتعلت الجبهة بالقصف المدفعي المصري العنيف,الذي وصفه الخبير العسكري الاسرائيلي زائيف شيف(بانه أعنف ايام القصف وقد عجزت الطائرات الاسرائيلية عن التدخل لمدة يومين) أطلق فيهما الجيش المصري قرابة أربعين الف قذيفة,وفي 19 أيار من نفس السنة,قفزت وحدات من قوات الصاعقة الى الضفة الشرقية للقنال,والتحمت مع الجيش الغاصب,ورفعت العلم المصري على بعض الحصون العسكرية الصهيونية خمس مرات متتالية.وفي 10/07/1969عبرت وحدات من قوات الصاعقة القنال وأسرت جنديا اسرائيليا وعادت به الى قواعدها,,وفي 08/03/1970 دمر الحفار العملاق – كيتينج – الذي استقدمته (اسرائيل) لنهب البترول المصري في حقول السويس,وفي شهر أيار,تم تدمير سفينة (أبحاث) شرق بورسعيد,وبالرغم من موافقة مصر على مبادرة روجرز القاضية بوقف اطلاق النار في اب 1970,ظل القتال مستمرا ونفذ الجيش المصري اخر عملية عبور له قبل ال 73,حين قضى على وحدتين اسرائيليتين وعاد بمن بقي منهما مأسورين الى غربي القنال. احتفلت (اسرائيل) وتحدثت عن هزيمة نهائية للعرب بعد ال 67,وكان تعنتها نابع عن دعم أمريكي مطلق,في كافة المجالات والنواحي,فاذا بقادتها يجلسون جلوس الأباطرة منتظرين قدوم مصر اليهم للاستسلام,وتوقيع ما يسمى بالسلام ضمن شروطهم,معلقين امالا كبيرة على ذلك,مقتنعين بأنهم باتوا أسياد الأرض والشرق الأوسط,غير أن اصرار مصر على مواصلة الكفاح,أحبط عزائمهم,وذهبوا يطلبون من أمريكا التدخل سرا,كونهم لا يستطيعون تحمل تبعيات الرفض العربي,وهنا بيت القصيد كما يقال في حرب الاستنزاف,فهي حرب يحتملها العربي لايمانه بحقه وصبره على النوائب والملمات,وعشقه للموت في سبيل أرضه أكثر من الحياة,في حين أن الطرف الاخر من الصراع,بنى كيانه على خرافات وتحت رايات لم تقنع المستوطنين جميعهم,ولم تقدر أن تفي بوعودها في أرض تنعم بالرفاهية والأمان,وفقدان الرابط الوجداني بتلك الأرض بين غاليبة قاطنيها الجدد,وخوفهم من الموت وتشبثهم بالحياة,عوضا عن خيبة أملهم في مسار الأوضاع,وفقدان ثقتهم بالسياسيين الذين طالما جهدوا على اقناع قوم اللقيط على أن العرب أمة جاهلة متخلفة,وأن الجندي العربي لا يستوعب الحرب الحديثة,وسوف تسحقه انتصارات (اسرائيل) السريعة,غير أن المستوطنين أصبحوا يدركون أن العرب قادرين على انزال الهزائم بهم,وأنهم من دون أمريكا,لن يستطيعوا البقاء في أرض العرب المغتصبة,وبات قادة الصهاينة يبذلون قصارى جهودهم لتهدئة الجبهة الداخلية وطمأنتها,والتخفيف من روع جنودهم, حيث بدأوا ينقلون الى الشارع الاستيطاني,مخاوفهم وخسائرهم اليومية.لم تكن عملية اعادة بناء القوات المسلحة المصرية أمرا سهلا,خصوصا أنه في تلك الأيام,كانت الحرب الباردة في أوجها,وكانت القوى العظمى,الاتحاد السوفياتي وأمريكا,على حساسية عالية ومتوترة,تجبر طرفي الصراع على التقيد بالتزامات سياسية واستراتيجية,تقضي بتسليح حلفائهم دون افراط,فمن أجل ذلك,لم يكن السلاح سهل الحصول يومها,ولم تفتح أبواب الترسانة العسكرية الشرقية للعرب على مصراعيها,,وقد كان السوفييت جادين في تعهداتهم مع أمريكا بشأن العرب,على عكس أمريكا التي أغرقت (اسرائيل) بالسلاح,لذلك,واجه عبد الناصر صعوبات بالغة للحصول على ما يحتاجه,بشكل يؤكد بما لا لبس فيه ولا انحياز,أنه لو كان في رأس السلطة رجلا غيره,لما استطاع انجاز عملية البناء واعادة التسليح والتدريب,حيث وصلت بعض المحادثات مع الروس الى حد التشنج والتوتر,وقد نجح عبد الناصر بارادته الصلبة وذكائه الخارق,اقناع السوفييت بضرورة تأمين مستلزمات مصر العسكرية,بأحدث المعدات ,خصوصا شبكة الصواريخ الشهيرة والمعدات الالكترونية,المحسوبة مفخرة الجيش المصري انذاك,وعن هذه الصعوبات,تحدث الأستاذ سامي شرف عن واحدة من أهم وأخطر الاجتماعات بين القيادتين المصرية والسوفياتية,كان ذلك في 22/01/1970,عندما حاول عبد الناصر الفهم من السوفييت ترددهم شبه الدائم بتزويد مصر بأنواع أكثر تطور من الصواريخ المضادة للطائرات,لتواكب تكنولوجيا الطائرات المرسلة (لاسرائيل) في الاونة الأخيرة,أجابه الرئيس بريجينيف (ان هذا يعتبر تحديا من جانبنا للولايات المتحدة الأمريكية عسكريا),فرد عليه عبد الناصر قائلا (طيب,ولما تعطي امريكا لنفسها حق التصرف بدون خوف من أحد في مساعدة اسرائيل,في حين انكم تترددون باستمرار قبل الاقدام على خطوة واحدة,ان كل الأصدقاء هنا يعلمون انني في يوم 09/06/1967 أعلنت التنحي عن السلطة في مصر,ثم اضطررت للعدول عن هذا القرار تحت ضغط شعبي مصري وعربي,ودولي الى حد ما,وأتصور انني استطيع ان أتحمل المسؤولية حتى ازالة اثار العدوان,وبالمنطق الذي سمعته منكم ونتائجه على جبهة القتال,فان هدف ازالة اثار العدوان لن يتحقق وبالتالي فمن واجبي ان أعود الى الشعب في مصر والى الأمة العربية,واضعا الحقيقة أمامهم وأصارحهم بأن الدنيا فيها قوة واحدة قادرة هي الولايات المتحدة الأمريكية,وعليهم ان يقبلوا هذا حتى لو اضطروا الى الاستسلام,وبما انني لن أكون الرجل الذي يقبل الاستسلام,بل ولا يقبل منه الاستسلام,فاني سوف أترك مكاني لشخص اخر يستطيع ذلك ويقبل منه),وبعد ذلك رفعت الجلسة في جو صاخب ومتشنج,الى أن أبلغ السوفييت عبد الناصر بعد ذلك بقبولهم تزويد مصر بما تحتاجه,ولم يكن ذلك ليتم,لولا الحجم الكبير والدور الفعال لمصر وزعيمها,وما كان ليتم ,تحت قيادة أخرى,وبالفعل التزم السوفيات بكل وعودهم دون انتقاص.حري علينا أن نلفت الانتباه الى أمر هام ودقيق,بأن مصر رغم كل التعاون المتبادل بينها وبين الاتحاد السوفيتي,لم تكن تابعة له,ولم تقبل بالخوض في سياسة الحرب الباردة,كما لم تقبل بسياسة الأحلاف الأمريكية,وكان قضاؤها على حلف بغداد خير دليل على ذلك,رغم معونة القمح الأمريكية,في حين نجد اليوم,أن غالبية الرؤساء العرب,لا يستطيعوا دخول المرحاض ان لم يكن هناك اذنا بذلك,وأن قراراتهم مرهونة برضا البيت الأبيض ومباركته,وهذا لم يعد خفيا على أحد.حرب الاستنزاف لم تكن لتنجح حينها,لولا الخبرات العلمية المصرية,وهي ثمار السياسة التربوية النهضوية لثورة يوليو,بعد أن صبت جهدها على فتح أبواب الصروح العلمية للشعب,فخط برليف الشهير مثلا,تم تدميره بشكل أساسي,اعتمادا على الخبرات الهندسية المصرية في بناء السد العالي,حيث اعتمدت تقنيات الجرف وفتح الثغرات في الصخور والرمال,وقد شارك المهندسون الذين بنوا السد في هذه العملية الدقيقة,واستقدموا مضخات ماء ضخمة وطوروا عملها,كي تقوم بجرف الساتر الترابي للحاجز المذكور,عبر خراطيم تدفع المياه بقوة هائلة,مهيلة مترا من الرمال مع كل متر من المياه,بمدة زمنية لا تتجاوز الساعات حتى لا يستطيع العدو التقاط أنفاسه,اضافة الى الصواريخ والمعدات الأخرى التي صنعتها مصر لهذه المهمة تحديدا,واثبتت الخطة نجاحها بدءا من التجارب الأولى في كانون الثاني 1970,وصولا الى يوم العبور. *** لمحة مقتضبة عن مبادرة ويليام روجرز الأمريكية. قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتهديد مصر بطريقة مبطنة اذا لم تقبل بوقف اطلاق النار,ففي الثاني والعشرين من شباط 1970,طلبت الادارة الأمريكية من القاهرة القبول بوقف اطلاق النار دون أن يقابله انسحاب اسرائيلي من الأراضي المحتلة عام 67,والا فسوف تتواصل الغارات على المدنيين وتتزايد وانها ستشمل أهدافا تنهك الاقتصاد المصري,وفي نهاية الشهر نفسه,أبرق روجرز الى وزير الخارجية السيد محمود رياض رسالة معناها,أن أمريكا لن تضغط على اسرائيل لوقف قصفها وغاراتها على الأهداف المدنية والأحياء السكنية,والهدف من ذلك هو اسقاط النظام وزعزعة وضعه الداخلي,بعد ان أقنع كيسينجر الادارة الأمريكية انه لا بد من اسقاط عبد الناصر,وفي هذا السياق صرحت يومها غولدا مائير (انه لا مجال لاحلال السلام الا باسقاط عبد الناصر),لكن ما الذي جعل أمريكا تدخل بعض التعديلات على موقفها وتطرح مبادرة روجرز الثانية؟؟. كانت (اسرائيل) كعادتها,ترفض تنفيذ القرارات الدولية,خاصة القرار 242,القاضي بانسحابها من الأراضي التي احتلتها سنة 1967,وباشرت مصر بتوثيق المذكرات الرسمية المبعوثة الى الأمم المتحدة,تثبت سوء نواياها,من خلال الممارسات اليومية,سياسيا وعسكريا,وعدم استعدادها لتطبيق القرار,وبناء على ذلك,وجه مبعوث الأمم المتحدة جونار يارينج في اذار 1969,ورقة أسئلة الى مصر والأردن و(اسرائيل),للحصول على جواب حول الموافقة على القرار 242,وفي الرابع والعشرين من اذار,ردت القاهرة وعمان قبولهما,ورفضته (تل ابيب),لأنها تريد تقرير الحدود الامنة على حد زعمها,وعندما سئلت عن ماهية تلك الحدود,ردت انه لا توجد الى الان حدود معترف بها بينها وبين الدول العربية,وكان ذلك الرفض محاولة لبث الروح المعنوية في مستوطنيها,وحينها,أيقن المجتمع الدولي أن (اسرائيل) لا تعتبر نفسها مقيدة بتطبيق القرارات الدولية,وتوجهت أنظار الدول الكبرى الثلاث الى أمريكا,تنبهها الى خطورة الموقف الاسرائيلي وانعكاساته السلبية,خصوصا في ظل دعمها المتواصل والمتصاعد,وبناء عليه,قامت فرنسا في كانون الأول سنة 1969 بتقديم جملة أفكار واقتراحات للتسوية السلمية,تقضي بانسحاب اسرائيلي كامل على مرحلتين,يحل مكانها قوات دولية,واعتبار خطوط الهدنة سنة1949 حدودا دولية بين أطراف الصراع.أحست أمريكا لحظتها بالاحراج,خوفا من تأييد الدول الأخرى,وبعض الدول العظمى للمشروع الفرنسي,مقدمة مشروعا مفاده التقيد بحدود الهدنة مع بعض التغييرات,وابقاء مدينة القدس خارج المفاوضات,لضرورة بقاء المدينة موحدة حسب كذبهم المعهود,غير أنهم لم يكونوا مقتنعين ضمنيا بمشروعهم,لكونه لم يتعدى مناورة سياسية جديدة,وقد تجلى ذلك في الثلاثين من كانون الأول 1969,في اجتماع مندوبي الدول الأربع الكبرى في نيويورك,وأعلنت امريكا موقفها باعتبار الحدود الدولية لمصر,هي الحدود الامنة (لاسرائيل),مشترطة عدم عودة قطاع غزة للادارة المصرية,والتفاوض على مستقبله فقط مع الأردن,وابقاء شرم الشيخ خارج السيطرة المصرية ودون اشراف دولي,رافضة الانسحاب الكامل وفق القرار الدولي,الأمر الذي رفضته مصر ولم تقبل حتى النقاش فيه.واصلت مصر حربها دون تردد على (اسرائيل),وكانت مجريات الأحداث الميدانية في غير مصلحة الصهاينة,تزامنا مع بدء الطيران الحربي المصري بشن غارات شبه يومية في عمق سيناء,يقابله تراجع في الغارات الاسرائيلية بسبب تقدم مصر في بناء دفاعاتها الجوية,اضافة الى العبور المتكرر كما ذكرنا الى الضفة الشرقية للقنال,دونما رد مماثل من العدو,فثار غضب المستوطنين داخل فلسطين المحتلة ضد حكومتهم,وأخذت المظاهرات تملأ الشوارع كل يوم,ولعل من أبرز العبارات التي أطلقوها وكتبوها في صحفهم وتجمعاتهم الشعبية,هي (غولدا الى المطبخ,غولدمان الى القاهرة),ونمت نقمة أهالي الجثث الواردة يوميا من عصاباتهم,الى اطلاق النداءات لتغيير الحكومة,وان مائير لا تصلح لادارة شؤون منزلها,متزامنا مع قيام الثورة الليبية في أيلول 1969,والسودانية في أيار 1970 ,مما ساهم بخلق دعم وعمق استراتيجي,وعم الغضب والكره لأمريكا في الشارع العربي وتصاعد,فتخوفت من الاضرار بمصالحها في الوطن العربي,واضعاف حلفائها في بعض دول الشرق الأوسط,رافقه الخطاب المفتوح الذي وجهه عبد الناصر الى نيكسون في شهر أيار,يدعوه فيه للضغط على (اسرائيل),أو وقف شحن السلاح اليها,ووجد نيكسون نفسه في موقف حرج,بين أن يضر بحلفائه ومصالحه في المنطقة ,وبين الوقوف بوجه ضغوط كيسينجر واللوبي الصهيوني من جهة أخرى,خصوصا ان (اسرائيل) أخذت تصرخ مستغيثة,بعد أن منيت بخسائر فادحة في سلاحها الجوي,كما حصل في تموز 1970,عندما فقدت ثلاثة عشر طائرة حربية,وأسر خمسة من طواقمها,محذرة واشنطن من ان قوتها الجوية تتقلص يوما بعد يوم,اضافة الى المنعطف الذي اعتبر واحدا من أخطر الأحداث التي دفعت أمريكا لتبني المبادرة,اسقاط طائرات حربية (اسرائيلية),يقودها أمريكيون تم أسرهم وتوثيق أسمائهم من قبل مصر وطرح القضية أمام الرأي العالمي,فقرر نيكسون أن لا يوافق مبدئيا على صفقات الطائرات الحربية الجديدة (لاسرائيل),مكتفيا فقط بشحن ما كانت قد طلبته قبل خطاب عبد الناصر,وجاءت مبادرة روجرز بمعناه التالي… ** أن يتوقف اطلاق النار بحرا وبرا وجوا,وعدم زيادة الحشود المصرية والصواريخ غربي القنال,على أن تقوم (اسرائيل) بالمثل في شرقيها. ** ان الولايات المتحدة الأمريكية سوف تطلب من (اسرائيل) تنازلات سياسية مهمة,تقضي بدخولها في مفاوضات غير مباشرة كما اشترطتها مصر,وموافقتها على الانسحاب قبل المفاوضات,وان أمريكا تدرك انه لا سلام بلا انسحاب. ** عدم تسليم (اسرائيل) طائرات جديدة,والتزام أمريكا بتسليمها الطائرات المتفق عليها في عامي 1968 و1969 وهي مئة وخمسون طائرة. ** تحذر الولايات المتحدة الأمريكية مصر في حال رفض المبادرة أو عدم احترام وقف اطلاق النار,وتحتفظ لنفسها بالحق في تعويض (اسرائيل) ما تفقده من طائرات في المستقبل. ** ان تتعهد الجمهورية العربية المتحدة و(اسرائيل) بوقف اطلاق النار لمدة محدودة لا تقل عن تسعين يوما,وان تخبرا الأمم المتحدة بالموافقة على القرار 242 وتعيين ممثلين عنهما في المناقشات التي ستجري تحت رعاية الأمم المتحدة. ** الموافقة على أن الهدف من المفاوضات هو التوصل الى سلام دائم وعادل,يقوم على الاعتراف المتبادل بين مصر والأردن من جهة و(اسرائيل) من جهة اخرى. ** ان الولايات المتحدة الأمريكية تعترف بأن الفلسطينيين يمثلون طرفا مهما يجب اعتباره عند أية تسوية (وهذه كانت أول مرة تتحدث فيها عن حقوق الفلسطينيين). ** لتسهيل مهمة روجرز في ايجاد حل لتطبيق القرار 242, يتوجب على الأطراف احترام وقف اطلاق النار,ابتداءا من أول تموز حتى أول تشرين الاول. لقد كانت موافقة مصر الجزئية على مبادرة روجرزبعد اصرارها على وضع الجولان في عمق المفاوضات,فرصة ذهبية لاستكمال بناء جدار الصواريخ الشهير,الذي شكل مظلة تقي الجبهة المصرية غارات الغزاة,ودحضا للدعاية الصهيونية العالمية,التي تبنتها الولايات المتحدة عبر قنواتها الديبلوماسية والاعلامية,القائلة بأن العرب يريدون رمي اليهود في البحر,وأنهم يبيتون الشر والابادة لهم,وهذا ما يردده بعض المتطاولين الأغبياء من العرب في كل سنة تطل علينا ذكرى النكسة,غير دارين لشدة حالهم البهيمية (مع عذرنا الشديد للبهائم),,أنهم بكلامهم هذا يرددون كالببغاء مقولة الصهاينة ويشدون على أيديهم في كذبهم,لأن العرب لم يتعاملوا مع اليهود أو مع أي عرق اخر,من مبدأ التمييز العنصري,بل ظل اليهود يعيشون بيننا لمئات السنين,وأن الذي شرد أكثر من مليون فلسطيني هم اليهود الصهاينة,وأن العدوان بدأ منذ اليوم الأول حين توغلت عصاباتهم الارهابية في ديارنا,وذبحت الالاف ظلما وصلفا وبهتانا,مؤكدة على اقامة دولة مرتكزة على العرق في نهج متطرف مفزع,عبر التقتيل والتهجير والترعيب والمجازر. قوبلت المبادرة بترحيب من قادة الكيان الصهيوني المرهق,وفي هذا الصدد رد موشي ديان على مبادرة روجرز الأمريكية قائلا( إن الحكومة الإسرائيلية مستعدة لقبول وقف إطلاق النار دون شروط),وجعلت أحد كبار جنرالات الصهاينة العميد ماتي بيليه يقول(ان فشل الجيش الاسرائيلي العسكري بحرب الاستنزاف يمثل اول معركة يهزم فيها بساحة القتال منذ قيام دولة اسرائيل,لدرجة اننا تمسكنا بأول قشة القيت الينا في شهر اب 1970),الا أن كيسنجر كان يبدي أمله دائما,بابرام تسوية منفردة مع مصربزيادة الضغوط عليها دون جدوى,ممتعظا من الصهاينة بجهرهم وتحمسهم لوقف اطلاق النار,,ولا بد لنا أن نذكر,ان الموقف العربي يومها,كان له التأثير الكبير في صد المحاولات المتتالية للاستفراد والتشرذم,وحاز على وقع كبير واحترام جلي في الساحة الدولية.في ذاك الزمن الجميل المكلل بالعراقة والأخلاق,كنا نسمع من يطالب بحقوق شعب فلسطين,وكنا نرى مصر تشترط لمرور السفن (الاسرائيلية) في قنال السويس,عودة المهجرين الفلسطينيين لأرضهم وبيوتهم,من سنة 1948 الى سنة 1967,ولم نكن نرى هذا التراكض المقرف لتقبيل أيادي عصابات سرقة الأوطان وقطاع السبل الارهابية,ولم يكن العربي يشعر بالازدراء والهزيمة والمرارة,ولم تكن معنوياته في الحضيض كما هي اليوم,ملوثة بمشاعر الجهل الطائفي والانقسامي المستشرية والحاضرة بهذا الشكل المخيف والمرعب.في ذاك الزمن الناصع,كنت ترى الشعوب العربية تجتمع حول المذياع,وسيلتهم الوحيدة للاتصال مع العالم,لدرجة انه لم يكن يتواجد في بعض القرى سوى جهازا واحدا,غير أن القلوب كانت مجتمعة على قلب رجل واحد,أما اليوم,في ظل الثورة العالمية للاتصالات,فشل العرب بايصال قضيتهم العادلة الى العالم,وتحولوا بما قدمت أيديهم,من ضحية الى مجرم خطير,ومن أمة عربية كبرى,الى دويلات مذهبية وطائفية خانعة خاضعة,ومن أقلام تخط أجمل ما نسجه العقل البشري في العلم والثقافة والشعر,الى أقلام تبث السموم والاحباط والانحطاط الخلقي الجماعي,ومن ثائر وهب حياته فداء لتراب بلاده,الى عاهر توجه الى النصب والاحتيال والاتجار بدماء وجهد البسطاء والمحرومين,ومن مناضل يقبض على الجمر اخلاصا للحق,الى نادل رخيص يقبض رشوة ويسكر بدموع الأمهات وعرق الاجداد والاباء,على طاولة – المباحثات- والمجون الشيطانية.في ذاك الزمن العلي,لم يكن لدى عبد الناصر وثورة يوليو المال والبترول الوفير,ومع ذلك بنى وأنجز وانتصر,أما اليوم,وقد تجاوزت مبيعات البترول العربي حاجز المئتي بليون دولار سنويا,وقفنا نشاهد في جبن لا مثيل له سقوط عاصمة عربية أخرى,واغتصاب أعراض وابادات جماعية هنا وهناك,كأننا حجارة,بل أشد قسوة (وان من الحجارة لما يتفجر منه الانهار وان منها لما يشقق فيخرج منه الماء وان منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملون) صدق الله العظيم . في حرب الاستنزاف المباركة,زلزل الهيكل المزعوم واندثرت أساطيره المحرفة والمنحرفة,أخذهم الموت كصاعقة,فما استطاعوا توصية ولا الى أهلهم رجعوا,أمطروا بوابل من النار من حيث ما حسبوا يومها وما انتظروا,وعفرت أنوفهم المعجرفة في التراب المصري العربي الطاهر,على أيدي الأحرار المخلصين,حيث أقسموا على المضي بما عاهدوا الله عليه,باعوا الدنيا وطلقوا مفاتنها التي ما غررت بهم يوما,فكان التاريخ والمجد ,والعز والظفر,وكان الغار والياسمين,وكانت اخر أيام ربيعنا,الذي خدشت وجهه أيام الخريف الأصفر الغادر,أيام الأقزام المرتشية والمسترئسة على شعوب أثقلها الهم والحزن والوهن والهزائم والخيانات.انها الملاحم التي تعمد الأذناب على تغييبها,وافترى عليها أبناء العهد الساداتي البائد وأتباعه الى اليوم,محاولين الفصل العبثي بين تلك الفترة المعطرة بالجهد والريحان,وبين حرب ال 73,التي يعترف اعداؤنا بأنها امتداد لحرب الاستنزاف,وهنا لا أجد أعمق من كلام الأستاذ سامي شرف بهذا الصدد (ان الدولة التي تملك ثروة القوة البشرية كمصر,تمتلك اهم عناصر القوة الشاملة,واذا لم تنجح في الاستفادة من هذا التفوق حربا وسلما,سوف تفشل في تحقيق غاياتها القومية,فالجيش هو جيش مصر,ورجاله هم رجال مصر الذين حاربوا في 1948 و1956 و1967 وفي 1969 و 1970 وهم الذين انتصروا في 1973,ومحاولة وضع خطوط فاصلة تقسم هذا التاريخ,وضع لا يقبله منطق التاريخ العسكري,وعلى وجه التحديد بعد ثورة يوليو 1952).فللأمانة والحقيقة,لقد تحملت مصر أعباء النهضة العربية,وشعرت بالمسؤولية المنبثقة عن الموقع الرائد في هذه الأمة,رافضة كل التسويات الفردية,بدءا من المحاولة الأولى في 02/11/1968,حين جاء جين راسك بطرح يوجب انسحاب (اسرائيل) من سيناء,وصولا الى مبادرة روجرز الأخيرة,التي تلقفها العدو بحرارة وشوق لعدم تحمله الضغوط العسكرية,وما كانت موافقة مصر عليها جزئيا,سوى فرصة لاستكمال القوى,وهنا أحب ان أوضح,بعدما تمادى الأفاكون بالكذب والتضليل حول هذا الموضوع,بأن مصر وافقت على وقف اطلاق النار لمدة تسعين يوما,ولم تتفق مع أمريكا في غير ذلك من البنود,كما أنها بقيت تشدد على عدم فصل القضايا العربية,واستحالة الجلوس على طاولة مفاوضات مع ما يسمى باسرائيل مباشرة,ولم يكن بحسبان عبد الناصر التفاوض حتى غير المباشر في القضايا المصيرية,انما هي الحرب والمكيدة,وظل يردد الى اخر يوم في حياته,(ان القدس قبل سيناء),وهذا ما أكده في المؤتمر القومي العام للاتحاد الاشتراكي يوم 22/07/1970 (لم يعد هناك طريق للخروج مما نحن فيه الان,الا أن نشق طريقنا نحو ما نريده عنوة وبالقوة,فوق بحر من الدم وتحت أفق مشتعل بالنار),(وأن كل الذين كانوا يعتقدون في أول حل سلمي ,لم يعد أمامهم الان ما يقولونه غير اعادة وتكرار وجهة النظر الأخرى القائلة منذ البداية,ان ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة),وانهارت مبادرة روجرز في أيلول 1970,وجن قادة الصهاينة بالسرعة التي تم فيها استكمال بناء جدار الصواريخ,فعاد كيسنجر ملحا على الادارة الأمريكية بثلاث نقاط كان يعتبرها فاصلة حيال الوضع في الشرق الأوسط وهي… أولا- اسقاط عبد الناصر والقضاء على نظامه ثانيا- انهاء الوجود السوفياتي في مصر والمنطقة ثالثا- القضاء على القوة العسكرية للفدائيين. هنا لا يمكننا أن ننسى,ان ما أخذه السادات بعد حرب ال 73 في مذلة كامب ديفيد,مقابل أثمان باهظة ودماء زكية,وبنود قاتلة أتت على مصر وبنيتها التحتية,محدثة شرخا خطيرا في الأمة العربية,كان أقل بكثير مما عرض على عبد الناصر بالتفاوض,وأن نقاط كيسنجر تم تنفيذها بحذافيرها,خصوصا في ما يتعلق بثورة يوليو وكل ما يبت اليها بصلة,وأن هذا الجيش العظيم,جيش مصر العروبة,لم يكن ليطعن في ظهره لولا عملية الدفرسوار التي مكرها لهم أنور السادات,هذه الخيانة الكبرى,التي طالما أخفتها وسائل الاعلام العربية عن الناس,وظلت تعتبر جريمة كامب ديفيد نصرا مؤزرا,غير أنها لم تتعمق ولن تتعمق في التفاصيل,امعانا في نسف الهامات والطاقات العربية وقهرها,في حرب نفسية خبيثة وقذرة,لاقناع شعوبنا بأن الاستسلام تحت اسم السلام مع (اسرائيل) هو المخرج الوحيد والحل الأعقل,ولا يمكنني الا أن أحمّل شعوبنا نصيبا من هذا الواقع,حيث أنها لم تتوقف يوما لترى الفرق بين أمسنا ويومنا,ولم تستشعر حجم الويلات والكوارث في كل المعاني والمجالات,ولم تسع لتغيير الواقع المخجل والمدقع,بعد أن حل بنا داء التفاوض العقيم,فاذا بالعالم العربي,خصوصا الدول التي قبلت (السلام) المزعوم,ترزح تحت وابل من الفقر والتخلف والجهل والأمية.انني أقول بكل جرأة للشعب العربي,أنه لو سلمنا بأن الأجيال السابقة هي التي ساهمت,خطأ أو تامرا,في صنع حدود ما يسمى باسرائيل,فان جيلنا الذي ينعم بالشباب,هو الذي كرسها وأعطاها الشرعية,بالرغم من كل ما نقدمه من أعذار,لم نقدر على تغيير تلك الحدود,واعادتها الى طبيعتها عامرة بشعبها الحقيقي,الشعب العربي الفلسطيني,وبالرغم من كل الضغوطات,كان لزاما علينا أن نبقي جذور هذا الصراع حية في النفوس,والعمل على غرسها في ضمائر الأجيال المتتالية,غير أننا كنا أول المعاول التي تهدم تاريخنا وذاكرتنا وقوميتنا التي أصبحت مسبة واثما كبيرا,لافتقارنا للارادة والثقافة والغيرة على شرف الاباء والأجداد,ففشلنا في تقديم أرضية صالحة قادرة,الى الأجيال القادمة لانجاز مهمة التحرير في كل أصنافه,أولها وأهمها,تحرير العقول والنفوس من مرض الخمول والجبن والطائفية,ويحزنني أن أقول,أن جيلنا سوف يمر مرور عابر السبيل في تاريخ هذه الأمة العظيمة,سائلين الله تعالى ان يرحمنا ولا يؤاخذنا,طامعين بعفوه ورحمته,لكننا لا نستطيع أن نطلب العفو من الأجيال القادمة,لأنها مخلوقات لا طاقة لها بذلك,وسوف تحاسبنا على خنوعنا واقترافنا جرائم الجحد والتشويه بحق تاريخنا المشرف,وجرائم التصفيق والتبجيل لطائفة من أحقر وأخبث خلق الله,غير ناسين أننا خلفنا لهم أمة مستباحة الأرض والعباد. في ذاك الزمن الأصيل,زمن الرجال بكل حق وجدارة,قطعت مجموعة دول عدم الانحياز علاقاتها مع (اسرائيل),كالهند ويوغوسلافيا,اضافة الى أكثرية دول الكتلة الشيوعية وغالبية دول القارة الافريقية,بل ان بعض الدول الغربية كفرنسا,حظرت تصدير السلاح الى الكيان الغاصب ورفضت رفعه تحت أي ضغوط ومساومات,لما كان للأمة العربية من مكانة ووزن واحترام,فرضهم موقف مصر المتماسك,و بعض الدول العربية,ونبل ونزاهة الطود العربي الشامخ,جمال عبد الناصر.في ذاك الزمن العصامي الزاهر, لم تكن سياسة العالم الامبريالي يومها مختلفة اتجاهنا,كانت كما هي اليوم,شريعة غاب وسبي وتسلط,غير أننا كنا في هذا الغاب أسودا,فاه من زمن صدأت فيه السيوف وذبحت فيه الخيول العاديات,واستبدلت بخراف تنحر كل يوم,احتفاءا بالسفاحين والطغاة,,اه من زمن يفرش الحرير لأبناء الجهل,وأبناء الشرف والعفة ينامون على التراب,,زمن استبدل القمر فيه بمشكاة مصطنعة شحيحة,زيتها من ابار مريبة,على كل بئر سجان شرير متخلف,يجعلنا أول ما نراه نتلوا (قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق),,,زمن ذهب مقامروه يستجدون الغاصب حفنة من تراب ليواروا سوءات أهلهم بعدما نحروا,وأصبح الذل فيه خيارا استراتيجيا,ينشد النصر على العظام وهي رميم,وتقام فيه الأعراس والحفلات ونحن نشيع كل لحظة,اخوة وأحبة,وتهتز الخصور والقامات,لتتشابه على العين المجردة,النساء والصبيان,حيث أصبح من الصعب التمييز لكثرة الخناث,وسبيلنا الوحيد لمعرفة الفرق بين الجنس والاخر,هو الختان. تلك أيام مشى اليها التاريخ, خالدة في ذهن الدهر ووجدانه,فاستأذنها ليدخل عرينها العصي الحصين

الحلم القومى العربى وحده مصر وسوريا 1958والانكسار والانفصال 1961- من دفاتر الدكتور اسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD

مصر وسوريه
ليس المهم أن تبقى سوريا مع مصر جزءاً من الجمهورية العربية المتحدة ولكن الأهم أن تبقى سوريا» .. بهذه الكلمات المصرية من القاهرة الحريصة على سلامة سوريا، في السادس والعشرين من سبتمبر عام 61 رد الزعيم العربي جمال عبد الناصر على إعلان قيادة الانقلاب في دمشق الانفصال عن دولة الوحدة التي أعلنها الرئيسان شكري القوتلي وعبد الناصر في الثاني والعشرين من فبراير عام 58 .
ففي مثل هذا اليوم منذ واحد وخمسين عاما «قامت دولة كبرى في هذا الشرق، ليست دخيلة فيه ولا غاصبة، ليست عادية عليه ولا مستعدية .. دولة تحمي ولا تهدد، تصون ولا تبدد، تقوي ولا تضعف، توحد ولا تفرق .. تشد أزر الشقيق، وترد كيد العدو، لا تتحزب ولا تتعصب، لا تنحرف ولا تنحاز .. تؤكد العدل، وتعزز السلام، وتوفر الرخاء لها ولمن حولها من البشر جميعا بقدر ما تتحمل وتطيق»..
بهذا الإعلان التاريخي لقيام دولة الوحدة، كتبت شهادة ميلاد أول دولة وحدوية في تاريخ العرب الحديث بين مصر وسوريا، في أول خطوة رسمية عربية استجابة لإرادة شعبية عربية غلابة، لتصحيح الأوضاع التقسيمية التي خلفها الاستعمار بخرائط تهشيم الأمة العربية في سايكس بيكو الأولى، ولايزال يواصلها بين البلدان العربية وداخل الأوطان العربية لمنع قيام أية وحدة وطنية وبالتالي منع قيام الوحدة العربية الكبرى.
وبينما كانت تلك الخطوة الوحدوية، تمثل للشعب العربي الخطوة الإستراتيجية الأولى لتغيير المشهد العربي من التجزئة إلى الوحدة ومن الضعف إلى القوة ومن التخلف إلى التقدم، ولإعادة تصحيح الخلل الواقع بالتجزئة على الأرض العربية منذ خرائط التقسيم الاستعماري التي مزقت الخريطة العربية، وأبقت كل جزء غير قادر على تحقيق أمنه أو بناء نهضته بينما يراد لهذه الخريطة العربية أن تزداد تجزئة الآن بخرائط صهيو أميركية شرق أوسطية متوسطية جديدة، وذلك لابتعاد العرب عن إدراك ضرورة الاتحاد فيما بينهم والاتحاد فقط مع غير أشقائهم / في عصر الاتحادات غير العربية الكبرى من أوروبا إلى افريقيا ومن آسيا الجنوبية إلى أميركا الجنوبية.
إن القيمة الأساسية لهذه الخطوة الوحدوية الإستراتيجية جاءت بتعبيرها عن إرادة شعبية لإزالة مخلفات الاستعمار، الذي لا يريد لهذه الأمة أن تستعيد ذاتها من جديد، فلا يريد لها وحدة ولا تقدم ولا حرية، بل أجزاء ضعيفة لفرض إرادته السياسية عليها، ولتمكين قاعدته الاستعمارية إسرائيل أن تكون الدولة الإقليمية الأقوى، كعصا غليظة يضرب بها أي محاولة لوحدة وطنية، وفاصلا جغرافيا يمنع اتصال الأرض العربية.
إن فشل التجربة الوحدوية المصرية السورية سواء لخطأ في تصميم البناء أو إدارة الحركة، أو لتآمر القوى المعادية لإفشال هذه التجربة لا يعني سقوط مبدأ الوحدة الذي مازال يملأ وجدان الشعب العربي، ولا يعني أنها لم تنجح بصياغات أخرى سواء بالنموذج الاتحادي في التجربة الإماراتية أو بالنموذج الوحدوي في التجربة اليمنية .
وإنما يعني أن نتعلم من أخطاء تجاربنا لنقيم البناء الصحيح، ولا مانع أن نتعلم من أوروبا التي احتفلت بإزالة الحدود بين دولها الـ 25 بينما نحن لا نزال نحتفل بترسيم الحدود، أو حتى من افريقيا التي تتجه نحو الولايات الافريقية المتحدة بينما الولايات العربية غير المتحدة مازالت تعيش خارج العصر، الذي لم يعد يأبه بالصغار ولا يعترف إلا بالكبار.
يستذكر شعبنا العربي كل عام وفي كافه ارجاء امتنا العربيه ذكرى عطرة غاليه على قلوبنا الا وهي ذكرى الوحدة بين مصر وسوريا وولادة الجمهوريه العربيه المتحدة برئاسه الزعيم الخالد جمال عبد الناصر والمصادف يوم 22-شباط من عام 1958 .
ان وحدة مصر وسوريا لم تكن حدثاً عابراً في تاريخ امتنا العربيه المجيدة بل كانت محصله نضاليه لمسيرة شاقه مليئه بالصعاب من اجل تحرير الانسان العربي من كل قيود الاستعمار والتخلف لتحقيق مجتمع العداله والكرامه وكانت الوحدة تتويجاً بحق لارادة امتنا العربيه وفجر جديد اطل عليها للنهوض من سباتها الطويل. لقد شكلت الوحدة منعطفاً تاريخياً لمسيرة امتنا العربيه نحو مستقبل افضل واكدت قدرة وثقه الانسان العربي بنفسه على صنع غده الجديد لبناء دولته الموحدة لتعيد لامتنا عزتها وكرامتها بعد قرون من الجهل والتخلف عمل المستعمر بكل لؤم على تمزيق جسدها وتقطيع اوصالها الى دويلات متناحرة وبث الفرقه بينهما بعدما شكل العرب منذ فجر الاسلام امه واحدة بفعل الرساله المحمديه السمحاء والتي استنهضت فيهم كل قيم العزه والكرامه وبما تحمله من فكر انساني معطاء بعد ان كان العرب قبائل جاهلية متناحرة تخضع اجزاء واسعه من اراضيها لاحتلال امبروطوريات طامعه استطاع الاسلام من توحيدها واطلت علـى العالم اجمع بفكرها الانساني النبيل …
لقد كان لانبثاق ثورة 23 تموز 1952 في مصر والتحولات الكبيرة التي حققتها الثورة على الصعيد الداخلي في كافه الميادين، وكذلك الدور النضالي التي مارسته الثورة على الصعيد العربي والاقليمي بأسناد حركات التحرر كافه والوقوف بوجه المخططات الاستعماريه والصهيونيه مما اعطى للجماهير العربيه زخماً كبيراً مكنها من ان تلعب دوراً مؤثراً في عمليه التغير الثوري والذي أثمر عن قيام وحدة مصر وسوريا عام 1958 مما ارعب الدوائر الاستعماريه ودفعها للعمل بشكل محموم للاجهاز على الروح الوطنيه المتصاعدة في المنطقه من خلال مشاريعها المشبوهة والمتمثله بحلف بغداد الذي تم انشاءه عام 1955 وأقامه الاتحاد الهاشمي بين العراق والاردن عام 1958 بمباركه الاستعمار البريطاني كرد فعل على وحدة مصر وسوريا والذي كان يهدف الى تطويق سوريا واسقاط نظام الوحدة وضمها الى الصف المعادي لحركه التحرر العربي .
ان الوحدة العربيه حقيقه لاتقبل جدلاً لان الامه العربيه تمتلك وحدة اللغه والتاريخ والتراث والمصير المشترك لتحقيق ذاتها …لذا فقد عبر الرئيس الخالد جمال عبد الناصر عــن حقيقه الوحـدة فـي الميثاق ( بأن الامه العربيه تمتلك وحدة اللغه التي تصنع وحده الفكر والعقل ويكفي بأن الامه العربيه تمتلك وحدة الامل التي تصنع وحدة المستقبل والمصير ) .ومن هذا الكلام البسيط ينبع مفهوم الوحدة العربيه وهويتها الانسانيه .
ومن هنا فأن الوحدة العربيه بين مصر وسوريا اقتضتها مصلحه الامه في كافه الميادين وفي الوقت نفسه كانت رداً حاسماً على مخططات التأمر على حركه التحرر العربي ومحاصرة ثورة 23 تموز. ان وحدة مصر وسوريا تمت بأندفاع ثوري خلاق حيث كان الولاء لدوله الوحدة في سوريا قد تجاوز الكيان الاقليمي لسوريا كدوله لها حدودها وسيادتها وكان ذلك الاندفاع لايماثله أي اندفاع اخر وتزامن معه اندفاعاً ثورياً اخر من الجماهير الشعبيه في مصر لاتمام الوحدة …
ان الاندفاع الجماهيري والعفويه التي صاحبته لاتمام الوحدة لم تعطِ الوقت اللازم لقيادة الثورة في كل من مصر وسوريا من التخطيط المسبق للثورة وتهيئه مستلزمات النجاح ووضع الخطط اللازمه لتفادي ايه سلبيات او عواقب تواجه مسيرتها …وهكذا ولدت الوحدة وسط هذا الاندفاع الجياش لايمان الشعب العربي في سوريا بان الوحدة هي الملاذ الوحيد للوقوف بوجه التحديات والمخططات الاستعماريه والصهيونيه .
ان شعار الوحدة العربيه الذي رفعه الرئيس جمال عبد الناصر وعمل جاهداً على تحقيقه كان من خلال ايمانه بوحده المستقبل والمصير لان الامه العربيه تمتلك كافه مقومات وحدتها …
ومن هذا المفهوم لعبد الناصر عن الهويه العربيه والذي اراد به ان يوقض الامه العربيه من سباتها الطويل من خلال بلورة شخصيتها القوميه المستندة على اسس لغويه وثقافيه وتاريخيه وحضاريه وبداخلها انصهرت حضارات متنوعه واختفت النعرات الطائفيه والمذهبيه الضيقه من خلال مد وطني وقومي صاعد بفعل الوعي القومي للمسلمين والمسيحين باهميه المواجهه ضد العدو الواحد الذي يستهدف تراثنا وحضاراتنا والمتمثل بالاستعمار والصهيونيه …
لقد امن عبد الناصر بالوحدة كمصير حتمي وعبر عن ذلك ( بأن ايماني بوحدة الامه العربيه كايماني ببزوغ الفجر بعد الليل مهما طال) .
لقد اعقب الوحدة مناخاً ثورياً ساعد على انضاج الظروف الموضوعيه في العراق وذلك بأنبثاق ثورة 14تموز من عام 1958 والذي احدثت صدى ثورياً عميقاً في المنطقه ارعب القوى الاستعماريه وحلفائها في المنطقه حيث سارعت القوى الاستعماريه الى نجدة الانظمه العميله في المنطقه خشيه سقوطها جراء المد الثوري الشعبي الذي صاحب نجاح الثورة في العراق وكما حصل في لبنان بقيام الاسطول السادس الامريكي باحتلال بيروت ونجدة نظام كميل شمعون في الوقت الذي سارعت فيه القوات البريطانيه بالنزول في عمان …
ورغم الانجازات العظيمه التي حققتها الوحدة الا ان القوى الاستعماريه عملت على اسقاط الوحدة ورافق ذلك السلبيات التي افرزتها مسيرة الوحدة من جراء ضعف الخبرة وقله التجربه وتسلط قوى بيروقراطيه بعيدة عن الروح الثوريه على قمه السلطه في سوريا ومنع اية ممارسه ديمقراطيه وساهمت تلك العوامل في حرف مسيرة الوحدة والاجهاز على تلك الوحدة الفتيه بفصل عرى الوحدة بين مصر وسوريا من خلال جريمه الانفصال التي تمت يوم 28ايلول من عام 1961 والتي كانت حلقة من حلقات التأمر على حركه التحرر العربي وصولاً الى نكسه الخامس من حزيران عام 1967 وما تلاه من احداث اليمه في المنطقه تمثلت بغياب عبد الناصر المفاجئ في 28 ايلول عام 1970.
ورغم جسامه المؤامرة فقد ظلت جماهير شعبنا في سوريا وفية لمبادئها وللمكاسب التي حققتها في دوله الوحدة من خلال تصديها المستمر لمخططات الاستعمار والصهيونيه .
ان الدعوة للوحدة العربيه هي ليست دعوة عدوانيه تجاه شعوب المنطقه وهي بالتاكيد ليست دعوة ذات نزعات طائفيه او مذهبيه او عنصريه بل هي دعوة ذات مفاهيم انسانيه وقيم نبيله مستمدة سيرتها من تراثها الانساني الخلاق .
ان الدعوة للوحدة هي لمفاهيم ساميه وهي دعوه ضد التخلف والجهل والتي هي نتاج مخلفات الاستعمار …انها دعوة للعمل والبناء والتقدم وانجاز الاستقلال الحقيقي السياسي والاقتصادي والثقافي والعسكري ومهما كانت الامال التي علقت على هذه الوحدة فأن تلك الوحدة قد اجهضت في مهدها ولو قدر لوحدة مصر وسوريا ان تستمر لغيرت خارطة المنطقه باسرها .
ان تجربه الوحدة ستبقى حيه في ضمير امتنا العربيه وان شعبنا العربي الذي استطاع ان يقيم اول تجربه وحدويه في تاريخه المعاصر له قادر مرة اخرى على اقامه دولته العربيه الموحدة من جديد مستفيداً من دروس التجربه الوحدويه السابقه ومستنداً الى الطبيعه الشعبيه لفكرة الوحدة العربيه وفق المصالح المشتركه والرغبه الحرة لدى الجماهير العربيه من خلال قطرين عربيين او اكثر على غرار عدداً من التجارب الوحدويه في منطقتنا العربيه والعالم بشكل متدرج وصولاً الى المراحل المتقدمه لاتمام الوحدة من خلال التكامل الوحدوي بين اقطاره العربيه وحسب الظروف الموضوعيه بشكل بعيد عن أي طريقه قسريه لضم تلك الاقطار .
ان هذه النظرة العلميه والموضوعيه ستكون الخطوة الاساسيه لاي وحدة عربيه مستقبليه.
ان مايعانيه شعبنا اليوم في عراقنا الجريح من عنف طائفي واحتقان اثني يهدد وحدة ارضه وشعبه ومحاولات تقطيع اوصاله مع محيطه العربي وتغييب هويته.
ان شعبنا في العراق مطالب اليوم بتحقيق وحدته الوطنيه وانهاء الاحتلال وتحقيق الاستقلال الوطني على ترابه ووحده ارضه وشعبه وحقه بالتعبير عن رأيه ومستقبله السياسي بشكل بعيد عن أي ضغط او اكراة او أي تاثيرات عرقية او طائفية او مذهبية.
وختاماً فأننا نقف اليوم وقفه اجلال لذكرى عيد الوحدة ولاولئك الرجال العظام الذين صنعوا اول وحدة عربيه في تاريخ العرب المعاصروستظل الذكرى حافزاً لتشديد النضال ضد الاستعمار والصهيونيه وسنظل دائماً نستذكر شهدائنا وشهداء امتنا العربيه الذي سقطوا دفاعاً عن القيم والمبادئ السامية

الوحدة التي أعلنها الرئيسان شكري القوتلي وعبد الناصر في الثاني والعشرين من فبراير عام 58

غبد الناصر فى سوريا بعد الوحده

عبد الناص وشكرى القوتلى

الشعب السورى الشقيق وحبه لعبد الناصر

صور عبد الناصر واقفاً على شرفة قصر الضيافة في أبو رمانة في أول زيارة له إلى دمشق بعد الوحدة،

بصراحه .. كانت تجمعنا ….محمد حسنين هيكل المؤسسه الذى صنع من الاهرام دول مؤسسات فى العلم والثقافه من دفاتر الدكتور /أسامه شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan

محمد حسنين هيكل أبرز الصحفيين العرب والمصريين في القرن العشرين وربما يكون من الصحفيين العرب القلائل الذين شهدوا و شاركوا في صياغة السياسة العربية، خصوصا في مصر.
محتويات
محطات في حياته
• 1923 : ولد يوم الأحد 23 سبتمبر .
• 1951 : صدر له أول كتاب : إيران فوق بركان ، بعد رحلة إلى إيران استغرقت شهر كاملا .
• 1952 : كان له الحظ و الشرف بملازمة جمال عبد الناصر و الحياة بالقرب منه و متابعته على المسرح و وراء كواليسه بغير انقطاع ، و سنوات حوار لم يتوقف معه في كل مكان و في كل شئ .
• 1953 : صدر للرئيس جمال عبد الناصر كتاب : فلسفة الثورة ، الذي قام بتحريره الأستاذ محمد حسنين هيكل .
• 1958 : صدر له كتاب : العقد النفسية التي تحكم الشرق الأوسط .
• 1961 : صدر له كتاب : نظرة إلى مشاكلنا الداخلية على ضوء ما يسمونه … " أزمة المثقفين " .
• 1962 : صدر له كتاب : ما الذي جرى في سوريا .
• 1963 : صدر له كتاب : يا صاحب الجلالة .
• 1966 : صدر له كتاب : خبايا السويس .
• 1967 : صدر له كتاب : الاستعمار لعبته … الملك .
• 1968 : صدر له كتاب : نحن … و أمريكا .
• 1971 : صدر له أول كتاب باللغة الإنجليزية : The Cairo Documents ، و قد ترجم إلى 21 لغة .
• 1972 : صدر له كتاب : عبد الناصر و العالم و هو ترجمة للكتاب السابق ، و قد ترجمه الصحفي اللبناني الكفء الأستاذ سمير عطا الله . و بداية الخلافات بينه و بين الرئيس أنور السادات ، و مناسبته مقال نشره بعنوان : كيسنجر … و أنا ! مجموعة أوراق ، يوم الجمعة 29 ديسمبر .
• 1973 : صدر كتاب : وثائق عبد الناصر : خطب – أحاديث – تصريحات ( يناير 1967 – ديسمبر 1968 ) . إعداد الأستاذ حاتم صادق ، تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل . و صدر له كتاب : موعد مع الشمس – أحاديث في آسيا ، بعد رحلة إلى آسيا استغرقت شهرا كاملا ، ( الصين ، اليابان ، بنجلاديش ، الهند ، و أخيرا باكستان ) . و تجدد الخلافات مع الرئيس السادات بسبب هنري كيسنجر ، و قبوله بسياسة فك الارتباط خطوة خطوة – جبهة جبهة ، التي رائها الأستاذ هيكل مقدمة لصلح مصري – إسرائيلي منفرد يؤدي إلى انفراط في العالم العربي يصعب التنبؤ بتداعياته و عواقبه – جرى لسؤ الحظ .
• 1974 : أصدر الرئيس السادات قرارا يوم الجمعة الأول من فبراير بتعيين الأستاذ هيكل مستشارا للرئيس و اعتذر الأستاذ . و خرج الأستاذ هيكل من جريدة الأهرام لآخر مرة يوم السبت 2 فبراير مجيبا على سؤال لوكالات الأنباء العالمية : إن الرئيس يملك أن يقرر إخراجي من الأهرام ، و أما أين أذهب بعد ذلك فقراري وحدي . و قراري هو أن أتفرغ لكتابة كتبي … و فقط !
• 1975 : صدر له كتابان : The Road To Ramadan ، و هو الكتاب الوحيد للأستاذ هيكل دون أية مقدمات ، و ضمن قائمة أروج خمسة كتب في بريطانيا في أول أسبوع صدر فيه عن دار COLLINS أكبر دور النشر في لندن . و الطريق إلى رمضان ، و هو ترجمة للكتاب السابق . و قام بترجمته الأستاذ يوسف الصباغ . و عرض السيد ممدوح سالم على الأستاذ هيكل يوم الجمعة 11 أبريل الاشتراك في وزارة جديدة تخلف وزارة الدكتور عبد العزيز حجازي ، نائبا لرئيس الوزراء و مختصا بالإعلام و الثقافة . و أبدى الأستاذ هيكل اعتذاره و مبديا أسبابه مفصلة .
• 1976 : صدر له كتاب : لمصر .. لا لعبد الناصر . و صدر كتاب : أقنعة الناصرية السبعة – مناقشة توفيق الحكيم و محمد حسنين هيكل ، للدكتور لويس عوض .
• 1977 : صدر له كتابان : قصة السويس آخر المعارك في عصر العمالقة ، و الحل و الحرب .
• 1978 : صدر له كتابان : حديث المبادرة ، و Sphinx & Commissar ، و قد ترجم إلى 25 لغة . و بعدها تم إحالة الأستاذ هيكل إلى المدعي الاشتراكي بناء على قائمة أرسلها وزير الداخلية النبوي إسماعيل . و بدأ المستشار الوزير أنور حبيب المدعي الاشتراكي التحقيق مع الأستاذ هيكل فيما نسب إليه من نشر مقالات في الداخل و الخارج تمس سمعة مصر ، و حضر التحقيق المحامي العام المستشار عبد الرحيم نافع و المحامي العام المستشار أحمد سمير سامي و محامي المدعى عليه المستشار ممتاز نصار و حسن الشرقاوي سكرتير عام نقابة الصحفيين ، و استغرق التحقيق عشر جلسات ، ثلاثون ساعة ، ثلاثة شهور موسم صيف بأكمله ( يونيو – يوليو و أغسطس ) . و صدر كتاب : يوميات عبد الناصر عن حرب فلسطين – تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل . و التقى الأستاذ هيكل بـ آية الله روح الله الموسوي الخميني لأول مرة في باريس يوم الخميس 21 ديسمبر .
• 1979 : صدر له كتابان : حكاية العرب و السوفييت ، و هو ترجمة للكتاب السابق ، و قام بترجمته جريدة الوطن الكويتية ، و وقائع تحقيق سياسي أمام المدعي الاشتراكي .
• 1980 : صدر له كتاب : السلام المستحيل و الديمقراطية الغائبة – رسائل إلى صديق هناك .
• 1981 : صدر له كتابان : آفاق الثمانينات بعد رحلة إلى الغرب : أوروبا شمالا و جنوبا ، ثم أمريكا شرقا و غربا ، و The Return Of The Ayatollah ، كما وجد الأستاذ هيكل نفسه وراء قضبان سجون طرة في سبتمبر مع كثيرين غيره لم يجدوا مفرا أمامهم عند نقطة فاصلة من تاريخ مصر – غير حمل السلاح ، بالموقف و القلم و الكلمة – و الدخول إلى ساحة المعركة .
• 1982 : صدر له كتاب : مدافع آية الله – قصة إيران و الثورة ، و هو ترجمة للكتاب السابق ، و قام بترجمته الدكتور عبد الوهاب المسيري و الأستاذ الشريف خاطر .
• 1983 : صدر له كتابان : Autumn of Fury ، و قد ترجم إلى أكثر من 30 لغة . و خريف الغضب – قصة بداية و نهاية عصر أنور السادات ، و هو ترجمة للكتاب السابق . و صدر كتاب "جبرتي" الستينات ، للأستاذ يوسف إدريس متضمنا حوارا بينه و بين الأستاذ محمد حسنين هيكل .
• 1991 : صدر كتاب : يوميات هذا الزمان ، للأستاذ أحمد بهاء الدين – تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل .
• 1995 : صدر كتاب : عادل حمودة .. يحاور محمد حسنين هيكل حول لعبة السلطة في مصر – تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل .
• 1999 : صدر كتاب : المثقفون و السلطة في عالمنا العربي ، للأستاذ أحمد بهاء الدين – تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل .
• 2000 : صدر كتاب : هيكل : الحياة – الحرب – الحب – هو و عبد الناصر ، للأستاذ عادل حمودة .
• 2008 : صدر كتاب : من أسرار الساسة و السياسة أحمد حسنين باشا ، للأستاذ محمد التابعي – تقديم الأستاذ محمد حسنين هيكل .
• عضو شرف في مركز دراسات الوحدة العربية .
مرحلة الأهرام
• سنة 1956م/ 1957م عرض عليه مجلس إدارة الأهرام رئاسة مجلسها ورئاسة تحريرها معا، واعتذر في المرة الأولى، وقبل في المرة الثانية، وظل رئيساً لتحرير جريدة الأهرام 17 سنة، وفى تلك الفترة وصلت الأهرام إلى أن تصبح واحدة من الصحف العشرة الأولى في العالم.
• ظهر أول مقال له في جريدة الأهرام تحت عنوان " بصراحة " يوم 10 أغسطس 1957 بعنوان " السر الحقيقي في مشكلة عُمان " . و كان آخر مقال له يوم 1 فبراير 1974 بعنوان " الظلال .. و البريق " .
• رأس محمد حسنين هيكل مجلس إدارة مؤسسةاخبار اليوم(الجريدة و المؤسسةالصحفية) و مجلة روزاليوسف كذلك في مرحلة الستينات.
• كما أنشأ هيكل مجموعة المراكز المتخصصة للأهرام: مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية ـ مركز الدراسات الصحفية ـ مركز توثيق تاريخ مصر المعاصر.
• عام 1970م عين وزيراً للإرشاد القومى، ولأن الرئيس جمال عبد الناصر ـ وقد ربطت بينه وبين هيكل صداقة نادرة في التاريخ بين رجل دولة وبين صحفى ـ يعرف تمسكه بمهنة الصحافة، فإن المرسوم الذى عينه وزيراً للإرشاد القومى نص في نفس الوقت على استمراره في عمله الصحفى كرئيس لتحرير الأهرام.
[عدل] مؤلفات هيكل العربية
1 – عند مفترق الطرق – حرب أكتوبر .. ماذا حدث فيها … و ماذا حدث بعدها ! . 2 – بين الصحافة و السياسة – قصة ( و وثائق ) معركة غريبة في الحرب الخفية ! . 4 – زيارة جديدة للتاريخ . 5 – حرب الثلاثين سنة – ملفات السويس . 6 – أحاديث في العاصفة . 7 – حرب الثلاثين سنة – 1967 الجزء الأول : سنوات الغليان . 8 – الزلزال السوفييتي . 9 – حرب الثلاثين سنة – 1967 الانفجار . 10 – حرب الخليج أوهام القوة و النصر . 11 – أكتوبر 73 السلاح و السياسة . 12 – اتفاق غزة – أريحا أولا السلام المحاصر بين حقائق اللحظة و حقائق التاريخ . 13 – أقباط مصر ليسوا أقلية رسالة إلى رئيس تحرير جريدة الوفد . 14 – مصر و القرن الواحد و العشرون – ورقة في حوار . 15 – 1995 باب مصر إلى القرن الواحد و العشرين . 16 – أزمة العرب و مستقبلهم . 17 – المفاوضات السرية بين العرب و إسرائيل – الأسطورة و الإمبراطورية و الدولة اليهودية . 18 – المفاوضات السرية بين العرب و إسرائيل – عواصف الحرب و عواصف السلام . 19 – المفاوضات السرية بين العرب و إسرائيل سلام الأوهام أوسلو – ما قبلها و ما بعدها . 20 – المقالات اليابانية . 21 – الخليج العربى .. مكشوف تداعيات تفجيرات نووية في شبه القارة الهندية . 22 – العروش و الجيوش كذلك انفجر الصراع في فلسطين قراءة في يوميات الحرب . 23 – بصراحة : أكثر من 700 مقال من يناير 1957 – يونيو 1990 ( 5 مجلدات من القطع الكبير ) . 24 – حرب من نوع جديد . 25 – العروش و الجيوش 2 – أزمة العروش و صدمة الجيوش قراءة متصلة في يوميات الحرب ( فلسطين 1948 ) . 26 – كلام في السياسة قضايا و رجال : وجهات نظر ( مع بدايات القرن الواحد و العشرين ) . 27 – كلام في السياسة عام من الأزمات ! 2000 – 2001 . 28 – كلام في السياسة نهايات طرق : العربى التائه 2001 . 29 – كلام في السياسة الزمن الأمريكى : من نيويورك إلى كابول . 30 – سقوط نظام ! لماذا كانت ثورة يوليو 1952 لازمة ؟ . 31 – الإمبراطورية الأمريكية و الإغارة على العراق . 32 – استئذان في الانصراف رجاء و دعاء .. و تقرير ختامى . 33 – المقالات المحجوبة ( نشرت في جريدة المصري اليوم ) .
مؤلفات هيكل باللغة الإنجليزية
• كتب باللغة الإنجليزية هم :
• Cutting the lion’s tail, Suez through Egyptian eyes
• Illusions of triumph – an Arab view of the Gulf war
• Secret channels, the inside story of Arab – Israeli peace negotiations
• و قد ترجمت كتبه إلى 32 لغة، ما يعني أنه أوسع انتشارا من جميع مهاجميه ( لم يسمع بهم خارج حدود اوطانهم ) . فهو نجم ثقافي و مؤلف جدلي يثير الاهتمام حينما يكتب أو يصمت أو يتحدث !
مقدمات كتب لآخرين
• كتب هيكل مقدمات للعديد من الكتب منها :
1. أحزان حرية الصحافة ( صلاح الدين حافظ ).
2. كراهية تحت الجلد إسرائيل عقدة العلاقات العربية الأمريكية ( صلاح الدين حافظ ) .
3. الصهيونية و النازية و نهاية التاريخ رؤية حضارية جديدة ( عبد الوهاب المسيري ) .
4. حدث في قرطاج هايل عبد الحميد دماء على طريق القدس ( إحسان بكر ) .
5. في دهاليز الصحافة ( سمير صبحي ) .
6. الجورنالجي محمد حسنين هيكل ( سمير صبحي ) .
7. الحقيقة و الوهم في الواقع المصري ( رشدي سعيد ) .
8. عبد الناصر السجل بالصور ( إعداد صلاح هلال ) .
9. محاضر محادثات الوحدة ( إعداد جريدة الأهرام ) .
10. ماذا يريد العم سام ؟ !! ( نعوم تشومسكي ) .
11. " غزة – أريحا " سلام أمريكي ( ادوارد سعيد ) .
12. مذكرات إيدن – السويس ( انتوني إيدن ) .
13. من حملة مشاعل التقدم العربي أحمد بهاء الدين ( مجموعة من المؤلفين ) .
14. ملك النهاية مذكرات كريم ثابت : فاروق كما عرفته ( كريم ثابت ) .
15. 50 عاما على ثورة 1919 ( أحمد عزت عبد الكريم ) .
16. الرأي الآخر في كارثة الخليج ( فيليب جلاب ) .
17. كرومر في مصر ( محمد عودة ) .
18. عبارة غزل ( فريدة الشوباشي ) .
19. الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية ( روجيه جارودى ) .
20. لسراة الليل هتف الصباح – الملك عبد العزيز دراسة وثائقية ( عبد العزيز التويجري ) .
21. الحكومة الخفية ( ديفيد وايز و توماس روس ) ( تعريب : جورج عزيز ) .
22. المؤتمر الصهيوني السابع و العشرون 1968 – الجزء الأول : تقارير- تركيب المؤتمر ( تعريب : صبري جريس و آخرون ) .
23. محاضر الكنيست 1966 / 1967 نصوص مختارة من محاضر الكنيست السادس ( تعريب : صبري جريس و آخرون ) .
24. العسكرية الصهيونية – المؤسسة العسكرية الإسرائيلية النشأة – التطور 1887 – 1967 ( طه محمد المجدوب و آخرون ) .
25. بالسيف اميركا و إسرائيل في الشرق الأوسط 1968 – 1986 ( ستيفن غرين ) .
26. تجربة العمل القومى حوار و شهادات قومية – حوار مع : لطفى الخولى و آخرون ( توفيق أبو بكر ) .
27. بين الصحافة و القانون قضايا و آراء ( اميل بجاني ) .
28. ( grasping the NETTLE of PEACE – A Senior Palestinian Figure Speaks Out ( KHALED AL-HASSAN
29. أنا .. و بارونات الصحافة ( جميل عارف ) .
30. LAURA BUSTANI ) A marriage out of time my life with and without EMILE BUSTANI )
31. وجيه أباظة : صفحات من النضال الوطنى ( عبد الله إمام ) .
32. محطات في حياتي الدبلوماسية ذكريات في السياسة و العلاقات الدولية ( نديم دمشقية ) .
33. المحروسة 2015 مسرحية في جزأين ( سعد الدين وهبة ) .
34. الانقلاب ( ممدوح نوفل ) .
35. المعلومات بين النظرية و التطبيق ( عبد المجيد الرفاعي ) .
36. حكومة عموم فلسطين في ذكراها الخمسين ( محمد خالد الأزعر ) .
37. فلسطين / إسرائيل سلام أم نظام عنصرى ؟ ( مروان بشارة ) .
38. عرائس من الجزائر ( زينب الميلي ) .
39. في عالم عبد الوهاب المسيرى حوار نقدى حضارى ( مجموعة من المؤلفين ) .
40. ادوارد سعيد رواية للأجيال ( محمد شاهين ) .
41. في حضرة محمد عودة عاشق في محراب الوطن ( مجموعة من المؤلفين ) .
أحاديث هيكل التلفزيونية
• مشاكل السلام في الشرق الأوسط – إعداد و تقديم الأستاذ عادل مالك ( برنامج وجوه و أحداث ) .
• End of Empire – Egypt – Narrator : ROBIN ELLIS
• NASSER : A Personal View by HEIKAL – executive producer : MOUSTAPHA AKKAD – HEIKAL was interviewed by : PATRICK SEALE
• حوار رمسيس ( برنامج يا تلفزيون يا ) .
• نبيل خورى و سعد محيو و نجوى قاسم و جمانة نمور يحاورون ( برنامج الحاضر و المستقبل ) .
• حوار عماد الدين أديب ( برنامج : مقابلة شخصية < 16 > حلقة ) .
• حوار عماد الدين أديب ( برنامج : على الهواء < 9 > حلقات ) .
• حوار جيزال خوري ( برنامج : حوار العمر < 2 > حلقة ) .
• حوار مصطفى ناصر ( برنامج : اللقاء السياسي ) .
• أحاديث سياسية ( برنامح : من قلب الأزمة إلى قلب الأمة < 3 > حلقات > ) .
• حوار محمد كريشان ( برنامج : مع هيكل < 15 > حلقة ) .
• حوار خديجة بن قنة ( برنامج : حصاد 2004 ) .
• حوار فيروز زياني ( برنامج : الملفات الساخنة ) .
• تجربة حياة ( برنامج : مع هيكل ) – حديث الأستاذ عن الحاضر السياسي و رؤية استراتيجية لمستقبل الصراعات في المنطقة < 10 > حلقات، المجموعة الأولى : علامات < 21 > حلقة، المجموعة الثانية : أيام يوليو < 20 > حلقة، المجموعة الثالثة : ولادة عسيرة < 25 > حلقة، المجموعة الرابعة : زمن الخطة ألفا < 30 > حلقة، المجموعة الخامسة : زمن الحرب < 30 > حلقة، المجموعة السادسة : طلاسم 67 .
[عدل] كتب حوارية مع هيكل
1 – محمد حسنين هيكل يتذكر : عبد الناصر و المثقفون و الثقافة ( يوسف القعيد ) . 3 – هيكل الآخر إبحار في عقل و قلب محمد حسنين هيكل ( مفيد فوزي ) . 4 – بصراحة عن عبد الناصر حوار مع محمد حسنين هيكل ( فؤاد مطر ) . 5 – حوارات حول الأزمة مع محمد حسنين هيكل ( مصطفى بكري و سناء السعيد ) . 6 – قصة السوفييت مع مصر – حوار مع محمد حسنين هيكل ( محمد عودة و فيليب جلاب و سعد كامل ) .
[عدل] قالوا عن هيكل
• قال أنتوني ناتنج (وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطانية في وزارة أنتوني إيدن) ضمن برنامج عن محمد حسنين هيكل أخرجته هيئة الاذاعة البريطانية و وضعته على موجاتها يوم 14 ديسمبر 1978 في سلسلة " صور شخصية " : عندما كان قرب القمة كان الكل يهتمون بما يعرفه … و عندما ابتعد عن القمة تحول اهتمام الكل إلى ما يفكر فيه .
• اعتزل الكتابة المنتظمة والعمل الصحافي في الثالث و العشرين من سبتمبر عام 2003م، بعد ان اتم عامه الثمانين. و مع ذلك فإنه لا يزال يساهم في القاء الضوء بالتحليل والدراسة على تاريخ العرب المعاصر الوثيق الصلة بالواقع الراهن مستخدما منبرا جديدا غير الصحف و الكتب وهو التلفاز حيث يعرض تجربة حياته في برنامج اسبوعي بعنوان ( مع هيكل ) في قناة الجزيرة الفضائية .
ساند الكاتب نجيب محفوظ عند مهاجمة روايته : أولاد حارتنا و داوم على نشر أجزائها بالجريدة . ويتهم محمد هيكل بممارسة بعض التزوير في ذكر بعض الأحداث التاريخية, و الإختلاف بين كتبه المنشورة باللغة الإنجليزية وأصولها العربية ، و من أبرز من سلط الضوء على كتاباته الكاتب: محمد جلال كشك في كتابه :ثورة يوليو الأمريكية ، حيث ناقش هيكل في كثير مما يعتبره تزويراته للتاريخ ، و ألمح إلى عمالة هيكل ل C.I.A وهذا الإتهام يحتاج إلى دليل، و لكنه ذكر بعض القرائن . ومن النكت الرائجة على هيكل أنه لا يروي القصة إلا بعد موت جميع شهودها، حتى لا يتسنى لأحد تكذيبه.ولكن الوقائع تشهد بعكس ذلك فقد اتهم هيكل صراحة كلامن الملا حسين ملك الأردن والملك الحسن ملك المغرب قبل وفاتهما اتهم الاول بالعمالة لل CIA وذكر الرقم الذي كان يتقاضاه كمرتب واتهم الثاني بنقل وقائع القمم العربية التي كانت تعقد في المغرب إلى إسرائيل من خلال شركة اتصالات فرنسية التي كانت تتولى تهيئة قاعات الاجتماعات وقد قال بالنص انا اروي هذه القصة وجميع ابطالها احياء ليستطيعوا الرد .كما انه الكاتب الصحفي الوحيد الذي تجد في نهاية كتبه ملحق كامل بصور الوثائق، كما ان الاحترام الذي يلقاه في الداخل والخارج ناتج عن مصداقيته والتزامه أما من يهاجمونه بهذا الشكل فهم المختلفون معه سياسيا واولئك اللذين لا يريدون للضوء ان يكشف عوراتهم السياسية فيتهمونه بالكذب ، بينما هو بإعتراف الكثير من الهيئات والمؤسسات الدولية ك BBC والجزيرة ودور النشر الكبرى في الداخل والخارج هو بلا جدال أهم صحفي وكاتب سياسي في تاريخ العرب.كما ان هناك من يرى بأنه يساعد مساعدة قيمة في اعادة احياء العرب من خلال قرائته العميقة لما حدث وهوما يجب ان يرشد صناع القرار اليوم. اذكر له من حديثة الاخر جملة واحدة قد تؤثر على الانسان على المستوى الشخصي والعام وهي " سلامك مرتبط بمعرفة الاخرين انك قادر على المواجهه". بغض النظر عما قيل ويقال عن هيكل سيظل اهم كاتب فى تاريخ العرب المعاصر.لقد قرأت معظم كتبه وسحرنى اسلوبه ولاادرى من ياتى بكلماته،هيكل الكاتب السياسى الوحيد الذى يكتب باسلوب ادبى ممتع،دون الاخلال بالموضوع،كأنك تقرأ رواية لكاتب عالمى ولكنها واقعية،يستخدم هيكل جملا رائعة تشد القارئ وتلامس مشاعره،انه كاتب خبير بخفايا النفس البشرية،معلوماته دقيقة للغاية،واسلوبه بسيط سهل يسهل على اى قارئ فهمه،ويتميز بأنه شاهد عيان ومعاصر لكل الاحداث الكبرى،اى انه يتكلم من قلب الاحداث ،انه علم من اعلام هذه الامة،وكنز ثمين،وكلامى ليس بمجاملة ولا عن جهل،وقد قرأت كتابه الرائع "خريف الغضب"اكثر من ثلاثين مرة،وكتابه الذى يجب ان يقرأه كل العرب ليفهمو امريكا"الامبراطورية الامريكية والاغارة على العراق"

معاداة السامية من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان anti-Semitism

Dr Usama Fouad shaalan MD;PhD

كلمة سامية نسبة إلى سام بن نوح الذي ورد في سفر التكوين ذكره في سفر التكوين الاصحاح العاشر وهو أبو سكان المنطقة التي تعرف حاليا بالشرق الأدنى وتشمل شعوب (بابل – أشور – فلسطين – العبرانيين – العرب ) وفي هذا المقال سوف نعرض لاصل مصطلح معاداة السامية ثم نعرض للتطور التاريخي لاضطهاد اليهود علي مر العصور ومعاداة السامية في الأدب الإنجليزي والأدب الروسي واخيرا اضطهاد النازية للسامية
بداية ظهور المصطلح:
كان الصحفي الألماني "ولهلم مار " "1818 – 1904 " هو أول من صك هذا المصطلح وذلك في كتاب شهير له بعنوان (انتصار اليهودية علي الألمانية من منظور غير ديني ) ظهر عام 1873 وطبع منه اثني عشر طبعة كما أسس جماعة تضم في داخلها كل أعداء اليهود وذلك عام 1879 ولقد اخذ مصطلح العداء للسامية في البداية معني العداء لكل ما هو سامي غير انه تدريجيا اخذ معني العداء لليهود بصفة خاصة أما عن أسباب معاداة اليهود فهي أن معظم اليهود اشتغلوا بالتجارة خلال العصور الوسطي وحققوا من خلالها ثروات طائلة فلقد آمنوا بأن الثروة هي مصدر قوتهم ومبرر وجودهم واتسم نشاطهم التجاري بالربا حيث أن الشريعة اليهودية تحرم الربا علي اليهودي غير أنها تبيحها علي غير اليهودي ونتيجة حرصهم علي تكوين الثروات فلقد اشتهروا بالبخل الشديد كما اتسم نشاط كثير منهم بالبغاء والجريمة والنشاط الخارج علي القانون بصفة عامة0
تاريخ معاداه الساميه
بعد خراب أورشليم عام 70 ميلادية وتشتت اليهود في جميع أنحاء العالم اخذ كثير منهم في العمل بالتجارة المقترن بالربا كما ذكرنا سابقا مما أثار كراهية الجميع منهم وفي كتابات الأباء الأولين مثل العلامة اوريجينوس والقديس يوحنا ذهبي الفم والقديس اغسطينوس نجد النظر إلى شعب الله وأورشليم وصهيون والهيكل والذبائح بالمعني الروحي الرمزي فشعب الله هم المؤمنون بالمسيح في كل زمان ومكان فصانع البر مقبول أمامه بصرف النظر عن لونه أو جنسه وأورشليم والمذبح والهيكل هي كنيسة العهد الجديد وكان الأباء في تعاليمهم بشأن اليهود مستندين إلى الآية التي وردت في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي اص 2 :16 " بان غضب الله قد أدرك اليهود إلى النهاية 0 وفي الكنيسة الكاثولوكية وفي عهد البابا جريجوري الأعظم "590 – 604 " فلقد نادي هذا البابا أن اليهود لم يكونوا عميانا عن رسالة السيد المسيح وانهم مسئولون مسئولية مباشرة عن صلب السيد المسيح ولقد كانت هذه النظرة هي البذور الأولى للعداء ضد اليهود وظهور ضد السامية anti-Semitism بعد ذلك في القرن التاسع عشر 0 ثم جاءت الحروب الصليبية ومع بداية هذه الحروب أسس الصلبيون مملكة لهم في أورشليم واتسمت معاملتهم لليهود بالقسوة والظلم بصفة عامة 0 ومع ظهور محاكم التفتيش في أسبانيا وإيطاليا بدأت حقبة جديدة في اضطهاد اليهود حيث أشاعت هذه المحاكم عن اختفاء الأطفال وذبحهم علي يد اليهود وذلك لتقديمهم محرقة إلى الرب مع الفطير في موسم عيد الفصح وانتشرت هذه الشائعات بكثرة فكلما اختفي طفل أشاعوا أن اليهود قد خطفوه لتقديمه محرقة في عيد الفصح مما عمق من كراهية اليهود بصفة عامة 0 ثم جاءت الحركة البروتستانتية في القرن السادس عشر علي يد مارتن لوثر ففي البداية حاول لوثر كسب ود اليهود فكتب كتابا بعنوان " يسوع ولد يهوديا " فيه قدر كبير من المهادنة لليهود وكان هدف لوثر من هذا الكتاب هو كسب اليهود وتحويلهم إلى البروتستانتية باعتبارهم قوة مؤيدة لمذهبه الجديد ولما لم يستجب اليهود لدعوته انقلب عليهم 180 درجة وكتب كتابا أخر بعنوان ( في اليهود وكذبهم " On The Jews And Their Lies " وذلك عام 1543 وكان مما قاله لوثر في ذلك الكتاب (أن مجامعهم يجب أن تحرق ولا يبقي أي اثر منهم 0 وكتاب الصلاة اليهودي يجب إن يزال من الوجود 0 ويجب منع الربيين اليهود من الوعظ 0 ثم يجب أن تهدم بيوت اليهود وان يجمعوا كلهم تحت سقف واحد ليتعلموا انهم ليسوا أسيادا في بلادنا ويجب أن يطردوا خارجا باستمرار ) واقد اعتبر كثير من المؤرخين أن لوثر هو الأب الروحي للنازية كما سيجيء فيما بعد
الاتجاه الادبى فى معاداه الساميه
الادب الانجليزى
وجاءت مسرحية تاجر البندقية للكاتب المسرحي الشهير "وليم شكسبير "1564 –1616 "لتعبر عن روح السخرية من الشخصية اليهودية من خلال شخصية شيلوك التاجر اليهودي المرابي العجوز ولقد أصبحت هذه الكلمة جزءا من القاموس الإنجليزي واصبح معناها ( الرجل الطماع الشره الذي لا تعرف الرحمة طريقا إلى قلبه ) وذلك بالمعني الاصطلاحي للكلمة 0 كما كتب الروائي العالمي تشارلز ديكنز "1812 – 1870 " روايته الشهيرة " اوليفر تويست " " حيث يصور فيها شخصية شخص يهودي عجوز شرير يدعي "فاجين" وكان يعمل زعيم عصابة للنشل وهو الذي استقبل الطفل البريء "اوليفر تويست " ليعلمه النشل والسرقة ولقد قيل أن ديكنز ندم علي تصويره لليهود بهذه الصورة ولقد عبر عن هذا الندم في بعض كتاباته بعد ذلك 0
الأدب الروسي:
وجاء الأديب الروسي الشهير "فيدور ديستوفسكي " "1821 –1881 "ليعبر في أدبه عن الكراهية الشديدة لليهود وله كتاب شهير بعنوان (يوميات كاتب ) حيث اظهر فيه اليهود بمظهر الشعب الذي يعيش في عزلة عن كل شعوب العالم وهو شعب تحركه القسوة في شرب الدماء لذلك فهم يعملون في التجارة ويستغلون الطبقات الفقيرة أسوأ استغلال ويري ديستوفسكي انه حتى لو أعطيت لليهود حقوقهم كاملة فانهم لن يتنازلوا قط عن أن يكونوا دولة داخل الدولة وعلي أي الأحوال فان كراهية اليهودي أمر متأصل في الوجدان الروسي منذ القدم فمسرح العرائس الشعبي يصور اليهودي بمظهر الجشع الجبان ولقد ظهر هذا العداء أيضا في أدب كل من تورجنيف "1818 – 1883 " وجوجول "1809 –1852 " بل وحتى الأديب الروسي العالمي تولستوي " "1828 –1910 "الذي اظهر في أدبه نزعة إنسانية عالية لم تخلو بعض كتاباته من المعاداة لليهود 0
المانيا النازيه واليهود
كما ذكرنا في الصفحات السابقة فان جذور كراهية الألمان لليهود ترجع إلى كتابات كل من "مارتن لوثر" والصحفي الألماني "ولهلم مار " والذي ذكرنا عنه انه أول من صك مصطلح "معاداة السامية " ثم ظهر بعد ذلك الموسيقار الألماني فاجنر "1813 – 1883 "الذي تأثر بكتابات مار تأثرا شديدا وكتب كتابا بعنوان "(أضواء علي اليهودي في الموسيقي )مصورا إياهم باعتبارهم تجسيدا لقوة المال والتجارة 0 ومنكرا عليهم أي إبداع في الموسيقي أو الثقافة 0 ثم نشر سلسلة مقالات بعنوان (الفن الألماني والسياسة )اتهم فيها اليهود بالهيمنة علي الحياة الثقافية في ألمانيا وطالب بحرمانهم من حقوقهم السياسية وتطهير الحياة الثقافية من اليهود بالقوة أو دمجهم تماما عن طريق الفن والموسيقي 0 ولقد تركت أفكار فاجنر أثرا عميقا عند هتلر ( ولذلك كانت موسيقي فاجنر ممنوعة في إسرائيل حتى عهد قريب ) وجاء المفكر والسياسي الإنجليزي تشامبرلين "1855 – 1927 " وهو بريطاني المولد تجنس بالجنسية الألمانية وصادق فلجنر وتأثر بإبكاره ثم تزوج ابنته 0 ولقد أمن شامبرلين بتفوق الجنس الأوربي وان قدرهم هو قيادة الإنسانية جمعاء 0 وأكد تشامبرلين أن اختلاط الأجناس هو سر التخلف كما أكد أن اليهود عنصر هجين ودخيل لا جذور له وانهم غير قادرين علي الإبداع و وجودهم في حد ذاته جريمة ضد الإنسانية ولقد تنبأ شامبرلين بالمواجهة الحتمية بين الأوربيين والساميين 0
واخيرا ظهر هتلر 0 واسس الحزب النازي عام 1933 ( وكلمة نازية هي الحروف الأولى من كلمة حزب العمال القومي الاشتراكي الألماني ) وفي عام 1934 اصبح الحزب النازي هو الحزب الأوحد في ألمانيا كلها وقام هتلر بتصفية كل معارضيه وفي البداية حقق هتلر نجاحا كبيرا إذ نجح في القضاء علي البطالة في ألمانيا مما زاد من شعبيته الجماهيرية 0 وفي نوفمبر 1938 قام هتلر بوضع 20 آلف يهودي في أفران الغاز ليبدأ بعدها عملية الإبادة الشاملة لليهود بما عرف في التاريخ بــ"الهولوكوست " Holocaust ( وهي كلمة يونانية معناها حرق القربان بالكامل واقرب كلمة عربية لها هي محرقة ) والحق أن اليهود لم يكونوا هم وحدهم المستهدفين من هذه المذابح وانما كل معارضي هتلر 0 وادعي اليهود أن ضحايا هذه المذبحة بلغ 6 مليون يهودي وهو ولا شك رقم مبالغ فيه كثيرا ولكن الدعاية اليهودية استغلت هذا الإدعاء بهذا الرقم أسوأ استغلال لتبرير كل جرائمها ضد عرب فلسطين في أعوام 1948 و1967 وما بعدها حتى ألان 0 كما رفعت شعار "معاداة السامية – anti-Semitism ضد كل من يتعرض لليهود ولو من بعيد مثلما حدث أخيرا في فيلم "آلام المسيح " واصبحت وسيلة ضغط قوية للتأثير علي الرأي العام العالمي 0
نص القانون الأمريكي لتعقب معاداة السامية عالميا
" الذي أقره الكونجرس الأمريكي يوم 10-10-2004 وأقره الرئيس جورج بوش يوم 16-10-2004.
قانون لتعقب معاداة السامية عالمياً
الكونجرس في دور الانعقاد الـ(108)
الجلسة الثانية
S.2292
قانون
بإعداد تقرير عن أفعال معاداة السامية في العالم.
يصدر البرلمان ومجلس الشيوخ الأمريكي في هذا الصدد القوانين التي يجمع عليها أعضاء الكونجرس.
المادة1
عنوان قصير
يمكن أن نطلق على هذا القانون "قانون لتعقب معاداة السامية عالميّا لعام 2004"
المادة 2
حيثيات الإصدار
لقد توصل الكونجرس إلى النتائج التالية:
1 – إن الحركات المعادية للسامية قد ازدادت بشكل ملحوظ ومضطرد في كل أنحاء العالم خلال السنوات العديدة الماضية، بما في ذلك أقوى الدول الديمقراطية.
2 – تبين وجود العديد من الشواهد لحركات العنف المعادية للسامية حول العالم خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من عام 2003 والثلاث الأولى من عام 2004 تتضمن الأحداث التالية:
أ- صرح رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد في بوتراجيا بماليزيا في 16 أكتوبر 2003 أمام 57 من القادة الوطنيين المجتمعين في مؤتمر منظمة المؤتمر الإسلامي أن اليهود "يحكمون العالم بالوكالة" ونادى "بالانتصار الأخير" لمسلمي العالم الذين يبلغ عددهم 1.3 بليون مسلم والذي قال إنه لا يمكن هزيمتهم بحفنة ملايين من اليهود.
ب- تمت مجموعة تفجيرات متتالية لسيارات مفخخة خارج معبدين يهوديين مكتظين بالمصلين، وذلك في مدينة إستانبول بتركيا يوم 15 نوفمبر 2003، ونتج عن هذا الحادث مقتل أربع وعشرين شخصًا، وإصابة أكثر من مائتين وخمسين أشخاصًا آخرين.
ج- في ولاية تسمانيا بأستراليا في الخامس من يناير 2004، استخدم مواد سامة لإشعال وحرق الشعارات المعادية للسامية إلى داخل حدائق مبنى البرلمان.
د- في سانت بيترزبرج بروسيا قام مخربون في الخامس عشر من فبراير 2004 بانتهاك حرمة نحو خمسين من المقابر اليهودية ورسم الصليب المعقوف على شواهد القبور وحفر الشعارات المعادية للسامية عليها.
ه- وفي تورنتو بكندا قام مخربون في الفترة من 19 – 21 مارس 2004، وكانت تصادف عطلة نهاية الأسبوع بمهاجمة مدرسة، ومقبرة، وهياكل لليهود، وقاموا برسم الصليب المعقوف وكتابة الشعارات المعادية للسامية على جدرانهم، وأيضًا على المباني السكنية المجاورة والتي كانت الغالبية منها ملكًا لليهود في هذه المنطقة.
و- في طولون بفرنسا، تم إشعال النار في هيكل لليهود ومركزًا لتجمعهم وحدث ذلك في الثلاث والعشرون من مارس 2004.
3 – لوحظ أن الأنماط الحديثة والقديمة المعادية للسامية في ازدياد مستمر، خصوصًا تلك الصادرة عن العالم العربي والإسلامي المتمثلة في إصدار الكتب من خلال جهات النشر الحكومية في مصر ودول عربية أخرى.
4 – أذاع التلفزيون المصري في نوفمبر 2002 مسلسل "فارس بلا جواد" وهو معاد للسامية، وتقوم فكرته على أساس النظرية الخيالية للمؤامرة المعروفة باسم بروتوكولات حكماء صهيون. تلك البرتوكولات التي استخدمها في القرن الماضي زعماء من أمثال أدولف هتلر ليبرر بها ما قام به من عنف ضد اليهود.
5 – أيضًا في نوفمبر 2003 قام التلفزيون العربي بإذاعة مسلسل آخر معاد للسامية بعنوان "الشتات"، ويصور فيه الشعب اليهودي على أنه يتآمر من أجل أن يسيطر اليهود على العالم.
6 – وقد دفعت هذه الموجة المتزايدة الحدة من العنف المعادي للسامية المنظمات الدولية، مثل منظمة الأمن والتعاون في أوربا؛ لتقديم منظور جديد للقضية وعرضه في المؤتمر الذي عقدته المنظمة خصيصًا في فيينا من أجل مناقشة قضية معاداة السامية، وكان هذا خلال يونيو 2003.
7 – كما عقدت منظمة الأمن والتعاون في أوربا مؤتمرًا آخر في الفترة من 28 – 29 إبريل 2004 في برلين لمناقشة مشكلة العداء للسامية بحضور الوفد الأمريكي برئاسة "إد كوش" العمدة السابق لمدينة نيويورك.
8 – وقد بذلت الحكومة الأمريكية جهودًا مكثفة لمناقشة قضية العداء للسامية من خلال علاقات ثنائية وتعاون مع المنظمات الدولية، مثل منظمة الأمن والتعاون في أوربا، والاتحاد الأوربي، والأمم المتحدة.
9 – وقد ساند الكونجرس الأمريكي باستمرار الجهود المبذولة لمناقشة العنف المعادي للسامية؛ ففي خلال دور الانعقاد الـ107 قام كل من مجلس الشيوخ والبرلمان بإصدار قرارات تعرب عن قلق كبير فيما يتعلق بتصاعد العنف ضد السامية في أوربا، ودعا الكونجرس وزارة الخارجية الأمريكية إلى توثيق تلك الظاهرة بعناية.
10 – اتخذت الحركات المعادية للسامية في بعض الأحيان أشكالاً لتشويه الصهيونية، والحركة القومية اليهودية، والتحريض ضد إسرائيل.(*)
المادة 3
تقدير الكونجرس
ثبت في يقين الكونجرس أنه:
1 – يجب على الحكومة الأمريكية أن تستمر في دعم الجهود اللازمة لتقويض حركات العداء للسامية في أنحاء العالم، وذلك من خلال العلاقات الثنائية والتواصل مع المنظمات الدولية مثل منظمة الأمن والتعاون في أوربا، الاتحاد الأوربي، والأمم المتحدة.
2 – يجب على وزارة الخارجية الأمريكية أن توثق وتتابع عن كثب القوانين والحركات المعادية للسامية في أنحاء العالم.
المادة 4
التقارير
تقدم وزارة الخارجية الأمريكية إلى لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ وكذلك لجنة العلاقات الدولية في البرلمان -في موعد أقصاه 15 من نوفمبر 2004- بتقرير عن الأفعال
المعادية للسامية في أنحاء العالم يتضمن وصفًا للآتي:
1 – أعمال العنف البدني ضد، أو التحرش باليهود، وأعمال العنف أو التخريب لمؤسسات المجتمع اليهودي، كالمدارس والمعابد والمقابر التي حدثت في كل بلد.
2 – رد فعل حكومات تلك الدول على تلك الأعمال.
3 – الإجراءات التي تتخذها الحكومات من إصدار وإنفاذ القوانين المتعلقة بحماية الحق فى ممارسة الحرية الدينية للشعب اليهودي.
4 – الجهود التي تبذلها تلك الحكومات لتشجيع تعليم عدم الانحياز والتسامح.
5 – أمثلة لحملات الدعاية في الإعلام الحكومي وغير حكومي التي تحاول تبرير أو تشجيع الكراهية العنصرية، أو أعمال التحريض، أو ممارسة العنف ضد الشعب اليهودي.
المادة "5"
الترخيص بإنشاء مكتب لمراقبة ومحاربة المعاداة للسامية
قانون السلطات الأساسية لوزارة الخارجية لعام 1956 يعدل بإضافة المادة الجديدة التالية بعد الفقرة 58 (22U.S.C 2730)؛
المادة 59 مراقبة ومكافحة معاداة للسامية
أ – مكتب لمراقبة ومكافحة الحركات المعادية للسامية
1 – تأسيس المكتب:
ينشئ وزير الخارجية الأمريكي داخل وزارة الخارجية مكتبًا لمراقبة ومكافحة الحركات المعادية للسامية (المشار إليه في هذه الفقرة بالمكتب).
2 – رئاسة المكتب
(أ) مبعوث خاص لمراقبة ومكافحة الأعمال المعادية للسامية
يرأس المكتب المبعوث الخاص (الذي سيتم تعيينه) لمراقبة ومكافحة الأعمال المعادية للسامية (المشار إليه في هذه الفقرة "بالمبعوث الخاص").
(ب) تعيين رئيس المكتب
يقوم الوزير بتعيين المبعوث الخاص. ويكون من بين موظفي وإداريي الوزارة إذا تراءى له ذلك. وللمبعوث الخاص الحق في الاحتفاظ بمنصبه السابق ومسئولياته التي كانت له قبل تعيينه مبعوثا خاصًّا.
ب – أهداف المكتب
يتولى المكتب بعد تأسيسه المسئوليات الأولية التالية:
1. مراقبة ومكافحة الأفعال المعادية للسامية، وكذلك التحريض المعادي للسامية الذي يظهر في الدول الأجنبية.
2. التنسيق والمساعدة في إعداد جزء من التقرير المنصوص عليه فى الفقرة 116 (د) (7) و502 ب (ب) من قانون المساعدة الخارجية لعام 1961 22U.S.C.2151n(d)(7) and 2304(b))) والمتعلق بتقييم ووصف طبيعة ومدى الأفعال المعادية للسامية وأعمال التحريض المعادية للسامية لتضمينها في التقرير السنوي للدول عن ممارسات حقوق الإنسان فيها.
3. التنسيق والمساعدة في إعداد جزء من التقرير المنصوص عليه فى الفقرة 102(b)(1)(A)(iv) من قانون الحريات الدينية العالمى لعام 1998 (22U.S.C.6412(b)(1)(A)(iv))) والمتعلق بتقييم ووصف طبيعة ومدى الأفعال المعادية للسامية وأعمال التحريض المعادية للسامية لتضمينها في التقرير السنوي عن الحريات الدينية حول العالم.
ج- الاستشارات
يقوم المبعوث الخاص باستشارة المنظمات الداخلية والدولية غير الحكومية والمنظمات متعددة الأطراف والهيئات، على الوجه الذى يراه ملازماً لتحقيق الأهداف المطلوبة من هذه الفقرة.
المادة 6
تُضمن المعلومات الخاصة بالأعمال المعادية للسامية في الدول الأجنبية في التقارير السنوية لوزارة الخارجية
أ – التضمين في التقرير السنوي لممارسات حقوق الإنسان:-
يعدل قانون المساعدة الخارجية لعام 1961 (22U.S.C. 2151 et seq) على الوجه الآتي:
أولاً: في الفقرة 116 د (d) (22U.S.C. 2151 n).
1. إعادة تعديل الفقرات 8 و9 و10 لتصبح 9، 10، و11 على التوالي.
2. إدخال فقرة جديدة بعد الفقرة (7) وهي:
"8 – حيثما يمكن التطبيق، وصف لطبيعة ومدى الأعمال المعادية للسامية والتحريضات المضادة للسامية التي ظهرت في العام السابق حيث يتضمن الوصف:
أ. ممارسات العنف البدني ضد، أو التحرش بالشعب اليهودي وحركات العنف أو التخريب لمؤسسات المجتمع اليهودي بما في ذلك المدارس والهياكل والمقابر.
ب. حملات إعلامية للدعاية في الإعلام الحكومي وغير الحكومي الذي يبرر أو يشجع الكراهية العنصرية، أو يحرض على حركات عنف ضد أفراد الشعب اليهودي.
ت. مواقف وردود فعل حكومات تلك الدول، إن وجدت، على هذا العنف وجهودهم للقضاء على تلك الحملات والتحريضات.
ث. موقف الحكومات من إصدار وإنفاذ القوانين المتعلقة بحماية الحق في ممارسة الحريات الدينية للشعب اليهودي.
ج. جهود تلك الدول لتشجيع تعليم عدم الانحياز والتسامح.
ثانيًا: بعد الجملة الرابعة من الفقرة (22 U.S.C. 2304)502B(b) بإدراج الآتي: "أينما يمكن التطبيق، وصف لطبيعة ومدى الأعمال المعادية للسامية والتحريضات المضادة للسامية التي تظهر، بما في ذلك وصف لتلك الحركات في الفقرة 116 د (8).
ب – التضمين في التقرير السنوي لحرية ممارسة الدين:-
تعدل الفقرة 102 (ب)(1)(أ) من القانون الدولي لحرية ممارسة الدين لعام 1998
(22U.S.C 6412(b)(1)(A)) على الوجه الآتي:
(1) في البند رقم (ii)، بشطب "و" في النهاية،
(2) في البند رقم (iii)، بشطب النقطة في النهاية وإضافة "و"،
(3) إضافة البنود الجديدة التالية بعد البند رقم (iii):
"(iv) أينما يطبق، يتم تقييم ووصف طبيعة ومدى الحركات المعادية للسامية والتحريضات المضادة للسامية التي ظهرت في تلك الدول خلال العام السابق على أن يتضمن:
- حركات ممارسة العنف البدني ضد، أو التحرشات بالشعب اليهودي، وحركات العنف أو التخريب لمؤسسات المجتمع اليهودي وموقف حملات الدعاية الإعلامية الحكومية وغير الحكومية التي تحرض على تلك الأفعال.
- الإجراءات التي اتخذتها حكومات تلك الدولة لمجابهة ذلك العنف وتلك الهجمات أو للقضاء على الحملات الإعلامية أو التحريضات، ولإصدار وانفاذ القوانين المتعلقة بحماية حقوق أفراد الشعب اليهودي في ممارسة حرية الدين ولتشجيع تعليم عدم الانحياز والتسامح.
ج – تاريخ نفاذ تلك الإضافات:
التعديلات التي أدخلت على الفقرات الفرعية (أ) و(ب) ستطبق بداية من ميعاد تقديم التقرير الأول المتضمن للفقرات 116د و502 عن قانون المساعدات الخارجية لعام 1961 (22U.S.C.2151n) و2304 ب، والفقرة 102ب، من القانون الدولي لممارسة الحرية الدينية لعام 1998 (ب 6312 22U.S.C) الذي يتم تقديمه بعد مضي 180 يومًا من تاريخ تفعيل هذا القانون.
تم التصديق عليه من مجلس الشيوخ الأمريكي في 10 أكتوبر 2004.
ووقعه

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.