Foods for Better Sleep- Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD

 

 

 

If you’re among the estimated 65 percent of Americans who have trouble sleeping at least a few nights a week, you’re probably tired of hearing about all the possible culprits for your bedtime woes, from too much caffeine and late-night TV to not enough exercise or unwind time in the evenings. While all of these factors certainly play a role in your quality of shut-eye, there’s one sleep saboteur that often goes unrecognized even though it can have a profound effect on how soundly you snooze–your diet.

In fact, food and sleep actually affect one another: If you don’t eat right, you lose sleep; and when you’re sleep-deprived, your eating habits suffer, says Sally Kravich, a holistic nutritionist and author of Vibrant Living: Creating Radiant Health and Longevity (SPK Publications, 2003). “It’s the ultimate catch-22,” she says. “A lack of sleep causes leptin, an appetite-regulating hormone, to crash, which causes you to eat more,” she says. “Not only does eating more eventually lead to weight gain and an increased risk of obesity–both of which can affect how well you sleep–but the foods you’re most likely to reach for when you’re tired will keep you up at night.” So what’s an insomniac to do?

For starters, get clear about which foods promote good shut-eye, and which have the potential to keep you up at night, and adjust your diet accordingly.

Sleep-enhancing foods

Whole grains. Fiber-rich foods, such as brown rice and quinoa, do more than keep you full; they contain large amounts of tryptophan, an essential amino acid that increases the levels of serotonin (a feel-good neurotransmitter that calms the nervous system) and melatonin (a sleep-inducing hormone secreted in response to darkness) in the brain. What’s more, whole grains slowly nourish the body throughout the night after you digest them, says Lauren Taylor, CTN, a naturopath in Boulder, Colorado. That makes them an especially good choice for anyone who wakes up hungry during the night. Whole-grain carbohydrates also have a soothing effect. “Certain grains, like oats, act as natural relaxants and help calm the nervous system,” says Taylor.

Legumes. The high levels of B vitamins in legumes, such as black-eyed peas and lentils, also help calm your nervous system, says Kravich. Adds Taylor: “Legumes can be a great choice for an evening meal because they often replace animal protein, which can cause sleep problems.” But legumes are not for everyone, warns Taylor. They can be hard for some to digest. To know if you fall into this category, pay close attention to how you feel after you eat them. If the legumes satisfy your hunger without making you feel overly full or gassy, they could be a good addition to your sleep-inducing arsenal. Have an upset stomach or feel sluggish after a meal of legumes? Skip them altogether or eat them only in moderation.

Herbal teas. Tempted to have a glass of vino to unwind at night? Kravich recommends reaching for a cup of tea instead, especially blends with chamomile, lavender, and mint. “Drinking caffeine-free tea, particularly gentle herbal varieties, relaxes the body, calms digestion, and soothes the stomach,” says Kravich. Taylor agrees, but also says that the environment in which we eat potentially relaxing foods can have a profound effect on our nervous system. “That calming chamomile tea isn’t necessarily going to be so calming if you drink it while you’re on the computer paying your bills at 10 o’clock at night,” says Taylor. Instead, take your tea to a cozy spot where you can relax, smell the tea, and fully enjoy drinking it. “Unwinding in the evening–emptying out–that’s what’s important,” says Taylor. “It’s a way of clearing your nervous system. If you haven’t let go of the day’s activities, where is all that energy going to go? If it remains pent up inside of you, it’s certainly going to affect your ability to sleep.”

Fruit. Especially high in sleep-inducing tryptophan, bananas, mangoes, and dates are also great substitutes for higher-calorie desserts. “It’s all about changing your habits,” says Kravich. “Instead of cutting out dessert completely, replace cake and cookies–which can keep you up at night because of their high sugar content–with fruits that will satisfy your sweet tooth and help promote sleep. While fruits do contain sugar, it’s natural–not processed–and fruit also comes packed with fiber.” Another benefit from fruits: their high antioxidant content. “Think of nighttime as clean-up time for the body,” says Taylor. “If you go into the evening having just eaten foods that are cleansing and detoxifying, you’re helping that clean-up cycle. Vegetables and fruit are the most detoxifying foods you can eat.”

Soups and stews. Adding sleep-inducing foods to your diet will certainly help you get your beauty rest, but you should also pay attention to how you prepare them. “Cooking sleep-inducing foods at low temperatures for long periods of time is ideal,” says Taylor. “Soups and stews–particularly those filled with fiber-rich veggies and legumes–and low-fat casseroles are much more calming and relaxing than seared meats and hot, spicy foods because when you cook something for a long time, the cooking process acts almost like our own digestive system,” says Taylor. Long cooking times break down the starches and sugars in foods, so your body doesn’t have to work very hard to access their nutrients.

 
 
 

Mediterranean Diet Might Delay Need for Drugs in Diabetes – Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD

 

 

 

 

 

The Mediterranean Diet Pyramid

 

By following a low-carbohydrate, Mediterranean diet rather than a low-fat diet, newly diagnosed diabetic patients may postpone the need for drugs to control this disease, a study suggests [1].

After four years, with continued nutritional advice, only 44% of newly diagnosed diabetic patients on a Mediterranean diet vs 70% of those on a low-fat diet required drug therapy as well as diet to control their diabetes. Patients on the Mediterranean also showed greater improvement in some cardiovascular risk factors.

"Perhaps most important, the findings reinforce the message that benefits of lifestyle interventions should not be overlooked, despite the drug-intensive style of medicine fueled by the current medical literature," the authors write.

The study, by Dr Katherine Esposito (Second University of Naples, Naples, Italy) and colleagues, is published in the September 1, 2009 issue of the Annals of Internal Medicine.

"The study confirms that lifestyle changes are a basic part of managing diabetes," Dr Christine Laine, editor of the Annals of Internal Medicine, told heartwire , adding that it also "suggests that people might be better off if the dietary advice they receive is in line with the Mediterranean diet."

Intense Nutritionist Support

While a Mediterranean diet improves risk factors for cardiac disease and diabetes and the American Diabetes Association (ADA) recommends a low-carbohydrate or a low-fat diet for overweight people with type 2 diabetes, few studies have directly compared these diets in diabetes.

To investigate the effectiveness of the two diets in delaying antihyperglycemic therapy, the researchers randomized 215 overweight patients (53% men) seen in a Naples hospital who were newly diagnosed with type 2 diabetes.

The patients were sedentary, had a mean age of 52 years (range 30 to 75 years), a body-mass index greater than 25 kg/m2 (mean 29.6 kg/m2), and a hemoglobin A1c level of less than 11%. Most (77%) had an HbA1c level greater than 7%.

The primary study outcome was time to introduction of antihyperglycemic therapy–predetermined to start when HbA1c levels were more than 7% at two measurements three months apart.

Secondary outcomes included weight change, glycemic control, and attaining ADA coronary-risk-factor goals (HbA1c <7%; blood pressure <130/80 mm Hg; and LDL cholesterol <2.59 mmol/L).

Participants first received advice about the importance of diet and exercise and–of note–were taught how to prepare meals at home.

They were then randomly assigned to one of two diets for four years:

  • A Mediterranean diet, which included lots of vegetables and whole grains, with little red meat but with poultry and fish instead, where <50% of calories were from complex carbohydrates and >30% of calories were from fat, largely olive oil.
  • A low-fat diet based on AHA guidelines, which included lots of whole grains and restricted sweets, fats, and high-fat snacks, where <30% of calories were from fat.

Participants received frequent counseling sessions from dieticians–monthly for one year, then every two months for three years–and kept food-intake diaries.

HbA1c levels were determined at baseline and every three months.

Of the 155 patients who had an elevated HbA1c level of >7% at baseline, only 22 patients still had an elevated HbA1c level after three months, and all patients had lower levels after six months on either diet.

This is "quite a dramatic improvement without pharmacotherapy," American College of Cardiology spokesperson Dr Elizabeth Klodas, editor-in-chief of Cardiosmart.org, commented to heartwire.

Patients in both diet groups lost weight and had declines in plasma glucose and HbA1c levels, but the reductions were greater in the Mediterranean-diet group.

The Mediterranean diet delayed the need for antihypertensive drug therapy independent of weight change. More participants in the Mediterranean diet met all three ADA goals and had consistently greater increases in HDL-cholesterol levels and decreases in triglycerides.

The four-year study period is long for diet trials, Laine commented. "People had much more intense nutritionist support than is typically available to patients in most US settings," she added, noting that it remains to be determined whether dietary advice from a physician without nutritionist support would deliver such good results.

"Diet Cannot Be Overlooked"

The study shows that "diet and other lifestyle practices of our patients cannot be overlooked," Klodas said. "I don’t think we spend enough time teaching patients about diet and lifestyle and really reinforcing what a big difference that can make to their outcomes."

Learning about portion sizes and the nutritional value of whole foods as opposed to low-fat, highly processed foods and then seeing HbA1c numbers improve as a result of lifestyle changes can be very motivating for patients, she added.

"[Patient management is] a synergistic combination between lifestyle change and medical therapy, and if we just concentrate on medical therapy alone we’ll never obtain the best possible outcomes," according to Klodas.

The authors declare no conflicts of interest. The work was supported in part by the Second University of Naples.

References

References

  1. Esposito K, Maiorino MI, Ciotola M, et al. Effects of a Mediterranean-style diet on the need for antihyperglycemic drug therapy in patients with newly diagnosed type 2 diabetes. Ann Intern Med 2009; 151:306-314. Abstract

 

 

Roses – Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD – موسوعه الورد من دفاتر الدكتور أسامه شعلان

Cabbage Rose
Cabbage Rose
(Rosa centifolia LINN.)

Roses

Family: N.O. Rosaceae


Roses are a group of herbaceous shrubs found in temperate regions throughout both hemispheres. All the Roses of the Antipodes, South Africa and the temperate parts of South America have been carried there by cultivation.

French Rose
French Rose
(Rosa gallica)
 

The birthplace of the cultivated Rose was probably Northern Persia, on the Caspian, or Faristan on the Gulf of Persia. Thence it spread across Mesopotamia to Palestine and across Asia Minor to Greece. And thus it was that Greek colonists brought it to Southern Italy. It is beyond doubt that the Roses used in ancient days were cultivated varieties. Horace, who writes at length on horticulture, gives us an interesting account of the growing of Roses in beds. Pliny advises the deep digging of the soil for their better cultivation. In order to force their growth, it was the practice to dig a ditch round the plants and to pour warm water into the ditch just as the rose-buds had formed. The varieties were then very limited in number, but it would appear that the Romans, at all events, knew and cultivated the red Provins Rose (Rosa gallica), often mistakenly called the Provence Rose. The word rosa comes from the Greek word rodon (red), and the rose of the Ancients was of a deep crimson colour, which probably suggested the fable of its springing from the blood of Adonis.

The voluptuous Romans of the later Empire made lavish use of the blossoms of the Rose. Horace enjoins their unsparing use at banquets, when they were used not only as a means of decoration, but also to strew the floors, and even in winter the luxurious Romans expected to have petals of roses floating in their Falernian wine. Roman brides and bridegrooms were crowned with roses, so too were the images of Cupid and Venus and Bacchus. Roses were scattered at feasts of Flora and Hymen, in the paths of victors, or beneath their chariot-wheels, or adorned the prows of their war-vessels. Nor did the self-indulgent Romans disdain to wear rose garlands at their feasts, as a preventive against drunkenness. To them, the Rose was a sign of pleasure, the companion of mirth and wine, but it was also used at their funerals.

As soon as the Rose had become known to nations with a wide literature of their own, it was not only the theme of poets, but gave rise to many legends. Homer’s allusions to it in the Iliad and Odyssey are the earliest records, and Sappho, the Greek poetess, writing about 600 B.C., selects the Rose as the Queen of Flowers. (The ‘Rose of Sharon’ of the Old Testament is considered to be a kind of Narcissus, and the ‘Rose of Jericho’ is a small woody annual, also not allied to the Rose.)

It was once the custom to suspend a Rose over the dinner-table as a sign that all confidences were to be held sacred. Even now the plaster ornament in the centre of a ceiling is known as ‘the rose.’ It has been suggested that because the Pretender could only be helped secretly, sub rosa, that the Jacobites took the white rose as his symbol. Although we have no British ‘Order of the Rose,’ our national flower figures largely in the insignia of other orders, such as the Garter, the order of the Bath, etc.

 

—Constituents—The essential oil to which the perfume of the Rose is due is found in both flowers and leaves, sometimes in one, sometimes in both, and sometimes in neither, for there are also scentless roses. In the flower, the petals are the chief secreting part of the blossom, though a certain amount of essential oil resides in the epidermal layers of cells, both surfaces of the petals being equally odorous and secretive. An examination of the stamens, which are transformed into petals in the cultivated roses, shows that the epidermal cells also contain essential oil.

More than 10,000 roses are known in cultivation and three types of odours are recognized, viz. those of the Cabbage Rose (R. centifolia), the Damask Rose (R. damascena) and the Tea Rose (R. indica), but there are many roses of intermediate character as regards perfume, notably the ‘perpetual hybrid’ and ‘hybrid tea’ classes, which exhibit every gradation between the three types and no precise classification of roses by their odour is possible.

The flowers adapted for the preparation of essence of roses are produced by several species of rose trees. The varieties cultivated on a large scale for perfumery purposes are R. damascena and R. centifolia. R. damascena is cultivated chiefly in Bulgaria, Persia and India: it is a native of the Orient and was introduced into Europe at the period of the Crusades. R. centifolia is cultivated in Provence, Turkey and Tunis; it has been found wild in the forests of the Caucasus, where double-flowered specimens are often met with.

Although the Rose was highly esteemed in the dawn of history, it does not appear that it was then submitted to the still, the method of preserving the aroma being to steep the petals in oil, or possibly to extract it in the form of a pomade. The Oleum Rosarum, Ol. rosatum or Ol. rosacetum of the Ancients was not a volatile oil, but a fatty oil perfumed with rose petals. The first preparation of rosewater by Avicenna was in the tenth century. It was between 1582 and 1612 that the oil or OTTO OF ROSES was discovered, as recorded in two separate histories of the Grand Moguls. At the wedding feast of the princess Nour-Djihan with the Emperor Djihanguyr, son of Akbar, a canal circling the whole gardens was dug and filled with rose-water. The heat of the sun separating the water from the essential oil of the Rose, was observed by the bridal pair when rowing on the fragrant water. It was skimmed off and found to be an exquisite perfume. The discovery was immediately turned to account and the manufacture of Otto of Roses was commenced in Persia about 1612 and long before the end of the seventeenth century the distilleries of Shiraz were working on a large scale. The first mention of Persian Otto or Attar of Roses is by Kampfer (1683), who alludes to the export to India. Persia no longer exports Attar of Roses to any extent, and the production in Kashmir and elsewhere in India – probably as ancient as that of Persia – practically serves for local consumption only.

Through the Turks, the manufacture was introduced into Europe, by way of Asia Minor, where it has long been produced. It is probable that the first otto was distilled in Bulgaria, then part of the Turkish Empire, about 1690 – its sale in Europe, at a high cost, is first alluded to in 1694 – but the importance of the Turkish otto industry is of comparatively late growth, and Turkish otto is not mentioned as an article of English commerce until the beginning of the last century.

A small amount of Otto of Roses has been produced in the South of France for at least 150 years, having been an established industry there before the French Revolution, but these earlier French ottos, almost entirely derived from R. centifolia, as a by-product in rose-water distillation, were consumed in the country itself. French roses were almost exclusively used for the manufacture of rosepomade and of rose-water, the French rosewater having the reputation of being superior in odour to any that can be produced in England. In spite of their unrivalled delicacy of fragrance, which always commanded a high place in the estimation of connoisseurs, until recent years the high price and lack of body of French ottos did not enable them to compete for general purposes with the Balkan concrete oil. When, however, Bulgaria joined the Central Empires, the French seized their opportunity, and methods of distillation were modernized, improved stills were erected and many other blooms than those of R. centifolia were experimented with, until now French otto has made itself a place in perfumery. Large plantations of roses have been laid down, and the output of otto is increasing steadily, 10,000 to 20,000 OZ. being at present the annual production. French chemists, botanists and horticulturists have studied the scientific aspect of the Rose, and in the new roses introduced, the chief object has been to improve the odour rather than the appear ance of the flower. The variety of rose mostly cultivated is the Rose de Mai, a hybrid of R. gallica and R. centifolia, bearing recurved prickles on the flowering branches. Two types are grown in the Grasse district, one more spiny than the other. They are mingled in the plantations, but the more spiny is preferred for less irrigated ground and the one with fewer thorns for wellwatered land. The bushes are planted half a metre apart, in rows one metre asunder. The first fortnight in May sees the rose harvest. The buds open gradually and are numerous, as each stalk bears a dense cluster and all the annual stems are well-covered. In the second half of May, after flowering, they are cut back and the complete pruning takes place in the following November. A rose plantation lasts from eight to ten years. Five thousand rose-trees will occupy about 1/2 acre of land and will produce about 2,200 lb. of flowers during the season. It is necessary to distil about 10,000 lb. of roses to obtain 1 lb. of oil. By the volatile solvents process a similar quantity will give anything up to 10 lb. of concrete. The rose-trees cultivated at Grasse in the last few years have been much attacked by disease, and in the opinion of some authorities the variety most grown hitherto would appear to be degenerating. The plantations are all more or less attacked by the rose rust parasite (Pragmidium subcorticium).

Quite recently a new and very promising rose has been introduced, known as the Rose de Hai, produced by crossing R. damascena with ‘General Jacqueminot,’ which in its turn is derived from R. rugosa, or the Japanese and Kamschatkan Rose. It has the advantage of not being so sensitive to heat and cold as the Rose de Mai and can be cultivated in the north of France, or as far south as Algeria. Its flowering period is much longer than that of the Rose de Mai and it gives more blooms and the oil is of almost equal quality. A certain amount of French otto is also distilled from garden roses. ‘Ulrich Brunner,’ distilled with other garden blooms, give a fair quality oil or concrete, known as ‘Roses de France.’ Other varieties which frequently enter into the composition of ‘Roses de France’ concretes are ‘Grussan Teplitz,’ ‘Frau Karl Druschky,’ Narbonnand, Van Houtte, Safrano, Paul Neyron, Madame Gabriel Luizet, Madame Caroline Testout, Baronne de Rothschild, Mrs. John Laing, Madame Maurice de Luze, François Juranville, Gerbe Rose and Gloire d’un Enfant d’Hiram.

Oil of Rose is light yellow in colour, sometimes possessing a green tint. It has a strong odour of fresh roses. When cooled, it congeals to a translucent soft mass, which is again liquefied by the warmth of the hand. The congealing point lies between 15 degrees and 22 degrees C., mostly between 17 degrees and 21 degrees C.

The composition of Rose oil is not quite uniform, the variation being due to a number of influences, the chief being the kind of flower and the locality in which it has been grown. The Rose oil from plants grown in colder climates contains a very high percentage of the waxy substance stearoptene, odourless and valueless as a perfume. This was the first constituent of Rose oil to be studied and was recognized as paraffin hydrocarbon by Fluckiger: it consists of a mixture of hydrocarbons. Sometimes this stearoptene is removed by large distillers and the resulting oil sold at a higher price as stearoptene-free Otto of Roses. Geraniol and Citronellol are the chief ingredients of Rose oil as regards percentage, though not the most characteristic as regards odour. Citronellol, a fragrant, oily liquid, forms about 35 per cent of the oil. Geraniol, which may be present to the amount of 75 per cent, is a colourless liquid, with a sweet, rose-like odour. It is also found in Palmarosa or Turkish Geranium oil and in oils of Citronella, Lavender, Neroli, Petit Grain, Ylang Ylang, Lemongrass and some Eucalyptus oils. It is largely obtained industrially from the oils of Palmarosa and Citronella and is much used to adulterate Otto of Roses. The temptation to adulterate so expensive an oil is great and it is widely practised. Bulgaria usually exports from 30 to 60 per cent more otto than is distilled in the country. This is due to the enormous amount of adulteration that takes place. This is so well done that a chemical analysis is imperative to ascertain the purity of the oil. The principal adulterant is Geraniol. The addition of this, or of Palmarosa oil, which contains it, either to the rose leaves before distillation, or to the product, reduces the congealing point, but this can be brought up to the normal standard by the addition of spermaceti. Hence in addition to the congealing point, the determination of the absence of spermaceti may become necessary. Another recent adulterant of importance, employed in Bulgaria, is the Guaiac Wood Oil, from Bulnesia sarmienti, which has an agreeable tea-rose-like odour. It can be recognized by the microscopic examination of the form of the crystals of guaicol, which separate from the oil on cooling. Guaicol forms needle-shaped crystals which are characterized by a channel-like middle-line. The crystals of the Rose oil paraflin are smaller and thinner and possess less sharply-outlined forms. The addition of Guaiac Wood oil to Rose oil raises the congealing point of the oil and increases the specific gravity and its presence may thus be detected.

A satisfactory artificial Otto of Rose cannot be obtained by the exclusive combination of aromatic chemicals, some of the natural oil must always enter into the composition of any artificial rose oil, or a purely synthetic oil may be distilled over a certain quantity of rose petals. A striking difference between synthetic and natural rose oils is that the former is almost entirely deodorized by iodine, while the latter is unaffected in this respect.

Apart from French Otto of Roses, the world’s supply is mainly drawn from Bulgaria, the greater part being distilled by small peasant growers. The Bulgarian rose industry is confined to one special mountain district, having for its centre the town of Kazanlik. The rose district is about 80 miles long and about 30 miles wide and its average elevation about 1,300 feet above the sea-level. Attempts to extend the rose culture to other neighbouring districts in Bulgaria have proved a failure. The rose bush seems to thrive best in sandy soil, well exposed to the sun, protected from the cold winter winds and having perfect drainage. It is chiefly the mountain formation, the climatic peculiarities and the special sandy soil of the rose district which adapt it for this industry, in which, in addition to their other farm culture, about 180 villages are engaged. There are about 20,000 small proprietors of rose gardens, each one owning about 1 acre of rose plantation, which, when well tended, is calculated to yield at the average 100 lb. of flowers every day for three weeks.

Only two varieties of roses are cultivated in Bulgaria, the Damask Rose (R. damascena), light red in colour and very fragrant, with 36 petals, and the Musk Rose (R. muscatta), a snow-white rose, far less fragrant, yielding an oil of poorer quality, very rich in stearoptene, but containing very little otto. It is of more vigorous growth and is grown chiefly for hedges between the plantations to indicate the divisions of the rose fields. The rose bushes only yield one crop a year, the harvest beginning in the latter half of May and lasting from two to five weeks, according to the weather. The weather during the rose harvest has a great influence on the quality and quantity of the crop – should it be exceptionally dry and hot, the crop may only last two weeks and be poor, but if it be cool, with some rainfall, there is a rich yield, lasting over four or even six weeks. The weather during the budding season has also to be reckoned with, dry and hot weather causing the bushes to throw out only very small clusters of buds, while in favourable weather 13, 21 and even 18 buds will be found in the clusters. The flowers are gathered in the early morning, just before the sun rises and the picking should cease by ten or eleven o’clock, unless the day be cloudy, when it continues all day. The flowers are distilled on the same day. It takes 30 roses to make 1 drop of otto and 60,000 roses (about 180 lb. of flowers) to make 1 OZ. of otto.

The small stills used by the farmers are very simple and primitive and are only capable of distilling at a time 24 lb. of flowers, but they are gradually being replaced by modern, improved, large steam stills, which obtain results immeasurably greater. In 1918, some far-sighted and influential roseessence producers in Bulgaria combined to unite all parties interested in this industry into an association for mutual advantage. Of the membership of 5,000 nearly half were collective members, i.e. co-operative societies, so that the membership represents a very large number of growers. The objects of the association are: (1) to procure cheap credit for its members; (2) to prevent adulteration; (3) to organize joint distillation; (4) to provide the societies with the requisite apparatus for producing the otto.

The Bulgarian rose industry has developed steadily since 1885, though the Great War seriously handicapped it.

Bulgarian rose distillers do not obtain all their otto direct from the petals, but draw the greater part by treating the water. They charge the alembic with ten kills of flowers (about 25 lb.) and about 50 litres of water. They draw from this charge, 10 litres of distilled water, from which they gather a very small quantity of green concrete essence. When they have made four distillations, they carefully collect the 40 litres of water and redistil, and obtain 10 or 15 litres of liquid. It is reckoned that 4,000 kilos of flowers yield 1 kilo of otto, of which only one-third – the green essence – comes from the first distillation and the other two-thirds – yellow – are the result of re-distilling the waters. This is the reason why in France, some 10,000 kilos of flowers are required for 1 kilo of oil, as French distillers do not re-distil the waters; these are sold separately. The product of the first operation is of markedly superior quality.

In 1919 the entire Bulgarian crop of Otto of Roses was taken over by the Government of that country in consequence of an agreement between the Bulgarian Government and the United States Food Administration, by which payment for food supplied to Bulgaria from America was to be made out of the proceeds of the Bulgarian otto crop.

—Cyprus Otto of Roses—In Cyprus, rose cultivation for Otto has of late years beenkeenly developed. It had been prepared since 1897 in a very small way with native stills at the village of Milikouri, where the Damask Rose is abundant, but no attempt had been made to extract the Rose oil by means of a modern still. The closing of the market for Bulgarian Otto of Roses, owing to the War, gave an impetus to the industry, and in the spring of 1917 the Department of Agriculture of Cyprus sent qualified officers to superintend the work at Milikouri and to carry out an experimental distillation. The samples of 1917 oil sent to the Imperial Institute were found to be similar to the Bulgarian article, though rather weaker.

—Roses in Germany, Algiers and Morocco—Otto of Roses is also prepared in Algiers to a limited extent and in Germany, from large rose plantations near Leipzig.

The cultivation of roses is already extensively practised in Morocco for the distillation of rose-water, which enters so largely into native perfumery, but there is no production of Otto of Roses on a commercial scale.

—Indian Rose Otto—The two main centres of the Rose industry in India are Ghazipore and Hathras, in Upper India. Rose plantations exist in the neighbourhood of both these places, but the industry is confined to the manufacture of rose-water and small quantities of Aytar – a mixture of Sandalwood oil and Otto of Roses.

—Medicinal Action and Uses—The petals of the dark red Rose, R. gallica, known as the Provins Rose, are employed medicinally for the preparation of an infusion and a confection. In this country it is specially grown for medicinal purposes in Oxfordshire and Derbyshire.

The petals of this rose are of a deep, purplish-red, velvety in texture, paler towards the base. They have the delicate fragrance of the Damask Rose and a slightly astringent taste.

The British Pharmacopoeia directs that Red Rose petals are to be obtained only from R. gallica, of which, however, there are many variations, in fact there are practically no pure R. gallica now to be had, only hybrids, so that the exact requirements of the British Pharmacopoeia are difficult to follow. Those used in medicine and generally appearing in commerce are actually any scented roses of a deep red colour, or when dried of a deep rose tint. The main point is that the petals suitable for medicinal purposes must yield a deep rose-coloured and somewhat astringent and fragrant infusion when boiling water is poured upon them. The most suitable are the so-called Hybrid Perpetuals, flowering from June to October, among which may be specially recommended the varieties:

Eugène Furst, deep dark red, sweet-scented.

General Jacqueminot, a fine, rich crimson, scented rose.

Hugh Dickson, rather a large petalled one, but of a fine, deep red colour and sweetscented.

Ulrich Brunner, bright-red.

Richmond, deep crimson-red.

Liberty, scarlet-red.

—Collection and Preparation—When employed for the preparation of the drug, only flower-buds just about to open are collected, no fully-expanded flowers. They must only be gathered in dry weather and no petals of any roses that have suffered from effects of damp weather must be taken. The whole of the unexpanded petals are plucked from the calyx so that they remain united in small conical masses, leaving the stamens behind. Any stamens that may have come away with the petals should be shaken out. The lighter-coloured, lower portion is then cut off from the deep purplish-red upper part. The little masses, kept as entire as possible, are used in the fresh state for preparation of the ‘confection,’ but for making the infusion, they are dried carefully and quickly on trays in a good current of warm air. They are dried until crisp and while crisp packed in tins that the colour and crispness may be retained. If exposed to the air, they will re-absorb moisture and lose colour.

—Constituents, Red Rose Pedals—The important constituent of Red Rose petals is the red colouring matter of an acid nature. There have also been isolated two yellow crystalline substances, the glucoside Quercitrin, which has been found in many other plants and Quercetin, yielded when Quercitrin is boiled with a dilute mineral acid. The astringency is due to a little gallic acid, but it has not yet been definitely proved whether quercitannic acid, the tannin of oak bark, is also a constituent. The odour is due to a very small amount of volatile oil, not identical with the official Ol. Rosae. A considerable amount of sugar, gum. fat, etc., are also present.

—Preparations—Red Rose petals are official in nearly all Pharmacopoeias. Though formerly employed for their mild astringency and tonic value, they are to-day used almost solely to impart their pleasant odour to pharmaceutical preparations. The British Pharmacopceia preparations are a Confection, Acid Infusion and a Fluid Extract. The Confection is directed to be made by beating 1 lb. of fresh Red Rose petals in a stone mortar with 3 lb. of sugar. It is mostly used in pill making. Formerly this was prescribed for haemorrhage of the lungs and for coughs. The United States official confection is made by rubbing Red Rose petals, powdered, with heated rose-water, adding gradually fine, white sugar and heating the whole together till thoroughly mixed. The Fluid Extract is made from powdered Red Rose petals with glycerine and dilute alcohol. It is of a deep red colour, an agreeable odour of rose and of a pleasant, mildly astringent taste. The Acid Infusion is made from dried, broken-up, Red Rose petals, diluted with sulphuric acid, sugar and boiling water, infused in a covered vessel for 15 minutes and strained. It has a fine red colour and agreeable flavour and has been employed for its astringent effects in the treatment of stomatitis and pharyngitis. Its virtue is principally due to the aromatic sulphuric acid which it contains and the latter ingredient renders it a useful preparation, in the treatment of nightsweats resulting from depression. A Simple (non-acid) Infusion is mainly used as a flavouring for other medicines. It is also used as a lotion for ophthalmia, etc.

Syrup of Red Rose, official in the United States Pharmacopceia, is used to impart an agreeable flavour and odour to other syrups and mixtures. The syrup is of a fine red colour and has an agreeable, acidulous, somewhat astringent taste. Honey of Roses, also official in the United States Pharmacopoeia, is prepared from clarified honey and fluid extract of roses. It is considered more agreeable than ordinary honey and somewhat astringent. In olden days, Honey of Roses was popular for sore throats and ulcerated mouth and was made by pounding fresh petals in a small quantity of boiling water, filtering the mass and boiling the liquid with honey. Rose Vinegar, a specific on the Continent for headache caused by hot sun, is prepared by steeping dried rose petals in best distilled vinegar, which should not be boiled. Cloths or linen rags are soaked in the liquid and are then applied to the head.

Two liqueurs made by the French also have rose petals as one of the chief ingredients. A small quantity of spirits of wine is distilled with the petals to produce ‘Spirit of Roses.’ The fragrant spirit, when mixed with sugar, undergoes certain preparatory processes and makes the liqueur called ‘L’ Huile de Rose.’ It is likewise the base of another liqueur, called ‘Parfait Amour.


Rosa centifolia

Cabbage Rose
Cabbage Rose
(Rosa centifolia LINN.)

The pale petals of the Hundred-leaved Rose or Cabbage Rose are also used in commerce. On account of its fragrance, the petals of this variety of rose are much used in France for distillation of rose-water. Though possessing aperient properties, they are seldom now used internally and preparations of them are not official in the British Pharmacopoeia.

The roses grouped as varieties of R. centifolia have all less scent than R. gallica.

The best of them is the old Cabbage Rose. It is a large rose, sweet-scented, of a pink or pale rose-purple colour, the petals whitish towards the base. Its branches are covered with numerous nearly straight spines: the petioles and peduncles are nearly unarmed, but more or less clothed with glandular bristles and the leaves have five or sometimes seven ovate, glandular leaflets, softly hairy beneath. This species and its varieties have given rise to innumerable handsome garden roses.

The flowers are collected and deprived of the calyx and ovaries, the petals alone being employed. In drying, they become brownish and lose some of their delicious rose odour.

The Constituents of the Pink Rose are closely similar to those of the Red. The very little colouring matter is apparently identical with that of the Red Rose. A little tannin is present.

Rose-water. The British Pharmacopceia directs that it shall be prepared by mixing the distilled rose-water of commerce, obtained mostly from R. damascena, but also from R. centifolia and other species, with twice its volume of distilled water immediately before use. It is used as a vehicle for other medicines and as an eye lotion. Triple rose-water is water saturated with volatile oil of Rose petals, obtained as a by-product in the distillation of oil of Roses. The finest rose-water is obtained by distillation of the fresh petals. It should be clear and colourless, not mucilaginous, and to be of value medicinally must be free from all metallic impurities, which may be detected by hydrogen sulphide and ammonium sulphide, neither of which should produce turbidity in the water.

Ointment of rose-water, commonly known as Cold Cream, enjoys deserved popularity as a soothing, cooling application for chapping of the hands, face, abrasions and other superficial lesions of the skin. For its preparation, the British Pharmacopceia directs that 1 1/2 OZ. each of spermaceti and white wax be melted with 9 OZ. of Almond oil, the mixture poured into a warmed mortar and 7 fluid ounces of rose-water and 8 minims of oil of Rose then incorporated with it.

—Medicinal Action and Uses—The old herbalists considered the Red Rose to be more binding and more astringent than any of the other species:

‘it strengtheneth the heart, the stomach, the liver and the retentive faculty; is good against all kinds of fluxes, prevents vomiting, stops tickling coughs and is of service in consumption. ‘

Culpepper gives many uses for the Rose, both white and red and damask.

‘Of the Red Roses are usually made many compositions, all serving to sundry good uses, viz. electuary of roses, conserve both moist and dry, which is usually called sugar of roses, syrup of dry roses and honey of roses; the cordial powder called aromatic rosarum, the distilled water of roses, vinegar of roses, ointment and oil of roses and the rose leaves dried are of very great use and effect.’

‘The electuary,’ he tells us, ‘is purging and is good in hot fevers, jaundice and jointaches. The moist conserve is of much use both binding and cordial, the old conserve mixed with aromaticum rosarum is a very good preservative in the time of infection. The dry conserve called the sugar of roses is a very good cordial against faintings, swoonings, weakness and trembling of the heart, strengthens a weak stomach, promotes digestion and is a very good preservative in the time of infection. The dry conserve called the sugar of roses is a very good cordial to strengthen the heart and spirit. The syrup of roses cooleth an over-heated liver and the blood in agues, comforteth the heart and resisteth putrefaction and infection. Honey of roses is used in gargles and lotions to wash sores, either in the mouth, throat or other parts, both to cleanse and heal them. Red rose-water is well known, it is cooling, cordial, refreshing, quickening the weak and faint spirits, used either in meats or broths to smell at the nose, or to smell the sweet vapours out of a perfume pot, or cast into a hot fire-shovel. It is of much use against the redness and inflammation of the eyes to bathe therewith and the temples of the head. The ointment of roses is much used against heat and inflammation of the head, to anoint the forehead and temples and to cool and heal red pimples. Oil of roses is used to cool hot inflammation or swellings and to bind and stay fluxes of humours to sores and is also put into ointments and plasters that are cooling and binding. The dried leaves of the red roses are used both outwardly and inwardly; they cool, bind and are cordial. Rose-leaves and mint, heated and applied outwardly to the stomach, stay castings, strengthen a weak stomach and applied as a fomentation to the region of the liver and heart, greatly cool and temper them, quiet the over-heated spirits and cause rest and sleep. The decoction of red roses made with white wine and used is very good for head-ache and pains in the eyes, ears, throat and gums.’

—Preparations—Rose-water, B.P., 1 to 2 OZ. Fluid extract, 1/2 to 1 drachm. Confec., B.P. and U.S.P., 2 to 4 drachms. Infusion acid, B.P., 1/2 to 1 OZ. Syrup U.S.P. Oil, B.P.

In modern herbal medicine the flowers of the common Red Rose dried are given in infusions and sometimes in powder for haemorrhage. A tincture is made from them by pouring 1 pint of boiling water on 1 OZ. of the dried petals, adding 15 drops of oil of Vitriol and 3 or 4 drachms of white sugar. The tincture when strained is of a beautiful red colour. Three or four spoonsful of the tincture taken two or three times a day are considered good for strengthening the stomach and a pleasant remedy in all haemorrhages.

Culpepper mentions a syrup made of the pale red petals of the Damask Rose by infusing them 24 hours in boiling water, then straining off the liquor and adding twice the weight of refined sugar to it, stating that this syrup is an excellent purge for children and adults of a costive habit, a small quantity to be taken every night. A conserve of the buds has the same properties as the syrup.


WILD ROSES

The actual number of the roses indigenous to Great Britain is a subject open to dispute among botanists, as the roses found wild show many variations. Most authorities agree that there are only five distinct types or species: R. canina, the Dog Rose; R. arvensis, the Field Rose; R. rubiginosa, Sweet Briar; R. spinosissima, the Burnet Rose; and R. villosa, the Downy Rose.


Dog Rose

Dog Rose
Dog Rose
(Hyssopus officinalis LINN.)

Botanical: Rosa canina

The DOG ROSE (R. canina) is a flower of the early summer, its blossoms expanding in the first days of June and being no more to be found after the middle of July. The general growth of the Dog Rose is subject to so much variation that the original species defined by Linnaeus has been divided by later botanists into four or five subspecies. The flowers vary very considerably in colour, from almost white to a very deep pink, and have a delicate but refreshing fragrance. The scarlet fruit, or hip (a name that has come down from the Anglo-Saxon hiope), is generally described as ‘flask-shaped.’ It is what botanists term a false fruit, because it is really the stalk-end that forms it and grows up round the central carpels, enclosing them as a case; the real fruits, each containing one seed, are the little hairy objects within it. Immediately the flower has been fertilized, the receptacle round the immature fruits grows gradually luscious and red and forms the familiar ‘hip,’ which acts as a bait for birds, by whose agency the seeds are distributed. At first the hips are tough and crowned with the fivecleft calyx leaves, later in autumn they fall and the hips are softer and more fleshy. The pulp of the hips has a grateful acidity. In former times when garden fruit was scarce, hips were esteemed for dessert. Gerard assures us that ‘the fruit when it is ripe maketh the most pleasante meats and banketting dishes as tartes and such-like,’ the making whereof he commends ‘to the cunning cooke and teethe to eate them in the riche man’s mouth.’ Another old writer says:

‘Children with great delight eat the berries thereof when they are ripe and make chains and other pretty geegaws of the fruit; cookes and gentlewomen make tarts and suchlike dishes for pleasure.’

The Germans still use them to make an ordinary preserve and in Russia and Sweden a kind of wine is made by fermenting the fruit.

Rose hips were long official in the Pritish Pharmacopceia for refrigerant and astringent properties, but are now discarded and only used in medicine to prepare the confection of hips used in conjunction with other drugs, the pulp being separated from the skin and hairy seeds and beaten up with sugar. It is astringent and considered strengthening to the stomach and useful in diarrhoea and dysentery, allaying thirst, and for its pectoral qualities good for coughs and spitting of blood. Culpepper states that the hips are ‘grateful to the taste and a considerable restorative, fitly given to consumptive persons, the conserve being proper in all distempers of the breast and in coughs and tickling rheums’ and that it has ‘a binding effect and helps digestion.’ He also states that ‘the pulp of the hips dried and powdered is used in drink to break the stone and to ease and help the colic.’ The constituents of rose hips are malic and citric acids, sugar and small quantities of tannin, resin, wax, malates, citrates and other salts.

The leaves of the Dog Rose when dried and infused in boiling water have often been used as a substitute for tea and have a grateful smell and sub-astringent taste. The flowers, gathered in the bud and dried, are said to be more astringent than the Red Roses. They contain no honey and are visited by insects only for their pollen. Their scent is not strong enough to be of any practical use for distillation purposes.

Two explanations have been put forward for the popular name of this wild rose. The first is founded on an ancient tradition that the root would cure a bite from a mad dog (Pliny affirming that men derived their knowledge of its powers from a dream); and the other and more probable theory that it was the Dag Rose – ‘dag’ being a dagger – because of its great thorns, and like the ‘Dogwood’ (originally Dagwood) became changed into ‘Dog’ by people who did not understand the allusion.


FIELD ROSE

Field Rose
Field Rose
(Rosa arvensis)

Botanical: Rosa arvensis

The FIELD ROSE (R. arvensis) is generally a much more trailing rose than the Dog Rose, a characteristic which distinguishes it from all our other wild roses. It is widely distributed throughout England, but is much less common in Scotland and Ireland.

The leaves in general form are similar to those of the Dog Rose, but are often rather smaller and their surfaces more shining. The prickles, too, are somewhat smaller in size, but are more hooked. The flowers are white, much less fragrant than those of the Dog Rose and sometimes even scentless. Though occasionally occurring singly on the stem, they are generally in small bunches of three or four at the ends of the twigs, though only one of these at a time will as a rule be found expanded. This species generally comes into blossom rather later than the Dog Rose and continues in bloom a good deal longer. It is one of the chief ornaments of our hedge-rows, in the summer, from the profusion of its blossoms and long trailing stems; and in the autumn, by its scarlet hips, which are more globular in form than those of the Dog Rose. It has its styles united into a central column and not free or separate, as in the Dog Rose.


SWEET BRIAR

Sweetbriar Rose
Sweetbriar Rose
(Rosa eglanteria printed as
Rosa rubiginosa)
 

Botanical: Rosa rubiginosa

The flowers of the Sweet Briar are a little smaller than those of the Dog Rose and generally of a deeper hue, though of a richer tint in some plants than in others. They are in bloom during June and July. The fruit is eggshaped, its broadest part being uppermost or farthest from the stem.

The specific name rubiginosa signifies, in Latin, ‘rusty,’ the plant having been thus named as both stems and leaves are often of a brownish-red tint. It delights in open copses, though is sometimes found also in old hedgerows and is more specially met with in chalk districts in the south of England.

Its fragrance of foliage is peculiarly its own and has led to it holding a cherished place in many old gardens. Under its older name of Eglantine its praises have been sung by poets.

It takes a shower to bring out the full sweetness of Sweet Briar, when its strong and refreshing fragrance will fill the air and be borne a long distance by the breeze. Though the leaves are so highly odorous, the flowers are almost entirely without scent.

Sweet Briar only obtains a place among perfumes in name, for like many other sweetscented plants, it does not repay the labour of collecting its odour, the fragrant part of the plant being destroyed more or less under treatment. An Essence under this name is, however, prepared, compounded of various floral essences so blended as to resemble the spicy fragrance of the growing plant. In olden days the Sweet Briar was used medicinally.

Briarwood pipes are not made from thewood of either the Sweet Briar or of any wild rose, but from that of the Tree Heath (Erica arborea).


BURNET ROSE

Scotch Rose
Scotch Rose
(Rosa pimpinellifolia printed as
Rosa spinosissima)

Botanical: Rosa spinosissima

The BURNET ROSE (R. spinosissima), known also as the Pimpernel Rose, or Scotch Rose, is generally found on waste land near the sea, more rarely on dry, heath-clad hills inland. The whole plant rarely attains to more than a foot or so in height. Its stems are armed with numerous, straight thorns – hence its specific name, signifying in Latin ‘exceedingly prickly.’ The English name is given it from the fact that the general form of its small leaves, with seven or nine leaflets to each leaf, is very similar to those of the Burnet (Poterium sanguisorba) and the Burnet Saxifrage (Pimpinella).

The white or sulphur-tinted flowers are usually placed singly and are rather small. The roundish fruit is so deep a purple as to appear almost black. The juice of the ripe fruit has been used in the preparation of dye: diluted with water, it dyes silk and muslin of a peach colour and mixed with alum gives a beautiful violet, but is considered too fugitive to be of any real economic value.

This rose is frequently cultivated in gardens and a great many varieties have been raised from it. The first double variety was found in a wild state in the neighbourhood of Perth and from this one were produced about 50 others. The French have over 100 distinct varieties.


DOWNY ROSE

Botanical: Rosa villosa

The DOWNY ROSE (R. villosa) is found only in England in the north and west, but is common in Scotland, Ireland and Wales. It receives its specific name from the downy texture of both sides of the leaves, the Latin word villosa meaning softly hairy.

This species is subject to many variations, five or six of which have been by some botanists considered separate species. The flowers are white or pale pink. The fruit, which is globular, is covered with fine prickles.

The stems of the various kinds of wild rose are often found tufted with little fluffy balls of what look like crimson moss. These are really galls and result from the puncture of a small insect, a kind of wasp – the Rose Gall – in a similar manner as Oak Galls are formed. The wasp punctures a leaf while it is yet undeveloped in the bud and there lays its eggs. Immediately the normal growth of the leaf alters and numerous larvae are formed, which hatch out and creep further into the leaf tissues until the whole swells into the moss-like gall we know. In the Middle Ages these Rose Galls, under the name of Bedeguar, were held in high repute in medicine for their astringency and supposed power of inducing sleep if placed under the pillow at night.


Recipes

POT-POURRI OF ROSES
All varieties of both R. gallica and R. centifolia are used in the making of pot-pourri, the dried petals of all scented roses being valuable for the purpose as they retain their scent for a considerable time. Nearly every fragrant flower and scented leaf can be used as an ingredient of pot-pourri, blending with suitable spices to give charm to this favourite, old-fashioned sweet mixture, which in winter recalls so delightfully the vanished summer days. It must be understood that rose-petals should preponderate, and that the other component parts ought to be added in such proportions that the scent of one cannot kill the perfume of another.

There are two principal methods of making pot-pourri, the dry and the moist.

For the dry kind, the bulk of the rosepetals is fully dried and everything else – Sweet Geranium and Sweet Verbena leaves, Bay leaves and Lavender is also dried. The best way of drying is to spread out on sheets of paper in an airy room. Anything of lasting scent, such as cedar or sandalwood sawdust, or shavings, can be added. When all is ready, the spices and sweet gums, all in powder, are put together and the whole is thoroughly mixed. For two-thirds of a bushel of dried petals and leaves, the spice mixture is 2 OZ. each of Cloves, Mace and Cinnamon, 1/2 OZ. each of Coriander, Allspice, Gum Storax and Gum Benzoin, and 4 OZ. Violet Powder.

The moist method of preparation takes more time and needs greater care. The rose leaves are not fully, but only partly dried, so that they lose a good half of their bulk and acquire a kind of tough, leathery consistency. To preserve them and to maintain them in this state, a certain proportion of salt is added. The salt is a mixture of half Bay salt and half common salt. Bay Salt is sold in lumps, these are roughly pounded, so that some of it is quite small and the larger pieces are about the size of a small hazel nut, and then mixed with the common salt. The roses must be absolutely dry when picked. The petals are stripped off and carefully separated and laid out to partially dry. The length of time depends on the temperature and atmospheric conditions, but they are usually ready the second day after picking. Large jars of glazed earthenware should be employed for storing the rose leaves, the most convenient being cylindrical, with lids of the same glazed ware and with flat leaded disks (supplied with handles), for pressing down the contents. Put two good handsful of the rose leaves in at a time and press them down with the handled rammer. Then sprinkle a small handful of the salt mixture, then more rose leaves and so on. Then weight down till the next batch is put in. Besides rose leaves, the other chief ingredient is leaves of the Sweet Geranium, torn into shreds, dried like the Roses and put into the jars in the same way, rammed, salted and pressed. Bay leaves, Sweet Verbena and Lavender are all of a drier nature and can be put into the jars and salted just as they are. When all is ready, the contents of the preparation jars are taken out and broken up small; the mass, especially of the rose-petals, will come out in thick flakes, closely compacted. It is then mixed with the spices and sweet powders. If the freshly made mixture be rammed rather tightly into a jar or wooden barrel and left for six months, or better still for a year, the quality is much improved by being thus matured.

Mr. Donald McDonald, in Sweet-scented Flowers and Fragrant Leaves, gives the following pot-pourri recipes.

I. Gather early in the day and when perfectly dry, a peck of Roses, pick off the petals and strew over them 3/4 lb. common salt. Let them remain two or three days and if fresh flowers are added, some more salt must be sprinkled over them. Mix with the roses 1/2 lb. of finely powdered Bay salt, the same quantity of allspice, cloves and brown sugar, 1/4 lb. gum benzoin, and 2 OZ. Orris root. Add 1 gill of brandy and any sort of fragrant flowers, such as Orange and Lemon flowers, Lavender and lemon-scented Verbena leaves and any other sweet-scented flowers. They should be perfectly dry when added. The mixture must be occasionally stirred and kept in close-covered jars, the covers to be raised only when the perfume is desired in the room. If after a time the mixture seems to dry, moisten with brandy only, as essences too soon lose their quality and injure the perfume.

This mixture is said to retain its fragrance for fifty years.

II. Prepare 2 pecks of dry Rose leaves and buds, I handful each of Orange flowers, Violets and Jessamine, 1 OZ. sliced Orris root and Cinnamon, 1/4 OZ. Musk, 1/4 lb. sliced Angelica root, 1/4 lb. of red part of Cloves (carnations), 2 handsful of Lavender flowers, Heliotrope and Mignonette, 1 handful each of Rosemary flowers, Bay and Laurel leaves, 3 sweet Oranges stuck full of cloves and dried in the oven and then powdered in a mortar, 1/2 handful of Marjoram, 2 handfuls of Balm of Gilead dried, 1 handful each of Bergamot, Balm, Pineapple and Peppermint leaves. Mix well together and put in a large china jar; sprinkle salt between the layers, add a small bottle of extract of New-Mown Hay and moisten with brandy. If the mixture becomes too dry, stir it, adding liquid or additional leaves when wanted for use. If the jar is tightly corked, the preparation will keep and be fragrant for many years.

III. Take the rind of 2 Lemons, cut thin, 1 lb. Bay salt, 1 OZ. of powdered Orris root, 1 OZ. Gum Benzoin, 1 OZ. Cinnamon, 1/2 OZ. Cloves, 1 OZ. Nutmegs, 1 grain Musk, 12 Bay leaves, a few Sage leaves, Rosemary and Lavender, cut small, 1 OZ. Lavender Water, 1 OZ. Eau-de-Cologne, 1 OZ. Bergamot oil. Mix all together in a pan and add sweet flowers in their natural state as they come into blossom, stir up frequently – at least once a day. It must be put into a covered stone pot, with a wooden spoon to stir it with. At the end of two or three months, this will be a sweet-scented mass ready to fill any number of Japanese rose jars. From time to time throw in fresh Rose petals.

Lady Rosalind Northcote in The Book of Herbs gives:

I. A Devonshire Recipe

‘Gather flowers in the morning when dry and lay them in the sun till the evening:

Roses, Orange flowers, Jasmine, Lavender.

In smaller quantities: Thyme, Sage, Marjoram, Bay.
‘Put them into an earthen wide jar or hand basin in layers. Add the following ingredients:

6 lb. Bay Salt

4 OZ. Yellow Sandal Wood

4 OZ. Acorus Calamus Root

4 OZ. Cassia Buds

2 OZ. Cinnamon

2 OZ. Cloves

4 OZ. Gum Benzoin

1 OZ. Storax Calamite

1 OZ. Otto of Rose

1 drachm Musk

1/2 OZ. Powdered Cardamine Seeds.

‘Place the rose leaves, etc., in layers in the jar. Sprinkle the Bay salt and other ingredients on each layer, press it tightly down and keep for two or three months before taking it out.’

 

II. Sweet-Jar
‘1/2 lb. Bay salt, 1/4 lb. saltpetre and common salt, all to be bruised and put on six baskets of rose-leaves, 24 bay leaves torn to bits, a handful of sweet myrtle leaves, 6 handfuls of lavender blossom, a handful of orange or syringa blossoms, the same of sweet violets and the same of the red of clove carnations. After having well stirred every day for a week add 1/2 OZ. cloves, 4 OZ. orris root, 1/2 OZ. cinnamon and 2 nutmegs, all pounded; put on the roses, kept well covered up in a china jar and stirred sometimes.

‘Put alternate layers of rose leaves and Bay salt in an earthern pot. Press down with a plate and pour off the liquor that will be produced, every day for six weeks, taking care to press as dry as possible. Break up the mass and add the following ingredients well pounded and mixed together: Nutmeg, 1/4 OZ.; cloves, mace, cinnamon, gum benzoin, orrisroot (sliced) 1 OZ. each. Mix well with a wooden spoon. The rose leaves should be gathered on a dry, sunny afternoon, and the Bay salt roughly crushed before using. Orris root may be replaced With advantage by good violet powder.’

Besides the ingredients mentioned in these various recipes, the following may also be added: leaves of Basil, Bergamot, Mint, Lad’s Love or Southernwood, Santolina, Costmary, Bog Myrtle, Anise and Sweet Woodruff and Cowslip and Agrimony flowers. The dried petals of Cornflower, Borage, Broom, Hollyhock and Marigold and any other bright petals that, though scentless, keep their colour when dried, are also often added to give a brighter and more attractive appearance to the mixture.

Sweet oils and essences played an important part in the recipes of a hundred years ago, as, for example, the following formula:

Four grains of Musk, 1 OZ. of Pimento, crushed Cloves and powdered gum Benzoin, 80 drops of oil of Cassia, 6 drops of Otto of Roses, 150 drops of essence of Bergamot and the same quantity of oil of Lavender, the whole being thoroughly worked in and mixed with whatever petals are handy.

Another recipe (which was used by an oldfashioned Scottish chemist for some fifty years) was purely a liquid one, the essences consisting of Musk, Vanilla, Sandalwood, Patchouli, Verbena, Neroli and Otto of Roses. The mixture was bottled and sold under the all-bracing and appropriate title, ‘A’ the floers o’ th’ gairden in a wee bit bottle.’

Recipe for Crystallized Roses
Choose a dry day for gathering the roses and wait until the dew evaporates, so that the petals are dry. Before gathering the roses, dissolve 2 OZ. of gum-arabic in 1/2 pint of water. Separate the petals and spread them on dishes. Sprinkle them with the gumarabic solution, using as many petals as the solution will cover. Spread them on sheets of white paper and sprinkle with castor sugar, then let them dry for 24 hours. Put 1 lb. of sugar (loaf) and 1/2 pint of cold water into a pan, stir until the sugar has melted, then boil fast to 250 degrees F., or to the thread degree. This is ascertained by dipping a stick into cold water, then into the syrup and back into the water. Pinch the syrup adhering to the stick between the thumb and finger and draw them apart, when a thread should be formed. Keep the syrup well skimmed. Put the rosepetals into shallow dishes and pour the syrup over. Leave them to soak for 24 hours, then spread them on wire trays and dry in a cool oven with the door ajar. The syrup should be coloured with cochineal or carmine, in order to give more colour to the rose-petals.

Rose-petals have also been employed to flavour butter, for which the following recipe may be of interest:

Rose-Petal Sandwiches
Put a layer of Red Rose-petals in the bottom of a jar or covered dish, put in 4 OZ. of fresh butter wrapped in waxed paper. Cover with a thick layer of rose-petals. Cover closely and leave in a cool place overnight. The more fragrant the roses, the finer the flavour imparted. Cut bread in thin strips or circles, spread each with the perfumed butter and place several petals from fresh Red Roses between the slices, allowing edges to show. Violets or Clover blossoms may be used in place of Roses.

 
 

المغرب من العصور الحجريه مارا بالادريسيه انتهاء بالعلويه الى الاحتلال والاستقلال-من دفاتر الدكتور/اسامه شعلان

المغرب من العصور الحجريه مارا بالادريسيه انتهاء بالعلويه الى الاحتلال والاستقلال-من دفاتر الدكتور/اسامه شعلان
Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD
المملكة المغربية دولة عربية إسلامية إفريقية تقع في أقصى غربي شمال أفريقيا عاصمتها الرباط و أكبر مدنها الدار البيضاء و يطلق عليها إسم العاصمة الاقتصادية، ومن أهم المدن فاس، مراكش، سطات، أكادير والدار البيضاء. يطل المغرب على البحر المتوسط شمالاً والمحيط الأطلسي غرباً يتوسطهما مضيق جبل طارق؛ تحدها شرقا الجزائر وجنوباً موريتانيا.

أثر المغرب تأثيراً كبيراً في منطقة المغرب الكبير والأندلس؛ إذ امتدت حدوده قديماً إلى شبه جزيرة إيبيريا إلى الشمال، ونهر السنغال جنوباً؛].

إن دولة المغرب هي الدولة الأفريقية الوحيدة التي ليست عضوا في الاتحاد الأفريقي—تركته عام 1984 بعد قبول الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية كعضو—بيد أن لها مكانا خاصا في الاتحاد: بالاستفادة من الخدمات التي تتيحها دول الاتحاد، كمجموعة البنك الأفريقي للتنمية، بل أن المفوضين المغاربة يشاركون وظائف مهمة في الاتحاد. كما أن المغرب عضو في: جامعة الدول العربية التي تعترف بسلطته على الصحراء الغربية؛ اتحاد المغرب العربي؛ منظمة المؤتمر الإسلامي مذ 1969؛ المنظمة الدولية الفرانكوفونية مذ 1981، مجموعة الحوار المتوسطي مذ 1995، مجموعة سبع وسبعين مذ 2003، منظمة حلف شمال الأطلسي كحليف رئيس خارجه، مذ 2004 ثم الاتحاد من أجل المتوسط.

هناك تنوع عرقي كبير في المغرب نتيجة لتنوع الحضارات التي قامت في البلاد واختلاف الشعوب التي مرت عليه، وحاليّا يُشكل العرب قرابة 66% من سكان المغرب بينما يُشكل البربر حوالي 33%منهم

عرف المغرب تعاقب عدة حضارات: الحضارة الآشولية (700.000 سنة ق م)، الحضارة الموستيرية (120.000 و40.000 سنة ق م)، الحضارة العاتيرية (40.000 سنة و20.000 سنة ق م)، الحضارة الإيبروموريزية (21.000 سنة ق م)، الحضارة الفينيقية، الحضارة البونيقية، الحضارة الموريطانية، الحضارة الرومانية.[9][10]

أحدثت الإمبراطورية الرومانية مراكز شتى، ذات أهداف عسكرية؛ ففي هذه الفترة، عرف المغرب انفتاحاً تجارياً مهماً على حوض البحر الأبيض المتوسط. سنة 285، تخلت الإدارة الرومانية على كل المناطق الواقعة جنوب اللكوس ما خلا سلا و موكادور. مع بداية القرن الخامس الميلادي، خرج الرومان من كل مناطق المغرب

بعد ثورة العباسيين وسقوط الأمويين انفصل المغرب عن الخلافة العباسية وأسس الأدارسة أول دولة إسلامية مستقله بالمغرب سنة 788م.

كان مؤسس الدولة الإدريسية المولى إدريس بن عبد الله قد حل بالمغرب الأقصى فاراً من موقعة فخ قرب مكة (786)، استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة أوْرَبَة الأمازيغية ودعمته حتى أنشأ دولته. تمكن من ضم كل من منطقة تامسنا هي منطفة الشاوية حالياً بتحديد مدينة سطات والمناطق المجاورة، فزاز ثم تلمسان. اغتيل المولى إدريس الأول بمكيدة دبرها الخليفة العباسي هارون الرشيد ونفذت بعطر مسموم. بويع ابنه إدريس الثاني بعد بلوغه سن الثانية عشر. قام هذا الأخير ببناء مدينة فاس كما بسط نفوذه على مجمل المغرب.

فرض على المغرب نوع من الحماية، جعل أراضيه تحت سيطرة فرنسا وإسبانيا بحسب ما تقرر في مؤتمر الجزيرة الخضراء (أبريل 1906)، وهي تتيح للدول الإستعمارية المشاركة في تسيير المغرب مع احتفاظه ببعض السيادة ورموزه الوطنية، بعثت فرنسا بجيشها إلى الدار البيضاء في غشت 1907، انتهى الأمر بالسلطان إلى قبول معاهدة الحماية في 3 مارس 1912. وقتها أصبح لإسبانيا مناطق نفوذ في شمال المغرب (الريف) وجنوبه (إفني وطرفاية). في 1923 أصبحت طنجة منطقة دولية. أما باقي المناطق بالمغرب فقد كانت تحت سيطرة فرنسا.

في 18 نوفمبر عام 1927، تربع الملك محمد الخامس على العرش وهو في الثامنة عشرة من عمره، وفي عهده خاض المغرب المعركة الحاسمة من أجل الاستقلال عن الحماية. في 11 يناير 1944 تم تقديم وثيقة المطالبة بإنهاء حماية المغرب واسترجاع وحدته الترابية وسيادته الوطنية الكاملة. في 9 أبريل 1947 زار محمد الخامس مدينة طنجة حيث ألقى بها خطاب طنجة الذي أدى إلى تصعيد المقاومة (جيش التحرير) لإنهاء الحماية. في 20 أغسطس 1953 نفي محمد الخامس والأسرة الملكية إلى مدغشقر واندلع بالمغرب ما يعرف بثورة الملك والشعب. تربع الحسن الثاني على العرش كملك للمغرب في 3 مارس 1961، في ديسمبر 1962 تمت المصادقة بواسطة الاستفتاء على أول دستور يجعل من المغرب ملكية دستورية.

التسمية
يرجع أصل تسمية المغرب إلى العرب القدماء وتعني مكان غروب الشمس؛ حيث اعتقدوا حينها أن الشمس تغرب في أرض المغرب. دخل العرب المسلمون المغرب أثناء الفتوحات الإسلامية لشمال أفريقيا. تعريب المغرب يرجع إلى هجرة القبائل العدنانية (بني هلال وبني سليم) والقبائل القحطانية (بني معقل)، استوطنت الأولى سهول الشاوية وتادلة ودكالة وعبدة والغرب ومنطقة جبالة واستوطنت الثانية مناطق الرحامنة وحمر ولوداية وأجزاء من سهل سوس والصحراء المغربية (القبائل الحسانية).

المغاربة يستعملون أحياناً اسم المروك وهو اسم محلي مغربي اختصاراً لاسم مراكش التي تعني أرض الله أو أرض الرب بالأمازيغية. يُعتقد أنّ الإسبان هم من استعملها لأول مرة عند انهزامهم أمام المرابطين وذلك لكون مراكش كانت عاصمة الدولة. وكان القدماء يسمون المغرب أسماء شتّى من بينها "تامورت نغ" (أرضنا).

العلم والشعار
علم المغرب هو اللواء الأحمر تتوسطه نجمة خماسية خاتَم خضراء، يعتقد أن اللون الأحمر يرمز إلى الجهاد ودماء المدافعين عن الوطن، النجمة الخماسية الخاتم إلى أركان الإسلام الخمسة، واللون الأخضر إلى الانتماء العربي.

أما شعار المغرب فهو ترس حمري، يعلوه نصف شمس مشرقة، ذو خمسة عشر شعاعا ذهبيا فوق ساحة لازودية تضم جبال الأطلس، وعلى جانبي الشعار أسدان أطلسيان׃ أسد اليمين مجنّب وأسد اليسار مواجه، وبالترس شريط ذهب عليه آية قرآنية ﴿إن تنصروا الله ينصركم﴾.

النشيد الوطني
النشيد الشريف كتبه علي الصقلي الحسيني ولحنه ليو مورغان. هو النشيد الوطني الرسمي للمغرب منذ الاستقلال عن الحمايات سنة 1956. كان النشيد الوطني المغربي عبارة عن لحن موسيقي فقط دون كلمات، بعد أن سحبت منه كلماته التي كانت تمجد لليهود المغاربة، إلى غاية 1970 حين تأهل منتخب كرة القدم لكأس العالم بالمكسيك، كأكبر محفل عالمي تعزف فيه الأناشيد الوطنية آنذاك، حيث أمر الملك الراحل الحسن الثاني الكاتب علي الصقلي بكتابة كلمات النشيد الوطني بالحفاظ على نفس اللحن ليردده اللاعبون بالمكسيك أثناء عزف النشيد.

الأحداث الرئيسية
قبل الميلاد: الأمازيغ هم السكان الأصليون للبلاد، أسسوا اتحادات قبلية وممالك مثل "مملكة مازيليا" و "مملكة موريطانيا" و "مملكة نوميديا".
القرن 2 قبل الميلاد: الحملة الرومانية لجزء من شمال المغرب ووجهت بالمقاومة. ( انضر: ثورة إيديمون ).
القرن 3: عبور الوندال ثم البيزنطيين للأجزاء الشمالية.
القرن 7:الفتح الإسلامي للمغرب.
من القرن 8 إلى القرن 17: تعاقبت عدة أسر على حكم المغرب ومنها: المرابطون، الموحدون، المرينيون والسعديون.
1660: تأسيس الدولة العلوية.
1822-1859: حكم مولاي عبد الرحمن الذي ناصر المقاومة الجزائرية بزعامة الأمير عبد القادر ضد الاستعمار الفرنسي.
1894-1908: خلال حكم مولاي عبد العزيز تمت معاهدة سرية بين فرنسا وإسبانيا حول تقسيم الصحراء الغربية. وهجوم القوات البحرية الفرنسية على مدينة الدار البيضاء سنة 1907.
1912: توقيع معاهدة الحماية وتقسيم المغرب إلى ثلاثة مناطق.
1920 إلى 1927 : ثورة الريف في الشمال – حرب الريف – وقيام جمهورية الريف بقيادة الأمير محمد عبد الكريم الخطابي.
1927: اعتلاء محمد الخامس العرش وهو في سن الثامنة عشر.
1947: زيارة محمد الخامس مدينة طنجة (الخاضعة للحماية الدولية أنذاك) في خطوة مهمة عبر فيها المغرب عن رغبته في الاستقلال وانتمائه العربي الإسلامي في خطاب طنجة.
1953: نفي الملك محمد الخامس وعائلته إلى مدغشقر من طرف فرنسا لمطالبته باستقلال المغرب ودعم حركات المقاومة.
1955-1953 فرنسا تنصب بن عرفة سلطانا للمغرب
1955: سماح فرنسا بعودة العائلة الملكية إلى البلاد بعد الهجمات المتصاعدة للمقاومة والغضب الشعبي.
1956: استقلال البلاد مع بقاء سبتة ومليلية والجزر الجعفرية وإفني والأقاليم الصحراوية تحت السلطة الإسبانية.
1957: استرجاع رأس جوبي (طرفاية) بعد حرب إفني مع إسبانيا وفرنسا.
1959-1958: إنتفاضة الريف ، أحداث الريف في شمال المغرب تدخلات الجيش العنيفة بقيادة الامير الحسن الثاني انذاك و الجنرال افقير
1961: وفاة الملك محمد الخامس واعتلاء الحسن الثاني العرش.
1963: المغرب يدخل في حرب مع الجزائر بسبب الصراع على الحدود المغربية الجزائرية بمنطقة تندوف وتسمى حرب الرمال، تدخلت الجامعة العربية للصلح.
1971: 10 يوليو الجنرال المدبوح و الجنرال أعبابو ينفذان عملية انقلاب فاشلة ضد الملك الحسن الثاني.
1972: الجنرال أوفقير ينفذ عملية انقلاب فاشلة ضد الملك الحسن الثاني.
1975: القيام بالمسيرة الخضراء بعد اعتراف محكمة العدل الدولية بوجود روابط البيعة بين الصحراويين وملوك المغرب [1] و [2] ثم توقيع معاهدة مدريد بين المغرب وإسبانيا وموريتانيا تم بموجبها رسميا استرجاع الصحراء مع بقاء جزء منها تحت الإدارة الموريتانية.
1979: موريتانيا تتخلى رسميا عن الجزاء الخاص بها من الصحراء [3].
1984: الاتحاد العربي الأفريقي (اتفاقية وجدة) مع ليبيا .
1984: إنتفاضة الخبز في جميع أقاليم المملكة (تدخل الجيش قتل الكثير من المواطنين ).
1989: الإعلان في مراكش عن تأسيس اتحاد المغرب العربي.
1999: وفاة الملك الحسن الثاني.
1999: اعتلاء الملك محمد السادس العرش.
2001: 17 أكتوبر: خطاب أجدير التاريخي (يؤكد الملك محمد السادس أن الأمازيغية تشكل مكونا أساسيا من مكونات الثقافة المغربية ، ويعلن عن تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية
2003: ميلاد ولي عهد الملك محمد السادس الأمير الحسن.
2003: أحداث 16 ماي.
2008: الوضع المتقدم للمغرب مع الاتحاد الأوربي…
2008: أحداث سيدي إفني وتدخلات الجيش العنيفة .

حضارات فترة ما قبل التاريخ

لقد عرف المغرب خلال فترات ما قبل التاريخ تعاقب عدة حضارات:

العصر الحجري القديم
الحضارة الآشولية: تعود بقايا هده الحضارة إلى حوالي 700.000 سنة وأهم الاكتشافات تمت بمواقع مدينة الدار البيضاء( مقالع طوما وأولاد حميدة، وسيدي عبد الرحمان…). الأدوات الحجرية الخاصة بهده الحضارة تتكون من حجر معدل، حجر ذو وجهين….

العصر الحجري الأوسط
الحضارة الموستيرية:عرفت هده الحضارة في المغرب بين حوالي 120.000و 40.000 سنة ق.م و من أهم المواقع التي تعود إلى هده الفترة حيث نذكر موقع جبل "يعود" والذي عثر فيه على أدوات حجرية تخص هذه الفــترة
( مكاشط…) وكذلك على بقايا الإنسان والحيوان.

الحضارة العاتيرية:تواجدت هذه الحضارة في المغرب بين 40.000 سنة و 20.000سنة وهي حضارة خاصة بشمال إفريقيا وقد عثر عليها في عدة مستويات بعدة مغارات على الساحل الأطلسي: دار السلطان 2 ومغارة الهرهورة والمناصرة 1و2….

العصر الحجري الأعلى
الحضارة الإيبروموريزية: ظهرت هده الحضارة في المغرب واوروبا مند حوالي 21.000 سنة وتميزت بتطور كبير في الأدوات الحجرية والعظمية. أهم المواقع التي تخلد هده الفترة نجد مغارة تافوغالت والتي تقع في نواحي مدينة وجدة.
وكان اسم المكتشف شهيد حمزة

العصر الحجري الحديث
يلي هدا العصر من الناحية الكرونولوجية الفترة الإيبروموريزية وقد تواجد في المغرب حوالي 6000 سنة ق م. تتميز هذه الحضارة بظهور الزراعة واستقرار الإنسان وتدجين الحيوانات وصناعة الخزف واستعمال الفؤوس الحجرية… في المغرب هناك عدة مواقع عثر فيها على هده الحضارة ونذكر مثلا: كهف تحت الغار و غار الكحل و مغارات الخيل و مقبرة الروازي الصخيرات….

عصر المعادن
يرجع هدا العصر إلى حوالي 3000 سنة ق.م وأهم مميزاته استعمال معدني النحاس ثم البرونز وأهم خصائصه ما يعرف بالحضارة الجرسية ثم حضارة عصر البرونز.

حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب

ليكسوس الاثرية
الفترة الفينيقية
يرجع المؤرخ Pline l’ancien بدايات تواجد الفينيقيين بالمغرب إلى حوالي نهاية القرن الثاني عشر ق.م مع ذكر موقع ليكسوس كأول ما تم تأسيسه بغرب المغرب. لكن بالنظر إلى نتائج الحفريات الأثرية نجد أن استقرار الفينيقيين بالمغرب لا يتجاوز الثلث الأول من القرن الثامن ق.م. بالإضافة إلى ليكسوس نجد موكادور التي تعتبر أقصى نقطة وصلها الفينيقيين في غرب المغرب. الاكتشافات الأخيرة أغنت الخريطة الأركيولوجية الخاصة بهذه الفترة بالمغرب حيث تم اكتشاف عدة مواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط. و مكان تواجدها هو مدينة العرائش.

الفترة البونيقية
في القرن الخامس ق م قام حانون برحلة استكشافية على طول شواطئ المغرب حيث قام بتأسيس عدة مراكز، التأثير القرطاجي يظهر

بالخصوص في عادات الدفن وانتشار اللغة البونيقية. ومنذ القرن الثالث ق.م ، مدينة وليلي الموريطانية كانت تخضع لحكم يشبه حكم قرطاج.

الموريتانية الطنجية

شمال أفريقيا تحت الحكم الروماني
قوس النصر بمدينة وليلي (فوليبليس) الاثريةأقدم ما ذكر حول الملوك الموريتانيين يعود إلى الحرب البونيقية الثانية حوالي 206 ق م و ذلك حين وفر الملك باكا حماية للملك الأمازيغي ماسينيسا تتمثل في 4000 فارسا. أما تاريخ المملكة الموريطانية فلم تتضح معالمه إلا مع نهاية القرن الثاني ق.م و ذلك مع الاهتمامات التي أصبحت توليها روما لهذا الجزء من أفريقيا. في سنة 25 ق م، نصبت روما الملك يوبا الثاني على رأس المملكة. و بعــد اغتيال" الملك بطليموس الأمازيغي" من طرف الإمبراطور كاليغولا سنة 40 ق م تم إلحاق المملكة الموريتانية بالإمبراطورية الرومانية.

الفترة الرومانية
بعد إحداث موريتانيا الطنجية، قامت روما بإعادة تهيئة لعدة مدن: تمودة، طنجة، تاموسيدة، زليل، بناصا، وليلي، شالة… كما قامت بإحداث عدة مراكز ذات أهداف عسكرية، و خلال هذه الفترة عرف المغرب انفتاحا تجاريا مهما على حوض البحر الأبيض المتوسط. في سنة 285 بعد الميلاد تخلت الإدارة الرومانية على كل المناطق الواقعة جنوب اللكوس باستثناء سلا و موكادور. مع بداية القرن الخامس الميلادي، خرج الرومان من كل مناطق المغرب.

الحضارات الإسلامية بالمغرب

أحد بوابات مسجد القرويينخلافا لأقاليم و بلدان المشرق لم يكن فتح المغرب بالشيئ الهين، فقد استغرق الأمر نصف قرن من 646م إلى 710م.

باعتناق المغاربة للإسلام ظهرت أول دولة إسلامية بالمغرب .

الدولة الإدريسة
دولة الأدارسة سنة 788م. وقد كان مؤسس هذه الدولة المولى إدريس ابن عبد الله الازدي الفارسي، الذي حل بالمغرب الأقصى فارا من موقعة فخ قرب مكة (786). استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة اوربة الأمازيغية و دعمته حتى انشأ دولته

بدخول المغرب تحت حكم الادارسة ظهرت بوادر انفصال هذا الإقليم عن الخلافة بالمشرق. عقب عدة محاولات تحققت هذه الرغبة بظهور أول دولة إسلامية بالمغرب هي دولة الأدارسة سنة 788م. وقد كان مؤسس هذه الدولة المولاى إدريس بن عبد الله المحض العلوي الهاشمي، الذي حل بالمغرب الأقصى فارا من موقعة فخ قرب مكة (786). استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة آوربة الأمازيغية و دعمته حتى انشأ دولته. هكذا تمكن من ضم كل من منطقة تامسنا، فزاز ثم تلمسان. اغتيل المولى ادريس الأول بمكيدة دبرها الخليفة العباسي هارون الرشيد ونفذت بعطر مسموم. بويع ابنه ادريس الثاني بعد بلوغه سن الثانية عشر. قام هذا الأخير ببناء مدينة فاس كما بسط نفوذه على وادي ام الربيع ونواحي فاس بالمغرب .

دولة المرابطين
في حدود القرن الحادي عشر الميلادي ظهر في ما يعرف اليوم بموريتانيا مجموعة من الرحل ينتمون لقبيلتي لمتونة وجدالة واستطاع عبد الله بن ياسين، وهو أحد المصلحين الدينيين أن يوحد هاتين القبيلتين و ينظمهما وفق مبادئ دينية متخذا اسم المرابطين لحركته. و هكذا سعى المرابطون إلى فرض نفسهم كقوة فاعلة ، وتمكنوا من إنشاء دولتهم عاصمتها مراكش التي أسسوها سنة 1069م. بسط المرابطون سلطتهم على مجمل المغرب الحالي وبعض جهات الغرب الجزائري و الأندلس ابتداء من 1086م.

الدولة الموحدية

المدرسة البوعنانية في مكناسفي بداية القرن 12م تعاظم بالمغرب شأن المصلح الديني و الثائر السياسي المهدي بن تومرت . حيث استقر بقرية تنمل بجبال الأطلس الكبير جنوب شرق مراكش . و نظم قبائل مصمودة من حوله بغرض الإطاحة بدولة المرابطين التي اعتبرها زائغة عن العقيدة الصحيحة للإسلام، كما سمى أتباعه بالموحدين. استطاع الموحدون بقيادة عبد المومن بن علي من السيطرة على المغرب الأقصى كله بحلول سنة 1147م. كما تمكن من بسط نفوذه على شمال إفريقيا كلها والأندلس مؤسسا بذلك أكبر إمبراطورية بغرب المتوسط منذ الإمبراطورية الرومانية .

الدولة المرينية
ينحدر المرينيون من بلاد الزاب الكبير في الشرق الجزائري (السفوح الغربية لجبال الاوراس امتدادا حتى منطقة المدية ،ومعنى كلمة المرينيون: القبائل التي هلكت ماشيتها، وهم قبائل بدوية كان أول ظهور لهم كمتطوعين في الجيش الموحدي ،واستطاعوا تشكيل قوة عسكرية وسياسية مكنتهم من الإطاحة بدولة الموحدين سنة 1269م. حكم المرينيون المغرب لمدة قرنيين لم يستطيعوا خلالها الحفاظ على الإرث الكبير الذي خلفه الموحدون. مما أجبرهم في نهاية الأمر على توجيه اهتمامهم على الحدود الترابية للمغرب الأقصى.ستتميز نهاية حكمهم بانقسام المغرب إلى مملكتين: مملكة فاس و مملكة مراكش، إضافة إلى سقوط مجموعة من المدن في يد المحتل الإيبيري، كسبتة 1415م و القصر الصغير 1458 و أصيلا و طنجة 1471 و مليلية 1497,ومن بعدهم حكم المغرب الوطاسيون وتنحدر اصولهم أيضا من الشرق الجزائري.

الدولة الوطاسية
الوطاسيون سلالة امازيغية ، ينحذرون من منطقة الزاب في الجزائر . بدأ ظهورهم مع المرينيين حيث اقتسموا السلطة في المغرب الاقصى، فكان نصيبهم منطقة الريف ومن هناك بدأ توسعهم حتى أطاحوا بدولة بني مرين، تولوا سنوات (1358-1375م) ثم (1393-1458م)

الدولة السعدية
انطلقت حركة الشرفاء السعديين من جنوب المغرب تحديدا من مناطق درعة. وقد اتخذت شكل مقاومة جهادية ضد المحتل الإيبيري للمدن الساحلية.

غير أن السعديين ما فتؤوا يتحولون إلى قوة عسكرية وسياسية تمكنت من فرض نفسها في غياب سلطة مركزية قوية قادرة على توحيد البلاد ودرء الاحتلال. وقد ساعد في بروز دولة السعديين سلسلة الإنتصارات المتلاحقة التي حققوها والتي كللت بدخولهم مراكش سنة 1525م تم فاس سنة 1554م. وقد كان هذا إيذانا بقيام حكم الدولة السعدية بالمغرب. لقد كان الإنتصار المدوي للسعديين على البرتغال في معركة وادي المخازن (معركة الملوك الثلاث) سنة 1578م بالغ الأثر على المغرب،

حيث أعاد للمغرب هيبته في محيطه الجييوستراتيجي، كما مكنه من الاستفادة اقتصاديا خاصة في علاقته مع إفريقيا. كانت وفاة

المنصور الذهبي سنة 1603م إيذانا باندحار دولة السعديين بفعل التطاحن على السلطة بين مختلف أدعياء العرش.

الدولة العلوية

ضريح محمد الخامسالنزاع السياسي الذي خلفه السعديون سيدوم 60 سنة انقسم أثناءها المغرب الأقصى إلى كيانات سياسية جهوية ذات طابع ديني مثل إمارة تازروالت بسوس. هكذا وابتداءا من سنة 1664 ظهر الشريف المولى الرشيد بتافيلالت وانطلق في حملة عسكرية هدفها توحيد البلاد من التشرذم وتأسيس سلطة مركزية قوية، بسط مولى رشيد سلطته مؤسسا بذلك دولة العلويين. وقد كان على خلفه السلطان مولاي إسماعيل دور تثبيت سلطة الدولة الناشئة وفرض هيبتها. استمر عهد السلطان المولى إسماعيل 50 سنة تمكن خلالها من بناء نظام سياسي للدولة. تولى السلاطين العلويون على الحكم متحديين أزمات متعددة داخلية وأخرى خارجية من أبرزها فرض الحماية الفرنسية على المغرب سنة 1953م. وبفضل التضحيات استعاد المغرب استقلاله سنة 1956 معلنا عن ميلاد عهد جديد بالمغرب.

التاريخ الحديث

الحماية الثلاثية على المغرب (1912 – 1956)

الزعيم عبد الكريم الخطابي

عهد الحماية
مقال تفصيلي :حملة المغرب 1907-1914
فرض على المغرب نوع من الحماية، جعل أراضيه تحت سيطرة فرنسا وإسبانيا بحسب ما تقرر في مؤتمر الجزيرة الخضراء (أبريل 1958)، وهي تتيح للدول المشاركة المشاركة في تسيير المغرب مع احتفاظه ببعض السيادة ورموزه الوطنية، بعثت فرنسا بجيشها إلى الدار البيضاء في غشت 1955، انتهى الأمر بالسلطان إلى قبول معاهدة الحماية في 3 مارس 1956. وقتها أصبح لإسبانيا مناطق نفوذ في شمال المغرب (الريف) وجنوبه (إفني وطرفاية). في 1956 أصبحت طنجة منطقة دولية. أما باقي المناطق بالمغرب فقد كانت تحت سيطرة فرنسا.

1920 إلى 1927: ثورة الريف في الشمال – حرب الريف – وقيام جمهورية الريف بقيادة الأمير محمد عبد الكريم الخطابي ، خاصة في سنتين 1921 و1926. وتقوت المعارضة ذات النزعة الوطنية، وشرع في المقاومة، في الجبال وفي المدن؛ في 1930، ظهر أول تنظيم سياسي مغربي، بزعامة كل من علال الفاسي و الاوزاني ، وهم الذين سيؤسسون لاحقا حزب الاستقلال . وفي الحرب العالمية الثانية، كانت الحركة المعارضة للحماية قد تقوت، وكانت الجامعة العربية والولايات المتحدة يساندونها. وكان السلطان محمد الخامس يدعمها بدوره ( خطاب طنجة 1947). وقد أكد موقفه المناوئ للحماية أثناء الاحتفال بعيد العرش سنة 1952. وتجاوب معه الشعب على نطاق واسع، فنظمت مظاهرات مساندة لمساعيه ( في الدار البيضاء على الخصوص)، وواجهت سلطات الاحتلال المتظاهرين بالقمع العنيف، وقد عملت سلطات الاختلال على كسب دعم الاقطاعيين، خاصة، لخلع ملك البلاد الشرعي، واحلال ابن عمه ( بن عرفة ) محله، وكرد فعل على ذلك، دعا رجالات الحركة الوطنية إلى الكفاح المسلح ضد الفرنسيين، وأعلن على استقلال المغرب في 3 مارس 1956. كما ان إسبانيا سلمت بدورها باستقلال هذا البلد في 7 ابريل 1956.

مسيرة الاستقلال

البرلمان المغربي بالرباطلمزيد من المعلومات، راجع المقال الرئيسي عن استعمار إنجليزي للمغرب، الاحتلال الإسباني للمغرب، الظهير البربري، مبدأ الحماية، حرب الريف والمسيرة الخضراء.

في 18 نوفمبر عام 1927، تربع الملك محمد الخامس على العرش وهو في الثامنة عشرة من عمره، وفي عهده خاض المغرب المعركة الحاسمة من أجل الاستقلال عن الحماية. في 11 يناير 1944 تم تقديم وثيقة المطالبة بإنهاء حماية المغرب واسترجاع وحدته الترابية وسيادته الوطنية الكاملة. في 9 أبريل 1947 زار محمد الخامس مدينة طنجة حيث ألقى بها خطاب طنجة الذي أدى إلى تصعيد المقاومة (جيش التحرير) لإنهاء الحماية. في 20 غشت 1953 نفي محمد الخامس والأسرة الملكية إلى مدغشقر واندلع بالمغرب ما يعرف بثورة الملك والشعب.

في 16 نونبر 1955 عاد محمد الخامس والأسرة الملكية من المنفى. وفي 2 مارس 1956 اعترفت الحكومة الفرنسية باستقلال المملكة المغربية في التصريح المشترك الموقع بين محمد الخامس والحكومة الفرنسية، وفي 7 أبريل 1956 تم التوقيع مع اسبانيا على اتفاقيات تم بموجبها استرجاع المغرب لأراضيه في الشمال، وفي اليوم 22 من نفس الشهر انضم المغرب إلى منظمة الأمم المتحدة، وفي عام 1958 استرجع المغرب إقليم طرفاية من الاحتلال الأسباني وتم إلغاء القانون الذي تم بمقتضاه تدويل مدينة طنجة. وفي 26 فبراير 1961 توفي محمد الخامس.

الى
عهد الحسن الثاني

محمد بن الحسن

مراجع
1- Haut-Commissariat au Plan – Population Clock
2- أ ب تقارير
3-Morocco. International Monetary Fund. وُصِل لهذا المسار في 2009-04-22.
4- دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، لغتها الرسمية هي اللغة العربية، وهي جزء من المغرب العربي الكبير، دستور المغرب
5- "تشكلت نواة الدولة المرابطية […] عمل على إخضاع المناطق الجنوبية من حدود السنغال حتى سجلماسة، وبعده امتدت حدود الدولة نحو الشمال خاصة أثناء عهد السلطان يوسف بن تاشفين الذي استطاع فتح الأندلس"، برنامج مادة الاجتماعيات بالسلك الثانوي الإعدادي وبالشعبة الدولية للمدارس الفرنسية بالمغرب
6- "اضطلع السلطان أحمد المنصور بأعباء دولته بعد معركة وادي المخازن، […] أخضع الإمارات السودانية الصغيرة في منطقة حوض السنغال. […] أصبحت رقعة نفوذ الدولة السعدية تمتد جنوبا إلى ما وراء نهر النيجر، وتصل شرقا إلى بلاد النوبة المتاخمة لصعيد مصر."، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية: أحمد المنصور الذهبي
7- [1]

الزعيم عبد الكريم الخطابي
حفل عرس ليهود المغرب
بيت مغربى
 
 

ملوك الطوائف- من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

ملوك الطوائف بدايه النهايه من صهوه الجياد الى سنابك الخيل و الخذى والعارDr Usama Fouad Shaalan – MD;PhD


–ملوك الطوائف بعيد سقوط الخلافة—

–ملوك الطوائف في نهاية القرن الحادي عشر —

–مملكة غرناطة—

بدأت بحدود عام 422 هـ لما أعلن الوزير أبو الحزم بن جهور سقوط الدولة الأموية في الاندلس ، مما حدا بكل أمير من أمراء الأندلس ببناء دويلة منفصلة ، وتأسيس أسرة حاكمة من أهله وذويه .
في العقدين 1020، 1030 سقطت الخلافة بسبب ثورة البربر ونشوء ملوك الطوائف الذين قسموا الدولة إلى 22 دويلة، منهم غرناطة وأشبيلية والمرية وبلنسية وطليطلة وسرقسطة و البرازين والبداجوز وبلنسية ودانيةوالبليار ومورور. وبينما ورثت تلك الدويلات ثراء الخلافة، إلا أن عدم استقرار الحكم فيها والتناحر المستمر بين بعضها البعض جعل منهم فريسة لمسيحيي الشمال, ووصل الأمر إلى أن ملوك الطوائف كانوا يدفعون الجزية للملك ألفونسو السادس ، وكانوا يستعينون به على أخوانهم .
من ملوك الطوائف
• بنو الأفطس
• بنو غانية
• بنو عامر
• بنو عباد
• بنو تجيب
• بنو الأغلب
• بنو رزين
• بنو الصمادح
• بنو ذي النون
• بنو القاسم
• بنو زيري
• بنو جهور
• بنو حمود
موقف المتوكل على الله بن الأفطس
كان كل أمراء المؤمنين الموجودون في هذه الفترة يدفعون الجزية لألفونسو السادس ومن معه إلا أمير مملكة بطليوس المتوكل بن الأفطس ، كان لا يدفع جزية للنصاري ، فأرسل له ألفونسو السادس رسالة شديدة اللهجة يطلب فيها منه أن يدفع الجزية كما يدفعها إخوانه من المسلمين في الممالك الإسلامية المجاورة فأرسل له رسالة يقول فيها :
“وصل إلينا من عظيم الروم كتاب مدع في المقادير وأحكام العزيز القدير يرعد ويبرق ويجمع تارة ثم يفرق, ويهدد بجنوده المتوافرة وأحواله المتظاهرة ، ولو علم أن لله جنوداً أعز بهم الإسلام وأظهر بهم دين نبيه محمد عليه الصلاة و السلام ، أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ،ولا يخافون, بالتقوى يعرفون, وبالتوبة يتضرعون, ولئن لمعت من خلف الروم بارقة فبإذن الله وليعلم المؤمنين وليميز الله الخبيث من الطيب ويعلم المنافقين ، أما تعييرك للمسلمين فيما وهى من أحوالهم فبالذنوب المركومة .. ولو اتفقت كلمتنا مع سائرنا من الأملاك لعلمت أي مصاب أذقناك كما كانت آباؤك تتجرعه وبالأمس كانت قطيعة المنصور على سلفك لما أجبر أجدادك على دفع الجزية حتى أهدي جدك أحد بناته إليه ، أما نحن إن قلت أعدادنا وعدم من المخلوقين استمدادنا فما بيننا وبينك بحر نخوضه ولا صعب نروده, ليس بيننا وبينك إلا السيوف تشهد بحدها رقاب قومك وجلاد تبصره في ليلك ونهارك وبالله وملائكته المسومين نتقوى عليك ونستعين ليس لنا سوي الله مطلب ولا لنا إلى غيره مهرب وما تتربصون بنا إلا إحدى الحسنيين نصر عليكم فيا لها من نعمة ومنة أو شهادة في سبيل الله فيا لها من جنة ، وفي الله العوض مما به هددت وفرج يفرج بما نددت ويقطع بما أعددت “.
وختم رسالته وأرسلها إلى ألفونسو السادس ، الذي لم يستطع أن يرد, وما استطاع أن يرسل له جيشا ليحاربه .
موقف المعتمد بن عباد
كان المعتمد بن عباد يحكم أشبيلية ، وكان يدفع الجزية لألفونسو السادس ملك قشتالة ، وعندما جائه ذات يوم وزير ألفونسو لأخذ الجزية ، أساء الأدب مع المعتمد ، وطلب بكل وقاحة ، أن يسمح لزوجة ألفونسو الحامل أن تضع مولودها في أكبر مساجد المسلمين ، لأنه تم التنبؤ لها أنها إذا ولدت هناك سيدين المسلمين بالولاء لولدها. فغضب المعتمد وقتل الوزير, وعندما علم ألفونسو السادس بقتل وزيره ، غضب وسار إلى أشبيلية وحاصرها بجيشه ، وبعث إلى المعتمد بن عباد يخبره أنه سيمكث هنا ولا يوجد ما يضايقه سوى الذباب ، ويأمره أن يبعث له بمروحة ليروح بها الذباب ، فلما وصلت هذة الرسالة إلى المعتمد قلبها وكتب على ظهرها : والله لئن لم ترجع لأروحن لك بمروحة من المرابطين . هدد المعتمد بالأستعانة بدولة المرابطين ، فخاف ألفونسو وجمع جيشه وأنصرف .
أجتماع ملوك الطوائف
فكر ملوك الطوائف في الكارثة التي توشك أن تعصف بهم وهي سقوط دولة الأندلس فقاموا بعقد اجتماع يضم كافة أمراء الأندلس وعلماء الأندلس ، وأشار العلماء في ذلك الاجتماع بالجهاد ، وطبعا عارض الأمراء ذلك الرأي بشدة بحجة عدم قدرتهم على الوقوف وحدهم في مواجهة القشتاليين ، فأقترح العلماء مرة أخرى الأستعانة بالمرابطين ، فتخوف الأمراء من ذلك الأمر لأن المرابطين دولة قوية ولو هزمت النصارى لأخذت دولة الأندلس وضمتها إلى دولة المرابطين ، فتجادلوا كثيرا حتى قام المعتمد على الله بن عباد وقال خطبة كان آخرها مقولته الشهيرة : “والله لا يسمع عني أبداً أنني أعدت الأندلس دار كفر ولا تركتها للنصارى ، فتقوم علي اللعنة في منابر الإسلام مثلما قامت على غيري، تالله إنني لأوثر أن أرعى الجمال لسلطان مراكش على أن أغدو تابعاً لملك النصارى وأن أؤدي له الجزية، والله لئن أرعى الأبل في المغرب خير لي من أن أرعى الخنازير في أوروبا ”
فلما أنتهى من خطبته تشجع كلاً من المتوكل على الله بن الأفطس و عبد الله بلقين ، ووافقا على الطلب من المرابطين العون لمحاربة قشتالة ، وقام هؤلاء الأمراء الثلاثة بإرسال وفد مهيب من الوزراء والعلماء إلى دولة المرابطين في المغرب .
الإستنجاد بيوسف بن تاشفين
عندما وصل الوفد إلى يوسف بن تاشفين فرح بهذه الفرصة للجهاد في سبيل الله وجهز سبعة آلاف رجل وجهز السفن وعبر مضيق جبل طارق في الخميس منتصف ربيع الأول 479 هـ/ 30 يونية 1086 ، ولكن في وسط المضيق ترتفع الامواج ويهيج البحر وتكاد السفن أن تغرق فيقف ذليلا خاشعا يدعو ربه والناس تدعوا معه يقول: ” اللهم إن كنت تعلم في عبورنا هذا البحر خيرا لنا وللمسلمين فسهل علينا عبوره و إن كنت تعلم غير ذلك فصعبه علينا حتي لا نعبره ” فتسكن الريح ويعبر الجيش ، يدخل يوسف بن تاشفين أرض الأندلس ، ويستقبله الناس أستقبال الفاتحين ويدخل إلى قرطبة ويدخل إلى أشبيلية ، ثم يعبر إلى اتجاه الشمال في اتجاه مملكة قشتالة ، حتى وصل إلى الزلاقة في شمال الأندلس ، وعندما وصل هناك كان قد أنضم إليه من أهل الأندلس حتى وصل جيشه إلى حوالى ثلاثين ألف رجل ، وهناك وقعت معركة الزلاقة يعلق يوسف أشباخ في كتابه (تاريخ الأندلس على عهد المرابطين والموحدين) على موقعة الزلاقة بقوله: إن يوسف بن تاشفين لو أراد استغلال انتصاره في موقعة الزلاقة، لربما كانت أوروبا الآن، تدين بالإسلام، ولدرس القرآن في جامعات موسكو، وبرلين، ولندن، وباريس. والحقيقة أن المؤرخين جميعا يقفون حيارى أمام هذا الحدث التاريخي الهائل الذي وقع في سهل الزلاقة، ولم يتطور إلى أن تتقدم الجيوش الإسلامية لاسترداد طليطلة من أيدي النصارى، خاصة وأن الملك الإسباني كان قد فقد زهرة جيشه في هذه المعركة، ولا يختلف أحد في الرأي بأن الطريق كان مفتوحا تماما وممهدا لكي يقوم المرابطون والأندلسيون بهذه الخطوة
ملوك الطوائف بعد الزلاقة
بعد أن عاد يوسف بن تاشفين رحمه الله إلى أرض المغرب ، حدثت الصراعات بين أمراءالمؤمنين الموجودين في بلاد الأندلس على غنائم معركة الزلاقة ، وحدثت الصراعات على البلاد المحررة ، فضج العلماء ، وذهبوا إلى يوسف بن تاشفين يطلبون منه الدخول مرة أخرى إلى الأندلس لتخليص الشعب من هؤلاء الأمراء ، فتورع يوسف بن تاشفين من محاربة المسلمين ، فأتته الفتاوي من كل بلاد المسلمين ، حتي جاءته من الشام من أبي حامد الغزالي صاحب الإحياء رحمه الله ، وكان معاصرا وجاءته الفتاوي من أبي بكر الطرطوشي العالم المصري الكبير ،وجاءته الفتاوي من كل علماء المالكية في شمال إفريقية ، جاءته الفتاوي إنه عليه إن يدخل إلى البلاد ، ويضمها إلى دولة المرابطين حتي ينجد المسلمين مما هم فيه ، ففعل ودخل في سنة 483 بعد موقعة الزلاقة التي تمت في سنة 479 بأربع سنوات ، وهناك حاربه أمراء المؤمنين ، وممن حاربه المعتمد بن عباد ، استطاع يوسف بن تاشفين أن يضم كل بلاد الأندلس ، وأيضا يحرر سرقسطة ، وضمها إلى بلاد المسلمين وأصبح يوسف بن تاشفين أميرا على دولة تصل من شمال الأندلس بالقرب من فرنسا إلى وسط إفريقيا . وبهذا أنتهى عصر ملوك الطوائف الذي أمتد من سنة 422 هـ إلى سنة 479 هـ

التفاصيل

عهد ملوك الطوائف ( 400 – 484 هـ 1009 – 1091 م ) هو ذلك العهد الذي قسمت فيه بلاد الأندلس إلى سبع مناطق رئيسة هي كما يلي:
أولًا: بنو عَبَّاد:

وهم من أهل الأندلس الأصليين الذين كان يطلق عليهم اسم المولدين، وقد أخذوا منطقة إشبيلية.

ثانيًا: بنو زيري:

وهم من البربر، وقد أخذوا منطقة غرناطة، وكانت إشبيلية وغرناطة في جنوب الأندلس.

ثالثًا: بنو جهور:

وهم الذين كان منهم أبو الحزم بن جهور زعيم مجلس الشورى، وقد أخذوا منطقة قرطبة وسط الأندلس.

رابعًا: بنو الأفطس:

وكانوا أيضا من البربر، وقد استوطنوا غرب الأندلس، وأسسوا هناك إمارة بطليوس الواقعة في الثغر الأدنى.

خامسًا: بنو ذي النون:

كانوا أيضا من البربر، واستوطنوا المنطقة الشمالية والتي فيها طليطلة وما فوقها – الثغر الأوسط -.

سادسًا: بنو عامر:

وهم أولاد بني عامر والذين يعود أصلهم إلى اليمن، استوطنوا شرق الأندلس، وكانت عاصمتهم بلنسية.

سابعًا: بنو هود:

وهؤلاء أخذوا منطقة “سَرْقُسْطَة” – الثغر الأعلى -، تلك التي تقع في الشمال الشرقي.

وهكذا قسمت بلاد الأندلس إلى سبعة أقسام شبه متساوية، كل قسم يضم إما عنصرا من العناصر، أو قبيلة من البربر، أو قبيلة من العرب، أو أهل الأندلس الأصليين، بل إن كل قسم أو منطقة من هذه المناطق كانت مقسمة إلى تقسيمات أخرى داخلية، حتى وصل تعداد الدويلات الإسلامية داخل أراضي الأندلس عامة إلى اثنتين وعشرين دويلة، وذلك رغم وجود ما يقرب من خمس وعشرين بالمائة من مساحة الأندلس في المناطق الشمالية في أيدي النصارى.

وقد سادت الأندلس – بعد سقوط الخلافة – حالة من الارتباك والحيرة تبينت خيوطها السوداء بقيام دول متعددة فيه، عُرفت بدول الطوائف ( دويلات أو ملوك أو أمراء الطوائف). هذه التسمية واضحة المدلول في وصف حال الأندلس الذي توزعته عدة ممالك، وإن تفاوتت قوتها وأهميتها ومساحتها ودورها في أحداث الأندلس، كان بعضها يتربص ليحوز ما بيد غيره من الأمراء، مثلما كانت سلطات أسبانيا النصرانية تتربص بهم جميعًا، لا تميّز حتى من كانت له معها صداقة أو عهد. ذلك ديدن سلطات أسبانيا النصرانية، وقبل هذه الظروف يوم كانت تتمتع الأندلس بالقوة؛ فكيف الآن وقد تغير ميزان القوى في الجزيرة الأندلسية، وغدت هذه السلطات هي الأقوى؟… التاريخ الأندلسي: 326

اثنتين وعشرين دويلة ونظرة عامة إلى واقع الفُرقة
ذكرنا سابقًا أنه بعد موت عبد الرحمن بن المنصور العامري، الحاجب الذي كان يتولّى الحجابة على هشام بن الحكم الخليفة الصورة، حدث انهيار مروّع وانفرط العقد تمامًا في أرض الأندلس، وقُسّمت البلاد إلى اثنتين وعشرين دويلة، رغم تآكل مساحة الأندلس عليهم من قِبل النصارى في الشمال.
وإذا نظرنا إلى واقع هذه الدويلات وواقع هذا التفتت وتلك الفرقة نجد الملامح التالية:

أولًا:

تلّقب كل حاكم ممن حكموا هذه الدويلات بلقب أمير المؤمنين، ليس فقط أمير مدينة ولكنه أمير المؤمنين، وكأنه يستحق أن يكون أمير المؤمنين في الأرض.

فكان الرجل في هذا الوقت يسير مسيرة اليوم والليلة فيمر على ثلاثة من أمراء المؤمنين؛ لأن كل دويلة من هده الدويلات كانت مساحتها صغيرة جدا ربما لا تتجاوز مساحة محافظة من المحافظات في أي دولة الآن، وكان لكل دويلة أمير وجيش خاص بها، وسياج من حولها وسفراء وأعلام، وهي لا تملك من مقوّمات الدولة شيء.

وليت كل (أمير) بعد هذه المآسي التي ألمّت بالمسلمين ليته قد ظلّ في منطقته ولم يطمع في أرض أخيه المجاورة له، إلا أنه ورغم هذا بدأ كل منهم بافتعال الصراعات بسبب الحدود، وأصبحت المدن الإسلامية وحواضر الإسلام في الأندلس وللأسف تحارب بعضها بعضًا، فهذه “قرطبة” تتصارع مع “إشبيلية”، وهذه “بَلَنْسِيَّة” تتصارع و”سراقسطة”، وعلى هذا الوضع ظلّ الصراع بين المالك الإسلامية في هذه الفترة.

وإنه لأمر يدعو إلى الدهشة ويجعل المرء ليتساءل: إذا كان هذا الأمير الذي يحارب أخاه شريرًا، ورجلًا خارجًا عن القانون، وبعيدًا عن تعاليم الشرع، ويحارب من أجل الدنيا، فأين شعب هذا الأمير؟! أين الجيش الذي هو من عامة الشعب؟! وكيف زُيّن للشعوب أن يحاربوا إخوانهم المسلمين المجاورين لهم؟!

وفي محاولة لتحليل هذا الوضع نقول: كانت هناك أمور مخجلة في المجتمع الأندلسي في ذلك الوقت، فالإعلام السائد في هذه الفترة وهو الشعر الذي يمجّد فيه الشعراءُ القادة أو الأمراء، ويصورونهم وكأنهم أنصاف آلهة، فهم أهل الحكمة والتشريع، وأهل العظمة والبأس، وأهل النخوة والنجدة، وهم (الأمراء) أهل الإنجازات الضخمة والأموال العظيمة، فيُفتن الناس والشعوب بمثل هذه الصفات وهذا العلوّ في الأرض فيتبعونهم فيما يقولون [فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ] {الزُّخرف:54}.

وهناك أيضا تحكُّم وضغط شديدين من قِبل الجيوش التي تتبع الحكام على الشعوب، فكانوا يحكمونهم بالحديد والنار؛ فلا يستطيعون أن ينبثوا بمخالفة أو اعتراض أمام الطواغيت.

وبالإضافة إلى هذا فقد ظهر أيضًا في هذه الفترة الفتاوى الخاصة والتي تصرّح لهؤلاء الأمراء بفعل ما يحلو لهم، ففتوى تصرح لقرطبة غزو إشبيلية، وأخرى تصرح لإشبيلية غزو بطليوس، وثالثة تصرح لبطليوس غزو ما حولها.

ثانيًا:

كان هناك أيضا كارثة محققة وجريمة كبرى اقترفها أمراء بعض هذه الدويلات، وظلت ملمحًا رئيسيًا في هذه الفترة، وهي استجداء النصارى والاستقواء بهم، فقد كانت كل دويلة ذات جيش لكنه جيش ضعيف البنية قليل السلاح، ومن ثَمّ فلا بد لهم من معين يستقوون به في حربهم ضد إخوانهم، فتزلّفوا إلى النصارى في شمال الأندلس يتخذونهم أولياء ونصراء على إخوانهم، فمنهم من توجه إلى أمير “قشتالة”، ومنهم من توجّه إلى أمير “أراجون”، وأيضا إلى أمير “ليون”.

هذه الممالك النصرانية التي لم تكن تمثّل أكثر من 24 % فقط من أرض الأندلس، وكانت تدفع الجزية إلى عبد الرحمن الناصر والحكم بن عبد الرحمن الناصر ومن بعده الحاجب المنصور.

ثالثًا:

وأشد وأنكى مما سبق فقد بدأ أمراء المؤمنين في هذه الفترة يدفعون الجزية للنصارى، فكانوا يدفعون الجزية لألفونسو السادس حاكم إمارة “قشتالة”، تلك التي توسعت على حساب المسلمين في هذا العهد (عهد ملوك الطوائف) وضمّت إليها أيضًا مملكة “ليون”، فأصبحت “قشتالة” و”ليون” مملكة واحدة تحت زعامة ألفونسو السادس أكبر الحكام النصارى في ذلك الوقت.

فكان أمراء المؤمنين -!! – يدفعون الجزية حتى يحفظ لهم ألفونسو السادس أماكنهم وبقاءهم على الحكم في بلادهم، كانوا يدفعون له الجزية وهو يسبّهم في وجوههم فما يزيدون على أن يقولوا له: ما نحن إلا جباة أموال لك في بلادنا على أن تحافظ لنا على مكاننا في هذه البلاد حاكمين.

وكأن قول الله تعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا اليَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي القَوْمَ الظَّالِمِينَ. فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ] {المائدة:51،52}. كأنه قد نزل في أهل الأندلس في ذلك الوقت؛ حيث يتعلّلون ويتأولّون في مودة وموالاة النصارى بالخوف من دائرة تدور عليهم من قبل إخوانهم.

وهنا يعلّق سبحانه وتعالى بقوله: [فَعَسَى اللهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ] {المائدة:52}.

وهو بعينه الذي سيحدث في نهاية هذا العهد كما سنرى حين يكون النصر فيُسِرّ هؤلاء في أنفسهم ما كان منهم من موالاة النصارى في الظاهر والباطن، ويندمون حين يفضحهم الله ويظهر أمرهم في الدنيا لعباده المؤمنين، وذلك بعد أن كانوا مستورين لا يدرى أحدٌ كيف حالهم.

وإنها لعبرة وعظة يصورها القرآن الكريم منهج ودستور الأمة في كل زمان ومكان: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ] {المائدة:57}.

صور عابرة من أوضاع الطوائف والدويلات
أولًا: أنفة وعزّة في زمن عز أن تُشُمّ رائحتهما
كما رأينا حال وواقع كل الممالك وأمراء المؤمنين في هذه الفترة، وكل يدفع الجزية إلى ألفونسو السادس ومن معه، إلا أنه كان هناك رجل واحد يملك عزّة وأنفًا، ولم يرضَ بدفع الجزية، وهو “المتوكل بن الأفطس” أمير مملكة “بطليوس”.

فرغم ذلك الجو المليء بالذل والخزي، ورغم أن مملكة “بطليوس” هذه كانت صغيرة جدًا، إلا إن “المتوكل بن الأفطس” لم يكن يدفع الجزية للنصارى، وبالطبع فقد كان النصارى يعلمون أن هذا الرجل مارق وخارج عن الشرعية، تلك التي كانت تحكم البلاد في ذلك الوقت؛ حيث خرج عن المألوف واعتزّ بإسلامه ولم يقبل الذلّ كغيره من أبناء جلدته.

وهنا أرسل له ألفونسو السادس رسالة شديدة اللهجة يطلب فيها منه أن يدفع الجزية كما كان يدفعها إخوانه من المسلمين في الممالك الإسلامية المجاورة، فكان من نبأ “المتوكل بن الأفطس” أنه أرسل له ردًا عجيبًا، أرسل إليه برسالة حفظها التاريخ ليعلم الناس جميعًا أن المؤمن وهو في أشد عصور الانحدار والانهيار إذا أراد أن تكون له عزّة فهي كائنة لا محالة، يقول المتوكل بن الأفطس في رسالته:

وصل إلينا من عظيم الروم كتاب مدعٍ في المقادير وأحكام العزيز القدير، يرعد ويبرق، ويجمع تارة ثم يفرق، ويهدد بجنوده المتوافرة وأحواله المتظاهرة، ولو علم أن لله جنودا أعز بهم الإسلام وأظهر بهم دين نبيه محمد عليه الصلاة والسلام أعزّة على الكافرين، يجاهدون في سبيل الله لا يخافون، بالتقوى يُعرفون وبالتوبة يتضرعون، ولإن لمعت من خلف الروم بارقة فبإذن الله وليعلم المؤمنين، وليميز الله الخبيث من الطيب ويعلم المنافقين.

أما تعييرك للمسلمين فيما وهى من أحوالهم فبالذنوب المركومة، ولو اتفقت كلمتنا مع سائرنا من الأملاك لعلمت أي مصاب أذقناك كما كانت آباؤك تتجرعه، وبالأمس كانت قطيعة المنصور على سلفك لما أجبر أجدادك على دفع الجزية حتى أهدى بناته إليه. وكان ملك “نافار” جد “ألفونسو السادس” قد أرسل ابنته هديه إلى المنصور حتى يأمن جانبه، وهي أم عبد الرحمن بن المنصور الذي انتهت بحكمه الدولة العامرية كما ذكرنا.

ويضيف “المتوكل بن الأفطس” قائلًا: أما نحن فإن قلّت أعدادنا وعُدم من المخلوقين استمدادنا، فما بيننا وبينك بحر نخوضه ولا صعب نروضه، ليس بيننا وبينك إلا السيوف، تشهد بحدها رقاب قومك، وجلاد تبصره في نهارك وليلك، وبالله تعالى وملائكته المسوّمين نتقوى عليك ونستعين، ليس لنا سوى الله مطلب، ولا لنا إلى غيره مهرب، وما تتربصون بنا إلا إحدى الحسنيين، نصر عليكم فيا لها من نعمة ومنة، أو شهادة في سبيل الله فيا لها من جنة، وفي الله العوض مما به هددت، وفرج يفرج بما نددت ويقطع بما أعددت.

ما كان من “ألفونسو السادس” إلا أن وجم ولم يفكر ولم يستطع أن يرسل له جيشًا، فقد غزا كل بلاد المسلمين في الأندلس خلا “بطليوس”، لم يتجّرأ على أن يغزوها، فكان يعلم أن هؤلاء الرجال لا يقدر أهل الأرض جميعهم على مقاومتهم، فأعزّ الإسلامُ ورفع من شأن “المتوكل بن الأفطس” ومن معه من الجنود القليلين حين رجعوا إليه، وبمجرد أن لوّحوا بجهاد لا يرضون فيه إلا بإحدى الحسنيين، نصر أو شهادة.

ثانيًا: ضعف وخور وذل وهوان

لم يكن عموم الوضع في أرض الأندلس على شاكلة الصورة السابقة في موقف المتوكل بن الأفطس من ألفونسو السادس، ونحن لسنا في معرض الخوض في تفاصيل باقي الدويلات الاثنتين والعشرين؛ إذ هي موجودة في كتب التاريخ، ولكن نعرض لبعض الصور من باقي هذه الدويلات، تكفي لتصور الوضع في هذه الفترة، ومدى التدني الذي وصل إليه المسلمون في الأندلس آنذاك.

والصورة الأولى من الشمال الشرقي للأندلس وبالقرب من فرنسا، وبالتحديد في “سرقسطة” التي كان يحكمها كما ذكرنا بنو هود، فحين وافت حاكم “سرقسطة” المنيّة أراد أن يستخلف من بعده، وكان له ولدان، الكبير، وكان الأولى لكبره كما هي العادة في توارث الحكم، والصغير، وهو الأنجب والأفضل من الكبير، ولئلا يظلم أيًا منهما كما خُيّل له فقد قام الأب الحاكم بعمل غريب لم يتكرر في التاريخ؛ حيث قسم الدويلة، الأرض والشعب والجيش، كل شيء إلى نصفين لكل منهما النصف.

يموت الأب وتمرّ الأيام ويختلف الأخوان على الحدود فيما بينهما، فيقوم أحدهما بالهجوم على أخيه لتحرير حقه وأرضه المسلوبة، ولأنه لم يكن له طاقة بالهجوم لأن الجيش مقسّم والكيان ضعيف، فما كان من هذا الأخ إلا أنه استعان بملك نصراني ليحرر له أرضه من أخيه المسلم!!

لم يستمع هذا الأخ ما قيل له من أن هذا الملك النصراني سيأخذ هذه الأرض ويضمها إلى أملاكه، فكان اعتقاده أن ملك برشلونة (مملكة أراجون) رئيس دولة صديقة، ويستطيع أن يأخذ له حقه من أخيه، وكان كل همّه أن يظل ملكًا على دويلته، وملكه لا بدّ وأن يعود إلى حوزته.

مأساة بربُشْتَر
جاء النصارى بالفعل ودخلوا البلاد، وفي مملكة “سرقسطة” أحدثوا من المآسي ما يندّ له الجبين، ومن أشهر أفعالهم فيها ما عرف في التاريخ بمأساة بربُشْتَر.
دخل النصارى على بربُشْتَر ( مدينة عظيمة في شرقي الأندلس من أعمال بربَطَانية) البلد المسلم ليحرروه ويعطوه للأخ المسلم الذي ادعى أن أخاه قد اغتصبه منه، بدأ الأمر بالحصار وذلك في جمادى الآخرة سنة 456 هـ= مايو 1064 م وظل مداه طيلة أربعين يومًا، والمسلمون في الداخل يستغيثون بكل أمراء المؤمنين في كل أرض الأندلس، ولكن لا حراك، فالقلوب تمتلئ رهبة من النصارى، وأمراء المسلمين يعتقدون بأنهم ليس لهم طاقة بحربهم أو الدفاع عن إخوانهم ضدهم، وفكروا بأن يستعينوا بدولة أخرى غير تلك الدولة الصديقة المعتدية، وظلوا الأربعين يومًا يتفاوضون ويتناقشون حتى احتل النصارى بربُشْتَر.

ما إن دخل النصارى بربُشْتَر، وفي اليوم الأول من دخولهم قتلوا من المسلمين أربعين ألفًا، (من رواية ياقوت الحموي، وهناك رواية أخرى تزيدهم إلى مائة ألف) وسبوا سبعة آلاف فتاة بكر منتخبة (أجمل سبعة آلاف فتاة بكر في المدينة) وأعطين هدية لملك القسطنطينية، وأحدثوا من المآسي ما تقشعر منه الأبدان وتنخلع منه القلوب؛ إذ كانوا يعتدون على البكر أمام أبيها وعلى الثيًب أمام زوجها، والمسلمون في غمرة ساهون.

ومثل هذه الصورة لا نعدمها عبر التاريخ في حقل الصراع بين المسلمين والنصارى حتى عصرنا الشاهد، وليس ببعيد عنا ما قام به النصارى وإخوانهم اليهود في البوسنة والهرسك، حيث اغتصاب لخمسين ألف فتاة وقتل مائتين وخمسين ألف مسلم، غير ما حدث في كشمير وكوسوفا، وما يقومون به اليوم في فلسطين والعراق وغيرها من بلاد المسلمين الممتحنة.

مأساة بَلَنْسِيَّة
ومثلها أيضًا كانت مأساة بَلَنْسِيَّة في سنة 456 هـ= مايو 1064 م سنة 456 هـ= مايو 1064 م، حيث قتل ستون ألف مسلم في هجوم للنصارى عليها. ولم يتحرك من المسلمين أحد.
غنى فاحش وأموال في غير مكانها

رغم ما كان من صور الضعف والمآسي السابقة وأمثالها الكثير والكثير إلا إن أمراء المسلمين كانوا لاهين غير عابئين بما يدور حولهم، فقد كانوا يملكون من المال الكثير، والذي شغلهم بدنياهم عن دينهم، ومما جاء في ذلك أن زوجة حاكم إشبيلية المعتمد على الله بن عباد كانت تقف ذات مرة في شرفة قصرها فشاهدت الجواري وهن يلعبن في الطين خارج القصر، فاشتهت نفسها أن تفعل مثلهن وتلعب في الطين، فما كان من حاكم إشبيلية (المعتمد على الله) إلا أن صنع لها طينًا خاصًا، فاشترى كميات كبيرة من المسك والعنبر وماء الورد، وخلطها وجعلها طينًا خاصًا بالملوك، حتى وإن كان من أموال المسلمين، لعبت زوجة الملك بهذا الطين ثم سأمت منه، ومرت الأيام وضاع ملك المعتمد على الله، وحدث شجار مع زوجته تلك في أحد الأيام فقالت له كعادة من يكفرن العشير: ما رأيت منك من خير قط، فرد عليها واثقًا: ولا يوم الطين؟! فسكتت واستحيت خجلًا من الأموال (أموال المسلمين) التي أُنفقت عليها في لُعبة كانت قد اشتهتها.

ورغم ذلك فقد كان هناك الشعر الذي يصف “المعتمد على الله بن عباد” بكل صفات العزة والكرامة والعظمة والمجد والبأس، وغيرها مما هو مخالف للواقع، وبما يعكس صورة الإعلام المقلوبة في ذلك الوقت وفي كل وقت يعلو فيه الظلم وترتفع رايات الباطل وتتبدل فيه الموازيين.

مصلحون ولكن
كسنّة من سنن الله أيضًا في المسلمين فإن أعمال الخير والدعوات الإصلاحية لم تُعدم ولن تُعدم إلى قيام الساعة برغم ما يحدث مما هو في عكس طريقها؛ فقد كانت هناك محاولات إصلاحية في هذا العهد، وأخرى تبدي عدم موافقتها لهذا الوضع المزري في البلاد، لكنها كانت دعوات مكبوتة، لم تستطع أن ترى النور،
يقول أحد الشعراء واصفًا هذه الفترة:

مِمَّا يُزَهِّدُنِي فِي أَرْضِ أَنْدَلُسٍ أَلْقَـابُ مُعْتَضِـدٍ فِيهَـا وَمُعْتَمِدِ

أَلْقَابُ مَمْلَكَةٍ فِي غَيْرِ مَوْضِعِهَا كَالهِرِّ يَحْكِي انْتِفَاخًا صَُورَةَ الْأَسَدِ

فقد كان في كل بلد من بلاد الأندلس قادر بالله ومعتمد على الله ومعتضد بالله ومعتصم بالله ومستكفٍ بالله ومؤيد بالله، وكلهم يدفعون الجزية لألفونسو السادس بما فيهم حاكم إشبيلية (المعتمد على الله) والتي تقع في أقصى الجنوب الغربي من بلاد الأندلس، والتي تبعد كثيًرا جدًا عن مملكة “قشتالة”.

كان من المصلحين في هذا العهد الفقيه الإسلامي المشهور ابن حزم، وأيضًا ابن عبد البر، وكذلك ابن حيان، وأبو الوليد الباجي، وغيرهم الكثير من أبناء الأندلس نفسها، والحق أنهم حاولوا قدر استطاعتهم أن يُخرجوا الشعوب من هذا الموقف الحرج، ويجمّعوا الناس ويوحدوا الصفوف، لكن كان من المستحيل جمع وتوحيد المسلمين من اثنتين وعشرين دولة في دولة واحدة بمجهودهم فقط.

فمن الممكن الاتفاق على مبدأ الوحدة والتجمع، لكن العقبة عند الأمراء كانت تكمن فيمن سيكون الرئيس الأوحد، هل هو حاكم قرطبة أم هو حاكم إشبيلية، أم هو كل من يرى نفسه الأولى والأجدر؟!

فإن كان الظاهر هو الاتفاق لكن الواقع الغالب كان رفض الوحدة، حتى في وجود مثل هؤلاء الأفاضل من علماء المسلمين؛ ففرطوا في واحدة من أعظم نعم الله تعالى على المسلمين، يقول تعالى: [وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ] {آل عمرن:103}.

تلك النعمة التي حذّر من التهاون فيها سبحانه وتعالى فقال: [وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ] {الأنفال:46} وقال أيضا: [وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ البَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ] {آل عمران:105}.

وإنها لأسئلة يوجهها لسان الحال إلى هؤلاء الأمراء المنقسمين على أنفسهم: أما سمعتم عن عزّة الإسلام والمسلمين زمن عبد الرحمن الناصر في الدولة الإسلامية الموحدة، وكيف كانت؟! لماذا تفرطون في مثل هذه العزة في الدنيا وذاك الثواب العظيم في الآخرة؟! أمن أجل أيام معدودات على مدينة من مدن المسلمين تحكمونها؟! أم من أجل الاستكبار وعدم الرغبة في أن تكونوا تحت إمرة رجل واحد من المسلمين؟! أم من أجل التزلّف والاستعباد لملك من ملوك النصارى؟!

سقوط طُلَيْطِلَة.. والبقية تأتي
ما زلنا في عهد ملوك الطوائف وقد تصاعدت المأساة كثيرًا في بلاد الأندلس، ففي سنة 478 هـ= 1085 م تسقط “طُلَيْطِلَة”…
يسقط الثغر الإسلامي الأعلى في بلاد الأندلس تلك المدينة العظيمة التي كانت عاصمة للقوط قبل دخول المسلمين في عهد “موسى بن نصير” و”طارق بن زياد” رحمهما الله.

“طُلَيْطِلَة” التي فتحها طارق بن زياد بستة آلاف، فتحها بالرعب قبل مسيرة شهر منها…

“طُلَيْطِلَة” الثغر الذي كان يستقبل فيه عبد الرحمن الناصر الجزية من بلاد النصارى، ومنه كان ينطلق هو ومن تبعه من الحكام الأتقياء لفتح بلادهم في الشمال…

“طُلَيْطِلَة” المدينة العظيمة الحصينة التي تحوطها الجبال من كل النواحي عدا الناحية الجنوبية.

وكان قد سبق سقوط “طُلَيْطِلَة” استقبالٌ لملك من ملوك النصارى مدة تسعة أشهر كاملة، حيث كان قد فرّ هاربًا من جرّاء خلاف حدث معه في بلاد النصارى، ومن ثَمّ فقد لجأ إلى (صديقه) المقتدر بالله حاكم “طُلَيْطِلَة”، والذي قام بدوره (حاكم طُلَيْطِلَة) في ضيافته على أكمل وجه، فأخذ يتجول به في كل أنحاء البلد، في كل الحصون وكل المداخل، وعلى الأنهار الداخلة لمدينة “طُلَيْطِلَة”.

وحين عاد الرجل النصراني إلى بلاده حاكمًا كان أول خطوة خطاها هي الهجوم على طُلَيْطِلَة، فقام بفتحها وضمها إلى بلاده، وقد كان معاونًا وصديقًا قبل ذلك، فكان كما أخبر سبحانه وتعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ] {الممتحنة:1}.

فضَلّ المقتدر بالله سواء السبيل، وأَسَرّ لملك النصارى بأسرارها، فسقطت طُلَيْطِلَة.

وبسقوط طُلَيْطِلَة اهتزّ العالم الإسلامي في الشرق والغرب، وحدث إحباط شديد في كل بلاد الأندلس، وفي تصوير بارع لهذا الإحباط نرى ابن عسّال أحد الشعراء المعاصرين لهذا السقوط يقول:

شُدُّوا رَوَاحِلَكُمْ يَا أَهْلَ أَنْدَلُسِ فَمَـا الْمَقَـامُ فِيهَـا إِلَّا مِـنَ الْغَلَطِ

الثَّـوْبُ يَنْسَـلُّ مـِنْ أَطْرَافِهِ وَأَرَى ثَوْبَ الْجَزِيرَةِ مَنْسُولًا مِنَ الْوَسَطِ

مَنْ جَاوَرَ الشَّرَّ لَا يَأْمَنْ بَوَائِقَهُ كَيْفَ الْحَيَـاةُ مَـعَ الْحَيَّاتِ فِي سَفَطٍ

وهي صورة عجيبة ينقلها ذلك الشاعر (إعلام ذلك الوقت) المحبط، حتى لكأنه يدعو أهل الأندلس جميعًا بكل طوائفه ودويلاته إلى الهجرة والرحيل إلى بلاد أخرى غير الأندلس؛ لأن الأصل الآن هو الرحيل، أما الدفاع أو مجرد البقاء فهو ضرب من الباطل أو هو (الغلط) بعينه، ولقد سانده وعضد موقفه هذا أن من الطبيعي إذا ما انسلّت حبة من العقد مثلا فإن الباقي لا محالة مفروط، فما الحال إذا كان الذي انسلّ من العقد هو أوسطه “طُلَيْطِلَة” أوسط بلاد الأندلس، فذاك أمر ليس بالهزل، بل وكيف يعيشون بجوار هؤلاء (الحيّات) إن هم رضوا لهم بالبقاء؟! فما من طريق إلا الفرار وشدّ الرّحال.

حصار إِشْبِيلِيّة
مع هذا الحدث السابق المؤسف تزامن حصار إِشْبِيلِيّة، وإن تعجب فعجب لماذا تُحاصر إِشْبِيلِيّة وحاكمها يدفع الجزية لألفونسو السادس، وهي أيضًا بعيدة كل البعد عن مملكة قشتالة، حيث تقع في الجنوب الغربي من الأندلس؟!
وإن العجب ليكمن خلف قصة هذا الحصار، حيث أرسل “ألفونسو السادس” حاكم “قشتالة” وزيرًا يهوديًا على رأس وفد إلى إِشْبِيلِيّة لأخذ الجزية كالمعتاد، فذهب الوفد إلى المعتمد على الله بن عباد وحين أخرج له الجزية وجد الوزير اليهودي يقول له متبجحًا: إن لي طلبًا آخر غير الجزية، فتساءل (المعتمد على الله) عن هذا الطلب، وفي صلف وغرور وإساءة أدب أجابه الوزير اليهودي بقوله: إن زوجة “ألفونسو السادس” ستضع قريبًا، وألفونسو السادس يريد منك أن تجعل زوجته تلد في مسجد قرطبة.

تعجب المعتمد على الله وسأله عن هذا الطلب الغريب الذي لم يتعوده، فقال له الوزير اليهودي في ردّ يمثل قمّة في التحدي ولا يقل إساءة وتبجحًا عن سابقه: لقد قال قساوسة “قشتالة” لألفونسو السادس إنه لو ولد لك ولد في أكبر مساجد المسلمين دانت لك السيطرة عليهم.

وكعادة النفوس التي قد بقي بها شيء من عوالق الفطرة السوية أخذت الغيرة المعتمد على الله، فرفض هذا الطلب المزري ووافق على دفع الجزية فقط، وبطبيعته فما كان من الوزير اليهودي إلا أن أساء الأدب وسبّه في حضرة وزرائه.

وبنخوة كانت مفقودة قام المعتمد على الله وأمسك بالوزير اليهودي وقطع رأسه، ثم اعتقل بقية الوفد، ثم أرسل رسالة إلى ألفونسو السادس مفادها أنه لن يدفع الجزية ولن يحدث أن تلد زوجتك في مسجد قرطبة.

جنّ جنون ألفونسو السادس، وعلى الفور جمع جيشه وأتى بحدّه وحديده، فأحرق كل القرى حول حصن إِشْبِيلِيّة الكبير، وحاصر البلاد، وطال الحصار فأرسل إلى المعتمد على الله: إن لم تفتح سأستأصل خبركم.

طاول “المعتمد على الله” في التحصن خوفًا من نتيجة فكّ هذا الحصار، وفي محاولة لبثّ الهزيمة النفسية في قلوب المسلمين والفتّ في عضدهم أرسل ألفونسو السادس رسالة قبيحة أخرى إلى المعتمد على الله بن عباد يقول فيها: إن الذباب قد آذاني حول مدينتك، فإن أردت أن ترسل لي مروحة أروح بها عن نفسي فافعل.

يريد وبكل كبرياء وغرور أن يخبره أن أكثر ما يضايقه في هذا الحصار هو الذباب أو البعوض، أما أنت وجيشك وأمتك وحصونك فهي أهون عندي منه.

وبنخوة أخرى وفي ردّ فعل طبيعي أخذ “المعتمد على الله بن عباد” الرسالةَ وقلبها وكتب على ظهرها ردًا وأرسله إلى “ألفونسو السادس”…

لم يكن هذا الردّ طويلًا، إنه لا يكاد يتعدى السطر الواحد فقط، وما إن قرأه “ألفونسو السادس” حتى تَمَلّكهُ الخوف والرعب والفزع وأخذ جيشه، ورجع من حيث أتى…

تُـرى مـا هـو هـذا الـردّ؟!!

في بداية عهد جديد من عهود الأندلس ودورة أخرى من دورات التاريخ بعد هذا الضعف وذاك السقوط، كانت رسالة “المعتمد على الله” إلى “ألفونسو السادس” – والتي أثارت الرعب والفزع في قلبه بمجرد أن قرأها فأخذ جيشه وعاد إلى “قشتالة” – كانت تلك الرسالة هي مهد ذلك العهد وبداية تلك الدورة الجديدة.

فحين أرسل “ألفونسو السادس” رسالته المهينة إلى “المعتمد على الله بن عباد” يطلب منه متهكمًا مروحةً يروّح بها عن نفسه، أخذها “المعتمد على الله” وقلبها ثم كتب على ظهرها: والله لئن لم ترجع لأروحنّ لك بمروحة من المرابطين.

لم يكن أمام المعتمد على الله غير أسلوب التهديد هذا، فقط لوّح بالاستعانة بالمرابطين، وقد كان “ألفونسو السادس” يعلم جيدًا من هم المرابطون، فهو مطّلع على أحوال العالم الخارجي، فما كان منه إلا أن أخذ جيشه وانصرف.

تُرى من هم المرابطون الذين كانوا بمجرد أن تذكر أسماؤهم تتغير كل الأوضاع؟ إنهم أبطال مجاهدون، لا يهابون الموت، أقاموا دولة إسلامية تملّكت كل مقوماتِ القوّة، تربّعت على المغرب العربي وما تحته، وقبل أن نتحدث عن دولتهم تلك؛ نتعرف أولًا على أحوال بلاد الأندلس بعد حصار إشبيلية؛ حتى نعي الوضع جيدًا قبل بداية عهدهم.

الأندلس بعد حصار إِشْبِيلِيّة
في سنة 478 هـ= 1085 م – كما ذكرنا – كانت قد سقطت طُلَيْطِلَة، ومنذ سقوطها في ذلك التاريخ لم تُعد للمسلمين حتى الآن، ثم حوصرت إِشْبِيلِيّة مع أنها كانت تقع في الجنوب الغربي للأندلس وبعيدة عن مملكة “قشتالة” النصرانية التي تقع في الشمال، وكاد المعتمد على الله بن عباد أن يحدث معه مثلما حدث مع بربشتر أو بلنسية لولا أن مَنّ الله عليه بفكرة الاستعانة أو التلويح بالاستعانة بالمرابطين.
وحيال ذلك فكّر أمراء المؤمنين في الأندلس في تلك الكارثة التي حلّت بدارهم، وكانوا يعلمون أنه إن عاجلًا أو آجلًا ستسقط بقية المدن، فإذا كانت طُلَيْطِلَة واسطة العقد قد سقطت فمن المؤكد أن تسقط قرطبة وبطليوس وغرناطة وإِشْبِيلِيّة والكثير من حواضر الإسلام في الأندلس، فاتفقوا على عقد مؤتمر القمة الأندلسي الأول، وكان أول مؤتمر يجتمعون فيه للاتفاق على رأي موحّد تجاه هذا الوضع.

كان أول قرارات ذلك المؤتمر هو التنديد بشدة بالاحتلال القشتالي لطُلَيْطِلَة، فقشتالة دولة صديقة كيف تقدم على هذا الفعل غير العادي، لا بدّ أن تُشتكى قشتالة لدولة محايدة من دول المنطقة، حتى لا نكون محاربين لدولة صديقة، فنحن نريد السلام العادل والشامل في المنطقة كلها وهو خيارنا الوحيد خاصّة وأننا نمرّ بمنعطف خطير يهدد أمن البلاد وسلامتها والحرب لا يأتي منها إلا الدمار والخراب…

ولأن الخير لا يُعدَم أبدًا في كل مكان وزمان، فقد اجتمع الأمراء ومعهم العلماء، وكان العلماء يفهمون حقيقة الموقف ويعرفون الحلّ الأمثل له فأشاروا بالجهاد، وهم يعلمون أن في التاريخ ما يثبت أن المسلمين إذا ما ارتبطوا بربهم وجاهدوا في سبيله كان النصر حتمًا حليفهم وإن كانوا قلة، فـ [كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ] {البقرة: 249}

قُوبل هذا الرأي بالرفض تمامًا، ورُدّ عليه بأنهم يريدون وقف نزيف الدماء، أهم ما في الأمر أن نوقف الحرب ونحاول حل الموقف بشيء من السلام مع “قشتالة”، نجلس مع “ألفونسو السادس” على مائدة المفاوضات، فربما تكون في نيته فرصة في أن يترك “طُلَيْطِلَة”، أو يأخذ جزءًا منها ويترك الباقي، ثم نعيش جنبًا إلى جنب في سلام وأمان، وكانت هذه إشارات مترجمة لحال الأمراء الرافضين لحل العلماء السابق.

رأى العلماء استحالة الجهاد، حيث الذل والهوان قد استبدّ بالناس فألفوه، وظلوا لأكثر من سبعين سنة يدفعون الجزية ولا يتحرّجون من هذا العار، فمن الصعب أن يَدَعُوا الدنيا ويحملوا السلاح ويجاهدوا في سبيل الله، فأشار عليهم العلماءُ برأيٍ آخر يستبعدُ الجهاد وهو أن يرسلوا إلى دولة المرابطين، ويطلبوا منها أن تأتي وتقاوم النصارى وتهاجمهم في موقعة فاصلة تبعدهم بها عن أرضهم.

ورغم عقلانية هذا الرأي إلا أن الأمراء لم يقبلوا به أيضًا؛ خوفًا من أن تسيطر دولة المرابطين القوية على أرض الأندلس بعد أن تهزم النصارى، وبعد جدال طويل فيما بينهم أنعم الله سبحانه وتعالى على رجل منهم وهو “المعتمد على الله بن عباد”، والذي كان منذ قليل قد لوّح باسم المرابطين ففكّ “ألفونسو السادس” الحصار عنه، فلم يجد مانعًا يمنعه – إذن – من الاستعانة بهم بالفعل…

قال صاحب نفح الطيب:

وفشا في الأندلس توقيع ابن عباد – أي توقيعه على ظهر رسالة ألفونسو: والله لئن لم ترجع لأروحنّ لك بمروحة من المرابطين – وما أظهر من العزيمة على جواز يوسف بن تاشفين، والاستظهار به على العدو، فاستبشر الناس، وفرحوا بذلك، وفتحت لهم أبواب الآمال. وأما ملوك طوائف الأندلس فلما تحققوا عزم ابن عباد وانفراده برأيه في ذلك، اهتموا منه – أي صاروا مهمومين مما عزم عليه – ومنهم من كاتبه، ومنهم من كلمه مواجهة، وحذروه عاقبة ذلك، وقالوا له: الملك عقيم، والسيفان لا يجتمعان في غمد واحد، فأجابهم ابن عباد بكلمته السائرة مثلاً: رعي الجمال خير من رعي الخنازير، ومعناه أن كونه مأكولاً ليوسف بن تاشفين أسيراً له يرعى جماله في الصحراء خير من كونه ممزقاً للأذفونش أسيراً له يرعى خنازيره في قشتالة. وقال لعذاله ولوامه: يا قوم إني من أمري على حالتين: حالة يقين، وحالة شك، ولا بد لي من إحداهما، أما حالة الشك فإني إن استندت إلى ابن تاشفين أو إلى الأذفونش ففي الممكن أن يفي لي ويبقى على وفائه، ويمكن أن لا يفعل، فهذه حالة الشك، وأما حالة اليقين فإني إن استندت إلى ابن تاشفين فأنا أرضي الله، وإن استندت إلى الأذفونش أسخطت الله تعالى، فإذا كانت حالة الشك فيها عارضة، فلأي شيء أدع ما يرضي الله وآتي ما يسخطه فحينئذ قصر أصحابه عن لومه.

زلزل هذا الخطاب قلوب البعض وحرّك فيهم مكامن النخوة، فقام “المتوكل بن الأفطس”، وهو الرجل الوحيد الذي لم يدفع الجزية طيلة حياته – كما ذكرنا ورأينا رسالته في ذلك – قام ووافق “المعتمد على الله” على هذا الأمر، ومن بعده قام “عبد الله بن بلقين” صاحب غرناطة ووافقه أيضًا، فأصبحت (غرناطة وإشبيلية وبطليوس) الحواضر الإسلامية الضخمة متفقة على الاستعانة بالمرابطين، في حين رفض الباقون، ووصفوا خطبة المعتمد على الله ابن عباد بالحماسية المنفعلة

وفور موافقة الأمراء الثلاثة جعلوا منهم وفدًا عظيمًا مهيبًا، يضمُّ العلماء والوزراء، ليذهب إلى بلاد المغرب العربي، ويطلب العون من زعيم المرابطين هناك لينقذهم من النصارى المتربصين…

دور الشعوب في تحقيق النصر

لم يكن الأمراء هم أصحاب السبق في فكرة استدعاء المرابطين لنصرة المسلمين وحمايتهم من بطش النصارى بل سبقهم إلى ذلك العلماء والشعوب وكانت استجابة الأمراء جزءًا من التوجه الشعبي العام لاستدعاء المرابطين لنصرتهم، وقبل هذا الوفد الذي بعثه أمراء (غرناطة وإشبيلية وبطليوس) كانت الوفود الأخرى من عموم الشعب ومن العلماء قد ذهبت إلى يوسف بن تاشفين ( 410 – 500 هـ= 1019 – 1106 م ) قال صاحب الروض المعطار في خبر الأقطار: وكان يوسف بن تاشفين لا يزال يفد عليه وفود ثغور الأندلس مستعطفين مجهشين بالبكاء ناشدين الله والإسلام مستنجدين بفقهاء حضرته ووزراء دولته، فيستمع إليهم ويصغي إلى قولهم وترق نفسه لهم…

 

 

بروتوكولات حكماء صهيون الجزء الاول من 1الى12

بروتوكولات حكماء صهيون الجزء الاول من 1الى12

 

الخطر اليهودي
بروتوكولات حكماء صهيون
الجزء الاول
من البرتوكول الاول حتى البرتوكول الثانى عشر
البرتوكول الأول:
سنكون صرحاء، ونناقش دلالة كل تأمل، ونصل إلى شروح وافية بالمقارنة والاستنباط، وعلى هذا المنهج سأعرض فكرة سياستنا وسياسة الجوييم Goys (وهذا هو التعريف اليهودي لكل الأمميين Gentiles).
يجب أن يلاحظ أن ذوي الطبائع الفاسدة من الناس أكثر عدداً من ذوي الطبائع النبيلة. واذن خير النتائج في حكم العالم ما ينتزع بالعنف والارهاب، لا بالمناقشات الأكاديمية academic . كل إنسان يسعى إلى القوة، وكل واحد يريد أن يصير دكتاتوراً، على أن يكون ذلك في استطاعته. وما أندر من لا ينزعون إلى اهدار مصالح غيرهم توصلاً الى أغراضهم الشخصية . مذ كبح الوحوش المفترسة التي نسميها الناس عن الافتراس؟ وماذا حكمها حتى الآن ؟ لقد خضعوا في الطور الأول من الحياة الاجتماعية للقوة الوحشية العمياء، ثم خضعوا للقانون، وما القانون في الحقيقة الا هذه القوة ذاتها مقنعة فحسب. وهذا يتبدى بنا إلى تقرير أن قانون الطبيعة هو: الحق يكمن في القوة.
ان الحرية السياسية ليست حقيقة، بل فكرة. ويجب أن يعرف الانسان كيف يسخر هذه الفكرة عندما تكون ضرورية، فيتخذها طعماً لجذب العامة إلى صفه، إذا كان قد قرر أن ينتزع سلطة منافس له. وتكون المشكلة يسيرة إذا كان هذا المنافس موبوءاً بأفكار الحرية FREEDOM التي تسمى التحررية Liberalism ، ومن أجل هذه الفكرة يتخلى عن بعض سلطته.
وبهذا سيصير انتصار فكرتنا واضحاً، فإن أزمة الحكومة المتروكة خضوعاً لقانون الحياة ستقبض عليها يد جديدة. وما على الحكومة الجديدة الا أن تحل محلا القديمة التي أضعفتها التحررية، لأن قوة الجمهور العمياء لا تستطيع البقاء يوماً واحداً بلا قائد.
لقد طغت سلطة الذهب على الحكام المتحررين Fiberal ولقد مضى الزمن الذي كانت الديانة فيه هي الحاكمة، وان فكرة الحرية لا يمكن أن تتحقق، إذ ما من أحد يستطيع استعمالها استعمالاً سديداً.
يكفي ان يعطي الشعب الحكم الذاتي فترة وجيزة، لكي يصير هذا الشعب رعايا بلا تمييز، ومنذ تلك اللحظة تبدأ المنازعات والاختلافات التي سرعان ما تتفاقم، فتصير معارك اجتماعية، وتندلع النيران في الدول ويزول أثرها كل الزوال. وسواء انهكت الدول الهزاهز الداخلية أم اسلمتها الحروب الأهلية إلى عدو خارجي، فانها في كلتا الحالتين تعد قد خربت نهائياً كل الخراب وستقع في قبضتنا. وان الاستبداد المالي ـ والمال كله في ايدينا ـ سيمد الى الدولة عوداً لا مفر لها من التعلق به، لأنها ـ إذا لم تفعل ذلك ـ ستغرق في اللجة لا محالة.
ومن يكن متأثراً ببواعث التحررية فتخالجه الاشارة إلى ان بحوثاً من هذا النمط منافية للاخلاق، فسأسأله هذا السؤال: لماذا لا يكون منافياً للاخلاق لدى دولة يتهددها عدوان: احدهما خارجي، والآخر داخلي ـ ان تستخدم وسائل دفاعية ضد الأول تختلف عن وسائلها الدفاعية ضد الآخر، وان تضع خطط دفاع سرية، وان تهاجمه في الليل أو بقوات أعظم؟.
ولماذا يكون منافياً للاخلاق لدى هذه الدولة أن تستخدم هذه الوسائل ضد من يحطم أسس حياتها وأسس سعادتها؟.
هل يستطيع عقل منطقي سليم أن يأمل في حكم الغوغاء حكماً ناجحاً باستعمال المناقشات والمجالات، مع أنه يمكن مناقضة مثل هذه المناقشات والمجادلات بمناقشات أخرى، وربما تكون المناقشات الأخرى مضحكة غير انها تعرض في صورة تجعلها أكثر اغراء في الأمة لجمهرتها العاجزة عن التفكير العميق، والهائمة وراء عواطفها التافهة وعاداتها وعرفها ونظرياتها العاطفية .
ان الجمهور الغر الغبي، ومن ارتفعوا من بينه، لينغمسون في خلافات حزبية تعوق كل امكان للاتفاق ولو على المناقشات الصحيحة، وان كان كل قرار للجمهور يتوقف على مجرد فرصة، أو أغلبية ملفقة تجيز لجهلها بالاسرار السياسية حلولا سخيفة فتبرز بذور الفوضى في الحكومة.
ان السياسة لا تتفق مع الاخلاق في شيء. والحاكم المفيد بالاخلاق ليس بسياسي بارع، وهو لذلك غير راسخ على عرشه
لابد لطالب الحكم من الالتجاء إلى المكر والرياء، فإن الشمائل الانسانية العظيمة من الاخلاص، والأمانة تصير رذائل في السياسة، وأنها تبلغ في زعزعة العرش أعظم مما يبلغه ألد الخصوم. هذه الصفات لابد أن تكون هي خصال البلاد الأممية (غير اليهودية) ولكننا غير مضطرين إلى أن نقتدي بهم على الدوام.
ان حقنا يكمن في القوة. وكلمة "الحق" فكرة مجردة قائمة على غير أساس فهي كلمة لا تدل على أكثر من "اعطني ما أريد لتمكنني من أن أبرهن لك بهذا على أني أقوى منك".
أين يبدأ الحق واين ينتهي؟ أي دولة يساء تنظيم قوتها، وتنتكس فيها هيبة القانون وتصير شخصية الحاكم بتراء عقيمة من جراء الاعتداءات التحررية المستعمرة ـ فاني اتخذ لنفسي فيها خطأ جديداً للهجوم، مستفيداً بحق القوة لتحطيم كيان القواعد والنظم القائمة، والامساك بالقوانين واعادة تنظيم الهيئات جميعاً. وبذلك أصير دكتاتوراً على أولئك الذين تخلوا بمحض رغبتهم عن قوتهم، وأنعموا بها علينا .
وفي هذه الأحوال الحاضرة المضطربة لقوى المجتمع ستكون قوتنا أشد من أي قوة أخرى، لأنها ستكون مستورة حتى اللحظة التي تبلغ فيها مبلغاً لا تستطيع معه أن تنسعها أي خطة ماكرة.
ومن خلال الفساد الحالي الذي نلجأ إليه مكرهين ستظهر فائدة حكم حازم يعيد إلى بناء الحياة الطبيعية نظامه الذي حطمته التحررية .
ان الغاية تبرر الوسيلة، وعلينا ـ ونحن نضع خططنا ـ ألا نلتفت إلى ما هو خير واخلاقي بقدر ما نلتفت إلى ما هو ضروري ومفيد .
وبين أيدينا خطة عليها خط استراتيجي Strategie موضح. وما كنا لننحرف عن هذا الخط الا كنا ماضين في تحطيم عمل قرون.
ان م يريد انفاذ خطة عمل تناسبه يجبان يستحضر في ذهنه حقارة الجمهور وتقلبه، وحاجته إلى الاستقرار، وعجزه عن أن يفهم ويقدر ظروف عيشته وسعادته. وعليه أن يفهم أن قوة الجمهور عمياء خالية من العقل المميز، وأنه يعير سمعه ذات اليمين وذات الشمال.إذ قاد الأعمى أعمى مثله فيسقطان معاً في الهاوية. وأفراد الجمهور الذين امتازوا من بين الهيئات ـ ولو كانوا عباقر ـ لا يستطيعون أن يقودوا هيئاتهم كزعماء دون أن يحطموا الأمة.
ما من أحد يستطيع ان يقرأ الكلمات المركبة من الحروف السياسية الا نشأ تنشئة للملك الأوتوقراطي autocratic وان الشعب المتروك لنفسه أي للممتازين من الهيئات ، لتحطمه الخلافات الحزبية التي تنشأ من التهالك على القوة والأمجاد، وتخلق الهزاهز والفتن والاضطراب.
هل في وسع الجمهور أن يميز بهدوء ودون ما تحاسد، كي يدبر أمور الدولة التي يجب أن لا تقحم معها الأهواء الشخصية؟ وهل يستطيع أن يكون وقاية ضد عدو أجنبي؟ هذا مجال، ان خطة مجزأة أجزاء كثيرة بعدد ما في أفراد الجمهور من عقول لهي خطة ضائعة القيمة، فهي لذلك غير معقولة، ولا قابلة للتنفيذ : أن الأوتوقراطي autoctrat وحده هو الذي يستطيع أن يرسم خططاً واسعة، وان يعهد بجزء معين لكل عضو في بنية الجهاز الحكومي ومن هنا نستنبط أن ما يحقق سعادة البلاد هو أن تكون حكومتها في قبضة شخص واحد مسؤول. وبغير الاستبداد المطلق لا يمكن أن تقوم حضارة ، لأن الحضارة لا يمكن أن تروج وتزدهر الا تحت رعاية الحاكم كائناً من كان، لا بين أيدي الجماهير.
ان الجمهور بربري، وتصرفاته في كل مناسبة على هذا النحو، فما أن يضمن الرعاع الحرية، حتى يمسخوها سريعاً فوضى، والفوضى في ذاتها قمة البربرية.
وحسبكم فانظروا إلى هذه الحيوانات المخمورة alcehololised التي أفسدها الشراب، وان كان لينتظر لها من وراء الحرية منافع لا حصر لها، فهل نسمح لأنفسنا وابناء جنسنا بمثل ما يفعلون؟.
ومن المسيحيين أناس قد أضلتهم الخمر، وانقلب شبانهم مجانين بالكلاسيكيات Classics والمجون المبكر الذين اغراهم به وكلاؤنا ومعلمونا، وخدمنا، وقهرماناتنا في البيوتات الغنية وكتبتنا Clerks، ومن اليهم، ونساؤنا في أماكن لهوهم ـ واليهن أضيف من يسمين "نساء المجتمع" ـ والرغبات من زملائهم في الفساد والترف.
يجب أن يكون شعارنا كل "وسائل العنف والخديعة".
ان القوة المحضة هي المنتصرة في السياسية، وبخاصة إذا كانت مقنعة بالألمعية اللازمة لرجال الدولة. يجب أن يكون العنف هو الأساس. ويتحتم أن يكون ماكراً خداعاً حكم تلك الحكومات التي تأبى أن تداس تيجانها تحت اقدام وكلاء agents قوة جديدة. ان هذا الشر هو الوسيلة الوحيدة للوصول إلى هدف الخير. ولذلك يتحتم الا نتردد لحظة واحدة في أعمال الرشوة والخديعة والخيانة إذا كانت تخدمنا في تحقيق غايتنا.
وفي السياسة يجب أن نعلم كيف نصادر الأملاك بلا أدنى تردد إذا كان هذا العمل يمكننا من السيادة والقوة. ان دولتنا ـ متبعة طريق الفتوح السلمية ـ لها الحق في أن تستبدل بأهوال الحرب أحكام الاعدام، وهي أقل ظهوراً واكثر تأثيراً، وانها لضرورة لتعزيز الفرع الذي يولد الطاعة العمياء. أن العنف الحقود وحده هو العامل الرئيسي في قوة العدالة . فيجب أن نتمسك بخطة العنف والخديعة لا من أجل المصلحة فحسب، بل من أجل الواجب والنصر أيضاً.
ان مبادئنا في مثل قوة وسائلنا التي نعدها لتنفيذها، وسوف ننتصر ونستعبد الحكومات جميعاً تحت حكومتنا العليا لا بهذه الوسائل فحسب بل بصرامة عقائدنا أيضاً، وحسبنا ان يعرف عنا أننا صارمون في كبح كل تمرد .
كذلك كنا قديماً أول من صاح في الناس "الحرية والمساواة والاخاء " كلمات ما انفكت ترددها منذ ذلك الحين ببغاوات جاهلة متجمهرة منكل مكان حول هذه الشعائر، وقد حرمت بترددها العالم من نجاحه، وحرمت الفرد من حريته الشخصية الحقيقية التي كانت من قبل في حمى يحفظها من أن يخنقها السفلة.
أن أدعياء الحكمة والذكاء من الأمميين (غير اليهود) لم يتبينوا كيف كانت عواقب الكلمات التي يلوكونها، ولم يلاحظوا كيف يقل الاتفاق بين بعضها وبعض، وقد يناقض بعضها بعضاً . أنهم لم يروا أنه لا مساواة في الطبيعة، وأن الطبيعة قد خلقت أنماطاً غير متساوية في العقل والشخصية والأخلاق والطاقة. وكذلك في مطاوعة قوانين الطبيعة . ان أدعياء الحكمة هؤلاء لم يكهنوا ويتنبئوا أن الرعاع قوة عمياء، وان المتميزين المختارين حكاماً من وسطهم عميان مثلهم في السياسة. فإن المرء المقدور له أن يكون حاكماً ـ ولو كان أحمق ـ يستطيع أن يحكم، ولكن المرء غير المقدور له ذلك ـ ولو كان عبقرياً ـ أن يفهم شيئاً في السياسية. وكل هذا كان بعيداً عن نظر الامميين مع ان الحكم الوراثي قائم على هذا الأساس. فقد اعتاد الاب ان يفقه الابن في معنى التطورات السياسية وفي مجراها بأسلوب ليس لأحد غير اعضاء الأسرة المالكة ان يعرفه وما استطاع أحد أن يفشي الاسرار للشعب المحكوم . وفي وقت من الاوقات كان معنى التعليمات السياسية ـ كما تورثت من جيل إلى جيل ـ مفقوداً. وقد اعان هذا الفقد على نجاح أغراضنا.
ان صحيتنا "المساواة والاخاء" قد جلبت إلى صفوفنا فرقاً كاملة من زوايا العالم الأربع عن طريق وكلائنا المغفلين، وقد حملت هذه الفرق ألويتنا في نشوة، بينما كانت هذه الكلمات ـ مثل كثير من الديدان ـ تلتهم سعادة المسيحيين، وتحطم سلامهم واستقرارهم، ووحدتهم، مدمرة بذلك أسس الدول. وقد جلب هذا العمل النصر لنا كما سنرى بعد، فانه مكننا بين أشياء أخرى من لعب دور الآس في اوراق اللعب الغالبة، أي محق الامتيازات، وبتعبير آخر مكننا من سحق كيان الارستقراطية الأممية (غير اليهودية) التي كانت الحماية الوحيدة للبلاد ضدنا.
لقد اقمنا على اطلال الارستقراطية الطبيعية والوراثية ارستقراطية من عندنا على اساس بلوقراطي Plutorcatic وعلى العلم الذي يروجه علماؤنا ولقد عاد النصر ايسر في الواقع، فاننا من خلال صلاتنا بالناس الذين لا غنى لنا عنهم ولقد اقمنا الارستقراطية الجديدة على الثروة التي نتسلط عليها كنا دائماً نحرك أشد اجزاء العقل الانساني احساساً، أي نستثير مرض ضحايانا من أجل المنافع، وشرهم ونهمهم، والحاجات المادية للانسانية وكل واحد من هذه الأمراض يستطيع وحده مستقلاً بنفسه ان يحطم طليعة الشعب وبذلك نضع قوة ارادة الشعب تحت رحمة اولئك الذين سيجردونه من قوة طليعته.
ان تجرد كلمة "الحرية" جعلها قادرة على اقناع الرعاع بأن الحكومة ليست شيئاً آخر غير مدير ينوب عن المالك الذي هو الأمة، وان في المستطاع خلقعها كقفازين باليين. وان الثقة بأن ممثلي الأمة يمكن عزلهم قد اسلمت ممثليهم لسلطاننا، وجعلت تعيينهم عملياً في أيدينا.
البرتوكول الثاني:
يلزم لغرضنا أن لا تحدث أي تغييرات أقليمية عقب الحروب، فبدون التعديلات الإقليمية ستتحول الحروب إلى سباق اقتصادي، وعندئذ تتبين الأمم تفوقنا في المساعدة التي سنقدمها، وان اطراد الأمور هكذا سيضع الجانبين كليهما تحت رحمة وكلائنا الدوليين ذوي ملايين العيون الذين يملكون وسائل غير محدودة على الإطلاق. وعندئذ ستكتسح حقوقنا الدولية كل قوانين العالم، وسنحكم البلاد بالأسلوب ذاته الذي تحكم به الحكومات الفردية رعاياها.
وسنختار من بين العامة رؤساء اداريين ممن لهم ميول العبيد، ولن يكونوا مدربين على فن الحكم ، ولذلك سيكون من اليسير أن يمسخوا قطع شطرنج ضمن لعبتنا في أيدي مستشارينا العلماء الحكماء الذين دربوا خصيصاً على حكم العالم منذ الطفولة الباكرة. وهؤلاء الرجال ـ كما علمتهم من قبل ـ قد درسوا علم الحكم من خططنا السياسية، ومن تجربة التاريخ، ومن ملاحظة الأحداث الجارية . والأمميون (غير اليهود) لا ينتفعون بالملاحظات التاريخية المستمرة بل يتبعون نسقاً نظرياً من غير تفكير فيما يمكن أن تكون نتائجه. ومن أجل ذلك لسنا في حاجة إلى أن نقيم للأميين وزناً.
دعوهم يتمتعوا ويفرحوا بأنفسهم حتى يلاقوا يومهم، أو دعوهم يعيشوا في أحلامهم بملذات وملاه جديدة، أو يعيشوا في ذكرياتهم للأحلام الماضية. دعوهم يعتقدوا أن هذه القوانين النظرية التي اوحينا اليهم بها انما لها القدر الأسمى من اجلهم. وبتقييد انظارهم إلى هذا الموضوع، وبمساعدة صحافتنا نزيد ثقتهم العمياء بهذه القوانين زيادة مطردة. ان الطبقات المتعلمة ستختال زهواً أمام أنفسها بعلمها، وستأخذ جزافاً في مزالة المعرفة التي حصلتها من العلم الذي قدمه إليها وكلاؤنا رغبة في تربية عقولنا حسب الاتجاه الذي توخيناه.
لا تتصوروا أن تصريحاتنا كلمات جوفاء. ولاحظوا هنا ان نجاح دارون Darwin وماركسMarx ونيتشه Nietsche وقد رتبناه من قبل. والأمر غير الأخلاقي لاتجاهات هذه العلوم في الفكر الأممي (غير اليهودي) سيكون واضحاً لنا على التأكيد. ولكي نتجنب ارتكاب الأخطاء في سياستنا وعملنا الاداري، يتحتم علينا أن ندرس ونعي في أذهاننا الخط الحالي من الرأي، وهو اخلاق الأمة وميولها. ونجاح نظريتنا هو في موافقتها لأمزجة الأمم التي نتصل بها، وهي لا يمكن أن تكون ناجحة إذا كانت ممارستها العملية غير مؤسسة على تجربة الماضي مقترنة بملاحظات الحاضر.
ان الصحافة التي في أيدي الحكومة القائمة هي القوة العظيمة التي بها نحصل على توجيه الناس. فالصحافة تبين المطالب الحيوية للجمهور، وتعلن شكاوي الشاكين، وتولد الضجر احياناً بين الغوغاء. وان تحقيق حرية الكلام قد ولد في الصحافة، غير أن الحكومات لم تعرف كيف تستعمل هذه القوة بالطريقة الصحيحة، فسقطت في أيدينا، ومن خلال الصحافة احرزنا نفوذاً، وبقينا نحن وراء الستار، وبفضل الصحافة كدسنا الذهب، ولو أن ذلك كلفنا أنهاراً من الدم. فقد كلفنا التضحية بكثير من جنسنا، ولكن كل تضحية من جانبنا تعادل آلافاً من الأمميين (غير اليهود) أمام الله.
البرتوكول الثالث:
أستطيع اليوم أن أؤكد لكم أننا على مدى خطوات قليلة من هدفنا، ولم تبق الا مسافة قصيرة كي تتم الأفعى الرمزية Sympolic Serpeni ـ شعار شعبنا ـ دورتها ، وحينما تغلق هذه الدائرة سكتوك كل دول أوروبا محصورة فيها بأغلال لا تكسر.
ان كل الموازين البنائية القائمة ستنهار سريعاً، لأننا على الدوام نفقدها توازنها كي نبليها بسرعة أكثر، ونمحق كفايتها.
لقد ظن الأمميون أن هذه الموازين، قد صنعت ولها من القوة ما يكفي، وتوقعوا منها أن تزن الأمور بدقة، ولكن القوامين عليها ـ أي رؤساء الدول كما يقال ـ مرتبكون بخدمهم الذين لا فائدة لهم منهم، مقودون كما هي عادتهم بقوتهم المطلقة على المكيدة والدس بفضل المخاوف السائدة في القصور.
والملك لم تكن له سبل الا قلوب رعاياه، ولهذا لم يستطع أن يحصن نفسه ضد مدبري المكايد والدسائس الطامحين إلى القوة. وقد فصلنا القوة المراقبة عن قوة الجمهور العمياء، فقدت القوتان معاً أهميتهما، لأنهما حين انفصلتا صارتا كأعمى فقد عصاه. ولكي نغري الطامحين إلى القوة بأن يسيئوا استعمال حقوقهم ـ وضعنا القوي: كل واحدة منها ضد غيرها، بأن شجعنا ميولهم التحررية نحو الاستقلال، وقد شجعنا كل مشروع في هذا الاتجاه ووضعنا أسلحة في أيدي كل الأحزاب وجعلنا السلطة هدف كل طموح إلى الرفعة. وقد أقمنا ميادين تشتجر فوقها الحروب الحزبية بلا ضوابط ولا التزامات. وسرعان ما ستنطلق الفوضى، وسيظهر الإفلاس في كل مكان.
لقد مسخ الثرثارون الوقحاء المجالس البرلمانية والادارية مجالس جدلية. والصحفيون الجريئون، وكتاب النشرات Pamphleteers الجسورون يهاجمون القوى الادارية هجوماً مستمراً. وسوف يهييء سوء استعمال السلطة تفتت كل الهيئات لا محالة، وسينهار كل شيء صريعاً تحت ضربات الشعب الهائج.
ان الناس مستعبدون في عرق جباههم للفقر بأسلوب أفظع من قوانين رق الأرض. فمن هذا الرق يستطيعون أن يحرروا أنفسهم بطريقة أو بأخرى، على أنه لا شيء يحررهم من طغيان الفقر المطبق. ولقد حرصنا على أن نقحم حقوقاً للهيئات خيالية محضة، فإن كل ما يسمى "حقوق البشر" لا وجود له الا في المثل التي لا يمكن تطبيقها عملياً. ماذا يفيد عاملاً أجيراً قد حنى العمل الشاق ظهره، وضاق بحظه ـ ان نجد ثرثار حق الكلام، أو يجد صحفي حق نشر أي نوع من التفاهات؟ ماذا ينفع الدستور العمال الاجراء اذا هم لم يظفروا منه بفائدة غير الفضلات التي نطرحها اليهم من موائدنا جزاء اصواتهم لانتخاب وكلائنا؟.
ان الحقوق الشعبية سخرية من الفقير، فإن ضرورات العمل اليومي تقعد به عن الظفر بأي فائدة على شاكلة هذه الحقوق، وكلما لها هو أن تنأى به عن الأجور المحدودة المستمرة، وتجعله يعتمد على الاضرابات والمخدومين والزملاء.
وتحت حمايتنا أباد الرعاع الأرستقراطية التي عضدت الناس وحميتهم لأجل منفعتهم، وهذه المنفعة لا تنفصل عن سعادة الشعب، والان يقع الشعب بعد أن حطم امتيازات الارستقراطية تحت نير الماكرين من المستغلين والأغنياء المحدثين.
اننا نقصد أن نظهر كما لو كنا المحررين للعمال، جئنا لنحررهم من هذا الظلم، حينما ننصحهم بأن يلتحقوا بطبقات جيوشنا من الاشتراكيين والفوضويين والشيوعيين. ونحن على الدوام نتبنى الشيوعية ونحتضنها متظاهرين بأننا نساعد العمال طوعاً لمبدأ الأخوة والمصلحة العامة للانسانية،وهذا ما تبشر به الماسونية الاجتماعية .
ان الارستقراطية التي تقاسم الطبقات العاملة عملها ـ قد أفادا أن هذه الطبقات العاملة طيبة الغذاء جيدة الصحة قوية الأجسام، غير أن فائدتنا نحن في ذبول الأمميين وضعفهم. وان قوتنا تكمن في أن يبقى العامل في فقر ومرض دائمين، لأننا بذلك نستبقيه عبداً لارادتنا، ولن يجد فيمن يحيطون به قوة ولا عزماً للوقوف ضدنا. وان الجوع سيخول رأس المال حقوقاً على العامل أكثر مما تستطيع سلطة الحاكم الشرعية أن تخول الأرستقراطية من الحقوق .
ونحن نحكم الطوائف باستغلال مشاعر الحسد والبغضاء التي يؤججها الضيق والفقر، وهذه المشاعر هي وسائلنا التي نكتسح بها بعيداً كل من يصدوننا عن سبيلنا .
وحينما يأتي أوان تتويج حاكمنا العالمي سنتمسك بهذه الوسائل نفسها، أي نستغل الغوغاء كيما نحطم كل شيء قد يثبت أنه عقبة في طريقنا.
لم يعد الأمميون قادرين على التفكير في مسائل العلم دون مساعدتنا. وهذا هو السبب في أنهم لا يحققون الضرورة الحيوية لأشياء معينة سوف نحتفظ بها حين تبلغ ساعتنا أجلها، أعني أن الصواب وحده بين كل العلوم وأعظمها قدراً هو ما يجب أن يعلم في المدارس، وذلك هو علم حياة الانسان والأحوال الاجتماعية، وكلاهما يستلزم تقسيم العمل، ثم تصنيف الناس فئات وطبقات. وانه لحتم لازم أن يعرف كل إنسان فيما بعد أن المساواة الحقة لا يمكن أن توجد. ومنشأ ذلك اختلاف طبقات أنواع العمل المتباينة. وان من يعملون بأسلوب يضر فئة كاملة لا بد أن تقع عليهم مسؤولية تختلف أمام القانون عن المسؤولية التي تقع على من يرتكبون جريمة لا تؤثر الا في شرفهم الشخصي فحسب.
ان علم الأحوال الاجتماعية الصحيح الذي لا نسلم أسراره للأمميين سيقنع العالم أن الحرف والأشغال يجب أن تحصر في فئات خاصة كي لا تسبب متاعب انسانية تنشأ عن تعليم لا يساير العمل الذي يدعي الأفراد إلى القيام به. واذا ما درس الناس هذا العلم فسيخضعون بمحض ارادتهم للقوى الحاكمة وهيئات الحكومة التي رتبتها. وفي ظل الأحوال الحاضرة للجمهور والمنهج الذي سمحنا له بانتباه ـ يؤمن الجمهور في جهله ايماناً اعمى بالكلمات المطبوعة وبالأوهام الخاطئة التي أوحينا بها إليه كما يجب، وهو يحمل البغضاء لكل الطبقات التي يظن أنها أعلى منه، لانه لا يفهم أهميه كل فئة. وان هذه البغضاء ستصير أشد مضاء حيث تكون الأزمات الاقتصادية عالمية بكل الوسائل الممكنة التي في قبضتنا، وبمساعدة الذهب الذي هو كله في أيدينا. وسنقذف دفعة واحدة إلى الشوارع بجموع جرارة من العمال في أوروبا، ولسوف تقذف هذه الكتل عندئذ بأنفسها الينا في ابتهاج، وتسفك دماء اولئك الذين تحسدهم ـ لغفلتهما ـ منذ الطفولة، وستكون قادرة يومئذ على انتهاب ما لهم من أملاك. انها لن تستطيع ان تضرنا، ولأن لحظة الهجوم ستكون معروفة لدينا، وسنتخذ الاحتياطات لحماية مصالحنا.
لقد اقنعنا الأمميين بأن مذهب التحررية سيؤدي بهم إلى مملكة العقل وسيكون استبدادنا من هذه الطبيعة لانه سيكون في مقام يقمع كل الثورات ويستأصل بالعنف اللازم كل فكرة تحررية من كل الهيئات.
حينما لاحظ الجمهور أنه قد اعطى كل أنواع الحقوق باسم التحرر تصور نفسه أنه السيد، وحاول أن يفرض القوة. وأن الجمهور مثله مثل كل أعمى آخر ـ قد صادف بالضرورة عقبات لا تحصى، ولأنه لم يرغب في الرجوع إلى المنهج السابق وضع عندئذ قوته تحت أقدامنا.
تذكروا الثورة الفرنسية التي نسميها "الكبرى" ان اسرار تنظيمها التمهيدي معروفة لنا جيداً لأنها من صنع أيدينا . ونحن من ذلك الحين نقود الأمم قدماً من خيبة إلى خيبة، حتى انهم سوف يتبرأون منا، لأجل الملك الطاغية من دم صهيون، وهو المالك الذي نعده لحكم العالم. ونحن الآن ـ كقوة دولية ـ فوق المتناول، لأنه لو هاجمتنا احدى الحكومات الأممية لقامت بنصرنا اخريات. إن المسيحيين من الناس في خستهم الفاحشة ليساعدوننا على استقلالنا حينما يخرون راكعين امام القوة، وحينما لا يرثون للضعيف، ولا يرحمون في معالجة الاخطاء، ويتساهلون مع الجرائم، وحينما يرفضون أن يتبينوا متناقضات الحرية، وحينما يكونون صابرين إلى درجة الاستشهاد في تحمل قسوة الاستبداد الفاجر.
إنهم ـ على أيدي دكتاتورييهم الحاليين من رؤساء وزراء ووزراء ـ ليتحملون اساءات كانوا يقتلون من أجل اصغرها عشرين ملكاً، فكيف بيان هذه المسائل؟ ولماذا تكون الجماعات غير منطقية على هذا النحو في نظرها إلى الحوادث؟ السبب هوان المستبدين يقنعون الناس على ايدي وكلائهم بأنهم إذا اساؤوا استعمال سلطتهم ونكبوا الدولة فما اجريت هذه النكبة الا لحكمة سامية، أي التوصل إلى النجاح من اجل الشعب، ومن أجل الاخاء والوحدة والمساواة الدولية.
ومن المؤكد أنهم لا يقولون لهم: ان هذا الاتحاد لا يمكن بلوغه الا تحت حكمنا فحسب، ولهذا نرى الشعب يتهم البريء، ويبريء المجرم، مقتنعاً بأنه يستطيع دائماً ان يفعل ما يشاء. وينشأ عن هذه الحالة العقلية ان الرعاع يحطمون كل تماسك، ويخلقون الفوضى في كل ثنية وكل ركن.
ان كلمة "الحرية" تزج بالمجتمع في نزاع مع كل القوى حتى قوة الطبيعة وقوة الله. وذلك هو السبب في انه يجب علينا ـ حين نستحوذ على السلطة ـ ان نمحق كلمة الحرية من معجم الانسانية باعتبار انها رمز القوة الوحشية الذي يمسخ الشعب حيوانات متعطشة إلى الدماء. ولكن يجب ان نركز في عقولنا ان هذه الحيوانات تستغرق في النوم حينما تشبع من الدم، وفي تلك اللحظة يكون يسيراً علينا ان نسخرها وان نستعبدها. وهذه الحيوانات إذا لم تعط الدم فلن تنام، بل سيقاتل بعضها بعضاً.
البروتوكول الرابع:
كل جمهورية تمر خلال مراحل متنوعة: أولاها فترة الايام الأولى لثورة العميان التي تكتسح وتخرب ذات اليمين وذات الشمال. والثانية هي حكم الغوغاء الذي يؤدي إلى الفوضى، ويسبب الاستبداد. ان هذا الاستبداد من الناحية الرسمية غير شرعي، فهو لذلك غير مسؤول. وانه خفي محجوب عن الانظار ولكنه مع ذلك يترك نفسه محسوساً به. وهو على العموم تصرف منظمة سرية تعمل خلف بعض الوكلاء، ولذلك سيكون أعظم جبروتاً وجسارة. وهذه القوة السرية لن تفكر في تغير وكلائها الذين تتخذهم ستاراً، وهذه التغييرات قد تساعد المنظمة التي ستكون كذلك قادرة على تخليص نفسها من خدمها القدماء الذين سيكون من الضروري عندئذ منحهم مكافآت أكبر جزاء خدمتهم الطويلة.
من ذا وماذا يستطيع ان يخلع فوة خفية عن عرشها؟ هذا هو بالضبط ما عليه حكومتنا الآن. ان المحفل الماسوني المنتشر في كل انحاء العالم ليعمل في غفلة كقناع لأغراضنا.ولكن الفائدة التي نحن دائبون على تحقيقها من هذه القوة في خطة عملنا وفي مركز قيادتنا ـ ما تزال على الدوام غير معروفة للعالم كثيراً.
يمكن الا يكون للحرية ضرر، وأن نقوم في الحكومات والبلدان من غير أن تكون ضارة بسعادة الناس، لو ان الحرية كانت مؤسسة على العقيدة وخشية الله، وعلى الأخوة والانسانية، نقية من افكار المساواة التي هي مناقضة مناقضةً مباشرة لقوانين الخلق. والتي فرضت التسليم. أن الناس محكومين بمثل هذا الايمان سيكونون موضوعين تحت حماية كنائسهم (هيئاتهم الدينية) وسيعيشون في هدوء واطمئنان وثقة تحت ارشاد أئمتهم الروحيين، وسيخضعون لمشية الله على الأرض. وهذا هو السبب الذي يحتم علينا أن ننتزع فكرة الله ذاتها من عقول المسيحيين، ,ان نضع مكانها عمليات حسابية وضرورية مادية. ثم لكي نحول عقول المسيحيين عن سياستنا سيكون حتماً علينا ان نبقيهم منهمكين في الصناعة والتجارة، وهكذا ستنصرف كل الأمم إلى مصالحها، ولن تفطن في هذا الصراع العالمي إلى عدوها المشترك. ولكن لكي تزلزل الحرية حياة الأميين الاجتماعية زلزالاً، وتدمرها تدميراً ـ يجب علينا أن نضع التجارة على اساس المضاربة.
وستكون نتيجة هذا أن خيرات الأرض المستخلصة بالاستثمار لن تستقر في أيدي الأمميين (غير اليهود) بل ستعبر خلال المضاربات إلى خزائننا.
ان الصراع من أجل التفوق، والمضاربة في عالم الأعمال ستخلقان مجتمعاً انانياً غليظ القلب منحل الأخلاق. هذا المجمع سيصير منحلاً كل الانحلال ومبغضاً أيضاً من الدين والسياسة. وستكون شهوة الذهب رائده الوحيد. وسيكافح هذا المجتمع من أجل الذهب متخذاً اللذات المادية التي يستطيع أن يمده بها الذهب مذهباً أصيلاً. وحينئذ ستنضم الينا الطبقات الوضعية ضد منافسينا الذين هم الممتازون من الأمميين دون احتجاج بدافع نبيل، ولا رغبة في الثورات أيضاً بل تنفيساً عن كراهيتهم المحضة للطبقات العليا.
البرتوكول الخامس:
ما نوع الحكومة الذي يستطيع المرء أن يعالج بها مجتمعات قد تفشت الرشوة والفساد في كل أنحائها: حيث الغنى لا يتوصل إليه الا بالمفاجآت الماكرة، ووسائل التدليس، وحيث الخلافات متحكمة على الدوام، والفضائل في حاجة إلى أن تعززها العقوبات والقوانين الصارمة، لا المبادئ المطاعة عن رغبة، وحيث المشاعر الوطنية والدينية مستغفرة في العقائد العلمانية Cosmopolitan.
ليست صورة الحكومة التي يمكن أن تعطاها هذه المجتمعات بحق الا صورة الاستبداد التي سأصفها لكم.
اننا سننظم حكومة مركزية قوية، لكي نحصل على القوى الاجتماعية لأنفسنا. وسنضبط حياة رعايانا السياسية بقوانين جديدة كما لو كانوا اجزاء كثيرة جداً في جهاز. ومثل هذه القوانين ستكبح كل حرية، وكل نزعات تحررية يسمح بها الأمميون (غير اليهود)، وبذلك يعظم سلطاننا فيصير استبداداً يبلغ من القوة أن يستطيع في أي زمان وأي مكان سحق الساخطين المتمردين من غير اليهود.
سيقال ان نوع الاستبداد الذي أقترحه لن يناسب تقدم الحضارة الحالي، غير أني سأبرهن لكم على أن العكس هو الصحيح. ان الناس حينما كانوا ينظرون إلى ملوكهم نظرهم إلى ارادة الله كانوا يخضعون في هدوء لاستبداد ملوكهم. ولكن منذ اليوم الذي أوحينا فيه إلى العامة بفكرة حقوقهم الذاتية ـ اخذوا ينظرون إلى الملوك نظرهم إلى أبناء الفناء العاديين. ولقد سقطت المسحة المقدسة عن رؤوس الملوك في نظر الرعاع، وحينما انتزعنا منهم عقيدتهم هذه انتقلت القوة إلى الشوارع فصارت كالملك المشارع، فاختطفناها. ثم أن من بين مواهبنا الادارية التي نعدها لأنفسنا موهبة حكم الجماهير والأفراد بالنظريات المؤلفة بدهاء، وبالعبارات الطنانة، وبسنن الحياة وبكل أنواع الخديعة الأخرى. كل هذه النظريات التي لا يمكن أن يفهمها الأمميون أبداً مبنية على التحليل والملاحظة ممتزجين بفهم يبلغ من براعته الا يجارينا فيه منافسونا أكثر مما يستطيعون أن يجارونا في وضع خطط للأعمال السياسية والاغتصاب، وأن الجماعة المعروفة لنا لا يمكن أن تنافسنا في هذه الفنون ربما تكون جماعة اليسوعيين Jesuits، ولكنا نجحنا في أن نجعلهم هزواً وسخرية في أعين الرعاع الأغبياء، وهذا مع أنها جماعة ظاهرة بينما نحن أنفسنا باقون في الخفاء محتفظون سراً.
ثم ما الفرق بالنسبة للعالم بين أن يصير سيده هو رأس الكنيسة الكاثوليكية، وان يكون طاغية من دم صهيون؟.
ولكن لا يمكن أن يكون الامران سواء بالنسبة الينا نحن "الشعب المختار" قد يتمكن الأمميون فترة من أن يسوسونا ولكنا مع ذلك لسنا في حاجة إلى الخوف من أي خطر ما دمنا في أمان بفضل البذور العميقة لكراهيتهم بعضهم بعضاً، وهي كراهية متأصلة لا يمكن انتزاعها.
لقد بذرنا الخلاف بين كل واحد وغيره في جميع أغراض الأمميين الشخصية والقومية، بنشر التعصبات الدينية والقبلية خلال عشرين قرناً. ومن هذا كله تتقرر حقيقة: هي أن أي حكومة منفردة لن تجد لها سنداً من جاراتها حين تدعوها إلى مساعدتها ضدنا، لأن كل واحدة منها ستظن ان أي عمل ضدنا هو نكبة على كيانها الذاتي .
نحن أقوياء جداً، فعلى العالم أن يعتمد علينا وينيب الينا. وان الحكومات لا تستطيع أبداً أن تبرم معاهدة ولو صغيرة دون أن نتدخل فيها سراً. "بحكمي فليحكم الملوك Per me reges rogunt".
اننا نقراً في شريعة الأنبياء أننا مختارون من الله لنحكم الأرض، وقد منحنا الله العبقرية، كي نكون قادرين على القيام بهذا العمل. ان كان في معسكر اعدائنا عبقري فقد يحاربنا، ولكن القادم الجديد لن يكن كفؤاً لأيد عريقة كأيدينا.
ان القتال بيننا سيكون ذا طبيعة مقهورة لم ير العالم لها مثيلاً من قبل. والوقت متأخر بالنسبة إلى عباقرتهم. وان عجلات جهاز الدولة كلها تحركها قوة، وهذه القوة في أيدينا هي التي تسمى الذهب.
وعلم الاقتصاد السياسي الذي محصه علماؤنا الفطاحل قد برهن على أن قوة رأس المال أعظم من مكانة التاج.
ويجب الحصول على احتكار مطلق للصناعة والتجارة، ليكون لرأس المال مجال حر، وهذا ما تسعى لاستكماله فعلاً يد خفية في جميع انحاء العالم. ومثل هذه الحرية ستمنح التجارة قوة سياسية، وهؤلاء التجار سيظلمون الجماهير بانتهاز الفرص.
وتجريد الشعب من السلاح في هذه الأيام أعظم أهمية من دفعه إلى الحرب، وأهم من ذلك أن نستعمل العواطف المتأججة في أغراضنا بدلاً من اخمادها وان نشجع افكار الآخرين وسنخدمها في أغراضنا بدلاً من اخمادها وان نشجع افكار الآخرين ونستخدمها في أغراضنا بدلاً من محوها، ان المشكلة الرئيسية لحكومتنا هي: كيف تضعف عقول الشعب بالانتقاد وكيف تفقدها قوة الادراك التي تخلق نزعة المعارضة، وكيف تسحر عقول العامة بالكلام الأجوف.
في كل الأزمان كانت المم ـ مثلها مثل الأفراد ـ تأخذ الكلمات على أنها أفعال، كأنما هي قانعة بما تسمع، وقلما تلاحظ ما إذا كان الوعد قابلاً للوفاء فعلاً أم غير قابل. ولذلك فاننا ترغبة في التظاهر فحسب ـ سننظم هيئات يبرهن اعضاؤها بالخطب البليغة على مساعداتهم في سبيل "التقدم" ويثنون عليها .
وسنزيف مظهراً تحررياً لكل الهيئات وكل الاتجاهات، كما أننا سنضفي هذا المظهر على كل خطبائنا. وهؤلاء سيكونون ثرثارين بلا حد، حتى انهم سينهكون الشعب بخطبهم، وسيجد الشعب خطابة من كل نوع أكثر مما يكفيه ويقنعه.
ولضمان الرأي العام يجب أولاً أن نحيره كل الحيرة بتغييرات من جميع النواحي لكل أساليب الآراء المتناقضة حتى يضيع الأممين (غير اليهود) في متاهتهم. وعندئذ سيفهمون أن خير ما يسلكون من طرق هو أن لا يكون لهم رأي في السياسية: هذه المسائل لا يقصد منها أن يدركها الشعب، بل يجب أن تظل من مسائل القادة الموجهين فحسب. وهذا هو السر الأول .
والسر الثاني . وهو ضروري لحكومتنا الناجحة ـ أن تتضاعف وتتضخم الاخطاء والعادات والعواطف والقوانين العرفية في البلاد، حتى لا يستطيع إنسان أن يفكر بوضوح في ظلامها المطبق، وعندئذ يتعطل فهم الناس بعضهم بعضاً.
هذه السياسية ستساعدنا ايضاً في بذر الخلافات بين الهيئات، وفي تفكيك كل القوى المتجمعة، وفي تثبيط كل تفوق فردي ربما يعوق أغراضنا بأي أسلوب من الأساليب.
لا شيء أخطر من الامتياز الشخصي. فانه إذا كانت وراءه عقول فربما يضرنا أكثر مما تضرنا ملايين الناس الذين وضعنا يد كل منهم على رقبة الآخر ليقتله.
يجب ان نوجه تعليم المجتمعات المسيحية في مثل هذا الطريق: فلكما احتاجوا إلى كفء لعمل من الأعمال في أي حال من الأحوال سقط في أيديهم وضلوا في خيبة بلا أمل.
ان النشاط الناتج عن حرية العمل يستنفد قوته حينما يصدم بحرية الآخرين. ومن هنا تحدث الصدمات الأخلاقية وخيبة الأمل والفشل.
بكل هذه الوسائل سنضغط المسيحيين ، حتى يضطروا إلى ان يطلبوا منا أن نحكمهم دولياً. وعندما نصل إلى هذا المقام سنستطيع مباشرة ان نستنزف كل قوى الحكم في جميع انحاء العالم، وأن نشكل حكومة عالمية عليا.
وسنضع موضع الحكومات القائمة مارداًMonstor يسمى ادارة الحكومة العليا Administration of the supergovernment وستمتد أيديه كالمخالب الطويلة المدى، وتحت امرته سيكون له نظام يستحيل معه أن يفشل في اخضاع كل الأقطار.
البروتوكول السادس:
سنبدأ سريعاً بتنظيم احتكارات عظيمة ـ هي صهاريج للثورة الضخمة ـ لتستغرق خلالها دائماً الثروات الواسعة للاميين (غير اليهود) إلى حد انها ستهبط جميعها وتهبط معها الثقة بحكومتها يوم تقع الأزمة السياسية .
وعلى الاقتصاديين الحاضرين بينكم اليوم هنا أن يقدروا أهمية هذه الخطة.
لقد انتهت أرستقراطية الأمميين كقوة سياسية، فلا حاجة لنا بعد ذلك إلى ان ننظر إليها من هذا الجانب. لكن الأرستقراطيين من حيث هم ملاك أرض ما يزالون خطراً علينا لان معيشتهم المستقلة مضمونة لهم بمواردهم. ولذلك يجب علينا وجوباً أن نجرد الأرستقراطيين من أراضيهم بكل الأثمان. وأفضل الطرق لبلوغ هذا الغرض هو فرض الأجور والضرائب. ان هذه الطرق ستبقى منافع الأرض في احط مستوى ممكن. . وسرعان ما سينهار الأرستقراطيين من الأميين، لأنهم ـ بما لهم من أذواق موروثة ـ غير قادرين على القناعة بالقليل.
وفي الوقت نفسه يجب أن نفرض كل سيطرة ممكنة على الصناعة والتجارة وعلى المضاربة بخاصة فإن الدور role الرئيسي لها ان تعمل كمعادن للصناعة.
وبدون المضاربة ستزيد الصناعة رؤوس الأموال الخاصة، وستتجه إلى انهاض الزراعة بتحرير الأرض من الديون والرهون العقارية التي تقدمها البنوك الزراعية وضروري ان تستنزف الصناعة من الأرض كل خيراتها وأن تحول المضاربات كل ثروة العالم المستفادة على هذا النحو إلى أيدينا.
وبهذه الوسيلة سوف يقذف بجميع الأمميين (غير اليهود) إلى مراتب العمال الصعاليك Proletariat وعندئذ يخر الأمميون أمامنا ساجدين ليظفروا بحق البقاء.
ولكن نخرب صناعة الاميين، ونساعد المضاربات ـ سنشجع حب الترف المطلق الذي نشرناه من قبل، وسنزيد الأجور التي لن تساعد العمال، كما اننا في الوقت نفسه سنرفع أثمان الضروريات الأولية متخذين سوء المحصولات الزراعية عذراً عن ذلك كما سننسف بمهارة أيضاً أسس الانتاج ببذر بذور الفوضى بين العمال، وبتشجيعهم على ادمان المسكرات. وفي الوقت نفسه سنعمل كل وسيلة ممكنة لطرد كل ذكاء أممي (غير يهودي) من الأرض. ولكيلا يتحقق الأمميون من الوضع الحق للأمور قبل الأوان ـ سنستره برغبتنا في مساعدة الطبقات العاملة على حل المشكلات الاقتصادية الكبرى، وأن الدعاية التي لنظرياتنا الاقتصادية تعاون على ذلك بكل وسيلة ممكنة.
البرتوكول السابع
ان ضخامة الجيش، وزيادة القوة البوليسية ضروريتان لاتمام الخطط السابقة الذكر. وانه لضروري لنا، كي نبلغ ذلك، أن لا يكون إلى جوانبنا في كل الاقطار شيء بعد الا طبقة صعاليك ضخمة، وكذلك جيش كثير وبوليس مخلص لأغراضنا.
في كل أوروبا، وبمساعدة أوروبا ـ يجب أن ننشر في سائر الاقطار الفتنة والمنازعات والعداوات المتبادلة. فإن في هذا فائدة مزدوجة: فأما أولاً فبهذه الوسائل سنتحكم في اقدار كل الاقطار التي تعرف حق المعرفة أن لنا القدرة على خلق الاضطرابات كما نريد، مع قدرتنا على اعادة النظام، وكل البلاد معتادة على ان تنظر الينا مستغيثة عند إلحاح الضرورة متى لزم الأمر. واما ثانياً فبالمكايد والدسائس، سوف نصطاد بكل أحابيلنا وشباكنا التي نصبناها في وزارات جميع الحكومات، ولم نحبكها بسياستنا فحسب، بل بالاتفاقات الصناعية والخدمات المالية أيضاً.
ولكي نصل إلى هذه الغايات يجب علينا أن ننطوي على كثير من الدهاء والخبث خلال المفاوضات والاتفاقات، ولكننا فيما يسمى "اللغة الرسمية" سوف نتظاهر بحركات عكس ذلك، كي نظهر بمظهر الامين المتحمل للمسؤولية . وبهاذ ستنظر دائماً الينا حكومات الأمميين ـ التي علمناها أن تقتصر في النظر على جانب الأمور الظاهري وحده ـ كأننا متفضلون ومنقذون للانسانية.
ويجب علينا أن نكون مستعدين لمقابلة كل معارضة باعلان الحرب على جانب ما يجاورنا من بلاد تلك الدولة التي تجرؤ على الوقوف في طريقنا. ولكن إذا غدر هؤلاء الجيران فقروا الاتحاد ضدنا ـ فالواجب علينا أن نجيب على ذلك بخلق حرب عالمية.
إن النجاح الأكبر في السياسة يقوم على درجة السرية المستخدمة في اتباعها، وأعمال الدبلوماسي لا يجب أن تطابق كلماته. ولكي نعزز خطتنا العالمية الواسعة التي تقترب من نهايتها المشتهاة ـ يجب علينا أن نتسلط على حكومات الأممين بما.
وبايجاز، من أجل ان نظهر استعبادنا لجميع الحكومات الامية في أوروبا ـ سوف نبين قوتنا لواحدة منها متوسلين بجرائم العنف وذلك هو ما يقال له حكم الإرهاب واذا اتفقوا جميعاً ضدنا فعندئذ سنجيبهم بالمدافع الأمريكية أو الصينية أو اليابانية.
البرتوكول الثامن:
يجب أن نأمل كل الآلات التي قد يوجهها أعداؤنا ضدنا. وسوف نلجأ إلى أعظم التعبيرات تعقيداً واشكالاً في معظم القانون ـ لي نخلص أنفسنا ـ إذا أكرهنا على اصدار أحكام قد تكون طائشة أو ظالمة. لانه سيكون هاماً أن نعبر عن هذه الأحكام بأسلوب محكم، حتى تبدو للعامة انها من أعلى نمط اخلاقي،وأنها عادلة وطبيعية حقاً. ويجب أن تكون حكومتنا محوطة بكل قوى المدنية التي ستعمل خلالها. انها ستذب إلى نفسها الناشرين والمحامين والاطباء ورجال الادارة الدبلوماسيين، ثم القوم المنشئين في مدارسنا التقدمية الخاصة . هؤلاء القوم سيعرفون اسرار الحياة الاجتماعية، فسيمكنون من كل اللغات مجموعة في حروف وكلمات سياسية، وسيفقهون جيداً في الجانب الباطني للطبيعة الانسانية بكل اوتارها العظيمة المرهفة اللطيفة التي سيعزفون عليها.ان هذه الاوتار هي التي تشكل عقل الاميين، وصفاتهم الصالحة والطالحة، وميولهم، وعيوبهم، من عجيب الفئات والطبقات. وضروري ان مستشاري سلطتنا هؤلاء الذين أشير هنا اليهم ـ لن يختاروا من بين الأمميين (غير اليهود) الذين اعتادوا ان يحتملوا أعباء اعمالهم الادارية دون ان يتدبروا بعقولهم النتائج التي يجب أن ينجزوها، ودون ان يعرفوا الهدف من وراء هذه النتائج. ان الاداريين من الأمميين يؤشرون على الاوراق من غير أن يقرأوها، ويعملون حباً في المال أو الرفعة، لا للمصلحة الواجبة.
اننا سنحيط حكومتنا بجيش كامل من الاقتصاديين، وهذا هو السبب في أن علم الاقتصاد هو الموضوع الرئيسي الذي يعلمه اليهود. وسنكون محاطين بألوف من رجال البنوك، وأصحاب الصناعات، واصحاب الملايين ـ وأمرهم لا يزال أعظم قدراً ـ إذا الواقع أن كل شيء سوف يقرر المال. وما دام ملء المناصب الحكومية بإخواننا اليهود في أثناء ذلك غير مأمون بعد ـ فسوف نعد بهذه المناصب الخطيرة إلى القوم الذين ساءت صحائفهم وأخلاقهم، كي تقف مخازيهم فاصلاً بين الأمة وبينهم، وكذلك سوف نعد بهذه المناصب الخطيرة إلى القوم الذين إذا عصوا أوامرنا توقعوا المحاكمة والسجن والغرض من كل هذا أنهم سيدافعون عن مصالحنا حتى النفس الاخير الذي تنفث صدورهم به.
البروتوكول التاسع:
عليكم ن تواجهوا التفاتاً خاصاً في استعمال مبادئنا إلى الأخلاق الخاصة بالأمة التي أنتم بها محاطون، وفيها تعملون، وعليكم الا تتوقعوا النجاح خلالها في استعمال مبادئنا بكل مشتملاتها حتى يعاد تعليم الأمة بآرائنا، ولكنكم إذا تصرفتم بسداد في استعمال مبادئنا فستكشفون انه ـ قبل مضي عشر سنوات ـ سيتغير أشد الأخلاق تماسكاً، وسنضيف كذلك أمة أخرى إلى مراتب تلك الأمم التي خضعت لنا من قبل.
ان الكلمات التحررية لشعارنا الماسوني هي "الحرية والمساواة والاخاء" وسف لا نبدل كلمات شعارنا، بل نصوغها معبرة ببساطة عن فكرة، وسوف نقول:"حق الحرة، وواجب المساواة، وفكرة الاخاء". وبها سنمسك الثور من قرنيه ، وحينئذ نكون قد دمرنا في حقيقة الأمر كل القوى الحاكمة الا قوتنا، وان تكن هذه القوى الحاكمة نظرياً ما تزال قائمة، وحين تقف حكومة من الحكومات نفسها موقف المعارضة لنا في الوقت الحاضر فانما ذلك أمر صوري، متخذ بكامل معرفتنا ورضانا، كما أننا محتاجون إلى انجازاتهم المعادية للسامية ، كيما نتمكن من حفظ اخواننا الصغار في نظام. ولن أتوسع في هذه النقطة، فقد كانت من قبل موضوع مناقشات عديدة.
وحقيقة الأمر أننا نلقى معارضة، فإن حكومتنا ـ من حيث القوة الفائقة جداً ذات مقام في نظر القانون يتأدى بها إلى حد أننا قد نصفها بهذا التعبير الصارم:
الدكتاتورية.
وأنني استطيع في ثقة أن أصرح اليوم بأننا أصحاب التشريع، واننا المتسلطون في الحكم، والمقررون للعقوبات، وأننا نقضي باعدام من نشاء ونعفو عمن نشاء، ونحن ـ كما هو واقع ـ اولو الأمر الاعلون في كل الجيوش، الراكبون رؤوسها، ونحن نحكم بالقوة القاهرة، لأنه لا تزال في أيدينا الفلول التي كانت الحزب القوي من قبل، وهي الآن خاضعة لسلطاننا، ان لنا طموحاً لا يحد، وشرهاً لا يشبع، ونقمة لا ترحم، وبغضاء لا تحس. اننا مصدر ارهاب بعيد المدى. واننا نسخر في خدمتنا أناساً من جميع المذاهب والاحزاب، من رجال يرغبون في اعادة الملكيات، واشتراكيين ، وشيوعيين، وحالمين بكل أنواع الطوبيات Utopias ، ولقد وضعناهم جميعاً تحت السرج، وكل واحد منهم على طريقته الخاصة ينسف ما بقي من السلطة، ويحاول أن يحطم كل القوانين القائمة. وبهذا التدبير تتعذب الحكومات، وتصرخ طلباً للراحة، وتستعد ـ من أجل السلام ـ لتقديم أي تضحية، ولكننا لن نمنحهم أي سلام حتى يعترفوا في ضراعة بحكومتنا الدولية العليا.
لقد ضجت الشعوب بضرورة حل المشكلات الاجتماعية بوسائل دولية ، وان الاختلافات بين الأحزاب قد أوقعتها في أيدينا، فإن المال ضروري لمواصلة النزاع، والمال تحت أيدينا.
اننا نخشى تحالف القوة الحاكمة في الأمميين (غير اليهود) مع قوة الرعاع العمياء، غير أننا قد اتخذنا كل الاحتياطات لنمنع احتمال وقوع هذا الحادث. فقد أقمنا بين القوتين سداً قوامه الرعب الذي تحسه القوتان، كل من الأخرى. وهكذا تبقى قوة الشعب سنداً إلى جانبنا، وسنكون وحدنا قادتها، وسنوجهها لبلوغ اغراضنا.
ولكيلا تتحرر أيدي العميان من قبضتنا فيما بعد ـ يجب أن نظل متصلين بالطوائف اصلاً مستمراً، وهو ان لا يكن اتصالاً شخصياً فهو على أي حال اتصال من خلال اشد اخواننا اخلاصاً. وعندما تصير قوة معروفة سنخاطب العامة شخصياً في ا

الامير بندر بن سلطان بن عبد العزيز ال سعود رجل المخابرات – من دفاتر الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia: الموسوعه المصغره للدكتور / أسامه فؤاد شعلان 

 

http://usama-shaalan.spaces.live.com/

 الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله ومد عمر وثبت دعائم ملكه وحفظ السعوديه وال سعود من الفتن ماظهر منا ومابطن

 

المقدمه
رجحت صحيفة الاندبندنت البريطانية نشوب صراع على السلطة في السعودية أدى الى ابعاد الامير بندر بن سلطان وذهبت الى القول بأن احدث النظريات المتداولة عن ذلك الصراع تشير الى أن بندر يحاول خلع الملك عبدالله ليتم ترتيب الولاية وتراتبها قبل وفاة والده المريض والذي تصف المصادر صحته بانها حرجة وان سرطانه من النوع غير القابل للشفاء وعلى الصعيد ذاته طالب الأمير السعودي طلال بن عبد العزيز، الملك عبد الله بتوضيح مسألة تعيين وزير الداخلية الأمير نايف، نائبا ثانيا لرئيس الوزراء، وهو منصب سيجعله يحتل المركز الثاني في ترتيب خلافة العرش، وذلك في وقت ذكرت صحيفة «الاندبندنت» البريطانيةالتي تتمتع بمصداقية في أخبارها عن الشرق الأوسط ان «صراعا على السلطة» في السعودية أدى إلى اختفاء رئيس مجلس الأمن القومي السعودي الأمير بندر بن سلطان عن الأنظاروقال الأمير طلال في بيان نادر حول مسألة الخلافة في السعودية، ان الملك السعودي يحتاج إلى أن يوضح أن تعيين الأمير نايف في منصب النائب الثاني لرئيس الوزراء، هو «ترشيح إداري». وأضاف «جرت العادة في السعودية أن يصبح النائب الثاني ولياً للعهد بصورة تلقائية. وهذا الترشيح الأخير للنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء سيعطي الانطباع بأنه سيصبح ولياً للعهد تلقائيا».
وتابع الأمير طلال «أنادي بأن يقوم الديوان الملكي بتوضيح ما عناه بهذا الترشيح وأن ذلك لا يعني أنه سيصبح وليا للعهد. فنظام البيعة هو المسؤول عن ذلك. وأكرر، ومع كل التقدير والاحترام للملك عبد الله، فإنه لا بد من أن يكون هناك بيان يوضح فيه مغزى هذا المرسوم وأنه ليس سوى ترشيح إداري».

ومن المعروف ان الملك عبدالله حاول ترتيب نظام البيعة منذ استلامه الحكم وعين خالد التويجري ابن عبد العزيز التويجري أخلص اعوانه ومدير ديوانه على رأس ذلك النظام

في هذا الوقت، ذكرت «الإندبندنت» في مقال حمل عنوان «داخل العائلة الملكية السعودية»، ان «شائعات تتواتر حول موقع الأمير بندر بن سلطان (60 عاماً)، ابن ولي العهد الأمير سلطان، والمعروف في الخارج أكثر من أي عضو في العائلة الملكية السعودية، لا بسبب أسلوب حياته الباذخة، بل نتيجة مبادراته السياسية الجريئة خلال توليه منصب سفير السعودية على مدى 22 عاماً في واشنطن».

وأضافت الصحيفة أن «غياب الأمير بندر عن الحياة العامة يأتي في وقت حساس تشهده السعودية جراء إصابة والده بمرض السرطان وهو ما أثار الجدل من جديد حول خلافة الملك عبد الله». وأشارت إلى أن إحدى النظريات المتداولة في الدوائر السياسية في الرياض، هي «أن الأمير بندر يسعى إلى خلع الملك عبد الله من منصبه قبل وفاة والده لتثبيته على العرش، فيما تزعم شائعات أخرى أن الأمير بندر مريض، أو أنه أغضب الملك عبد الله بسبب تدخله في السياسة السورية من دون تفويض».
وسبق ان اتهمت عدة مصادر الامير بندر بافتعال حوادث مخيم نهر البارد وعدة حوادث اخرى في صيدا وشمال لبنان بالتنسيق مع تيار المستقبل الذي يقوده سعد الحريري الذي نقل ولاءه من آل فهد الى آل سلطان

وتابعت «الاندبندنت» أن «الملك عبد الله عيّن وعلى نحو مفاجئ وزير الداخلية الأمير نايف (76 عاماً) بمنصب النائب الثاني لرئيس الوزراء، والذي ظل شاغراً لفترة طويلة، الأمر الذي نُظر إليه على أنه مؤشر على أن الأخير سيصبح ولياً للعهد بعد وفاة الأمير سلطان85 عاماً

ومن المعروف عن الأمير طلال معارضته الدائمة لما يجري داخل الاسرة منذ كان شابا واعلن عن تأييده لعبد الناصر في ما عرف بحركة الامراء الاحرار وهو متزوج من منى الصلح ابنة رئيس وزراء لبنان الاسبق وابنه منها الامير الوليد أحد اكبر اغنياء العالم وقد رشحته المصادر ذات مرة لرئاسة وزراء لبنان كونه يحمل الجنسية اللبنانية عن طريق والدته وعلاقته ليست على ما يرام مع آل الحريري حلفاء بندر الذين ينظر اليهم في السعودية ولبنان كمحدثي نعمة لا يمكن مقارنتهم بآل الصلح أخوال الامير الوليد بن طلال

بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود

الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود (2 مارس 1949 – )، الأمين العام لمجلس الأمن الوطني السعودي. ولد في الطائف ووالده ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود. متزوج من الأميرة هيفاء الفيصل رئيسة ومؤسسة جمعية زهرة لمكافحة سرطان الثدي في الرياض وهي ناشطة اجتماعية، له أربع أبناء و أربع بنات ، ويعد الابن الثاني للأمير سلطان بن عبد العزيز بعد الأمير خالد بن سلطان مساعد وزير الدفاع للشوؤن العسكرية (الأخ غير الشقيق

حياته

ولد الأمير في 2 مارس 1949 في الطائف، والده الأمير سلطان، حفيد الملك عبد العزيز بن سعود، مؤسِّـس المملكة العربية السعودية وموحِّـد شطريها، الحجاز ونجد.

في السابعة من عمره، لفت نظر جدّته لوالده الأميرة حـصـة السديري، والدة الأشقاء – الأمراء السبعة الذين يُـطلق عليهم إسم “السديريين”، نسبة لعشيرة حصـة السديرية، والذين يضمّـون الملك الراحل فهد والأمير سلمان، أمير الرياض والأمير نايف، وزير الداخلية.

الأميرة حصة قرّبته من والده الأمير سلطان، وهذا ما مهّـد الطريق أمامه لتجاوُز العقبات التقليدية، التي تفرضها العادات المتعلِّـقة بالأصول البدوية المتعلقة بلون بشرة والِـدته. تخرج من الكلية الملكية للقوات الجوية في كرانويل بانجلترا وانضم بعدها لسلاح الجو السعودي في عام 1968 كطيار مقاتل لمدة 17 عاما.

ثم عمِـل في العديد من القواعد العسكرية الأمريكية وحصل على درجة ماجستير في السياسة العامة الدولية من جامعة جونز هوبكينز للدراسات الدولية المتقدمة، لكن مِـهنته كطيار مقاتل وصلت إلى خواتيم سريعة، حين تعرّض إلى جروح خطيرة في ظهره في تحطُّـم طائرته خلال عملية هبوط

 

حياته السياسية

غلاف كتاب بيت بوش بيت سعود للكاتب الأمريكي كريگ أنگر.

غلاف كتاب بيت بوش بيت سعود للكاتب الأمريكي كريگ أنگر.

قبل نحو ربع القرن، رفض الكونجرس صفقة طائرات حربية ضخمة مع السعودية بقيمة 6 مليارات دولار. وبعد أن فشل الأمير تركي الفيصل في إقناع الشيوخ الأمريكيين بتغيير موقفهم، تسلَـم الأمير بندر المُـهمة.

ثم تم تعيينه سفيراً للمملكة السعودية لدى واشنطن، وهو منصب استمر فيه زُهاء 23 عاماً، تحوّل خلالها عملياً إلى رُكن بارز من أركان صُـنع القرار الأمريكي، وهذا ليس فقط في عهدي الرئيس بوش الأب والابن، الذين أطلقا عليه إسم “بندر بوش“، بل أيضاً في عهود ريجان وكارتر وكلنتون، كما أنه كان صديقاً مُـقرَباً من نائب الرئيس ديك تشيني وزوجته لين تشيني.

 

عهد ريگان وبوش الأب

 

صفقة اليمامة 1985

 المقال الرئيسي: صفقة اليمامة

في عام 1985 قامت بريطانية بعقد صفقة شراء أسلحة مع الحكومة السعودية أخذت شهرتها بسبب ضخامة الرشاوي والعمولات فيها. وتضمنت عقدا لشراء 72 مقاتلة يوروفايتر من طراز تايفون من إنتاج شركة BAE وبقيمة 8.84 مليار دولار أمريكي، مع خيار شراء طائرات اضافية وعقود صيانة، ليصل اجمالي قيمة العقد إلى 40 مليار دولار.

وقد تم التحقيق مع الامير بندر بن سلطان، والذي لعب دور المفاوض عن الجانب السعودي في صفقة اليمامة، كان قد تلقى اكثر من ملياري دولار على مدى عقد من الزمن كعمولات مقابل دوره في إبرام الصفقة المذكورة.

وقد نفى الامير بندر نفيا قاطعا اساءة التصرف في اطار صفقة اليمامة. جاء هذا الموقف بعدما كشف تحقيق لبي بي سي أن الامير بندر تلقى أموالا بشكل سري من أضخم شركة بريطانية للسلاح وذلك خلال تفاوضه معها على الصفقة التي بلغت قيمتها 40 مليار جنيه استرليني.

كما نفت الشركة البريطانية المعنية بالأمر بريتش إيروسبيس الاتهامات بأنها أساءت التصرف في الصفقة. وبموجب التحقيق الذي اجرته بي بي سي فقد قدمت شركة BAE Systems مئات الملايين من الجنيهات الإسترلينية للأمير بندر الذي يترأس مجلس الأمن القومي السعودي، لأكثر من عقد من الزمان. وقد تم تقديم الأموال بمعرفة وزارة الدفاع البريطانية معرفة كاملة.

وفي إطار الصفقة، تم إرسال ما يصل إلى 120 مليون جنيه إسترليني سنويا من جانب الشركة البريطانية إلى حسابين مصرفيين تابعين للسفارة السعودية في واشنطن لأكثر من عقد من الزمان.

وتثبت برنامج بانورما الخاص بتلفزيون بي بي سي من أن هذين الحسابين كانا في الواقع واجهة لتلقي الأمير بندر تلك الأموال. ويعد بندر هو مهندس صفقة اليمامة، التي أبرمت عام 1985 وتضمنت بيع أكثر من مائة طائرة حربية إلى السعودية خلال الثمانينات. وكان غرض أحد الحسابين هو دفع نفقات الطائرة إيرباص الخاصة للأمير.

وقال ديفيد كاروزو، وهو محقق عمل في البنك الأمريكي الذي يخضع له الحسابان، إن الأمير بندر كان يسحب أموالا لإنفاقه الخاص من الحسابين اللذين كان يبدو أنهما خاصين بحكومة بلاده. وأضاف كاروزو: “لم يكن هناك فرق بين حسابات السفارة، أو الحسابات الحكومية الرسمية كما كنا نسميها، وحسابات الأسرة المالكة”.

وقال كاروزو إنه يفهم أن هذا المسلك استمر “لسنوات وسنوات”. وتابع “تعلق الأمر بمئات الآلاف والملايين من الدولارات”.

من جانبه رفض رئيس الوزراء البريطاني توني بلير التعليق على ما تضمنه برنامج بانوراما، لكنه أكد مجددا تأييده لقرار وقف التحقيق في مدفوعات سرية مرتبطة بصفقات سلاح بريطانية مع السعودية.

واوضح بلير إن تحقيق هيئة مكافحة جرائم الفساد لو لم يتم إيقافه “لكان قد قاد الى تدمير علاقة استراتيجية هامة، تتضمن تعاون سعودي في مجال مكافحة الارهاب، وبخصوص الشرق الاوسط، بالاضافة الى ان مثل هذا التحقيق سيؤدي الى خسارة بريطانيا آلاف الوظائف”.

أما رئيس لجنة التحقق في الصادرات الاستراتيجية في مجلس العموم البريطاني، النائب العمالي روجر بيري، فقال للبي بي سي إن الادعاءات الخاصة بتلقى الأمير بندر أموالا يجب التحقيق فيها.

وأضاف النائب العمالي أنه أن وجدت أية أدلة على رشاوى أو فساد في صفقات السلاح منذ عام 2001 فإن ذلك يعتبر جريمة جنائية، وفقا للقانون البريطاني. [1].

 

فضيحة إيران-كونترا

 

عهد كلنتون – سنوات الجمود

 

عهد بوش وتشيني – سنين الازدهار

قضى الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز اثنين وعشرين سنة في السلك الدبلوماسي سفيراً للمملكة العربية السعودية لدى واشنطن، الولايات المتحدة، منذ 1983 وحتى 2005، كانت مليئة بالنشاط والعمل الجاد في سبيل بناء علاقات قويّة لبلاده مع واشنطن. ويوصف بأنه من أقرب الدبلوماسيين إلى الإدارة الأمريكية الجمهورية ويحظى بثقة خاصة، فقد كانت له صلات ممتازة بالرؤساء وكبار المسؤولين في الإدارات الجمهورية خلال سنوات عمله الماضية مما ساهم في وضع العلاقة السعودية الأمريكيّة في مرتبة عالية. وحتى حينما حصلت أحداث 11 سبتمبر وجرت عواصف شديدة على هذه العلاقة ظل الأمير بندر مدافعاً عن بلاده في مختلف المحافل والندوات والمناسبات مبيّناً للشعب الأمريكي وللمسؤولين أهمية ومتانة العلاقات الأمريكية السعودية وجهود الحكومة في مكافحة العنف ومحاربة الإرهاب ، فهو يعتبر العراب الحقيقي للعلاقات السعودية الأمريكية في مرحلة اتسمت بشدة الحساسية. [2].

وكان الأمير بندر عميداً للسلك الدبلوماسي في واشنطن، وهو لقب يناله السفير صاحب أطول مدة خدمة بالعاصمة المعنية. وكان السفير الوحيد بواشنطن الذي يخصص له حراسة دائمة من الحرس الرئاسي الأمريكي. وكان له دور قوي جدا في انهاء الحرب الأهلية اللبنانية وكذلك في انهاء أزمة لوكربي بليبيا.

يشغل الآن منصب الأمين العام لمجلس الأمن الوطني السعودي بقرار ملكي صدر بيوم 16 أكتوبر 2005 ومازل يكلف بعدد من المهام السياسية.

 

العودة

في بدايات 2007، استقال الأمير بندر من منصبه كسفير وعاد إلى بلاده. آنذاك، قيل إن الاستقالة والعودة مؤشّـران على انتهاء الدور، خاصة بعد أن عُـيَن الأمير أميناً عاماً لجهاز الأمن الوطني، الذي لم يكن موجوداً من قبل، والذي لا ميزانية خاصة وهيكلية ما له.

لكن سرعان ما تبيّـن خطـأ هذا الاعتقاد، إذ أن بندر تحوّل بين ليلة وضُـحاها إلى “محرّك التاريخ” في كل أنحاء الشرق الأوسط، فهو كان دينامو اتفاق مكة الفلسطيني بين حركتي “حماس” و”فتح”، وهو يقوم الآن بجهود مكوكية كثيفة بين طهران والرياض لتجنيب لبنان مخاطر الانفجار الكبير.

ويُـقال أنه يلعب حالياً دوراً كبيراً لمحاولة الوساطة بين واشنطن وطهران، كما يقال أيضا بأنه العضو الرئيسي المشرف على الملف العراقي في الهيئة العليا للسياسة الخارجية، التي شكّـلها الملك عبد الله في يونيو الماضي، والتي تضُـم إلى بندر الأمير مقرن والأمير سعود الفيصل، ومستشاري الملك، إياد المدني، وزير الإعلام والشيخ إبراهيم العنقري. [3].

 

بندر بوش

الأمير بندر بن سلطان آل سعود مع الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش

الأمير بندر بن سلطان آل سعود مع الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش

وخارج الأوساط الدبلوماسية اشتهر بندر بعد أن ظهر في فيلم المخرج الأمريكي مايكل مور فهرنهايت 9/11 الحائز على السعفة الذهبية في مهرجان كان عام 2004 والذي ركز فيه على الصلات التي ربطت بين عائلتي بوش وبن لادن. وفي الفيلم قال مايكل مور إن الرئيس الامريكي جورج بوش دعا بندر بن سلطان لعشاء خاص في البيت الأبيض بعد يومين فقط من هجمات سبتمبر.

ومن ضمن ما جاء في الفيلم أيضا أن بندر قريب جدا من عائلة بوش حتى أنهم يعتبرونه فردا من العائلة ويطلقون عليه اسم بندر بوش من باب التدليل.

كما كانت العلاقة الخاصة بين بندر وعائلة بوش أحد ابرز المواضيع التي تطرق لها الصحفي الأمريكي المخضرم بوب وودوارد في صحيفة واشنطن بوست في كتابه الذي تعلق بالفترة التي سبقت غزو العراق والذي اطلق عليه اسم خطة الهجوم.

ويقول وودوارد في خطة الهجوم إن الأمير بندر اطلع على تفاصيل حيوية بشأن خطة الحرب ضد صدام حسين حتى قبل ان يعلم بها وزير الخارجية الأمريكي كولين باول نفسه. ويضيف وودوارد أن الأمير السعودي ذكر بشكل عابر أن الحكومة السعودية بمقدورها زيادة انتاج النفط للحفاظ على انخفاض اسعار الوقود وأشار الى ان بندر طلب لقاء بوش شخصيا في وقت لاحق وهو الطلب الذي استجيب له.

ويعد ريتشارد فيربانكس الذي شغل منصب سفير الولايات المتحدة في عدة دول خلال ادارة الرئيس الأسبق رونالد ريجان بالاضافة لمنصب المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط، أحد هؤلاء الذين عرفوا الأمير بندر على المستويين الدبلوماسي والاجتماعي.

ويتحدث فيربانكس لبي بي سي عن بندر قائلا: “إنه ذكي وذو شخصية ساحرة ودبلوماسي نشط للغاية”. ويضيف “لقد بدأ كملحق خاص في واشنطن ثم أصبح سفيرا بعد ذلك حيث لعب دورا محوريا للغاية في العلاقات بين واشنطن والرياض. ويستطرد قائلا إن الفترة التي قضاها بندر كسفير للسعودية بواشنطن تعد الأطول اذا ما قورن بكل من سبقوه في هذا المنصب وأنه لعب دورا كبيرا في المرحلة الحساسة التي تلت هجمات ا

يلفت السعوديون الى حقيقة أن المحاولة الإنقلابية لبندر جاءت أواخر حكم بوش، وليس في عهد أوباما. وإدارة بوش بالذات حوت عناصر عديدة صديقة لبندر، أو اشتراها بندر لحساب السعوديين أثناء وجوده الطويل في واشنطن، وبالتالي جيّرها للعمل لشخصه، أو هي حرّضته لان يقوم بما قام به.

الثابت أن الأميركيين يميلون الى أن يتولى الحكم عناصر الجيل الثالث الذي ينتمي له بندر من العائلة المالكة، إن لم يكن الجيل الرابع، وكانوا الى وقت قريب توّاقين الى تغيير يحفظ مصالحهم على مدى أبعد، وهذا من وجهة نظرهم لا يتم إلا بتغييرات ما تقوم بها العائلة المالكة، هي اليوم، ووفق حكم العجزة وكبار السن، غير قادرة على القيام بها.

ومن وجهة نظر واشنطن أيضاً، فإن الجيل الثالث غير قابض على مفاصل السلطة، وهو بحاجة إذا ما لزم الأمر الى عون من المؤسسة العسكرية، لتخطي السلسلة الوراثية الرتيبة لأمراء بلغوا من الكبر عتيّا. هذا التحليل المتداول في أوساط العائلة المالكة، هو الذي يرجّح فرضيّة ومعطيات أن انقلاب بندر، كان انقلاباً بالتفاهم مع جهات في الإدارة الأميركية. [4].

 

إنقلاب ديسمبر 2008

في اغسطس 2009، أكدت مصادر سعودية شبه رسميّة صحّة الخبر الذي نشرته الفايننشيال تايمز البريطانية في يوليو 2009، والمتعلق بمحاولة الأمير بندر بن سلطان القيام بانقلاب على الملك الملك عبد الله ،ونقلت الفايننشيال تايمز البريطانية تاكيد الخبر لشبكة الملتقى بقولها إن الخبر (صحيح، ولكنه قديم) ويعود الى الشهور الأخيرة من عام 2008م.[5]

وأضافت بأن الهدف لم يكن انقلاباً عسكرياً على الملك عبدالله، بل على النظام بمجمله، وأن غرضه كان إيصال بندر الى كرسي الحكم، وليس لإيصال أبيه أو أعمامه السديريين.

وتؤكد المصادر السعودية ذاتها، بأن الإستخبارات الروسية هي من اكتشف خيوط المحاولة الإنقلابية، وأبلغ الإستخبارات عنه. ويقال بأن العلاقات مع روسيا قد توطدت منذ الإطاحة ببندر، رغم أن الصفقة العسكرية التي عقدها الأخير مع موسكو (شراء طائرات هيلوكبتر حربية وغيرها) قد سبق للملك أن أوقفها وألغاها.

وأضافت المصادر بأن ساحة الإنقلاب كانت في الجيش، وبالتحديد في قاعدة الرياض الجوية، وليس في الحرس الوطني، كما تردد، وأن الذين اعتقلوا لم يكونوا من الحرس الوطني، بل قيادات كبيرة في الجيش. ويشار هنا بصورة أكيدة الى الى ازاحة عدد من الضباط الكبار في الإستخبارات العسكرية وفي سلاح الطيران كما في مواقع أخرى، في الفترة التي سبقت تعيين الفريق الركن حسين عبدالله قبيل في منصب نائب رئيس هيئة الأركان في 14 شباط الماضي، بعد أن ترك المنصب فارغاً منذ إحالة سلطان بن عادي المطيري على التقاعد في نهاية أغسطس 2007م. وحتى الآن لا تتوافر معلومات عن عدد الضباط المعتقلين على خلفية الإنقلاب، ولا عن مصيرهم.

ويقول مطلعون بأن محاولة بندر جاءت باعتماده على صلات سابقة له بضباط كبار في الجيش خدموا معه، أو تعلموا معه في كليات غربية بعد أن اتهم باستخدام عناصر من القاعدة والوهابية المتطرفة لتحقيق أهداف انقلبت في غير صالح واشنطن والرياض، وبينها دعم القاعدة في العراق، وفتح الإسلام في لبنان.

وحتى الآن، فإن مصير بندر غير معلوم، والمرجح أن حياته السياسية انتهت. وقيل أنه قيد الإقامة الجبرية. لكن اختفاءه عن الساحة والأضواء كافة، ونسيان حتى منصبه كمستشار للأمن القومي يؤكد أن للأمر تفسير آخر.

ويميل الأمراء السعوديون الكبار، وبينهم الملك، حسب المصادر السعودية شبه الرسمية، الى أن ما قام به بندر بن سلطان لم يكن ليتم إلا بتفاهم ما مع جهات في الإدارة الأميركية. والسؤال الذي يشغلهم: كيف تكتشف المخابرات الروسية العملية الإنقلابية، في حين لا يتم كشفها من قبل الأميركيين المتواجدين عبر استخباراتهم (السي آي أيه والإف بي آي) في 36 مقراً رسمياً يتواجدون فيه في المدن السعودية؟

والمعلوم ان معظم المحاولات الإنقلابية العسكرية في الجيش والتي كانت تجري في السعودية منذ الستينيات الميلادية الماضية، جرى إحباطها من خلال الأميركيين أنفسهم.

ولماذا هذه المرّة كان الأمر مختلفاً، رغم وجود آلاف الأميركيين العسكريين من ضباط ومدربين في كل القواعد العسكرية السعودية؟!

وثائق تثبت ادانه الامير بندر بن سلطان بالتواطئ مع البعث المقبور لضرب شيعة العراق

 كتاب رسمي صادر من وزارة الداخلية مكتب الوزير يعمم الى ثلاثة وزارات
عن الدور الخطير الامير بندر بن سلطان

 الوثيقة ادناه توضح ان مصادر متطلعه في بروكسل تخوفها من الاثار التي ستنجم في المنطقة وفي العراق بشكل من اصدار الحكم السعودي على المضي قدما في شن حرب مفتوحة ضد الشيعه في العراق وفي منطقة الخليج، ويبن ان هناك ميزانية مالية خاصة واستثنائية وضعت لمجلس الامن القومي السعودي بمقدار عشرين مليار دولار وضعت تحت اشراف الامين العام لهذا المجلس الامير بندر بن سلطان بن عبدالعزيزللتكمله في الوثيقة المبينة ادناه



كما ويشار ايضا في نفس الوثيقه بان الامير بندر بن سلطان قطع شوطا كبيرا في التواصل مع مجموعه كبيرة من حزب البعث العراقي وقيادات امنية وعسكرية من بقايا النظام البائد من خلال الاجهزة الخاصة بمجلس الامن القومي وخاصه موظفيها الموزعين في سفارات سعودية في بلدان عربية واجنبية

وكما يشير المصدر ان الامير بندر استطاع ان يصل الى تفاهم كبير مع الامريكيين واقناعهم بالعمل على تصفية جيش المهدي وزعامات التيار الصدري في العراق.
وكما ايضا هناك انباء تشير ايضا الى اتفاق بندر مع الامريكان وقوى عراقية!!!!!!
التفاصيل في الوثيقه

أدعائات ايرانيه القتله الشيعه منبع الخوارج والفتن على مر العصور والفرقه

صحيفة ” كيهان ” الناطقة باسم المرشد الأعلى للثورة الإسلامية تتهم بندر بن سلطان بالوقوف وراء اغتيال مغنية في دمشق ، والسعودية لم تزل تلزم الصمت!

 

 

 

غياب الأمير بندر لا يجب ان يُعطى اكبر من حجمه، فمن الممكن أن يكون مُتفرغاً لبعض شئونه الخاصة
وهو ليس ضيفاً دائماً للإعلام حتى اثناء عمله كسفير في واشنطن، باستثناء طبعاً الإعلام الأمريكي

 

 

قالت مصادر سعودية ان خطة الملك عبد الله بن عبد العزيز لاصلاح الحكم السعودي يبدو انها ترتبط بتغير تقاليد الحكم بالمملكة بحيث تكون ولاية العهد لابناء الملك بدلا من اخوته. وطبقا للمصادر فان تنصيب الامير متعب الذي يحمل رتبة فريق اول والذي يشغل منصب نائب رئيس الحرس الوطني السعودي هو اقرب الاحتمالات بسبب نفوذه العسكري وكونه ينحدر من ام سعودية بخلاف المرشح الثاني عبد العزيز الذي يعمل مستشار خاصا لابيه وينحدر من ام لبنانية.
وللملك عبد الله 15 ولدا و21 بنتا من زوجات من السعودية وسوريا ولبنان والاردن.
وتقول المصادر السعودية ان تعديلات وتعيينات جرت في صفوف الجيش والمخابرات والامن والحرس الوطني من اجل ضمان نجاح خطة الملك بجعل ابنه وليا للعهد لاسيما مع مرض الامير سلطان المصاب بالسرطان ولي العهد الحالي.
وتقول المصادر ان الملك عبد الله اشعر الجميع بمن فيهم الامير نايف بان ممارستهم للسلطة ونفوذهم ياتي من خلال الاقتراب منه والالتزام بما يريده.
وتؤكد المصادر ان اخوة الملك النافذين بدؤا يخسرون رجالهم في المؤسسات الهامة لاسيما مع نجاح الملك في ضمان ولاء القبائل كافة.
وذكرت المصادر ان الملك السعودي كسب عشائر المنطقة الشرقية المهملة وقبائل نجد التي تعاني من اضطهاد الحكم السعودي وتمييزه .
وطبقا للمصادر فان الملك على قناعة ان الاصلاح في الحكم يجب ان يتم من خلال ابقاء الحكم في سلالته وان هناك من يدعم هذا التوجه في ال سعود والاجهزة الامنية.

تمرّد على النظام وانتقام للذات

الذين يعرفون بندر بن سلطان، غير قادرين على التصديق بأن مثله يمكن أن يصل به الحال الى القيام بانقلاب على كامل السيستم (أبيه وأعمامه). ذلك ان الجميع اعتقدوا بأنه مجرد أداة في لعبة صراع القوى العائلية، وأنه ضمن السيستم ويعمل حسب الإنشقاقات العائلة المعهودة: ملك وحاشيته مقابل السديريين الذين هو فرد منهم.
لا شك أن العائلة المالكة تغلي بالإختلافات، ولكن أحداً لم يتوقع أن تأتي ضربة انقلابية وعسكرية ومن بندر بالذات، ولصالح شخصه.
الذي يظهر الآن، هو أن بندر كان ضد الجميع، وكان يريد الوصول الى كرسي الحكم بأية ثمن، وهو ما دعاه للقيام بمحاولته البائسة واليائسة، التي لم يكن مقدراً لها أن تنجح، وذلك اعتماداً على صلات سابقة له بضباط كبار في الجيش خدموا معه، أو تعلموا معه في كليات غربية.
ويقول مطلعون بأن محاولة بندر جاءت في غمرة شعوره باليأس، وبعد أن وجد نفسه على هامش النظام بعد أن أُزيح من سفارة بلاده في واشنطن، وبعد أن غضبت عليه أوساط عديدة في الداخل والخارج، واتهمته باستخدام عناصر من القاعدة والوهابية المتطرفة لتحقيق أهداف انقلبت في غير صالح واشنطن والرياض، وبينها دعم القاعدة في العراق، وفتح الإسلام في لبنان، إضافة الى محاولته شراء ضباط سوريين وقيادات قبلية سورية للقيام بانقلاب على بشار الأسد.
لقد كثر حديث بندر في مجالسه الخاصة بأنه لا يستطيع الإنتظار ليصبح الملك القادم. ومثله قال الوليد بن طلال لمجلة غربية : I Can’t Wait to be a King.
وحتى الآن، فإن مصير بندر غير معلوم، والمرجح أن حياته السياسية انتهت. قيل أنه قيد الإقامة الجبرية، وقيل أنه مريض، وهو عذرٌ قديم جديد. فهو مريض فعلاً بالسرطان كوالده ويعاني من الإدمان على الخمور.
لكن اختفاءه عن الساحة والأضواء كافة، ونسيان حتى منصبه كمستشار للأمن القومي!، فضلاً عن أنه لم يزر والده المريض في المغرب، فذلك يؤكد أن للأمر تفسير آخر غير المرض.
من المؤكد الآن، بأن بندر غير مرغوب فيه عائلياً، حتى من أبيه وأشقائه. فهؤلاء يرجحون بأنه كان يريد الإنتقام لنفسه ولأمّه التي اعتدى عليها أبوه، والذي لم يعترف بأبوّته له إلا بعد أن بلغ مبلغ الرجال! واليوم، فإن نزع الأبوّة عنه أمرٌ غير ممكن، ولكن الأبوّة السياسية قد انتزعت منه!

الدور الأميركي

يميل الأمراء السعوديون الكبار، وبينهم الملك، حسب المصادر السعودية شبه الرسمية، الى أن ما قام به بندر بن سلطان لم يكن ليتم إلا بتفاهم ما مع جهات في الإدارة الأميركية. والسؤال الذي يشغلهم: كيف تكتشف المخابرات الروسية العملية الإنقلابية، في حين لا يتم كشفها من قبل الأميركيين المتواجدين عبر استخباراتهم (السي آي أيه والإف بي آي) في 36 مقراً رسمياً يتواجدون فيه في المدن السعودية؟ والمعلوم ان معظم المحاولات الإنقلابية العسكرية في الجيش والتي كانت تجري في السعودية منذ الستينيات الميلادية الماضية، جرى إحباطها من خلال الأميركيين أنفسهم. فلماذا هذه المرّة كان الأمر مختلفاً، رغم وجود آلاف الأميركيين العسكريين من ضباط ومدربين في كل القواعد العسكرية السعودية؟!
ويلفت السعوديون الى حقيقة أن المحاولة الإنقلابية لبندر جاءت أواخر حكم بوش، وليس في عهد أوباما. وإدارة بوش بالذات حوت عناصر عديدة صديقة لبندر، أو اشتراها بندر لحساب السعوديين أثناء وجوده الطويل في واشنطن، وبالتالي جيّرها للعمل لشخصه، أو هي حرّضته لان يقوم بما قام به.
الثابت أن الأميركيين يميلون الى أن يتولى الحكم عناصر الجيل الثالث من العائلة المالكة، إن لم يكن الجيل الرابع، وكانوا الى وقت قريب توّاقين الى تغيير يحفظ مصالحهم على مدى أبعد، وهذا من وجهة نظرهم لا يتم إلا بتغييرات ما تقوم بها العائلة المالكة، هي اليوم، ووفق حكم العجزة وكبار السن، غير قادرة على القيام بها.
الجيل الثالث، الذي ينتمي اليه بندر، والوليد بن طلال وأمثالهما، كسعود وتركي الفيصل، ومحمد بن فهد وإخوته، وأبناء عمّه كمحمد بن نايف، هذا الجيل قضى شطراً من حياته متعلّماً في الغرب، وهو جيل ـ من وجهة نظر أميركا ـ قادر على تقليص الفاصلة الذهنية بين جيل الحاكم والمحكوم، حيث أن نحو 70% من السكان السعوديين دون الخامسة والعشرين من العمر.
ومن وجهة نظر واشنطن أيضاً، فإن الجيل الثالث غير قابض على مفاصل السلطة، وهو بحاجة إذا ما لزم الأمر الى عون من المؤسسة العسكرية، لتخطي السلسلة الوراثية الرتيبة لأمراء بلغوا من الكبر عتيّا.
هذا التحليل المتداول في أوساط العائلة المالكة، هو الذي يرجّح فرضيّة ومعطيات أن انقلاب بندر، كان انقلاباً بالتفاهم مع جهات في الإدارة الأميركية.
لكن من الناحية الفعلية، فإن الجيل الثالث لا شعبية له، وهو بنظر كثيرين أسوء من الجيل المعمر، وأقل حكمة، وأكثر غطرسة، وبالتالي فهو سيصل الى الحكم بصورة أو بأخرى، ولكن عبر الإنتظار لخيارات (ملك الموت) وليس عبر الإنقلابات!

المصادر

  1. ^ [hhttp://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_6729000/6729059.stm الأمير بندر ينفي اساءة التصرف في صفقة اليمامة]. بي بي سي: (2007).
  2. ^ من هو الأمير بندر بن سلطان؟. بي بي سي: (2007).
  3. ^ خطأ في استخدام قالب template:cite web: Parameters url and title must be specified سويس انفو: (2007).
  4. ^ الفايننشيال تايمز: الروس هم من اكتشف انقلاب الامير بندر. دي برس: (2009).
  5. ^ In kingdom, Saudi prince’s coup ‘fails’. Press TV (التلفزيون الحكومي الإيراني): (2009-08-02). وُصِل لهذا المسار في 8 أغسطس 2009.

 

وصلات خارجية

المراجع

  1. ^ [hhttp://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_6729000/6729059.stm الأمير بندر ينفي اساءة التصرف في صفقة اليمامة]. بي بي سي: (2007).
  2. ^ من هو الأمير بندر بن سلطان؟. بي بي سي: (2007).
  3. ^ خطأ في استخدام قالب template:cite web: Parameters url and title must be specified سويس انفو: (2007).
  4. ^ الفايننشيال تايمز: الروس هم من اكتشف انقلاب الامير بندر. دي برس: (2009).
  5. ^ In kingdom, Saudi prince’s coup ‘fails’. Press TV (التلفزيون الحكومي الإيراني): (2009-08-02). وُصِل لهذا المسار في 8 أغسطس 2009