الزرادشتية – الموسوعه المصغره للدكتور أسامه فؤاد شعلان

 

زرادشتية 

Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان

زرادشتية

فارافاهار شعار الديانة الزرادشتية

 

فارافاهار شعار الديانة الزرادشتية

زرادشت نبي الديانة الزرادشتية

 

زرادشت نبي الديانة الزرادشتية

شعار زرادشتي

 

شعار زرادشتي

بيت النار الزرادشتي في مدينة يزد الايرانية

 

بيت النار الزرادشتي في مدينة يزد الايرانية

بارسي نافجوت , مراسم دخول الزرادشتية(التعميد)

 

بارسي نافجوت , مراسم دخول الزرادشتية(التعميد)

بارسي جاشان و هو طقس مجوسي لتبريك البيت الجديد

 

بارسي جاشان و هو طقس مجوسي لتبريك البيت الجديد

الزرادشتية ديانة أسّسها زرادشت ترى العالم كصراع مستمر بين القوى الكونية المستقلة. وفي معتقدات هذه الديانة فإن أهورامزدا هو رب الخير أو الحكمة وخالق العالم المادي، وأنجرامينو هو كل الموت وروح الشرّ، وأن الإنسان هو كائن حرّ وعليه واجب مساعدة الانتصار لأهورامازدا. انتشرت هذه الديانة في إيران خصوصًا بعد ثمانية قرون من موت زرادشت، وبعد أن انحسرت إلى حد ما، ديانة الماجي المجوسية التي اقتصرت حينها على الملوك والكهنة.

بشّر زرداشت بالقوة الشافية للعمل البنّاء، و قدّم مذهبا أخلاقيا يتألف القسطاس فيه من العدل والصدق والاعمال الجيدة. النار والشمس هما رمزا اهورامزدا، ولذلك ترتبط هذه الديانة بما يشبه عبادة النار.

زرادشتية

 

زرادشتية

افيستا هو مختارات من الكتاب المقدس لهذا الدين، و لا تزال باقية حتى الان. كتبت هذه المختارات باللغة الأفيستانية، وهي لغة وثيقة بالفارسية القديمة والسنسكريتية الفيدية. جمع هذا الكتاب بعد وفاة زرداشت بزمن طويل، وتعرض للضياع عدة مرات. ويشمل خمس قصائد قديمة.

ورغم انحسار الزرداشتية كديانة كانت واسعة الانتشار، إلا أن آثارها ظلت واضحة على العهد القديم والعهد الجديد.

[تحرير] تواجد الديانة الزرادشتية المعاصر

انحسرت الديانة الزرادشتية بشكل كبير حيث لم يبقى من أتباعها في العالم سوى 200 الف نسمة, ينتشرون في:

أعياد الديانة الزرادشتية

لدى الديانة الزرادشتية العديد من الاعياد منها:

الزواج في الزرادشتية

يعتبر الزرادشتيون ان زرادشت يفضل المتزوج على الأعزب و الوالد على من ليس لديه أولاد.كما ان الطلاق محرم في الديانة الزرادشتية.

الموت في الزرادشتية

يعتبر الزرادشتيون ان الروح تهيم لمدة ثلاثة ايام بعد الوفاة قبل ان تنتقل إلى العالم الأخر , يؤمن الزرادشتيون بالحساب حيث انهم يعتقدون ان الزرادشتي الصالح سيخلد إلى جانب زرادشت في حين ان الفاسق سيخلد في النار إلى جانب الشياطين.

للزرادشتيين طقوس خاصة عند الوفاة حيث انهم يعتبرون الجسد نجسا لذا يجب عدم اختلاطه مع عناصر الحياة الثلاثة : الماء , التراب و النار حتى لا يلوثها , لذا وجب على الزرادشتيين عند وفاتهم ان يتركوا للطيور الجارحة على أبراج خاصة تسمى أبراج الصمت أو (دخنه) باللغة الفارسية حيث يقوم بهذه الطقوس رجال دين معينون ثم بعد ان تاكل الطيور جثة الميت يتم رمي العظام في فجوة خاصة في هذا البرج دون دفنها. ألا انه مؤخرا منذ نحو 50 عاما و عملا بنصيحة زرادشت و هي أن يتكيف الزرادشتيون مغ أي مجتمع يعيشون فيه فقد أبتكر الزرداشتيون طريقة جديدة في دفن موتاهم و هي ان يوضع جثمان الميت في صندوق معدني محكم الاغلاق و يدفن في قبر عادي مما يضمن عدم تلويثه لعناصر الحياة الثلاثة.

لغات الزرادشتيين

يستعمل الزرادشتيون اللغة الداري (مختلفة عن الداري الافغانية) و التي تسمى احيانا في ايران لغة غابري او بيهديان , كما ان الزرادشتيون في الهند يتحدثون اللغة الگوجراتية أيضا و يسمون في الهند بالپارسيين.

مراجع

  • كتاب موسوعة الفولكلور والأساطير العربية.
  • دليل القارئ إلى الادب العالمي. ليليان هيرلاندز، ج.د.بيرسي.، ستيرلنج.أ. براون
  • Kulke, Eckehard: The Parsees in India: a minority as agent of social change. München: Weltforum-Verlag (= Studien zur Entwicklung und Politik 3), ISBN 3-8039-00700-0
  • Ervad Sheriarji Dadabhai Bharucha: A Brief sketch of the Zoroastrian Religion and Customs
  • Dastur Khurshed S. Dabu: A Handbook on Information on Zoroastrianism
  • Dastur Khurshed S. Dabu: Zarathustra an his Teachings A Manual for Young Students
  • Jivanji Jamshedji Modi: The Religious System of the Parsis
  • R. P. Masani: The religion of the good life Zoroastrianism
  • P. P. Balsara: Highlights of Parsi History
  • Maneckji Nusservanji Dhalla: History of Zoroastrianism; dritte Auflage 1994, 525 p, K. R. Cama, Oriental Institute, Bombay
  • Dr. Ervad Dr. Ramiyar Parvez Karanjia: Zoroastrian Religion & Ancient Iranian Art
  • Adil F. Rangoonwalla: Five Niyaeshes, 2004, 341 p.
  • Aspandyar Sohrab Gotla: Guide to Zarthostrian Historical Places in Iran
  • J. C. Tavadia: The Zoroastrian Religion in the Avesta, 1999
  • S. J. Bulsara: The Laws of the Ancient Persians as found in the "Matikan E Hazar Datastan" or "The Digest of a Thousand Points of Law", 1999
  • M. N. Dhalla: Zoroastrian Civilization 2000
  • Marazban J. Giara: Global Directory of Zoroastrian Fire Temples, 2. Auflage, 2002, 240 p, 1
  • D. F. Karaka: History of The Parsis including their manners, customs, religion and present position, 350 p, illus.
  • Piloo Nanavatty: The Gathas of Zarathushtra, 1999, 73 p, (illus.)
  • Roshan Rivetna: The Legacy of Zarathushtra, 96 p, (illus.)
  • Dr. Sir Jivanji J. Modi: The Religious Ceremonies and Customs of The Parsees, 550 Seiten
  • Mani Kamerkar, Soonu Dhunjisha: From the Iranian Plateau to the Shores of Gujarat, 2002, 220 p
  • I.J.S. Taraporewala: The Religion of Zarathushtra, 357 p
  • Jivanji Jamshedji Modi: A Few Events in The Early History of the Parsis and Their Dates, 2004, 114 p
  • Dr. Irach J. S.Taraporewala: Zoroastrian Daily Prayers, 250 p
  • Adil F.Rangoonwalla: Zoroastrian Etiquette, 2003, 56 p
  • Rustom C Chothia: Zoroastrian Religion Most Frequently Asked Questions, 2002, 44 p

زرادشت (عاش ما بين 660583 ق.م) هو مؤسس الديانة الزردشتية.

بدأ زرادشت أمره طبيبًا بارعًا، وحكيمًا وفيلسوفًا، حاول الوصول إلى سر الكون بالنظر والتأمل العقلي.. تعرض للاضطهاد في بادئ أمره، ثم لما مرض حصان الملك وعالجه زرادشت كافأه الملك بأن أذاع نبوته، ونشر عقيدته، ولما تزوج رئيس الوزراء ابنته كافأه بأن فرض ديانته على الشعوب المجاورة.. لكن ما لبثت هذه الشعوب أن قتلته!!

اسمه "زرادشت بن يورشب" من قبيلة "سبتياما"، وكانت أمه لأبيه من أذربيجان، أما أمه فمن إيران واسمها "دغدويه".. ولد في القرن السادس قبل الميلاد، واختلفت المصادر في التحديد الدقيق لتاريخ مولده، غير أن المؤكد أنه ولد في وقت انتشرت فيه القبائل الهمجية بإيران، وانتشرت معها عبادة الأصنام وسيطرة السحرة والمشعوذين على أذهان البسطاء.

وتقول الأساطير: "إن والد زرادشت كان يرعى ماشيته في الحقل، فترآى له شبحان، وأعطياه غصنًا من نبات، ليمزجه باللبن ويشربه هو وزوجته دغدويه، ففعل وشرب ما طلبه منه الشبحان، فحملت زوجته، وبعد خمسة شهور من حملها رأت في منامها أن كائنات مخيفة هبطت من سحابة سوداء، فانتزعت الطفل من رحمها وأرادت القضاء عليه، إلا أن شعاعًا من نور هبط من السماء مزق هذه السحابة المظلمة وأنقذ الجنين، وسمعت صوتًا من هذا النور يقول لها: "هذا الطفل عندما يكبر سيصبح نبي أهورامزدا".

وتعددت الأساطير حول ميلاد زرادشت، ومنها أنه لما ولد قهقه بصوت عالٍ اهتزت له أركان البيت، وأن كبير سحرة إيران "دوران سورن" رأى أن طفلا سيولد، ويقضي على السحر وعبادة الأصنام، ويطرد الكهنة من جميع البلاد، وتستطرد الحكايات أن هذا الكاهن قد حاول قتله وهو في المهد مرات ومرات، وكان الفشل هو النتيجة دائمًا.

واهتم والد زرادشت بابنه، ورأى أن يعلمه أفضل تعليم في البلاد؛ لذا أرسله في سن السابعة إلى الحكيم الشهير "بوزين كوروس"، وظل الابن معه ثمانية أعوام درس فيها عقيدة قومه، ودرس الزراعة وتربية الماشية وعلاج المرضى، ثم عاد إلى موطنه بعد هذه الأعوام الطوال.

ولم يكد يستقر بين أبويْه حتى غزا التورانيون إيران، فتطوع زرادشت للذهاب إلى ميدان القتال لا ليحارب وإنما ليعالج الجرحى والمصابين، ولما وضعت الحرب أوزارها انتشرت المجاعة في البلاد، وانتشر معها المرض، فتطوع زرادشت ثانية ليضع خبرته وجهده في علاج المرضى، وانقضت خمس سنوات أخرى من عمره في هذا الأمر.

ويبدو أن أباه قد ملّ من ابنه الذي تكاد حياته تضيع في خدمة الناس من حوله؛ لذا فعندما عاد إلى موطنه طلب منه أبوه أن يتخلى عن عمله بين الناس، وأن يتزوج ويعيش كغيره من الشباب ليرعى أرضه وماشيته، غير أن الابن لم ينفذ من وصية أبيه إلا الزواج من الفتاة الحسناء "هافويه".

وقد أقنعت الحرب زرادشت أن عليه عملا عظيمًا أفضل من تربية الماشية وزراعة الأرض؛ ألا وهو علاج المرضى وتخفيف آلامهم؛ لذا ظل عشرة أعوام أخرى بين المرضى يعالجهم، ويبتكر وسائل جديدة لمداواتهم، ووجد أن جهوده لم تضع نهاية لآلام الناس وأحزانهم، وتساءل عن مصدر هذه الشرور في العالم، وكانت هذه الأسئلة هي الباب الذي ولجه للتأمل العميق والرحلة طويلة

 

جزء قديم

و كان من الطبيعي أن تحاوط الاساطير والخوارق كلا من مولده ومماته على السواء، كطفل معجزة . وذلك أنه حين ولد لم يبكِ ولم يصح قط، على عادة الاطفال، سوى أنه كان دائم الضحك والحبور .

فلقد لازمت مأثورات حياته، ونموه – كبطل خارق – جسد الممارسات والشعائر الايرانية حين تزوج ورأى وجه عروسه للمرة الاولى، وكذا طقوس أخذ وشها ومعاشرتها، والاوضاع الجنسية وكيفية التعامل مع المرأة الزوجة، واخلاقيات الأسرة بعامة .

وهكذا جاءت ديانته أكثر بساطة وشعبية من متاخمتها البوذية، فعندما بلغ العشرين من عمره، هجر حياته الزوجية بحثاً عن الإنسان المحب المناصر لضعفاء وليطعم الحيوانات الضعيفة – الاعجمية – Toretched وليمد النار بأخشابها، إلى أن ظل زرادشت سنوات سبعاً عجافاً : يواصل تحولاته السحرية الكونية، منها أنه أصبح جبلاً شاهقاً يسمى Sinai وفي سن الثلاثين جاءته الملائكة بـ – بشارة – أنه أصبح إله الكون، ووهبه أهورامزدا – و هو رب الخير – الحكمة والبصيرة .

فواصل رحلاته – العبورية – على طول إيران وأذربيجان – بالاتحاد السوفييتي – وأفغانستان، يحارب الاشباح، ويخدم النار ويفتي في الكون وأجرامه وأحجاره – الكريمة – يشفي الناس ويطيب جروحهم بأعشابه – السحرية – .

وتضيف شهنامات الفرس وتضفي الكثير من الاحداث التي عاصرها زرادشت، إلى أن اصبح حاكماً – قاضياً – للموتى عقب موته أو اغتياله في السابعة والسبعين من عمره، مثله مثل الآلهة الزراعية الممزقة، أوزيريس، أدونيس، آتيس الفريجي .

الحقيقة.. من أجلها تُترك الزوجات الجميلات!!

استأذن زرادشت زوجته هافويه في أن يعيش بعيدًا عنها ناسكًا لفترة يفكر في الشر والخير، وانطلق إلى جبل "سابلان"، وعزم ألا يعود لبيته حتى يكتسب الحكمة، وظل هناك وحيدًا يفكر لشهور لعله يجد تفسيرًا للخير والشر، غير أنه لم يهتدِ لشيء، وذات يوم تأمل في غروب الشمس وحلول الظلام بعد النور، وحاول أن يكتشف الحكمة من ذلك، ورأى أن اليوم يتكون من ليل ونهار، نور وظلام، والعالم أيضا يتكون من خير وشر؛ لذلك فالخير لا يمكن أن يصبح شرًا، والشر لا يمكن أن يصبح خيرًا، وإن الكهنة والسحرة الذين يعبدون الأوثان والأصنام لا بد أن يكونوا على خطأ؛ لأن معتقداتهم كانت أن الآلهة والأوثان التي يعبدونها هي آلهة الشر، وأنهم يتقربون إليها اتقاء لشرها ودفعًا له، وهم كذلك يتقربون إلى إله الشر ليصنع لهم الخير.

ورأى أن تاريخ العالم يتمثل في الصراع بين الخير الذي يمثله الإله "أهورامزدا"، والشر الذي يمثله الإله "أهرمان"، وأهورامزدا لا يمكن أن يكون مسئولا عن الشر؛ لأن الشر جوهرٌ، مثله مثل الخير، وأن هاتين القوتين وجهان للموجود الأول الواحد؛ لذلك لا بد أن يكون بعد الموت حياة أخرى، بعدما ينتصر الإله الأوحد على الشر، عندئذ يُبعث الموتى، ويحيا الناس مرة أخرى، وتنطلق الأرواح الخيرة إلى الجنة، أما روح الشر وأتباعها من الخبثاء فيحترقون في المعدن الملتهب.. عندها يبدأ العالم السعيد الخير الذي لا شر فيه ويدوم سرمديًا.

وظل زرادشت على جبل سابلان يستوضح أفكاره، التي تخرج في بطء شديد كأنها ولادة متعثرة، وتزعم الأساطير أنه وهو واقف على الجبل رأى نورًا يسطع فوقه، وإذا به "فاهومانا" كبير الملائكة، قد جاء ليقود زرادشت إلى السماء ليحظى بشرف لقاء الرب، ويستمع إلى تكليفه بأمر النبوة، فصدع بالأمر، ثم قال بعدها: سأنزل إلى الناس، وأقود شعبي باسم أهورامزدا من الظلام إلى النور، ومن الشقاء إلى السعادة، ومن الشر إلى الخير.

زرادشت يدعو.. والقوم لا يستجيبون

قرر زرادشت أن يدعو قومه إلى تعاليمه والإيمان بها، واستمر في دعوتهم عشر سنوات، لقي فيها عنتًا واضطهادًا، ولم يؤمن به أحد، وتخلت عنه عشيرته وأسرته، بل طرد من بلده، فتنقل بين البلاد والأقاليم، إلا أن الناس تجنبوه، وأغلقوا دونه الأبواب؛ لأنه رجل يسب الدين والكهنة، فتطرق اليأس إلى قلبه. وتزعم الأساطير أن أهورامزدا ظهر له، وأن الملائكة لقنته أصول الحكمة، وحقيقة النار المقدسة، وكثيرًا من الأسرار؛ فبدأت سحابة اليأس المظلمة تنقشع عن قلبه بعدما آمن به ابن عمه "ميتوماه" الذي نصحه أن يدعو المتعلمين من قومه إلى تعاليمه؛ لأن تعاليمه الجديدة صعبة على فهم الناس غير المتعلمين.

الجهال لا يستحقون الدعوة

استرعت نصيحة ميتوماه زرادشت، وعزم أن يبدأ بالمتعلمين لدعوته، وعلى رأسهم الملك "كاشتاسب" وزوجته؛ لذا انطلق إلى مقر إقامة الملك، وشرح له دعوته الجديدة، ودعاه إلى الإيمان بها، وعقد الملك مناظرات بين زرادشت من جانب والكهنة والسحرة من جانب آخر، واستمرت المناظرات لمدة ثلاثة أيام، أجاب فيها زرادشت عن جميع أسئلتهم بعدما أخذ العهد والميثاق من الملك أن يتبع تعاليمه، ويتخلى عن عبادة الأصنام إذا انتصر على هؤلاء الكهنة، ولما تحقق نصر زرادشت عليهم قال الملك: "إنما هو نبي من عند إله حكيم"، فآمن به، وانتشرت ديانة زرادشت في إيران، وأقبلت جموع الناس على زرادشت للإيمان بهذا الدين الجديد، فملأت السعادة نفسه؛ لأنه انتصر على الأصنام والأوثان.

[تحرير] سر الإيمان.. موت الحصان!!

ولم تستمر سعادته طويلا؛ إذ تآمر الكهنة عليه، ودبروا مكيدة له، انتهت بأن أصدر الملك كاشتاسب أمرًا بالقبض عليه وإلقائه في السجن، وأمر الناس أن يعودوا إلى عبادة الآباء والأجداد، ونفض عنه الإيمان بأهورامزدا. وتصادف في ذلك الوقت إصابة جواد الملك بمرض عضال عجز الأطباء عن علاجه، ولم تنفع دعوات الكهنة للآلهة في شفائه، وعلم زرادشت بالأمر، فأرسل إلى الملك أنه يستطيع شفاء الجواد شرط أن يعود الملك إلى تعاليمه التي هجرها، ووافق الملك على ذلك، وشُفي الجواد، وصدر الأمر بالإفراج عن زرادشت، وعاد الملك إلى تعاليمه وآمنت المملكة به، وازداد إيمان الملك عندما رأى كثيرًا من المعجزات تتحقق على يد زرادشت، الذي أصبح كبير كهنة الملك في بلاد بلخ بإيران.

ويقول الزرادشيتون: "إن كاشتاسب أمر بذبح اثنتي عشرة ألف بقرة، دُبغت جلودها، ورُبطت بخيوط الذهب الخالص، وكُتب عليها بحروف من الذهب جميع تعاليم زرادشت، التي عرفت باسم "الآفيستا"، ويزعمون أن الإسكندر الأكبر أحرقها عندما فتح فارس عام 330 ق.م، وأن بقايا الأفيستا جمعت بعد ذلك، وتمت ترجمتها إلى اللغة الفارسية، كما أن أقدم مخطوط لهذا الكتاب يعود إلى سنة 1258 ميلادية.

وكان لزرادشت ابنة صغيرة جميلة عاقلة تسمى "بوروكيستا" نالت إعجاب الأسرة المالكة، أعجب بها رئيس الوزراء وتزوجها، وبذلك دعم الرجل مركزه الديني بمصاهرة سياسية، ثم تشجع وحضّ الملك على أن ينشر تعاليم أهورامزدا في كل مكان؛ لذلك أرسل الرسل إلى الممالك والأقاليم المجاورة للدعوة إلى الأفيستا، ووصلت هذه التعاليم إلى جميع أنحاء إيران وإلى اليونان والهند.

صلاة زرادشت لم تُجدِ مع النضال

ولما بلغ زرادشت ستين سنة رأى أن يفرض الملك تعاليمه على شعب نوران المجاور لإيران، ودارت رحى الحرب بين المملكتين حول عقيدة زرادشت، وبعد معارك رهيبة شرسة انتصر الإيرانيون، وفرضوا عقيدتهم على الشعب المجاور، وأصبح زرادشت بطلا قوميًا؛ كلمته قانون، وتعاليمه مقدسة، غير أن العقيدة لا تُفرض على القلوب، ولا تُصَب مبادئها في العقول، والدين اقتناع لا إكراه؛ لذلك كره شعب نوران زرادشت وتعاليمه، ولم يكفوا عن المقاومة طيلة سبعة عشر عامًا، حتى استطاعوا أن يشعلوا نار حرب أخرى كبيرة، والتقى الجمعان في ساحة القتال، أما زرادشت فذهب إلى المعبد مع ثمانين من كبار الكهنة يصلون للنار المقدسة أن تنقذ أسوار مدينتهم التيتتهاوى أمام شعب نوران، الذي رفض أن تفرض العقيدة عليه.

وتعالت دعوات زرادشت وهو راكع أمام الناس أن ينقذ شعبه وتعاليمه، غير أن الهزيمة كانت أقوى من الدعوات؛ فدخل النورانيون المعبد، وطعنوا زرادشت في ظهره بحربة، وقتلوا جميع الكهنة، وسالت الدماء في المعبد حتى أطفأت النار.

وانتهت حياة زرادشت وهو في السابعة والسبعين من عمره، وانتقم الملك لمقتله بعد ذلك، وانتصر على النورانيين، ولم يقبل منهم صلحًا حتى وعدوه باعتناق الزرادشتية.

الزرادشتيون أهل كتاب في الإسلام

ولعل ظهور زرادشت في منطقة جغرافية مجاورة للأراضي العربية، التي أشرقت على أرضها الرسالات السماوية كلها قد لعب دورًا بارزًا في أفكاره ومعتقداته، بل وفي سيرته التي يتناقلها أتباعه من بعده؛ وهذا ما جعلهم في الإسلام يعاملون معاملة أهل الكتاب؛ حيث نلمح في بعض كلامه بعضا من ملامح التوحيد، والبعث، والجنة والنار، ولعل ذلك يرجع إلى الحنيفية دين إبراهيم -عليه السلام-، الذي كان منتشرًا في الجزيرة العربية.

المراجع

  • ول ديورانت – قصة الحضارة – ترجمة زكي نجيب محمود – دار الجيل – بيروت – 1408-1988.
  • جفري بارندر – المعتقدات الدينية لدى الشعوب – ترجمة إمام عبد الفتاح إمام – سلسلة عالم المعرفة العدد 173-1993م
  • أسعد السحمداني – المصائبة، الزرادشتية، اليزيدية – دار النفائس بيروت – الطبعة الأولى 1417هـ – 1997م.
  • الشهرستاني – محمد بن عبد الكريم – الملل والنحل – تحقيق محمد سيد كيلاني – دار المعرفة – بيروت 1402 هـ = 1982م.

    مصادر

  • كتاب موسوعة الفولكلور والأساطير العربية.
  • دليل القارئ الى الادب العالمي. ليليان هيرلاندز، ج.د.بيرسي.، ستيرلنج.أ. براون

.

LIST OF CARCINOGENS – Dr Usama Fouad Shaalan Md;PhD- قائمه بالمسرطنات مرتبه أبجديا باللغه الانجليزيه

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان

 

 

 

 

 

Since the majority of this is non dietary, I thought it should be a separate thread. Please add to it, if you know of one not listed.

LIST OF CARCINOGENS (Revised & Detailed List)

Do your products contain any of these carcinogens, cancer-causing agents, toxins, irritants, contaminants or potentially harmful ingredients?
http://jahtruth.net/why.htm

Mouthwashes: Alcohol, Isopropyl Alcohol, Flavoring, Sodium Lauryl Sulfate
Feminine Products & Color Cosmetics: Talc, Toluene
Nail Polish: Toluene
Toothpastes: Fluoride, Sodium Fluoride, Sodium Lauryl Sulfate (SLS), Sodium Laureth Sulfate (SLES), aluminium oxide
Shampoos: Diethanolamine (DEA or TEA), Propylene Glycol, Sodium Lauryl Sulfate (SLS), Sodium Laureth Sulfate (SLES), Benzyl/Benzene Conditioners: Diethanolamine (DEA or TEA) Propylene Glycol
Bubble Bath: Sodium Lauryl Sulfate (SLS), Sodium Laureth Sulfate (SLES), Benzoic/Benzyl, Diethanolamine (DEA or TEA)
Shaving Gels/Creams: Diethanolamine (DEA or TEA), Propylene Glycol, Sodium Lauryl Sulfate (SLS), Sodium Laureth Sulfate (SLES)
Deodorants: Aluminum, Butane, Propane, Propylene Glycol, Talc
Shower Bars/Gels: Bentoic/Benzyl, Diethanolamine (DEA or TEA), Sodium Lauryl Sulfate (SLS), Sodium Laureth Sulfate (SLES) keep reading…

CHEMICAL & ITS TOXICITY PROFILE/BODILY REACTIONS

Alcohol: implicated in mouth, tongue, and throat cancers. A colorless, volatile, flammable liquid produced by the fermentation of yeast and carbohydrates. Alcohol is used frequently as a solvent and is also found in beverages and medicine. As an ingredient in ingestible products, alcohol may cause body tissues to be more vulnerable to carcinogens. Mouthwashes with an alcohol content of 25% or more have been implicated in oral cancers.
Alpha Hydroxy Acid: skin irritant. An organic acid produced by anaerobic respiration. Skin care products containing AHA exfoliate not only dead skin cells, but the skin’s protective barrier as well. Long-term skin damage may result from its use.
Aluminum: skin irritant. Has been linked to Alzheimers disease. Very commonly found in antiperspirants; it’s used to clog your underarm pores, so you don’t sweat… not a good thing to do! The leading cause of breast cancer is the use of antiperspirant, and brassieres. A Concentration of toxins that leads to cell mutations (a.k.a. CANCER.) Yes, ANTIPERSPIRANT. Most of the products out there are an antiperspirant/deodorant combination so go home and check your labels. Deodorant is fine, antiperspirant is not. It is also used in shampoos and is the main ingredient in toothpaste that other poisons are added to; and in both products has less distance to travel to the brain to cause Alzheimers disease.
ANILINE: Related to both benzene and ammonia, it is used to make a wide variety of organic chemical compounds including pharmaceuticals, photographic chemicals, and dye intermediates.
Animal Fat (Tallow): A type of animal tissue made up of oily solids or semisolids that are water-insoluble esters of glycerol with fatty acids. Animal fats and lye are the chief ingredients in bar soap, a cleansing and emulsifying product that may act as a breeding ground for bacteria
Aspartame: L-Aspartyl-l-phenylalanine methyl ester, 98%, aspartame CAS #22839-47-0 (a.k.a. Equal, NutraSweet <http://www.cloud-busters.com/NutraSweet/&gt; , Spoonful, Benevia, Equal Measure, etc.) is composed of (at least) three things: 1.) Aspartic acid, (around 40%) CAS # 56-84-8 2.) Phenylalanine, (around 50%) CAS # 63-91-2 3.) Methanol (wood alcohol) (10%) CAS # 67-56-1 A fairly complete list of aspartame breakdown components from the aspartic acid, phenylalanine, and methanol is as follows: Formaldehyde (embalming fluid) CAS # 50-00-0 CH2O Formic Acid (ant poison) CAS # 64-18-6 CH2O2 Beta Aspartame ** Aspartylphenylalanine ** Aspartylphenylalanine amide ** Tyrosine CAS # 60-18-4 C9H11NO3 L-Dopa ** Dopamine ** Norepinephrine ** Epinephrine ** Phenylethylamine CAS # 64-04-0 Phenylpyruvate ** Phenylactic acid ** Phenylacetic acid CAS # 103-82-2 Diketopiperazine (DKP) CAS # 106-57-0
Aspartame was never and cannot be proven to be safe. It is not and cannot be a diet aid because the formaldehyde (from the breakdown of the 10% methanol) gets stored in the fat along with some water. The National Soft Drink Association developed a 30-page protest (in the ’80s) that mentioned the fact that aspartame in a beverage was unstable, and that it reduced the levels of serotonin (a substance that gives one that "full" feeling), which can induce a craving for carbohydrates.
Bentonite: may suffocate the skin. A porous clay that expands many times its dry volume as it absorbs water. Commonly found in many cosmetic foundations, may clog pores and suffocate the skin. *This is also used to put out forest fires because it has the ability to smother the flames.
Benzene: Implicated as the solvent that HIV/AIDS and/or parasites uses to gain access of a major organ or system in the body. Found in cold cereals, gasoline & lubricants. See: Benzene, Lubricants and AIDS: http://educate-yourself.org/benzeneandaids18jan02.html  Welcome to the Dr. Hulda Clark HIV/AIDS Page: http://www.drclark.ch/hiv/hiv_start.htm  HIV/AIDS can now be cured!: http://www.drclark.net/hiv/hiv_frame.htm
Bronopol: Act by releasing nitrites, which combine with DEA to form nitrosamines. "One of the most expensive lines of cosmetics today, Chanel, often uses this chemical. So do many leading brands of baby products. And the Body Shop, whose product sales are built on a reputation of containing natural ingredients, also offers products containing this chemical. There are many safer yet equally effective products available," states Dr. Epstein. **
Carboxymethylcellulose, hydroxymethylcellulose, polyscorbate 60: The first of these compounds has been shown to cause cancer in animals. Used in cosmetics, inhalation of these products could cause chemical pneumonitis. Bodily implantation of these substances will cause foreign body [antibody] reaction (HOP, p. 308).
Chlorhexidine: Mildly toxic by ingestion. Skin irritant. Mutation data reported (HC, p. 167).
Coal Tar Dyes a.k.a. Artificial Colorings: (FD&C) are derived from petroleum products and are harmful to ingest, as in lipstick, in particular Blue 1, Green 3, Red 33, and Yellow 5&6. Blue #1 and Green #3 to name only a few. These colors are carcinogenic. According to Dr. Epstein, "These carcinogenic dyes are often contaminated with arsenic and lead." Check your toothpaste label on the box it came in! These artificial dyes are in many other products as well.
Collagen: may suffocate the skin. An insoluble fibrous protein that is too large to penetrate the skin. The collagen found in most skin care products is derived from animal skins and ground up chicken feet. This ingredient forms a layer of film that may suffocate the skin. The molecular weight of any product must be 3000 to enter the skin, 800 to enter the cell, 75 to enter the blood stream. The molecular weight of most skin & hair products is over 10,000 therefore, is ineffective.
Crystalline Silica: carcinogen. According to Dr. Epstein, "Crystalline Silica is present in some personal care products and toiletries. It’s been incriminated as a cause of lung cancer in both animal studies and human."
DEA (Diethanolamine): Interacts with nitrites to form a *nitrosamine carcinogen; very common ingredient found in mainstream cosmetics and toiletries. According to Dr. Epstein, "In studies by the National Toxicology Program, to induce cancer of the liver and kidney when applied to the skin of mice, it was shown to be readily absorbed through the skin and to accumulate in organs. After this clear-cut study which was released by the National Toxicology Program, you would expect that the mainstream industry to have acted on this and to replace DEA. Not on your life! Theres been a denial and an attempt to trivialize the risk." Found in bubble bath, shampoo, liquid soap, body lotions, and many other products.
Dioxins: a potentially carcinogenic by-product that results from the process used to bleach paper at paper mills. Dioxin-treated containers sometimes transfer dioxins to the product itself. (see Sodium Laureth Sulfate). According to Dr. Epstein, "The Health Protection Branch of Canada has reported dioxin levels in the parts per trillion range in several samples of milk and cream packaged in bleached milk cartons manufactured in the United States. Dioxin has migrated from the cartons to the milk. Very likely U.S. milk products are similarly contaminated with dioxin. Dioxins carcinogenicity is up to 500,000 times more potent than that of DDT."  http://www.chej.org/
EDTA: – An ingredient that is being studied by the FDA for toxicity. (Also used in food).
Elastin of High-molecular Weight: – A protein similar to collagen that is the main component of elastic fibers. Elastin is also derived from animal sources. Its effect on the skin is similar to collagen.
Fluoride: possible carcinogen. Dr. Epstein states, "There have been several studies incriminating fluoride in bone cancer. The important point about this is that the public have been given no information on this and fluoride in toothpaste is particularly dangerous because kids swallow a significant amount of the fluoride, especially when toothpaste contains saccharin as many toothpastes do."  http://www.nofluoride.com/
Fluorocarbons: can produce mild upper respiratory tract irritation. A colorless, nonflammable gas or liquid commonly used as a propellant in hairspray.
Formaldehyde: A toxic, colorless gas that is an irritant and a carcinogen. When combined with water, formaldehyde is used as a disinfectant, fixative, or preservative. Formaldehyde is found in many cosmetic products and conventional nail care systems.
Glycerin: A syrupy liquid that is chemically produced by combining water and fat. Unless the humidity of air is over 65 percent, glycerin draws moisture from the lower layers of the skin and holds it on the surface, which dries the skin from the inside out. Although potentially harmful in skin care products, when applied inside the moist cavity of the mouth, its properties as a humectant are potentially beneficial. Glycerin helps dental products retain moisture, as well as improve product consistency and spreadability–without negative effects.
HYDROQUINONE: Manufactured by oxidizing aniline, it is used extensively as a photographic developer and as a food antioxidant.
Isopropyl Alcohol: Implicated as the solvent that cancer/parasites uses to gain access of a major organ or system in the body. Isopropyl Alcohol will make parasite eggs hatch at an alarming rate. It also causes cancerous tumors to grow very fast. It is an ingredient that has been linked to neurological damage according to a study.
As appeared in Arizona Networking News June/July 2000 issue
Consumer Alert-Isopropyl Alcohol by Marj Melchiors
In the past few years, the alternative health community has become aware of the toxicity of isopropyl alcohol and other solvents used in body care products. This information was brought to our attention by books written by Dr Hulda Clark (The Cure For All Cancers). Dr. Clark’s theory is that isopropyl alcohol destroys the tough shell surrounding the intestinal fluke (flora), and allows parasites to migrate into the liver, prostrate, and uterus. In Dr. Clark’s opinion, this can be devastating to the vital organs and predispose one to cancer and other illnesses. There has been clinical research conducted by Dr Dietrich Klinghardt, MD PhD. He has found that Dr. Clarks’ parasite/solvent theory to be valid. Dr. Klinghardt and staff found that after observing and testing hundreds of patients detoxing from isopropyl alcohol chemicals, the greatest injury occurs not to the parasite egg membrane but to the patient’s own cell and nerve membranes. Isopropyl alcohol is lipophilic. In other words, it is attracted to the lipid layer surrounding the cells and nerves. It interferes with the messenger proteins that send information to the cells. The lipid fluids cannot line up properly in the presence of these chemicals and can in turn cause neurological effects and damage to the cells. Dr. Klinghardt concluded that isopropyl alcohol has caused such symptoms as nausea, mental confusion, coma, and death through ingestion, inhalation, and skin absorption. One may wonder why these harmful chemicals are even used in so many products. The main reason is that they have antiseptic, anti-bacterial, anti-fungal, solvent and skin penetration qualities. The second reason for their widespread use is that they are by-products of the petroleum industry. In other words, oil companies are getting paid for their "garbage". There are safe alternatives to using isopropyl alcohol and its components in body care products. Be a wise shopper and only buy products that are free of harmful isopropyl chemicals. Avoid products with words such as propyl, methyl, butyl, benzene, toluene, xylene, and styrene in their ingredient listing. These would signify that they are in the isopropyl alcohol family.
The following is a chart of common alcohol solvents and what products they are commonly used in.
Type of Alcohol/Use
Butanol/safety glass, hat and textile industry, shoes, cosmetics
Ethanol/antibacterial agent in mouthwash, nail polish, astringents, perfumes, cosmetics
Isopropanol/rubbing alcohol, paint thinner, antifreeze, medications, makeup, shampoo, lotions
Methanol/antifreeze, cosmetics, soft drinks, infant formula
Dr. Hulda Clark: Cancer can now be cured!: http://www.drclark.ch/cancer/canc_frame.htm
Kaolin: may suffocate the skin. A fine white clay used in making porcelain. Like bentonite, kaolin smothers and weakens the skin. Used in cosmetic foundations, as well as absorbing powder, face masks, liquid and cake powder and dry blusher.
Lanolin: highly contaminated with pesticides. According to Dr. Epstein, "Most lanolin samples, at least 50 to 60%, are contaminated."
Lidocaine: Poison by ingestion and subcutaneous routes. Excitement, hallucinations, distorted perceptions, changes in heart rate, and dyspnea. Anesthetic rapidly absorbed by mucous membranes. Excessive doses may cause methemoglobinemia (HC, p. 439; HOP, p.341.)
Lye: A highly concentrated watery solution of sodium hydroxide or potassium hydroxide. Lye is combined with animal fats to make bar soaps, which may corrode and dry out the skin.
Methylparaben, propylparaben: Close chemical cousins of benzoic acid. Poisonous and moderately toxic. An allergen. Causes dyspnea and allergic dermatitis (HC. pp. 132, 695, 702). Paraben Preservatives (methyl-, ethyl-, propyl-, butyl-) can imitate the hormone estrogen in the body according to a recent study. (hard to find a good progesterone cream with one of these).
Mineral Oil (heavy) – Mineral Oil (light): smothers the skin. A derivative of crude oil (petrolatum) that is used industrially as a cutting fluid and lubricating oil. Mineral oil forms an oily film over skin to lock in moisture, but traps in toxins and wastes, and clogs your pores. It hinders normal skin respiration by keeping oxygen out.
MSG (Monosodium Glutamate & hidden MSG: A Drug and Neurotransmitter. Hidden names are: Definite Sources of MSG ï¾· Hydrolyzed Protein ï¾· Sodium Caseinate or Calcium Caseinate ï¾· Autolyzed Yeast or Yeast Extract ï¾· Gelatin Possible sources of MSG ï¾· Textured Protein ï¾· Carrageenan or Vegetable Gum ï¾· Seasonings or Spices ï¾· Flavorings or Natural Flavorings ï¾· Chicken, Beef, Pork, Smoke Flavorings ï¾· Bouillon, Broth or Stock ï¾· Barley Malt, Malt Extract, Malt Flavoring ï¾· Whey Protein, Whey Protein Isolate or Concentrate ï¾· Soy Protein, Soy Protein Isolate or Concentrate ï¾· Soy Sauce or Extract
NAPTHALENE: The main constituent in mothballs and employed in the production of dyes and synthetic resins. It is also used for industrial lubricants, explosives, fungicides, and as a solvent and preservative.
Nitrosamine: According to Dr. Epstein, "We’ve known since 1976 that DEA will react with nitrites which are present, as preservatives or contaminants, in personal care products, to produce a carcinogen known as nitrosodiethanolamine. This is found in virtually any cosmetic that contains DEA. Consumers have been exposed without any information and without any guidance whatsoever! In 1979 the FDA warned the cosmetic industry that DEA was dangerous because of this. The cosmetic industry ignored the warning! While over in Europe, strong action was taken to phase out the use of DEA." Padimate-O (also known as octyl dimethyl PABA): Act by releasing nitrites which combine with DEA to form *nitrosamines. Found in cosmetics, especially sunscreens. "The most prudent consumers will prefer sunscreens without padimate-O," states Dr. Epstein.
Nonoxynol 9: Poison by intraperitoneal route. Mutation data reported. When heated to decomposition, it emits acrid smoke and fumes (HC, p. 958).
Paraffin: Possible carcinogen with experimental tumorigenic data by implant route. (HC, p. 982; HOP, p. 212).
Para-phenylenediamine Dyes: carcinogenic when oxidized. According to Dr. Epstein, "These are dyes which are extensively used in permanent black and dark brown hair dyes which have been incriminated in a variety of cancers including non-Hodgkins lymphoma and multiple myeloma." Something to think about: Jackie Kennedy used to dye her hair black every two weeks or so and she died of non-Hodgkin’s lymphoma.
Petrolatum: smothers the skin. A petroleum-based grease that is used industrially as a grease component. Petrolatum exhibits many of the same potentially harmful properties as mineral oil.
PHENOL: Chiefly manufactured from benzene, its chief uses are in the manufacturing of plastics, dyes, and disinfectants. See Benzene and relationship to illnesses.
Polyethylene Glycol (PEG): "contaminated with a very potent carcinogen; dioxane and very easily absorbed through the skin," states Dr. Epstein. Used in a wide variety of personal care products. Moderately toxic. Eye irritant. Possible carcinogen and flammable. Many glycols produce severe acidosis, central nervous system damage, and congestion (HC, p. 1053; HOP, pp. 193-195.) PEG/Polyethylene/-eth at end of word can be contaminated with 1,4-dioxane.
Propylene Glycol: strong skin irritant. A cosmetic form of mineral oil found in automatic brake and hydraulic fluid, and industrial antifreeze. In skin and hair care products, propylene glycol works as a humectant, which is a substance that retains the moisture content of skin or cosmetic products by preventing the escape of moisture or water. Material Safety Data Sheets (MSDS) warn users to avoid skin contact with propylene glycol as this strong skin irritant can cause liver abnormalities and kidney damage. Check out your body lotions, deodorant, hair conditioner, hair gel, creams, and many more products! Molecular weight of PGE is 60. (Ingredients with molecular weight of 75 or lower enters our blood stream)
Quanternium-15: releases formaldehyde. According to Dr. Epstein, "This ingredient is generally safe, BUT will break down in the bottle, or tube, or on the skin to release formaldehyde for which the evidence of its carcinogenicity is literally overwhelming."
Saccharin: carcinogen. According to Dr. Epstein, "The evidence on the carcinogenicity of saccharin is literally overwhelming. Saccharin is the only carcinogen identified in diet foods which is listed as a carcinogen on the label."
Sodium borate: A.K.A. borax. Toxic to all cells. Prolonged absorption causes anorexia, vomiting, diarrhea, and anemia (HOP, p. 396).
Sodium Lauryl Sulfate (SLS): skin irritant. It is rapidly absorbed and retained in the eyes, brain, heart, and liver, which may result in harmful long-term effects. SLS could retard healing, cause cataracts in adults, and keep children’s eyes from developing properly. In fact, studies have shown that washing your hair one time with a shampoo containing Sodium Lauryl Sulfate could put as many nitrates into your bloodstream as eating a whole pound of bacon. And that is just ONE application. Molecular weight of SLS is 40 (Ingredients with a molecular weight of 75 or lower enters our blood stream)
Also see snopes.com/toxins/shampoo.htm
Sodium Laureth Sulfate (SLES): "contaminated with a very potent carcinogen, dioxane and very easily absorbed through the skin," states Dr. Epstein. SLES is the alcohol form (ethoxylated) of SLS. It is slightly less irritating than SLS, but may cause more drying. Both SLS and SLES may cause potentially carcinogenic formations of nitrates and dioxins to form in shampoos and cleansers by reacting with other product ingredients. Large amounts of nitrates may enter the blood system from just one shampooing!
Talc: carcinogen. Used by some 20 million women in their reproductive years not to mention, its wide use on infants in the form of "baby powder". According to Dr. Epstein, M.D., "Talc should never be used on babies both because of its carcinogenicity and acute respiratory distress from inhalation that often results in death. There are at least 3 clear cut studies which have been published in the scientific literature that show routine application of talc in the genital area is associated with up to a 3 to 4 fold increase in the development of ovarian cancer."
TEA (triethanolamine): Interacts with nitrites to form a nitrosamine carcinogen. According to Dr. Epstein, "Your best self-protection is to boycott any products containing DEA or TEA. That will send a clear message to the cosmetic industry." Just like DEA, TEA is very commonly found in creams, lotions, shampoo, and other products.
Triethanolamine: Moderately toxic by ingestion. Liver and kidney damage has been demonstrated in animals from chronic exposure. Possible carcinogen (HC, p. 1273).
Vaccine Contaminants & Carcinogens:
Vaccine Ingredients and Contact Info Dawn Winkler Source: 1997 Physicians’ Desk Reference Toll Free Numbers can be called to obtain product inserts This is a representative, not a comprehensive, list of the various types of vaccines
Acel-Immune DTaP Diphtheria and Tetanus Toxoids and A cellular Pertussis Vaccine Absorbed Lederle Laboratories 1-800-934-5556 produced using formaldehyde, thimerosal, aluminum hydroxide, aluminum phosphate, polysorbate 80, gelatin
Act HIB Haemophilus Influenza Type B (Hib) Tetanus Toxoid Conjugate Connaught Laboratories 1-800-822-2463 produced using ammonium sulfate, formalin, sucrose, thimerosal medium: semi-synthetic
Attenuvax Measles Virus Vaccine Live Merck & Co, Inc. 1-800-672-6372 produced using neomycin, sorbitol, hydrolyzed gelatin medium: chick embryo
DPT Diphtheria and Tetanus Toxoids and Pertussis Vaccine Adsorbed SmithKline <http://www.cloud-busters.com/SmithKline/>  Beecham Pharmaceuticals 1-800-366-8900 ext. 5231 produced using aluminum phosphate, formaldehyde, ammonium sulfate, washed sheep red blood cells, glycerol, sodium chloride, thimerosal medium: porcine (pig) pancreatic hydrolysate of casein
Energix-B Hepatitis B SmithKline <http://www.cloud-busters.com/SmithKline/>  Beecham Pharmaceuticals 1-800-633-8900 ext. 5231 produced using aluminum hydroxide, thimerosal medium: yeast (possibly 5% residual)
Havrix Hepatitis A SmithKline <http://www.cloud-busters.com/SmithKline/>  Beecham Pharmaceuticals 1-800-633-8900 ext. 5231 produced using formalin, aluminum hydroxide, phenoxyethanol (antifreeze), polysorbate 20, residual MRC5 proteins (from medium) medium: human diploid cells (originating from human aborted fetal tissue)
Biavax Rubella and Mumps Virus Vaccine Live Merck & Co, Inc. 1-800-672-6372 produced using neomycin, sorbitol, hydrolyzed gelatin medium: human diploid cells (originating from human aborted fetal tissue)
HibTiter <http://www.cloud-busters.com/HibTiter/>  Haemophilus Influenzae Type B (Hib) Lederle Laboratories 1-800-934-5556 produced using polyribosylribitol, ammonium sulfate, thimerosal medium: chemically defined, yeast based
Fluvirin Influenza Virus Vaccine Medeva Pharmaceuticals 1-888-MEDEVA (716)274-5300 produced using embryonic fluid (chicken egg), neomycin, polymyxin, thimerosal, betapropiolactone medium: embryonic fluid (chicken egg)
FluShield <http://www.cloud-busters.com/FluShield/>  Influenza Virus Vaccine, Trivalent, Types A&B Wyeth-Ayerst 1-800-934-5556 produced using gentamicin sulfate, formaldehyde, polysorbate 80, tri(n)butylphosphate, thimerosal medium: chick embryos
IPOL Inactivated Polio Vaccine Connaught Laboratories 1-800-822-2463 produced using 3 types of polio virus, formaldehyde, phenoxyethanol (antifreeze), neomycin, streptomycin, polymyxin B medium: VERO cells, a continuous line of monkey kidney cells
MMR Measles Mumps Rubella Live Virus Vaccine Merck & Co., Inc. 1-800-672-6372 produced using sorbitol, neomycin, hydrolyzed gelatin mediums: M&M – chick embryo Rubella – human diploid cells (originating from human aborted fetal tissue)
M-R-Vax Measles and Rubella Virus Vaccine Live Merck & Co., Inc. 1-800-672-6372 produced using neomycin, sorbitol, hydrolyzed gelatin mediums: M – chick embryo R – human diploid cells (originating from human aborted fetal tissue)
Menomune Meningococcal Polysaccharide Vaccine Connaught Laboratories 1-800-822-2463 produced using thimerosal, lactose medium: freeze dried polysaccharide antigens from Neisseria Meningitides
Meruvax II Rubella Virus Vaccine Live Merck & Co., Inc. 1-800-672-6372 produced using neomycin, sorbitol, hydrolyzed gelatin medium: human diploid cells (originating from human aborted fetal tissue)
Mumpsvax Mumps Virus Vaccine Live Merck & Co., Inc. 1-800-672-6372 produced using neomycin, sorbitol, hydrolyzed gelatin medium: human diploid cells (originating from human aborted fetal tissue)
Orimune Poliovirus Vaccine Live Oral Trivalent Lederle Laboratories 1-800-934-5556 produced using 3 types of attenuated polioviruses, streptomycin, neomycin, calf serum, sorbitol medium: monkey kidney cell culture
Pneumovax Pneumococcal Vaccine Polyvalent Merck & Co., Inc. 1-800-672-6372 produced using phenol and capsular polysaccharides from the 23 most prevalent pneumococcal types
Prevnar Pneumococcal 7-valent Conjugate Vaccine Lederle Laboratories 1-800-934-5556 produced using Diphtheria CRM197 Protein, capsular antigens of Streptococcus pneumoniae serotypes 4, 6B, 9V, 14, 18C, 19F, and 23F individually conjugated to Diphtheria CRM197 Protein, soy peptone broth, ammonium sulfate, aluminum phosphate medium: yeast extract based
Imovax Rabies Vaccine Adsorbed Connaught Laboratories 1-800-822-2463 produced using human albumin, neomycin sulfate, phenol red indicator medium: human diploid cells (originating from human aborted fetal tissue)
Rabies Vaccine Adsorbed SmithKline <http://www.cloud-busters.com/SmithKline/>  Beecham Pharmaceuticals 1-800-366-8900 ext. 5231 produced using betapropiolactone, aluminum phosphate, sodium ethylmercurithiosalicylate (thimerosal), phenol red medium: fetal rhesus monkey lung cells
Recombivax Hepatitis B Vaccine Recombinant Merck & Co., Inc. 1-800-672-6372 produced using thimerosal, aluminum hydroxide medium: yeast (residual < 1% yeast protein)
RotaShield <http://www.cloud-busters.com/RotaShield/>  Rotavirus Vaccine, Live, Oral, Tetravalent Wyeth-Ayerst Laboratories 1-800-934-5556 produced using 1 rhesus monkey rotavirus, 3 rhesus-human reassortant viruses, sucrose, monosodium glutamate (MSG), potassium monophosphate, potassium diphosphate, fetal bovine serum, neomycin sulfate, amphotericin B medium: fetal rhesus diploid cell line
Varivax Varicella Virus Vaccine Live Merck & Co., Inc. 1-800-672-6372 produced using sucrose, phosphate, monosodium glutamate, processed gelatin medium: human diploid cells (originating from human aborted fetal tissue)
According to IVAC, (Illinois Vaccine Awareness Coalition 708-848-0116) all vaccines contain monosodium glutamate even if not listed in product insert. According to numerous sources, all vaccines contain thimerosal (mercury). Manufacturers have declared that it is not possible to produce any vaccine without these two components.
Chemical Profiles and Definitions Sources: EDF (Environmental Defense Fund) & MME (Mosby’s Medical Encyclopedia) Ammonium Sulfate: EDF Suspected – gastrointestinal or liver toxicant neurotoxicant respiratory toxicant
Amphotericin B: MME definition – "a drug used to treat fungus infections. Known allergy to this drug prohibits use. Side effects include blood clots, blood defects, kidney problems, nausea and fever. When used on the skin, allergic reactions can occur."
Aluminum: EDF Suspected – cardiovascular or blood toxicant neurotoxicant respiratory toxicant More hazardous than most chemicals in 2 out of 6 ranking systems on at least 2 federal regulatory lists
Beta-Propiolactone: EDF Recognized – carcinogen EDF Suspected – gastrointestinal or liver toxicant respiratory toxicant skin or sense organ toxicant More hazardous than most chemicals in 3 out of 3 ranking systems On at least 5 federal regulatory lists Ranked as one of the most hazardous compounds (worst 10%)to humans
Formaldehyde: EDF Recognized – carcinogen Suspected – gastrointestinal or liver toxicant immunotoxicant neurotoxicant reproductive toxicant respiratory toxicant skin or sense organ toxicant More hazardous than most chemicals in 5 out of 12 ranking systems On at least 8 federal regulatory lists Ranked as one of the most hazardous compounds (worst 10%) to ecosystems and human health
Gentamicin Sulfate: an antibiotic
Hydrolyzed Gelatin: obtained from selected pieces of calf and cattle skins, de-mineralized cattle bones (ossein) and porkskin
Monosodium Glutamate: Normally used as a flavor enhancer in a variety of foods, however, due to concerns expressed by the American Academy of Pediatrics, MSG was removed from all products intended for use in infants under the age of one. Injections of glutamate into laboratory animals have resulted in damage to nerve cells in the brain.
Neomycin: an antibiotic
Phenol: EDF Suspected – cardiovascular or blood toxicant aka Carbolic Acid developmental toxicant, gastrointestinal or liver toxicant, kidney toxicant, neurotoxicant respiratory toxicant, skin or sense organ toxicant. More hazardous than most chemicals in 3 out of 10 ranking systems. On at least 8 federal regulatory lists
Phenoxyethanol: EDF Suspected – developmental toxicant aka Antifreeze. Reproductive toxicant Less hazardous than most chemicals in 3 ranking systems
Polyribosylribitol: a component of the Hib bacterium
Polymyxin: an antibiotic
Polysorbate: EDF Suspected – skin or sense organ toxicant
Sorbitol: EDF Suspected – gastrointestinal or liver toxicant. Less hazardous than most chemicals in 1 ranking system
Streptomycin: an antibiotic
Sucrose: refined sugar
Thimerosal: EDF Recognized – development toxicant Suspected – skin or sense organ toxicant
Tri(n)butylphosphate: EDF Suspected – kidney toxicant & neurotoxicant. More hazardous than most chemicals in 2 out of 3 ranking systems. On at least 1 federal regulatory list
If you would like more info on where you can get carcinogen-free cosmetics, shampoos, and toothpaste.
Neways Online: www.newaysonline.com/usa http://www.newaysonline.com/usa  <~~~~ most of theirs are carcinogen-free to order:  http://ineways.com/carcinogensexposed
Aubrey Organics – Natural Beauty Supplies www.aubreyorganics.com <http://www.aubreyorganics.com/>  / all of theirs are carcinogen-free, can be found in most health food stores. Store locator on website.
NCP Miracle II 1-919-284-6002 Miracle II Soap. Read about it at www.ncpmiracle2.com To Purchase and/or sign up to get wholesale, give one of these names & ID#: Donna Carrillo – ID # 0931 Kristen Rich – ID # 1022 Services4Health <http://www.cloud-busters.com/Services4Health/&gt; @aol.com
Our name says it all! All are carcinogen free except for the lip balm, contains canola oil. www.allnaturalcosmetics.com <http://www.allnaturalcosmetics.com/>  / Send mail to: cosmetics@cableone.net with questions
Neways – Listen to the 5-minute information presentation: 1-800-326-3051 then call us for more information.
Contact: Services Unlimited & Vaccination Liberation at 1-888-249-1421 (leave message, and we will get back to you ASAP)
References: Dr. Samuel Epstein, Author of "The Safe Shoppers Bible" is the Professor of Occupational and Environmental Medicine at the School of Public Health, University of Illinois Medical Center at Chicago, and the chairman of the Cancer Prevention Coalition. As the author of the "Politics of Cancer", "Politics of Cancer Revisited", and Unreasonable Risk How to Avoid Cancer from Cosmetics and Personal Care Products: The Neways Story
and The Breast Cancer Prevention Program", he strongly advocates the use of consumer products that are free from known or suspected carcinogens. "Neways has pioneered and succeeded in providing consumers with cosmetics and toiletries free of cancer causing and harmful ingredients and contaminates, I warmly congratulate them on their accomplishments.
Reference for this article 1. Consumer Alert/Isopropyl: Isopropyl Alcohol and Other Toxic Solvents: A Historical Literature Review, Dietrich Klinghardt, MD. PhD and Louisa Williams, MS DC ND, 1995 2. Dr Hulda Clark (The Cure For All Cancers). 3. Vaccine Ingredients and Contact Info Dawn Winkler. Source: 1997 Physicians’ Desk Reference
Compiled by Donna Carrillo

Swine Flu Vaccine Increases Cancer Risk – Dr Usama F Shaalan MD;PhD

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان

Someone once said, “What you don’t know can’t hurt you.”  How true is this statement?  Isn’t it a civil and human right to know what is being put inside of our bodies?  Under what circumstances does the statement above, if at all, have any version of truth or benefit to an individual?  Taking into consideration the present hazard and unfortunate situation of our nation suffering from an economic downturn, an ambiguous yet controversial health reform spiraling into fanatical ideas pertaining to Socialist Reform and a New World Order, a corrupt food industry adhering to some of the FDA’s careless and inhumane self righteous mindsets among other controls derived from greed and evil corporations, we are exposed to another dangerous scheme of an ill-researched, poorly coagulated and contaminated vaccine that has been under suspicion, while revealing evidence of causing more harm than good.

During the spring of 2008, it was allegedly told that the spread of the Swine Flu began in Mexico at the site of unregulated, poorly administered pig farms and has slowly made its navigational journey into North American territory.  The infamous Swine Flu or H1N1 vaccine allegedly began in the mid 1970’s.  During this time, observations were made that this vaccine was linked to GBS, otherwise known as Guillain-Barre Syndrome, which is a dangerous, neurological disorder that causes paralysis and even death.  But this is only the beginning of this vaccine’s confusing, rather misleading purpose and intention. One may know that the link between various chemicals in vaccinations and Autism in children have been investigated over the past decade as well, but let’s look at a few of the discovered chemicals or toxins inside of the Swine Flu vaccine today.  They are known as Formaldehyde (a known carcinogen), Oxtoxynol 10, Polysorbate 80 (linked to infertility and anaphylactic shock), Squalene (which is still under investigation but it currently linked to immune damage and Gulf War Syndrome), Thimersol (mercury), and possibly other cancer causing agents along with the Swine Flu virus itself.

Our bodies are not meant to get sick.  They have a miraculous immune system that already operates as a natural defense mechanism of warding off bacteria and viruses.  The stronger immune system one has, the stronger it will be to kill off anything.  Our immune systems respond well and gain strength from healthy, un-processed, raw, organic foods, clean, fresh water, eliminating toxins through sweat, exercise and other alternative ways among restful, stress-free environments (these are only a few contributors).  We do not need an insertion of unidentified chemicals into our blood streams unknowingly of its mild to severe ramifications on our bodily health over time.

Jon Rappaport, a reporter who assembled an interview with an ex-vaccine researcher wanted to get to the bottom of his interviewee’s feelings for vaccines.  Without a name to be given, it was denoted that this ex-researcher had to protect his privacy and watch his statements due to the fact he could lose his pension or possibly be put under surveillance followed with harassment by the FBI and/or other evil corporations. Jon Rappaport asked him the question, “Are some vaccines dangerous than others?” The ex-researcher goes into first what specific ones he believes to be more potent and dangerous but ends with, “As far as I’m concerned, all vaccines are dangerous…they involve the human immune system in a process that tends to compromise immunity. They can actually cause the disease they are supposed to prevent. They can cause other diseases than the ones they are supposed to prevent.”

But, just how much more dangerous is the Swine Flu versus the common cold?  Is the government just expressing another notorious, scare tactic to dupe our zombie-like American public into thinking they actually need these vaccines to survive? Or is it just another result of power and greed among an evil plan to get more people sick so thousands of more dollars can be given to the pharmaceutical industry and other evil corporations due to the traumatic expense of more illnesses, disease, and even death?  So many questions, but not enough answers. All of the turmoil, ambiguity, vaccine deception and the idea that “what you don’t know can’t hurt you” are wrong and misleading.

But, somewhere along the road amidst the shocking events and news of this world has left our civil, human rights and freedom feeling unincorporated or lost.  Instead of a pessimistic perspective, one must endure with an enlightened view of healthful change and morality to convey to those around so a hopeful change and action can truly flourish.

For more information on this topic: Please go to http://www.rense.com/general85/vacc.htm, http://www.rense.com/general86/dngers.htm, http://barbfeick.com/vaccinations/untruths/1194-swine_flu.html, http://www.healthfreedomusa.org/?p=743, or please email me at Brooke511@comcast.net for further discussion and comments.

Swine Flu Vaccine Increases Cancer Risk

Swine Flu Vaccine Increases Cancer Risk

Lung specialist Wolfgang Wodarg has said that there are many risks associated with the vaccine for the H1N1 virus.
He has grave reservations about the firm Novartis who are developing the vaccine and testing it in Germany.
The vaccination is injected  with a very hot needle, Wodarg said.
The nutrient solution for the vaccine consists of cancerous cells from animals and “we do not know if there could be an allergic reaction”.
But more importantly, some people fear that the risk of cancer could be increased by injecting the cells.
The vaccine – as Johannes Lwer, president of the Paul Ehrlich Institute, has pointed out – can also cause worse side effects than the actual swine flu virus.
Wodrag also described people’s fear of the pandemic as an “orchestration”: œIt is great business for the pharmaceutical industry,‌ he told the  Neuen Presse’.
Swine flu is not very different from normal flu. “On the contrary if you look at the number of cases it is nothing compared to a normal flu outbreak, he added.

Swine Flu Vaccines contain Infected Monkey Genes

Fifty years ago Maurice went from JC Penny to Merck to develop vaccines with wild monkey kidney viruses.  The monkeys were sent to Spain and then Philadelphia to New York and imported the AIDS virus at the same time.  This is the real story, what Merck will do to develop a virus-was to infect totally healthy monkeys and give them the viruses in closed quarters.  The drug company then got new viruses -science out of control and Dr. Albert Sabin indicates the “Live Viruses” were developed and SD 40 the Simian Monkey virus was in the vaccines- made at Merck.

The dead diseased monkeys are still in vaccines today, as they were in the 1960’s – the African green monkeys cells are used to grow vaccines.

Merck’s top Vaccine maker Dr. Maurice Hillerman Chief of the Merck Pharmaceutical Vaccine  Division explains the inside information on how they make vaccines that are contaminated with:

This information was censored by the drug companies.

1) Dead diseased kidney cells from dead diseased monkeys.
2) Monkeys are known to carry the AIDS virus.
3) These genes are live viruses that go into your blood stream.
4) You are getting animal genes in your blood.
5) Manipulating genes in your body -with diseased ones-is dangerous
experimental and does not benefit you.
6) Aborted dead babies from abortions -are in the Swine Flu vaccine.
7) The 2 adjuvants that have not been proven -will cause auto-immune diseases.

This is just another example to tell you that these same vaccine ingredients
are being used again -40 different viruses in vaccines.

Early signs should you watch for to try to catch lung cancer as early as possible -Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD

Little-known signs of lung cancer

  Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان

:
Lung Cancer

Lung cancer is a disease of uncontrolled cell growth in tissues of the lung. This growth may lead to metastasis, which is the invasion of adjacent tissue and infiltration beyond the lungs. The vast majority of primary lung cancers are carcinomas of the lung, derived from epithelial cells. Lung cancer, the most common cause of cancer-related death in men and the second most common in women (after breast cancer).
The most common symptoms are shortness of breath, coughing (including coughing up blood), and weight loss. The main types of lung cancer are small cell lung carcinoma and non-small cell lung carcinoma. This distinction is important, because the treatment varies; non-small cell lung carcinoma (NSCLC) is sometimes treated with surgery, while small cell lung carcinoma (SCLC) usually responds better to chemotherapy and radiation. The most common cause of lung cancer is long-term exposure to tobacco smoke. The occurrence of lung cancer in nonsmokers, who account for as many as 15% of cases, is often attributed to a combination of genetic factors, radon gas, asbestos, and air pollution, including second hand smoke.
Lung cancer may be seen on chest radiograph and computed tomography (CT scan). The diagnosis is confirmed with a biopsy. This is usually performed via bronchoscopy or CT-guided biopsy. Treatment and prognosis depend upon the histological type of cancer, the stage (degree of spread), and the patient’s performance status. Possible treatments include surgery, chemotherapy, and radiotherapy. With treatment, the five-year survival rate is 14%.

1. Persistent cough or hoarseness
2. Deep chest pain when you cough or laugh
3. Shortness of breath or wheezing
4. Reddened, rust-colored, or bloody phlegm
5. Getting recurrent infections, like pneumonia or bronchitis
6. Thickened, painful fingertips (caused by abnormal bone growth)
7. Weight loss or lack of appetite
8. Abnormal breast growth in men
9. Mood swings, depression, or lethargy in someone who hasn’t been depressed before
10. Sudden onset of irritability, aggression, and temper; could be characterized as “everything gets to him.”

Many of these symptoms sound vague, or could indicate a number of other conditions or other cancers. But trust your gut; if you or someone you love is feeling or behaving in a way that’s out of character, see the doctor about it. In the case of lung cancer, this is particularly important for anyone with a history of smoking.

My Comment & References

In early July, Danish researchers published a new study, showing many cases in which cancer patients, particularly those with lung cancer–discovered they had a tumor after being referred for psychiatric care. The study, published in the June 25th issue of the International Journal of Cancer, got almost no attention. But it was actually an important finding because it gives us a new way to look at one of the hot issues in cancer treatment right now, which is the problem of lung cancer going undiagnosed until it’s well advanced and nearly impossible to cure.

The study, which followed 4,320,623 people in Denmark for ten years, showed that when people ages 50 to 64 were referred to a psychiatrist for the first time in their lives, the reason often turned out to be an undetected malignancy.

“Our study illustrates the importance of making a thorough physical examination of patients with first-time psychiatric symptoms,” lead author Michael E. Benros, MD, was quoted as saying. According to Benros, the overall cancer incidence was highest in those over 50 years of age admitted with a first-time mood disorder–one out of 54 patients turned out to have a malignant cancer diagnosed within the first year. Among those 50 to 64, the overall incidence of cancer was increased almost four fold, and the incidence of brain tumors was increased 37 times.

One of the most common–and saddest stories–I hear is from those with non-small cell lung cancer, which is the most common kind and often isn’t diagnosed until it’s Stage 3 or 4. A common site for this type of lung cancer to metastasize, or spread, is to the brain.

Pasteurization- Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia

 
 
 
Pasteurization
 
Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان
 

Pros and Cons of Pasteurization

 

Pasteurization kills organisms–such as salmonella, listeria, and brucella–that can make you sick or cause food to spoil but opponents argue that it changes foods’ flavor and damages beneficial vitamins and minerals. Meanwhile, the FDA claims the effects on nutrients are negligible. Here are the pros and cons of common types of pasteurization.

Ultra-high temperature (UHT)
Used on: Milk, fruit juices, dairy creamers, cheese sauces, yogurt, wine with less than 14 percent alcohol content
How it’s done: Product is heated to at least 280 degrees for 1-2 seconds. Most common in countries where many residents don’t own refrigerators.
Pros: Cost-effective; minimal changes in color, flavor, and texture; extends shelf life by months.
Cons: Milk can taste “cooked.”

High Temperature Short Time (HTST) or Flash
Used on: Milk, most juices, beer, almonds
How it’s done: Food is heated to 160 degrees for 15 seconds and then rapidly cooled to 40 degrees. Most frequently used for milk in the U.S.
Pros: Pasteurized juices can have shelf lives of up to a year.
Cons: Products require refrigeration; opponents say pasteurizing almonds kills the nut’s ability to sprout.

Vat
Used on: Most American-made hard and soft cheeses, yogurt, and buttermilk
How it’s done: Louis Pasteur’s original method heats product to 145 degrees in a large vat for 30 minutes.
Pros: Milk retains flavor.
Cons: Semi-obsolete because of time intensiveness and higher cost.

Unpasteurized/Raw
Used on: Dairy
How it’s done: Dairy is not pasteurized before consumption.
Pros: Creamier; advocates claim it’s tastier and more nutritious.
Cons: Raw milk can contain pathogens such as E. coli; spoils quicker; illegal to sell raw dairy in most states; requires refrigeration.

Irradiation
Used on: Meats, wheat, fruits and vegetables, and spices
How it’s done: Foods are exposed to small amounts of gamma rays.
Pros: Kills insects and pathogens, prevents sprouting, and extends shelf life.
Cons: No proof that irradiated foods are safe for human consumption; surviving organisms could help create pathogenic “super strains.”

Cpmment:

Pasteurization

Pasteurization is a process which slows microbial growth in food. The process was named after its creator, French chemist and microbiologist Louis Pasteur. The first pasteurization test was completed by Louis Pasteur and Claude Bernard on April 20, 1862. The process was originally conceived as a way of preventing wine and beer from souring.[1]

Unlike sterilization, inventor Nicolas Appert, pasteurization is not intended to kill all pathogenic micro-organisms in the food or liquid. Instead, pasteurization aims to reduce the number of viable pathogens so they are unlikely to cause disease (assuming the pasteurization product is refrigerated and consumed before its expiration date). Commercial-scale sterilization of food is not common because it adversely affects the taste and quality of the product. Certain food products are processed to achieve the state of commercial sterility.[2]

Pasteurization typically uses temperatures below boiling since at temperatures above the boiling point for milk, casein micelles will irreversibly aggregate (or "curdle"). There are two main types of pasteurization used today: High Temperature/Short Time (HTST) and Extended Shelf Life (ESL) treatment. Ultra-high temperature (UHT or ultra-heat treated) is also used for milk treatment. In the HTST process, milk is forced between metal plates or through pipes heated on the outside by hot water, and is heated to 71.7 °C (161 °F) for 15–20 seconds. UHT processing holds the milk at a temperature of 138 °C (280 °F) for a fraction of a second. ESL milk has a microbial filtration step and lower temperatures than HTST.[3] Milk simply labeled "pasteurized" is usually treated with the HTST method, whereas milk labeled "ultra-pasteurized" or simply "UHT" has been treated with the UHT method.

Pasteurization methods are usually standardized and controlled by national food safety agencies (such as the USDA in the United States and the Food Standards Agency in the United Kingdom). These agencies require milk to be HTST pasteurized in order to qualify for the "pasteurization" label. There are different standards for different dairy products, depending on the fat content and the intended usage. For example, the pasteurization standards for cream differ from the standards for fluid milk, and the standards for pasteurizing cheese are designed to preserve the phosphatase enzyme, which aids in cutting.

The HTST pasteurization standard was designed to achieve a 5-log reduction, killing 99.999% of the number of viable micro-organisms in milk. This is considered adequate for destroying almost all yeasts, mold, and common spoilage bacteria and also to ensure adequate destruction of common pathogenic heat-resistant organisms (including Mycobacterium tuberculosis, which causes tuberculosis and Coxiella burnetii, which causes Q fever). HTST pasteurization processes must be designed so that the milk is heated evenly, and no part of the milk is subject to a shorter time or a lower temperature.

 

 Recent developments

A newer method called flash pasteurization involves shorter exposure to higher temperatures, and is claimed to be better for preserving color and taste in some products.

The term cold pasteurization is used sometimes for the use of ionizing radiation (see Food irradiation) or other means (e.g. chemical) to kill bacteria in food. Food irradiation is also sometimes called pasteurization.

Another means of pasteurization is using pressure called high pressure pasteurization (HPP) [4] also known as High pressure food preservation where extremely high pressure is used to kill the bacteria.

 Products that can be pasteurized

 Pasteurization of milk

Pasteurization is typically associated with milk, first suggested by Franz von Soxhlet in 1886. HTST pasteurized milk typically has a refrigerated shelf life of two to three weeks, whereas ultra pasteurized milk can last much longer when refrigerated, sometimes two to three months. When UHT treatment is combined with sterile handling and container technology (such as aseptic packaging), it can even be stored unrefrigerated for 3–4 months.[citation needed]

A growing body of research supports the belief that pasteurization was not so much a response to any hazards or contamination issues with milk itself, but rather may have been a response to the hazards and contamination issues that resulted from the newly emerging "industrialized" dairy industry. It’s likely that, with the burgeoning growth of large-scale, longer-distance distribution networks, the rise of chain-store supermarkets, and the resulting impetus for larger-herd dairy operations and mechanized milking, there came a corresponding inability to preserve the quality and inherent bacterial-resistance qualities of fresh milk being marketed in a localized area.[5]

 Alternative milk pasteurization standards

Cooling tank

In addition to the standard HTST and UHT standards, there are other lesser-known pasteurization techniques. The first technique, called "batch pasteurization", involves heating large batches of milk to a lower temperature, typically 63 °C (145 °F) for 30 minutes, followed by quick cooling to about 4 °C (39 °F). The other technique is called higher-heat/shorter time (HHST), and it lies somewhere between HTST and UHT in terms of time and temperature. Pasteurization causes some irreversible and some temporary denaturation of the proteins in milk.

In 2001, the Animal and Plant Health Inspection Service of the USDA considered new rules requiring double pasteurization, which would have entailed holding milk at 72 °C (161 °F) for two separate 15-second periods, instead of one 30-second period as was the current standard.

In regions including Africa and South Asian countries, it is common to boil milk to sterilize it after it is harvested. This intense heating greatly changes the flavor of milk, to which the respective people are accustomed.[citation needed]

[edit] Effectiveness of pasteurization

Milk pasteurization has been subject to increasing scrutiny in recent years, due to the discovery of pathogens that are both widespread and heat resistant (able to survive pasteurization in significant numbers).[6] One of these pathogens, Mycobacterium avium subsp. paratuberculosis (MAP), is thought to be a causal agent of Crohn’s Disease.[7] Researchers have developed more sensitive diagnostics, such as real-time PCR and improved culture methods that have enabled them to identify pathogens in pasteurized milk.

Some of the diseases that pasteurization can prevent are tuberculosis, diphtheria, salmonellosis, strep throat, scarlet fever, listeriosis and typhoid fever.

 

 References

  1. ^ Carlisle, Rodney (2004). Scientific American Inventions and Discoveries, p.357. John Wiley & Songs, Inc., new Jersey. ISBN 0471244104.
  2. ^ Montville, T. J., and K. R. Matthews: "food microbiology an introduction", page 30. American Society for Microbiology Press, 2005.
  3. ^ Paving the Way for ESL – extended shelf-life milk products | Dairy Foods | Find Articles at BNET.com
  4. ^ , http://www.defendingfoodsafety.com/tags/high-pressure-pasteurization 
  5. ^ [1] The Untold Story of Milk by Ron Schmid, ND; New Trends Publishing, Nov. 2003
  6. ^ Irene R. Grant et al., "Effect of Commercial-Scale High-Temperature, Short-Time Pasteurization on the Viability of Mycobacterium paratuberculosis in Naturally Infected Cows’ Milk", Applied and Environmental Microbiology, February 2002, p. 602-607, Vol. 68, No. 2
  7. ^ F Autschbach, S Eisold, U Hinz, S Zinser et al., "High prevalence of Mycobacterium avium subspecies paratuberculosis IS900 DNA in gut tissues from individuals with Crohn’s disease", July, 2005, p. 944-949 , Vol. 54
 
 

أسماء الأعشاب الطبيه باللغه العربيه – الموسوعه المصغره للدكتور أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان

شرح بعض مفردات الأعشاب

 

الأشق : وشج -قناوشق (الشهام )- قاتل نفسه- علك الكلخ – كلخ – صمغ نوشادرس.

الأبهل : (صنف من العرعر أو هو العرعر الكبير ) فارسية – جوز الأبهل – صَغِينَة – سفينة.

الاثمد : هو الكحل الأصفهاني .

خزامى اسطوخودس : ضرم . أسوطوخودس – شاه إسبرم رومي.

أسقولوقندريون : كف النسر.

الأشقيل : عنصل – بصل الفاًر (لأنه يقتل الفأر إذا طُعم به ) – بل البر – بصل الخنزء -و فى معجم أزهار لبنان البرية : اشقيل بحري – بصل الفأر ، بصل فرعون .

الأشنان : شيبة – شجر أبيض (اليمن ) – ذقن الشيخ (سوريا). أشنان (فارسية) – حُزضُ – أشنان القصارين (لأنهم يغسلون به الثياب ) – خُرء العصافير – شوك أحمر (بمصر الآن ).

اظفار الطيب : عادة بصيغة الجمع أظفار الطيب ، ومفردها ( ظفر الطيب ) وهو- من أصداف البحر وهو الدولعة وهو العطار من الحلزون الكبار له أغطية عطرية الرائحة، في السودان يسمّى ظفر وظفر العفريت تتبخر به النساء.

أافسنتين : شيبة العجوز – كشوث رومي – راشكه – دَمسيسه – خُترق – دسيسة .

الأفيون : أفيون من (اليونانية)” (أوليون ) وهو نبات الخشخاش .

أقاقيا. كلمةء يونانية الأصل ، وتدلّ على الصمغ العربى ، يستخرج من الشوكة المصرية وهي أم غيلان ، وبنك وقرظ ، وسنط وطلح ، وبعامية بلادنا هو سنت وقرد، وهو شجر.

اكليل الملك : العنوص – العنغقان (اليمن ) – شاه أفسر (معناه إكليل الملك ) – ماليلوطس (يونانية) النفل (الشام ). (معجم أسماء النبات. وفي معجم الطبي النباتي : إكليل الملك : هو غصن البان – حندقوق – كركمان ، الموطن . توافر في جنوب آسيا وأوروبا.

ام غيلان : أبو العباس النباتي : اسم للسمر عند أهل الصحراء، وذكر أبو حنيفة ان العامة تسمي الطح أم غيلان ، وقلت : إلى هذه الغاية أهل البلاد يسمون بالطلح و شجر السمر وأكثر ما يعظم بأودية الحجاز. ابن سينا: أم غيلان هي شجرة عصناه البادلة معروفة باردة يابسة تمنع بقبضها سيلان الرطوبات ، جيدة لنفث الدم .

الأملج . هر السنانير (مص – اسرَكَ . (معجم أسماء النبات ). هو بالفارسية آملة : هو الأملس من أنواع الاهليلج . وفي (المعتمد في الأدوية المفردة) ثمرة سوداء، تشبه عيون البقر، لها نوئ مدوّر حاد الطرفين فإذا نزعت قشرته انشق النوى على ثلاث قطع ، والمستعمل منه ثمرته التي على نواه ، ويقرب فعله فعل الهليلج الكابلي ، وقد ينقع في بلده باللبن والحليب ، فيسمى شير أملج .

عنزروت (هي الشجرة التي صمغها الأنزروت ). وفي المعتمد: أنزروت بالفارسية، وهو عنزروت بالعربية هو صمغ شجرة تنبت في بلاد الفرس ، شبيهة بالكندر، صغار الحصى ، في طعمه مرارة له قوة ملزقة للجراحات.

الأنيسون : الاسم الشائع يانسون – حبة حلوة – نيسوون .

الايرسا: كلمة يونانية الأصل تدل على نبات يدعى أو كف الصباغين (سوريا) وعلى نبات يدعى زنبق وسوسن وعروق الطيب

الباذروج : (فارسية) – ريحان – ريحان ملكي – ريحان االملك – جومر (يمانية) – حبق كرماني . حبق صعتري – صعتر – حبق نبطي – حماحم – ريحان كبير – حبق بستاني – (معجم أسماء النبات ).

البان : فتنة (مصر) مسك الصناديق – عيلان – عنبر (سوريا) . وهو اليسار- واليسر- والشوع ، وحب المنشم ويستخرج من مادته مادة زيتية تعرف بدهن البان .

البرنجاسف : هو الشواصرا وهو مسك الجن وهو أرطامسيا، وهو نوع من القيصوم . وهو الغبيراء، ويعرف باليمن بالعبيثران ، وبالعربية القيصوم .

بزر قطونا : حشيشة البراغيث.

بزر كتان : هو المومة. كتان (فارسية) – ملسج – رازقي الزٌير – بزره يسمى بزر الكتان ومومة ، وزريعة .

البسباس : هو الدار فلفل .

البسباسه : من اليونانية بسكوس ، وتعني قشرة أو جلد ، وهي قشور جوزبوا أو جوز طيب أو دار كيسه أو طاليفسر. وهو نبات .

بصل الفار: هو بل العُنصُل وهو بصل البر وله ورق مثل الكراث يظهر منبسطأ، وله في الأرض بصلة عرفمة، وتسميه العامة، بصل النأر، ويعظم حتى يكون مثل الحُضع ، ويقع في الدواء، وظ ل له العُنصُلات أضاً، وأصوله ليض وله لفائفِ إذا يعست تبقشت أي انكسرت ، والمتطببون يسمونه الاشغيل (المعتمد في الأدوية المنردة).

البعيثران : قيسون – بعيثران (سوريا) قيصوم جبلي . غبيرة (اليمن ) – لرنجاسف – أرطاماسيا (رونانية) – حبق الراعي – الربل (معجم أسماء النبا ت ).

البقلة الحمقاء: (لخروجها في الطرف بنفسها) – البتلة المباركة – رجلة – بَرابرَة – درفاس – ذنب الفرس (اليمن ) – حمقة – رجلة فرفخ .

البلاذر: بُلادُر – بلاذُر ( ئمر وشجع – ثَمر الفؤاد – تمر الفَهم – حبّ النهم – حب القلب – السوسن الهندي .

بندق: الجلوز واللوز الجبلي – وهو ثمر شجر بندق .

البنج : شاهدانج ، شهدانه (فارسهة) – معناه سلطان الحب . دانه بمعنى (الحب ) سادنق شاهدانق – قنب – قنب هندي – حشيشة – الزكوة (هي الرومي منها) تنوم ، شرانق – قاتل ابيه.

بنجكشت : سرساد (فارسية) – حب الفقد – حب النسل (لأنه يفقد النسل بمداومة أكله كما زعموا) حب الخراف – فقد – الكف – شجرة ابراهيم – كف مريم – الأرثد .

الثافسيا، ويقال تافسيا بالتاء، وهو صمغ السذاب البري وتيل الجبلي ، ويسمى . اليَتبُوت .

التنبول : هو المعروف بالتنبل وهو من اليقطين . وطعم ورقه طعم القرنفل وريحه طيبة، وورق التانبول الأترج عطري . وأهل الهند يستعملونه بدلأ من الخمر ويأخذونه بعد أطعمتهم ، فيفرح نفوسهم ويذهب بأحزانهم . (المعتمد في الأدوية المفردة).

التنكار: هو من أجناس الملح ، يوجد فيه طعم البورق ، ويشوبه شيء من المرارة . (المعتمد).

الثجير: وهو الثفل .

الجاوش : جاوَرس (فارسية) – جاورش (أحياناً) – دُخْن (عربية) – كَنخرس – الكنَب (اليمن ) ، ذرة حمراء (سوريا). (معجم أسماء النبات ).

الجعدة: هي نبات مسك الجن وحشيشة الريح ، ولها أسماء عديدة منها: مسيكة – جعده – طرف – مسك الحن أرطالس (بربرية) – القصلم (اليمن ) الهلال (بصنعاء) حشيشة الريح (لبنان ). (معجم أسماء النيات ).

الجلجلان : هو السمسم وهما صنفان أيبض وأسود وهو بالسراة واليمن كثير، وتسمي العرب دهنه السليط (الجامع لمفردات الأدوية والاًغذية).

لجلنار: هو نوع من الرمان ، وهو زهر الرمان الذكر، وقيل إنه زهر الرمان البري (منهاج ا لدكا ن ) .

الجمار: وهو لبّ النخلة، (المعتمد في الأدوية المفردة).

الجمجم : شبث الجبل ، شقاقل (نبطية) – ششقاقل – حشقاقل – جزر بري – جزر إقليطي (وحبّه يسمى حرض النيل – وعبوب الجمل . (معجم أسماء النبات ).

الجميز: تَأْلَق (اليمن ) – تين بري – تين الجميز – تين أحمق (لأنه ضعيف ) – سيقمور ، ومعناه التين الأحص خنس (اليمن ) قال ابن سيده : شجر عظام مثل الأثأب سواء ولها ثمرة مثل التين . (معجم أسماء النبات ).

الجندبادستر: هي القسطريرن والقسطورة وهي مادة دهنية عطرة لونها قانٍ ، مائل إلى البني ، تستخرج من كيس يقع وراء خصيتي حيوان القندس أو الكاستور أو الحارور. وتسميه العامة كلب ابحر، تستعمل هذه في العطارة، وفي الطب : هو دهن منستر أو منستر والاسم الرائج لدى العطارين في عصرنا قسطوريوم.

الجنطيانا: كلمة يونانية الأصل ، وتدل على نبات دواء الحية، وكف الذئب وكوشاد بالفارسية وهو مأخوذ (من اسم أحد ملوك اليونان ) كوشادِ – كوشد كف الأرنب – بشاكة – بشاشكة (بعجمية الأندلس ). (معجم أسماء النبات ).

جوز الرته. وهو البندق الهندي .

جوز السرو: سرو – شجرة الحيات (لأنها تأوي الحيات ) – ثمره يسمى جوز السرو . سَروَل . سَروال (الجزائع – شث (أوراقه ). (معجم أسماء النبات ).

الحاشا : صعر بري – صعتر الحمير – مأمون (لعدم غائلته ) .

حب البلسان : بلسان – بلسم مكة – بشام (اليمن ) بلسم إسرائيل – خشبها أو عودها، ثمر البلسان أو حب البلسان ، ويسمى المنشم ، بشام (أبو شام ) (معجم أسماء النبات ). وفي (معجم أزهار لبنان البرلة) أسماء متداولة : بلسان – خمان – دمدمون .

حب الرند : الريحة – معسل – شجرة الجمل (سوريا) رند فارسية (الجزائر وسوريا) – ريحان الريف – غار في (المدن ) – وحبه يسمى حب الغار أو حب الرند.

حب الزلم : ابن واقد هو حب دسم مفرطح أكبر من الحمص قليلاً، أصفر الظاهر، أبيض الباطن ، طيب الطعم ، لذيذ المذاق ويجلب من بلاد البربر ويسمى فلفل السودان عندنا.

وذكر ابن ماسة البصري : ينبت في ناحية شهرزور. وذكر الشريف . قد ينبت منه شيء بصعيد مصر يسمونه بالسقيط (الجامع لمفردات ا لأدوية وا لأغذية) .

حب النيل : حب النيل – قرطم هندي – حُسن ساعة – حب العجب – عَجب – دَنعة العشَّاق.

الحبة الخضراء: هي شجرة البطم . الاٍ سم الشائع :مصطكا – بطم شرقى – مسطكي – فرو. الموطن : حوض البحر المتوسط ، الهند.

الحبة السوداء: هي الشونيز – وحبة البركة – والبشمة. (معجم الطبي النباتي ) الموطن : بلاد الشام – الشرق الأوسط – حوض البحر المترسط .

حجر أناغالس : كلمة يونانية، تدل على نبات يدعى حشيشة العلق ، أو قاتل العلق وحشيشة االحلمة وآذان الفار وعين الجمل وأم اللبن .

حجر الإسفنج : هو الحصاة التى تكون في الاسفنج .

حجر ارمني : هو حجر يكون فيه أدنى لازَوَردية، وليس يشبه لون اللازورد، ولا في اكتنازه بل كان فيه رملية ما، وهو لين الملمس . (ابن البيطار في جامعه ). و (المعتمد في الأدوية المفردة).

حجر البازهر: هو حجر معدني يكون بأقص القرس ، أجوده المشطّب الزيتوني الشكل.

حجر التيورس . وهو حجر يوجد في معادن المغرة ، وهذا الحجر يجذب النحاس كما يجذب المغناطيس الحديد.

الحدق: اسم لنوع من الباذنجان برى، وثمره يكون أخضر ثم أصفر، وتدره على قدر الجوز، وشكله شكل الباذنجان سواء، وسماه بعضهم شوك العقرب ،وفي اليمن يسمرنه العَزصَم ، وهذه الثمرة تشبه اللفِّاح في المنظر والقدر سواء، إلا أنها تخالف اللفّاح في الشوك المحيط بأقماعها وحاصلة الحدق : وهو الباذنجان . (المعتمد في الأدوية ا لمفردة) .

الحرشف : هو الخرشوف وكنكر. وكنجر، وكنار وجناره وبالعامية : أرضي شوكي .

الحرف . حب الرشاد – حرف الماء – ثناء – فلفل الصقالبة .

الحرمل : سذالى بري – حرمل عربي – حرف بابلي – خردل أبيض – حمحم – خمحم – (ابن سيده ) – حرملان – (سينا) غلفة الذئب .

الحسك : هو حمص الأمير، وهو أضراس العجوز، وعرمط وحماض الأسد، وهو: شكوهج وهذه الكلمة تعريب االفارسية شكوهنج ، رتدل على ثبات . وحسكه – حمص الجبل – أضراس الكلاب .

الحضض : هو نبات العوسج ويعرف أيضأ باسم فيلزهرج والكلمة فارسية الأصل ، ميل زهره ، وتعني سمّ الفيل ، يعرف ببلادنا باسم حماض الأرنب .

الحلتيت : هو عود الرتة، ونبات الأنجذان وهنك (بالفارسية) ودمعة وأزير (بالمغرب )- الكبير (بمصر أبو كبير.

الخربق الأبيض : في (معجم أسماء النبات ): بغلة الرماة – خانق الذئب – قاتل الذئب .

الخربق الأسود: هو الشيرنج أو الشيرنجشير وهو نبات .

الخردل : خردل – قرلي – لَغسان – خردل .

الخزامى : هَنان – خزامى واحدته خزاماة – خيري البر – خَزَم والخزامى – ذَنَبان (معجم أسماء ا لنبا ت ) .

الخس البري : طرخشقوق – طرشقون – هندباء بري – سَريس بري – كسنى صحرائي – هندب – خس بري – شجرة أسنان الأسد – طرخشقوق – أسنان الأسد، الاسم الشائع : طرخشقوق هندباء بري . .

خس الحمار: شنجار – شنكال (فارسية) . ساق الحمام – رجل الحمام – شجرة الدم – حنا الغولة – أذن الحمار – رجل الحمام .

خصي الكلب : هو بوزايدان . وخصي الثعلب . وعجمة وبهجة. وقاتل أخيه و (الحي والميت ) وهو نبات وتدل خاصة على ما يدعي في عصرنا ( بالسحلب ).

الخطمي : هو الغسل وهو نبات العسول وعسل وورد الزينة.

الخولنجان : الاسم الشائع ، لانجواز، خولنجان صيني – خولنجان طبي – وفي (الجامع لمفردات الأدوية رالأغذية) عروق متشعبة ذات عقد لونها بين السواد والحمرة شبيهة بأصول النوع الكبير من السعد المسمى بعجمية الأندلس بحة، وهذه العروق حزينة الصم تجلب إلينا من الهند.

الخيار شنبر: شجر ثمره شبيه بالخزوب وهو نبات ويدعى أيضاً قثاء هندي ، وخزوب هندي ، وفي (المعتمد) الخيار شنبر معروف وثمره مالوف وهو بمصر والاسكندرية ومن والاهما ويحمل منهما إلى الشام وشجرته وورقه قريب من شجر الجوز. انتهى.

الدار شيشعان : هو عود البرق – العود القماري – قندول أوزى (بربرية) عود شيشعان – قلسيد ناردين .

الدارصيني : قرفة، سيلانية، قرفة القرنفل – هذه هي دارصيني على الحتيقة أو دارصيني الصين . سليخة. قرفة سيلان الاسم الشائع : دار صيني – ترفة هندية.

دار فلفل : برباس – بسباس (اليمن ) – فلفل أحمر – دار فلفل – ودار فلفل : عرق الذهب .

الد جر: لوبيا – لوبياء – ثامور – أحبل (يمانية) .

الدردار : مرار – مرور – دردار – لسان العصافير – لسان العصفور .

الدلب : دُلب ، صنار . شينار جنار (فارسية) – عيثام . عيثم – الضراء وثمره يسمى جوز السر.

دم ا لأخون : بقم – أيدع – عندم – قاطر – دم الثعبان ، دم الغزال – دم التنين – الشيان – الشيانة ، العرق الأحمر . وهو التاطر – وعرق الحمرة وهو نبات. (معجم أسماء النبات ).

ذنب الخيل : حشيشة الطوخ . أمسوخ – ذنب الفرس – ينشتله – ينشته – شيالة – كُنبات – كَتبات – لحية التيس – أذ ناب الخيل – البادي . (معجم أسماء النبات ).

الراتينج : ويقال : راتيانج ، وهو صمغ الصنوبر، وهر مادة ذات تركيب كيماوي معقد ومتغير جدأ تنتج عن أكسدة اًنواع مختلفة من الزيوت العطرية، وتفرز في فجوات أو قنوات معينة، وتسيل عادة على سطح بعض الأشجار، وتتجمد عند تعرضها للهواء.

الرازيانج : شمار – شمرة – بسباس – بارهليا.

الراسن : ألاينون – راسن – أله – بقلة الرماة – جناح رومي – عرق الجناح . جناح شامي – زنجبيل شامئ – زنجبيل بلدي – قسط شامي (لشبهه بالقسط ). (معجم أسماء النبا ت ) .

الرانج : هو النارجيل ويسمى جوز الهند، وهي نخلة طويلة تميل ثمرتها حتى تدنيها من ا لأر ض .

الرطبه: إذا كان غضاً – أسبست – أسفست – فصفصة – فصة – فصافص – قضب – قت (إذا كان جافاً) – برسيم – ذو ثلاث ورقات – نفل – أنفال – قرط – أسدار – وبزره يسمى حب النفل.

الرند : الريحة – معسل – شجرة الجمل – غار – وحبه يسمى حب الغار أو حب الرند – عصى موسى.

الزباد: هو نوع من الطيب يجمع من بين أفخاذ هر يكون بالصحراء يصاد ويطعم قطع اللحم ، ثم يعرق قيكون من عرق بين فخذيه حينئذ هذا الطيب ، وهذا الحيوان أكبر من الهر الأهلي (ابن البيطار في جامعه لمفردات الأدوية والأغذية).

الزعفران : الجادي – خلُوق – ريهقان – ترمد – الجاذي .

الزرنباد: زرنبة – عرق الكافرر – كافور الكعك – عرق الطيب .

الزفت : الاسم الشائع : حنتيت ، حلتيت ، نوع حلتيتي ، والزفت الرطب : يجمع من أدسم ما يكون من خشب الأرز، والتنوب .

الزنجار: هو مادة خضراء، وهي حصيلة تفاعل حامض الخل مع النحاس على عدة أنواع من اسيتات النحاس .

الزنجبيل : أفنشنال – جنزليل. الموطن : الهند، جاوة المناطق الإستوائية .

الساساليوس : تدل على الأنجذان الرومي و الكاشم وهو نبات .

السانوج : هو الحبة السوداء.

السبستان : عيون السرطان – الطنب – شجرة الديكة – زيتون الكلب 0 الثمر: نبق سبستان – نبق مخيط – حب العروس .

السذاب : هو الفيجن : الفلاحة ، منه بري وبستاني ، فالبستاني يفرع فروعاً تطلع من ساق له قصيرة تتشعب عليه شعب مثل الأغصان ، ويحمل في أطراف أغصانه رؤوساً تتفتح عن ورد صغار الورق أصغر.

سريش: سراس يسميه بعض العامة سريش إذ هو نبات معروف ، وله ورق كورق الكراث الشامي ، وساق أملس ، وعلى طرفه زهر وله أصول طوال مستدورة شبه شكل البلوط الكبار . ويستخرج منه صمغ تسميه عاميتنا سراس يستعمله السكافون للصق الجلود.

السطرونيون : هو الكندس .

السعد : سعدى – سعادى – الخلنجان البري – ريحان القصارى – والاسم الشائع : جعد، الموطن : حوض البحر المتوسط .

السقمونيا: محمودة – البقول االمحمودة .

السقولوقندريون : يعرفه شجارو الأندلس بالعقربان ، وباعة الديار المصرية يعرفونه بكف النسر. وقال ديسقوريدوس : له ورق شبيه بالدود الذي يقال له سقولوتندريا كثرأ منبته من أصل واحد، وينبت في صخور وفي حيطان منبته محصى ظليلة ولا ساق له ولا زهر ولا ثمرة وورقه مشرف مثل ورق البسفانج والناحية السفلى من الورق إلى الحمرة وعليها زغب والناحية العليا خضراء.

السكنجبين : هو المركب من الخل والعسل ، ثم يسمى بهذا الإسم ، وإن كان مكان العسل سكر، ومكان الخل ربّ السفرجل أو غيره . (مفاتيح العلوم للخوارزمي ). وهو شراب مصنوع من الخل والعسل .

السليخة : هي القرفة الصينية ويطيب بها الطعام ، والسليخة شجر مستقل كأنه السوسن لا شجر كالدارصيني .

السليط : سمسم – جْلُجلان – كُنجدُ (فارسية) – سليط – (ودهنه الشيرج ) – الرهش (المطحون ) .

سماق الدباغين : سُماق وهو الذي يستعمل في الطعام وهو ثمر نبات شجرة تنبت في الصخور وطولها نحو ذراعين وفيها ورق طويل ، لونه إلى حمرة الدم ، مشرف الأطراف على هيئة المنشار، وله ثمر يشبه العناقيد كثيف ، وفي قشر الحب المنفعة، وهذه الشجرة تقبُض وتجفّف ، فلذلك صاروا يستعملون نوعاً منها فى دباغه للجلود، ويسمّونه سماق الدباغين . (المعتمد في الأدوية المفردة).

السنا: سَنَى – سنا هندي – عشرق – (اليمن ) – سنامكي – قسي .

السنامكي : سنامكي – سنا حجازي – سَنا – عِشرق (اليمن ) سنامكي . وهو نوع من الشجر المعمّر من فصيلة القرنيات لها منافع طبيّة معوية، نقيع أوراقها مسهل للمعدة (مفردات الصقلي ).

السنبل الهندي : سنبل العصافير – سنبل الطيب – سنبل نردنى – نردين – ناردين.

السندروس: سندرك – عرقي الصمغ – فارعة شجرة صمغها كالكهرباء في جذب التين ولخشبها دهن يقال له : دهن الصواني (معجم أسماء النبات ).

السورنجان : سورنجان الخريف ، قاتل الكلب ، حَمل .

السيرج : هو دهن الحل ، وهو الزيت المستخرج من السمسم ، والمعروف بالعامية بالطحينة .

الشاذنة: هو حجر الدم ويستعمل في المراهم .

شاه بلوط : هو الكستناء، وأبو فروة وشار بلوط ومعناه بلوط الملك .

الشاهسفرم : هو الحبق الكرماني ، وهو نوع من الحبق دقيق الورق جدا يكاد يكون كورق السذاب عطر الرائحة وله وشائع فرفيرية كوشائع الباذروج ، ويش نوّاره الصيف والشتاء. (المعتمد في الأدوية).

الشب : في (جامع ابن البيطار)، هر أصناف كثير إلاّ أن الذي يستعمل في الطب ثلاثة أصناف : المشقق ، والمستدير، والرطب وأجودها المشقق ، وأجوده ما كان أبيض شديد البياض شديد الحموضة ليس فيه حجارة .

الشبت : نبات عشبي من الفصيلة الخيمية، تستعمل أوراقه وبذوره في إكساب الأطعمة نكهة طيبة.

الشبرم : واحدته : شبرمة – شرنب حجازي (مصر) تاكوت (بربرية) – بيطواسا (يونانية). (معجم أسماء النبات ).

الششم : عين الديك – عيون الديك – شَشم – ششم أحمر – حبّ العروس . عفروس . قُنقُل ، بليع .

(شقائق النعمان : هو شقار كبدي – شقيق النعمان ، حوذان مائي .

شقاقل : يشبه ورته ورق الجلُبان ، وهو نبات له عروق في غلظ السبابة والابهام طول منسحبة على ما يقرب من وجه الأرض ، معقدة تنبت في كل عقدة ورقة تشبه ورق البيسلة، وهي الجلبان الكبير، وهو جنس من المزانة، (المعتمد في الأدوية المفردة).

الشلجم : وهو اللفت معروف .

الشهدانح : وهو الغنب ، والقنب هو نبت يعمل منه حبال قوية. (المعتمد في الأدوية المفردة).

اشموكران : سيكران – شوكران – جقوطة (بعجمية الأندلس ) صرو. درست (فارسية) طحماء مريحة هو نبات له ساق ذات عتد مثل ساق الرازيانج وهو كثير له ورق شبيه بورق القئاء وهو الكلح الاّ اًنه أدق من ورق القثّاء، ثقيل الرائحة في أعلاه شعب ، وإكليل فيه زهرأبيض وبزر شبيه بالأنيسون إلا أنه أشد لياضاً منه وأصله أجوف . وليس بنائو في الأرض . (معجم أسماء النبات ).

الشيح . حمار قيان – حمار البيت – حمار العدس . (معجم أسماء النبات ).

اشيح الأرمني : هو نبات طبي ، يقطع البلغم ويخرج الديدان ، وأوراقه قاتمة الخضار.

الشيح الجبلِ : دلستوريد y : yJ الناس من لسمي هذا الدواء الذي يتال له ساريقون أفسنتينا بحريا وهو نبت كثيراً في الجبل الذي يتال له طوريس بالبلاد التي يقال لها تيادوقيا وفي المرضع الذي يتال له : بوصير من (بلاد مص ويستعمله أهل تلك البلاد بدل أغصان الزيتون وهر نبات دقيق الثمر شبيه بصغير النبات الذي يقال له : أمرقطهويون ملآن من البزر وطعمه إلى المرارة . (الجامع لمفردات الاًدولة والأغذسة).

الشيج : هو دهن الحل . وهو زيت السمسم وهو ما يعرف بالعامية بالطحينة.

صامريوما: هو معروف عند أهل مصر (بحشيشة العقرب وبالغبيراء) وهي كثيرة بأرض مصر ببركة النيل ، زهرها واًطراف أغصانها تشبّه بأطراف العقارب.

صريمة الجدي : سلطان الغابة – سلطان الجبل – أم الشعراء – الصريمة: هي القطعة من النخل.

الصعتر الفارسي : الصعتر أو السعتر: بالصاد والسين كما في القاموس ، والأطباء يكتبونه بالصاد حتئ لا يلتبس بالشعير، والصعتر الفارسي أحمر حادّ الرائحة حرّيف ينبت بنفسه وهو أنواع منه : بري وجبلي وبستاني وكله حريف بتفاوت في أنواعه .

الصفر: وهو النحاس .

الصلاية والفهر . الصلاية : حجر يسحق عليه الطيب أو تسحق عليه الأدوية. والفهر: حجر رقيق قدر الكف تسحق به الاًدوية على الصلاية.

الصمغ العربي : هو صمغ الأرض ، وشجرة الطلح ، وهو صمغ شجر الأكاسيا المصري منه وهو الشوكة المصرية . أما الحجازي فهو صمغ شجرة أم غيلان.

الصندل : أصل الكلمة هندي : جندل ، وجندن ، وجندان وهو شجر. والإسم الشائع : صاندل . الموطن : المناطق الاٍ ستوائية، البلاد الموسمية. ويشبه شجر الجوز ويحمل ثمرة في عناقيد كعناقيد الحبة الخضراء وهو من الأدوية التي قوتها ثلاثين سنة.

الضب : بفَثح الضاد وهو حيران بري معروف يشبه الورل (حياة الحيوان الكبرى) وعند أهل اللغة : حيوان من جنس الزواحف من رتبة العظاء، غليظ الجسم خشنة وله ذنب عريض حرش أعقد، يكثر في صحارى الأقطار العريية.

طُحْلُب – خَزء الضفادع – غَزْل الماء (إذا كان خيوطاً متصلة) خَزّ مائي (إذا كان متفاصل الأجزاء) .

الطرثوث : الخليل بن أحمد ذكر: أنه نبات كالفطر مستيل دقيق إلى الحمرة منه مر ومنه حلو ويجعل في الأدوية وهو دباغ للمعدة ، وذكر الرازي : يقطع نزف الدم من المنخرين والأرحام والمقعدة وسائر الأعضاء. ويدعى بالعامية دانون أو ترفاس أو زبّ الأرض .

الطرخون : وهو حُؤذان وهو نبات .وقيل أنه نبات العاقر قرحا وهي أصله .

الطرخشقوق : يقال : طرشقوق ، وهو الهندباء البري ، ومنه نوع يسمى اليعضيد، وهو بقلة ما بين الخس والنَّسرين (المعتمد في الأدوية المفردة). وزهره سماوي .

الطرغل : هي الحمامة البرية .

الطرفاء: هو شجر الأثل وهو البستاني ، أما البري : فشمجرته معروفة تنبت على المياه القائمة والأراض الندية، رأكثر ذلك في السياخ. وأعظم ، وأما الطرفاء البستاني المعروف بالأثل فيكون بمصر والشام كثيرأً ، وورقهأ شبيه بورق الطرفاء البري ، وثثمرتها هي عظمم العفص وهي المعروفة بحب الأثل .

الطفل . هو نوع من الطين ، وقيموليا.

الطين الأرمني : هو طين كان يؤتى به من أرمينيا، وهو طين يابس جدأ يقرب لونه إلى الصفرة .

الطين المختوم : قيل أنه يوجد في مغارة بجزءة من بلاد الروم يروق ويصفى ويجفف بدم عنز ويختم بخاتم ملك تلك الجزءة ويرفع ، وهذا هو المستعمل فى الترياق . (منهاج ا لد كا ن ) .

العاقر قرحا : عقار كوهان – كركرهن . ناغندست – أتيقندست ، عود القرح وهو أصل الطرحرن الجبلي .

العذبة: مليح – تمر الأثل يسمى غذْبة وهو عفصها ، تاكوت في (مراكش) كَزمازك ، جِزمازق (فارسية) – عَبل.

العرعر: (نوعان . كبير وصغير، وهذه الشجرة حارة يابسة، ولها ثمر .

عرق الخيل : (عرق الفرس ) فسوس . شجرة السوس – عود السوس – عرق السوس – شجرة الفرس – أصل السوس – مهك مثك (كلها فارسية) – عود حلو.

عرق السوس : وعود سوس – العروق الحلوة وهو نبات – عقيل – خرمنبا، شلش.

عرطنيثا: ( وهو عوق بخور مريم ويسمّى كف مريم ).

العروق . عروق صفر – بقلة الخطاطيف – شجرة الخطاطيف – عروق الصباغين – ماميران (فارسية) عرد الريح- حنطة برية – عروق – عرق – الجزع – فوة – فوة الصبغ عروق حمر .

عروق الظيان : وهو الياسمين البري . المرعِف شما. وهو نبات ينبت في البراري ورؤوس التلال الرطبة، وكأنه ضرب من اللبلاب ، وليس بين أهل الأندلس خلاف بأنه الخربق الأسود، وذلك أن كل ما ينسب الى الخزَبق من الاسهال وعامة المنافع . هي موجودة في عروق هذا النبات .

العروق الصفر: راجع : شرخ كلمة العروق .

العرن : جُلُئان الحية – سلك – سلَة (فارسية) والعَرن : هو الزعرور . وعوفار. جدار .

عصا الراعي : بفاط – زنجبيل الكلاب – ظرنة. عَرَز – اقتضاب – وهو نوع من القضاب الأخضر ، أم العقد – جنجر – بطباط .

العصفر: عُضنفر (هو النبات – عربية) – قرطم – شَؤزان – مُريق – نبهرم – بَهْرَمان . بَهرَن . بَهران . جَاوجيله . كاجيره . كازيره . زردَج . زَردَك (كلها فارسية) – زَرد (سنسكرتية ومعناها أصفر) وزهره يسمى عُصفر وحبه يسمّى إحريض – إحريضة – حِريع – الشيخ – شجرة .

العفص : ليس ثمرة، وإنما هو سابخ . شجر بعض أنواع السنديان يسيل من ثقب تحدثه حشرة في القشرة، ويتجمد على شكل كرة وهذا ما نعرفه بالعفص ، ويستعمل في الدباغة.

العلقه: بفتح العين واللام ، دود أسود وأحمر يكون بالماء، يعلق بالبدن ويمص الدم وهو من أدوية الحلق والأورام المعوية لامتصاصه الدم الغالب على الأسنان ، الواحدة علقة (حياة الحيوان الكبرى).

علك الأنباط : بطم – ثمرة الحبة الخضراء – صمغه يسمى صرو. راجع شرح كلمة الحبة الخضراء.

علك الروم : وهو المصطكي .

عنب الثعلب : البري منه هو القنا وثمره القنا وهو الربوق وهو الثلثان ، وهو عنب الديك (عند أهل المغرب ) وهو العنم ، وبالفارسية هو روياه تربك ، وبالسريانية هو عنبا تعك ، وهو نبات .

عنب الدب : (عنب الديب – عتود) – غَزقَد – عَزدَق – غَرغَد – سخنرن ، (وثمره يسمى عنب الديب ). (معجم أسماء النبات ). وهو نبات بري من فصيلة الباذنجانية، ثمارها صغيرة كروية سوداء اللون لا تؤكل . (مفردات الصقلي ). وفي (كتاب أزهار لبنان البرية): له أسماء متداولة؟ عمشق ، باتورة، حشيشة الباطور، لعلوع ، عشبة مغربية .

عنزروت : أنزروت – (هي الشجرة التي صمغها الأنزروت ) وهي الكحل الفارسي والكرماني ويسمى زهر جشم ، يعني ترياق العين ، وهو صمغ شجرة شائكة كشجرة الكندر تنبت بجبل فارس .

العود: هو الأعالوجي والينجوج ، واليلنجوج ، وهو نبت صيني يكون بجزائر الهند (تذكرة أولي الألباب ).

عود البخور: عود هندي – عود قاقلى – العود الرطب – سِندِهان . هَشت دَهان . هَشك دهان (كلها فارسية) – عود الندّ – أنْجُوج – المطيُر الهندي – القُطر – الكباء – مَندل – مَندلي – مُمارى – المجمَر أغلاجون – ايغافون . أغَالُوجي . أغالوجي – ألنجوج – يَلَغجَج – يَلَنجوج – يَلْنَجيج – ألنججَ – ألنجُوجي – اًلؤة.

عود الريح : يطق على الماميران ، والوج ، والعاقر قرحا، والأمير باريس .

العوسج : شجيرة تنبت في السباخ لها أغصان قائمة مشوكة، وفي قضبانها وشوكها وورقها إلى الطول ما هو يعلوه شيء من رطوبة تدبق باليد.

عود الصليب : عود الصليب ( قيل انه كلما كُسِر رؤي فيه خطوط كالصليب) ذو الخمس حبات – أصابع الكف – فاوانيا أنثى – ورد الحمير – عود الريح (الشام ) – كَهيان – رمان هندي .

عود قاقلي : أبو حنيفة قال : القلام تسميه (الأنباط قاقلي ، وهو من الحمص ، والناس يأكلونه مع اللبن ، وهو مثل الأشنان إلأ أن القلام أعظم منه ورقه شبيه بورق الحرف وهو أشدّ من الحمص رطوبة وأكثر مائية . (الجامع لمفردات الأدوية والأغذية).

عود القرح : خذراف (واحدته خذرافة) (اليمن ) – سلع البيض – سلع البقر – عود القرح . (معجم أسماء النبات ).

عود اليسر: أناغُورس – عُود اليسر (ويطلق أيضاً على غيره من النبات ) – عُود المقلة – صَلوان – عَجب – يَنْيوت – خروب الخنزير – أنيوطون (بربرية) – أم كَنب خرنوب الكلب (وثمره يسمى حب الكلى لمشابهته ) دِفّ مُنْتن – الفش — شوكة شهباء – شوكة صَهْباء – خروب المعز – خروب نبطي – خروب الشوك -قضم قريش – عُطَيس – جَرود (سوريا). (معجم أسماء النبات ). عينوق : ألربن (يونا نية) عينون – غسلة – السنا البلدي – سنبل الكلب – زريقة (بربرية – الجزان – تسلغة سليس – كحلى (سوريا). (معجم أسماء النبات ).

الغاليه : دواء مركب من : سك ومسك ، وعنبر، وكافور.

غسالة اللحم : الماء الذي يغسل به اللحم .

فارعة : هو السندروس . راجع شرح كلمة سندروس .

فارة البيش : نوع من البيش وهو نبات سام . من أسمائه أيضاً خانق الذئب وخانق النمر.

الفاشرا ستين : ويسمى أيضاً الكرمة السوداء. راجع شرح كلمة الفاشرا.

فاوانيا: يسمى ورد الحمير عند عامة أهل الأندلس ، ويسمّى عود الصليب ، ويسمى كنهانا: ومنه ذكر ومنه أنثى، فللذكر اصول بيض غلاظ كالاصبع قابضة المزاج ، والأنثى قابضة كثيرة الشعب من الأصول والفروع ، وأجوده الغليظ الرومي . (المعتمد في الأدولة المفردة).

المفراسيا: هو ذنب السبع وهو ذنب اللبوة (يونانية) براسيون وهو ما يسمّى حشيشة الكلب ، وعشبة الكلب والكراث الجبلي ، وهو ما يسمى بالمغرب العربى روبيا، وبالعربية السعودية زقوم وهو نبات .

الفرسك: هو الخوخ – دراقن – فرسك تفاح الدب – تفاح فارسي – ثمرة فارسية – دراقي – الكرك (هو الأحمر من الخوخ خاصة) الزعراء دراق . فرسك فرسق . دراقن .

الفرنجمشك : الحبق الغرنفلي وهو أصابع القينات أو (أصابع الفتيات ) وهو نبات . خَضِيرة .

الفوذنج : الاسم الشائع : فلية – فليحا. الموطن : حوض البحر المتوسط ، مناطق عالمية متعددة ، حبق فوتنج – فودنج – بلاية – فلية – بتلة العدس – غاغة (بلغة عمان – صفتر النرس ).

الفوفل : تعريب الفارسية بوبل وهو الكوثل وهو الرعبة وهر جوز شجر.

الفوة: مر شرحها تحت كلمة عروق .

فوة الصباغين : نبات جذموري معمر، جذاميره أي سوقه العريضة الشبيهة بالجذر غنية بالمواد االحمراء، لها منافع في الطب أخصها: دز البول .

قاتل ابيه : هو القطلب والبج والمشمش البري وهو جنس نباتات حرجيّة من فصيلة الخلنجية ثمارها عنبيّة ناشفة بطيئة النضج لذيذة الطعم .

قاقيا: مز شرحها تحت كلمة أقاقيا.

القثاء: فقوص . نوع من الخضار. معروف .

قثاء الحمار: حنظل – شري – علقم (لفظ عربى لكل شيء شديد المرارة كقثاء الحمار والحنظل الخ . . وإذا أطلق اراد به الحنظل – قثاء النعام – حَدَج – حَذج – حاج ( وثمره صغاراً) -صرايا – عنب الحية – مرارة الصحارى – مر الصحارى – الخطبان – الصاب كبسَت – هبيد (حبّ الحنظهل) – القُهقر – اليهْبَر – بَشْبَش (هو ورق الحنظهل ) – حنظل نبطي – الصِّيص (وهو الذي في اللب ) ليفة. هو فقوس الحمار، أو الحمير.

قراصيا : قراسيا – قراسية – جراسيا – ألوبالو – حب الملوك .

القردمانا: من اليونانية قردامون وتدل على نبات . هال – هَيل- قاقُلة صغيرة – حبّ الهال – حبّهان –شوشَمير- سَجدِي .

القرط : هو البرسيم – وهو القتّ وهو الفصّة والفصفصة وهو الرَطْبَة وهو القَضب.

القرطم : هو العصفر، بهرم.

القرظ المصري : هو السّنط والخرنوب النبطي ، وهو نوع من الشجر البري والزراعى يستخرج منه الصمغ الأحمر.

قرفة اللفت : هي قشر شجر يستعمل في الطبخ ، ويسمى أيضأ قرفة سيلانية، الدار صيني .

القرنفل : الاسم الشائع : قرنفل . الموطن : الصين ، الهند، المناطق الاستوائية، وشبه الاسغوائية . (معجم الفي النباتي ).

القسط : قسط . قصْطا(يونانية) – قصْط بحري – جَزَر البحر – كنت – كُشط – قوسيا (سريانية) – قُشت هندي – (وهو الجذور الحلوة) قسط بحري وهو المر.

القسطس : أيضاً قسط بحري ، تعريب اليونانية قسطس . والأصل سنسكريتي كوستا أوكث وتدل على نبات راجع كلمة قسط .

القسطران : بَطونيقا – شاطرا. قسطران (يونانية). (معجم أسماء النبات ).

القسوس : حَبل المساكين – لبلاب كبير (العريض الورق ) – حلبلاب – حَلْباب – قسوس – لَبلاب مَرعان – بَدْرَه – اللبلاب الشجري – عَشْقة – الشكْرَج -عليق.

القصب الفارسي : نوع من القصب الكبير القدّ، يكثر فى المنافع وعلى ضفاف الأنهر والجداول ، يستعمل في مختلف الصناعات القصبية .

قضاب المصري : قلماطس – مرسويداس – فولوغنداس – أي الشبيه بعصى الراعي .

القطران : هر الشربين الذي يكون منه القطران وهى شجرة عظيمة لها ثمر شبيه بثمر السرو وقد تكون شجر شربين صغيرة مشوكة لها ثمر شبيه بثمر العرعر. وعظمه مثل حب الاس مستديره .

القطف : نوع من البلسان ينتمي إلى فصيلة البخوريات ، لشجرته عصارة راتنجية يستخرج منها صموغ وأدهان عطرية شائعة الاستعمال ، أخشابها متينة صناعية – البقلة المالحة وهو نبات .

القطف البحري : وهو الملوخ ، السمون وأهل الشام يسئونه الملوخ وهو شجرة شبيه بالعوسج غير أنه ليس لها شوك وينبت في سواحل البحار (الجامع لمفردات الأدوية والأغذية) .

القطف البري : تقطَف – بَقلَة ذَهَبيه – سَرمَق . سَرمج – بقلة الروم – ريحان يماني – خَؤشان – رجل الجراد.

قنبيل : قَنْبِل – وَرس (هى بذور شبه الرمل كعقد صغيرة، تعلو ثمار وأوراق هذا النبات ).

القَتد: هو ما يجمد من عصير قصب السكر.

قنديل البص : رئة البحر، قنديل البحر حيوان هلامي يكون في البحر الملح . قال الدمشتي مْي 740

القنطريون : قطيبة- قنطريون عنبري ، قنطريون أزرق – ترنشاه .

القنة : بارزد. بيرزد (فارسية) – حَلباي – خلباني (عبرانية) – صمغ الكلخ – لزاق الذهب (صمغه ) .

القيسوم : هو البرنجاسف ، وهو الشواصر أو مسك الجن والأرطامسيا نوع منه .

القيصوم : نفس القيسوم .

كابلي : هو نوع من الاهليلج .

الكاتم : الكَتَم من الفصيلة المرسينية، قريبة من الآس تنبت في المناطق الجبلية لإفريقية والبلاد الحارة المعتدلة. ثمرتها تشبه الفلفل . وبها بزرة واحدة، وتسمى فلفل القرود، وكانت تستعمل قديمأ في الخضاب ، وصنع المداد.

الكادي : أو كاذي هو جنس نباتات ليفية أنواعها عديدة. منبتها البلاد الحارة، بزورها نشوية المادة.

الكاشم : ينبت في الجبال الشاهقة، وله ساق صغيرة شبيهة بساق الشبث وعقد عليها ورق شبيه بورق إكليل الملك . وعلى طرف الساق إكليل فيه ثمر أسود مصمت إلى الطول ما هو شبيه ببزر الرازيانج حريف المذاق ، فيه عطرية، وزعم بعض المتأخرين أن الكاشم مطلقآ هو النوع الرابع من ساساليوس ، وليس هو بالكاشم أصلأ ولا من أنواعه .

الكاكنج : من الفارسية، كاكنة وتدل على العبب والغالية، وجوز المرج ، وثمره حب اللهو وهو نبات.

الكبابة : هى حب العروس وهى فلنجة، وهى : رجل الغراب وزرنب ورجل الجراد ، وهي نبات .

الكبار: بَر – كَبار – قبّار – قبر – لَصَف – رَصَف – نَصَف – سَلَب – القطين – ثمره أو حَملة يسمى الشَّفلح – تفاحة الغراب – ثوم الحية – عنب الحية – قافريون (يونانية) ورد الجبل – شوك الحمار .

كبر: فى كتاب أزهار لبنان (البرية): أسماء متداولة كَبَر. آصف لصف ، شوك الحمار، المجال الجغرافي : سوريا لبنان ، فلسطين ، ا لآردن ، مصر، ليبيا، تونس ، الجزائر، المنرب ، العراق ، الكويت ، العربية السعودية، البحرين ، السودان ، آسيا الغربية.

الكبريت : عين تجري ، فإذا جمد ماؤها صار كبريتاً أصفر وأبيض وأكدر ويقال : إن الكبريت الأحمر هو من ، وهو يدخل في أعمال الذهب كثيرأ.

الكثيراء: صمغ الشجر – حلوسيا (عبرانية) – طرغاقنتيا (يونانية) – نكأة (معجم أسماء النبات ) الاسم الشائع : استراغال – اسطراغالوس .

كحيلا : هي لسان الثور، وحمحم وكازوبان بالفارسية. راجع الحمحم وسيأتي شرح لها تحت حرف اللام .

الكركم : كركب (هندية) – عقيد هندي – هرد (عربية) – أصابع صفر ، وعند (ابن البيطار) هو الصنف الكبير من عروق الصباغين وهي العروق الصفر ونباتها االمسمى بقلة الخطاطيف . أصابع صفر عروق الصباغين – الموطن . الجزيرة العربية – جاوة، الهند، الصين .

الكرنب : هو الملفوف ، الكرنب البري : هو نبات ، وهو كرنب الجمل ، والكرنب البستاني : هو الملفوف .

الكرم : هو الدليه – وثمرة الكرم تسمى عنباً.

كزبرة البئر: في (كتاب أزهار لبنان البرية): أسماء متداولة : شعر الغول – شعر الجبار – شعر الأرض شعر الجن – وهو نبات يكثر في المواقع الرطبة الظيلة، ومن أسمائه أيضأ: برشياوشان . برسّياوشان فارسية : وتأويله دواء الصدر.

الكسيلا : كسيلي ، كسيلا: هي الدارصيني الدون والقشر، والسليخة، وهى عيدان حمر دقاق كالفوة ولكنها مغرية كالصمغ . راجع الفوّة.

كشوث : أو كُشوت ، نبات طفيلي وهو حمّاض الأرنب وزَخموك (أو زجمول ) وهو (حامول الكتان وقريعة الكتان وهو الأقيمون وهو نبات ).

كشوثا: وهو الأفتميون . راجع شرح كلمة كشوث .

الكلأ : أكلاء، العشب : رطبة ويابسة. (المنجد).

الكلخ : (ابن البيطار) هو عند عامتنا بالأندلس قنّة والكلخ عند أهل مصر هو الاًشق ، راجع شرح كلمة القنة .

الكمثري : الاسم العربي . إجاص ، والاسم الشائع : كمثري – عرموط – انجاص (معجم الفي ا لنباتي ) .

الكمادريوس : يونانية وتعني بلوط الأرض وهو نبات .

الكمأة: قعبل – قعبول – فسوة الضبع – فسوة الذئب (اليمن ) -ترفاس (بربرية) – كوكب الأرض – تُزحان – نبت رعد – طرفاس .

الكند س : قنذر – خوندس – أسطرونيون – عرنة – عود العطاس – سراج الظلام – أجما – صابون القاق – صابون الثياب – عرق الحلاوة. (معجم أسماء النبات ).

الكنكر: فارسية رتدل على الخرشف ، وهو ما تدعوه عامة الشرق : أرض شوكي وهونبات .

الكهربا: هو المايل ويقال : كاربا وقاربا وقهربا ومصابيح الروم . كهربا أي جاذب التين وهو صمغ الجوز الرومي ، ويعرف بمصباح الروم .

لالا: نوع نبات ، يعرف أيضأ باسم عرق صالح وهو حشيشة يؤتى بها من مكة.

اللاذن : هو شيء من رطوبة يدبق بيد اللامس .

لازورد: وهو من العقاقير، وهو حجر فيه عيون براقة يتخذ منها خرز (مفاتيح العلوم ).

اللبان : لا يكون إلا بالشجر شجر عمان وهي شجرة مشوكة، لا تسمو أكئر من ذراعين ، ولا تنبت إلا في الجبال ، وعلكه الذي يمضغ يسمى الكندر، ويظهر في أماكن تعفر بالفؤوس وتترك فيظهر في آثار النزوس هذا اللبان فيجتنى.

اللبان الشحري : هو الكندر (يونانية) – بستنج (فارسية) – لبان ذكر. (معجم أسماء النبات ).

لبسان : خَفَج – خردل صحرائى – عيش وجُبن – فَجيل (سوريا) فجل بري – هيضمان (هو الفجل البري ).

اللبنى : وهي الميعة السائلة راجع كلمة الميعة تحت حرف الميم .

لحية التيس . أذناب الخيل – ذنب الخيل – البادى (اليمن ) مارنة (معجم أسماء النبات ) وهو نبت فيه قبض وزهرته أقوى من ورقته.

لسان الثور: هو الحِمحِم ، والتسمية لسان الثور ترجمة اليونانية بوغلصن وهو نبات .

لسان الحمل : ذنب الثعلب – ذنب الفار – أذان الجدي – ذنب اليربوع – لسان الكلب – برد وسلام – كثير الأضلاع – بزوزة – بزوشه خركوش (فارسية) مصاصة – ورق صابون .

لسان السبع : هو نبات نافع للحصاة ، هو نبات له ورق طوال حادة الأطراف جعدة خشنة تميل في خضرتها الى البياض والصفرة، مشرفة الجوانب كالمنشار وله قضبان مزّواة حوارة تعلو نحو ذراعين ، عليها فلك كبار مستديرة فيها زهر فرفيري ، ونباته في الربيع ، ويسمه بعض الناس (بعجمية الأندلس ) المرزجون.

اللفاح : هو اليبروح ، وتفاح الشيطان ، وتفاح الجن وتفاح المجانين .

لوف الحية : اذُن القسيس – اللوف السبط – صارة – شجرة التنين أو الحية – صراخة غَرغَنيتيه – دار قنطُون -خبز.

الليم : ليمون بلدي ، ليمون مالح – الحسيتا .

الليمو: وهو أيضأ الليم والليمون البلدي جنس أشجارها من الحمضيات أزهارها عطرة، وثمارها مختلفة الأشكال والأحجام والألوان .

ماء القراح : هو الماء الخالص النقي الذي لا يخالطه شيء .

المارماحوز: شجر ينبت في حوض البحر المتوسط ، ويسمى حبق الشيوخ ، وحشيشة البر، ساقه أسطوانية، وأوراقه بيضاوية كاملة، وهويرتفع عن الأرض ، وريح ورقه طيب قليلأ، طعمه مر، له بزر في طرفه .

المازريون : فارسية معربة، وهو خامالا، زيتون الأرض ، وفي (المعتمد): هو السبيعة وعند (طراب ): مازريون : هو دفنة.

الماش : هو أيضأ كُشرى وهو نبات عشبي زراعي من فصيلة الفاصوليات ، زراعته منتشرة في جميع بلاد الشرق ، بزور كروية الشكل سمراء اللون أو خضرة ملطخة بالاًسود.

الماميران : فارسية وتدل على بقلة الخطاطيف وعروق الصباغين وهو نبات ، المبيس : مبيسة – مَدان (اليمن ).

المحلب : هو شجر يابس أبيض النور، وثمره يقع في الطيب . والمحلب ضروب : أييض وأ سود وأخضر صغير الحبة، وكبيرها مثل الجلبانة. وهو يستعمل في المسوحات والنقاوات ، وأجوده أبيضه وأنقاه وأذكاه رائحة، وأردؤه الأسود، ويستعمل منه قلوبه دون قشره . (المعتمد في ا لأد وية) .

المر: عوجة (اليمن ). قسط قصطا (يونانية) – جزر البحر – كشط – قوسيا (سريانية) معـل (فارسية) – مر حجازي .

المرتك : هو الرصاص – أول درجات تاكسده ، وهو المرداسنج .

المرقشيثا: هو كبريتور الحديد، ويكون أصفر اللون أو أبيض .

المرو: نبات عطر طبّي من الفصيلة الشمفوية، من أسمائه : الخرنباش ، وحبق الشيوخ ، والمرو – ضروب من الصوان توجد فى الأرض على أشكال شتى أهمها الرمال وحجارة بيض رقاق براقة تقدح منها النار.

مزمار الراعي : زمارة الراعي – آذان العنز – صفارة الراعي – شبابة الراعي – طاماسونيون (يونانية) – حيدا – أذن الأرنب – سنبل الملوك . (معجم أسماء النبات ).

المستعجلة : هي نبات خصي الثعلب ، أو كما يعرف حالياً باسم (السحلب ).

المشركوط مشع : الفوتنج الجبلي وهو بقلة الغزال ، ويسمى نِجْل . وهي نبات .

مقل : وهو صمغ شجر كالكُندَر – مُقل هندي – مقل اليهود – كَنكَل . كُلْكُل . كِنكِل – راحة الأسد وهو اللبان الشامي – مقل مكّي خروب السودان . (معجم أسماء النبات ).

مقل اليهود: هو صمغ شجر اللبان الشامي .

ملح اندراني : (ابن البيطار في جامعه ) قال : الاندراني الشبيه بالبلور، و زعم قوم أنّ المعدني هو الأندراني .

ملح هندي : نوع من الملح أحمر اللون .

الموم : هو عسل النحل .

موميا: كلمة عربية مشتقة من الفارسية موم وهو شمع ، والمادة المشار مزيج من زفت وصمغ .

الميعة : أصطرك – سطرك – عسل اللبنى – شجره البخور – صطركا (سريانية) وصمغها هو اللبنى وتسمى لبنى الرهبان وميعة الرهبان ، والميعة صمغة تسيل من شجرة وتعصر من لحائها، فما عصر هو الميعة السائلة، والثجير الذي يمقى هو الميعة اليابسة

الميويزج : زبيب الجبل ، وهو حب الرأس أيضأ المعروف بزليب الجبل وهو أسود كالحمص ا لأسود (المعتمد) .

النارنج : هو نوع من الحمضيات ، ويعرف لالعامية باسم ، أبو صفير.

نانخوة : (فارسية تاويله طالب الخبز كاًنه يشهي الطعام إذا ألقي على الأرغفة قبل اختبازها) نانخة – نان خواه (المشهّى) – نخوة – قومينون – ياسليقون وتأويله الكمون الملوكي – – كمون حبشي – آريوذه – أنيسون بري .

النبق : الإسم العرلي : سدر . الاسم الشائع : نبق – نبس – شوك .

النرجس : الاسم الشائع : جباوي – مضعف – جونكيل.

النشادر: هو نوعان طبيعي وصناعي ، فالطبيعي ينبع من عيون حمئة في جبال بخراسان يقال أن مياهها تغلي غلياناً شديداً، وأجوده الطبيعي وهو الصافي كالبلور، وأصنافه كثيرة، فمنه المنكّت بسواد وبياض ، ومنه الأغبر ومنه الأليض الصافي التنكاري

النشاستج : النشا وهو ما يستخرج من الحنطة إذا نقعت حتى تلين ومرست حتى تخالط الماء، وصفيت من مناخل وجففت ، والنشا هو مادة عضوية لا متبلورة بيضاء اللون عادمة الطعم والرائحة ناعمة الملمس تذوب في الماء الدفىء ، ويوجد النشا في معظم أجزاء النبات.

النمام : هو الفوتنج المائي أو النهري ، وهو الضميران ، وهو حبق الماء وهو نبات .

اللنورة : هو الكلس المطفأ.

النيلج : هو النّيل ، وهو العِظلم ، وهو الذي يستعمله الصباغون – نيل – ليلَك – ليلَج – لَينلج – نيلَج – نِيلَنج – طين أخضر – وَشمة . ورق النيل .

النيلوفر: هو اسم فارسي معناه النيلي الأجنحة، والنيلي الأرياض ، وربما سمي بالسريانية ما معناه : كرنب الماء، وهو نبات ينبت في الآجام والمياه القائمة، ومنه ما يكون داخل الماء، وقد يظهر عليه ، وله ورق كثير من أصل واحد، وزهر أبيض شبيه بالسوس ، وزعفراني اللون . إذا طرح زهره كان مستديرا كالتفاحة في الشكل والخشخاشة.

نيلة هنديلأ: توشة – حصار – صباغ – غبيراء – حَدَق – نيل صيني .

الهدس : هو الآس . راجع شرحها.

الهليلج الكابلي : إهليلج – هليلج – اهليلج كابلي (والفج منه يسمى هليلج أسود) – كابلي – إهليلج أصفر – هليلج أصفر. (معجم أسماء النبات ) -أرجونا – عرجونة .

الهليون: أقلام الديب – أذن الحلوف – سكوم – أسفراغ – أسفراج – أسفرغس – مارجُوبَه .

الهيوفسطيداص : وهو نوع من الطراثيث صغير ينبت في أصول لحية التيس ، ومن قال هو لحية التيس فقط غلط .

الوج: قصب الذريرة – خشب الذريره – عوج الوج – ايكر – عرق الايكر (تركية) – عود الريح – قصب الطيب – قلم هندي – قمحة – عود البلسان – زهره – أكر.

الودع : جمع وَدَعة وهو صدف يتزين به .

الورس : هو بزرأصفر يجلب من بلاد اليمن ، ويدخل في البخورات.

ورق النيل : هو نبات معروف يستخرج من أوراقه ، وسوقه صباغ نيلى اللون .

الوسمه: هي النيل وهي ورق النيل وهي الحنا.

وشلت : شلت : ضرب من الشعير رقيق القشر أو عديمه ، صغار الحب والشلت نوع من الشعير بلا قشر.

Healing by Spices – Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia

: Arthritis, Breast Cancer, Cholesterol, Cold and Flu, Diabetes, Diet & Nutrition, Eating for Health, Food & Recipes, Health & Wellness, inflammation,>>>
 
Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان
 
 
 

By Vicky Uhland, Natural Solutions

There’s good reason to season: Doctors and dietitians agree that your spice rack can be just as essential as your medicine cabinet when it comes to preventing and treating disease. Research consistently shows that many spices and herbs have medicinal qualities and can help prevent everything from cancer to the common cold. We asked two experts–Glen Aukerman, MD, medical director of the Center for Integrative Medicine at Ohio State University Medical Center, and Ruth Knill, PhD, LAc, a Chinese herbalist–about the spices and herbs that best improve overall health. Here are their picks, plus easy ways to work them into your diet.

Cumin: Prevents Cancer
HOW IT WORKS: It’s no surprise to many spice researchers that cancer rates are lower in India, where cumin is a diet staple. Studies show that the curcumin in this spice inhibits the enzymes that help cancer cells invade healthy tissue and also keeps tumors from developing the new blood vessels that help them grow. TRY TO GET: 6 teaspoons of seeds or 1/2 teaspoon of powder a day. USE IT: Toss a bowl of root veggies, such as sweet potatoes, parsnips, cauliflower, and turnips, with olive oil and 1 teaspoon cumin powder. Bake at 300 degrees for 25 minutes or until tender, and add salt, pepper, and chopped cilantro to taste before serving.

Ginger: Calms Nausea
HOW IT WORKS: Chinese medical texts dating back to the fourth century BC tout ginger’s antinausea properties, and modern clinical studies offer scientific proof that it works–a substance in ginger shuts down a nerve receptor in the body that triggers the vomiting reflex. TRY TO GET: Juice from 1 tablespoon fresh grated ginger or 1/2 teaspoon dried ginger four times a day. USE IT: Add 1/2 teaspoon grated ginger and a few drops of toasted sesame oil to your usual tuna salad recipe for an Asian-style flavor.

Basil: Combats Colds
HOW IT WORKS: Basil is rich in antioxidants, which help boost immunity. It’s also an antimicrobial, which fights the germs that can cause colds. TRY TO GET: 1 to 2 tablespoons a day. USE IT: Toss 1 tablespoon chopped basil into a shrimp stir-fry during the last 3 to 5 minutes of cooking. Or slice strawberries, toss with honey, and set aside for 15 minutes until juicy. Then top with a few tablespoons of finely chopped basil.

Cinnamon: Fights Diabetes
HOW IT WORKS: People with type-2 diabetes have difficulty processing insulin, the hormone that tells cells to remove excess sugar from the bloodstream. But studies show that cinnamon contains a substance that can help cells respond to insulin. The result? A reduction of blood sugar levels by an average of 18 percent to 29 percent, according to a recent Pakistani study. TRY TO GET: 1/4 to 1/2 teaspoon (or one stick) a day. USE IT: Mix 1/2 teaspoon cinnamon into 2 tablespoons peanut butter, and spread over apple slices.

Rosemary: Improves Memory
HOW IT WORKS: “There’s rosemary, that’s for remembrance,” Ophelia said to Hamlet more than 400 years ago. Today, a variety of studies back up Ophelia’s claim. The ursolic acid in rosemary inhibits the breakdown of a neurotransmitter essential for memory. TRY TO GET: 1 to 2 teaspoons a day. USE IT: Make a rosemary-infused simple syrup by mixing 1 cup water, 1/2 cup sugar, and 2 sprigs rosemary. Bring to a boil so sugar dissolves, and let sit for 10 to 15 minutes. Drizzle over a fall fruit salad of chopped apples, pears, and red grapes. Use 1 cup syrup to 4 cups fruit.

Garlic: Reduces Cholesterol
HOW IT WORKS: Although researchers disagree about how effective garlic really is at lowering cholesterol, a review of several studies conducted by the Linus Pauling Institute found that people who took garlic for three months had a 6 percent to 11 percent reduction in total cholesterol. Because garlic is an antioxidant, it may prevent the oxidation of cholesterol in the arteries. TRY TO GET: 3 to 5 crushed cloves a day. USE IT: Roast up to 5 garlic cloves, and add to homemade hummus before pureeing.

Nutmeg: Lowers Blood Pressure
HOW IT WORKS: “Warming spices” like nutmeg can bring blood from the center of the body to the skin. This helps disperse the blood more evenly throughout the body, reducing overall pressure. TRY TO GET: 1/2 to 1 teaspoon a day. USE IT: Steam 1 head of broccoli and one potato until soft, and then puree with 1/4 cup butter and 4 to 5 gratings of fresh nutmeg or 1/4 teaspoon of ground nutmeg.

 

Cloves: Helps Arthritis Pain
HOW IT WORKS: According to Chinese medicine, cloves have hot and moving properties that relieve arthritis pain caused by cold and stagnation. Cloves contain a phytochemical that interrupts the pathways of a protein complex in the body that’s been linked to inflammatory diseases such as arthritis. TRY TO GET: 1/2 teaspoon a day. USE IT: Saute 1 cup fresh parsley (finely chopped), 1 clove garlic (crushed), 1 teaspoon salt, 1 teaspoon pepper, and 1 teaspoon cloves in 1 tablespoon olive oil. After 3 minutes, add 4 cups shredded rhubarb chard, and fry until soft and tender, about 5 minutes. Serve hot with chicken or fish.

Turmeric: Curbs Inflammation
HOW IT WORKS: An ancient spice that gives curry its deep golden-orange color, turmeric reduces the inflammation in the body that causes pain. Curcumin, a component in turmeric, inhibits cell enzymes that contribute to inflammation. TRY TO GET: 1/2 to 1 teaspoon a day. USE IT: Add a dash to organic canned soups, such as tomato, lentil, or black bean varieties.

Thyme: Eases a Cough
HOW IT WORKS: Thyme is an antispasmodic, which helps with bouts of nonstop coughing. Thyme’s antiseptic properties also make it very effective against inflammation of the throat, which can cause coughing. TRY TO GET: 2 to 3 teaspoons a day. USE IT: For a simple vinaigrette, whisk together 1 tablespoon coarsely chopped fresh thyme leaves with 1 tablespoon white wine vinegar, 1 teaspoon honey, 1/2 teaspoon salt, and 3 tablespoons extra-virgin olive oil.