CHILD ABUSE AND NEGLECT- Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

CHILD ABUSE AND NEGLECT- العنف مع الاطفال لايشمل فقط الايذاء البدنى والنفسى و لاكن يشمل أيضابث الفكر العدوانى فيهم

Types of Abuse
All States and territories provide definitions for physical abuse. The term is generally defined as any nonaccidental physical injury to the child, and can include striking, kicking, burning, or biting the child, or any action that results in a physical impairment of the child.
Neglect
Neglect is also addressed in the statutes of all States and territories, either in a separate definition, or as a type of abuse. Neglect is frequently defined in terms of deprivation of adequate food, clothing, shelter, or medical care. Several States distinguish between failure to provide based on the financial inability to do so and the failure to provide for no apparent financial reason. The latter constitutes neglect.
Sexual Abuse/Exploitation
All States include sexual abuse in their definitions. Some States refer in general terms to sexual abuse, while others specify various acts as sexual abuse. Sexual exploitation is an element of the definition of sexual abuse in most jurisdictions. Sexual exploitation includes allowing the child to engage in prostitution or in the production of child pornography.
Emotional Abuse
All States and territories except Georgia and Washington include emotional maltreatment as part of their definitions of abuse or neglect. Approximately 22 States, the District of Columbia, the Northern Mariana Islands, and Puerto Rico provide specific definitions of emotional abuse or mental injury to a child. Typical language used in these definitions is “injury to the psychological capacity or emotional stability of the child as evidenced by an observable or substantial change in behavior, emotional response, or cognition,” or as evidenced by “anxiety, depression, withdrawal, or aggressive behavior.”
Abandonment
Many States and territories now provide definitions for child abandonment in their reporting laws. Approximately 18 Statesand the District of Columbia include abandonment in their definition of neglect, while 13 States, American Samoa, Guam, Puerto Rico, and the Virgin Islands provide separate definitions for establishing abandonment. In general, it is considered abandonment of the child when the parent’s identity or whereabouts are unknown, the child has been left by the parent in circumstances where the child suffers serious harm, or the parent has failed to maintain contact with the child or to provide reasonable support for a specified period of time.
Recognizing Child Abuse
Warning Signs of Online Sexual Child Abuse
• Your child spends large amounts of time online, especially at night.
• You find pornography on your child’s computer.
• Your child receives phone calls from men you don’t know, or is making calls, sometimes long distance, to numbers you don’t recognize.
• Your child receives mail, gifts, or packages from someone you don’t know.
• Your child turns the computer monitor off or quickly changes the screen on the monitor when you come into the room.
• Your child becomes withdrawn from the family.
• Your child is using an online account belonging to someone else.
Recognizing Child Abuse: What Parents Should Know
The first step in helping abused children is learning to recognize the symptoms of child abuse. Although child abuse is divided into four types — physical abuse, neglect, sexual abuse, and emotional maltreatment — the types are more typically found in combination than alone. A physically abused child for example is often emotionally maltreated as well, and a sexually abused child may be also neglected. Any child at any age may experience any of the types of child abuse. Children over age five are more likely to be physically abused and to suffer moderate injury than are children under age five.
RECOGNIZING CHILD ABUSE
The Child:
•Shows sudden changes in behavior or school performance
•Has not received help for physical or medical problems brought to the parents’ attention
•Has learning problems that cannot be attributed to specific physical or psychological causes
•Is always watchful, as though preparing for something bad to happen
•Lacks adult supervision
•Is overly compliant, an overachiever, or too responsible; or
•Comes to school early, stays late, and does not want to go home.
The Parent:
•Shows little concern for the child, rarely responding to the school’s requests for information, for conferences, or for home visits
•Denies the existence of, or blames the child for, the child’s problems in school or at home
•Asks the classroom teacher to use harsh physical discipline if the child misbehaves
•Sees the child entirely bad, worthless, or burdensome
•Demands perfection or a level of physical or academic performance the child cannot achieve
•Looks primarily to the child for care, attention, and satisfaction of emotional needs
The Parent and Child:
•Rarely touch or look at each other
•Consider their relationship entirely negative
•State that they do not like each other.
SIGNS OF PHYSICAL ABUSE
The Child:
•Has unexplained burns, bites, bruises, broken bones, or black eyes
•Has fading bruises or other marks noticeable after an absence from school
•Seems frightened of the parents and protests or cries when it is time to go home from school
•Shrinks at the approach of adults
•Reports injury by a parent or another adult caregiver.
Parent or Adult Caregiver:
•Offers conflicting, unconvincing, or no explanation for the child’s injury
•Describes the child as “evil,” or in some other very negative way
•Uses harsh physical discipline with the child
•Has a history of abuse as a child.
SIGNS OF NEGLECT
The child:
•Is frequently absent from school
•Begs or steals food or money from classmates
•Lacks needed medical or dental care, immunizations, or glasses
•Is consistently dirty and has severe body odor
•Lacks sufficient clothing for the weather
•Abuses alcohol or other drugs
•States there is no one at home to provide care
The parent or other adult caregiver:
•Appears to be indifferent to the child
•Seems apathetic or depressed
•Behaves irrationally or in a bizarre manner
•Is abusing alcohol or other drugs
SIGNS OF SEXUAL ABUSE
The child:
•Has difficulty walking or sitting
•Suddenly refuses to change for gym or to participate in physical activities
•Demonstrates bizarre, sophisticated, or unusual sexual knowledge or behavior
•Becomes pregnant or contracts a venereal disease, particularly if under age fourteen
•Runs away
•Reports sexual abuse by a parent or another adult caregiver
The parent or other adult caregiver:
•Is unduly protective of the child, severely limits the child’s contact with other children, especially of the opposite sex
•Is secretive and isolated
•Describes marital difficulties involving family power struggles or sexual relations
SIGNS OF EMOTIONAL MALTREATMENT
The child:
•Shows extremes in behavior, such as overly compliant or demanding behavior, extreme passivity or aggression
•Is either inappropriately adult (parenting other children, for example) or inappropriately infantile (frequently rocking or head-banging, for example)
•Is delayed in physical or emotional development
•Has attempted suicide
•Reports a lack of attachment to the parent.
The parent or other adult caregiver:
•Constantly blames, belittles, or berates the child
•Is unconcerned about the child and refuses to consider offers of help for the child’s school problems
•Overtly rejects the child
None of these signs proves that child abuse is present in the family.
Consequences of Child Abuse
Not all abused and neglected children will experience long-term consequences. Outcomes of individual cases vary widely and are affected by a combination of factors, including:
• The child’s age and developmental status when the abuse or neglect occurred
• The type of abuse (physical abuse, neglect, sexual abuse, etc.)
• Frequency, duration, and severity of abuse
• The relationship between the victim and his or her abuser (Chalk, Gibbons, & Scarupa, 2002).
Researchers also have begun to explore why, given similar conditions, some children experience long-term consequences of abuse and neglect while others emerge relatively unscathed. The ability to cope, and even thrive, following a negative experience is sometimes referred to as “resilience.” A number of protective factors may contribute to an abused or neglected child’s resilience. These include individual characteristics, such as optimism, self-esteem, intelligence, creativity, humor, and independence. Protective factors can also include the family or social environment, such as a child’s access to social support; in particular, a caring adult in the child’s life can be an important protective factor. Community well-being, including neighborhood stability and access to health care, is also a protective factor (Thomlison, 1997).
Physical Health Consequences
Shaken baby syndrome. The immediate effects of shaking a baby, which is a common form of child abuse in infants, can include vomiting, concussion, respiratory distress, seizures, and death. Long-term consequences can include blindness, learning disabilities, mental retardation, cerebral palsy, or paralysis (Conway, 1998).
Impaired brain development. Child abuse and neglect have been shown, in some cases, to cause important regions of the brain to fail to form properly, resulting in impaired physical, mental, and emotional development (Perry, 2002; Shore, 1997). In other cases, the stress of chronic abuse causes a “hyperarousal” response by certain areas of the brain, which may result in hyperactivity, sleep disturbances, and anxiety, as well as increased vulnerability to post-traumatic stress disorder, attention deficit/hyperactivity disorder, conduct disorder, and learning and memory difficulties (Dallam, 2001; Perry, 2001).
Psychological Consequences
Poor mental and emotional health. In one long-term study, as many as 80 percent of young adults who had been abused met the diagnostic criteria for at least one psychiatric disorder at age 21. These young adults exhibited many problems, including depression, anxiety, eating disorders, and suicide attempts (Silverman, Reinherz, & Giaconia, 1996). Other psychological and emotional conditions associated with abuse and neglect include panic disorder, dissociative disorders, attention-deficit/hyperactivity disorder, posttraumatic stress disorder, and reactive attachment disorder (Teicher, 2000).
Cognitive difficulties. The National Survey of Child and Adolescent Well-Being found that children placed in out-of-home care due to abuse or neglect tended to score lower than the general population on measures of cognitive capacity, language development, and academic achievement (U.S. Department of Health and Human Services, 2003).
Behavioral Consequences
Difficulties during adolescence. Studies have found abused and neglected children to be at least 25 percent more likely to experience problems such as delinquency, teen pregnancy, low academic achievement, drug use, and mental health problems (Kelley, Thornberry, & Smith, 1997).
Abusive behavior. Abusive parents often have experienced abuse during their own childhoods. It is estimated approximately one-third of abused and neglected children will eventually victimize their own children (Prevent Child Abuse New York, 2003).

 

 

 

 

الإساءة Child abuse
تعد الإساءة إلي الطفل المعوق واحدة من اخطر الظواهر التي قد يتعرض لها الأطفال المعاقين ذهنياً حيث تؤثر في نموهم الصحي والنفسي والاجتماعي فضلا عما تحمله من مظاهر غير إنسانية وغير متحضرة، وقد اهتمت المجتمعات بكافة إشكالها بهذا الموضوع لما يمثله من عدوان خطير علي الطفل.
ويتعرض الطفل المعاق عقليا للإساءة في العديد من ألاماكن منها المنزل من خلال الوالدين والإخوة، ثم في المدرسة علي أيدي المعلمين والزملاء في الصف الدراسي ثم يتعرض الأطفال إلي الإساءة في المجتمع الكبير من خلال عامة الناس أو من خلال الاهمال التي قد تتعرض له تلك الفئة والمتمثل في نقص برامج الرعاية والاهتمام.
وقد قدمت العديد من التعريفات لمفهوم الإساءة وفي هذا الصدد يري  أن الإساءة بصفة عامة تعني تصرف يحدث في محيط الطفل الصغير أو الكبير والذي يعوق جهوده في أن يصبح إنسانا.
ويتضمن مفهوم الإساءة العديد من الصور والمظاهر للإساءة مثل الإهمال، التعدي الجسدي والإساءة النفسية والاعتداء والتحرش الجنسي) 

  الإساءة الانفعالي  – Emotional Abuse

من الصعب الوقوف علي تحديد مفهوم الإساءة الانفعالية مقارنة بالإساءة الجسدية أو الجنسية وذلك لأن مظاهر الإساءة الانفعالية غامضة، حيث لا توجد علامات ظاهرة وواضحة للمحيطين بالطفل.
وعلي الرغم من ذلك فمن الواضح أن هذه الصورة من الإساءة لها أضرار كبيرة يمكن أن تؤثر على تقدير الطفل لذاته وعلى حياة الطفل الانفعالية، أن الأطفال الذين لاقوا إساءة من قبل المحيطين بهم أي القائمين علي رعايتهم أو المشرفين عليهم يجدون صعوبة في شرح ما حدث لهم لنظرائهم أو لأشخاص آخرين لأنهم يجدوا أنواع بشعة من الإساءة تنزل بهم مثل البصق في وجوههم أو الجذب من شعورهم أو طرحهم أرضا وقد يحدث هذا أيضا بالنسبة للطفل العادي أما الطفل المعاق ذهنياً فلا يجد أي عناية أو رعاية وكل ما يجده هذا الطفل إجابات مقتضبة مثل أن هذا السلوك حسن لك لأنك لا تفهم شيء.  )
وتعرف الإساءة الانفعالية علي أنها متطلبات أبوية زائدة عدوانية غير معقولة تفرض توقعات اكبر من قدرات الطفل وقد تظهر مظاهر الإساءة الانفعالية في التعذيب الدائم والثابت والاستخفاف بالطفل والهجوم علي الطفل وكذلك الفشل في توفير الرعاية السليمة كما تتمثل مظاهر هذه الإساءة في النبذ العاطفي وعدم الاهتمام.
ويحدد مجموعة من صور الإساءة الانفعالية والتي تتمثل في الازدراء –الإرهاب – العزلة – الاستغلال والفساد – إهمال ردود أفعال الطفل العاطفية ب
الإساءة الجسدية – Physical Abuse
تعد الإساءة الجسدية من بين المظاهر التي تحدث بكثرة لدي الأطفال بصفة عامة والأطفال المعاقين بصفة خاصة وتشير الكثير من الإحصائيات إلي أن الأطفال المعاقين من أكثر الفئات التي تتعرض للاساءة الجسدية حيث يمثلون نسبة كبيرة من بين الفئات التي تتعرض للاساءة الجسدية.
كما تشير الكثير من الدلائل إلي أن العديد من الأطفال يموتون من وراء تعرضهم للاساءة الجسدية حيث تطالعنا الكثير من الصحف والمجلات عن وفيات بعض الأطفال نتيجة التعرض للإيذاء البدني من قبل الوالدين أو المحيطين بهم.
كذلك تشير الكثير من الدراسات إلي أن الإساءة البدنية تنتشر بين الكثير من الأسر وخاصة الأسر ذات المستوي الاجتماعي الاقتصادي الثقافي المنخفض، حيث تعتقد هذه الأسر أن العقاب البدني هو احد الطرق الأساسية للتربية متجاهلين للآثار السيئة التي تحدث للأطفال من وراء العقاب البدني حيث تترك علي الأطفال الكثير من الآثار النفسية والدنية).
وتعرف الإساءة الجسدية بأنها أفعال يقوم بها الوالدان أو إحدهما تتسم بالعنف الموجه نحو الطفل مما يؤدي إلى إصابتة بأذى جسدي ومن المظاهر الشائعة لهذا النوع من الإساءة (( الكدمات، التجمع الدموي، الحروق، الجروح، الخدوش )) في أماكن مختلفة من الجسم، وإن تكون النية والقصد في فعل الإساءة وإن تكون رد الفعل لأي سلوك يصدر عن الطفل سلبياً أو إيجابياً.) 
 الإساءة الجنسية- Sexual Abuse
تعد الإساءة الجنسية من أشد أنواع الإساءة أثرا علي الأطفال كما تعد سببا مباشرا في تدمير شخصيته وإصابته بالعديد من الإمراض النفسية والانحرافات المختلفة وتعد سببا مباشرا لحالات
 الجناح لدي الأطفال والمراهقين فيما بعد .
ورغم أن الإساءة الجنسية تعد من أخطر أنواع الإساءة إلا أن تناولها بالبحث والدراسة قليل لأنه يصعب مناقشتها ولا يعترف بها الأطفال المساء أليهم رغم أنها تحدث وبكثرة وسط مجموعة الأطفال المعاقون ذهنياً.
وإساءة معاملة الطفل جنسياً : تعني تعرضه للإيذاء بصورة مباشرة من خلال بعض الممارسات الجنسية التي يقوم بها المسيئون ويمكن حدوثها داخل الأسرة والمدرسة والشارع وغالباً ما يصاحب هذه الإساءة آثار نفسية تنعكس على التوافق النفسي ).
والأطفال المعاقون ذهنياً فريسة سهلة لهذه الأشكال من الإساءة لأنهم لا يستطيعون التعبير عما يحدث أو رفض ما قد يحدث وتبدو مظاهر الإساءة إلى بعضهم من خلال سلوكهم مع الأطفال أو المحيطين الآخرين.
Neglect:  الاهمال
 
هو شكل من أشكال الإساءة للأطفال يتم التعرف عليه من خلال معاناة الطفل من والدية ويحدث الاهمال حينما لا يعرف الإباء الكيفية التي يجب بها أن يرعوا أولادهم .
ويمثل الاهمال نسبة كبيرة من بين مظاهر الإساءة للأطفال علي مستوي دول العالم حيث تشير العديد من الدراسات إلي أن نسبة كبيرة من الأطفال تعاني من الحرمان خاصة في الاحتياجات الأساسية والنفسية,والإهمال هوا لفشل في أمداد الطفل باحتياجاته الأساسية سواء كانت هذه الحاجات بيولوجية أو نفسية أو اجتماعية ، وتتمثل مظاهر الاهمال في الاهمال الجسدي ونقص العناية الطبية ونقص الأشراف والإهمال التعليمي والتربوي والإهمال العاطفي و الاهمال الوجداني  .
ثالثاً: الإساءة إلى الطفل المتخلف عقليا: يتعرض الأطفال المعاقين ذهنياً للعديد من مظاهر الإساءة وتشير الكثير من الأدبيات إلي إن المعاقين ذهنياً علي وجه الخصوص يعانون منذ القدم من الكثير من مظاهر الإساءة الموجهة أليهم وفي هذا الصدد تشير  إلي أن التتبع التاريخي لظاهرة الإساءة للمعاقين يتضح منها أنهم قد مروا بحقبات تاريخية وزمنية لاقوا فيها مرارة الذل والهوان من الكبار والمحيطين بهموتتعدد العوامل التي تساهم في الإساءة إلي الطفل المعاق ذهنياً حيث يساهم الإباء كعوامل في الإساءة إلي الأطفال ،كما توجد عوامل خاصة بالطفل ونحدد العوامل الخاصة بالطفل فيما يلي:-
– عدم النضج العقلي للطفل.
– عدم النضج الجسمي.
– الاضطراب السلوكي.
– الإعاقة الذهنية.
كما توجد عوامل أخري تساعد على تعرض الطفل المتخلف عقلياً للإساءة منها:-
1- عدم القدرة على الدفاع عن نفسه مادياً.
2- عدم القدرة على تغيير حقيقة الإساءة.
3- عدم القدرة على التفرقة بين الاتصال المادي المناسب وغير المناسب سواء تعسفي أو جنسي.
4- أكثر اعتماد على الآخرين للمساعدة أو الرعاية ولذلك يكونوا أكثر ثقة في الآخرين حيث أن الاعتماد والثقة تترجم إلى خضوع أو استجابة.
وتشير دراسة  إلي أن الطفل المتخلف عقليا المساء معاملته تتمثل ردود أفعاله في بعض السلوكيات الشاذة فيما يلي:-
1- يهاجم الطفل أسرته والآخرين ليحاول إشباع حاجاته.
2- ينسحب الطفل من التعامل مع أسرته وتحت هذا يقع نمو شخصيه الطفل الانسحابية ويتجه نحو الانشغال بذاته.
3- يتفاعل الطفل بقلق متزايد .
4- نقص التحكم الانفعالي وتهدم في الوظائف التوافقية

قصه الصهيونيه – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

(قصه الصهيونيه)؟

عقد الزعماء الصهيونيون ثلاث وعشرون مؤتمرا ً منذ سنة 1897 وكان آخرها المؤتمر الذي انعقد في القدس لأول مره في 14 اغسطس 1951 ليبحث في الظاهر مسألة الهجره الى اسرائيل ومسألة حدودها وكان الغرض من هذه المؤتمرات جميعا ً هو دراسة الخطط التي تؤدي الى تأسيس مملكة صهيون العالميه والتي تعتبر من اهم اهداف بروتوكولاتهم
اجتمع في المؤتمر الأخير ثلاثمائة من اعتى حكماء صهيون كانو يمثلون خمسين جمعيه يهوديه وقرروا في خطتهم السريه لاستعباد العالم كله تحت تاج ملك من نسل داود وذلك من خلال
• القبض على زمام الأمور في العالم
• اشاعة الفوضى والأباحيه بين الشعوب
• تسليط المذاهب الفاسده والدعوات المنكره على عقول ابنائه
• تقويض كل دعائم الدين والوطنيه والخلق القويم
ان مخططات هؤلاء المجرمون خطيره وسريه للغايه ومن المستحيل ان تعطى لأي شخص ( طبعا ً هذا في الماضي اما اليوم فهي منتشره ) ولكن كيف اصبحت اشهر من نار على علم ومترجمه لكل الغات هل تعمد اليهود نشر هذه البروتوكولات واضهرو للناس على انها سريه وانها تسربت لكي يستفيدو من مبيعاتها او انها نوع من انواع الدعايه لكي يرغبوا الناس بأقتنائها ويرهبوا من يريدون ارهابهم عملا ً بلمثل القائل ( خذه بلموت حتى يرضى بالحمى ) …. توقعات كثيره يمكن ان تطرأ على ذهن كل شخص منا ولكن المعروف و المشهور في الكتب التاريخ هو قول متفق عليه وهو
يقال انه استطاعت سيده فرنسيه اثناء اجتماعها بزعيم من اكابر اليهود في وكر من اوكار الماسونيه السريه في فرنسا اختلاس تلك البروتوكولات والفرار بها ….
وصلت هذه الوثائق الى اليكس نيقولا نيفتش كبير جماعة اعيان روسيا الشرقيه في عهد القيصريه والذي دفع بها الى العالم الروسي سيرجي نيلوس الذي درسها بدقه وقارن بينها وبين الأحداث السياسه الجاريه يومئذ واستطاع من جراء ذلك ان يتنبأ بكثير من الأحداث الخطيره التي وقعت بعد ذلك بسنوات مثل
1. التنبؤ بسقوط الخلافه الأسلاميه العثمانيه على ايدي اليهود قبل تأسيس دولة اسرائيل
2. التنبؤ بأثارة حروب عالميه لأول مره في التاريخ يخسر فيها الغالب والمغلوب معا ً ولا يظفر بمغانمها الا اليهود
3. التنبؤ بسقوط الملكيات في اوربا وقد زالت الملكيات فعلا ً في المانيا والنمسا ورومانيا واسبانيا وايطاليا
4. التنبؤ بنشر الفتن والقلاقل والأزمات الأقتصاديه دوليا ً وبنيان الأقتصاد على اساس الذهب الذي يحتكره اليهود
وغير ذلك من التنبؤات كثيره وهو ما اكدته الأحداث عبر السنين التي تلت عصر العالم اروسي سيرجي نيلوس مثل سقوط روسيا القيصريه ونشر الشيوعيه فيها وحكمها حكما ً أستبداديا ً غاشما ً واتخاذها مركزا ً لنشر المؤامرات والقلاقل في العالم
عندما نشرت هذه البروتوكولات ذعر اليهود ذعرا ً شديدا ً مما جعل زعيمهم هرتزل يصدر عدة نشرات صرح فيها انه قد سرقت من قدس الأقداس بعض الوثائق السريه التي قصد اخفاؤها على غير اهلها حتى ولو كانوا من اعظم اعاظم اليهود وان ذيوعها قبل الأوان يعرض اليهود في العالم لشر النكبات ( قتل منهم في احداها عشرات الألآف )
ما الهدف من هذه البروتوكولات ؟؟؟ ستجدون الأجابه من خلال قرآئتكم للبروتوكولات ولاكن نلخص لكم بعض هذه الأهداف
• وضع اليهود خطه للسيطره على العالم يقودها حكماؤهم حسب الأحوال وهذه الخطه منبثقه من حقدهم على الأديان
• يسعى اليهود لهدم الحكومات وذلك بأغراء الملوك باضطهاد الشعوب وأغراء الشعوب بالتمرد على الملوك وذلك بنشر مبادئ الحريه والمساواة ونحوها مع تفسيرها تفسيرا ً خاصا ً يستحيل تحقيقه
• نشر الفوضويه والأباحيه عن طريق الجمعيات السريه والدينيه والفنيه والرياضيه والمحافل الماسونيه
• يرى اليهود ان طرق الحكم الحاضره في العالم جميعا ً والواجب زيادة افسادها في تدرج الى ان يحين الوقت لقيام المملكه اليهوديه على العالم
• يجب ان يساس الناس كما تساس البهائم الحقيره وان يكون التعامل مع غيرهم أي مع غير اليهود حتى من الحكام الممتازين كقطع شطرنج في ايدي اليهود يسهل استمالتهم واستعبادهم بلمال والنساء او اغرائهم بلمناصب ونحوها
• كل وسائل الطبع والنشر والصحافه والمدارس والجامعات والمسارح ودورها والسينما ودورها وفنون الغوايه والمضاربات وغيرها يجب ان توضع تحت ايدي اليهود
• الأقتصاد العالمي يجب ان يكون على اساس ان الذهب الذي يحتكره اليهود اقوى من قوة العمل والأنتاج والثروات الأخرى
• وضع اسس الأقتصاد العالمي على اساس ان الذهب الذي يحتكره اليهود اقوى من قوة العمل والأنتاج والثروات الأخرى
• وضع اسس الأقتصادالعالمي على اساس الذهب الذي يحتكره اليهود حتى يكون ذلك الذهب اقوى الأسلحه في افساد الشبان والقضاء على الضمائر والأديان والقوميات ونظام الأسره واثارة الرأى العام واغراء الناس بلشهوات البهيميه الضاره
• ضرورة احداث الأزمات الأقتصاديه العالميه على الدوام كى لايرتاح العالم ابدا ً ويرضخ في النهايه للسيطره اليهوديه
توزع اليهود في ظل النظم الإسلامية التاريخية
توزع اليهود بالعالم العربي منذ منتصف القرن الـ19
توزع اليهود في ظل النظم الإسلامية
شبه الجزيرة العربية:
كانت لليهود تجمعات في جنوب شبه الجزيرة العربية واليمن، واشتهر منهم ملوك حمير، ويقال إن يهود اليمن هم أقدم يهود العالم.
وكانت يثرب (المدينة المنورة) تضم تجمعا يعد من أكبر تجمعات اليهود في شبه الجزيرة، ويتوزع في ثلاث قبائل: بني النضير وبني قريظة وبني قينقاع. الأولى والثانية كانتا من الكهنة ويقال لهما بنو هارون.
ورغم ذلك لم يكن عددهم كبيرا، فلم يكن يتجاوز عدد المقاتلة في القبائل الثلاث ألفي شخص، مما يعطينا صورة تقريبية عن عددهم الكلي.
وهذا ما يفسر خسارتهم السيادة والنفوذ لصالح القادمين الجدد من الأوس والخزرج، اللتين اشتعلت بينهما حرب استمرت إلى ما قبل هجرة رسول المسلمين محمد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وانقسم اليهود فيها بين الطرفين تحالفا وحربا وقتلا.
وكان لهم أيضا تجمع في أعلى الحجاز على الطريق بين يثرب والشام في خيبر، ويقال لها ريف الحجاز، ولم يكن يتجاوز عدد المقاتلة فيهم 1400 شخص على أبعد تقدير، بالإضافة إلى تجمعات محدودة في فدك وتيماء ووادي القرى.
بنو النضير وقينقاع
وبدأ الإسلام الدين الجديد عهده مع اليهود بمواعدة ومهادنة، حفظا لهم ولمصالحهم، ولكن الحال لم تستمر على هذا المنوال.
وبحسب المصادر الإسلامية فقد بادر اليهود الإسلام بالخصومة وأخذوا يتدخلون تجسسا وتأليبا وموالاة في الصراع المتصاعد بين المسلمين وكفار قريش، فأجلى المسلمون بني قينقاع عن المدينة لنقضهم العهد إلى الشام بعد حصار استمر 15 يوما، وذلك في السنة الثانية للهجرة (624 ميلادية).
وفي السنة الرابعة للهجرة (625 ميلادية) حاول بنو النضير اغتيال الرسول فأجلاهم بعد قتال استمر 20 ليلة، فنزل البعض منهم في خيبر والبعض الآخر مضى إلى الشام.
بنو قريظة
أما بنو قريظة فقد انضموا لتحالف الأحزاب في غزوة الخندق وكشفوا ظهر المسلمين لقريش، حيث إن المسلمين لم يمدوا الخندق إلى بني قريظة اعتمادا على العهد الذي يجمعهم.
لذلك لما فشلت قريش في حملتها حاصر المسلمون بني قريظة في السنة الخامسة للهجرة (627 ميلادية)، ولما استسلموا أعطى نبي الإسلام الحكم فيهم لسعد بنمعاذ سيد الأوس حلفاء بني قريظة، فأمر الأخير بقتل المقاتلة منهم وسبي النساء والذرية.
يهود خيبر
وبحسب المصادر الإسلامية فإن ما كان من يهود خيبر ليس بأقل مما كان من أقرانهم من تأليب وتحالف وإعداد، فعاجلهم المسلمون في السنة السابعة للهجرة (628 ميلادية) وحاصروهم في حصونهم إلى أن استسلموا على أن تحقن دماؤهم، فصالحهم المسلمون على ذلك وتركوا لهم الأرض يزرعونها بالنصف، ثم نزل بقية اليهود في فدك وتيماء ووادي القرى على مثل ذلك.
ثم كان من عمر بن الخطاب رضي الله عنه -خليفة المسلمين الثاني- لما بلغه حديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم "لا يجتمع دينان في جزيرة العرب" أن أجلى يهود خيبر وفدك ونجران، وأدى إليهم حقوقهم ويسر لهم التوطن في الشام والعراق خاصة الكوفة، وبقي لهم بعض الوجود في المدينة ووادي القرى وتيماء لقرون عديدة، وكذلك استمر وجودهم في اليمن والبحرين إلى يومنا هذا.
يهود العراق:
وبعد الفتح الإسلامي للعراق قدر عدد اليهود فيه سنة 655 ميلادية بحوالي 90 ألف نسمة، وفي أوائل القرن السابع عشر الميلادي قدر الرحالة تكسيرا (1604-1605) يهود العراق بين 20 إلى 30 ألف بيت، وقدر الرحالة الدانماركي نيبور (1766) يهود الموصل بحوالي 150 بيتا. وفي مطلع القرن التاسع عشر قدر يهود العراق بنحو 2500 أسرة.
ومنذ عام 1870 أخذ اليهود بالتحرك نحو الجنوب، وشهد عام 1910 بداية ترك اليهود أحياءهم الخاصة وازدياد اختلاطهم بالمسلمين، خاصة بعد الحرب العالمية الأولى. وبلغ عددهم عام 1920 حوالي 78488 يهوديا تمركزت غالبيتهم في منطقة بغداد، وارتفع عددهم عام 1947 إلى 118 ألف يهودي.
يهود الشام:
يهود سوريا هم عبارة عن جماعتين، قدمت الأولى من الأندلس واستقرت في المدن السورية الكبرى، وما لبثت أن تعربت. ومع ظهور نظام الامتيازات الأجنبية في الدولة العثمانية، تدفقت جماعة أخرى من يهود أوروبا وشكلت نصف يهود دمشق وحلب، ومع نهاية القرن التاسع ذابت الفوارق بين المجموعتين.
أما يهود لبنان فأغلبهم قدم من إسبانيا في نهاية القرن الخامس عشر ومطلع القرن السادس عشر وسكنوا في بعض المناطق الجبلية والمرتفعة مثل دير القمر والمختارة وعين زحلتا وراشيا وجزين.
يهود الأندلس:
لم يكن لليهود أعداد كبيرة في الأندلس، ولكنهم استفادوا من الفتح الإسلامي وعززوا وجودهم فيها، وتعد الحقبة الأندلسية العهد الذهبي لليهود، ولم يشر التاريخ إلى تدهور أحوالهم في الأندلس إلا ما كان من المرابطين بعد استيلائهم على الحكم سنة 1086، حيث طهروا أجهزة الدولة من اليهود، ثم ما لبثت الأمور أن عادت إلى نصابها، وكذلك مع صعود أسرة الموحدين سنة 1146، حيث لم يعد اليهود يتمتعون بذلك الوضع الممتاز.
وتركز الوجود اليهودي الأندلسي في المدن مثل قرطبة وطليطلة وإشبيلية وسرقسطة، وذلك تبعا للوضع المميز الذي حازوه
والمناصب العالية في أجهزة الدولة التي شغلوها.
توزع اليهود منذ منتصف القرن الـ19
كان يهود العالم الإسلامي مع بداية العصور الوسطى في الغرب يشكلون أكثر من نصف يهود العالم، وأخذوا في التناقص للأسباب التالية:
1. تحول كثير من يهود الحاخامية إلى اليهودية القرائية التوحيدية المتأثرة بالإسلام، التي يصعب تفسير اختفائها دون اعتبار الإسلام كسبب أساسي في ذلك.
2. تراجع العالم الإسلامي ككل، وتدهور أوضاعه عموما أدى إلى نزوح كثير من اليهود عنه.
3. يعد الريف مصدرا للزيادة السكانية، وكان يهود الدول الإسلامية من سكان المدن، ولهذا كانت أعدادهم آخذة في التناقص.
4. وآخرها وأهمها نشاط الحركة الصهيونية التهجيري وقيام دولة إسرائيل في قلب العالم العربي والإسلامي.
ويؤشر لهذا التناقص الإحصاءات التي سنعتمدها كصورة تقريبية لأعداد اليهود في العالم العربي.
عام 1946
بناء على مصادر الوكالة اليهودية وإحصائياتها التي قدمت إلى اللجنة الأنجلوأميركية عام 1946 قدرت أعداد اليهود في البلاد العربية بنحو 700 ألف أي 5 أو 6% من مجموع اليهود في العالم والذي كان يبلغ ما بين 16 و17 مليونا.
أما توزعهم فكان على النحو التالي:
البلد
التعداد التقريبي لليهود بالألف
سوريا ولبنان
16-18
العراق
120-130
اليمن وعدن
45-50
مصر
70-80
تونس
70-80
مراكش الفرنسية
170-180
مراكش الإسبانية وطنجة
30
الجزائر
120
مناطق أخرى
(حضرموت، البحرين، السودان)
3
عام 1950*
وبتقدير بعض المصادر الأخرى كانت أعدادهم سنة 1950 على النحو التالي:
البلد
عدد سكان اليهود
النسبة المئوية
مصر
75.000
0.4%
العراق
120.000
2.4%
لبنان
6700
0.8%
سوريا
6000
0.3%
البحرين
400
0.4%
حضرموت
2000

اليمن
8000 (غير مؤكد)
0.2%
عدن
1200
2.5%
ليبيا
14.000
15%
تونس
100.000
2.9%
الجزائر
120.000
1.7%
المغرب
225.000
2.6%
مراكش الإسبانية
14700
(عام 1940)
21%
طنجة
7000
2.8%
كانت نسبة اليهود ضئيلة بالنظر إلى التعداد العام في كل بلد من بلدان العالم العربي، وأعدادهم ليست بالضرورة أن تكون من حملة الجنسيات العربية، فاليهود العرب أقل من ذلك كثيرا.
ففي الجزائر ومصر كانت تحمل الأغلبية الساحقة من اليهود جنسيات أجنبية، وكانت نسبة الأجانب منهم أيضا عالية جدا في طنجة والمغرب الإسبانية وتونس. بينما من جهة أخرى تقل نسبة اليهود الأجانب في العراق وتكاد تنعدم في اليمن وعدن.
عاما 1958 و1969 *
البلد
عام 1958
عام 1969
مصر
40.000
1000
العراق
6000
2500
لبنان
6000
3000
سوريا
5000
4000
اليمن
3500

ليبيا
3750
100
تونس
85000
10000
الجزائر
140.000
1500
المغرب
200.000
50000
كما يلاحظ فإنه بعد عام 1950 أخذت أعداد اليهود في التناقص لأسباب اقتصادية، حيث ظهرت الدولة القومية وأخذ الاقتصاد الوطني يلعب دورا منافسا للأجنبي، ومعظم اليهود في العالم العربي يحملون جوازات أجنبية.
والسبب الأخطر برأي البعض هو "قيام الدولة الصهيونية المعادية للعرب"، حيث هاجر عدد كبير من اليهود إلى العالم الغربي وإسرائيل، ثم حرب 67 وما تلاها من حروب وأزمات بين العرب وإسرائيل أعطت هجرة اليهود العرب مبررات أكبر.
عاما 1986 و1992*
يصل عدد يهود الدول العربية حسب إحصاء عام 1986 إلى 26.900، أما عام 1992 فيصل عددهم إلى 13.200 على النحو التالي:
البلد
عام 1986
عام 1992
المغرب
17.000
7500
سوريا
4000
1200
تونس
3700
2000
اليمن
1200
1600
الجزائر
300
300
لبنان
250
250
مصر
250
200
العراق
200
200
المجموع
26.900
13.200
فكما يبدو بين عامي 1986 و1992 تناقص عدد اليهود في العالم العربي إلى النصف تقريبا، وإذا أضفنا إلى ذلك ما يسمى بمصطلح "موت الشعب اليهودي" فإنه يؤشر إلى أنه لن يبقى يهود في دول العالم العربي.
ومن المهم الإشارة إلى أنه قد جرت بعض المحاولات العربية لاستعادة بعض اليهود العرب من فلسطين إلى بلادهم الأصلية في العالم العربي، حيث صدرت قوانين وتصريحات رسمية بهذا الشأن.
منها العراق والمغرب والسودان وليبيا والجمهورية العربية اليمنية ومصر، حيث دعا الرئيس المصري الأسبق أنور السادات اليهود من أصل مصري للعودة، وكذلك فعل الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين والعاهل المغربي الراحل الحسن الثاني.
ومنها أيضا الدعوة التي كان قد وجهها العقيد معمر القذافي ليهود ليبيا كي يعودوا إلى وطنهم، ومثل هذه الدعوات لم تلق استجابة جدية ما عدا قلة صغيرة لا تذكر، فضلا على ذلك فإن السلطات الإسرائيلية تفرض قيودا قاسية على هجرة أولئك اليهود إلى أي دولة في العالم.
ومن المهم الإشارة إلى الأخبار التي تتوالي من طرابلس الغرب ومن أكثر من عاصمة عربية وغير عربية عن عزم السلطات الليبية دفع تعويضات مالية ليهود ليبيا، وهو ما أكده من حيث المبدأ سيف الإسلام القذافي نجل الرئيس القذافي، وجدد الدعوة لهم بالعودة إلى أرضهم ليبيا.
أما آخر الإحصاءات اليهودية (2004) التي تتحدث عن عدد اليهود في العالم العربي فقد أشارت إلى التالي:
الدولة
عدد اليهود
المغرب
7500
تونس
2000
العراق
120
سوريا
250
اليمن
800
مصر
أقل من 100
وتشير المصادر العربية إلى أن يهود البحرين بضع عائلات، ولهم ممثل يهودي في البرلمان، وذهب الدكتور عبد الله رمزي أستاذ الدراسات العبرية بجامعة عين شمس إلى أن يهود البحرين حاليا 15 شخصا فقط، وذلك أثناء ندوة عقدت صيف 2002 في مركز زايد للتنسيق والمتابعة في أبو ظبي.
وعلى صعيد آخر يعتقد رمزي أنه توجد 100 عائلة يهودية تتحدر من أصول عراقية استوطنت في الكويت، عاد البعض منها إلى بغداد بينما اختارت أربع منها الاستقرار هناك.
ويقول رمزي أيضا إن الوجود اليهودي في مصر قد "اندثر بوفاة المحامي شحاتة هارون وهو آخر اليهود المصريين"، ويقدر عدد يهود اليمن بـ 500 فرد ويهود لبنان بنحو 50، أما يهود سوريا فيقدر عددهم بنحو 250.
ويرى الدكتور رمزي أن الوجود اليهودي في المنطقة العربية يتركز في المغرب، فيما تتحدث بعض المصادر المغربية عن تراجع عدد اليهود المغاربة إلى ما بين خمسة وأربعة آلاف بسبب الهجرة.
وترددت بعض الأنباء عام 2002 عن إعداد حكومة أرييل
شارون لخطة طارئة لإجلاء يهود المغرب وتونس بسبب "الضائقة التي يحياها اليهود في هذين البلدين".
________________
الجزيرة نت
* مصدر الجداول المشار إليها هو: موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية، عبد الوهاب المسيري المجلد الرابع، دار الشروق، القاهرة، الطبعة الأولى 1999، صفحة 262-263
المصادر:
1- موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية، عبد الوهاب المسيري.
2- مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، اليهود في يثرب
3- مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، الأوس والخزرج
4- موقع الإسلام، سيرة ابن هشام-الجزء الأول، كتابه صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار وموادعة اليهود
5- موقع الإسلام، المغازي للواقدي-الجزء الأول، غزوة بني قينقاع
6- موقع الإسلام، سيرة ابن هشام-الجزء الثاني، أمر إجلاء بني النضير
7- موقع الإسلام، المغازي للواقدي-الجزء الثاني، غزوة بني قريظة
8- موقع الإسلام، سيرة ابن هشام-الجزء الثاني، ذكر المسير إلى خيبر وما يليه
9- موقع الإسلام، سيرة ابن هشام-الجزء الثاني، إجلاء اليهود عن خيبر أيام عمر
10-اليهود في الشرق الأوسط، مأمون كيوان، الأهلية للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 1996.
11-اليهود في الشرق الأوسط، مأمون كيوان.
12- موقع نداء القدس، يهود العالم، من دليل إسرائيل العام، عبد الوهاب المسيري
13- رئيس مجلس الشورى البحريني في حوار مع صحيفة الوطن القطرية 11 فبراير/ شباط 2004
14- تراجع عدد اليهود المغاربة، الشرق الأوسط، عدد 10 يناير/ كانون الثاني 2003
15- خطة لنقل يهود المغرب وتونس، الشرق الأوسط، عدد 6 مايو/ أيار 2002
16- ندوة في أبو ظبي عن انتشار اليهود العرب، الشرق الأوسط، عدد 18 يونيو/ حزيران 2002
17- jewish virtual library
18- مجلة الأمان اللبنانية، العدد 634، 3/12/2004
برتوكولات حكماء صهيون النسخه الاصليه والمترجمه من النسخه الاولى التى تسربت لروسيا 131صفحه بصيغه الورد لتسهيل الاقتباس
http://www.facebook.com/ext/share.php?sid=122709740168&h=Vsq5Y&u=7c9HT
ملخص البروتوكولات
من 1الى12
http://www.facebook.com/note.php?created&&suggest&note_id=89286618596#/note.php?note_id=85513038596&id=1260546185&ref=share
من 13الى24
http://www.facebook.com/note.php?created&&suggest&note_id=89286618596#/note.php?note_id=85524028596&id=1260546185&ref=share

 

 

 

بيوت خيبر

(Protein-energy malnutrition, marasmus),Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Marasmus

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

A form of malnutrition (Protein-energy malnutrition, to be exact), occurring particularly in young children (under five years of age). While marasmus does occur in adults, it is more often a problem with young children, and so I will focus on its occurrence in children in this writeup. Young children have increased energy needs, to fuel their growth. They are more susceptible to infectious diseases, which can encourage malnutrition, and they are also less able to get food for themselves, and may be fed less, or less desirable, food then are adults. (It is worth noting that most marasmus-related deaths in America {there aren’t many} occur in the elderly).
The definition of marasmus is not always agreed on; it is very close to kwashiorkor in both cause and symptoms. One common distinction between the two is that marasmus is caused by an inadequate intake of both protein and calories, while kwashiorkor is caused by inadequate intake of protein but adequate (or at least not starvation level) caloric intake. This doesn’t seem to be quite enough to explain the occurrence of one rather than the other, but it is a good start. As far as the symptoms go, they can be distinguished on a simple level by noting the presence (in kwashiorkor) or lack (in marasmus) of edema (children with marasmus may show some signs of edema, but it is not as severe is in children with kwashiorkor).
One theory is that marasmus is a ‘successful’ adaptation to near-starvation, while kwashiorkor is a failure to adapt. Needless to say, neither of these disease are healthy; marasmus is simply the healthier of the two.
The symptoms of marasmus vary, as it is usually accompanied by various vitamin deficiencies. In addition, marasmus is often caused by other diseases that inhibit digestion, most notably diarrhea (diarrhea is a big killer, worldwide; aside from preventing intake of nutrients, it leads to dehydration); it may be hard to distinguish the symptoms of these other diseases from that of marasmus.
The classic symptoms include:
•Weight loss, progressing in severe cases to emaciation.
•Chronic diarrhea.
•Listlessness.
•Irritability when handled.
•A flat or distended abdomen.
•Muscle atrophy.
•Hypotonia.
•A reduction in the basal metabolic rate.
•Growth retardation.
The weight loss is due to both fat and muscle loss, as the body salvages what protein, amino acids, and energy it can. Fat is first taken from the from the legs and upper body; the face, particularly the cheeks, are the last to be affected. The apathy and muscle loss are in part an attempt to save energy; the apathy may also be a result of potassium deficiency, which usually accompanies marasmus. Any number of nutritional deficiencies can accompany marasmus; iron deficiency anemia is common. As you might expect, the fat-soluble vitamins are often lacking.
A child with marasmus is weakened, and therefore more vulnerable to almost any type of diseases. Due to the lowered metabolic rate, they are at more risk from hypothermia, and are less likely to have a fever if infected (remember, fever is meant to do you good, as long as it doesn’t get out of hand.) The detoxifying function of the liver is impaired; the immune system is impaired (specifically, T-lymphocyte producing tissues are impaired; IgA production is impaired; mucosal integrity and lymphokine production are impaired); heart function is impaired, and bradycardia and hypotension are common in severe cases. In severe cases brain function and cognitive development may be impaired, although the body does a good job of protecting the brain for as long as possible.
When recovering, energy needs are above-average when compared to other children of the same age, as the body tries to put on weight and make up for lost growth. In severe cases, many small meals are needed to prevent death from hypoglycemia (the reason for hypoglycemia in recovering marasmitic children is not well understood). The child may have trouble absorbing fats during early renutrition (yes, that is a real word. It means recovering from malnutrition). In many cases a full recovery is possible, particularly if appropriate medical care is available.
The causes of marasmus aren’t simply lack of food; as mentioned above, diarrhea is an important cause of marasmus. Diarrhea doesn’t come out of nowhere. One of the leading causes of marasmus is the weaning of a child. Mother’s milk helps protect a child from harmful bacteria, both in that it is sanitary and in that it contains ‘good’ bacteria which inhabit the intestinal tract, preventing ‘bad’ bacteria from gaining a hold.
In the past, the aggressive marketing of baby formula into third world countries has been an important cause of diarrhea, and therefore marasmus, both because it meant the baby wasn’t drinking the mother’s milk, and because the mothers didn’t understand the necessity of boiling the water, or couldn’t afford to feed their babies pure formula, diluting it with tea, milk, coffee, and other things baby’s stomachs aren’t suited for. Recent public health programs have made some headway in keeping mothers from ending breastfeeding before the infant’s immune system is ready to fend for itself. Improved sanitation and health education are also helping. The number of mothers entering the workforce in third world countries is still a growing problem, as it encourages early weaning

 

العز بن عبد السلام شيخ الاسلام – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

العز بن عبد السلام شيخ الاسلام

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

العز بن عبد السلام
العز بن عبد السلام الفقيه الدمشقي ولد بمدينة دمشق وهو شافعي المذهب، أشعرى العقيدة، اشتهر باسم العزّ بن عبد السلام, برز في عصر الحروب الصليبية وعاصر الدول الإسلامية المنشقة عن الخلافة العباسية في عصرها الأخير. ولعل أبرز نشاطه في ريادة الدعوة لمواجهة الغزو المغولي التتري و وقوفه إلى جانب الحكام الذين قادوا المقاومة والحرب الدفاعية ضد الغزاة و وقوفه خاصة بجانب السلطان قطز المملوكي الذي كان قائد قوات السلطان عز الدين أيبك
العز بن عبد السلام" في سطور :
* ولد "العز بن عبد السلام" في "دمشق" سنة (577 ﻫ = 1181 م) .
* تلقى تعليمه في "دمشق" ودرس الفقه والحديث والتفسير واللغة والأدب .
* بعد الانتهاء من دراسته جلس للتدريس في مساجد "دمشق" ومدارسها .
* عُين خطيبًا للجامع الأموي في "دمشق"، واشتهر بجراءته في قول الحق .
* ترك "دمشق" وانتقل إلى "القاهرة" سنة( 639 ﻫ = 1241 م) واستقبله السلطان "محمد الصالح أيوب" أحسن استقبال، وعينه في منصب قاضى القضاة.
* وفى أثناء توليه القضاء أفتى بضرورة بيع الأمراء المماليك لصالح بيت المال، لأنهم أرقاء وتصرفاتهم غير جائزة .
* ألف "العز بن عبد السلام" مؤلفات كثيرة في الفقه والحديث، من أشهرها.. "قواعد الأحكام في مصالح الأنام" ، و"مختصر صحيح مسلم" ، و"بداية السول في تفضيل الرسول" .
* توفى في (10 من جمادى الأولى 660 ﻫ = 2 من مارس 1261 م) .
ألقابه
سلطان العلماء
بائع الملوك والأمراء.
ولادته ونشأته
ولد عبد العزيز بن عبد السلام السلمي (المعروف بالعز بن عبد السلام) عام 577 هـ (1181 م) في دمشق ونشأ بها، وتفقه على أكابر علمائها، فبرع في الفقع والأصول والتفسير والعربية، حتى انتهت إليه رياسة المذهب الشافعي، وبلغ رتبة الاجتهاد، وقصد بالفتاوى من كل مكان.. فاستحق لقب »سلطان العلماء« بجدارة كما أطلقه عليه تلميذه ابن دقيق العيد.
وبعد أن اكتملت ثقافته اتجه إلى التدريس والافتاء والتأليف، وتولى المناصب العامة في القضاء والخطابة في مساجد دمشق –مسقط رأسه- أولاً، ثم في القاهرة بعد أن هاجر إليها بعد أن تجاوز الستين من عمره [1].
الأحداث التاريخية التي عاصرها
تفتحت عينا العز بن عبد السلام على أحداث جسام كان يموج بها العالم الإسلامي، وعاش ثلاثاً وثمانين سنة (ت 660هـ) عاصر فيها أحداثاً سياسية مؤلمة. فقد أدرك انتصارات صلاح الدين الأيوبي المجيدة واسترداده بيت المقدس من أيدي الصليبيين (583 هـ)، وشاهد دولة الأيوبيين في هرمها وآخر أيامها، وشاهد دولة المماليك البحرية في نشأتها وعزّها، وشاهد بعض الحملات الصليبية على فلسطين ومصر، وشاهد الغزوة التترية المغولية الهمجية على الخلافة العباسية في بغداد، وتدميرها للمدن الإسلامية، وشاهد هزيمة التتار في عين جالوت بفلسطين بقيادة سيف الدين قطز سلطان مصر.
شاهد شيخنا كل هذه الأحداث، فأثرت في نفسه، وراعَه تفتت الدولة الأيوبية القوية –قاهرة الصليبيين- إلى دويلات عندما اقتسم أبناء صلاح الدين الدولة بعد وفاته: فدويلة في مصر، ودويلة في دمشق، ودويلة في حلب، ودويلة في حماة، وأخرى في حمص، ودويلة فيما بين النهرين. وبين حكام هذه الدويلات تعشش الأحقاد والدسائس، والصليبيون على الأبواب، والتتار يتحفزون للانقضاض على بلاد الشام ومصر.
موقفه من الملك الصالح في دمشق
إزاء هذه الأوضاع المتردية أخذ العز بن عبد السلام يدعو إلى أن يتحد سلطان الأيوبيين، وتتحد كلمة المسلمين لمواجهة الأخطار المحدقة بهم. وكانت وسيلته في ذلك: الخطب على المنابر، والوعظ ونصح الأمراء، وقول كلمة الحق الجريئة التي ألزم الله بها العلماء.. ولكن أنى يتسجيب المتشبثون بكراسي الحكم إلى كلمة الحق، والتدبر في العواقب؟ فقد حدث في ظل هذه الأوضاع القائمة أن الملك الصالح إسماعيل الأيوبي تصالح مع الصليبيين على أن يسلم لهم صفداً وقلعة الشقيف وصيدا وغيرها من حصون المسلمين الهامة مقابل أن ينجدوه على الملك الصالح نجم الدين أيوب! فأنكر عليه الشيخ ابن عبد السلام ذلك، وترك الدعاء له في الخطبة، فغضب الصالح إسماعيل منه، وخرج العز مغاضباً إلى مصر (639 هـ) فأرسل إليه الصالح أحدَ أعوانه يتلطف به في العود إلى دمشق، فاجتمع به ولايَنَهُ وقال له: ما نريد منك شيئاً إلا أن تنكسر للسلطان وتقبّل يده لا غير. فقال له الشيخ بعزة وإباء العالم المسلم: »يا مسكين، ما أرضاه يقبّل يدي فضلاً أن أقبّل يده! يا قوم، أنتم في واد ونحن في واد، والحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم« [2].
الشيخ في مصر
وتوجه الشيخ إلى مصر –وقد سبقته شهرته العلمية وغيرتُه الدينية وعظمته الخلُقية- فاستقبله سلطانها نجم الدين أيوب وأكرمه وولاه الخطابة في جامع عمرو بن العاص، وقلّده القضاء في مصر، والتف حوله علماء مصر وعرفوا قدره، وبالغوا في احترامه.. فامتنع عالم مصر الجليل الشيخ زكي الدين المنذري عن الإفتاء بحضوره احتراماً له وتقديراً لعلمه، فقال: »كنا نفتي قبل حضوره، وأما بعد حضوره فمنصب الفتيا متعيّن فيه« [3].
موقفه من السلطان نجم الدين أيوب
ورغم المناصب الهامة التي تولاها الشيخ في مصر، فقد التزم بقول كلمة الحق ومجاهرة الحكام بها في مصر، كما التزم بها من قبل في الشام، فهو لم يسعَ إلى المناصب الرفيعة، وإنما هي التي سعت إليه لجدارته بها، ولم يكن يبالي بها إذا رأى أنها تحول دون الصدع بالحق وإزالة المنكرات، فقد تيقن من وجود حانة تبيع الخمور في القاهرة، فخرج إلى السلطان نجم الدين أيوب في يوم عيد إلى القلعة »فشاهد العساكر مصطفين بين يديه، ومجلس المملكة، وما السلطان فيه يوم العيد من الأبهة، وقد خرج على قومه في زينته –على عادة سلاطين الديار المصرية، وأخذت الأمراء تقبل الأرض بين يدي السلطان، فالتفت الشيخ إلى السطان وناداه: يا أيوب، ما حجتك عند الله إذا قال لك: ألم أبوىء لك ملك مصر ثم تبيح الخمور؟ فقال السلطان: هل جرى هذا؟ فقال الشيخ: نعم، الحانة الفلانية يباع فيها الخمور وغيرها من المنكرات، وأنت تتقلب في نعمة هذه المملكة! يناديه كذلك بأعلى صوته والعساكر واقفون- قال: يا سيدي، هذا ،أنا ما عملته، هذا من زمن أبي. فقال الشيخ: أنت من الذين يقولون إنا وجدنا آباءنا على أمة؟ فرسم السلطان بإبطال تلك الحانة« [4].
وعندما سأله أحد تلاميذه لما جاء من عند السلطان –وقد شاع هذا الخبر-: »يا سيدي كيف الحال؟ فقال: يا بني، رأيته في تلك العظمة فأردتُ أن أهينه لئلا تكبر نفسُه فتؤذيه. فقلتُ: يا سيدي، أما خفتَه؟ قال: والله يا بني استحضرتُ هيبة الله تعالى، فصار السلطان قُدّامي كالقط« [5].
الشيخ وجماعة أمراء الممالك
ولم يتوقف الشيخ مرة عن مصارعة الباطل والصدع بكلمة الحق، مهما كلفه ذلك من المتاعب والتبعات، »فقد ذكر أن جماعة من أمراء المماليك –في عهد السلطان أيوب- لم يثبت عنده أنهم أحرار، وأن حكم الرق مستصحب عليهم لبيت مال المسلمين، فبلّغهم ذلك، فعظم الخطب عندهم فيه، واحتدم الأمر، والشيخ مصمم لا يصحح لهم بيعاً ولا شراءً ولا نكاحاً، وتعطلت مصالحهم بذلك، وكان من جملتهم نائب السلطنة، فاستشاط غضباً، فاجتمعوا وأرسلوا إليه فقال: نعقد لكم مجلساً وينادى عليكم لبيت مال المسلمين، ويحصل عتقكم بطريق شرعي. فرفعوا الأمر إلى السلطان فبعث إليه فلم يرجع (عن قراره). فجرتْ من السلطان كلمة فيها غلطة حاصلها الإنكار على الشيخ في دخوله في هذا الأمر، وأنه لا يتعلق به، فغضب الشيخ وحمل حوائجه على حمار، وأركب عائلته على حمير أخر، ومشى خلفهم خارجاً من القاهرة قاصداً نحو الشام، فلم يصل إلى نحو نصف بريد (ستة أميال) إلا وقد لحقه غالب المسلمين، لا سيما العلماء والصلحاء والتجار وأنحاؤهم. فبلغ السلطان الخبر، وقيل له: متى راح ذهب ملكُك! فركب السلطان بنفسه ولحقه واسترضاه وطيب قلبه، فرجع واتقفوا معه أن ينادى على الأمراء (لبيعهم). فأرسل إليه نائب السلطنة بالملاطفة فلم يفد فيه، فانزعج النائب وقال: كيف ينادي علينا هذا الشيخ ويبيعنا ونحن ملوك الأرض؟ والله لأضربنه بسيفي هذا. فركب بنفسه في جماعته وجاء إلى بيت الشيخ والسيف مسلول في يده، فطرق الباب، فخرج ولد الشيخ فرأى من نائب السلطنة ما رأى، فعاد إلى أبيه وشرح له الحال، فما اكترث لذلك ولا تغير وقال: يا ولدي! أبوك أقل من أن يُقتل في سبيل الله! ثم خرج كأنه قضاء الله قد نزل على نائب السلطنة، فحين وقع بصره على النائب، يبست يدُ النائب وسقط السيف منها وأرعدت مفاصله فبكى، ويسأل الشيخ أن يدعو له، وقال: يا سيدي خبّر، إيش (أي شيء) تعمل؟ قال الشيخ: أنادي عليكم وأبيعكم. قال: ففيم تصرف ثمننا؟ قال: في مصالح المسلمين. قال: من يقبضه؟ قال: أنا. فتمّ له ما أراد، ونادى على الأمراء واحداً واحداً وغالى في ثمنهم، وقبضه وصرفه في وجوه الخير« [6].
جنازة الشيخ
وهكذا تمضي حياة العز بن عبد السلام في كفاح متواصل، وتواضع جم، ونفس أبية مترفعة عن حطام الدنيا، فنال ثوابيْ الدنيا والآخرة. ويختاره الله إلى جواره، وتمر جنازته تحت القلعة بالقاهرة، وشاهد الملك الظاهر بيبرس كثرة الخلق الذين معها فقال لبعض خواصه: »اليوم استقر أمري في الملك، لأن هذا الشيخ لو كان يقول للناس: اخرجوا عليه لانتزع الملك مني« [7].
رحم الله سلطان العلماء، ورادع السلاطين، ونسأله تعالىأن يرزقنا من أمثاله.
________________________________________
كتب عن العز بن عبد السلام
للدكتور علي الصلابي كتاب بعنوان "سلسلة فقهاء النهوض : الشيخ عز الدين بن عبدالسلام .. سلطان العلماء وبائع الأمراء"
عبد الرحمن الشرقاوي. "أئمة الفقه التسعة". كتاب اليوم، أخبار اليوم: 1983.
تم الاسترجاع من "http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B2_%D8%A8%D9%86_%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85"
تصنيفات الصفحة: مواليد 578 هـ | وفيات 660 هـ | أعلام إسلامية | رجال دين | رجال دين سنة | دمشقيون
المراجع
[1] السبكي (طبقات الشافعية الكبرى): 8/209؛ ابن تغري بردي (النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة): 7/208؛ ابن العماد الحنبلي (شذرات الذهب في أخبار من ذهب): 5/203
[2] (طبقات الشافعية الكبرى) 8/210؛ السيوطي (حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة): 2/161؛ ابن واصل (مفرج الكروب في أخبار بني أيوب): 5/301
[3] (حسن المحاضرة) 1/315
[4,5,6,7] (طبقات الشافعية الكبرى): 8/212

جاهين الاسطوره السمينه(الثمينه)؟Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

  Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

حاولت الجياف التى عوت بعد موت عبد الناصر والتى زرعت لكى تدفن مكاسب الثوره وتطعن فيها ان تدفن صلاح جاهين ولاكن جمال عبد الناصر مازال يخطب بيننا وانجازاته وكبرياء مصر تحدثت عن نفسها وام كلثوم تشدو وعبد الحليم والابنودى وجاهين يبدعون و ثوره مصر لم تكن صوره ايام بل كتاب دهر…..!!؟
د/اسامه فؤاد شعلان….؟………
“لم يكن اختيار صلاح جاهين للعامية لغة لشعره مجرد انحياز للفقراء وغير المتعلمين، بل كان في الأساس فرضاً علمياً أراد أن يثبته، وهو أن العامية قادرة على التعبير الفني الراقي، مثلها مثل الفصحى، ومثل أي لغة في العالم”.
بهذه الكلمات وغيرها قدم الشاعر بهاء جاهين لكتاب صدر عن الشاعر الكبير الراحل صلاح جاهين، عن دار العين للنشر والتوزيع، وقد أنجزه الكاتب الشاب محمد توفيق بمحبة تكنها أجيال عديدة للشاعر صلاح جاهين.
الخميس 25 ديسمبر/كانون الأول العام 1930 وهو يوم ميلاد شاعرنا الكبير الذي ارتبط بهذا البلد في علاقة نادرة وفريدة فقد كانت مصر بالنسبة إليه، وكما قال هو، صاحبته.
في هذا اليوم الشتائي البارد كانت الأزمة الاقتصادية العالمية، تشعل نيران الإضرابات في كل مكان، حتى إن حكومة إسماعيل صدقي باشا، قررت فصل 70 من خريجي الأزهر، ولم يكن مضى على تعيينهم فترة طويلة، وكان من بينهم الشيخ محمود شلتوت.
وفي هذا التوقيت أيضا صدر حكم بحبس عباس محمود العقاد ستة أشهر بتهمة العيب في الذات الملكية، لأنه قال في مجلس النواب إن الشعب مستعد لسحق أكبر رأس في البلاد في سبيل صيانة الدستور، وكان الملك فؤاد آنذاك هو المقصود.
في هذا اليوم ولد صلاح جاهين ولادة متعسرة، حتى إن الجميع ظن أنه ولد ميتاً، وقد أكد علماء النفس فيما بعد أن هذه الحالة تركت آثارها على شخصيته وتسببت في عدم استقرار أوضاعه المزاجية، فجعلته عندما يفرح يكاد يطير وعندما يحزن يصل إلى درجة الاكتئاب.
غير اسمه الطويل من “محمد صلاح الدين بهجت أحمد حلمي” إلى صلاح جاهين، في مطلع الخمسينات عندما طلب منه رئيس تحرير إحدى المجلات أن يختار لنفسه اسما أكثر بريقا يصلح لرسام.
نشأ “جاهين” في بيت ينتمي أصحابه إلى الجد “أحمد حلمي” الصحافي الكبير الذي تعرض للمحاكمة بسبب مقالاته، وتكريماً له نصبت له نقابة الصحافيين المصريين عام 1957 تمثالاً كان يتصدر مقرها القديم، وتم إطلاق اسمه على أحد أكبر الميادين في القاهرة، وكان هذا الجد يقول عن حفيده صلاح جاهين: “هذا الولد سوف يخرج الإنجليز من مصر”.
في هذا البيت سكنت عائلة الزعيم الوطني محمد فريد، بعد نفيه عن مصر كما سكنت فيه عائلة الفنان بليغ حمدي، وعاش الفنانان معاً ثلاث سنوات قبل أن يضطر والد جاهين للانتقال إلى أسيوط، بحكم عمله ومنها إلى المنوفية وصولاً إلى الدقهلية التي أصبح فيها الوالد رئيساً لمحكمة الاستئناف.
بجانب البيت كان للمدرسة فضل كبير في تنمية مواهب صلاح جاهين، فقبل أن يبلغ عامه الرابع عشر كان “أضعف تلميذ في الرسم” إذ كان يحصل على 4 درجات من عشر وأحياناً “صفر” إلى أن جاء مدرس أتاح له أن يطلق العنان لخياله في الرسم، بعيداً عن الطبيعة الصامتة من شجر وبيوت.
ووقف الصبي الصغير على مسرح المدرسة ممثلاً، وكتب الشعر الفصيح، متغزلا في محبوبته، وهي نصوص ساذجة، تناسب تلك المرحلة من العمر، وقد دون محمد توفيق في كتابه نماذج من هذه النصوص بخط جاهين نفسه، وكان الشعر والرسم موضوع الصدام الأول بين الأب والابن، فالأب يرى في ذلك إلهاء للابن عن الدراسة.
وينهي “جاهين” تعليمه الثانوي في العام ،1947 ويلتحق بكلية الحقوق في جامعة فؤاد الأول (القاهرة) بناء على رغبة والده، ولأنه كان دائم الغياب عن الكلية والحضور في القسم الحر بكلية الفنون الجميلة، شعبة تصوير، فمن الطبيعي أن يرسب لعامين متتاليين في كلية الحقوق.
وقرر جاهين أن يترك الجامعة، وبعد مناقشات حادة وعنيفة مع أبيه قال له “مع احترامي لك أنا أرفض التخرج في كلية الحقوق، لمجرد أن يقال إنني ابن بهجت حلمي، لأن الناس بكرة هتقول إنك أبو صلاح” وهنا يذكر محمد توفيق أن تلك النبوءة تحققت فعندما أصبح الأب رئيساً لمحكمة استئناف المنصورة في الستينات ذهب ليحلف اليمين أمام الرئيس جمال عبدالناصر، مال أحد الحاضرين على الرئيس وقال له: “دا أبو صلاح جاهين” أعاد الزعيم الراحل مصافحته ويومها كان الأب أكثر الناس سعادة بابنه، لكن الغريب أن جاهين بعد سنوات طويلة من هذا المشهد، شعر بالندم الشديد لأنه لم يحقق حلم والده.
عمل جاهين في “دار الهلال”، والتقى الرسامة سوسن زكي، وتزوجها وأنجب منها، وفي العام 1966 التقى منى قطان زوجته الثانية وطوال هذا السنوات كان جاهين يلاحق حلم النهضة المصرية بالكلمة والصورة إلى أن انقلب الحلم كابوسا صباح 5 يونيو/ حزيران 1967 فدخل في عزلة تامة لأنه كان أكثر الناس تأثرا بما جرى، فعندما قام عبدالناصر بتأميم قناة السويس، قرر جاهين أن تكون أشعاره وقوداً للجنود في ساحات المعارك.
وبعد رحيل عبدالناصر ظل “جاهين” يكتب كل عام قصيدة جديدة في ذكرى وفاته، ما أغضب الرئيس السادات وظلت العلاقة بينهما متوترة، لكنه لم يتخذ ضده أية إجراءات، حتى عندما وقع بيان “اللاسلم واللاحرب” الذي عرف باسم “بيان توفيق الحكيم”، يطالبون فيه بإنهاء هذه الحالة، أصدر السادات قرارا بالعزل السياسي لكل الموقعين عليه باستثناء الحكيم ونجيب محفوظ وجاهين، ورغم انتصار أكتوبر/تشرين الأول لم تتغير علاقة “جاهين” بالسادات.
وفي ليلة 16 إبريل/ نيسان 1986 دخل جاهين غيبوبة الموت، مدفوعاً إلى ذلك بعدما رأى نكران تلاميذه له وتطاولهم عليه، إذ قال بعضهم إن جاهين انتهى مع عهد جمال عبدالناصر، وإنه كان بوقاً له وبالتالي لم يعد قادراً على كتابة قصائد جديدة.
وفي ذلك التوقيت قام المسؤولون عن المسرح القومي بسحب مسرحية “إيزيس” ليضعوا بدلا منها مسرحية لم يشاهدها أحد، ليموت جاهين أكثر اكتئابا مما كان، وفي جنازته شارك المثقفون من مختلف التيارات السياسية والفكرية
فديو بصوت سيد مكاوى لاعمال وروائع جاهين
http://www.facebook.com/note.php?created&&suggest&note_id=89408958596#/video/video.php?v=1173225171713&ref=mf

Gene ?!>>>>> كل شىء عن الجين والوراثه الجزيئيه-Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – MD;PhD
gene is the basic unit of heredity in a living organism. All living things depend on genes. Genes hold the information to build and maintain their cells and pass genetic traits to offspring. In general terms, a gene is a segment of nucleic acid that, taken as a whole, specifies a trait. The colloquial usage of the term gene often refers to the scientific concept of an allele.
The notion of a gene has evolved with the science of genetics, which began when Gregor Mendel noticed that biological variations are inherited from parent organisms as specific, discrete traits. The biological entity responsible for defining traits was termed a gene, but the biological basis for inheritance remained unknown until DNA was identified as the genetic material in the 1940s. All organisms have many genes corresponding to many different biological traits, some of which are immediately visible, such as eye color or number of limbs, and some of which are not, such as blood type or increased risk for specific diseases, or the thousands of basic biochemical processes that comprise life.
In cells, a gene is a portion of DNA that contains both "coding" sequences that determine what the gene does, and "non-coding" sequences that determine when the gene is active (expressed). When a gene is active, the coding and non-coding sequences are copied in a process called transcription, producing an RNA copy of the gene’s information. This piece of RNA can then direct the synthesis of proteins via the genetic code. In other cases, the RNA is used directly, for example as part of the ribosome. The molecules resulting from gene expression, whether RNA or protein, are known as gene products, and are responsible for the development and functioning of all living things.
In more technical terms, a gene is a locatable region of genomic sequence, corresponding to a unit of inheritance, and is associated with regulatory regions, transcribed regions and/or other functional sequence regions.[1][2] The physical development and phenotype of organisms can be thought of as a product of genes interacting with each other and with the environment.[3] A concise definition of a gene, taking into account complex patterns of regulation and transcription, genic conservation and non-coding RNA genes, has been proposed by Gerstein et al.:[4] "A gene is a union of genomic sequences encoding a coherent set of potentially overlapping functional products".
History of genetics
The existence of genes was first suggested by Gregor Mendel (1822–1884), who, in the 1860s, studied inheritance in peaplants and hypothesized a factor that conveys traits from parent to offspring. He spent over 10 years of his life on one experiment. Although he did not use the term gene, he explained his results in terms of inherited characteristics. Mendel was also the first to hypothesize independent assortment, the distinction between dominant and recessive traits, the distinction between a heterozygote and homozygote, and the difference between what would later be described as genotype (the genetic material of an organism) and phenotype (the visible traits of that organism). Mendel’s concept was given a name by Hugo de Vries in 1889, who, at that time probably unaware of Mendel’s work, in his book Intracellular Pangenesis coined the term "pangen" for "the smallest particle [representing] one hereditary characteristic".[5] Wilhelm Johannsen abbreviated this term to "gene" ("gen" in Danish and German) two decades later.
In the early 1900s, Mendel’s work received renewed attention from scientists. In 1910, Thomas Hunt Morgan showed that genes reside on specific chromosomes. He later showed that genes occupy specific locations on the chromosome. With this knowledge, Morgan and his students began the first chromosomal map of the fruit fly Drosophila. In 1928, Frederick Griffith showed that genes could be transferred. In what is now known as Griffith’s experiment, injections into a mouse of a deadly strain of bacteria that had been heat-killed transferred genetic information to a safe strain of the same bacteria, killing the mouse.
In 1941, George Wells Beadle and Edward Lawrie Tatum showed that mutations in genes caused errors in specific steps in metabolic pathways. This showed that specific genes code for specific proteins, leading to the "one gene, one enzyme" hypothesis.[6] Oswald Avery, Colin Munro MacLeod, and Maclyn McCarty showed in 1944 that DNA holds the gene’s information.[7] In 1953, James D. Watson and Francis Crick demonstrated the molecular structure of DNA. Together, these discoveries established the central dogma of molecular biology, which states that proteins are translated from RNA which is transcribed from DNA. This dogma has since been shown to have exceptions, such as reverse transcription in retroviruses.
In 1972, Walter Fiers and his team at the Laboratory of Molecular Biology of the University of Ghent (Ghent, Belgium) were the first to determine the sequence of a gene: the gene for Bacteriophage MS2 coat protein.[8] Richard J. Roberts and Phillip Sharp discovered in 1977 that genes can be split into segments. This leads to the idea that one gene can make several proteins. Recently (as of 2003–2006), biological results let the notion of gene appear more slippery. In particular, genes do not seem to sit side by side on DNA like discrete beads. Instead, regions of the DNA producing distinct proteins may overlap, so that the idea emerges that "genes are one long continuum".[1]
Mendelian inheritance and Classical genetics
Darwin used the term Gemmule to describe a microscopic unit of inheritance, and what would later become known as Chromosomes had been observed separating out during cell division by Wilhelm Hofmeister as early as 1848. The idea that chromosomes are the carriers of inheritance was expressed in 1883 by Wilhelm Roux. The modern conception of the gene originated with work by Gregor Mendel, a 19th-century Augustinian monk who systematically studied heredity in pea plants. Mendel’s work was the first to illustrate particulate inheritance, or the theory that inherited traits are passed from one generation to the next in discrete units that interact in well-defined ways. Danish botanist Wilhelm Johannsen coined the word "gene" in 1909 to describe these fundamental physical and functional units of heredity,[9] while the related word genetics was first used by William Bateson in 1905.[6] The word was derived from Hugo de Vries’ 1889 term pangen for the same concept,[5] itself a derivative of the word pangenesis coined by Darwin (1868).[10] The word pangenesis is made from the Greek words pan (a prefix meaning "whole", "encompassing") and genesis ("birth") or genos ("origin").
Crossing between two pea plants heterozygous for purple (B, dominant) and white (b, recessive) blossomsAccording to the theory of Mendelian inheritance, variations in phenotype—the observable physical and behavioral characteristics of an organism—are due to variations in genotype, or the organism’s particular set of genes, each of which specifies a particular trait. Different forms of a gene, which may give rise to different phenotypes, are known as alleles. Organisms such as the pea plants Mendel worked on, along with many plants and animals, have two alleles for each trait, one inherited from each parent. Alleles may be dominant or recessive; dominant alleles give rise to their corresponding phenotypes when paired with any other allele for the same trait, whereas recessive alleles give rise to their corresponding phenotype only when paired with another copy of the same allele. For example, if the allele specifying tall stems in pea plants is dominant over the allele specifying short stems, then pea plants that inherit one tall allele from one parent and one short allele from the other parent will also have tall stems. Mendel’s work found that alleles assort independently in the production of gametes, or germ cells, ensuring variation in the next generation.
Prior to Mendel’s work, the dominant theory of heredity was one of blending inheritance, which proposes that the traits of the parents blend or mix in a smooth, continuous gradient in the offspring. Although Mendel’s work was largely unrecognized after its first publication in 1866, it was rediscovered in 1900 by three European scientists, Hugo de Vries, Carl Correns, and Erich von Tschermak, who had reached similar conclusions from their own research. However, these scientists were not yet aware of the identity of the ‘discrete units’ on which genetic material resides.
A series of subsequent discoveries led to the realization decades later that chromosomes within cells are the carriers of genetic material, and that they are made of DNA (deoxyribonucleic acid), a polymeric molecule found in all cells on which the ‘discrete units’ of Mendelian inheritance are encoded. The modern study of genetics at the level of DNA is known as molecular genetics and the synthesis of molecular genetics with traditional Darwinian evolution is known as the modern evolutionary synthesis.
DNA
The vast majority of living organisms encode their genes in long strands of DNA. DNA consists of a chain made from four types of nucleotide subunits: adenine, cytosine, guanine, and thymine. Each nucleotide subunit consists of three components: a phosphate group, a deoxyribose sugar ring, and a nucleobase. Thus, nucleotides in DNA or RNA are typically called ‘bases'; as a consequence, they are commonly referred to simply by their purine or pyrimidine original base components adenine, cytosine, guanine, thymine. Adenine and guanine are purines, and cytosine and thymine are pyrimidines. The most common form of DNA in a cell is in a double helix structure, in which two individual DNA strands twist around each other in a right-handed spiral. In this structure, the base pairing rules specify that guanine pairs with cytosine and adenine pairs with thymine (each pair contains one purine and one pyrimidine). The base pairing between guanine and cytosine forms three hydrogen bonds, whereas the base pairing between adenine and thymine forms two hydrogen bonds. The two strands in a double helix must therefore be complementary, that is, their bases must align such that the adenines of one strand are paired with the thymines of the other strand, and so on.
Due to the chemical composition of the pentose residues of the bases, DNA strands have directionality. One end of a DNA polymer contains an exposed hydroxyl group on the deoxyribose; this is known as the 3′ end of the molecule. The other end contains an exposed phosphate group; this is the 5′ end. The directionality of DNA is vitally important to many cellular processes, since double helices are necessarily directional (a strand running 5′-3′ pairs with a complementary strand running 3′-5′), and processes such as DNA replication occur in only one direction. All nucleic acid synthesis in a cell occurs in the 5′-3′ direction, because new monomers are added via a dehydration reaction that uses the exposed 3′ hydroxyl as a nucleophile.
The expression of genes encoded in DNA begins by transcribing the gene into RNA, a second type of nucleic acid that is very similar to DNA, but whose monomers contain the sugar ribose rather than deoxyribose. RNA also contains the base uracil in place of thymine. RNA molecules are less stable than DNA and are typically single-stranded. Genes that encode proteins are composed of a series of three-nucleotide sequences called codons, which serve as the words in the genetic language. The genetic code specifies the correspondence during protein translation between codons and amino acids. The genetic code is nearly the same for all known organisms.
RNA genes and genomes
In some cases, RNA is an intermediate product in the process of manufacturing proteins from genes. However, for other gene sequences, the RNA molecules are the actual functional products. For example, RNAs known as ribozymes are capable of enzymatic function, and miRNAs have a regulatory role. The DNA sequences from which such RNAs are transcribed are known as RNA genes.
Some viruses store their entire genomes in the form of RNA, and contain no DNA at all. Because they use RNA to store genes, their cellular hosts may synthesize their proteins as soon as they are infected and without the delay in waiting for transcription. On the other hand, RNA retroviruses, such as HIV, require the reverse transcription of their genome from RNA into DNA before their proteins can be synthesized. In 2006, French researchers came across a puzzling example of RNA-mediated inheritance in mouse. Mice with a loss-of-function mutation in the gene Kit have white tails. Offspring of these mutants can have white tails despite having only normal Kit genes. The research team traced this effect back to mutated Kit RNA.[11] While RNA is common as genetic storage material in viruses, in mammals in particular RNA inheritance has been observed very rarely.
Functional structure of a gene
Diagram of the "typical" eukaryotic protein-coding gene. Promoters and enhancers determine what portions of the DNA will be transcribed into the precursor mRNA (pre-mRNA). The pre-mRNA is then spliced into messenger RNA (mRNA) which is later translated into protein.All genes have regulatory regions in addition to regions that explicitly code for a protein or RNA product. A regulatory region shared by almost all genes is known as the promoter, which provides a position that is recognized by the transcription machinery when a gene is about to be transcribed and expressed. A gene can have more than one promoter, resulting in RNAs that differ in how far they extend in the 5′ end.[12] Although promoter regions have a consensus sequence that is the most common sequence at this position, some genes have "strong" promoters that bind the transcription machinery well, and others have "weak" promoters that bind poorly. These weak promoters usually permit a lower rate of transcription than the strong promoters, because the transcription machinery binds to them and initiates transcription less frequently. Other possible regulatory regions include enhancers, which can compensate for a weak promoter. Most regulatory regions are "upstream"—that is, before or toward the 5′ end of the transcription initiation site. Eukaryotic promoter regions are much more complex and difficult to identify than prokaryotic promoters.
Many prokaryotic genes are organized into operons, or groups of genes whose products have related functions and which are transcribed as a unit. By contrast, eukaryotic genes are transcribed only one at a time, but may include long stretches of DNA called introns which are transcribed but never translated into protein (they are spliced out before translation). Splicing can also occur in prokaryotic genes, but is less common than in eukaryotes.[13]
Chromosomes
The total complement of genes in an organism or cell is known as its genome, which may be stored on one or more chromosomes; the region of the chromosome at which a particular gene is located is called its locus. A chromosome consists of a single, very long DNA helix on which thousands of genes are encoded. Prokaryotes – bacteria and archaea – typically store their genomes on a single large, circular chromosome, sometimes supplemented by additional small circles of DNA called plasmids, which usually encode only a few genes and are easily transferable between individuals. For example, the genes for antibiotic resistance are usually encoded on bacterial plasmids and can be passed between individual cells, even those of different species, via horizontal gene transfer. Although some simple eukaryotes also possess plasmids with small numbers of genes, the majority of eukaryotic genes are stored on multiple linear chromosomes, which are packed within the nucleus in complex with storage proteins called histones. The manner in which DNA is stored on the histone, as well as chemical modifications of the histone itself, are regulatory mechanisms governing whether a particular region of DNA is accessible for gene expression. The ends of eukaryotic chromosomes are capped by long stretches of repetitive sequences called telomeres, which do not code for any gene product but are present to prevent degradation of coding and regulatory regions during DNA replication. The length of the telomeres tends to decrease each time the genome is replicated in preparation for cell division; the loss of telomeres has been proposed as an explanation for cellular senescence, or the loss of the ability to divide, and by extension for the aging process in organisms.[14]
Whereas the chromosomes of prokaryotes are relatively gene-dense, those of eukaryotes often contain so-called "junk DNA", or regions of DNA that serve no obvious function. Simple single-celled eukaryotes have relatively small amounts of such DNA, whereas the genomes of complex multicellular organisms, including humans, contain an absolute majority of DNA without an identified function.[15] However it now appears that, although protein-coding DNA makes up barely 2% of the human genome, about 80% of the bases in the genome may be being expressed, so the term "junk DNA" may be a misnomer.[2]
Main article: Gene expression
In all organisms, there are two major steps separating a protein-coding gene from its protein: First, the DNA on which the gene resides must be transcribed from DNA to messenger RNA (mRNA); and, second, it must be translated from mRNA to protein. RNA-coding genes must still go through the first step, but are not translated into protein. The process of producing a biologically functional molecule of either RNA or protein is called gene expression, and the resulting molecule itself is called a gene product.
Genetic code
Schematic diagram of a single-stranded RNA molecule illustrating the position of three-base codons.The genetic code is the set of rules by which a gene is translated into a functional protein. Each gene consists of a specific sequence of nucleotides encoded in a DNA (or sometimes RNA) strand; a correspondence between nucleotides, the basic building blocks of genetic material, and amino acids, the basic building blocks of proteins, must be established for genes to be successfully translated into functional proteins. Sets of three nucleotides, known as codons, each correspond to a specific amino acid or to a signal; three codons are known as "stop codons" and, instead of specifying a new amino acid, alert the translation machinery that the end of the gene has been reached. There are 64 possible codons (four possible nucleotides at each of three positions, hence 43 possible codons) and only 20 standard amino acids; hence the code is redundant and multiple codons can specify the same amino acid. The correspondence between codons and amino acids is nearly universal among all known living organisms.
Transcription
The process of genetic transcription produces a single-stranded RNA molecule known as messenger RNA, whose nucleotide sequence is complementary to the DNA from which it was transcribed. The DNA strand whose sequence matches that of the RNA is known as the coding strand and the strand from which the RNA was synthesized is the template strand. Transcription is performed by an enzyme called an RNA polymerase, which reads the template strand in the 3′ to 5′ direction and synthesizes the RNA from 5′ to 3′. To initiate transcription, the polymerase first recognizes and binds a promoter region of the gene. Thus a major mechanism of gene regulation is the blocking or sequestering of the promoter region, either by tight binding by repressor molecules that physically block the polymerase, or by organizing the DNA so that the promoter region is not accessible.
In prokaryotes, transcription occurs in the cytoplasm; for very long transcripts, translation may begin at the 5′ end of the RNA while the 3′ end is still being transcribed. In eukaryotes, transcription necessarily occurs in the nucleus, where the cell’s DNA is sequestered; the RNA molecule produced by the polymerase is known as the primary transcript and must undergo post-transcriptional modifications before being exported to the cytoplasm for translation. The splicing of introns present within the transcribed region is a modification unique to eukaryotes; alternative splicing mechanisms can result in mature transcripts from the same gene having different sequences and thus coding for different proteins. This is a major form of regulation in eukaryotic cells.
Translation
Translation is the process by which a mature mRNA molecule is used as a template for synthesizing a new protein. Translation is carried out by ribosomes, large complexes of RNA and protein responsible for carrying out the chemical reactions to add new amino acids to a growing polypeptide chain by the formation of peptide bonds. The genetic code is read three nucleotides at a time, in units called codons, via interactions with specialized RNA molecules called transfer RNA (tRNA). Each tRNA has three unpaired bases known as the anticodon that are complementary to the codon it reads; the tRNA is also covalently attached to the amino acid specified by the complementary codon. When the tRNA binds to its complementary codon in an mRNA strand, the ribosome ligates its amino acid cargo to the new polypeptide chain, which is synthesized from amino terminus to carboxyl terminus. During and after its synthesis, the new protein must fold to its active three-dimensional structure before it can carry out its cellular function.
DNA replication and inheritance
The growth, development, and reproduction of organisms relies on cell division, or the process by which a single cell divides into two usually identical daughter cells. This requires first making a duplicate copy of every gene in the genome in a process called DNA replication. The copies are made by specialized enzymes known as DNA polymerases, which "read" one strand of the double-helical DNA, known as the template strand, and synthesize a new complementary strand. Because the DNA double helix is held together by base pairing, the sequence of one strand completely specifies the sequence of its complement; hence only one strand needs to be read by the enzyme to produce a faithful copy. The process of DNA replication is semiconservative; that is, the copy of the genome inherited by each daughter cell contains one original and one newly synthesized strand of DNA.[16]
After DNA replication is complete, the cell must physically separate the two copies of the genome and divide into two distinct membrane-bound cells. In prokaryotes – bacteria and archaea – this usually occurs via a relatively simple process called binary fission, in which each circular genome attaches to the cell membrane and is separated into the daughter cells as the membrane invaginates to split the cytoplasm into two membrane-bound portions. Binary fission is extremely fast compared to the rates of cell division in eukaryotes. Eukaryotic cell division is a more complex process known as the cell cycle; DNA replication occurs during a phase of this cycle known as S phase, whereas the process of segregating chromosomes and splitting the cytoplasm occurs during M phase. In many single-celled eukaryotes such as yeast, reproduction by budding is common, which results in asymmetrical portions of cytoplasm in the two daughter cells.
Mutation
DNA replication is for the most part extremely accurate, with an error rate per site of around 10-6 to 10-10 in eukaryotes.[16] Rare, spontaneous alterations in the base sequence of a particular gene arise from a number of sources, such as errors in DNA replication and the aftermath of DNA damage. These errors are called mutations. The cell contains many DNA repair mechanisms for preventing mutations and maintaining the integrity of the genome; however, in some cases—such as breaks in both DNA strands of a chromosome — repairing the physical damage to the molecule is a higher priority than producing an exact copy. Due to the degeneracy of the genetic code, some mutations in protein-coding genes are silent, or produce no change in the amino acid sequence of the protein for which they code; for example, the codons UCU and UUC both code for serine, so the U↔C mutation has no effect on the protein. Mutations that do have phenotypic effects are most often neutral or deleterious to the organism, but sometimes they confer benefits to the organism’s fitness.
Mutations propagated to the next generation lead to variations within a species’ population. Variants of a single gene are known as alleles, and differences in alleles may give rise to differences in traits. Although it is rare for the variants in a single gene to have clearly distinguishable phenotypic effects, certain well-defined traits are in fact controlled by single genetic loci. A gene’s most common allele is called the wild type allele, and rare alleles are called mutants. However, this does not imply that the wild-type allele is the ancestor from which the mutants are descended.
Genome
Chromosomal organization
The total complement of genes in an organism or cell is known as its genome. In prokaryotes, the vast majority of genes are located on a single chromosome of circular DNA, while eukaryotes usually possess multiple individual linear DNA helices packed into dense DNA-protein complexes called chromosomes. Genes that appear together on one chromosome of one species may appear on separate chromosomes in another species. Many species carry more than one copy of their genome within each of their somatic cells. Cells or organisms with only one copy of each chromosome are called haploid; those with two copies are called diploid; and those with more than two copies are called polyploid. The copies of genes on the chromosomes are not necessarily identical. In sexually reproducing organisms, one copy is normally inherited from each parent.
Number of genes
Early estimates of the number of human genes that used expressed sequence tag data put it at 50 000–100 000.[17] Following the sequencing of the human genome and other genomes, it has been found that rather few genes (~20 000 in human, mouse and fly, ~13 000 in roundworm, >46 000 in rice) encode all the proteins in an organism.[18] These protein-coding sequences make up 1–2% of the human genome.[19] Most of the genome gives rise to RNA products however, but not much is known about the function of these non-coding RNAs.[18][19]
Genetic and genomic nomenclature
Gene nomenclature has been established by the HUGO Gene Nomenclature Committee (HGNC) for each known human gene in the form of an approved gene name and symbol (short-form abbreviation). All approved symbols are stored in the HGNC Database. Each symbol is unique and each gene is only given one approved gene symbol. It is necessary to provide a unique symbol for each gene so that people can talk about them. This also facilitates electronic data retrieval from publications. In preference each symbol maintains parallel construction in different members of a gene family and can be used in other species, especially the mouse.
Evolutionary concept of a gene
George C. Williams first explicitly advocated the gene-centric view of evolution in his 1966 book Adaptation and Natural Selection. He proposed an evolutionary concept of gene to be used when we are talking about natural selection favoring some genes. The definition is: "that which segregates and recombines with appreciable frequency." According to this definition, even an asexual genome could be considered a gene, insofar that it have an appreciable permanency through many generations.
The difference is: the molecular gene transcribes as a unit, and the evolutionary gene inherits as a unit.
Richard Dawkins’ books The Selfish Gene (1976) and The Extended Phenotype (1982) defended the idea that the gene is the only replicator in living systems. This means that only genes transmit their structure largely intact and are potentially immortal in the form of copies. So, genes should be the unit of selection. In The Selfish Gene Dawkins attempts to redefine the word ‘gene’ to mean "an inheritable unit" instead of the generally accepted definition of "a section of DNA coding for a particular protein". In River Out of Eden, Dawkins further refined the idea of gene-centric selection by describing life as a river of compatible genes flowing through geological time. Scoop up a bucket of genes from the river of genes, and we have an organism serving as temporary bodies or survival machines. A river of genes may fork into two branches representing two non-interbreeding species as a result of geographical separation.
Gene targeting and implications
Gene targeting is commonly referred to techniques for altering or disrupting mouse genes and provides the mouse models for studying the roles of individual genes in embryonic development, human disorders, aging and diseases. The mouse models, where one or more of its genes are deactivated or made inoperable, are called knockout mice. Since the first reports in which homologous recombination in embryonic stem cells was used to generate gene-targeted mice,[20] gene targeting has proven to be a powerful means of precisely manipulating the mammalian genome, producing at least ten thousand mutant mouse strains and it is now possible to introduce mutations that can be activated at specific time points, or in specific cells or organs, both during development and in the adult animal.[21][22]
Gene targeting strategies have been expanded to all kinds of modifications, including point mutations, isoform deletions, mutant allele correction, large pieces of chromosomal DNA insertion and deletion, tissue specific disruption combined with spatial and temporal regulation and so on. It is predicted that the ability to generate mouse models with predictable phenotypes will have a major impact on studies of all phases of development, immunology, neurobiology, oncology, physiology, metabolism, and human diseases. Gene targeting is also in theory applicable to species from which totipotent embryonic stem cells can be established, and therefore may offer a potential to the improvement of domestic animals and plants.[22][23]
Changing concept
The concept of the gene has changed considerably (see history section). From the original definition of a "unit of inheritance", the term evolved to mean a DNA-based unit that can exert its effects on the organism through RNA or protein products. It was also previously believed that one gene makes one protein; this concept was overthrown by the discovery of alternative splicing and trans-splicing.[6]
The definition of a gene is still changing. The first cases of RNA-based inheritance have been discovered in mammals.[11] Evidence is also accumulating that the control regions of a gene do not necessarily have to be close to the coding sequence on the linear molecule or even on the same chromosome. Spilianakis and colleagues discovered that the promoter region of the interferon-gamma gene on chromosome 10 and the regulatory regions of the T(H)2 cytokine locus on chromosome 11 come into close proximity in the nucleus possibly to be jointly regulated.[24]
The concept that genes are clearly delimited is also being eroded. There is evidence for fused proteins stemming from two adjacent genes that can produce two separate protein products. While it is not clear whether these fusion proteins are functional, the phenomena is more frequent than previously thought.[25] Even more ground-breaking than the discovery of fused genes is the observation that some proteins can be composed of exons from far away regions and even different chromosomes.[2][26] This new data has led to an updated, and probably tentative, definition of a gene as "a union of genomic sequences encoding a coherent set of potentially overlapping functional products."[6] This new definition categorizes genes by functional products, whether they be proteins or RNA, rather than specific DNA loci; all regulatory elements of DNA are therefore classified as gene-associated regions.[6]
References
1. ^ a b Pearson H (2006). "Genetics: what is a gene?". Nature 441 (7092): 398–401. doi:10.1038/441398a. PMID 16724031.
2. ^ a b c Elizabeth Pennisi (2007). "DNA Study Forces Rethink of What It Means to Be a Gene". Science 316 (5831): 1556–1557. doi:10.1126/science.316.5831.1556. PMID 17569836.
3. ^ see eg Martin Nowak’s Evolutionary Dynamics
4. ^ Gerstein MB, Bruce C, Rozowsky JS, Zheng D, Du J, Korbel JO, Emanuelsson O, Zhang ZD, Weissman S, Snyder M (2007). "What is a gene, post-ENCODE? History and updated definition". Genome Research 17 (6): 669–681. doi:10.1101/gr.6339607. PMID 17567988.
5. ^ a b Vries, H. de (1889) Intracellular Pangenesis [1] ("pangen" definition on page 7 and 40 of this 1910 translation in English)
6. ^ a b c d e Mark B. Gerstein et al., "What is a gene, post-ENCODE? History and updated definition," Genome Research 17(6) (2007): 669-681
7. ^ Steinman RM, Moberg CL (February 1994). "A triple tribute to the experiment that transformed biology". J. Exp. Med. 179 (2): 379–84. doi:10.1084/jem.179.2.379. PMID 8294854.
8. ^ Min Jou W, Haegeman G, Ysebaert M, Fiers W (1972). "Nucleotide sequence of the gene coding for the bacteriophage MS2 coat protein". Nature 237 (5350): 82–8. doi:10.1038/237082a0. PMID 4555447.
9. ^ "The Human Genome Project Timeline". http://www.genome.gov/Pages/Education/Kit/main.cfm?pageid=24. Retrieved on 2006-09-13.
10. ^ Darwin C. (1868). Animals and Plants under Domestication (1868).
11. ^ a b Rassoulzadegan M, Grandjean V, Gounon P, Vincent S, Gillot I, Cuzin F (2006). "RNA-mediated non-mendelian inheritance of an epigenetic change in the mouse". Nature 441 (7092): 469–74. doi:10.1038/nature04674. PMID 16724059.
12. ^ Mortazavi A, Williams BA, McCue K, Schaeffer L, Wold B (May 2008). "Mapping and quantifying mammalian transcriptomes by RNA-Seq". Nat. Methods 5: 621. doi:10.1038/nmeth.1226. PMID 18516045.
13. ^ Woodson SA (1998). "Ironing out the kinks: splicing and translation in bacteria". Genes Dev. 12 (9): 1243–7. doi:10.1101/gad.12.9.1243. PMID 9573040. http://www.genesdev.org/cgi/content/full/12/9/1243.
14. ^ Braig M, Schmitt C (2006). "Oncogene-induced senescence: putting the brakes on tumor development". Cancer Res 66 (6): 2881–4. doi:10.1158/0008-5472.CAN-05-4006. PMID 16540631.
15. ^ International Human Genome Sequencing Consortium (2004). "Finishing the euchromatic sequence of the human genome". Nature 431 (7011): 931–45. doi:10.1038/nature03001. PMID 15496913. http://www.nature.com/nature/journal/v431/n7011/full/nature03001.html.
16. ^ a b Watson JD, Baker TA, Bell SP, Gann A, Levine M, Losick R (2004). Molecular Biology of the Gene (5th ed.). Peason Benjamin Cummings (Cold Spring Harbor Laboratory Press). ISBN 080534635X.
17. ^ Schuler GD, Boguski MS, Stewart EA, et al (October 1996). "A gene map of the human genome". Science 274 (5287): 540–6. doi:10.1126/science.274.5287.540. PMID 8849440. http://www.sciencemag.org/cgi/pmidlookup?view=long&pmid=8849440.
18. ^ a b Carninci P, Hayashizaki Y (April 2007). "Noncoding RNA transcription beyond annotated genes". Curr. Opin. Genet. Dev. 17 (2): 139–44. doi:10.1016/j.gde.2007.02.008. PMID 17317145.
19. ^ a b Claverie JM (September 2005). "Fewer genes, more noncoding RNA". Science 309 (5740): 1529–30. doi:10.1126/science.1116800. PMID 16141064.
20. ^ Thomas KR, Capecchi MR. Site-directed mutagenesis by gene targeting in mouse embryo-derived stem cells. Cell. 1987;51:503-12
21. ^ The 2007 Nobel Prize in Physiology or Medicine – Press Release
22. ^ a b Deng C. In Celebration of Dr. Mario R. Capecchi’s Nobel Prize. Int J Biol Sci 2007; 3:417-419. http://www.biolsci.org/v03p0417.htm
23. ^ Mario R. Capecchi
24. ^ Spilianakis & colleagues (2005) Interchromosomal associations between alternatively expressed loci. PMID 15880101
25. ^ Parra & colleagues (2006) Tandem chimerism as a means to increase protein complexity in the human genome. PMID 16344564
26. ^ Kapranov & colleagues (2005) Examples of the complex architecture of the human transcriptome revealed by RACE and high-density tiling arrays. PMID 15998911

This stylistic diagram shows a gene in relation to the double helix structure of DNA and to a chromosome pair (right). Introns are regions often found in eukaryote genes that are removed in the splicing process (after the DNA is transcribed into RNA): Only the exons encode the protein. This diagram labels a region of only 50 or so bases as a gene. In reality, most genes are hundreds of times larger.

Crossing between two pea plants heterozygous for purple (B, dominant) and white (b, recessive) blossoms

The chemical structure of a four-base fragment of a DNA double helix.

Diagram of the "typical" eukaryotic protein-coding gene. Promoters and enhancers determine what portions of the DNA will be transcribed into the precursor mRNA (pre-mRNA). The pre-mRNA is then spliced into messenger RNA (mRNA) which is later translated into protein.

Schematic diagram of a single-stranded RNA molecule illustrating the position of three-base codons.

مشايخ الاذهر الشريف العلماء

-Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان
الشيخ محمد عبد الله الخرشي المالكي المتوفى سنة 1101هـ / 1690م
الشيخ إبراهيم بن محمد بن شهاب الدين البرماوي الشافعي ( 1101 هـ – 1106 هـ/ 1690 م- 1694 م)
الشيخ محمد النشرتي المالكي ( 1106 هـ – 1120 هـ / 1694 م – 1708م)
الشيخ عبد الباقي القليني المالكي (1120 هـ- ؟ / 1708م-؟)
الشيخ محمد شنن المالكي ( 1133 هـ / 1721 م)
الشيخ إبراهيم موسى الفيومي المالكي ( 1133 هـ – 1137هـ / 1721م – 1725م)
الشيخ عبدالله الشبراوي الشافعي ( 1137هـ – 1171 هـ / 1725م – 1757م)
الشيخ محمد سالم الحفني الشافعي (1171هـ -1181 هـ / 1757م – 1767م)
الشيخ عبد الرؤوف السجيني الشافعي (1181هـ – 1182 هـ / 1767م – 1768م)
الشيخ أحمد الدمنهوري الشافعي (1182 هـ -1190 هـ / 1767 م -1776م)
(عطلت المشيخة مدةً بسبب نزاعات وشغب بين الحنفية والشافعية)
الشيخ أحمد أسرة العروسي الشافعي 1192 هـ – 1208 هـ / 1778 م – 1793 م
الشيخ عبدالله الشرقاوي الشافعي 1208هـ – 1227 هـ / 1793م – 1812م
الشيخ محمد الشنواني الشافعي 1227هـ – 1233هـ / 1812م – 1818م
الشيخ محمد أحمد العروسي أسرة العروسي الشافعي 1233هـ – 1245 هـ / 1818م – 1829م
الشيخ أحمد بن علي الدمهوجي الشافعي (1245 هـ – 1246 هـ / 1829م – 1830م)
الشيخ حسن بن محمد العطار (1246هـ – 1250 هـ / 1830م – 1834م)
الشيخ حسن القويسني الشافعي (1250هـ – 1254 هـ / 1834م – 1838م)
الشيخ أحمد عبد الجواد الشافعي ( 1254هـ -1263 هـ / 1838م – 1847م)
الشيخ إبراهيم البيجوري الشافعي ( 1263 هـ -1277 هـ / 1847 – 1860م)
(حدثت اضطرابات في الأزهر، فظل بلا شيخ، و تم تعيين أربعة وكلاء نيابة عن الشيخ البيجوري للقيام بشئون الجامع، ولما توفي سنة 1277 هـ (1860 م) استمروا في القيام بشئون الأزهر حتى عين الشيخ العروسي.)
الشيخ مصطفى العروسي أسرة العروسي (1281 هـ – 1287 هـ / 1864 م – 1870 م)
الشيخ محمد المهدي العباسي الحنفي (1287هـ – 1299 هـ / 1870م – 1882م)
الشيخ شمس الدين الإنبابي الشافعي (1299هـ – 1313 هـ / 1882م – 1896م)
الشيخ حسونة النواوي الحنفي (1313هـ – 1317 هـ / 1896م – 1900م)
الشيخ عبد الرحمن القطب الحنفي النواوي ( 1317 هـ /1900م)
الشيخ سليم البشري المالكي (1317هـ – 1320 هـ / 1900 م -1904م)
السيد علي بن محمد الببلاوي، استقال في شهر محرم عام 1323 هـ / 1905م
الشيخ عبد الرحمان الشربيني، استقال سنة 1327 هـ/ 1909م
الشيخ حسونة بن عبد الله النواوي، استقال في العام نفسه (1327 هـ – 1909م)
الشيخ سليم البشري إلى سنة 1335 هـ/ 1916م
الشيخ محمد أبو الفضل الجيزاوي (14 ذي الحجة 1325هـ-1348هـ/1907م-1928م)
الشيخ محمد مصطفى المراغي الحنفي : من 1928م إلى أن استقال سنة 1930م
الشيخ محمد الأحمدي الظواهري ( 1930م – 1935م)
الشيخ محمد مصطفى المراغي "للمرة الثانية" (1935م – 1945م)
الشيخ مصطفى عبد الرازق (1945 م – 1947 م)
الشيخ محمد مأمون الشناوي (1948م – 1950م)
الشيخ عبد المجيد سليم البشري (1950م – 1951م)
الشيخ إبراهيم حمروش (1951م – 1952م)
الشيخ عبد المجيد سليم البشري "للمرة الثانية" (1952م – 1952م)
الشيخ محمد الخضر حسين (1952م – 1954م)
الشيخ عبد الرحمن تاج (1954م – 1958م)
الشيخ محمود شلتوت (1958م – 1963م)
الشيخ حسن مأمون (1963 م – 1969 م)
الدكتور محمد الفحام (1969 م – 1973 م)
الدكتور عبد الحليم محمود (1973 م – 1978 م)
الدكتور محمد عبد الرحمن بيصار (1979 م – 1982 م)
الشيخ جاد الحق علي جاد الحق (1982 م – 1996 م)
الدكتور محمد سيد طنطاوي (1996 م- حتي الآن)

جمال عبد الناصر زعيم امه وزعيم شعب وقائد فى ضميرالعالم – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان-

Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD

الصورة الجماهيرية للزعيم جمال عبد الناصر
Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان
ان دراسة شخصية الرئيس جمال عبد الناصر من ناحية صورته الجماهيرية هى بالقطع تجسيدا منفردا لنظريات ذلك العلم الحديث الذى يجمع بين علم الاتصال بالجماهير وعلم النفس الاجتماعى والعلوم السياسية ، تلك الصورة التى متع بها الله هذا الزعيم على مقومات خاصة جعلت منه ببريقه الشخصى يقنع الجماهير وبمعنى أدق رجل الشارع – لا أقصد على وجه التدقيق كلمة رجل بل اقول الشارع كله رجالا ونساءا وشبابا وشيبا اطفال وكهول — بشكل طاغ لم يسبقه زعيم آخر فى هذه المقومات على الأقل فى التاريخ الحديث ، مما شكل انحيازا لهذا الزعيم فى أى اختيار حر واجهته سواء فى حياته او بعد رحيله عن عالمنا مما دفع البعض لاستعارة عبارة ” عبادة الفرد ” فى وصف علاقة الناس بجمال عبد الناصر . وللعلم فإن عبارة “عبادة الفرد ” هى عبارة اطلقتها دوروثى طومبسون المعلقة السياسية الأمريكية المعروفة سنة 1956 للتعبير عن تعاظم دور شخصية المرشح الرئاسى لدى الناخبين .
إن خلق الصورة الإيجابية لرجل السياسة تتعدى التفاصيل الشكلية من تعبيرات الوجه او الملابس التى يرتديها السياسى او الرئيس وحركات يديه أثناء الحديث إلى ما هو أعمق من ذلك ، وإن كان من الواجب طبعا عدم تجاهل أهمية المظهر الخارجى للشخصية السياسية او الزعيم ، أى ان المهم ليس فقط شخصية الزعيم كما يذهب البعض ، وإنما أيضا محتوى تلك الشخصية .
الرئيس جواهر لال نهرو وصف الرئيس جمال عبد اناصر بقوله :
” إن ما أحبه فى ناصر انه يتعلم دائما . . أنه يتميز بصدق مطلق ونهمه متصل للمعرفة ، وشجاعته حاضرة ، وهذا ما جعله رجل الفكر والعقل والفعل المؤهل لقيادة امة فى حقبة حاسمة . . ”
ويقول الكاتب الهندى ” ديوان برندرانات ” فى كتاب ” ناصر الرجل والمعجزة” ، “ان التاريخ المعاصر للعالم العربى وخاصة مصر وتاريخ حياة ناصر لا يمكن فصل أحدهما عن الآخر فدراسة الواحدة لا تكتمل إلا إذا أبقينا الأخرى نصب أعيننا .”
ويقول الكاتب البريطانى ” توم ليتل ” : إن قوة منطق ناصر مستمدة من قوة منطق التاريخ . .
إن ارتباط عبد الناصر بتراب هذا الوطن وتاريخه هو الذى صاغ صورته الجماهيرية أما إلتزامه بقضايا الوطن ومسارعته بالدفاع عنها فقد كان وسيلته فى توصيل هذه الصورةإلى شعب الأمة العربية فىكل مكان .
الدكتور ” انيس صايغ ” يقول فى كتابه : فى مفهوم الزعامة السياسية من فيصل الأول إلى جمال عبد الناصر . . .
” استطاع عبد الناصر ان يمثل أغلبية الشعب تمثيلا صادقا ، وأن يدافع عن الأمانى القومية دفاعا حقيقيا ، واستطاع بواسطة ذلك ان يتحول إلى رمز للحركة الوطنية المعاصرة فتبايعه عبر هذه الحركة أغلبية الشعوب بزعامة لم يحصل عليها من قبل أى زعيم آخر لا من حيث اتساع أفقها وشمولها من المحيط إلى الخليج ولا من حيث نوعيتها .
إن زعامة عبد الناصر تختلف من حيث المادة التى تتركب منها ، إنها تنبثق عن الشعب ، عن مجموع طبقاته وفئاته وأفكاره . وهى تنبثق عن أمانى الشعب ، عن مطالبه التى نادى بها منذ قرن على الأقل ، وعن شعاراته التى رفعها منذ أن عرف العمل السياسى الحديث ، وعن أحلامه التى أخذت تتراءى له منذ أن أقلقت باله كوابيس التخلف والاستعمار والتفرقة والفاقه ، وعن تراثه وكيانه القومى ومصالحه العامة ، إنها باختصار ، تمثل أغلبية العرب . “
اما الكاتب الفرنسى ” جان لاكوتير ” والذى كان على صلة وثيقة ومعرفة كاملة بشخص الرئيس جمال عبد الناصر منذ ان كان مراسلا لجريدة الموند الفرنسية فى القاهرة فقد كتب اكثر من كتاب عن عبد الناصر ولكنى اريد ان اضع خطوط تحت ما سطره فى كتابه ” ناصر ” وهو يصف احداث تشييع جنازة جمال عبد الناصر فيقول :” إن هذه الجموع الغفيرة فى تدافعها الهائل نحو الجثمان إلى مثواه الأخير لم تكن تشارك فى تشييع الجثمان إلى مثواه الأخير ، لكنها كانت فى الحقيقة تسعى فى تدفقها المتلاطم للاتصال بجمال عبد الناصر الذى كانت صورته هى التجسيد المطلق لكينونتها ذاتها .
لقد قفلت الآن الدائرة ولكن ماذا تحوى فى داخلها ؟
انقلاب 23 يوليو
باندونج
السويس
السد العالى
دمشق
الجزائر
قوانين 1961
إن كل ذلك قد أصبح الآن تاريخا ، لقد مضت فترة الانتقال من عهد الملك الدمية إلى الجمهورية والعروبة والاشتراكية ، لكن ما هو باق هو صورة عبد الناصر وما أصبحت ترمز إليه من الإحساس بالكرامة وروح التحديث والشعور بالأهمية الدولية . ”
لقد كان لجمال عبد الناصر صورة جماهيرية طبيعية وغير مصطنعة ، نفذت إلىقلوب الجماهير العربية ووجدانها فى أقطار لم يكن لعبد الناصر سلطان عليها ، بل لقد كانت بعض حكوماتها تسعى للقضاء عليه وعلى صورته فى وجدان الشارع والناس
إن الصورة الطبيعية والجماهيرية للرجل لم تكن نتيجة جهود خبراء ولا كانت حصيلة دراسات او ابحاث ، إنما كانت نابعة من ارتباطه بتراب هذا الوطن الذى جسده فى شخصه حتى أصبح هو ذاته مادة مثالية لدراسة حالة نادرة من تحليق صورة الزعيم السياسى فى آفاق لم يسبق أنوصل إليه أحد حتى الآن .
ولقد رويت فى شهادتى سنوات وأيام مع جمال عبد الناصر الكتاب الأول قصة كان احد اطرافها التلميذ جمال عبد الناصر والطرف الآخر والده عندما وجده يحفر الأرض امام المنزل فى الخطاطبة فنهاه الوالد وانصرف ولكنه عندما عاد من عمله وجده ما زال يحفر ولما سأله عن السبب كان رد جمال : عايز اعرف ايه اللى جوة الأرض اللى بيقولوا لنا انها اصل كل شىء . .
إن ارتباط جمال عبد الناصر بالأرض وتراب الوطن هو احد اسباب صياغة صورته الجماهيرية .
فى يوم 26اكتوبر1954 ، وفى ميدان المنشية بمدينةة الاسكندرية ، وبعد ان انطلقت ثمانى رصاصات فى سماء الميدان نحو صدر جمال عبد الناصر ، ظل الرجل واقفا صامدا متحديا الاغتيال ومتحديا القاتل ، ووسط دوى الطلقات استمر جمال عبد الناصر قائلا للجماهير المحتشدة فى الميدان : ” فليبق كل فى مكانه . . فليبق كل فى مكانه . . إننى حى لم أمت ، ولو مت فإن كل واحد منكم هو جمال عبد الناصر . . ولن تسقط الراية . ”
كان هذا الموقف التلقائى الذى بادر به جمال عبد الناصر إنما يعبر عن صورة جماهيرية ناجحة بكل المقاييس تعبر عن موقف الرجل والجماهير فى نفس الوقت ، وهى هنا تستند على أساس من القناعة الراسخة بعظمة الجماهير التى يسعى لقيادتها وأمله فى إمكانية تحقيق مستقبل مبشر ومشرق لهذا الشعب . فالذى يؤمن بقاعدته تؤمن القاعدة به . وبدون هذا الإيمان المتين بالقاعدة الجماهيرية التى سيتفاعل معها الزعيم لا يستطيع أى عدد من الخبراء ، مهما كبر وعظمت قدراته ، أن يخلق صورة إيجابية لرجل السياسة لدى الجماهير أو فى الشارع بشكل عام ، وإن استطاع هؤلاء الخبراء ذلك لفترة محدودة فسرعان ما سيكتشف رجل الشارع العادى بفطرته زيف هذه الصورة وحقيقة ازدراء الزعيم له ، أو عدم إيمانه بقدراته الخلاقة وبالتالى إنعدام أمله فى تحقيق المستقبل الواعد والمبشر و المشرق .
ويرتبط بهذا شرط آخر لا يمكن فصله عنه ، وهو أن يكون لدى الزعيم تصور لدوره فى قيادة الشعب إلى المستقبل الواعد والمشرق لأن هذا سينعكس فى النهاية على صورته الجماهيرية بحيث توحى للجماهير بأن هذا الرجل بعينه هو الذى يستطيع أن يوصلها إلى الغد المشرق الواعد الذى ينتظرها .
هذا الشرطان المسبقان لخلق صورة جماهيرية ناجحة هما فى الحقيقة الأمر معيار رئيسى لاختبار ما إذا كان رجل السياسة يملك فى الأصل مقومات الزعامة أم لا .
فكم من قائد أو رئيس ولد وعاش ومات دون أن نسمع به أو نرى له اثر جماهيرى ذلك لأنه لم يتمكن من أن يقوم بدوره لآفتقاره إلى تلك الصورة الجماهيرية
وفى هذا المجال يقول الدكتور أنيس صايغ :
” إن أعمال الزعيم هى رأس المال الذى يستعمله فى مضاربات السياسة ، لكن حساب الزعامة ليس مجرد قائمة بالواردات والصادرات والأرباح والخسائر . والجماهير صاحبة القرار الأخير فى مصير الزعامة ليست دماغا إلكترونيا يحكم على الأعمال حكما تلقائيا لا عاطفة فيه ولا يخضع لمؤثرات شخصية . لا تقوم الزعامة على الأعمال فحسب . . مطلوب من الزعيم فى سائر الزعامات وسائر الشعوب ــ حتى الذى بلغ أرقى درجات الرقى ــ أن تتوافر فيه صفات خاصة تؤثر عادة فى الجماهير إلى جانب الخدمات التى يرى الشعب فى قيام الزعيم بها تحقيقا لذاته ومصالحه . ”
وإذا نظرنا الآن إلى جمال عبد الناصر فى ضوء هذه القاعدة التى تنطلق منها أى صورة جماهيرية ناجحة لزعيم سياسى فسنجد أن إيمانه بعظمة هذا الشعب وقدراته الكامنة ، وأمله المؤكد الراسخ فى إمكانية تحقيق مستقبل واعد ومشرق لهذا الشعب تمثل خطا ممتدا خلال كل خطاباته واقواله وما جاء على لسانه فى جميع اجتماعاته ولقاءاته العامة والرسمية سواء مع الرؤساء والقادة الذين زاروه او مع المؤسسات الرسمية والشعبية وذلك على امتداد ظهوره على مسرح الأحداث وحتى رحيله عن عالمنا .
وللتدليل على هذا فلقد كتب جمال عبد الناصر فى كتابه فلسفة الثورة :
” إننا نعيش فى مجتمع لم يتبلور بعد ، وما زال يفور ويتحرك ، ولم يهدأ حتى الآن أو يتخذ وضعه المستقر ويواصل تطوره التدريجى بعد مع باقى الشعوب التى سبقتنا على الطريق . “
” وانا أعتقد دون أن أكون فى ذلك متملقا لعواطف الناس ، أن شعبنا صنع معجزة ، ولقد كان يمكن أن يضيع أى مجتمع تعرض لهذه الظروف التى تعرض لها مجتمعنا ، وكان يمكن أن تجرفه هذه التيارات التى تدفقت علينا ولكننا صمجنا للزلزال العنيف . “
” صحيح أننا كدنا نفقد توازننا فى بعض الظروف ، ولكننا بصفة عامة لم نقع على الأرض .
” أنظر إلى هذا وأحس فى أعماقى بفهم للحيرة التى نقاسيها وللتخبط الذى يفترسنا ثم اقول لنفسى ، سوف يتبلور هذا المجتمع ، وسوف يتماسك ، وسوف يكون وحدة قوية متجانسة ، إنما ينبغى أن نشد أعصابنا ونتحمل فترة الانتقال . ”
وهذا يؤكد أن شعور بل وإيمان جمال عبد الناصر بعظمة الشعب المصرى لم يكن شعورا رومانسيا وإنما هو شعور واقعى وحقيقى يدرك مواطن القوة كما يعى أيضا مواطن الضعف التى ينبغى التغلب عليها ، ومن ثم فإن أمله فى المستقبل الواعد والمشرق قناعة راسخة قائمة على فهم واع وعميق للحقيقة والواقع .
وللمزيد حول هذه النقطة أيضا اقول أن الرئيس جمال عبد الناصر عاد ليقول فى سنة 1963 خطابا جاء فيه :
” ده كان المجتمع القديم اللى احنا اتوجدنا فيه . . قامت ثورات كثيرة . . قامت ثورة فى زمن الخديوى توفيق ، لما قام عرابى وقال :
لقد ولدتنا أمهاتنا أحرارا ونحن لم نورث ولن نورث أبدا لأى فرد ولو كان الخديوى توفيق . . خدوه الانجليز ، وجم نفوه ، ولكن هل قدروا بعد أن نفوا عرابى وزملاء عرابى إنهم يقضوا على الحرية فى هذا البلد ؟ ! أبدا . . بدليل إن إحنا النهاردة أحرار والبلد بتاعتنا . . وإن إحنا نبنى هذه البلد كما نشاء . . بمكن السنين طالت أو الزمن طال ، ولكن البلد بتاعتنا . ”
إن الأمل فى تحقيق المستقبل الأفضل للشعب وللبلاد بالتالى فهو مرتبط تماما بإيمان الزعيم نفسه بعظمة الشعب وهو العنصر الذى ينعكس على الجماهير نفسها ويجعلها تحرص على التمسك بالزعيم لأنه هو الذى ايقظ ونمى هذا الشعور بقدراتها الكامنة وشبعها بالأمل فى مستقبل واعد ومشرق ، وجمال عبد الناصر أعطى الشعب ما لم يكن يملكه هذا الشعب من قبل وهو الأمل .
وإذا رجعنا لماض ليس ببعيد سوف نرى أن شعور جمال عبد الناصر بدوره فى النهوض بالشعب المصرى وتحقيق مستقبل أفضل له منذ شبابه المبكر من خلال قراءته لسير الأبطال والزعماء الوطنيين التى رسمت له صورة البطل انه هو المحارب الفاتح الذى يحرر وطنه . لقد قرأ جمال عبد الناصر فى سبابه كتب ” حماة الإسلام ” لمصطفى كامل ، و” طبائع الاستبداد ” لعبد الرحمن الكواكبى ، و ” ووطنيتى ” للشيخ على الغاياتى ، كما قرأ كتب أحمد أمين عن الدراسات فى حركات التجديد فى الاسلام عن جمال الدين الأفغانى والإمام محمد عبده ونجيب محفوظ ، وقرأ سيرة غاندى وفولتير وجان جاك روسو والبؤساء لفيكتور هوجو وقصة مدينتين لتشارلز ديكينز ويوليوس قيصر لشيكسبير وقد قام بتمثيل دوره فى الحفل السنوى لمدرسة الأقباط يوم19يناير1935 ، وغيرهم ممن سبق أن أوردت اسماؤهم فى الجزء الأول من شهادتى .
ولقد كان لقصة توفيق الحكيم ” عودة الروح ” أثرا عميقا فى شخصية جمال عبد الناصر وجعلته يحس بأهمية دور الزعيم ، كما لفت نظره الحوارات التى دارت بين عالم الآثار الفرنسى ومهندس الرى الانجليزى حول الشعب المصرى وافتقاره إلى قائد مصرى مخلص يخرجه من الظلمات إلى النور .
وهذا دفع جمال عبد الناصر يكتب لصديقه حسن النشار رسالة خاصة جاء فيها :
” . . . لقد انتقلنا من نور الأمل إلى ظلمة اليأس ونفضنا بشائر الحياة ، واستقبلنا غبار الموت . . فأين من يقلب كل ذلك رأسا على عقب ويعيد مصر إلى سيرتها الأولى يوم كانت مالكة للعالم ؟ أين من يخلق مصر خلقا جديدا حتى يصبح المصرى الخافض الصوت الضعيف الأمل الذى يطرق برأسه ساكنا صابرا على حقه المهضوم ، يقظا عالى الصوت ، عظيم الرجاء ، مرفوع الرجاء ، مرفوع الرأس ، يجاهد بشجاعة وجرأة فى طلب الحرية والاستقلال . ”
من المسلم به أنه يجب أن تكون الصورة الجماهيرية الناجحة للزعيم أن تكون الصفات التى تمثلها تلك الصورة موجودة فعلا لدى صاحبها وليست مقحمة على شخصيته ، فمن غير العقول أن يكون الرجل أو المقربون منه فاسدين ونحاول تصويره كطاهر اليد ، أو أن يكون ألوب حياته يتسم بالأبهة ونصوره على أنه يحيا حياة بسيطة مثله كمثل أى مواطن عادى ، ذلك أن رجل الشارع لديه الفراسة الفطرية دائما والتى تمكنه من يكتشف ما هو حقيقى مما هو مزيف .
وهنا نجد أن الجماهير المصرية والعربية كانت على قدر كبير من الوعى ليس فقط من الحكم على صحة صورة جماهيرية تمتع بها جمال عبد الناصر أثناء حياته وإنما مكنها أيضا من التصدى لمحاولات العبث بهذه الصورة بعد مماته ، وفى هذا المجال يكفى أن نسوق مثالا واحدا هو المحاولات التى تكررت للنيل من طهارة يد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وسلامة ذمته المالية التى بدأت بعد وفاته وعلى وجه التحديد فى زمن الردة والانفتاح السداح مداح ــ على رأى الصديق أحمد بهاء الدين ــ بما تردد وكتب حول وجود حسابات باسمه فى بعض البنوك السويسرية ، ثم وصلت إلى ذروتها حين وجه له اتهام محدد باختلاس 15 مليون جنيه ووضعها فى حسابه الخاص وذلك فى كتاب جلال الدين الحمامصى ” حوار وراء الأسوار ” وبهذه المناسبة فقد كنت عند صدور هذا الكتاب وراء أسوار السجون وتم استدعائى للتحقيق معى بواسطة المدعى العام الاشتراكى وقد قمت بتفنيد والرد على كل هذه الافتراءات ودحضتها واصريت ان يكون التحقيق مكتوبا لأوقع على أقوالى وقد تم ذلك فعلا حيث رفضت ان يكون التحقيق فى شكل مناقشة شفوية وأذكر أنى قلت للمدعى أننا لسنا فى مقهى ندردش بل نحن امام اتهام خطير لأنظف رجل حكم مصر وما لم يتم فتح محضر تحقيق مكتوب فسوف لن اجيبك على أى سؤال .
وعندما أصدر عثمان أحمد عثمان كتابه ” تجربتى ” الذى ادعى فيه أن منازل السيدتين هدى ومنى جمال عبد الناصر لم تدفع تكلفتهما الكاملة لأنهما بنيا لآبنتى رئيس الجمهورية السابق .
وسارع الرئيس السادات بالتنصل مما جاء فى كتاب صهره ورفيق مجلسه الدائم اتقاء لرد الفعل الشعبى الذى كان قد بدأ يفصح عن نفسه فى ذلك الوقت . وتلك دلالة على صعوبة العبث بالصورة الجماهيرية للزعيم القائمة على أساس من الصدق حتى بعد مرور سنوات على رحيله ليس عن المسرح السياسى بل عن العالم أيضا .
نصل بعد ذلك إلى مرحلة لا تقل أهمية عما سبق أن كتبت ألا وهى حدوتة المثل الأعلى الذى تجسده الصفات الشخصية و التى تظهرها الصورة الجماهيرية وما يترتب على ذلك من قوة الجذب تجاه الزعيم من الجماهير العريضة .
ومن بين هذه الصفات على سبيل المثال لا الحصر الآستقامة وطهارة اليد وعفة اللسان والخلق الحميد الطيب وقوة الشخصية وسعة الصدر والحزم والعفو . . وهنا يمكن إضافة خصائص اخرى لها أهمية فى مجتمعنا العربى مثل الطلاقة فى الحديث والخطابة والمظهر الصحى وخفة الدم والتحدث بلغة يفهمها الشارع وتستهوى الجماهير .
ونجد الكاتب الأمريكى روبرت سان جون فى كتابه ” الريس “ٍTHE BOSS ” وهو يصف صورة عبد الناصر كتجسيد لهاتين النقطتين ــ الطلاقة فى الحديث والصحة الجيدة ــ حيث يقول :
” . . وأفضل خطب ناصر التى يلقيها ارتجالا . . حيث يتكدس مئات الآلاف من الرجال والنساء فى ميدان شعبى ويقفون ساعات ثلاثا تحت الشمس الحارقة يستمعون إليه . والحقيقة هى أنه لأنه مصرى أى واحد منهم يستطيع أن يربط كثيرا من الكلمات بعضها مع البعض والناس ينظرون أكثر مما يستمعون وهو المرآه التى يرون فيها انعكاس أنفسهم فى الوضع الذى يتمنونه لأنفسهم ، وكثير منهم تئن أجسامهم من التعب ، أما هو فمرفوع القامة ، قوى البنيان ، عيناه لا معتان وسليمتان ، وجيه وحسن الملبس مثل معظم هؤلاء الأجانب الذين يهبطون من الطائرات دون ان يكون لهم أى نفوذ فى مصر ، أما ” الريس ” فبإمكانه أن يدخل الرعب على الأوغاد الأجانب ، كما ان الملوك ورؤساء الوزارات يقطعون آلاف الأميال ليقابلوه ، فهو رمز مصر الحديثة التى لم تعد تثنى ركبتيها أمام أى فرد بعد الآن . ”
والآن لنتناول بعض الصفات التى أضفت على صورة جمال عبد الناصر صفة المثل الأعلى للشعب .
الاستقامة
يقول يوجين جوستين رجل المخابرات المركزية الأمريكية :
” مشكلتنا مع ناصر أنه بلا رذيلة مما يجعله من الناحية العملية غير قابل للتجريح ، فلا نساء ولا خمر ، ولا مخدرات ، ولا يمكن شراؤه أو رشوته أو حتى تهويشه ، نحن نكرهه ككل ، لكننا لا نستطيع أن نفعل تجاهه شيئا ، لأنه بلا رذيلة وغير قابل للفساد .”
ويقول الكاتب الهندى ديوان برندرنات فى كتابه ” ناصر الرجل والمعجزة ” :
” إن رذيلة ناصر الوحيدة هى التدخين . ! ”
طهارة اليد
يقول الكاتب الأمريكى روبرت سان جون فى كتابه ” الريس ” :
حجرة الاستقبال فى منزل جمال عبد الناصر بمنشية البكرى حيث أجرى معه حديثا
” . . إن الغرفة بها طاقم من الأثاث المذهب يتكون من أريكة وستة كراسى مغطاة بقماش مطرز بالورد وثلاث مناضد صغيرة . .
ثم يقول : ” أنه منذ ثلاث سنوات ثارت ثائرة الرئيس من جراء مقالة فى مجلة أمريكية قالت أن الأثاث المذهب مأخوذ من أحد قصور فاروق . وكان هذا غير صحيح ، بل إن العكس هو الصحيح ، فهو كرئيس للدولة من حقه أن يقيم فى أحد القصور أو أن ينقل منه ما يشاء من الأثاث إلى منزله الذى تملكه الدولة ، لكن ناصر دفع ثمن هذا الطاقم من جيبه الخاص . “
واقتضت الظروف ان ينتقل الرئيس جمال عبد الناصر للإقامة فى قصر الطاهرة ــ أحد القصور الملكية ــ ولكنه لم يلبث بعد يومين ان عاد إلى منشية البكرى وقال لنا : ” انا ما اقدرش أقعد فى مكان كله تحف وأشياء ثمينة . . حأعمل إيه لو حد من الأولاد كسر فازة او اتلف سجادة او شىء من هذا القبيل ؟ ” .
وعندما اصيب بآلام فى رجليه طلب الأطباء ضرورة انشاء حمام سباحة وعندما علم بأن مقايسة انشاء الحمام ستتكلف خمسة آلاف جنيه رفض رفضا باتا انشاؤه . .
وإذا استرسلت فى هذه الحكايات سوف احتاج لصفحات وصفحات كثيرة .
رفضه المحاباه
فى العام 1956 أنشئت الوحدة المجمعة فى قرية بنى مر محافظة أسيوط فى صعيد مصر و مسقط رأس جمال عبد الناصر ، واقترح المسئولون عن الحكم المحلى إنشاء قرية نموذجية عند مدخل القرية تضم مائة وثمانى ” فيلات ” وتتوسطها فيلا على أحدث طراز تخصص كاستراحة لرئيس الجمهورية وابن القرية . و رفض الرئيس جمال عبد الناصر هذا الاقتراح تماما بعد ان كان قد وضع حجر الأساس وأهدت البلدة قطعة الأرض اللازمة لاقامة القرية الجديدة وكانت مساحتها سبعة أفدنة ونصف لجمال عبد الناصر والأسرة . وكان رفض الرئيس بقوله :” لو لم أكن رئيسا للجمهورية ما كان هذا الإجراء ليحدث ، وأنا لا أقبل أى شىء يرتبط بمنصبى كريس للجمهورية . “
أما الكاتب روبرت سان جون فقد كتب فى وصفه لجمال عبد الناصر :
” وهو يعارض بشدة محاباة كبار الموظفين لأقربائهم وقد كان ذلك يعتبر عرفا وليس جريمة فى وقت ما قبل الثورة ، وهو يصر على إنزال العقوبة الصارمة بأى شخص يفعل ذلك “.
ويسرد سان جون بعد ذلك قصة معروفة حدثت فى بداية سنوات الثورة حين اتصل جمال عبد الناصر شخصيا بصاحب جريدة أخبار اليوم قائلا له :
” انت شفت الصفحة الأخيرة ؟ فأجابه . . نعم ، هل تقصد سيادتك صورة والدك ؟ إيه الغلط فيها ؟ فأجابه الرئيس فى لهجة صارمة . . أنا ما بأحبش أن تنشر أخبار أبى وصور عائلتى بين الناس . . انا عاوز أن يعيش أبى وأخوتى مثل الناس العاديين ولا أقبل أن يفسدهم منصبى . . ” .
وكانت هذه هى المرة الأولى والأخيرة التى نشرت فيها صورة والد عبد الناصر الذى لم يسمع عنه القراء بعد ذلك إلا حين توفى ونشر نعيه بالصحف .
القوة
إلى جانب محاولة الاغتيال بميدان المنشية فى اكتوبر 1954 كانت هناك صيحته الشهيرة من فوق منبر الجامع الأزهر الشريف حين واجهت مصر العدوان الثلاثى فى اكتوبر1956 حين قال : ” سنقاتل . . سنقاتل . . سنقاتل . ”
ولا ننسى دعوة الرئيس جمال عبد الناصر الولايات المتحدة الأمريكية لكى ” تشرب من البحر الأبيض وان لم يعجبها فلتشرب من البحر الأحمر. . . ” وهذه العبارة لم تكن كما حاول البعض ان يفسرها على انها تعبيرا عن عدم الكياسة او عدم مراعاة البروتوكول والعرف السياسى ، فتلك نظرة ضيقة للأمور ساقها بعض المتحذلقين الذين كانوا يهدفون إلى هدم الصورة الجماعيرية لعبد الناصر بأى وسيلة والذين لم نسع وصفهم لما قاله خروشوف فى قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك حيتما خلع حذاءه واخذ يضرب به على المنصة التى أمامه احتجاجا على الكلمة التى كانت تلقى فى ذلك الوقت .
إن دعوة جمال عبد الناصر لأمريكا لكى تفعل ما تستطيع إذالم يعجبها حال مصر كان فى حقيقة الأمر تجسيدا لروح التحدى المتأصلة فى هذا الشعب والتى كان يمثلها جمال عبد الناصر أكثر من أى زعيم آخر عرفه العرب منذ صلاح الدين .
أما استخدامه للمثل المصرى الدارج ” اشرب من البحر ” للتعبير عن هذه الروح ضد واحدة من أكبر وأقوى دولتين فى العالم فهو لفتة عبقرية أخرى فى قدرة عبد الناصر فى الوصول إلى الجماهير عن طريق التحدث إليهم بلغتهم التى هى لغته أيضا .
إن الرئيس جمال عبد الناصر الذى لم يستعن أبدا فى أى وقت من الأوقات بخبراء علاقات عامة او دعاية لا من الداخل ولا من الخارج نجد أن صورته لا تعكس فقط نقيض ما حدث مع الرئيس السادات ــ الذى استعان بخبرة امريكية فى هذا المجال اتت بنتائج عكسية تماما ملعلنا نذكر تلك الصور التى نشرت فى اخبار اليوم خلال فترة حكمه ــ وإنما هى التى تمثل نموذجا فريدا للجمع بين التقاليد المتوارثة والثورة على القديم فى نفس الوقت ، وهكذا كان الثائر الذى جاء لتغيير ما بشعبه من تخلف وتربطه بالثورة الصناعية والتقنية العالمية يتمسك فى نفس الوقت بأسلوب ونمط حياة محافظة تحترم تعايم الأديان و التقاليد والأعراف والتربية وإن كانت بعيدة عن التزمت .
موقف عبد الناصر من المرأة الأم و نصف المجتمع
لعلنى أكون لست مبالغا عندما أقرر أن موقف الرئيس جمال عبد الناصر من المرأة التى اعتبرها هو عن قناعة تامة الأم التى اوصى بها الدين والرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام ثلاثا والتى كانت احد الأسباب الرئيسية والأساسية التى حسمت قراره بتعديل قانون الأزهر الشريف ليسمح بانضمام العنصر النسائى لهذه الجامعة الإسلامية العريقة وباختصار لكى يتحقق فتح المجال الصحيح لأم مسلمة تشارك فى خلق المجتمع المصرى الجديد . . .
أعود لسياق الحديث فأقول أن جمال عبد الناصر كان فى سعيه للتحديث يعمل على تحرير المرأة واعطائها حقوقها الطبيعية باعتبارها تمثل جانبا من المجتمع مهضوم الحقوق ، فكان أن نص فى ميثاق العمل الوطنى :
” إن المرأة لابد أن تتساوى بالرجل ، ولابد أن تسقط بتاتا الأغلال التى تعوق حركتها الحرة حتى تستطيع أن تشارك بعمق وإيجابية فى صنع الحياة . ”
كان قرار جمال عبد الناصر منح المرأة حقوقها السياسية كاملة فحصلت على حق التصويت مثلا قبل أن تحصل عليه المرأة فى سويسرا ، كما طبق مبدأ تكافوء الفرص على المرأة فأصبحت مديرا عاما وأستاذا جامعيا ووزيرا ، وبهذه المناسبة فإن ما تتقاضاه المرأة المصرية من مرتبات وعلاوات ومكافآت تتساوى مع ما يتقاضاه الرجل فى نفس الوظيفة فى حين أن المرأة الأمريكية المديرالعام مثلا لا تتقاضى نفسه مرتب المدير العام الرجل بل أقل ، وهذا سائد حتى اليوم .
كان هذا فى الوقت الذى ظلت فيه عقيلة الرئيس جمال عبد الناصر تحتل مكانها التقليدى و البروتوكولى فى المجتمع المصرى فهى دائما إلى جانبه فى المناسبات الرسمية فقط وصورها التى كانت تنشر بالصخف فىهذه المناسبات الرسمية لم يكن يشار إليها إلا بإسم حرم الرئيس .
وبهذه المناسبة فقد حدث اثناء أول زيارة زيارة للرئيس جمال عبد الناصر لليونان وصحبته فيها السيدة قرينته ، وفى حفل الاستقبال كانت المراسم تقتضى فى مثل هذه الرسميات أن يدخل رئيس الدولة المضيفة إلى قاعة الاحتفال متأبطا ذراع حرم الرئيس الضيف احتفاء بها بينما يدخل الرئيس الضيف وقد تأبط ذراع زودة الرئيس المضيف . كان الطاقم المصرى كله على يقين ان الرئيس جمال عبد الناصر سوف يرفض مثل هذا التقليد او البروتوكول الذى يتنافى تماما مع تقاليد البلد وطبعه الصعيدى ، لكن لم يكن أحدا منا فى وضع أن يقدم له الحل البديل لهذه المسألة المعقدة .
وقد تم فعلا رفض الرئيس جمال عبد الناصر ــ حين عرضت عليه ترتيبات الاستقبال وما سيتم فيه ــ رفضا قاطعا وقال إننى أرفض ذلك لنفسى كما أننى لا أستطيع أن اجرح مشاعر الشعب المصرى حين يرى بكرة صورة حرم رئيس جمهوريته وقد تابطت ذراع رجل آخر . وكان ان قام عند الاقتراب من باب القاعة ان تقدم من الملك اليونانى ووضع يده فى يده وتقدما عبر الباب إلى القاعة فما كان من الملكة إلا أن تأبطت ذراع حرم الرئيس ودخلتا سويا للقاعة وانتهت الأزمة الصامتة والتى مرت بهدوء وبكرامة .
عبد الناصر والدين
يقول جورج فوشية فى كتابه ” عبد الناصر وصحبه ” ، إن قوة الإيمان عند ناصر ترجع للفترة التى عاشها وهو طفل مع عمه فى القاهرة حيث التحق بمدرسة النحاسين الابتدائية والتى تقع أمام مقابر سلاطين المماليك المجاورة لحى الحسين وخان الخليلى وملاصقة للأزهر الشريف ، ويقول فوشيه ” إن الجو فى هذا الحى الدينى من مساجد ومشايخ وروائح البخور قد أثر فى شخصية الرئيس وتوج إيمانه بالدين وقيمه الروحية والأخلاقية ومبادئه النضالية . ”
كان جمال عبد الناصر فى ذلك أيضا يتسق تماما مع طبيعة المجتمع المصرى والعربى فى تدينه القوى ، وإن كان دون تزمت ودون مظهرية مبالغ فيها لأن المبالغة فى هذه الحالة كثيرا ما تعطى انطباعا معاكسا لدى الجماهير المصرية بالذات .
إن نجاح الصورة الجماهيرية للزعيم السياسى يجب أن تكون فى مجموع صفاتها معبرة عن السواد الأعظم من الشعب حتى يستطيع أن يرتبط بها أكبر عدد من الناس ويجد فيه انعكاسا لأوضاعه الخاصة . فالزعيم الذى تشعر الجماهير أنه بعيد عنها ، أو ينتمى لطبقة مميزة لا تمثل السواد الأعظم منه قد تعجب به وقد تحترمه إذا كان فيه م صفاته ما يحعله أخلا لذلك ، ولكنها يصعب أن تجد فيه نفسها .
جمال عبد الناصر شارك الغالبية العظمى من الشعب المصرى ولا أبلغ إن قلت الشعب العربى وجدانه ، فقد كان أول مصرى يحكم البلاد منذ آلاف السنين ، ولأنه جاء من بين عامة هذا الشعب فقد ظل ولاؤه لهم طوال حياته ولم يحاول أن يستخدم منصبه وجاهه أو سلطته فى حماولة للتشبه بطبقة أخرى غير تلك التى جاء منها . وربما كانت هذه هى أكثر جوانب صورة عبد الناصر الجماهيرية التى أدخلته فى قلوب الملايين من مشرق الوطن العربى إلى مغربه ، ولم تستطع المحاولات المستميتة أن تقتلعه منها ، وقد كان الإبن البار للغالبية العظمى من هذا الشعب ، ومن ذا الذى يستطيع أن يتخلى عن أبنائه بسهولة ؟ .
وها هو إبن هذا الشعب يقول فى 16 أكتوبر 1961 :
” . . لقد قضيت الأيام الأخيرة كلها افكر ، وكنت بمشاعرى مع شعبنا العظيم فى كل مكان ، فى القرى وفى المصانع ، وفى الجامعات ، وفى المعامل ، وفى المواقع الأمامية فى خط النار المواجهة للعدو مع جنودنا ، وفى البيوت الصغيرة المضيئة بالأمل فى مستقبل أفضل ، كنت مع هؤلاء جميعا ، مع الفلاحين ومع العمال والمثقفين والضباط والجنود أحاول أن أتحسس ، وأن أتفاعل بفكرى مع فكرهم ، كانت أصابعى على نبض هذه الأمة صانعة الحضارة ، صانعة التاريخ ، صانعة المستقبل ، وكانت أذناى على دقات قلبها الذى ينبض دائما بالحق والخير والسلام . ”
وفى مناسبة أخرى سنة 1968 قال الرئيس جمال عبد الناصر :
” كل ما أتمناه دائما من الله أن أرى طريق الواجب واحفظ الصلة بأحاسيس جماهير هذا الشعب وبوجدانه بدون أى عوائق يضعها الحكم أو السلطة . ذلك أنه بدون الصلة المستمرة بإحساس هذا الشعب ووجدانه يصبح الحكم تحكما وتصبح السلطة تسلطا .”
انحياز الرجل الواضح والصريح للفقراء
لقد نشأ جمال عبد الناصر فىشعب يكوّن الفقراء فيه ما لايقل عن 90% من مجموع الشعب ، وقد شاءت الظروف أن يكون هو من بين هذه النسبة الغالبة من الفقراء .
فى أحد أيام شبابه الصغير سأل والده أثناء تناول الغذاء . . أبى لماذا نأكل اللحم والفلحين الذين يرعون الماشية ويربونها لا يأكلونها ؟
ولما أصبح رئيسا للجمهورية قال:
” . . أنا جمال عبد الناصر أفخر بأن عائلتى لا تزال فى بنى مر مثلكم تعمل وتزرع وتقلع من اجل عزة هذا الوطن وحريته . . إننى أفخر دائما بأننى واحد من أهالى بنى مر ، وأفخر أكثر من هذا بأننى من عائلة فقيرة نشأت فى بنى مر . . وأنا أقول هذا لأسجل أن جمال عبد الناصر نشأ من عائلة فقيرة ، وأعاهدكم بأن جمال عبد الناصر سيستمر حتى يموت فقيرا فى هذا الوطن . ”
وعندما وضع جمال عبد الناصر ثابت الاشتراكية كان يعنى به بالدرجة الأولى الكفاية فى الانتاج والعدالة فى التوزيع بمعنى و باختصار شديد ودون الدخول فى تفاصيل وتقعيرات ان تنتج مصر ما تحتاجه من أجل كفاية حاجة الغالبية العظمى الفقيرة من الشعب من غذاء وكساء وتعليم وصحة وحياة مستقرة كريمة وتستفيد الغالبية العظمى الفقيرة من هذه السياسة او من هذا المنهج فى الحياة .
المظهر والحياة المتواضعة البسيطة
إن أول إنطباع لصورة جمال عبد الناصر هى ذلك المظهر البسيط . . ملبس عادى من بدلة كلاسيكية وكرافتة ذات تخطيط مائل من اليسار لليمين والحذاء الأسود ، هذا إذاك كان فى مناسبة رسمية ، أما إذا كان فى المنزل أو فى أوقات غير رسمية فإن القميص والبنطلون والحذاء الخفيف هو اللبس الغالب .
ومنذ 1954 خلع الرئيس جمال عبد الناصر الزى العسكر ولم يضعه إلا مرة واحدة ولمدة ساعتين فقط أثناء زيارتنا ليوغوسلافيا فى يوليو1956 وكان ذلك لتفادى لبس الاسموكنج والفراك .
ولم يرى أحد أثناء حياة جمال عبد الناصر صورة لرئيس الجمهورية فى الحمام او وهو نائم أو وهوبغير ملابس وحتى الصور الغير رسمية فهى قليلة جدا وربما كان أشهرها وهو يلعب الشطرنج وهى وإن كانت صورة غير رسمية إلا أنها تدفعنا للتفكير فى صفات معينة ابرزها الذكاء وحسن التدبير والصبر والشجاعة والحكمة .
والتزام جمال عبد الناصر بالبساطة يتمثل فى أسلوب معيشته الواضح فمثلا أكلته المفضلة كانت قطعة من الجبن الأبيض والخيار والطماطم وفى بعض الأحيان بيضة مسلوقة ، أما غداؤه فلم يتعد الأرز والخضار وقطعة اللحم أو قطعة السمك مما كان يشكل بعض العبء على من حوله .
كان يتعمد تناول طعامه مع قرينته والأسرة يوميا حوالى الثالثة من بعد الظهر يوميا ما لم تكن هناك ظروف قاهرة طارئة تحول دون ذلك ، حيث كانت فرصة لتبادل معرفة أحوال الأبناء فى الدراسة ومشاكلهم وطلباتهم أو الاحتفال بأعياد الميلاد فى أبسط مما يتصوره الانسان .
وفى المساء وبعد انتهاء المقابلات والاجتماعات والرسميات يتوجه الرئيس والسيدة قرينته وفى بعض الأحيان من الأبناء من أنهى واجباته إلى أحدى قاعات المنزل حيث تدور عجلة آلة السينما بواسطة عم إسماعيل ويشاهد الحضور فيلم أو اثنين حسبما تسمح الظروف ولم يخلو هذا أيضا من ازعاجات يقوم بها سامى شرف ليدخل القاعة على ضوء بطارية ليعرض أمر عاجل أو هام على الرئيس . كانت هذه هى المتعة الوحيدة التى يمارسها جمال عبد الناصر مع ماتش تنس لو سمح الوقت فى ملعب داخل منشية البكرى .
جان لا كوتير يقول فى كتابه ” ناصر ” :
” ان منزل الرئيس ناصر فى منشية البكرى ظل إلى النهاية يعتبر منزلا عاديا لا تميزه أى مظاهر للفخامة التى كانت تتسم بها الكثير من المنازل الأخرى بمصر الجديدة والتى كان يعيش بها بعض المواطنين . ”
ويقول روبرت سان جون فى وصفه للبيت الذى كثيرا ما استقبله فيه الرئيس جمال عبد الناصر :
” يعيش الرئيس ناصر هو وأسرته فى منزل بمنشية البكرى لا تحيط به أية مظاهر خاصة تقريبا . . ولا تزال الشطرنج هى لعبته الداخلية المفضلة ، وقد علمه لابنتيه الكبيرتين وابنه الأكبر خالد ، لكنه وجد أن مشاهدة الأفلام تريح أعصابه أكثر من أى شىء آخر ، وحتى قيام الثورة كان يأخذ زوجته إلى السينما مرة أو مرتين فى الأسبوع . . وفى يم الجمعة لا يذهب أولاد ناصر إلى المدرسة ولذلك فيمكنهم ان يسهروا ساعتين فى ليلة الخميس لكى يشاهدوا أحد الأفلام مع والدهم .
وجرت عادة العائلة على أن يسمح لهم باختيار الأفلام التى يريدونها ، لكن والدهم يقول : إن ذوقهم لا يماثل ذوقى فهم يحبون أفلاما أعنف من الأفلام التى أحبها وخصوصا أفلام الحرب ، ولذا فبعد أن يذهبوا إلى نومهم فإننى عادة أضع الفيلم الذى أريده .
وهو يهتم كثيرا بالملابس ، وحتى أيام كان بالجيش كان يلبس الملابس المدنية بقدراستطاعته ولكن سرعان ما يكتشف من يعرفونه ــ إنه لا يملك دولابا ممتلئا بالملابس : ” لقد جرت سياستى دائما على أن أشترى بذلة جديدة يفصلها لى ترزى بالقاهرة كل عام ولكننى أغفلت عام 1955 فلم أشترى فيه شيئا ”
ونقطة الضعف عنده هى حبه لاقتناء أربطة العنق . . ورباط العنق المثالى بالنسبة له يجب أن يكون به خطوط واسعة ذات ألوان مختلفة ويجب أن يكونغتجاه هذه الخطوط فى المرآة من الشمال إلى اليمين . . وقد جاءته هدايا تتراوح ما بين طائرات يبلغ ثمنها نصف مليون جنيه وكتب موقعة بأسماء مؤلفيها وقد وزعها كلها أو سلمها للدولة لكنه يحتفظ بالهدية إذا كانت رباط عنق مخططا فى إتجاه اليمين . وهو لا يملك ملابس للسهرة لأنه يشعر أن مثل هذه الملابس لا تتناسب مع مصر الحديثة .”
كان من الافلام التى كثيرا مايشاهدها الرئيس جمال عبد الناصر هى تلك التى تتعاطف مع الجماهير الفقيرة والغلابة وتلك التى تمس العواطف ولطالما شاهد فيلم ” “فيفا زاباتا ” ويحكى عن الاقطاع ومحاربته فى إحدى بلدان امريكا اللاتينية ، وفيلم ” IT IS A WONDERFUL LIFE ” لجيمس ستيوارت عن الترابط العائلى وكيف تعالج مشاكل الأسرة .
عزوفه عن العنف
من الصفات التى يتصف بها الشعب المصرى بها الشعب المصرى بوجه عام والتى طالما كانت من مقومات شخصيته القومية منذ أيام الفراعنة هو عزوفه الفطرى عن استخدام العنف .
وقد كانت هذه الصفة التى جعلت من ثورة عبد الناصر ” ثورة بيضاء ” بعكس جميع الثورات الأخرى من الثورة الفرنسية إلى الثورة البلشفية هى احدى أهم سمات الصورة الجماهيرية لجمال عبد الناصر ، وفى ذلك كان السواد الأعظم من الشعب المصرى يجد نفسه فيه .
وهنا أيضا نجد أن جمال عبد الناصر كان يمثل نموذجا فريدا لزعيم يأتى بثورة تطيح بالنظام القديم وتعادى الاستعمار والتبعية فى الخارج والاستغلال والرأسمالية فى الداخل دون أن يلجأ لاستخدام العنف كوسيلة لإحداث التغييرات الجذرية التى كان يسعى لتحقيقها .
لقد كانت تلك الصفة فى شخصيته مثار اهتمام عدد كبير من الكتاب الغربيين والشرقيين على حد سواء زالذين اقترنت الثورة فى تاريخهم الوطنى بالعنف وغراقة الدماء ، ومن بين هؤلاء الكاتب البريطانى ديزموند ستيوارت الذى نشر فى كتابه ” مصر الفتية ” ‘ YOUNG EGYPT “ حديثا أجراه مع الرئيس جمال عبد الناصر وسأله فيه عن الشخص الذى حاز إعجابه من بين قادة الثورة الفرنسية : دانتون مثلا أم روبسبيير ؟ ، فقال له عبد الناصر على الفور : لا أحد فى الحقيقة ، لقد أعجبت بفولتير لأنه كان رجلا هادئا ولم يكن قاسيا ، أما الباقون فقد كانوا دمويين للغاية ، فقد قتل كل منهم الآخر ، وماتوا جميعا عن طريق العنف . ”
وشرح الرئيس جمال عبد الناصر للكاتب البريطانى كيف أنه تعلم من رائعة تشارلز ديكينز ” قصة مدينتين ” عن الثورة الفرنسية : أنه إذا بدأت الثورة بإراقة الدماء فلن تتوقف عن ذلك وسيقلدها الآخرون . . ”
ويقول ستيوارت فى نفس الحديث: ” أنه لم يعجب قط بمؤسس تركيا الحديثة كمال أتاتورك فقط لأنه كان عنيفا وقاسى القلب . وقد كان هذا هو سبب رفض عبد الناصر الموافقة على إعدام الملك المخلوع فاروق .
وترجع كراهية عبد الناصر للعنف السياسى إلى أحاسيس متأصلة فيه كما هى فى الشعب المصرى ذاته ، وإن كان هو لم يعرف ذلك فى بداية حياته كما يتضح من محاولته الوحيدة مع الاغتيال السياسى وأسجل هنا ما جاء على لسانه حول هذا الأمر :
” كنا قد أعددنا العدة للتخلص من واحد قلنا يجب أن يزول من الطريق . . وكانت الخطة أن نطلق عليه الرصاص وهو عائد إلى بيته ليلا . . وجاءت الليلة الموعودة وخرجت بنفسى مع جماعة التنفيذ وسار كل شىء طبقا لما تصورناه . . فانطلق الرصاص نحوه .
وفجأة دوى فى سمعى صراخ وعويل وولولة إمرأة وبكاء طفل مرعوب ، ثم استغاثة متصلة محمومة ، وكنت غارقا فى مجموعة من الانفعالات الثائرة التى تندفع إلى بسرعة ، ثم أدركت شيئا عجيبا . . كانت الأصوات ما زالت تمزق سمعى رغم ابتعادى عن مسرح العملية باكثر مما يمكن أن يسرى الصوت ، ومع ذلك فقد بدأت الصورة تلاحقنى وتطاردنى .
ولم أنم طول الليل ، كنت أسائل نفسى : هل كنت على حق ؟ أكانت تلك هى الوسيلة الوحيدة التى لا مفر منها ؟ أيمكن حقا أن يتغير مستقبل بلدنا إذا تخلصنا من هذا الواحد أو من غيره ، أم أن المسألة أعمق من هذا ؟
وخلصت من هذا التفكير إلى نتيجة حاسمة : أننا نحلم بمجد امة ويجب أن نبنى هذا المجد ، وإذن يجب أن نغير طريقنا ، ليس هذا هو الحل الإيجابى الذى يجب أن نتجه إليه .
وفجاة وجدت نفسى أقول : ليته لا يموت ! وكان عجيبا أم يطلع الفجر وأنا اتمنى الحياة للواحد الذى تمنيت له الموت فى المساء ! وهرعت فى لهفة إلى إحدى صحف الصباح وأسعدنى أن الرجل الذى دبرت إغتياله قد كتبت له النجاة . “
روح الفكاهة
كنا فى اشد الأيام زحمة فى العمل أو فى الأزمات نصل فى آخر اليوم إلى درجة من الارهاق والأعصاب المشدودة فنفاجأ بالتليفون يجلجل والرئيس على الخط يقول هل سمعت آخر نكتة ؟
ويحكى لنا نكتة اليوم . ومن المعروف أن الشعب المصرى يعبر عن المواقف التى يقابلها سواء كانت عصيبة او غاضبة أو مفرحة بالنكتة وهذا موضوع سوف أتناوله انشاء الله فى دراسة أخرى لو كان فى العمر بقية وبالمناسبة فقد أمضيت جلسات طويلة مع الكاتب الصحفى و الصديق عادل حمودة حول هذه القضية بالذات وصدر عن هذه الجلسات كتيب سنستعرضه فى المستقبل .
تلك كانت بعض المواصفات السريعة المركزة للزعيم الخالد جمال عبد الناصر وهى تثبت أن عماية خلق صورة جماهيرية ناجحة ليست عملية خداع للجماهير فهى لا تعتمد على اصطناع ما ليس موجودا فى الزعيم بالفعل ، إنما هى تستخدم بعض الوسائل العلمية لكى توصل إلى الجماهير بعض صفات الزعيم التى من شأنها أن تخلق له صورة جماهيرية ناجحة تفتنع بها الجماهير فتتشبث بها مما يساعد الزعيم على تنفيذ سياساته الهادفة دائما وأبدا إلى تحقيق المستقبل المشرقو الواعد لشعبه .
إن صنع الصورة الجماهيرية الناجحة للزعماء هى إذن عملية خلق وليست اختلاقا . إن انشغال الزعيم السياسى بصورته الجماهيرية ليس من قبيل الترف وإنما هى فى حقيقة الأمر الأداة الرئيسية لتحقيق سياسته ، بل إن البعض يذهب إلى أن الصورة الجماهيرية فى التحليل الأخير تساوى الزعيم نفسه لأنها كل ما تبقى منه للتاريخ ، وليس صحيحا أن ما يبقى من الزعيم هو أعماله الملموسة والمحسوسة ، وإنما ما يبقى من الزعيم هو صورته غير الملموسة وغير المحسوسة ، فالأعمال العظيمة التى يقوم بها الزعيم يمكن أن يهدمها النظام الذى يليه أو يحاول تشويهها ن لكن صورته الجماهيرية هى ما لا تستطيع أى يد أن تطولها ، فهى محفوظة فى أفئدة الناس ، أفئدة الجماهير ذاتها ، وذلك يحصنها ضد محاولات العبث بها .
وللتدليل على هذه الرؤية ، دعونا نتساءل :
أين قوانين جمال عبد الناصر الاشتراكية ؟
وأين الاصلاح الزراعى ؟
وأين المصانع التى بناها جمال عبد الناصر ؟ أين القطاع العام ؟
وأين الاتحاد الاشتراكى ؟
وأين الحياد الإيجابى ؟
وأين القومية العربية ؟
أما الصورة الجماهيرية لجمال عبد لناصر فلا تزال و سوف تظل باقية مما ستدفع بأجيال جديدة قادمة بتحقيق احلام وأمنيات تكمل المسيرة التى بدأها عبد الناصر العظيم بالرغم من نكسات وتراجعات وانقلابات حاولت وتحاول المساس بالتجربة الانسانية من أجل الحرية والاشتراكية والوحدة .
سامى شرف
سكرتير الرئيس جمال عبد الناصر للمعلومات
وزير شئون رئاسة الجمهورية الأسبق
مصر الجديدة فى 15يناير2008

المراجع :
جمال عبد الناصر ” فلسفة الثورة “
جمال عبد الناصر ” الميثاق الوطنى ”
جمال عبد الناصر ” خطب وتصريحات وروايات شخصية لى ”
د . عبد العزيز شرف ” عبد الناصر وشخصية مصر” 1971
فوزى عطوى ” جمال عبد الناصر رائد التاريخ العربى الحديث ” 1970
د. انيس صايغ ” فى مفهوم الزعامة السياسية من فيصل الأول إلى عبد الناصر ” 1965
سامى شرف وعبد الله امام ” عبد الناصر كيف حكم مصر ”
سامى شرف ” سنوات وأيام مع جمال عبد الناصر ”
محمد سلماوى ” الصورة الجماهيرية لجمال عبد الناصر ”
Robert St John , THE BOSS
Desmond Stewart , YOUNG EGYPT
Jean Lacouture , U NASSER
Fayez Sayegh , ARAB UNITY
Dewan Berindranath , NASSER , THE MAN AND THE MIRACLE

 

زوجات ومستولدات محمد علي باشاومدخل الى مؤسس نهضه مصر – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

الزوجات

أمينة هانم بنت علي باشا الشهير بمصرلي من أهالي قرية نصرتلي التابعة لدراما، أنجب منها :
الأمير إبراهيم باشا. (1789 – 1848)
الأمير طوسون باشا.
الأمير إسماعيل كامل باشا.
الأميرة تفيده هانم.
الأميرة نازلي هانم
.
ماه دوران هانم (أوقمش قادين)، ولم يرزق منها بأبناء
**مستولداته وأبنائهم
أم نعمان
أنجب منها : الأمير نعمان بك
.
عين حياة قادين
أنجب منها : والي مصر محمد سعيد باشا. (1822 – 1863)
ممتاز قادين
أنجب منها : الأمير حسين بك.
ماهوش قادين
أنجب منها : الأمير علي صديق بك.
نام شاز قادين
أنجب منها : الأمير محمد عبد الحليم.
زيبة خديجة قادين
أنجب منها : الأمير محمد علي باشا الصغير.
شمس صفا قادين
أنجب منها : الأميرة فاطمة هانم – الأميرة رقية هانم
.
شمع نور قادين
أنجب منها : الأميرة زينب هانم
نايلة قادين
كلفدان قادين
قمر قادين
مذبحه القلعه
لعل أشهر ما اشتهر به الدرب السلطاني هو وقوع مذبحة المماليك الشهيرة به سنة 1226هـ / 1811م حيث كان محمد على باشا قد أقام حفلة لخروج ابنه طوسون باشا المتجه إلى الحجاز فدعا إلى هذه الحفلة المماليك
حيث تقدم الإنكشارية والمماليك ومشى الجميع تجاه باب العزب فنزل الجند الإنكشارية المنحدر أولا ثم تبعهم المماليك حتى إذا خرج أخر جندي إنكشاري من الباب أقفل باب العزب ، ثم أصدر صالح أغا قوج أوامره إلى الجند فانسلوا وراء المماليك وتسلقوا الصخور المحيطة بالدرب السلطانى المنحدر وأطلقوا الرصاص من كل جهة على المماليك ولم ينج من هذه المذبحة إلا أمين بك الألفى الذى استطاع أن يتسلق أسوار القلعة ويقفز بحصانه حيث فر إلى الشام وبذلك استطاع محمد على باشا أن يقضى على فلول المماليك والانكشارية .
عصر محمد على باشا : 1805 – 1848
ولد محمد على باشا بمدينة قولة إحدي مدن اليونان سنة 1769 م وكان أبوه إبراهيم أغا رئيس الحرس المختص بحراسة الطرق ببلده وكان له سبعة عشر ولدا لم يعش منهم غير محمد على ، وقد مات أبوه وعاش يتيما لا يتجاوز الرابعة عشر من عمره فكفله عمه طوسون الذى توفي فكفله صديق والد حاكم المدينة " الشوربجي " ، فلما بلغ محمد أشده انتظم فى سلك الجهادية وسرعان ما ظهرت شجاعته ثم تزوج من إحدي قريبات متصرف قولة وكانت واسعة الثراء وأنجب منها إبراهيم وطوسون وإسماعيل وتفرغ للتجارة وخاصة تجارة الدخان إلا أنه سرعان ما عاد للحياة العسكرية وذلك عندما أغار نابليون بونابرت على مصر وشرع الباب العالي أو تركيا فى تعبئة جيوشها انضم محمد على إلى كتيبة مدينة قولة التى ركبت السفينة التركية التى رست فى ساحل أبو قير بالإسكندرية بقيادة حسين قبطان باشا فى شهر مارس سنة 1801م ، وهكذا جاء محمد على إلى مصر واشترك فى المعارك الأخيرة التى دارت بين الإنجليز والأتراك من جانب والفرنسيين من جانب أخر وظهر اسمه فى هجوم الجيش التركي على الرحمانية وساعده الحظ بانسحاب الفرنسيين من قلعة الرحمانية فاحتلها محمد على دون عناء .
وقد ظل محمد على بمصر وشهد انتهاء الحملة الفرنسية على مصر وفى أثناء ذلك كان قد رقي إلى مرتبة كبار الضباط فنال رتبة بكباشي قبل جلاء الفرنسيين ثم رقاه خسرو باشا إلى رتبة " سر جشمه " أو لواء ، وكان فى ذلك الوقت الصراع دائرا فى مصر على السلطة وخاصة أن إنجلترا قامت فى 27 مارس سنة 1802م بعقد صلح عرف بصلح أميان AMIENS بين فرنسا وإنجلترا وهولندا وإسبانيا وكان من شروط هذا الصلح جلاء الإنجليز عن مصر ، كما أن الحرب بين المماليك والأتراك قد اشتدت
فبدأ محمد على أن يدبر لنفسه خطة لم يسبقه إليها أحد وهى التودد إلى الشعب المصري واستمالة زعماؤه للوصول إلى قمة السلطة وخاصة بعد ثورة الشعب ضد المماليك فى مارس سنة 1804 م من كثرة وقوع المظالم وزيادة الضرائب على الشعب المصري
كذلك كثرة اعتداء المماليك والجنود الألبانيين على الأهالي فبدأ محمد على فى هذه الأثناء فى استمالة الشعب المصري له واختلط بالعامة وانضم إلى المشايخ والعلماء ، وفى سنة فى سنة 1805م حدثت ثورة بالقاهرة ضد الأتراك بدأت عندما اعتدي الجنود
الدلاة – جنود من عناصر السلطنة العثمانية – على أهالي مصر القديمة وأخرجوهم من بيوتهم ونهبوا مساكنهم فاجتمع العلماء وذهبوا إلى الوالي خورشيد باشا وخاطبوه فى وضع حد لفظائع الجنود الدلاة إلا أن الوالي لم يستطع عمل شيئا فبدأت الثورة تأخذ طريقها ضد الوالي التركي وجنوده
وهنا اغتنم محمد على تطور أحداث هذه الحركة ليؤيدها ويناصر الشعب كما فعل فى ثورة الشعب ضد المماليك ، وفى تلك الأثناء حاول خورشيد باشا إبعاد محمد على عن مصر حيث نجح فى جعل الباب العالي يصدر فرمانا سلطاني بتقليد محمد على ولاية جدة
إلا أن الشعب المصري وزعمائه وعلمائه كان قد أصدر حكمه بعزل الوالي العثماني خورشيد باشا وتعيين محمد على واليا على مصر بدلا منه فى 13 مايو سنة 1805م وهكذا تولي محمد على باشا حكم مصر نزولا على رغبة أبنائها وهو ما يعد انقلابا عظيما فى نظام الحكم لتبدأ مصر مرحلة جديدة من النهضة أثرت على تاريخها السياسي والحربي والاقتصادي والاجتماعي فما أن بدأ محمد على باشا حكم مصر إلا وكان قد عزم بل وصمم على أن يجعل من مصر دولة لها سيادة بعد غياب قرون طويلة لهذه السيادة وتسير على نفس خطي التقدم والرقي الذى تشهده دول العالم الكبري فى ذلك الوقت وبخاصة إنجلترا وفرنسا بعد أن ظلت مصر ولاية تابعة للدولة العثمانية لمدة ثلاثة قرون متعاقبة تتنازعها قوي عديدة .
بعد أن استتب لمحمد على باشا الحكم قضي على أعدائه من المماليك فى مذبحة المماليك الشهيرة سنة 1811م كما قام بإلغاء فرق الجنود الإنكشارية أو فرق الجنود العثمانية وبدأ فى إرساء دعائم جديدة كانت بدايتها أو نواتها الأولي هى النهوض بمصر فى كافة النواحي فبدأ أولا بالنهوض بالجيش وتنظيمه حيث قام الكولونيل سيف الذى عرف فيما بعد باسم الجنرال سليمان باشا الفرنساوي بتدريب أو تكوين فرقة جديدة من الجيش عرفت فى الوثائق الرسمية وكتب المؤرخين باسم " اليكيجريه " أو الجيش الجديد وكان قوام هذه الفرقة فى البداية من صغار المماليك وبعضا من الجنود الإنكشارية العثمانية والألبان إلا أن هذه البداية فشلت فشلا ذريعا بل إن الألبان ثاروا ضد محمد على باشا وقاموا بتحريض الشعب المصري على رفض هذه البدعة ، إلا أن هذا لم يكن ليثني محمد على باشا عن المضي فى التقدم بالجيش فقام بمحاولة ثانية وهي تجنيد فرقة من الجند السودان إلا أن هذه المحاولة فشلت أيضا لتفشي الأمراض بين الجند ومن هنا بدأ محمد على فى التفكير فى تشكيل جيش مصري جنوده من المصريين وكان هدفه من ذلك إنشاء جيش من المصريين يحقق أغراضه التوسعية وللدفاع عن بلادهم وإعلاءها ، وبذلك استطاع محمد على تثبيت أركان حكمه بالنهوض بالجيش المصري فأنشئت أول مدرسة حربية للمشاه سنة 1820 م وكان يتم تدريبهم بميدان الرميلة أو قره ميدان – ميدان القلعة حاليا – حيث كان يتولاهم محمد على بنظره أثناء التدريب ثم نقلت هذه المدرسة إلى أسوان فى سنة 1821 م ثم ازدادت المدارس الحربية وفتحت مدارس بكل من فرشوط والنخيلة وجرجا ، وفى سنة 1823م كان التشكيل الأول للجيش المصري وكان مكونا من ست كتائب ثم ارتفع عدد هذه الكتائب فيما بعد وأصبح الجيش المصري يواكب أحدث النظم العسكرية فى العالم فى ذلك الوقت .
وكما اهتم محمد على باشا بتنظيم الجيش المصري على أحدث النظم الحربية اهتم بالنهوض بمصر فى كافة المجالات وبخاصة فى العمارة التى تميزت بطرز جديدة وافدة على مصر كان أغلبها أوربي نظرا لاستقدام محمد للعديد من المهندسين والعمال
الأجانب لبناء العديد من العمائر سواء الدينية أو المدنية أو الحربية وكان هؤلاء المهندسين أغلبهم من تركيا ومن أوربا فبدأ فى الظهور أنماط تركية وألبانية وأوربية نتيجة لتوافد هذه العناصر على مصر فى القرن التاسع عشر الميلادي على العمارة والفنون فعرف هذا الطراز فى كتب المؤرخين باسم " الطراز الرومي " .
كما تميز عصر محمد على باشا بالنهضة فى التنظيم والهندسة فى العمارة ممثلة فى أنه أصبح يوجد لائحة للتنظيم حيث فتحت الحارات والدروب والسكك وسهل المرور بها أصبح الناس بمصر يتبعون فى مبانيهم الطرز المعمارية الحديثة كما انتدب محمد على باشا
المهندسين وملاحظي المباني ليطوفوا بالمدن للكشف عن المساكن والدور القديمة ويأمروا أصحابها بهدمها وتعميرها فإن عجزوا أمورا بإخلائها ولتقوم الحكومة بترميمها على نفقتها الخاصة لتكون بعد ذلك من أملاك الدولة ، أيضا قام محمد على باشا بوضع أولي لبنات التعليم فى مصر على الرغم مما لاقاه من صعوبات بالغة تمثلت فى المعارضة الشديدة من الأتراك من ناحية ومن التخلف والجهل الذى كان يسود مصر من ناحية أخري نظرا لكثرة الفتن والخلافات والصراعات بين المماليك والأتراك ومن هنا بدأ فى نشر المدارس المختلفة لتعليم أبناء الشعب المصرى ومنها المدارس الحربية مثل مدرسة السواري أو الفرسان بالجيزة مدرسة المدفعية بطره مجمع مدارس الخانكة ، مدارس الموسيقي العسكرية وغيرها من المدارس ، أيضا كان هناك العديد من المدارس الأخري مثل مدرسة الألسن ومدرسة الولادة ومدرسة الطب أو مدرسة القصر العيني ومدرسة الطب البيطري ومدرسة الزراعة وغيرهم من المدارس .
وكما اهتم محمد على باشا بالتعليم بمصر بمختلف أنواعه اهتم أيضا بالصناعة التى تطورت تطورا كبيرا فى عهده والتى أصبحت ثاني عماد للدولة بعد التعليم بكافة أشكالها وبخاصة الحربية لمواكبة الأنظمة التى كانت موجودة بأوربا وحتي لا تعتمد مصر على جلب
كافة احتياجاتها من الخارج الأمر الذى سيجعلها تحت رحمة الدول الكبرى من ناحية واستنزاف موارد الدولة من ناحية أخري إلى جانب أن معظم الخامات المستخدمة فى الصناعة كانت موجودة فعلا بمصر فضلا عن توفر الثروة البشرية ، وهكذا تم إنشاء العديد من المصانع وكان أول مصنع حكومي بمصر هو مصنع الخرنفش للنسيج وكان ذلك فى سنة 1231 هـ / 1816 م ثم بدأت تتوالي المصانع سواء الحربية أو غيرها الأمر الذى أدي بمحمد على إلى اتباع سياسة خاصة للنهوض بهذه المصانع بدأها أولا باستخدام الخبراء والصناع المهرة من الدول الأوربية لتخريج كوادر مصرية من رؤساء وعمال وصناع وفنيين وإحلالهم محل الأجانب بالتدريج .
وقد انقسمت الصناعات الجديدة التى أدخلها محمد على باشا إلى مصر إلى ثلاثة أقسام الأول وهو الصناعات التجهيزية وتمثلت فى صناعة آلات حلج وكبس القطن وفى مضارب الأرز ومصانع تجهيزه ، وتجهيز النيلة للصباغة ، ومعاصر الزيوت ومصانع لتصنيع المواد الكيماوية كما قام محمد على باستبدال الطرق البدائية فى الصناعة وإدخال بدلا منه الآلات سواء الميكانيكية أو التى تدار بالبخار والمكابس ، أما القسم الثاني وهى الصناعات التحويلية وهى الصناعات المتعلقة بالغزل والنسيج بكافة أنواعه ، القسم الثالث وهو الصناعات الحربية وقد بدأ محمد على باشا فيها بعد قيام الحرب الوهابية سنة 1811 – 1819م حيث أسس أول ترسانة أو دار للصناعة بالقلعة – ورش باب العزب – ليكون على أحدث النظم الأوربية فى ذلك الوقت لتتوالى المصانع الحربية بعد ذلك بأنحاء مصر ، هذا ولقد كان ذلك بعضا مما شملته أوجه النهضة بمصر فى عهد محمد على باشا

1- مؤسس الاسره العلويه محمد على

2-ابراهيم

3-عباس حلمى

4-محمد سعيد

6-توفيق

5-اسماعيل

7-عباس حلمى الثانى

9-فاروق أخر ملوك مصر

8-فؤاد

أين الكساء يا مليك النساء …هكذا كانت تهتف الجماهير لفاروق ملك مصر والسودان المعظم – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan –

ولد في 11 فبراير 1920م وهو ابن الملك أحمد فؤاد وأمه الملكه نازلي، وقد صدر اعتراف بريطاني بالأمير فاروق ولي عهد السلطنة المصرية في 15 من إبريل 1920م.
ولذلك جرى الإهتمام به منذ نعومة أظفاره ومعاملته على أنه الملك، فأسند إلى تربيته أفضل الأساتذة والمربيات، وكان والده صارم الطباع يشرف على تربيته مباشرة، ويشدد في مراقبته، فما كانت عواطف وحنان الأب تصل إليه.
أما أمه الملكة نازلي فلم تكن تحب زوجها الملك أحمد فؤاد، وكانت ترى أنها سجينة القصر، قضت 17 عاماً من سنوات الصبا والشباب والجمال معذبة في ظل رجل غيور عصبي صارم ومخيف لا تعرف الرقة والحنان طريقهما إلى طبعه.
فعندما مات زوجها الملك أحمد فؤاد في 26 إبريل 1936 م لم تمضي أسابيع قليلة حتى كثر الحديث عن مغامراتها العاطفية، وأرجع البعض إليها شطحات ابنها الملك فاروق الجنسي فيما بعد.
إخوته وأخواته
لم يكن للملك فاروق أخ وإنما كانت له ثلاث أخوات، فكبر وفي نفسه الشعور بأنه الأحد الطاغي داخل نفسه
فاروق المراهق في بريطانيا
قرر والده أن يرسله إلى انجلترا فبعثه في بعثة تتكون من أحمد حسنين وعزيز المصري وعمر فتحي، وقضى هناك 7 أشهر وعاد إلى مصر عقب وفاة والده وهو لم يكمل دراسته فكان شبه أمي، واعترض مجلس الوصاية على تقليده لقب الملك واقترح رفع سن الرشد للملك إلى 25 سنة بسبب ما يرون فيه من جهل وضعف. ولكن الوزارة رفضت ذلك. فقلد لقب الملك وهو في بداية 17 من عمره، وعاد بعدها إلى بريطانيا مع أخواته وأمه نازلي وأحمد حسنين حتى يكمل 18 عاماً وهو السن القانوني لتولي مسؤليات الملك، وهناك حدثت الكثير من المغامرات بين أحمد حسنين وأم الملك وهذا من أسباب انحراف الملك فاروق الجنسي
فاروق وزوجاته
تزوج الملك فاروق مرتين وطلق مرة واحدة.
الزواج الأول
وكان من الملكة فريدة (صافيناز ذو الفقار) بنت وكيل محكمة الإستئناف يوسف ذو الفقار، واستبشر الشعب بذلك حيث اعتقدوا أن ذلك اتجاه في استقامة حياة الملك الخاصة، إلى جانب حب الشعب لهذه الملكة، وقد رزق منها بثلاث بنات هن فريال وفوزية وفادية.
كان الشاغل الثالث للملك هو تحقيق أمنية عمره بأن يكون له من صلبه ولي للعهد، وكان ضمن أسباب طلاقه من زوجته الأولى فريدة أنها إلى جانب كل ما أخذه عليها، أنجبت له بنات ولم تلد له ولدا ذكرا يرث العرش بعده (وكان
يقول “أنه كلما رأى ولي عهده الرسمي الأمير “محمد علي” وهو في السبعين من عمره: يُصاب بالغموكانت نازلي تعلم بشذود ابنها وبأنه لن يستقر على زوجة واحده ولذلك عارضت زواجه في تلك الفترة إلا أن الزواج تم، وبالفعل تصدعت علاقته الزوجية مع الملكة فريدة بسبب انحراف الملك إلى مهاوي الرذيلة والفساد، واتخاذه العشيقات والخليلات الواحدة بعد الأخرى. وفي 17 نوفمبر 1948م تم الطلاق بين الملكة فريدة والملك فاروق، ويقال بأن سبب الطلاق كان عدم إنجابه وريثاً للعرش، وكان هذا الطلاق بداية النهاية لعصر فاروق الذي كرهه الشعب. فقد انطلقت المظاهرات تندد بتصرفاته، وهم يرددون "خرجت الفضيلة من بيت الرذيلة"، وكان أحمد حسنين باشا يقول " إذا خرجت فريدة من قصر عابدين فسيخرج فاروق وراءها بعد خمس سنوات" وفعلاً صدقت نبوءته.
وبعد بضع سنين قضاها فاروق أعزباً، واستهلك من قاموس المجون والفسق والفساد كل ما فيه من المعاني، كانت نهايته بين قوسين أو أدنى.
الزواج الثاني
وكانت للملك “فاروق” مواصفات “معينة” للزوجة الثانية حددها (طبقا لرواية السيدة ناهد رشاد):
فهو يريد “بنتا خام” “يربيها” ب “معرفته”.
وهو لا يريدها “نكدية” تتدخل في حياته الخاصة حين لا يعجبها شيء!
وهو يريدها من أسرة “ولاَّدة” للذكور حتى لا تتكرر “حكاية البنات”.
وهو يريدها جميلة فقط وليست شديدة الجمال، ومن أسرة معقولة وليست بالضرورة من أسرة أرستقراطية، وهادئة الطبع تعرف كيف “تسمع الكلام”، و”ست بيت” تعرف كيف “تحاسب على المصاريف” ولا تطلب كل يوم “مئة فستان” كما تفعل بعض أميرات أسرته!
وكانت مواصفات الملك شائعة في أوساط حاشيته، وعندما تصور جواهرجى الملك “أحمد نجيب” (باشا) أنه عثر على فتاة تتوافر فيها هذه المواصفات اتصل بمكتب الخدمة الخاصة للملك للإبلاغ بأنه “وجد طلب مولانا”. وكانت المشكلة أن الفتاة التي اكتشفها “أحمد نجيب” مخطوبة، وقد ذهبت إلى محله (في شارع ثروت وسط القاهرة) تختار “شبكة زواجها” مع شاب من خيرة شباب مصر، كان يعمل وقتها في مجلس الدولة، والمدهش أن الملك طلب من الجواهرجى الملكي أن يعمل على استدراج الفتاة وأمها إلى دُكانِه مرة أخرى، بحجة أنه يريد أن يعرض عليها “غدا” شيئا أفضل يلقى الإعجاب أكثر من خاتم وقع اختيارها عليه. وعندما جاءت الفتاة وأمها وخطيبها(!) كان الملك واقفا من وراء ستارة يريد أن “يُعاين بنفسه”، وقد وافقه ما رأى، وكان تعليقه لأحمد نجيب (وفق رواية السيدة “ناهد رشاد”): “إن البنت تنفع”.
وكانت المسألة المعلقة هي كيف يكون إبلاغ أسرة “ناريمان صادق” أن الملك اختار ابنتهم زوجة له، وكيف يتم فسخ خطبتها من خطيبها الأصلى مع الشرط عليه بأن “لا يتكلم” وتقرر ترك هذه المهام لأحمد نجيب، وتفرغ الملك “لتصليح أحوال البنت” حتى تكون لائقة ثم للبحث في “كيفية إعلان النبأ للناس؟”!
وبالنسبة لبند “التصليح”، فقد جرى تكليف “عبد العزيز بدر” (باشا) وكان من قبل واحدا من أمناء القصر ثم أصبح سفيرا لمصر في روما أن يستضيف “البنت” عنده، وأن تشرف زوجته على “توضيب” ناريمان من كل النواحي: اللبس والمشي وطريقة الأكل وقواعد البروتوكول، وإذا أمكن شيء من اللغة الفرنسية أو الإنجليزية أو حتى الإيطالية “كخيار ثالث” إذا كان ذلك أسهل لها بحكم أنها سوف تبقى في روما مدة لا تقل عن ستة شهور!
وأما بالنسبة لبند الإعلان عن الخطوبة، فقد عهد الملك إلى “النحاس” (باشا) بأن “يشتغل” في هذه المسألة، كما اشتغل سابقا بمسألة الملكة “نازلي” (وكان زعيم الوفد قد اتصل بالملكة الأم قبل وأثناء قضية الحجر أكثر من عشر مرات ولم ينجح في اتصالاته)، والآن كان “فاروق” ينتظر من “النحاس” (باشا) أن ينجح هذه المرة، وأن يتولى هو “إذاعة النبأ السعيد” على الشعب المصري.
وأقام “مصطفى النحاس” (باشا) رئيس الوزراء حفلا باذخا في قصر الزعفران، ألقى فيه خطابا عن الزواج الملكي السعيد استغرق سبعا وخمسين دقيقة، تزاحمت فيها العواطف تجاه “الملك الإنسان” و”قدراته السامية” و”حكمته العالية”، وفي الفقرة الثانية من الخطاب جاءت البُشرى تشكر الله أن السعادة في الطريق إلى هذا الملك الحريص على رفاهية شعبه، والآن فإن واجب الشعب كله توفير أسباب السعادة “للسُدة العالية” و”المقام الكريم”.
وفي هذا التوقيت بالضبط يكتب السفير البريطاني في القاهرة السير “رالف ستيفنسون” خطابا خاصا إلى “هربرت موريسون” وزير الخارجية العمالي الذي جاء إلى الوزارة خلفا “لأرنست بيفن” الذي اعتلت صحته وفيه يقول “رالف ستيفنسون”:
“إنني في غاية الدهشة من مسلك “النحاس” (باشا) إزاء الملك، فهو مسلك يختلف تماما عن كل المعهود من “زعيم الوفد” عندما كان في السلطة مرات من قبل. والحقيقة أن سلوكه يمكن وصفه “بالمهانة”، وأكثر من ذلك فهو سلوك يتناقض تماما مع الحقائق. فالملك لا يملك أي خيار لرئاسة الوزارة غير “النحاس” (باشا) الذي هو صاحب الأغلبية في البرلمان وكذلك في الشارع لكن هذا الرجل الذي يُفترض أن يكون قويا بما لديه، يضع نفسه موضع الخضوع ويقبل الإهانة. ولا أعرف كيف يستطيع رجل مثل “النحاس” أن يشعر بالرضا عن نفسه وهو يسمح لفاروق أن يقول له وجها لوجه وفي مناسبة أحاط به فيها جمع من وزرائه “يا باشا: هل تعرف أن أغلبية وزرائك لصوص The Majority of your cabinet Ministers are Thieves كما ورد بالحرف في خطاب السفير البريطاني لوزير خارجيته).
ويُلاحظ القائم بالأعمال الأميركي في نفس الفترة “أن رئيس الوزراء قد تحول إلى منظم لاحتفالات الزواج الملكي، وأنه يقوم بدور “مقدم الحفلة”، مع أن مناسبة الاحتفال فيها ما يستوجب التوقي والحذر، لأن مشروع الزواج كان “مشوبا” من اللحظة الأولى”.
والواقع أن رجال القصر وفي مقدمتهم “حسن يوسف” (باشا) كانوا في دهشة من المدى الذي ذهب إليه “النحاس” (باشا) في إظهار سعادته بالزواج الملكي، على أن “حسين سري” (باشا) حسب قوله لم يندهش لأنه يعرف حجم الضغوط الهائلة الواقعة على رئيس الوزراء حتى “يماشي ويجاري”!
وعندما بدأ الاستعداد لعقد القران، أوضح القصر لكل من يهمه الأمر أن الملك لا يريد أن يتلقى هدايا رمزية وإنما هدايا حقيقية، ولا يريد من أحد أن يعبر عن تهنئته بالورود لأن حدائق القصور مليئة بها على الآخر. ووصل ذلك الإخطار حتى إلى سفارات الدول الأجنبية، مع أن التقاليد جرت على أن هدايا الزواج للملوك تقتصر على أول مرة، فإذا تكرر الزواج أو تعددت زيجات رئيس دولة مسلم، فإن هدايا الدول الأجنبية لا تتكرر، لأن المقصود بها يكون قد عَبَّر عن نفسه في المرة الأولى وذلك كافٍ. لكن السفارات الأجنبية هذه المرة لم يكن أمامها خيار وإلا بدا امتناع بلادها عن تقديم الهدايا لملك مصر نوعا من “الإهمال المتعمد أو الإهانة المقصودة” وكان ذلك هو التعبير الذي استعملته السفارة البريطانية في مصر عندما بلغها أن الملكة “إليزابيث” ملكة بريطانيا (وهي إليزابيث الأم التى توفيت أخيرا عن 101 عام) أبدت اعتراضا على اقتراح وزارة الخارجية البريطانية بأن تقدم وزوجها الملك “جورج السادس” هدية لفاروق، وكان رأي “إليزابيث” أن “رجلا مُطَلَّقا” يتزوج مرة أخرى لا يصح أن يتلقى “تهنئة”، ولا “هدية”!
على أن سفارات الدول في إدراكها للأهمية التاريخية لمصر بصرف النظر عن أحوال أي نظام يحكمها في لحظة معينة من الزمن بادرت إلى تقديم الهدايا:
فالاتحاد السوفياتي سارع بتقديم بالطو من الفراء النفيس للملكة الجديدة.
والحكومة الهندية تقدمت بغطاء للفراش مطرز بالذهب ومرصع باللؤلؤ.
وإيطاليا قدمت لوحة نسيج من صنع فينيسيا يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر.
والولايات المتحدة قدمت طاقما من الزجاج النادر مماثلا لما قدمته في طهران عندما تزوج شاه إيران من “ثريا” (قبلها بشهور).
وفرنسا قدمت طاقما للطعام من الفضية المحفوفة بالذهب.
وأثيوبيا قدمت باسم الإمبراطور هيلاسلاسي شخصيا إناءً كبيرا مرصعا بالجواهر.
وسويسرا قدمت ساعة من نوع بالغ الدقة يُظهر الوقت في أي مكان في العالم بلمسة على زر.
وتركيا قدمت سجادة نادرة من صنع القرن السادس عشر.
وهكذا وهكذا…
ولم تكن السفارات الأجنبية وحدها هي التى بادرت بالهدايا، وإنما تسابقت وزارات الدولة المصرية ومؤسساتها وهيئاتها حتى الجيش والبوليس إلى تقديم هداياها، وكذلك الجاليات الأجنبية وحتى الجمعيات الخيرية رغم الطابع الخاص لمواردها كان عليها جميعا أن تقدم الهدايا للملك، حقيقية وليست رمزية.
ويكتب السفير البريطانى السير “رالف ستيفنسون” إلى وزير الخارجية “هربرت موريسون” يقول له: “إن القاهرة لا حديث لها إلا عن وسائل الضغط القاسية(Brutal) التي جرى اتباعها حتى تكون الهدايا التى تُقدم للملك كثيرة وغالية!
كان مزاد الهدايا فضيحة داخل مصر لكن شهر العسل عندما حل موعده كان فضيحة أمام العالم، فقد طال شهر العسل عشرة أسابيع (وقع وسطها شهر رمضان)، وطوال هذه الأسابيع فإن الفرح المتحرك الذي أقامه الملك “فاروق” في أوروبا تحول حسب تقرير السفارة البريطانية في العاصمة السويسرية إلى “سيرك متنقل”.
كان “فاروق” قد تعود على رحلات صيف أوروبية صاخبة من قبل، لكن مناسبة شهر العسل الجديد فاقت في صخبها ما يمكن تصوره. وطبقا لوصف السفير البريطاني في روما، فإن موكب الملك بدأ نزوله وعروسه ومرافقيهما من اليخت الملكي يوم 10 يوليو 1951 في ميناء “تاورمينا” في “صقلية” ثم أبحر الكل إلى “كابري” ثم “نابولي” وتقدم الموكب بعرض الريفييرا الإيطالية والفرنسية زاحفا في قافلة طويلة تتقدمها “دستة وأكثر من سيارات الكاديلاك الكبيرة”، تسبقها سيارة حراسة تليها سيارة الملك وعروسه، ووراءها رجال ونساء من الحاشية، وعدد من “الجميلات الإيطاليات” (Glamour Girls)، ثم وراء ذلك جمع من أفراد الخدمة الشخصية للملك والملكة الجديدة رجالا ونساءً، وأُضيف إلى هذا الجمع (حسب تقرير السفارة البريطانية في القاهرة) عدد من أصدقاء الملك على موائد القُمار دعاهم إلى اللحاق به، وكان الموكب حيث يصل يجد في انتظاره مجموعة من رجال أشداء من الحرس الملكي في الغالب يرتدون ملابس مدنية، ويتعاملون مع الجمهور المندهش بما يرى، بشدة وقسوة لا يعرفها جمهور أوروبي، وقد شاهد السفير البريطاني في إيطاليا موكب الملك يمر بسرعة خطرة على الطريق الساحلي ما بين “راباللو” و”بورتوفينو” في الريفييرا الإيطالية متوجها نحو منطقة البحيرات!
**********
(والملاحظ أنه في نفس الفترة تواجد “النحاس” (باشا) وقرينته في أوربا لمدة شهر للاستشفاء ما بين “فيشي” و”ايفيان” في فرنسا وكان “فؤاد سراج الدين” (باشا) قد صَحَبَ الاثنين عندما وصلا إلى أوروبا يطمئن عليهما، وبقي معهما أسبوعا ثم عاد إلى مصر، ليرجع إليهما مرة أخرى فيقضي أسبوعا في رفقتهما ثم يعود معهما. وفي تلك الفترة كان هناك وفد جاهز للخدمة وتلبية الطلبات يتقدمه الأستاذ “محمود أبو الفتح” صاحب جريدة المصري الذي بادر بإرسال ثلاث سيارات لتكون تحت الطلب، أولاها سيارة من طراز “رولزرويس” خُصصت “لرفعة الباشا” (طبقا لرسالة بعث بها أحد رجال الحاشية الملكية “المكتب الخاص” وهو “إدمون جهلان” (بك) وكانت هذه الرسالة ضمن محفوظات الديوان الملكي، ويظهر أن الملك أرسله أو أن “جهلان” (بك) تطوع لإلقاء نظرة على ما يجري في محيط رئيس الوزراء!).
ومرة ثانية كتب السفير البريطاني في روما إلى وزارة الخارجية في لندن (51/4/10323) يقول “إن الملك “فاروق” تجنب زيارة روما بسبب خوفه من زحامها وجوها الحار والرطب في الصيف”، لكن السفير البريطاني في روما وكان قد رأى موكب الملك في “راباللو” تحدث في ما رأى مع السفير المصري في العاصمة الإيطالية “عبد العزيز بدر” (باشا)، وقد روى في تقريره “أنه شعر بأن السفير المصري (رغم أنه كان من أمناء القصر ورغم أن زوجته كانت مؤتمنة على “تأهيل” (تصليح) “ناريمان”) بدا محرجا، وكانت عيناه تعكسان نظرة بائسة وهو يسمع أحاديث المجتمع الإيطالي بمن فيه الدبلوماسيون عن مغامرات ملك بلاده دون تحرج من جانب أحد، لأن الصحف كانت مليئة بالصور والأخبار عن “السيرك الملكي المتنقل”، الذي قدرت الصحافة العالمية (وضمنها جريدة التيمس) مصاريفه كل يوم بمئة ألف جنيه إسترليني (وهو مبلغ يساوي مليون جنيه استرلينى بسعر العملة هذه الأيام).
ويروي السفير البريطانى في برقيته من روما (61 1941) أن “عبد العزيز بدر” (باشا) السفير المصري وزميله المُعْتَمَدْ لدى الدولة الإيطالية أخذه جانبا في إحدى الحفلات وقال له: “إن زوجتي ليست عمة “ناريمان” كما كان يُشاع عندما جاءت إلينا هنا وأقامت معنا في العام الماضي. والحقيقة أن ذلك كان غطاءً “وجدوه مناسبا” باعتبار أن زوجته من عائلة “صادق”، و”ناريمان” والدها اسمه صادق لكنهما ليسا من نفس العائلة. وأصل المسألة أنني خدمت أمينا في القصر وكنت موضع ثقة، ثم وجدوا أن تشابه الاسم العائلي بين زوجتى وعروس الملك فرصة مناسبة للتغطية”.
أضاف السفير المصري:
“حاولنا معها بكل وسيلة وقد تعلمت أشياء، ولم تتعلم أشياء، وكانت مشكلتها الكبرى هي اللغات، وقد بقيت هنا ستة شهور ولم تلتقط كلمة من اللغة الإيطالية”!
وتسببت الأخبار المنشورة في الصحف عن تصرفات الملك وضمنها سهراته حتى الفجر في نوادي القمار بأزمات ومشاكل بلا حدود، فقد حاولت السفارات المصرية حيث ذهب الملك أن تدافع عن سمعته، وأن تكتب الاحتجاج تلو الاحتجاج، وبدت بعض الحكومات الأوروبية محرجة، وعلى سبيل المثال فإن وزير الخارجية في لندن “هربرت موريسون” تدخل لدى اللورد “بيفربروك” (أحد بارونات الصحافة الكبار وصاحب دار الإكسبرس)، لكي تخفف جرائده حملتها وخصوصا رسومها الكاريكاتورية على ملك مصر، ورفض “بيفربروك” قبول أي تدخل، ووجهة نظره “أنه ما دام ملك مصر يتصرف “بدون حياء” فإن الصحافة من حقها أن تتابعه دون عائق”. وفي اليوم التالي أرسل اللورد “بيفربروك” إلى مكتب وزير الخارجية (طبقا لرسالة من مكتبه إلى السفارة في القاهرة) مجموعة صور التُقِطَت للملك وهو يرتدي ملابس البحر ويستمع إلى عازف جيتار يقف بينه وبين “ناريمان”، وكان ذلك على الغداء في مطعم “كانسوني دل ماري” (أغنية البحر) الذي تملكه المغنية “جراسي فيلدز” في كابري، وكانت الصور مثيرة من وجهة نظر صحفية، وكانت مع الصور بطاقة كتب عليها اللورد “بيفربروك” بخطه “كيف يمكن أن أحرم “الإكسبرس” من نشر مثل هذه الصور؟!”.
والمدهش أن الغداء في مطعم “غراسي فيلدز” في كابري تسبب بمشكلة للصحف المصرية، فقد نشرته “الأهرام” بحُسن نية في الطبعة الأولى، وتذكر أحدهم “أننا في رمضان” ولا يُعْقَل أن يجلس الملك على مائدة غداء علني في الشهر الفضيل حتى ولو كان على سفر. وتم الاتصال فجرا بوزير الداخلية “فؤاد سراج الدين” (باشا) الذي أصدر أمره بمصادرة الجريدة وكانت تلك الحادثة موضع تقرير من السفارة البريطانية في القاهرة إلى وزارة الخارجية في لندن!
وربما كان الأسوأ من ذلك أن وزير خارجية إيطاليا دعا إلى اجتماع لبعض رؤساء الصحف الإيطاليين يرجوهم أن يقللوا ما ينشرونه من أخبار عن ملك مصر، رعايةً للعلاقات بين البلدين. وكان بين ما قاله لهم “أن الصحافة الإيطالية لا يصح أن تعطى كل هذه المساحة لنشر الفضائح”. ورد عليه رئيس تحرير الميساجيرو قائلا: “إذا كنت تصفها بالفضائح فلماذا تريدنا أن نكتم أخبارها عن قرائنا؟” ورد عليه وزير خارجية إيطاليا “إن هذه كلها ليست أخبارا بل أمور عادية، طاغية شرقي يتصرف كطاغية شرقي، أي غرابة في ذلك يمكن أن تمثل خبرا؟!”.
وهكذا فإنه عند منتصف سنة 1951 كانت أهم المؤسسات المصرية السياسية والدستورية في أزمة: القصر وهو المؤسسة الممثلة لسلطة السيادة، وحزب الوفد وهو المؤسسة الممثلة لأغلبية الشعب، وفي الواقع فإن القصر الملكي كان يتهاوى ويفقد مقامه وهيبته، وأن حزب الوفد كان يتصدع ويبدد احترامه لتاريخه وللدستور.
وفى ثلاثية السلطة الحاكمة في مصر وهي: الإنجليز والقصر والوفد فإن سلطة واحدة كانت لا تزال متماسكة تحاول المحافظة على موقعها (الإمبراطوري).
وكان على الأفق السياسى المرئي طارئ جديد تحسب له الجميع مبكرا وتنادوا للتعامل مع احتمالاته عندما يقع اللقاء بين جيش مجروح وشعب موجوع لكن (المصريين فقط وليس الإنجليز) نسوا الأسباب والدواعي وهو ما يحدث للقوى السياسية عادة وحتى للأفراد حين تأخذهم مغريات الحياة ونزواتها وتُنسيهم حقائق الحياة ومسؤولياتها!
رسالة فاروق إلى مجلس البلاط
نص الرسالة التي عرضها الديوان الملكي على مجلس البلاط يوم 12 مايو 1950:
“جمع ديوان حضرة صاحب الجلالة الملك جميع المستندات التي تقوم مقام أدلة الإثبات في القضايا العادلة، وهي عبارة عن التحريات الخاصة التي قامت بها السفارة المصرية في الولايات المتحدة، في ما يتعلق بشخصية “رياض غالي” (أفندي)، والكيفية التي تعرف بها على جلالة الملكة “نازلي” وسمو الأميرتين منذ سنة 1946، والطرق التي كان يستغل بها أموالهن، مع بيان الوسيلة التي كان يفرض بها نفسه عليهن، والتقارير التي تلقاها ديوان جلالة الملك من مختلف الجهات عن هذه المسألة، وفيها بيان شامل للمساعي التي قامت بها الحكومة المصرية والسفارة المصرية في الولايات المتحدة.
وقد تفضل جلالة الملك مبالغة من جلالته في العناية بهذه المسألة، فأعد مذكرة مستفيضة تتألف من صفحتين من الحجم الكبير وقعها باسمه الكريم، جاء في مستهلها:
“رأى المغفور له جلالة والدنا الملك “فؤاد الأول” وضع نظام للأسرة المالكة، فأصدر بذلك القانون رقم 25 لسنة 1922، وقد راعى بثاقب فكره في وضع هذا النظام أن الأسرة المالكة ركن من أركان الدولة لما بينها وبين الجالس على العرش من أواصر القرابة، وهي من جهة أخرى أكبر الأسر وأكرمها، والمثال الذي يُحتذى به في ضبط النفس وكمال السلوك، واعتبر بحُسن تقديره أن مسائل الأحوال الشخصية مسائل عائلية محضة، وأن كرامة الأسرة ومركزها في البلاد يقضيان بأن لا تتعرض مثل هذه المسائل الشخصية لأحاديث الناس، ولذلك فقد أراد والدنا إنشاء مجلس للبلاط وأن يصبح هذا المجلس فوق ما له من اختصاص قضائي، هيئة استشارية في الأمور المهمة التي تهم الأسرة المالكة عندما يطلب إليها الرأي فيها”.
وانتقلت مذكرة المقام السامي إلى أن ظروفا قد طرأت على جانب كبير من الأهمية والخطورة وتقتضي العرض على المجلس، إذ إن جلالة والدتنا الملكة قد سافرت إلى الخارج في صيف سنة 1946 للعلاج، وقد اصطحبت معها شقيقتينا الأميرتين “فائقة” و”فتحية”، وأنهن يقمن الآن في أميركا، ونظرا إلى طول مدة إقامتهن بعيدا عن مصر وعنا، وإلى صغر سن شقيقتينا الأميرتين، وما عليه جلالة الملكة من حالة مرضية ونفسية قد وقعن تحت تأثير بعض المتصلين بهن، وقد دعوتهن مرارا بعد إتمام العلاج للعودة إلى مصر، فلم تقبلن، حتى كان من نتيجة ذلك زواج الأميرة “فائقة” في أميركا قبل الحصول على موافقتنا، وكان من نتيجة ذلك أيضا أن اعتزمت جلالة الملكة الوالدة أن تُزَوِّج شقيقتنا الأميرة “فتحية” التي لم تبلغ سن الرشد بعد ولا تزال تحت الوصاية إلى الآن بمن يُدعى “رياض غالي” المسيحي الذي دَلَّتْ التحريات على سوء سيرته.
ولما عَلِمْنا بما اعتزمته جلالة الملكة الوالدة، بذلنا جميع المساعي الممكنة لمنع هذا الزواج قبل وقوعه، وهي مساع عديدة كانت لدى جلالة الملكة الوالدة ولدى الأميرة “فتحية” نفسها، وقد قدمت لهما فيها النصيحة تلو النصيحة بوجوب المحافظة على كرامة الأسرة المالكة.
وقد ساهمت الحكومة كما ساهم سفيرنا في أميركا بنصيب موفور في هذه المساعي، ولكنها كلها مع الأسف الشديد، لم تؤد إلى النتيجة المرجوة. وقد أبلغ سفيرنا في أميركا ديواننا تفصيلات مسعاه التي لم تزد جلالة الملكة إلا إصرارا على تنفيذ ما اعتزمته، وقد كانت تصرح في كل مرة، وعند أي مسعى، بأنه لا يهمها ولا يضيرها أن يكون من يصاهرها من عائلة مالكة أو ممن يُقال أنهم من عائلات عريقة، وكانت تُزيد على ذلك فتذكر بأنها لا تبالي بما ينشب عن هذا الزواج من نتائج وعواقب مهما يكن نوعها.
وقد أوضح جلالة الملك أن جلالته قد أرسل إلى جلالة الملكة الوالدة برقية مُطوَّلة مستفيضة يوضح فيها ما يساور جلالته من الألم المرير، ويناشدها أن تكف عن هذا الزواج، ويدعوها أن تقدر ما قد ينشأ عن إصرارها على ما اعتزمته من العواقب الوخيمة السيئة، ولكنها أصرت على موقفها، وردت على جلالته ببرقية قالت فيها “إن عاطفة الأمومة لديها مقدمة على كل اعتبار”، حتى وقعت المأساة مع الأسف البالغ، فتم الزواج مدنيا في يوم 10 من شهر مايو الحاضر.
وقد اشتملت هذه المذكرة السامية الكريمة على بيان تفصيلى بالمبالغ التي أُرسِلت إلى جلالة الملكة “نازلي” والأميرتين في الفترة الواقعة من صيف سنة 1946 حتى الآن، وهي تبلغ في مجموعها نحو أربعمئة وثلاثة وثمانين ألف جنيه 483000 جنيه.
وقد تبين من المعلومات الرسمية التي وصلت إلى ديوان جلالة الملك من مختلف المصادر أن “رياض غالي” (أفندي) قد استولى على نحو أربعين ألف جنيه 40000 جنيه من هذه المبالغ.
وقد ختم جلالته هذه المذكرة الكريمة بقوله “لهذا كله أود أن نقف على ما يشير به المجلس من إجراءات نحو هذا الزواج، وما يَصِح أن يُتَّبَع نحو جلالة الملكة”.
نص طلب الحجر على الملكة نازلي
نص المذكرة التي قدمها رئيس الديوان الملكي “حسن يوسف” (باشا) بالنيابة إلى مجلس البلاط بتاريخ 27 مايو 1951 بطلب الحجر على الملكة “نازلي” و”فتحية”، والإشارة بالعفو عن الأميرة “فائقة”:
وصل إلى ديوان جلالة الملك أن زواجا مدنيا عُقد في أميركا بين حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فتحية” و”رياض غالي” المصري الجنسية المسيحي الديانة، وبما أن هذا الزواج باطل شرعا، إذ إن الشريعة الإسلامية لا تُجيز لمسلمة أن تتزوج من غير مسلم، فضلا عن عدم توافر شرط الكفاءة بينهما على افتراض أنه اعتنق الدين الإسلامي كما يزعُم. لذلك يطلب ديوان جلالة الملك الحكم ببطلان هذا الزواج.
وقد تقدم “محمد نجيب سالم” (باشا) ناظر خاصة جلالة الملك وجلالة الملكة “نازلي” بطلب النظر في الطلب المرفوع بتوقيع الحجر على جلالتها، وتعيين قيم عليها، وبعزلها من الوصاية على كريمتها “فتحية هانم”، وإقامة وصي آخر بدلا منها، وقد أعلنت بالتوقيع منها بالاستلام.
وقد وقع رفع مذكرة مجلس البلاط من سعادة “محمد نجيب سالم” (باشا) في هذا الصدد ما يأتي:
بناء على الأمر السامي الكريم، يتشرف ناظر خاصة جلالة الملك بأن يطلب إلى المجلس الموقر:
أولا: توقيع الحجر على حضرة صاحبة الجلالة الملكة “نازلي” وتعيين قيم على جلالتها.
ثانيا: عزل جلالتها من الوصاية على كريمتها “فتحية هانم”. وذلك للأسباب الموضحة بالطلب المؤرخ 12 مايو سنة 1950، والمستندات المُرفقة به.
وبناءً عليه يتقدم حضرة صاحب السعادة “محمد حسن يوسف” (باشا) إلى المجلس بوصف كونه “كاتم سر مجلس بلاط الملك” يطلب النظر في الموضوعين الآتيين:
1 إجازة صدور التصادق على زواج حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فائقة” من صاحب العزة “فؤاد صادق” (بك) أمام فضيلة وكيل الجامع الأزهر نيابة عن مجلس البلاط، والإذن بتسجيله في سجلات المجلس (وكان ذلك الزواج قد تم فعلا وقضى العروسان شهر العسل في جزر هاواي).
2 تعديل قرار المجلس الصادر في 20 مارس سنة 1945 الخاص بإنابة شيخ الجامع الأزهر عن المجلس في سماع إشهادات الزواج الخاصة بأمراء وأميرات ونبلاء ونبيلات الأسرة المالكة بإضافة نص يبين العضو الشرعي الذي يحل محل شيخ الجامع الأزهر عند غيابه، وذلك حسبما يراه المجلس في هذا الشأن.
وهذا وأتشرف بأن أرفع إلى المجلس الموقر أن حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فائقة” شقيقة حضرة صاحب الجلالة مولانا الملك المعظم قد استجابت لرغبة المجلس التي أبداها في 16 مايو سنة 1950، بشأن عودة سموها من أميركا، فعادت فعلا إلى القاهرة في 21 مايو سنة 1950.
وقد تفضل حضرة صاحب الجلالة مولانا الملك المعظم، فأَذِنَ بالتصادق على عقد زواج سموها من صاحب العِزة “فؤاد صادق” (بك) الصادر بينهما في أبريل سنة 1950 وفقا لأحكام الشريعة الغراء لدى إمام مسجد ساكرامنتو بكاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية. كما تعطف حفظه الله بقبول الوكالة عن سموها في إقرار التصادق والإقرار بقبض المهر. وبناء على هذا الإذن السامي الكريم صدر هذا التصادق في 4 يونيو سنة 1950 بقصر القبة العامر لدى حضرة صاحب الفضيلة الأستاذ الشيخ “عبد الرحمن حسن” وكيل الجامع الأزهر نيابة عن مجلس البلاط، على اعتبار أن فضيلته يحل محل الأستاذ الأكبر شيخ الجامع الأزهر وفقا للمادة الأولى من القانون رقم 4 لسنة 1948، وعلى أن شيخ الجامع هو النائب عن مجلس البلاط في سماع إشهادات الزواج الخاصة بأمراء وأميرات ونبلاء ونبيلات الأسرة المالكة بناء على قرار المجلس الصادر في 20 مارس سنة 1945.
وبمناسبة ما أُثير حول هذه الإنابة في سماع الإشهاد الخاص بالتصادق سالف الذكر، أرجو من المجلس الموقر التفضل بما يأتي:
أولا: إجازة صدور التصادق المذكور أمام وكيل الجامع الأزهر نيابة عن مجلس البلاط، والإذن باتخاذ اللازم نحو تسجيله في سجلات المجلس، وذلك منعا لكل شبهة في صدور الإشهاد أمام جهة غير مختصة.
ثانيا: تعديل القرار الصادر في 20 مارس سنة 1945 بإنابة شيخ الجامع الأزهر عن المجلس في سماع إشهادات الزواج الخاصة بالأمراء والأميرات والنبلاء والنبيلات، وإضافة نص الإنابة الذي يحل عن شيخ الجامع الأزهر عند غيابه حسبما يراه المجلس الموقر في هذا الشأن.
كاتم سر مجلس بلاط الملك
محمد حسن يوسف
يوليو 1950
نص القرار بتوقيع الحجر على الملكة نازلي والتفريق بين فتحية وزوجها
اتخذ مجلس البلاط قرارات نصها كما يلي:
1 من حيث إن زواج المسلمة من غير مسلم باطل بطلانا أصليا ولا يترتب عليه أي أثر من آثار الزوجية طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية.
ومن حيث أنه إذا أسلم شخص فعلا وتزوج بمسلمة عريقة في الإسلام فإن هذا العقد إذا حصل بغير رضاء الولي أو العاصب لا يصح.
لذلك قرر المجلس التفريق فورا بين حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فتحية” وبين “رياض غالي” (أفندي) بالحيلولة بينهما ووضعها تحت يد حضرة صاحب الجلالة الملك للمحافظة عليها إلى أن يفصل في الدعوى.
وعلى السلطات المختصة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتنفيذ ذلك.
2 قرر المجلس منع حضرة صاحبة الجلالة الملكة “نازلي” من التصرف في أموالها وتعيين حضرة صاحب السعادة “نجيب سالم” (باشا) ناظر خاصة جلالة الملك مديرا مؤقتا على جميع أموالها إلى أن يفصل في طلب الحجر.
3 قرر المجلس وقف حضرة صاحبة الجلالة الملكة “نازلي” عن أعمال الوصاية على حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فتحية” وتعيين سعادة “نجيب سالم” (باشا) ناظر خاصة جلالة الملك وصيا مؤقتا لإدارة أموالها إلى أن يفصل في طلب عزل جلالة الملكة “نازلي” عن الوصاية.
وقائع مؤتمر صحفي لنازلى و”فتحية” و”رياض غالي”
تحدثت الملكة “نازلي” والأميرة “فتحية” أمام الصحفيين للتعليق على القرارات الصادرة من مجلس البلاط في مصر إزاءهما، وقالت وكالة أنباء اليونايتد بوست إن الأميرة “فتحية” سُئِلَت عن رأيها في معارضة جلالة الملك “فاروق” لزواجها من “رياض غالي”، فقالت: “إن غايتي الوحيدة أن أجعل زوجي سعيدا، وأن أنجب له عددا كبيرا من الأطفال”.
سُئِلَت الأميرة تحديدا عن وقع قرارات مجلس البلاط في نفسها، قالت: “حسنا… هذا ما كنت أريده من زمن”.
وكانت تبدو على وجوه الملكة الوالدة و”فتحية” و”رياض غالي” دلائل الاستهتار وعدم المبالاة بقرارات مجلس البلاط، وعندما سُئِلَت جلالة الملكة “نازلي” عن رأيها في هذه القرارات، أجابت بقولها: “لقد كنت أتوقع هذا الأمر، لذلك فهو لا يهمني في شيء”.
وسُئِلَ “رياض غالي” في الموضوع فقال:
“إن هذه القرارات لا تهمني، ولا تهم زوجتي في شيء، ولكن اهتمامنا الآن منصب على ما يمس جلالة الملكة “نازلي” من هذه القرارات”، (كانت الملكة “نازلي” قد اعتبرت أن “فاروق” قد انتهز الفرصة ليستولي على ثروتها من الأرض والعقارات والأثاث والتحف والأموال السائلة).
ومضى “رياض غالي”: “وعلى أي حال فإن لدينا من المال ما يكفينا بعض الوقت، أما في ما يتعلق بالزواج الديني، فإننا نعد العُدة الآن لإتمامه في خلال بضعة أيام”.
هذا وقد أُشيع اليوم أن مكتب الهجرة الأميركي في سان فرانسسكو طلب من “رياض غالي” أن يغادر الولايات المتحدة في مدة أقصاها 25 مايو الحالي، دون أن يُعيَّن له الجهة التي يقصد إليها.
وكانت السفارة المصرية في واشنطون قد سحبت من “رياض غالي” جواز سفره الدبلوماسى منذ عامين عندما رفض الأوامر الصادرة إليه من وزارة الخارجية بالعودة إلى مصر، لذلك أصبحت إقامته في الولايات المتحدة في العامين الأخيرين غير قانونية.
ولما سُئِلَ “رياض غالي” عما يعتزمه الآن بعد أن تلقى إنذار مكتب الهجرة بضرورة مغادرة البلاد في مدة لا تتجاوز 25 مايو الحالي، قال إنه يفكر مع زوجته “فتحية” في السفر إلى جزر هاواي حيث لا تزال تقيم الأميرة “فائقة” مع زوجها “فؤاد صادق”.
أما في ما يتعلق بقرار مجلس البلاط الخاص بالتفريق فورا بين “فتحية” و”رياض غالي” بوصف أن زواج المسلمة من غير المسلم باطل بطلانا أصليا ولا يترتب عليه أي أثر من آثار الزوجية طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية، فإن السلطات الأميركية ترى أنه لا يمكن اتخاذ خطوة عملية في سبيل تنفيذه.
وفى رأي هذه السلطات أن كل ما تستطيع أن تفعله الحكومة الأميركية أن تطلب إلى جلالة الملكة الوالدة و”فتحية” مغادرة البلاد إذا طُلب إليها أن تفعل ذلك ولكنها لا تستطيع تسليمهما رغم إرادتهما إلى السلطات المصرية أو حتى تعيين البلد الذي تسافران إليه عند مغادرتهما الولايات المتحدة.
… للقصة بقية
كانت نتيجة هذه التصرفات جميعا مأساوية لفاروق، حتى وإن لم يعش ليراها.
والذي حدث في ما بعد أن الملكة الأم “نازلي” ارتدت عن الإسلام، واعتنقت المسيحية على المذهب الكاثوليكي، وكذلك فعلت ابنتها “فتحية” وأيضا “فائزة” التى انضمت إلى الاثنتين بعد خروجها من مصر سنة 1955 بعد الثورة، وكانت “فائزة” قد نجحت في تهريب مجوهراتها عن طريق الحقيبة الدبلوماسية للملحق العسكري التركي الكولونيل “محمد نور الدين” لكن الضابط الذي قام بتهريب مجوهرات الأميرة لم يسلمها لها في باريس كما كان مُتفقا عليه، ووجدت الأميرة “فائزة” نفسها مُفلِسة في العاصمة الفرنسية، وأكملت رحلتها إلى كاليفورنيا تشارك والدتها حياتها وكذلك تدخل معها في عقيدتها الدينية الجديدة (المسيحية الكاثوليكية) وعانت الأميرة “فائزة” كثيرا في حياتها قبل أن تمرض وتلزم الفراش سنوات.
لكن مصير الأميرة “فتحية” كان أكثر مأساوية لأنها قُتِلَت بخمس رصاصات أطلقها عليها زوجها “رياض غالي” الذي تركت كل شيء من أجله، ذلك أن الغرام فَتُر، ثم طرأت بين الزوجين خلافات وصلت إلى حد أن “رياض غالي” كما ورد في تحقيقات بوليس لوس أنجلوس “كان يضرب زوجته دائما ثم يضرب الملكة “نازلي” ويضرب الأميرة “فائزة” إذا حاولتا التدخل لمنعه من الاعتداء على زوجته”. ومن المُحزن أن الملكة “نازلي” كانت لا تزال على قيد الحياة حين قام “رياض غالي” بقتل “فتحية”، وقد سارت في جنازة ابنتها تتوكأ على عصا.
ويظهر أن هناك لعنة تطارد الملك “فاروق” في أسرته من بداية صِباه وحتى هذه اللحظة، ذلك أن ابنه “أحمد فؤاد” (ولي العهد الذي نودي به “ملكا تحت الوصاية” بعد تنازُل “فاروق” عن العرش بقرار من مجلس الثورة يوم 26 يوليو 1952، ثم جرى خلعه بإلغاء النظام سنة 1953) وسافر “أحمد فؤاد” رضيعا مع “فاروق” و”ناريمان”، لكن “ناريمان” (وكانت في حقيقة الأمر ضحية لظروفها) لم تستطع مجاراة “فاروق” في حياة المنفى، لأنها كانت أكثر صخبا من حياة المُلْك، وهكذا عادت وحدها إلى مصر، ثم واجه ابنها ظروفا صعبة. وعندما أصبح شابا فقد تزوج من فتاة يهودية فرنسية، وأنجب منها ابنا أسماه “محمد علي” ثم سمح له الرئيس “أنور السادات” بالعودة إلى مصر بناء على وساطة من شاه إيران “محمد رضا بهلوي”، ومن ملك السعودية “فيصل بن عبد العزيز”، وكان كلاهما يتوهم أن النظام الملكي يمكن أن يعود إلى مصر في ظرف من الظروف بعد رحيل “جمال عبد الناصر”. وهنا فإن “أحمد فؤاد” اختار لزوجته اليهودية اسم “فضيلة” (بداية بحرف الفاء المتوارث عن الملك فؤاد) ثم اختلفت الوقائع عن النوايا، ذلك أن “فضيلة” التي تصورت أن عودة زوجها لعرش مصر يمكن أن تكون محتملة، لكنها لم تلبث أن فقدت الأمل، ثم تطورت علاقتها بزوجها إلى قضايا أمام المحاكم، ووصل الأمر إلى حد أنها رفعت عليه دعوى حجر أمام محكمة سويسرية في “لوزان” تتهمه بخلل في قواه العقلية، وبالفعل فإن “أحمد فؤاد” أودع في مصحة للأمراض النفسية في سويسرا، لم يخرج منها إلا قبل شهور قليلة، ولعل حالته مما ينطبق عليه المثل السائد المشهور: “إن الآباء يأكلون الحُصْرُم والأبناء يضرسون!”.
والواقع أن الملك “فاروق” لم يترك لورثته ثروة كبيرة حين مات، لأن حسابات سرية عديدة ضاعت أرقامها بوفاته، فقد شاء أن يحتفظ بها سرا لا يعرف به غيره، وفي حين أن ثروته حين خرج من مصر قُدِّرت بثلاثمئة مليون جنيه، فإن ما تركه فعلا لم يزد على ثمانية عشر مليونا (ذهب أكثر من نصفها أتعابا للمحامين والخبراء الذين كلفهم الورثة بتعقب مواقع الثروة)، والباقي ضاع في حسابات البنوك
مظاهر طغيان فاروق السياسي
عدم احترام الدستور
رغم أنه أقسم اليمين على احترام الدستور إلا أنه لم يبر بهذا القسم وانطلق يعبث بالدستور الذي أساسه الملك يحكم ولا يملك، ولكن المهم قوله هنا أن كثرة عبثه في إسقاط الوزارات جعل الحكومة البريطانية تتدخل في شئون البلاد، وأصبحت هي من يعين الوزارات.
وكان يتدخل في إسقاط الوزراء الذين لا يعجبونه بنفسه والويل للوزير الذي يغضب عليه، حتى أن منصب شيخ الأزهر لم يسلم منه.
وسيطر على وزارة الخارجية والجيش سيطرة تامة، حتى أنه غير شعار الجيش وجعله ( الله – الملك – الوطن ) بعد أن كان ( الله – الوطن – الملك ) فجعل نفسه مقدماً على الوطن.
الاغتيالات السياسية
اجتاحت مصر موجة من الاغتيال السياسي، فقتل النقراشي وحسن البنا وسليم زكي حكمدار العاصمة ونسف بيت النحاس وضرب النحاس بالمدافع الرشاشة، وساد مصر عصر من الإرهاب والظلام وفقد الناس الطمأنينة والأمان، ونشط البوليس السياسي، وأصبح الملك لا يغادر قصره، وأضرب البوليس لأول مرة في تاريخ مصر كما أضرب الممرضون والطلبة.
وهناك نوع آخر من الاغتيالات كان يقوم به الملك بنفسه، وضحاياه أولئك الأزواج الذين يعجب الملك بزوجاتهم، رغبة منه للاستيلاء على هذه الزوجات.
مظاهر طغيان فاروق المالي
الاستيلاء على أملاك الدولة والشعب
كان إذا أعجب بأرض أو قصر أو عقار سعى بمختلف الوسائل والمناورات والتهديدات لإكراه صاحبها على بيعها له بأبخس الأثمان. كما كان يستخدم المساجين وجهاز الدولة لاستصلاح أراضيه وإيصال المياه والصرف لها.
وكان أيضاً يستخدم سلطانه في بيع محصولاته بأغلى الأثمان، وذات مره أشترى يختاً من الأمير يوسف كمال بمبلغ 36 ألف جنيه وبعد 11 عشر شهراً قرر بيعه بالقوة إلى الحكومة بـ 136 ألف جنية بحجة كاذبة هي تدريب رجال البحرية.
كما كان يغتصب أراضي الأوقاف الخاصة بالدولة، ونهب أسهم الشركات الصناعية مثل شركة سعيدة للطيران التي منحته أسهم بـ 180000 جنيه ثم لجأت إلى الحكومة تطلب إعانة.
فاروق اللص الأكبر
كان هذا الملك غريب الأطوار فبالإضافة لأملاكه التي لا حصر لها فقد كان لصاً يسرق حاجيات زائريه.
سرق الملك فاروق سيف ونياشين الإمبراطور بلهوي شاه إيران بعد أن نقل جثمانه من جنوب إفريقيا ليدفن في مصر، وعندما أرادت الحكومة الإيرانية نقل الجثمان إلى طهران اكتشف سفيرها عدم وجود سيف الإمبراطور ونياشينه ونفى قصر الملك علمه بذلك وبعد إسقاط فاروق عثر عليها في قصر القبة وأعيدت للحكومة الإيرانية عام 1953.
زار سيف الإسلام عبدالله نجل إمام اليمن مصر وكان يحمل سيفاً مرصعاً بالجواهر الكريمة، وأعجب الملك فاروق به، فطلب من الضيف أن يخلع حزامه وسيفه ويضعهما على الشماعة قبل الدخول إلى غرفة الطعام، وأوعز الملك فاروق إلى أحد رجاله بسرقة الحزام والسيف، وبعد سقوط فاروق عثر عليه بقصر عابدين وكانت فضيحة.
اختلس الكثير من الآثار المصرية القديمة وهرب الملايين إلى بنوك أوربا، وكان ذلك جلياً في فضيحة الأسلحة الفاسدة، فقد عقد صفقة حصل من ورائه على الملايين، فقد اشترى أسلحة وذخائر وقنابل فاسدة وسلح بها الجيش المصري الذي حارب في فلسطين عام 1948م، فقد كانت هذه الأسلحة تنفجر في أيدي الجنود أو تحدث دخاناً خانقاً، وكانت هذه أهم أسباب الهزيمة في حرب فلسطين.
مظاهر إنحراف فاروق الأخلاقي
فاروق والنساء
لم يرى فاروق امرأة جميلة إلا واشتهاها ولم يشتهي امرأة إلى وسعى إليها وحتى المتزوجات فلم يسلمن منه. وقد عرف القراء الكثير من القصص عن سيرة فاروق مع النساء. والصحف التي كانت تصدر آنذاك في مصر وخارجها كانت تعج بفضائح الملك ليل نهار وخاصة خلال رحلاته إلى أوربا وعلاقاته الشاذة مع الغانيات والساقطات.
كانت زوجته الملكة فريدة تقيم بعض الحفلات تدعوا فيها زوجات السفراء وزوجات السفراء وكرائم السيدات المصريات، وكان الملك فاروق يقف في النافذة يراقب هذه السيدات وأحياناً كان يراقب من ثقب الباب أو من وراءه، وكثيراً ما بدأ علاقاته الشاذة بهذا الأسلوب.
تقول عنه فاطمة طوسون: كان رجال قاسٍ يتمتع بتألم غيره. ظل يحبها أربع سنوات ولما طلب منها أن تتطلق من زوجها الأمير حسن طوسون رفضت ذلك فازداد غراماً بها، ولما مات زوجها في حادث وأصبحت أرملة فتر حبه لها وتضاءل فسافرت إلى أوربا وأرسلت إليه "لن أعود إلى بلد أنت ملك فيه".
كان لديه رجال يساعدونه في جلب النساء التي يحبهم، فقد حدث أن سافر كريم ثابت ثلاث رحلات باحثاً عن راقصة فرنسية غير مشهورة قضى معها الملك فاروق أياماً في مصر.
فاروق والقمار
كان فاروق مقامراً يجاهر بذلك، فقد كان يذهب إلى الأندية العامة في كثير من الليالي، حتى انحدرت شعبيته إلى الدرك الأسفل.
واشتهرت بعض الأندية بتخصيصه إياها للقمار ولعب الميسر بعلانية تدعو إلى السخرية والإشمئزاز مثل نادي السيارات بالقاهرة والإسكندرية وملهى الإسكرابيه، وكان الحرس الملكي والبوليس السري يحرسون المكان النادي الذي يذهب إليه حتى الصباح، وكان هذا المشهد يدعوا إلى الأسى والأسف.
وكان أحياناً يستدعي الوزراء ورجال الحكومة إلى هذه الأندية لمناقشة بعض الأمور حتى أنه كان يهينهم أمام الحثالة من لاعبي القمار.
فاروق والرحلات
لم يقنع الملك بمخازيه داخل مصر، فخرج في رحلات ماجنة فاسقة إلى معظم العواصم الأوربية، والمصايف الفرنسية، وأصبحت الغانيات في مثل هذه الأماكن ينتظرن وصوله بخيال مفعم.
أما الصحف الأجنبية فوجدت ما تثري به صفحاتها من رحلات وحفلات هذا الملك الماجنة، فقد كانت ترسل صحفيين ومراسلين خاصين لمتابعة تحركاته في أوربا.
تقول جريدة باري بريس: ألف ليلة وليلة في دوفيل .. الملك فاروق في الامباسادور بين البيجوم أغاخان ومدام كحيل ومدام كريم ثابت والأميرة سلطانة.
وتقول جريدة نيويورك هيرالد: أن الملك فاروق سهل المنال بالنسبة للنساء فالفتاة نانسي تهتم بها صحف نيويورك لأنها ظلت مدة طويلة صديقة عزيزة للملك .. ويقولون أنه عندما ذهب إلى قبرص اصطحب معه 13 فتاة.
ونشرت جريدة فران تيرو على صفحاتها الأولى نبأ يهم كل النساء وهو أن الملك فاروق اشترى بعض المجوهرات الثمينة من محلات فان كليف فمن ستكون المحظوظة ياترى؟ .. سامية جمال أم الراقصة سيرين أو جيمونا أم آنى برييه أم عارضة الأزياء سونيا.
الفساد وعائلة فاروق
أفراد الأسرة .. أقارب وأمراء
كثرت في عهد الملك فاروق فضائح الأميرات وعلاقاتهم بالأجانب وزواجهن منهم. حتى أنهن هجرن مصر نهائياً وأقمن مع أزواجهن أو بدونهم في أوربا وأمريكا.
الملكة نازلي والدة الملك فاروق
ذكرنا سابقاً علاقتها بأحمد حسنين، ويذكر أنها اضطرت إلى الزواج منه عرفياً بعدما عرف الناس عن علاقتها به، وبعد وفاته أسرع فاروق إلى منزله بحجة العزاء وأخذ يفتش في أوراقه الخاصة حتى انتزع منها ورقة تدل على أنها كانت عقد الزواج. وبعدها سافرت إلى أوربا بعد أن ساءت علاقتها بابنها ولم تعد إلى مصر.
وفي باريس التقت بأمين المحفوظات بقنصلية مصر في مارسيليا ويدعى رياض غالي. الذي انتدبته السفارة ليكون في خدمتها، وأقام معها علاقات مشبوهة ولما طلبت منه السفارة العودة إلى عمله رفض فاتخذته الملكة نازلي سكرتيراً لها وعوضته مالياً. ولما استقر بها المقام في أمريكا زوجته ابنتها فتحية عام 1950م فحجر عليها ابنها الملك فاروق ونزع وصاية ابنتها منها وصدر قرار بطلان زواج فتحية من رياض غالي والتفريق بينهما إلا أن التفريق لم يتم. ثم أصدر الملك فاروق أمراً بتجريد أمه الملكة نازلي من لقب الملكة وما يتبعه من حقوق ومزايا.
نهاية فاروق
عزل فاروق عن الملك ونفيه
ازداد غضب الشعب على فاروق يوماً بعد يوم، فانظم الجيش لصوت الشعب وقام بالمهمة. فقد أصدر الجيش بياناً جاء فيه:
" نظراً لما لاقته البلاد في العهد الأخير من فوضى شاملة عمت جميع المرافق نتيجة سوء تصرفكم وعبثكم بالدستور، وامتهانكم لإرادة الشعب، حتى أصبح كل فرد من أفراده لا يطمئن على حياته أو ماله أو كرامته، ولقد ساءت سمعة المصريين أمام شعوب العالم من تماديكم في هذا المسلك حتى أصبح الخونة والمرتشون يجدون في ظلكم الحماية والأمن والثراء الفاحش والإسراف الماجن على حساب الشعب الجائع الفقير.
ولقد تجلت آية ذلك في حرب فلسطين وما تبعها من فضائح الأسلحة الفاسدة وما ترتب عليها من محاكمات تعرضت لتدخلكم السافر مما أفسد الحقائق وزعزع الثقة ف

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.