الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

connaissance gate – بوابه الثقافه والتنوير

أرشيف التصنيف: Research – دراسات

Roses – Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD – موسوعه الورد من دفاتر الدكتور أسامه شعلان

Cabbage Rose
Cabbage Rose
(Rosa centifolia LINN.)

Roses

Family: N.O. Rosaceae


Roses are a group of herbaceous shrubs found in temperate regions throughout both hemispheres. All the Roses of the Antipodes, South Africa and the temperate parts of South America have been carried there by cultivation.

French Rose
French Rose
(Rosa gallica)
 

The birthplace of the cultivated Rose was probably Northern Persia, on the Caspian, or Faristan on the Gulf of Persia. Thence it spread across Mesopotamia to Palestine and across Asia Minor to Greece. And thus it was that Greek colonists brought it to Southern Italy. It is beyond doubt that the Roses used in ancient days were cultivated varieties. Horace, who writes at length on horticulture, gives us an interesting account of the growing of Roses in beds. Pliny advises the deep digging of the soil for their better cultivation. In order to force their growth, it was the practice to dig a ditch round the plants and to pour warm water into the ditch just as the rose-buds had formed. The varieties were then very limited in number, but it would appear that the Romans, at all events, knew and cultivated the red Provins Rose (Rosa gallica), often mistakenly called the Provence Rose. The word rosa comes from the Greek word rodon (red), and the rose of the Ancients was of a deep crimson colour, which probably suggested the fable of its springing from the blood of Adonis.

The voluptuous Romans of the later Empire made lavish use of the blossoms of the Rose. Horace enjoins their unsparing use at banquets, when they were used not only as a means of decoration, but also to strew the floors, and even in winter the luxurious Romans expected to have petals of roses floating in their Falernian wine. Roman brides and bridegrooms were crowned with roses, so too were the images of Cupid and Venus and Bacchus. Roses were scattered at feasts of Flora and Hymen, in the paths of victors, or beneath their chariot-wheels, or adorned the prows of their war-vessels. Nor did the self-indulgent Romans disdain to wear rose garlands at their feasts, as a preventive against drunkenness. To them, the Rose was a sign of pleasure, the companion of mirth and wine, but it was also used at their funerals.

As soon as the Rose had become known to nations with a wide literature of their own, it was not only the theme of poets, but gave rise to many legends. Homer’s allusions to it in the Iliad and Odyssey are the earliest records, and Sappho, the Greek poetess, writing about 600 B.C., selects the Rose as the Queen of Flowers. (The ‘Rose of Sharon’ of the Old Testament is considered to be a kind of Narcissus, and the ‘Rose of Jericho’ is a small woody annual, also not allied to the Rose.)

It was once the custom to suspend a Rose over the dinner-table as a sign that all confidences were to be held sacred. Even now the plaster ornament in the centre of a ceiling is known as ‘the rose.’ It has been suggested that because the Pretender could only be helped secretly, sub rosa, that the Jacobites took the white rose as his symbol. Although we have no British ‘Order of the Rose,’ our national flower figures largely in the insignia of other orders, such as the Garter, the order of the Bath, etc.

 

—Constituents—The essential oil to which the perfume of the Rose is due is found in both flowers and leaves, sometimes in one, sometimes in both, and sometimes in neither, for there are also scentless roses. In the flower, the petals are the chief secreting part of the blossom, though a certain amount of essential oil resides in the epidermal layers of cells, both surfaces of the petals being equally odorous and secretive. An examination of the stamens, which are transformed into petals in the cultivated roses, shows that the epidermal cells also contain essential oil.

More than 10,000 roses are known in cultivation and three types of odours are recognized, viz. those of the Cabbage Rose (R. centifolia), the Damask Rose (R. damascena) and the Tea Rose (R. indica), but there are many roses of intermediate character as regards perfume, notably the ‘perpetual hybrid’ and ‘hybrid tea’ classes, which exhibit every gradation between the three types and no precise classification of roses by their odour is possible.

The flowers adapted for the preparation of essence of roses are produced by several species of rose trees. The varieties cultivated on a large scale for perfumery purposes are R. damascena and R. centifolia. R. damascena is cultivated chiefly in Bulgaria, Persia and India: it is a native of the Orient and was introduced into Europe at the period of the Crusades. R. centifolia is cultivated in Provence, Turkey and Tunis; it has been found wild in the forests of the Caucasus, where double-flowered specimens are often met with.

Although the Rose was highly esteemed in the dawn of history, it does not appear that it was then submitted to the still, the method of preserving the aroma being to steep the petals in oil, or possibly to extract it in the form of a pomade. The Oleum Rosarum, Ol. rosatum or Ol. rosacetum of the Ancients was not a volatile oil, but a fatty oil perfumed with rose petals. The first preparation of rosewater by Avicenna was in the tenth century. It was between 1582 and 1612 that the oil or OTTO OF ROSES was discovered, as recorded in two separate histories of the Grand Moguls. At the wedding feast of the princess Nour-Djihan with the Emperor Djihanguyr, son of Akbar, a canal circling the whole gardens was dug and filled with rose-water. The heat of the sun separating the water from the essential oil of the Rose, was observed by the bridal pair when rowing on the fragrant water. It was skimmed off and found to be an exquisite perfume. The discovery was immediately turned to account and the manufacture of Otto of Roses was commenced in Persia about 1612 and long before the end of the seventeenth century the distilleries of Shiraz were working on a large scale. The first mention of Persian Otto or Attar of Roses is by Kampfer (1683), who alludes to the export to India. Persia no longer exports Attar of Roses to any extent, and the production in Kashmir and elsewhere in India – probably as ancient as that of Persia – practically serves for local consumption only.

Through the Turks, the manufacture was introduced into Europe, by way of Asia Minor, where it has long been produced. It is probable that the first otto was distilled in Bulgaria, then part of the Turkish Empire, about 1690 – its sale in Europe, at a high cost, is first alluded to in 1694 – but the importance of the Turkish otto industry is of comparatively late growth, and Turkish otto is not mentioned as an article of English commerce until the beginning of the last century.

A small amount of Otto of Roses has been produced in the South of France for at least 150 years, having been an established industry there before the French Revolution, but these earlier French ottos, almost entirely derived from R. centifolia, as a by-product in rose-water distillation, were consumed in the country itself. French roses were almost exclusively used for the manufacture of rosepomade and of rose-water, the French rosewater having the reputation of being superior in odour to any that can be produced in England. In spite of their unrivalled delicacy of fragrance, which always commanded a high place in the estimation of connoisseurs, until recent years the high price and lack of body of French ottos did not enable them to compete for general purposes with the Balkan concrete oil. When, however, Bulgaria joined the Central Empires, the French seized their opportunity, and methods of distillation were modernized, improved stills were erected and many other blooms than those of R. centifolia were experimented with, until now French otto has made itself a place in perfumery. Large plantations of roses have been laid down, and the output of otto is increasing steadily, 10,000 to 20,000 OZ. being at present the annual production. French chemists, botanists and horticulturists have studied the scientific aspect of the Rose, and in the new roses introduced, the chief object has been to improve the odour rather than the appear ance of the flower. The variety of rose mostly cultivated is the Rose de Mai, a hybrid of R. gallica and R. centifolia, bearing recurved prickles on the flowering branches. Two types are grown in the Grasse district, one more spiny than the other. They are mingled in the plantations, but the more spiny is preferred for less irrigated ground and the one with fewer thorns for wellwatered land. The bushes are planted half a metre apart, in rows one metre asunder. The first fortnight in May sees the rose harvest. The buds open gradually and are numerous, as each stalk bears a dense cluster and all the annual stems are well-covered. In the second half of May, after flowering, they are cut back and the complete pruning takes place in the following November. A rose plantation lasts from eight to ten years. Five thousand rose-trees will occupy about 1/2 acre of land and will produce about 2,200 lb. of flowers during the season. It is necessary to distil about 10,000 lb. of roses to obtain 1 lb. of oil. By the volatile solvents process a similar quantity will give anything up to 10 lb. of concrete. The rose-trees cultivated at Grasse in the last few years have been much attacked by disease, and in the opinion of some authorities the variety most grown hitherto would appear to be degenerating. The plantations are all more or less attacked by the rose rust parasite (Pragmidium subcorticium).

Quite recently a new and very promising rose has been introduced, known as the Rose de Hai, produced by crossing R. damascena with ‘General Jacqueminot,’ which in its turn is derived from R. rugosa, or the Japanese and Kamschatkan Rose. It has the advantage of not being so sensitive to heat and cold as the Rose de Mai and can be cultivated in the north of France, or as far south as Algeria. Its flowering period is much longer than that of the Rose de Mai and it gives more blooms and the oil is of almost equal quality. A certain amount of French otto is also distilled from garden roses. ‘Ulrich Brunner,’ distilled with other garden blooms, give a fair quality oil or concrete, known as ‘Roses de France.’ Other varieties which frequently enter into the composition of ‘Roses de France’ concretes are ‘Grussan Teplitz,’ ‘Frau Karl Druschky,’ Narbonnand, Van Houtte, Safrano, Paul Neyron, Madame Gabriel Luizet, Madame Caroline Testout, Baronne de Rothschild, Mrs. John Laing, Madame Maurice de Luze, François Juranville, Gerbe Rose and Gloire d’un Enfant d’Hiram.

Oil of Rose is light yellow in colour, sometimes possessing a green tint. It has a strong odour of fresh roses. When cooled, it congeals to a translucent soft mass, which is again liquefied by the warmth of the hand. The congealing point lies between 15 degrees and 22 degrees C., mostly between 17 degrees and 21 degrees C.

The composition of Rose oil is not quite uniform, the variation being due to a number of influences, the chief being the kind of flower and the locality in which it has been grown. The Rose oil from plants grown in colder climates contains a very high percentage of the waxy substance stearoptene, odourless and valueless as a perfume. This was the first constituent of Rose oil to be studied and was recognized as paraffin hydrocarbon by Fluckiger: it consists of a mixture of hydrocarbons. Sometimes this stearoptene is removed by large distillers and the resulting oil sold at a higher price as stearoptene-free Otto of Roses. Geraniol and Citronellol are the chief ingredients of Rose oil as regards percentage, though not the most characteristic as regards odour. Citronellol, a fragrant, oily liquid, forms about 35 per cent of the oil. Geraniol, which may be present to the amount of 75 per cent, is a colourless liquid, with a sweet, rose-like odour. It is also found in Palmarosa or Turkish Geranium oil and in oils of Citronella, Lavender, Neroli, Petit Grain, Ylang Ylang, Lemongrass and some Eucalyptus oils. It is largely obtained industrially from the oils of Palmarosa and Citronella and is much used to adulterate Otto of Roses. The temptation to adulterate so expensive an oil is great and it is widely practised. Bulgaria usually exports from 30 to 60 per cent more otto than is distilled in the country. This is due to the enormous amount of adulteration that takes place. This is so well done that a chemical analysis is imperative to ascertain the purity of the oil. The principal adulterant is Geraniol. The addition of this, or of Palmarosa oil, which contains it, either to the rose leaves before distillation, or to the product, reduces the congealing point, but this can be brought up to the normal standard by the addition of spermaceti. Hence in addition to the congealing point, the determination of the absence of spermaceti may become necessary. Another recent adulterant of importance, employed in Bulgaria, is the Guaiac Wood Oil, from Bulnesia sarmienti, which has an agreeable tea-rose-like odour. It can be recognized by the microscopic examination of the form of the crystals of guaicol, which separate from the oil on cooling. Guaicol forms needle-shaped crystals which are characterized by a channel-like middle-line. The crystals of the Rose oil paraflin are smaller and thinner and possess less sharply-outlined forms. The addition of Guaiac Wood oil to Rose oil raises the congealing point of the oil and increases the specific gravity and its presence may thus be detected.

A satisfactory artificial Otto of Rose cannot be obtained by the exclusive combination of aromatic chemicals, some of the natural oil must always enter into the composition of any artificial rose oil, or a purely synthetic oil may be distilled over a certain quantity of rose petals. A striking difference between synthetic and natural rose oils is that the former is almost entirely deodorized by iodine, while the latter is unaffected in this respect.

Apart from French Otto of Roses, the world’s supply is mainly drawn from Bulgaria, the greater part being distilled by small peasant growers. The Bulgarian rose industry is confined to one special mountain district, having for its centre the town of Kazanlik. The rose district is about 80 miles long and about 30 miles wide and its average elevation about 1,300 feet above the sea-level. Attempts to extend the rose culture to other neighbouring districts in Bulgaria have proved a failure. The rose bush seems to thrive best in sandy soil, well exposed to the sun, protected from the cold winter winds and having perfect drainage. It is chiefly the mountain formation, the climatic peculiarities and the special sandy soil of the rose district which adapt it for this industry, in which, in addition to their other farm culture, about 180 villages are engaged. There are about 20,000 small proprietors of rose gardens, each one owning about 1 acre of rose plantation, which, when well tended, is calculated to yield at the average 100 lb. of flowers every day for three weeks.

Only two varieties of roses are cultivated in Bulgaria, the Damask Rose (R. damascena), light red in colour and very fragrant, with 36 petals, and the Musk Rose (R. muscatta), a snow-white rose, far less fragrant, yielding an oil of poorer quality, very rich in stearoptene, but containing very little otto. It is of more vigorous growth and is grown chiefly for hedges between the plantations to indicate the divisions of the rose fields. The rose bushes only yield one crop a year, the harvest beginning in the latter half of May and lasting from two to five weeks, according to the weather. The weather during the rose harvest has a great influence on the quality and quantity of the crop – should it be exceptionally dry and hot, the crop may only last two weeks and be poor, but if it be cool, with some rainfall, there is a rich yield, lasting over four or even six weeks. The weather during the budding season has also to be reckoned with, dry and hot weather causing the bushes to throw out only very small clusters of buds, while in favourable weather 13, 21 and even 18 buds will be found in the clusters. The flowers are gathered in the early morning, just before the sun rises and the picking should cease by ten or eleven o’clock, unless the day be cloudy, when it continues all day. The flowers are distilled on the same day. It takes 30 roses to make 1 drop of otto and 60,000 roses (about 180 lb. of flowers) to make 1 OZ. of otto.

The small stills used by the farmers are very simple and primitive and are only capable of distilling at a time 24 lb. of flowers, but they are gradually being replaced by modern, improved, large steam stills, which obtain results immeasurably greater. In 1918, some far-sighted and influential roseessence producers in Bulgaria combined to unite all parties interested in this industry into an association for mutual advantage. Of the membership of 5,000 nearly half were collective members, i.e. co-operative societies, so that the membership represents a very large number of growers. The objects of the association are: (1) to procure cheap credit for its members; (2) to prevent adulteration; (3) to organize joint distillation; (4) to provide the societies with the requisite apparatus for producing the otto.

The Bulgarian rose industry has developed steadily since 1885, though the Great War seriously handicapped it.

Bulgarian rose distillers do not obtain all their otto direct from the petals, but draw the greater part by treating the water. They charge the alembic with ten kills of flowers (about 25 lb.) and about 50 litres of water. They draw from this charge, 10 litres of distilled water, from which they gather a very small quantity of green concrete essence. When they have made four distillations, they carefully collect the 40 litres of water and redistil, and obtain 10 or 15 litres of liquid. It is reckoned that 4,000 kilos of flowers yield 1 kilo of otto, of which only one-third – the green essence – comes from the first distillation and the other two-thirds – yellow – are the result of re-distilling the waters. This is the reason why in France, some 10,000 kilos of flowers are required for 1 kilo of oil, as French distillers do not re-distil the waters; these are sold separately. The product of the first operation is of markedly superior quality.

In 1919 the entire Bulgarian crop of Otto of Roses was taken over by the Government of that country in consequence of an agreement between the Bulgarian Government and the United States Food Administration, by which payment for food supplied to Bulgaria from America was to be made out of the proceeds of the Bulgarian otto crop.

—Cyprus Otto of Roses—In Cyprus, rose cultivation for Otto has of late years beenkeenly developed. It had been prepared since 1897 in a very small way with native stills at the village of Milikouri, where the Damask Rose is abundant, but no attempt had been made to extract the Rose oil by means of a modern still. The closing of the market for Bulgarian Otto of Roses, owing to the War, gave an impetus to the industry, and in the spring of 1917 the Department of Agriculture of Cyprus sent qualified officers to superintend the work at Milikouri and to carry out an experimental distillation. The samples of 1917 oil sent to the Imperial Institute were found to be similar to the Bulgarian article, though rather weaker.

—Roses in Germany, Algiers and Morocco—Otto of Roses is also prepared in Algiers to a limited extent and in Germany, from large rose plantations near Leipzig.

The cultivation of roses is already extensively practised in Morocco for the distillation of rose-water, which enters so largely into native perfumery, but there is no production of Otto of Roses on a commercial scale.

—Indian Rose Otto—The two main centres of the Rose industry in India are Ghazipore and Hathras, in Upper India. Rose plantations exist in the neighbourhood of both these places, but the industry is confined to the manufacture of rose-water and small quantities of Aytar – a mixture of Sandalwood oil and Otto of Roses.

—Medicinal Action and Uses—The petals of the dark red Rose, R. gallica, known as the Provins Rose, are employed medicinally for the preparation of an infusion and a confection. In this country it is specially grown for medicinal purposes in Oxfordshire and Derbyshire.

The petals of this rose are of a deep, purplish-red, velvety in texture, paler towards the base. They have the delicate fragrance of the Damask Rose and a slightly astringent taste.

The British Pharmacopoeia directs that Red Rose petals are to be obtained only from R. gallica, of which, however, there are many variations, in fact there are practically no pure R. gallica now to be had, only hybrids, so that the exact requirements of the British Pharmacopoeia are difficult to follow. Those used in medicine and generally appearing in commerce are actually any scented roses of a deep red colour, or when dried of a deep rose tint. The main point is that the petals suitable for medicinal purposes must yield a deep rose-coloured and somewhat astringent and fragrant infusion when boiling water is poured upon them. The most suitable are the so-called Hybrid Perpetuals, flowering from June to October, among which may be specially recommended the varieties:

Eugène Furst, deep dark red, sweet-scented.

General Jacqueminot, a fine, rich crimson, scented rose.

Hugh Dickson, rather a large petalled one, but of a fine, deep red colour and sweetscented.

Ulrich Brunner, bright-red.

Richmond, deep crimson-red.

Liberty, scarlet-red.

—Collection and Preparation—When employed for the preparation of the drug, only flower-buds just about to open are collected, no fully-expanded flowers. They must only be gathered in dry weather and no petals of any roses that have suffered from effects of damp weather must be taken. The whole of the unexpanded petals are plucked from the calyx so that they remain united in small conical masses, leaving the stamens behind. Any stamens that may have come away with the petals should be shaken out. The lighter-coloured, lower portion is then cut off from the deep purplish-red upper part. The little masses, kept as entire as possible, are used in the fresh state for preparation of the ‘confection,’ but for making the infusion, they are dried carefully and quickly on trays in a good current of warm air. They are dried until crisp and while crisp packed in tins that the colour and crispness may be retained. If exposed to the air, they will re-absorb moisture and lose colour.

—Constituents, Red Rose Pedals—The important constituent of Red Rose petals is the red colouring matter of an acid nature. There have also been isolated two yellow crystalline substances, the glucoside Quercitrin, which has been found in many other plants and Quercetin, yielded when Quercitrin is boiled with a dilute mineral acid. The astringency is due to a little gallic acid, but it has not yet been definitely proved whether quercitannic acid, the tannin of oak bark, is also a constituent. The odour is due to a very small amount of volatile oil, not identical with the official Ol. Rosae. A considerable amount of sugar, gum. fat, etc., are also present.

—Preparations—Red Rose petals are official in nearly all Pharmacopoeias. Though formerly employed for their mild astringency and tonic value, they are to-day used almost solely to impart their pleasant odour to pharmaceutical preparations. The British Pharmacopceia preparations are a Confection, Acid Infusion and a Fluid Extract. The Confection is directed to be made by beating 1 lb. of fresh Red Rose petals in a stone mortar with 3 lb. of sugar. It is mostly used in pill making. Formerly this was prescribed for haemorrhage of the lungs and for coughs. The United States official confection is made by rubbing Red Rose petals, powdered, with heated rose-water, adding gradually fine, white sugar and heating the whole together till thoroughly mixed. The Fluid Extract is made from powdered Red Rose petals with glycerine and dilute alcohol. It is of a deep red colour, an agreeable odour of rose and of a pleasant, mildly astringent taste. The Acid Infusion is made from dried, broken-up, Red Rose petals, diluted with sulphuric acid, sugar and boiling water, infused in a covered vessel for 15 minutes and strained. It has a fine red colour and agreeable flavour and has been employed for its astringent effects in the treatment of stomatitis and pharyngitis. Its virtue is principally due to the aromatic sulphuric acid which it contains and the latter ingredient renders it a useful preparation, in the treatment of nightsweats resulting from depression. A Simple (non-acid) Infusion is mainly used as a flavouring for other medicines. It is also used as a lotion for ophthalmia, etc.

Syrup of Red Rose, official in the United States Pharmacopceia, is used to impart an agreeable flavour and odour to other syrups and mixtures. The syrup is of a fine red colour and has an agreeable, acidulous, somewhat astringent taste. Honey of Roses, also official in the United States Pharmacopoeia, is prepared from clarified honey and fluid extract of roses. It is considered more agreeable than ordinary honey and somewhat astringent. In olden days, Honey of Roses was popular for sore throats and ulcerated mouth and was made by pounding fresh petals in a small quantity of boiling water, filtering the mass and boiling the liquid with honey. Rose Vinegar, a specific on the Continent for headache caused by hot sun, is prepared by steeping dried rose petals in best distilled vinegar, which should not be boiled. Cloths or linen rags are soaked in the liquid and are then applied to the head.

Two liqueurs made by the French also have rose petals as one of the chief ingredients. A small quantity of spirits of wine is distilled with the petals to produce ‘Spirit of Roses.’ The fragrant spirit, when mixed with sugar, undergoes certain preparatory processes and makes the liqueur called ‘L’ Huile de Rose.’ It is likewise the base of another liqueur, called ‘Parfait Amour.


Rosa centifolia

Cabbage Rose
Cabbage Rose
(Rosa centifolia LINN.)

The pale petals of the Hundred-leaved Rose or Cabbage Rose are also used in commerce. On account of its fragrance, the petals of this variety of rose are much used in France for distillation of rose-water. Though possessing aperient properties, they are seldom now used internally and preparations of them are not official in the British Pharmacopoeia.

The roses grouped as varieties of R. centifolia have all less scent than R. gallica.

The best of them is the old Cabbage Rose. It is a large rose, sweet-scented, of a pink or pale rose-purple colour, the petals whitish towards the base. Its branches are covered with numerous nearly straight spines: the petioles and peduncles are nearly unarmed, but more or less clothed with glandular bristles and the leaves have five or sometimes seven ovate, glandular leaflets, softly hairy beneath. This species and its varieties have given rise to innumerable handsome garden roses.

The flowers are collected and deprived of the calyx and ovaries, the petals alone being employed. In drying, they become brownish and lose some of their delicious rose odour.

The Constituents of the Pink Rose are closely similar to those of the Red. The very little colouring matter is apparently identical with that of the Red Rose. A little tannin is present.

Rose-water. The British Pharmacopceia directs that it shall be prepared by mixing the distilled rose-water of commerce, obtained mostly from R. damascena, but also from R. centifolia and other species, with twice its volume of distilled water immediately before use. It is used as a vehicle for other medicines and as an eye lotion. Triple rose-water is water saturated with volatile oil of Rose petals, obtained as a by-product in the distillation of oil of Roses. The finest rose-water is obtained by distillation of the fresh petals. It should be clear and colourless, not mucilaginous, and to be of value medicinally must be free from all metallic impurities, which may be detected by hydrogen sulphide and ammonium sulphide, neither of which should produce turbidity in the water.

Ointment of rose-water, commonly known as Cold Cream, enjoys deserved popularity as a soothing, cooling application for chapping of the hands, face, abrasions and other superficial lesions of the skin. For its preparation, the British Pharmacopceia directs that 1 1/2 OZ. each of spermaceti and white wax be melted with 9 OZ. of Almond oil, the mixture poured into a warmed mortar and 7 fluid ounces of rose-water and 8 minims of oil of Rose then incorporated with it.

—Medicinal Action and Uses—The old herbalists considered the Red Rose to be more binding and more astringent than any of the other species:

‘it strengtheneth the heart, the stomach, the liver and the retentive faculty; is good against all kinds of fluxes, prevents vomiting, stops tickling coughs and is of service in consumption. ‘

Culpepper gives many uses for the Rose, both white and red and damask.

‘Of the Red Roses are usually made many compositions, all serving to sundry good uses, viz. electuary of roses, conserve both moist and dry, which is usually called sugar of roses, syrup of dry roses and honey of roses; the cordial powder called aromatic rosarum, the distilled water of roses, vinegar of roses, ointment and oil of roses and the rose leaves dried are of very great use and effect.’

‘The electuary,’ he tells us, ‘is purging and is good in hot fevers, jaundice and jointaches. The moist conserve is of much use both binding and cordial, the old conserve mixed with aromaticum rosarum is a very good preservative in the time of infection. The dry conserve called the sugar of roses is a very good cordial against faintings, swoonings, weakness and trembling of the heart, strengthens a weak stomach, promotes digestion and is a very good preservative in the time of infection. The dry conserve called the sugar of roses is a very good cordial to strengthen the heart and spirit. The syrup of roses cooleth an over-heated liver and the blood in agues, comforteth the heart and resisteth putrefaction and infection. Honey of roses is used in gargles and lotions to wash sores, either in the mouth, throat or other parts, both to cleanse and heal them. Red rose-water is well known, it is cooling, cordial, refreshing, quickening the weak and faint spirits, used either in meats or broths to smell at the nose, or to smell the sweet vapours out of a perfume pot, or cast into a hot fire-shovel. It is of much use against the redness and inflammation of the eyes to bathe therewith and the temples of the head. The ointment of roses is much used against heat and inflammation of the head, to anoint the forehead and temples and to cool and heal red pimples. Oil of roses is used to cool hot inflammation or swellings and to bind and stay fluxes of humours to sores and is also put into ointments and plasters that are cooling and binding. The dried leaves of the red roses are used both outwardly and inwardly; they cool, bind and are cordial. Rose-leaves and mint, heated and applied outwardly to the stomach, stay castings, strengthen a weak stomach and applied as a fomentation to the region of the liver and heart, greatly cool and temper them, quiet the over-heated spirits and cause rest and sleep. The decoction of red roses made with white wine and used is very good for head-ache and pains in the eyes, ears, throat and gums.’

—Preparations—Rose-water, B.P., 1 to 2 OZ. Fluid extract, 1/2 to 1 drachm. Confec., B.P. and U.S.P., 2 to 4 drachms. Infusion acid, B.P., 1/2 to 1 OZ. Syrup U.S.P. Oil, B.P.

In modern herbal medicine the flowers of the common Red Rose dried are given in infusions and sometimes in powder for haemorrhage. A tincture is made from them by pouring 1 pint of boiling water on 1 OZ. of the dried petals, adding 15 drops of oil of Vitriol and 3 or 4 drachms of white sugar. The tincture when strained is of a beautiful red colour. Three or four spoonsful of the tincture taken two or three times a day are considered good for strengthening the stomach and a pleasant remedy in all haemorrhages.

Culpepper mentions a syrup made of the pale red petals of the Damask Rose by infusing them 24 hours in boiling water, then straining off the liquor and adding twice the weight of refined sugar to it, stating that this syrup is an excellent purge for children and adults of a costive habit, a small quantity to be taken every night. A conserve of the buds has the same properties as the syrup.


WILD ROSES

The actual number of the roses indigenous to Great Britain is a subject open to dispute among botanists, as the roses found wild show many variations. Most authorities agree that there are only five distinct types or species: R. canina, the Dog Rose; R. arvensis, the Field Rose; R. rubiginosa, Sweet Briar; R. spinosissima, the Burnet Rose; and R. villosa, the Downy Rose.


Dog Rose

Dog Rose
Dog Rose
(Hyssopus officinalis LINN.)

Botanical: Rosa canina

The DOG ROSE (R. canina) is a flower of the early summer, its blossoms expanding in the first days of June and being no more to be found after the middle of July. The general growth of the Dog Rose is subject to so much variation that the original species defined by Linnaeus has been divided by later botanists into four or five subspecies. The flowers vary very considerably in colour, from almost white to a very deep pink, and have a delicate but refreshing fragrance. The scarlet fruit, or hip (a name that has come down from the Anglo-Saxon hiope), is generally described as ‘flask-shaped.’ It is what botanists term a false fruit, because it is really the stalk-end that forms it and grows up round the central carpels, enclosing them as a case; the real fruits, each containing one seed, are the little hairy objects within it. Immediately the flower has been fertilized, the receptacle round the immature fruits grows gradually luscious and red and forms the familiar ‘hip,’ which acts as a bait for birds, by whose agency the seeds are distributed. At first the hips are tough and crowned with the fivecleft calyx leaves, later in autumn they fall and the hips are softer and more fleshy. The pulp of the hips has a grateful acidity. In former times when garden fruit was scarce, hips were esteemed for dessert. Gerard assures us that ‘the fruit when it is ripe maketh the most pleasante meats and banketting dishes as tartes and such-like,’ the making whereof he commends ‘to the cunning cooke and teethe to eate them in the riche man’s mouth.’ Another old writer says:

‘Children with great delight eat the berries thereof when they are ripe and make chains and other pretty geegaws of the fruit; cookes and gentlewomen make tarts and suchlike dishes for pleasure.’

The Germans still use them to make an ordinary preserve and in Russia and Sweden a kind of wine is made by fermenting the fruit.

Rose hips were long official in the Pritish Pharmacopceia for refrigerant and astringent properties, but are now discarded and only used in medicine to prepare the confection of hips used in conjunction with other drugs, the pulp being separated from the skin and hairy seeds and beaten up with sugar. It is astringent and considered strengthening to the stomach and useful in diarrhoea and dysentery, allaying thirst, and for its pectoral qualities good for coughs and spitting of blood. Culpepper states that the hips are ‘grateful to the taste and a considerable restorative, fitly given to consumptive persons, the conserve being proper in all distempers of the breast and in coughs and tickling rheums’ and that it has ‘a binding effect and helps digestion.’ He also states that ‘the pulp of the hips dried and powdered is used in drink to break the stone and to ease and help the colic.’ The constituents of rose hips are malic and citric acids, sugar and small quantities of tannin, resin, wax, malates, citrates and other salts.

The leaves of the Dog Rose when dried and infused in boiling water have often been used as a substitute for tea and have a grateful smell and sub-astringent taste. The flowers, gathered in the bud and dried, are said to be more astringent than the Red Roses. They contain no honey and are visited by insects only for their pollen. Their scent is not strong enough to be of any practical use for distillation purposes.

Two explanations have been put forward for the popular name of this wild rose. The first is founded on an ancient tradition that the root would cure a bite from a mad dog (Pliny affirming that men derived their knowledge of its powers from a dream); and the other and more probable theory that it was the Dag Rose – ‘dag’ being a dagger – because of its great thorns, and like the ‘Dogwood’ (originally Dagwood) became changed into ‘Dog’ by people who did not understand the allusion.


FIELD ROSE

Field Rose
Field Rose
(Rosa arvensis)

Botanical: Rosa arvensis

The FIELD ROSE (R. arvensis) is generally a much more trailing rose than the Dog Rose, a characteristic which distinguishes it from all our other wild roses. It is widely distributed throughout England, but is much less common in Scotland and Ireland.

The leaves in general form are similar to those of the Dog Rose, but are often rather smaller and their surfaces more shining. The prickles, too, are somewhat smaller in size, but are more hooked. The flowers are white, much less fragrant than those of the Dog Rose and sometimes even scentless. Though occasionally occurring singly on the stem, they are generally in small bunches of three or four at the ends of the twigs, though only one of these at a time will as a rule be found expanded. This species generally comes into blossom rather later than the Dog Rose and continues in bloom a good deal longer. It is one of the chief ornaments of our hedge-rows, in the summer, from the profusion of its blossoms and long trailing stems; and in the autumn, by its scarlet hips, which are more globular in form than those of the Dog Rose. It has its styles united into a central column and not free or separate, as in the Dog Rose.


SWEET BRIAR

Sweetbriar Rose
Sweetbriar Rose
(Rosa eglanteria printed as
Rosa rubiginosa)
 

Botanical: Rosa rubiginosa

The flowers of the Sweet Briar are a little smaller than those of the Dog Rose and generally of a deeper hue, though of a richer tint in some plants than in others. They are in bloom during June and July. The fruit is eggshaped, its broadest part being uppermost or farthest from the stem.

The specific name rubiginosa signifies, in Latin, ‘rusty,’ the plant having been thus named as both stems and leaves are often of a brownish-red tint. It delights in open copses, though is sometimes found also in old hedgerows and is more specially met with in chalk districts in the south of England.

Its fragrance of foliage is peculiarly its own and has led to it holding a cherished place in many old gardens. Under its older name of Eglantine its praises have been sung by poets.

It takes a shower to bring out the full sweetness of Sweet Briar, when its strong and refreshing fragrance will fill the air and be borne a long distance by the breeze. Though the leaves are so highly odorous, the flowers are almost entirely without scent.

Sweet Briar only obtains a place among perfumes in name, for like many other sweetscented plants, it does not repay the labour of collecting its odour, the fragrant part of the plant being destroyed more or less under treatment. An Essence under this name is, however, prepared, compounded of various floral essences so blended as to resemble the spicy fragrance of the growing plant. In olden days the Sweet Briar was used medicinally.

Briarwood pipes are not made from thewood of either the Sweet Briar or of any wild rose, but from that of the Tree Heath (Erica arborea).


BURNET ROSE

Scotch Rose
Scotch Rose
(Rosa pimpinellifolia printed as
Rosa spinosissima)

Botanical: Rosa spinosissima

The BURNET ROSE (R. spinosissima), known also as the Pimpernel Rose, or Scotch Rose, is generally found on waste land near the sea, more rarely on dry, heath-clad hills inland. The whole plant rarely attains to more than a foot or so in height. Its stems are armed with numerous, straight thorns – hence its specific name, signifying in Latin ‘exceedingly prickly.’ The English name is given it from the fact that the general form of its small leaves, with seven or nine leaflets to each leaf, is very similar to those of the Burnet (Poterium sanguisorba) and the Burnet Saxifrage (Pimpinella).

The white or sulphur-tinted flowers are usually placed singly and are rather small. The roundish fruit is so deep a purple as to appear almost black. The juice of the ripe fruit has been used in the preparation of dye: diluted with water, it dyes silk and muslin of a peach colour and mixed with alum gives a beautiful violet, but is considered too fugitive to be of any real economic value.

This rose is frequently cultivated in gardens and a great many varieties have been raised from it. The first double variety was found in a wild state in the neighbourhood of Perth and from this one were produced about 50 others. The French have over 100 distinct varieties.


DOWNY ROSE

Botanical: Rosa villosa

The DOWNY ROSE (R. villosa) is found only in England in the north and west, but is common in Scotland, Ireland and Wales. It receives its specific name from the downy texture of both sides of the leaves, the Latin word villosa meaning softly hairy.

This species is subject to many variations, five or six of which have been by some botanists considered separate species. The flowers are white or pale pink. The fruit, which is globular, is covered with fine prickles.

The stems of the various kinds of wild rose are often found tufted with little fluffy balls of what look like crimson moss. These are really galls and result from the puncture of a small insect, a kind of wasp – the Rose Gall – in a similar manner as Oak Galls are formed. The wasp punctures a leaf while it is yet undeveloped in the bud and there lays its eggs. Immediately the normal growth of the leaf alters and numerous larvae are formed, which hatch out and creep further into the leaf tissues until the whole swells into the moss-like gall we know. In the Middle Ages these Rose Galls, under the name of Bedeguar, were held in high repute in medicine for their astringency and supposed power of inducing sleep if placed under the pillow at night.


Recipes

POT-POURRI OF ROSES
All varieties of both R. gallica and R. centifolia are used in the making of pot-pourri, the dried petals of all scented roses being valuable for the purpose as they retain their scent for a considerable time. Nearly every fragrant flower and scented leaf can be used as an ingredient of pot-pourri, blending with suitable spices to give charm to this favourite, old-fashioned sweet mixture, which in winter recalls so delightfully the vanished summer days. It must be understood that rose-petals should preponderate, and that the other component parts ought to be added in such proportions that the scent of one cannot kill the perfume of another.

There are two principal methods of making pot-pourri, the dry and the moist.

For the dry kind, the bulk of the rosepetals is fully dried and everything else – Sweet Geranium and Sweet Verbena leaves, Bay leaves and Lavender is also dried. The best way of drying is to spread out on sheets of paper in an airy room. Anything of lasting scent, such as cedar or sandalwood sawdust, or shavings, can be added. When all is ready, the spices and sweet gums, all in powder, are put together and the whole is thoroughly mixed. For two-thirds of a bushel of dried petals and leaves, the spice mixture is 2 OZ. each of Cloves, Mace and Cinnamon, 1/2 OZ. each of Coriander, Allspice, Gum Storax and Gum Benzoin, and 4 OZ. Violet Powder.

The moist method of preparation takes more time and needs greater care. The rose leaves are not fully, but only partly dried, so that they lose a good half of their bulk and acquire a kind of tough, leathery consistency. To preserve them and to maintain them in this state, a certain proportion of salt is added. The salt is a mixture of half Bay salt and half common salt. Bay Salt is sold in lumps, these are roughly pounded, so that some of it is quite small and the larger pieces are about the size of a small hazel nut, and then mixed with the common salt. The roses must be absolutely dry when picked. The petals are stripped off and carefully separated and laid out to partially dry. The length of time depends on the temperature and atmospheric conditions, but they are usually ready the second day after picking. Large jars of glazed earthenware should be employed for storing the rose leaves, the most convenient being cylindrical, with lids of the same glazed ware and with flat leaded disks (supplied with handles), for pressing down the contents. Put two good handsful of the rose leaves in at a time and press them down with the handled rammer. Then sprinkle a small handful of the salt mixture, then more rose leaves and so on. Then weight down till the next batch is put in. Besides rose leaves, the other chief ingredient is leaves of the Sweet Geranium, torn into shreds, dried like the Roses and put into the jars in the same way, rammed, salted and pressed. Bay leaves, Sweet Verbena and Lavender are all of a drier nature and can be put into the jars and salted just as they are. When all is ready, the contents of the preparation jars are taken out and broken up small; the mass, especially of the rose-petals, will come out in thick flakes, closely compacted. It is then mixed with the spices and sweet powders. If the freshly made mixture be rammed rather tightly into a jar or wooden barrel and left for six months, or better still for a year, the quality is much improved by being thus matured.

Mr. Donald McDonald, in Sweet-scented Flowers and Fragrant Leaves, gives the following pot-pourri recipes.

I. Gather early in the day and when perfectly dry, a peck of Roses, pick off the petals and strew over them 3/4 lb. common salt. Let them remain two or three days and if fresh flowers are added, some more salt must be sprinkled over them. Mix with the roses 1/2 lb. of finely powdered Bay salt, the same quantity of allspice, cloves and brown sugar, 1/4 lb. gum benzoin, and 2 OZ. Orris root. Add 1 gill of brandy and any sort of fragrant flowers, such as Orange and Lemon flowers, Lavender and lemon-scented Verbena leaves and any other sweet-scented flowers. They should be perfectly dry when added. The mixture must be occasionally stirred and kept in close-covered jars, the covers to be raised only when the perfume is desired in the room. If after a time the mixture seems to dry, moisten with brandy only, as essences too soon lose their quality and injure the perfume.

This mixture is said to retain its fragrance for fifty years.

II. Prepare 2 pecks of dry Rose leaves and buds, I handful each of Orange flowers, Violets and Jessamine, 1 OZ. sliced Orris root and Cinnamon, 1/4 OZ. Musk, 1/4 lb. sliced Angelica root, 1/4 lb. of red part of Cloves (carnations), 2 handsful of Lavender flowers, Heliotrope and Mignonette, 1 handful each of Rosemary flowers, Bay and Laurel leaves, 3 sweet Oranges stuck full of cloves and dried in the oven and then powdered in a mortar, 1/2 handful of Marjoram, 2 handfuls of Balm of Gilead dried, 1 handful each of Bergamot, Balm, Pineapple and Peppermint leaves. Mix well together and put in a large china jar; sprinkle salt between the layers, add a small bottle of extract of New-Mown Hay and moisten with brandy. If the mixture becomes too dry, stir it, adding liquid or additional leaves when wanted for use. If the jar is tightly corked, the preparation will keep and be fragrant for many years.

III. Take the rind of 2 Lemons, cut thin, 1 lb. Bay salt, 1 OZ. of powdered Orris root, 1 OZ. Gum Benzoin, 1 OZ. Cinnamon, 1/2 OZ. Cloves, 1 OZ. Nutmegs, 1 grain Musk, 12 Bay leaves, a few Sage leaves, Rosemary and Lavender, cut small, 1 OZ. Lavender Water, 1 OZ. Eau-de-Cologne, 1 OZ. Bergamot oil. Mix all together in a pan and add sweet flowers in their natural state as they come into blossom, stir up frequently – at least once a day. It must be put into a covered stone pot, with a wooden spoon to stir it with. At the end of two or three months, this will be a sweet-scented mass ready to fill any number of Japanese rose jars. From time to time throw in fresh Rose petals.

Lady Rosalind Northcote in The Book of Herbs gives:

I. A Devonshire Recipe

‘Gather flowers in the morning when dry and lay them in the sun till the evening:

Roses, Orange flowers, Jasmine, Lavender.

In smaller quantities: Thyme, Sage, Marjoram, Bay.
‘Put them into an earthen wide jar or hand basin in layers. Add the following ingredients:

6 lb. Bay Salt

4 OZ. Yellow Sandal Wood

4 OZ. Acorus Calamus Root

4 OZ. Cassia Buds

2 OZ. Cinnamon

2 OZ. Cloves

4 OZ. Gum Benzoin

1 OZ. Storax Calamite

1 OZ. Otto of Rose

1 drachm Musk

1/2 OZ. Powdered Cardamine Seeds.

‘Place the rose leaves, etc., in layers in the jar. Sprinkle the Bay salt and other ingredients on each layer, press it tightly down and keep for two or three months before taking it out.’

 

II. Sweet-Jar
’1/2 lb. Bay salt, 1/4 lb. saltpetre and common salt, all to be bruised and put on six baskets of rose-leaves, 24 bay leaves torn to bits, a handful of sweet myrtle leaves, 6 handfuls of lavender blossom, a handful of orange or syringa blossoms, the same of sweet violets and the same of the red of clove carnations. After having well stirred every day for a week add 1/2 OZ. cloves, 4 OZ. orris root, 1/2 OZ. cinnamon and 2 nutmegs, all pounded; put on the roses, kept well covered up in a china jar and stirred sometimes.

‘Put alternate layers of rose leaves and Bay salt in an earthern pot. Press down with a plate and pour off the liquor that will be produced, every day for six weeks, taking care to press as dry as possible. Break up the mass and add the following ingredients well pounded and mixed together: Nutmeg, 1/4 OZ.; cloves, mace, cinnamon, gum benzoin, orrisroot (sliced) 1 OZ. each. Mix well with a wooden spoon. The rose leaves should be gathered on a dry, sunny afternoon, and the Bay salt roughly crushed before using. Orris root may be replaced With advantage by good violet powder.’

Besides the ingredients mentioned in these various recipes, the following may also be added: leaves of Basil, Bergamot, Mint, Lad’s Love or Southernwood, Santolina, Costmary, Bog Myrtle, Anise and Sweet Woodruff and Cowslip and Agrimony flowers. The dried petals of Cornflower, Borage, Broom, Hollyhock and Marigold and any other bright petals that, though scentless, keep their colour when dried, are also often added to give a brighter and more attractive appearance to the mixture.

Sweet oils and essences played an important part in the recipes of a hundred years ago, as, for example, the following formula:

Four grains of Musk, 1 OZ. of Pimento, crushed Cloves and powdered gum Benzoin, 80 drops of oil of Cassia, 6 drops of Otto of Roses, 150 drops of essence of Bergamot and the same quantity of oil of Lavender, the whole being thoroughly worked in and mixed with whatever petals are handy.

Another recipe (which was used by an oldfashioned Scottish chemist for some fifty years) was purely a liquid one, the essences consisting of Musk, Vanilla, Sandalwood, Patchouli, Verbena, Neroli and Otto of Roses. The mixture was bottled and sold under the all-bracing and appropriate title, ‘A’ the floers o’ th’ gairden in a wee bit bottle.’

Recipe for Crystallized Roses
Choose a dry day for gathering the roses and wait until the dew evaporates, so that the petals are dry. Before gathering the roses, dissolve 2 OZ. of gum-arabic in 1/2 pint of water. Separate the petals and spread them on dishes. Sprinkle them with the gumarabic solution, using as many petals as the solution will cover. Spread them on sheets of white paper and sprinkle with castor sugar, then let them dry for 24 hours. Put 1 lb. of sugar (loaf) and 1/2 pint of cold water into a pan, stir until the sugar has melted, then boil fast to 250 degrees F., or to the thread degree. This is ascertained by dipping a stick into cold water, then into the syrup and back into the water. Pinch the syrup adhering to the stick between the thumb and finger and draw them apart, when a thread should be formed. Keep the syrup well skimmed. Put the rosepetals into shallow dishes and pour the syrup over. Leave them to soak for 24 hours, then spread them on wire trays and dry in a cool oven with the door ajar. The syrup should be coloured with cochineal or carmine, in order to give more colour to the rose-petals.

Rose-petals have also been employed to flavour butter, for which the following recipe may be of interest:

Rose-Petal Sandwiches
Put a layer of Red Rose-petals in the bottom of a jar or covered dish, put in 4 OZ. of fresh butter wrapped in waxed paper. Cover with a thick layer of rose-petals. Cover closely and leave in a cool place overnight. The more fragrant the roses, the finer the flavour imparted. Cut bread in thin strips or circles, spread each with the perfumed butter and place several petals from fresh Red Roses between the slices, allowing edges to show. Violets or Clover blossoms may be used in place of Roses.

 
 

المغرب من العصور الحجريه مارا بالادريسيه انتهاء بالعلويه الى الاحتلال والاستقلال-من دفاتر الدكتور/اسامه شعلان

المغرب من العصور الحجريه مارا بالادريسيه انتهاء بالعلويه الى الاحتلال والاستقلال-من دفاتر الدكتور/اسامه شعلان
Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD
المملكة المغربية دولة عربية إسلامية إفريقية تقع في أقصى غربي شمال أفريقيا عاصمتها الرباط و أكبر مدنها الدار البيضاء و يطلق عليها إسم العاصمة الاقتصادية، ومن أهم المدن فاس، مراكش، سطات، أكادير والدار البيضاء. يطل المغرب على البحر المتوسط شمالاً والمحيط الأطلسي غرباً يتوسطهما مضيق جبل طارق؛ تحدها شرقا الجزائر وجنوباً موريتانيا.

أثر المغرب تأثيراً كبيراً في منطقة المغرب الكبير والأندلس؛ إذ امتدت حدوده قديماً إلى شبه جزيرة إيبيريا إلى الشمال، ونهر السنغال جنوباً؛].

إن دولة المغرب هي الدولة الأفريقية الوحيدة التي ليست عضوا في الاتحاد الأفريقي—تركته عام 1984 بعد قبول الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية كعضو—بيد أن لها مكانا خاصا في الاتحاد: بالاستفادة من الخدمات التي تتيحها دول الاتحاد، كمجموعة البنك الأفريقي للتنمية، بل أن المفوضين المغاربة يشاركون وظائف مهمة في الاتحاد. كما أن المغرب عضو في: جامعة الدول العربية التي تعترف بسلطته على الصحراء الغربية؛ اتحاد المغرب العربي؛ منظمة المؤتمر الإسلامي مذ 1969؛ المنظمة الدولية الفرانكوفونية مذ 1981، مجموعة الحوار المتوسطي مذ 1995، مجموعة سبع وسبعين مذ 2003، منظمة حلف شمال الأطلسي كحليف رئيس خارجه، مذ 2004 ثم الاتحاد من أجل المتوسط.

هناك تنوع عرقي كبير في المغرب نتيجة لتنوع الحضارات التي قامت في البلاد واختلاف الشعوب التي مرت عليه، وحاليّا يُشكل العرب قرابة 66% من سكان المغرب بينما يُشكل البربر حوالي 33%منهم

عرف المغرب تعاقب عدة حضارات: الحضارة الآشولية (700.000 سنة ق م)، الحضارة الموستيرية (120.000 و40.000 سنة ق م)، الحضارة العاتيرية (40.000 سنة و20.000 سنة ق م)، الحضارة الإيبروموريزية (21.000 سنة ق م)، الحضارة الفينيقية، الحضارة البونيقية، الحضارة الموريطانية، الحضارة الرومانية.[9][10]

أحدثت الإمبراطورية الرومانية مراكز شتى، ذات أهداف عسكرية؛ ففي هذه الفترة، عرف المغرب انفتاحاً تجارياً مهماً على حوض البحر الأبيض المتوسط. سنة 285، تخلت الإدارة الرومانية على كل المناطق الواقعة جنوب اللكوس ما خلا سلا و موكادور. مع بداية القرن الخامس الميلادي، خرج الرومان من كل مناطق المغرب

بعد ثورة العباسيين وسقوط الأمويين انفصل المغرب عن الخلافة العباسية وأسس الأدارسة أول دولة إسلامية مستقله بالمغرب سنة 788م.

كان مؤسس الدولة الإدريسية المولى إدريس بن عبد الله قد حل بالمغرب الأقصى فاراً من موقعة فخ قرب مكة (786)، استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة أوْرَبَة الأمازيغية ودعمته حتى أنشأ دولته. تمكن من ضم كل من منطقة تامسنا هي منطفة الشاوية حالياً بتحديد مدينة سطات والمناطق المجاورة، فزاز ثم تلمسان. اغتيل المولى إدريس الأول بمكيدة دبرها الخليفة العباسي هارون الرشيد ونفذت بعطر مسموم. بويع ابنه إدريس الثاني بعد بلوغه سن الثانية عشر. قام هذا الأخير ببناء مدينة فاس كما بسط نفوذه على مجمل المغرب.

فرض على المغرب نوع من الحماية، جعل أراضيه تحت سيطرة فرنسا وإسبانيا بحسب ما تقرر في مؤتمر الجزيرة الخضراء (أبريل 1906)، وهي تتيح للدول الإستعمارية المشاركة في تسيير المغرب مع احتفاظه ببعض السيادة ورموزه الوطنية، بعثت فرنسا بجيشها إلى الدار البيضاء في غشت 1907، انتهى الأمر بالسلطان إلى قبول معاهدة الحماية في 3 مارس 1912. وقتها أصبح لإسبانيا مناطق نفوذ في شمال المغرب (الريف) وجنوبه (إفني وطرفاية). في 1923 أصبحت طنجة منطقة دولية. أما باقي المناطق بالمغرب فقد كانت تحت سيطرة فرنسا.

في 18 نوفمبر عام 1927، تربع الملك محمد الخامس على العرش وهو في الثامنة عشرة من عمره، وفي عهده خاض المغرب المعركة الحاسمة من أجل الاستقلال عن الحماية. في 11 يناير 1944 تم تقديم وثيقة المطالبة بإنهاء حماية المغرب واسترجاع وحدته الترابية وسيادته الوطنية الكاملة. في 9 أبريل 1947 زار محمد الخامس مدينة طنجة حيث ألقى بها خطاب طنجة الذي أدى إلى تصعيد المقاومة (جيش التحرير) لإنهاء الحماية. في 20 أغسطس 1953 نفي محمد الخامس والأسرة الملكية إلى مدغشقر واندلع بالمغرب ما يعرف بثورة الملك والشعب. تربع الحسن الثاني على العرش كملك للمغرب في 3 مارس 1961، في ديسمبر 1962 تمت المصادقة بواسطة الاستفتاء على أول دستور يجعل من المغرب ملكية دستورية.

التسمية
يرجع أصل تسمية المغرب إلى العرب القدماء وتعني مكان غروب الشمس؛ حيث اعتقدوا حينها أن الشمس تغرب في أرض المغرب. دخل العرب المسلمون المغرب أثناء الفتوحات الإسلامية لشمال أفريقيا. تعريب المغرب يرجع إلى هجرة القبائل العدنانية (بني هلال وبني سليم) والقبائل القحطانية (بني معقل)، استوطنت الأولى سهول الشاوية وتادلة ودكالة وعبدة والغرب ومنطقة جبالة واستوطنت الثانية مناطق الرحامنة وحمر ولوداية وأجزاء من سهل سوس والصحراء المغربية (القبائل الحسانية).

المغاربة يستعملون أحياناً اسم المروك وهو اسم محلي مغربي اختصاراً لاسم مراكش التي تعني أرض الله أو أرض الرب بالأمازيغية. يُعتقد أنّ الإسبان هم من استعملها لأول مرة عند انهزامهم أمام المرابطين وذلك لكون مراكش كانت عاصمة الدولة. وكان القدماء يسمون المغرب أسماء شتّى من بينها "تامورت نغ" (أرضنا).

العلم والشعار
علم المغرب هو اللواء الأحمر تتوسطه نجمة خماسية خاتَم خضراء، يعتقد أن اللون الأحمر يرمز إلى الجهاد ودماء المدافعين عن الوطن، النجمة الخماسية الخاتم إلى أركان الإسلام الخمسة، واللون الأخضر إلى الانتماء العربي.

أما شعار المغرب فهو ترس حمري، يعلوه نصف شمس مشرقة، ذو خمسة عشر شعاعا ذهبيا فوق ساحة لازودية تضم جبال الأطلس، وعلى جانبي الشعار أسدان أطلسيان׃ أسد اليمين مجنّب وأسد اليسار مواجه، وبالترس شريط ذهب عليه آية قرآنية ﴿إن تنصروا الله ينصركم﴾.

النشيد الوطني
النشيد الشريف كتبه علي الصقلي الحسيني ولحنه ليو مورغان. هو النشيد الوطني الرسمي للمغرب منذ الاستقلال عن الحمايات سنة 1956. كان النشيد الوطني المغربي عبارة عن لحن موسيقي فقط دون كلمات، بعد أن سحبت منه كلماته التي كانت تمجد لليهود المغاربة، إلى غاية 1970 حين تأهل منتخب كرة القدم لكأس العالم بالمكسيك، كأكبر محفل عالمي تعزف فيه الأناشيد الوطنية آنذاك، حيث أمر الملك الراحل الحسن الثاني الكاتب علي الصقلي بكتابة كلمات النشيد الوطني بالحفاظ على نفس اللحن ليردده اللاعبون بالمكسيك أثناء عزف النشيد.

الأحداث الرئيسية
قبل الميلاد: الأمازيغ هم السكان الأصليون للبلاد، أسسوا اتحادات قبلية وممالك مثل "مملكة مازيليا" و "مملكة موريطانيا" و "مملكة نوميديا".
القرن 2 قبل الميلاد: الحملة الرومانية لجزء من شمال المغرب ووجهت بالمقاومة. ( انضر: ثورة إيديمون ).
القرن 3: عبور الوندال ثم البيزنطيين للأجزاء الشمالية.
القرن 7:الفتح الإسلامي للمغرب.
من القرن 8 إلى القرن 17: تعاقبت عدة أسر على حكم المغرب ومنها: المرابطون، الموحدون، المرينيون والسعديون.
1660: تأسيس الدولة العلوية.
1822-1859: حكم مولاي عبد الرحمن الذي ناصر المقاومة الجزائرية بزعامة الأمير عبد القادر ضد الاستعمار الفرنسي.
1894-1908: خلال حكم مولاي عبد العزيز تمت معاهدة سرية بين فرنسا وإسبانيا حول تقسيم الصحراء الغربية. وهجوم القوات البحرية الفرنسية على مدينة الدار البيضاء سنة 1907.
1912: توقيع معاهدة الحماية وتقسيم المغرب إلى ثلاثة مناطق.
1920 إلى 1927 : ثورة الريف في الشمال – حرب الريف – وقيام جمهورية الريف بقيادة الأمير محمد عبد الكريم الخطابي.
1927: اعتلاء محمد الخامس العرش وهو في سن الثامنة عشر.
1947: زيارة محمد الخامس مدينة طنجة (الخاضعة للحماية الدولية أنذاك) في خطوة مهمة عبر فيها المغرب عن رغبته في الاستقلال وانتمائه العربي الإسلامي في خطاب طنجة.
1953: نفي الملك محمد الخامس وعائلته إلى مدغشقر من طرف فرنسا لمطالبته باستقلال المغرب ودعم حركات المقاومة.
1955-1953 فرنسا تنصب بن عرفة سلطانا للمغرب
1955: سماح فرنسا بعودة العائلة الملكية إلى البلاد بعد الهجمات المتصاعدة للمقاومة والغضب الشعبي.
1956: استقلال البلاد مع بقاء سبتة ومليلية والجزر الجعفرية وإفني والأقاليم الصحراوية تحت السلطة الإسبانية.
1957: استرجاع رأس جوبي (طرفاية) بعد حرب إفني مع إسبانيا وفرنسا.
1959-1958: إنتفاضة الريف ، أحداث الريف في شمال المغرب تدخلات الجيش العنيفة بقيادة الامير الحسن الثاني انذاك و الجنرال افقير
1961: وفاة الملك محمد الخامس واعتلاء الحسن الثاني العرش.
1963: المغرب يدخل في حرب مع الجزائر بسبب الصراع على الحدود المغربية الجزائرية بمنطقة تندوف وتسمى حرب الرمال، تدخلت الجامعة العربية للصلح.
1971: 10 يوليو الجنرال المدبوح و الجنرال أعبابو ينفذان عملية انقلاب فاشلة ضد الملك الحسن الثاني.
1972: الجنرال أوفقير ينفذ عملية انقلاب فاشلة ضد الملك الحسن الثاني.
1975: القيام بالمسيرة الخضراء بعد اعتراف محكمة العدل الدولية بوجود روابط البيعة بين الصحراويين وملوك المغرب [1] و [2] ثم توقيع معاهدة مدريد بين المغرب وإسبانيا وموريتانيا تم بموجبها رسميا استرجاع الصحراء مع بقاء جزء منها تحت الإدارة الموريتانية.
1979: موريتانيا تتخلى رسميا عن الجزاء الخاص بها من الصحراء [3].
1984: الاتحاد العربي الأفريقي (اتفاقية وجدة) مع ليبيا .
1984: إنتفاضة الخبز في جميع أقاليم المملكة (تدخل الجيش قتل الكثير من المواطنين ).
1989: الإعلان في مراكش عن تأسيس اتحاد المغرب العربي.
1999: وفاة الملك الحسن الثاني.
1999: اعتلاء الملك محمد السادس العرش.
2001: 17 أكتوبر: خطاب أجدير التاريخي (يؤكد الملك محمد السادس أن الأمازيغية تشكل مكونا أساسيا من مكونات الثقافة المغربية ، ويعلن عن تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية
2003: ميلاد ولي عهد الملك محمد السادس الأمير الحسن.
2003: أحداث 16 ماي.
2008: الوضع المتقدم للمغرب مع الاتحاد الأوربي…
2008: أحداث سيدي إفني وتدخلات الجيش العنيفة .

حضارات فترة ما قبل التاريخ

لقد عرف المغرب خلال فترات ما قبل التاريخ تعاقب عدة حضارات:

العصر الحجري القديم
الحضارة الآشولية: تعود بقايا هده الحضارة إلى حوالي 700.000 سنة وأهم الاكتشافات تمت بمواقع مدينة الدار البيضاء( مقالع طوما وأولاد حميدة، وسيدي عبد الرحمان…). الأدوات الحجرية الخاصة بهده الحضارة تتكون من حجر معدل، حجر ذو وجهين….

العصر الحجري الأوسط
الحضارة الموستيرية:عرفت هده الحضارة في المغرب بين حوالي 120.000و 40.000 سنة ق.م و من أهم المواقع التي تعود إلى هده الفترة حيث نذكر موقع جبل "يعود" والذي عثر فيه على أدوات حجرية تخص هذه الفــترة
( مكاشط…) وكذلك على بقايا الإنسان والحيوان.

الحضارة العاتيرية:تواجدت هذه الحضارة في المغرب بين 40.000 سنة و 20.000سنة وهي حضارة خاصة بشمال إفريقيا وقد عثر عليها في عدة مستويات بعدة مغارات على الساحل الأطلسي: دار السلطان 2 ومغارة الهرهورة والمناصرة 1و2….

العصر الحجري الأعلى
الحضارة الإيبروموريزية: ظهرت هده الحضارة في المغرب واوروبا مند حوالي 21.000 سنة وتميزت بتطور كبير في الأدوات الحجرية والعظمية. أهم المواقع التي تخلد هده الفترة نجد مغارة تافوغالت والتي تقع في نواحي مدينة وجدة.
وكان اسم المكتشف شهيد حمزة

العصر الحجري الحديث
يلي هدا العصر من الناحية الكرونولوجية الفترة الإيبروموريزية وقد تواجد في المغرب حوالي 6000 سنة ق م. تتميز هذه الحضارة بظهور الزراعة واستقرار الإنسان وتدجين الحيوانات وصناعة الخزف واستعمال الفؤوس الحجرية… في المغرب هناك عدة مواقع عثر فيها على هده الحضارة ونذكر مثلا: كهف تحت الغار و غار الكحل و مغارات الخيل و مقبرة الروازي الصخيرات….

عصر المعادن
يرجع هدا العصر إلى حوالي 3000 سنة ق.م وأهم مميزاته استعمال معدني النحاس ثم البرونز وأهم خصائصه ما يعرف بالحضارة الجرسية ثم حضارة عصر البرونز.

حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب

ليكسوس الاثرية
الفترة الفينيقية
يرجع المؤرخ Pline l’ancien بدايات تواجد الفينيقيين بالمغرب إلى حوالي نهاية القرن الثاني عشر ق.م مع ذكر موقع ليكسوس كأول ما تم تأسيسه بغرب المغرب. لكن بالنظر إلى نتائج الحفريات الأثرية نجد أن استقرار الفينيقيين بالمغرب لا يتجاوز الثلث الأول من القرن الثامن ق.م. بالإضافة إلى ليكسوس نجد موكادور التي تعتبر أقصى نقطة وصلها الفينيقيين في غرب المغرب. الاكتشافات الأخيرة أغنت الخريطة الأركيولوجية الخاصة بهذه الفترة بالمغرب حيث تم اكتشاف عدة مواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط. و مكان تواجدها هو مدينة العرائش.

الفترة البونيقية
في القرن الخامس ق م قام حانون برحلة استكشافية على طول شواطئ المغرب حيث قام بتأسيس عدة مراكز، التأثير القرطاجي يظهر

بالخصوص في عادات الدفن وانتشار اللغة البونيقية. ومنذ القرن الثالث ق.م ، مدينة وليلي الموريطانية كانت تخضع لحكم يشبه حكم قرطاج.

الموريتانية الطنجية

شمال أفريقيا تحت الحكم الروماني
قوس النصر بمدينة وليلي (فوليبليس) الاثريةأقدم ما ذكر حول الملوك الموريتانيين يعود إلى الحرب البونيقية الثانية حوالي 206 ق م و ذلك حين وفر الملك باكا حماية للملك الأمازيغي ماسينيسا تتمثل في 4000 فارسا. أما تاريخ المملكة الموريطانية فلم تتضح معالمه إلا مع نهاية القرن الثاني ق.م و ذلك مع الاهتمامات التي أصبحت توليها روما لهذا الجزء من أفريقيا. في سنة 25 ق م، نصبت روما الملك يوبا الثاني على رأس المملكة. و بعــد اغتيال" الملك بطليموس الأمازيغي" من طرف الإمبراطور كاليغولا سنة 40 ق م تم إلحاق المملكة الموريتانية بالإمبراطورية الرومانية.

الفترة الرومانية
بعد إحداث موريتانيا الطنجية، قامت روما بإعادة تهيئة لعدة مدن: تمودة، طنجة، تاموسيدة، زليل، بناصا، وليلي، شالة… كما قامت بإحداث عدة مراكز ذات أهداف عسكرية، و خلال هذه الفترة عرف المغرب انفتاحا تجاريا مهما على حوض البحر الأبيض المتوسط. في سنة 285 بعد الميلاد تخلت الإدارة الرومانية على كل المناطق الواقعة جنوب اللكوس باستثناء سلا و موكادور. مع بداية القرن الخامس الميلادي، خرج الرومان من كل مناطق المغرب.

الحضارات الإسلامية بالمغرب

أحد بوابات مسجد القرويينخلافا لأقاليم و بلدان المشرق لم يكن فتح المغرب بالشيئ الهين، فقد استغرق الأمر نصف قرن من 646م إلى 710م.

باعتناق المغاربة للإسلام ظهرت أول دولة إسلامية بالمغرب .

الدولة الإدريسة
دولة الأدارسة سنة 788م. وقد كان مؤسس هذه الدولة المولى إدريس ابن عبد الله الازدي الفارسي، الذي حل بالمغرب الأقصى فارا من موقعة فخ قرب مكة (786). استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة اوربة الأمازيغية و دعمته حتى انشأ دولته

بدخول المغرب تحت حكم الادارسة ظهرت بوادر انفصال هذا الإقليم عن الخلافة بالمشرق. عقب عدة محاولات تحققت هذه الرغبة بظهور أول دولة إسلامية بالمغرب هي دولة الأدارسة سنة 788م. وقد كان مؤسس هذه الدولة المولاى إدريس بن عبد الله المحض العلوي الهاشمي، الذي حل بالمغرب الأقصى فارا من موقعة فخ قرب مكة (786). استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة آوربة الأمازيغية و دعمته حتى انشأ دولته. هكذا تمكن من ضم كل من منطقة تامسنا، فزاز ثم تلمسان. اغتيل المولى ادريس الأول بمكيدة دبرها الخليفة العباسي هارون الرشيد ونفذت بعطر مسموم. بويع ابنه ادريس الثاني بعد بلوغه سن الثانية عشر. قام هذا الأخير ببناء مدينة فاس كما بسط نفوذه على وادي ام الربيع ونواحي فاس بالمغرب .

دولة المرابطين
في حدود القرن الحادي عشر الميلادي ظهر في ما يعرف اليوم بموريتانيا مجموعة من الرحل ينتمون لقبيلتي لمتونة وجدالة واستطاع عبد الله بن ياسين، وهو أحد المصلحين الدينيين أن يوحد هاتين القبيلتين و ينظمهما وفق مبادئ دينية متخذا اسم المرابطين لحركته. و هكذا سعى المرابطون إلى فرض نفسهم كقوة فاعلة ، وتمكنوا من إنشاء دولتهم عاصمتها مراكش التي أسسوها سنة 1069م. بسط المرابطون سلطتهم على مجمل المغرب الحالي وبعض جهات الغرب الجزائري و الأندلس ابتداء من 1086م.

الدولة الموحدية

المدرسة البوعنانية في مكناسفي بداية القرن 12م تعاظم بالمغرب شأن المصلح الديني و الثائر السياسي المهدي بن تومرت . حيث استقر بقرية تنمل بجبال الأطلس الكبير جنوب شرق مراكش . و نظم قبائل مصمودة من حوله بغرض الإطاحة بدولة المرابطين التي اعتبرها زائغة عن العقيدة الصحيحة للإسلام، كما سمى أتباعه بالموحدين. استطاع الموحدون بقيادة عبد المومن بن علي من السيطرة على المغرب الأقصى كله بحلول سنة 1147م. كما تمكن من بسط نفوذه على شمال إفريقيا كلها والأندلس مؤسسا بذلك أكبر إمبراطورية بغرب المتوسط منذ الإمبراطورية الرومانية .

الدولة المرينية
ينحدر المرينيون من بلاد الزاب الكبير في الشرق الجزائري (السفوح الغربية لجبال الاوراس امتدادا حتى منطقة المدية ،ومعنى كلمة المرينيون: القبائل التي هلكت ماشيتها، وهم قبائل بدوية كان أول ظهور لهم كمتطوعين في الجيش الموحدي ،واستطاعوا تشكيل قوة عسكرية وسياسية مكنتهم من الإطاحة بدولة الموحدين سنة 1269م. حكم المرينيون المغرب لمدة قرنيين لم يستطيعوا خلالها الحفاظ على الإرث الكبير الذي خلفه الموحدون. مما أجبرهم في نهاية الأمر على توجيه اهتمامهم على الحدود الترابية للمغرب الأقصى.ستتميز نهاية حكمهم بانقسام المغرب إلى مملكتين: مملكة فاس و مملكة مراكش، إضافة إلى سقوط مجموعة من المدن في يد المحتل الإيبيري، كسبتة 1415م و القصر الصغير 1458 و أصيلا و طنجة 1471 و مليلية 1497,ومن بعدهم حكم المغرب الوطاسيون وتنحدر اصولهم أيضا من الشرق الجزائري.

الدولة الوطاسية
الوطاسيون سلالة امازيغية ، ينحذرون من منطقة الزاب في الجزائر . بدأ ظهورهم مع المرينيين حيث اقتسموا السلطة في المغرب الاقصى، فكان نصيبهم منطقة الريف ومن هناك بدأ توسعهم حتى أطاحوا بدولة بني مرين، تولوا سنوات (1358-1375م) ثم (1393-1458م)

الدولة السعدية
انطلقت حركة الشرفاء السعديين من جنوب المغرب تحديدا من مناطق درعة. وقد اتخذت شكل مقاومة جهادية ضد المحتل الإيبيري للمدن الساحلية.

غير أن السعديين ما فتؤوا يتحولون إلى قوة عسكرية وسياسية تمكنت من فرض نفسها في غياب سلطة مركزية قوية قادرة على توحيد البلاد ودرء الاحتلال. وقد ساعد في بروز دولة السعديين سلسلة الإنتصارات المتلاحقة التي حققوها والتي كللت بدخولهم مراكش سنة 1525م تم فاس سنة 1554م. وقد كان هذا إيذانا بقيام حكم الدولة السعدية بالمغرب. لقد كان الإنتصار المدوي للسعديين على البرتغال في معركة وادي المخازن (معركة الملوك الثلاث) سنة 1578م بالغ الأثر على المغرب،

حيث أعاد للمغرب هيبته في محيطه الجييوستراتيجي، كما مكنه من الاستفادة اقتصاديا خاصة في علاقته مع إفريقيا. كانت وفاة

المنصور الذهبي سنة 1603م إيذانا باندحار دولة السعديين بفعل التطاحن على السلطة بين مختلف أدعياء العرش.

الدولة العلوية

ضريح محمد الخامسالنزاع السياسي الذي خلفه السعديون سيدوم 60 سنة انقسم أثناءها المغرب الأقصى إلى كيانات سياسية جهوية ذات طابع ديني مثل إمارة تازروالت بسوس. هكذا وابتداءا من سنة 1664 ظهر الشريف المولى الرشيد بتافيلالت وانطلق في حملة عسكرية هدفها توحيد البلاد من التشرذم وتأسيس سلطة مركزية قوية، بسط مولى رشيد سلطته مؤسسا بذلك دولة العلويين. وقد كان على خلفه السلطان مولاي إسماعيل دور تثبيت سلطة الدولة الناشئة وفرض هيبتها. استمر عهد السلطان المولى إسماعيل 50 سنة تمكن خلالها من بناء نظام سياسي للدولة. تولى السلاطين العلويون على الحكم متحديين أزمات متعددة داخلية وأخرى خارجية من أبرزها فرض الحماية الفرنسية على المغرب سنة 1953م. وبفضل التضحيات استعاد المغرب استقلاله سنة 1956 معلنا عن ميلاد عهد جديد بالمغرب.

التاريخ الحديث

الحماية الثلاثية على المغرب (1912 – 1956)

الزعيم عبد الكريم الخطابي

عهد الحماية
مقال تفصيلي :حملة المغرب 1907-1914
فرض على المغرب نوع من الحماية، جعل أراضيه تحت سيطرة فرنسا وإسبانيا بحسب ما تقرر في مؤتمر الجزيرة الخضراء (أبريل 1958)، وهي تتيح للدول المشاركة المشاركة في تسيير المغرب مع احتفاظه ببعض السيادة ورموزه الوطنية، بعثت فرنسا بجيشها إلى الدار البيضاء في غشت 1955، انتهى الأمر بالسلطان إلى قبول معاهدة الحماية في 3 مارس 1956. وقتها أصبح لإسبانيا مناطق نفوذ في شمال المغرب (الريف) وجنوبه (إفني وطرفاية). في 1956 أصبحت طنجة منطقة دولية. أما باقي المناطق بالمغرب فقد كانت تحت سيطرة فرنسا.

1920 إلى 1927: ثورة الريف في الشمال – حرب الريف – وقيام جمهورية الريف بقيادة الأمير محمد عبد الكريم الخطابي ، خاصة في سنتين 1921 و1926. وتقوت المعارضة ذات النزعة الوطنية، وشرع في المقاومة، في الجبال وفي المدن؛ في 1930، ظهر أول تنظيم سياسي مغربي، بزعامة كل من علال الفاسي و الاوزاني ، وهم الذين سيؤسسون لاحقا حزب الاستقلال . وفي الحرب العالمية الثانية، كانت الحركة المعارضة للحماية قد تقوت، وكانت الجامعة العربية والولايات المتحدة يساندونها. وكان السلطان محمد الخامس يدعمها بدوره ( خطاب طنجة 1947). وقد أكد موقفه المناوئ للحماية أثناء الاحتفال بعيد العرش سنة 1952. وتجاوب معه الشعب على نطاق واسع، فنظمت مظاهرات مساندة لمساعيه ( في الدار البيضاء على الخصوص)، وواجهت سلطات الاحتلال المتظاهرين بالقمع العنيف، وقد عملت سلطات الاختلال على كسب دعم الاقطاعيين، خاصة، لخلع ملك البلاد الشرعي، واحلال ابن عمه ( بن عرفة ) محله، وكرد فعل على ذلك، دعا رجالات الحركة الوطنية إلى الكفاح المسلح ضد الفرنسيين، وأعلن على استقلال المغرب في 3 مارس 1956. كما ان إسبانيا سلمت بدورها باستقلال هذا البلد في 7 ابريل 1956.

مسيرة الاستقلال

البرلمان المغربي بالرباطلمزيد من المعلومات، راجع المقال الرئيسي عن استعمار إنجليزي للمغرب، الاحتلال الإسباني للمغرب، الظهير البربري، مبدأ الحماية، حرب الريف والمسيرة الخضراء.

في 18 نوفمبر عام 1927، تربع الملك محمد الخامس على العرش وهو في الثامنة عشرة من عمره، وفي عهده خاض المغرب المعركة الحاسمة من أجل الاستقلال عن الحماية. في 11 يناير 1944 تم تقديم وثيقة المطالبة بإنهاء حماية المغرب واسترجاع وحدته الترابية وسيادته الوطنية الكاملة. في 9 أبريل 1947 زار محمد الخامس مدينة طنجة حيث ألقى بها خطاب طنجة الذي أدى إلى تصعيد المقاومة (جيش التحرير) لإنهاء الحماية. في 20 غشت 1953 نفي محمد الخامس والأسرة الملكية إلى مدغشقر واندلع بالمغرب ما يعرف بثورة الملك والشعب.

في 16 نونبر 1955 عاد محمد الخامس والأسرة الملكية من المنفى. وفي 2 مارس 1956 اعترفت الحكومة الفرنسية باستقلال المملكة المغربية في التصريح المشترك الموقع بين محمد الخامس والحكومة الفرنسية، وفي 7 أبريل 1956 تم التوقيع مع اسبانيا على اتفاقيات تم بموجبها استرجاع المغرب لأراضيه في الشمال، وفي اليوم 22 من نفس الشهر انضم المغرب إلى منظمة الأمم المتحدة، وفي عام 1958 استرجع المغرب إقليم طرفاية من الاحتلال الأسباني وتم إلغاء القانون الذي تم بمقتضاه تدويل مدينة طنجة. وفي 26 فبراير 1961 توفي محمد الخامس.

الى
عهد الحسن الثاني

محمد بن الحسن

مراجع
1- Haut-Commissariat au Plan – Population Clock
2- أ ب تقارير
3-Morocco. International Monetary Fund. وُصِل لهذا المسار في 2009-04-22.
4- دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، لغتها الرسمية هي اللغة العربية، وهي جزء من المغرب العربي الكبير، دستور المغرب
5- "تشكلت نواة الدولة المرابطية [...] عمل على إخضاع المناطق الجنوبية من حدود السنغال حتى سجلماسة، وبعده امتدت حدود الدولة نحو الشمال خاصة أثناء عهد السلطان يوسف بن تاشفين الذي استطاع فتح الأندلس"، برنامج مادة الاجتماعيات بالسلك الثانوي الإعدادي وبالشعبة الدولية للمدارس الفرنسية بالمغرب
6- "اضطلع السلطان أحمد المنصور بأعباء دولته بعد معركة وادي المخازن، [...] أخضع الإمارات السودانية الصغيرة في منطقة حوض السنغال. [...] أصبحت رقعة نفوذ الدولة السعدية تمتد جنوبا إلى ما وراء نهر النيجر، وتصل شرقا إلى بلاد النوبة المتاخمة لصعيد مصر."، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية: أحمد المنصور الذهبي
7- [1]

الزعيم عبد الكريم الخطابي
حفل عرس ليهود المغرب
بيت مغربى
 
 

مسجد السلطان حسن- من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

مسجد السلطان حسن

 

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia: الموسوعه المصغره للدكتور / أسامه فؤاد شعلان 

مسجد السلطان حسن، بالقاهرة، مصر

 

مسجد السلطان حسن، بالقاهرة، مصر

صورة لمسجد السلطان حسن (يسارا) ومسجد الرفاعي (يمينا) مأخوذة من القلعة

 

صورة لمسجد السلطان حسن (يسارا) ومسجد الرفاعي (يمينا) مأخوذة من القلعة

الساحة الداخلية لمسجد السلطان حسن، بالقاهرة.

 

الساحة الداخلية لمسجد السلطان حسن، بالقاهرة

 

.

مسجد ومدرسة السلطان حسن بالقاهرة. يعد المسجد أكثر آثار القاهرة تناسقا وانسجاما، ويمثل مرحلة نضوج العمارة المملوكيّة. وتم ترميم وإصلاح المسجد من قبل لجنة حفظ الآثار المصرية عام 1915م.

 

النشأة

المقال الرئيسي: السلطان حسن بن محمد بن قلاوون

أنشأ المسجد السلطان حسن بن محمد بن قلاوون. بدأ البناء في سنة 1356 ميلادية واكتمل بعدها بسبع سنوات في 1363. قتل السلطان قبل انتهاء البناء ولم يعثر على جثمانه، ولم يدفن في الضريح الذي بناه في المسجد خصيصا بل دفن فيه ولداه فيما بعد.

تكوين المسجد

يتكون البناء من مسجد مدرسة لكل مذهب من المذاهب الأربعة (الشافعي والحنفي والمالكي والحنبلي).

جماليات البناء

يصف المستشرق الفرنسي جاستون فييت هذا الأثر الخالد بقوله: "هذا الجامع هو الوحيد بين جوامع القاهرة الذي يجمع بين قوة البناء وعظمته، ورقة الزخرفة وجمالها، وأثره قوي في نفوسنا؛ إذ له خصائصه التي لا يشترك معه فيها غيره"، ويقول "جومار" في كتاب وصف مصر: "إنه من أجمل مباني القاهرة والإسلام، ويستحق أن يكون في الرتبة الأولى من مراتب العمارة العربية بفضل قبته العالية، وارتفاع مئذنتيه، وعظم اتساعه وفخامة وكثرة زخارفه…".

المسجد

يتكون المسجد من أربعة إيوانات متعامدة متواجهة مشرفة أكبرها الشرقى، حيث التمهيد المؤدى إلى القبة، ويبلغ طول الدهليز المؤدي إلى القبة 28 متر.

ويأخذ المسجد في بناءه طراز المساجد الفارسية حيث يمكن للنظار استيعاب مساحته من أي زاوية. وتوجد نقوش محدودة على جدران البناء ، مثل شريط الجس الموجود في الإيوان الشرقي وقد كتب عليه جمل بالخط الكوفي مستوحاة من أوراق النبات نصها: «أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، إنا فتحنا لك فتحا مبينا، ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما، وينصرك الله نصرا عزيزا، هو الذى أنزل السكينة فى قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ولله جنود السموات والأرض وكان الله عليما حكيما ليدخل المؤمنين والمؤمنات جنات تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها ويكفر عنهم سيئاتهم وكان ذلك عند الله فوزاً عظيماً». [1].

النص القرآنى هنا جزء رئيسى من البناء، ويسهم فى إبراز الهدف منه، وبث السكينة فى النفوس، وأرواح الموتى المفترض رقودهم تحت القبة، خاصة روح من أمر بتشييد المسجد، السلطان نفسه.

وصحن المسجد على هيئة مربع تقريبا، طوله 34.60 متر وعرضه 37.5 متر، الأرضية مفروشة بالرخام، فى المركز تماما فسقية للوضوء تعلوها قبة خشبية تقوم على ثمانية أعمدة، كتب على القبة آية الكرسى وتاريخ الفراغ منها، هذه الميضأة تذكرنى بأخرى تتوسط مسجد السلطان برقوق فى النحاسين، والذى يكون ملخصاً معماريًا جميلاً لمدرسة ومسجد السلطان حسن.

مدرسة السلطان حسن

بدأ السلطان حسن في بناء مدرسته الشهيرة سنة (757 هـ =1356م) بعد أن استتب له الأمر وأصبحت مقاليد الأمور في يديه، واستمر العمل بها ثلاث سنوات دون انقطاع حتى خرجت على النحو البديع في البناء والعمارة.

والمدرسة أو مسجد السلطان حسن تقع على مساحة 7906 أمتار مربعة، أي ما يقرب من فدانين، وهي على شكل مستطيل غير منتظم الأضلاع، ويبلغ امتداد أكبر طول له 150 مترا، وأطول عرض 68 مترا، وهو خال من جميع الجهات؛ ولذلك فللمسجد أربع واجهات، وتقع الواجهة الرئيسية في الضلع الشمالي الذي يبلغ طوله 145 مترا، وارتفاعه 37.80 مترا، ويؤدي الباب الرئيسي للمسجد إلى مدخل يؤدي إلى الصحن وهو مربع الشكل تقريبا يبلغ طوله 34.60 مترا، وهو مفروش بالرخام، ويتوسطه فسقية للوضوء تعلوها قبة خشبية تقوم على ثمانية أعمدة.

وحول الصحن من جهاته الأربع إيوانات المدرسة، أكبرها إيوان القبلة، وتبلغ فتحته 19.20 مترا، وعمقه 28 مترا، ويتوسط الإيوان دكة المبلغ، وهي من الرخام، ويوجد في صدر الإيوان محراب كبير مغطى بالرخام الملون والمحلى بالزخارف مورقة تتخللها عناقيد العنب، ويجاور المحراب منبر من الرخام له باب من النحاس المفرغ.

ويكتنف المحراب بابان يوصلان إلى القبة التي تقع خلف المحراب، وهي مربعة، طول كل ضلع من أضلاعها 21 مترا، وارتفاعها إلى ذروتها 48 مترا، وبها محراب من الرخام محلى بزخارف دقيقة، وبالجانب القبلي الشرقي المنارتان العظيمتان، ويبلغ ارتفاع كبراهما 81.50 مترا.

ويحيط بالصحن أربع مدارس للمذاهب الأربعة تعد مساجد صغيرة محدقة بالجامع الكبير، وتتكون كل مدرسة من إيوان وصحن تتوسطه فسقية، وتحتوي كل مدرسة على ثلاثة طوابق تشتمل على غرف الطلبة والدرس، ويطل بعضها على صحن المدرسة وبعضها الآخر يطل على الواجهات الخارجية، وتعد المدرسة الحنفية أكبر المدارس؛ إذ تبلغ مساحتها 898 مترا.

نظام التدريس

وقد قرر حسن لكل مذهب من المذاهب الأربعة شيخا ومائة طالب، في كل فرقة خمسة وعشرون متقدمون، وثلاثة معيدون، وحدد لكل منهم راتبا حسب وظيفته، وعين مدرسا لتفسير القرآن، وعين معه ثلاثين طالبا، عهد إلى بعضهم أن يقوموا بعمل الملاحظة، وعين مدرسا للحديث النبوي، وخصص له راتبا قدره 300 درهم، ورتب له قارئا للحديث.

وعين بإيوان مدرسة الشافعية شيخا مفتيا، ورتب معه قارئا، يحضر أربعة أيام من كل أسبوع، منها يوم الجمعة بعد صلاة الجمعة، ويقرأ القارئ ما تيسر من القرآن والحديث النبوي، كما عين مدرسا حافظا لكتاب الله عالما بالقراءات السبع، يجلس كل يوم ما بين صلاة الصبح والزوال بإيوان الشافعية، وجعل معه قارئا يحفظ من يحضر عنده من الناس.

ولضمان انتظام العمل بالمدرسة عين السلطان حسن اثنين لمراقبة الحضور والغياب، أحدهما بالليل والآخر بالنهار، وأعد مكتبة وعين لها أمينا، وألحق بالمدرسة مكتبين لتعليم الأيتام القرآن والخط، وقرر لهم الكسوة والطعام؛ فكان إذا أتم اليتيم القرآن حفظا يعطى 50 درهما، ويمنح مؤدبه مثلها ومكافأة له.

وعين السلطان طبيبين: أحدهما باطني والآخر للعيون، يحضر كل منهما كل يوم بالمسجد لعلاج من يحتاج من الموظفين والطلبة.

وقد احتفل السلطان حسن بافتتاح مدرسته قبل إجراء باقي الأعمال التكميلية، وصلى بها الجمعة، وأنعم على البناءين والمهندسين، وقد ظل اسم المهندس الفنان الذي أبدع هذا العمل مجهولا قرونا طويلا حتى كشف عنه الأستاذ "حسن عبد الوهاب"، وتوصل إليه وهو "محمد بن بيليك المحسني" من خلال الكتابة الجصية الموجودة في المدرسة الحنفية. ولا يزال هذا الأثر الخالد يثير الدهشة والإعجاب في نفوس زائريه، كما أثارها من ساعة تشييده على معاصريه وزائريه من الرحالة والمؤرخين.

يعتمد تخطيط مسجد السلطان حسن على التخطيط المتعامد، ويتوسطه صحن مفتوح محاط بأربعة إيوانات؛ كل منها مغطى بقبو. وأعمق هذه الإيوانات هو ذلك الذي يقع في اتجاه قبلة الصلاة، ويضم المحراب والمنبر ودكة المبلغ. وتوجد في وسط الصحن نافورة تعلوها قبة بنيت على ثمانية أعمدة. ويضم الصحن أربعة أبواب؛ بواقع واحد عند كل ركن، تفتح على أربعة مدارس تمثل المذاهب الأربعة التي أكبرها المذهب الحنفي. تضم كل مدرسة (لمذهب) صحنا وإيوانا مفتوحا، وفي وسط الصحن نافورة. وتطل على الصحن طبقات من الحجرات بعضها فوق بعض. وتقع غرفة الدفن خلف حائط القبلة. وللمدرسة مئذنتان تقعان عند الواجهة الشرقية، ويقع المدخل الرئيسي عند الركن الغربي للواجهة الشمالية. ويظهر نمط المدرسة التأثير السلجوقي على العمارة المصرية.

تكاليف البناء

يقول المؤرخون إن السلطان وجد كنزا فيه ذهب يوسخى، عند حفر الأساس، ومنه أنفق على البناء الهائل الذى يفوق إيوانه القبلى إيوان كسرى، ولكن قيل مثل هذا عن ابن طولون أيضا.

يقول الطواشى مقبل الشامى إنه سمع السلطان يقول: انصرف على القالب الذى بنى عليه عقد الإيوان الكبير مائة ألف درهم نقرة، وهذا القالب «أى الهيكل الخشبى الذى شيد حول الإيوان» مما رمى على الكيمان «أى على تلال القمامة».

قال الطواشى أيضا إن السلطان قال أيضا: لولا القول إن ملك نصر عجز عن إتمام بنائه لتركته لكثرة ما صرف عليه.

ويغطي منبر المسجد بالنحاس المشغول، وكذلك يوجد زخارف نحاسية وخشبية على باب المدرسة الخلفية والباب المركزب على النافذة المؤدية إلى قبة المسجد. وتوجد الزخارف أيضا أمام المحراب، العميق، المزخرف بالرخام الملون، على جانبية لوحتان نقش عليهما:

«جدد هذا المكان المبارك حسن أغا خزيندار الوزير إبراهيم باشا بيد الفقير محمد سنة ١٠٨٢هـ».

تحقيق عن مسجد ومدرسة "السلطان حسن"

قرأت الكثير عن الآثار الإسلامية ولم أرَ أثرًا أمتدحه مثلما أمتدح به مسجد ومدرسة "السلطان حسن" الواقع في ميدان صلاح الدين بالقاهرة، ذلك الأثر المملوكي الذي يعد من أعظم وأفخم الآثار الإسلامية.. وقد أنشأ المسجدَ والمدرسةَ السلطانُ الناصر "حسن بن محمد بن قلاوون" عام 1334م، وكان الغرض من إنشائه تدريس المذاهب الأربعة.. فقام السلطان بتعيين المدرسين والمراقبين، وعين لهم المرتبات، وحدد لكل مدرس 100 طالب يقوم بتدريسهم، وألحق بالمدرسة سكنا للطلبة المغتربين. تبلغ مساحة المسجد 8906م، وطوله 150م، وعرضه 68م، وارتفاعه 37.70م وبالمسجد مئذنتان رشيقتان بإيوان القبلة، كان من المقرر إنشاء أربع مآذن للمسجد إلا أنه سقطت الثالثة، ولم يشرع في بناء الرابعة.. ونظرًا لروعة ما قرأت عن ذلك الأثر قررت زيارته.

فن وخشوع وعظمة

حينما وطأت قدماي أرضه اكتشفت عظمة الأثر ولمست بيدي صناعة الأجداد وشعرت برئتي ترتد إليهما الحياة حينما استنشقت ذلك العبق التاريخي العطر.. حينما صعدت الدرج المؤدي لباب المسجد وقفت بجوار دفتي الباب الضخم النحاسي الذي يشعرك –عفوًا- بالضآلة مهما كان حجمك، وحينما تتغاضى عن هذا الشعور وتدخل المسجد تجد أمامك مباشرة واجهة مصنوعة من الفسيفساء بأشكال هندسية إسلامية بديعة.. حين تشرع في الدخول إلى صحن المسجد تجد نفسك في ممر طويل منحن نسبيًا، عولج بحيث لا يشعر الداخل بوجود أي انحراف، وأخيرًا وصلت إلى صحن المسجد الذي ما إن يره أحد إلا فغر فاه، وحارت عيناه أين تستقر في تلك اللوحة الفنية؟

أخيرًا استقررت على الميضأة المحمولة على ثمانية أعمدة من الرخام، وحول الميضأة أربعة إيوانات متعامدة –غرف من ثلاثة ضلوع- وبجوار كل إيوان باب لأحد المدارس المذهبية الأربعة، وخلف كل باب أربعة طوابق تضم ما يقرب من 150 غرفة للتدريس.

لاحظت أن ثلاثة إيوانات متشابهة في بساطة التصميم وفي شكل المشكاوات التي كانت مكفنة بالذهب والفضة، لكنها نُقلت وحُفظت في المتحف الإسلامي بالقاهرة. أما عن الإيوان الرابع الإيوان الشرقي "إيوان القبلة"، وهو الإيوان الوحيد المكسو بالرخام والحجارة الفاخرة الملونة فمحاط بإطار من أعلى كُتب عليه بالخط الكوفي سورة الفتح، وقد بلغت فخامة هذا الإيوان أن قيل إنه أكبر من إيوان "كسرى" الموجود بالمدائن بالعراق.

وفي منتصف الإيوان تقريبًا "دكة المبلغ" –دكة عالية ذات سلالم صغيرة يصعد عليها المبلغ لترديد تكبيرات الصلاة خلف الإمام- وتميزت هذه الدكة بجمال أعمدتها الرخامية..

أما عن المحراب فوجدته رخاميا مزينا بقطع من النقوش الذهبية، وعلى يمين المحراب تجد المنبر الرخامي الأبيض وله باب من الخشب المصفح بالنحاس المضلع النجمي.

الضريح

يوجد ضريح مسجد السلطان حسن على يسار باب المحراب في المسجد، ودفن فيه الشهاب أحمد ابن السلطان حسن. يعلو الضريح قبة عالية تحفها المقرنصات – نقوش بارزة تشبه خلايا النحل توحي للناظر بالارتفاع، يكسو جدران الضريح الرخام الفاخر، وبه مكتبتان كانتا تضمان أمهات كتب المذاهب الأربعة، وبه أيضًا حامل للمصحف الشريف مصنوع من خشب الصندل، ومكسو بالصدف.

الأدب المملوكي

فى العصر المملوكي، ازدهرت الحركة الأدبية ازدهاراً كبيراً. فقد نشأت مدرسة مصرية شهيرة اختصت بتأليف الموسوعات في شتى النواحي الأدبية والسياسية والتاريخية والاجتماعية والإنسانية. ورأس هذه المدرسة في مصر، شهاب الدين النويري، صاحب الموسوعة الشهيرة باسم "نهاية الإرب في فنون الأدب". وقد بلغ من قيمتها وموسوعاتها أن ترجمت للغة اللاتينية منذ القرن الثامن عشر. ويعد بن دانيال، الأديب والطبيب، من أشهر أدباء مصر في العصر المملوكي، (توفي عام 710هـ / 1310م)، وهو صاحب أول محاولة لمسرحيات خيال الظل في العصور الوسطى. حيث جمعت مثل هذه المسرحيات بين الشعر والنثر الفني. كما أن قصص ألف ليلة وليلة قد احتوت على مواد مصرية قصصية كثيرة يمكن تحديد تاريخها بالقرن 8 هـ/ 14 م.

وفي العصر المملوكي كان السلاطين والأمراء وكبار الجاه يرون تقريب العلماء والشعراء مظهراً من مظاهر الشرف والنبل. فكانت منازلهم وقصورهم موئلاً للأدباء والشعراء. وازدهر النثر الفني والشعر، حيث تم الاحتياج إلي الكتاب في ديوان الإنشاء، وبرع في ذلك الأديب بن عبد الظاهر (توفي 692 هـ/ 1293 م)، حيث عينه بيبرس كاتباً للسر بديوان الإنشاء. ويعكس شعر العصر المملوكي كافة جوانب المجتمع المملوكي السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية المختلفة. كما ازدهرت المناظرات الأدبية والشعرية المختلفة، ومن أشهر شعراء العصر المملوكي بن الجزار وبن الوراق والمناوي المصري. واشتهر الصلاح الصفدي كأحد أهم مؤلفي الموشحات في العصر المملوكي. وارتبطت المناسبات التاريخية وآثار مصر في العصر المملوكي ارتباطاً وثيقاً بالشعر. فقد مدح السلطان بيبرس البندقداري عند افتتاح المدرسة الظاهرية، ومدح السلطان برقوق شعراً عندما تم افتتاح مدرسته في بين القصرين. وقال ابن إياس شعراً في السلطان الغوري بعد فراغه من بناء مصطبة وان لم يخل الشعراء حول الغوري من هجاء.

وعندما سقطت إحدى منارات مسجد السلطان حسن (762 هـ / 1361 م) واعتبر الناس ذلك نذيراً بزوال الدولة، حتى سارع الشاعر بهاء الدين السبكي (توفى 773 هـ / 1372 م) ليجعل من ذلك بشير سعد للسلطان والدولة إذا ما سقطت المئذنة إلا إجلالاً للقرآن الذى يقرأ تحتها.

 

مسجد السلطان حسن على اليمين وبجواره مسجد الرفاعي علي اليسار وأسفلهم مسجدين عُثمانيين -القاهرة

صورة للمسجد من نقطة بعيدة

صورة داخلية لإيوانات المسجد

المراجع

  1. ^ قصيد الحجر.. عندما يتماهى البنيان مع حياة الإنسان فى مسجد «السلطان حسن» (٢) سماء مقلوبة فى الصحن وعبورها يعنى اجتياز الحياة. المصري اليوم: (2009).

مجموعة من العلماء: تاريخ وآثار مصر الإسلامية- الهيئة العامة للاستعلامات- القاهرة- بدون تاريخ.

  •  

فسيفساء النيل في پالسترين-من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

فسيفساء النيل في پالسترينا

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia: الموسوعه المصغره للدكتور / أسامه فؤاد شعلان 

صورة:NileMosaicOfPalestrina.jpg

 

فسيفساء النيل في پالسترينا Nile mosaic of Palestrina هي فسيفساء هيلينية تصور النيل من إثيوپيا إلى البحر المتوسط. ويبلغ عرضها 5.85 متراً وارتفاعها 4.31 متراً وتكاد اللمحة الوحيدة التي تشي بافتتان الرومان بعبق مصر في القرن الأول ق.م.، وهو تعبير مبكر عن دور مصر في الخيال الاوروبي.[1]

ويبدو أن فسيفساء النيل ورفيقتها، فسيفساء الأسماك، كان بالإمكان مشاهدتهما في مدينة پالسترينا الإيطالية، وكان اسمها في القدم Praeneste، في القرن الخامس عشر.[2]. وعندما لاحظها لأول مرة قبيل عام 1507 أنطونيو ڤولسكو، المهتم بالإنسانيات في دائرة پومپونيو لتو، كانت الفسيفساء ما زالت في موقعها بين آثار ضريح سولا في فورتونا پريميجنيا. وكانت المدينة في ذلك الوقت تملكها أسرة كولونـّا في روما، التي كان قصرها في پالسترينا يحتل جزءاً من الأطلال.

وقد تكون الفسيفساء قد ذُكِرت في عبارة مشهورة في التاريخ الطبيعي لپلني عن الأرضيات الفسيفسائية في إيطاليا:

بدأ استعمال الفسيفساء منذ عهد سولا. وفي كل الأحوال، توجد حتى اليوم واحدة مصنوعة من شقف صغيرة جداً أقامها في معبد الحظ (فورتونا) في پالسترينا.

وفي القرن السابع عشر، انتقلت پالسترينا إلى ملكية أسرة بربريني، التي قامت بنقل بفك الفسيفساء بدون اكتراث في عقد 1620 وعرضتها في قصر بربريني في روما. وقد تم اصلاح الفسيفساء في مرات متعددة، وقد تم تصوير مقاطع منها بألوان مائية صنعت خصيصاً لكاسيانو دال پوتزو قبل الترميم الأولي في بهو القديس بطرس.[3] وقد أصبحت الفسيفساء أحد أهم معروضات المتحف الوطني پرنستينو في قصر بربريني بروما، منذ عام 1953.

 

تفصيلة أخرى في (المتحف القديم، برلين)

 

تفصيلة أخرى في (المتحف القديم، برلين)

 

 

 

معرض الصور

 

فسيفساء النيل في پالسترينا

الجزء السفلي من مجمع الضريح

القطاعات الأصلية (ملونة) تناظر نسخة دل پوتزو.

أصلة تلتهم طيراً (تصوير من Brehms Thierleben).

Onokentauros (قطاع 1b)

Onokentauros (قطاع 1b)

جماع الذئب والفهدة (التصوير نـُقِل إلى Oppians Kynegetika في مخطوطة بندقية من القرن العاشر).

قطاع 2 (نسخة من دَل پوتزو).

Troglodyten والقرود و ΞΙΟΙΓ (تفصيلة من القطاع 2).

القرد والسرطان (تفصيلة من القطاع 2).

KROKOTTAS, die Streifenhyäne (تفصيلة من القطاع 3)

NABOUS, das Dromedar (تفصيلة من القطاع 3)

قطاع 3 (نسخة من دل پوتزو)

السلحفاة والفقمة (تفصيلة من القطاع 4)

قطاع 4 (نسخة من دل پوتزو).

قطاع 5 (نسخة من دل پوتزو).

قطاع 6 (نسخة من دل پوتزو).

المراجع

  1. ^ أرضية فسيفسائية أخرى عن النيل، في بيت الغزالة، پومپي، حدد ميبوم، عام 1995، سنة انشائها حوالي 90 ق.م.
  2. ^ Claudia La Malfa, "Reassessing the Renaissance of the Palestrina Nile Mosaic" Journal of the Warburg and Courtauld Institutes 66 (2003), pp. 267-272, notes the mosaic’s appearance in a manuscript De antiquitati Latii، وهو وصف للمواقع والآثار في لازيو، بقلم أنطونيو ڤولسكو، ويوجد الآن في المكتبة البريطانية (Harley Ms 5050)؛ المخطوطة مهداة إلى جرولامو باسـّو دلا روڤره، المتوفي في 1507.
  3. ^ Helen Whitehouse’s rediscovery of the long-lost watercolors enabled a reconstruction of the surviving segments in a more meaningful way (Whitehouse, The Dal Pozzo Copies of the Palestrina Mosaic, [Oxford:British Archaeological Reports], 1976).

 

  • Finley, The Light of the Past, 1965, p. 93.
  • C. Roemer, R. Matthews, Ancient Perspectives on Egypt, Routledge Cavendish 2003, pp.194ff.
  • Paul G. P. Meyboom, The Nile Mosaic of Palestrina: Early Evidence of Egyptian Religion in Italy, Leiden:Brill 1995, pp.80ff

[hide]

عنت

الـنـيـل

التاريخ

النشأة · الوادي · فيضان النيل · جبال القمر

الدول

حوض النيل · اوغندا · إثيوبيا · إرتريا · السودان · الكونغو د. · بوروندي · تنزانيا · رواندا · كنيا · مصر ·

الروافد والفروع

اوغندا: سمليكي · كاگـِرا · إثيوپيا: النيل الأزرق · تكزه · اومو · السودان: النيل النوبي · النيل الأبيض · عطبرة · بحر العرب · الجبل · الغزال · الزراف · السوباط · نيل مصر: · فرع دمياط · فرع رشيد · الدلتا

البحيرات

فكتوريا · ابراهيم · ألبرت · إدوارد · شلالات مرتشيسون · تنگانيقا · تانا · توركانا · نو · ناصر · بحيرة قارون

السياسات والاتفاقيات

السياسات المائية لحوض النيل · مبادرة حوض النيل · ندوگو

الشعوب والجماعات العرقية

تنزانيا: عرب زنزبار · بانتو · اوغندا: بوگندا · كاكوا · أتشولي · السودان: نوبيون · دنكا · دنكا نگوك · شيلوك · نوير · إثيوپيا: أمهرة · اورومو · تگراي · البحيرات العظمى: · هوتو · توتسي · فور · زغاوة · مساليت · النوبا · كنيا: مساي · مصر: بشارية · عبابدة · عرب ·

حيوم النيل

تمساح النيل · أبو قردان · بلطي  · ورد النيل · ڤيروس غرب النيل ·

منشآت مائية ومشاريع استصلاح

إثيوپيا: · سد كرا دوبه · سد تكزه · سدود گلگل گيبه · مصر: السد العالي · سد أسوان · مشروع توشكى · السلام · المريوطية · الرياح الناصري · القناطر · الكباري · الشلالات · السودان: سد مروي · سد الرصيرص · مشروع الجزيرة · الكباري · الخزانات · قناة جونگلي

الثقافة

حاپي · نيلوس · فسيفساء النيل في پالسترينا · مقياس النيل · عروس النيل · أزرق نيلي · معركة النيل · اللغات النيلية
ثقافة اوغندا · ثقافة إثيوبيا · ثقافة إرتريا · ثقافة السودان · ثقافة الكونغو د. · ثقافة بوروندي · ثقافة تنزانيا · ثقافة رواندا · ثقافة كينيا · ثقافة مصر

المستكشفون

ماسون بك · ديڤيد لڤنگستون · أمين باشا · ريتشارد فرانسيس برتون · جون هاننگ سپيك · هنري مورتون ستانلي

كتب

الصليب والنيل – إثيوبيا ومصر والنيل · نهر النيل (لرشدي سعيد) · مياه النيل وقناة جونگلي

بوابة النيل مواضيع عن حوض النيل

أسئله حول الشعر الجاهلى والمعلقات – من دفاتر الدكتور أسامه فؤاد شعلان

العصر الجاهلي

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia: الموسوعه المصغره للدكتور / أسامه فؤاد شعلان 

http://usama-shaalan.spaces.live.com/

 

 

*تمهيد:
*يجدر بنا قبل دراسة بعض نماذج الأدب الجاهلي من(الشعر والنثر)وإن كان النثر قليلا جدا مقارنة بالشعر أن نقدم بهذه اللمحة عن بيئة الأدب،و مظاهر الحياة العربية المختلفة من سياسية، واجتماعية، ودينية وعقلية فالأدب صورة للحياة وللنفس وللبيئة الطبيعية و الاجتماعية.
*ويطلق الأدب الجاهلي على أدب تلك الفترة التي سبقت الإسلام بنحو مائة وثلاثين عام قبل الهجرة.وقد شب هذا الأدب وترعرع في بلاد العرب،يستمد موضوعاته ومعانيه،ويستلهم نظراته وعواطفه من بيئتها الطبيعية والاجتماعية والفكرية،ويحدد لنا بشعره ونثره فكرة صادقة عن تلك البيئة.مما يعين الدارس على فهم أدب ذلك العصر،واستنتاج خصائصه التي تميزه عن سائر العصور الأدبية التي جاءت بعده مع أن الكثير منه مجهول لضياع أثاره ولا نعرف عنه إلا القليل .
*بلاد العرب:
يطلق على بلاد العرب جزيرة العرب أو الجزيرة العربية وتقع في الجنوب الغربي من أسيا، وهي في الواقع شبه جزيرة،لأن الماء لا يحيط بها من جهتها الشمالية،لكن القدماء سموها جزيرة تجوزا،وهي في جملتها صحراء ،بها الكثير من الجبال الجرداء،ويتخللها وديان تجري فيها السيول أحيان، وإلى جانب ذلك: بعض العيون والواحات.
*وتحد جزيرة العرب بنهر الفراة وبادية الشام شمالا،وبالخليج العربي،وبحر عمان شرقا،وبالبحر العربي والمحيط الهندي جنوبا وببحر الأحمر (بحر القلزم)غربا،وتبلغ مساحتها نحو ربع أوروبا،وتتكون الجزيرةالعربية من جزأين كبيرين:
*(ا)أما الحجاز:فسمي بهذه التسمية لأن سلسلة جبال السراة التي يصل ارتفاعها أحيانا إلى 3150م،تمتد من الشمال إلى بلاد اليمن جنوبا،فسمته العرب حجازا،لأنه حجز بين تهامة ونجد.والحجاز أرضه قفر، قليلة المطر شديدة الحرارة،إالا في بعض المناطق كالطائف التي يعتدل جوها ،وتجود أرضها وأشهر مدن الحجاز :مكة،وبها (الكعبة )البيت الحرام ،ويثرب (المدينة المنورة)التي هاجر إليها النبي صلى الله عليه وسلم،وبها لحق بربه.وكان يسكن الحجاز من القبائل العربية (قريش)في مكة،و(الأوس والخزرج)في المدينة ،و(ثقيف)في الطائف.
*(ب)وأما اليمن:فيقع جنوبي الحجاز،وهو أرض منخفضة على شاطئ البحر الأحمر،مرتفعة في الداخل،وقد إشتهر بالثروة والغنى والحضارة،جوه معتدل بسبب إشرافه على المحيط الهندي(البحر العربي)و البحر الأحمر،وأمطاره غزيرة وأرضه خصبة.وأشهر مدن اليمن: نجران التي اشتهرت في الجاهلية بإعتناق أهلهاالنصرانية،وصنعاء في الوسط وهي عاصمة اليمن الحديثة،وفي الشمال الشرقي منها مأرب المعروفة بسدها الذي ورد في القران في قصة سبأ.ومن أكبر القبائل التي كانت تسكن اليمن قبيلة همدان،وقبيلتامذحج ومراد.ومناخ شبه الجزيرة قاري،حار صيفا،بارد شتاء،وليس بها أنهار ولذا يعتمد أهلها على الأمطار.
أصل العرب:
يرجع أصل العرب لإلى شعبين عضيمين كبيرين،تفرعت منهما القباائل العربية،وهما:
*(أ)عرب الشمال أوالحجازيون: وهم من نسل عدنان من ولد إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام ويسمون: بالعرب المستعربة،لأن إسماعيل عليه السلام لم تكن لغته الأصلية اللغة العربية،وإنما نطق بها لما رحل مع أبيه إبراهيم إلى الحجاز وأصهلر إلى قبيلة جرهم،وتكلم بلسانهم.
*(ب)عرب الجنوب:وهم من نسل قحطان،ويسمون بالعرب العاربة،لأن العربية في الأصل لغتهم ولسانهم.وكل العدنانيين و القحطانيين ينقسمون إلى فرعين أساسيين،وكل فرع ينقسم إلى قبائل متعددة،والقبيلة هي الوحدة التي أقاموا عليها نظامهم الاجتماعي،ومن أشهر القبائل العدنانية:بكر،وتغلب وهما من فرع ربيعة،قريش وكنانة وأسد وقيس وتميم وهم من فرع مضرومن أشهر قبائل القحطانيين:طيئ وكندة ولخم والأزد وغسان، وهم من فرع كهلان،وقضاعة وجهينة و عذرة وكلب وهم من فرع حمير.
و القبيلة:
أسرة واحدة كبيرة تنتمي إلى أب وأم واحدة،ولها شيخ هو سيد القبيلة،ومن وظائفه الفصل بين المتخاصمين وسيادته مستمدة من احترام وإجلال القبيلة له و علاقة القبائل تقوم غالبا على العداء،فالقبيلة إما مغيرة أو مغار عليها،إلا أن يكون بين بعض القبائل حلف أو مهادنة.ولكل قبيلة شاعر أو أكثر يرفع ذكرها،ويتغنى بمفاخرها،ويهجو أعداءها،وكل فرد في القبيلة متعصب لقبيلته، مادح لمحاسنها،وعلى القبيلة أن تحميه، وتدافع عنه،وتطالب بدمه،فالفرد من القبيلة و إليها،حتى ليقول قائلهم:
وما أنا إلا من غزية إن غوت غويت وإن ترشد غزية أرشد.
لغة العرب:
*اللغة العربية هي إحدى اللغات السامية التي نشأت عن أصل واحد،وهي:(الاشورية والعبرية والسريانية والحبشية)،وتقتصر اللغات العربية في كتابتها على الحروف دون الحركات،ويزيد حروفها عن اللغات الآرية مع كثرة الاشتقاق في صيغها وقد مرت اللغة العربية بأطوار غابت عنها مراحلها الأولى،ولكن مؤرخي العربية اتفقوا على أن للعرب منذ القديم لغتين:جنوبية أو قحطا نية،ولها حروف تخالف الحروف المعروفة، وشمالية أو عدنانية،وهي أحدث من لغة الجنوب،وكل ما وصلنا من شعر جاهلي فهو بلغة الشمال،لأن الشعراء الذين وصلتنا أشعارهم إما من قبيلة ربيعة أو مضر،وهما منا القبائل العدنانية،أو من قبائل يمنية رحلت إلى الشمال، كطيئ وكندة و تنوخ،وقد تقاربت اللغتان على مر الأيام بسبب الاتصال عن طريق الحروب و التجارة والأسواق الأدبية كسوق عكاظ قرب الطائف،وذي المجاز و مجنة قرب مكة. وبذلك تغلبت اللغة العدنانية على القحطانية،وحين نزل القران الكريم بلغة قريش،تمت السيادة للغة العدنانية،وأصبحت معروفة باللغة الفصحى. وقد كان لنزول القران بها اثر في رقيها وحفظها وإثرائها بكمية هائلة من الألفاظ و التعبيرات و المعاني مما أعان على بسط نفوذها،واستمرار الارتقاء بها في المجالات العلمية والأدبية إلى عصرنا الحالي.
العرب الذين أخذت عنهم اللغة:
 
*قال (أبو نصر الفارابي) في أول كتابه المسمى بالألفاظ والحروف: *كانت(قريش)أجود العرب انتقاء للأفصح من الألفاظ،وأسهلها على اللسان عند النطق،وأحسنها مسموعا، وأبينها عما في النفس.والذين أخذت عنهم العربية هم (قيس)و(تميم)و(أسد) وعليهم إتكل في الغريب و الأعراب والتصريف،ثم(هذيل)وبعض(كنانة)وبعض(الطائيين) ولم يؤخذ عن غيرهم من سائر القبائل. وبالجملة فإنه لم يؤخذ عن حضري قط،ولا عن سكان البراري ممن يسكن أطراف بلادهم المجاورة لسائر الأمم الذين حولهم.
*و الذي نقل اللغة واللسان العربي عن هؤلاء وأثبتها في كتاب فصيرها علما و صناعة هم أهل(البصرة) و(الكوفة) فقط من بين أمصار العرب.
*حياة العرب السياسية:
تاريخ العرب في الجاهلية غامض،ولم يدون،لتفشي الأمية بينهم،ومع ذلك فقد كانت هناك حياة سياسية، بعضها متصل بنظام حياتهم الداخلية و بعضها الأخر متصل بعلاقتهم وإتصالهم بمن حولهم:
(أ)أما فيما يتصل بنظمهم الداخلية: فقد قامت في اليمن دولة سبأ،التي كانت عاصمتها (مأرب) ،كما قامت دولة حمير التي كانت عاصمتها (ظفار) وقد حاربت الفرس والأحباش،وفي الشمال نجد العدنانيين الذين تعددت قبائلهم وأكبر فروعهم :ربيعة و مضر وكانت بينهما أحداث كثيرة وحروب طويلة،كحرب البسوس بين بكر وتغلب وحرب داحس والغبراء يبن عبس وذبيان،وكانت مكة أعظم موطن العدنانيين و قد سكنتها كنانة و قريش،وانتهت إليهما ولاية البيت الحرام ثم انحصرت في قريش.
*(ب)وأما فيما يتصل بعلاقة العرب بغيرهم:فقد اتصلوا بمن حولهم عن طريق التجارة،وأشار القران الكريم إلى ذلك وكانت هذه التجارة وسيلة إلى معرفتهم ببعض شؤون الممالك وعمرانها،كما نقلوا عن طريق تلك الرحلات كثيرا من ألفاظ تلك الأمم كالفارسية والرومية و المصرية والحبشية و أدخلوها في لغتهم. *وبالإضافة إلى ذلك فقد أقامت الدولتان الكبيرتان (الفرس و الروم) إمارتين عربيتين على حدودها لدفع غزوات العرب،فكونت (فارس) من القبائل المجاورة لحدودها إمارة الحيرة وكان أميرها يعينه ملك فارس ومن أشهرهم النعمان بن المنذر الذي مدحه النابغة الذبياني و إعتذر إليه كذلك أقام الروم إمارة الغساسنة و كانوا يدينون بالنصرانية،واشتهروا بالكرم وقد مدح حسان بن ثابت وغيره بعض أمرائهم،ونتج عن هذا الاتصال بين العرب وجيرانهم تسرب أنواع من الثقافات إليهم،ظهرت في الألفاظ و القصص و الأخبار.
 

 
 
*حياة العرب الأجتماعية
ينقسم العرب إلى قسمين رئيسيين:

*(أ)سكان البدو: وهم أغلب سكان الجزيرة،وعيشتهم قائمة على الإرتحال و التنقل وراء العشب و الماءومن ثم سكنوا الخيام المصنوعة من الوبر و الشعر والصوف،وقد أكثر الشعراء في وصفها و الوقوف أمام أطلالها (ما بقي من أحجار بعد رحيل سكانها) ،وأكثر طعام أهل البادية: الحليب و التمر،والإبل عماد حياتهم،يأكلون من لحومها،ويشربون من ألبانها،ويكتسبون من أوبارها،ويحملون عليها أثقالهم،ولقد قوموا بها الأشياء،وافتدوا بها أسراهم في الحروب: وقال فيها شعراؤهم القصائد الطويلة،كما كانوا يعنون بالخيل، فاستخدموها في الصيد و السباق والحروب،وكانت متاع المترفين،لذلك ورد فيها أقل مما ورد في الإبل.

*وكانت العلاقة بين القبائل العربية علاقة عداء،فسادت الحروب حياتهم وانبعثت من خلالها صيحات السلام، وظهرت عاطفة الإنتقام و الأخذ بالثأر،وكثر في أشعارهم وصف الوقائع و الفخر بالإنتصار والحرص على الشرف،ومن أجل ذلك سادت الأخلاق الحربية فيهم،وهي الشجاعة والكرم والوفاء،ومارس العرب من متع الحياة الصيد،وتفشت بينهم عادة شرب الخمر و لعب الميسر،وخاصة بين المترفين منهم،وقامت حياة العربي في الصحراء على أساس الاعتماد على النفس،ومواجهة الحياة بخيرها وشرها.وشاركت المرأة الرجل في كثير من شؤون الحياة ،وفي الحروب كن يخرجن لإثارة الحماسة،ومما يدل على مكانتها،أنه لا تكاد تخلو قصيدة من الافتتاح بذكرها والتغزل بها.
*(ب)أماسكان الحضر:فقد سكنوا المدن،وعاشوا في استقرار،واتخذوا الدور والقصور،وكانوا أقل شجاعة وأشد حبا للمال،وكان أهل اليمن أرسخ قدما في الحضارة،وقد نقل المؤرخون كثيرا من أحوالهم،في ثيابهم الفاخرة،وأطباق الذهب والفضة التي يأكلون فيها،وتزيين قصور أغنيائهم بأنواع الزينة،وقد أمدهم بذلك كثرة أموالهم عن طريق التجارة و الزراعة،وكانت (قريش) في مكة أكثر أهل الحجاز تحضرا،فقد أغنتهم التجارة ومن يأوي إليهم من الحجيج،فنعموا بما لم ينعم به غيرهم من سكان الحجاز.
حياة العرب الدينية:
تعددت الأديان بين العرب،وكان أكثرها انتشارا عبادة الأصنام و الأوثان،واتخذوا لها أسماء ورد ذكرها في القران الكريم،مثل: (اللات،والعزى،ومناة) وقد عظمها العرب وقدموا لها الذبائح،وتأثرت حياتهم بها،حتى جاء الإسلام فأزالها وأنقذهم من شرها وكان من العرب من عبدوا الشمس كما في بعض جهات اليمن ،ومن عبدوا القمر كما في كنانة،وقد انتشرت اليهودية في يثرب واليمن وانتشرت النصرانية في ربيعة و غسان و الحيرة ونجران،وهناك طائفة قليلة من العرب لم تؤمن بالأصنام ولا باليهودية ولا بالنصرانية و اتجهت إلى عبادة الله وحده وهؤلاء يسمون بالحنفاء وكان من بينهم زيد بن عمرو بن نفيل،وورقة بن نوفل وعثمان بن الحارث.وهكذا تعددت الأديان بين العرب،و اختلفت المذاهب حتى أشرق نور الإسلام فجمع بينهم،وأقام عقيدة التوحيد على أساس من عبادة الخالق وحده لا شريك له.
*حياة العرب العقلية:
*العلم نتيجة الحضارة،وفي مثل الظروف الاجتماعية التي عاشها العرب،لا يكون علم منظم،ولا علماء يتوافرون على العلم،يدونون قواعده و يوضحون مناهجه إذ أن وسائل العيش لا تتوافر،ولذلك فإن كثيرا منهم لا يجدون من وقتهم ما يمكنهم من التفرع للعلم،والبحث في نظرياته وقضاياه.
*وإذا كانت حياة العرب لم تساعدهم على تحقيق تقدم في مجال الكتب والعمل المنظم،فهناك الطبيعة المفتوحة بين أيديهم،و تجارب الحياة العملية وما يهديهم إليه العقل الفطري،وهذا ما كان في الجاهلية،فقد عرفوا كثيرا من النجوم ومواقعها،والأنواء وأوقاتها،واهتدوا إلى نوع من الطب توارثوه جيلا بعد جيل،وكان لهم سبق في علم الأنساب والفراسة،إلى جانب درايتهم القيافة والكهانة،كما كانت لهم نظرات في الحياة. *أما الفلسفة بمفهومها العلمي المنظم،فلم يصل إليها العرب في جاهليتهم ،وإن كانت لهم خطرات فلسفية لا تتطلب إلا التفات الذهن إلى معنى يتعلق بأصول الكون،من غير بحث منظم وتدليل وتفنيد،من مثل قول زهير:
رأيت المنايا خبط عشواء من تصب تمته ومن تخطئ يعمر فيهرم
*واكبر ما يتميز به العرب الذكاء وحضور البديهة وفصاحة القول لذلك كان أكبر مظاهر حياتهم الفكرية: لغتهم وشعرهم وخطبهم ووصاياهم و أمثالهم.

 

المؤلفات التي تناولت الحياة العقلية في العصر الجاهلي هي:
كتاب للشيخ مصطفى الغلاييني::::::::::::::::::::رجال المعلقات العشر.
كتاب لجورجي زيدان:::::::::::::::::: تاريخ الآداب العربية.
لعبد الرحمان شيبان::::::::::::::::::::::::::الادب الجاهلي.
كتاب لطه حسن:::::::::::::::::::العصر الجاهلي كتاب.

س1 : علامَ يطلق العصر الجاهلي ؟
جـ : يطلق العصر الجاهلي على الفترة التي سبقت ظهور الإسلام في الجزيرة العربية بحوالي مئة وخمسين عاما.

س2 : لماذا سُمِيَ العصر الجاهلي بهذا الاسم ؟
جـ : سُمِيَ بذلك لما انتشر بين العرب قبل الإسلام من فساد وشر وحماقة وطيش ، وسوء في المعاملة وإثارة للحروب لأتفه الأسباب ولسيطرة الجهل والبعد عن روح الثقافة .

س3 : ما المقصود بالأدب الجاهلي ؟
جـ : الأدب الجاهلي هو أدب الفترة التي سبقت ظهور الإسلام بنحو قرن ونصف قرن .

س4 : علل : الشعر الذي ندرسه ليس هو أول ما كتبه العرب ؟
جـ : لأن الشعر بلغ درجة عالية من الجودة مما يبين لنا أنه نتيجة مراحـل متعاقبة وأكد ذلك بعض الشعراء من العصر حينما يذكرون شعراء سبقوهم أو يكررون بعض ألفاظهم ومعانيهم . والدليل على ذلك قول الشاعر زهير بن أبى سلمى :
        ما أرانا نقول إلا معاراً أو معاداً من لفظنا مكروراً

س5 : لماذا لم يصل إلينا الشعر الجاهلي كاملاً ؟
جـ : سبب عدم وصول الشعر الجاهلي كاملاً

1 -  لعدم وجود التدوين .
2 – كان الاعتماد على الحفظ والرواية .

س6 : يرجع أصل العرب إلى أصلين ما هما ؟
جـ :

1 -  القحطانيون : نسبة إلى جدهم الأكبر قحطان .
2 -  العدنانيون : نسبة إلى جدهم عدنان

س7 : ماذا تعرف عن الحياة الدينية في الجزيرة العربية ؟
جـ : كان معظم العرب وثنين يعبدون الأصنام ، وبعضهم عبد الشمس أو القمر أو الظلام أو النور ، وبعضهم بحث بعقله عن الله ، ولم ينغمس في عبادة الأصنام .

س8 : ما المقصود بكل من الشعر والنثر ؟
جـ : الشعر : هو الكلام الموزون المقفى . أو هو الأسلوب الذي يصور به الشاعر عواطفه وإحساسه معتمداً في ذلك على موسيقى الكلمات ووزنها .
- النثـر : هـو الأسلوب الذي يعبر به الأديب عن فكره معتمداً على التفكير والمنطق ، وهو كلام مرسل لا يتقيد بالوزن.

س9 : أيهما أسبق الشعر أم النثر ؟ ولماذا ؟
جـ : الشعر أسبق من النثر لأنه يعتمد على الخيال الذي هو أسبق من التفكير والمنطق الذي يقوم عليه النثر .

س10 : لماذا انتشر الفخر والحماسة في العصر الجاهلي ؟
جـ : بسبب كثرة الحروب بين القبائل .

س11 : ما الفرق بين الغزل عند الأعشى والغزل عند عنترة ؟
جـ : الغزل عند الأعشى : غزل صريح يصف الشاعر فيه مفاتن حبيبته ومظاهر جمالها .
الغزل عند عنتـرة : تناول فيه النواحي الخلقية لمحبوبته وذلك الغزل يسمى بالغزل العفيف .

س12 : لماذا قل شعر الاعتذار في الشعر الجاهلي ؟ ومن من الشعراء يمثله ؟
جـ : لأنه لا يليق مع طبيعة العربي الذي يعتز بنفسه وبكرامته .
- وخير من يمثل هذا الغرض (النابغة الذبياني) .

س13: سعى الشاعر الجاهلي إلى مدح الملوك لماذا ؟
جـ : 1 -  تقديراً لمكانتهم . 2 -  اعترافاً بفضلهم . 3 -  طلباً للكسب .

س14 : بَم يمتاز المدح في الشعر الجاهلي ؟
جـ : يمتز بالصدق وقلة المبالغة .

س15 : ما الذي اعتمد عليه الشعراء في شعرهم من حيث الصور والأخيلة ؟
جـ : اعتمدوا على الخيال الجزئي من تشبيه واستعارة وكناية ومجاز مرسل ، وهو خيال بسيط لا عمق فيه .

س16 : لماذا لُقِّبَتْ الخنساء بهذا الاسم ؟ ولماذا لُقِّبَتْ بالمخضرمة ؟
جـ : لُقِّبَتْ بالخنساء لجمال أنفها . و لُقِّبَتْ بالمخضرمة وذلك ؛ لأنها عاشت في
العصر الجاهلي والعصر الإسلامي .

س17: (اختلفت نظرة الخنساء إلى الموت بعد إسلامها عن نظرتها إليه في الجاهلية ) وضح ذلك .
جـ : في الجاهلية لم يكن هناك إيمان بالبعث واليوم الآخر فكان الموت نهاية للحياة فإذا مات الإنسان انتهى ويزداد الحزن عليه فلما أسلمت علمـت أن متاع الحياة الدنيا قليل بالنسبة للآخرة وأن الدار الآخرة لهي الحيـاة الخالـدة .

س18 : اذكر أشهر الأسواق التجارية في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام
جـ : أشهر الأسواق التجارية هي :
1 -  سوق عُكَاظ . 2 -  ذي المجنة . 3 -  ذي المجاز .

س19 : ما الفرق بين (القطعة -  القصيدة) من حيث الحجم والتجربة الشعرية
جـ : أ -  من حيث الحجم : القطعة عدد من الأبيات يقل عن العشرة ، أما
القصيدة فهي أكثر من سبعة أبيات أو عشرة وتقترب من مائة بيت .
ب -  من حيث التجربة الشعرية : إن كانت مرتبطة بموقف محدد .


المعلقـات
س1 : ما المقصود بالمعلقـات ؟
جـ : هي قصائد طوال من أجود الشعر الجاهلي قالها كبار الشعراء في العصر الجاهلي في مناسبات خاصة جمعوا فيها بين عدة أغراض من أغراض الشعـر الجاهلي .

س2 : لم سمّيت المعلقات بالمذهَّبات ؟
جـ : لأن بعض المؤرخين قالوا : إن العرب اختارتها لجودتها فكتبتهـا بماء الذهب وعلقتها على أستار الكعبـة .

س3 : للنقاد آراء متعددة في تسمية المعلقات بهذا الاسم وضح ذلك .
جـ : الآراء المتعددة حول تسمية المعلقات من أهمها :
1 -  أنها علَّقت على أستار الكعبة بعد أن كتبت بماء الذهب .
2 -  أنها لجمالها وروعتها وقوة أسلوبها علقت بالقلوب والأذهان .
3 -  أن العرب كانوا يعدونها كعقود الدّر التي تعلّق في الرقاب .
4 -  أنها كانت تكتب على رقاع من الجلد وتعلّق في عمود الخيمة .
- الرأي الأرجح هو أنها علقت بالأذهان وذلك لأنه لم يصلنا منها شئ مكتوب بماء الذهب أو غيره لعدم التدوين في ذلك العصر .

س4 : اذكر عدد المعلقات وأصحابها .
جـ : أجمع الرواة والمؤرخون على أن المعلقات سبع وأصحاب المعلقات هـم :

1 -  امرؤ القيـس .
2 – زهير بن أبى سلمـى .
3 – طرفة بن العبـد .
4 – لبيد بن ربيعـه .
5 – عنترة بن شـداد .
6 – عمرو بن كلثـوم .
7 – الحارث بن حلزة .
من الرواة من يزيد على هؤلاء الشعراء السبعة ثلاثة آخرين وهم .
1 – النابغة الذبياني .
2 – الأعشـى .
3 – عبيد بن الأبرص .

س5 : بـم تمتـاز المعلقـات ؟
جـ : تمتاز المعلقات بالآتي :
1 -  الطـول .
2 – جودة الصياغـة (الصياغة : التكوين ، التشكيل) .
3 – حسن العبارة .
4 – جمال الأسلوب .
5 – تدفق المعاني .
6 – قوة السَّبـك .

مناقشة حول شعراء المعلقات
س6 : لماذا لقّب امرؤ القيس بالملك الضليل ؟
جـ : لانغماسـه في اللهـو والعبـث و كثير من مؤرخي الأدب ونقاده كانوا يعدونه أمير شعراء العصر الجاهلي .

س7 : ما الذي قاله امرؤ القيس عندما وصله نعى أبيه ؟
جـ : قال : ضيَّعني أبى صغيراً وحمَّلني دمه كبيراً ، فقد أخذ عهداً على نفسه ألاّ ينعم بحياته حتى يأخذ بثأر أبيه إلا أنه لم يفلح في ذلك حيث قتل أثناء عودته من رحلته إلى قيصر الـروم .

س8 : من هو شاعر الحوليات ؟ ولم لقب بذلك ؟
جـ : الشاعر هـو : زهير بن سلمى وسمى بذلك لأنه كان ينظمها في أربعة أشهر ويهذبها في أربعة أشهر ثم يعرضها على خاصة الشعراء في أربعة أشهر فلا ينشدهـا الناس إلا بعد حول كامـل .

س9 : لماذا اهتم الشعراء بالغـزل ؟
جـ : استجابة لنزعة فطرية كما أن حياتهم تفتقد الكثير من وسائل المتعة والتسلية فكان طبيعياً أن يهتموا بالمرأة ويتغزلوا بها .

س10 : لماذا اتخذ العرب من عنترة بن شداد مثلاً أعلى للفرسان الأبطال ؟
جـ : اعتزازاً بمواقفه البطولية وشجاعته النادرة التي أظهرها في ميادين القتال .

س11 : لماذا يعتبر الشعر الجاهلي مصدراً لدراسة تاريخ العرب ؟
جـ : لأن العرب سجلوا حياتهم بكل صورها في أشعارهم .

س12 : ما الذي قاله مؤرخو الأدب عن شعراء الطبقة الأولى في العصر الجاهلي ؟
جـ : قال مؤرخو الأدب : أشهر الشعراء في الجاهليـة :
(امرؤ القيس إذا ركب ، وزهير إذا رغب ، والنابغة الذبياني إذا رهب ، والأعشى إذا طرب ) ؛ لأن امرأ القيس اشتهر بالصيـد وركوب الخيل ، وزهيراً مدح فأجاد ونال العطاء والجوائـز والنابغة رهب الملك النعمان فأجاد الاعتذار ، والأعشى كان إذا طرب بالسرور أجاد في شعـره) .

س13 : لماذا لقب الأعشى بصناجة العرب ؟
جـ : لأن لشعره حلاوة ورنة موسيقية في نفس سامعه .

س14 : لماذا لقب النابغة الذبياني بهذا الاسم ؟
جـ : لقب بالنابغة لأنه لم يقل الشعر إلا كبيراً ونبغ فيه فجأة .

منهج القصيدة في الشعر الجاهلي

س15 : ما المنهج الذي كان يسلكه الشعراء في قصائدهم ؟
جـ : لم تعرف القصائد الجاهلية وحدة الموضوع ، وإنما كانت تعـدد الأغراض في القصيدة الواحدة . تبدأ بالغزل وبكاء الأطلال ، ثم تنتقل إلى الوصف ، ثم إلى الغرض الذي يقصده الشاعر ، وقد تختم بالحكم . ونجد هذا المنهج بوضوح في المعلقات .


خصائص الشعر الجاهلي

يعتبر الشعر الجاهلي مرآه تنعكس عليه البيئة بعاداتها وتقاليدها وحروبها وما برز فيها من صفات وما عاش من حيوان وما استخدم من أدوات مما جعل للشعر المكان الأول وذلك لقوة تأثيره وسهولة حفظه حتى عـده المؤرخون أقوى المصادر لدراسة التاريخ الجاهلي حيث إنه يصور حيـاة العرب السياسية والدينية والاجتماعية .
أ- أغراض الشعـر :

1 -  الفخر والحماسة :

يدور الفخر حول الكرم والتباهي بالأصل ، والانتصار في الحروب وكان من أبرز الأغراض للتنافس القبلي والصراع المستمر من أجل البقاء وهو ينقسـم إلـى :
أ -  فخر فردى ( كما في نص عنترة) .
ب -  فخر قبلي (كما في نص عمرو بن كلثوم) .
جـ- فخـر فـردى قبلي .
أما الحماسـة : فتظهر في الدعوة إلى القتال ، وأحاديث البطولة والفخر بالنصر فكان يمتاز شعر الفخر والحماسة بقوة الألفاظ وجزالة العبارة والميل إلى الصدق .

2 -  المـدح : كان الشاعر الجاهلي يمدح الملوك والرؤساء والأغنياء لسببين :
    أ -  تقديرا لمكانتهم         . ب -  طلبا للكسب .
ويمتاز المدح في الشعر الجاهلي بالصدق وقلة المبالغة فكان يدور المدح غالبا حول الاتصاف بالكرم ، والمروءة والشجاعة ، وأصالة النسب  .

3 -  الرثـاء : هو مدح الأموات بما كانوا يتصفون به في حياتهم من كرم وشجاعة ومروءة وكان يمتاز برقة الحس وقوة العاطفة .

4 -  الهجـاء : وهو الذم بصفات جسمية وعيوب واضحة ، أو بصفات خلقية كالبخل والجبن ، أو اجتماعية كضعف القبيلة ، وعدم أصالة نسبها ومنه فردى وقبلي ، ويمتاز بالواقعية ، وقلة المبالغة وعدم الفحش .

5 -  الاعتـذار: وهو غرض قليل في الشعر الجاهلي ، لأنه لا يتفق مع طبيعة العربي الذي يعتز بنفسه ، وقد اشتهر به النابغة الذبياني .

6 -  الغـزل : احتل هذا اللون مكاناً بارزاً في الشعر الجاهلي حيث بدأت به مطالع القصائد وبخاصة المعلقات ويرجع اهتمامهم بالغزل إلـى :
    أ -  مكانة المرأة .
    ب – الاستجابة الفطرية في الإنسان .
    جـ – خلو حياة العربي من وسائل المتعة .
    د -  طبيعة الحياة البدوية القائمة على التلاقي والافتراق ، مما يثير بواعث الشوق إلى المرأة والتغني بأوصافها .
أنواعـه :
أ   –   غزل صريـح : هو الذي يهتم بالأوصاف الحسية للمـرأة .
ب -    غزل عفيف : هو الذي يهتم بذكر الصفات الأخلاقية للمرأة .
جـ –  غزل صناعي : هو الذي يكون بهدف التمهيد للدخول في موضوع القصيـدة .

7 -  الوصـف : لم تكن له قصائد مستقلة إلا أنه لا يكاد يخلو منـه نص في الشعر الجاهلي حيث إن الإنسان العربي يصف كل ما تقع عليه عينه من صحراء ونجوم وسماء وأمطار وأطلال وأدوات الصيـد .
خصائصه : كان يمتاز شعر الوصف بالجزالة والقوة في وصف المعارك وبدقة الملاحظة وتصوير الحركة واللون في وصف الصيد والطبيعـة .

8 -  الحكمـة : جاءت في ثنايا القصيدة صدى لفطرة الشعراء الصافية ، وتجاربهم الكثيرة ، وقدرتهم على استخلاص العبرة من الأحداث التي تمر بهـم .

ب -  معاني الشعر
تمتاز معاني الشعر بالآتي :
1 -  قريبـة واضحـة بعيـدة عـن التعقيـد والتعمـق .
2 -  يغلب عليها طابع التفكك وقلة الترابط والتسلسل المنطقي .
3 -  قلة التفصيل والاستقصـاء .
4 -  كثرة التشابه في المعاني بين الشعراء .

جـ – ألفاظ الشعر وعباراته
تمتاز ألفاظ الشعر الجاهلي بالقوة والجزالة في (المدح -  الفخر -  الهجاء -  وصف المعارك ) .
كما تمتاز هذه الألفاظ بالرقة في (الغزل -  الرثاء -  وصف الطبيعـة ) .
تمتاز العبارات بقوة البناء وإحكام النسج والبعد عن الغموض والتعقيد .
كما تمتاز بالميل إلى الإيجاز والقصد إلى المعنى من أقرب الطـرق .

د – صور الشعر وأخيلته
1 -  اعتمد شعراء هذا العصر على الخيال الجزئي من تشبيه واستعارة وكناية وقلة الصور الكلية في شعرهم .
2 -  كان الخيال منتزعاً من البيئة في معظم الأحيان .
3 -  عدم الميل إلى المبالغة في الخيال أو التعمق فيه


خصائـص النثـر الجاهلي

إن ما روى من النثر الجاهلي قليل بالنسبة لما روى من الشعر وذلك للأسباب الآتية :
1 -  سهولة حفظ الشعر لما فيه من إيقاع موسيقى .
2 -  وللاهتمام بنبوغ شاعر في القبيلة ، يدافع عنها ويفتخر بأمجادها .
3 -  كما أن العرب لم يدونوا آثارهم الأدبية ؛ لتفشى الأمية بينهم واعتمادهم على الحفظ والروايـة .

 فنون النثر الجاهلي :
1 -  الخطابـة . 2 -  الوصايـا . 3 -  الأمثـال . 4 -  الحكـم .

أولاً : الخطابـة : وهى فن مخاطبة الجماهير للإقناع والإمتاع .
وأجزاؤهـا : المقدمـة ، والموضـوع ، والخاتمـة .
خصائصها :

1 – السهولة والوضوح .
2 – قصر الفقرات .
3 – التنويع بين الخبر والإنشاء .
4 – الإطناب بالتكرار والتفصيل والإقناع بالحجج .
5 – والإمتاع بروعة الصور وجمال التعبير .
عوامل رقى الخطابة :
1 -  حرية القول والشجاعة في إبداء الرأي .
2 -  الفصاحة والقدرة على التعبير .
3 -  الدواعي والمناسبات التي تستعمل فيهـا الخطابة من : تنافس وصراع وحروب تدفع إلى القول لإثارة الحمية وإلهاب الحماسـة.


ثانيـاً : الوصايـا :
هي القول الصادر من مجرب خبير إلى من هو أقل منه تجربة كابن أو بنت " فهي ليست في مواجهة الجماهير كالخطبة " .
خصائصها :

1 -  اشتمالها على كثير من الحكم .
2 -  يغلب على أسلوبها السجع لتأثيره الموسيقى .
3 -  سهولة اللفظ .
4 -  قصر الفقرات .


ثالثاً : الأمثـال :
المثل : قول موجز بليغ يعتمد على حادثة أو قصة أو مناسبة قيل فيها , ويضرب في الحوادث المشابهة لها .
إن المثل قول موجز بليغ يعتمد على حادثة أو قصة أو مناسبة قيل فيها , ويضرب في الحوادث المشابهة لها ، و انتشر على الألسنة له مورد ومضرب .
خصائصها :
1 -  إيجاز اللفظ .

2 -  قوة العبارة .

3 -  دقة التشبيه وسلامة الفكرة .


رابعاً : الحكـم :

الحكمة قول موجز مشهور صائب الفكرة رائع التعبير يتضمن معنى مسلماً به يهدف إلى الخير والصـواب وبه تجربة إنسانية عميقة.

أسباب انتشارها :
1 -  اعتماد العرب على التجارب .
2 -  استخلاص العظة من الحوادث .
3 -  نفاذ البصيرة والتمكن من ناصية البلاغة .
خصائص الحكمة :
1 – روعة التعبير .
2 – وقوة اللفظ .
3 – دقة التشبيه .
4 – سلامة الفكرة مع الإنجاز


عَصْر صدر الإسلام

س1: ماذا يُقْصَدُ بِعَصْر صَدْرالإسلام ؟
جـ1: يُقصد بعصر صدر الإسلام تلك الفترة الممتدة من بعثة النبي إلى آخر أيام الخلفاء الراشدين وبداية عصر بني أمية عام 40 هـ

س2: كيف كانتْ حال العرب قبل الإسلام ؟
جـ 2: كان العرب أُمّة ممزقة , تكاد تفنيها الحروب والمنازعات وكانوا أُمّة جاهلة تتقاسمها العقائد الفاسدة , و يدينون بالوثنية ويعبدون آلهة متعددة .

س3: ماالآثار السياسية التي أحدثها الإسلام في حياة العرب؟
جـ 3:

أ – وحد الإسلام العرب جميعاً تحت لواء واحد بعد أن حمّلهم رسالة الله إلى عباده فأسقطوا دولتي الفرس والروم , وهُدِّمَتْ صروح الظلم والفساد ، وأقيم على أنقاضها صروح العدل والنظام والأخلاق السامية.
ب – تكونت الخلافة الإسلامية فأصبحت الأمة العربية ذات نفوذ سياسي كبير .

س4: ما الآثار الاجتماعية التي أحدثها الإسلام في أُمَّة العرب؟
جـ 4:الآثار الاجتماعية التي أحدثها الإسلام في أُمَّة العرب :

أ- اجتث الإسلام من العرب العادات الخبيثة (شرب الخمر ، الربا ، الميسر..) وأقرًّ مكارم الأخلاق ( الكرم ، الشجاعة ، الوفاء .. ).
ب – قلب الإسلام موازين المجتمع الجاهلي الذي كان يقيس الناس بأنسابهم وجعل أكرم الناس عند الله أتقاهم.
جـ – بنى الإسلام المجتمع على الإخاء والتضحية والمساواة والحرية والإيثار.
د – أعطى الإسلام للمرأة جميع حقوقها وكفل مكانتها ومنع وأدها وجعل لها دورًا في بناء المجتمع .

س5: ما الأثر العقلي الذي أحدثه الإسلام في أُمَّة العرب؟
جـ 5 : الأثر العقلي الذي أحدثه الإسلام في أُمَّة العرب :

1- محا الإسلام الخرافة وقضى على الكهانة والتنجيم وأحل مكانها التوحيد الخالص.
2- حكَّم الإسلام سبل التفكير السليم واحتقر التقليد الأعمى ودعا إلى التأمل في الكون .
3- اقتبس العرب من حضارات البلاد التي فتحوها , فامتزجت العقلية العربية بتلك العقليات فتولّدت العلوم المختلفة .

 تعريف للمعلقات

كان فيما اُثر من أشعار العرب ، ونقل إلينا من تراثهم الأدبي الحافل بضع قصائد من مطوّلات الشعر العربي ، وكانت من أدقّه معنى ، وأبعده خيالاً ، وأبرعه وزناً ، وأصدقه تصويراً للحياة ، التي كان يعيشها العرب في عصرهم قبل الإسلام ، ولهذا كلّه ولغيره عدّها النقّاد والرواة قديماً قمّة الشعر العربي وقد سمّيت بالمطوّلات ، وأمّا تسميتها المشهورة فهي المعلّقات . نتناول نبذةً عنها وعن أصحابها وبعض الأوجه الفنّية فيها :

فالمعلّقات لغةً من العِلْق : وهو المال الذي يكرم عليك ، تضنّ به ، تقول : هذا عِلْقُ مضنَّة . وما عليه علقةٌ إذا لم يكن عليه ثياب فيها خير ، والعِلْقُ هو النفيس من كلّ شيء ، وفي حديث حذيفة : «فما بال هؤلاء الّذين يسرقون أعلاقنا» أي نفائس أموالنا . والعَلَق هو كلّ ما عُلِّق .

وأمّا المعنى الاصطلاحي فالمعلّقات : قصائد جاهليّة بلغ عددها السبع أو العشر ـ على قول ـ برزت فيها خصائص الشعر الجاهلي بوضوح ، حتّى عدّت أفضل ما بلغنا عن الجاهليّين من آثار أدبية4 .

والناظر إلى المعنيين اللغوي والاصطلاحي يجد العلاقة واضحة بينهما ، فهي قصائد نفيسة ذات قيمة كبيرة ، بلغت الذّروة في اللغة ، وفي الخيال والفكر ، وفي الموسيقى وفي نضج التجربة ، وأصالة التعبير ، ولم يصل الشعر العربي إلى ما وصل إليه في عصر المعلّقات من غزل امرئ القيس ، وحماس المهلهل ، وفخر ابن كلثوم ، إلاّ بعد أن مرّ بأدوار ومراحل إعداد وتكوين طويلة .

وفي سبب تسميتها بالمعلّقات هناك أقوال منها :

لأنّهم استحسنوها وكتبوها بماء الذهب وعلّقوها على الكعبة ، وهذا ما ذهب إليه ابن عبد ربّه في العقد الفريد ، وابن رشيق وابن خلدون وغيرهم ، يقول صاحب العقد الفريد : « وقد بلغ من كلف العرب به )أي الشعر) وتفضيلها له أن عمدت إلى سبع قصائد تخيّرتها من الشعر القديم ، فكتبتها بماء الذهب في القباطي المدرجة ، وعلّقتها بين أستار الكعبة ، فمنه يقال : مذهّبة امرئ القيس ، ومذهّبة زهير ، والمذهّبات سبع ، وقد يقال : المعلّقات ، قال بعض المحدّثين قصيدة له ويشبّهها ببعض هذه القصائد التي ذكرت :

برزةٌ تذكَرُ في الحسـ ـنِ من الشعر المعلّقْ

كلّ حرف نـادر منـ ـها له وجـهٌ معشّ

أو لأنّ المراد منها المسمّطات والمقلّدات ، فإنّ من جاء بعدهم من الشعراء قلّدهم في طريقتهم ، وهو رأي الدكتور شوقي ضيف وبعض آخر . أو أن الملك إذا ما استحسنها أمر بتعليقها في خزانته .

هل علّقت على الكعبة؟

سؤال طالما دار حوله الجدل والبحث ، فبعض يثبت التعليق لهذه القصائد على ستار الكعبة ، ويدافع عنه ، بل ويسخّف أقوال معارضيه ، وبعض آخر ينكر الإثبات ، ويفنّد أدلّته ، فيما توقف آخرون فلم تقنعهم أدلّة الإثبات ولا أدلّة النفي ، ولم يعطوا رأياً في ذلك .

المثبتون للتعليق وأدلّتهم :

لقد وقف المثبتون موقفاً قويّاً ودافعوا بشكل أو بآخر عن موقفهم في صحّة التعليق ، فكتبُ التاريخ حفلت بنصوص عديدة تؤيّد صحّة التعليق ، ففي العقد الفريد ذهب ابن عبد ربّه ومثله ابن رشيق والسيوطيوياقوت الحموي وابن الكلبي وابن خلدون ، وغيرهم إلى أنّ المعلّقات سمّيت بذلك; لأنّها كتبت في القباطي بماء الذهب وعلّقت على أستار الكعبة ، وذكر ابن الكلبي : أنّ أوّل ما علّق هو شعر امرئ القيس على ركن من أركان الكعبة أيّام الموسم حتّى نظر إليه ثمّ اُحدر ، فعلّقت الشعراء ذلك بعده .

وأمّا الاُدباء المحدّثون فكان لهم دور في إثبات التعليق ، وعلى سبيل المثال نذكر منهم جرجي زيدان حيث يقول :

» وإنّما استأنف إنكار ذلك بعض المستشرقين من الإفرنج ، ووافقهم بعض كتّابنا رغبة في الجديد من كلّ شيء ، وأيّ غرابة في تعليقها وتعظيمها بعدما علمنا من تأثير الشعر في نفوس العرب؟! وأمّا الحجّة التي أراد النحّاس أن يضعّف بها القول فغير وجيهة ; لأنّه قال : إنّ حمّاداً لمّا رأى زهد الناس في الشعر جمع هذه السبع وحضّهم عليها وقال لهم : هذه هي المشهورات ، وبعد ذلك أيّد كلامه ومذهبه في صحّة التعليق بما ذكره ابن الأنباري إذ يقول : وهو ـ أي حمّاد ـ الذي جمع السبع الطوال ، هكذا ذكره أبو جعفر النحاس ، ولم يثبت ما ذكره الناس من أنّها كانت معلّقة على الكعبة . »

وقد استفاد جرجي زيدان من عبارة ابن الأنباري : « ما ذكره الناس » ، فهو أي ابن الأنباري يتعجّب من مخالفة النحاس لما ذكره الناس ، وهم الأكثرية من أنّها علقت في الكعبة .

النافون للتعليق :

ولعلّ أوّلهم والذي يعدُّ المؤسّس لهذا المذهب ـ كما ذكرنا ـ هو أبو جعفر النحّاس ، حيث ذكر أنّ حمّاداً الراوية هو الذي جمع السبع الطوال ، ولم يثبت من أنّها كانت معلّقة على الكعبة ، نقل ذلك عنه ابن الأنباري . فكانت هذه الفكرة أساساً لنفي التعليق :

كارل بروكلمان حيث ذكر أنّها من جمع حمّاد ، وقد سمّاها بالسموط والمعلّقات للدلالة على نفاسة ما اختاره ، ورفض القول : إنّها سمّيت بالمعلّقات لتعليقها على الكعبة ، لأن هذا التعليل إنّما نشأ من التفسير الظاهر للتسمية وليس سبباً لها ، وهو ما يذهب إليه نولدكه .

وعلى هذا سار الدكتور شوقي ضيف مضيفاً إليه أنّه لا يوجد لدينا دليل مادّي على أنّ الجاهليين اتّخذوا الكتابة وسيلة لحفظ أشعارهم ، فالعربية كانت لغة مسموعة لا مكتوبة . ألا ترى شاعرهم حيث يقول :

فلأهدينّ مع الرياح قصيدة منّي مغـلغلة إلى القعقاعِ

ترد المياه فـما تزال غريبةً في القوم بين تمثّل وسماعِ؟

ودليله الآخر على نفي التعليق هو أنّ القرآن الكريم ـ على قداسته ـ لم يجمع في مصحف واحد إلاّ بعد وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله) (طبعاً هذا على مذهبه) ، وكذلك الحديث الشريف . لم يدوّن إلاّ بعد مرور فترة طويلة من الزمان (لأسباب لا تخفى على من سبر كتب التأريخ وأهمّها نهي الخليفة الثاني عن تدوينه) ومن باب أولى ألاّ تكتب القصائد السبع ولا تعلّق .

وممّن ردّ الفكرة ـ فكرة التعليق ـ الشيخ مصطفى صادق الرافعي ، وذهب إلى أنّها من الأخبار الموضوعة التي خفي أصلها حتّى وثق بها المتأخّرون .

ومنهم الدكتور جواد علي ، فقد رفض فكرة التعليق لاُمور منها :

1 ـ أنّه حينما أمر النبي بتحطيم الأصنام والأوثان التي في الكعبة وطمس الصور ، لم يذكر وجود معلقة أو جزء معلّقة أو بيت شعر فيها .

2 ـ عدم وجود خبر يشير إلى تعليقها على الكعبة حينما أعادوا بناءَها من جديد .

3 ـ لم يشر أحد من أهل الأخبار الّذين ذكروا الحريق الذي أصاب مكّة ، والّذي أدّى إلى إعادة بنائها لم يشيروا إلى احتراق المعلّقات في هذا الحريق .

4 ـ عدم وجود من ذكر المعلّقات من حملة الشعر من الصحابة والتابعين ولا غيرهم .

ولهذا كلّه لم يستبعد الدكتور جواد علي أن تكون المعلّقات من صنع حمّاد ، هذا عمدة ما ذكره المانعون للتعليق .

بعد استعراضنا لأدلة الفريقين ، اتّضح أنّ عمدة دليل النافين هو ما ذكره ابن النحاس حيث ادعى أن حماداً هو الذي جمع السبع الطوال .

وجواب ذلك أن جمع حماد لها ليس دليلا على عدم وجودها سابقاً ، وإلاّ انسحب الكلام على الدواوين التي جمعها أبو عمرو بن العلاء والمفضّل وغيرهما ، ولا أحد يقول في دواوينهم ما قيل في المعلقات . ثم إنّ حماداً لم يكن السبّاق إلى جمعها فقد عاش في العصر العباسي ، والتاريخ ينقل لنا عن عبد الملك أنَّه عُني بجمع هذه القصائد (المعلقات) وطرح شعراء أربعة منهم وأثبت مكانهم أربعة .

وأيضاً قول الفرزدق يدلنا على وجود صحف مكتوبة في الجاهلية :

أوصى عشية حين فارق رهطه عند الشهادة في الصحيفة دعفلُ

أنّ ابن ضبّة كـان خيرٌ والداً وأتمّ في حسب الكرام وأفضلُ

كما عدّد الفرزدق في هذه القصيدة أسماء شعراء الجاهلية ، ويفهم من بعض الأبيات أنّه كانت بين يديه مجموعات شعرية لشعراء جاهليين أو نسخ من دواوينهم بدليل قوله :

والجعفري وكان بشرٌ قبله لي من قصائده الكتاب المجملُ

وبعد أبيات يقول :

دفعوا إليَّ كتابهنّ وصيّةً فورثتهنّ كأنّهنّ الجندلُ

كما روي أن النابغة وغيره من الشعراء كانوا يكتبون قصائدهم ويرسلونها إلى بلاد المناذرة معتذرين عاتبين ، وقد دفن النعمان تلك الأشعار في قصره الأبيض ، حتّى كان من أمر المختار بن أبي عبيد و إخراجه لها بعد أن قيل له : إنّ تحت القصر كنزاً .

كما أن هناك شواهد أخرى تؤيّد أن التعليق على الكعبة وغيرها ـ كالخزائن والسقوف والجدران لأجل محدود أو غير محدود ـ كان أمراً مألوفاً عند العرب ، فالتاريخ ينقل لنا أنّ كتاباً كتبه أبو قيس بن عبد مناف بن زهرة في حلف خزاعة لعبد المطّلب ، وعلّق هذا الكتاب على الكعبة . كما أنّ ابن هشام يذكر أنّ قريشاً كتبت صحيفة عندما اجتمعت على بني هاشم وبني المطّلب وعلّقوها في جوف الكعبة توكيداً على أنفسهم .

ويؤيّد ذلك أيضاً ما رواه البغدادي في خزائنه من قول معاوية : قصيدة عمرو بن كلثوم وقصيدة الحارث بن حِلزه من مفاخر العرب كانتا معلّقتين بالكعبة دهراً .

هذا من جملة النقل ، كما أنّه ليس هناك مانع عقلي أو فنّي من أن العرب قد علّقوا أشعاراً هي أنفس ما لديهم ، وأسمى ما وصلت إليه لغتهم; وهي لغة الفصاحة والبلاغة والشعر والأدب ، ولم تصل العربية في زمان إلى مستوى كما وصلت إليه في عصرهم . ومن جهة أخرى كان للشاعر المقام السامي عند العرب الجاهليين فهو الناطق الرسمي باسم القبيلة وهو لسانها والمقدّم فيها ، وبهم وبشعرهم تفتخر القبائل ، ووجود شاعر مفلّق في قبيلة يعدُّ مدعاة لعزّها وتميّزها بين القبائل ، ولا تعجب من حمّاد حينما يضمّ قصيدة الحارث بن حلزّة إلى مجموعته ، إذ إنّ حمّاداً كان مولى لقبيلة بكر بن وائل ، وقصيدة الحارث تشيد بمجد بكر سادة حمّاد ، وذلك لأنّ حمّاداً يعرف قيمة القصيدة وما يلازمها لرفعة من قيلت فيه بين القبائل .

فإذا كان للشعر تلك القيمة العالية ، وإذا كان للشاعر تلك المنزلة السامية في نفوس العرب ، فما المانع من أن تعلّق قصائد هي عصارة ما قيل في تلك الفترة الذهبية للشعر؟

ثمّ إنّه ذكرنا فيما تقدّم أنّ عدداً لا يستهان به من المؤرّخين والمحقّقين قد اتفقوا على التعليق .

فقبول فكرة التعليق قد يكون مقبولا ، وأنّ المعلّقات لنفاستها قد علّقت على الكعبة بعدما قرئت على لجنة التحكيم السنوية ، التي تتّخذ من عكاظ محلاً لها ، فهناك يأتي الشعراء بما جادت به قريحتهم خلال سنة ، ويقرأونها أمام الملإ ولجنة التحكيم التي عدُّوا منها النابغة الذبياني ليعطوا رأيهم في القصيدة ، فإذا لاقت قبولهم واستحسانهم طارت في الآفاق ، وتناقلتها الألسن ، وعلّقت على جدران الكعبة أقدس مكان عند العرب ، وإن لم يستجيدوها خمل ذكرها ، وخفي بريقها ، حتّى ينساها الناس وكأنّها لم تكن شيئاً مذكوراً …

وسوف نتواصل معكم في معلقات الشعراء في الجاهلية ………

معلقة امرؤ القيس :
http://www.alm3lomat.net/vb/showthread.php?t=9868

معلقة طرفة بن العبد
http://www.alm3lomat.net/vb/showthread.php?t=10306

معلقة زهير بن ابي سلمى
http://www.alm3lomat.net/vb/showthread.php?t=10327

معلقة لبيد بن أبي ربيعة
http://www.alm3lomat.net/vb/showthread.php?t=10626

معلقة عنترة بن شداد
http://www.alm3lomat.net/vb/showthread.php?t=11130

معلقة الحارث بن حلزة
http://www.alm3lomat.net/vb/showthread.php?t=11483

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 

كتاب الامير لميكافيلى – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 
 
كتاب الامير لميكافيلى
 
 
 
 
 
 
 
 
الرابط – link
 
 

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD. من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

*******************************************

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia: الموسوعه المصغره للدكتور / أسامه فؤاد شعلان 

 

http://usama-shaalan.spaces.live.com/

 

The Berbers- الظهير البربري – من دفاتر الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD MiniEncyclopedia: الموسوعه المصغره للدكتور / أسامه فؤاد شعلان 

الظهير البربري

(17 ذي الحجة 1340هـ/16 مايو 1930م).

 

 

الظهير البربري، أو المرسوم البربري، هو قانون أصدره الاحتلال الفرنسي للمغرب في 17 ذي الحجة 1340 هـ / 16 مايو 1930 م. ونص هذا الظهير على جعل إدارة المنطقة البربريةأو الأمازيغية تحت سلطة محاكم خاصة تستند إلى قوانين و أعراف محلية فيما تبقى المناطق العربية تحت سلطة قضاء حكومة المخزن والسلطان المغربي، وتم إنشاء محاكم على أساس العرف والعادة المحلية للبربر، وإحلال قانون العقوبات الفرنسي محل قانون العقوبات الشريفي المستند إلى الشريعة الإسلامية؛ ومن ثم قام هذا القانون بنوعين من العزل تجاه المناطق البربرية؛ أولهما عزل الإدارة السلطانية عنهم، وعزل الشريعة الإسلامية عن التقاضي بينهم.

 

استطاعت القوى الغربية الاستعمارية أن تجري تغييرات جذرية في التركيبة الشخصية والعقلية واللسانية في بعض الدول التي استعمرتها، ويكفي أن نشير هنا أن فرنسا الاستعمارية نجحت في مسخ الشخصية الثقافية واللغوية للمجتمعات الأفريقية التي استعمرتها، ويكاد لا يوجد اليوم مجتمع أفريقي لا تمثل "اللغة الفرنسية" لغة وطنية فيه تجمع أشتاته، وتؤلف بين عناصره.

غير أن هذه المقولة لا تؤخذ على إطلاقها، فنجاح فرنسا في المجتمعات الأفريقية ذات الشخصية الطيّعة المرنة القابلة للتشكيل السريع التي لم تكن تعتصم بدين أو لغة ذات عراقة وعمق -لم يكن ملازما لها في المجتمعات التي استعمرتها، فقد واجهت هذه الشعوب المسلمة فرنسا الساعية إلى فَرْنَستهم وتنصيرهم، بالإصرار على الإسلام واللغة العربية التي أصبحت "لغة مقدسة" في وجدانهم؛ لارتباطها بالوحي والقرآن الكريم؛ ومن ثم لم تخرج اللغة العربية من ميدان المقاومة، وظلت هي والإسلام العقبة الكئود أمام الاستعمار.

حقائق وملاحظات

ومن خلال استكناه هذه التجارب الاستعمارية يمكن أن نشير هنا إلى جملة من الملاحظات التي ينبغي أن تكون ماثلة في الأذهان، يأتي في مقدمتها أننا نحتاج إلى الوعي التاريخي؛ لأن كثيرا من الأحداث التي نعايشها اليوم سبق أن مرت علينا وعايشنا ما يشبهها في السابق، فقد سبق أن نظر إلينا على أننا مذاهب وأعراق وأقليات… إلى آخر تصنيفاته لنا؛ ليشق صفنا ويضع بذور الفتنة بل يرعاها بين أبناء الوطن الواحد ليسهل له النفاذ إلى أهدافه وتحقيقها، فضلا عن انتقاء وتقريب بعض هذه الفئات إليه لتقوم بعبء العمل وتنفيذ خططه وأهدافه.

الملاحظة والحقيقة الثانية أن الاستعمار قديمه وحديثه ينظر إلى الشعوب التي لا تتوافق مع حضارته نظرة "دونية" تعطيه "الحق" في أن يفعل بها ما يشاء؛ وهو ما يكشف عن ضمير استعماري متشابه. وما كانت تقوم به بعض الدول الكبرى من رعاية بعض حركات التحرر الوطني إنما كان يأتي في إطار التنافس والصراع بين هذه الدول، ومن ثم فنحن أمام "ضمير" واحد لا يعرف إلا لغة المصالح والمادة، ولا يطبق إلا "قانون الوحوش" مع الشعوب المنكوبة.

الحقيقة الثالثة أن "الأمة" المسلمة مهما بلغت حالتها من الضعف والتراجع فإنها تمتلك القدرة على الانبعاث والتجديد والمقاومة؛ لأنها أمة لا تعرف الموت، ويرتبط ذلك برجوعها إلى دينها الخالص بفهم صحيح وعمل دءوب.

فرنسا والجزائر العربية

كان الاستعمار الفرنسي لا يكتفي باحتلال الأرض ونهب الثروة وتسخير الشعوب المستعمرة في خدمة أهدافه فقط؛ وإنما كان يقوم بهدم استقلالية هذه الشعوب وتحطيم حصونها الثقافية والمعنوية حتى يسهل انقيادها، ويصبح السير خلف "فرنسا" نابعا من الذات التي انقطعت عن جذورها، ويقتدي المغلوب بالغالب بعدما غاب عن وعيه الحضاري.

أدرك الفرنسيون أن الاستعمار لا بد أن يأتي يوم ويرحل، ولذا كان لا بد من إبقاء السيطرة المعنوية والثقافية على هذه الشعوب، ونجحت فرنسا في أفريقيا، مستغلة غياب عوامل التوحد بها، لكن هذه السياسة فشلت نسبيا في بلاد المغرب العربي؛ نظرا لوجود الإسلام واللغة العربية، فمنذ احتلال فرنسا للشمال الأفريقي وضعت نفسها في مواجهة مع هذين الحصنين، وأفرغت جهدا كبيرا للاستيلاء على العقل والقلب واللسان، وفق إستراتيجية استعمارية تقوم على إحداث شروخ في النسيج الوطني يعطيها الفرصة للقيام بهذه العملية التي وصفت بأنها عملية "اغتصاب ثقافي" للشعوب المستعمرة.

الظهير.. بعيدا عن الشريعة والسلطان

وكان من بين الأساليب التي استخدمها الفرنسيون في "المغرب" إصدار قانون عرف باسم "الظهير البربري" في (17 من ذي الحجة 1340هـ=16 من مايو 1930م). والظهير يعني المرسوم. ونصّ هذا الظهير على جعل إدارة المنطقة البربرية تحت سلطة الإدارة الاستعمارية، فيما تبقى المناطق العربية تحت سلطة "حكومة المخزن" والسلطان المغربي، وتم إنشاء محاكم على أساس العرف والعادة المحلية للبربر، وإحلال قانون العقوبات الفرنسي محل قانون العقوبات "الشريفي" المستند إلى الشريعة الإسلامية؛ ومن ثم قام هذا القانون بنوعين من العزل تجاه المناطق البربرية؛ أولهما عزل الإدارة السلطانية عنهم، وعزل الشريعة الإسلامية عن التقاضي بينهم، على اعتبار أن العادات والأعراف البربرية كانت سابقة على الإسلام!! وكان البربر يشكلون حوالي 45% من سكان المغرب في تلك الفترة، وينتشرون في بلاد الريف وجبال أطلس.

السياسة البربرية؟

جاء إصدار هذا القانون ضمن سياسة فرنسية عرفت باسم "السياسة البربرية" التي ترتكز على أن البربر "ذوو إسلام سطحي" غير متعمق في نفوسهم؛ فهم ما زالوا محتفظين بكثير من عاداتهم القبلية، وهؤلاء يمكن "تمسيحهم وتنصيرهم" بعد خلق فجوة بينهم وبين العرب، ولهذا فمن الضروري على فرنسا أن تعطي فرصة لنمو مشاعر التمايز بين عنصري الأمة بعد إبعاد البربر عن الإسلام واللغة العربية!

وذكر محضر اللجنة المكلفة بإعداد المشروع أن الفرنسيين رأوا أنه لا ضرر من كسر وحدة التنظيم القضائي بالمنطقة الفرنسية عندما يكون الأمر متعلقا بتقوية العنصر البربري؛ وذلك لتحقيق "توازن" مع العنصر العربي؛ وتحقيق فوائد من الناحية السياسية للاستعمار؛ لأنه يضع البربر في مواجهة السلطان المغربي والشريعة الإسلامية والعرب، ويحقق التصاقا بين البربر والاستعمار.

ولم يمض وقت طويل حتى فتحت مدارس في المناطق البربرية لتشجيع النزعة الانعزالية، ومُنع الحديث فيها باللغة العربية، ودُرّس التاريخ على أن العرب "غزاة"، وأن البربر هم أصحاب البلاد الأصليون، وأنهم قريبون من الحضارة الأوربية التي تنتمي إلى الحضارة اليونانية.

العزل الاصطناعي

يقول المستشرق الفرنسي "جودفروي دومومبين" في كتابه "المهمة الفرنسية فيما يخص التعليم في المغرب" الصادر عام (1928م): "إن الفرنسية -وليست البربرية- هي التي يجب أن تحل مكان العربية كلغة مشتركة وكلغة حضارة"، ثم يقول: "وجود العنصر البربري مفيد كعنصر موازن للعرب يمكننا استعماله ضد حكومة المخزن"، "إن قوام السياسة البربرية هو العزل الاصطناعي للبربر عن العرب، والمثابرة في تقريبهم منا من خلال التقاليد"، وهذا  أيضا ما قرره الكولونيل "مارتي" في كتابه "مغرب الغد" الصادر في تلك الفترة "أن المدارس البربرية يجب أن تكون خلايا للسياسة الفرنسية، وأدوات للدعاية، بدلا من أن تكون مراكز تربوية بالمعنى الصحيح"، ولذلك دعا أن يكون المعلمون فيها وكلاء لضباط القيادة ومتعاونين معهم، ودعا أن تكون المدرسة البربرية فرنسية بتعليمها وحياتها، بربرية بتلاميذها وبيئتها.

التمسيح والتنصير

صدر قانون "الظهير البربري" مع تنامي النشاطات التبشيرية في الأوساط البربرية، يقول الجنرال "بريمون" في كتابه "الإسلام والمسائل الإسلامية من وجهة النظر الفرنسية" الصادر (1932م): "يجب محو إسلام البربر وفَرْنَستهم". أما الأب "جيرو" في كتابه "العدالة الشريفة: عملها، تنظيمها المستقبلي" الصادر (1930م) فيقول: "يجب توجيه غزو معنوي للبربر. الغزاة سيكونون من الإرساليات التبشيرية. لنكلم هؤلاء الناس حول المسيح؛ أساطيرهم مليئة باسم المخلص". وحسب تقارير كنسية فرنسية؛ فإن فكرة "الظهير البربري" وتنصير البربر كانت إستراتيجية لا محيد عنها.

الظهير.. قضية لا قانون

وعلى عكس ما كان يرجو المستعمر، كان صدور "الظهير البربري" عاملا هاما في إيقاظ الروح الوطنية بين المغاربة، وتسليط الأضواء على "القضية المراكشية" بشكل غير مسبوق. يقول "دانييل ريفيه" الأستاذ بجامعة "السربون" في كتابه "المغرب أمام امتحان الاستعمار": "إن المغاربة تمسكوا بما لم يستطع الاستعمار أن ينتزعه منهم"، حيث اصطدم هذا المرسوم مع جيل بأكمله، ونهض هذا الجيل لمواجهته، واستغل هذه المواجهة لإيقاظ النزعة التحررية.

لقد كان ظهور أول حزب مغربي بعد صدور "الظهير"؛ إذ ثار المغاربة على محاولات الاستعمار المسّ بوحدتهم الوطنية، واشتعلت حركة الاحتجاج في عدد من المدن، مثل "فاس"، و"سلا"، و"طنجة"، و"تطوان".  

وكان من ذكاء الحركة الوطنية في ذلك الوقت أنها ربطت الأمر بالدين؛ وهو ما وفر لها احتشادا جماهيريا كبيرا، كما أنها انطلقت من المسجد الكبير في "سلا" وبعد دعاء طويل لله ألا يفرق بين العرب والبربر؛ وبذلك حملت الهم الوطني إلى المسجد، فاشتعلت المظاهرات، وانضم التجار والصناع إلى المتعلمين.

واجه الاستعمار الحركة الوطنية الآخذة في التكون بالقمع واعتقال المحرضين، لكن المظاهرات تأججت بشكل أكبر، واستمرت في بعض المدن عدة أيام متواصلة، وتكونت أول جماعة للكفاح الوطني في منزل "أحمد المكوار"، وأخذ أعضاؤها أسماء حركية على أسماء العشرة المبشرين بالجنة، وأطلقت هذه الجماعة على نفسها اسم "الطائفة"، وفي (29 من ربيع الأول 1349هـ=23من أغسطس1930م) كتبت عريضة لتقدمها إلى السلطان "محمد الخامس" تضمنت 3 بنود أساسية وهي: إلغاء التشريعات المتعلقة بالظهير البربري، وتوحيد التشريع والإدارة في البلاد، وتركيز السلطات في يد الملك والحكومة.

المقاومة.. والصور

وبرزت "كتلة العمل الوطني" التي تعد أول تنظيم سياسي مغربي، وأصدرت جريدة ومجلة إحداهما في المغرب باسم "الشعب"، والأخرى في باريس باسم "المغرب" فكان لهما أثر كبير في إيقاظ الروح الوطنية، وبدأت قضية القومية العربية والانتماء الإسلامي تطفو بقوة في المجتمع المغربي، فألقيت محاضرات عن بلاء البربر وخدمتهم للإسلام. واهتمت الحركة بنشر التعليم لحماية الثقافة والوعي، ودخل الشعب في موجات من التظاهر والإضرابات.

لكن المهم في ذلك أن الحركة الوطنية لجأت إلى أساليب جديدة في مقاومة الاستعمار، منها مخاطبة الرأي العام بالأسلوب الذي يفهمه؛ مما وفر له التضامن الشعبي، كما أشركت الشعب في النضال الوطني من خلال اللجوء إلى مقاطعة البضائع الفرنسية بناء على نصيحة من الأمير "شكيب أرسلان" الذي قال: "إن المقاطعة هي السلاح الذي يخشاه الأوربيون؛ فهم الذين يضعون النقود فوق الله"، فبدأت حركة مقاطعة واسعة للبضائع الفرنسية شاركت فيها ربات البيوت، وامتنع الناس عن تدخين السجائر، واستخدام السكر الفرنسي، ورفضوا لبس المنسوجات الفرنسية، كما نصحهم بتصعيد قضيتهم على المستوى الدولي.

ولجأت الحركة الوطنية إلى الأدب، ونسجت أشعارا عربية وبربرية ترفض التفريق بين مكوني الأمة، ومنها:

صوت ينادي المغربي ** من مازغٍ ويعربِ

يحدو الشباب المغربي ** للموت دون الوطنِ

لا نرتضي بالتفرقةْ ** ولو علونا المشنقةْ

ولو غدت ممزقةْ ** أشلاؤنا فدى للوطن

وعلى مستوى العالم الإسلامي أظهر المسلمون تضامنا مع مسلمي المغرب ضد "الظهير البربري"، واعتبروا هذا المرسوم "سياسة صليبية"، فشارك "الأزهر" في حملة الاعتراض، وكونت "جمعية الهداية الإسلامية" لجنة مهمتها الحفاظ على إسلام البربر، وقامت جمعية "الشبان المسلمين" بدور في إثارة الاهتمام بالقضية، وزار الأمير "شكيب" المغرب، لكن الفرنسيين أخرجوه من طنجة.

إلغاء.. وبقايا

استمر هذا الظهير موجودا حتى ألغاه السلطان "محمد الخامس" في منتصف الخمسينيات. استطاعت الحركة الوطنية إفشال الأهداف الكبرى لهذا الظهير، لكن بقيت بعض رواسبه حتى الآن في بعض مظاهر الازدواجية الثقافية واللغوية بين النخبة المثقفة في المغرب.

ويلفت النظر آراء عدد من الباحثين الذين يذهبون إلى أن "الفرانكوفونية" -وهي الرابطة التي تجمع الشعوب الناطقة بالفرنسية- ما هي إلا تطوير فرنسي للظهير البربري. كما أن الإستراتيجية الفرنسية ما زالت تشجع الفصل بين العرب والبربر، ففرنسا أنشأت "الأكاديمية البربرية" سنة (1383هـ= 1963م) التي اضطلعت بكتابة الإنجيل بالأبجدية الأمازيغية. كما أن باريس كانت تشجع الهجرة البربرية إليها دون الهجرة العربية من شمال أفريقيا.

اقرأ أيضا:

من مراجع الموضوع:

 

  • علال الفاسي: الحركات الاستقلالية في المغرب العربي – القاهرة – الطبعة الأولى- 1368هـ=1948.

  • ألبير عياش: المغرب والاستعمار "حصيلة السيطرة الفرنسية" – ترجمة عبد القادر الشاوي ونور الدين سعودي – دار الخطابي – المغرب – 1985.

  • روم لاندو: تاريخ المغرب في القرن العشرين – ترجمة نقولا زيادة – دار الثقافة -بيروت -1963.

  • محمود شاكر : التاريخ الإسلامي "بلاد المغرب" – المكتب الإسلامي – دمشق – الطبعة الأولى – 1991.

 
 

الطب النبوى ابن قيم الجوزية – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

من بوابه الفاتح الى باب الانفتاح-من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

ليبيا من حماس الثوار الشبان الى معترك السياسه الواقعيه

من بوابه الفاتح الى باب الانفتاح-من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD. – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

589990

وبالرغم من استعجال النظام الجديدلثوره الفاتح من سبتمبر فى ليبيا في إنهاء عقود القواعد العسكرية (البريطانية في برقة، والأمريكية في طرابلس)، وإصراره على رفع حصة ليبيا من إنتاج البترول، الذي كانت تقوم بمعظمه شركات أمريكية، إلا أن العلاقات الأمريكية-الليبية لم تتأثر سلبياً بهذه الخطوات. ولكن بدأت هذه الصورة بالتغيّر تدريجياً مع ارتفاع وتيرة الخطاب الأيديولوجي للنظام الليبي ضد المصالح الأمريكية، مما أدى إلى قيام أمريكا بسحب سفيرها في طرابلس، عام 1973، احتجاجاً على دعم الحكومة الليبية لمجموعات "ثورية" و "إرهابية". ومنذ ذلك التاريخ، وحتى الآن، والعلاقات بين البلدين في تأرجح ما بين حالة توتر وحالة تأزم.

مسار العلاقات وأهم الأحداث والمحطات:

أثرّت عدة تطورات سياسية وعسكرية واقتصادية، بشكل مباشر أو غير مباشر، في تدهور العلاقات الأمريكية-الليبية. وفيما يلي عرضاً تاريخياً موجزاً لأهم الأحداث والمحطات.

أبلغت ليبيا وزارة الخارجية الأمريكية، في 11 أكتوبر 1973، عن نيتها إغلاق خليج السدرة للملاحة العالمية، واعتباره جزء من المياه الإقليمية الليبية. ولما كان هذا يتعدى الـ 24 ميلاً المعترف بها حسب القانون الدولي، رفضت واشنطن الطلب في 11 فبراير 1974، لأن امتداد خليج السدرة يتجاوز 300 ميلاً، ولأن ليبيا لا تملك مقومات إثبات سيطرتها على هذا الخليج الكبير. ولعل السبب الرئيسي وراء هذا الرفض هو الحاجة لاستخدام الخليج من قبل القوات الأمريكية المتواجدة بالبحر المتوسط.

ثم زادت حدة التوتر بين البلدين، في عام 1977، عندما وجهت أمريكا تهمة محاولة اغتيال سفيرها بالقاهرة، هيرمان إيلتز (Hermann Eiltz)، إلى عناصر ليبية. وعلى إثر ذلك قامت الولايات المتحدة، في عام 1978، بمنع بيع معدات عسكرية إلى ليبيا بحجة أنها تساند مجموعات إرهابية. كما استطاع ميلسنت فينويك (Millicent Fenwick)، ممثل ولاية نيوجرسي بمجلس النواب، أن يضيف مادة على (قانون إدارة التجارة الخارجية) مفادها أن تضع وزارة الخارجية قيوداً على حركة التجارة مع كل من ليبيا وسوريا والعراق واليمن الجنوبي، وتُخضع أي سلع أو خدمات أمريكية ترغب هذه الدول في استيرادها إلى موافقة رسمية من الكونغرس.

وفى 2 ديسمبر 1979 أحرق متظاهرون ليبيون مبنى السفارة الأمريكية في العاصمة الليبية، وأفادت مصادر صحفية بأن السلطات الليبية ربما تكون ضالعة بالعملية. كما برزت، خلال هذه الفترة، قضية التحقيق مع بيلى، شقيق الرئيس جيمي كارتر، الذي كان متعاوناً مع الليبيين، ورتب اجتماعاً بالبيت الأبيض مع القائم بالأعمال الليبي على الحضيري. وفى نهاية هذا الاجتماع كتب الرئيس جيمي كارتر بمذكراته الشخصية قوله: "لقد كانت المرة الأولى التي يأتى الليبيون فيها إلى البيت الأبيض منذ وجودي به. وكان لي معهم نقاش جيد، وشكرت القذافي على مساعدته في قضية الرهائن (في طهران)، وأخبرتهم أن الهجوم على سفارتنا (في طرابلس) ليس له ما يبرره، وهو شئ خطير بالنسبة لنا. وفى حالة إذا ما تم اعتذار رسمي، وإصلاح للسفارة، أو توفير مبنى آخر، والوعد بتوفير حماية لدبلوماسيينا، فإنه تحت هذه الشروط سوف نحاول أن نحسّن من اتصالاتنا مع ليبيا وكذلك علاقاتنا الطويلة الأمد".

إدارة ريغان وارتفاع حدة التوتر:

ولكن بوصول رونالد ريغان للحكم ازداد التوتر بالعلاقات، وتم إقفال السفارة الأمريكية تماماً في مايو 1980، فيما كان النظام الليبي مشغولاً في تصفية معارضيه بالداخل والخارج. وفى سبتمبر 1980 أطلقت طائرة مقاتلة ليبية صاروخ جو-جو لم يُصب طائرة تجسس أمريكية كانت تحلق فوق البحر المتوسط، ولم يتخذ الأسطول البحري المرافق أي عمل مضاد. وفى مارس 1981 أعلن وزير الخارجية في ذلك الوقت، ألكسندر هيغ (Alexander M. Haig Jr.)، ولأول مرة على لسان مسؤول أمريكي كبير، بأن "لديه أدلة دامغة على وجود معسكرات تدريب إرهابيين في ليبيا". ثم تبعه الرئيس ريغان، في 6 مايو 1981، بطلب إقفال وطرد البعثة الليبية الدبلوماسية، والتي كانت تعرف باسم المكتب الشعبي، وذلك بسبب اتهام موظفيها بأعمال "غير قانونية وغير دبلوماسية"، منها دعم الإرهاب، ومضايقة بعض المعارضين الليبيين المقيمين في الولايات المتحدة".

وفى 19 أغسطس 1981 أسقطت طائرات أمريكية تابعة لحاملة الطائرات نيمتز (Nimitz) مقاتلتين ليبيتين فوق خليج السدرة، وذلك، حسب الرواية الأمريكية، عندما أطلقت الطائرات الليبية صواريخ جو-جو باتجاه المقاتلات الأمريكية.

فى 1970 , أعلنت ليبيا عن منطقة تمديد 12 ميلا لمياهها الإقليميةفى مياه خليج سدرة , مما دفع قوات البحرية الامريكية لاجراءعمليات حرية الملاحة فى منطقة ,أطلق عليها "خط الموت". عندما تكثفت هذه العمليات كان رونالد ريجان قد جاء الى منصبه; فى أغسطس 1981, وكان قد رخص لقوة بحرية كبيرة, بقيادة يو اس اس فوريستال و نيمتز, أن تنتشر قبالة السواحل الليبية. القوات الجوية الليبية ردت عن طريق نشر عدد كبير من الصواريخ الاعتراضية والمقاتلات القاذفة. في وقت مبكر من صباح يوم 18 أغسطس ، عندما بدأت الولايات المتحدة تمارس, التدريبات والطلعات الجوية فإن 3 طائرات ميج 25 ‘فوكس باتس’ قد اقتربت من حاملتي الطائرات الأميريكية , ورافقت بعيدا من طراز اف 4 فانتوم 2 تال ق من وفوريس إف فوريس و إف-14 ڤ إف-41 و ف إف 84 ]] من نيمتز. وحاول الليبيون تحديد الموقع للقوات البحرية الأميريكية بدقة . فأنطلق 35 -زوجا من ميج-23 ‘فلوجرز’, ميج25 -, سوخوى سوخوى إس يو-17-20 ‘فيترز-سى’, إس يو-22 إم ‘فيتر-جى إس’ و ميراج إف-1 تطير داخل المنطقة, و أعترضت فورا بسبعة أزواج من إف-14 و إف-4. و كان الوضع خطرا, و لم يطلق أى من الجانبين النيران , حتى فى حالين على الأقل حينما حاولت ,إثنتان من طائرات ميج-25-حاولتا الإقتراب من المقاتلات الأميريكية بالطيران عاليا وبسرعة.

فى الصباح من أغسطس 19, إثنتان من فى إف-41 "بلاك آسيس" إف-14 أإس, "فاست إيجل 102" (سى دى آر هنرىكليمان/الملازم فنليت) و "فاست إيجل 107" (الملازم لورانس موكزنسكى موكزنسكى/جى جى جيمس الملازم أندرسون), كانو يحلقون فى دورية قتال لتغطية طائرة قد إشتبكت فى تدريب إطلاق صاروخ .إى-2 بى هوك من ڤى أى دبليو-124 وظهرت على شاشات الرادار إثنتان من طائرات سوخوى إس يو-22 فيترز اللتان إنطلقتا من قاعدة عقبة بن نافع الجوية بالقرب من طرابلس.

كليمان و  ڤينليت إف-14 توم كات من الحادث وهي معروضة حاليا في مكتبة رونالد ريغان الرئاسية في سيمي فالي ، كاليفورنيا.

 

كليمان و ڤينليت إف-14 توم كات من الحادث وهي معروضة حاليا في مكتبة رونالد ريغان الرئاسية في سيمي فالي ، كاليفورنيا.

و قد أمرت طائرتا إف-14 بالإشتباك. قبل العبور فقط ببضع ثوان , على مسافة تقدر ب 300 م , وأطلق أحد الطيارين الليبيين أىأى "أتوول" على واحدة من من طائرتى إف-14 و لقد أخطأها. ثم حلقت طائراتى السوخوى و تخلفتا خلف الطائرات الأميريكية وحاولتا الهرب. و هربت التوماكات و حاولتا معاودة إطلاق النار من خلال "قواعد الاشتباك"التي كلفت بالدفاع عن النفس ضد الشروع في عمل عدائي. و إستدارت طائرات إف-14 فى إبحار صعب وجاءا وراء الطائرات الليبية. و أطلق الأميريكيونأآى إم-9 إل سايدوايندرز; و كانت الضربة القاتلة الأولى تعزى إلى إيجل 102 سريعة, وكانت الثانية إلى إيجل 107 السريعة أيضا,وكان الطياران الليبيان قد قذفا بنفسيهما لدى الإصابة.

المتحدث الرسمى بإسم أسطول الولايات المتحدة الأميريكية يذكر التقرير أن كلا من الطيارين الليبيين قد قذفا بنفسيهما, وقد تم إستعادتهم بنجاح , لكن المسؤول في تسجيل صوتي للحادث مأخوذ من يو اس اس بيدلو أن واحدا من طيارى إف-14 رأى أحد الطيارين الليبيين ينطلق من طائرته, ولكن المظلة لم تفتح.[1]

و بعد أقل من ساعة, و بينما كان الليبيون يجرون عملية بحث وانقاذ للطيارين اللذان اسقطت, اثنين من الطائرات المسلحة بشكل كامل من طراز ميج-25 دخلت المجال الجوى للخليج وتوجهت ناحية حاملات الطائرات الأميريكية بسرعة 1.5 ماخ وأجريت هجوما وهميا فوق وفي اتجاه يو اس اس نيميتز. إثنتان من الطائرات فى إف -41 توم كات وواحدة فى إف-84 توم كات, توجهت ناحية الطائرات الليبية, التى إستدارت عائدة حينئذ. وعادت التوم كات إلى قواعدها , , ولكنها أضطرت للعودة مرة أخرى عندما توجهت الطائرات الليبية مرة أخرى ناحية الحاملات الأميريكية . وبعد رصدهم من قبل ‘الرادارات لإف- 14 , قفلت طائرات الميج راجعة تشكيل ليبي واحد خرج الى خليج تجاه القوات الامريكية في وقت لاحق من ذلك اليوم.[2] فإن التوترات الدولية والحوادث كلاب القتال في السينما أعلى غون و الحديد النسر وضعت في جزء من هذا الحادث. .[بحاجة لمصدر]

 

  1. ^ USS Biddle Ship’s History 1967–1993 (Audio recording from the dogfight and a short text transcript). United States Navy: (1981-08-18).
  2. ^ Libyan Wars, 1980-1989, Part 2 By Tom Cooper

وبعد هذه المواجهة العسكرية فوق مياه المتوسط، فرضت أمريكا، في 28 أكتوبر 1981، حظراً على تجارة الطائرات والمعدات الجوية وقطع غيارها حتى "تعرقل قدرة السلاح الجوى الليبي في خوض مغامرات عسكرية ضد الدول المجاورة". وفى نفس الشهر حامت شبهات على أن المخابرات الليبية كانت وراء دسّ عبوات ناسفة بمبنى أقيمت فيه سهرة ليلية شارك فيها دبلوماسيون من السفارة الأمريكية بالخرطوم في السودان.

ورغم هذا التوتر الذي وصل إلى مستوى المواجهة العسكرية بين الدولتين، استمرت الشركات الأمريكية للبترول في مواصلة نشاطاتها في ليبيا، إلا أن شركة إكسون (Exxon) قررت، وبشكل مفاجئ، في 18 نوفمبر 1981، التخلي عن عملياتها ومغادرة ليبيا. كما ألصقت بعض المصادر مقتل الملحق العسكري، بسفارة أمريكا في باريس بتاريخ 6 ديسمبر 1981، بنشاطات ليبية مشبوهة. وفى اليوم التالى، 7 ديسمبر، أعلن الرئيس رونالد ريغان عن وجود أدلة، لا تقبل الشك، تثبت تورط النظام الليبي في إرسال "فرق اغتيال" لقتل موظفين كبار بالحكومة الأمريكية، وأصدر أمراً لكل المواطنين المقيمين في ليبيا آنذاك، نحو 1500 أمريكياً، بمغادرتها فوراً "بسبب الخطر الذي يمثله النظام الليبي على سلامتهم". وبناء على ذلك أطلقت الصحافة الأمريكية على القذافى لقب "أخطر رجل في العالم!". واستجابة لأوامر الحكومة، بادرت الشركات الأمريكية للبترول بسحب موظفيها، واستبدالهم بموظفين أوربيين وأجانب.

حظر استيراد البترول والغارات الجوية:

أصدر الرئيس ريغان حظراً على استيراد البترول الليبي الخام بتاريخ 10 مارس 1982، وتم إيقاف صفقة بيع 12 طائرة بوينغ كانت ليبيا قد تعاقدت عليها بمبلغ 600 مليون دولار في شهر ديسمبر من نفس السنة. كما صرح، مدير وكالة الاستخبارات المركزية، ويليام كاسي (William J. Casey)، بأنه قد بدأ القيام بعمليات ضد تدخل ليبيا العسكري في تشاد، وأنه يقوم أيضاً بالتعاون مع بعض فصائل المعارضة الليبية التي أعلنت رغبتها في التخلص من القذافى. وفى عام 1983 أرسلت الإدارة الأمريكية طائرات أواكس (ِAWACS) لكل من مصر والسودان لمراقبة ما يحدث في تشاد. وفى عام 1984 اتهمت أمريكا ليبيا بالتآمر والقيام بوضع ألغام في البحر الأحمر. وفى عام 1985 أعلن ريغان أنه قد وافق على برنامج سرى للإطاحة بالقذافي، بينما قامت وزارة الخارجية في 15 نوفمبر بمنع استيراد أي منتجات ليبية بترولية مكررة.

وفى 27 ديسمبر 1985 مات أكثر من 20 مدنياً، منهم 5 أمريكيين، وجرح نحو 110 مواطناً في الهجوم الذي حدث على مطاريّ روما وفيينا. وقد ربط مسئولون أمريكيون ليبيا بهذه الحوادث عن طريق دعمها لمجموعة أبو نضال. وطلب كل من البيت الأبيض ووزارة الخارجية من دول العالم ممارسة ضغوط اقتصادية حتى ترتدع ليبيا عن مساندة الإرهاب. وفى 7 يناير 1986، أصدر ريغان قراراً بتضييق حجم المبادلات التجارية مع ليبيا، وتجميد أرصدتها المالية المتواجدة بالبنوك الأمريكية (أكثر من مليار دولار)، ومنع السفر من وإلى ليبيا. غير أن هذه المقاطعة لم تجد أي حماس من الأوربيين الذين رفضوا التعاون مع إدارة ريغان رغم إلحاحها الشديد. وفى نفس الوقت، عُقدت مناورات قرب الشواطئ الليبية بتاريخ 23 يناير 1986، وقامت باختراق "خط الموت" الذي رسمه القذافي في خليج السدرة، مما أدى إلى حدوث مناوشات عسكرية كان حصيلتها قصف وتدمير بطاريات صواريخ من طراز سام أرض-جو داخل الأراضي الليبية، وإغراق عدة قوارب هجوم ليبية حاولت الاقتراب من سفن الأسطول السادس. ولم تعلن ليبيا عن عدد ضحايا هذه المعارك.

تسبب انفجار بملهى لابيل (LaBelle) الليلي ببرلين، في 5 أبريل 1986، بمقتل ثلاثة مواطنين، اثنين منهم جنود أمريكيون، وجرح 200 منهم 60 مواطناً أمريكياً. صرح بعدها الرئيس ريغان بأن ليبيا وراء هذا العمل الإرهابي، وأصدر أوامره بشن غارة جوية شارك فيها مائة طائرة قصفت، في 15 أبريل 1986، مدن وقواعد عسكرية مما أدى إلى موت 70 شخصاً حسب المصادر الليبية. وفى 5 مايو 1986 استطاعت أمريكا أن تقنع "السبع الكبار" بشجب الدور الليبي في دعم الأرهاب، وتطالبهم بأخذ خطوات عملية ضد النظام الليبي منها حظر تصدير الأسلحة، وتقليص عدد البعثات الدبلوماسية، وتسهيل تبادل المتهمين بقضايا إرهابية، وتطوير التنسيق والتعاون بين الأجهزة الأمنية المختلفة. كما ضغطت إدارة ريغان على الشركات البترولية المتبقية بضرورة تصفية حساباتها والخروج من ليبيا قبل نهاية شهر يونيو 1986.

حادثة تفجير لوكربي:

أشارت أصابع الاتهام أول الأمر باتجاه إيران وسوريا عندما وقع حادث انفجار رحلة با نام (Pan Am) رقم 103 فوق قرية لوكربي، الإسكتلندية، الذي راح ضحيته 270 شخصاً، بتاريخ 21 ديسمبر 1988. ثم بعد تحقيق طويل ومكلّف، أعلنت كل من بريطانيا وأمريكا وفرنسا في صحيفة اتهام مشتركة، بتاريخ 14 نوفمبر 1991، بأن المسئول عن هذه الكارثة هم عناصر بالمخابرات الليبية، وطلبت من ليبيا تسليم المشتبه فيهم للقضاء، والتعاون بإجراءات التحقيقات، ومعاقبة الجناة إحقاقاً للعدالة، وإن لم تفعل ذلك فسيكون نصيبها مقاطعة اقتصادية حتى تستجيب لهذه المطالب. قبضت أجهزة الأمن الليبية على رجلين مشتبه فيهم بتاريخ 4 ديسمبر 1991، ولكنها رفضت تسليمهما إلى بريطانيا أو إلى أمريكا. ولما بدأت ليبيا بالمماطلة، سعت الولايات المتحدة باستصدار قراراً من مجلس الأمن بالأمم المتحدة، في 13 مارس 1992، نص على حظر الرحلات الجوية من وإلى ليبيا، ومنع بيعها أي أسلحة.

ونظراً لعدم امتثال ليبيا لمطالب الأمم المتحدة، استصدر مجلس الأمن قراراً آخراً، بتاريخ 11 نوفمبر 1993، طالب فيه بحظر بيع المعدات والآلات البترولية، وتجميد كل الأرصدة الليبية بالخارج، ويطلب تسليم المتهمين للقضاء الإنجليزي. أعلنت ليبيا عن استعدادها لإرسال المتهمين إلى جهة ثالثة محايدة، ولكن قوبل هذا العرض بالرفض من قبل لندن وواشنطن. وفى تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان، الصادر في أبريل 1995، اتهمت وزارة الخارجية الأمريكية ليبيا بالاستمرار في تمويل الإرهاب وقتل المعارضين الليبيين لنظام القذافي. وفي 22 ديسمبر من نفس العام، أصدر الكونغرس قانوناً، دفع به السناتور إدوارد كينيدي (Edward Kennedy)، يمنع الشركات من الاستثمار في قطاعي البترول الليبي والإيراني بما يزيد عن مبلغ 40 مليون دولاراً . وقد عارضت دول الاتحاد الأوروبي، بشدة، مشروع هذا القانون الذي اشتمل أيضاً علي عقوبات صارمة لكل شركة تسعي إلى تحويل أو بيع أي تكنولوجيا متقدمة إلي ليبيا. وفي عام 1996، أصدر الكونغرس قانوناً ضد الإرهاب يسمح لعائلات ضحايا لوكربي برفع قضية ضد الحكومة الليبية أمام القضاء الأمريكي. فيما أصدرت ليبيا تقريراً طويلاً بتاريخ 14 أكتوبر، من نفس السنة، يتناول الآثار المدمرة للعقوبات الدولية والتي كلفت الاقتصاد الليبي نحو 19 مليار دولار وتسببت في موت نحو 2100 من المواطنين.

وفي 8 مايو 1997 طار القذافي، مخالفاً الحظر الجوي لأول مرة في زيارة للنيجر. وفي 19 أكتوبر 1997 أرسلت الحكومة الليبية برسالة إلي أقارب وعائلات ضحايا لوكربي طالبتهم فيها بقبول تعويضات مالية، والعمل علي إنهاء المقاطعة الدولية. وفي نفس الشهر، زار الرئيس نيلسون مانديلا طرابلس، التي سافر إليها عن طريق البر احتراماً للحظر الجوي، وكان مانديلا أهم شخصية دولية تزور القذافي منذ قرار مجلس الأمن الصادر سنة 1992. هذا وقد طلبت الحكومة الليبية ، في 20 مارس 1998، من مجلس الأمن مناقشة موضوع العقوبات، والنظر إلي آثاره "الخطيرة" علي المجتمع الليبي، إلا أن ممثل الولايات المتحدة بيل ريتشاردسون (Bill Richardson) حمّل مسئولية معاناة الشعب الليبي علي مماطلة الحكومة الليبية وعدم امتثالها لقرارات الشرعية الدولية.

تسليم المتهمين في تفجير لوكربي:

صرح كل من وزيرة الخارجية الأمريكية، مادلين أولبرايت (Madeleine Albright)، ووزير الخارجية البريطاني روبن كوك (Robin Cook)، بتاريخ 24 أغسطس 1998، عن استعدادهما لقبول مشروع تسليم المتهمين الليبيين إلى هولندا لمقاضاتهما أمام القضاء الإسكتلندي. وطُرح هذا المشروع كمحاولة أخيرة لحل الأزمة، وفي حال عدم تجاوب ليبيا فإن الدولتان سوف تطالبان بفرض مقاطعة البترول الليبي. وفي 27 أغسطس، صوّت مجلس الأمن بأنه سيُعلق تطبيق العقوبات إذا ما وافق القذافي علي تسليم المشتبه فيهما ارتكاب الجريمة للمثول أمام المحكمة. قبل القذافي العرض ولكن طلب الحصول علي ضمانات من الأمم المتحدة. ثم كرر ذلك بوزيد دورده، ممثل ليبيا بالأمم المتحدة، في خطاب أمام الجمعية العامة، ألقاه بتاريخ 6 سبتمبر 1998، وقال فيه إن هذا العرض الأخير: "سمّ مدسوس بالعسل!"، وأصرّ علي الحصول علي مزيد من

القذافى واداره بوش الابن 2003

العلاقات الليبية الامريكية تدخل الى مرحلتها الجديدة

F2008090808292001871

 

قالت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس إن علاقات بلادها مع ليبيا قد دخلت "مرحلة جديدة."

وقالت رايس إن زيارتها لليبيا تثبت ان واشنطن ليس لديها "اعداء دائمين."

ووصفت رايس المحادثات التاريخية التي اجرتها مع الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس الغرب بالمثمرة.

وجرى اللقاء في مقر الزعيم الليبي في طرابلس.

وقالت المسؤولة الامريكية: "إن زيارتي لليبيا تبرهن ان حكومة الولايات المتحدة مستعدة للرد بالمثل اذا قررت الدول الاخرى تغيير سياساتها تغييرا جوهريا. وانا شخصيا لم اكن اتوقع ان ازور ليبيا. ان زيارتي تشير الى المدى الذي تطورت فيه علاقاتنا الثنائية، الا انها تعتبر بداية وليست نهاية المطاف."

وقالت رايس في مؤتمر صحفي مشترك عقدته مع نظيرها الليبي عبدالرحمن شلقم إن العلاقات بين البلدين بدأت بداية موفقة.

واضافت: "انها بداية فقط، ولكن بعد عدة سنوات (من الجفاء) انه لشئ جيد ان يتفق البلدان على المضي قدما."

وقالت الوزيرة الامريكية إنها اثارت موضوع حقوق الانسان مع المسؤولين الليبيين الذين التقت بهم، بطريقة "ملؤها الاحترام" على حد تعبيرها.

الا انها لم تتطرق الى سجناء بعينهم في معرض ردها على سؤال طرحه احد الصحفيين عما اذا كانت قد اثارت قضية المعارض الليبي فتحي الجهمي (المحتجز في مصح في طرابلس) وغيره من المنشقين.

واضافت ان البلدين سيوقعان على اتفاقية للتعاون الثقافي، كما تأمل الولايات المتحدة في تعيين سفير لها في طرابلس قريبا.

مجلس الامن

وقالت رايس إن البلدين قد حققا تقدما حقيقيا، واضافت: "نحن نعمل الآن على صياغة هيكل للاستثمار التجاري من شأنه تحسين مناخ الاستثمار، وهو مطلب الكثير من الشركات الامريكية."

واضافت: "نحن نتعاون ايضا في موضوع عضوية ليبيا في مجلس الامن التابع للامم المتحدة." الا انها قالت إن المحادثات في هذا الموضوع ما زالت في مراحلها الاولى.

وقالت المسؤولة الامريكية: "إن العلاقة بين الولايات المتحدة وليبيا ما لبثت تتحرك في الاتجاه الصحيح منذ مدة ليست بالقصيرة، ولكن ما زال امامنا شوط طويل. مع ذلك، فقد تمكنا من صياغة اطار متين لعلاقاتنا الثنائية."

وكانت رايس قد امضت ساعتين في اجتماع مغلق مع الزعيم الليبي.

وقالت الوزيرة الامريكية إنها حاولت طمئنة القذافي فيما يخص الخطة الامريكية لتأسيس قاعدة عسكرية امريكية رئيسية في افريقيا باعتبارها – اي القاعدة المسماة افريكوم – تهدف الى "مساعدة الافارقة على مساعدة انفسهم" في شتى المجالات ولاسيما مجال حفظ السلام.

وكررت رايس ان ليس للولايات المتحدة اعداء دائمين.

علاقات البلدين

وكانت العلاقات الليبية الأمريكية شهدت في ثمانينيات القرن الماضي أزمات حادة مثل اتهام ليبيا بالتورط في تفجير ملهى يرتاده جنود امريكيون في برلين الغربية عام 1986 و تفجير طائرة ركاب أمريكية فوق بلدة لوكربي الإسكتلندية عام 1988.

وقامت الطائرات الأمريكية بغارة جوية على طرابلس وبنغازي عام 1986 إثر تفجير ملهى برلين الذي قتل فيه ثلاثة بينهم جنديان أمريكيان وأصيب 230.

غير ان العلاقة بين ليبيا والولايات المتحدة قد شهدت تحسنا نوعيا منذ عام 2003، عندما قبلت طرابلس بمحاكمة اثنين من مواطنيها لاتهامهما بالتورط في تفجير لوكربي الذي قتل فيه 280 شخصا، كما بدأت في اتخاذ إجراءات تعويض عائلات الضحايا.

ووافق الزعيم الليبي معمر القذافي في نفس السنة على التخلي عن البرامج الليبية للتسلح النووي والكيماوي والجرثومي.

وفي أغسطس/ آب الماضي تم التوصل إلى اتفاق شامل تدفع طرابلس بموجبه مئات الملايين من الدولارات لصندوق لتعويضات أسر ضحايا لوكربي وتفجير ملهى برلين الغربية.

وكان ديفيد ويلش مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط قد تولى ملف التفاوض مع طرابلس بشأن تعويضات عائلات الضحايا.

وقد احتج بعض أفراد هذه العائلات على زيارة رايس إلى طرابلس معتبرين انها تمنح شرعية دولية للقذافي. وقال ويلش إن تخلي ليبيا عما أسماه بالإرهاب و برامج التسلح النووي والكيماوي والجرثومي يمثل انتصارا دبلوماسيا لإدارة الرئيس جورج بوش.

واعتبر ويلش أن علاقات واشنطن مع طرابلس تقوم حاليا على أسس متينة.

وقال المسؤول الأمريكي إن رايس ستثير في محادثاتها مع القذافي مسألة حقوق الإنسان في ليبيا، واوضح ان الوزيرة ستتناول القلق الأمريكي تجاه هذا الملف أيضا في بقية محطات جولتها .

من روائع وتاريخ مكتبـــــــة الكونجــــــــــرس(أضغط على رابط تحميل كل كتاب 77رابط)-من دفاتر الدكتور أسامه شعلان

مكتبـــــــة الكونجــــــــــرس-من دفاتر الدكتور أسامه شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan MD; PhD. – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

LIBRARY OF CONGRESS

Dr Usama Fouad Shaalan MiniEncyclopedia: الموسوعه المصغره للدكتور / أسامه فؤاد شعلان 

أكبر مكتبة عامة في الولايات المتحدة الأمريكية. يأتي إليها الدارسون من معظم أنحاء العالم. مكتبة الكُونجرس
إحدى مكتبات البحث العلمي الكبرى في العالم وأكثرها قيمة. تقع هذه المكتبة في واشنطن دي سي بمقاطعة كولومبيا. وتحتوي مكتبة الكونجرس، في مجموعاتها، على 115 مليون موضوع، بما في ذلك أكثر من 25 مليون كتاب ونشرة، وملايين الجداول، ومطبوعات الحفر، والمخطوطات والخرائط والأفلام والمؤلفات الموسيقية، والصُّور والتسجيلات. وتمتلك المكتبة أكبر مجموعة من كتب البداية
، (وهي كتب طبعت قبل عام 1501م) في نصف الكرة الغربي. وهذه المجموعة تتضمَّن 5,700كتاب، بما فيها نسخة كاملة من الكتاب المقدَّس، طبعة جوتنبرج، وهو أول كتاب غربي طُبِع في العالم الغربي.
وتمثِّل مجموعة مخطوطات المكتبة المؤلفة من 50 مليون مخطوطة، جميع مظاهر الحياة الأمريكية وثقافتها. وتتضمن مجموعة تاريخ الولايات المتحدة أوراق كل رئيس تقريبًا، بدءًا من جورج واشنطن، حتى كالفن كوليدج. أما مجموعات المكتبة الرُّوسيَّة واليابانية والصينية فهي من أكبر المجموعات في العالم.
وتتمثَّل المسؤولية الأولى للمكتبة في المساعدة على البحث، وتوفير المراجع لكونجرس الولايات المتحدة. ولكنها أيضًا، تعمل عمل مكتبة وطنية. وسَّعت خدماتها، بمرور السنين، لتشمل وكالات الحكومة، والمكتبات الأخرى والدارسين وعموم الناس. ويدير مكتبة الكونجرس أمين المكتبة الذي يعينه رئيس الولايات المتحدة بموافقة مجلس الشيوخ.
وتوفِّر مكتبة الكونجرس للمكتبات الأخرى معلومات فهرسية على بطاقات مطبوعة، وأشرطة ممغنطة، وفي فهارس الكتب. وتقدِّم المكتبة إلى الناشرين عبر برنامج يُدْعى الفهرسة في النشر
معطيات فهرسية لتُطْبَع مباشرة في الكتب، وتكون في العادة على الوجه الخلفي لصفحة الغلاف. وتُعير مكتبة الكونجرس المكتبات الأخرى كتبًا لا يمكن الحصول عليها من مكان آخر، وتزوِّد الراغبين بنسخ مُصَوَّرة ومواد أخرى. وتوفِّر المكتبة أيضًا كتبًا بطريقة بريل، وكتبًا مسجلة إلى القراء غير المبصرين والمعاقين. وهناك أكثر من 160 مكتبة فرعية متعاونة تساعد في توزيع تلك المواد.
وهناك قسم من المكتبة يدير قوانين حقوق التأليف. ويجب أن تُودع في المكتبة نسختان من كل نشرة يطلب مؤلفها حماية حقِّه في التأليف. وتنتقي المكتبة الموضوعات لمجموعاتها من هذه الإيداعات.

مقتنايات من الكتب لتوكيد الذات والقوه المعنويه واصقال المهارات و77 رابط أضغط على كل رابط للتحميل 

اسم الكتاب : فجر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة .
المؤلف : ديفيد فيسكوت .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1477.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1477.pdf http://www.saaid.net/book/8/1477.doc
اسم الكتاب : همسات للموظفين .
المؤلف : د. إبراهيم بن عبدالله الدويش .
رابط التحميل http://www.saaid.net/Warathah/dweesh/dw12.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/Warathah/dweesh/dw12.doc
اسم الكتاب : فن التواصل مع الآخرين .
المؤلف : محمد هشام أبو القمبز .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1575.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1575.doc
اسم الكتاب : فن التعامل مع عقارب الساعة .
المؤلف : علي بن صالح الجبر البطيّح .
رابط التحميل http://saaid.net/Doat/ail/a1.zip
رابط القراءة http://saaid.net/Doat/ail/a1.doc
اسم الكتاب : جدد شبابك بالتطوع .
المؤلف : محمد هشام أبو القمبز .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1610.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1610.doc
اسم الكتاب : صناعة الذات .
المؤلف : مريد الكلاب .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1699.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1699.doc
اسم الكتاب : مختارات من كتاب وسائل المدرب الناجح .
المؤلف : ساي تشارني .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1723.zip
اسم الكتاب: كيف تحول الحصة المدرسية إلى متعة من خلال توظيف التقنيات الحديثة ؟
المؤل ف : د. يسري مصطفى السيد .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1762.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1762.doc
اسم الكتاب : إدارة الوقت من المنظور الإسلامي والإداري .
المؤلف : د.خالد بن عبدالرحمن الجريسي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2046.rar
اسم الكتاب: فن التأليف للكتاب و للخطبة وللمادة التدريبية .
المؤلف : د. طارق محمد السويدان .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2133.zip
اسم الكتاب : تصحيح التلاوة .. طرق ومهارات .
المؤلف : آسيا بنت عبد العزيز الدهيشي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2153.zip
اسم الكتاب : رحلة نحو جزيرة التفوق
المؤلف : زينب الهزاع .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2262.zip
اسم الكتاب : لمن يريد النجاح فقط ..
المؤلف : هيفاء الجويعي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2263.zip
اسم الكتاب : التفكير المثالي .
المؤلف : د.عامر الشهري .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2293.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2293.doc
اسم الكتاب : هكذا علمتني الغربة .
المؤلف : سامر نبيل الحرباوي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2303.zip
اسم الكتاب : محطات – ضبط النفس .
المؤلف : نسرين السعدون .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2328.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2328.doc
اسم الكتاب : تحليل الشخصيات وفن التعامل معها .
المؤلف : عبدالكريم الصالح .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2364.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2364.doc
اسم الكتاب : الرسالة والرؤية .
المؤلف : د. صلاح الراشد .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2403.zip
اسم الكتاب : عصرنا والعيش في زمان الصعب .
المؤلف : أ.د. عبد الكريم بكار .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2424.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2424.doc
اسم الكتاب: سر النجاح ومفتاح الخير والبركة والفلاح (كيف تكون ناجحا في أعمالك)
المؤلف : محمد بن عبد العزيز المسند .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2443.doc
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2443.doc
اسم الكتاب: الإقناع والتأثير دراسة تأصيلية دعوية .
المؤلف : د. إبراهيم بن صالح الحميدان .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2446.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2446.doc
أسم الكتاب : لماذا نخاف النقد .
المؤلف : د. سلمان العودة .
رابط التحميل http://www.asir1.com/as/showthread.php?t=29713
اسم الكتاب : كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس .
المؤلف : ديل كارنيجي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2451.zip
اسم الكتاب : فن التعامل مع الزملاء .
المؤلف : نورمان سي . هيل .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2487.zip
اسم الكتاب : فن الإعداد والإلقاء .المؤلف : سامي بن خالد الحمود .
رابط التحميل http://saaid.net/gesah/sami/k/003.zip[
رابط القراءة http://saaid.net/gesah/sami/k/003.doc
اسم الكتاب : فن الخطابة .
المؤلف : ديل كارنيجي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2525.zip
اسم الكتاب : صناعة القائد .
المؤلف : د. طارق محمد السويدان .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book /9/2533.rar
اسم الكتاب : القرار طريقك إلى المثالية .
المؤلف : د. عبدالله بن محمد بهجت .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2537.rar
اسم الكتاب : رخصة قيادة الذات .
المؤلف : د. عبدالله بن محمد بهجت .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2538.rar
اسم الكتاب : استبانة : كيف تحدد تخصصك الجامعي ؟!
المؤلف : ياسر الحزيمي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2546.z ip
اسم الكتاب : ثلاثون وصية ووصية لتكون قائدًا ًناجحًا .
المؤلف : أمير بن محمد المدري .
رابط التحميل http://saaid.net/Doat/ameer/08.zip
رابط القراءة http://saaid.net/Doat/ameer/08.doc
اسم الكتاب : مقالات وبحوث الدكتور : عبد الكريم بكار .
المؤلف : علي بن نايف الشحود .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2589.rar
اسم الكتاب : بناء ال أجيال .
المؤلف : أ.د. عبد الكريم بكار .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2597.rar
اسم الكتاب : القراءة السريعة .
المؤلف : بيتر شيفرد .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2725.rar
اسم الكتاب : قصص ومعانى .
المؤلف : جمع وإعداد : علاء صادق .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2724.zip
اسم الكتاب : الرجال من المريخ و النساء من الزهرة .
المؤلف : د.جون غراي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2726.rar
اسم الكتاب : تحسين نمط الاتصال في العلاقات الأسرية .
المؤلف : عبد الله بن أحمد آل علاف الغامدي .
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2801.doc
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2801.zip
اسم الكتاب : السلوك الإداري في صحيح البخاري
في فصول (التيمم – الصلاة – صفة ثياب الصلاة)
المؤلف : هناء يماني .
رابط القراءة http://www.saaid.net/boo k/9/2830.doc
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2830.zip
اسم الكتاب : صلاة الاستخارة وتطوير وتحقيق الذات .
المؤلف : سند بن علي بن أحمد البيضاني .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2850.zip
رابط القراءة http://saaid.net/book/9/2850.rtf
اسم الكتاب : فن الإلقاء .
المؤلف : حلقات مسجد الحزم .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2898.zip
رابط القراءة http://saaid.net/book/9/2898.doc
اسم الكتاب : كيف تخطط لحياتك ؟
المؤلف : د. صلاح الراشد .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2947.rar
اسم الكتاب : صناعة النجاح .
المؤلف : د. طارق محمد السويدان .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2953.rar
.اسم الكتاب : مختصر كتاب ( 100 ) ف كرة لإدارة سلوك الطلاب والطالبات .
المؤلف : سليمان بن أحمد السويد .
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2727.doc
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2727.zip
اسم الكتاب : تعرف على شخصيتك وشخصيات
من تحب من خلال أسرار النفس البشرية .
المؤلف : عبد الله بن أحمد آل علاف الغامدي .
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2797.doc
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2797.zip
اسم الكتاب : لا تحزن للقرني للشاملة .
المؤلف : عائض بن عبدالله القرني .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2981.rar
اسم الكتاب : دورة سحر الألفة وفن التأثير ..
المؤلف : سمير حبيب .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2986.rar
اسم الكتاب : أقوال صنعت كبارًا وغيرت التاريخ .
المؤلف : علي الطاهر عبد السلام .
رابط القراءة http://saaid.net/book/10/3098.doc
رابط التحميل http://saaid.net/book/10/3098.zip
اسم الكتاب : دورات لحلقات تحفيظ القرآن الكريم .
المؤلف : سليمان بن محمد النصيان .
رابط التحميل http://saaid.net/PowerPoint/722.rar
اسم الكتاب : فن الالقاء الرائع .
المؤلف : د. طارق محمد السويدان .
نسخة مصورة من الكتاب بصيغة pdf
رابط التحميل http://saaid.net/book/10/3130.rar

التاريخ

مكتبة الكونجرس تعتبر أهم وأكبر المكتبات في العالم تتبع للكونجرس الأمريكي تقع في واشنطن دي سي .
تأسست مكتبة الكونجرس بمرسوم رسمي من الكونجرس عام 1800 ميلادية عندما وقع الرئيس الأمريكي جون آدمز على قانون لنقل كرسي الحكومة من فيلادلفيا إلى واشنطن العاصمة الجديدة وقد كان الهدف من المكتبة في حينه أن تكون مرجعا لكونجرس فقط.
وخصص الكونجرس في حينه خمسة آلاف دولار لتكون رأسمال المكتبة الجديدة التي ظل موقعها في الكونجرس حتى سنة 1814 عندما قام الغزاة البريطانيون بإطلاق النار على العاصمة فأحرقوا المكتبة الصغيرة.

على الفور وخلال شهور قام الرئيس المتقاعد توماس جيفرسون بالتبرع بمكتبته لتعويض الدمار في مكتبة الكونجرس.

مكتبة جيفرسون كانت حصيلة خمسين سنة من الاهتمام والعناوين وتضم كتبا في شتى شؤون المعرفة والعلم والتاريخ والفلسفة الخ
في عام 1815 قبل الكونجرس مكتبة جيفرسون وعوضه عنها بمبلغ 23950 دولارا وكانت تضم 6487 كتابا وتم الإعلان عن تأسيس المكتبة الوطنية
في الأعوام 1864، في نهاية الحرب الأهلية حتى نهاية عام 1897 تم تعيين اينسويرث راند سبافورد كمسؤول عن المكتبة وكان له الدور البارز في تأسيس المكتبة وتطويرها ولأنه كان مسؤول حقوق التأليف فقد أمر كل كاتب ومؤلف يريد تسجيل مؤلفاته أن يرسل نسختين منها للمكتبة فأصبح لديه خلال فترة وجيزة عشرات الآلاف من الكتب والخرائط والمطبوعات والتسجيلات الموسيقية
وطالب المسؤول الجديد للمكتبة من الكونجرس بتغيير مكانها لأنها لم تعد تتسع للكتب الموجودة فأمر الكونجرس عام 1873 ببناء مكان جديد للمكتبة وأعلنوا عن مسابقة للمهندسين المعماريين لاختيار أفضل شكل هندسي للمكتبة.
وفي عام 1886 تم إقرار البناء الجديد الذي أعده المهندسان جان سميث و بول بيلز وقد تم الموافقة بعد جهود مضنية بذلها السناتور دانييل فورهيز من ولاية إنديانا و جستون موريل من ولاية فيرمونت وقد بدأوا العمل في البناء الجديد للمكتبة بمشاركة خمسين مصمما ورساما وفنانا في البناء والديكور بقيادة إدوارد بيرس كيسي للقسم الداخلي
في الأول من نوفمبر 1897 افتتحت المكتبة أمام الجمهور لتصبح أول مكتبة عامة لكل الشعب الأمريكي. وأول مكتبة بهذا الحجم مفتوحة أمام عامة الشعب.
تعتبر المكتبة أكبر مكتبة في العالم والمرجع الأول في العالم للكثير من المراجع, تضم أكثر من مائة وثلاثين مليون مادة من كتب ووثائق وما شابه، منها 29 مليون كتاب كتاب على شكل كاتالوج ومواد مطبوعة بأربعمائة وستين لغة في المكتبة أكثر من 58 مليون وثيقة وتعتبر أكبر مرجع للمواد الحقوقية والخرائط والأفلام والمعزوفات الموسيقية
الرئيس الحالي للمكتبة تم تعيينه من قبل الرئيس السابق رونالد ريجان وهو جيمس هادلي بلنجتون عام 1987 وهو الرئيس رقم 13 للمكتبة وقد أقسم اليمين في 14 أيلول سبتمبر عام 1987.

موقع مكتبة الكونجرس على الإنترنت
http://www.loc.gov/index.html

مبنى مكتبة الكونجرس بداية القرن العشرين

clip_image002

مخطط لمكتبة الكونجرس

clip_image003

مكتبة الكونجرس من الخارج

clip_image004

clip_image005

قــاعات القراءة في مكتبة الكونجرس
Library of Congress – Reading Room – Washington, D.C

clip_image006

clip_image007

clip_image008

وهذه نماذج لبعض المخطوطات العربية والإسلامية الموجودة في مكتبة الكونجرس الأمريكية التي يعود تاريخها لأكثر من 600 عــام

ونبدأ بهذه المخطوطة وهي آية من القرآن الكريم ولاحظوا أنها قديمة من خلال أوراقها.

clip_image009

وهذه سورة الفاتحة

clip_image010

ولنرى هذه المخطوطة التي جُمعت فيها أسماء الله الحسنى بطريقة رائعة وتنسيق جميل.

clip_image011

وهذه مخطوطة أخرى حاول أن تقرأ ما فيها لأن الكلام المكتوب من ذهب.

clip_image012

وهذه مخطوطة في الطب العربي تصف الأمراض وعلاجها.

clip_image013

وهذه أخرى وأيضاً في الطب العربي.
clip_image014

وهذه لوحة فنية للمسجــد الحرام بمكة

clip_image015

وهذه أخرى للمسجد النبوي ويظهر فيه بيت الرسول صلى الله عليه وسلم

clip_image016

وهذه صورة للمسجد الأقصــى

clip_image017

وهذه لوحة فنية كتبت بالحروف العربية.

clip_image018

 

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.