صلب الحسين بن منصور و كنيته أبو المغيث المعروف بالحلاج والقرامطه – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

الحسين بن منصور,كنيته أبو المغيث (المعروف بالحلاج).
من مواليد بيضاء في بلاد فارس.
نشأ بتتسر من أعمال فارس.
كان جده مجوسياً*, ويقال انه ربما كان لأصله الأثر في إقباله على التصوف بهذه الطريقة؟!
يمتلك شخصيته قوية جعلته محط الأنظار في كل مكان يحل فيه, وكان له نفوذ قوي من التباع والمريدين.
حاول أن يتميز عن بقية المتصوفين في طريقة مجاهدته النفسية والجسدية وفي طريقة طرحه لأفكاره؟!
المعروف انه اعتنق دعوة القرامطة وكانوا من ألد أعداء الخلافة الإسلامية, وتصدي للتبشير بها في خرسان وفارس والهند وغيرها).
ألّف "كتاب الطواسين" أنشودة يمتدح فيه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
أسفار الحلاج
خرج من تتسر إلى البصرة ثم إلى بغداد, والتقى في بغداد بمشيحة الصوفية, ثم حدثت بينه و بينهم بعض الخلافات, توجه بعدها الحلاج إلى مكة لأداء فريضة الحج لأول مرة. وظل هناك لمدة سنه.
عاد بعدها لتتسر ولبس لباس الشيوخ, وبدا بإلقاء تعاليمه, فاقبل عليه الناس وصار له مريدين.
ثم بسبب كتب عمر بن عثمان المكي التي تحدثت عن انحرافاته؟! خلع الحلاج ثياب المشيخة الصوفية ولبس عوضاً عنها القباء وانصرف إلى صحبه جديدة لا علاقة لها بالصوفية. عزم بعد ذلك أن يتعلم أشياء لا يعلمها كبار الصوفية, فشد رحاله إلى بلاد الهند ليتعلم السحر حتى تتوفر له القدرة في دعواه, كما يخبرنا الحاسب عندما إلتقاه في السفينة فسأله عن سبب سفرة قال (جئت لأتعلم السحر وادعوا الخلق إلى الله؟)().
استمرت رحلته هذه خمس سنوات عاد بعدها إلى فارس … ثم لبس ثياب الصوفية وعاد إلى مكة للمرة الثانية وبرفقته حوالي أربعمائة مريد,حدثت بينه وبين النهرجوري مشادة جعلته يغادر مكة إلى الأهواز واخذ زوجته وولده وذهب إلي بغداد واقام بها لمدة سنه…. سافر بعدها إلي الأقطار الشرقية …وبعد أن عاد لاحقة كبار الصوفية والحكام فهرب إلى البيت الحرام, وأقام هناك لمدة ثلاثة سنوات.
عاد بعدها إلى بغداد ضنا منه أن هذه المدة كافية لنسيان ما حدث, لكنه اخطأ الحساب, فسرعان ما ألقى القبض عليه وزج في السجن سنة301هـ لتبدأ منذ ذلك الحين ما قيل بأنها مأساة الحلاج.
مذهبه في الحلول:
كان الحسين بن منصور الحلاج يجمع بين التصوف والكلام، وقد اعتنق ما سمي في التصوف الإسلامي بنظرية الفناء، أنشأها أبو زيد البسطامي (ت 265هـ) ومؤداها أن المسلم بعكوفه على العبادة وانقطاعه إلى الله، وأعراضه عن زخرف الدنيا وزينتها، والزهد فيما يقبل عليه الناس من لذة ومال وجاه، ينتهي بهذه الرياضة الروحية إلى تصفية النفس وتجردها من شهوات البدن وأهوائه، بالمجاهدة والصيام والعبادة حتى يكون الفناء، أي فناء الإنسان عن نفسه، وفقدانه الشعور بذاته، مع شعوره بالله، يفقد المؤمن إرادته ووعيه، ويتحقق بأن الإرادة الحقيقية هي إرادة الله، فلا يرى إلا الله، ولا يشعر إلا بفاعلية الله.
وعلى اثر نظرية الفناء انشأ الحلاج مذهبه في الحلول (حلول الله في مخلوقاته) وقوله: أنا الحق، يعبر عن مذهبه في الحلول.وكذلك قوله في احد أبياته الشعرية: "وتحلُّ الضَّمــيرُ جـَـوْفَ فؤادي….. كحُلُــولِ الأرواحِ في الأبدانِ" وعن الشيخ إبراهيم بن عمران النيلي أنه قال: سمعت الحلاج يقول: النقطة أصل كل خط، والخط كله نقط مجتمعة. فلا غنى للخط عن النقطة، ولا للنقطة عن الخط. وكل خط مستقيم أو منحرف فهو متحرك عن النقطة بعينها، وكل ما يقع عليه بصر أحد فهو نقطة بين نقطتين. وهذا دليل على تجلّي الحق من كل ما يشاهد وترائيه عن كل ما يعاين. ومن هذا ُقلت:إذا ما رأيت شيئاً إلاّ ورأيت الله فيه.
بعض شطحات الحلاج:
أ- اعتاد منذ صباه على الظهور بمظاهر عدة: كلبس المصبغات من الثياب, أو يرتدي العباءة والعمامة ويذهب بهما إلى السوق, أو يتركهما ويتخذ زي الجنود ويمشي في القباء, وهذه التصرفات كانت تثير غضب المتصوفة.
– توجه إلى مكة لأداء فريضة الحج لأول مرة, وظل هناك لمدة سنه كاملة, عكف خلالها على المجاهدة العنيفة حتى لفت الأنظار إليه, لا يبرح موضعه إلا لطهارة أو طواف, غير مبالي بالشمس أو المطر,يُحملُ إليه كل عشية كوز ماء للشرب, وقرص خبر.
يجلس وقت الهاجرة على صخرة في الشمس والعرق يسيل منه().
جـ- قوله "أنا الحق".
د- حج إلى مكة ثلاث مرات، وفي حجته الثالثة (290هـ902م) وقف بعرفه وصاح صيحة الجميع: "لبيك" وسأل الله أن يزيده فقراً! وأن يجعل الناس تنكره وتنبذه! بل بلغ به الأمر أنه- بعد أن عاد إلى بغداد- أخذ يصيح في الناس في جامع المنصور قائلاً: "اعلموا أن الله تعالى أباح لكم دمي، فاقتلوني، اقتلوني تؤجروا وأنا أستريح!! ليس في الدنيا للمسلمين أهم من قتلي, وتكونوا أنتم مجاهدين وأنا شهيد!!".
هـ- كان يصيح في الأسواق وهو في حالة من الجذبة والطرب:
" يا أهل الإسلام, أغيثوني, فليس يتركني(أي الله سبحانه وتعالى) ونفسي فأتهنى بها, وليس يأخذني من نفسي فأستريح منها, وهذا دلال لا أطيقه", كان يستدعي الناس على ربه ليغيثوه من ظلمه بان حال بينه وبين نفسه… ثم هو لا يطيق هذه الدلال من الله!!).
و- انجرف الحلاج مع الشعر دون حذر، وترك الشعر يقوده نحو دليل إدانته, غير آبه ولا متحسبٍ لوقعه على أهل زمانه, فقال في أبياته الشعرية التي يتحدث فيها عن عشقه الإلهي:
أنتَ بـين الشِّغَافِ والقلبُ تجرِى…..مِثْلُ جَرْىِ الدُّمـُوعِ مـِنْ أجفــاني
وتحلُّ الضَّمــيرُ جـَـوْفَ فؤادي…..كحُلُــولِ الأرواحِ في الأبــدانِ
يا هِــــلالاً بــدا لأربــعِ عَشْـرٍ….. لِثمَـانٍ وأَربــعٍ واثـنتانِ
مُـزِجَتْ روحك في روحي كمــا….. تُمــزَجُ الخمـرةُ بالماءِ الزِّلالِ
تهمه:
أ-ادعاء الربوبية بقوله "أنا الحق".
ب-اتهم بالسحر والزندقة.
جـ- كما يقال انه اتهم بإسقاط الفرائض و نسب إليه قوله :"إن الإنسان إذا أراد الحج، أفرد في داره بيتاً، وطاف به أيام الموسم، ثم جمع ثلاثين يتيماً، وكساهم قميصاً قميصاً، وعمل لهم طعاماً طيباً، فأطعمهم وخدمهم وكساهم، وأعطى لكل واحدٍ سبعة دراهم أو ثلاثة، فإذا فعل ذلك ، قام له ذلك مقام الحج".
د-داعية من دعاة القرامطة*.
مأساة الحلاج:
انقسم العلماء والصوفية بين نصير متحمس له، وخصيم شديد الضيق به، ومن هؤلاء معتزلة وشيعة وسنة قاموا بإثارة حفيظة العامة ضده، واتهموه بالشعوذة والاحتيال، وفي بغداد، رفع احد القضاة أمر الحلاج- صاحب نظرية الحلول- إلى المحكمة طالباً الحكم بقتله، لكن قاضياً شافعياً قال أن الإلهام الصوفي ليس من اختصاص المحاكم الشرعية، وبهذا نجا الحلاج في أول قضية رفعت عليه.
أما قضيته الثانية والأخيرة فقد بدأت بهربه من رجال الشرطة الذين ألقوا القبض عليه سنة 301هـ بعد ثلاث سنوات من هربه، وصلبوه ثلاثة أيام وذلك "لأنه كان داعية من دعاة القرامطة"، ثم حبسوه في دار السلطان، وبقي الحلاج قرابة تسع سنين أسير القصر, إلى أن أُقيمت عليه البينة الشرعية في بغداد، فأحل دمه القاضي أبو عمر محمد بن يوسف المالكي وقتل مرتداً سنة (309هـ).
كانت محاكمته في حضرة الخليفة المقتدر بالله العباسي ببغداد عام 309هـ/ 922م ووافق على الحكم بإعدامه أربعة وثمانون من الفقهاء، وسلم الحلاج إلى رئيس الشرطة، وضرب ألف سوط، وقطعت يداه ورجلاه وهو لا يزال حيا! واندلعت من أجله ثورة أحرقت فيها الدكاكين، ودعى الشهود ليقولوا بصوت عال أمام المشنقة: نعم اقتلوه ففي قتله صلاح المسلمين، ودمه في رقابنا, يقال أن أخر ما سمع عنه قبل أن يحز عنقه: " هؤلاء عبادك قد اجتمعوا لقتلي تعصبا لدينك وتقربا إليك، فاغفر لهم فانك لو كشفت لهم ما كشفت لي لما فعلوا ما فعلوا ولو سترت عني ما سترت عنهم لما ابتليت بما ابتليت، فلك الحمد فيما تفعل ولك الحمد على ما تريد " بعدها كان دور أبو الحارث السياف!؟ ت
وبعد أن ضرب عنقه سقط رأسه, صب الزيت على جذعه، واشتعلت فيه النار وألقي الرماد المتخلف عن أشلائه من أعلى المئذنة في نهر دجلة بالعراق, ونصب رأسه على الجسر. يقال انه لما ذُهب به إلى القتل قال لأصحابه : لا يهولنكم هذا ، فإني عائد إليكم بعد ثلاثين يوماً . فقتل ولم يَعُدْ. هذه هي قصة مصرع الحلاج.
تعقيب
يتساءل البعض أليس من المفروض على الحلاج (الذي كان يجمع بين التصوف والكلام) كشيخ متصوف قريب من الله أن يكون مدافع عن دينه, ويتمتع بالحكمة التي يجب أن يتمتع بها رجل الدين, ويكون بمقدرته طرح أفكاره بطريقة يتقبلها أهل
زمانه؟ فما هي مبررات شطحات الحلاج سابقة الذكر؟ والتي جعلته في عداد الزنادقة والمارقين عن الديني .
يقول(إذا فني الإنسان عن ذاته، وفقد شعوره بغيره، وتلاشت رؤيته لكل ماعدا الله- في فترة محو يعقبها صحو- ربما صدرت عنه شطحات وهو في غير وعيه، وبغير إرادته، فيقول كلاماً إذا أخذناه على ظاهره كان متنافياً مع الشريعة، ولكن هذا الفاني إذا صحا من حالة سكره بحب الله، استغفر ربه على ما يحتمل أن يكون قد قاله وهو في غيبته، فاقد الوعي والإرادة والشعور. وقد حدث هذا للحلاج فثار في وجهه فقهاء ومتكلمون، واتهموه بالإلحاد، ولا ينفى هذا ما كان له بينهم من معجبين عدوه من أولياء الله الصالحين.
لكن الإنسان الطبيعي لا تصدر عنه شطحات وهو في غير وعيه، وبغير إرادته, ولا يتخذ من الآلام والمعاناة شيئاً مقصودا ًلذاته(عن طريق مجاهدته النفسية والجسدية السابقة الذكر), إلا إذا كان يعاني من اضطرابات ذُهانية, كالذهان الوظيفي, وهذا ناتج من ضغوط بيئة الفرد, وقد تظهر أعراضه عقب بعض خبرات الحياة القاسية. ومن أنواع الذهان الوظيفي الشائعة: :البارانويا:البارانويا اضطراب ذهاني يتميز بهذاءات حادة تكون عادة منظمة جدا ومتماسكة منطقيا, مع بقاء شخصية الفرد فيما عدا هذه الهذاءات منظمة نسبيا وخالية من الاضطراب الشديد. ومن الهذاءات الشائعة في البارانويا هذاءات الاضطهاد وهذاءات العظمة.وفي هذاءات الاضطهاد: يكون الفرد كثير الشك في الناس, ويعتقد أنهم يقومون بالتجسس عليه أو يريدون إيذاءه. وفي هذاءات العظم: يعتقد الفرد انه شخصية عظيمة, وان له القدرات ومواهب فائقة تؤهله لان يحقق رسالة هامة في الحياة. فقد يعتقد انه عالم موهوب ,أو مصلح اجتماعي أو نبي).
ولكن شخصيته القوية وإصراره على إثبات ذاته؟! ومقدرته على جمع مريدين وأتباع, قد تجعلنا نستبعد هذا الاحتمال. فحب السيطرة و حب التميز واثبات الذات من الدوافع الإنسانية الشائعة التي قد تكون هي التي كانت متحكمة فيه. وهذه الدوافع الإنسانية تظهر عن طريق التنافس على الشهرة وتولي المناصب العليا, الاستيلاء على مصادر القوة في المجتمع. كما يتم تعلمها أثناء:1- التنشئة الاجتماعية للفرد(يقال أن جده مجوسياً*, وربما كان لهذا الأثر في إقباله على التصوف بهذه الطريقة؟!) 2- تأثير عوامل الحضارة (الحضارة الإسلامية في العصر العباسي؟!) 3-تجارب الحياة التي يمر بها الفرد. ت
فالحلاج كما ذكرنا سابقا يتمتع بشخصية قوية ورفض مشايخ الصوفية في بغداد له, جعله يشعر بخيبة أمل, وزادته إصرار على التحدي واثبات الذات, فبعد هذا الرفض أراد الحلاج أن يتعلم شيء جديد لا يعرفه غيره من كبار الصوفيه فذهب إلى الهند حتى يتعلم السحر وذلك حتى تتوفر له القدرة في دعواه؟! استطاع الحلاج أن يجمع له أتباع ومريدين اعتقدوا بأنه ولى من أولياء الله حتى اكتنزت كما يقال في نفسه عقيدة الإلوهية, وسيطرت عليه نزعات المجد والسلطان, وساعده في ذلك جهل الجماهير وسرعة تأثرها وانسياقها وراء الخوارق.
كذلك قيل أن سبب دفاع الغرب عنه لأنه قال بمذهب الحلول الذي يتماشى مع عقيدتهم, وليبينوا حالات التنكيل والاضطهاد في الإسلام للمفكرين, كما كانت تفعل محاكم التفتيش في ملاحقتها للمفكرين والتنكيل بهم. لكن عندما اضطهدت الكنيسة في العصور الوسطى كوبرنيكوس وجاليليو تساءل الباحثين عن سبب اضطهاده الكنيسة, لمفكرين أضافوا الجديد للعلم, لكن ما الجديد الذي أضافه الحلاج؟ مذهبه في الحلول؟! أليس من حق الدولة أن تكفل الأمن للدين السائد فيها؟ أليس من حق الإنسان عندما يحكم عليه بالموت أن يموت بطريقة تحفظ له إنسانيته وان يكون فيها رحمة؟
يقال انه تم حرق جثته حتى لا يتسنى لأتباعه سرقة جثته والقول انه عاد للحياة مرة أخرى, ويقال انه عندما ذُهب به إلى القتل قال لأصحابه: لا يهولنكم هذا، فإني عائد إليكم بعد ثلاثين يوماً؟!ولكن لماذا قُطعت أطرافه وتم التمثيل بجثته قبل موته؟
أن المتتبع لصلة مأساة الحلاج بالجو السياسي الذي وقعت فيه، والبواعث النفسية التي كانت تحرك خصومه، لا يسلك إلا التسليم بأنه راح شهيد أو حال السياسة والأحقاد معاً، وإذا كان "ماسنيون" قد استبعد من أسباب اضطهاده صلته بالقرامطة فإن "نيكلسون" يصرح بأن من أسباب محاكمته اتهامه بالدعوة سراً إلى مذهب القرامطة الذين كانوا قد أغاروا على مكة قبل موت الحلاج بتسع سنوات واختطفوا الحجر الأسود منها. كما يذكر, أن الحلاج ضحية قضية سياسية كبيرة أثارتها دعوته العامة. فقد استفزت هذه القضية كل القوى الإسلامية في زمانه:الإمامية والسنية والفقهاء والمتصوفة، بينما تزامن صراعها المأسوي مع انحلال الخلافة العالمية وانفراط وحدة العرب. ت
لقد ارجع البعض مقتل الحلاج إلى أسباب سياسية ودوافع شخصية من الحكام ورجال الدين, كانسياق الحكام في ركب الرأي العام، ومسايرتهم لشعور الجماعات، وتمشيهم مع عقلية الجماهير, وقد يفعل هذا نفسه رجال الدين اكتساباً للسمعة الطيبة بين الناس, وطبيعة المعتقد الديني في نفوس المتزمتين من أهله في تلك الفترة. كذلك عداء الخلافة العباسية للقرامطة الذي كان هو من دعاتهم, وأشهر ما عرف عن القرامطة قيامهم بثورة ضد الخلافة العباسية في السنوات القلة الأخيرة من القرن التاسع الميلادي الأمر الذي أدى إلى الكثير من الاضطرابات، منها سرقتهم الحجر الأسود من مكة المكرمة.
في حين ارجع البعض الآخر مقتل الحلاج إلى أسباب دينية فاعتبروه في عداد الزنادقة والمارقين عن الدين, ومن خلال العرض السابق هل تعتقد أن مقتل الحلاج يرجع إلى أسباب دينية أم أسباب سياسية و شخصية؟ وهل كان الحلاج يستحق هذه النهاية؟
=========================
المجوسية
المجوسية أو الزرادشتية هي ديانة أسّسها زرادشت ترى العالم كصراع مستمر بين القوى الكونية المستقلة., بشّر زرداشت بالقوة الشافية للعمل البنّاء، و قدّم مذهبا أخلاقيا يتألف القسطاس فيه من العدل والصدق والأعمال الجيدة. وفي معتقدات هذه الديانة فإن أهورامزدا هو رب الخير أو الحكمة وخالق العالم المادي, النار والشمس هما رمزا اهورامزدا، ولذلك ترتبط هذه الديانة بما يشبه عبادة النار.
*القرامطة:
طائفة دينية يعتقد إنها خرجت من المباركية أحد فرق الطائفة الإسماعيلية. مؤسس مذهب القرامطة هو حمدان بن الأشعث الذي يلقب "بقرمط". قدم من الأهواز إلى الكوفة سنة (278 هـ/891م)وأقام بها, بث دعوته وأفكاره التي كانت تختلف عن الإسلام السائد في ذلك الزمن. وأشهر ما عرف عنهم قيامهم بثورة ضد الخلافة العباسية في السنوات القلة الأخيرة من القرن التاسع الميلادي، الأمر الذي أدى إلى الكثير من الاضطرابات، منها سرقتهم الحجر الأسود من مكة المكرمة.
==========================
مصادر
المراجع:
ماسينيون, لويس(2004). آلام الحلاج. دار قدمس للنشر.
الطويل, توفيق(1979). قصة الصراع بين الدين والفلسفة. الطبعة الثالثة. القاهرة: دار النهضة العربية.
الزين, سميح(1988). الحلاج. بيروت: الشركة العالمية للكتاب. ت
نجاتي, محمد(1988). علم النفس في حيلتنا اليومية. الطبعة الثانية عشر. الكويت: دار القلم.
مصادر
السراج الطوسى: اللمع في التصوف ، تحقيق د. عبد الحليم محمود وطه عبد الباقى سرور (دار الكتب الحديثة – مكتبة المثنى 1960) ص 468.
د. عبد الرحمن بدوى : شطحات الصوفية( وكالة المطبوعات – الكويت، الطعبة الثانية 1976) ص 26.
ابن باكويه : أخبار الحلاج (نشرة ماسينيون وكراوس ، باريس 1936) ص 43 .
ديوان الحلاج
أخبار الحلاج
تاريخ بغداد للخطيب البغدادي ( 8/112-141) .
المنتظم لابن الجوزي ( 13/201-206) .
سير أعلام النبلاء للذهبي ( 14 / 313-354 ) .
البداية والنهاية لابن كثير ( 11/132-144)
الإسلام سؤال وجواب – الشيخ محمد صالح المنجد
الحلاج بين الزندقة والتصوف: سليمان المدني، الطبعة: 1 مجلدات: 1 الناشر: دار المنارة للدراسات
مراجع
^ راجع: رؤوبين سنير، ركعتان في العشق: دراسة في شعر عبد الوهاب البياتي (بيروت: دار الساقي، ٢٠٠٢).
^ راجع مسرحيته مأساة الحلاج (بيروت: دار الآداب، ١٩٦٤).
^ راجع: “R. Snir, A Study of ‘Elegy for al-Ḥallāj’ by Adūnīs,” Journal of Arabic Literature 25.2 (1994), pp. 245-256

من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان- Freemasons – الجدل حول الماسونيه

Freemasons – الجدل حول الماسونيه

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

المحفل الماسونى
الماسونية معناها الحرفي هي البناؤون الأحرار. هي عبارة عن منظمة أخوية عالمية يتشارك أفرادها عقائد وأفكار واحدة فيما يخص الأخلاق والميتافيزيقيا وتفسير الكون والحياة والإيمان بخالق إلهي. تتصف هذه المنظمة بالسرية والغموض وبالذات في شعائرها في بدايات تأسيسها مما جعلها محط كثير من الأخبار والشائعات بأن هذه المنظمة بسعة انتشارها وتمكنها من الوصول إلى معظم الحكومات العالمية القوية هي من تملك زمام قيادة العالم، لذلك يتهم البعض الماسونية بأنها "من محاربي الفكر الديني" و "ناشري الفكر العلماني".

أصول الماسونية
هناك الكثير من نظريات المؤامرة حول تسمية الماسونية فهي تعني هندسة باللغة الإنجليزية ويعتقد البعض أن في هذا رمزاً إلى مهندس الكون الأعظم. ومنهم من ينسبهم إلى حيرام أبي المعماري الذي أشرف على بناء هيكل سليمان. ومنهم من ينسبهم إلى فرسان حراس المعبد الذين شاركوا الحروب الصليبية. وهناك نظريات تربطهم بحكماء صهيون. ومنهم من ينسبهم إلى أتباع جايمس أخ السيد المسيح الذين اتبعوا تعاليم المسيح المختلفة عن المسيحية المنتشرة ألأن[1]
الماسونية لها العديد من الرموز. أشهرها هي تعامد مسطرة المعماري مع فرجار هندسي. ولهذا الرمز معنايين:
• معنى بسيط والذي يدل على حرفة البناء.
• معنى باطني والذي يدل على علاقة الخالق بالمخلوق أذ يرمز إلى زاويتين متقابلتين: الأولى تدل على اتجاه من أسفل إلى أعلى ويرمز إلى علاقة الأرض بالسماء والأخرى من أعلى إلى أسفل ليدل على علاقة السماء بالأرض. ونجمة داوود لها نفس المعنى والذي يرمز إلى اتحاد الكهنوت (السماء) مع رجال الدولة (الأرض) وهو ما حققه داوود عند حكمه حين أسس سلالة حكم تعتمد على مساندة الكهنة اليهود[2].
وهناك عادة حرف G بين زاوية القائمة والفرجار، ويختلف الماسونييون في تفسيرها فالبعض يفسرها بأنها الحرف الأول لكلمة الخالق الأعظم "God" أو "الله" ، ويعتقد البعض الآخر أنها أول حرف من كلمة هندسة Geometry، ويذهب البعض الآخر إلى تحليلات أعمق ويرى إن حرف G مصدرها كلمة "gematria"، والتي هي 32 قانونا وضعه أحبار اليهود لتفسير الكتاب المقدس في سنة 200 قبل الميلاد [3] .
من الناحية التنظيمية هناك العديد من الهيئات الادارية المنتشرة في العالم، وهذه الهيئات قد تكون أو لاتكون على ارتباط مع بعضها البعض ويرجع عدم التأكد هذا إلى السرية التي تحيط بالهيكل التنظيمي الداخلى للماسونية ولكنه وفي السنوات الأخيرة بدأت الحركة تتصف بطابع أقل سرية. ويعتبر الماسونيون ان ما كان يعتبر سرا او غموضا حول طقوس الحركة وكيفة تمييز الأعضاء الأخرىن من التنظيم، كان في الحقيقة تعبيرا عن الالتزام بالعهد و الولاء للحركة التي بدأها المؤسسون الأوائل و سار على نهجها الأجيال المتعاقبة [4]
يردد الماسونيون كثيراً كلمة "المهندس الأعظم للكون" التي تشير إلى الله سبحانه وتعالى، الا أن بعضهم يردها إلى " حيرام أبيف" مهندس هيكل سليمان [4] . كما يذكر البعض أن الحرف G يمثل كوكب الزهرة (كوكب الصباح)، وبالنسبة لهم، كوكب الزهرة يمثل العضو الذكري عند الرجل، وهو أيضا أحد أسماء الشيطان وهو يمثل عند الماسونيين الإله "بافوميت" (الإله الذي أُتهم فرسان الهيكل بعبادته في السر من قبل فيليب الرابع ملك فرنسا، وهو يجسد الشيطان "لوسيفر" ملاك النور المطرود من الجنة)[5].
دستور الماسونية
في عام 1723 كتب جيمس أندرسون (1679 – 1739) "دستور الماسونية" وكان أندرسون ماسونيا بدأ حياته كناشط في كنيسة إسكتلندا وقام بنجامين فرانكلين بعد 11 سنوات باعادة طبع الدستور في عام 1734 بعد أنتخاب فرانكلين زعيما لمنظمة الماسونية في فرع بنسلفانيا[5]. وكان فرانكلين يمثل تيارا جديدا في الماسونية وهذا التيار اضاف عددا من الطقوس الجديدة لمراسيم الأنتماء للحركة واضاف مرتبة ثالثة وهي مرتبة الخبير Master Mason للمرتبتين القديمتين ، المبتدئ و أهل الصنعة.
من الجدير بالذكر ان النسخة الأصلية للدستور الماسوني الذي كتبه أندرسون عام 1723 واعاد طبعه فرانكلين عام 1734 كانت عبارة عن 40 صفحة من تاريخ الماسونية من عهد آدم، نوح، إبراهيم، موسى، سليمان، نبوخذ نصر، يوليوس قيصر، إلى الملك جيمس الأول من إنكلترا وكان في الدستور وصف تفصيلي لعجائب الدنيا السبع ويعتبرها إنجازات لعلم الهندسة وفي الدستور تعاليم وامور تنظيمية للحركة وأيضا يحتوي على 5 أغاني يجب ان يغنيها الأعضاء عند عقد الإجتماعات. الدستور يشير إلى ان الماسونية بشكلها الغربي المعاصر هو أمتداد للعهد القديم من الكتاب المقدس وان اليهود الذين غادروا مصر مع موسى شيدوا أول مملكة للماسونيين وان موسى كان الخبير الماسوني الأعظم[6]
العضوية
المنعطف الرئيسى الآخر في تاريخ الحركة كانت في عام 1877 عندما بدأ فرع الماسونية في فرنسا بقبول عضوية الملحدين والنساء إلى صفوف الحركة واثار هذا الخلاف نوعا من الأنشقاق بين فرعي بريطانيا و فرنسا [7]. وكان هذا الخلاف مصدره تحليلا مختلفا من قبل الفرعين حول بند دستور الماسونية الذي كتب عام 1723 والذي ينص "لا يمكن ان يكون الماسوني ملحدا أحمقا [8]. في عام 1815 اضاف الفرع الرئيسي للماسونية في بريطانيا للدستور نصا يسمح للعضو باعتناق اي دين يراه مناسبا وفيه تفسير لخالق الكون الأعظم وبعد 34 سنة قام الفرع الفرنسي بنفس التعديل وفي عام 1877 تم اجراء تعديلات جذرية على دستور الماسونية المكتوب عام 1723 وتم تغيير بعض من مراسيم الأنتماء للحركة بحيث لايتم التطرق إلى دين معين بحد ذاته وان كل عضو حر في اعتناق ما يريد شرط ان يؤمن بفكرة وجود خالق أعظم للكون.
شروط العضوية
لكي يصبح الفرد عضوا في منظمة الماسونية يجب عليه أن يقدم طلبا لمقر فرعي في المنطقة التي يسكن فيها ويتم قبول الفرد أو رفضه في أقتراع بين أعضاء ذلك المقر. يكون التصويت على ورقتين، ورقة باللون الأبيض في حال القبول واللون الأسود في حال الرفض ويختلف المقاييس من مقر إلى آخر ففي بعض المقرات صوت واحد رافض يعتبر كافيا لرفض عضوية الشخص. من متطلبات القبول في المنظمة هي التالي [9]:
• أن يكون رجلا حر الإرادة.
• أن يؤمن بوجود خالق أعظم بغض النظر عن ديانة الشخص ولكن هناك فروعا من المنظمة كالتي في السويد يقبل فقط الأعضاء الذين يؤمنون بالديانة المسيحية.
• أن يكون قد بلغ 18 سنة من العمر وفي بعض المقرات 21 سنة من العمر.
• أن يكون سليما من ناحية البدن و العقل و الأخلاق وان يكون ذو سمعة حسنة.
• أن يكون حرا وليس عبدا.
• أن يتم تزكيته من قبل شخصين ماسونيين على الأقل.
يصر أعضاء منظمة الماسونية أن الماسونية ليست عبارة عن دين وليست بديلة للدين [10]
مراتب ودرجات الماسونية
هناك 3 مراتب في الماسونية وهي كالتالي:
مرتبة المبتدئ
مرتبة المبتدئ أو Entered Apprentice Degree ، يجب على المبتدئ حسب المبادئ العامة للماسونية الحياة [3] ، ويجب عليه عند أداءه قسم العضوية ان يلبس رداءا خاصا يزوده المقر وحسب الماسونيين فإن الطقوس التي يصفها البعض بالمرعبة ماهي إلا رموز إستخدمها أوائل الماسونيين حيث كان الإنسان القديم يؤمن إن روح الإنسان تهبط من أجواء كونية قبل إستقرارها في جسد الإنسان عند الولادة وحسب المعتقدات القديمة فإن تلك الروح تتحلى بصفات ذلك الفضاء الكوني الخاص الذي مرت به الروح أثناء رحلتها إلى الجسد [3] . يفسر الماسونيين وضع عصابة على عيني المبتدئ أثناء أداءه القسم كونه رمزا إلى الجهل أو الظلام الذي كان فيه الشخص قبل إكتشافه لحقيقة نفسه عن طريق الماسونية وإن هذه العصابة ستزال عندما يصبح المبتدئ الذي يؤدي القسم مستعدا لأستقبال الضياء [3]، وبالنسبة للحبل المستخدم أثناء تأدية قسم العضوية فيفسرها الماسونيون كرمز للحبل السري الذي يعتبر ضروريا لبدأ الحياة ولكنها تقطع أو تستبدل بعد القسم بمفاهيم الحب و العناية التي تعتبر ضرورية لإدامة الحياة [3] ، يبدأ بعد ذلك عملية الطواف حول الهيكل بإتجاه عقرب الساعة والذي يعتبره الماسونيون رمزا لحركة الشمس وأثناء الطواف يدرك المبتدئ النظام الكوني وبعد الطواف حول الهيكل يقوم المبتدئ بالسجود للهيكل وهذا الهيكل حسب المفهوم الماسوني هو رمز لنقطة إلتقاء الشخص مع الخالق بغض النظر عن الدين السماوي الذي يتبعه المبتدئ ويقع هذا الهيكل في وسط المقر [3] . يكون صلاحيات المبتدئ محدودة فلا يحق له مثلا التصويت لقبول عضو جديد ولايحق له تنظيم أعمال خيرية ولكنه يستطيع حضور الإجتماعات و الطقوس الجنائزية عند موت عضو ماسوني.
مرتبة أهل الصنعة
مرتبة أهل الصنعة أو Fellowcraft Degree يمثل هذه المرحلة حسب الفكر الماسوني مرحلة البلوغ والمسؤولية في حياة الإنسان على الأرض ويجب على العضو في هذه المرحلة أن يبني "صفاته الحسنة" ويساهم في تحسين ظروف المجتمع الذي يعيش فيه. يستخدم في مراسيم هذه المرتبة مواد للقياس كانت تستعمل من قبل البنائيين القدماء ويجب على العضو ان يصعد سلما ينتهي إلى وسط الهيكل كرمز للصعود والتطور في فهم العضو لمبادئ الماسونية. في هذه المرتبة يتعرف العضو على التفاصيل الدقيقة لمعاني و رموز الطقوس المتبعة في الماسونية. من أهم الأدوات التي تستعمل في طقوس هذه المرتبة هي الزاوية القائمة التي ترمز حسب معتقد الماسونيين إلى الزاوية المطلوبة في بناء جدار على أساس قوي [3]، وهناك في هذه المرحلة عمودين عند مدخل قبر رمزي لمعبد سليمان ويعتقد البعض ان العمودين يمثلان السحاب و النار الذي وحسب المعتقدات القديمة أستعملهما الخالق الأعظم لأرشاد بني إسرائيل إلى الطريق المؤدي إلى الأرض الموعودة [3] .
مرتبة الخبير
مرتبة الخبير أو Master Mason Degree وهي أعلى المراتب في الماسونية [11] ، وهناك مقرات تقبل فقط عضوية الماسونيين الواصلين إلى مرحلة الخبير [12] ، في هذه المرحلة وحسب المعتقد الماسوني يصل العضو إلى حالة توازن بين "العوامل الداخلية التي تحرك الإنسان" و الجانب الروحي الذي يربطه بالخالق الأعظم. من الرموز المستخدمة في طقوس هذه المرتبة هي آلة البناء المسمى "المُسطرين" أو "المالج" والتي ترمز إلى ربط جميع مفاهيم الماسونية ونشر الحب الأخوي ، ومن وجهة نظر الماسونيين فإن طقوس هذه المرتبة فيه إشارة إلى الخبير في المعمار حيرام آبيف Hiram Abiff والذي كان أحد البنائيين الرئيسيين في مشروع بناء معبد القدس في عهد سليمان . ومن الرموز الأخرى في مراسيم هذه المرحلة هو شعار الأسد الملكي الذي يرمز قبائل بني إسرائيل القديمة [3] . من مسؤوليات الخبير هو الأقتراع على قبول أعضاء جدد و القيام بأعمال أو مشاريع خيرية والبحث و التحري عن خلفية طالبي العضوية ومسؤوليات مالية متفرقة.
يعتقد البعض ان هناك مراتب رقمية في الماسونية وهذا الإدعاء يعتبره الماسونيين إدعاءا خاطئا . على سبيل المثال يتبع المقر الأعظم في إسكتلندا نظاما رقميا ومن أشهر هذه المراتب هي المرتبة 33 وهذا لايعني ان هناك 32 مرتبة تحت هذه المرتبة ولاتعني أيضا انها تصنيف آخر لمراتب الماسونية فالماسونية لها 3 مراتب فقط ويعتبر المرتبة 33 كشهادة تقدير فخرية للاعمال المميزة الذي قام بها شخص معين في خدمة الماسونية [13] ، وهناك أيضا في النظام الماسوني الإسكتلندي مرتبة فخرية اخرى مشهورة ألا وهي المرتبة 14 ويرتدي هؤلاء عادة خواتم خاصة عند منحهم هذه الشهادات الفخرية بينما يصر البعض ان هناك مراتب رقمية في الماسونية تبدأ من 1 وتنتهي بالمرتبة 33 [14]
الهيكل التنظيمي
هناك العديد من المقرات و الهيئات الأدارية والتنظيمية لمنظمة الماسونية في بلدان عديدة من العالم ولا يعرف على وجه الدقة مدى إرتباط هذه الفروع مع بعضها وفيما اذا كانت هناك مقرا رئيسيا لجميع الماسونيين في العالم . هناك إعتقاد ان معظم الفروع هي تحت إشراف ما يسمى المقر الأعظم الذي تم تأسيسه عام 1717 في بريطانيا ويطلق على رئيس هذا المقر تسمية الخبير الأعظم Grand Master وهذا المقر شبيه إلى درجة كبيرة بحكومة مدنية وهناك مقرات أخرى تطلق على نفسها تسمية "المقر الأعظم" ويمكن ان يحضر اجتماعات مقر أعظم معين اعضاء ينتمون إلى مقر اعظم آخر شرط ان يكون هناك إعتراف متبادل بين المقرين الأعظمين وإذا لم يتوفر هذا الشرط لايسمح لأعضاء مقر معين بأن يطأ أقدامهم أرض المقر الأعظم الآخر [15].
يوجد في المملكة المتحدة مقر اعظم في لندن و ايرلندا و إسكتلندا وهناك العديد من المقرات في كل دولة أوروبية وفي الولايات المتحدة يوجد مقر أعظم في كل ولاية. هناك منظمات تقبل عضوية الخبراء فقط مثل منظمة Scottish Rite التي لها مقرات رئيسية لاتطلق عليها تسمية المقر الأعظم ، وبصورة مختصرة هناك مؤشرات إلى إنعدام المركزية بين هذه المقرات ولكن البعض يعتقد ان هناك ترابطا و إتصالا عميقا بين تلك الفروع [16]. يعتبر المقر الأعظم في بريطانيا الذي تأسس عام 1717 الأقدم ثم تلاه المقر الأعظم في فرنسا عام 1728 [17] . وكل هذه الفروع العضمى نشأت من أتحاد فروع أصغر . في معظم دول أمريكا الاتينية و في بلجيكا يتم اعتبار المقر الأعظم في فرنسا كهيئة أدارية عليا أما بقية الفروع في العالم فتعتبر المقر الأعظم في بريطانيا كمرجع أعلى لها [18] . في الولايات المتحدة بدأت المقرات العظمى في كل ولاية بالاعتراف ببعضها ويعتبر المقرات الكبرى في الولايات المتحدة في حالة تناسق مع المقر الأعظم في بريطانيا.
مقرات دولية
أفتتاح أي مقر جديد يجب أن يكون بأشراف و بموافقة المقر الأعظم ويحق للماسوني الحاصل على مرتبة الخبير Master ان يزور أي مقر ويعترض الماسونيون على استعمال كلمة "مقر" ويفضلون تسمية "معبد الفلسفة و الفن" . إستنادا إلى معتقد الماسونيين فان تلك المقرات او أماكن التجمع تم بناءه من قبل الماسونيين الأوائل بالقرب من أمكنة عملهم في مشاريعهم البنائية وإستنادا إلى نفس المعتقد فان لاحقة الأحرار أضيفت إلى الماسون او البنائيين لأنهم كانوا بنائيين او مهندسين في حالة استراحة او حرية من العمل وكانوا يتجمعون في تلك الأماكن للراحة و التشاور. هناك مقرات عظمى ومحافل منتشرة في عدد من دول العالم.
المبادئ والطقوس
يصف الماسونيون حركتهم بمجموعة من العقائد الأخلاقية مثل الحب الأخوي و الحقيقة و الحرية و المساواة وإستنادا على الماسونيين فان تطبيق هذه المبادئ يتم على شكل طقوس يتدرج العضو فيها من مرتبة مبتدأ إلى مرتبة خبير [19] ، ويتم التدرج في المراتب اعتمادا على قدرة العضو على إدراك حقيقة نفسه والعالم المحيط به وعلاقته بالخالق الأعظم الذي يؤمن به بغض النظر عن الدين الذي يؤمن به العضو .
هناك الكثير من الغموض حول رموز و طقوس و تعاملات الماسونية وفي السنوات الأخيرة أدرك قادة الماسونية ان كل هذا الغموض ليس في صالح الماسونية وان السرية التي كانت ضرورية في بدايات الحركة قد تم إستعمالها لنشر الكثير من نظريات المؤامرة حول الحركة فقامت الحركة بدعوة الصحافة و التلفزيون إلى الإطلاع على بعض الأمور المُتحفية، وتصوير بعض الجلسات ولكن لم يسمح لوسائل الإعلام بتصوير او مشاهدة جلسات اعتماد الأعضاء [20].
إستنادا على الماسونيين ، الطقوس المستعملة والتي يصفها البعض بالمرعبة ماهي إلا رموز استعملها البناؤون الأوائل في القرون الوسطى ولها علاقة بفن العمارة و الهندسة [21] . يعتبر الزاوية القائمة و الفرجار من أهم رموز الماسونية وهذا الرمز موجود في جميع مقرات الماسونية إلى جانب الكتاب المقدس الذي يتبعه ذلك المقر. وعند اعتماد عضو جديد يعطى له الحق بإختيار أي كتاب سماوي يعتبره ذلك الشخص مقدسا [22].
يستخدم الماسونيون بعض الإشارات السرية ليتعرف بواسطتها عضو في المنظمة على عضو آخر وتختلف هذه الإشارات من مقر إلى آخر [23]. في السنوات الأخيرة قامت قناة الجزيرة الفضائية وفي أحد برامجها بتقديم مشاهد تمثيلية فيها محاكاة لطقوس اعتماد عضو جديد في الماسونية زعمت القناة انها مستندة على مصادر موثوقة داخل المنظمة الماسونية وفي هذه المشاهد يمكن مشاهدة من تم وصفه من قبل القناة "الرئيس الأعظم" يطلب من العضو الجديد أن يركع على ركبتيه ويردد "الرئيس الأعظم" هذه العبارات:
"أيٌّها الإله القادر على كل شيء، القاهر فوق عباده، أنْعِم علينا بعنايتك، وتجلَّ على هذه الحضرة، ووفق عبدك -هذا الطالب- الدخول في عشيرة البنائين الأحرار، إلى صرف حياته في طاعتك، ليكون لنا أخاً مخلصاً حقيقيّاً..آمين".
وبعد مجموعة من التعهدات بحضور الإجتماعات و الحفاظ على سرية الحركة وحسب قناة الجزيرة الفضائية فإن "الرئيس الأعظم" يتفوه بهذه الكلمات:
"إذن فلتركع على ركبتك اليسرى، قدمك اليمنى تشكل مربعاً، أعطني يدك اليمنى، فيما تمسكُ يدك اليسرى بهذا الفرجار، وتوجه سنانه نحو ثديك الأيسر العاري و ردد ورائي: يارب كن مُعيني ، وامنحني الثبات على هذا القسم العظيم".
وبعد أداء القسم وحسب قناة الجزيرة يطلب "الرئيس الأعظم" من العضو تقبيل الكتاب السماوي الذي يعتبره العضو مقدسا ويقوم "الرئيس الأعظم" بتهديد العضو بأنه "سوف يتعرض للطعن أو الشنق إذا ما حاول الهرب من صفوف المنظمة".[6] من الجدير بالذكر ان الماسونية تعتبر ماقامت به قناة الجزيرة جزءا من ما وصفته بحملة منظمة لتشويه صورة الماسونية.
الماسونية و الدين
الماسونية لا تعتبر نفسها ديانة أو معتقدا بديل للدين وتعتبر الماسونية نظرتها عن فكرة الخالق الأعظم مطابقة للاديان السماوية الموحدة الرئيسية [7] حسب الفكر الماسوني يعتبر العضو حرا في إختيار العقيدة ، الذي يراه مناسبا له للايمان بفكرة الخالق الأعظم بغض النظر عن المسميات أو الدين الذي يؤمن به الفرد و قد تم قبول أعضاء حتى من خارج الديانات التي تعتبر ديانات توحيدية مثل البوذية و الهندوسية[8].
يصر الماسونيون إنهم لايقبلون بعضوية أشخاص إرتدوا عن دين معين ولاتشجع الناس على إتباع دين معين ولايوجد في الماسونية مفهوم طريق النجاة أو الخلاص الموجودة في بعض الديانات، وينتقد البعض استعمال الماسونيين كلمة "Worshipful" عند مخاطبتهم ماسوني يحمل مرتبة الخبير وهذه الكلمة يمكن ترجمتها حرفيا إلى "المعبود" ولكن الماسونيين يؤكدون ان استعمال هذا اللقب يرجع أصوله إلى اللغة الإنجليزية القديمة والتي كانت تلك الكلمة تستعمل للاحترام وبمعنى "حضرتكم." [9] هناك البعض ممن يتهمون الماسونية بأنها من محاربي الفكر الديني و ناشري الفكر العلماني ولكن الدستور أو القوانين الأساسية للماسونية الذي تم طبعه عام 1723 يقول نصا إن الماسوني لايمكن أبدا أن يكون "ملحدا أحمقا" إذا توصل لفهم الصنعة ، ويوجد في الدستور عبارة تقول بالتحديد إنه لا يمكن قبول الملحد كعضو جديد وهذا الجدل تمت إثارته عام 1877 في فرنسا عندما قام الفرع الفرنسي بمسح هذه العبارة في الدستور و بدأت بقبول الملحدين في صفوفها وتلاه بهذا المنحى الفرع السويسري وخلق هذا نوعا من الإنقسام بين الفرع البريطاني و الفرنسي ولكن وفي 13 نوفمبر 1889 صرح أحد كبار الماسونيين في أريزونا في الولايات المتحدة إن العضو يمكن أن يؤمن بمفاهيم متعددة للخالق الأعظم ولاضير في مفهوم ان الخالق الأعظم عبارة عن فكرة أو مفهوم ذات مستوى عالى يكونه الأنسان لنفسه. [10]
و في إطار أخر أصدر المجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي بيانا جاء فيه:
" وقد قام أعضاء المجمع بدراسة وافية عن هذه المنظمة الخطيرة ، وطالع ما كتب عنها من قديم وجديد ، وما نشر من وثقائها فيما كتبه ونشره أعضاؤها ، وبعض أقطابها من مؤلفات ، ومن مقالات في المجلات التي تنطق باسمها
– وقد تبين للمجمع بصورة لا تقبل الريب من مجموع ما اطلع عليه من كتابات ونصوص ما يلي
1- أن الماسونية منظمة سرية تخفي تنظيمها تارة وتعلنه تارة ، بحسب ظروف الزمان والمكان ، ولكن مبادئها الحقيقية التي تقوم عليها هي سرية في جميع الأحوال محجوب علمها حتى على أعضائها إلا خواص الخواص الذين يصلون بالتجارب العديدة إلى مراتب عليا فيها
2- أنها تبني صلة أعضائها بعضهم ببعض في جميع بقاع الأرض على أساس ظاهري للتمويه على المغفلين وهو الإخاء والإنساني المزعوم بين جميع الداخلين في تنظيمها دون تمييز بين مختلف العقائد والنحل والمذاهب
3- أنها تجذب الأشخاص إليها ممن يهمها ضمهم إلى تنظيمها بطريق الإغراء بالمنفعة الشخصية ، على أساس أن كل أخ ماسوني مجند في عون كل أخ ماسوني آخر ، في أي بقعة من بقاع الأرض ، يعينه في حاجاته وأهدافه ومشكلاته ، ويؤيده في الأهداف إذا كان من ذوي الطموح السياسي ويعينه إذا وقع في مأزق من المآزق أيا كان على أساس معاونته في الحق لا الباطل . وهذا أعظم إغراء تصطاد به الناس من مختلف المراكز الاجتماعية وتأخذ منهم اشتراكات مالية
4- إن الدخول فيه يقوم على أساس احتفال بانتساب عضو جديد تحت مراسم وأشكال رمزية إرهابية لإرهاب العضو إذا خالف تعليماتها والأوامر التي تصدر إليه بطريق التسلسل في الرتبة
5- أن الأعضاء المغفلين يتركون أحراراً في ممارسة عباداتهم الدينية وتستفيد من توجيههم وتكليفهم في الحدود التي يصلحون لها ويبقون في مراتب دنيا ، أما الملاحدة أو المستعدون للإلحاد فترتقي مراتبهم تدريجياً في ضوء التجارب والإمتحانات المتكررة للعضو على حسب استعدادهم لخدمة مخططاتها ومبادئها الخطيرة
6- أنها ذات أهداف سياسية ولها في معظم الانقلابات السياسية والعسكرية والتغييرات الخطيرة ضلع وأصابع ظاهرة أو خفية
7- أنها في أصلها وأساس تنظيمها يهودية الجذور ويهودية الإدارة العليا والعالمية السرية وصهيونية النشاط
8- أنها في أهدافها الحقيقة السرية ضد الأديان جميعها لتهديمها بصورة عامة وتهديم الإسلام بصفة خاصة
9- أنها تحرص على اختيار المنتسبين إليها من ذوي المكانة المالية أو السياسية أو الإجتماعية أو العلمية أو أية مكانة يمكن أن تستغل نفوذاً لأصحابها في مجتمعاتهم ، ولا يهمها انتساب من ليس لهم مكانة يمكن استغلالها ، ولذلك تحرص كل الحرص على ضم الملوك ولرؤساء وكبار موظفي الدولة ونحوهم
10- أنها ذات فروع تأخذ أسماء أخرى تمويهاً وتحويلاً للأنظار لكي تستطيع ممارسة نشاطاتها تحت الأسماء إذا لقيت مقاومة لاسم الماسونية في محيط ما ، وتلك الفروع المستورة بأسماء مختلفة من أبرزها منظمة الروتاري والليونز . إلى غير ذلك من المبادئ والنشاطات الخبيثة التي تتنافى كلياً مع قواعد الإسلام وتناقضه مناقضة كلية
نظرية المؤامرة
يعتبر البعض من المناهضين للماسونية إن المنظمة في حقيقتها عبارة عن منظمة سياسية و إقتصادية عملاقة هدفها الرئيسي هو الهيمنة على العالم عن طريق السيطرة على وسائل الإعلام و الإقتصاد العالمي والتغلغل في صفوف الكنيسة الكاثوليكية وحسب الموسوعة الكاثوليكية الحديثة فإن طوائف مثل شهود يهوه و المورمون وتيارات مثل الشيوعية و الأشتراكية و الثورة الفرنسية وحركة مصطفى كمال أتاتورك ماهي إلا تيارات تفرعت من الماسونية وتعتبر الموسوعة التيار الذي يقبل بالشذوذ الجنسي بين كبار منتسبي الكنيسة "صنيعة ماسونية".[10][11] ويعتبر البعض قيام الماسونية بنشر فكرة ان الخلاص أو النجاة بالمفهوم الديني يمكن تحقيقه من خلال أعمال الفرد الحسنة فقط تعتبر إنكارا لجميع عقائد الديانات التوحيدية التي لها شروط اخرى للخلاص أكثر تعقيدا من مجرد كون الشخص يقوم بأعمال جيدة[12] ، وفي نوفمبر عام 1983 صرح يوحنا بولس الثاني نصا "لايمكن أن تكون كاثوليكيا و ماسونيا في نفس الوقت [13] يعتبر البعض أن أقوى دولة علمانية وهي الولايات المتحدة مبنية أساساً على المفاهيم الماسونية إذ كان 13 ممن وقعوا على دستور الولايات المتحدة و 16 من رؤساء الولايات المتحدة ماسونيين ومنهم جورج واشنطن و بنجامين فرانكلين [14] ، [24] ، وحسب الدكتور أسعد السحمراني أستاذ الفلسفة بجامعة بيروت فإن الشاعر إبراهيم اليازجي الذي كان ماسونياً من لبنان قد كتب القصيدة التالية في أواخر القرن الماضي [25]:
في عام 1979 أصدرت جامعة الدول العربية القرار رقم 2309 والتي نصت على "اعتبار الحركة الماسونية حركة صهيونية، لأنها تعمل بإيحاء منها لتدعيم أباطيل الصهيونية وأهدافها، كما أنها تساعد على تدفق الأموال على إسرائيل من أعضائها الأمر الذي يدعم اقتصادها ومجهودها الحربي ضد الدول العربية" وفي 28 نوفمبر 1984 أصدر الأزهر فتوى كان نصه "أن المسلم لا يمكن أن يكون ماسونياً لأن ارتباطه بالماسونية انسلاخ تدريجي عن شعائر دينه ينتهي بصاحبه إلى الارتداد التام عن دين الله".
الماسونية و المرأة
بصورة عامة يعتبر الماسونية منظمة أخوية ولم يسمح للسيدات بلأنضمام للتيار في الماسونية القديمة إلا في حالات نادرة ومنها على سبيل المثال قبول عضوية السيدة أليزابيث أولدورث (1639 – 1773) وهناك مصادر تؤكد ان هذه السيدة شاهدت عن طريق الصدفة من خلال ثقب في الباب الطقوس الكاملة لأعتماد عضو جديد وعندما تم إكتشاف أمرها تم القرار على ضمها للمنظمة للحفاظ على السرية ، وفي عام 1882 بدأ الفرع في فرنسا بقبول السيدات وفي عام 1903 بدأت الفروع الماسونية في الولايات المتحدة بقبول السيدات في صفوفها وبحلول عام 1922 كانت هناك 450 مقرا للسيدات الماسونيات في العالم. [15]
المراجع
1. ^ CHRISTOPHER KNIGHT AND ROBERT LOMAS, "THE HIRAM KEY: PHARAOHS, FREEMASONRY, AND THE DISCOVERY OF THE SECRET SCROLLS OF JESUS", ISBN 0-099-69941-9
2. ^ CHRISTOPHER KNIGHT AND ROBERT LOMAS, "THE SECOND MESSIAH: TEMPLARS, THE TURIN SHROUD AND THE GREAT SECRET OF FREEMASONRY", ISBN 1-862-04248-9
3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ HTTP://WWW.MASTERMASON.COM/JJCROWDER/THREEDEGREES
4. ^ كريستوفر نايت، "مفتاح حيرام (HIRAM KEY)"،ISBN 0-09-969941-9
5. ^ محفل ماسوني – موقع العلوم الخفية
6. ^ [1]
7. ^ هل الماسونية دين؟
8. ^ الماسونية و الدين
9. ^ لم يلقبوا بـ"معبود"؟
10. ^ أ ب الماسونية ، الأغراض و الأهداف
11. ^ [2]
12. ^ ثمان مشكلات مع الماسونية
13. ^ [3]
14. ^ صورة بالرؤساء الماسونيين
15. ^ الماسونية و المرأة

هيكل الدرجات التنظيمى

اشهر قيادات المحفل الماسونى فى العالم على مر العصور وستدهشون من من ملوكنا عضوا بارز فى الماسونيه-من مكتبه الدكتور/أسامه شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Abbott, Sir John, J. C. Canadian Prime Minister 1891-1892. Initiated St. Paul’s, No. 374, E.R., Montreal, 1847.
Acuff, Roy. Country Music star and legend. Lodge No. 560 Nashville TN.
Aldrin, Col. Edwin Buzz. American astronaut and member of the first moon landing. 33 deg. Montclair Lodge No. 144 New Jersey.
Allende, Salvador. Former President of Chile. Lodge Progresso No. 4, Valpariso, in 1935.
Anderson, Robert. Brevetted Major General USA, commanded Charleston Harbour at the start of secession. Mercer Lodge No.50 in Trenton NJ in March of 1858, he was the first mason to be raised by the lodge.
Appleton, Sir Edward Victor. English physicist. Nobel prize for physics 1947. Isaac Newton Lodge, No. 859, Cambridge.
Armistead, Lewis A. Brigadeer General CSA. Served with Pickett at Gettysburg where he was mortally wounded. Alexandria Washington Lodge No. 22 Virginia.
Arne, Thomas Augustine. English composer, includes Rule Britannia.
Arnold, Benedict. Major General and early American Revolution war hero. Eventually changed allegiance and sided with the British, being branded a traitor ever after. Affiliated member of Hiram Lodge No. 1, New Haven CT.
Ashmole, Elias. Founder member of the Royal Society and became the first known English speculative Mason at Warrington, Lancashire, in 1646.
Ataturk, Mustapha Kemal. Former President of Turkey 1923-1938. Member of an Italian Lodge, Macedonia Resorta e Veritus.
Austin, Stephen. "The father of Texas". Louisiana Lodge No. 109, St. Genevieve, Missouri.
Autry, Gene. Screen western star. Catoosa Lodge No. 185, Catoosa, Oklahoma.
Badgley, William. Canadian Lawyer, first Dean of the Faculty of Law at McGill University, Montreal. St. Paul’s Lodge, No. 374 UGLE, Montreal. Past Provincial Grand Master.
Bailey, Joseph E. Brilliant Civil Engineer who served in the Civil War. Rose to Maj. General and after retirement was shot and killed serving as a sherrif in Missouri. One of fourteen Union officers who received the Thanks of Congress. Columbia Lodge No. 124 Wisconsin.
Ballard, Harold. Fiesty owner of Toronto Maple Leafs National Hockey League team. Corinthian No. 481, GRC, Toronto, ON.
Banda, Dr Hastings Kamuzu. First President of Malawi. (Only because my dad says so).
Banks, Sir Joseph. Founder of the famous Kew Gardens, Londo. Somerset House Lodge UGLE
Banks, Nathaniel P. "The fighting politician" Governor of Massachusetts, Civil War Maj. General, Senator and US Marshal. One of fourteen Union officers who received the Thanks of Congress. Monitor Lodge MA.
Barham, Eugene A. American Admiral and war hero. 33deg. AASR.
Barnardo, Dr. T. J. Founder of the Barnardo home for orphaned boys. Shadwell Clerke Lodge No. 1910 UGLE.
Basie, William "Count". American jazz pianist, Wisdom Lodge No. 102 PHA, Chicago and Shriner, New York.
Beard, Daniel Carter. Founded the Boy Scout movement in United States of America. Mariners Lodge No. 67, New York City.
Benes, Eduard. President of Czechoslovakia 1935-1938. Lodge Ian Amos Komensky No. 1, Prague and Lodge Pravda Vitezi.
Bennett, Viscount R. B. Canadian Prime Minister 1930-1935. Miramichi Lodge No. 187, Chatham, NB.
Berlin, Irving. American songwriter and composer. Shriner and Scottish Rite. Munn Lodge No. 190 New York City.
Björnsson, Sveinn. First President of Iceland after independence from Denmark. Past Grand Master of Iceland.
Blanc, Mel. The famous voice behind most of the cartoon caracters including Bugs Bunny. Mid Day Lodge No. 188, Oregon
Bolivar, Simon. South American liberator. Initiated in Cadiz, Spain. Became involved with Knights Templar and Scottish Rites and founded Order and Liberty Lodge No. 2 in Peru.
Bonaparte. Jerome, Joseph, Louis & Lucien. All 4 brothers of Napoleon were Masons but not the great Emperor himself.
Bongo, Omar. President of Gabon. Grand Master of the Grand Lodge of Gabon in 1983.
Borden, Sir Robert L. 12th. Canadian Prime Minister 1911-1920. St. Andrew’s Lodge No. 1, Halifax, Nova Scotia.
Borglum, Gutzon. Sculptor and painter. Most famous for his colossal Mt. Rushmore national memorial in the Black Hills of South Dakota. Howard Lodge No. 35, New York City, serving as W. Master 1910-1911.
Borglum, Lincoln. Son of Gutzon (previous), finished the above memorial. Battle River Lodge No. 92 South Dakota.
Borgnine, Ernest. American Actor, Abingdon Lodge No. 48, Abingdon, Virginia.
Boswell, John. Laird (Lord) of Auchinleck. The earliest recorded non-operative Mason recorded anywhere – 1600 AD, Edinburgh.
Bowell, Sir Mackenzie. Canadian Prime Minister 1894-1896. St. Lawrence Lodge No. 640 E.R. Montreal, PQ. Affiliated with Belleville Lodge No. 123, Bellville, ON.
Bowie, James. Famous American frontiersman, died at the Alamo. Humble Cottage Lodge No. 19, Opelousas, Louisiana.
Bradley, Omar Nelson. American General, chairman – joint chiefs of staff. West Point Lodge No. 877, Highland Falls, New York State.
Brant, Chief Joseph. Mohawk Chief Thayendanega, of the Six Nations Indians. Hiram’s Cliftonian Lodge No. 417 E.R. (M) London, UK.
Bresslaw, Bernard. British actor and comedian. Chelsea Lodge No.3098 UGLE
Brodie, Very Reverend RW Bro. Sir Israel, Chief Rabbi of the United Hebrew Congregation of the British Commonwealth of Nations. Duke of Sussex Lodge No. 48 G.L of Victoria Australia.
Bronfman, Samuel. Canadian distiller who merged with Joseph Seagram to form and develop the huge international distilling company. Covenant Lodge No. 108, Quebec
Brown, John. Militant American abolitionist. Hudson Lodge No. 68, Hudson, Ohio.
Buchanan, James. 15th President of the USA. W.Master of Lancaster Lodge No. 43, Lancaster, Pennsylvania. Past District Deputy Grand Master of the Grand Lodge of Pennsylvania.
Burbank, Luther. American naturalist and horticulturist. Santa Rosa Lodge No. 57, California.
Burke, Edmund. Irish/English statesman. Great friend to the US colonies. Jerusalem Lodge No. 44, Clerkenwell, London, UK.
Burns, Robert. Scottish poet. St. David’s Lodge No. 174, Tarbolton.
Bush, Vennevar. Developed the MEMEX concept and much, much more. Richard C. Maclaurin Lodge, for members of the Massachusetts Institute of Technology.
Butlin William, W. Bro. Sir "Billy" Founded the chain of Butlins Holiday camps. Heavily involved in charities.
Byrd, Richard E. American Admiral, aviator and explorer. Federal Lodge No. 1 Washington DC and established Antarctica Lodge No. 777 under the GL of New Zealand.
Byron, Lord William, Grand Master of the Grand Lodge of England (Moderns) Not the British poet.1747-1751.
Campbell, Sir Malcolm. World land speed record holder. Old Uppinghamian Lodge No. 4227 UGLE and member of many Masonic bodies.
Campbell, Sir Donald. Son of Malcolm Campbell. First person to hold both land and water World Speed Records. Grand Masters Lodge No. 1 UGLE Also RAM
Cantor, Eddie. American entertainer. Munn Lodge No. 190, New York City.
Carson, Christopher "Kit". American frontiersman. Montezuma Lodge No. 109, Santa Fe, New Mexico.
Casanova, Giovanni. Italian adventurer and philanderer. Made a Mason in Lyon, France.
Chagall, Marc. Russian artist. Vitebsk, Belorussia.
Chrysler, Walter P. American automobile manufacturer. 32 degree AASR, Salina, Kansas. Member of Isis Shrine Temple at Salina, Kansas. Reportedly a visitor to Cedar Lodge, Oshawa, ON, No. 270, GRC while employed by Buick Corporation.
Churchill, Sir Winston Leonard Spencer. English statesman and Prime Minister. Studholme Lodge No. 1591 and Rosemary’s Lodge No. 2851.
Citroen, Andre. French automotive engineer. Lodge La Philosophie Positive, Paris.
Clark, Lt. William. Led expedition into the North West Territories. St. Louis Lodge No. 111, St. Louis, Missouri.
Clark, Roy Country western singer; Jenks Lodge No. 497, Oklahoma.
Cleaveland, Moses. American pioneer, soldier and lawyer. Initiated in a military lodge and the became W. Master of Moriah Lodge, Connecticut.
Clinton, de Witt. Prominent American statesman. NYC Mayor. Grand Master GL of NY, Grand Master of Knights Templar.
Cobb, Tyrus R. American baseball great and member of the Baseball Hall of Fame. Royston Lodge No. 426, Detroit, MI.
Cody, William F. (Buffalo Bill). American frontiersman and Indian scout. Platte Valley Lodge No. 15 Nebraska.
Cohan, George M. American entertainer. Pacific Lodge No. 223, New York City. Shriner.
Cole, Nathanial, (Nat King). American singer and pianist. Thomas Waller Lodge No. 49 PHA. Los Angeles.
Colt, Samuel. American manufacturer. Most famous for hand guns.
Conacher, Charlie. Toronto Maple Leaf ice hockey legend. North Gate Lodge No. 591, Pickering, Ontario, Canada.
Cooper, Leroy Gordon. American astronaut. Carbondale Lodge No. 82, Colorado.
Correll, Charles (Amos of Amos & Andy). Trio Lodge No. 57, Chicago.
Count Fleet. Dominated horse racing in the mid 40’s including the Triple Crown. Equestrian Lodge KY.
Coxe, Daniel. English lawyer. First Prov. Grand Master in North America, appointed by the Duke of Norfolk, Grand Master, GLofE.
Crockett, David. American frontiersman. Gained immortality at the Alamo.
Cumberland, Prince Ernest Augustus, Duke of Cumberland. 5th son of George III of Great Britain later King of Hanover. Grand Master of the Grand Lodge of Hanover.
Dainty, Billy. English comedian and TV star. Chelsea Lodge No.3098 UGLE
Darwin, Erasmus, physician and botonist. Initiated at St. David’s Lodge No. 36, Edinburgh in 1754.
De Mille, Cecil B. American film producer – director. Prince Orange Lodge No. 16, New York City.
Dempsey, W.H. "Jack". American world heavyweight boxing champion 1919. Kenwood Lodge No. 800, Chicago Illinois.
Dermott, Laurence. Irish born Grand Secretary of the Ancient Grand Lodge of England 1752-1771. Wrote Ahiman Rezon.
Diaz, Porfino. President of Mexico. Shriner.
Diefenbaker, John George. Canadian Prime Minister 1957-1963. 57 year member of the craft. 33 deg. Sottish Rite. Knights Templar and a Shriner (First Potentate of Tunis Temple, Ottawa). Initiated, passed and raised, Wakaw Lodge No. 166 GRS (Saskatchewan). Affiliated Kinistino No. 1, GRS. Honorary Grand Master of DeMolays.
Dole, Robert J. senator. Russell Lodge No. 177, Russell, Kansas.
Douglas, Tommy. 7th Premier of Saskatchewan. First leader of the of the Federal New Democratic Party. Introduced universal public medical care to Canada. Voted the "Greatest Canadian Ever" in a recent CBC poll. Weyburn Lodge No. 20 GRS, Weyburn, SK
Doyle, Sir Arthur Conan. Scottish writer, works include Sherlock Holmes. Phoenix Lodge No. 257 UGLE in Southsea.
Drake, Edwin L. American oil pioneer. Oil Creek Lodge No. 3, Titusville, Pennsylvania.
Duke of Albany, Prince Leopold, 4th son of Queen Victoria. W. Master Apollo University Lodge No. 357 UGLE. Provincial Grand Master for Oxfordshire.
Duke of Cumberland, Prince Henry Frederick, younger brother of George III. Grand Master of the Grand Lodge of England (Moderns) Granted Prince Hall his charter in 1884 which only arrived in 1887.
Dunant, Jean Henri. Swiss founder of the Red Cross, co-winner of the first Nobel Peace Prize.
Dunckerly, Thomas. Illegitimate born son of George II, consolidated the Royal Arch and was the first Grand Master of the Masonic Knights Templar. Acted as Grand Master for the warranted lodges in Quebec.
Dunn, Alexander Robert. Canadian soldier who won Canada’s first Victoria Cross at the Charge of the Light Brigade at Balaclava. Ionic Lodge No. 18 (now No. 25), Toronto, Ontario.
Eddy. E. B. American born world leading manufactrer of friction matches in Hull, PQ Canada. Founding Master of Eddy Lodge 41 GL of Q. DDGM Ottawa 1876
Edward VII. King of Great Britain. Grand Master of the UGLE 1875-1901. Also Provincial Grand Master for Lower Canada.
Edward VIII. King of Great Britain. Household Brigade Lodge No. 2614. Grand Master of the United Grand Lodge of England in 1936.
Elway, John. Denver Bronco retired quarterback (#7) and NFL Hall of Fame inductee. South Denver Lodge #93.
Ellington, Edward Kennedy "Duke". American jazz musician. Social Lodge No. 1 PHA, Washington DC.
Faber, Eberhard. American manufacturer. CEO of the Eberhard Faber Pencil Co. Chancellor Walworth Lodge No. 271, NY City.
Fairbanks, Douglas, Snr. American actor. Beverly Hills Lodge No. 528, California.
Fields, "W.C.", William Claude. American comedian and entertainer. E. Coppee Mitchell Lodge No. 605, Philadelphia PA.
Fisher, His Grace, The Right Honourable and Most Reverend Dr Geoffrey Francis (1887-1972). Arch Bishop of Canterbury, Old Reptonian Lodge No. 3725 UGLE.
Fitch, John. True inventor of the steamboat. Bristol Lodge No. 25, Bristol PA.
Flanagan, Bud. Half of the Flanagan & Allen duo. Wartime singer and entertainer. Chelsea Lodge No.3098 UGLE
Fleming, Sir Alexander. Scottish bacteriologist and discoverer of Penicillin. Held Grand Office in the UGLE.
Fleming, Sir Sanford. Canadian engineer and surveyor. Suggested the use of time zones. St. Andrew’s Lodge No. 16, Toronto, Ontario.
Fleming, Dr. Walter Millard. American physician, co-founder member of the Shrine. Rochester Lodge No. 660, Rochester NY. Potentate of Mecca Temple NY and Imperial Potentate from 1876 to 1886.
Florence, William Jermyn. American actor, co-founder member of the Shrine. Mt. Moriah Lodge No. 155, Philadelphia PA.
Fletcher, Sir Banister Flight. English architect and writer on the subject. Authors Lodge No. 3456, London England.
Ford, Gerald R. 38th President of the USA. Malta Lodge No. 465, Grand Rapids, Michigan.
Ford, Henry. American automobile manufacturer. Palestine Lodge No. 357, Detroit MI.
Forrest, Nathan. Enlisted private who financed his own cavalry regiment and rose to Lt. General CSA. Angerona Lodge No. 168 TN.
Franklin, Benjamin. American statesman and inventor. St. John’s Lodge Philadelphia PA.
Gable, Clark. American actor. Most famous for Gone with the wind. Beverly Hills Lodge No. 528, California.
Garfield, James Abram. 20th President of the USA. Columbus Lodge No. 246, Garrettsville, Ohio. Knights Templar and Scottish Rite.
Garibaldi, Giuseppe. Italian revolutionary and liberator. Tompkinsville Lodge No. 471, Staten Island NY. 33 deg. Grand Master of the Grand Orient of Palerma.
Gatling, Richard J. American inventor of the repeating gun. Center Lodge No. 23, Indianapolis.
George IV. King of Great Britain. Grand Master of the Grand Lodge of England (Moderns) 1790-1813 while still Prince of Wales.
George VI. King of Great Britain. Grand Master of Scotland and honorary Past Grand Master of the UGLE. Initiated in Naval Lodge No. 2612. Royal Arch First Principal, 33 degree AASR, Past Grand Master Mark Master Lodge.
Gilbert, Sir William S. English poet and play write, partner of Sir Arthur Sullivan. St. Machar Lodge No. 54, Aberdeen, Scotland.
Gillette, King C. American manufacturer and inventor of the safety razor.
Glenn, John. American astronaut and Senator, 33 deg. Concord Lodge No. 688, Concord, Ohio.
Goethe, Johann Wolfgang Von. German poet. 50 year member of Amalia Lodge, Weimar.
Goldwater, Barry M. US Senator. Arizona Lodge No. 2, Phoenix, May 12, 1931.
Gompers, Samuel. Founder and first president of the American Federation of Labor. Dawson Lodge No. 16, Washington DC.
Gosden, Freeman (Andy of Amos & Andy). Petersburg Lodge No. 15, VA
Gregson, Simon. AKA Steve McDonald on Coronation St. Westminster City Council Lodge Lodon, No. 2882 UGLE.
De Grey, George Frederick Samuel Robinson Earl. Governor General of India 1880-1884. Grand Master UGLE 1870-1874. Most famous today for Earl Grey Tea.
Grissom, Virgil "Gus". American astronaut, killed in Apollo 1 fire. Mitchell Lodge No. 228, Indiana.
Guillotin, Joseph Ignace. French humanitarian doctor, sought the decapitating machine linked to his name as a more humane method of execution. Founder member of the Grand Orient of France.
Haig, Earl Douglas. British Field Marshal during World War I. Elgin Lodge No. 91, Leven, Scotland.
Hall, Prince. First known black American Freemason. Initiated in an Irish military Lodge in 1775, he later founded African Lodge No. 459 EC, which still survives.
Hancock, John. American merchant and patriot, signer of the Declaration of Independence. Massachusetts Lodge No. 277, Quebec, Canada. Later affiliated with St. Andrews Lodge, Boston, MA.
Harding, Warren G. 29th President of the USA. Marion Lodge No. 70, Marion, Ohio. Knight Templar, 33 deg. Scottish Rite, first President to become a Shriner.
Hardy, Oliver. American comedian and actor, partner of Stan Laurel. Solomon Lodge No. 20, Jacksonville, Florida.
Haydn, Franz Josef. Austrian composer. Lodge Zur Wahren Eintracht, Vienna.
Henson, Josiah. American black slave who escaped from slavery in Kentucky into Canada. Inspiration for the novel "Uncle Tom’s Cabin". Mount Moriah Lodge No. 4 GRC, Dresden, Ontario.
Hilton, Charles C. American hotelier. Founded Hotel Hilton which led to the famous chain of luxury hotels. William B. Warren Lodge No. 309, Chicago, Illinois.
Hoban, James. Irish born architect, designed the original White House and its replacement. Federal Lodge No. 1, Washington DC.
Hogarth, William. Famous English Painter. Probably Lodge No. 41 at the Hand and Apple Tree in Little Great Queen Street, Holborn. Grand Steward 1735.
Horton, Tim. Canadian ice hockey legend. Founder of the donut chain bearing his name. Kroy Lodge No. 676, Toronto, Ontario.
Hoover, J. Edgar. American lawman and head of the FBI. Federal Lodge No. 1, Washington DC.
Hopkins, Sir Frederick Gowland. English biochemist. Nobel prize winner for medicine 1929. Discovered essential amino acids and researched vitamins. Aesculapius Lodge No. 2410.
Horlick, Alexander J. American industrialist. Founded Horlick’s Malted Milk Co. Belle City Lodge No. 92, Racine, Wisconsin.
Hornsby, Rogers. Member of the Baseball Hall of Fame. Beacon Lodge No. 3, St. Louis, Missouri. RAM & KT.
Houdini, Harry. American magician and escape artist. St. Cecile Lodge No. 568, New York City.
Houston, Sam. American pioneer and first president of Texas. Cumberland Lodge No. 8, Nashville, Tennessee.
Hussein, King of Jordan (Past Grand Master of the Grand Lodge of Jordan)
Irwin, James Benson. American astronaut. Member of the 4th moon landing. Lodge Tejon No. 104, Colorado Springs, Colorado.
Ismail, Pasha. Viceroy of Egypt. Presented an obelisk to USA to be erected in NY City. Past Grand Master of the GL of Egypt.
Ives, Burl Icle. American entertainer. Magnolia Lodge (now Magnolia-La Cumbre Lodge) No. 242 in Santa Barbara, California. Knight Templar, St. Omer Commandery No.30, Santa Barbara, Apr. 15, 1978; Shrine, inducted at Al Malaikah Shrine Temple, Los Angeles, 33 deg. AASR, Grand Cross.
Jackley, Nat. English actor, comedian and TV personality. Chelsea Lodge No.3098 UGLE
Jackson, Andrew. 7th President of the USA. Harmony Lodge No 1, Nashville, Tennessee. Royal Arch Mason, 6th Grand Master of the Grand Lodge of Tennessee.
Jackson, Rev. Jesse. Harmony Lodge No. 88, PHA, Chicago, Illinois
Jarvis, William. Provincial Secretary for Upper Canada. First Provincial Grand Master (Ancients) for Upper Canada.
Jenner, Edward. English doctor who discovered the principle of vaccination. Faith and Friendship Lodge No. 270, Berkeley UK.
Johnson, Andrew. 17th President of the USA. Greeneville Lodge No. 19, Greeneville, Tennessee. Knight Templar and first President to become 32 deg. Scottish Rite.
Johnson, John A. "Jack". American world heavyweight champion boxer 1908-1915. Lodge Forfar and Kincardine No. 225, Dundee, Scotland.
Johnson, Lyndon B. 36th President of the USA. Johnson City Lodge No. 561, Johnson city, Texas.
Jolson, Al. American singer and actor who portrayed black minstrels. St. Cecile Lodge No. 568, New York City.
Jones, John Paul. Scottish born "Father of the American Navy". St. Bernard Lodge No. 122, Kirkudbright, Scotland.
Jones, Melvin. American businessman. Co-founder of Lions International. Garden City Lodge No. 141, Chicago, Illinois.
Kalakaua. King of Hawaii. Islam Shrine Temple.
Keith, Alexander. Scottish born Canadian Master Brewer. Grand Master of the G.L. of Nova Scotia. Lodge of St. John, No. 118, Sunderland G.R. of England in 1816. Then Virgin Lodge No. 2, G. R. of E., Halifax Nova Scotia in 1819.
Kemp, Jack Former U.S. Senator/Secretary of HUD, New York; Fraternal Lodge No. 625 in Hamburg, NY. Quarterback for Buffalo Bills.
Kent, Prince Edward Augustus, Duke of Kent. Father of Queen Victoria and last Grand Master of the Ancient Grand Lodge of England in 1813.
Kent, His Royal Highness Prince Edward the Duke of. Present Grand Master of the United Grand Lodge of England.
Khan, His Majesty Hibabullah, King of Aghanistan from 1901 ’til 1919. Lodge Concordia No. 3102 E.C., Calcutta, India.
King, Charles. American biochemist, isolated vitamin C. Whitman Lodge No. 49, Pulman, Washington.
Kipling, Rudyard. English Nobel Prize winning writer, born in India, most famous for The Jungle Book. Hope and Esperance Lodge No. 782, Lahore, India.
Kitchener, Lord Horatio Herbert. British General and statesman. British Union Lodge No. 114, Ipswich, England. District Grand Master of Egypt, Sudan and the Punjab. Junior Grand Warden of the UGLE in 1916.
Lafayette, Marquis de,. Already a Feemason in France, he was given honorary membership by many lodges and Grand Lodges across the USA.
Laguardia, Fiorello H. American politician. Three time Mayor of NY City and namesake of the International Airport. Garibaldi Lodge No. 542, New York City.
Layton, Athol. Canadian proffessional wrestler. Birch Cliff Lodge No. 612, Scarborough (Toronto), Ontario. Potentate Rameses Temple A.A.O.N.M.S. 1968.
Lewis Meriwether. First Govenor of the Louisiana Territories and leader of the Lewis and Clark expedition, was one of the
founders of St. Louis Lodge #111 with a charter from GL of Pennsylvania.
Lindbergh, Charles. American aviator who made the first non-stop flight from America to Europe. His plane was the Spirit of St. Louis and bore the Masonic insignia. Keystone Lodge No. 243, St. Louis, Missouri.
Lipton, Sir Thomas Johnstone. Scottish merchant famous for the tea he transported from Ceylon and his interest in Association Football. Scotia Lodge No. 178, Glasgow.
Listz, Franz Von. Hungarian composer. Lodge Zur Einigkeit, Frankfurt, Germany.
Lloyd, Harold C. American actor. Alexander Hamilton Lodge No. 535, Hollywood, California. A.A.O.N.M.S. Imperial Potentate.
Loss, Joe. English bandleader and TV personality. Chelsea Lodge No.3098 UGLE
Macadam, John Loudon. Scottish engineer. Developed the smooth waterproof road surface.
MacArthur, Douglas. 5 star American General, served in both world wars. Made a Mason "at sight" in the Philippines and became 32 deg in Manilla and life member of the Nile Shrine Temple, Seattle, Washington.
Macdonald, Sir John Alexander. First Canadian Prime Minister. St. John’s Lodge No. 758, Kingston, Ontario. Honourary Past Grand Senior Warden.
Maclean, John Bayne. Founder of Maclean’s Magazine and President of Maclean’s Publishing Co. Ionic Lodge No. 25, Toronto, ON
Madison, James. 4th President of the USA. Madison is said to have been a Member of Hiram Lodge No. 59, Westmoreland County, Virginia, a Lodge which had only a short existence, and whose records are lost.
Marks, Alfred. British actor, comedian. Chelsea Lodge No.3098 UGLE
Marshall, George C. 5 star American General. Made a Mason "at sight" by the Grand Lodge of the District of Columbia.
Mayer, Louis B. American film producer with partner Sam Goldwyn. St. Cecile Lodge No. 568, New York City.
Mayo, Dr. Charles H. American physician. Co-founder of the Mayo clinics and Mayo foundation for medical research. Rochester Lodge No. 21, Rochester, Minnesota.
Mazzini, Giuseppe. Italian revolutionary. Worked towards the liberation and unification of Italy. Past Grand Master of the Grand Orient of Italy.
McKinley, William. 25th President of the USA. Hiram lodge No. 21, Winchester, Virginia. Mark, R. Arch and Knight Templar.
McLaughlin, Col. R. S. "Sam". Founder of the McLaughlin Carriage Co. which later became General Motors of Canada. Cedar Lodge No. 270, Oshawa, Ontario. Grand Steward, 75 year member in the craft. Royal Arch, Knight Templar, President of Oshawa Shrine Club.
McLaughlin, John. Invented the modern Canada Dry version of Ginger Ale in 1907. Cedar Lodge, No. 270 GRC.
McNair Alexander. First Govenor of the State of Missouri, member of Herman Lodge #28, St. Charles, Missouri later known as Herman Lodge #3 after the formation of the Grand Lodge of Missouri.
Mesmer, Franz Anton. Austrian physician. Studies in magnetism led to the art of Mesmerization, which later became hypnotism. Affiliated with the French Lodge Les Philadelphes.
Mitchell, Reginald Joseph CBE. Designer of the Supermarine Spitfire of Battle of Britain fame. Jasper Lodge No. 3934 UGLE.
Michelson, Albert Abraham. American physicist. Successfully measured the speed of light, gaining the Nobel Prize for Physics in 1907. Washington Lodge No. 21 New York City.
Mix, Tom. American actor. Made over 400 western movies. Utopia Lodge No. 537, Los Angeles, California.
Molson, John. Founder of Molson Breweries. St. Paul’s Lodge, No. 374 UGLE, Montreal. Past Provincial Grand Master.
Monkhouse, Bob. English actor, compare and comedian. Chelsea Lodge No.3098 UGLE
Monroe, James. 5th President of the USA. Williamsburg Lodge No. 6, Williamsburg, Virginia.
Montgolfier, Jacques Etienne. French inventor. developed the hot air balloon. Lodge Les Neuf Soeurs, Paris.
Mozart, Wolfgang Amadeus. Austrian composer. Lodge Zur Wohltatigkeit., Vienna.
Murphy, Audie. American soldier and actor. Most decorated US soldier in WW II. 32 Deg. AASR, KCCH, Dallas, Texas.
Nasmyth, Alexander. Scottish painter and inventor, friend of Robbie Burns. Canongate Kilwinning Lodge, Edinburgh.
Nelson, Lord Viscount Horatio. No Definate proof but very strong circumstancial info at the link.
Oglethorpe, James E. English politician and soldier. Founder of Savannah GA. First W. Master of King Solomon’s Lodge No. 1, Savannah, Georgia.
Olds, Ransom E. American automotive engineer whose name is linked to the General Motors Oldsmobile division. Capitol Lodge No. 66, Lansing Michigan.
Owen, Most Rev. Derwyn T. Archbishop of Toronto and Primate of all Canada. Ionic Lodge No. 25, Toronto, Ontario.
Palmer, Arnold Daniel. 33 deg. Inspector General (Honorary) elect. AASR. Loyalhanna Lodge No. 275, Latrobe, Pennsylvania.
Peale, Norman Vincent. American clergyman and author. Milwood Lodge No. 1062, Brooklyn, New York.
Peary, Robert E. American explorer. First to reach the North Pole. Kane Lodge No. 454, New York City.
Pedro I, Dom Antonio Pedro de Alcantara Bourbon. Declared Brazil independent from Portugal and was crowned emperor. Returned to Portugal and was crowned King Pedro IV. Grand Master of the Grand Orient of Brazil.
Penny, James C. American founder of the J. C. Penny department store chain. Wasatch Lodge No. 1 Salt Lake City, Utah.
Pershing, John Joseph. American General. Lincoln Lodge No. 19, Lincoln Nebraska.
Philip, Prince, Duke of Edinburgh, husband and consort of Queen Elizabeth II. Navy Lodge No.2612 UGLE London.
Pickett, George E. Major General CSA. Developed the Pickett fence, defeated at Gettysburg. Dove Lodge No. 51, Virginia.
Pike, Albert. American lawyer, soldier and author. Confederate General. Sovereign Grand Commander AASR, Southern Jurisdiction. Western Star Lodge No.2, Arkansas.
Polk, James Knox. 11th President of the USA. Columbia Lodge No. 31, Columbia, Tennessee. Also a Royal Arch Mason.
Poinsett, Joel R. USA Secretary of War, Master: Solomon’s Lodge No. 1, Charleston, introduced Freemasonry into Mexico, and the pointsetta to America.
Pryor, Richard. American actor and comedian. Henry Brown Lodge No. 22, Peoria, IL.
Pullman, George M. American engineer. Developed the luxury railway sleeping and dining cars. Renovation Lodge No. 97, Albion New York.
Pushkin, Aleksander. Russian poet. Lodge Ovid, Kischinev.
Revere, Paul. American Revolutionary War hero. St. Andrews Lodge, Boston. Grand Master of the Grand Lodge of Massachusetts.
Richet, Charles Robert. French physiologist. His research into allergies and immune serum won him the Nobel Prize for medicine in 1913. Lodge Cosmos under the Grand Lodge of France.
Rickenbacker, Eddie. US Air Force pilot and war hero. Downed 21 enemy planes and 4 ballons. Kilwinning Lodge No. 297,MI.
Ringling Brothers. American showmen. All seven brothers and their father August Ringling were members of Baraboo Lodge No. 34, Baraboo, Wisconsin.
Robinson, "Sugar Ray". American light heavyweight boxing champion of the world. Joppa Lodge No. 55 PHA, New York City.
Rodriquez, Abelardo L. President of Mexico. Shriner.
Rogers, Roy. American cowboy, singer and actor. 33 deg. KCCH. Hollywood Lodge No. 355, Hollywood, California.
Rogers, Will, American comedian, humorist, social commentator, vaudeville performer, and actor. Claremore Lodge No. 53, Oklahoma.
Roosevelt, Franklin Delano. 32nd President of the USA. Holland Lodge No. 8, NY City. Also Scottish Rite. He was present at the raising of his three sons, all of whom were raised in Architect Lodge No. 519, NY City. Honorary Grand Master of Demolays.
Roosevelt, Theodore. 26th President of the USA. Matinecock Lodge No. 806, Oyster Bay, New York State.
Ros, William Edmundo OBE. Latin music great. Chelsea Lodge No.3098 UGLE
Rothschild, Natan Meyer. Anglo-German financier. Emulation Lodge No. 21.
Rubio, Pascual Ortiz. President of Mexico. Shriner.
Sabatini, Raphael. English novelist. Wrote Captain Blood, Scaramouche, The Sea Hawk etc. Jerusalem Lodge No. 197, London, UK.
Sarnoff, David. Radio and TV executive, Marconi and RCA. Strict Observance Lodge No. 94, New York City.
Sax, Antoine Joseph. Belgian instrument maker. Invented the Saxophone and Saxhorn. Lodge Les Vrais Amis de L’Union.
Sayer, Anthony. Gentleman. First Grand Master elected by the "Four Old Lodges", London, England, June 24th., 1717.
Scott, Robert Falcon. British polar explorer, perished with his entire party. Drury Lane Lodge No. 2127, London, UK. Also Navy Lodge 2612
Scott, Sir Walter. Scottish writer and poet. Ivanhoe, The Talisman, etc. Saint David Lodge No. 36, Edinburgh.
Seagram, Joseph E. Canadian distiller and founder of the famous brand of products that bear his name. Grand River Lodge No. 151, Kitchener, ON
Sellers, Peter. English actor. Pink Panther, Goon Show, etc. Chelsea Lodge No. 3098, London, UK.
Shackleton, Sir Ernest H. One of the most famous of all Antarctic explorers, Navy Lodge 2612.
Shillibeer, George. English inventor. Pioneered the omnibus. Etonian Lodge of St. John No. 209, Windsor, UK.
Sibelius, Jan. Finnish composer. Second only to Mozart as a Masonic composer. Suomi Lodge No. 1 Helsinki.
Simcoe, Lord John Graves. First Lieutenant Governor of Upper Canada – now Ontario. Union Lodge No. 307, E.R. (Moderns), Exeter, England.
Sinclair, Gordon "Sinc". Canadian journalist and broadcaster. John Ross Robertson No. 545, Toronto, Ontario.
Skelton, Richard B. "Red". Comedian and TV star. Vincennes Lodge No. 1, Vincennes, Indiana. Famous Shriner.
Smallwood, Joseph R. Former Premier of Newfoundland, Canada. Northcliffe Lodge No. 1886 Prov. G. Lodge of Newfoundland, G L of Scotland. Hon.33 deg. AASR.
Smathers, James F. Inventor of the electric typewriter, Gate City Lodge No 522, Kansas City.
Sousa, John Philip. American composer and band leader. Stars and Stripes Forever. Hiram Lodge No. 10, Washington DC.
Stanley, Lord Fredrick Arthur. Governor General to Canada. Donated the Ice Hockey Stanley Cup. Royal Alpha Lodge No 16, London, England.
Stutz, Harry Clayton. American automotive pioneer circa 1900. Ancient Landmarks Lodge No. 319 Indianapolis. RAM, Kt. Templar and member of Murat Shrine Temple – all Indianapolis.
Sullivan, Sir Arthur Seymore. English composer with partner Sir W. S. Gilbert. Grand Organist of the UGLE.
Sussex, Prince Augustus Fredrick, Duke of Sussex. 6th son of George III. Too many bodies to copy, please see the link.
Swift, Jonathan. Irish poet and writer. Gulliver’s travels. Probably Lodge No. 16, Dublin.
Taft, William H. 27th President of the USA. Made a Mason "at sight" in Kilwinning Lodge No. 356, Cincinnati, Ohio.
Thomas, Dave. Founder of Wendy’s hamburger chain. Sol D. Bayless Lodge No. 359, Fort Wayne IN. 33 deg. AASR. Grand Cross.
Thomson. Roy (Lord Thomson of Fleet) Canadian world famous newspaper magnate. North Bay Lodge No. 617 GL of Canada (Ontario)
Telford Thomas. Scottish born road, bridge and canal builder and an architect of world fame. Salopian Lodge No. 262 Premier GLE.
Tillis, Lonnie Melvin "Mel" American Country Music entertainer. Branson Lodge No. 587, Branson, Missouri 33deg AASR, Grand Cross.
Tirpitz, Alfred Von. German Admiral. Restructured the german navy. Lodge Zur Aufrichtigen Herzen, Frankfurt.
Travis, William B. American commander at the Alamo. Alabama Lodge No. 3, Claiborne, Alabama.
Truman, Harry S. 33rd President of the USA. Belton Lodge No. 450, Belton, Missouri. Grand Master of the Grand Lodge of Missouri, Knights Templar, 33 deg. Scottish Rite and Shrine Potentate. Honorary Grand Master of DeMolays.
Twain, Mark. American writer (Samuel L. Clemens). Polar Star Lodge No. 79, St. Louis, Missouri.
Valdes, Miguel Aleman. President of Mexico. Shriner.
Vivekananda, Swami Nerendramah Datta. Leading exponent of both Hinduism and Yoga in the west. Hope and Anchor Lodge No. 1 Calcutta, India.
Voltaire, Francois Marie Arouet. French writer an philosopher. Lodge Les Neuf Soeurs or Nine Sisters Lodge (accompanied by Ben Franklin).
Wadlow, Robert Pershing. Tallest human, almost 9 feet tall. Franklin Lodge No. 25, Alton, Illinois.
Walsh, Bradley. AKA Dany Baldwin on Coronation St. Westminster City Council Lodge Lodon, No. 2882 UGLE.
Wallace, George C. Governor of Alabama. Orator of the Grand Lodge of Alabama in 1961.
Warner, Jack L. American film producer and one of the Warner Brothers. Mount Olive Lodge No. 506, Los Angeles, CA.
Warren, Gen. Joseph. Physician, Patriot, killed at Bunker Hill. St. Andrew’s Lodge, Boston. Grand Master of Massachusetts.
Washington, Booker T. American author. Made a Mason "at sight" by the Prince Hall Grand Lodge of Massachusetts.
Washington, George. 1st President of the USA. Fredericksburg Lodge, Virginia.
Watson, Dr. James. Friend of Sir Arthur Conan Doyle and member of Phoenix Lodge No. 257 UGLE in Southsea. Inspiration to Sherlock Holmes famous side-kick.
Watson, Whipper Billy. Canadian professional wrestler. Temple Lodge No. 525.
Wayne, John. American film star. 33 Deg. Marion McDaniel Lodge No. 56, Tucson, AZ. Came through the system from DeMolay.
Webb, Capt. Matthew. English swimmer. First man to swim the English Channel. Neptune Lodge No. 22.
Wellington, Arthur Duke of. British soldier and statesman. Defeated Napoleon at Waterloo. Irish Lodge No. 494, Trim, Ireland.
Wilde, Oscar O’Flahertie Wills. Anglo Irish dramatist. The importance of being Earnest. Apollo Univerity Lodge No. 357, Oxford, UK. Rose Croix & Mark MM.
William IV, King of England, made a Mason at Plymouth, England, March 9th. 1786.
Wilson, William Mercer. First Grand Master of the independent Grand Lodge of Canada, 1855. Also first Grand First Principal of Royal Arch Masons of Canada.
Wodehouse, Peter Grenville (P. G.) KBE. British legendary comedy writer & creator of Bertie Wooster and Jeeves. Jerusalem Lodge No. 197 UGLE, London.
Wood, Wee Georgie. English midget who starred in films and TV as portrying a small boy. Chelsea Lodge No.3098 UGLE
Wozniak, Steve. Co-founder of Apple Computers, Charity Lodge #362, Campbell, CA
Zanuck, Darryl F. American film producer. Co-founder of 20th Century Productions. Mount Olive Lodge No. 506, Los Angeles.
Ziegfeld, Florenz. American producer. Ziegfeld’s Follies. Accordia Lodge No. 277, Chicago, Illinois.
REFERENCES
Freemasonry, a Celebration of the Craft. ISBN: 1-57215-267-2
Coil’s Masonic Encyclopedia. ISBN: 0-88053-054-5
Masonic Trivia. Allen E. Roberts. ISBN: 0-935633-14-6
House Undivided. Allen E. Roberts. ISBN: 0-88053-056-1
Whence Come We? Grand Lodge of Canada Publication.
Beyond the Pillars. Grand Lodge of Canada Publication.
The Scottish Rite Journal – Scottish Rite of Freemasonry, Southern Jurisdiction, USA.
Grand Lodge of British Columbia – Prominent Freemasons
The Philalethes Society Members Magazine

شعار الماسونيه

الثقه بالنفس وتأكيد الذات ……… وحسن الظن بالاخرين ومهارات الاتصال – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

تأكيد الذات هو ان يدرب الفرد نفسه باستمرار على التعبير عن النفس بثقة (وبدون مبالغة) .. وعلى ان يعبر عن مشاعره – سواء كانت ايجابية او سلبية – وعن آرائه .
فعلى الفرد ان يدرب نفسه على تنمية قدرته على التعبير عن مشاعر الحب .. او الاعجاب .. او التقدير .. وايضا عن مشاعر الرفض او الغضب او الكراهية .. تعبيرا لفظيا واضحا .. ومباشرة .
ويؤدى اتباع هذا الاسلوب الى الثقة بالنفس .. واحترام الذات .
ومما لاشك فيه ان التغيرات التى تحدث فى سلوك الفرد ومظهره .. والتى تؤكد للفرد ذاتيته .. يكون لها اثر لا يستهان به فى ادراك الفرد لنفسه وادراك الآخرين له ايضا .
كما ان لهذا الاسلوب فوائده فى تحسين قدرة الفرد على التوافق الاجتماعى .. وعدم كبت المشاعر ..
ويقوم بعض المعالجين الذين يتبعون مثل هذا الاسلوب بتدريب مرضاهم على كيفية اداء المواقف الاجتماعية المختلفة مثل كيف يتحدث الفرد مع رئيسه .. وكيف يعبر عن رأيه امام الاخرين خاصة ذوى السلطة او النفوذ .. او كيف يعبر الفرد عن نفسه وعن مشاعره اما الجنس الاخر . وتتعدد اساليب تأكيد الذات .. فبعضها يعتمد على تأكيد الذات من خلال المظهر والسلوك العام . ففى المران على تأكيد الذات من خلال المهارات اللفظية .. يجب ان يهتم الفرد بالحضور الذهنى فى المواقف المختلفة .. وبعد الانشغال بأمور الحياة ومشكلاتها اثناء تواجده فى المواقف الاجتماعية المختلفة .
كذلك فيجب ان يدرب الفرد نفسه على استخدام عبارات تؤكد وجوده مثل “انا احب” .. او “انا اكره” .. او “انا اؤيد” .. او “انا ارى” مع عدم الخوف من النقد الاجتماعى .. وايضا عدم المبالغة فى تأكيد الوجود .. مع توخى الصدق فى التعبير عن النفس .. فلا تكون المعارضة بغرض جذب الانتباه .
ويعتقد البعض ان الظهور بمظهر الخنوع المبالغ فيه او الادب والاستكانه والخجل قد يجلب اليهم القبول او الحب او التقدير ، ولكن هذا الاعتقادغير صحيح ، وتستطيع اذا كنت من هؤلاء الذين يسلكون مسلك الخانعين المساكين امام رؤسائهم او امام اى مسئول .. فما عليك الآن الى ان تتخيل انك ذلك المسئول .. وان امامك اثنين من مرءوسيك :
الاول .. مهذب .. هادئ .. واثق من نفسه .. يتحدث بهدوء واطمئنان .. ويتحدث ايضا بثقة وبدون مبالغة عن قدراته وعن آرائه ومشاعره .
والثانى .. مهذب .. هادئ .. ولكن خجول .. متلعثم .. منطو .. يميل الى الاستكانه او المسكنة والانكسار .. والى التقليل من قيمة نفسه .
فإلى ايهما تميل ؟
وفى ايهما تثق ؟
وايهما تحترم ؟
فحاول ان تكون ذلك الشخص الاول لأنك اذا لعبت دور الشخص الثانى ونجحت فى اكتساب بعض العطف والقبول فإنك ستفشل فى اجتذاب الثقة والاحترام والتقدير .
وتأكيد الذات من خلال اهتمام بمظهره العام .. امر هام ايضا .. فيجب ان يهتم الفرد بارتداء ملابس نظيفه .. وانيقة .. ومناسبة .. وغير مبالغ فيها .. او فى اسعارها .
كما يجب الاهتمام بالنظافة الشخصية ، والتخلى عن بعض العادات المنفره مثل عادة البصق على الارض او حك الجسم او نتف شعر الوجه امام الاخرين ، او التجشؤ بصوت مسموع .. الخ .
كذلك فان الظهور دائما بوجه عبوس .. مقطب الجبين .. او بوجه جامد الملامج او مهموم ينفر الناس .
بينما يجذبهم ذلك الوجه الهادئ المبتسم .
ولاحظ التغييرات التى تحدث حتى فى نبرة صوتك عندما تكون مكتئبا مهموما او خائفا .. ثم وانت هادئ او سعيد .. ان الفرق شاسع ..
فلاحظ ان يكون صوتك واثقا .. غير منكسر وغير متوتر النبرات .. وان تكون كلماتك واضحة واثقة .
ان هذه اللمحات الصغيرة .. هى لغة تعبر عن الفرد وعن حالته النفسية .. ابلغ تعبير .. تماما كلغة العيون . فيجب ان تؤكد .. للآخرين .. مشاعرك .. وثقتك بنفسك من خلال .. السلام باليد .. ومن خلال حركات الجسم .. واشارات اليد .. وطريقة المشى .. الخ .
كما يجب ان تعود نفسك على عدم الخجل عند تلقى الثناء او الشكر .. او كلمات الاعجاب والمدح .. بل يجب ان تظهر رضاك وامتنانك لهذا .. ويستحسن ان تعلن عن شكرك وسعادتك بكل تقدير تناله .. وأن تدرك أن كل أنسان يحب الثناء على إيجابياته وأن كلمات الثناء والتقدير والمجاملة بدون مبالغة أو نفاق تفتح القلوب وأبواب النجاح .
من منا يحتاج لا إلى مهارات التواصل الاجتماعي؟
بالطبع جميعنا يحتاجها.. بغض النظر عن المستوى التعليمي أو مستوى الدخل أو المهنة أو السن؛ نحن نحتاج إلى المهارات التي تمنحنا الثقة بالنفس والقدرة على التخفيف من قلق الآخرين عند التعرض لمواقف حرجة. كلنا نذكر تلك التوجيهات التي كنا نتلقاها في طفولتنا، مثل:
“لا تتكلم مع الغرباء” و”السلامة خير من الندامة”، والتي قد تشكل عندنا في فترة لاحقة حواجز من شأنها أن تحدّ من مهاراتنا الاجتماعية في التواصل مع الآخرين..
إن الانتقال إلى دور قيادي على مستوى العلاقات الاجتماعية؛ من تعريف الآخرين بالنفس، وتعريف الآخرين ببعضهم، والمبادرة في فتح الحوار في جلسة ما (ببساطة “كسر جمود الجو العام”)، قد يحمل معه جانباً من المجازفة. ورغم أن الالتقاء بأناس جدد يسبب لمعظمنا شعوراً بالحرج، إلا أنه باستطاعتنا تجاوز ذلك بسهولة من خلال تطوير المهارات التالية.
1- التعريف بالنفس: أول خطوة في الوصول إلى الثقة بالنفس تكمن في قدرتك على تقديم أو تعريف الآخرين بنفسك عند لقائك بهم للمرة الأولى. والمسألة غاية في البساطة.. امش باتجاه أحدهم مبتسماً وانظر إليه، ثم قل: “مرحباً، أنا (فلان)”. ومن يتبع ذلك سواء في مناسبات رسمية أو غير رسمية، وبغض النظر أكان شاباً أم كبيراً في السن، سيكون قادراً على تشكيل صداقات بشكل سريع. مد يدك واظهر مودتك.. وبالطبع هذا لا يعني مطلقاً أنه يمكنك تجاوز حدود اللياقة وإبداء الكثير من الحميمية؛ فمن شأن هذا أن يثير اللغط والشائعات في لمح البصر. ومن الضروري أيضاً أن تكون واثقاً من رغبتك في لقاء الطرف الآخر.
2- التعريف بالآخرين: بعدما تنتهي من التعريف بنفسك، سيكون عليك تقديم صديقك الجديد إلى الآخرين.. وهنا، لابد من مراعاة القواعد الآتية:
– عند التعريف بشخصين يجب الانتباه إلى ذكر اسم الشخص الأهم أولاً؛ أي ذكر اسم الشخص الذي يفترض أن يلقى الاهتمام الأكبر من المجموعة.
– يتم تقديم الشخص الأصغر سناً إلى الأشخاص الأكبر منه سناً.
– يتم تقديم الرجال إلى النساء.
– يتم تقديم الموظفين إلى المديرين.
3- مهارات المحادثة: بعد الانتهاء من التعارف ننتقل إلى كيفية البدء في حوارات مع الآخرين.. فبعد بضعة تعليقات مختصرة يحين وقت الحوار الحقيقي.. لكن كيف؟
يحب الناس – عادةً – التحدث عن أنفسهم، وكل ما تحتاجه هو طرح بعض الأسئلة على الآخرين في الوقت المناسب كي تجرهم إلى ذلك، لكن هنا يجب الحرص على أن تكون الأسئلة المطروحة تتناسب مع طبيعة اللقاء، والابتعاد عن طرح قضايا حساسة (مثل السياسة، الدين، الصحة، المال … الخ). إن اطلاعك على آخر التطورات في مختلف الميادين – من خلال الجرائد والصحف والنشرات الاختصاصية – له أن يمدك بموضوعات جيدة لحوارات متنوعة. يحتاج الأمر إلى بعض الجرأة، لكن القارئ الجيد والمطلع بإمكانه محاورة أي شخص في أية مناسبة.
والآن، بعد أن تمكنّا من فتح الحوار، من المهم معرفة كيف ننهيه.. كل ما عليك فعله هو أن تقول: “عذراً، سررت جداً بلقائك..” ويمكن إضافة “أظنني أرى (زوجي، عميلي، مديري …الخ)”.
4- الانتقال من حالة “الضيف” إلى حالة “المضيف”: إذا كنت مدعواً إلى حفلة استقبال أو اجتماع عمل، تكون أنت الضيف، لكن أن تتمكن من القيام بدور المضيف فهذا شيء رائع حقاً.
يكون “المضيف” (سواء كان شخصاً أو أكثر) متفائلاً وحماسياً، بحيث يقوم بتعريف الآخرين بنفسه، يعرِّف الآخرين ببعضهم ويستخدم مهارات الحديث ويدير اللقاء بشكل جيد.. إضافة إلى ذلك، فإنه يعكس ثقته بنفسه وطبيعته القيادية من خلال مهاراته الاجتماعية. ورغم أنها قد لا تكون من طبيعته، لكن باستطاعته أن يجعل سلوكه الرفيع ودماثته يبدوان حقيقيين عندما يفضِّل الآخرين على نفسه. أما “الضيف” فيكون متردداً في الاختلاط مع الآخرين، ينتظر جانباً كي يقدمه المضيف إلى باقي الضيوف. إنه ينتظر المبادرة من الآخرين، ويفتقر بشكل عام إلى الجرأة والمبادرة. ويمكن أن يفسر الآخرون تصرفه هذا على أنه تكبُّر أو إنطوائية.
التصرف “كمضيف” يتطلب منا الخروج من دائرة راحتنا الخاصة، ومحاولة تقديم الراحة للآخرين بعيداً عن الأنانية بحيث ينظر الجميع إلى أولئك ” المضيفين” على أنهم قياديين وواثقين بأنفسهم، ويتمنون ضمناً أن تكون لديهم القدرة مثلهم على نشر السرور والراحة في تلك الملتقيات.
إن اتباع تلك الخطوات الأربع يمكّننا فيها “كسر جمود” مثل هذه الملتقيات- أكان هدفها العمل أو الترفيه. وإن القدرة على التواصل مع الآخرين ببعض المرح والانطلاق هو مظهر من مظاهر السلوك الجيد الذي يتمثل في تحقيق الراحة للآخرين بتفضيلهم على أنفسنا.
ربما يتطلب التحول من سلوك “الضيف” إلى سلوك “المضيف” أو المبادرة بتعريف الآخرين بأنفسنا جهداً خاصاً، إلا أننا بالتمرين، سرعان ما سنمتلك الثقة بأنفسنا التي كنا نحاول تصنّعها أمام للآخرين.
من اسباب انعدام الثقه بالنفس :
1.تهويل الامور والمواقف بحيث تشعر بان من حولك يركزون على ضعفك ويرتقبون كل حركه غير طبيعيه تقوم بها.
2.الخوف والقلق بان يصدر منك تصرف مخالف للعادة حتى لايواجهك الاخرون باللوم
او الاحتقار.
3.احساسك بانك ضعيف ولايمكن ان تقدم شى امام الاخرين وتشعر بان ذاتك لاشىء يميزها
وغالبا من يعانى هذا التفكير الهدام يرى نفسه انسان حقير.
والنقطه الثالثه هى اخطر مشكله لانها تدمرك وتدمر كل طاقه ابداع لديك…فعليك ان تتوقف عن احتقار نفسك والتكرار عليها ببعض الالفاظ التى تدمر شخصيتك مثل ( انا فاشل , انا غبى)
فهى تشكل خطرا كبيرا على النفس وتحطمها.
هناك اسباب تستطيع تحديد مصدر المشكله :
1. قد يكون هذا الاحساس بسبب فشل فى الدراسه او العمل وتلقى بعض الانتقادات الحاده من
قبل الوالدين بشكل جارح.
2. التعرض لحادث قديم كالاحراج اوالتوبيخ الحاد امام الاخرين او المقارنه بينك وبين اقرانك,
والتهوين من قدراتك ومواهبك.
3. نظرة الاصدقاء او الاهل السلبيه لذاتك وعدم الاعتماد عليك فىالامور الهامه..او عدم اعطائك الفرصه لاثبات ذاتك.
مـــلاحــظـــه : مساعدتك للاخرين تعزز من ثقتك بنفسك والظهور بمظهر لائق حسن يعززايضا من ثقتك بنفسك.
فلا تهمل ذاتك فتهملك.

رسطو أو ارسطوطاليس (384 ق.م. – 322 ق.م.) فيلسوف يوناني قديم كان أحد تلاميذ أفلاطون ومعلم الإسكندر الأكبر – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

أرسطو أو ارسطوطاليس (384 ق.م. – 322 ق.م.) فيلسوف يوناني قديم كان أحد تلاميذ أفلاطون ومعلم الإسكندر الأكبر. كتب في مواضيع متعددة تشمل الفيزياء، والشعر، والمنطق، وعبادة الحيوان، والأحياء، وأشكال الحكم.
نشأته
ولد ارسطو عام 384 قبل الميلاد في مدينة ( ستاغيرا ) في شمال اليونان ، وكان والده طبيبا مقربا من البلاط المقدوني ، وقد حافظ ارسطو وتلاميذه من بعده على هذا التقارب . وقد كان لوالده ثأير كبير عليه لدخوله مجال التشريح ودراسة الكائنات الحية التي منحته القدرة على دقة الملاحظة والتحليل . وفي عام 367 رحل ارسطو إلى اثينا للالتحاق بمعهد افلاطون ، كطالب في البداية ، وكمدرس فيما بعد . وكان افلاطون قد جمع حوله مجموعة من الرجال المتفوقين في مختلف المجالات العلمية من طب وبيولوجيا ورياضيات وفلك . ولم يكن يجمع بينهم رابط عقائدي سوى رغبتهم في إثرا وتنظيم المعارف الانسانية ، وإقامتها على قواعد نظرية راسخة ، ثم نشرها في مختلف الاتجاهات ، وكان هذا هو التوجه المعلن لتعاليم وأعمال ارسطو.
وكان من برامج معهد افلاطون ايضا تدريب الشباب للقيام بالمهن السياسية ، وتقديم النصائح والمشورة للحكام ، ولذا فقد انضم ارسطو عام 347 إلى بلاط الملك هرمياس ، ومن ثم ، وفي عام 343 دخل في خدمة الملك فيليب الثاني امبراطور مقدونيا حيث اصبح مؤدبا لابنه الاسكندر الكبير . وبعد سبع سنوات عاد مرة اخرى إلى اثينا ليؤسس مدرسته الخاصة ( الليسيوم ) أو ( المشائية ) وسميت كذلك نسبة للممرات أو اماكن المشاة المسقوفة التي كان الطلاب وأساتذتهم يتحاورون فيها وهم يمشون ، كما تسمى اليوم جماعات الضغط السياسية في الكونغرس الأمريكي بـ ( االوبي ) نسبة إلى لوبي أو ردهة مبنى الكونغرس في واشنطن . وقد خالفت ( المشائية ) تقاليد ( اكاديمية ) افلاطون بتوسيع المجالات العلمية التي كانت تناقشها واعطت أهمية كبرى لتدريس الطبيعيات . وبعد وفاة الاسكندر الكبير ، بدأ الشعور بالكراهية يظهر ضد المقدونيين في أثينا ، وقد أثر ذلك على نفسية ارسطو ، وقد كان من الموالين للمقدونيين ، مما جعله يتقاعد ، ولم يمهله القدر طويلا حيث توفي بعد اقل من عام من وفاة الاسكندر ، فكانت وفاته في عام 322 قبل الميلاد . َ وعلى الرغم من غزارة انتاج ارسطو الفكري المتمثل في محاضراته وحواراته الكثيرة ، إلا انه لم يبق منها الا النذر اليسير ، فقد ضاع معظمها، ولم يبق سوى بعض الاعمال التي كانت تدرس في مدرسته، والتي تم جمعها تحت اسم ( المجموعة الارسطوطالية ) بالاضافة إلى نسخة ممزقة من ( الدستور الاثيني ) الذي وضعه، وعدد من الرسائل والاشعار ومن ضمنها مرثية في افلاطون.
مكانته
ثاني أكبر فلاسفة الغرب بعد أفلاطون. مؤسس علم المنطق، وصاحب الفضل الأول في دراستنا اليوم للعلوم الطبيعية، والفيزياء الحديثة. أفكاره حول الميتافيزيقيا لا زالت هي محور النقاش الأول بين النقاشات الفلسفية في مختلف العصور، وهو مبتدع علم الاخلاق الذي لازال من المواضيع التي لم يكف البشر عن مناقشتها مهما تقدمت العصور. ويمتد تأثير ارسطو لأكثر من النظريات الفلسفية، فهو مؤسس البيولوجيا (علم الأحياء) بشهادة داروين نفسه، وهو المرجع الأكبر في هذا المجال. وشعره يعتبر أول انواع النقد الدرامي في التاريخ، وتأثيره واضح على جميع الاعمال الشعرية الكلاسيكية في الثقافة الغربية وربما غيرها ايضا . ويرجع سبب هذا التأثير إلى أن اعمال أرسطو كانت شاملة، وتحيط بجميع الجوانب الحياتية، وتروق لجميع انواع البشر والثقافات.
المجموعة الارسطوطالية
1- المنطق
2- الطبيعة
3- ما وراء الطبيعة ( الميتافيزيقيا )
4- الاخلاق و السياسة
5- الخطابة والشعر
وفاته
بعد موت أرسطو، استمر التقليد الفلسفي الارسطوطالي سائدا خلال الحقبة الهلنسية ( الاغريقية ) من خلال المدرسة المشائية التي أسسها ، وقد ساعد ظهور النزعات الانتقائية والكلاسيكية المحدثة خلال القرن الأول قبل الميلاد على تنصيب ارسطو كمرجعية فلسفية وحيدة لجميع الفلاسفة وخصوصا في المنطق والعلوم الطبيعية . أما في الفترة من القرن الثالث وما تلاه ، فقد كانت الفلسفية الاقلوطينية هي السائدة حينذاك ، وذلك لأنها ناسبت الحياة الدينية المسيحية التي انتشرت في ذلك العهد . وقد تبنى رجال الدين المسيحيين في عصر الدولة الرومانية والبيزنطية والاسلامية التوجه الافلاطوني ، ونبذوا الفلسفة الارسطوطالية باعتبارها نوعا من الهرطقة . ومع ذلك فإن الفلسفة النصرانية ( الاسكولاستية ) في القرون الوسطى في أوروبا قد ظهرت وتطورت بفضل استيعاب الفلسفة الارسطوطالية بالرغم من محاربة رجال الدين ، وقد أدى هذا التقارب المشبوه بين النصرانية والارسطوطالية إلى فقدان الارسطوطالية لسمعتها الطيبة ، إلى أن أعيدت لها تلك السمعة مع بداية القرن التاسع عشر بفضل ظهور الفيلسوف الألماني هيغل الذي اعاد للفلسفة الارسطوطالية اعتبارها وجعل منها الأساس الذي قامت عليه الفلسفة الحديثة.
تأثيره
لقد أثر أرسطو كثيرا في مفكري العالم بعلم المنطق الصوري الذي جاء به و الذى يعنبر أول القواعد التي عرفتها البشرية و يمكن فيه أن نميز بين مجموعة من المفاهيم مثل: التصور و هو فكرة عامة تعبر عن مظهر من مظاهر الواقع كقولنا شجرة، إنسان … الحد: وهو اللفظ أو الكلمة التي نعبر بها عن التصورات. الكليات الخمس: وهي أساس القيام بالتعريف المنطقي وهي الجنس، الفصل النوعي، النوع، الخاصة و العرض العام. يمكن التميييز بين نوعين من الاستدلال الأرسطي: مباشر و فيه تقابل القضايا وعكس القضايا.
منطق أرسطو
قوانين الفكر الأرسطية
أرسطو هو واضع علم المنطق ليس بوصفه علماً مستقلاً بالصورة التى هو عليها الآن لكن كأداة للبرهنة. ويقوم هذا المنطق على قوانين ثلاثة وضعها أرسطو للتفكير الصحيح ، يرى أنها بديهية أى واضحة بذاتها وليست بحاجة إلى برهان, وأن صدقها ضرورى في كل زمان ومكان ، ومن ثم لا تخضع للتغيير أو التبديل أو التنقيح مهما تغيرت المعرفة الإنسانية ، لأنها تتفق مع بداهة العقل السليم وهذه القوانين هى:
قانون الهوية أو (الذاتية ):
ينص هذا القانون على أن "الشىء هو نفسه " وهو يعبر عن أبسط الأحكام لأن أبسط الأحكام هو الحكم بأن الشىء هو نفسه مثل أن نقول (الإنسان هو الإنسان )و (المرأة هى المرأة ), ورمز هذا القانون ( أ هو أ ). ويرى أرسطو أن هذا القانون هو أساس التفكير المنطقى لأنه يشير إلى ضرورة التقيد بذاتية مدلول اللفظ الذى نستخدمه فلا نخلط بين الشىء وما عداه ، ولا نضيف للشىء ما ليس فيه ، وعلى ذلك فهو يؤكد وجود علاقة مساواة بين طرفين متطابقين ، مما من شأن أن يضبط التفكير ، ومخالفة هذا القانون يوقعنا في التناقض ، ويؤدى إلى فساد الاستدلال. كما يرى أرسطو أن هذا القانون يجب أن يعمل ليس في عملية الاستدلال أو البرهان فقط ،لكن في حياتنا اليومية فلكى نفهم بعضنا بعضاً يجب أن نتحدث بلغة واحدة لا يحتمل أى لفظ من ألفاظها أكثر من معنى .
قانون عدم التناقض :
نقيض الشىء هو نفيه ،فنقيض الحكم بأن هذا الشىء " قلم " هوالشىء نفسه " ليس قلماً " ، والكلام المتناقض هو الذى ينفى بعضه بعضاً, وفى ذلك مخالفة لقانون الهوية لأن إذا كان الشىء هو نفسه بمقتضى قانون الهوية , فلا يجوز – حينئذ -أن نصف الشىء نفسه بصفة أو بنقيض هذه الصفة في الآن نفسه ، وإلا نكون قد وقعنا في تناقض واضح ، ورمز هذا القانون هو ( الشىء لايمكن أن يكون "أ" و "لاأ" في آن واحد .
قانون الوسط المرفوع أو الثالث الممتنع
إذا كان "الشىء هو نفسه" طبقاً لقانون الهوية ، وإذا كان لايجوز منطقياً وطبقاً لقانون عدم التناقض أن نصف شيئاً واحداً بأنه هو نفسه وليس نفسه, لاستحالة ذلك منطقياً حيث لا وسط بين النقيضين ، ويترتب على ذلك قانون ثالث هو قانون الوسط المرفوع أو الثالث الممتنع أو المستبعد ، ورمز هذا القانون هو (إما أن يكون الشىء "أ" أو "لاأ" .
الاستدلال القياسى الاستنباطى الأرسطى
ينسب الاستدلال القياسى إلى أرسطو ، ويعرف بأنه (استنباط أو استنتاج نتيجة من مقدمتين إحداهما قاعدة عامة مسلم بها " موجبة أو سالبة ", والأخرى حالة خاصة موجبة تندرج أو تدخل تحت هذه القاعدة العامة ) فهو تطبيق لقاعدة عامة موجبة أو سالبة على مثال من أمثلتها ،ويقوم على قاعدة أساسية هى (أن ما نحكم به على الكل نحكم به أيضاً على الجزء الداخل تحت هذا الكل )
مثلا : "أحمد داخل القسم أو أحمد خارجه و ليس هناك إحتمال ثالث"

خطوره النفخ فى الاكل- من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

خطوره النفخ فى الاكل

Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

الذي يحدث عندما ينفخ في الأكل لتبريده؟
صورة مجهرية لنوع من أنواع البكتريا اسمها Helicobacter pylori والتي تعيش في الفم وفي خروجها من الفم إلى الطعام يمكن أن تسبب عدة أمراض منها القرحة المعدية
فالنفخ في الطعام والشراب أو إخراج النفس فيه عادة يومية يفعلها الإنسان دائما عندما يأكل أو يشرب شيئاً ساخناً بغرض تبريده، ولكنها للأسف عادة خاطئة جدا وقد تؤدي والعياذ بالله للإصابة بداء السكري أو إلتهاب الأغشية المبطنة للمعدة القرحة Ulcer) ).
عن ابن عباس رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم نهى عن النفخ في الطعام والشراب. صحيح الجامع للسيوطي تخريج الألباني حديث صحيح.
وقال صلى الله عليه وسلم (إذا شرب أحدكم فلا يتنفس في الإناء ) رواه البخاري(149).
وفي هذا الحديث نهي للشارب أن يتنفس في الإناء الذي يشرب منه، سواء انفرد بالشرب من هذا الإناء، أو شاركه فيه غيره، وهذا من مكارم الأخلاق التي علمها النبي صلى الله عليه وسلم لأمته، لتترقى في مدارج الكمال الإنساني .
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني في فتح الباري: ‘وهذا النهي للتأدب لإرادة المبالغة في النظافة، إذ قد يخرج مع النَّفَس بصاق أو مخاط أو بخار ردئ فيكسبه رائحة كريهة فيتقذر بها هو أو غيره من شربه’ انتهى ..
إذاً لا يختص بهذا الأدب من كان يشاركه في الإناء غيره، بل المنفرد بالإناء كذلك، فإنه لوقع في الشراب أو الطعام شيء مما يُستقذر فإنه سيستقذره، وإن كان من نفسه.
وقال العلامة المناوي رحمه الله في ‘فيض القدير ‘(6/346):’والنفخ في الطعام الحار يدل على العجلة الدالة على الشَّرَه وعدم الصبر وقلة المروءة’ انتهى .
وهذا النهي عن الأمرين للكراهة، فمن فعلهما أو أحدهما لا يأثم إلا أنه قد فاته أجر امتثال هذه التوجيهات النبوية، كما فاته أيضاً التأدب بهذا الأدب الرفيع الذي تحبه وترضاه النفوس الكاملة.
أما من الجانب العلمي..
ففي الإنسان تعيش بكتيريا يكون عددها أكثر من عدد خلاياه ولكنها بفضل الله ورحمته نافعة للجسم وغير ضاره بحيث أنها تقوم بعمليات تنشيط التفاعلات الحيوية وأيضا تنشيط التفاعلات اللازمة للهضم.
وتوجد بعض من هذه البكتيريا بالملايين في الفم، ونوع من هذه البكتيريا يسمى Helicobacter pylori كما هو موضح في الصورة1:
شكل البكتيريا صوره 2 ومكان تواجدها بالمعدة
ولكن تلك البكتيريا عند خروجها من الفم تكون ضاره بدرجة كفيلة أن تقتل ذلك الإنسان في بعض الأحيان وأن تصيبه بمرض خطير في أحيان أخرى.
تقوم تلك البكتيريا عندما تخرج من الفم بواسطة النفخ بالتحوصل على الطعام الساخن حيث أن البكتيريا كائنات حساسة للحرارة فتقوم بحماية نفسها بالتحوصل ثم يتناول الإنسان ذلك الطعام حيث تتواجد البكتيريا فيه بشكل كبير جدا وتكون في أتم الاستعداد للدخول إلى داخل الجسم، تخيل كم مرة يقوم الإنسان بالنفخ في ذلك الطعام وكم هي كمية البكتيريا المتواجدة فيه! ثم يقوم الإنسان بتناول ذلك الطعام مع تلك البكتيريا المتحوصلة.
تبدأ الرحلة من الفم ومن ثم المرئ إلى أن تصل إلى المعدة فتقوم تلك البكتيريا بالتنشيط و إفراز انزيم اليوريا Urease enzyme الذي يسبب التهاب الأغشية المبطنة للمعدة مسببا بذلك خرقا في الجدار حيث تبدأ المعدة بهضم نفسها وحدوث تآكل بجدار المعدة مما يؤدي إلى هضم المعدة لنفسها.
آلية عمل البكتيريا وحدوث القرحة داخل المعدة
أيضا تسبب تلك البكتيريا ضعفا في إفراز الأنسولين بالبنكرياس مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بالدم وحدوث مرض السكري. وكما يقول المثل العربي بأن الوقاية خير من العلاج فإن الوقاية من ذلك كله تتمثل في الحفاظ على نظافة الفم واستعمال السواك أو الفرشاة والمعجون أو حتى المضمضة كما يحدث عند الوضوء

6540_1191335464459_1260546185_515220_4052534_n[1]

 

 

 

سلاماً شباب النيل في كل موقف- من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

سلاماً شباب النيل في كل موقف

Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

أجل إن ذا يوم لمن يفتدي مصرا
فمصر هي المحراب والجنة الكبرى
حلفنا نولي وجهنا شطر حبها
ونبذل فيه الصبر والجهد والعمر
سلاماً شباب النيل في كل موقف
على الدهر يجني المجد للنيل والفخرا
تعالوا فقد حانت أمور عظيمة
فلا كان منا غافل يصم العصرا
تعالوا نقل للصعب أهلاً فإننا
شباب ألفنا الصعب والمطلب الوعرا
شباب إذا نامت عيون فإننا
بكرنا بكور الطير نستقبل الفجرا
شباب نزلنا حومة المجد كلنا
ومن يغتدي للنصر ينتزع النصرا