Dr-Usama Fouad Shaalan: أصبح عندي الآن بندقية…..إلى فلسطين خذوني معكم؟؟؟؟؟!!!!!-من دفاتر الدكتور أسامه فؤاد شعلان

 

أصبح عندي الآن بندقية
إلى فلسطين خذوني معكم
إلى ربىً حزينة
كوجه المجدلية
إلى القباب الخضر
والحجارة النبيَّة
عشرين عاماً وأنا أبحث عن أرضٍ وعن وهوية
أبحث عن بيتي الذي هناك
عن وطني المحاط بالأسلاك
أبحث عن طفولتي
وعن رفاق حارتي
عن كتبي
عن صوري
عن كل ركن دافئٍ
وكل مزهرية
إلى فلسطين خذوني معكم يا أيها الرجال
أريد أن أعيش أو أموت كالرجال
أصبح عندي الآن بندقية
قولوا لمن يسأل عن قضيتي
بارودتي صارت هي القضية
أصبح عندي الآن بندقية
أصبحت في قائمة الثوار
أفترس الأشواك والغبار
وألبس المنيّة
أنا مع الثوار
أنا من الثوار
من يوم أن حملت بندقيتي
صارت فلسطين على أمتار
يا أيها الثوار
في القدس
في الخليل
في بيسان
في الأغوار
في بيت لحمٍ
حيث كنتم أيها الأحرار
تقدموا … تقدموا ..
إلى فلسطين طريق واحد
يمر من فوهة بندقية
_________________

اللي بنى مصر كان في الأصل حلواني-من دفاتر الدكنور/ أسامه فؤاد شعلان

 

يسبق كلامنا سلامنا يطوف ع السامعين معنا
عصفور محندق يزقزق كلام موزون و له معنى
عن الارض سمرا و قمرا
و ضفه و نهر و مراكب
و رفاق مسيرة عسيرة
و صورة حشد
و مواكب
ف عيون صبية بهية
عليها الكلمة و المعنى
***
مصر يا امّة يا بهية
يام طرحة و جلابية
الزمن شاب و انتي شابة
هو رايح و انتي جاية
جايه فوق الصعب ماشية
فات عليكي ليل و مية (100)
و احتمالك هو هو
و ابتسامتك هي هي
تضحكي للصبح يصبح
بعد ليلة و مغربية
تطلع الشمس تلاقيكي
معجبانية و صبية
يا بهية***
الليل جزاير جزاير
يمد البحر يفنيها
و الفجر شعلة ح تعلا
و عمر الموج ما يطويها
و الشط باين مداين
عليها الشمس طوافة
ايدك في ايدنا
ساعدنا
دي مهما الموجة تتعافى
بالعزم ساعة جماعة
و بالأنصاف نخطيها
***
مصر يا امّة يا سفينة
مهما كان البحر عاتي
فلاحينيك ملاحينيك
يزعقوا للريح يواتي
اللي ع الدفة صنايعي
و اللي ع المجداف زناتي
و اللي فوق الصاري كاشف
كل ماضي و كل آتي
عقدتين و التالته تابتة
تركبي الموجة العفية
توصلي بر السلامة
معجبانية و صبية.. يا بهية
***
و يعود كلامنا في سلامنا يطوف ع الصحبة حلواني
عصفور محني يغني
على الأفراح ومن تاني
يرمي الغناوي تقاوي
تبوس الأرض
تتحنى
تفرح
و تطرح
و تسرح
و ترجع تاني تتغنى
اللي بنى مصر كان في الأصل حلواني

 

بعيدا عن الجهل والتطرف…من دفاتر الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

المرأه الجاهله غيرالمتعلمه وغير المثقفه والمصابه بالهوس الدينى يمكن ملئها بالفكرالمتطرف بعيدا عن الدين الحنيف و السمح وتظن أنها على الحق وخطورتاها على المجتمع بجهلهامثل المرأه المتحرره المتعلمه المثقفه فكلاهماينتج فكر ضار ونشىء غير سوى فطوبى للمرأه المسلمه المؤمنه القابضه على دينهاو المتعلمه و المثقفه فتعلموا و أحصلوا على أعلى الدرجات العلميه كل فى مجالها حتى الدكتوراه ان استطاعتم فى كل المجالات فيخرج من ارحامكن جيل من العلماء المسلمين الذين يتدثروا بالدين السمح الحنيف والعلم بعدياعن التطرف والهوس و الجهل يعبدوا ربهم بحق وينشؤا دوله فتيه امنه ومستقره
وانتم معظمكم جميعا بارك الله فيكم معتدلين ومثقفين والجاهل المتطرف يخرج من بينناالى قارعه المهوسين بعيدا عن عطر الاسلام السمح والفقه الحنيف الى حيث القت مع افكارهم الشاذه والمتطرفه والذين دائما يكفرون المجتمع دون غيرهم ويروعون الناس ولايذكرون رحمه الله ومغفرته ولاكن يشغلوننا بعذاب القبر والاهوال وجهنم و الله غفور رحيم يا ساده وقريب ليس بعيد لا الله الا الله محمد رسول الله وكفى
بعضهم استمد فكره من التقاط كلمات من دروس بجوامع وندوات بعينها واكتب لا يعلم احد من ورائها تباع على ابواب هذه الجوامع والاسلام سهل القران والسنه العطره مااتاكم الرسول فخذوه ونهاكم عنه فأنتهوه واسئلوا اهل الذكر وهم العلماء والائمه من الاذهر ومن المؤساسات الدينيه فالوطن العربى ودار افتاء وليس امراءهم و كثير من الناس من هذ القراءات عن العذاب والقبر وغيره اسقط فى يدهم وقالا يبقى ما فيش فايده اخرتها جهنم ذكروا الناس بأبواب المغفره والرحمه رحمتى سبقت غضبى

Human Genome Project مشروع الجينوم البشرى مرفق تبسيط باللغه العربيه من دفاتر الدكتور/أسامه شعلان

Human Genome Project
Dr Usama f Shaalan MD;PhD
INTRODUCTION
Human Genome Project, international scientific collaboration that sought to understand the entire genetic blueprint of a human being (see Genetics). This genetic information is found in the nucleus of each cell of the body, encoded in the chemical deoxyribonucleic acid (DNA). Through a process known as sequencing, the Human Genome Project revealed that there are probably about 20,500 genes (the basic units of heredity) in a human cell, significantly fewer than estimates predicted. The project also mapped the location of these genes on the 23 pairs of human chromosomes, the structures containing the genes in the cell’s nucleus.
The data derived from mapping and sequencing the human genome will help scientists associate specific human traits and inherited diseases with particular genes at precise locations on the chromosomes. This advance will help provide an unparalleled understanding of the fundamental organization of human genes and chromosomes. Many scientists believe that the information gained through the Human Genome Project has the potential to revolutionize both therapeutic and preventive medicine by providing insights into the basic biochemical processes that underlie many human diseases.
The idea of undertaking a coordinated study of the human genome arose from a series of scientific conferences held between 1985 and 1987. The Human Genome Project began in earnest in the United States in 1990 with the expansion of funding from the National Institutes of Health (NIH) and the Department of Energy (DOE). One of the first directors of the U.S. program was American biochemist James Watson, who in 1962 shared the Nobel Prize for physiology or medicine with British biophysicists Francis Crick and Maurice Wilkins for the discovery of the structure of DNA. Human genome research programs of many nations participated in this collaboration, including the United Kingdom, France, Germany, and Japan. In a separate project intended to speed up the sequencing process and commercialize the results, Celera Genomics, a privately funded biotechnology company, used a different method to assemble the sequence of the human genome. Both the public consortium and Celera Genomics completed the first phase of the project, and they each published a draft of the human genome simultaneously, although in separate journals, in February 2001. Scientists from the public consortium completed the final sequencing of the human genome in April 2003.
THE STRUCTURE OF DNA
The most important component of a chromosome is the single continuous molecule of DNA. This double-stranded molecule, shaped like a twisted ladder, is composed of linked chemical compounds known as nucleotides. Each nucleotide consists of three parts: a sugar known as deoxyribose, a phosphate compound, and any one of four bases—adenine, thymine, guanine, or cytosine. These parts are linked together so that the sugar and the phosphate form the two parallel sides of the DNA ladder. The bases from each side join in pairs to form the rungs of the ladder—specifically, adenine always pairs with thymine, and guanine always pairs with cytosine.
The genetic code is specified by the order of adenines, thymines, guanines, and cytosines in the DNA ladder. A particular section of the DNA ladder usually has a unique sequence of base pairs. Because a gene is merely one of these sections of the DNA ladder, it too possesses a unique sequence of base pairs, and this sequence can be used to distinguish the gene from other genes and to map its location on the chromosome.
THE HUMAN GENOME
A genome is the complete collection of an organism’s genetic material. The human genome is probably composed of about 20,500 genes located on the 23 pairs of chromosomes in a human cell. A single human chromosome may contain more than 250 million DNA base pairs, and scientists estimate that the entire human genome consists of about 3 billion base pairs.
The DNA analyzed in the Human Genome Project came from small samples of blood or tissue obtained from many different people. Although the genes in each person’s genome are made up of unique DNA sequences, the average variation in the genomes of two different people is estimated to be 0.05 to 0.1 percent. That is, approximately 1 in 1,000 to 1 in 2,000 nucleotides will be different from one individual to another. Thus the differences between human DNA samples from various sources are small in comparison to their similarities.
MAPPING AND SEQUENCING
There are two main categories of gene-mapping techniques: linkage, or genetic, mapping, a method that identifies only the relative order of genes along a chromosome; and physical mapping, more precise methods that can place genes at specific distances from one another on a chromosome. Both types of mapping use markers in the DNA sequence, detectable physical or molecular characteristics that differ among individuals and that are passed from one generation to the next.
Linkage mapping was developed in the early 1900s by American geneticist Thomas Hunt Morgan. By observing how frequently certain characteristics were inherited in combination in numerous generations of fruit flies, he concluded that traits that were often inherited in combination must be associated with genes that were near one another on the chromosome. From his studies, Morgan was able to create a rough map showing the relative order of these associated genes on the chromosomes, and in 1933 he was awarded the Nobel Prize for physiology or medicine for his work.
Human linkage maps are created mainly by following inheritance patterns in large families over many generations. Originally, these studies were limited to inherited physical traits that could be observed easily in each family member. Today, however, sophisticated laboratory techniques allow researchers to create more detailed linkage maps by comparing the position of the target gene relative to the order of genetic markers, or specific known segments of DNA.
Physical mapping determines the physical distance between landmarks on the chromosomes. The most precise physical mapping techniques combine robotics, lasers, and computers to measure the distance between genetic markers. For these maps, DNA is extracted from human chromosomes and randomly broken into many pieces. The DNA fragments are then duplicated numerous times in the laboratory so that the resulting identical copies, called clones, can be tested individually for the presence or absence of specific genetic landmarks. Those clones that share several landmarks are likely to come from overlapping segments of the chromosome. The overlapping regions of the clones can then be compared to determine the overall order of the landmarks along the chromosome and the exact sequence in which the cloned pieces of DNA originally existed in the chromosome.
Very detailed physical maps that indicate the precise order of cloned pieces of a chromosome are usually required to determine the actual sequence of nucleotides. The Human Genome Project most commonly used the DNA sequencing method developed by British biochemist and two-time Nobel laureate Frederick Sanger. In Sanger’s method, specific pieces of DNA are replicated and modified so that each ends in a fluorescent form of one of the four nucleotides. In modern automated DNA sequencers, pioneered by American molecular biologist Leroy E. Hood, the modified nucleotide at the end of such a chain is detected with a laser, and the exact number of nucleotides in the chain is determined. This information is then combined by computer to reconstruct the sequence of base pairs in the original DNA molecule.
Duplicating DNA accurately and quickly is of critical importance to both mapping and sequencing. Scientists first replicated fragments of human DNA by cloning them in single-celled organisms that divide rapidly, such as bacteria or yeast. This technique can be time consuming and labor intensive. In the late 1980s, however, a revolutionary method of reproducing DNA, known as the polymerase chain reaction (PCR), came into widespread use. PCR is easily automated and can copy a single molecule of DNA many millions of times in a few hours. In 1993 American biochemist Kary Mullis was awarded the Nobel Prize for chemistry for developing this technique.
American molecular biologist J. Craig Venter, founder of Celera Genomics, and American molecular biologist Hamilton O. Smith developed an alternative approach that determines and assembles the sequence of entire genomes without the laborious and time-consuming physical mapping phase. Since 1995 their approach has been used to sequence the genomes of a number of bacteria, the fruit fly Drosophila melanogaster, and the human genome.
BIOINFORMATICS
The completed human genome sequence generated a catalog made up of around 20,500 human genes; high-resolution maps of the chromosomes, including hundreds of thousands of landmarks; and billions of base pairs of DNA-sequence information. Laboratory information-management systems, robotics, database-management systems, and graphical user interfaces were among the computing tools required to help genome researchers make sense of this flood of data.
A new field of research, bioinformatics, has developed in part to address the computing challenges raised by the project. Researchers in bioinformatics have developed public databases connected to the Internet to make genome data available to scientists worldwide, along with analytical software for making sense of this flood of biological information. For example, DNA-sequence information is stored in several databases, including the NIH’s GenBank, the European Molecular Biology Laboratory’s Nucleotide Sequence Database, and the DNA Databank of Japan.
PROJECT RESULTS
In February 2001 a rough draft of the DNA sequence of the human genome was published. The draft provided a basic outline of 90 percent of the human genome. Researchers produced a finalized version of the complete sequence of the human genome in April 2003, two years earlier than originally projected.
With the completion of the human genome, scientists now have a more detailed blueprint of the human genetic code. Scientists were surprised to learn that the actual number of human genes is far lower than expected—only about 20,500 genes compared to predictions that ranged from 50,000 to 140,000 genes. This number is less than twice the number of genes found in the fruit fly.
In addition to working on the human genome, researchers have sequenced the complete genome of a number of organisms—many bacteria, including Escherichia coli; the yeast Saccharomyces cerevisiae; the roundworm Caenorhabditis elegans; and the fruit fly. This research helps scientists find parallels between human genes and the genes of other life forms and thus helps them better understand the biological functions of the genes.
With the human genome sequence completed, scientists are now focusing their attention on the proteins encoded by human genes. In the relatively new science known as proteomics, scientists seek to detail the function of all human proteins. This information may lead to the development of new drugs for treating many human disorders. Proteomics may eventually lead to more novel ways to correct fatal flaws in the human genetic heritage, dramatically changing the medical approach to disease.
Increased knowledge of the human genome also has many controversial ethical, legal, and social implications. The project’s findings have sparked worldwide debate on the ethics and legality of patenting human gene sequences for commercial use, the possibility that private genetic information will become available to insurance companies and employers, and the potential danger of correcting genetic defects in ways that would be passed from one generation to the next.

 

 

 

الاضافه باللغه العربيه
اهداف مشروع الجينوم البشرى
وقد تمثلت الأهداف المعلنة للمشروع فيما يلي:
• التعرف على الجينات التي يحتوي عليها الدنا البشري، وعددها 100.000 جين تقريباً.
• تحديد متواليةالقواعد الكيميائية التي تكون الدنا البشري وعـددها 3 بلايين.
• تخزين هذه المعلومات على قواعد للبيانات
• تطوير الأدوات اللازمة لتحليل البيانات.
• دراسة القضايا الأخلاقية، والقانونية، والاجتماعية التي قد تنتج عن المشروع (وهي من الخصائص التي تميز مشروع الجينوم البشري الأمريكي عن غيره من المشاريع المشابهة في جميع أنحاء العالم).
• للمساعدة في تحقيق هذه الأهداف، قام الباحثون أيضاً بدراسة التركيب الجيني للعديد من الكائنات الحية غير البشرية، ومنها البكتيريا شائعة الوجود في أمعاء البشر، وهي الإشريكية القولونية E. coli ، وذبابة الفاكهة، وفئران المختبر.وبقر الفاكه
الجيينوم البشري هو الطقم الكامل المكوّن من أكثر من 500000 جين موجودة في نواة الخلية لأغلب الخلايا البشرية. ويتوزع الجينوم النووي للأنثى على ثلاثة وعشرين زوجاً من الكروموسومات المتشابهة بنيويا، لكن الكروموسوم X في الذكور يقترن مع الكروموسوم Y غير الشبيه به، وبذلك يصبح هناك 24 نوعا مختلفاً من الكروموسومات البشرية. وبكلمات أخرى، يمكننا القول بأن الجينوم هو كامل الحمض الريبي النووي منزوع الأكسجين (أو الدنا اختصاراً) في كائن حي معين، بما فيه جيناته genes. وتحمل تلك الجينات (المورثات) جميع البروتينات اللازمة لجميع الكائنات الحية. وتحدد هذه البروتينات، ضمن أشياء أخرى، كيف يبدو شكل الكائن الحي، وكيف يستقلب جسمه الطعام أو يقاوم العدوى، وأحياناً يحدد حتى الطريقة التي يتصرف بها.
ويتكون جزيء الدنا في البشر والرئيسيات، من خيطين يلتف كل منهما حول الآخر بحيث يشبهان السلم الملتوي والذي يتصل جانباه، والمكونان من جزيئات السكر والفوسفات، بواسطة روافد rungs من المواد الكيميائية المحتوية على النتروجين، والتي تسمى القواعد ويرمز إليها اختصاراً A و T و C و G. وتتكرر هذه القواعد ملايين أو مليارات المرات في جميع أجزاء الجينوم، ويحتوي الجينوم البشري، على سبيل المثال، على ثلاثة مليارات زوج من هذه القواعد، في حين يحتوي الجسم البشري على نحو 100 تريليون (100،000،000،000،000،000،000) خلية!
• يعد الترتيب المحدد للحروف A و T و C و G في غاية الأهمية، فهذا الترتيب يحدد جميع أوجه التنوع الحيوي، ففي هذا الترتيب تكمن الشفرة الوراثية ، فكما أن ترتيب الحروف التي تتكون منها الكلمات هو الذي يجعلها ذات معنى، فإن ترتيب هذه الحروف يحدد كون هذا الكائن الحي إنساناً أو ينتمي إلى نوع حي آخر كالخميرة أو ذبابة الفاكهة مثلاً، والتي يمتلك كل منها الجينوم الخاص بها والتي ركزت عليها أبحاث وراثية خاصة عدة.
ونظراً لأن جميع الكائنات الحية ترتبط بعلاقات مشتركة من خلال التشابه في بعض متواليات الدنا ، تمكننا التبصّرات التي نحصل عليها من الكائنات الحية غير البشرية من تحقيق المزيد من الفهم والمعرفة لبيولوجية الإنسان.
• تمثل كل مجموعة مكونة من ثلاثة من الحروف الأربعة حمضاً أمينياً معيناً، وهناك 20 وحدة بناء مختلفة – أحماض أمينية – تستخدم في مجموعة هائلة من التوليفات لإنتاج بروتيناتنا. وتكون التوليفات المختلفة بروتينات مختلفة بدورها في أجسامنا.
• تكفي المعلومات التي يحتوي عليها الجينوم البشري لملء كتب ورقية يبلغ ارتفاعها 61 متراً، أي ما يوازي المعلومات التي يحتوي عليها 200 دليل للهواتف يحتوي كل منها على 500 صفحة!
• فيما بيننا نحن البشر، يختلف الدنا من فرد لآخر بنسبة 5.2% فقط، أو 1 من كل 50 حرفاً، ويضع ذلك في الاعتبار أن الخلايا البشرية تحتوي كل منها على نسختين من الجينوم.
• إذا أردنا أن نقرأ الجينوم البشري بسرعة حرف واحد في الثانية لمدة 24 ساعة يومياً، فسيستغرق الأمر قرناً كاملاً للانتهاء من قراءة كتاب الحياة!
• إذا بدأ شخصان مختلفان في قراءة كتاب الحياة الخاص بكل منهما بسرعة حرف واحد في الثانية، فسيستغرق الأمر نحو ثماني دقائق ونصف الدقيقة (500 ثانية) قبل أن يصلا إلى أول اختلاف في ترتيب حروف كتابيهما!
• يحتاج الطبّاع typist الذي يكتب بسرعة 60 كلمة في الدقيقة (نحو 360 حرفاً) ولمدة ثماني ساعات يومياً، إلى نصف قرن للانتهاء من طباعة كتاب الحياة!
• يتشابه الدنا DNA الخاص بالبشر مع مثيله في الشمبانزي بنسبة 98%.
• يبلغ العدد التقديري للجينات في كل من البشر والفئران 60.000 – 100.000 أما في الديدان المستديرة فيبلغ العدد 19.000 وفي الخميرة yeast يبلغ عدد الجينات 6.000 تقريباً، بينما يبلغ عدد جينات الجرثومة المسببة للتدرن 4.000.
• تظل وظيفة الغالبية العظمى (97%) من الدنا الموجودة في الجينوم البشري، غير معروفة لدينا حتى الآن.
• كان أول كروموسوم بشري تم فك شفرته بالكامل هو الكروموسوم رقم 22، وقد تم ذلك في المملكة المتحدة في ديسمبر 1999، وتحديداً في مركز (سانجر) بمقاطعة كمبردج.
• يبلغ طول الدناالموجود في كل من خلايانا 1.8 متر، مكدسة في كتلة يبلغ قطرها 0.0001 سنتيمتر (والتي يمكن أن توضع بسهولة في مساحة بحجم رأس الدبوس).
• إذا تم فرد جميع الدنا DNA الموجود في الجسم البشري طرفا لطرف، يمكن للخيط الناتج أن يصل من الأرض إلى الشمس وبالعكس 600 مرة [100 تريليون ×1.8 متر مقسومة على 148.800.000 كيلومتر = 1200].
• يقوم الباحثون في مشروع الجينوم البشري بفك شفرة 12.000 حرف من الدناالبشري في الثانية الواحدة.
• إذا تم فرد جميع الحروف (3 بلايين) المكونة للجينوم البشري بحيث يكون كل منها على بعد 1 ملم من الآخر، فستمتد لمسافة 3000 كيلومتر – أو نحو 700 ضعف لارتفاع مبنى الإمباير ستيت، وهي ناطحة السحاب الشهيرة في مدينة نيويورك.

http://usama-shaalan.spaces.live.com/Blog/cns!76B029BF61485671!395.entry

Dr Usama F Shaalan( MD;PhD. ) -معاير ومقايس التوحد فى الاطفال_من دفاتر الدكتور اسامه شعلان

المعاير والاختبارات

هذه هى الاسئله
والاجابه تكون كالاتى
نعم
قليلا
لا
1هل يحب طفلك العناق والجلوس في الحضن
2هل يهتم بالاطفال من سنه ونفس عمره
3هل يحب المرح والقفز على الاثاث
4هل يميل الى العناد( لا يرد على التلفون، لا يلبي النداء)
5هل يؤشر باصباعه الى شيء يريده أو يهمه مثل لعبة معينة ويشير اليها باصباعه عند سؤاله عنها
6هل يلعب بالعابه الصغيرة مثل سيارة دون رميها واحداث العطل بها
7هل ينظر بالعين لك للحظة أو لحظات
8هل يظهر حساسية بالغة من بعض المثيرات مثل اصوات معينة ( يضع اصباعه بأذنه حتى لا يسمعها)
9هل يتفاعل مع تعابير وجهكك مثل الابتسامة أو الضحك
10هل يقلد بعض تصرفاتك مثل بعض التعابير بحركات الوجه
11هل يستجيب لاسمه عند مناداته
12اذا نظرت الى لعبة أو شيء ما في الغرفة هل ينظر اليها ايضا ويركز عليها
13هل اصبح يفضل العزلة والوحدة
14هل يحاول جلب انتباهك لبعض نشاطاته واهتماماته
15هل خطر ببالك ان يكون طفلك اصم أو ابهم
16هل يفهم ما يقوله الاخرون ويتجاوب
17هل يكون احيانا شارد الذهن أو يتجول دون هدف
18هل يتفحص تعابير وجهك ان تمت مواجهته بشيء عمله أو نقله
19هل يحب الارتباط بلعبة معينة او شيء أخر بشكل ملفت
20 هل يقوم بلعبة تخيلية مثل ان يحمل شيء كانه هاتف
محمول ويقول الو ، او يمثل ارضاع لعبة
21هل يميل الى النظر الى شيء في الغرفة أو لعبة لفترة طويلة
22هل يظهر نوبات غضب
23هل يمانع تغيير وضع العابه أوالاغراض في غرفته
24هل يميل الى ترداد ما تقولينه له بشكل ملفت
25هل يظهر عليه علامات المتعة في اللعب مع اخوته أو الاخرين
26هل يستعمل كلمات مفهومة ولها معنى

AUTISM SPECTRUM DISORDER (ASD)-Dr Usama f Shaalan-من دفاتر الدكتور /أسامه شعلان

Dr Usama F shaalan MD;PhD

AUTISM SPECTRUM DISORDER (ASD)
Introduction
The word “autism” comes from the Greek ‘autos’ which means self. Autism is one of a range of disorders of development known as Pervasive Developmental Disorders. It is associated with profound problems of speech, behaviour and social relationships. Autism is a disorder that develops in early childhood. It is four times more prevalent in boys than in girls.
Children with autism do not display a fixed set of symptoms. This means that one child’s symptom may be different from another and the symptoms may vary in their severity. The symptoms may also combine in a unique way for each child thereby producing different sets of problems or difficulties among children with autism. For this reason, autism is commonly referred to as Autistic Spectrum Disorders.
At the mild end of the autism spectrum is Asperger Syndrome, sometimes referred to as “high functioning autism.” Children with Asperger Syndrome do not have general language delay and many have average or even above average intelligence.
History
Leo Kanner
In 1943 in the USA, Leo Kanner was the first to recognise autism, and published his landmark paper. Prior to this date, children with autism were categorised as either intellectually disabled or suffering from an emotional problem.
Around the same time, a Viennese paediatrician Hans Aspergerindependently made the same observations. Although there was considerable overlap in the clinical features, Asperger’s subjects tended to be less severely affected, and had a higher IQ.
Dr. Hans Asperger
In the early 1970s and 1980s, the International Classification of Diseases (ICD) Classification of Mental and Behavioural Disorders and the Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorder (DSM) had different concepts of autism although the diagnostic criteria for the disorder were similar. Today, both the ICD and DSM classify autism as a Pervasive Developmental Disorder.
Characteristics of Autism Spectrum Disorder (ASD)
Social Interaction
• Does not seem to understand or ‘connected’ with other people’s feelings
• Does not relate to anyone, even close family members
• Does not show much attention
• Does not readily learn appropriate behaviour from role model
• Often does not understand abstract social concepts
• Misunderstands other people’s behaviour or feelings
Communication Problems
• Repetitive use of language, repeats what other person has just said or repeats himself over and over again
• Uses odd, meaningless words or phrases repeatedly
• Hears but does not respond appropriately when spoken to
• Significant difficulties with turn taking in conversations
• Does not play imaginatively
• Takes things very literally
Non Verbal Communication Problems
• Limited use of eye contact to express feelings, to respond to eye contact or to physical touching and gestures
• Does not show much facial expression
• Does not often enjoy physical contacts e.g. cuddles, hugs, tickles
• Poor judgement of social distance, stands too close or too far away
Restricted Play and Interests
• Have quite restricted interest
• Have very strong preferences for doing only a few specific activities like spinning an object or arranging shoes in a particular order
• Adheres to unnecessary, meaningless routines
• Distressed by small changes to routines
Uneven Patterns of Intellectual Functioning
• Has extraordinary memory for some specific information (e.g. bus routes)
• The ability to solve advanced mathematical problems without the assistance of a calculator
• To memorize difficult and lengthy materials
• Has exceptional technical skills e.g. in music
Genetic factors
It is generally accepted that autism is caused by abnormalities in brain structures or functions. Studies suggest that there is a genetic influence in autism. Some genes such as the X chromosome, chromosome 15 and several others have been linked to autism but the nature of this link is still not clear.
Environmental influences
In 1967, Dr. Bernard Rimland suggested that autism was caused by mercury and heavy metal toxicity to which some children have a genetic sensitivity. He recommended treating autistic children with a gluten-free, casein-free diet and mercury chelation therapy (removal of mercury from the system). His treatment has since shown measurable success with some children.
Other environmental factors that can possibly play an important role in causing autism include viral or bacterial infections, vaccines and thalidomide.

 

 

الأمير سيدهارتا مؤسس الديانة البوذية- من دفاتر الدكتور/ أسامه شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan

البوذيّة هي الديانة الوحيدة الّتي لا يعلن مؤسّسها أنّه إله أو حتّى رسول الله أو نبيّه، بل يعلن أنّه البوذا (الساهر أو اليقظ) الّذي يعلن طريقةً لخلاص البشر من دائرة الولادة المتكرّرة (سمسرة). لكنّ أتباعه حوّلوا تعاليمه إلى مبادئ دينيّة وألّهوه. ليعيش اختباراتٍ روحيّة ويعلن عقيدته، ومات وهو في الثمانين من عمره. لكنّ كتّاب سيرة حياته أضافوا إليها بعض الأمور الملحميّة الأسطوريّة كي تكون حياته قدوة، ويمنحوا مؤسّس ديانتهم صفة قدسيّة إلهيّة. وتظهر هذه الملامح في الفنّ البوذيّ والعبادات والطقوس.
اسمه جواتاما بوذا ( 563ق.م. – 483 ق.م. ) و اسمه الأصلي الأمير سيدهارتا مؤسس الديانة البوذية إحدى
الديانات الكبرى . أبوه كان حاكماً لإحدى المدن في شمال الهند على حدود مملكة نيبال . تزوج في السادسة عشرة من عمره إحدى قريباته و في مثل سنه . و قد ولد في الأبهة و الفخامة ، و لكنه كان في غاية التعاسة . فقد لاحظ أن أكثر الناس فقراء ، و أن الأغنياء أشقياء أيضاً ، و أن الناس جميعاً ضحايا المرض و الموت بعد ذلك . و قد فكر بوذا كثيراً ، و اهتدى إلى أنه لابد أن يكون في هذه الحياة العابرة شيء أبقى و أنقى من كل ذلك .
بوذاو عندما بلغ الحادية و العشرين من عمره و بعد ميلاد ابنه ، قرر أن يهجر هذه الحياة و يتفرغ تماماً للتأمل في أمر الدنيا و البحث عن الحقيقة . ترك كل شيء و تحول إلى متسول مفلس ، و درس على أيدي عدد من رجال الدين ، و بعد أن أمضى بعض الوقت اكتشف أن الحلول التي يقدمونها لمشاكل الحياة ليست كافية . و كان من المعتقد في ذلك الوقت أن الحل الوحيد لمتاعب الدنيا هو الزهد فزهد في كل شيء . و امضى سنوات لا يأكل و لا يشرب إلا القليل . و لكنه عاد فاكتشف أن تعذيب الجسد يملأ العقل ضباباً و يحجب عن النفس رؤية الحقيقة فعدل عن الزهد إلى حياته العادية يأكل و يشرب و يجلس إلى الناس . و في العزلة أخذ يتأمل مشاكل الناس . و يذكر عنه تابعوه أنه في إحدى الليالي بينما كان يجلس تحت شجرة تين ، تساقطت عند قدميه هموم الدنيا كلها و عرفها و اهتدى إلى حلها ، و أمضى الليل كاملاً يتأمل فلما طلع النهار أيقن تماماً أنه عرف الحقيقة ، و أنه أصبح بوذياً أي إنساناً مستنيراً . و بعد وفاة بوذا انتشرت الديانة البوذية على مهل . ففي القرن الثالث قبل الميلاد تحول الإمبراطور الهندي أشوكا إلى الديانة البوذية مما أدى إلى انتشارها في الدول المجاورة . كما أنها دخلت الصين و أصبح لها أتباع كثيرون . و من الصين انتقلت إلى كوريا و اليابان . و لم تسجل تعاليم بوذا إلا بعد وفاته بوقت طويل . كما أن ديانته هذه قد انشقت بعضها على بعض .
مبادئ السلام وترك العنف قد كان لهما أعمق الأثر في الحياة السياسية لكل الدول التي آمنت بالبوذية.
" لو عاد بوذا إلى الحياة لوجد أن أشياء كثيرة قيلت على لسانه ، و أن أساليب في الحياة قد اتخذها أتباعه ، لم يكن ليستريح هو لها .
أسطورة بوذا
إنه لمن العسير على أبصارنا أن نرى عبر ألفين وخمسمائة عام ماذا كانت الظروف الإقتصادية والسياسية والخلقية التي إستدعت ظهور ديانتين تدعوان إلى مثل ما تدعوا إليه الجانتية و البوذية من تقشف وتشاؤم ؛ فمما لا شك فيه أن الهند كانت قد خطت خطوات فسيحة في سبيلها إلى الرقي المادي منذ إستقر بها الحكم الآري ؛ فبنيت مدائن عظيمة مثل "باتاليبُترا" و"فايشالي" ؛ وزادت الصناعة والتجارة من ثروة البلاد ؛ والثروة بدورها خلقت لطائفة من الناس فراغاً ، ثم طَوَّر الفراغ العلم والثقافة ؛ ومن الجائز أن تكون الثروة في الهند هي التي أشاعت فيها النزعة الأبيقورية المادية خلال القرنين السابع والسادس قبل الميلاد ؛ ذلك لأن الدين لا يزدهر في حياة تزدهر بالثراء ، إذ الحواس في ظل الثراء تحرر نفسها من قيود الورع وتخلق من الفلسفات ما يبرر هذا التحرر ؛ وكما حدث في الصين أيام كونفوشيوس ، وفي اليونان أيام بروتاجوراس – ولن نذكر في الهند أيام بوذا – أن أدى الإنحلال العقلي للديانة القديمة إلى شك وفوضى في الأخلاق ؛ فالجانتية والبوذية ، ولو أنهما مترعتان في ثناياهما بلون من الإلحاد الكئيب ، الذي ساد ذلك العصر بعد أن زالت عن عينيه غشاوة الأحلام وأوهامها ؛ إلا أنهما في الوقت نفسه كانتا بمثابة رد الفعل من جانب الدين في مقاومته لمذاهب اللذة التي أخذت بها طبقة من الناس حررت نفسها ونعمت في حياتها بالفراغ.
وتصف الرواية الهندوسية والد بوذا – شُدْ ذُوذانا – بأنه رجل غمس نفسه في الحياة ، وهو من أبناء عشيرة "جواتاما" التي تنتسب إلى قبيلة "شاكيا" المُدِلَّة بنفسها ؛ كان أميراً أو ملكاً على "كابيلافاستو" عند سفح الهمالايا ؛ ولكننا في حقيقة الأمر لا نعرف شيئاً عن بوذا معرفة اليقين ؛ فلو رأيتنا قد قصصنا عليك هاهنا القصص التي تجمعت حول إسمه ، فليس ذلك لأنها تاريخ نريد إثباته ، ولكننا نرويها لأنها جزء ضروري من الأدب الهندي والديانة الآسيوية ، ويحدد العلماء مولد بوذا بعام يقرب من سنة 563 ق.م. ثم لا يستطيعون أن يضيفوا إلى ذلك شيئاً ، فتتناول الأساطير بقية قصته ، وتكشف لنا عن الغرائب التي قد تحدث حين تحمل الأمهات بأعلام الرجال ، فيذكر لنا سفر من أسفار "جاتاكا". أنه في ذلك الوقت:
"في مدينة كابيلافاستو" أعلن عن الإحتفال بالبدر ؛ وبدأت الملكة "مايا" قبل موعد البدر بسبعة أيام تقيم حفلاتها بالعيد دون أن تقدم فيها المسكرات ، مكتفية بما أغرقت به ولائمها من أكاليل الزهور والعطور ؛ وفي اليوم السابع – يوم إكتمال البدر – إستيقظت مبكرة وإستحمت في ماء عبق بالعطر ، وأحسنت للفقراء بأربعمائة ألف قطعة من النقد ؛ ولما أخذت زخرفها وإزينت ، جلست تأكل طعامها من أطيب الطعام ، وقطعت على نفسها عهود "أبوساذا" ثم دخلت مخدعها الرسمي المزدان ، وإستلقت على سريرها ، فأخذها النعاس ورأت هذا الحلم:
رأت أربعة ملوك عظماء يرفعونها في سريرها ويأخذونها إلى جبال الهمالايا ويضعونها على هضبة مانوسيلا … ثم رأت ملكات هؤلاء الملوك الأربعة ، يأتين إليها فيأخذنها إلى بحيرة أنوتانا ، ويغمسنها في الماء ليزلن عنها الصبغة البشرية ، ويلبسنها أردية سماوية ويعطرنها بالعطور ويزينها بالزهور القدسية ؛ ولم يكن على مبعدة منها أن رأت جبلاً من فضة وعليه قصر من ذهب ؛ وهنالك أعددن لها سريراً إلهياً رأسه إلى الشرق ، وأرقدنها عليه ؛ وهاهنا إنقلب "بوذيساتاوا" فيلاً أبيض ؛ وكان على مقربة من المكان جبل من ذهب ، فلما أن بلغه هبط منه إلى جبل الفضة آتياً إليه من جهة الشمال ؛ وفي جعبته التي أشبهت حبلاً من فضة ، كان يحمل زهراً أبيض من زهور اللوتس ؛ وبعدئذ نفخ في الصور ودخل قصر الذهب ودار تجاه اليمين دورات ثلاثاً حول سرير أمه ، ثم ضرب جنبها الأيمن وظهر لها كأنه يدخل رحمها ؛ وبهذا تلقى … حياة جديدة.
وإستيقظت الملكة في اليوم التالي وروت حلمها للملك ؛ فدعا الملك إلى حضرته أربعة وستين من أعلام البراهمة ، وخلع عليهم خلع التكريم وأشبعهم طعاماً فاخراً وقدم إليهم الهدايا ؛ فلما أن رضيت نفوسهم بهذه اللذائذ كلها ، أمر بالحلم أن تقص عليهم قصته ، وإستفسرهم ما يكنه الغيب ، فقال البراهمة: لا يأخذنك الهم أيها الملك ، فقد حملت الملكة ، حملت ذكراً لا أنثى ، وسيكون لك إبن ؛ ولو سكن ذلك الولد بيتاً فسيكون ملكاً ، سيكون ملكاً على الدنيا بأسرها ، وأما إن ترك داره وخرج من أحضان العالم ، فسيصبح بوذا ، وسيكون في هذا العالم رافع الغشاوة عن أعين الناس (غشاوة الجهل)… وحملت الملكة "مايا" "بوذيساتاوا" عشرة أشهر كأنه الزيت في القدح ، ولما أن جاءها أو أنها رغبت في الذهاب إلى بيت أهلها ، ووجهت الخطاب إلى الملك "شدذوذانا" قائلة: "أريد أيها الملك أن أذهب إلى "ديفاداذا" مدينة أسرتي" فوافق الملك وأمر بالطريق من "كابيلا فاستو" إلى "ديفاداذا" أن يمهد وأن يزين بأصص النبات ، وبالرايات والأعلام ، وأجلسها في هودج من ذهب يحمله ألف من رجال البلاط ، وأرسلها إلى بيت أهلها في حاشية كبيرة ؛ وبين البلدين حرج يملكه أهل المدينتين جميعاً ، هو حرج يمرح فيه الناس يتألف من أشجار "الملح" ويسمى "حرج لمبيني" ، وكان الحرج إذ ذاك كتلة واحدة من الزهر الذي يغطي الأشجار من جذورها إلى رؤوسها … فلما رأته الملكة رغبت في أن تمرح في الحرج ، وذهبت إلى جذع شجرة كبيرة من أشجار "الملح" وأرادت أن تمسك بغصن من غصونها ، فإنحنى الغصن حتى بات في متناول يدها كأنه الطرف الأعلى من قصبة لينة ، ومدت يدها وتناولته ، وفي هذه اللحظة عينها إهتزت بالمخاض ، فأقامت لها الحاشية ستاراً يسترها ، وأبعدت عنها ، فوضعت وليدها وهي لم تزل واقفة ممسكة بغصن الشجرة في يدها ؛ ولم ينزل "بوذيساتاوا"- كما ينزل سائر الأطفال من أجواق أمهاتهم – ملوثاً بالشوائب ؛ بل نزل "بوذيساتاوا" كما ينزل الواعظ من منبر وعظه ، نزل كأنه الرجل ينزل السلم ، ومد يديه وقدميه ، ووقف لا يلوثه القذر ولا تدنسه شائبة من الشوائب ، وقف مشرقاً بالضوء كأنه جوهرة موضوعة على ثوب بنارسي ، هكذا هبط من جوف أمه".
وفوق ذلك ينبغي أن تعلم أن عند مولد بوذا ظهر في السماء ضوء لامع ، وسمع الأصم ، ونطق الأبكم ، وإستقام الأعرج على ساقيه ، وإنحنت الآلهة من علياء سمائها لتمد له أيدي المعونة، وأقبل الملوك من نائي البلاد يرحبون بمقدمه ، وتصور لنا الأساطير صورة زاهية لما أحاط نشأته من أسباب العز والترف ؛ وعاش عيش الأمير الهانئ في ثلاثة قصور "كأنه إله" ، وكان أبوه يقيه ، مدفوعاً بحبه الأبوي ، شر اللإتصال بما تعانيه الحياة البشرية من آلام وأحزان ؛ وكان يقوم على تسليته أربع آلاف راقصة ، ولما بلغ الرشد، عرضت عليه خمسمائة سيدة ليختار إحداهن زوجة له ؛ ولما كان ينتمي إلى طبقة "الكشاترية"- أي المقاتلين – أحسن تدريبه في الفنون العسكرية ، ولكنه إلى جانب ذلك جلس عند أقدام الحكماء حتى أتقن دراسة النظريات الفلسفية كلها التي كانت شائعة في عصره ؛ وتزوج وأصبح والداً سعيداً بحياته، وعاش في ثراء ودعة وطيب أحدوثة.
ويروى الرواة الصالحون أنه خرج من قصره ذات يوم إلى الطرقات حيث عامة الناس ، وهنالك رأى شيخاً كهلاً ؛ وخرج يوماً ثانياً فرأى رجلاً مريضاً ؛ وخرج يوماً ثالثاً فرأى ميتاً … فإسمع له يروي القصة بنفسه – كما نقلها عنه أتباعه في الكتب المقدسة – يرويها فيحرك في نفسك كامن الشعور: "وبعدئذ أيها الرهبان جرت خواطري على النحو الآتي – فيما كنت فيه من جلال عيش ورفاهية بالغة – قلت لنفسي: "إن رجلاً جاهلاً من سواد الناس ، ستنال منه الكهولة كما نالت من ذلك الشيخ ، وليس هو بالبعيد عن نطاق الشيخوخة ، يضطرب ويستحي وتعاف نفسه حين يبصر بشيخ كهل ، لأنه يتصور نفسه في مثل حالته ؛ إنني كذلك قابل للشيخوخة ، ولست بعيداً عن نطاقها ؛ أفينبغي لي- وأنا القابل للشيخوخة- إذا ما رأيت شيخاً كهلاً ، أن أضطرب وأن أستحي وأن تعاف نفسي؟ " لم أر ذلك مما يليق ؛ ولما طاف برأسي هذا الخاطر ، ذهب عني بغتة كل تيه بشبابي …
وهكذا أيها الرهبان ، قبل أن أهتدي سواء السبيل ، لما وجدتني ممن تجوز عليهم الولادة ، بحثت في طبيعة هذه الولادة ماذا تكون ؛ ولما وجدتني ممن تجوز عليهم الشيخوخة بحثت في طبيعة هذه الشيخوخة ماذا تكون ، وكذلك المرض ، وكذلك الحزن ، وكذلك الدنس ؛ ثم فكرت لنفسي: "مادمت أنا نفسي ممن تجوز عليهم الولادة ، فماذا لو بحثت في طبيعتها … فلما رأيت ما في طبيعة الولادة من تعس ، جعلت أبحث عمن لا يولد ، أبحث عن السكينة العليا ، سكينة النرفانا".
إن الموت هو أصل الديانات كلها ؛ ويجوز أنه لم يكن هناك موت لما كان للآلهة عندنا وجود ؛ هذه النظرات كانت بداية "التنوير" عند بوذا ؛ وكما يرتد الإنسان عن دينه في لحظة ، كذلك حدث لبوذا أن صمم فجأة أن يترك أباه وزوجته وإبنه الرضيع ، ليضرب في الصحراء زاهداً ؛ ولما أسدل الليل ستاره ، تسلل إلى غرفة زوجته ، ونظر إلى إبنه "راهولا" نظرة أخيرة ؛ وتقول الأسفار المقدسة البوذية ، ففي فقرة يقدسها أتباع "جوتاما" جميعاً ، أنه في هذه اللحظة عينها:
"كان مصباح يضيء بزيت عبق ، وكانت أم "راهولا" نائمة على سرير مليء بأكداس الياسمين وغيره من ألوان الزهور ، واضعة راحتها على رأس إبنها ؛ فنظر "بوذيساتاوا"- بوذا المنتظر- وقدماه عند الباب ، وقال لنفسه:
"لو أزحت يد الملكة لآخذ ابني ، فستستيقظ الملكة ، وسيكون ذلك حائلاً دون فراري ؛ إنني إذا ما أصبحت بوذا سأعود لأراه" ونزل من القصر .
وفي ظلمة الصباح الباكر خلف المدينة على ظهر جواده "كانثاكا" يصحبه سائق عربته "شونا" وقد تعلق يائساً بذيل الجواد ؛ وعندئذ تبدى له "مارا" أمير الشر ، وأغواه بمُلك عريض ، لكن بوذا أبى عليه غوايته ، وظل راكباً جواده حتى صادفه نهر عريض فوثب من شاطئه إلى شاطئه بوثبة واحدة جبارة وطافت بنفسه رغبة أن ينظر إلى بلده لكنه أبى على نفسه اللفتة ليرى ؛ ثم إستدارت الأرض العظيمة حتى لا تصبح أمامه سبيل إلى النظر إلى وراء.
ووقف عند مكان إسمه "يوروفيلا" يقول: "قلت لنفسي إن هذا المكان رائع ، وإن هذه لغابة جميلة ؛ فالنهر ينساب صافياً ، وأماكن الإستحمام تبعث في النفس السرور ، وكل ما حولي مروج وقرى". وهاهنا في هذا الموضوع أخضع نفسه لأشق أنواع التقشف ؛ ولبث ستة أعوام يحاول أساليب "اليوجا"- رياض النفس- التي كانت قد ظهرت قبل ذاك في ربوع الهند ؛ وعاش على الحبوب والكلأ ، ومضى عليه عهد إقتات فيه بالروث ، وإنتهى به التدرج إلى أن جعل طعامه حبة من الأرز كل يوم ، ولبس ثياباً من الوبر وإنتزع شعر رأسه ولحيته لينزل بنفسه العذاب لذات العذاب ؛ وكان ينفق الساعات الطوال واقفاً أو راقداً على الشوك ، وكان يترك التراب والقذر يتجمع على جسده حتى يشبه في منظره شجرة عجوزاً ؛ وكثيراً ما كان يرتاد مكاناً تلقى فيه جثث الموتى مكشوفة ليأكلها الطير والوحش ، فينام بين هذه الجثث العفنة. ثم إسمع له مرة أخرى يروي لك قصته:
"قلت لنفسي: ماذا لو زممت الآن أسناني ، وضغطت لساني إلى لهاتي ، وألجمت عقلي وسحقته وأحرقته بعقلي (وهكذا فعلت) ونضح العرق من إبطي … ثم قلت لنفسي: ماذا لو إصطنعت الآن غيبوبة شعورية يقف فيها التنفس؟ وهكذا أوقفت النفس شهيقاً وزفيراً من أنفي وفمي ؛ ولما فعلت ذلك سمعت صوتاً عنيفاً للهواء يخرج من أذني … وكما يحدث للرجل إذا ما أراد أن يهشم لإنسان رأسه بسن سيفه ، فكذلك رجت الرياح العنيفة رأسي … ثم قلت لنفسي: ماذا لو قللت من طعامي ، فلا آكل اكثر مما تسع راحتي من عصير الفول أو العدس أو البسلة أو الحمص … فضمر جسدي ضموراً شديداً ، وكان من أثر تقليل الطعام أن أصبحت العلامة التي أتركها على الأرض إذا ما جلست، في هيئة أثر الخف يتركه البعير على الرمال ؛ وكان من أثر تقليل الطعام أن برزت عظام فقراتي إذا ما حنيتها أو فردتها حتى أشبهت صفاً من رؤوس المغازل ؛ وكان من أثر تقليل الطعام أن أصبحت عيني تبرقان عميقتين وطيئتين في محجريهما ، كما يبرق الماء عميقاً وطيئاً في بئر عميقة ؛ وكان من أثر تقليل الطعام أن ذبل جلد رأسي كما تتشقق وتذوي القرعة المرة المفصولة عن فرعها وهي فجة ، بفعل الشمس والمطر ؛ ولما كنت أمد يدي لأمس جلدة بطني ، كنت أجدني في حقيقة الأمر أمسك بفقرات ظهري ؛ وكان من أثر تقليل الطعام أني إذا ما أردت برازاً وجدتني أنبطح على الأرض سطيحاً ، وكان من أثر تقليل الطعام أني إذا أردت راحة لجسمي وأخذت أدلكه بكفي ، كانت الشعرات الذاوية تساقط منه".
لكن فكرة أشرقت على بوذا ذات يوم وهي أن تعذيب النفس ليس هو السبيل لما يري د؛ وربما كان في ذلك اليوم أشد جوعاً منه في سائر الأيام ، أو ربما ثارت في نفسه إذ ذاك ذكرى من ذكريات الجمال ؛ ذلك أنه لم يلحظ تنويراً جديداً يأتيه من هذه الحياة القاسية بزهدها ؛ "إنني بمثل هذه القسوة لا أراني أبلغ العلم والبصيرة الساميتين على مستوى البشر ، وهما العلم والمعرفة اللتان تتصفان بالرفعة الحقيقية" ؛ بل الأمر على نقيض ذلك ، إن تعذيبه لنفسه قد ولد فيه شعور الزهو بنفسه مما يفسد أي نوع من أنواع التقديس التي كان من الجائز أن تفيض من نفسه ؛ فأقلع عن زهده وذهب ليجلس تحت شجرة وارفة الظل وجلس هناك جلسة مستقيمة لا حركة فيها ، مصمماً ألا يبرح ذاك المكان حتى يأتيه التنوير ؛ وسأل نفسه: ما مصدر ما يعانيه الإنسان من أحزان وآلام وأمراض وشيخوخة وموت؟ وهنا أشرقت عليه فجأة صورة للموت والولادة يتعاقبان في مجرى الحياة تعاقباً لا ينتهي ؛ ورأى أن كل موت يزول أثره بولادة جديدة ؛ وكل سكينة وغبطة تقابلها شهوة جديدة وقلق جديد وخيبة أمل جديدة وحزن جديد وألم جديد. "وهكذا ركزت عقلي في حالة من نقاء وصفاء … ركزته في فناء الكائنات وعودتها إلى الحياة في ولادة جديدة ؛ وبنظرة قدسية مطهرة إلهية ، رأيت الكائنات الحية تمضي ثم تعود فتولد دنية أو سنية ، خيرة أو شريرة ، سعيدة أو شقية ، حسب ما يكون لها من "كارما" وفق ذلك القانون الشامل الذي بمقتضاه سيتلقى كل فعل خير ثوابه ، وكل فعل شرير عقابه ، في هذه الحياة ، أو في حياة تالية تتقمص فيها الروح جسداً آخر.
إن رؤيته لهذا التعاقب السخيف سخفاً لا يخفي على الرائي ، هذا التعاقب بين الموت والولادة ، هي التي جعلته يزدري الحياة البشرية إزدراء ؛ فقال لنفسه: إن الولادة أم الشرور جميعاً ، ومع ذلك فالولادة ماضية في طريقها لا تقف فيه عند حد ، أنها ماضية إلى الأبد في طريقها تعيد إلى مجرى الأحزان البشرية فيضه إن فرغ مما يملؤه؛ فلو إستطعنا وقف هذه الولادة … لماذا لا نقفها؟ لأن قانون "كارما" يتطلب حالات جديدة من التقمص للروح ، لكي يتاح لها أن تكفر عما إقترفت من شرور في حيواتها الماضيات ؛ وإذن فإن إستطاع الإنسان أن يعيش حياة يسودها عدل كامل ، حياة يسودها صبر وشفقة لا يمتنعان إزاء الناس جميعاً ، لو إستطاع أن يحوم بفكره حول ما هو أبدي خالد ، ولا يربط هواه بما يبدأ وينتهي – عندئذ يجوز أن يجنب نفسه العودة إلى الحياة ، وسيغيض معين الشر بالنسبة إليه ؛ لو إستطاع الإنسان أن يخمد شهوات نفسه ، ساعياً وراء فعل الخير دون سواه ، عندئذ يجوز أن يمحو هذه الفردية التي هي أولى أوهام الإنسانية وأسوأها آثراً ، وتتحد النفس آخر الأمر باللانهاية اللاواعية ؛ فيالها من سكينة تحل بقلب طهر نفسه من شهواته الذاتية تطهيراً تاماً!- وهل ترى قلباً ، لم يطهر نفسه على هذا النحو ، قد عرف إلى السكينة سبيلاً؟ إن السعادة مستحيلة ، فلا هي ممكنة في هذه الحياة الدنيا كما يظن الوثنيون ، ولا هي ممكنة في الحياة الآخرة كما يتوهم أنصار كثير من الديانات ، أما ما يمكن أن نظفر به فهو السكينة ، هو الهمود البارد الذي نصيبه إذا ما نفضنا عنا كل شهواتنا ، هو النرفانا. وهكذا بعد سنوات سبع قضاها متأملاً ، أدرك "النبي المستنير" سبب ما يعانيه الناس من آلام فأخذ سمته نحو "المدينة المقدسة" مدينة بنارس ، وهناك في روضة الغزلان عند "سارنات" طفق يبشر الناس بالنرفانا.
——————————————————————————–
تعاليم بوذا
كانت وسيلة بوذا في نشر تعاليمه – شأنه في ذلك شأن سائر المعلمين في عصره – هي المحاورة والمحاضرة وضرب المثل ؛ ولما لم يدر في خلده قط – كما لم يدر في خلد سقراط أو المسيح – أن يدون مذهبه ، فقد لخصه في "عبارات مركزة" أريد بها أن يسهل وعيه على الذاكرة ؛ وهذه المحادثات – على الصورة التي إحتفظ لنا بها الرواة من أتباعه – تصور تصويراً لا شعورياً أول شخصية واضحة الحدود والمعالم في التاريخ الهندي: رجل قوى الإرادة ، صادق الرواية ، مزهو بنفسه ، وديع المعاملة ، رقيق الكلام ، محسن إحساناً لا ينتهي عند حد معلوم ؛ ولقد زعم لنفسه "الإستنارة" لكنه لم يدّعِ الوحي ، فما زعم قط للناس أن إلهاً كان يتكلم بلسانه ؛ وهو في جدله مع خصومه أكثر صبراً ومجاملة من أي معلم آخر ممن شهدت الإنسانية من أعلام المعلمين ؛ ويصوره لنا أتباعه – وربما كانوا يضيفون إليه ما ليس فيه لتكمل صورته – يصورنه لنا مصطنعاً ل"أهمسا" على أتم درجاتها (والأهمسا هي الإمتناع عن قتل الكائنات الحية على إختلافها) ؛ فيقولون عنه: "أن جوتاما الذي إعتزل الناس قد رفع نفسه عن الفتك بالحياة ، بأن كف عن قتل الأحياء ؛ لقد خلع عن نفسه الهراوة والسيف (مع أنه كان يوماً من طبقة الكشاترية – أي طبقة المقاتلين) وهو يزورُّ عن غلظة المعاملة إزوراراً ، ويمتلئ قلبه بالرحمة ، فهو رحيم شفوق بكل كائن تدب فيه بالحياة… وترفع عن النميمة ، أو رفع نفسه عن دناءة الغيبة … هكذا كان يعيش رابطاً لما إنحلت عراه ، مشجعاً لدوام الصداقة بين الأصدقاء ، مصلحاً ذات البين عند الخصوم ، محباً للسلام ، متحمساً للسلام ، متحدثاً بكلمات تهيئ للسلام" ؛ لقد كان مثل "لاوتسي" ومثل "المسيح" يود أن يرد السيئة بالحسنة ، والكراهية بالحب ؛ وإذا أسيء إليه في النقاش أو أسيء التفاهم بينه وبين من يحاوره ، آثر الصمت: "إذا أساء إلي إنسان عن حمق ، فسأرد عليه بوقاية من حبي إياه حباً مخلصاً ، وكلما زادني شراً ، زدته خيراً" ؛ فإذا جاءه غر وإهانة ، إستمع إليه بوذا وهو صامت ، حتى إذا ما فرغ الرجل من حديثه ، سأله بوذا: "إذا رفض إنسان يا بني أن يقبل منحة تقدم إليه فمن يكون صاحبها؟" فيجيبه الرجل: "إن صاحبها عندئذ هو من قدمها" ؛ فيقول له بوذا: "إني أرفض يا بني قبول إهانتك ، وألتمس منك أن تحفظها لنفسك". إن بوذا- على خلاف الكثرة الغالبة من القديسين – كانت له روح الفكاهة ، لأنه أدرك أن البحث الميتافيزيقي بغير ضحك يصاحبه ، من ضروب الكبرياء.
كانت طريقته في التعليم فريدة لا يماثلها نظير، ولو أنها مدينة بشيء "للجوالين" أو السوفسطائيين المتنقلين الذي عاصروه في بلده ؛ فكان ينتقل من بلد إلى بلد ، وفي صحبته تلاميذه المقربون ، وفي أثره ما يقرب من ألف ومائتين من أتباعه المخلصين ؛ ولم يكن أبداً يهتم لغده ، فكان يكتفي بالزاد يقدمه له أحد المعجبين من سكان البلد الذي يحل فيه ؛ ولقد وصم ذات يوم أتباعه بالعار ، لأنه أكل في منزل إمرأة فاجرة ؛ كانت طريقته دائماً أن يقف السير عند مدخل قرية من القرى ، ويضرب خيامه في حديقة أو غابة أو على ضفة نهر؛ وكان يخصص ساعات العصر لتأملاته ، وساعات المساء للتعليم ؛ وكانت محادثاته تجري في صورة سقراطية من الأسئلة وضرب الأمثلة الخلقية والتلطف في الحوار ، أو كان يسوق تعاليمه في عبارات مقتضبة يرمي بها إلى تركيز آرائه تركيزاً يجعلها في صورة من الإيجاز والترتيب بحيث تقر في الأذهان ؛ وأحب "عباراته التعليمية المقتضبة" إلى نفسه هي "الحقائق السامية الأربع" التي بسط فيها رأيه بأن الحياة ضرب من الألم ، وأن الألم يرجع إلى الشهوة ، وأن الحكمة أساسها قمع الشهوات جميعاً:
– تلك- أيها الرهبان- هي الحقيقة السامية عن الألم: الولادة مؤلمة ، والمرض مؤلم ، والشيخوخة مؤلمة ، والحزن والبكاء والخيبة واليأس كلها مؤلم.
– وتلك أيها الرهبان- هي الحقيقة السامية عن سبب الألم: سببه الشهوة ، الشهوة التي تؤدي إلى الولادة من جديد ، الشهوة التي تمازجها اللذة والإنغماس فيها ، الشهوة التي تسعى وراء اللذائذ تتسقطها هنا وهناك ، شهوة العاطفة ، وشهوة الحياة ، وشهوة العدم.
– وتلك- أيها الرهبان هي الحقيقة السامية عن وقف الألم: أن نجتث هذه الشهوة من أصولها فلا تبقى لها بقية في نفوسنا ، السبيل هي الإنقطاع والعزلة والخلاص وفكاك أنفسنا مما يشغلها من شئون العيش.
– وتلك- أيها الرهبان- هي الحقيقة السامية عن السبيل المؤدية إلى وقف الألم: إنها السبيل السامية ذات الشعب الثماني ، ألا وهي: سلامة الرأي ، وسلامة النية ، وسلامة القول ، وسلامة الفعل ، وسلامة العيش ، وسلامة الجهد ، وسلامة ما نعني به ، وسلامة التركيز.
كانت عقيدة بوذا التي يؤمن بصدقها ، هي أن الألم أرجح كفة من اللذة في الحياة الإنسانية ، وإذن فخير للإنسان ألا يولد ؛ وهو في ذلك يقول أن ما سفح الناس من دموع لأغزر من كل ما تحتوي المحيطات العظيمة الأربعة من مياه ؛ فعنده إن كل لذة تحمل سمها في طيها ، لمجرد أنها لذة عابرة قصيرة: "أذلك الذي يزول ولا يقيم هو الحزن أم السرور؟ "ألقى هذا السؤال على أحد تلاميذه ، فأجابه هذا بقوله: "إنه الحزن يا مولاي" ؛ إذن فأس الشرور هو "تامبا"- وليس معناها الشهوة كائنة ما كانت ، بل الشهوة الأنانية ؛ الشهوة التي يوجهها صاحبها إلى صالح الجزء أكثر مما يريد بها صالح الكل ؛ وفوق الشهوات كلها الشهوة الجنسية ، لأنها تؤدي إلى التناسل الذي يطيل من سلسلة الحياة إلى ألم جديد بغير غاية مقصودة ؛ وقد إستنتج أحد تلاميذه من ذلك أنه – أي بوذا- بهذا الرأي يجيز الإنتحار ، لكن بوذا عنفه على إستنتاجه ذاك ، قائلاً: إن الإنتحار لا خير فيه ، لأن روح المنتحر – بسبب ما يشوبها من أدران – ستعود فتولد من جديد في أدوار أخرى من التقمص ، حتى يتسنى لها نسيان نفسها نسياناً تاماً. ولما طلب تلاميذه منه أن يحدد معنى الحياة السليمة في رأيه لكي يزيد الرأي وضوحاً ، صاغ لهم "قواعد خلقية خمسة" يهتدون بها – وهي بمثابة الوصايا لكنها بسيطة مختصرة ، غير أنها قد تكون "أشمل نطاقاً وأعسر إلتزاماً ، مما تقتضيه الوصايا العشر": وأما وصاياه الخمس فهي:
1- لا يقتلن أحد كائناً حياً.
2- لا يأخذن أحد ما لم يعطه.
3- لا يقولن أحد كذباً.
4- لا يشربن أحد مسكراً.
5- لا يقمن أحد على دنس.
وترى بوذا في مواضع أخرى يضيف إلى تعاليمه عناصر يتسلف بها تعاليم المسيح على نحو يدعو إلى العجب: "على الإنسان أن يتغلب على غضبه بالشفقة ، وأن يزيل الشر بالخير … إن النصر يولد المقت لأن المهزوم في شقاء … إن الكراهية يستحيل عليها في هذه الدنيا أن تزول بكراهية مثلها ، إنما تزول الكراهية بالحب". وهو كالمسيح لم يكن يطمئن نفساً في حضرة النساء ، وتردد كثيراً قبل أن يسمح لهن بالإنضمام إلى الطائفة البوذية ؛ ولقد سأله تلميذه المقرب "أناندا" ذات يوم:
"كيف ينبغي لنا يا مولاي أن نسلك إزاء النساء؟".
"كما لو لم تكن قد رأيتهن يا أناندا".
"لكن ماذا نصنع لو تحتمت علينا رؤيتهن؟".
"لا تتحدث إليهن يا أناندا"
"لكن إذا ما تحدثن إلينا يا مولاي فماذا نصنع؟"
"كن منهن على حذر تام يا أناندا"
كانت فكرته عن الدين خلقية خالصة ؛ فكان كل ما يعنيه سلوك الناس ، وأما الطقوس وأما شعائر العبادة ، وما وراء الطبيعة واللاهوت ، فكلها عنده لا تستحق النظر ؛ وحدث ذات يوم أن هم برهمي بتطهير نفسه من خطاياها بإستحمامه في "جايا" ، فقال له بوذا: "إستحم هنا ، نعم هاهنا ولا حاجة بك إلى السفر إلى جايا أيها البرهمي ؛ كن رحيماً بالكائنات جميعاً ؛ فإذا أنت لم تنطق كذباً ، وإذا أنت لم تقتل روحاً ، وإذا أنت لم تأخذ ما لم يعط لك ، ولبثت آمناً في حدود إنكارك لذاتك – فماذا تجني من الذهاب إلى "جايا"؟ إن كل ماء يكون لك عندئذ كأنه جايا" ، إنك لن تجد في تاريخ الديانات ما هو أغرب من بوذا يؤسس ديانة عالمية ، ومع ذلك يأبى أن يدخل في نقاش عن الأبدية والخلود والله ؛ فاللانهائي أسطورة – كما يقول – وخرافة من خرافة الفلاسفة ، الذين ليس لديهم من التواضع ما يعترفون به بأن الذرة يستحيل عليها أن تفهم الكون ؛ وإنه ليبتسم ساخراً من المحاورة في موضوع نهائية الكون أو لا نهائيته ؛ كأنما هو قد تسلف بنظره إذ ذاك ما يدور بين علماء الطبيعة والرياضيات اليوم من مناقشة حول الموضوع مناقشة ما أقربها من حديث الأساطير؛ لقد رفض أن يبدي رأياً عما إذا كان للعالم بداية أو نهاية ، أو إذا كانت النفس هي هي البدن أو شيئاً متميزاً منه ، أو إذا كان في الجنة ثواب للناس حتى أقدس القديسين من بينهم ؛ وهو يسمي هذه المشكلات "غاية التأمل النظري وصحراءه وبهلوانه وإلتواءه وتعقيده". ويعتزم ألا يكون له شأن بأمثال هذه المسائل ، فهي لا تؤدي بالباحثين فيها إلا إلى الخصومة الحادة ، والكراهية الشخصية والحزن ؛ ويستحيل أن تؤدي بهم إلى حكمة أو سلام ؛ إن القدسية والرضى لا يكونان في معرفة الكون والله ، وإنما يكونان في العيش الذي ينكر فيه الإنسان ذاته ، ويبسط كفه للناس إحسانا ؛ ثم يضيف إلى ذلك تهكماً بشعاً فيقول أن الآلهة أنفسهم ، لو كان لهم وجود ، لما كان في وسعهم أن يجيبوا عن أمثال هذه المسائل. حدث ذات مرة يا "كفاذا" أن طاف الشك بزميل من طائفة الزملاء هذه ، حول النقطة الآتية: "أين تمضي هذه العناصر الأربعة الكبرى: التراب والماء والنار والهواء ، بحيث لا تترك وراءها أثرا؟" وجعل ذلك الزميل يقدح زناد عقله حتى أخذته حالة من الوجد إتضحت له معها السبيل المؤدية إلى الله.
وعندئذ يا "كفاذا" صعد هذا الزميل إلى مملكة الملوك الأربعة الكبار ، وخاطب آلهتهم قائلاً: "أين يا أصدقائي تذهب العناصر الأربعة الكبرى – التراب والماء والنار والهواء – بحيث لا تترك وراءها أثرا؟" فلما أن فرغ من سؤاله هذا ، أجابه آلهة في سماء الملوك الأربعة الكبار: "إننا يا أخانا لا ندري من ذلك شيئاً ، لكن هنالك الملوك الأربعة الكبار ، هم أقوى منا وأعظم ، سلهم يجيبوك". وعندئذ يا "كفاذا" ذهب ذلك الزميل إلى الملوك الأربعة وسأل نفس السؤال فأحيل بمثل ذلك الجواب إلى "الثلاثة والثلاثين" الذي أحالوه بدورهم إلى ملكهم "ساكا" الذي أحاله إلى آلهة "ياما" ، وهؤلاء أحالوه إلى ملكهم "سوياما" الذي أحاله إلى آلهة "توسيتا" ، وهؤلاء أحالوه إلى ملكهم "سانتوسيتا" ، الذي أحاله إلى آلهة "نمانا- رتى" ، وهؤلاء أحالوه إلى ملكهم "سوني ميتا" الذي أحاله إلى آلهة "بارانيميتا فاسافاتى" ، وهؤلاء أحالوه إلى ملكهم "فاسافاتى" الذي أحاله إلى آلهة العالم البرهمي).
وبعدئذ يا "كفاذا" جعل ذلك الزميل يركز تفكيره في نفسه تركيزاً إستنفذ كل ذرة من إنتباهه ، وإنتهى به ذلك التفكير المركز إلى شهوده بعقله الذي أمسك هكذا بزمامه ، طريق العالم البرهمي واضحاً ؛ فدنا من الآلهة التي تتألف منها حاشية براهما ، وقال: "أين يا أصدقائي تذهب العناصر الأربعة الكبرى- التراب والماء والنار والهواء – بحيث لا تترك وراءها أثرا؟". "فلما فرغ من سؤاله أجابته الآلهة التي تؤلف حاشية براهما قائلاً: "إننا يا أخانا لا ندري من ذلك شيئاً ، لكن هنالك براهما ، براهما العظيم ، الواحد العلي ، الواحد القدير ، الواحد البصير ، من بيده الأمر وله التدبير في جميع الشئون ، فهو ضابط كل شئ وخالق كل شئ وسيد كل شئ. هو السابق للزمان ، وهو والد كل ما هو كائن وكل ما سيكون! إنه أقوى منا وأعظم ، سله يجبك". "أين إذن هذا البراهما العظيم؟". "إننا يا أخانا لا ندري أين يكون براهما ، ولا لماذا كان ولا من أين جاء ؛ ولكن يا أخانا إذا ما بدت لنا بوادر مجيئه ، إذا ما أشرق الضوء وسطع المجد ، عندئذ سيبتدي للناظرين ، لأن بادرة ظهور براهما هي إشراق الضوء وسطوح المجد". ولم يمض طويل وقت بعد ذاك يا "كفاذا" حتى تبدى براهما العظيم ، فدنا منه أخونا ذاك وسأله: "أين يا صديقي تذهب العناصر الأربعة الكبرى- التراب والماء والنار والهواء- بحيث لا تترك وراءها أثرا؟". فما فرغ من سؤاله أجابه براهما العظيم: "أنا يا أخي براهما العظيم العلي القوي البصير ، بيدي الأمر والتدبير في كل شئ ، وأنا ضابط كل شئ وخالق كل شئ وسيد كل شئ ، أعين لكل شئ مكانه ، أنا السابق للزمان ووالد كل ما هو كائن وكل ما سيكون!". عندئذ أجاب الأخ براهما قائلاً: "أنا لم أسألك يا صديقي هل أنت حقاً كل هذا الذي ذكرت من صفات ، لكني سألتك أين تذهب العناصر الأربعة الكبرى- التراب والماء والنار والهواء- بحيث لا تترك وراءها أثراً؟". فأجابه براهما نفس الجواب مرة أخرى يا "كفاذا". وأعاد أخونا سؤاله للمرة الثالثة إلى براهما. فأخذ براهما العظيم- يا "كفاذا"- أخانا ذاك ونحاه جانباً وقال: "إن هذه الآلهة التي منها تتألف حاشية براهما ، تعتقد أني- يا أخي- أرى كل شئ وأعلم كل شئ وأتبين حقيقة كل شئ ؛ ولهذا لم أجبك في حضرتهم ؛ ولكنني ، أيها الأخ ، لست أدري أين تذهب هذه العناصر الأربعة الكبرى – التراب والماء والنار والهواء- بحيث لا تترك وراءها أثراً. فإذا ما قال لبوذا بعض تلاميذه ، إن البراهمة يزعمون الإلمام بحلول هذه المسائل ، أجابهم بوذا ساخراً: "هنالك يا إخواني بعض الرهبان وبعض البراهمة يتلوون مثل ثعابين الماء ، فإذا ما ألقيت عليهم سؤالاً في هذا الموضوع أو ذاك ، عمدوا إلى غموض القول ، وإلى تلوي الثعابين" ؛ ولو بدت من بوذا حدة إزاء أحد إطلاقاً ، فإنما كان حاداً تجاه كهنة عصره ، فهو يهزأ بدعواهم أن أسفار الفيدا من وحي الإله ، ويفضح البراهمة المعتزين بطبقتهم بقبوله في طائفته أعضاء الطوائف جميعاً بغير تفريق ؛ إنه لا يهاجم نظام الطبقات مهاجمة صريحة ، لكنه يقول لتلاميذه في وضوح وجلاء: "انتشروا في الأرض كلها وإنشروا هذه العقيدة ؛ قولوا للناس إن الفقراء والمساكين ، والأغنياء والأعيان ، كلهم سواء ، وكل الطبقات في رأي هذه العقيدة الدينية تتحد لتفعل فعل الأنهار تصب كلها في البحر" ، وهو يرفض الأخذ بفكرة التضحية في سبيل الآلهة ، ويفزع أشد الفزع لرؤية الحيوان يذبحونه ليقيموا أمثال هذه الطقوس ؛ ويرفض كل اعتقاد وكل عبادة لكائنات أعلى من هذه الطبيعة ، ويربأ بنفسه عن التعزيم والرقى والتقشف والدعاء ، ويقدم للناس في هدوء وبغير محاجة ولجاج ديناً حراً أكمل الحرية من جمود الفكر ومن صناعة الكهنوت ، ويفتتح طريقاً للخلاص ، للكافرين والمؤمنين أن يسلكوه على السواء.
وقد يتحول هذا القديس أحياناً ، الذي هو أشهر من عرف الدهر من قديسي الهندوس ، قد يتحول من اللا أدرية إلى إلحاد صريح ؛ إنه لا ينحرف عن جادته لينكر وجود الله ، بل إنه حيناً بعد حين يذكر براهما كأنما هو حقيقة واقعة أكثر منه مثلاً أعلى ، ثم هو لا يحرم عبادة الآلهة الشائعة بين الناس لكنه يسخر من فكرة إرسال الدعوات إلى "المجهول" ، وفي ذلك يقول "إنه لمن الحمق أن تظن أن سواك يستطيع أن يكون سبباً في سعادتك أو شقائك. لأن السعادة والشقاء دائماً نتيجة سلوكنا نحن وشهواتنا نحن ؛ وهو يأبى أن يبني تشريعه الخلقي على عقوبات تفرضها قوة وراء الطبيعة ، كائنة ما كانت تلك العقوبات ، ولا يجعل جزءاً من عقيدته جنة ولا مطهراً ولا جحيماً ؛ وهو أرهف حساسية للألم والقتل الذي ينزل بالكائنات الحية بحكم العملية البيولوجية في الحياة ، من أن يفرض أن هذا القتل وذاك الألم قد أرادهما إله مشخص إرادة عن عمد وتدبير ، وهو يرى أن هذه الأغلاط في نظام الكون ترجح ما فيه من آيات تدل على تدبير وتنسيق ؛ إنه لا يرى على هذا المسرح الذي تمتزج فيه الفوضى والنظام ، والخير والشر ، مبدأ ينم عن الدوام ، ولا مركزاً لحقيقة أبدية خالدة ، وكل ما يراه في الحياة دوامة تدور وحركة ما تنفك في تغير ؛ إن الحقيقة الميتافيزيقية النهائية في هذه الحياة هي التغير. وكما أنه يقترح لاهوتاً بغير إله ، فكذلك يقدم لنا علم النفس بغير النفس ؛ فهو يرفض الروحانية في شتى صورها حتى في حالة الإنسان ؛ وهو يوافق هرقليطس و برجسن في رأيهما عن العالم ، كما يوافق هيوم في رأيه عن العقل ، فكل ما نعرفه هو إحساساتنا ، وإذن ، فإلى الحد الذي نستطيع أن نبلغه بعلمنا ، لا نرى سوى أن المادة كلها ضرب من القوة ، والعناصر كلها نوع من الحركة ، الحياة تغير ، هي مجرى دافق محايد من صيرورة وفناء ؛ إن "الروح" أسطورة من الأساطير ، فرضناها بغير مبرر يؤديها ، لنريح بهذا الفرض أذهاننا الضعيفة ، فرضناها قائمة وراء سلسلة الحالات الشعورية المتعاقبة(64) إن هذا "الرابط الذي يربط المدركات دون أن يكون واحداً منها" ، هذا "العقل" الذي ينسج خيوط إحساساتنا وإدراكاتنا في نسيج من الفكر ، إن هو إلا شبح توهمناه ؛ وكل ما هو موجود حقاً هو الإحساسات نفسها والإدراكات نفسها ، تتكون بصورة آلية في هيئة تذكرات وأفكار ؛ حتى هذه "الذات" النفسية ليست كائناً قائماً بذاته متميزاً من سلسلة الحالات العقلية ؛ ليست الذات سوى إستمرار هذه الحالات ، وتذكر الحالات اللاحقة للحالات السابقة ، مضافاً إلى ذلك ما يتعوده الجسم العضوي من عادات عقلية وسلوكية ، وما يتكون لديه من ميول وإتجاهات ؛ إن تعاقب هذه الحالات لا تسببه "إرادة" أسطورية تضاف إليها من أعلى ، بل تقررها الوراثة والعادة والبيئة والظروف ، فهذا العقل السائل الذي لا يعدو أن يكون مجموعة من حالات عقلية ، هذه النفس أو هذه الذات التي ليست إلا ميلاً نحو سلوك معين أو هوى إلى إتجاه بذاته ، كونته الوراثة التي لا حول لها ولا قوة ، كما كونته كذلك الخبرة العابرة خلال تجارب الحياة ، أقول إن هذه النفس أو هذه الذات أو هذا العقل يستحيل أن ينطبق عليه معنى الخلود ، إذا فهمنا من هذا المعنى إستمرار الفرد في وجوده فليس القديس ، بل ليس بوذا نفسه بخالد بعد موته خلوداً يحفظه بشخصه. ولكن إن كان ذلك كذلك ، فكيف يمكن أن يعود الحي إلى الحياة من جديد في ولادة ثانية؟ إذا لم يكن هناك روح ، فما الذي يتقمص أجساداً أخرى في ولادات تالية ، ليلقي عذابه على خطاياه إذ هو حال في صورة الجسد؟ تلك هي أضعف الجوانب في فلسفة بوذا ، فهو لا يحاول أبدا أن يزيل التناقص الكائن بين علم نفسه العقلي وبين قبوله لمذهب التقمص قبولاً أعمى ؛ إن هذا الإيمان بحقيقة التناسخ أو تقمص الروح في أجساد متتالية ، له في الهند قوة وشمول بحيث يعتنقه كل هندوسي على أنه بديهية أو فرض لا بد من التسليم بصحته ، ولا يكاد يكلف نفسه عناء التدليل عليه ؛ فتعاقب الأجيال هناك تعاقباً سريعاً متلاحقاً بسبب قصر الأعمار وكثرة النسل ، يوحي إلى الإنسان إيحاء لا يستطيع أن يفر منه ، بأن القوة الحيوية تنتقل من جسد إلى جسد – أو بأن الروح تحل بدناً بعد بدن ، إذا عبرنا عن الأمر بعبارة لاهوتية -؛ ولقد طافت الفكرة برأس بوذا مع مر الهواء في أنفاسه ؛ فهذا الهواء يدخل شهيقاً ويخرج زفيراً هو الحقيقة الواحدة التي لم يشك فيها قط على ما يبدو ؛ إنه سلم تسليماً بعجلة التناسخ في دورانها وبقانون "كارما" وتفكيره كله إنما يدور حول سبيل الفرار من هذه العجلة الدوارة ، كيف يمكن للإنسان أن يحقق لنفسه النرفانا في هذه الحياة الدنيا ، والفناء التام في الحياة الآخرة.
ولكن ما "النرفانا"؟ أنه من العسير أن تجد لهذا السؤال جواباً خاطئاً ، لأن الزعيم قد ترك الموضوع غامضاً ، فجاء أتباعه وفسروا الكلمة بكل ما يستطيع أن يقع تحت الشمس من ضروب التفسير ؛ فالكلمة في السنسكريتية بصفة إجمالية معناها " منطفئ "كما ينطفئ المصباح أو تنطفئ النار ؛ أما الكتب البوذية المقدسة فتستعملها بمعان: 1- حالة من السعادة يبلغها الإنسان في هذه الحياة بإقتلاعه لكل شهواته الجسدية إقتلاعاً تاماً.
2- تحرير الفرد من عودته إلى الحياة.
3- إنعدام شعور الفرد بفرديته.
4- إتحاد الفرد بإلهه.
5- فردوس من السعادة بعد الموت.
أما الكلمة في تعاليم بوذا فمعناها فيما يظهر إخماد شهوات الفرد كلها ، وما يترتب على ذلك الإنكار للذات من ثواب وأعني به الفرار من العودة إلى الحياة.
وأما في الأدب البوذي ، فكثيراً ما تتخذ الكلمة معنى دنيوياً ، إذ يوصف القديس في هذا الأدب مراراً بأنه إصطنع النرفانا في حياته الدنيا ، بجمعه لمقوماتها السبعة وهي: السيطرة على النفس ، والبحث عن الحقيقة ، والنشاط ، والهدوء ، والغبطة ، والتركيز ، وعلو النفس.
تلك هي مكنونات النرفاثا ، لكنها تكاد لا تكون عواملها التي تسبب وجودها ، أما العامل المسبب لوجودها ، والمصدر الذي تنبثق عنه النرفانا ، فهو إخماد الشهوة الجسدية.
وعلى ذلك تتخذ كلمة "نرفانا" في معظم النصوص معنى السكينة التي لا يشوبها ألم ، والتي يثاب بها المرء على إعدام نفسه إعداماً خلقياً ؛ يقول بوذا: "والآن فهذه هي الحقيقة السامية عن زوال الألم ؛ إنه في الحق فناء المرء حتى لا تعود له عاطفة تشتهي ، إنه إطّراح هذا الظمأ اللاهث ، والتخلص منه والتحرر من ربقته ، ونبذه من نفوسنا نبذاً لا عودة له". وأعني به هذه الحمى التي تنتابنا من شهوتنا في البحث عن أنفسنا.
إن كلمة "نرفانا" في تعاليم الأستاذ الزعيم تكاد دائماً ترادف في معناها كلمة نعيم ، وهو رضى النفس رضى هادئاً بحيث لا يعنيها بعدئذ أمر نفسها ؛ لكن النرفاثا الكاملة تقتضي العدم: وإذن فثواب التقوى في أسمى منازلها هو ألا يعود التقي إلى الحياة. ويقول بوذا إننا في نهاية الأمر ندرك ما في الفردية النفسية والخلقية من سخف ؛ إن نفوسنا المضطرمة ليست في حقيقة الأمر كائنات وقوى مستقلاً بعضها عن بعض ، لكنها موجات عابرة على مجرى الحياة الدافق ؛ إنها عقد صغيرة تتكون وتتكشف في شبكة القدر حين تنشرها الريح ؛ فإذا ما نظرنا إلى أنفسنا نظرتنا إلى أجزاء من كل ، وإذا ما أصلحنا أنفسنا وشهواتنا إصلاحاً يقتضيه الكل ، عندئذ لا تعود أشخاصنا بما ينتابها من خيبة أمل أو هزيمة ، وما يعتورها من مختلف الآلام من موت لا مهرب منه ولا مفر ، لا تعود هذه الأشخاص تحزننا حزناً مريراً كما كانت تفعل بنا من قبل؛ عندئذ تفنى هذه الأشخاص في خضم اللانهاية ؛ إننا إذا ما تعلمنا أن نستبدل بحبنا لأنفسنا حباً للناس جميعاً وللأحياء جميعاً ، عندئذ ننعم آخر الأمر بما ننشد من هدوء.
بوذا في أيامه الأخيرة
ننتقل من هذه الفلسفة العالية إلى الأساطير الساذجة التي هي كل ما لدينا عن بوذا في حياته الأخيرة وفي موته ؛ فعلى الرغم من إزدرائه للمعجزات ، إنتحل تلاميذه ألف حكاية عن الأعاجيب التي تمت على يديه ؛ فقد سار عبر نهر الكنج في لمحة بفعل السحر ؛ وأسقط من يده شظية من الخشب كان يزيل بها ما بين أسنانه من فضلات الطعام ، فنبتت الشظية شجرة ؛ وعندما إختتم وعظه ذات يوم "إهتز العالم كله من أقصاه إلى أقصاه" ؛ ولما أطلق عليه عدوه "ديفانداتا" فيلاً مفترساً ، "غلبه بوذا بالحب" حتى خضع الفيل له خضوعاً كاملاً ؛ وقد إنتهى "سِنْارت" وآخرون إلى نتيجة من أمثال هذه المُلَح ، وهي أن أسطورة "بوذا" قد تكونت على أساس من أساطير الشمس القديمة. ومهما يكن من أمر ، فبوذا معناه عندنا الأفكار التي تنسب إليه في الأدب البوذي ، ولا شك في أن "بوذا" صاحب هذه الأفكار كان حقيقة تاريخية. إن الكتب البوذية المقدسة تصور لنا بوذا في صورة تشرح الصدور ؛ فقد إلتف حوله أتباع كثيرون ، وذاعت شهرته في مدائن الجزء الشمالي من الهند ؛ ولما سمع أبوه أنه على مقربة من "كابيلافاستوا" أرسل إليه رسولاً يدعوه لقضاء يوم في مَدْرَج طفولته ؛ وذهب بوذا إلى أبيه الذي كان قد حزن على أميره المفقود ، فسُّرَ أبوه لعودة القديس ساعة من الزمن ؛ وجاءته زوجته التي أخلصت له طوال غيابه عنها ، فجثت أمامه وأمسكت بعقبيه ، ووضعت قدميه حول رأسها ، وقدسته كما تقدس الله ؛ وقص عليه الملك "شدذوذانا" قصة حبها له حباً شديداً: "مولاي ، إن زوجتك حين علمت أنك تلبس رداء أصفر (وهو ثوب الزاهدين) لبست هي الأخرى رداء أصفر ؛ ولما علمت أنك تأكل وجبة واحدة كل يوم ، أكلت هي الأخرى وجبة واحدة ؛ ولما علمت أنك أبيت النوم على سرير كبير ، نامت هي الأخرى على كنبة ضيقة ؛ ولما علمت أنك رفضت أكاليل الزهور ورفضت العطور ، رفضتها هي الأخرى" فباركها بوذا ومضى إلى سبيله. ثم جاءه إبنه "راهولا" وعبر له عن حبه قائلاً: "إن ظلك أيها الزاهد ليسر النفس" ؛ وضمه بوذا إلى طائفته الدينية ، ولو أن أم "راهولا" كانت تأمل أن ترى إبنها ملكاً ؛ لهذا نصبوا أميراً آخر ، وهو "ناندا" ولياً للعهد يتولى العرش حين يحين الحين ؛ لكن "ناندا" ترك حفلة التنصيب – كأنه في غيبوبة – تركها قبل ختامها وغادر المملكة وقصد إلى بوذا ، طالباً إليه أن يضمه هو أيضاً إلى طائفته الدينية ؛ فلما سمع بذلك الملك "شدذوذانا" حزن وإلتمس عند بوذا مكرمة ، قائلاً له: "لما طلق مولانا هذه الدنيا ، لم يكن ذلك هين الوقع على نفسي ، وكذلك حين غادرنا "ناندا" وقل ما هو أكثر من هذا عن فراق "راهولا" ؛ إن حب الوالد لولده يحز الجلد واللحم والمفاصل والنخاع ؛ فرجائي إليك يا مولاي ألا تدع أتباعك الأشراف يضمون إلى طائفتكم إبناً إلا بإستئذان أبيه وأمه" فوافق "بوذا" وجعل إستئذان الوالدين شرطاً لازماً لإنضمام العضو الجديد إلى طائفته. ويظهر أن هذه العقيدة الدينية التي أرادت أن تستغني عن الكهنوت ، كانت بالفعل قد كونت لنفسها طائفة من النساك الرهبان لا تقل خطراً عن كهنة الهندوس ؛ ولن يطول الأمد بعد موت بوذا حتى يحيطوا أنفسهم بكل أسباب المجد التي كان البراهمة يحيطون أنفسهم بها ؛ ولا عجب ، فأول المتحولين من البرهمية إلى البوذية ، إنما جاءوا من صفوف البراهمة أنفسهم ، ثم تحول إلى البوذية بعدئذ جماعة من أغنى الشباب في بنارس والمدن المجاورة لها؛ واصطنع هؤلاء الرهبان في حياة بوذا قاعدة بسيطة، فكانوا يحيون بعضهم بعضاً، كما يحيون كل من يتحدثون إليهم بعبارة جميلة هي: "السلام على الكائنات جميعاً" فلم يكن يجوز لهم أن يقتلوا كائناً حياً ؛ ولم يكن يجوز لهم أن يأخذوا شيئاً لم يعطوه ؛ وكان واجباً عليهم أن يجتنبوا الكذب والنميمة ، وأن يصلحوا ما بين الناس من خصومة ويشجعوهم على الوفاق ؛ وكان حتماً عليهم أن يظهروا الرحمة دائماً بالناس جميعاً والحيو