ALPHABETICAL BY FAMILY NAMES LISTING OF NOBEL PEACE PRIZE LAUREATES -Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

ALPHABETICAL BY FAMILY NAMES LISTING OF NOBEL PEACE PRIZE LAUREATES

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Addams, Jane 1931
Ahtisaari, Martti 2008
The American Friends Service Committee 1947
Amnesty International 1977
Annan, Kofi 2001
Angell, Sir Norman 1933
Arafat, Yasser 1994
Arias Sanchez, Oscar 1987
Arnoldson, Klas Pontus 1908
Asser, Tobias Michael Carel 1911
Bajer, Fredrik 1908
Balch, Emily Greene 1946
Beernaert, Auguste Marie Francois 1909
Begin, Menachem 1978
Belo, Carlos Felipe Ximenes 1996
Borlaug, Norman 1970
Bourgeois, Leon Victor Auguste 1920
Brandt, Willy 1971
Branting, Karl Hjalmar 1921
Boyd-Orr Of Brechin, Lord John 1949
Briand, Aristide 1926
Bride, Sean Mac 1974
Buisson, Ferdinand 1927
Bunche, Ralph 1950
Butler, Nicholas Murray 1931
Carter, Jimmy Jr. 2002
Cassin, Rene 1968
Cecil, Lord Edgar Algernon Robert Gascoyne 1937
Chamberlain, Sir Austen 1925
Constant, Paul Henribenjamin Balluet D’estournelles De 1909
Corrigan, Mairead 1976
Cremer, Sir William Randal 1903
Dalai Lama 1989
Dawes, Charles Gates 1925
De Klerk, Fredrik Willem 1993
Doctors Without Borders (Médecins Sans Frontières) 1999
Ducommun, Elie 1902
Dunant, Jean Henri 1901
Ebadi, Shirin 2003
ElBaradei, Mohamed 2005
Esquivel, Adolfo Perez 1980
Fontaine, Henri La 1913
Fried, Alfred Hermann 1911
The Friends Service Council 1947
Grameen Bank 2006
Gobat, Charles Albert 1902
Gorbachev, Mikhail Sergeyevich 1990
Gore, Albert Arnold (Al) Jr. 2007
Hammarskjoeld, Dag Hjalmar Agne Carl 1961
Henderson, Arthur 1934
Hull, Cordell 1945
Hume, John 1998
Institute Of International Law 1904
Intergovernmental Panel on Climate Change (IPCC) 2007
International Atomic Energy Agency(IAEA) 2005
International Campaign to Ban Landmines (ICBL) 1997
International Physicians For The Prevention Of Nuclear War, Inc. 1985
International Committee Of The Red Cross 1944
International Committee Of The Red Cross 1917
International Committee Of The Red Cross 1963
International Labour Organization 1969
Jouhaux, Leon 1951
King, Martin Luther Jr. 1964
Kellogg, Frank Billings 1929
Kim Dae Jung 2000
Kissinger, Henry A. 1973
Kyi, Aung San Suu 1991
Lamas, Carlos Saavedra 1936
Lange, Christian Lous 1921
League Of Red Cross Societies 1963
Lutuli, Albert John 1960
Mandela, Nelson 1993
Maathai, Wangari 2004
Marshall, George Catlett 1953
Moneta, Ernesto Teodoro 1907
Mother Teresa 1979
Mott, John Raleigh 1946
Myrdal, Alva 1982
Nansen, Fridtjof 1922
Nansen International Office For Refugees 1938
Noel-Baker, Philip J. 1959
Office Of The United Nations High Commissioner For Refugees 1954
Office Of The United Nations High Commissioner For Refugees 1981
Ossietzky, Carl Von 1935
Passy, Frederic 1901
Pauling, Linus Carl 1962
Pearson, Lester Bowles 1957
Peres, Shimon 1994
Permanent International Peace Bureau 1910
Pire, Georges Henri 1958
Pugwash Conferences On Science And World Affairs 1995
Quidde, Ludwig 1927
Rabin, Yitzhak 1994
Ramos-Horta, Jose 1996
Renault, Louis 1907
Robles, Alfonso Garcia 1982
Roosevelt, Theodore 1906
Root, Elihu 1912
Rotblat, Joseph 1995
Sadat, Mohamed Anwar El 1978
Sakharov, Andrei Dmitrievich 1975
Sato, Eisaku 1974
Schweitzer, Albert 1952
Soederblom, Lars Olof Nathan 1930
Stresemann, Gustav 1926
von Suttner, Baroness Bertha Sophie Felicita 1905
Tho, Le Duc 1973
Trimble, David 1998
Tum, Rigoberta Menchu 1992
Tutu, Desmond Mpilo 1984
United Nations 2001
United Nations Children’s Fund 1965
The United Nations Peace-keeping Forces 1988
Walesa, Lech 1983
Wiesel, Elie 1986
Williams, Betty 1976
Williams, Jody 1997
Wilson, Thomas Woodrow 1919
Yunus, Muhammad 2006

Down Syndrome general concept – Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

Down Syndrome
Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان
Signs and Symptoms
Down syndrome is a genetic condition caused by extra genes from the 21st chromosome that result in certain characteristics including some degree of mental retardation, or cognitive disability, and other developmental delays. The incidence of Down syndrome in the United States is about 1 in 1,000 births. There is no association between Down syndrome and culture, ethnic group, socioeconomic status or geographic region.
Age-related Risks
Generally, the chance of having a Down syndrome birth is related to the mother’s age. The odds of having a child with Down syndrome at age 35 are about 1 in 350. Under age 25, the odds are about 1 in 1,400. At age 40, the odds are about 1 in 100.
Types of Down Syndrome
There are three types of Down syndrome:
• Trisomy 21 — An estimated 95 percent of people with Down syndrome have Trisomy 21, meaning an individual has three instead of two number 21 chromosomes. We normally have 23 pairs of chromosomes, each made up of genes. During the formation of the egg or the sperm a woman’s or a man’s pair of chromosomes normally split so that only one chromosome is in each egg or sperm. In Trisomy 21, the 21st chromosome pair does not split and a double-dose goes to the egg or sperm. An estimated 95 percent to 97 percent of the extra chromosome is of maternal origin.
• Translocation — This occurs in about 3 percent to 4 percent of people with Down syndrome. In this type, an extra part of the 21st chromosome gets stuck onto another chromosome. In about half of these situations, one parent carries the extra 21st chromosome material in a "balanced" or hidden form.
• Mosaicism — In mosaicism, the person with Down syndrome has an extra 21st chromosome in only some of the cells but not all of them. The other cells have the usual pair of 21st chromosomes. About 1 percent to 2 percent of people with Down syndrome have this type.
In addition to mental retardation and other developmental delays, some common physical traits are an upward slant of the eyes; flattened bridge of the nose; single, deep crease on the palm of the hand; and decreased muscle tone. A child with Down syndrome, however, may not have all these symptoms.
Typically, parents of Down syndrome babies don’t have any symptoms themselves even though they may carry an abnormal gene.
Risk of Recurrence
After the birth of a child with Down syndrome, the risk of having a second child with Down syndrome depends on what caused the condition in the first child. A medical geneticist or genetic counselor should be consulted to get more precise information on the risks. The following are some general guidelines:
• Trisomy 21 — The risk of Down syndrome recurring is either 1 percent to 2 percent or the risk based on the mother’s age, whichever is higher.
• Translocation — The risk of Down syndrome recurring depends on if the translocation was inherited or not inherited. If not inherited, the risk is the same as the risk based on the mother’s age. If inherited, the risk depends on the type of translocation and the sex of the parent carrying the chromosome abnormality. For the more common "balanced" or hidden translocation, the risk ranges from about 3 percent when the father is the carrier to about 12 percent when the mother is the carrier. If a parent carries a rare "21;21" translocation, the risk for Down syndrome is 100 percent.
• Mosicism — The risk is about the same as risk based on the mother’s age.
Diagnosis
Screening can provide important information about potential risks for pregnancy. Screening tests have been designed to identify women at increased risk of having a baby with Down syndrome. These tests have no risks of miscarriage, but can’t determine with certainty whether a fetus is affected. Diagnostic tests, on the other hand, are extremely accurate at identifying certain abnormalities in the fetus, but carry a small — generally less than 1 percent risk — risk of miscarriage. We offer options for both screening and diagnostic testing.
Screening
• Expanded AFP Screening — An expanded alpha fetoprotein (AFP) screening is a simple blood test. It is performed between 15 and 20 weeks of pregnancy and is recommended by the state of California for all pregnant women. The blood test result is combined with a woman’s age to estimate her own personal risk for carrying a fetus with Down syndrome. The blood test also provides information about the risk of open neural tube defects, abdominal wall defects and trisomy 18. The rate of detection for women under 35 is about 85 percent for neural tube defects, 60 percent for Down syndrome and 60 percent for trisomy 18. The detection rate is higher in women over 35 years of age.
This is a screening test, which means that if your test result is positive, you have an increased risk of a genetic abnormality. It does not diagnose birth defects, or tell you for certain if your fetus does or does not have a birth defect. Women who have an abnormal expanded AFP or who are going to be 35 at the time of delivery have the option of undergoing chorionic villus sample (CVS) or amniocentesis. These tests can diagnose chromosomal disorders, but not all birth defects, with a high degree of certainty.
This test is typically performed by your obstetrician. You may be referred to the Prenatal Diagnosis Center for a follow-up examination if the AFP screening indicates a potential risk.
• Nuchal Translucency Screening (NT) — UCSF Medical Center is one of the few centers nationwide to offer nuchal translucency screening (NT) screening, a new, non-invasive test performed early in pregnancy to identify women at increased risk for Down syndrome and other birth defects. NT screening is performed between 11 and 14 weeks of pregnancy. It is offered to women of all ages. The screening is done via a high-resolution ultrasound exam of the nuchal area — a fold of skin at the back of the neck of the fetus. The results are combined with the mother’s age to determine an adjusted risk for Down syndrome. The rate of detection for Down syndrome is about 80 percent. Based on the results, a woman has the option of undergoing CVS or amniocentesis for diagnosis.
NT is a screening test only and cannot determine with certainty if the fetus does or does not have Down syndrome, only if your risk seems to be high or low. While this test has been developed for Down syndrome screening, other chromosomal abnormalities can sometimes be detected. In addition, fetuses with an increased area of nuchal translucency are at risk for other birth defects. An additional ultrasound and fetal echocardiogram, an ultrasound of the fetal heart, can be performed at 18 to 20 weeks of gestation to look for these abnormalities, if indicated.
If the screening indicates that your fetus is at an increased risk of Down syndrome, a genetic counselor or physician will discuss the specific risk. The counselor also will discuss further diagnostic testing available, including chorionic villus sampling (CVS) or amniocentesis.
Diagnostic tests
Amniocentesis, chorionic villus and ultrasound are the three primary procedures for diagnostic testing, which can identify certain abnormalities in the fetus.
• Amniocentesis — Amniocentesis is used most commonly to identify chromosomal problems, such as Down syndrome. When the fetus is known to be at risk, it can detect other genetic diseases like cystic fibrosis, Tay-Sachs disease and sickle cell disease. An amniocentesis procedure for genetic testing is typically performed between 15 and 20 weeks of pregnancy. Under ultrasound guidance, a needle is inserted through the abdomen to remove a small amount of amniotic fluid. The cells from the fluid are then cultured and a karyotype analysis — an analysis of the chromosomal make-up of the cells — is performed. It takes about two weeks to receive the results of the test.
Amniocentesis detects most chromosomal disorders, such as Down syndrome, with a high degree of accuracy. Testing for other genetic diseases, such as Tay-Sachs disease, is not routinely performed but can be detected through specialized testing if your fetus is known to be at risk. Testing for neural tube defects, such as spina bifida, also can be performed. There is a small risk of miscarriage as a result of amniocentesis — about 1 in 100 or less. Miscarriage rates for procedures performed at UCSF Medical Center are less than 1 in 350.
• Chorionic Villus Sampling (CVS) — Like amniocentesis, chorionic villus sampling is used most commonly to identify chromosomal problems, such as Down syndrome. It can detect other genetic diseases like cystic fibrosis, Tay-Sachs disease and sickle cell disease in at-risk fetuses. The main advantage of CVS over amniocentesis is that it is done much earlier in pregnancy, at 10 to 12 weeks, rather than 15 to 20 weeks.
CVS involve removing a tiny piece of tissue from the placenta. Under ultrasound guidance, the tissue is obtained either with a needle through the abdomen or a catheter inserted through the cervix. The tissue is then cultured and a karyotype analysis &mash; analysis of the chromosomal make-up of the cells — is performed. It takes about two weeks to receive the results.
The advantage of CVS over amniocentesis is that the test is performed much earlier in pregnancy, so results are typically available by the end of the third month. A disadvantage is that spinal cord defects cannot be detected. Expanded alpha fetoprotein (AFP)blood testing or ultrasound can be performed later in the pregnancy to screen for spinal cord defects.
There is a small risk of miscarriage as a result of CVS — 1 in 100 or less. Miscarriage rates for procedures performed at UCSF Medical Center are less than 1 in 350.
• Ultrasound — The primary purpose of ultrasound is to determine the status of a pregnancy — the due date, size of the fetus and multiple gestations. Ultrasound also can provide some information about possible birth defects in a fetus. All patients at UCSF Medical Center undergo a comprehensive ultrasound examination before any invasive tests are performed. Results of the ultrasound are explained at the time of the visit.
In some patients, an ultrasound raises concern of a possible abnormality in the fetus. We have extensive experience in performing and interpreting ultrasounds in pregnancy.
Treatment
If you have positive results on a screening test, we recommend that you discuss this with your doctor and a genetic counselor. Options for further diagnostic testing will be explained. The decision as to whether to have invasive genetic testing is up to you.
If a diagnostic test finds a genetic abnormality, the significance of such results should be discussed with experts familiar with the condition, including a medical geneticist and a genetic counselor, as well as your own doctor.
Medical geneticists and genetic counselors are available at the UCSF Prenatal Diagnosis Center. Referrals and support information are available for all decisions.

متلازمة كروموسوم 21 الثلاثي- من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

متلازمة داون الطفل المنغولى

Dr  Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

مع أن 75% من الأجنة التي لديها بمتلازمة داون (متلازمة كروموسوم 21 الثلاثي)تنتهي بإَجْهاِضْ تلقائي من دون أي تدخل طبي ،إلا انه يولد طفل لدية متلازمة داون لكل 800 ولادة لأطفال أحياء.كما أن 80% من الأطفال الذين لديهم متلازمة داون يولدون لأمهات أعمارهن لا تتجاوز 35 سنة، مع أن احتمال ولادة طفل متلازمة داون يزداد بزيادة عمر المرأة والسبب في ذلك راجع الى ان معظم المواليد( كانوا سليمين أو غير سليمين ) يولدون لأمهات أعمارهن اقل من 35 سنة!
قام الدكتور الإنجليزي جون لانق داون عام 1865م بأول وصف مفصّل عن أطفال لديهم هذه المتلازمة و التي أطلق عليها فيما بعد اسمه. كما أن الدكتور الفرنسي ليجون ( Lejeune) أول من اكتشف أن متلازمة داون ناتجة عن وجود 3 نسخ من كروموسوم 21 بدلاً من نسختين.
يتكون جسم الإنسان من ملايين الخلايا، وتحوي كل خلية على 46 صبغي (كروموسوم)، نصفها من الأم والنصف الآخر من الأب.
تحدد هذه المورثات الصفات الوراثية للإنسان من لون الجلد، ولون الشعر، وطول القامة… أما الاشخاص المصابون بمتلازمة داون فتحوي خلاياهم 47 صبغيآ بدلآ من 46 . والسبب في أغلب الحالات هو عدم فك الإرتباط في المورث رقم 21 أثناء الإنقسام الإختزالي في البويضة أو الحيوان المنوي.
متلازمة داون هو اضطراب خلقي ينتج عن وجود كروموسوم زائد في خلايا الجسم (تثلث الصبغي رقم 21)
وتعتبر متلازمة داون واحدة من الظواهر الناتجة عن عن خلل في الصبغيات أو المورثات
وهو يسبب درجات متفاوتة من الإعاقة العقلية و الاختلالات الجسدية
وتصيب متلازمة داون واحدآ من كل 800 طفل، على الرغم من أن أكثر من نصف الحمول المصابة بتثلث صبغي 21 لا تستمر (تجهضن)
نظرآ لأن إحتمال إنجاب طفل مصاب بهذه المتلازمة يزداد كلما تقدم سن الأم، فإن الباحثين يعتقدون أن العيب يقع في البويضة (من الأم) أكثر مما يقع في الحيوان المنوي (من الأب)، وهذا مما يدل على أهمية عدم تأخير سن الزواج والإنجاب خاصة بالنسبة للمرأة.
يمكن بإستخدام الفصد الأمنيوسي أو اخذ عينة من الخملات المشيمية الكشف عن متلازمة داون في الجنين
أنواع متلازمة داون :-
هناك ثلاثة انواع لمتلازمة داون ، وهي :-
- التثلث الحادي والعشرين : وهنا يتكرر الصبغي 21 ثلاث مرات بدلآ من مرتين في كل خلية جاعلآ عدد الصبغيات 47 بدلآ من 56 صبغي، وهذا هو النوع الغالب ، فيكون حوالي 95% من حالات متلازمة داون
- الانتقال الصبغي : وهنا ينفصل الصبغي رقم 21 ويلتصق بصبغي آخر، ويكون هذا النوع 4% من حالات متلازمة داون
- النوع الفسيفسائي : وفي هذا النوع الذي يشكل 1% من حالا متلازمة داون ، يوجد نوعان من الخلايا في جسم الشخص المصاب، فبعضها تحوي العدد الطبيعي من الصبغيات أي 46 ، وبعضها الآخر يحوي 47 صبغيآ
معدل حدوث متلازمة داون :-
يمكن حدوث متلازمة داون لأطفال لأمهات في مختلف الأعمار ، لكن إحتمال الإصابة يزداد مع تقدم عمر الأم، فمثلآ درجة خطورة تثلث الصبغي 21 في المواليد الأحياء تكون 1 في 900 للأمهات في عمر 30 سنة، بينما تزيد هي 1 في 40 عندما يصبح عمر الأم الرابعة والأربعون
ويزيد إحتمال تكرار حدوث متلازمة داون بعد إصابة طفل واحد بمعدل 1%، أما بالنسبة للأمهات اللاتي تزيد أعمارهن عن 35 سنة فإن إحتمال تكرر الإصابة يبلغ أربعة أضعاف ، وسيصاب نصفهم بـ متلازمة داون، والنصف الآخر باختلالات صبغية أخرى
أما متلازمة داون الناتجة عن انتقال الصبغي رقم 21 ، فإنه في أقل من نصف الحالات يكون أحد الأبوين حاملآ لنفس الإنتقال في خلاياه لكن يكون الإنتقال موزونآ، وإحتمال الاصابة للأبناء يكون 10% عندما تكون الأم هي الحاملة للانتقال، ويكون إحتمال الإصابة 2.5% عندما يكون الأب هو الحامل للإنتقال الصبغي.
أما إذا كان كلا الوالدين سليمين فإن إحتمال حدوث الحالة يكون أقل من 1%
الأعراض :
تشمل الاعراض الجسمانية المميزة :
- صغر حجم الرأس
- قصر القامة
- دقة ملامح الوجه
- العين منحرفة للأعلى
- الانف صغير ومسطح
- راحة الكف تحوي خطأ واحدآ في الغالب
- ضخامة حجم اللسان وبروزه
- تسطّح الرأس من الخلف
- غالبآ ما تكون اليدان قصيرتان وعريضتان
- ضعف في العضلات
تتفاوت الإعاقة الذهنية كثيرآ من الإعاقة الشديدة إلى التخلف الشديد
ومن الناحية العاطفية، يتصف الاطفال المصابون بمتلازمة داون غالبآ بـ:
- خفة الروح
- رقة الإحساس العاطفي
وكثيرآ ما توجد عيوب خلقية أخرى ومنها :
- عيوب القلب
- عيوب خلقية في المعدة والامعاء مثل التضيق المعوي
- عيوب السمع
- عيوب خلقية في العمود الفقري العنقي
خيارات العلاج :-
يتم تشخيص متلازمة داون عادة عند الولادة عن طريق الملامح الجسدية المميزة للطفل، ويتم التأكد بعدها بإختبار الدم ( تحليل الكروموسومات )
وسيوصي الطبيب بعمل برنامج دعمي لك ولطفلك لتتعلمي كيف يمكن تعظيم قدرات طفلك
فالاطفال المصابون بـ متلازمة داون يمكنهم بالفعل الإفادة بأكبر قدر ممكن من قدراتهم، وكثيرون منهم يتعلمون القراءة ويمكنهم أن يعيشوا حياة مستقلة عن طريق التعليم المستمر والدعم المباشر.
ويمكن لكثير من الأسر أن تنتفع بالإشتراك في إحدى جماعات الدعم .
لا يوجد في الوقت الحالي علاج للأشخاص المصابين بـ متلازمة داون ، وذلك بسبب عدم القدرة على تغيير الصبغة الوراثية، لكن يمكن التخفيف من المشكلات التي يتعرض لها، ويكون ذلك بعدة طرق منها :
- توفير الرعاية الصحية الجيدة للطفل المصاب بـ متلازمة داون ، ذلك لإكتشاف الامراض التي يتعرض لها فور حدوثها ، ومحاولة الحد من إصابته بالعدوى المتكررة، مثلآ بإعطائه التطعيمات المهمة
- التعليم و التدريب : يعلم الطفل في مدارس خاصة إذا كانت درجة الاعاقة كبيرة ، كما يمكن له الإندماج في المدارس العادية إذا كان مستواه الذهني في حدود المتوسط
- إعادة التأهيل للأطفال الذين لم ينالوا الرعاية الكافية منذ البداية
- التمارين الرياضية لتقوية عضلاتهم وتحسين معنوياتهم، بالإضافة لأنواع مختلفة من العلاج الطبيعي و العلاج المهني
- مساندة الوالدين قدر الإمكان، ولا بد أن تبدأ هذه المساندة منذ لحظة التشخيص، فمن المهم جدآ مساعدة الوالدين على فهم حقيقة الموقف ومساعدتهم على تحمل الصدمة ، ويفيد في ذلك التذكير بالله ، وإحتساب الأجر عنده، كما أن التحدث مع أمهات أطفال لديهم نفس المشكلة يفيد كثيرآ في تقبل الموقف وإمتصاص المشاعر المؤلمة
- توفير فرص العمل للبالغين المصابين بـ متلازمة داون ، ويمكنهم العمل في أعمال مختلفة بعد التدريب
- ينصح بإجراء الفحص الصبغي لوالدي الطفل المصاب بالإنتقال الصبغي لتحديد الناقل ، وبالتالي فحص الحمول في المستقبل

اعراض الطفل المنغولى

الخلل فى الكرموسوم 21

وجه الطفل المنغولى

المظاهر المؤكده للخلل المنغولى

زيادة النشاط الحركي وتشتت الانتباه – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Attention-Deficit Hyperactivity Disorder ADHD-زيادة النشاط الحركي وتشتت الانتباه

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

زيادة النشاط الحركي وتشتت الانتباه
ADHD
هذه الحالة لا تعتبر من صعوبات التعلم و لكنها مشكلة سلوكية عند الطفل و يكون هؤلاء الأطفال عادة مفرطي النشاط و اندفاعيين و لا يستطيعون التركيز على امر ما لاكثر من دقائق فقط يصاب من ثلاثة الى خمسة بالمئة من طلاب المدارس بهذه الحالة و الذكور اكثر اصابة من الاناث و يشكل وجود طفل مصاب بهذه الحالة مشكلة حقيقية احيانا للاهل و حتى الطفل المصاب يدرك احيانا مشكلته ولكنه لا يستطيع السيطرة على تصرفاته و يجب على الوالدين معرفة ذلك و منح الطفل المزيد من الحب و الحنان و الدعم و على الاهل كذلك التعاون مع طبيب الاطفال و المدرسين من اجل كيفية التعامل مع الطفل
ويتسم هذا المرض بزيادة النشاط الحركي وتشتت الانتباه إضافة إلى وجود أو عدم وجود التهور والاندفاع لدرجة لا تتناسب مع العمر الزمني. إن المقصود بتشتت الانتباه هو عدم القدرة على التركيز مدة كافية لتنفيذ المهمة المطلوبة. أما النشاط الحركي المفرط فإنه يتسم بحركة غير عادية ونشاط مفرط غير هادف يفوق تعلم التلميذ. ويصيب هذا المرض الأولاد أكثر من البنات. لقد أوضحت بعض الدراسات أن أعراض هذا المرض قد تستمر في حوالي 50% من الأطفال إلى ما بعد سن البلوغ.
وتظهر هذه السلوكيات لدى بعض الأطفال في المراحل الدراسية المختلفة كسلوكيات مزعجة ومشوشة تعوق سير العمل الدراسي مثال:
* عدم اتمام الطفل لواجباته المدرسية.
* تركيز النظر في أشياء غير مرتبطة بالدرس.
* الحركة الزائدة في الصف الدراسي.
* المشاكسة و العدوانية.
لذا يجب أن يكون المدرس حذرا أمام سلوكيات هؤلاء الأطفال لاتخاذ اللازم حيث انها قد تكون مؤشراً على وجود اضطرابات في الانتباه عند الطفل.
أعراض المرض
- عدم القدرة على البقاء في وضع الجلوس في مكان واحد وصعوبة البقاء على مهمة واحدة. أو حتى عند الجلوس نجد أن الطفل يحرك يديه أو رجليه من دون سبب واضح.
- صعوبة التركيز والانتباه لفترة طويلة مع كثرة التأثير بالمؤثرات الخارجية.
- كثرة الكلام مع مقاطعة حديث الآخرين عند التحدث مع التسرع في الإجابة قبل انتهاء السؤال.
- كثرة النسيان خصوصاً لأغراض المدرسة مع كثرة فقدانه لممتلكاته.
- يفشل في إنهاء المهمة التي بدأها.
- يندفع المصاب ويبادر على عمل أشياء دون سابق تفكير وروية.
- لا يستطيع الصبر حتى يأتي دوره عند اللعب أو عند الوقوف في الصفوف مثلاً.
- يجابه الطفل صعوبة في المشاركة الجماعية.
- يفشل في الانتباه لذا توجد غلطات إملائية بسبب الإهمال وعدم الانتباه في العمل المدرسي أو في الأعمال الأخرى.
- يفشل أحياناً في ترتيب المهمات أو النشاطات ويكره المهمات التي تستدعي وقت انتباه وتركيز أكثر مثال (الواجب المدرسي) كل هذه الصفات على أشدها وأقصاها أثناء تواجد الطفل بالمنزل، المدرسة، مع الأصحاب.. الخ.
الأسباب:
هنالك بعض الاضطرابات العضوية قد تكون سابقة لزيادة النشاط الحركي وهي:
مرض الصرع
مستوى أقل من التخلف العقلي
الاضطرابات العصبية المختلفة
قد تكون هنالك قلة في نشاط المراكز المثبطة في القشرة الخارجية للمخ.
وجود بعض الاختلافات بالمخ عند التخطيط الإشعاعي والتصوير بالرنين المغناطيسي بين الشخص العادى والشخص المصاب.
ومن المعروف ان مادة الدوبامين تقوم بنقل الإشارات العصبية من أجزاء المخ لتنظيم النشاط الحركي فيما ان مادة نور ادرنيالين
تنتشر في كل أجزاء المخ وتتحكم في حالة الصحيان، الانتباه والاستجابة الحسية. وقد ثبت علمياً وجود خلل وظيفي في خلايا المخ قد يكون ذا علاقة بهاتين المادتين، وهذا الخلل إما يكون وراثياً أو مكتسباً أو ناتجاً عن ظروف بيئية تؤدى إلى حدوث الحالة المرضية.
المضاعفات
قد تنعكس المضاعفات وما يترتب على المرض على الطفل نفسه وعلى الأسرة والأصدقاء أو المدرسين إذا لم يتم التحكم فيها مبكراً.
وهذه المضاعفات قد تكون على المستوى الدراسي الاجتماعي والعاطفي. وقد تؤدي في النهاية إلى الفشل الدراسي، مع قله العائد المادي، وازدياد نسبة تعاطي المخدرات أو الجنوح.
وبالنسبة للدراسات فقد وجد ان أكثر من 30% من المصابين يضطرون لإعادة سنة من سنوات الدراسة و 56% منهم قد يحتاجون لوجود مدرس خاص.
وتعاني أسرة المصاب بالمرض من آراء متضاربة عن كيفيه التعامل مع الطفل الزائد الحركة. ويتولد لديهم الإحساس بتحمل المسؤولية عن سلوك أطفالهم أو توصفهم بعدم الكفاءة في تربية أبنائهم.
وفي معظم الأحيان قد يتخبط الآباء ويلجؤون للمشورة من عده جهات فيما يخص سلوك طفلهم قبل أن يتم تشخيص المرض. وقد ينتابهم الشك حول ما إذا كان طفلهم لا يستطيع فعلا السيطرة على سلوكه أو هو غير متعاون وعنيد.
كما يتولد القلق أيضا على مستوى الطفل الدراسي ومستقبله العملي وما إذا سيصير طفلهم مجرماً أو شخصاً جانحاً ينتهي به الأمر إلى السجن. وقد يكون هنالك الكثير ممن لم يحالفهم الحظ في اكمال الدراسة بسبب هذا المرض.
تشخيص المرض
لابد من الكشف الاكلينكي والعقلي للطفل حيث إن بعض المتخلفين عقلياً لديهم زيادة في النشاط الحركي.
كما يحتاج التشخيص للاجابة عن عدة نقاط مع ملاحظة سلوك الطفل، واللجوء لتقرير عن سلوك الطفل بالمدرسة ومن ثم يتم مقارنة هذا بمقاييس معينة معروفة عالمياً.
العلاج
لما كان النشاط الحركي الزائد يسبب ضغوطاً أكاديمية واجتماعية طويلة الأمد للطفل فان معالجته يجب أن تتم في مرحلة مبكرة من العمر.
ونظراً لما يسببه المرض من ضغوط على الأسرة فإن نجاح وتخفيف هذه الضغوط يعتمد على:
1- ان أهمية مطابقة النظم والقوانين التي يضعها الأبوان ومدى تشجيعها وتطبيقها وتنفيذها من الطفل له دور كبير فيه نجاح وتقويم سلوك الطفل، وعلى الصعيد الآخر فإن الأبوين اللذين لا يتفقان في القوانين والتوقعات يجعلان الطفل يحبط محاولة احدهما مما يزيد ويعقد ويخلق مشاكل زوجية مما يزيد السلبية على الأسرة وتخلق عدم الانسجام.
2- ان الأبوين الناجحين يتفقان معا على قوانين واقعية وأهداف محددة يستطيع الطفل تحقيقها، ويعملان معا نحو تحسين تدريجي مضطرد بدلا عن تحسن بدرجة الامتياز وفي نفس اللحظة مثلا.
3- تحتاج بعض الأسر للاستعانة بالطبيب المختص أو لورش العمل التي تطرح نفس الموضوع. ويوجد في بعض البلدان مجموعات مساندة للآباء والأطفال ذوي النشاط الحركي الزائد وتشتت الانتباه.
إن ترك المشكلة من غير علاج عادة ما تؤدى للفشل الدراسي، والنبوذ من قبل زملاء الدراسة اضافة لما يحدث من ارتباك داخل الأسرة، وكل هذه النتائج تؤدي في النهاية إلى تأخر في تطور الطفل، كما تسبب له مشكلات نفسية معقدة تنبع من الشعور بضعف الشخصية والتذمر المستمر.
الدائرة السلبية
ينتهي التسلسل لسوء الانسجام الاجتماعي ومشكلات سلوكية فشل دراسي، استعمال المخدرات.. الخ.
ويتطلب العلاج مجهوداً من عده جهات: الأبوان، المعلمون، الطبيب، الاختصاصي الاجتماعي. لوضع خطة علاجية متكاملة.
ولا ينصح باستعمال الأدوية وحدها في العلاج.
وكما ذكر سابقاً فإن تضافر عدة جهات مطلوبة للنجاح الفعال في علاج الطفل.
أما المصاب بالحالة أيضاً فإنه لا يحتاج للأدوية في كل الحالات، ولكن هذه الأدوية تكون مطلوبة أحياناً باعتبارها جزءا مهماً من العلاج. ومن هذه الأدوية:
* دواء ريتالينRETALIN
* دواء ميثايل فنيديت METHYL PHENIDATE
* دواء دكسترين
* وأحدث هذه العلاجات هو الاتوموكستين ATOMOXETINE
وبصفة عامة، تؤثر هذه العلاجات في المواد الكيميائية التى تنقل الشحنات الكهربائية بين الخلايا العصبية في المخ والتي زعم ان وجودها يفيد في هذا المرض تأتي نسبة التحسن إلى 75% باستعمال الأدوية.
العلاج السلوكي
إن الهدف الأساسي للعلاج السلوكي للنشاط الزائد يقوم على تقوية الانتباه لدى الطفل بخفض الأنماط السلوكية غير المناسبة وتأتي أهمية هذا الجزء من العلاج لأنه:
قد تكون هنالك امراض لا تستجيب للعلاج بالمهدئات مثال الإحباط النفسي والتعنت الزائد، كما أن بعض الأسر تفضل العلاج من دون الأدوية وذلك يستخدم العلاج السلوكي:
* عند عدم الاستجابة للعقاقير.
* عند حدوث أعراض جانبية من جراء استخدام الأدوية.
ويسهم العلاج السلوكي إلى حد كبير بخفض الجرعة الموصوفة للدواء.
إن أكثر الطرق فعالية هي التي تستدعي التعاون المتضافر من قبل المعلمين الآباء وبالتعاون مع الطبيب النفسي، طبيب النطق والكلام الاختصاص التربوي اختصاص التغذية.. الخ.
ونظرا لحجم الوقت الذي يمضيه الطفل بالمدرسة فإن هنالك تدخلات تتطلب وسائل لتنمية الأداء الأكاديمي وتؤدي لتحسين السلوك في الصف الدراسي وتعزز روح الزمالة بين الطالب وزملائه.
وللمعلم دور فعال في تغيير سلوك الطفل
ما يوصي به لتأكيد بيئة مناسبة للتعليم:
- يجب أن يدرس الطفل ضمن المدارس النظامية قدر الإمكان.
- يجب إجلاس الطفل في الصف الأمامي وأمام المعلم قدر الإمكان.
- احاطة الطفل بمجموعة من التلاميذ يعتبرهم ذوي أهمية له وأمثلة تهتدي كما يجب تشجيع الدراسة بطريقة التلقين وإعادة وتكرار الدرس ما بين التلاميذ أنفسهم. – خفض مستوى الاثارة والمثيرات الجانبية مثال الا يجلس الطفل بالقرب من المكيف، السخان، الباب، الشباك، وعدم وضع ملصقات بجانب السبورة.
- الطفل المشتت الانتباه لا يحتمل التغير المفاجئ، التغير في الجدول الروتيني، أو مكان جلوسه بالصف عند أخذ هؤلاء الأطفال للرحلات يلزم توخي الحرص الشديد عليهم.
- يجب أن يعامل الطفل كباقي الأطفال حتى لا يشعر بأنه مختلف عن الباقين.
- إعطاء الطفل بعض المهام بالصف مهم ليساعده على بناء ثقته بنفسه.
- مراعاة ضبط درجة حرارة الصف لأن البرودة الشديدة بالصف تشتت الانتباه.
- تعليق جداول للتقييم الفردي لكل طفل في نهاية كل يوم.
توفير البيئة المناسبة بالمنزل
إن الطرق التي تساعد الآباء على خلق استراتيجيات تربوية مرتبة ومتناسقة وملائمة مهمة جدا لتحسين السلوك بالمنزل، ومن ذلك:
* وضع جدول روتيني مناسب للمذاكرة وتنظيم الحقيبة المدرسية يومياً.
* التشجيع والتحفيز المستمر.
* توفير الجزاء والثناء المستمر أكثر من العقاب حتى يستطيع بناء الثقة بالنفس والثناء يجب أن يتم في ذات اللحظة أو في ذات اليوم.
* اكتشف طرقاً لتشجيع الطفل وقم بتغير طريقة الجزاء إن لم تكن كافية في تغير سلوك الطفل.
* تعليم الطفل طرقا يستطيع بها ان يقيم ويثنى بها على نفسه. شجع طريقة التحدث مع النفس بطريقة إيجابية مثال (لقد عملت عملاً جيداً بأن لم أتحرك من مكاني اليوم فهذا يساعده ليتحدث ويفكر عن نفسه بطريقة ايجابية).
* التنظيم الذاتي: ان ضبط الطفل لذاته وتشمل التنظيم الذاتي والملاحظة الذاتية أو التعزيز الذاتي واقتراح هذا أن الطفل الذي يستطيع ضبط نفسه في ظروف معينة يستطيع تعميم التغيرات التي تطرأ على سلوكه إلى ظروف أخرى دونما تدخل علاجي.
* الاسترخاء: تدريب الطفل على الاسترخاء فهذا يهيئ الطفل ويقلل من تشتته (مثال ذلك مساعدته على تخيل مشاهد مبهجة تبعث الراحة في نفسه أثناء الاسترخاء).
* الاهتمام بالتغذية.
* تحديد أماكن خاصة لوضع اغراض الطفل، مثال ذلك مكان وضع الحقائب والأغراض الشخصية، و”الجاكيت” والأدوات مع تأكيد وضع كل شي في مكانه.
* إعداد دفتر للتواصل بين الأسرة والمعلم بالمدرسة يحمله الطفل في حقيبة يوميا.
* قد يحتاج الطفل كمدرس خاص.
توصيات أخرى قد تساعد بعض الأطفال
ذوى النشاط الحركي الزائد
* يلزم تقييم مقدرات الطفل للتعلم، الفحص الطبي الكامل والتقييم العصبي والنفسي لمعرفة الطريقة والأسلوب المناسب للتعليم لديهم ومستوى ذكائهم حتى يتسنى استثناء وجود صعوبات بالتعليم (لأنها موجودة في 30% من الأطفال المصابين بزيادة النشاط الحركي وتشتت الانتباه).
* بعض هؤلاء الأطفال قد يحتاج لمعلم خاص أو التدريس بطريقة المجموعات الصغيرة أو تقليل النسبة بين عدد التلاميذ لكل معلم لخلق عدد أقل من التلاميذ لكل معلم.
* التدريب على المهارات الاجتماعية، التدريب على المهارات التنظيمية.
* التدريب على تنمية الحس الإدراكي (التحدث إلى النفس والنظر اليها بطريقة ايجابية مثال (أنا فعلت ذلك الشيء بطريقة جيدة).
* مساعدة الطفل على الانتباه بطريقة الطباعة على الكمبيوتر مثال ان يعطي بعض الكلمات وهو يقوم بتكوين جمل منها ويقوم بطباعتها على الكمبيوتر فهذه تقوي خاصية الانتباه لديه.
* تشجيع الرياضة المنفردة مثل رياضة الجري السباحة تحت الإشراف المستمر، رياضة المشي، استعمال الدراجة (ملاحظة ان هؤلاء الأطفال لا يعملون بشكل جيد في النشاطات الجماعية). * الإشراك في الأعمال والأنشطة الاجتماعية مثال جماعات الكشافة الجماعات الخيرية أنشطة الشباب الأخرى لأن هذه تعمل على تنمية قوة الشخصية وتدعم الثقة بالنفس.
* السماح للطفل باللعب مع الأطفال الأصغر سناً مع ملاحظة ان هؤلاء الأطفال يستمتعون باللعب مع الأطفال الأصغر سناً.
عند إعطاء تعليمات
* عند إعطاء الطفل تعليمات تأكد من أن الطفل ينظر إليك وأنت تتحدث إليه.
* أعط الطفل تعليمات واضحة ومحددة ويجب تثبيتها والتأكد من انه قد فهمها قبل البدء في العمل وأعد واطلب منه الهدوء إذا استدعى الأمر.
* ساعد الطفل ان يشعر بالراحة عند ما يطلب شيئا (معظم هؤلاء الأطفال لا يطلبون شيئاً ولا يسألون).
* يحتاج هؤلاء الأطفال لمساعدة أكبر ولفترة أطول من الأطفال العاديين بالتدريج قلل من المساعدة لتركه يعتمد على نفسه.
* تأكد من أن الطفل قد أتم الواجب المنزلي وعلى المعلم التوقيع على الكراسات يومياً لتأكيد ذلك.
* يجب تعويد الطفل على الحفاظ على النظام.
* تجنب الانتقاد المستمر، العقاب يجب أن يكون مناسباً بنوع الخطأ وتجنب العقاب بالإيذاء الجسدي مثل الضرب وتجنب إحراجه فالطفل الزائد الحركة بطبعه لا يستطيع التحكم في نفسه، تجنب تذكيره لأخذ الدواء امام الآخرين.
* ضرورة ان يمثل الآباء والأمهات والمعلمون نماذج ايجابية في حياة الطفل حتى يتعلم منها الطفل أنماط السلوك الايجابي.
* المحافظة على علامات ايجابية من الأهل والمعلمين والطفل والاعتراف بالأخطاء إن وجدت وبحثها مع المعالجين وعدم اللجوء لضرب الطفل أو إهمال التعامل معه أو اليأس من علاجه وتقويمه.
* اتباع نظام توفير الماركات، توكن token economy مع توفير مكان مختص بهذا النظام يعطي الطفل ماركه أو توكن token عندما يحاول تقليل نشاطه الحركي أو يزيد انتباهه ويقوم الطفل باستبدال ما قد تحصل عليه من الماركات بشيء يحبه (مثال لعبة أو كتب قصص مسلية).
* العلاج الإدراكي السلوكي، ويحتاج هذا لشخص مختص ليدرب الطفل على ان يملي على نفسه خطوات تنفيذ مهمة معينة مثال أن يجلس، تحديد الواجب المدرسي ثم الانتهاء من كل واحد في وقت يحدده هو..).
* يعتبر تقبل أولياء الأمور والمعلمين لما يعانيه الطفل من اضطرابات من العوامل المهمة التي تساعدهم على التعامل معه بفاعلية وايجابية.
وفي ختام هذا الحديث نود ان نذكر الآباء والمعلمين ملاحظة سلوك الأطفال وعند وجود أي من أعراض زيادة النشاط الحركي أو تشتت الانتباه عرض الطفل للطبيب المختص حتى يتسنى العلاج المبكر للحصول على أفضل النتائج

المخابرات العامه المصريه رجال النسر المنقض فى مواجهه الافعى – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

المخابرات العامه المصريه رجال النسر المنقض فى مواجهه الافعى

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

حكاية تأسيس أول جهاز مخابرات مصريّ: عبد الناصر اراد حماية الثورة
بقيت تفاصيل تشكيل اول جهاز مخابرات في مصر بُعيد ثورة تموز (يوليو) طيّ السرية وحاولت الحكومة المصرية ووثائقها الرسمية التكتم على رعيله الاول بأسمائهم ووظائفهم ومهماتهم، بيد ان بعض الصحافيين المصريين توصلوا الى عناصر الحكاية. هنا اطلالة على ذلك التاريخ. وذات يوم من أيام شهر يوليو (تموز) عام 1953، كان مبنى مجلس قيادة الثورة يعج بنشاط غير عادي، فقائد الثورة دعا 40 ضابطا من “الاحرار” لأمر مهم، وبدأ حديثه للحضور قائلا: “ليس لدينا حزب سياسي، لقد قمنا بالثورة ولا بد من أن ندافع عن أنفسنا وعن الثورة”.
واضاف عبد الناصر: ” حتى الآن لا نعرف كيف نفعل ذلك، نحن في حاجة إلى جهاز يتولى حمايتنا والدفاع عن الثورة، لا بد من أن نؤسس جهاز مخابرات وأنتم مكلّفون بذلك”.
بدأ تكليف الحضور بتولّي مهمة تأسيس جهاز المخابرات العامة المصرية، على النحو التالي:
* زكريا محيي الدين، أول رئيس لجهاز المخابرات.
* كمال رفعت، تولى في جهاز المخابرات مكتب شؤون الإنكليز، اذ لم يكن الاحتلال الإنكليزي غادر منطقة قناة السويس، ولهذا تأسست شعبة في جهاز المخابرات باسم “شؤون الإنكليز”، يكون هدفها الأساسي هو تحديد الوسائل التي تجبر الإنكليزعلى الخروج من مصر، وشعارها “في الصباح مخابرات، وفي المساء فدائيون”.
* مصطفى المستكاوي، تولى الدور الإعلامي في المخابرات العامة.
* سعد عفرة، كان نموذجا حيّا للقراءة والاطلاع والسعي، لمعرفة الكثير عن كل ما يهم عمل المخابرات العامة ليقدمه لإخوانه المسؤولين عن العمل النضالي، ليكون في خدمتهم.
* فريد طولان، تدرب على جمع المعلومات من جميع المصادر.
* أحمد كقافي، كان ضابط سلاح الفرسان، وفارسا في مجال الاقتصاد، فتخصص في شؤون الاقتصاد اللازمة لصالح عمل المخابرات العامة.
* محمود عبدالناصر، الذي كان مع كمال رفعت في مواجهة القوات البريطانية في القناة، وتميز بالدأب الشديد على تنفيذ كل ما يطلب منه.
* عبد القادر حاتم، الذي تولى الإعلام وحمل على عاتقه مهمة توضيح أهداف الثورة داخليا وخارجيا.
* محيي الدين أبوالعز، الذي تولى مهمة الرقابة على الوزارات، وكانت تلك المهمة النواة الحقيقية لجهاز الرقابة الإدارية.
* فتحي الديب، تولى فرع الشؤون العربية في الجهاز.
انضم بعد ذلك لجهاز المخابرات محمد نسيم، في الدفعة الثانية، وذلك بعد عامين من بدء عمل الجهاز، وكان نموذجا فذا في الأمانة والصدق، وهو من نوعية ضابط المخابرات القوي المتكامل في قدراته، وبراعة مهاراته، ونجح في تنفيذ كل ما طلب منه نتيجة إمكاناته الهائلة.
أما عبد المحسن فائق، فكان في دفعة المخابرات التي التحقت بالدفعة الأولى، وكان دوره الرئيس يتركز في النشاط الخارجي ضد إسرائيل، وكان له الدور الرئيس في تجهيز رفعت الجمال وإعداده، وهو الذي قام بدوره في المسلسل الفنان يوسف شعبان باسم محسن ممتاز ولم يستطع أحد أن يكشف أمره في الخارج لمهارته العالية وكفاءته الممتازة.
كان بين الحضور أيضا صلاح نصر، شعراوي جمعة، أمين هويدي، وطلعت خيري.
في ذلك الوقت كانت عمليات مكافحة التجسس والسيطرة على الأمن موزعة بين المباحث العامة “القلم المخصوص، ثم البوليس السياسي، ثم مباحث أمن الدولة فيما بعد”.
أما المخابرات الحربية فكانت مجرد إدارة صغيرة في الجيش، محدودة العدد، فيها 15 ضابطا، لم يكن لهم القدرة على الإحاطة بأنواع النشاط السري.
بعد زكريا محيي الدين، أول مسؤول عن المخابرات، خلفه علي صبري، عام 1956 م لمدة عام تقريبا، ثم تسلمه صلاح نصر لمدة عشر سنوات انتهت في 1967 بمحاكمته مع من حوكموا في محكمة الثورة الشهيرة، وهو أشهر وأكفأ رئيس مخابرات مصري، وفي عهده قام الجهاز بزرع عشرات العملاء في إسرائيل، وكشف عشرات الخونة، وهو الذي وضع قواعد هذا الجهاز على أسس صحيحة، مستفيدا من الخبرات السوفياتية في هذا المجال.
جاء بعد صلاح نصر، أمين هويدي، محمد حافظ غانم، أحمد كامل، أحمد إسماعيل، كمال حسن علي.
كان مقر جهاز المخابرات عند تشكيله عام 1953 يباشر مهامه في المدرسة الثانوية العسكرية في مصر الجديدة، وبعد أن تولى جمال عبد الناصر رئاسة الحكومة، انتقل مقر الجهاز إلى مبنى مجلس الوزراء، واحتل ثلاثة أدوار منه، وكان للمبنى مدخلان، خصص الباب الأمامي له للحكومة وخصص الباب الخلفي للجهاز.
استمر الجهاز في ذلك المكان حتى عام 1957 م، لينتقل إلى موقعه الراهن في منطقة كوبري القبة، والذي أُجريت تعديلات وتطويرات عليه، بما يتناسب مع متغيرات العصر، والاحتياجات الجديدة، التي تزداد يوماً بعد يوم.
شهدت بدايات تأسيس الجهاز خلافات شديدة بين علي صبري ومجموعة التأسيس الأولية، بسبب انفراده بسلطات كانت من حق رئيس الجمهورية فحسب، مستغلاً كونه الضابط الوحيد الحاصل على دورة تدريبية في الولايات المتحدة الأميركية على عمل المخابرات السري قبل الثورة، والمعروف أنه كان هو الذي تولى إبلاغ السفارة الأميركية في القاهرة بقيام الثورة، وذلك لعلاقته بالملحق الجوي الأميركي، لكن خلافاته مع مساعديه في الجهاز كادت تخنقهم، وتخنق عملهم، فقرر الرئيس جمال عبد الناصر البحث عن بديل له، وتشاور مع عبد الحكيم عامر الذي استدعى مدير مكتبه صلاح نصر في منتصف أكتوبر (تشرين الأول) 1956 وقال له في حضورعباس رضوان: “المخابرات مهمة للثورة يا صلاح، ولا بد من شخص موثوق فيه ليمسكها”، وكان تعليق نصر: “مش فاهم”، فقال عامر: يا أنت يا عباس رضوان، فسارع نصر بالقول: “آسف… أنا ما أنفعش”.
لكن في صباح 23 أكتوبر(تشرين الأول) من العام نفسه طلبه عبد الناصر في مكتبه وقال له: “يا صلاح، أريد أن أعيّنك نائبا لرئيس جهاز المخابرات”، فكرر نصر اعتذاره قائلا: “آسف، لا أعرف الكثير عن أعمال المخابرات”، فرد عبد الناصر: “بحثت ولم أجد سواك يصلح لهذا العمل ولم أشأ أن أخبرك كي لا يصيبك الغرور، سوف تعين نائبا لفترة قصيرة، يعين خلالها صبري وزيرا وتتسلم أنت رئاسة الجهاز”.
رد نصر: “إنها مهمة صعبة ولا أريد ترك الجيش”.
فقال عبد الناصر بلهجة حادة: “هذا تكليف من الثورة لرجل من الثورة”.
أثناء ذلك كله كان رجال الرعيل الأول ـ كما يطلق عليهم ـ يعملون في تجميع كل ما ينشر عن أعمال المخابرات والعمل السري، أي ملفات خاصة بالحرب العالمية الثانية، التي كانت حرب مخابرات وعسكرية معاً، الكتب كلها التي صدرت عن المقاومة الفرنسية، رجال “الغستابو”، العملاء والخونة من مختلف أجهزة المخابرات الأوروبية والأميركية والمنشقون عن المخابرات الروسية، بل والقلم السياسي في مصر أثناء العهد الملكي، وغير ذلك الكثير…
بدأ تكوين أول مكتبة متخصصة في الجاسوسية في مبنى الجهاز القديم، وبدأت الكوادر في إعداد ما يشبه المدرسة، لتعليم رجال الجهاز، الذين كان يتم اختيارهم بمعايير وشروط خاصة، ما زالت تتطور وتتغير مع الوقت.
كان رجال المخابرات المصرية الأوائل ينحتون في الصخر كي يواكبوا تقدم الأجهزة الأخرى والتعلم من أخطاء غيرهم والحصول على العمليات الأجنبية ودراسة أساليبها، لكن السبب الرئيس لتفوّقهم هو إيمانهم بضرورة وجود مثل هذا الجهاز لحماية مصر من الأخطار الخارجية.
كانت للجهاز تكليفات في غاية الصعوبة منها: تغيير جميع الشفرات التي تستخدمها مصر في ذلك الوقت، وإنشاء مكاتب للمخابرات المصرية في جميع دول أوروبا.

5061_1179237802025_1260546185_471549_565990_n[1]

 

 

الرجال العظماء الذين اسسو المخابرات المصريه : فتحى الديب – مصطفى مختار – احمد كفافى – سعدعفرة – مصطفى المستكاوى – محمد شكرى – سعيد حليم – عد القادر حاتم – لطفى واكد – كمال رفعت – فريد طولان – سامى شرف – ابراهيم بغدادى – محمد فائق – محمود عبد الناصر – جمال الشناوى
(سامى شرف فى الصف الأمامى متريعا ويلبس جـاكيت أبيض)
كان محمد نسيم رحمه الله يشبه محمد فائق … الثاتي علي يمين سامي شرف “بالشراب الأبيض”والموكاسان “اليض أسود” .. مع فرق بسيط … في الأنف .. والبشرة القمحية فليلا .. وطول القامة بعض  الستنيمترات وكان يحدث كثيرا ، أن يلتبس اليعض بينهما ، عندما يدخلا “المكان” بدون سيارةو انضم احمد رشدى وفؤاد شعلان من رعيل الوسط

تواريخ على طريق الصراع المرحله (2)من سنه 1956م الى وقت قريب-Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

تواريخ على طريق الصراع المرحله من سنه 1956م الى وقت قريب

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

800px-Arab-Israeli Map2.JPG
خريطة الشرق الأوسط تظهر موقع اسم_النزاع الأساسي و الدول المنخرطة

 

حرب 1956:
أحدثت حرب 1948 هزة كبيرة في الواقع العربي فتوالت الانقلابات العسكرية في سوريا، وأنهت ثورة الضباط الأحرار في 23 يوليو 1952 العهد الملكي في مصر، واغتيل الملك عبد الله ملك الأردن في 20 يوليو 1950، وقام الملك حسين بطرد رئيس أركان الجيش الأردني جلوب باشا وبتعريب الجيش الأردني في مارس 1956.
وقامت الدول العربية بعقد اتفاقية الدفاع المشترك في 13 أبريل 1950، أتبعتها بعدد من اتفاقات الدفاع الثنائية والثلاثية بين بعضها خلال سنتي 1955- 1956. وسعت مصر وسوريا إلى كسر الاحتكار الغربي لتصدير الأسلحة، فعقدتا كلٌّ على حدة سنة 1955 صفقات أسلحة مع تشيكوسلوفاكيا.
ثم إن مصر كانت تسيطر على خليج العقبة، وزادت من فعاليتها الرقابية سنة 1955 على كل السفن التي تدخل هذا الخليج، ومنعت الملاحة "الإسرائيلية" فيه، وبذلك شلَّت الحركة التجارية لميناء "إيلات" نافذة الكيان الإسرائيلي إلى دول آسيا وشرق أفريقيا. كما فرضت مصر قيوداً – على مرور السفن في قناة السويس – من شأنها تشديد الحصار الاقتصادي على الكيان الإسرائيلي. كما نشطت العمليات الفدائية الفلسطينية عبر قطاع غزة ـ وبدعم مصري – ضد الكيان الإسرائيلي خلال الفترة 1955-1956. كل ذلك أثار مخاوف وانزعاج الكيان الإسرائيلي الذي سعى لاقتناص أي فرصة لتوجيه ضربة إلى مصر.
وفي الوقت نفسه، كانت الولايات المتحدة قد عرضت على مصر قرضا مالياً لبناء السد العالي ذي الحيوية الكبرى للاقتصاد المصري. لكن رفض مصر لإقامة حلف بغداد (الذي انضمت إليه العراق وتركيا وإيران وباكستان) والذي استهدف ربط مصالح المنطقة بالقوى الغربية، ومواجهة "الخطر الشيوعي"، مع إبعاد الأنظار عن الخطر الصهيوني- الإسرائيلي الذي يربض في قلب المنطقة، أدّى إلى سحب أمريكا عرضها في 19 يوليو 1956. وحتى تقوم مصر بتوفير الأموال اللازمة لبناء السد العالي، أعلن جمال عبد الناصر في 26 يوليو 1956 تأميم الشركة العالمية لقناة السويس. مما شكل ضربة كبيرة للمصالح الاقتصادية البريطانية. وكانت فرنسا – من جهتها – منـزعجة من الدعم المصري للثورة الجزائرية ضدها.[97]
وقد اتفق الكيان الإسرائيلي مع بريطانيا وفرنسا على توجيه ضربة إلى مصر، تؤدي للاحتلال الإسرائيلي لسيناء، والاحتلال البريطاني الفرنسي لقناة السويس. وقد انبنت الخطة، التي وقعت عليها الأطراف الثلاثة في سيغر (قرب باريس) في 23 أكتوبر 1956، على أن تبدأ القوات "الإسرائيلية" بشن هجوم واسع في 29 أكتوبر بهدف الوصول إلى قناة السويس. ثم تقوم بريطانيا وفرنسا بإصدار إنذار مشترك في اليوم التالي يطالب القوات المصرية والإسرائيلية بالانسحاب مسافة عشرة أميال (16كم) عن جانبي القناة، وبسماح مصر لبريطانيا وفرنسا باحتلال مؤقت لعدد من النقاط الرئيسية فيها، بحجة حماية الملاحة الدولية. وإذا ما رفضت مصر- وبالطبع سترفض -ستقوم القوات البريطانية والفرنسية بإنزال قواتها في القناة، والهجوم على مصر لإجبارها على الرضوخ.[98]
بدأ الكيان "الإسرائيلي" هجومه في 29 أكتوبر 1956 بعملية إنزال جوي لقوات المظليين في ممر متلا على بُعد 65كم شرقي قناة السويس.وحدثت معارك محدودة شرقي القناة، لكن صدور الإنذار البريطاني الفرنسي في 30 أكتوبر، ورفض مصر له أوجد الذريعة التي يحتاجانها، فبدأت بريطانيا وفرنسا في 31 أكتوبر عدوانهما على مصر، وخصوصا المطارات والموانئ، وتم تدمير جزء كبير من الطيران المصري. وقررت مصر من جهتها التركيز على حماية القناة ومثلث بورسعيد – القاهرة – السويس، فأمرت الجيش المصري بالانسحاب من قطاع غزة وسيناء والتركز غربي قناة السويس. وتمكن الكيان الإسرائيلي دون صعوبة من احتلال غزة خلال 31 أكتوبر – 3 نوفمبر 1956، ومن احتلال سيناء خلال ثمانية أيام (29 أكتوبر – 5 نوفمبر 1956).
وصدر قرار الأمم المتحدة في 2 نوفمبر بإيقاف الحرب وانسحاب قوات الغزو البريطاني الفرنسي من الأراضي المصرية، وانسحاب الكيان الإسرائيلي إلى ما وراء خطوط الهدنة.ورغم أن هذه القوات تلكأت في تنفيذ القرار إلا أن الضغط السوفيتي – الأمريكي اضطرهما لذلك، فانسحبت القوات البريطانية-الفرنسية في 22 ديسمبر 1956، وأكملت القوات الإسرائيلية انسحابها في 6 مارس 1957. وقد تعهدت مصر في المقابل بمنع عمليات الفدائيين من قطاع غزة، ووافقت على وضع قوات دولية على حدودها. كما ضمنت "إسرائيل" بتعهد القوى الكبرى حق الملاحة البحرية في خليج العقبة، وكذلك الطيران الجوي فوقه.[99]
كانت هذه الحرب إيذانا بانتهاء العهد الاستعماري البريطاني – الفرنسي في المنطقة، ووراثة أمريكا والاتحاد السوفيتي لحلبة التنافس فيها. ورغم أن هذه الحرب كشفت مدى تطور القوة العسكرية الإسرائيلية، وعجز الجانب المصري (في ظل المعادلات الدولية) عن حماية نفسه،فضلا عن تحرير فلسطين، فإن هذه الحرب جندت تعاطفا عربياً وإسلامياً واسعاً مع مصر، وأظهرت القيادة المصرية وخصوصا عبد الناصر "أبطالا" في المقاومة والدفاع عن الحقوق العربية، وبرز نجم عبد الناصر كأمل للجماهير العربية في النصر والتحرير.
حرب 1967:
لم يكن الكيان الإسرائيلي سعيداً بمساحة الأرض التي أقتطعها من فلسطين في حرب 1948، وكان يرغب في المزيد من التوسع لفتح الباب بشكل أكبر أمام الهجرة والاستيطان اليهوديين. كما كان يفتقد الشعور بالأمان في حدوده مع البلدان العربية التي يبلغ طولها 981 كيلومتراً، وكانت بعض المدن الساحلية تبعد حوالي 15كيلومتراً عن الحدود مع الضفة الغربية مما يسهل ضرب العمق "الإسرائيلي".
ومن جهة أخرى، فإن الإعلام العربي، وخصوصا المصري الناصري، كان يبالغ في الإمكانات العسكرية العربية، ويعد الجماهير العربية التي كانت تنتظر بصبر وحماس بإلقاء اليهود في البحر وتحرير فلسطين. غير أن الإستراتيجية العسكرية المصرية ظلت منذ حرب 1956 وحتى 1967 إستراتيجية دفاعية وليست هجومية، بخلاف ما كان يتحدث به الإعلام المصري صباح مساء. وحتى الخطة الدفاعية "قاهر" التي وضعتها القيادة المصرية في ديسمبر 1966 لم يطبق منها إلا جزء بسيط، إذ إن القسم الأكبر من ميزانية الدفاع كان يذهب إلى اليمن فلا يبقى إلا القليل لتحصين سيناء.[100]
ولم تكن الأوضاع الداخلية العربية ولا العلاقات العربية ـ العربية لتبعث على السرور، فقد عانت الشعوب العربية من أزمات فقدانها للحريات السياسية، ومن الفساد السياسي والاقتصادي، ومن الإعلام الموجه، وعاش عبد الناصر هاجس ملاحقة الإسلاميين، وضربهم وخصوصاً الإخوان المسلمين. وتم تقديم البديل الإيديولوجي الاشتراكي – القومي والذي لم ينجح في خطط التنمية، ولا في تحقيق أساس نهضوي عربي، ولا في تفجير طاقات الأمة بشكل يتوافق مع عقيدتها وتراثها وثقافتها. وإذا كانت الجماهير العربية قد عاشت لحظات من النشوة والحماس عندما تحققت الوحدة المصرية – السورية (الجمهورية العربية المتحدة) في فبراير 1958، فإنها سرعان ما صدمت عندما حدث الانفصال في سبتمبر 1961. واستنـزف الجيش المصري والميزانية المصرية في حرب اليمن ودعم الثورة فيها منذ 1963. وقد شهدت البلاد العربية نوعا من التضامن السياسي الظاهري خلال 1964 ـ 1965، حيث بدأت مؤتمرات القمة العربية بالانعقاد منذ يناير 1964. غير أن الخلاف سرعان ما دب بينها منذ 1966 وعادت الحرب الإعلامية لتكون مادة الإذاعات والصحف خصوصا في دول الطوق. وقد صادق الرؤساء والملوك العرب في يناير 1964 على تشكيل القيادة الموحدة لجيوش البلدان العربية، وتم تعيين الفريق المصري علي علي عامر قائداً عاماً، لكن الخلافات العربية منذ 1966 عطلت عمل هذه القيادة، كما افتقد عدد من البلدان العربية للجدية في التعامل معها. فإما أنها لم تلتزم بأوامرها، أو أنها لم تدفع نصيبها في الميزانية، أو أنها رفضت دخول قوات عربية أخرى إلى أراضيها، مما عطل تنفيذ عمل هذه القيادة وخططها.[102]
وكان إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1964، وبدء حركة فتح عملياتها العسكرية منذ مطلع 1965 من العوامل التي دفعت الكيان الصهيوني لسرعة التحرك ومحاولة فرض واقع جديد، يضمن له التوسع والأمن، ويجر البلاد العربية إلى التسوية السلمية وفق الشروط "الإسرائيلية". وكان لقيام الكيان الصهيوني بمشروع تحويل مياه الأردن الذي بات معروفا للعرب منذ 1963، وضرب الصهاينة وتدميرهم لكل المشروعات العربية المقابلة لتحويل النهر، كان له أثره في ازدياد التوتر.[103]
بدأ الكيان الصهيوني تصعيد الأوضاع قبل عام من الحرب، فهاجم قرية السموع قرب الخليل في الضفة الغربية، وقام بمذبحة راح ضحيتها حوالي 200 شهيد. كما حدث تسخين متبادل على الجبهة السورية حيث كان الصهاينة يقومون بطلعات جوية لقصف المواقع السورية، بينما كانت المدفعية السورية تقصف المستوطنات اليهودية المجاورة. وتزايدت التهديدات "الإسرائيلية" لسوريا، وتواترت الأخبار عن حشود "إسرائيلية" على الحدود السورية خصوصا في أوائل مايو 1967.[104]
وقامت مصر، وفق اتفاقية الدفاع المشترك مع سوريا، بالإعلان عن عزمها الدخول في الحرب منذ أول دقيقة إذا ما تعرضت سوريا للهجوم. وتبع ذلك إجراء مصري بطلب سحب قوات الأمم المتحدة عن خطوط الهدنة مع الكيان الإسرائيلي فانسحبت في 23 مايو 1967، وقامت مصر في 23 مايو بإغلاق مضائق تيران (خليج العقبة) في وجه الملاحة الإسرائيلية، مما كان يعني عملياً أن مصر تجهز "لمعركة المصير" مع الكيان الإسرائيلي. غير أن الفرقتين العسكريتين اللتين حركتهما مصر إلى سيناء لم يكونا يكفيان بالكاد للدفاع عن الحدود المصرية، فضلاً عن تحرير فلسطين. وبتعبير آخر فإن الإجراءات التي كانت تتخذ على الأرض لم تكن متوافقة مع المواقف السياسية الحادة ولا التصريحات الإعلامية النارية. وكرر الرئيس المصري قبل الحرب بأيام استعداد بلاده للحرب … "إذا أرادت إسرائيل الحرب، فأهلا وسهلاً … " لن نتركهم ليقرروا الوقت ويقرروا المكان … علينا أن نستعد لننتصر … وقد تمت هذه الاستعدادات … ونحن على استعداد لمواجهة إسرائيل".[105]
وكانت الولايات المتحدة تعلم تفصيلات الهجوم"الإسرائيلي" المرتقب، والذي أعطته الضوء الأخضر، وأسهمت في تضليل الجانب المصري حول الاستعدادات "الإسرائيلية"، واستطاعت الحصول على تعهدات مصرية بألا تكون مصر البادئة في الحرب.[106] بل وصل الأمر بعبد الناصر أن يعلن بنفسه"نترك المبادأة والضربة الأولى لإسرائيل"،[107] وبذلك ضمن الكيان "الإسرائيلي" أن يكون صاحب الضربة الأولى. وقدمت الولايات المتحدة ضمانات لـ"إسرائيل" بحمايتها إذا ما تعرضت للخطر، كما وفّرت لها المعلومات اللازمة من خلال وسائلها الاستخباراتية والأقمار الصناعية. أما الاتحاد السوفيتي الذي كان يُعدُّ حليفاً لمصر، فإنه ضغط أيضاً على مصر بألا تكون البادئة في الحرب،ولم يساعدها في الحصول على المعلومات اللازمة عن التحشدات الإسرائيلية.[108]
كانت هناك قناعات كافية لدى "الإسرائيليين" والأمريكان والروس أن عبد الناصر لا يريد الحرب، بل وغير مستعد فعليا لها، على الأقل من خلال حساب تحركات الجيش المصري واستعداداته. لقد كان قرار الحرب "إسرائيلياً" وبغطاء أمريكي.
بدأت "إسرائيل" الحرب[109] صباح 5 يونيو 1967 بقصف تسعة مطارات مصرية على شكل موجات متعاقبة بين كل موجة وأخرى عشر دقائق، وخلال ثلاث ساعات (8:45صباحا – 12ظهراً) كان قد تم تدمير 80% من الطيران العسكري المصري وهو قابع على المدرجات دونما حركة. ويشير حسين الشافعي، نائب الرئيس المصري في ذلك الوقت، إلى وجود "مؤامرة" أو"خيانة" على مستوى عال في الجانب المصري. ويدلّل على ذلك بأنه رأى بنفسه الطائرات العسكرية المصرية المدمرة وهي مصفوفة بجانب بعضها وكأنما كانت معدة للتدمير حسبما ذكره في حديث لبرنامج شاهد على العصر الذي بثه تلفزيون الجزيرة القطري في نوفمبر 1999 .
وعلى أي حال، فقد تم إخراج سلاح الجو المصري من المعركة منذ الساعات الأولى، كما تم تدمير معظم سلاح الطيران السوري والأردني بنفس الطريقة، ومنذ الساعات الأولى للحرب مع الأردن وسوريا. وبذلك فقدت الجيوش العربية غطاءها الجوي، وأصبحت وحداتها العسكرية البرية ودباباتها ومدرعاتها فريسة سهلة للطيران "الإسرائيلي".
وقد تمكنت القوات البرية "الإسرائيلية" منذ ظهر 5 يونيو من اختراق الحدود المصرية، وتغلبت على المقاومة المحدودة التي واجهتها في غزة ورفح وخروبة وأبو عجيلة وبير جفجافة وغيرها،وتقدمت باتجاه قناة السويس. وفي الساعة الثامنة من مساء اليوم الثاني للمعركة (6يونيو) أصدر القائد العام للقوات المصرية عبد الحكيم عامر أمراً بالانسحاب من سيناء، على أن يتم خلال ليلة واحدة!!
وأعلنت مصر مساء 7 يونيو قبولها لوقف الحرب، وأبلغته إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بينما استكملت "إسرائيل" احتلالها لسيناء في 8 يونيو 1967.
وفي الجبهة الأردنية بدأت المعارك في 5 يونيو بعد أن دمرت الطائرات الإسرائيلية 32 طائرة هوكر هنتر (هي كل سلاح الطيران الأردني) في مدرجاتها في مطاري عمان والمفرق. وحدثت معارك في مناطق القدس وجنين وقباطية والخليل،ومع مساء 6 يونيو كانت الدفاعات الأردنية قد انهارت، وصدرت الأوامر بالانسحاب إلى شرق الأردن وفي 7 يونيو كان الكيان الإسرائيلي قد أنهى احتلاله للضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. ودخل جنوده حرم المسجد الأقصى وهم يهزجون"محمد مات … خلف بنات" أي يقصدون رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويصرخون "يالثارات خيبر" معلنين انتقامهم لهزيمة اليهود على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم في خيبر سنة 629م – 7هـ، قبل نحو 1340سنة .
أما المعارك على الجبهة السورية، فبدأت في 9 يونيو بعد فراغ القوات الإسرائيلية من جبهتي مصر والأردن، وانتهت في 10يونيو باحتلال الصهاينة الجولان السورية. وكان ذلك صدمة كبرى لما تتمتع به الجولان من مزايا استراتيجية وإمكانات تحصينية هائلة بوصفها منطقة جبلية، ولأن القيادة السورية كانت تتوعد الصهاينة بمصير أسود إذا اندلعت الحرب، بل وصل الأمر بإعلامها حدّاً جعل أحد أهازيجه تقول إن طائرات الميغ "تتحدى القدر"[110] بينما ظهر مقال في افتتاحية مجلة جيش الشعب السورية في 25 أبريل 1967 يدعو إلى "خلق الإنسان الاشتراكي العربي الجديد … الذي يؤمن أن الله والأديان … وكل القيم التي سادت المجتمع السابق، ليست إلا دمى محنطة في متاحف التاريخ"!!![111] لقد كانت الاستهانة بعقيدة الأمة وتراثها إشارة إلى حالة الخواء وضعف إرادة القتال التي يعانيها هؤلاء.
كانت هذه هي المعركة – الكارثة التي انتظرتها الجماهير العربية بشوق وشغف مدة 19 عاما، وصحت على هول الصدمة التي نبهتها إلى حجم التضليل والخداع الذي كان يمارسه الإعلام العربي وقياداتهم السياسية.
وفيما يلي قائمة بما أمكن معرفته من خسائر الأطراف المشاركة في الحرب، فقد كانت خسائر القوت المصرية حوالي 10 آلاف من القتلى والمفقودين، وأسر 5500، ودمرت 80% من أعتدة الجيش المصري بينها 800 دبابة، و450 مدفعاً، 10 ألاف مركبة 305 طائرات (من أصل 360 طائرة) وخسرت القوات الأردنية 6049 قتيلاً و792 جريحا و150 دبابة، وخسرت القوات السورية حوالي ألف قتيل و560 أسيراً و60 طائرة (من أصل 120 طائرة) و70 دبابة، كما استولى الصهاينة على 150 دبابة. وبلغ عدد قتلى القوات الإسرائيلية حسب هيرتزوج 764 منهم 338 على الجبهة المصرية و285 على الجبهة الأردنية و141 على الجبهة السورية. وبلغ عدد الجرحى الصهاينة (حسب الموسوعة الفلسطينية) حوالي 800 على الجبهة المصرية، و1453 على الجبهة الأردنية، و306 على الجبهة السورية.[112] كما خسر الصهاينة 26 طائرة قتال و10 طائرات نقل على كل الجبهات.[113]
أما أبرز نتائج حرب 1967 فكانت:
1. احتلال "إسرائيل" لما تبقى من فلسطين أي الضفة الغربية (5878 كم مربع)، وقطاع غزة (363 كم مربع)، واحتلالها لسيناء المصرية (61198كم مربع) والجولان السورية (1150كم مربع)، ليصبح مجموع الأرض التي يسيطر عليها الكيان الصهيوني 89359 كم مربع.
2. تشريد نحو 330 ألف فلسطيني.
3. سيطرة الكيان الإسرائيلي على منابع مياه الأردن، وفتح مضائق تيران وخليج العقبة للملاحة "الإسرائيلية".
4. تشكيل الكيان الإسرائيلي لخطوط دفاع جديدة، وتوفير عمق إستراتيجي يَسهُل الدفاع عنه بشكل أفضل.
5. فرضُ احتلال جديد للأراضي العربية، جَعَلَ هدف العرب فيما بعد استرجاع هذه الأراضي المحتلة سنة 1967، وليس تحرير فلسطين المحتلة سنة 1948.
6. تدمير القوات العسكرية لمصر والأردن وسوريا.
7. انكشاف ضعف القيادات العربية،وانعدام التنسيق فيما بينها، وعدم جديتها في تحرير فلسطين.
8. ظهور المقاومة الفلسطينية المسلحة وتعاظمها وبروز الهوية الوطنية الفلسطينية التي قرّرت أن تأخذ زمام المبادرة بعد أن تبين لها مدى الضعف العربي.
حرب أكتوبر 1973:
أحدثت حرب 1967 جُرحاً غائراً في الكرامة العربية، فحاولت الأنظمة العربية استيعاب الصدمة وتوقي غضب الجماهير، فاجتمع الزعماء العرب في الخرطوم في 29 أغسطس – 1 سبتمبر 1967 معلنين أن لا صلح ولا مفاوضات ولا اعتراف بالكيان الإسرائيلي،وتعهدت الدول العربية بدعم دول الطوق لإعادة بناء قواتها المسلحة. ووجدت الأنظمة العربية نفسها – راضية أو راغمة – تفتح المجال للعمل الفدائي الفلسطيني، الذي نشط بقوة خصوصا في الفترة 1967- 1970 عبر ساحات دول الطوق. ودخلت مصر وسوريا في حرب استنـزاف مع الكيان الإسرائيلي خصوصا في الفترة من أغسطس 1968 إلى أغسطس 1970، أسهمت إلى حد ما في إعادة الثقة ورفع المعنويات لدى الجيشين المصري والسوري، بعد أن تمت مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية والقيام بعدد من الهجمات التكتيكية. وحسب هيرتزوج فقد خسر الصهاينة في حرب الاستنـزاف نحو 500 قتيل و2000 جريح.[113]
غير أن حرب الاستنـزاف لم تؤد إلى تسخين الوضع بما يكفي لتدخل دولي يجبر الكيان الإسرائيلي على الانسحاب. مما جعل تفكير قيادة الأنظمة العربية يتركز على شن حرب محدودة محسوبة الخطوات، لعلها تعيد الوضع إلى حدود ما قبل حرب 1967 سواء بنصر عسكري أو بضغط دولي ينشأ عن تحريك الوضع في المنطقة، بعد أن أرادت "إسرائيل" وأمريكا تجميد الوضع، ليحقق عامل الزمن أقصى درجات الفائدة للكيان الإسرائيلي.
لقد كان واضحا منذ البداية أن هدف العرب من حرب أكتوبر هو "إزالة آثار عدوان 1967"، وليس تحرير فلسطين والقضاء على الكيان الصهيوني.
شكلت القيادتان السياسيتان المصرية والسورية "المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية – السورية المشتركة". وعينتا الفريق أول أحمد إسماعيل علي، القائد العام للقوات المسلحة المصرية، قائداً عاما للقوات المسلحة الاتحادية (مصر وسوريا)، ورئيساً للمجلس بدءاً من 10 يناير 1973. وتولى هذا المجلس الإعداد والتخطيط للحرب. وفي 25 فبراير 1973 اجتمع الرئيسان السوري والمصري في برج العرب غرب الإسكندرية واتخذا قراراً بالحرب. وقد سميت خطة الحرب"خطة بدر"، حيث انتُهى من إعداد تصوراتها في صيف 1973.[114] وفي 24 سبتمبر 1973 لاحظ "الإسرائيليون" وجود استعدادات سورية – مصرية للحرب، وتم اتخاذ حالة التأهب الأدنى، وأخذت التقارير تتولى لدى القيادة "الإسرائيلية" لكنها كانت لا تزال تشك في جدية الهجوم وتوقيته، وقامت في 3 أكتوبر بدعوة الاحتياط، وأعلنت حالة التأهب في 5 أكتوبر. وتأكد لدى القيادة "الإسرائيلية" أن سوريا ومصر ستشنان الحرب في 6 أكتوبر لكنها كانت مترددة في توجيه الضربة الأولى. وعندما اندلعت الحرب في الساعة بعد ظهر 6 أكتوبر لم تفاجأ بها القيادة الإسرائيلية، لكن كان من الظاهر أنه كان لها وقع المفاجأة على القوات الإسرائيلية، خصوصا في قناة السويس، مما يدل على أن الإجراءات الإسرائيلية لم تكن جادة بما يكفي لدخول لحرب.[115]
بدأت الحرب بهجوم 300 طائرة مصرية وسورية ضد المواقع الإسرائيلية، وفتحت آلاف المدافع في الوقت نفسه نيرانها على طول جبهات القتال في قناة السويس والجولان. واندفعت القوات المصرية لتحطيم خط الدفاع الإسرائيلي شرقي القناة "خط بارليف" في بضعة ساعات، رغم أنه يعد من أقوى وأعقد خطوط الدفاع العسكرية. ونجحت القوات المصرية خلال ثلاثة أيام في الزحف لمسافة 12- 15كم على الامتداد الشرقي لقناة السويس. غير أنها قامت في الفترة من 9-13 أكتوبر "بوقفة تعبوية" أدت لهدوء نسبي على الجبهة المصرية المشتركة. وحسب الخطة المصرية – السورية المشتركة كان ينبغي على القوات المصرية الاستمرار في الزحف للسيطرة على منطقة ممرات متلا والجدي بعمق 50كم تقريباً شرقي القناة، ثم تطوير الهجوم بعد ذلك شرقاً حسب تحسن ظروف القتال. لكن القيادة المصرية (التي كانت تشهد بعض الخلافات في الرؤى العسكرية) أخفت نيتها عن سوريا بالتوقف على عمق حولي 12 كم فقط، لأنها ترى أن شبكة الحماية الصاروخية المضادة للطائرات لا تكفي أكثر من هذا المدى لتغطية تقدم القوات المصرية. وبسبب الضغط السوري قامت القوات المصرية باستئناف هجومها في 14 أكتوبر لكنها منيت بخسائر جسيمة، ففقدت حوالي 250 دبابة، بعد أن ابتعدت عن المظلة الصاروخية، فقررت في نهاية اليوم العودة إلى مواقعها.
استفادت القوات الإسرائيلية من الوقفة التعبوية المصرية، ومن الجسر الجوي الأمريكي الذي زودها بكميات هائلة من الأسلحة المتطورة، فأعادت ترتيب قواتها، وأخذت زمام المبادرة الإستراتيجية. وقامت مساء 15 أكتوبر بتنفيذ خطة "القلب القوي" التي اشتهرت باسم "الغزالة"، والتي تُنسب إلى الجنرال أرييل شارون. وقبل فجر 16 أكتوبر تمكنت بقيادة شارون من اختراق الخطوط المصرية وعبور قناة السويس، وفتح "ثغرة الدفرسوار" غربي القناة، إلى الجنوب من مدينة الإسماعيلية. وعندما صدر قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار كان أقصى عمق"إسرائيلي" غربي القناة يبلغ 25-30كم. غير أن القوات "الإسرائيلية" تابعت هجومها، فاستكملت تطويق قوات الجيش الثالث المصري شرقي القناة، واستولت على ميناء الأدبية جنوب غربي السويس، ووصلت إلى نقطة الكيلومتر 101، أي 101كم شرقي القاهرة. وتم توقيف إطلاق النار نهائيا في 28 أكتوبر 1973.[116] ولولا المقاومة الشعبية البطولية للشيخ حافظ سلامة وإخوانه لسقطت مدينة السويس نفسها.
وعلى الجبهة السورية، حقق الهجوم السوري نجاحات أولية سريعة فاخترق خط الدفاع الإسرائيلي بعمق 20كم داخل هضبة الجولان، وجرت معارك ضارية، غير أن تفوق القوات الجوية "الإسرائيلية" ساعد القوات البرية على صد الهجوم السوري. وتحولت القوات الإسرائيلية إلى الهجوم المضاد في 8 أكتوبر، وبعد يومين كانت قد استعادت ما فقدته في الجولان. وأخذت تهاجم مناطق شمال شرق الجولان، وتمكنت من احتلال ما عرف "بجيب سعسع" الذي ذُكر أنه شمل 39 قرية سورية لم تكن محتلة من قبل وبمساحة 551كم مربع، ووصلت القوات الإسرائيلية إلى مسافة 25كم من دمشق. ووصلت إلى سوريا قوات عراقية وأردنية للمساعدة، وقامت سوريا بالتجهيز لهجوم مضاد، غير أنه ذُكر أن موافقة مصر على قرار مجلس الأمن بوقف الحرب في 22 أكتوبر قد فاجأ السوريين، مما اضطرهم لإيقاف الحرب. وبعد ذلك استؤنفت حرب استنـزاف استمرت نحو 80 يوما (13 مارس ـ 31 مايو 1973) لتتوقف حين تم التوقيع على اتفاقية فصل القوات.[117]
وعقدت مصر اتفاقية فك الاشتباك مع الكيان الإسرائيلي في 18 يناير 1974 نصّت على انسحاب القوات الإسرائيلية من غربي القناة إلى مسافة تبعد 20-30كم من شرقي قناة السويس، واحتفاظ مصر بقوات محدودة في الأراضي التي استرجعتها شرقي القناة (بعمق 8 – 12كم). وفي 21 فبراير 1974 كانت القوات الإسرائيلية قد انسحبت من غربي القناة "ثغرة الدفرسوار". وعُقدت اتفاقية فصل القوات بين سوريا والكيان الإسرائيلي في 31 مايو 1974، وبناء عليها، انسحبت الإسرائيلية القوات من جيب سعسع (551كم مربع)، الذي احتلته في حرب 1973، ومن مدينة القنيطرة وبعض ما حولها، والتي احتلتها سنة 1967 (112كم مربع).[118]
وقد أظهرت الدول العربية تضامناً قوياً مع مصر وسوريا في الحرب وأرسلت تسع دول عربية قوات عسكرية محدودة للمشاركة في الحرب. واستخدام العرب لأول مرة سلاح النفط، فقررت الدول العربية المنتجة للنفط في اجتماعها في الكويت في 17 أكتوبر 1973 تخفيض إنتاجها بنسبة 5% شهرياً وتطبيق حظر كامل على تصدير النفط إلى الولايات المتحدة وهولندا. وفي 22 أكتوبر قرر وزراء النفط زيادة نسبة خفض الإنتاج إلى 25%. وحرصت الدول النفطية في قراراتها ألا تتضرر الدول المؤيدة للعرب من حظر النفط. وقد أدى حظر النفط إلى مواجهة الدول الغربية أزمة شديدة في الإنتاج والتصنيع وشئون الحياة اليومية، وولّدت مخاوف كبيرة من أزمات اقتصادية حادة في تلك البلدان. ولفتت انتباه مواطني الدول الغربية إلى دعم بلدانهم للظلم الذي يقع في فلسطين، وإلى انعكاسات هذه القضية على حياتهم اليومية. ورغم أن الحظر النفطي استمر أشهراً قليلة إلا أنه كان ذا تأثير فعال.[119] واستفادت الدول العربية النفطية من تضاعف أسعار النفط مرات عديدة في مضاعفة إيراداتها وتحسين اقتصادياتها.
ولا تجنح المصادر العربية لذكر خسائر الحرب، وخصوصا خسائر الجانب العربي، وقد قدّرت مصادر غير عربية عدد قتلى الكيان الإسرائيلي بـ2552 قتيلا، والمصريين 7700 شهيداً، والسوريين 3500 شهيداً. وقال هيرتزوج إنه على الجبهة السورية قتل 772 "إسرائيلياً" وجرح 2453 وأسر 65، ودمرت 250 دبابة "إسرائيلية"، وأنه تم تدمير 1150 دبابة 222 طائرة سورية، أما على الجبهة المصرية فتم تدمير 292 طائرة مصرية،وقال إنه تم تدمير 102 طائرة إسرائيلية على الجبهتين السورية والمصرية.[120] وقالت الموسوعة – الفلسطينية إن الإسرائيليين خسروا في الأيام الأولى خمسة آلاف قتيل و400 أسير و800 دبابة و120 طائرة.[121]
وكان من أبرز نتائج حرب 1973:
1. كسر أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر، وتحطيم نظرية الأمن الإسرائيلية، وإثبات إمكان استعادة أجزاء من الأراضي المحتلة على الأقل بالقوة العسكرية.
2. أخذ العرب زمام المبادرة، والانتقال من الدفاع إلى الهجوم الإستراتيجي، وإثبات كفاءة وشجاعة المقاتل العربي.
3. تحقيق قدر عال من التضامن العربي، من خلال المشاركة العسكرية، ومن خلال استخدام سلاح النفط.
4. تحقيق شعور بالثقة بالنفس،وارتفاع المعنويات بعد سنوات من الهزيمة والإحباط.
5. استخدام الأنظمة العربية – خصوصا مصر – النتائج السابقة لتحريك الأوضاع السياسية، ومحاولة الوصول إلى تسوية سلمية مع الكيان الإسرائيلي، تضمن عودة الأراضي المحتلة سنة 1967.
المقاومة الفلسطينية 1949 – 2001
أولا: مرحلة المد القومي العربي 1949- 1967
علق الفلسطينيون آمالهم بتحرير فلسطين-في هذه المرحلة بشكل عام على الأنظمة العربية، وخصوصا مصر بزعامة جمال عبد الناصر، وكان شعار "الوحدة طريق التحرير" هو الشعار البراق لهذه المرحلة. وقد تم تغييب دور القيادة الوطنية الفلسطينية بزعامة الحاج أمين الحسيني،في الوقت الذي ضُمَّت فيه الضفة الغربية إلى الأردن، ووضع قطاع غزة تحت الإدارة المصرية. غير أن شعور العديد من الفلسطينيين في النصف الثاني من هذه المرحلة بعدم جدية الأنظمة العربية في عملية التحرير دفعهم إلى إنشاء منظمات فدائية وطنية كان أبرزها حركة فتح، كما أن الأنظمة اضطرت لفتح المجال للفلسطينيين للتعبير عن "كينونتهم" وهويتهم ضمن أطر يمكن ضبطها ومتابعتها فكان إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1964 بدعم مصري. والحديث عن هذه المنظمات والتنظيمات موجود في فصل آخر من هذا الكتاب.
لقد كان هول الصدمة عظيماً على الفلسطينيين إذ وجد 800 ألف منهم (60% من شعب فلسطين) أنفسهم لاجئين مشردين بعد أن فقدوا ما يملكون. وعاش معظمهم في خيام بالية دون عمل أو مصدر رزق في ظروف اقتصادية وصحية واجتماعية ونفسية قاسية. وكانوا يعرفون أرضهم ومساكنهم التي طردوا منها بدقة فما كانوا بحاجة لخرائط توضح لهم الطريق إليها، وكانوا ينظرون بحسرة وألم عبر حدود الهدنة مع الكيان الصهيوني. ولذلك تميزت الفترة 1949-1956 بكثرة عمليات اختراق الحدود الفردية لاسترجاع ممتلكات للعائلات، أو للانتقام من الصهاينة الغاصبين. واتخذت المقاومة الفلسطينية في هذه المرحلة أشكالاً بسيطة محدودة التأثير، بانتظار دور عربي حاسم. وتزايد الانتماء الفلسطيني للمنظمات التي ترفع شعارات التحرير سواء كانت قومية ناصرية أو بعثية، أو إسلامية (إخوان مسلمون وتحرير)، أو يسارية وشيوعية.
لقد كانت عمليات اختراق الحدود كثيرة جداً خصوصا قبل عام 1957 لدرجة أنها كانت تتم بشكل شبه يومي، وبالذات عبر قطاع غزة والضفة الغربية. وتشير التقارير التي كانت ترسلها السفارات البريطانية في تل أبيب وعمان والقاهرة، والتي كانت تحصل عليها عن طريق مصادرها الخاصة أو عن طريق لجان مراقبة الهدنة، إلى كثرة هذه العمليات وإلى شكاوى "إسرائيلية" مُرَّة بسببها، فينقل أحد التقارير أن حوادث الاختراق الحدودي من جهة الأردن فقط سنة 1952 بلغت 1533 (بمعدل 4.1 حادث يومياً) وكان منها 14 حادث قتل، و37 حادث "نهب"، و252 صداماً (مسلحاً)، و1077 حادث "سرقة"، و142 "محاولة سرقة" و11 عملية "تخريب". وقد أدى ذلك إلى وقوع 207 قتلى و94 جريحا، وتم القبض على 1851 شخصاً[122]. وأشار تقرير آخر إلى أن حوادث اختراق حدود الهدنة من جهة الأردن من ديسمبر 1953 – نوفمبر 1954 بلغ 725 حادثاً.[123] كل هذا رغم أن جلوب باشا رئيس أركان الجيش الأردني كان يؤكد دائما أن الأجهزة العسكرية والأمنية تفعل ما بوسعها لمنع هذه الاختراقات.[124] وسجل المفتش العام للشرطة الإسرائيلية مثلاً في الفترة من سبتمبر 1954 – فبراير 1955 تسعة حوادث قتل و140 حالة "نهب وسرقة" عن طريق قطاع غزة.[125]
ويبدو أن عمليات الاختراق الحدودي اتخذت أبعاد أكثر تنظيماً منذ أوائل سنة 1953 بتولي مجموعات فدائية فلسطينية منظمة عمليات فدائية. ونُقل عن تقرير للسفارة البريطانية في تل أبيب في 14 أبريل 1953 أن الاختراق الحدودي من قطاع غزة هو عمل بعض المنظمات السياسية المتطرفة، وأن الحكومة المصرية لا تشجعها، ولكنها لا تعمل ما يكفي لمنعها.[126] وظهرت بعد ذلك في تواريخ مختلفة إشارات إلى دور الإخوان المسلمين في العمليات واعتراف السلطات المصرية بذلك.[127]
وحسب تصريح أدلى به بن جوريون رئيس الوزراء الإسرائيلي في الكنيست في مارس 1956 فإن عدد الإصابات الإسرائيلية بسبب الحوادث الحدودية سنة 1951 بلغ 137 إصابة، وفي سنة 1952 بلغ 147 إصابة، وسنة 1953 بلغ 162 إصابة، وسنة 1954 بلغ 180 إصابة، وسنة 1955 بلغ 258 إصابة.[128] أما حسين أبو النمل فينقل إحصائية تذكر أن عدد قتلى الإسرائيليين منذ توقيع وقف إطلاق النار في مارس 1949 وحتى حرب اجتياح القطاع وسيناء في آخر أكتوبر 1956 قد بلغ 1176 قتيلاً.[129]
وفي قطاع غزة، حيث كان الإخوان المسلمون يشكلون القوة الشعبية الأولى حتى سنة 1955، شكلوا تنظيما سرياً جهادياً كانوا ينتقونه من بين عناصرهم. ويظهر لكاتب هذه السطور بعد مقابلات عديدة أجراها أن هذا التنظيم كان على علاقة بالنظام الخاص للإخوان المسلمين المصريين. وكان يتولى توجيهه كامل الشريف من منطقة العريش وكان صلة الوصل محمد أبو سيدو حيث يتولى مسؤولية التنظيم وإيصال الأوامر إلى أفراده في القطاع الذي كان مقسوماً إلى ثلاثة أقسام. وكان أبو جهاد خليل الوزير مسؤولاً في منطقة غزة (شمال القطاع)، (خ.أ) في خان يونس (المنطقة الوسطى)، ومحمد يوسف النجار في رفح (جنوب القطاع). وقد نفذ هذا التنظيم عدداً من العمليات الفدائية خصوصاً التعاون مع البدو عن طريق عبد الله أبو مريحيل ومحمد حسن الأفرنجي. وقد استفاد الإخوان من وجود ضباط مصريين إسلاميين في الجيش المصري قاموا بتدريبهم سراً من أمثال عبد المنعم عبد الرؤوف.[130]
ومن العمليات المهمة التي أثارت دوياً كبيراً عملية الباص في 17 مارس 1954 حيث هاجمت مجموعة فدائية باصاً إسرائيلياً على طريق إيلات – بير السبع، قرب معاليه أكربيم مما أدى إلى مقتل 11 إسرائيلياً وجرح 3 آخرين. وقد عدَّها رئيس الوزراء الإسرائيلي عملية عسكرية مدبرة بعناية، وأشارت التحقيقات إلى أن مركز المجموعة الفدائية هو القسيمة جنوب شرقي العريش في سيناء، وأشير إلى احتمال أن يكون الإخوان المسلمون وراءها، كما وضعت احتمالات أخرى كأن تكون من تدبير جماعة المفتي الحاج أمين …[131]
وكانت العمليات الفدائية تُقابل بردود فعل متغطرسة من الكيان "الإسرائيلي"، فيقوم بارتكاب المذابح وقصف المدنيين.وقد أحدثت مذبحة غزة، التي قامت بها القوات الصهيونية في 28 فبراير 1955 وقتلت 39 شهيدا وجرحت 32 آخرين، أحدثت انتفاضة عارمة في القطاع في الأول من مارس 1955 تطالب الحكومة المصرية بإعطاء الحرية للعمل الفدائي الفلسطيني، وتوفير السلاح.[132] ووافقت الحكومة المصرية تحت هذا الضغط، ووضعت العمل الفدائي تحت إشراف الضابط المصري مصطفى حافظ الذي قام بواجبه خير قيام. وقد تدفق الآلاف للتطوع، غير أنه تم انتقاء العناصر ذات الخبرات القتالية والمعرفة بالأرض، وزاد عدد الفدائيين العاملين عن ألف. وقاموا بعمليات يومية خاطفة، وأحيانا بعمليات كبيرة واسعة. وقد نشط هذا العمل بدءاً من شهر سبتمبر 1955 وحتى أكتوبر 1956. وكان من أبرز العمليات: العملية التي شارك فيها أكثر من 300 فدائي توغلوا حتى عمق 47كم ووصلوا إلى مسافة 15كم إلى الجنوب من تل أبيب. وقد قسموا أنفسهم إلى مفارز متعددة، قامت بالكثير من العمليات، وأثارت الرعب في الكيان الإسرائيلي، وقد تواصلت عملياتهم أسبوعاً كاملاً 6- 13 أبريل 1956. وقد استشهد مصطفى حافظ في 14 يوليو 1956 نتيجة انفجار طرد ملغوم، أرسله له رجال الموساد "الإسرائيلي" عن طريق عميل مزدوج.[133]
وقد توقف العمل الفدائي عن طريق قطاع غزة إثر الاحتلال "الإسرائيلي" للقطاع وسيناء (آخر أكتوبر 1956 – 6 مارس 1957)، وبعد تعهد الرئيس عبد الناصر بإغلاق الحدود في وجه الفدائيين.
وكان المصريون قد حاولوا في أثناء فترة تبنيهم للعمل الفدائي تصعيد هذا العمل عن طريق حدود الأردن وسوريا ولبنان، وأشارت التقارير إلى تجنيد حوالي 200 فدائي في الأردن، وإلى دور الملحق العسكري المصري في الأردن في ذلك، وإلى وجود شخصيات فلسطينية تتولى تنظيم هذا العمل خصوصاً في منطقة الخليل، وإلى دعم المفتي الحاج أمين لهذا العمل، وإلى تمويل السعودية وتشجيعها للعمل الفدائي. ومن الملفت للنظر أن العمليات الفدائية قد نشطت عن طريق الضفة الغربية إثر الاحتلال الإسرائيلي للقطاع، وتحدثت التقارير عن قدوم ألفي شاب إلى منطقة الخليل أعمارهم تتراوح بين 18- 25 سنة ويفترض أنهم جاهزون كاحتياط للوحدات الفدائية العاملة في الأردن.[134] واشتكت جولدا مائير في خطابها في الأمم المتحدة في 17 يناير 1957 أنه حدث منذ 3 ديسمبر 1956 حوالي 30 هجوماً على الكيان الإسرائيلي. وقالت مذكرة أعدتها الخارجية البريطانية في 12 مارس 1957، أن عدداً أكبر من العمليات حدث في الأسابيع الستة الماضية معظمها عن طريق الأردن.[135]
ويبدو أنه بعد التعهد المصري بإغلاق الباب في وجه العمل الفدائي والانسحاب الإسرائيلي من القطاع في مارس 1957، وبعد ضبط الأمور أمنياً بشكل أقوى في الأردن إثر حدوث المحاولة الانقلابية الفاشلة ضد الملك في العام نفسه، وقيام الأردن بحظر أنشطة الأحزاب السياسية، فإن العمل الفدائي تعرض لانتكاسة كبيرة، ودخل في حالة من الجمود، جعلت الفلسطينيين يتطلعون إلى أشكال جديدة من العمل الفدائي.
وتعد الفترة 1957- 1964 فترة مخاض في تاريخ المقاومة الفلسطينية، إذ أخذت تظهر العديد من المنظمات الفدائية الفلسطينية كان أبرزها حركة فتح التي أنشأها ابتداء وانحاز إليها رجال الإخوان المسلمين الراغبين في تفجير الثورة ضمن مشروع وطني فلسطيني، والجبهة القومية لتحرير فلسطين المعروفة باسم "شباب الثأر" وهي تنظيم إقليم فلسطين التابع لحركة القوميين العرب، والتي بدأت عملياتها في نوفمبر 1964، وجبهة تحرير فلسطين بزعامة أحمد جبريل التي بدأت عملياتها حوالي 1965. ومنذ انطلاقة العمليات المسلحة لحركة فتح، وحتى حرب يونيو 1967، قام جناحها العسكري "العاصفة" بشنِّ 200 عملية مسلحة.[136]
وقد اتهمت الأنظمة العربية الفدائيين بالعمالة والرجعية، ومحاولة جرها للحرب مع العدو قبل الأوان، وقامت بملاحقة أفرادها وسجنهم، ومنعهم من التحرك والعمل. وسُجن ياسر عرفات في سجن المزة السوري 51 يوماً، وعذب بعض الفدائيين وماتوا في السجون العربية.[137]
وعندما أنشئت منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1964 قامت بإنشاء جيش التحرير الفلسطيني على أسس الجيوش النظامية، ووضعت 85% من موازنتها لهذا الجيش، وتم تدريب عدد من الكوادر في الكليات العسكرية العربية، وبعض الدول الصديقة. وفي البلاد العربية التي رحبت بوجود هذا الجيش، تم تكوين وحدات عسكرية اعتمدت أساساً على الدول المضيفة في أمور التدريب والتسليح والدعم المالي. وسُمِّيت وحداته العسكرية في سوريا باسم قوات حطين، وفي قطاع غزة باسم قوات عين جالوت، وفي العراق باسم القادسية، أما الأردن ولبنان فرفضتا الوجود الفلسطيني المسلح. وقد وصل حجم جيش التحرير إلى ستة آلاف رجل، غير أن هذا الجيش من الناحية العملية لم يكن أكثر من وحدات عسكرية في الجيوش السورية والمصرية والعراقية تشرف عليه م.ت.ف اسمياً، وسعت الأنظمة العربية إلى تأكيد ولاء أصحاب الرتب العالية لها. ولم يخض هذا الجيش أية أعمال عسكرية، بسبب طبيعته النظامية حتى اندلاع حرب 1967.[138]
ثانيا: مرحلة 1967- 1987
اختلفت "تضاريس ومناخات" عمل المقاومة الفلسطينية في هذه المرحلة بحيث يمكن تجزئتها إلى مراحل أصغر. فقد سمّى أحد الباحثين المرحلة حتى سنة 1970 بمرحلة "الطوق الكامل" حيث كان العمل الفدائي يستخدم كافة الحدود العربية مع الكيان الإسرائيلي، والمرحلة 1970- 1982 مرحلة "الطوق المنقوص" حيث عملت أساساً من خلال الحدود اللبنانية، بعد أن خسرت قدرتها على العمل من خلال الحدود الأردنية والمصرية، ولم تستفد إلا بشكل ضئيل من الحدود السورية، والمرحلة 1982- 1987، مرحلة "الطوق المفقود" بعد أن أُجبرت على الخروج من لبنان.[139] غير أن ما يجمع هذه الفترة في مرحلة واحدة كونها تمثل الإصرار الفلسطيني على خيار المقاومة، وتمركُز عمل المقاومة وقيادتها في خارج فلسطين المحتلة.
كانت الفترة 1967- 1970 هي الفترة الذهبية للعمل الفدائي الفلسطيني والثورة الفلسطينية، فقد أخذ الفلسطينيون زمام المبادرة في مواجهة المشروع الصهيوني، بعد أن انكشف لهم مدى ضعف الأنظمة العربية إثر هزيمة 1967. واضطرت الأنظمة تفادياً لموجات الغضب الشعبي لإفساح المجال أمام العمل الفدائي الفلسطيني، الذي استطاع أن يبني قواعد قوية وواسعة خصوصاً في الأردن ولبنان. واستطاعت المنظمات الفدائية بقيادة حركة فتح الوصول إلى قيادة منظمة التحرير الفلسطينية، حيث تولى رئاستها منذ فبراير 1969 ياسر عرفات.
وقد كانت هناك حوالي ثلاثين منظمة فدائية ذات أيديولوجيات وطنية وقومية واشتراكية وشيوعية. ولم يتوفر للإسلاميين منظمة فدائية بسبب الأجواء العدائية ضدهم، لدرجة أنه تم سحق منظمة حاول الحاج أمين الحسيني إنشاءها، غير أن العديد من الإسلاميين عملوا من خلال فتح.
وكانت معركة الكرامة في 21 مارس 1968 إنجازاً مادياً ومعنوياً كبيراً للعمل الفدائي الفلسطيني وخصوصا "فتح" حيث قتل 70 إسرائيلياً وجرح أكثر من 100 آخرين فيما استشهد نحو مائة فدائي، واستشهد من الجيش الأردني الذي شارك بفعالية 60 شهيداً وجرح 65 آخرون.[140] وقد اندفع بعد هذه المعركة التي أثبتت فعالية العمل الفدائي، وإمكانية كسر التحدي الصهيوني عشرات الآلاف للتطوع. وخلال 48 ساعة كان قد طلب خمسة آلاف شخص الانضمام إلى فتح، فقبلت 900 فقط حسب إمكانياتها ومعاييرها. وأخذت العمليات الفدائية تتطور نوعاً وكماً من 12 عملية شهرياً سنة 1967، إلى 52 عملية شهرياً سنة 1968، إلى 199 عملية سنة 1969، إلى 279 عملية شهريا في الأشهر الأولى من سنة 1970.[141]
وأَسّس الإخوان المسلمون معسكرات الشيوخ في الأردن 1968-1970 حيث عملوا تحت غطاء حركة فتح مع احتفاظهم باستقلالية إدارية داخلية. وقد تم تدريب حوالي 300 رجل توزعوا على سبع قواعد فدائية. ورغم محدودية إمكاناتهم ومشاركتهم فقد قدموا نماذج متميزة في عمليات قوية كالحزام الأخضر 31 أغسطس 1969، ودير ياسين 14 سبتمبر 1969، وسيد قطب 28 أغسطس 1970، واستشهد منهم 13 رجلاً.[142]
وفي فترة السبعينيات من القرن العشرين، وجد العمل الفدائي الفلسطيني نفسه مستنـزفاً في معمعة الخلافات مع الأنظمة العربية. إذ فقد قاعدة وجوده في الأردن، بعد الاشتباكات المسلحة العنيفة مع الجيش الأردني في سبتمبر 1970 ويوليو 1971. وعانى العمل الفدائي من الحرب الأهلية اللبنانية (1975- 1990) حيث استهدفت القوى التي فجرت تلك الحرب، ممثلة بحزبي الكتائب والوطنيين الأحرار المسيحيين، الوجود الفدائي الفلسطيني أساساً. كما عانى الفدائيون من تذبذب العلاقات مع سوريا، ومن تدهورها مع مصر منذ منتصف السبعينيات، مما أضعف قدرتهم على الفعل النضالي العسكري. غير أن المقاومة الفلسطينية تمكنت من الاحتفاظ بقاعدتها في لبنان حتى سنة 1982، واستمرت في عملياتها عبر الحدود اللبنانية، وإن كانت بمعدلات أقل.
ومن العمليات النوعية التي تجدر الإشارة إليها عملية سافوي التي قامت بها فتح في تل أبيب في 6 مارس 1975 وأدت إلى مقتل وجرح خمسين جندياً وخمسين مدنياً، وعملية كمال عدوان التي قامت بها فتح أيضا بقيادة دلال المغربي في 11 مارس 1978، مما أدى إلى مقتل 37 وجرح 82 من الصهاينة. وبرزت الجبهة الشعبية في عمليات اختطاف الطائرات خصوصا سنة 1970 والتي أثارت دويّاً عالمياً واسعاً، وقام أفرادها – بالتعاون مع الجيش الأحمر الياباني – بالهجوم على مطار اللد (المطار الرئيس في الكيان الإسرائيلي) في 30 مايو 1972، مما أدى إلى مقتل 31 وجرح 80 آخرين. ونفذت الجبهة الشعبية – القيادة العامة عملية الخالصة في 11 أبريل 1974 مما أدى إلى مقتل 18 إسرائيلياً وجرح 15 آخرين، كما نفذت الجبهة نفسها عملية الطائرة الشراعية في نوفمبر 1987. ونفذت الجبهة الديموقراطية عمليات مهمة مثل عملية ترشيحا في 15 مايو 1974 التي أدت إلى مقتل 27 إسرائيلياً وجرح الكثير، وعمليات بيسان وطبرية وعين زيف والقدس.[143]
وقامت منظمة أيلول الأسود (التي يشتبه بصلتها السرية بحركة فتح) بعدد من العمليات التي أحدثت دويا عالمياً، لأنها استهدفت المشروع الصهيوني ومؤيديه في العالم، خصوصا في الفترة 1971- 1973. وكان من أبرز عملياتها عملية ميونيخ في 5 سبتمبر 1972 التي استهدفت الرياضيين الإسرائيليين في دورة الألعاب الأولمبية بغية مبادلتهم بأسرى في السجون الإسرائيلية. وقد أدت العملية إلى مقتل 11 رياضياً إسرائيلياً واستشهاد خمسة فدائيين.[144]
وفي أواخر السبعينيات، وبعد أن أخذ التيار الإسلامي يستعيد شعبيته، ظهر تنظيم "أسرة الجهاد" في الأرض الفلسطينية المحتلة سنة 1948 والذي قام بعشرات العمليات إلى أن قضي عليه سنة 1980. كما بدأ الإخوان المسلمون بالإعداد السري للعمل المسلح، لكن انكشاف الأمر سنة 1984 أدى للقبض على زعماء التنظيم وعلى رأسهم الشيخ أحمد ياسين. وأخذت حركة الجهاد الإسلامي بالتكون منذ مطلع الثمانينيات وتنفيذ العمليات، وقام تنظيم سرايا الجهاد بتنفيذ عمليات نوعية أهمها عملية باب المغاربة في 16 أكتوبر 1986 والتي أوقعت حوالي ثمانين إصابة في جنود العدو الصهيوني.
وكانت المواجهات العسكرية العنيفة مع العدو الصهيوني أحد السمات البارزة للفترة 1970- 1982 خصوصاً على الساحة اللبنانية. فقد ظل الكيان الصهيوني يقوم بعمليات متواصلة ضد قواعد الفدائيين في لبنان، بل وضد المدنين وقراهم ومحاصيلهم ليوجد جواً من العداء للثورة، وليحاول معاقبة أولئك الذين يدعمونها. أما بالنسبة لقوات الثورة الفلسطينية، فقد كان أعداد أفرادها في لبنان (من مختلف المنظمات الفدائية) بحدود 12- 15 ألف مقاتل،[145] وكانت تتمتع بإرادة قتال عالية، ومرونة في الحركة، وخبرة في حرب العصابات، كما وفرت لنفسها تسليحاً خفيفاً ومتوسطاً متناسباً مع وجودها في بلد عربي مضيف.
وكان من أبرز الحملات الإسرائيلية على الفدائيين في لبنان الهجمات المتتابعة على منطقة العرقوب 1970- 1972، وعملية اغتيال ثلاث من قيادات منظمة التحرير في بيروت في 10 أبريل 1973،وهم محمد يوسف النجار وكمال عدوان وكمال ناصر. وفي الفترة 14- 21 مارس 1978 شنت القوات الإسرائيلية عملية اجتياح واسعة للجنوب اللبناني. وقد وجوبهت بمقاومة فلسطينية عنيفة استخدمت أسلوب حرب العصابات. غير أن القوات الإسرائيلية أقامت شريطاً "أمنياً" حدودياً في جنوب لبنان على طول الحدود مع فلسطين المحتلة، ونصّبت الرائد اللبناني المنشق سعد حداد قائداً للشريط، حيث أعلن فيما بعد في 19 أبريل 1979 ما أسماه "دولة لبنان الحر" التي كانت في حقيقتها منطقة استعمار صهيوني بوجه لبناني عميل، يسعى لحماية اليهود في شمال فلسطين المحتلة. وقد استشهد في عملية الاجتياح هذه حوالي 700 لبناني وفلسطيني معظمهم من المدنيين.[146]

Dr Usama Fouad Shaalan – تواريخ على طريق الصراع (1)–من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

تواريخ على طريق الصراع المرحله من سنه 70م االى 1956م

تواريخ ومحطات على الطريق
Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

المرحله من سنه 70م االى 1956م
70 – 1899
70
تدمير الامبراطور الروماني تيتوس للهيكل الثاني .
135-132
قمع تمرد بار كوخبا. منع اليهود من دخول القدس. الامبراطور هادريان يدمرالقدس ويبني مدينة جديدة على أنقاضها إسمها ايليا كابيتولينا.
640-330
فلسطين تحت الحكم البيزنطي: القدس وفلسطين تصبح نصرانية بشكل متزايد.
638
الفتوحات العربية تحت قيادة الخليفة عمر بن خطاب تهزم الرومان في معركة أجنادين (جنوب غربي القدس الشريف)ويحكم العرب المسلمون فلسطين.
750-661
حكم الخلفاء الأمويون فلسطين من دمشق. بناء الخليفة عبد الملك إبن مروان (685-705) لقبة الصخرة في القدس الشريف. بناء الخليفة الوليد الأول (705-715) للمسجد الأقصى .
1258-750
الخلفاء العباسيين يحكمون فلسطين من العراق.
969
الفاطميون يحكمون فلسطين من مصر، ويعلنون أنفسهم خلفاء ويتنافسون مع الخلافة العباسية.
1071
إحتلال السلاجقة (هم أصلاً أتراك من إصفهان) للقدس الشريف وإرجاع فلسطين لحكم الخلافة العباسية.
1187-1099
إحتلال الصليبيون لفلسطين وإقامة مملكة القدس اللاتينية.
1187
القائد الكردي صلاح الدين ابن ايوب سلطان الموصل يهزم الصليبيين في حطين شمال فلسطين ويحرر القدس الشريف. الأيوبيون يحكمون فلسطين من القاهرة.
1260
المماليك يحكمون فلسطين من القاهرة ويهزمون المغول في معركة عين جالوت قرب الناصرة.
1291
تحرير المماليك لأخر المعاقل الصليبية في قيساريا وعكا.
1917-1516
حكم العثمانيين لفلسطين من إسطنبول.
1840-1832
حاكم مصر محمد علي باشا يحتل فلسطين، وبعد ذلك تعود للحكم العثماني.
1877-1876
بموجب الدستورالعثماني الجديد، يحضر نواب مُنتخبون من القدس أول برلمان عثماني في إسطنبول
1878
تأسيس أول مستوطنة زراعية صهيونية في بتاح تكفا. انقر هنا إذا اردت معرفة المزيد عن الصهيونية وآثرها.
1903-1882
الموجة الأولى من المهاجرين الصهاينة التي شملت 25,000 يهودي تدخل فلسطين من اوروبا الشرقية.
1882
البارون ادموند دي روتشيلد في باريس يبدأ الدعم المالي للإستيطان اليهودي في فلسطين.
1888-1887
العثمانيون قسموا فلسطين الى مقاطعات (سناجق) القدس ونابلس وعكا. سنجق القدس كان يدار مباشرة من اسطنبول، وأما عن سنجقي نابلس وعكا كانتا تتبعا ولاية بيروت.
1896
الصحفي والكاتب النمساوي – الهنغاري اليهودي ثيودور هيرتزل ينشر كتاب عنوانه "الدولة اليهودية" ويدعو لأنشاء دولة يهودية إما في فلسطين او في اي مكان آخر.
1896
تأسيس البارون الألماني موريس دي هيرش لجمعية الاستعمار اليهودية في 1891 في لندن التي تبدأ مساعدة المستوطنات الصهيونية في فلسطين.
1897
إنعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في بازل – سويسرا ودعى لإنشاء "وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين"، وتأسيس المنظمة الصهيونية العالمية للعمل من أجل تحقيق هذا الهدف.
1900 – 1918
1901
إنعقاد المؤتمر الصهيوني الخامس في بازل وتأسيسه للصندوق القومي اليهودي (Jewish National Fund)، وهدفه الرئيس شراء الأراضي في فلسطين لتصبح وقفاً لكل "الشعب اليهودي". إتخاذ قرار بتوظيف يهود فقط في هذه الأستثمارات الصهيونية.
1914-1904
الموجة الثانية من المهاجرين الصهاينة تصل فلسطين وتشمل حوالى 40,000 يهودي والتي تزيد نسبة السكان اليهود في فلسطين الى حوالى 6 ٪. منذ البداية والحركة الصهيونية تدعي بأن فلسطين فارغة من السكان، اُنقر هنا لقراءة ردنا عن هذا الإدعاء.
1909
إنشاء أول كيبوتس صهيوني الذي حُصر العمل فيه لليهود فقط. تأسيس مدينة تل ابيب شمالى يافا التي كانت مُخصصة لسكن اليهود فقط.
1914
إندلاع الحرب العالمية الاولى .
1916
30 كانون الثاني / يناير
مراسلات حسين – مكماهون بين الشريف حسين في مكة (قائد الثورة العربية ضد العثمانيين) والسير هنري مكماهون (المندوب السامي البريطاني في مصر) تنتهي بالإتفاق بإستقلال ووحدة المقاطعات العربية التي تخضع للحكم العثماني.
16 ايار / مايو
إبرام معاهدة سايكس – بيكو سراً بين بريطانيا وفرنسا وروسيا لتقسيم المقاطعات العربية التي تخضع للحكم العثماني. كشف البلاشفة الاتفاق في كانون الاول / ديسمبر 1917.
حزيران
الشريف حسين يعلن إستقلال العرب عن العثمانيين، وإندلاع الثورة العربية ضد إسطنبول.
1917
2 تشرين الثاني / نوفمبر
وعد بلفور. وزير الخارجية البريطاني بلفور قدم تعهدات بريطانية بإنشاء "الوطن القومي اليهودي في فلسطين".
1918
سبتمبر
إحتلال فلسطين من قبل القوات البريطانية بقيادة اللنبي.
30 تشرين الاول / اكتوبر
إنتهاء الحرب العالمية الاولى.
1919 – 1923
1923-1919
الموجة الثالثة من المهاجرين الصهاينة التي شملت أكثر من 35,000 يهودي مما زاد نسبة السكان اليهود في فلسطين الى 12 ٪ من المجموع الكلي. ملكية اليهود للأراضي عام 1923 تبلغ 3 ٪ من مساحة فلسطين.
1919
27 كانون الثاني / يناير – 10 شباط / فبراير
المجلس الوطني الفلسطيني الاول في القدس الشريف يرسل مذكرة الى مؤتمر السلام بباريس يرفض فيها وعد بلفور ويطالب بالاستقلال.
28 آب / اغسطس
مؤتمر السلام بباريس يرسل لجنة تحقيق الى الشرق الادنى بقيادة الولايات المتحدة – اعضاء اللجنة هنري كينغ وتشارلز كرين. انكلترا وفرنسا ترفضان المشاركة. توصي اللجنة بإجراء "تعديلات جدية" لفكرة "جعل فلسطين دولة يهودية".
1920
ابريل
إضطرابات في فلسطين تودي بحياة 5 يهود وبجرح 200. البريطانيين يشكلون لجنة بالين للتحقيق بأسباب الأطربات وتجد أن أسبابها عدم الوفاء بوعد بريطانيا العرب بالأستقلال والقلق من عواقب الحركة الصهيونية سياسياً وإقتصادياً.
25 نيسان / ابريل
مؤتمر السلام في سان ريمو يعطي الوصاية الدولية او الإنتداب على فلسطين لبريطانية.
مايو
بريطانيا تمنع إنعقاد المجلس الوطني الفلسطيني الثاني.
1 يوليو
تعيين المندوب السامي السير هربرت صموئيل (السياسي اليهودي الصهيوني) لإدارة الإنتداب البريطاني في فلسطين.
ديسمبر
المجلس الوطني الفلسطيني الثالث ينعقد في حيفا وينتخب اللجنة التنفيذية التي إستمرت بقيادة الحركة السياسية الفلسطينية من 1920 الى 1935.
1921
مارس
تأسيس الهاغانا (منظمة عسكرية صهيونية). مع أنها كانت سرية وغير مشروعة إلا أن الإنتداب ساعدها وغض الطرف عن نشاطاتها. وفي نفس الوقت كان تطبيق القوانين كانت صارماً ضد إحتياز الفلسطينيين أي نوع من أنواع الأسلحة، فالكثير تم سجنهم لفترات طويلة فقط لحيازتهم مسدسات، ذخير، او حتى السكاكين الشخصية (مطوى).
1 ايار / مايو
إضطرابات واسعة النطاق في يافا إحتجاجاً على تزايد الهجرة الصهيونية تودي بحياة 46 يهود وتجرح 146. الإحتلال البريطاني يشكل لجنة تحقيق في تشرين الأول وتجد أن سبب كان تفاقم مخاوف الشعب الفلسطيني من تزايد الهجرة الصهيونية لفلسطين.
8 ايار / مايو
تعيين الحاج امين الحسيني مُفتي للقدس الشريف.
أيار / مايو – حزيران / يونية
إنعقاد المجلس الوطني الفلسطيني الرابع في القدس الشريف ويقرر إرسال وفد فلسطيني الى لندن لشرح وجهة النظر الفلسطينية ضد وعد بلفور.
1922
3 حزيران
أصدر وزير الاستعمار البريطاني ونستون تشيرتشل الكتاب الأبيض يستثني فيه شرق الأردن من نطاق وعد بلفور، ويشترط بأن تكون الهجرة اليهودية وفقا "للقدرة الاستيعابية الاقتصادية" للبلد.
24 تموز / يوليه
عصبة الامم تصادق على الإنتداب البريطاني على فلسطين.
أغسطس
إنعقاد المجلس الوطني الفلسطيني الخامس في نابلس ويدعوا للمقاطعة الاقتصادية للصهاينة (لأجل المقارنة اُنظر بند عام 1901 لترى عنصرية الصندوق القومي اليهودي ).
اكتوبر
أول إحصاء سكاني بريطاني لفلسطين وجد 757,182 نسمة. كانت نسبة العرب المسلمين 78 ٪، و نسبة العرب النصارى 11 ٪،و 9.6 ٪ من اليهود. كثيراً ما يزعم الصهاينة أن فلسطين كانت فارغة من سكانها وكأنها كانت تنتظر رجوع اليهود إليها منذ 2000 عام، انقر هنا لقراءة ردنا على هذه الخرافة.
1923 – 1931
1923
29 ايلول / سبتمبر
الإنتداب البريطاني على فلسطين يدخل رسميا حيز التنفيذ.
1928-1924
وصول الدفعة الرابعة من المهاجرين الصهاينة المكوّنة من 67,000 مهاجريهودي، وأغلبيتهم كانت من بولندا. تزايد نسبة السكان اليهود في فلسطين الى 16 ٪ من المجموع الكلي، وتزايدت ملكيتهم للأراضي لتصبح 4.2 ٪ من مساحة البلد في عام 1928. اُنقر هنا لمشاهدة خريطة تبين توزيع ملكية الأرضي في فلسطين في عام 1945.
1925
الحركة الصهيونية التنقيحية او التصحيحية (التي أسسها الصهيوني البولندي زائيف جابوتينسكي في باريس) تطالب بإنشاء دولة يهودية ليس فقط في فلسطين، بل في شرق الأردن ايضاً، وأكدت على أهمية تواجد القوة العسكرية لحماية الحركة الصهيونية.
اكتوبر
إنعقاد المجلس الوطني الفلسطيني السادس في يافا.
1928
حزيران
إنعقاد المجلس الوطني الفلسطيني السابع في القدس الشريف.
1939-1929
وصول الدفعة الخامسة من المهاجرين الصهاينة التي شملت أكثرمن 250,000 مهاجر يهودي، مما زاد نسبة السكان اليهود في فلسطين الى 30٪، وأما عن نسبة ملكيتهم للأراضي في عام 1939 بلغت 5.7 ٪ من مساحة البلاد.
1929
أغسطس
إضطرابات بين اليهود والفلسطينيين حول السلطة على حائط المبكى في القدس، وهو مكان مقدس لدى المسلمين واليهود. نتيجة المواجهات كانت 133 قتيل و339 جريح يهودي وقتل الجيش البريطاني 116 فلسطينياً وجرح 232 .
اكتوبر
إنعقاد المؤتمر الفلسطيني العام في القدس لصياغة موقف موحد تجاه خلافات حائط المبكى.
1930
14 كانون الثاني / يناير
عصبة الأمم تعيين لجنة دولية للتحقيق في الوضع القانوني للفلسطينيين واليهود بالنسبة لحائط المبكى.
مارس
لجنة التحقيق البريطانية (شاه) تحقق في أسباب إضطرابات 1929 وتجد السبب الرئيسي هو مخاوف الفلسطينيين من تزايد الهجرة اليهودية: "ليس فقط أن الهجرة اليهودية تهدد مصادر لقمة عيشهم، بل من إحتمالية سيادة اليهود لفلسطين في المستقبل".
اكتوبر
تقريراللجنة البريطانية هوب – سمبسون نص بأنه لا يوجد أراضي زراعية كافية في فلسطين لإستيعاب أعداد كبيرة من المهاجرين اليهود.
وزير الاستعمار البريطاني اللورد باسفيلد يصدر الكتاب الأبيض ويأخذ بعين الأعتبار توصيات لجنتي هوب – سمبسون وشاه.
1931
تتخذ إيتزل والارغون (منظمتان صهيونيتان إنشقتا عن الهاغانا) سياسة أكثر صرامة وعدوانية ضد الفلسطينيين بقيادة جابوتينسكي.
14 شباط / فبراير
رئيس الوزراء البريطانى رامزي ماكدونالد يُرسل مذكرة الى الزعيم الصهيوني حايم وايزمان يتراجع فيها عما تم المصادقة علية سابقاً في الكتاب الابيض الصادر من وزير الأستعمار باسفيلد.
18 تشرين الثاني / نوفمبر
الإحتلال البريطاني يجري ثاني تعداد للسكان في فلسطين ويجد العدد الأجمالي 1,035,154 نسبتهم حسب الأديان موزعة كالتالي: 73 ٪ من الفلسطينيين المسلمين, واليهود 16.9 ٪ ،و 8.6 ٪ الفلسطينيين النصارى.
ديسمبر
نشر مدير التنمية البريطانية لفلسطين لويس فرنسية تقريره عن "العرب النازحين" وعزا سببها للإستعمار والاستيطان الصهيوني.
1932 – 1938
1933
14 تموز / يوليه
وزير الدولة البريطانى يصدر قراراً بإعادة توطين المزارعين الفلسطينيين الذين تشردوا نتيجة الإستعمار الصهيوني لأراضيهم.
1935
اكتوبر
إنشقاق الجركة التنقيحية الصهيونية عن المنظمة الصهيونية العالمية وتشكيلهم لمنظمة صهيونية جديدة بقيادة فلاديمير جابوتنسكي الهادفة ((لتحرير)) ليس فقط فلسطين، بل وشرق الأردن أيضاً.
نوفمبر
إستشهاد الشيخ المجاهد عز الدين القسام غضون معركة يعبد (بالقرب من مدينة جنين) مع جيش الإحتلال البريطاني. كان المجاهد إمام جامع الإستقلال في حيفا وهو سوري الجنسية ينحدر من مدينة اللاذقية التي أبعده عنها الإحتلال الفرنسي بسبب عدائه للأحتلال هناك. يعد الشيخ عز الدين من أوائل المؤسسين للفرق الجهادية ضد الإحتلال البريطاني، ويعد من اوائل المجاهدين ضد الأستعمار الأجنبي في الشرق الأوسط.
1936
25 نيسان / ابريل
زعماء الاحزاب السياسية الفلسطينية تشكل الهيئة العربية العليا برئاسة مفتي القدس الشريف الحاج أمين الحسيني.
8 ايار / مايو
مؤتمر اللجان الوطنية الفلسطينية في القدس يتخذ الشعار التالي: لا ضرائب بدون تمثيل. إنطلاق ثورة 1936.
25 آب / اغسطس
المجاهد اللبناني فوزي القاوقجي يدخل فلسطين قائداً ل 150 مجاهد عربي لمساعدة الشعب الفلسطيني ضد الإحتلال البريطانيين.
11 تشرين الثاني / نوفمبر
اللجنة الملكية برئاسة اللورد بيل تصل فلسطين.
1937
18 كانون الثاني / يناير
اللجنة الملكية تغادر فلسطين.
ابريل
عصابتي إيتزل والارغون، المرتبطتان بالحركة الصهيونية التنقيحية تحت قيادة زئيف جابوتينسكي، تطالبان بالقيام بهجمات مسلحة ضد الفلسطينيين.
7 يوليو
اللجنة الملكية (بيل) توصي بتقسيم فلسطين الى دولة يهودية تضم 33 ٪ من البلاد بما في ذلك حيفا والجليل والسهل الساحلي شمال أسدود؛ والدولة العربية في باقي البلاد لتصبح جزءا من شرق الأردن؛ والقدس تبقا تحت الإنتداب البريطاني. لنجاح خطة التقسيم إشترطت اللجنة نقل (او ترحيل) الفلسطينيين من الجزء اليهودي الى الجزء العربي حتى إذا كان النقل إجباري.
23 تموز / يوليه
الهئة العربية العليا ترفض اقتراح اللجنة الملكية وتطالب بالإستقلال مع توفير الحمايات الشرعية "لليهود والاقليات الاخرى" وتوفير حماية المصالح البريطانية في المنطقة. ثورة 1936 تتفاقم.
سبتمبر
إنعقاد المؤتمر القومي العربي في بلودان – سورية وحضره 450 مندوباً من البلدان العربية. يعلن المؤتمر رفضه لأقتراح التقسيم وطالب بانهاء الإنتداب ،وقف الهجرة الصهيونية، ومنع نقل ملكيه الاراضي القلسظينية للصهاينة.
1 تشرين الاول / اكتوبر
الإحتلال البريطاني يحل الهيئة العربية العليا وكل التنظيمات السياسية الفلسطينية، ويبعد خمسة من القادة الفلسطينيين. الحاج امين الحسيني يهرب للبنان.
11 تشرين الثاني / نوفمبر
الإحتلال البريطاني يُنشئ محاكم عسكرية لمكافحة الثورة الفلسطيني.
1938
نيسان الى آب
العصابات الصهيونية إيتزل / ارغون تقتل 119 فلسطيني، والفلسطينيون ينتقمون بقتل 8 يهود.
حزيران
الضابط البريطانى أوردي وينجيت ينظم فرق الليل الخاصة التي كان من ضمنها أعضاء قياديين من الهاغانا. كانت فرق الليل هذه تقوم بعمليات إرهابية إنتقامية ضد القرى الفلسطينية يكثر فيها العقاب الجماعي كهدم البيوت وعمليات القتل والتعذيب. خلال هذه الفترة إكتسبت الهاغانا خبرات هائلة بالتعامل مع الشعب الفلسطيني الذي مكنها بالفوز بحرب 1948 وتطهير فلسطين عرقياً من سكانها الأصليين.
18 تشرين الاول / اكتوبر
قادة الإحتلال البريطانيين يتولون إدارة المحافظات الفلسطينية للمساعدة فى قمع الثورة. الإحتلال البريطاني يعزز من تواجده العسكري في فلسطين بإمدادات من جنود بريطانية من إنجلترا والهند.
19 تشرين الاول / اكتوبر
الإحتلال البريطاني يستعيد السيطرة على المدينة القديمة في القدس الشريف من المجاهدين الفلسطينيين.
9 تشرين الثاني / نوفمبر
تقرير لجنة هولم الفنية البريطانية (كانون الثاني / يناير – 1938) يعلن عدم إمكانية تطبيق اقتراح التقسيم الذي سبق طرحه من قبل لجنة بيل. البريطانيين يدعون لمؤتمر في لندن لمناقشة مسألة فلسطين يحضره العرب والفلسطينيون والصهاينة.
1939 – 1946
1939
7 شباط / فبراير
يبدأ مؤتمر لندن.
27 اذار / مارس
مؤتمر لندن ينتهى بدون اتفاق.
23-22 مايو
مجلس العموم البريطاني يصوت 268 الى 179 للمصادقة على الكتاب الأبيض الصادرعن وزير الدولة الاستعمارية مالكولم ماكدونالد. الكتاب الأبيض يدعو الى استقلال مشروط لدولة فلسطينية موحدة بعد عشر سنوات؛ قبول 15,000 مهاجر يهود لفلسطين سنويا لمدة خمس سنوات، أي هجرة بعد ذلك تخضع للموافقة العربية؛ حماية الاراضى الفلسطينية من التسرب للصهاينة. مسؤول بريطاني قدر عدد الفلسطينيين الذين قتلوا او اُعدموا من قبل الشرطة العسكرية البريطانية كان 4,000-3,500 وقتل حوالى 500 يهودى فى نفس الفترة.
1 ايلول / سبتمبر
إندلاع الحرب العالمية الثانية.
اكتوبر
تشكيل عصابة شتيرن الصهيونية بقيادة ابراهام ستيرن.
1945-1940
وصول اكثر من 60,000 صهيوني لفلسطين بما في ذلك 20,000-25,000 مُهاجر صهيوني دخلوا فلسطين بصورة غير قانونية (من نيسان / ابريل 1939 الى كانون الاول / ديسمبر 1945) ، مما أدى لزيادة عدد السكان اليهود في فلسطين الى 31 ٪. نسبة ملكية الأراضي الصهيونية ترتفع الى 6.0 ٪ من مساحة فلسطين .
1940
28 شباط / فبراير
يجري تنفيذ قانون منع نقل ملكية الأراضي للصهاينة كما أوصى به الكتاب الأبيض الصادر في عام 1939.
1942
فبراير
قتل الشرطة البريطانية لابراهام شتيرن . تجدر الإشارة الى ان عصابة شتيرن تلقت الدعم المالي والعسكري من ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية لإرهاب الإنتداب البريطاني والشعب الفلسطيني غضون الحرب الكونية الثانية، اُنقر هنا لمعرفة المزيد عن هذا الموضوع.
مايو
إنعقاد مؤتمر بلتيمور في نيويورك الذي حضره القادة الصهاينة من فلسطين والولايات المتحدة، وطالب المؤتمر "بإنشاء دولة يهودية في فلسطين."
1943
نوفمبر
الخمس سنوات المسموح فيها لهجرة اليهود تنتهي ابريل 1944 بحيث يشمل جميع التأشيرات التي سُمح بها 75,000 في عام 1939 بناءاً على توصيات الكتاب الأبيض .
1944
يناير
عصابتي شتيرن وإيتزل يندمجان ويشنان حملة إرهابية ضد البريطانيين والفلسطينيين بسبب توصيات الكتاب الأبيض الصادر في عام 1939.
6 تشرين الثاني / نوفمبر
عصابة شتيرن تقتل اللورد موين وزير الدولة البريطاني المقيم في القاهرة.
1945
8 ايار / مايو
نهاية الحرب العالمية الثانية في اوروبا.
سبتمبر
تحت سيطرت الهاغانا تستأنف الهجرة اليهودية واسعة النطاق الى فلسطين بطريقة غير مشروعة.
13 تشرين الثاني / نوفمبر
وزير الخارجية البريطاني أرنست بيفين يعلن إستمرار الهجرة اليهودية الى فلسطين بعد إستنفاذ الحصة المخصصة في الكتاب الأبيض الصادر عام 1939.
1946
6 اذار / مارس
لجنة التحقيق الأنجلو – أمريكية تصل لفلسطين، التي إقترحت في عام 1945 الورقة البيضاء.
مايو
تقرير لجنة التحقيق الأنجلو – أمريكية يقدر حجم القوات المسلحة الصهيونية بِ 69,000-61,000 جندي مقسمين كالتالي :هاغانا : 64,000-58,000 ؛ إيتزل : 5,000-3,000 ؛ شتيرن : 300-200، وتعلن أنهم ما إلا "جيش خاص" غير قانوني. توصي اللجنة بقبول 100,000 مُهاجر يهودي الى فلسطين وإلغاء قانون حظر نقل ملكية الاراضي للصهاينة. الفلسطينيون يعلنون الإضراب احتجاجا على هذه التوصيات.
12-11 يونيو
اجتماع جامعة الدول العربية في بلودان – سورية وتتخذ قرارات سرية يحذرون فيها بريطانيا والولايات المتحدة بأن تجاهل حقوق الشعب الفلسطيني سينعكس سلباً على مصالحهم النفطية والتجارية في الوطن العربي.
تموز
الكتاب الأبيض البريطاني عن الإرهاب في فلسطين يتهم الهاغانا بالتعاون مع شتيرن وإيتزل في أعمال التخريب والعنف.
22 تموز / يوليه
واحد وتسعون بريطانياً وفلسطينياً ويهودياً قتلوا عندما فجرت عصابة إيتزل الإرهابية جزءاً من فندق الملك داوود في القدس الذي كان مقراً لحكومة الإحتلال البريطاني قبل النكبة.
31 تموز / يوليه
اللجنة الأنجلو – أمريكية فى لندن تقترح خطة إتحادية لحل مشكلة فلسطين. القادة الصهاينية والقادة الفلسطينيون يرفضون الخطة.
1947
26 كانون الثاني / يناير
إعادة إفتتاح مؤتمر لندن.
10-7 براير
وزير الخارجية البريطاني إرنست بيفين يقترح بديل لخطة لجنة الأنجلو – أمريكية في مؤتمر لندن. الوكالة اليهودية والمندوبين العرب في لندن يرفضون الإقتراح.
18 شباط / فبراير
بيفين يعلن تقديم مشكلة فلسطين الى الامم المتحدة.
28 نيسان / ابريل – 15 ايار / مايو
الدورة الاستثنائية للجمعية العامة بشأن مشكلة فلسطين تؤدي الى تعيين إحد عشر عضوا للجنة الخاصة بشأن فلسطين (UNSCOP).
8 ايلول / سبتمبر
اللجنة الخاصة بشأن فلسطين تنشر تقريرها. أغلبية الأعضاء توصي بتقسيم فلسطين لدولتين: دولة يهودية ودولة عربية، والأقلية توصي بتقسيم بحل فيدرالي.
19-16 سبتمبر
الجامعة العربية تندد بتوصيات اللجنة بتقسيم فلسطين، وتعيين لجنة عسكرية للإشراف على الإحتياجات الدفاعية للفلسطينيين.
26 ايلول / سبتمبر
أرثر كريش جونز الوزير الاستعماري البريطاني يعلن النية بإنهاء الإنتداب البريطاني على فلسطين.
29 ايلول / سبتمبر
الهيئة العربية العليا ترفض قرارالتقسيم.
2 تشرين الاول / اكتوبر
الوكالة اليهودية تقبل بقرار التقسيم.
15-7 اكتوبر
الجامعة العربية تجتمع في عاليه – لبنان. حذر رئيس اللجنة الفنية الجنرال العراقي إسماعيل صفوت من الأخطار التي تمثلها الصهيونية في نهاية الإنتداب وحث الدول العربية على حشد كل ما في وسعها من قوة وبذل الجهود لمكافحة النوايا الصهيونية. تم التعهد للجنة الفنية العسكرية بمليون جنيه استرليني .
29 تشرين الاول / اكتوبر
بريطانيا تقول انها ستترك فلسطين فى غضون ستة اشهر اذا لم يتم التوصل لتسوية قبل ذلك.
27 تشرين الثاني / نوفمبر
تقرير الجنرال إسماعيل صفوت يحذر من إستحالة تغلب القوات الغير نظامية العربية على القوات الصهيونية، وحث تنظيم قوة عسكرية عربية فعالة؛ شجع تدريب الشعب الفلسطيني ليدافع عن نفسه.
29 تشرين الثاني / نوفمبر
توصي الجمعية العامة للأمم المتحدة بخطة لتقسيم فلسطين وتخصص فيها 56.5 ٪ من فلسطين للدولة اليهودي و43 ٪ للدولة العربية والقدس الشريف تحت إشراف دولي؛ 33 عضواً صوتوا مع التقسيم مقابل 13 ضد القرار وامتناع 10 أعضاء عن التصويت. إنسحاب الممثلين العرب. انقر هنا لتقرأ بالتفصيل لماذا تم رفض العرب قرار التقسيم.
30 تشرين الثاني / نوفمبر
الهاغانا تعلن التعبئة العامة وتدعو اليهود التي أعمارهم تتراوح ما بين 17 و 25 سنة للتسجيل في الخدمة العسكرية.
ديسمبر
الجامعة العربية تنظم جيش الإنقاذ (المكون من متطوعيين عرب غير نظاميين تحت قيادة المجاهد فوزي القاوقجي) لمساعدة الفلسطينيين في مقاومة قرار التقسيم.
2 كانون الاول / ديسمبر
يبدأ الفلسطينيون الإضراب العام لمدة ثلاثة أيام احتجاجاً على قرار التقسيم. مصادمات بين الطائفتين تودي بحياة 8 من اليهود و6 من فلسطينيين.
8 كانون الاول / ديسمبر
بريطانيا توصي الأمم المتحدة بأنها ستنهي الإنتداب على فلسطين في 15 ايار مايو 1948، وتكوين دولتين مستقلتين بعد اُسبوعين (يهوديه وفلسطينية) .
17-8 ديسمبر
لجنة الجامعة العربية السياسية تعلن في القاهرة أن قرار التقسيم غير قانوني وتقرر تقديم 10,000 بندقية و3,000 متطوع (بينهم 500 فلسطيني) و1,000,000 جنيه استرليني للجنة الفنية العسكرية للدفاع عن فلسطين.
15 كانون الاول / ديسمبر
الإحتلال البريطاني يعلن عزمه على تسليم الشرطة في تل ابيب – بتاح تكفا للصهاينة، وفي يافا للفلسطينيين.
17 كانون الاول / ديسمبر
تقاريرتنفيذية صادرة من الوكالة اليهودية تقول بأن اليهود الامريكيين سوف يُطلب منهم مبلغ 250 مليون دولار لمساعدة الجالية اليهودية في فلسطين.
21 كانون الاول / ديسمبر 1948 – في اواخر اذار / مارس
الهاغانا وإيتزل يهاجمان القرى والتجمعات البدوية الموجودة في السهل الساحلي شمال تل ابيب في أول عملية "تطهير" عرقي.
31 كانون الاول / ديسمبر
الهاغانا وإيتزل يرتكبون مذبحة في قرية بلد الشيخ – (بالقرب من حيفا) تودي بحياة 60 مدنياً.
كانون الأول / ديسمبر 1947 – كانون الثاني 1948
تنظيم الهيئة العربية العليا لِ 275 لجنة محلية للدفاع عن المدن والقرى الفلسطينية.
1948
يناير
قائد الثوار الفلسطيني عبد القادر الحسيني يعود سراً الى فلسطين بعد عشر سنوات في المنفى لتنظيم المقاومة ضد قرار التقسيم.
8 كانون الثاني / يناير
اول كتيبة مكونة من 330 مجاهد عربي يصلون فلسطين.
10 كانون الثاني / يناير
هجوم جيش الإنقاذ على مستوطنة كفار تزولد وصُد الهجوم بمساعدة الإحتلال البريطانيين.
14 كانون الثاني / يناير
الهاغانا توقع على صفقة أسلحة كبيرة مع تشيكوسلوفاكيا بقيمة 12,280,000 $ والتي تحتوي على 24,500 بندقية، و5,000 رشاش خفيف، و200 رشاش متوسط، 54 مليون طلقة و25 طائرة ميسيرسشميتس. قبل نهاية الإنتداب كان لدى الصهاينة بحد ادنى 10,740 بندقية، 1,200 رشاش ،26 مدافع ميداني، و11 مليون طلقة من الذخائر تصل الى فلسطين. بقية الأسلحة تصل الى نهاية ايار / مايو.
16 كانون الثاني / يناير
تقرير بريطاني للأمم المتحدة يقدرمقتل او جرح 1,974 شخصاً في فلسطين في الفترة من 30 تشرين الثاني 1947 الى 10 كانون الثاني 1948.
20 كانون الثاني / يناير
الادارة البريطانية تعلن ان المناطق التي تحتوي على أغلبية يهودية او فلسطينية سيتم تدريجيا تسليمها للطائفة ذات الاغلبية في كل منطقة.
21 و 28 كانون الثاني / يناير
الدفعة الثانية والثالثة من جيش الإنقاذ المكونة من 360 و 400 مجاهد غير نظامية يصلون فلسطين.
يناير مارس
قادة الصندوق القومي اليهودي يشجعون إخلاء الفلسطينيين من القرى الموجودة في منطقة حيفا والهاغانا تبدأ الهجوم على القرى الموجودة بالقرب من بحيرة الحولة. البلماح يهاجم بدو النقب.
16 شباط / فبراير
جيش الإنقاذ يشن هجوماً فاشلاً على مستوطنة تيرات تزفي شمال بيسان.
18 شباط / فبراير
الهاغانا تدعو الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم 35-25 للخدمة العسكرية.
24 شباط / فبراير
مندوب الولايات المتحدة الى الأمم المتحدة يقول ان دور مجلس الامن هو الحفاظ على السلم في فلسطين وليس فرض التقسيم. الوفد السوري يأمر بتعيين لجنة لبحث إمكانية التوصل لإتفاق بين الوكالة اليهودية والهيئة العربية العليا .
مارس
رئيس وزراء شرق الأردن توفيق ابو الهدى يجتمع سراً مع وزير الخارجية البريطاني بيفين، ويتفقان بأن تواجد جيش شرق الأردن في فلسطين سيقتصر في المنطقة المُخصصة للدولة العربية المبينة في قرار التقسيم. انقر هنا لتقرأ ردنا على إدعاء الصهاينة بأن سبعة جيوش عربية حاولوا إبادة "الدولة اليهودية" الناشئة.
7-5 مارس
المجاهد فوزي القاوقجي يدخل فلسطين ويتولى قيادة كتائب جيش الإنقاذ فى جنين ونابلس وطولكرم داخل المساحة المُخصصة للدولة العربية.
6 اذار / مارس
الهاغانا تعلن التعبئة العامة.
10 اذار / مارس
صوت مجلس العموم البريطاني على إنهاء الإنتداب البريطاني على فلسطين في 15 ايار/مايو. إنتهاء الهاغانا من وضع اللمسات الإخيرة على خطة دال التي نصت على الغزو العسكرى للمنطقة التي خصصتها الامم المتحدة للدولة العبرية وعلى غزو جزء كبير من الاراضي المخصصة للدولة الفلسطينية.
18 اذار / مارس
يستقبل الرئيس الأمريكي ترومان سراً الزعيم الصهيوني حايم وايزمان ويتعهد بالإعتراف بالدولة اليهودية في 15 ايار/مايو.
20-19 مارس
مندوب الولايات المتحدة يطلب من مجلس الأمن العمل على وقف خطة التقسيم وعقد جلسة إستثنائية للجمعية العامة لمناقشة خطة وصاية دولية على فلسطين. العرب يوافقون على إقتراح الوصاية ولكن بصورة محدودة والقبول بالهدنة اذا الصهاينة يقبلون فيها ايضا. الوكالة اليهودية ترفض الوصاية.
25 اذار / مارس
الرئيس ترومان يدعو الى الهدنة الفورية وتقول الولايات المتحدة أنها ستتقاسم المسؤولية على الوصاية المؤقتة لفلسطين.
30 اذار / مارس – 15 ايار / مايو
قامت وحدة الأسكندروني في هاغانا بالحملة الثانية في السهل الساحلي "للتطهير" العرقي مع مشاركة وحدات اخرى. قبل انسحاب قوات الإحتلال البريطاني، قامت الهاغانا بهجمات وعمليات تطهير عرقي للسكان الفلسطينيين في المنطقة الساحلية الموجودة بين حيفا ويافا .
1 نيسان / ابريل
تسليم الشحنه الأولى من صفقة الاسلحة التشيكية : السفينة "نورا" تصل حيفا من يوغوسلافيا وفيها 4,500 بندقية، و200 رشاش خفيف و5 ملايين طلقة ذخيرة. يصل عن طريق الطائرات 200 بندقية و400 رشاشاً والكثير من الذخيرة. الدورة الأستثنائية للجمعية العامة في مجلس الامن توافق على الإقتراح الامريكى للهدنة التي سيتم ترتيبها من خلال الوكالة اليهودية والهيئة العربية العليا.
4 نيسان / ابريل
هاغانا تبدأ تنفيذ خطة دال.
15-4 ابريل
جيش الإنقاذ يهاجم مستوطنة مشمار هعيميك وتدحرهم قوات الهاغانا. وحدات الهاغانا: الكارميلي، البلماح، الأسكندروني ووحدات اُخرى يحتلون قرى في مرج ابن عامر.
15-6 ابريل
إبتداء تطبيق عملية نحشون وهي اول عملية من خطة دال: وحدة جفعاتي مع وحدات اُخرى تستولي على قرى موجودة على جانبي طريق تل ابيب – القدس من الميليشيات الفلسطينية المحلية .
8 نيسان / ابريل
عبد القادر الحسيني – قائد المجاهدين الفلسطينيين في منطقة القدس – إستشهد غضون الهجوم المضاد الذي شُن لإسترداد قرية القسطل.
9 نيسان / ابريل
عصابتي إيتزل وشتيرن الإرهابيين يقترفان مذبحة ضد المدنيين في قرية دير ياسين (غربي القدس الشريف) التي إستشهد فيها أكثر من 95 فلسطيني مدني. هذه المذبحة تعد منعطف مهم وخطير في حياة الشعب الفلسطيني لأن الصهاينة إستخدموها كأكبر وسيلة لتفريغ فلسطين من سكانها الأصليين، وفي الكثير من الأحيان تم هذا التفريغ السكاني بلا قتال لأن الكثير من الفلسطينيين فروا للمحافظة على الأرواح وخاصةً الأعراض. يرجى الملاحظة بأن الصهاينة هوّلوا من هذه المذبحة عن قصد في عدة نواحي (خاصةً في حالة إنتهاك الأعراض مع أنه لم يحدث إغتصاب او بقر بطون الحوامل على الأطلاق) لعلمهم المُسبق عن حرص المجتمع الفلسطيني بالمحافظة على أعراضهم. فنقطة ضعف هذه موجودة في كل مجتمعات الشرق الأوسط.
12 نيسان / ابريل
المجلس الصهيوني العام يقرر إنشاء دولة يهودية مستقلة في فلسطين في 16 ايار / مايو بعد إنتهاء الإنتداب البريطاني.
20-13 ابريل
تنفيذ عملية هأريل من خطة دال تبدأ بعد إنتهاء عملية ناحشون. الهجوم على القرى المحيطة بطريق القدس – يافا وتدميرهم بعد تطهيرالقرى عرقياً من سكانهم .
15 نيسان / ابريل – 25 ايار / مايو
تنفيذ عملية يفتاح : الوحدة الضاربة في الهاغانا (البلماح) تسيطرعلى مدينة صفد من جيش الإنقاذ والميليشيات الفلسطينية المحلية في 9-10 ايار. الاعتداءات والحرب النفسية تُستخدم لتطهير القرى الموجودة في شرق الجليل والجليل عرقيا من سكانها. عملية ماتاتي (بمعنى مكنسة في العبرية) تطهرعرقياً البدو والقرويين الفلسطينيين من المنطقة الموجودة جنوبي مستوطنة روش بينا (شرقي صفد) وتدفع السكان بإتجاه نهر الاردن.
17-16 ابريل
لواء غولاني وحدة البلماح يحتلون طبرية بعد إنسحاب القوات البريطانية. تطهير المدينة عرقياً بالكامل من سكانها الفلسطينيين.
17 نيسان / ابريل
يطالب مجلس الامن بهدنة عسكرية وسياسية.
20 نيسان / ابريل
الولايات المتحدة تقدم خطة الوصاية على فلسطين للأمم المتحدة.
21 نيسان / ابريل
تنفيذ عملية ميسباراييم (بمعنى المقص بالعبرية) : إنسحاب القوات البريطانية المفاجئ من حيفا مهد لهجوم الهاغانا الشامل ضد المدينة وسكانها الفلسطينيين. هجوم بقذائف الهاون الثقيلة يرافقه قصف الأحياء السكنية الفلسطينية.
22 نيسان / ابريل
إنهيارالمقاومة الفلسطينية المحلية في حيفا. حيفا تطهرعرقياً من سكانها الفلسطينيين ويجبرون على الخروج تحت القصف الصهيوني.
25 نيسان / ابريل
إيتزل تشن قصف بالهاون على أحياء يافا السكنية؛ هجوم أرضي لقطع حي المنشية عن باقي المدينة.
30-26 ابريل
وحدات هأريل وعتزيوني ينفذان عملية ييفوسي في القدس وما حولها؛ هجوم على القدس الشرقية وإحتلال الهاغانا لحي الشيخ جراح ولكن يجبرهم الجيش البريطاني على الإنسحاب؛ إحتلال حي القطمون في القدس الغربية وتطهيرسكانه الفلسطينيين عرقياً بالكامل.
27 نيسان / ابريل – 5 ايار / مايو
تنفيذ عملية حاميتز: تشن الهاغانا هجوم أرضياً ضد الضواحي الشرقية ليافا والقرى المجاورة لقطع المدينة من الجهة الشرقية. نتيجة لهجوم مشترك من الهاغانا وإيتزل يُطهرون عرقياً أكثر من 50,000 من سكان المدينة معظمهم هربوا ذعراً عن طريق البحر، اُنقر هنا لرؤية صورة لهذا المنظر الأليم.
30 نيسان / ابريل
إحتلال الهاغانا لكافة الأحياء الفلسطينية في القدس الغربية (القطمون، البقعة، الطالبية وماميلا والمصرارة) وتطهيرهم للمنطقة عرقياً من سكانها الفلسطينيين.
1 ايار / مايو
إقتراف الصهاينة لمذبحة في قرية عين الزيتون – صفد التي تودي بحياة 70 شهيد.
3 أيار / مايو
فرار 175,000 – 200,000 لاجئ فلسطيني من المناطق التى إحتلها الصهاينة.
16-8 مايو
وحدة هأريل ولواء جفعاتي ينفذون عملية مكّابي. إحتلال القرى المحيطة بطريق الرملة – اللطرون.
9 ايار / مايو – 1 حزيران / يونية
تنفيذ عملية باراك : هجوم لواء جفعاتي ولواء النقب جنوب وغرب مدينة الرملة.
15-10 ايار / مايو
لواء غولاني يحتل مدينة بيسان ويطهر سكانها عرقياً، ويهاجم القرى الموجودة جنوب بحيرة طبرية.
14-12 مايو
وصول ثاني وثالث شحنة أسلحة للصهاينة من تشيسوكلافيا: 5,000 بندقية و 1,200 رشاش ، و6 ملايين طلقة ذخيرة.
13 ايار / مايو
جيش شرق الأردن ، جيش الإنقاذ، والميليشيات الفلسطينية المحلية تهاجم وتحتل مستوطنات عتسيون الصهيونية إنتقاما للهجمات على الخليل. استسلام يافا رسميا للهاغانا.
21-13 مايو
لواء كارميلي ينفذ عملية بن عامي ويحتل عكا والمنطقة الساحلية شمال المدينة.
14 ايار / مايو
الهاغانا تنفذ عملية كيلشون (المعزقة) لإحتلال المناطق الإستراتيجية في القدس التي أخلاها الجيش البريطاني وإحتلال الأحياء العربية الموجودة خارج المدينة القديمة من القوات العربية الغير نظامية.
الهاغانا تنفذ عملية سشفيفون لإحتلال مدينة القدس القديمة.
اعلان دولة اسرائيل في تل ابيب في الساعة الرابعة مساءاً.
إعتراف الرئيس ترومان بدولة اسرائيل.
15 ايار / مايو
إنتهاء الإنتداب البريطاني. اعلان دولة اسرائيل يدخل حيز التنفيذ.
17-15 مايو
الجيش اللبناني يعبر الحدود ويحرر مؤقتاً قريتي المالكيا وقدس من الهاغانا ولكن اُجبروا على الخروج من قلعة النبي يوشع.
28-15 مايو
جيش الأردن يعبر نهر الأردن ويتحرك صوب القدس ويحتل مستوطنات عطروت والنبي يعقوب الموجودتان شمال المدينة (17 ايار/مايو). في القدس، يحرر جيش الأردن حي الشيخ جراح (16 أيار/مايو) وفشل بإحتلال فندق النوتردام (17-25 أيار / مايو)، ولكنه سيطر على الحي اليهودي في المدينة القديمة (28 ايار / مايو).
23 ايار / مايو
اقترفت مذبحة الطنطورة ضد المدنيين وأسرى الحرب التي إستشهد فيها قرابة 250 فلسطيني.
15 ايار / مايو – 4 حزيران / يونية
الوحدات العراقية تعبر نهر الاردن ولكن تم صدهم ععن القلعة الصليبية بيلفوير وينسحبون بعد اسبوع من حصارهم لمستوطنة غيشر. الجيش العراقي يسيطر على منطقة المثلث : نابلس، جنين، وطولكرم مثلث – (24 ايار). الهاغانا تهاجم جنين وتطرد القرويين (28-31 ايار / مايو)؛ وتُحتل المدينة لفترة وجيزة قبل تحريرها في 3-4 حزيران من قبل الجيش العراقي والمليشيات المحلية.
15 ايار / مايو – 7 حزيران / يونية
القوات النظامية المصرية تعبر الحدود وإنتقالها الى الساحل وسيطرتها على أسدود وإحتلالها لمستوطنتي ياد موردخاي (24 ايار/مايو) ونيتزانيم (7 حزيران) في النقب. طابور من المجاهدين المصريين (غالبيتهم كانوا مجاهدين من حركة الإخوان المسلمين) يتحرك نحو بيت لحم ويرتبط مع الجيش الأردني. معركة مع الجيش الأسرائيلي (21-25 ايار) للسيطرة على مستوطنة رامات راحيل جنوب القدس التي إحتلها العرب عدة مرات واخيراً إحتفظ بها الصهاينة.
16 ايار / مايو – 10 حزيران / يونية
الجيش السوري يعبر الحدود ومؤقتاً يحتل مستوطنة زينياش (18-20 مايو)، وتم صد هجماته على المستوطنتي دغانيا ألف وباء (20 أيار / مايو)، وإحتلاله مستوطنة مشمار هاياردين (10 حزيران/ يونية). الجيش السوريون والجيش اللبناني ومجاهدون عرب يحررون قرية المالكيا (6 حزيران / يونيو).
30-16 مايو
تنفيذ عملية بن نون : وحدة شيفا وألوية اخرى تفشل بإحتلال اللطرون من الجيش الأردني في محاولة لفتح طريق القدس – يافا ، ولكن تم إحتلال القرى المجاورة.
20 ايار / مايو
مجلس الامن الدولي يعين الكونت فولك برنادوت كوسيطها في فلسطين.
22 ايار / مايو
يدعو مجلس الأمن الى وقف اطلاق النار.
10-9 حزيران
شن عملية يورام من قبل ألوية هأريل ويفتاح ضد الجيش الأردني في منطقة اللطرون لكنها مُنيت بالفشل.
11 حزيران – 8 تموز / يوليه
الهدنه الاولى
29-28 يونيو
الكونت برنادوت يقترح إتحاد اقتصادي وعسكري وسياسي بين الدولة الفلسطينية، دولة شرق الأردن، والدولة اليهودية : النقب ووسط فلسطين يكونان تحت سيطرة العرب. الجليل الغربي تحت سيطرة الليهود؛ ان تكون القدس جزءاً من دولة عربية مع الاستقلال الاداري لليهود ؛ حيفا ويافا تكونان موانئ حرة ومطاراللد مطار حرة أيضاً. تم رفض الأقتراح من الجانبان.
7 يوليو
يدعو مجلس الامن لتمديد الهدنة.
18-7 يوليو
تنفيذ عملية داني : إحتلال مدينتي اللد والرملة من الميليشيات الفلسطينية المحلية بعد إنسحاب الجيش الأردني على فجأة. تطهير المدينتين عرقياً من سكانهم. ثلاثة او اربعة الوية إسرائيلية تحتل القرى على طول طريق القدس ويافا، والقرى الموجودة شرقي يافا. لواء يفتاح يهاجم الجيش الأردني في منطقة اللطرون (17 يوليو) وينتهي الهجوم بهدنة ثانية.
14-8 يوليو
تنفيذ عملية دِكِل :ألوية كارميلي وشفعا تهاجم شرقي وجنوبي مدينة عكا. إحتلال الناصرة من جيش الإنقاذ بقيادة القاوقجي ويحتل الجيش الأسرائيلي الجليل الاسفل.
11-8 تموز
تنفيذ عملية آن فار : لواء جفعاتي يهاجم المصريين ويطهرون عرقياً القرى جنوبي مدينة الرملة.
18-9 تموز
محاولة فاشلة من لواء كارميلي لإستعادة مستوطنة مشمار ها ياردين (جنوب بحيرة طبريا) من الجيش السورية.
15 تموز / يوليه
مجلس الامن يدعو الحكومات والسلطات المعنية بإصدار أوامر لوقف إطلاق النار شامل ونهائي وأن يبدأ في غضون ثلاثة أسابيع.
17 تموز
تنفيذ عملية قديم لإحتلال مدينة القدس القديمة ولكنها صُدت من قبل الجيش الأردني والمليشيات المحلية.
18 تموز – 15 تشرين الاول / اكتوبر
الهدنه الثانية.
26-24 تموز
عملية شوتير: ألوية كارميلي، الأسكندروني، والغولاني يهاجمون ويحتلون المثلث الصغير جنوب حيفا في غضون فترة الهدنة الثانية المكون من خمسة قرى: إجزم، عين غزال، جبع، كفر لام، والصرفند. يرجى الملاحظة بأن هذه القرى الخمسة هي القرى الوحيدة في فلسطين التي شكلت خطة للدفاع المشترك، وباقي القرى كانت كل على إنفراد مع بعض الفزعات المتفرقة هنا وهناك. لهذا السبب كان بإمكانهم المقاومة والإستبسال على الرغم من شحة الأسلحة. إستغل الصهاينة نقطة الضعف هذه للإستفراد بمهاجمة القرى الفلسطينية وهكذا سقطت فلسطين من قلة التنظيم والعمل المشترك.
16 آب / اغسطس – نهاية ايلول / سبتمبر وإبتداء أكتوبر
ألوية يفتاح والنقب يهاجمان ويُطهران عرقياً البدو وسكان القرى في منطقة النقب.
28-24 اغسطس
تنفيذ عملية نيكايون (تعني التطهير في العبرية) : لواء جفعاتي يحتل المنطقة الساحليه غربي يبنا وشمال أسدود.
16 ايلول / سبتمبر
وسيط الامم المتحدة الكونت برنادوت يقدم إقتراح جديد لتقسيم فلسطين الى دولة عربية تدمج مع شرق الأردن وتشمل النقب ومدينتي الرملة واللد؛ الدولة اليهودية في كل الجليل ؛ القدس منطقة دولية ؛ العودة و التعويض للاجئين. الأقتراح رفض من جامعة الدول العربية واسرائيل.
17 ايلول / سبتمبر
إغتيال وسيط الامم المتحدة الكونت برنادوت فى القدس من قبل عصابة شتيرن الأرهابية. يخلفه نائبه الأميركي رالف بانش .
15 تشرين الاول / اكتوبر الى 9 تشرين الثاني / نوفمبر
عمليات ايوعاف وها حار: ألوية النقب، جفعاتي، ويفتاح تهاجم الجيش المصري ويحتلون بئر السبع، أسدود، المجدل عسقلان والشريط الساحلي حتى ياد مردخاي وحتى قرى مرتفعات الخليل. لواء هأريل يحتل ممر القدس الجنوبي.
31-29 اكتوبر
عملية حيرم : جيوب في الجليل الأعلى يحتلها ألوية جفعاتي، عوديد، وشفعا من جيش الإنقاذ والتطهير العرقي لعشرات الألاف من السكان الأصليين. يحتل الجيش الإسرائيلي جنوب لبنان حتى نهر الليطاني. في التاسع والعشرين من تشرين الاول / اكتوبر 1948، قام الجيش االإسرائيلي بإرتكاب مذبحة في قرية صفصاف (صفد) التي إستشهد فيها فيها اكثر من 60 مدني، وفي نفس الوقت اُقترفت مذبحة الدوايمة (غربي الخليل) التي إستشهد فيها أكثر من 150 مدني.
نوفمبر
لواء هأريل يُطهر عرقياً سكان القرى الفلسطينية بالقرب من معبر القدس الغربي (باب الواد) من قوات الجيش الأردني. 4 تشرين الثاني / نوفمبر يصدر قرار مجلس الأمن يدعو الى إنسحاب القوات الى المواقع التي كانت تحتلها قبل 14 تشرين الاول / اكتوبر والدعوة لإقامة خطوط للهدنة الدائمة.
منتصف تشرين الثاني / نوفمبر 1949
الجيش الاسرائيلي يُطهر عرقياً سكان القرى الموجودين 15-5 كلم داخل الحدود اللبنانية والذي تبعها تطهير عرقي لسكان قرى الجليل.
22 كانون الأول – 6 كانون الثاني / يناير 1949
بدأت عملية طرد الجيش المصري من شريط منطقة الساحل الجنوبي وفي منطقة النقب. إحتلال منطقة عسلوج والعوجة. القوات الاسرائيلية تتحرك فى سيناء لكن إنسحبت تحت ضغط من القوات البريطانية. ألوية هأريل وغولاني يهاجمان رفح وإنتهى ذلك بوقف لإطلاق النار (7 يناير).
27 كانون الاول / ديسمبر
لواء الأسكندروني يهاجم الجيش المصري في جيب الفالوجة والعراق المنشية ولكن الهجوم مُني بالفشل.
1949
24 شباط / فبراير
توقيع الهدنة الأسرائيلية – المصرية : مصر تحافظ على السيطرة على الشريط الساحلي المحيط برفح وغزة (فيما بعد أصبح قطاع غزة)، وإنسحاب القوات المصرية من جيب الفالوجة؛ منطقة عسلوج – العوجا تكون منزوعة السلاح بعد الإنسحاب الأسرائيلي منها.
نهاية فبراير
الجيش الاسرائيلي يُطهر عرقياً سكان الفالوجة والعراق المنشية (3,000-2,000) إنتهاكاً لبنود الهدنة المصرية – الاسرائيلية التي إشترطت بقاء السكان الأصليين في القريتين.
مارس
الوية غولاني والنقب يكملان إحتلال النقب حتى اُم الرشراش (ايلات) بالقرب من العقبة والبحر الأحمر.
23 اذار / مارس
توقيع الهدنة اللبنانية – الاسرائيلية: القبول بحدود فلسطين في عهد الإنتداب؛ إنسحاب اسرائيل من معظم الاراضي اللبنانية المحتلة.
3 نيسان / ابريل
توقيع الهدنة بين اسرائيل والاردن: الاردن تتسلم المناطق التي كانت تحت سيطرت القوات العراقية (جنين – نابلس – طولكرم) وإنسحابهم من منطقة المثلث المحيط لوادى عارة؛ تسيطر اسرائيل على طريق الخضيرة – عفولة؛ الوضع الراهن في القدس يقبل من قبل الطرفين.
20 تموز
توقيع الهدنه السورية – الاسرائيلية: إنشاء مناطق منزوعة السلاح في المناطق المحيطة في مستوطنة عين جيف وقرية الدردارة بما في ذلك مستوطنة مشمار ها ياردين.

الزل والاسرى الاسرائليون فى أيدينا فيا شباب ثقوا بوطنكم وعروبتكم فهذا الجيش المصرى وهؤلاء اسرانا فلا مستحيل ولا قهر ولا يوجد من يقهر

___________________________________________________________________________________________

ضمور خلايا المخ – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

ضمور خلايا المخ

من أكثر إعاقات الأطفال شيوعاً الشلل الدماغي ، وهو تلف يصيب خلايا المخ في مراحل النمو الأولى بالضمور من حيث الحجم والقصور من حيث الأداء الوظيفي . وهذا القصور قد يسبب عجزاً وظيفياً لعضو أو أكثر في الجسم الذي يسيطر على حركته أو نموه الجزء التالف من الدماغ ، وعليه تتفاوت أعراض الشلل الدماغي من حيث شدتها وحدتها ما بين البسيط إلى الخطير حسب حجم التلف وموقعه . والتلف الأكثر شيوعاً يكون في منطقة الدماغ التي تسيطر على حركة العضلات واليدين والرجلين ، وقد يعاني الطفل المصاب بهذا النوع من التلف الدماغي من تصلب مجموعات من العضلات كالتي في منطقة الأفخاذ فيصعب إبعاد الفخذين عن بعضهما ، أو قد يعاني من ليونة ومرونة العضلات . ويعتبر هذا التصلب وأحياناً الليونة من أكبر العوائق للطفل من حيث التطور واكتساب المهارات كالجلوس والوقوف والمشي ومسك الأشياء .
ويعاني 80 % من مصابي الشلل الدماغي من درجات متفاوتة لحالات التصلب العضلي منها الشلل الدماغي النصفي السفلي والشلل الدماغي النصفي الجانبي والشلل الرباعي لليدين والرجلين معاً والذي يحد من النمو الحركي للطفل والمهارات الحركية المكتسبة ويشوه نمو العضلات والمفاصل . جدير بالذكر ، أن علامات تشوه اليدين والرجلين عند الأطفال المصابين بالشلل الدماغي لا تظهر عند الولادة عادة ولكنها تتطور وتتفاقم تدريجياً في مراحل النمو اللاحقة .
وبفضل التقدم التقني والعلمي والإمكانات الصحية للعناية بالمواليد انخفضت نسبة الإصابة بالمرض أثناء الولادة ولكن هذا الانخفاض قابلته زيادة أخرى حيث أن التطور في الرعاية الطبية جعل الأطفال المولودين مبكراً في الشهر السادس أو السابع للحمل يعيشون ، وقد كانت فرصتهم للحياة في الماضي معدومة ، ونسبة كبيرة منهم يصابون بالشلل الدماغي . وعليه فنسبة الإصابة بالمرض لا زالت مرتفعة كما في القرن الماضي حيث يصاب بالمرض طفل واحد من بين كل 500 طفل .
وتتعدد وتتنوع أسباب تلف وضمور خلايا المخ بعضها غير معروف وبعضها الآخر يكون نتيجة لإصابة خلايا المخ بمسببات مرضية إما أثناء الحمل أو أثناء الولادة أو بعد الولادة . حوالي 86 % من حالات الشلل الدماغي تكون نتيجة لأسباب قد تحدث قبل أو أثناء الولادة ، بينما 14 % فقط من الحالات تحدث بعد الولادة . ومن أسباب المرض أثناء الحمل إصابة الجنين بعيوب خلقية بالمخ أو إصابة الأم خاصة في شهور الحمل الأولى بعدوى فيروسية كفيروس الحصبة الألمانية أوالهيربس أو السيتوميجالو أو طفيل التكسوبلازما وغيرها من المسببات المرضية الأخرى أو تعرضها للإشعاعات الضارة أو إصابتها بالأمراض أو بقصور وظائف الغدد كنقص هرمون الغدة الدرقية أو بعض الأمراض الوراثية أو العادات الضارة كالتدخين والكحول . ومن أسباب تلف وضمور خلايا المخ أثناء الولادة تعسر الولادة وما تسببه من إصابات لدماغ المولود ، أو الولادة المبكرة قبل موعدها أو نقص إمداد المخ بالأكسجين أو حدوث نزيف بالمخ أو عدم إكتمال نمو المخ أو إصابة المولود حديثاً بالأمراض كاليرقان أو تسمم الدم الميكروبي أو نقص مستوى سكر الدم أو الالتهاب السحائي . ومن أسباب تلف وضمور خلايا المخ بعد الولادة خاصة في العامين الأولين إصابة الجهاز العصبي المركزي بالميكروبات كالالتهاب السحائي الباكتيري أو حوادث السيارات أو الغرق وغيرها والتي ينتج عنها إصابة الدماغ أو الارتطام أو السقوط من مكان مرتفع إلخ . وقد يصاحب الشلل الدماغي مشاكل صحية كالتخلف العقلي والصرع وإضطرابات السلوك واختلال وظائف الإحساس كالرؤية والسمع وتأخر الكلام ومشاكل المضع والبلع وسوء التغذية ونقص النمو .
وتكمن أهمية المرض وخطورته في مضاعفاته مع آثار سلبية قد تكون طويلة المدى على حياة الطفل المريض وأسرته . فالمريض لإعاقته الجسدية قد لا يقدر على الحركة أو الجلوس أو المشي أو الاعتماد على نفسه في تنظيف نفسه ، ولتخلفه العقلي وقصوره الإدراكي قد يعاني من صعوبات في التعلم ومن مشاكل نفسية بسبب الإحباط والإعاقة الجسدية ومن اختلال في الطباع والسلوك وصعوبة تكوين علاقات سوية من المحيطين لوجود مشاكل في الإبصار أو السمع أو الكلام . كما قد تعاني أسرة المريض من قلق نفسي على مستقبل الطفل أو شعور بالذنب أو عدم توفر المال لعلاجه ورعايته .
- أسبابه:
1- إصابة الأم بعدوى قبل الولادة ، مثل إلتهاب الرحم والأغشية.
2- ولادة الطفل غير مكتمل النمو.
3-الإختناق أثناء الولادة مما يؤدي إلى نقص الأكسيجين الواصل إلى المخ.
4- الإصابة أثناء الولادة مما يؤدي إلى نزيف بالمخ.
5- نقص هرون الغدة الدرقية.
6- الصفراء الغير طبيعية.
7-إختلال الجينات.
- الأعراض:
كما أسلفت ، فهو مجموعة من الأعراض الحركية تقسم حسب الإضطراب الحركي إلى:
.إضطراب حركي تيبسي
.إضطراب حركي إرتخائي
.إضطراب حركي أثيتوني
ولكل منهم تقسيمه الخاص حسب الأطراف المتأثرة.
وقد يصاحب الحالة واحد أو مجموعة من الأعراض التالية:
1- تشنجات.
2-إضطرابات في السمع.
3-إضطرابات في الكلام.
4-إضطرابات في النظر.
5- إعاقة ذهنية.
6 إضطرابات سلوكية.
لدرجة أن الإضطرابات الحركية قد تكون أقل مشكلة لدى الطفل.
- العلاج:
لا يوجد علاج لضمور المخ ، لأن المخ كأي جزء من الجهاز العصبي المركزي لا يتجدد منه ما تلف. الهدف من العلاج هو الحد من الإضطرابات التي يعاني منها الطفل لجعل حياته أسهل، وهذا يتطلب تضافر جهود طبيب الأطفال و أخصائي التغذية و طبيب نفسي للتنشئة و أخصائي تخاطب وعلاج طبيعي مع الأسرة. و أطباء متخصصون في أي مجال اّخر يعاني منه الطفل كالعيون في حالة إضطرابات في النظر.

 

 4457_1172364310192_1260546185_450192_5105897_n[1]

منع الحمل الامن – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

بعض النقاط المهمة التي يجب مراعاتها قبل استخدام أي طريقة لمنع الحمل.
1- وجود أي أعراض مصاحبة للدورة الشهرية و علاجها بنفس وقت استخدام الموانع.
2- الحياة الجنسية للزوجين.
3- حجم العائلة و احتمالات معاودة الحمل.
4- إصابة المرأة بأي أمراض تهدد حياتها.
5- الثقافة العامة لدى الزوجين.
6- إمكانية إرجاع الخصوبة بعد استخدام أي طريقة.
7- أي الزوجين يمكن تعقيمه.
أولا:- الطرق الميكانيكية:-
1- اللولب الرحمي-
طريقة شائعة جدا و فعالة و يتم خلالها زرع اللولب و هو عبارة عن اله بسيطة مصنوعة من البلاستيك و قطع نحاسية صغيرة داخل الرحم لمنع انغراز الأجنة و كذلك يقوم بتفاعلات داخل الرحم تقلل من نشاط الحيوان المنوي و وصوله إلى قناة فالوب و هناك أيضا اللولب الهرموني الذي يحتوي على هرمون البروجيسترون الذي يساعد في علاج الدورة المصحوبة بآلام شديدة ويقلل كمية الدم النازف أثناء الدورة الشهرية.
2- طريقة العد أو الحساب- هنا يتم الاعتماد على تحديد موعد الإباضة و بمنع الجماع خلال هذه الأيام يمكن منع الحمل و يمكن تطبيق هذه الطريقة مع النساء اللواتي تكون الدورة لديهن منتظمة كل 28-30 يوم و يتم تحديد موعد الإباضة بعدة طرق:-
*ارتفاع درجة حرارة الجسم بيوم الإباضة نصف درجة عن درجة الحرارة المعتادة.
*تغيرات في لون و سماكة إفرازات عنق الرحم.
*استخدام بعض طرق الفحص (Kits) بأخذ عينة من البول و فحص نسبة هرمون (LH) الذي يكون مرتفعا في يوم الإباضة.
و يتم الامتناع عن الجماع ثلاثة أيام قبل و ثلاثة أيام بعد الإباضة و هذه الطريقة لا تنطبق على السيدات المرضعات أو اللواتي دورتهن غير منتظمة.
3- الواقي الذكري و الأنثوي- من الطرق المتوفرة جدا و الرخيصة نسبيا لمنع الحمل, و هو أيضا يقلل من انتقال بعض الأمراض الجنسية و كذلك يتوفر الواقي الأنثوي الذي يكون محتويا على حلقة مطاطية من إحدى جهاته توضع داخل المهبل قبل الجماع.
4- الحلقة البلاستيكية- و هذه أيضا تقوم بمنع وصول الحيوانات المنوية خلال عنق الرحم و يتم تركيبها و تحديد قياسها من قبل الطبيب المختص, و يفضل استخدام بعض المستحضرات التي تقتل الحيوانات المنوية معها لزيادة فعاليتها.
5- مستحضرات قتل الحيوانات المنوية توجد بعدة أشكال منها الكريمات و الجل و البخاخ و كذلك التحاميل المهبلية لكن لا ينصح باستخدامها بمفردها و يفضل استخدامها مع الطرق الأخرى لمنع الحمل لزيادة الفعالية.
ثانيا:- العلاج الهرموني:-
1) حبوب منع الحمل- و تعمل هذه الحبوب على إيقاف عملية الإباضة عن طريق إعطاء هرمونات الاستروجين و البروجيسترون بكميات و جرع بسيطة تساعد على تثبيط هرمونات الغدة النخامية و بذلك يتم إيقاف عملية نمو البويضات و يتوفر العديد من أنواع حبوب منع الحمل يختلف فيها تركيز هرموني الاستروجين و البروجيسترون و تقسم إلى نوعين:-
* الحبوب المختلطة و تحتوي على الاستروجين (اثينيل استرايدول) و هرمون البروجيسترون بتفاوت جرعة الاستروجين بين 20-50 مايكرو غرام حيث تعتبر الحبوب التي تحتوي على تراكيز قليلة من هذا الهرمون أكثر أمانا حيث أن أكثر الأعراض الجانبية التي تؤثر على الشرايين و القلب تكون مرتبطة بهذا الهرمون و هناك تحضيرات مختلفة لهذه الأنواع منها اللونين و الثلاثة ألوان و منها ذا ت اللون الواحد و هذا يعني أن جرعة هذه الهرمونات تتغير خلال الشهر الواحد لتكون مشابهة إلى حد كبير لتراكيز الجسم بالصورة الطبيعية و بهذا ينظم الدورة الشهرية بصورة أفضل.
كيف تعمل الحبوب المختلطة؟؟
يعمل هرمون الاستروجين الموجود في حبوب المانع على رفع مستوى الاستروجين في الدم و بالتالي تثبيط إفراز هرمون FSH في الغدة النخامية و هو المسئول عن نمو البويضات بينما يقوم هرمون البروجيسترون بمنع إفراز هرمون LH الذي يكون مسئولا عن عملية الإباضة.
فوائد حبوب منع الحمل المختلطة:-
1- تنظيم الدورة الشهرية.
2- تقليل الآلام المصاحبة للدورة
3- تقليل كمية الدم و فترة الدورة
4- التقليل من احتمالات الإصابة ببعض أورام الثدي الحميدة و كذلك أكياس المبايض و ظهور مرض البطانة الرحمية الهاجرة و حب الشباب و أحيانا بعض التهابات الحوض.
و هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن هذه الحبوب تقلل نسبة الإصابة بالأورام السرطانية لعنق الرحم و الرحم.
المضار الجانبية:-
1- زيادة الوزن.
2- اضطراب الجهاز الهضمي مثل التقيؤ.
3- تغييرات في الحالة النفسية.
4- ازدياد حجم الثدي و احتقانه و كذلك الآلام الثدي.
5- ازدياد قابلية الدم للتخثر مثل تخثر الأوردة العميقة DVT .
6- الجلطة القلبية خاصة إذا تصاحب استخدام حبوب منع الحمل مع التدخين.
موانع استعمال هذه الحبوب:-
أولا:- موانع إجبارية
1- أمراض القلب و الشرايين.
2- أمراض صمامات القلب.
3- التشوهات الوريدية و الشريانية و الولادية.
4- ارتفاع ضغط الرئتين.
5- ارتفاع الشحوم في الدم.
6- الشقيقة أو الصداع النصفي.
7- أمراض و أورام الكبد.
8- الحمل العنقودي.
9- الأورام التي تتأثر بهرمون الاستروجين.
10- الالتهابات الحوضية الغير مشخصة.
ثانيا:- موانع اختيارية
1- تاريخ عائلي باحتمالات الاصابة بأحد أمراض الشرايين و الأوردة.
2- التدخين, كبر السن, السمنة المفرطة.
3- السكري.
4- ارتفاع مستوى هرمون الحليب.
*الحبوب المفردة:-
و هذه الحبوب تحتوي على هرمون البروجيسترون فقط و لذلك تستعمل لتجنب الأضرار الجانبية للحبوب المختلطة, و تعمل هذه الحبوب على منع الحمل و ذلك بمنع عملية التبويض و كذلك تغيير إفرازات عنق الرحم و كذلك تؤثر على بطانة الرحم و بالتالي تؤثر على دخول الحيوانات المنوية إلى رحم المرأة و على انغراز الأجنة.
الأعراض الجانبية:-
1- عدم انتظام الدورة الشهرية.
2- آلام الرأس.
3- اضطرابات معوية و انتفاخ.
4- تأثيرات نفسية و مزاجية.
5- آلام الثدي.
استعمالاتها:-
في جميع الحالات التي يعتبر فيها هرمون الاستروجين محظورا سواء كان اختياريا أم إجباريا.
موانع الاستخدام:-
ولا: موانع إجبارية
1- اشتباه آو تأكيد وجود حمل (لأنها قد تسبب زيادة في بعض الصفات الذكرية عند الجنين الأنثى)
2- النزف الرحمي غير المشخص.
3- بعض أمراض الجهاز الشرياني و القلب المشخصة حديثا.
ثانيا:- موانع اختيارية
1- السمنة المفرطة.
2- سرطان الثدي.
3- الحمل العنقودي.
4- ارتفاع ضغط الدم.
5- تاريخ تكرار حدوث أكياس على المبايض.
6- أمراض الكبد المزمنة.
2) حقن البروجسترون:- تحتوي هذه الحقن على هرمون البروجيسترون طويل المفعول و هو مدرو كسي بروجيستون استيت و مادة نوراثيستيرون انانثيت و تعطى هذه الحقن بالعضل و بجرعة 150 ملغم كل 12 أسبوع و تقوم هذه الحبوب بمنع عملية الاباضة.
الأعراض الجانبية:
1- قد تعمل هذه الإبر على تثبيط عملية الاباضة لمدة سنة واحدة بعد استخدامها و لهذا لا ينصح باستخدامها لمنع الحمل لفترات قصيرة ا ذا كانت السيدة ترغب بالحمل بعد مدة ليست بطويلة.
2- ازدياد الوزن و كذلك ازدياد نسبة هشاشة العظام.
3- انقطاع الدورة لفترات طويلة و أحيانا ضعف الدورة الشهرية و عدم انتظامها.
3) مستحضرات البروجيسترون تحت الجلد
كبسولات خاصة تحتوي على عبوات خاصة تفرز هرمون البروجيسترون بصورة بطيئة و لفترة محدودة تتكون من 6 كبسولات تحتوي على هرمون Levenorgestril يفرز بجرعة 30-35 مايكرو غرام خلال 24 ساعة و لمدة 18 شهر أي سنة و نصف.
يتم زرع هذه الكبسولات تحت التخدير الموضعي في منطقة الساعد و يتم إزالتها أيضا تحت التخدير الموضعي و لا تتطلب تداخل جراحي كبير.
تظل هذه الكبسولات تعمل لمدة 5 سنوات و تعود الخصوبة الطبيعية كسابق وضعها بإزالتها مباشرة و هي طريقة أمنة و بنسب فشل ضعيفة جدا.
و من الطرق الحديثة لمنع الحمل هي استخدام كبسولات أو أشرطة خاصة تزرع تحت الجلد عند الرجل تحت التخدير الموضعي في أعلى اليد تقوم بإفراز نوعين من الهرمونات هما هرمون التيستوستيرون و البروجيستين أي هرمون ذكري و أنثوي يعمل الهرمون الأول على تثبيط أنتاج الحيوانات المنوية وذلك بتأثيره على الغدة النخامية أما الهرمون الثاني فهو يعمل على الخصية مباشرة لتقليل الإنتاج و يستعيد الجسم قابليته على الإنتاج بعد إزالتها بحوالي 12 أسبوع.
ثالثا:- الطرق الجراحية:-
أولا: تعقيم المرأة
تعتمد هذه العملية على قطع الطريق الموصل بين الحيوان المنوي والبويضة مع الاحتفاظ بالدورة الشهرية و انتظامها إذ أن البويضة التي يكون حجمها بحجم نقطة القلم لا زالت تنزل من المبايض في موعدها المحدد كل شهر لذلك لن تحس المرأة أي تغيير.
تتم هذه العملية بثلاث طرق:-
1-عملية فتح بطن مصغرة عن طريق فتحة صغيرة في البطن تحت التخدير العام و يتم إغلاق قناتي فالوب بعدة وسائل منها
*الخياطة
*القطع باستئصال قطعة صغيرة من الانبوب و ربط الطرفين.
*الكي و إغلاق الأنبوب.
*استعمال الحلقات البلاستيكية أو الكلابسات.
2- التنظير البطني و هذه الطريقة اقل ايذاءا للمريضة و تغلق الأنابيب بنفس الطريقة السابقة.
3- في حالات قليلة تعمل هذه العمليات عن طريق المهبل إما بالمستشفى أو بعض العيادات المختصة.
ثانيا:- تعقيم الرجل
تتم هذه العملية بقطع القناة الناقلة و بذلك يقطع الطريق الذي يؤدي إلى خروج الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى السائل المنوي و يمكن إجراء ذلك تحت التخدير الموضعي أو العام و من الممكن الوصول إلى القناة الناقلة بسهولة حيث تقع تحت الجلد مباشرة و يتم استئصال قطعة من الأنبوب و لا تستغرق هذه العملية سوى 15 دقيقة.
و يمكن التأكد من نتائج العملية بأجراء فحصين للسائل المنوي بينهما 4 أسابيع و نتيجة الفحصين خلوهما من الحيوانات المنوية و هذا عادة يستغرق حوالي 16-18 أسبوع.

اللولب هو حرف التى …وتحت من فتحه المهبل الخيط الذى يشد بواسطته اللولب خارج الرحم بواسطه الطبيب من المهبل فى حاله الرغبه فى ازالته لتغيره او الرغبه فى الحمل او لوجود مشكله طبيه بسببه

التلقيح الصناعى- من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

التلقيح الصناعى
الأسباب الأكثر شيوعا للعقم
يفشل عشرة أزواج من بين كل مائة في بريطانيا في تحقيق الحمل بعد انقضاء سنة واحدة من الجماع المنتظم غير المعاق بوسائل منع الحمل ، وهناك أسباب عديدة جدا للعقم أو الخصب المنخفض ؛ ولذلك سنتحدث هنا فقط عن الأسباب الأكثر شيوعا ، ومن بينها الإنتاج الخاطئ للبيضات أو المني والبنيات الشاذة للقناة التناسلية والعوامل النفسية كالإجهاد والقلق .
تحديد المشكلة
إذا لم تحملي خلال 12 شهرا من الجماع المنتظم يجب أن تراجعي الطبيب أنت وزوجك ، وسيدرس الطبيب أولا إذا كانت وتيرة الجماع مناسبة بدرجة كافية ، وإذا كان الجماع يتم في وقت مناسب للأيام الخصبة عند المرأة ، وإذا كنت تعانين من صعوبة نفسية أو جنسية تحتاج إلى علاج خاص .
الفحص الأول
يتمثل الفحص الأول للشريك الذكر بإجراء فحص مجهري للسائل المنوي ؛ لتحديد عدد البذور الصحية فيه ، حيث يساهم عدد كبير من العوامل في خفض عدد تلك البذور ، ومن بينها الإجهاد العاطفي ، والإرهاق في العمل ، والتعب ، والإفراط في شرب الكحول ، وارتفاع درجة الحرارة في الصفن ( وعاء الخصيتين ) ، وتعتبر دوالي الحبل المنوي السبب الغالب في انخفاض عدد البذور المنوية ، ويمكن تصحيح ذلك بعملية جراحية في نصف عدد الحالات التي تؤثر على درجة الخصب ، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي العلاج بالهورمونات أو بالأدوية إلى إنتاج المني ، ولكن إذا لم توجد أية بذور في السائل المنوي ، يؤكد فحص عينة حية من النسيج الخصيوي ما إذا كان الجسم ينتج هذه البذور المنوية أم لا ، ويمكن إجراء عملية جراحية لفتح أي انسداد في مسالك المني ، ولكن لا يمكن القيام بشيء عندما يكون عدد البذور في السائل المنوي قليلا جدا أو عندما تكون البذور نفسها غير طبيعية .
الفحص الثاني
إذا كان إنتاج المني والقذف طبيعيين يتوجه الفحص الثاني نحو التأكد من أن الجهاز التناسلي عند الأنثى يعمل بصورة طبيعية ، حيث يجب أن ينتج هذا الجهاز بويضات لتحمل المرأة وتحدث عملية التبييض ، أي تلقيح البويضة التي أطلقها أحد المبيضين خلال سيرها البطيء داخل قناة فالوب ، وهذا يستغرق عادة حوالي 14 يوما ، بعد عملية التبييض ينتج المبيض هورمون البروجيستيرون الذي يغير تماسك قوام المخاط في عنق الرحم وبطانة الرحم . لهذا السبب يأخذ الطبيب عينات من مخاط عنق الرحم وعينة حية من نسيج بطانة الرحم للتأكد من حصول التبييض عند المرأة .
وقد يطلب الطبيب من المرأة تسجيل درجة حرارة جسمها كل صباح ؛ وذلك لأن ارتفاعا طفيفا في درجة حرارة الجسم ( حوالي نصف درجة مئوية ) يحدث مباشرة بعد التبييض ، ومن خلال هذا التسجيل تتمكن المرأة من معرفة فترة الخصب لديها ، وبالتالي تمارس الجماع مع زوجها بهدف الحمل ، وغالبا ما يطلب الطبيب من الزوجين الامتناع عن الجماع لبضعة أيام قبل بداية الأيام الأكثر خصبا عند المرأة ؛ وذلك للسماح بتجمع المني عند الرجل مما يعزز درجة الخصب عنده .
عدم حدوث تبييض عند المرأة
في حالة عدم حدوث تبييض عند المرأة ؛ بسبب عدم إطلاق الغدة النخامية والملهاد للهرمونات الحافزة للتبييض ، يمكن لأحد ( أدوية الإخصاب الهورمونية ) حث هذه الغدد على العمل ، ويصف الأطباء هذه الأدوية القوية الفعالة في ظروف محددة وبموجب تعليمات خاصة تهدف إلى منع الحمل المتعدد ، وبما أن الإخصاب يحصل في قناتي فالوب ، يجب أن تظلا غير مسدودتين أمام تحرك البيضة الخصبة نحو الرحم ، والانضواء في جداره ، ومن المحتمل أن تسبب الالتهابات الحوضية السابقة وجود ندوب في هاتين القناتين وانسدادهما ، الأمر الذي قد يمنع حصول الحمل ، وقد يجرى للمرأة فحص خاص يعرف بتصوير نفير الرحم بحثا عن وجود هذه المشكلة ، ويمكن إزالة الانسدادات الأنبوبية بعملية جراحية ، وأما إذا كانت إزالتها غير ممكنة فيصبح الإخصاب في الأنبوب هو الحل ، ومن هذه الطريقة تؤخذ بويضة ناضجة من رحم المرأة وتخصب بمني الزوج في المختبر .
وبعد أن تصبح البويضة مخصبة تعاد إلى رحم المرأة حيث تنمو بطريقة طبيعية .
التلقيح الصناعي
إذا كانت مشكلة الإخصاب عند الزوجين غير قابلة للحل يتوفر لهما إمكانية التلقيح الصناعي في هذا الإجراء تدخل المرأة بنفسها المني إلى عنق رحمها بواسطة أداة خاصة أو تدخله مباشرة في الرحم .
وإذا كان مني الرجل خصبا ولكن الحمل لا يتم بسبب الصعوبة في الانتصاب أو القذف المبكر ، تستطيع المرأة أن تدخل المني بنفسها في قناة الرحم .
وإذا كان عدد البذور المنوية في مني الرجل قليلا يمكن تركيزها وإدخالها وفق هذا الأسلوب نفسه .
وأحيانا تتأثر درجة الخصب عند الرجل ؛ بسبب الحساسية المفرطة لمنيته تجاه حموضة مهبل المرأة ، فإذا كان الأمر كذلك يطلق المني مباشرة على داخل الرحم .

 

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.