Yearly Archives: 2009

Gene ?!>>>>> كل شىء عن الجين والوراثه الجزيئيه-Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – MD;PhD
gene is the basic unit of heredity in a living organism. All living things depend on genes. Genes hold the information to build and maintain their cells and pass genetic traits to offspring. In general terms, a gene is a segment of nucleic acid that, taken as a whole, specifies a trait. The colloquial usage of the term gene often refers to the scientific concept of an allele.
The notion of a gene has evolved with the science of genetics, which began when Gregor Mendel noticed that biological variations are inherited from parent organisms as specific, discrete traits. The biological entity responsible for defining traits was termed a gene, but the biological basis for inheritance remained unknown until DNA was identified as the genetic material in the 1940s. All organisms have many genes corresponding to many different biological traits, some of which are immediately visible, such as eye color or number of limbs, and some of which are not, such as blood type or increased risk for specific diseases, or the thousands of basic biochemical processes that comprise life.
In cells, a gene is a portion of DNA that contains both "coding" sequences that determine what the gene does, and "non-coding" sequences that determine when the gene is active (expressed). When a gene is active, the coding and non-coding sequences are copied in a process called transcription, producing an RNA copy of the gene’s information. This piece of RNA can then direct the synthesis of proteins via the genetic code. In other cases, the RNA is used directly, for example as part of the ribosome. The molecules resulting from gene expression, whether RNA or protein, are known as gene products, and are responsible for the development and functioning of all living things.
In more technical terms, a gene is a locatable region of genomic sequence, corresponding to a unit of inheritance, and is associated with regulatory regions, transcribed regions and/or other functional sequence regions.[1][2] The physical development and phenotype of organisms can be thought of as a product of genes interacting with each other and with the environment.[3] A concise definition of a gene, taking into account complex patterns of regulation and transcription, genic conservation and non-coding RNA genes, has been proposed by Gerstein et al.:[4] "A gene is a union of genomic sequences encoding a coherent set of potentially overlapping functional products".
History of genetics
The existence of genes was first suggested by Gregor Mendel (1822–1884), who, in the 1860s, studied inheritance in peaplants and hypothesized a factor that conveys traits from parent to offspring. He spent over 10 years of his life on one experiment. Although he did not use the term gene, he explained his results in terms of inherited characteristics. Mendel was also the first to hypothesize independent assortment, the distinction between dominant and recessive traits, the distinction between a heterozygote and homozygote, and the difference between what would later be described as genotype (the genetic material of an organism) and phenotype (the visible traits of that organism). Mendel’s concept was given a name by Hugo de Vries in 1889, who, at that time probably unaware of Mendel’s work, in his book Intracellular Pangenesis coined the term "pangen" for "the smallest particle [representing] one hereditary characteristic".[5] Wilhelm Johannsen abbreviated this term to "gene" ("gen" in Danish and German) two decades later.
In the early 1900s, Mendel’s work received renewed attention from scientists. In 1910, Thomas Hunt Morgan showed that genes reside on specific chromosomes. He later showed that genes occupy specific locations on the chromosome. With this knowledge, Morgan and his students began the first chromosomal map of the fruit fly Drosophila. In 1928, Frederick Griffith showed that genes could be transferred. In what is now known as Griffith’s experiment, injections into a mouse of a deadly strain of bacteria that had been heat-killed transferred genetic information to a safe strain of the same bacteria, killing the mouse.
In 1941, George Wells Beadle and Edward Lawrie Tatum showed that mutations in genes caused errors in specific steps in metabolic pathways. This showed that specific genes code for specific proteins, leading to the "one gene, one enzyme" hypothesis.[6] Oswald Avery, Colin Munro MacLeod, and Maclyn McCarty showed in 1944 that DNA holds the gene’s information.[7] In 1953, James D. Watson and Francis Crick demonstrated the molecular structure of DNA. Together, these discoveries established the central dogma of molecular biology, which states that proteins are translated from RNA which is transcribed from DNA. This dogma has since been shown to have exceptions, such as reverse transcription in retroviruses.
In 1972, Walter Fiers and his team at the Laboratory of Molecular Biology of the University of Ghent (Ghent, Belgium) were the first to determine the sequence of a gene: the gene for Bacteriophage MS2 coat protein.[8] Richard J. Roberts and Phillip Sharp discovered in 1977 that genes can be split into segments. This leads to the idea that one gene can make several proteins. Recently (as of 2003–2006), biological results let the notion of gene appear more slippery. In particular, genes do not seem to sit side by side on DNA like discrete beads. Instead, regions of the DNA producing distinct proteins may overlap, so that the idea emerges that "genes are one long continuum".[1]
Mendelian inheritance and Classical genetics
Darwin used the term Gemmule to describe a microscopic unit of inheritance, and what would later become known as Chromosomes had been observed separating out during cell division by Wilhelm Hofmeister as early as 1848. The idea that chromosomes are the carriers of inheritance was expressed in 1883 by Wilhelm Roux. The modern conception of the gene originated with work by Gregor Mendel, a 19th-century Augustinian monk who systematically studied heredity in pea plants. Mendel’s work was the first to illustrate particulate inheritance, or the theory that inherited traits are passed from one generation to the next in discrete units that interact in well-defined ways. Danish botanist Wilhelm Johannsen coined the word "gene" in 1909 to describe these fundamental physical and functional units of heredity,[9] while the related word genetics was first used by William Bateson in 1905.[6] The word was derived from Hugo de Vries’ 1889 term pangen for the same concept,[5] itself a derivative of the word pangenesis coined by Darwin (1868).[10] The word pangenesis is made from the Greek words pan (a prefix meaning "whole", "encompassing") and genesis ("birth") or genos ("origin").
Crossing between two pea plants heterozygous for purple (B, dominant) and white (b, recessive) blossomsAccording to the theory of Mendelian inheritance, variations in phenotype—the observable physical and behavioral characteristics of an organism—are due to variations in genotype, or the organism’s particular set of genes, each of which specifies a particular trait. Different forms of a gene, which may give rise to different phenotypes, are known as alleles. Organisms such as the pea plants Mendel worked on, along with many plants and animals, have two alleles for each trait, one inherited from each parent. Alleles may be dominant or recessive; dominant alleles give rise to their corresponding phenotypes when paired with any other allele for the same trait, whereas recessive alleles give rise to their corresponding phenotype only when paired with another copy of the same allele. For example, if the allele specifying tall stems in pea plants is dominant over the allele specifying short stems, then pea plants that inherit one tall allele from one parent and one short allele from the other parent will also have tall stems. Mendel’s work found that alleles assort independently in the production of gametes, or germ cells, ensuring variation in the next generation.
Prior to Mendel’s work, the dominant theory of heredity was one of blending inheritance, which proposes that the traits of the parents blend or mix in a smooth, continuous gradient in the offspring. Although Mendel’s work was largely unrecognized after its first publication in 1866, it was rediscovered in 1900 by three European scientists, Hugo de Vries, Carl Correns, and Erich von Tschermak, who had reached similar conclusions from their own research. However, these scientists were not yet aware of the identity of the ‘discrete units’ on which genetic material resides.
A series of subsequent discoveries led to the realization decades later that chromosomes within cells are the carriers of genetic material, and that they are made of DNA (deoxyribonucleic acid), a polymeric molecule found in all cells on which the ‘discrete units’ of Mendelian inheritance are encoded. The modern study of genetics at the level of DNA is known as molecular genetics and the synthesis of molecular genetics with traditional Darwinian evolution is known as the modern evolutionary synthesis.
DNA
The vast majority of living organisms encode their genes in long strands of DNA. DNA consists of a chain made from four types of nucleotide subunits: adenine, cytosine, guanine, and thymine. Each nucleotide subunit consists of three components: a phosphate group, a deoxyribose sugar ring, and a nucleobase. Thus, nucleotides in DNA or RNA are typically called ‘bases'; as a consequence, they are commonly referred to simply by their purine or pyrimidine original base components adenine, cytosine, guanine, thymine. Adenine and guanine are purines, and cytosine and thymine are pyrimidines. The most common form of DNA in a cell is in a double helix structure, in which two individual DNA strands twist around each other in a right-handed spiral. In this structure, the base pairing rules specify that guanine pairs with cytosine and adenine pairs with thymine (each pair contains one purine and one pyrimidine). The base pairing between guanine and cytosine forms three hydrogen bonds, whereas the base pairing between adenine and thymine forms two hydrogen bonds. The two strands in a double helix must therefore be complementary, that is, their bases must align such that the adenines of one strand are paired with the thymines of the other strand, and so on.
Due to the chemical composition of the pentose residues of the bases, DNA strands have directionality. One end of a DNA polymer contains an exposed hydroxyl group on the deoxyribose; this is known as the 3′ end of the molecule. The other end contains an exposed phosphate group; this is the 5′ end. The directionality of DNA is vitally important to many cellular processes, since double helices are necessarily directional (a strand running 5′-3′ pairs with a complementary strand running 3′-5′), and processes such as DNA replication occur in only one direction. All nucleic acid synthesis in a cell occurs in the 5′-3′ direction, because new monomers are added via a dehydration reaction that uses the exposed 3′ hydroxyl as a nucleophile.
The expression of genes encoded in DNA begins by transcribing the gene into RNA, a second type of nucleic acid that is very similar to DNA, but whose monomers contain the sugar ribose rather than deoxyribose. RNA also contains the base uracil in place of thymine. RNA molecules are less stable than DNA and are typically single-stranded. Genes that encode proteins are composed of a series of three-nucleotide sequences called codons, which serve as the words in the genetic language. The genetic code specifies the correspondence during protein translation between codons and amino acids. The genetic code is nearly the same for all known organisms.
RNA genes and genomes
In some cases, RNA is an intermediate product in the process of manufacturing proteins from genes. However, for other gene sequences, the RNA molecules are the actual functional products. For example, RNAs known as ribozymes are capable of enzymatic function, and miRNAs have a regulatory role. The DNA sequences from which such RNAs are transcribed are known as RNA genes.
Some viruses store their entire genomes in the form of RNA, and contain no DNA at all. Because they use RNA to store genes, their cellular hosts may synthesize their proteins as soon as they are infected and without the delay in waiting for transcription. On the other hand, RNA retroviruses, such as HIV, require the reverse transcription of their genome from RNA into DNA before their proteins can be synthesized. In 2006, French researchers came across a puzzling example of RNA-mediated inheritance in mouse. Mice with a loss-of-function mutation in the gene Kit have white tails. Offspring of these mutants can have white tails despite having only normal Kit genes. The research team traced this effect back to mutated Kit RNA.[11] While RNA is common as genetic storage material in viruses, in mammals in particular RNA inheritance has been observed very rarely.
Functional structure of a gene
Diagram of the "typical" eukaryotic protein-coding gene. Promoters and enhancers determine what portions of the DNA will be transcribed into the precursor mRNA (pre-mRNA). The pre-mRNA is then spliced into messenger RNA (mRNA) which is later translated into protein.All genes have regulatory regions in addition to regions that explicitly code for a protein or RNA product. A regulatory region shared by almost all genes is known as the promoter, which provides a position that is recognized by the transcription machinery when a gene is about to be transcribed and expressed. A gene can have more than one promoter, resulting in RNAs that differ in how far they extend in the 5′ end.[12] Although promoter regions have a consensus sequence that is the most common sequence at this position, some genes have "strong" promoters that bind the transcription machinery well, and others have "weak" promoters that bind poorly. These weak promoters usually permit a lower rate of transcription than the strong promoters, because the transcription machinery binds to them and initiates transcription less frequently. Other possible regulatory regions include enhancers, which can compensate for a weak promoter. Most regulatory regions are "upstream"—that is, before or toward the 5′ end of the transcription initiation site. Eukaryotic promoter regions are much more complex and difficult to identify than prokaryotic promoters.
Many prokaryotic genes are organized into operons, or groups of genes whose products have related functions and which are transcribed as a unit. By contrast, eukaryotic genes are transcribed only one at a time, but may include long stretches of DNA called introns which are transcribed but never translated into protein (they are spliced out before translation). Splicing can also occur in prokaryotic genes, but is less common than in eukaryotes.[13]
Chromosomes
The total complement of genes in an organism or cell is known as its genome, which may be stored on one or more chromosomes; the region of the chromosome at which a particular gene is located is called its locus. A chromosome consists of a single, very long DNA helix on which thousands of genes are encoded. Prokaryotes – bacteria and archaea – typically store their genomes on a single large, circular chromosome, sometimes supplemented by additional small circles of DNA called plasmids, which usually encode only a few genes and are easily transferable between individuals. For example, the genes for antibiotic resistance are usually encoded on bacterial plasmids and can be passed between individual cells, even those of different species, via horizontal gene transfer. Although some simple eukaryotes also possess plasmids with small numbers of genes, the majority of eukaryotic genes are stored on multiple linear chromosomes, which are packed within the nucleus in complex with storage proteins called histones. The manner in which DNA is stored on the histone, as well as chemical modifications of the histone itself, are regulatory mechanisms governing whether a particular region of DNA is accessible for gene expression. The ends of eukaryotic chromosomes are capped by long stretches of repetitive sequences called telomeres, which do not code for any gene product but are present to prevent degradation of coding and regulatory regions during DNA replication. The length of the telomeres tends to decrease each time the genome is replicated in preparation for cell division; the loss of telomeres has been proposed as an explanation for cellular senescence, or the loss of the ability to divide, and by extension for the aging process in organisms.[14]
Whereas the chromosomes of prokaryotes are relatively gene-dense, those of eukaryotes often contain so-called "junk DNA", or regions of DNA that serve no obvious function. Simple single-celled eukaryotes have relatively small amounts of such DNA, whereas the genomes of complex multicellular organisms, including humans, contain an absolute majority of DNA without an identified function.[15] However it now appears that, although protein-coding DNA makes up barely 2% of the human genome, about 80% of the bases in the genome may be being expressed, so the term "junk DNA" may be a misnomer.[2]
Main article: Gene expression
In all organisms, there are two major steps separating a protein-coding gene from its protein: First, the DNA on which the gene resides must be transcribed from DNA to messenger RNA (mRNA); and, second, it must be translated from mRNA to protein. RNA-coding genes must still go through the first step, but are not translated into protein. The process of producing a biologically functional molecule of either RNA or protein is called gene expression, and the resulting molecule itself is called a gene product.
Genetic code
Schematic diagram of a single-stranded RNA molecule illustrating the position of three-base codons.The genetic code is the set of rules by which a gene is translated into a functional protein. Each gene consists of a specific sequence of nucleotides encoded in a DNA (or sometimes RNA) strand; a correspondence between nucleotides, the basic building blocks of genetic material, and amino acids, the basic building blocks of proteins, must be established for genes to be successfully translated into functional proteins. Sets of three nucleotides, known as codons, each correspond to a specific amino acid or to a signal; three codons are known as "stop codons" and, instead of specifying a new amino acid, alert the translation machinery that the end of the gene has been reached. There are 64 possible codons (four possible nucleotides at each of three positions, hence 43 possible codons) and only 20 standard amino acids; hence the code is redundant and multiple codons can specify the same amino acid. The correspondence between codons and amino acids is nearly universal among all known living organisms.
Transcription
The process of genetic transcription produces a single-stranded RNA molecule known as messenger RNA, whose nucleotide sequence is complementary to the DNA from which it was transcribed. The DNA strand whose sequence matches that of the RNA is known as the coding strand and the strand from which the RNA was synthesized is the template strand. Transcription is performed by an enzyme called an RNA polymerase, which reads the template strand in the 3′ to 5′ direction and synthesizes the RNA from 5′ to 3′. To initiate transcription, the polymerase first recognizes and binds a promoter region of the gene. Thus a major mechanism of gene regulation is the blocking or sequestering of the promoter region, either by tight binding by repressor molecules that physically block the polymerase, or by organizing the DNA so that the promoter region is not accessible.
In prokaryotes, transcription occurs in the cytoplasm; for very long transcripts, translation may begin at the 5′ end of the RNA while the 3′ end is still being transcribed. In eukaryotes, transcription necessarily occurs in the nucleus, where the cell’s DNA is sequestered; the RNA molecule produced by the polymerase is known as the primary transcript and must undergo post-transcriptional modifications before being exported to the cytoplasm for translation. The splicing of introns present within the transcribed region is a modification unique to eukaryotes; alternative splicing mechanisms can result in mature transcripts from the same gene having different sequences and thus coding for different proteins. This is a major form of regulation in eukaryotic cells.
Translation
Translation is the process by which a mature mRNA molecule is used as a template for synthesizing a new protein. Translation is carried out by ribosomes, large complexes of RNA and protein responsible for carrying out the chemical reactions to add new amino acids to a growing polypeptide chain by the formation of peptide bonds. The genetic code is read three nucleotides at a time, in units called codons, via interactions with specialized RNA molecules called transfer RNA (tRNA). Each tRNA has three unpaired bases known as the anticodon that are complementary to the codon it reads; the tRNA is also covalently attached to the amino acid specified by the complementary codon. When the tRNA binds to its complementary codon in an mRNA strand, the ribosome ligates its amino acid cargo to the new polypeptide chain, which is synthesized from amino terminus to carboxyl terminus. During and after its synthesis, the new protein must fold to its active three-dimensional structure before it can carry out its cellular function.
DNA replication and inheritance
The growth, development, and reproduction of organisms relies on cell division, or the process by which a single cell divides into two usually identical daughter cells. This requires first making a duplicate copy of every gene in the genome in a process called DNA replication. The copies are made by specialized enzymes known as DNA polymerases, which "read" one strand of the double-helical DNA, known as the template strand, and synthesize a new complementary strand. Because the DNA double helix is held together by base pairing, the sequence of one strand completely specifies the sequence of its complement; hence only one strand needs to be read by the enzyme to produce a faithful copy. The process of DNA replication is semiconservative; that is, the copy of the genome inherited by each daughter cell contains one original and one newly synthesized strand of DNA.[16]
After DNA replication is complete, the cell must physically separate the two copies of the genome and divide into two distinct membrane-bound cells. In prokaryotes – bacteria and archaea – this usually occurs via a relatively simple process called binary fission, in which each circular genome attaches to the cell membrane and is separated into the daughter cells as the membrane invaginates to split the cytoplasm into two membrane-bound portions. Binary fission is extremely fast compared to the rates of cell division in eukaryotes. Eukaryotic cell division is a more complex process known as the cell cycle; DNA replication occurs during a phase of this cycle known as S phase, whereas the process of segregating chromosomes and splitting the cytoplasm occurs during M phase. In many single-celled eukaryotes such as yeast, reproduction by budding is common, which results in asymmetrical portions of cytoplasm in the two daughter cells.
Mutation
DNA replication is for the most part extremely accurate, with an error rate per site of around 10-6 to 10-10 in eukaryotes.[16] Rare, spontaneous alterations in the base sequence of a particular gene arise from a number of sources, such as errors in DNA replication and the aftermath of DNA damage. These errors are called mutations. The cell contains many DNA repair mechanisms for preventing mutations and maintaining the integrity of the genome; however, in some cases—such as breaks in both DNA strands of a chromosome — repairing the physical damage to the molecule is a higher priority than producing an exact copy. Due to the degeneracy of the genetic code, some mutations in protein-coding genes are silent, or produce no change in the amino acid sequence of the protein for which they code; for example, the codons UCU and UUC both code for serine, so the U↔C mutation has no effect on the protein. Mutations that do have phenotypic effects are most often neutral or deleterious to the organism, but sometimes they confer benefits to the organism’s fitness.
Mutations propagated to the next generation lead to variations within a species’ population. Variants of a single gene are known as alleles, and differences in alleles may give rise to differences in traits. Although it is rare for the variants in a single gene to have clearly distinguishable phenotypic effects, certain well-defined traits are in fact controlled by single genetic loci. A gene’s most common allele is called the wild type allele, and rare alleles are called mutants. However, this does not imply that the wild-type allele is the ancestor from which the mutants are descended.
Genome
Chromosomal organization
The total complement of genes in an organism or cell is known as its genome. In prokaryotes, the vast majority of genes are located on a single chromosome of circular DNA, while eukaryotes usually possess multiple individual linear DNA helices packed into dense DNA-protein complexes called chromosomes. Genes that appear together on one chromosome of one species may appear on separate chromosomes in another species. Many species carry more than one copy of their genome within each of their somatic cells. Cells or organisms with only one copy of each chromosome are called haploid; those with two copies are called diploid; and those with more than two copies are called polyploid. The copies of genes on the chromosomes are not necessarily identical. In sexually reproducing organisms, one copy is normally inherited from each parent.
Number of genes
Early estimates of the number of human genes that used expressed sequence tag data put it at 50 000–100 000.[17] Following the sequencing of the human genome and other genomes, it has been found that rather few genes (~20 000 in human, mouse and fly, ~13 000 in roundworm, >46 000 in rice) encode all the proteins in an organism.[18] These protein-coding sequences make up 1–2% of the human genome.[19] Most of the genome gives rise to RNA products however, but not much is known about the function of these non-coding RNAs.[18][19]
Genetic and genomic nomenclature
Gene nomenclature has been established by the HUGO Gene Nomenclature Committee (HGNC) for each known human gene in the form of an approved gene name and symbol (short-form abbreviation). All approved symbols are stored in the HGNC Database. Each symbol is unique and each gene is only given one approved gene symbol. It is necessary to provide a unique symbol for each gene so that people can talk about them. This also facilitates electronic data retrieval from publications. In preference each symbol maintains parallel construction in different members of a gene family and can be used in other species, especially the mouse.
Evolutionary concept of a gene
George C. Williams first explicitly advocated the gene-centric view of evolution in his 1966 book Adaptation and Natural Selection. He proposed an evolutionary concept of gene to be used when we are talking about natural selection favoring some genes. The definition is: "that which segregates and recombines with appreciable frequency." According to this definition, even an asexual genome could be considered a gene, insofar that it have an appreciable permanency through many generations.
The difference is: the molecular gene transcribes as a unit, and the evolutionary gene inherits as a unit.
Richard Dawkins’ books The Selfish Gene (1976) and The Extended Phenotype (1982) defended the idea that the gene is the only replicator in living systems. This means that only genes transmit their structure largely intact and are potentially immortal in the form of copies. So, genes should be the unit of selection. In The Selfish Gene Dawkins attempts to redefine the word ‘gene’ to mean "an inheritable unit" instead of the generally accepted definition of "a section of DNA coding for a particular protein". In River Out of Eden, Dawkins further refined the idea of gene-centric selection by describing life as a river of compatible genes flowing through geological time. Scoop up a bucket of genes from the river of genes, and we have an organism serving as temporary bodies or survival machines. A river of genes may fork into two branches representing two non-interbreeding species as a result of geographical separation.
Gene targeting and implications
Gene targeting is commonly referred to techniques for altering or disrupting mouse genes and provides the mouse models for studying the roles of individual genes in embryonic development, human disorders, aging and diseases. The mouse models, where one or more of its genes are deactivated or made inoperable, are called knockout mice. Since the first reports in which homologous recombination in embryonic stem cells was used to generate gene-targeted mice,[20] gene targeting has proven to be a powerful means of precisely manipulating the mammalian genome, producing at least ten thousand mutant mouse strains and it is now possible to introduce mutations that can be activated at specific time points, or in specific cells or organs, both during development and in the adult animal.[21][22]
Gene targeting strategies have been expanded to all kinds of modifications, including point mutations, isoform deletions, mutant allele correction, large pieces of chromosomal DNA insertion and deletion, tissue specific disruption combined with spatial and temporal regulation and so on. It is predicted that the ability to generate mouse models with predictable phenotypes will have a major impact on studies of all phases of development, immunology, neurobiology, oncology, physiology, metabolism, and human diseases. Gene targeting is also in theory applicable to species from which totipotent embryonic stem cells can be established, and therefore may offer a potential to the improvement of domestic animals and plants.[22][23]
Changing concept
The concept of the gene has changed considerably (see history section). From the original definition of a "unit of inheritance", the term evolved to mean a DNA-based unit that can exert its effects on the organism through RNA or protein products. It was also previously believed that one gene makes one protein; this concept was overthrown by the discovery of alternative splicing and trans-splicing.[6]
The definition of a gene is still changing. The first cases of RNA-based inheritance have been discovered in mammals.[11] Evidence is also accumulating that the control regions of a gene do not necessarily have to be close to the coding sequence on the linear molecule or even on the same chromosome. Spilianakis and colleagues discovered that the promoter region of the interferon-gamma gene on chromosome 10 and the regulatory regions of the T(H)2 cytokine locus on chromosome 11 come into close proximity in the nucleus possibly to be jointly regulated.[24]
The concept that genes are clearly delimited is also being eroded. There is evidence for fused proteins stemming from two adjacent genes that can produce two separate protein products. While it is not clear whether these fusion proteins are functional, the phenomena is more frequent than previously thought.[25] Even more ground-breaking than the discovery of fused genes is the observation that some proteins can be composed of exons from far away regions and even different chromosomes.[2][26] This new data has led to an updated, and probably tentative, definition of a gene as "a union of genomic sequences encoding a coherent set of potentially overlapping functional products."[6] This new definition categorizes genes by functional products, whether they be proteins or RNA, rather than specific DNA loci; all regulatory elements of DNA are therefore classified as gene-associated regions.[6]
References
1. ^ a b Pearson H (2006). "Genetics: what is a gene?". Nature 441 (7092): 398–401. doi:10.1038/441398a. PMID 16724031.
2. ^ a b c Elizabeth Pennisi (2007). "DNA Study Forces Rethink of What It Means to Be a Gene". Science 316 (5831): 1556–1557. doi:10.1126/science.316.5831.1556. PMID 17569836.
3. ^ see eg Martin Nowak’s Evolutionary Dynamics
4. ^ Gerstein MB, Bruce C, Rozowsky JS, Zheng D, Du J, Korbel JO, Emanuelsson O, Zhang ZD, Weissman S, Snyder M (2007). "What is a gene, post-ENCODE? History and updated definition". Genome Research 17 (6): 669–681. doi:10.1101/gr.6339607. PMID 17567988.
5. ^ a b Vries, H. de (1889) Intracellular Pangenesis [1] ("pangen" definition on page 7 and 40 of this 1910 translation in English)
6. ^ a b c d e Mark B. Gerstein et al., "What is a gene, post-ENCODE? History and updated definition," Genome Research 17(6) (2007): 669-681
7. ^ Steinman RM, Moberg CL (February 1994). "A triple tribute to the experiment that transformed biology". J. Exp. Med. 179 (2): 379–84. doi:10.1084/jem.179.2.379. PMID 8294854.
8. ^ Min Jou W, Haegeman G, Ysebaert M, Fiers W (1972). "Nucleotide sequence of the gene coding for the bacteriophage MS2 coat protein". Nature 237 (5350): 82–8. doi:10.1038/237082a0. PMID 4555447.
9. ^ "The Human Genome Project Timeline". http://www.genome.gov/Pages/Education/Kit/main.cfm?pageid=24. Retrieved on 2006-09-13.
10. ^ Darwin C. (1868). Animals and Plants under Domestication (1868).
11. ^ a b Rassoulzadegan M, Grandjean V, Gounon P, Vincent S, Gillot I, Cuzin F (2006). "RNA-mediated non-mendelian inheritance of an epigenetic change in the mouse". Nature 441 (7092): 469–74. doi:10.1038/nature04674. PMID 16724059.
12. ^ Mortazavi A, Williams BA, McCue K, Schaeffer L, Wold B (May 2008). "Mapping and quantifying mammalian transcriptomes by RNA-Seq". Nat. Methods 5: 621. doi:10.1038/nmeth.1226. PMID 18516045.
13. ^ Woodson SA (1998). "Ironing out the kinks: splicing and translation in bacteria". Genes Dev. 12 (9): 1243–7. doi:10.1101/gad.12.9.1243. PMID 9573040. http://www.genesdev.org/cgi/content/full/12/9/1243.
14. ^ Braig M, Schmitt C (2006). "Oncogene-induced senescence: putting the brakes on tumor development". Cancer Res 66 (6): 2881–4. doi:10.1158/0008-5472.CAN-05-4006. PMID 16540631.
15. ^ International Human Genome Sequencing Consortium (2004). "Finishing the euchromatic sequence of the human genome". Nature 431 (7011): 931–45. doi:10.1038/nature03001. PMID 15496913. http://www.nature.com/nature/journal/v431/n7011/full/nature03001.html.
16. ^ a b Watson JD, Baker TA, Bell SP, Gann A, Levine M, Losick R (2004). Molecular Biology of the Gene (5th ed.). Peason Benjamin Cummings (Cold Spring Harbor Laboratory Press). ISBN 080534635X.
17. ^ Schuler GD, Boguski MS, Stewart EA, et al (October 1996). "A gene map of the human genome". Science 274 (5287): 540–6. doi:10.1126/science.274.5287.540. PMID 8849440. http://www.sciencemag.org/cgi/pmidlookup?view=long&pmid=8849440.
18. ^ a b Carninci P, Hayashizaki Y (April 2007). "Noncoding RNA transcription beyond annotated genes". Curr. Opin. Genet. Dev. 17 (2): 139–44. doi:10.1016/j.gde.2007.02.008. PMID 17317145.
19. ^ a b Claverie JM (September 2005). "Fewer genes, more noncoding RNA". Science 309 (5740): 1529–30. doi:10.1126/science.1116800. PMID 16141064.
20. ^ Thomas KR, Capecchi MR. Site-directed mutagenesis by gene targeting in mouse embryo-derived stem cells. Cell. 1987;51:503-12
21. ^ The 2007 Nobel Prize in Physiology or Medicine – Press Release
22. ^ a b Deng C. In Celebration of Dr. Mario R. Capecchi’s Nobel Prize. Int J Biol Sci 2007; 3:417-419. http://www.biolsci.org/v03p0417.htm
23. ^ Mario R. Capecchi
24. ^ Spilianakis & colleagues (2005) Interchromosomal associations between alternatively expressed loci. PMID 15880101
25. ^ Parra & colleagues (2006) Tandem chimerism as a means to increase protein complexity in the human genome. PMID 16344564
26. ^ Kapranov & colleagues (2005) Examples of the complex architecture of the human transcriptome revealed by RACE and high-density tiling arrays. PMID 15998911

This stylistic diagram shows a gene in relation to the double helix structure of DNA and to a chromosome pair (right). Introns are regions often found in eukaryote genes that are removed in the splicing process (after the DNA is transcribed into RNA): Only the exons encode the protein. This diagram labels a region of only 50 or so bases as a gene. In reality, most genes are hundreds of times larger.

Crossing between two pea plants heterozygous for purple (B, dominant) and white (b, recessive) blossoms

The chemical structure of a four-base fragment of a DNA double helix.

Diagram of the "typical" eukaryotic protein-coding gene. Promoters and enhancers determine what portions of the DNA will be transcribed into the precursor mRNA (pre-mRNA). The pre-mRNA is then spliced into messenger RNA (mRNA) which is later translated into protein.

Schematic diagram of a single-stranded RNA molecule illustrating the position of three-base codons.

مشايخ الاذهر الشريف العلماء

-Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان
الشيخ محمد عبد الله الخرشي المالكي المتوفى سنة 1101هـ / 1690م
الشيخ إبراهيم بن محمد بن شهاب الدين البرماوي الشافعي ( 1101 هـ – 1106 هـ/ 1690 م- 1694 م)
الشيخ محمد النشرتي المالكي ( 1106 هـ – 1120 هـ / 1694 م – 1708م)
الشيخ عبد الباقي القليني المالكي (1120 هـ- ؟ / 1708م-؟)
الشيخ محمد شنن المالكي ( 1133 هـ / 1721 م)
الشيخ إبراهيم موسى الفيومي المالكي ( 1133 هـ – 1137هـ / 1721م – 1725م)
الشيخ عبدالله الشبراوي الشافعي ( 1137هـ – 1171 هـ / 1725م – 1757م)
الشيخ محمد سالم الحفني الشافعي (1171هـ -1181 هـ / 1757م – 1767م)
الشيخ عبد الرؤوف السجيني الشافعي (1181هـ – 1182 هـ / 1767م – 1768م)
الشيخ أحمد الدمنهوري الشافعي (1182 هـ -1190 هـ / 1767 م -1776م)
(عطلت المشيخة مدةً بسبب نزاعات وشغب بين الحنفية والشافعية)
الشيخ أحمد أسرة العروسي الشافعي 1192 هـ – 1208 هـ / 1778 م – 1793 م
الشيخ عبدالله الشرقاوي الشافعي 1208هـ – 1227 هـ / 1793م – 1812م
الشيخ محمد الشنواني الشافعي 1227هـ – 1233هـ / 1812م – 1818م
الشيخ محمد أحمد العروسي أسرة العروسي الشافعي 1233هـ – 1245 هـ / 1818م – 1829م
الشيخ أحمد بن علي الدمهوجي الشافعي (1245 هـ – 1246 هـ / 1829م – 1830م)
الشيخ حسن بن محمد العطار (1246هـ – 1250 هـ / 1830م – 1834م)
الشيخ حسن القويسني الشافعي (1250هـ – 1254 هـ / 1834م – 1838م)
الشيخ أحمد عبد الجواد الشافعي ( 1254هـ -1263 هـ / 1838م – 1847م)
الشيخ إبراهيم البيجوري الشافعي ( 1263 هـ -1277 هـ / 1847 – 1860م)
(حدثت اضطرابات في الأزهر، فظل بلا شيخ، و تم تعيين أربعة وكلاء نيابة عن الشيخ البيجوري للقيام بشئون الجامع، ولما توفي سنة 1277 هـ (1860 م) استمروا في القيام بشئون الأزهر حتى عين الشيخ العروسي.)
الشيخ مصطفى العروسي أسرة العروسي (1281 هـ – 1287 هـ / 1864 م – 1870 م)
الشيخ محمد المهدي العباسي الحنفي (1287هـ – 1299 هـ / 1870م – 1882م)
الشيخ شمس الدين الإنبابي الشافعي (1299هـ – 1313 هـ / 1882م – 1896م)
الشيخ حسونة النواوي الحنفي (1313هـ – 1317 هـ / 1896م – 1900م)
الشيخ عبد الرحمن القطب الحنفي النواوي ( 1317 هـ /1900م)
الشيخ سليم البشري المالكي (1317هـ – 1320 هـ / 1900 م -1904م)
السيد علي بن محمد الببلاوي، استقال في شهر محرم عام 1323 هـ / 1905م
الشيخ عبد الرحمان الشربيني، استقال سنة 1327 هـ/ 1909م
الشيخ حسونة بن عبد الله النواوي، استقال في العام نفسه (1327 هـ – 1909م)
الشيخ سليم البشري إلى سنة 1335 هـ/ 1916م
الشيخ محمد أبو الفضل الجيزاوي (14 ذي الحجة 1325هـ-1348هـ/1907م-1928م)
الشيخ محمد مصطفى المراغي الحنفي : من 1928م إلى أن استقال سنة 1930م
الشيخ محمد الأحمدي الظواهري ( 1930م – 1935م)
الشيخ محمد مصطفى المراغي "للمرة الثانية" (1935م – 1945م)
الشيخ مصطفى عبد الرازق (1945 م – 1947 م)
الشيخ محمد مأمون الشناوي (1948م – 1950م)
الشيخ عبد المجيد سليم البشري (1950م – 1951م)
الشيخ إبراهيم حمروش (1951م – 1952م)
الشيخ عبد المجيد سليم البشري "للمرة الثانية" (1952م – 1952م)
الشيخ محمد الخضر حسين (1952م – 1954م)
الشيخ عبد الرحمن تاج (1954م – 1958م)
الشيخ محمود شلتوت (1958م – 1963م)
الشيخ حسن مأمون (1963 م – 1969 م)
الدكتور محمد الفحام (1969 م – 1973 م)
الدكتور عبد الحليم محمود (1973 م – 1978 م)
الدكتور محمد عبد الرحمن بيصار (1979 م – 1982 م)
الشيخ جاد الحق علي جاد الحق (1982 م – 1996 م)
الدكتور محمد سيد طنطاوي (1996 م- حتي الآن)

جمال عبد الناصر زعيم امه وزعيم شعب وقائد فى ضميرالعالم – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان-

Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD

الصورة الجماهيرية للزعيم جمال عبد الناصر
Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان
ان دراسة شخصية الرئيس جمال عبد الناصر من ناحية صورته الجماهيرية هى بالقطع تجسيدا منفردا لنظريات ذلك العلم الحديث الذى يجمع بين علم الاتصال بالجماهير وعلم النفس الاجتماعى والعلوم السياسية ، تلك الصورة التى متع بها الله هذا الزعيم على مقومات خاصة جعلت منه ببريقه الشخصى يقنع الجماهير وبمعنى أدق رجل الشارع – لا أقصد على وجه التدقيق كلمة رجل بل اقول الشارع كله رجالا ونساءا وشبابا وشيبا اطفال وكهول — بشكل طاغ لم يسبقه زعيم آخر فى هذه المقومات على الأقل فى التاريخ الحديث ، مما شكل انحيازا لهذا الزعيم فى أى اختيار حر واجهته سواء فى حياته او بعد رحيله عن عالمنا مما دفع البعض لاستعارة عبارة ” عبادة الفرد ” فى وصف علاقة الناس بجمال عبد الناصر . وللعلم فإن عبارة “عبادة الفرد ” هى عبارة اطلقتها دوروثى طومبسون المعلقة السياسية الأمريكية المعروفة سنة 1956 للتعبير عن تعاظم دور شخصية المرشح الرئاسى لدى الناخبين .
إن خلق الصورة الإيجابية لرجل السياسة تتعدى التفاصيل الشكلية من تعبيرات الوجه او الملابس التى يرتديها السياسى او الرئيس وحركات يديه أثناء الحديث إلى ما هو أعمق من ذلك ، وإن كان من الواجب طبعا عدم تجاهل أهمية المظهر الخارجى للشخصية السياسية او الزعيم ، أى ان المهم ليس فقط شخصية الزعيم كما يذهب البعض ، وإنما أيضا محتوى تلك الشخصية .
الرئيس جواهر لال نهرو وصف الرئيس جمال عبد اناصر بقوله :
” إن ما أحبه فى ناصر انه يتعلم دائما . . أنه يتميز بصدق مطلق ونهمه متصل للمعرفة ، وشجاعته حاضرة ، وهذا ما جعله رجل الفكر والعقل والفعل المؤهل لقيادة امة فى حقبة حاسمة . . ”
ويقول الكاتب الهندى ” ديوان برندرانات ” فى كتاب ” ناصر الرجل والمعجزة” ، “ان التاريخ المعاصر للعالم العربى وخاصة مصر وتاريخ حياة ناصر لا يمكن فصل أحدهما عن الآخر فدراسة الواحدة لا تكتمل إلا إذا أبقينا الأخرى نصب أعيننا .”
ويقول الكاتب البريطانى ” توم ليتل ” : إن قوة منطق ناصر مستمدة من قوة منطق التاريخ . .
إن ارتباط عبد الناصر بتراب هذا الوطن وتاريخه هو الذى صاغ صورته الجماهيرية أما إلتزامه بقضايا الوطن ومسارعته بالدفاع عنها فقد كان وسيلته فى توصيل هذه الصورةإلى شعب الأمة العربية فىكل مكان .
الدكتور ” انيس صايغ ” يقول فى كتابه : فى مفهوم الزعامة السياسية من فيصل الأول إلى جمال عبد الناصر . . .
” استطاع عبد الناصر ان يمثل أغلبية الشعب تمثيلا صادقا ، وأن يدافع عن الأمانى القومية دفاعا حقيقيا ، واستطاع بواسطة ذلك ان يتحول إلى رمز للحركة الوطنية المعاصرة فتبايعه عبر هذه الحركة أغلبية الشعوب بزعامة لم يحصل عليها من قبل أى زعيم آخر لا من حيث اتساع أفقها وشمولها من المحيط إلى الخليج ولا من حيث نوعيتها .
إن زعامة عبد الناصر تختلف من حيث المادة التى تتركب منها ، إنها تنبثق عن الشعب ، عن مجموع طبقاته وفئاته وأفكاره . وهى تنبثق عن أمانى الشعب ، عن مطالبه التى نادى بها منذ قرن على الأقل ، وعن شعاراته التى رفعها منذ أن عرف العمل السياسى الحديث ، وعن أحلامه التى أخذت تتراءى له منذ أن أقلقت باله كوابيس التخلف والاستعمار والتفرقة والفاقه ، وعن تراثه وكيانه القومى ومصالحه العامة ، إنها باختصار ، تمثل أغلبية العرب . “
اما الكاتب الفرنسى ” جان لاكوتير ” والذى كان على صلة وثيقة ومعرفة كاملة بشخص الرئيس جمال عبد الناصر منذ ان كان مراسلا لجريدة الموند الفرنسية فى القاهرة فقد كتب اكثر من كتاب عن عبد الناصر ولكنى اريد ان اضع خطوط تحت ما سطره فى كتابه ” ناصر ” وهو يصف احداث تشييع جنازة جمال عبد الناصر فيقول :” إن هذه الجموع الغفيرة فى تدافعها الهائل نحو الجثمان إلى مثواه الأخير لم تكن تشارك فى تشييع الجثمان إلى مثواه الأخير ، لكنها كانت فى الحقيقة تسعى فى تدفقها المتلاطم للاتصال بجمال عبد الناصر الذى كانت صورته هى التجسيد المطلق لكينونتها ذاتها .
لقد قفلت الآن الدائرة ولكن ماذا تحوى فى داخلها ؟
انقلاب 23 يوليو
باندونج
السويس
السد العالى
دمشق
الجزائر
قوانين 1961
إن كل ذلك قد أصبح الآن تاريخا ، لقد مضت فترة الانتقال من عهد الملك الدمية إلى الجمهورية والعروبة والاشتراكية ، لكن ما هو باق هو صورة عبد الناصر وما أصبحت ترمز إليه من الإحساس بالكرامة وروح التحديث والشعور بالأهمية الدولية . ”
لقد كان لجمال عبد الناصر صورة جماهيرية طبيعية وغير مصطنعة ، نفذت إلىقلوب الجماهير العربية ووجدانها فى أقطار لم يكن لعبد الناصر سلطان عليها ، بل لقد كانت بعض حكوماتها تسعى للقضاء عليه وعلى صورته فى وجدان الشارع والناس
إن الصورة الطبيعية والجماهيرية للرجل لم تكن نتيجة جهود خبراء ولا كانت حصيلة دراسات او ابحاث ، إنما كانت نابعة من ارتباطه بتراب هذا الوطن الذى جسده فى شخصه حتى أصبح هو ذاته مادة مثالية لدراسة حالة نادرة من تحليق صورة الزعيم السياسى فى آفاق لم يسبق أنوصل إليه أحد حتى الآن .
ولقد رويت فى شهادتى سنوات وأيام مع جمال عبد الناصر الكتاب الأول قصة كان احد اطرافها التلميذ جمال عبد الناصر والطرف الآخر والده عندما وجده يحفر الأرض امام المنزل فى الخطاطبة فنهاه الوالد وانصرف ولكنه عندما عاد من عمله وجده ما زال يحفر ولما سأله عن السبب كان رد جمال : عايز اعرف ايه اللى جوة الأرض اللى بيقولوا لنا انها اصل كل شىء . .
إن ارتباط جمال عبد الناصر بالأرض وتراب الوطن هو احد اسباب صياغة صورته الجماهيرية .
فى يوم 26اكتوبر1954 ، وفى ميدان المنشية بمدينةة الاسكندرية ، وبعد ان انطلقت ثمانى رصاصات فى سماء الميدان نحو صدر جمال عبد الناصر ، ظل الرجل واقفا صامدا متحديا الاغتيال ومتحديا القاتل ، ووسط دوى الطلقات استمر جمال عبد الناصر قائلا للجماهير المحتشدة فى الميدان : ” فليبق كل فى مكانه . . فليبق كل فى مكانه . . إننى حى لم أمت ، ولو مت فإن كل واحد منكم هو جمال عبد الناصر . . ولن تسقط الراية . ”
كان هذا الموقف التلقائى الذى بادر به جمال عبد الناصر إنما يعبر عن صورة جماهيرية ناجحة بكل المقاييس تعبر عن موقف الرجل والجماهير فى نفس الوقت ، وهى هنا تستند على أساس من القناعة الراسخة بعظمة الجماهير التى يسعى لقيادتها وأمله فى إمكانية تحقيق مستقبل مبشر ومشرق لهذا الشعب . فالذى يؤمن بقاعدته تؤمن القاعدة به . وبدون هذا الإيمان المتين بالقاعدة الجماهيرية التى سيتفاعل معها الزعيم لا يستطيع أى عدد من الخبراء ، مهما كبر وعظمت قدراته ، أن يخلق صورة إيجابية لرجل السياسة لدى الجماهير أو فى الشارع بشكل عام ، وإن استطاع هؤلاء الخبراء ذلك لفترة محدودة فسرعان ما سيكتشف رجل الشارع العادى بفطرته زيف هذه الصورة وحقيقة ازدراء الزعيم له ، أو عدم إيمانه بقدراته الخلاقة وبالتالى إنعدام أمله فى تحقيق المستقبل الواعد والمبشر و المشرق .
ويرتبط بهذا شرط آخر لا يمكن فصله عنه ، وهو أن يكون لدى الزعيم تصور لدوره فى قيادة الشعب إلى المستقبل الواعد والمشرق لأن هذا سينعكس فى النهاية على صورته الجماهيرية بحيث توحى للجماهير بأن هذا الرجل بعينه هو الذى يستطيع أن يوصلها إلى الغد المشرق الواعد الذى ينتظرها .
هذا الشرطان المسبقان لخلق صورة جماهيرية ناجحة هما فى الحقيقة الأمر معيار رئيسى لاختبار ما إذا كان رجل السياسة يملك فى الأصل مقومات الزعامة أم لا .
فكم من قائد أو رئيس ولد وعاش ومات دون أن نسمع به أو نرى له اثر جماهيرى ذلك لأنه لم يتمكن من أن يقوم بدوره لآفتقاره إلى تلك الصورة الجماهيرية
وفى هذا المجال يقول الدكتور أنيس صايغ :
” إن أعمال الزعيم هى رأس المال الذى يستعمله فى مضاربات السياسة ، لكن حساب الزعامة ليس مجرد قائمة بالواردات والصادرات والأرباح والخسائر . والجماهير صاحبة القرار الأخير فى مصير الزعامة ليست دماغا إلكترونيا يحكم على الأعمال حكما تلقائيا لا عاطفة فيه ولا يخضع لمؤثرات شخصية . لا تقوم الزعامة على الأعمال فحسب . . مطلوب من الزعيم فى سائر الزعامات وسائر الشعوب ــ حتى الذى بلغ أرقى درجات الرقى ــ أن تتوافر فيه صفات خاصة تؤثر عادة فى الجماهير إلى جانب الخدمات التى يرى الشعب فى قيام الزعيم بها تحقيقا لذاته ومصالحه . ”
وإذا نظرنا الآن إلى جمال عبد الناصر فى ضوء هذه القاعدة التى تنطلق منها أى صورة جماهيرية ناجحة لزعيم سياسى فسنجد أن إيمانه بعظمة هذا الشعب وقدراته الكامنة ، وأمله المؤكد الراسخ فى إمكانية تحقيق مستقبل واعد ومشرق لهذا الشعب تمثل خطا ممتدا خلال كل خطاباته واقواله وما جاء على لسانه فى جميع اجتماعاته ولقاءاته العامة والرسمية سواء مع الرؤساء والقادة الذين زاروه او مع المؤسسات الرسمية والشعبية وذلك على امتداد ظهوره على مسرح الأحداث وحتى رحيله عن عالمنا .
وللتدليل على هذا فلقد كتب جمال عبد الناصر فى كتابه فلسفة الثورة :
” إننا نعيش فى مجتمع لم يتبلور بعد ، وما زال يفور ويتحرك ، ولم يهدأ حتى الآن أو يتخذ وضعه المستقر ويواصل تطوره التدريجى بعد مع باقى الشعوب التى سبقتنا على الطريق . “
” وانا أعتقد دون أن أكون فى ذلك متملقا لعواطف الناس ، أن شعبنا صنع معجزة ، ولقد كان يمكن أن يضيع أى مجتمع تعرض لهذه الظروف التى تعرض لها مجتمعنا ، وكان يمكن أن تجرفه هذه التيارات التى تدفقت علينا ولكننا صمجنا للزلزال العنيف . “
” صحيح أننا كدنا نفقد توازننا فى بعض الظروف ، ولكننا بصفة عامة لم نقع على الأرض .
” أنظر إلى هذا وأحس فى أعماقى بفهم للحيرة التى نقاسيها وللتخبط الذى يفترسنا ثم اقول لنفسى ، سوف يتبلور هذا المجتمع ، وسوف يتماسك ، وسوف يكون وحدة قوية متجانسة ، إنما ينبغى أن نشد أعصابنا ونتحمل فترة الانتقال . ”
وهذا يؤكد أن شعور بل وإيمان جمال عبد الناصر بعظمة الشعب المصرى لم يكن شعورا رومانسيا وإنما هو شعور واقعى وحقيقى يدرك مواطن القوة كما يعى أيضا مواطن الضعف التى ينبغى التغلب عليها ، ومن ثم فإن أمله فى المستقبل الواعد والمشرق قناعة راسخة قائمة على فهم واع وعميق للحقيقة والواقع .
وللمزيد حول هذه النقطة أيضا اقول أن الرئيس جمال عبد الناصر عاد ليقول فى سنة 1963 خطابا جاء فيه :
” ده كان المجتمع القديم اللى احنا اتوجدنا فيه . . قامت ثورات كثيرة . . قامت ثورة فى زمن الخديوى توفيق ، لما قام عرابى وقال :
لقد ولدتنا أمهاتنا أحرارا ونحن لم نورث ولن نورث أبدا لأى فرد ولو كان الخديوى توفيق . . خدوه الانجليز ، وجم نفوه ، ولكن هل قدروا بعد أن نفوا عرابى وزملاء عرابى إنهم يقضوا على الحرية فى هذا البلد ؟ ! أبدا . . بدليل إن إحنا النهاردة أحرار والبلد بتاعتنا . . وإن إحنا نبنى هذه البلد كما نشاء . . بمكن السنين طالت أو الزمن طال ، ولكن البلد بتاعتنا . ”
إن الأمل فى تحقيق المستقبل الأفضل للشعب وللبلاد بالتالى فهو مرتبط تماما بإيمان الزعيم نفسه بعظمة الشعب وهو العنصر الذى ينعكس على الجماهير نفسها ويجعلها تحرص على التمسك بالزعيم لأنه هو الذى ايقظ ونمى هذا الشعور بقدراتها الكامنة وشبعها بالأمل فى مستقبل واعد ومشرق ، وجمال عبد الناصر أعطى الشعب ما لم يكن يملكه هذا الشعب من قبل وهو الأمل .
وإذا رجعنا لماض ليس ببعيد سوف نرى أن شعور جمال عبد الناصر بدوره فى النهوض بالشعب المصرى وتحقيق مستقبل أفضل له منذ شبابه المبكر من خلال قراءته لسير الأبطال والزعماء الوطنيين التى رسمت له صورة البطل انه هو المحارب الفاتح الذى يحرر وطنه . لقد قرأ جمال عبد الناصر فى سبابه كتب ” حماة الإسلام ” لمصطفى كامل ، و” طبائع الاستبداد ” لعبد الرحمن الكواكبى ، و ” ووطنيتى ” للشيخ على الغاياتى ، كما قرأ كتب أحمد أمين عن الدراسات فى حركات التجديد فى الاسلام عن جمال الدين الأفغانى والإمام محمد عبده ونجيب محفوظ ، وقرأ سيرة غاندى وفولتير وجان جاك روسو والبؤساء لفيكتور هوجو وقصة مدينتين لتشارلز ديكينز ويوليوس قيصر لشيكسبير وقد قام بتمثيل دوره فى الحفل السنوى لمدرسة الأقباط يوم19يناير1935 ، وغيرهم ممن سبق أن أوردت اسماؤهم فى الجزء الأول من شهادتى .
ولقد كان لقصة توفيق الحكيم ” عودة الروح ” أثرا عميقا فى شخصية جمال عبد الناصر وجعلته يحس بأهمية دور الزعيم ، كما لفت نظره الحوارات التى دارت بين عالم الآثار الفرنسى ومهندس الرى الانجليزى حول الشعب المصرى وافتقاره إلى قائد مصرى مخلص يخرجه من الظلمات إلى النور .
وهذا دفع جمال عبد الناصر يكتب لصديقه حسن النشار رسالة خاصة جاء فيها :
” . . . لقد انتقلنا من نور الأمل إلى ظلمة اليأس ونفضنا بشائر الحياة ، واستقبلنا غبار الموت . . فأين من يقلب كل ذلك رأسا على عقب ويعيد مصر إلى سيرتها الأولى يوم كانت مالكة للعالم ؟ أين من يخلق مصر خلقا جديدا حتى يصبح المصرى الخافض الصوت الضعيف الأمل الذى يطرق برأسه ساكنا صابرا على حقه المهضوم ، يقظا عالى الصوت ، عظيم الرجاء ، مرفوع الرجاء ، مرفوع الرأس ، يجاهد بشجاعة وجرأة فى طلب الحرية والاستقلال . ”
من المسلم به أنه يجب أن تكون الصورة الجماهيرية الناجحة للزعيم أن تكون الصفات التى تمثلها تلك الصورة موجودة فعلا لدى صاحبها وليست مقحمة على شخصيته ، فمن غير العقول أن يكون الرجل أو المقربون منه فاسدين ونحاول تصويره كطاهر اليد ، أو أن يكون ألوب حياته يتسم بالأبهة ونصوره على أنه يحيا حياة بسيطة مثله كمثل أى مواطن عادى ، ذلك أن رجل الشارع لديه الفراسة الفطرية دائما والتى تمكنه من يكتشف ما هو حقيقى مما هو مزيف .
وهنا نجد أن الجماهير المصرية والعربية كانت على قدر كبير من الوعى ليس فقط من الحكم على صحة صورة جماهيرية تمتع بها جمال عبد الناصر أثناء حياته وإنما مكنها أيضا من التصدى لمحاولات العبث بهذه الصورة بعد مماته ، وفى هذا المجال يكفى أن نسوق مثالا واحدا هو المحاولات التى تكررت للنيل من طهارة يد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وسلامة ذمته المالية التى بدأت بعد وفاته وعلى وجه التحديد فى زمن الردة والانفتاح السداح مداح ــ على رأى الصديق أحمد بهاء الدين ــ بما تردد وكتب حول وجود حسابات باسمه فى بعض البنوك السويسرية ، ثم وصلت إلى ذروتها حين وجه له اتهام محدد باختلاس 15 مليون جنيه ووضعها فى حسابه الخاص وذلك فى كتاب جلال الدين الحمامصى ” حوار وراء الأسوار ” وبهذه المناسبة فقد كنت عند صدور هذا الكتاب وراء أسوار السجون وتم استدعائى للتحقيق معى بواسطة المدعى العام الاشتراكى وقد قمت بتفنيد والرد على كل هذه الافتراءات ودحضتها واصريت ان يكون التحقيق مكتوبا لأوقع على أقوالى وقد تم ذلك فعلا حيث رفضت ان يكون التحقيق فى شكل مناقشة شفوية وأذكر أنى قلت للمدعى أننا لسنا فى مقهى ندردش بل نحن امام اتهام خطير لأنظف رجل حكم مصر وما لم يتم فتح محضر تحقيق مكتوب فسوف لن اجيبك على أى سؤال .
وعندما أصدر عثمان أحمد عثمان كتابه ” تجربتى ” الذى ادعى فيه أن منازل السيدتين هدى ومنى جمال عبد الناصر لم تدفع تكلفتهما الكاملة لأنهما بنيا لآبنتى رئيس الجمهورية السابق .
وسارع الرئيس السادات بالتنصل مما جاء فى كتاب صهره ورفيق مجلسه الدائم اتقاء لرد الفعل الشعبى الذى كان قد بدأ يفصح عن نفسه فى ذلك الوقت . وتلك دلالة على صعوبة العبث بالصورة الجماهيرية للزعيم القائمة على أساس من الصدق حتى بعد مرور سنوات على رحيله ليس عن المسرح السياسى بل عن العالم أيضا .
نصل بعد ذلك إلى مرحلة لا تقل أهمية عما سبق أن كتبت ألا وهى حدوتة المثل الأعلى الذى تجسده الصفات الشخصية و التى تظهرها الصورة الجماهيرية وما يترتب على ذلك من قوة الجذب تجاه الزعيم من الجماهير العريضة .
ومن بين هذه الصفات على سبيل المثال لا الحصر الآستقامة وطهارة اليد وعفة اللسان والخلق الحميد الطيب وقوة الشخصية وسعة الصدر والحزم والعفو . . وهنا يمكن إضافة خصائص اخرى لها أهمية فى مجتمعنا العربى مثل الطلاقة فى الحديث والخطابة والمظهر الصحى وخفة الدم والتحدث بلغة يفهمها الشارع وتستهوى الجماهير .
ونجد الكاتب الأمريكى روبرت سان جون فى كتابه ” الريس “ٍTHE BOSS ” وهو يصف صورة عبد الناصر كتجسيد لهاتين النقطتين ــ الطلاقة فى الحديث والصحة الجيدة ــ حيث يقول :
” . . وأفضل خطب ناصر التى يلقيها ارتجالا . . حيث يتكدس مئات الآلاف من الرجال والنساء فى ميدان شعبى ويقفون ساعات ثلاثا تحت الشمس الحارقة يستمعون إليه . والحقيقة هى أنه لأنه مصرى أى واحد منهم يستطيع أن يربط كثيرا من الكلمات بعضها مع البعض والناس ينظرون أكثر مما يستمعون وهو المرآه التى يرون فيها انعكاس أنفسهم فى الوضع الذى يتمنونه لأنفسهم ، وكثير منهم تئن أجسامهم من التعب ، أما هو فمرفوع القامة ، قوى البنيان ، عيناه لا معتان وسليمتان ، وجيه وحسن الملبس مثل معظم هؤلاء الأجانب الذين يهبطون من الطائرات دون ان يكون لهم أى نفوذ فى مصر ، أما ” الريس ” فبإمكانه أن يدخل الرعب على الأوغاد الأجانب ، كما ان الملوك ورؤساء الوزارات يقطعون آلاف الأميال ليقابلوه ، فهو رمز مصر الحديثة التى لم تعد تثنى ركبتيها أمام أى فرد بعد الآن . ”
والآن لنتناول بعض الصفات التى أضفت على صورة جمال عبد الناصر صفة المثل الأعلى للشعب .
الاستقامة
يقول يوجين جوستين رجل المخابرات المركزية الأمريكية :
” مشكلتنا مع ناصر أنه بلا رذيلة مما يجعله من الناحية العملية غير قابل للتجريح ، فلا نساء ولا خمر ، ولا مخدرات ، ولا يمكن شراؤه أو رشوته أو حتى تهويشه ، نحن نكرهه ككل ، لكننا لا نستطيع أن نفعل تجاهه شيئا ، لأنه بلا رذيلة وغير قابل للفساد .”
ويقول الكاتب الهندى ديوان برندرنات فى كتابه ” ناصر الرجل والمعجزة ” :
” إن رذيلة ناصر الوحيدة هى التدخين . ! ”
طهارة اليد
يقول الكاتب الأمريكى روبرت سان جون فى كتابه ” الريس ” :
حجرة الاستقبال فى منزل جمال عبد الناصر بمنشية البكرى حيث أجرى معه حديثا
” . . إن الغرفة بها طاقم من الأثاث المذهب يتكون من أريكة وستة كراسى مغطاة بقماش مطرز بالورد وثلاث مناضد صغيرة . .
ثم يقول : ” أنه منذ ثلاث سنوات ثارت ثائرة الرئيس من جراء مقالة فى مجلة أمريكية قالت أن الأثاث المذهب مأخوذ من أحد قصور فاروق . وكان هذا غير صحيح ، بل إن العكس هو الصحيح ، فهو كرئيس للدولة من حقه أن يقيم فى أحد القصور أو أن ينقل منه ما يشاء من الأثاث إلى منزله الذى تملكه الدولة ، لكن ناصر دفع ثمن هذا الطاقم من جيبه الخاص . “
واقتضت الظروف ان ينتقل الرئيس جمال عبد الناصر للإقامة فى قصر الطاهرة ــ أحد القصور الملكية ــ ولكنه لم يلبث بعد يومين ان عاد إلى منشية البكرى وقال لنا : ” انا ما اقدرش أقعد فى مكان كله تحف وأشياء ثمينة . . حأعمل إيه لو حد من الأولاد كسر فازة او اتلف سجادة او شىء من هذا القبيل ؟ ” .
وعندما اصيب بآلام فى رجليه طلب الأطباء ضرورة انشاء حمام سباحة وعندما علم بأن مقايسة انشاء الحمام ستتكلف خمسة آلاف جنيه رفض رفضا باتا انشاؤه . .
وإذا استرسلت فى هذه الحكايات سوف احتاج لصفحات وصفحات كثيرة .
رفضه المحاباه
فى العام 1956 أنشئت الوحدة المجمعة فى قرية بنى مر محافظة أسيوط فى صعيد مصر و مسقط رأس جمال عبد الناصر ، واقترح المسئولون عن الحكم المحلى إنشاء قرية نموذجية عند مدخل القرية تضم مائة وثمانى ” فيلات ” وتتوسطها فيلا على أحدث طراز تخصص كاستراحة لرئيس الجمهورية وابن القرية . و رفض الرئيس جمال عبد الناصر هذا الاقتراح تماما بعد ان كان قد وضع حجر الأساس وأهدت البلدة قطعة الأرض اللازمة لاقامة القرية الجديدة وكانت مساحتها سبعة أفدنة ونصف لجمال عبد الناصر والأسرة . وكان رفض الرئيس بقوله :” لو لم أكن رئيسا للجمهورية ما كان هذا الإجراء ليحدث ، وأنا لا أقبل أى شىء يرتبط بمنصبى كريس للجمهورية . “
أما الكاتب روبرت سان جون فقد كتب فى وصفه لجمال عبد الناصر :
” وهو يعارض بشدة محاباة كبار الموظفين لأقربائهم وقد كان ذلك يعتبر عرفا وليس جريمة فى وقت ما قبل الثورة ، وهو يصر على إنزال العقوبة الصارمة بأى شخص يفعل ذلك “.
ويسرد سان جون بعد ذلك قصة معروفة حدثت فى بداية سنوات الثورة حين اتصل جمال عبد الناصر شخصيا بصاحب جريدة أخبار اليوم قائلا له :
” انت شفت الصفحة الأخيرة ؟ فأجابه . . نعم ، هل تقصد سيادتك صورة والدك ؟ إيه الغلط فيها ؟ فأجابه الرئيس فى لهجة صارمة . . أنا ما بأحبش أن تنشر أخبار أبى وصور عائلتى بين الناس . . انا عاوز أن يعيش أبى وأخوتى مثل الناس العاديين ولا أقبل أن يفسدهم منصبى . . ” .
وكانت هذه هى المرة الأولى والأخيرة التى نشرت فيها صورة والد عبد الناصر الذى لم يسمع عنه القراء بعد ذلك إلا حين توفى ونشر نعيه بالصحف .
القوة
إلى جانب محاولة الاغتيال بميدان المنشية فى اكتوبر 1954 كانت هناك صيحته الشهيرة من فوق منبر الجامع الأزهر الشريف حين واجهت مصر العدوان الثلاثى فى اكتوبر1956 حين قال : ” سنقاتل . . سنقاتل . . سنقاتل . ”
ولا ننسى دعوة الرئيس جمال عبد الناصر الولايات المتحدة الأمريكية لكى ” تشرب من البحر الأبيض وان لم يعجبها فلتشرب من البحر الأحمر. . . ” وهذه العبارة لم تكن كما حاول البعض ان يفسرها على انها تعبيرا عن عدم الكياسة او عدم مراعاة البروتوكول والعرف السياسى ، فتلك نظرة ضيقة للأمور ساقها بعض المتحذلقين الذين كانوا يهدفون إلى هدم الصورة الجماعيرية لعبد الناصر بأى وسيلة والذين لم نسع وصفهم لما قاله خروشوف فى قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك حيتما خلع حذاءه واخذ يضرب به على المنصة التى أمامه احتجاجا على الكلمة التى كانت تلقى فى ذلك الوقت .
إن دعوة جمال عبد الناصر لأمريكا لكى تفعل ما تستطيع إذالم يعجبها حال مصر كان فى حقيقة الأمر تجسيدا لروح التحدى المتأصلة فى هذا الشعب والتى كان يمثلها جمال عبد الناصر أكثر من أى زعيم آخر عرفه العرب منذ صلاح الدين .
أما استخدامه للمثل المصرى الدارج ” اشرب من البحر ” للتعبير عن هذه الروح ضد واحدة من أكبر وأقوى دولتين فى العالم فهو لفتة عبقرية أخرى فى قدرة عبد الناصر فى الوصول إلى الجماهير عن طريق التحدث إليهم بلغتهم التى هى لغته أيضا .
إن الرئيس جمال عبد الناصر الذى لم يستعن أبدا فى أى وقت من الأوقات بخبراء علاقات عامة او دعاية لا من الداخل ولا من الخارج نجد أن صورته لا تعكس فقط نقيض ما حدث مع الرئيس السادات ــ الذى استعان بخبرة امريكية فى هذا المجال اتت بنتائج عكسية تماما ملعلنا نذكر تلك الصور التى نشرت فى اخبار اليوم خلال فترة حكمه ــ وإنما هى التى تمثل نموذجا فريدا للجمع بين التقاليد المتوارثة والثورة على القديم فى نفس الوقت ، وهكذا كان الثائر الذى جاء لتغيير ما بشعبه من تخلف وتربطه بالثورة الصناعية والتقنية العالمية يتمسك فى نفس الوقت بأسلوب ونمط حياة محافظة تحترم تعايم الأديان و التقاليد والأعراف والتربية وإن كانت بعيدة عن التزمت .
موقف عبد الناصر من المرأة الأم و نصف المجتمع
لعلنى أكون لست مبالغا عندما أقرر أن موقف الرئيس جمال عبد الناصر من المرأة التى اعتبرها هو عن قناعة تامة الأم التى اوصى بها الدين والرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام ثلاثا والتى كانت احد الأسباب الرئيسية والأساسية التى حسمت قراره بتعديل قانون الأزهر الشريف ليسمح بانضمام العنصر النسائى لهذه الجامعة الإسلامية العريقة وباختصار لكى يتحقق فتح المجال الصحيح لأم مسلمة تشارك فى خلق المجتمع المصرى الجديد . . .
أعود لسياق الحديث فأقول أن جمال عبد الناصر كان فى سعيه للتحديث يعمل على تحرير المرأة واعطائها حقوقها الطبيعية باعتبارها تمثل جانبا من المجتمع مهضوم الحقوق ، فكان أن نص فى ميثاق العمل الوطنى :
” إن المرأة لابد أن تتساوى بالرجل ، ولابد أن تسقط بتاتا الأغلال التى تعوق حركتها الحرة حتى تستطيع أن تشارك بعمق وإيجابية فى صنع الحياة . ”
كان قرار جمال عبد الناصر منح المرأة حقوقها السياسية كاملة فحصلت على حق التصويت مثلا قبل أن تحصل عليه المرأة فى سويسرا ، كما طبق مبدأ تكافوء الفرص على المرأة فأصبحت مديرا عاما وأستاذا جامعيا ووزيرا ، وبهذه المناسبة فإن ما تتقاضاه المرأة المصرية من مرتبات وعلاوات ومكافآت تتساوى مع ما يتقاضاه الرجل فى نفس الوظيفة فى حين أن المرأة الأمريكية المديرالعام مثلا لا تتقاضى نفسه مرتب المدير العام الرجل بل أقل ، وهذا سائد حتى اليوم .
كان هذا فى الوقت الذى ظلت فيه عقيلة الرئيس جمال عبد الناصر تحتل مكانها التقليدى و البروتوكولى فى المجتمع المصرى فهى دائما إلى جانبه فى المناسبات الرسمية فقط وصورها التى كانت تنشر بالصخف فىهذه المناسبات الرسمية لم يكن يشار إليها إلا بإسم حرم الرئيس .
وبهذه المناسبة فقد حدث اثناء أول زيارة زيارة للرئيس جمال عبد الناصر لليونان وصحبته فيها السيدة قرينته ، وفى حفل الاستقبال كانت المراسم تقتضى فى مثل هذه الرسميات أن يدخل رئيس الدولة المضيفة إلى قاعة الاحتفال متأبطا ذراع حرم الرئيس الضيف احتفاء بها بينما يدخل الرئيس الضيف وقد تأبط ذراع زودة الرئيس المضيف . كان الطاقم المصرى كله على يقين ان الرئيس جمال عبد الناصر سوف يرفض مثل هذا التقليد او البروتوكول الذى يتنافى تماما مع تقاليد البلد وطبعه الصعيدى ، لكن لم يكن أحدا منا فى وضع أن يقدم له الحل البديل لهذه المسألة المعقدة .
وقد تم فعلا رفض الرئيس جمال عبد الناصر ــ حين عرضت عليه ترتيبات الاستقبال وما سيتم فيه ــ رفضا قاطعا وقال إننى أرفض ذلك لنفسى كما أننى لا أستطيع أن اجرح مشاعر الشعب المصرى حين يرى بكرة صورة حرم رئيس جمهوريته وقد تابطت ذراع رجل آخر . وكان ان قام عند الاقتراب من باب القاعة ان تقدم من الملك اليونانى ووضع يده فى يده وتقدما عبر الباب إلى القاعة فما كان من الملكة إلا أن تأبطت ذراع حرم الرئيس ودخلتا سويا للقاعة وانتهت الأزمة الصامتة والتى مرت بهدوء وبكرامة .
عبد الناصر والدين
يقول جورج فوشية فى كتابه ” عبد الناصر وصحبه ” ، إن قوة الإيمان عند ناصر ترجع للفترة التى عاشها وهو طفل مع عمه فى القاهرة حيث التحق بمدرسة النحاسين الابتدائية والتى تقع أمام مقابر سلاطين المماليك المجاورة لحى الحسين وخان الخليلى وملاصقة للأزهر الشريف ، ويقول فوشيه ” إن الجو فى هذا الحى الدينى من مساجد ومشايخ وروائح البخور قد أثر فى شخصية الرئيس وتوج إيمانه بالدين وقيمه الروحية والأخلاقية ومبادئه النضالية . ”
كان جمال عبد الناصر فى ذلك أيضا يتسق تماما مع طبيعة المجتمع المصرى والعربى فى تدينه القوى ، وإن كان دون تزمت ودون مظهرية مبالغ فيها لأن المبالغة فى هذه الحالة كثيرا ما تعطى انطباعا معاكسا لدى الجماهير المصرية بالذات .
إن نجاح الصورة الجماهيرية للزعيم السياسى يجب أن تكون فى مجموع صفاتها معبرة عن السواد الأعظم من الشعب حتى يستطيع أن يرتبط بها أكبر عدد من الناس ويجد فيه انعكاسا لأوضاعه الخاصة . فالزعيم الذى تشعر الجماهير أنه بعيد عنها ، أو ينتمى لطبقة مميزة لا تمثل السواد الأعظم منه قد تعجب به وقد تحترمه إذا كان فيه م صفاته ما يحعله أخلا لذلك ، ولكنها يصعب أن تجد فيه نفسها .
جمال عبد الناصر شارك الغالبية العظمى من الشعب المصرى ولا أبلغ إن قلت الشعب العربى وجدانه ، فقد كان أول مصرى يحكم البلاد منذ آلاف السنين ، ولأنه جاء من بين عامة هذا الشعب فقد ظل ولاؤه لهم طوال حياته ولم يحاول أن يستخدم منصبه وجاهه أو سلطته فى حماولة للتشبه بطبقة أخرى غير تلك التى جاء منها . وربما كانت هذه هى أكثر جوانب صورة عبد الناصر الجماهيرية التى أدخلته فى قلوب الملايين من مشرق الوطن العربى إلى مغربه ، ولم تستطع المحاولات المستميتة أن تقتلعه منها ، وقد كان الإبن البار للغالبية العظمى من هذا الشعب ، ومن ذا الذى يستطيع أن يتخلى عن أبنائه بسهولة ؟ .
وها هو إبن هذا الشعب يقول فى 16 أكتوبر 1961 :
” . . لقد قضيت الأيام الأخيرة كلها افكر ، وكنت بمشاعرى مع شعبنا العظيم فى كل مكان ، فى القرى وفى المصانع ، وفى الجامعات ، وفى المعامل ، وفى المواقع الأمامية فى خط النار المواجهة للعدو مع جنودنا ، وفى البيوت الصغيرة المضيئة بالأمل فى مستقبل أفضل ، كنت مع هؤلاء جميعا ، مع الفلاحين ومع العمال والمثقفين والضباط والجنود أحاول أن أتحسس ، وأن أتفاعل بفكرى مع فكرهم ، كانت أصابعى على نبض هذه الأمة صانعة الحضارة ، صانعة التاريخ ، صانعة المستقبل ، وكانت أذناى على دقات قلبها الذى ينبض دائما بالحق والخير والسلام . ”
وفى مناسبة أخرى سنة 1968 قال الرئيس جمال عبد الناصر :
” كل ما أتمناه دائما من الله أن أرى طريق الواجب واحفظ الصلة بأحاسيس جماهير هذا الشعب وبوجدانه بدون أى عوائق يضعها الحكم أو السلطة . ذلك أنه بدون الصلة المستمرة بإحساس هذا الشعب ووجدانه يصبح الحكم تحكما وتصبح السلطة تسلطا .”
انحياز الرجل الواضح والصريح للفقراء
لقد نشأ جمال عبد الناصر فىشعب يكوّن الفقراء فيه ما لايقل عن 90% من مجموع الشعب ، وقد شاءت الظروف أن يكون هو من بين هذه النسبة الغالبة من الفقراء .
فى أحد أيام شبابه الصغير سأل والده أثناء تناول الغذاء . . أبى لماذا نأكل اللحم والفلحين الذين يرعون الماشية ويربونها لا يأكلونها ؟
ولما أصبح رئيسا للجمهورية قال:
” . . أنا جمال عبد الناصر أفخر بأن عائلتى لا تزال فى بنى مر مثلكم تعمل وتزرع وتقلع من اجل عزة هذا الوطن وحريته . . إننى أفخر دائما بأننى واحد من أهالى بنى مر ، وأفخر أكثر من هذا بأننى من عائلة فقيرة نشأت فى بنى مر . . وأنا أقول هذا لأسجل أن جمال عبد الناصر نشأ من عائلة فقيرة ، وأعاهدكم بأن جمال عبد الناصر سيستمر حتى يموت فقيرا فى هذا الوطن . ”
وعندما وضع جمال عبد الناصر ثابت الاشتراكية كان يعنى به بالدرجة الأولى الكفاية فى الانتاج والعدالة فى التوزيع بمعنى و باختصار شديد ودون الدخول فى تفاصيل وتقعيرات ان تنتج مصر ما تحتاجه من أجل كفاية حاجة الغالبية العظمى الفقيرة من الشعب من غذاء وكساء وتعليم وصحة وحياة مستقرة كريمة وتستفيد الغالبية العظمى الفقيرة من هذه السياسة او من هذا المنهج فى الحياة .
المظهر والحياة المتواضعة البسيطة
إن أول إنطباع لصورة جمال عبد الناصر هى ذلك المظهر البسيط . . ملبس عادى من بدلة كلاسيكية وكرافتة ذات تخطيط مائل من اليسار لليمين والحذاء الأسود ، هذا إذاك كان فى مناسبة رسمية ، أما إذا كان فى المنزل أو فى أوقات غير رسمية فإن القميص والبنطلون والحذاء الخفيف هو اللبس الغالب .
ومنذ 1954 خلع الرئيس جمال عبد الناصر الزى العسكر ولم يضعه إلا مرة واحدة ولمدة ساعتين فقط أثناء زيارتنا ليوغوسلافيا فى يوليو1956 وكان ذلك لتفادى لبس الاسموكنج والفراك .
ولم يرى أحد أثناء حياة جمال عبد الناصر صورة لرئيس الجمهورية فى الحمام او وهو نائم أو وهوبغير ملابس وحتى الصور الغير رسمية فهى قليلة جدا وربما كان أشهرها وهو يلعب الشطرنج وهى وإن كانت صورة غير رسمية إلا أنها تدفعنا للتفكير فى صفات معينة ابرزها الذكاء وحسن التدبير والصبر والشجاعة والحكمة .
والتزام جمال عبد الناصر بالبساطة يتمثل فى أسلوب معيشته الواضح فمثلا أكلته المفضلة كانت قطعة من الجبن الأبيض والخيار والطماطم وفى بعض الأحيان بيضة مسلوقة ، أما غداؤه فلم يتعد الأرز والخضار وقطعة اللحم أو قطعة السمك مما كان يشكل بعض العبء على من حوله .
كان يتعمد تناول طعامه مع قرينته والأسرة يوميا حوالى الثالثة من بعد الظهر يوميا ما لم تكن هناك ظروف قاهرة طارئة تحول دون ذلك ، حيث كانت فرصة لتبادل معرفة أحوال الأبناء فى الدراسة ومشاكلهم وطلباتهم أو الاحتفال بأعياد الميلاد فى أبسط مما يتصوره الانسان .
وفى المساء وبعد انتهاء المقابلات والاجتماعات والرسميات يتوجه الرئيس والسيدة قرينته وفى بعض الأحيان من الأبناء من أنهى واجباته إلى أحدى قاعات المنزل حيث تدور عجلة آلة السينما بواسطة عم إسماعيل ويشاهد الحضور فيلم أو اثنين حسبما تسمح الظروف ولم يخلو هذا أيضا من ازعاجات يقوم بها سامى شرف ليدخل القاعة على ضوء بطارية ليعرض أمر عاجل أو هام على الرئيس . كانت هذه هى المتعة الوحيدة التى يمارسها جمال عبد الناصر مع ماتش تنس لو سمح الوقت فى ملعب داخل منشية البكرى .
جان لا كوتير يقول فى كتابه ” ناصر ” :
” ان منزل الرئيس ناصر فى منشية البكرى ظل إلى النهاية يعتبر منزلا عاديا لا تميزه أى مظاهر للفخامة التى كانت تتسم بها الكثير من المنازل الأخرى بمصر الجديدة والتى كان يعيش بها بعض المواطنين . ”
ويقول روبرت سان جون فى وصفه للبيت الذى كثيرا ما استقبله فيه الرئيس جمال عبد الناصر :
” يعيش الرئيس ناصر هو وأسرته فى منزل بمنشية البكرى لا تحيط به أية مظاهر خاصة تقريبا . . ولا تزال الشطرنج هى لعبته الداخلية المفضلة ، وقد علمه لابنتيه الكبيرتين وابنه الأكبر خالد ، لكنه وجد أن مشاهدة الأفلام تريح أعصابه أكثر من أى شىء آخر ، وحتى قيام الثورة كان يأخذ زوجته إلى السينما مرة أو مرتين فى الأسبوع . . وفى يم الجمعة لا يذهب أولاد ناصر إلى المدرسة ولذلك فيمكنهم ان يسهروا ساعتين فى ليلة الخميس لكى يشاهدوا أحد الأفلام مع والدهم .
وجرت عادة العائلة على أن يسمح لهم باختيار الأفلام التى يريدونها ، لكن والدهم يقول : إن ذوقهم لا يماثل ذوقى فهم يحبون أفلاما أعنف من الأفلام التى أحبها وخصوصا أفلام الحرب ، ولذا فبعد أن يذهبوا إلى نومهم فإننى عادة أضع الفيلم الذى أريده .
وهو يهتم كثيرا بالملابس ، وحتى أيام كان بالجيش كان يلبس الملابس المدنية بقدراستطاعته ولكن سرعان ما يكتشف من يعرفونه ــ إنه لا يملك دولابا ممتلئا بالملابس : ” لقد جرت سياستى دائما على أن أشترى بذلة جديدة يفصلها لى ترزى بالقاهرة كل عام ولكننى أغفلت عام 1955 فلم أشترى فيه شيئا ”
ونقطة الضعف عنده هى حبه لاقتناء أربطة العنق . . ورباط العنق المثالى بالنسبة له يجب أن يكون به خطوط واسعة ذات ألوان مختلفة ويجب أن يكونغتجاه هذه الخطوط فى المرآة من الشمال إلى اليمين . . وقد جاءته هدايا تتراوح ما بين طائرات يبلغ ثمنها نصف مليون جنيه وكتب موقعة بأسماء مؤلفيها وقد وزعها كلها أو سلمها للدولة لكنه يحتفظ بالهدية إذا كانت رباط عنق مخططا فى إتجاه اليمين . وهو لا يملك ملابس للسهرة لأنه يشعر أن مثل هذه الملابس لا تتناسب مع مصر الحديثة .”
كان من الافلام التى كثيرا مايشاهدها الرئيس جمال عبد الناصر هى تلك التى تتعاطف مع الجماهير الفقيرة والغلابة وتلك التى تمس العواطف ولطالما شاهد فيلم ” “فيفا زاباتا ” ويحكى عن الاقطاع ومحاربته فى إحدى بلدان امريكا اللاتينية ، وفيلم ” IT IS A WONDERFUL LIFE ” لجيمس ستيوارت عن الترابط العائلى وكيف تعالج مشاكل الأسرة .
عزوفه عن العنف
من الصفات التى يتصف بها الشعب المصرى بها الشعب المصرى بوجه عام والتى طالما كانت من مقومات شخصيته القومية منذ أيام الفراعنة هو عزوفه الفطرى عن استخدام العنف .
وقد كانت هذه الصفة التى جعلت من ثورة عبد الناصر ” ثورة بيضاء ” بعكس جميع الثورات الأخرى من الثورة الفرنسية إلى الثورة البلشفية هى احدى أهم سمات الصورة الجماهيرية لجمال عبد الناصر ، وفى ذلك كان السواد الأعظم من الشعب المصرى يجد نفسه فيه .
وهنا أيضا نجد أن جمال عبد الناصر كان يمثل نموذجا فريدا لزعيم يأتى بثورة تطيح بالنظام القديم وتعادى الاستعمار والتبعية فى الخارج والاستغلال والرأسمالية فى الداخل دون أن يلجأ لاستخدام العنف كوسيلة لإحداث التغييرات الجذرية التى كان يسعى لتحقيقها .
لقد كانت تلك الصفة فى شخصيته مثار اهتمام عدد كبير من الكتاب الغربيين والشرقيين على حد سواء زالذين اقترنت الثورة فى تاريخهم الوطنى بالعنف وغراقة الدماء ، ومن بين هؤلاء الكاتب البريطانى ديزموند ستيوارت الذى نشر فى كتابه ” مصر الفتية ” ‘ YOUNG EGYPT “ حديثا أجراه مع الرئيس جمال عبد الناصر وسأله فيه عن الشخص الذى حاز إعجابه من بين قادة الثورة الفرنسية : دانتون مثلا أم روبسبيير ؟ ، فقال له عبد الناصر على الفور : لا أحد فى الحقيقة ، لقد أعجبت بفولتير لأنه كان رجلا هادئا ولم يكن قاسيا ، أما الباقون فقد كانوا دمويين للغاية ، فقد قتل كل منهم الآخر ، وماتوا جميعا عن طريق العنف . ”
وشرح الرئيس جمال عبد الناصر للكاتب البريطانى كيف أنه تعلم من رائعة تشارلز ديكينز ” قصة مدينتين ” عن الثورة الفرنسية : أنه إذا بدأت الثورة بإراقة الدماء فلن تتوقف عن ذلك وسيقلدها الآخرون . . ”
ويقول ستيوارت فى نفس الحديث: ” أنه لم يعجب قط بمؤسس تركيا الحديثة كمال أتاتورك فقط لأنه كان عنيفا وقاسى القلب . وقد كان هذا هو سبب رفض عبد الناصر الموافقة على إعدام الملك المخلوع فاروق .
وترجع كراهية عبد الناصر للعنف السياسى إلى أحاسيس متأصلة فيه كما هى فى الشعب المصرى ذاته ، وإن كان هو لم يعرف ذلك فى بداية حياته كما يتضح من محاولته الوحيدة مع الاغتيال السياسى وأسجل هنا ما جاء على لسانه حول هذا الأمر :
” كنا قد أعددنا العدة للتخلص من واحد قلنا يجب أن يزول من الطريق . . وكانت الخطة أن نطلق عليه الرصاص وهو عائد إلى بيته ليلا . . وجاءت الليلة الموعودة وخرجت بنفسى مع جماعة التنفيذ وسار كل شىء طبقا لما تصورناه . . فانطلق الرصاص نحوه .
وفجأة دوى فى سمعى صراخ وعويل وولولة إمرأة وبكاء طفل مرعوب ، ثم استغاثة متصلة محمومة ، وكنت غارقا فى مجموعة من الانفعالات الثائرة التى تندفع إلى بسرعة ، ثم أدركت شيئا عجيبا . . كانت الأصوات ما زالت تمزق سمعى رغم ابتعادى عن مسرح العملية باكثر مما يمكن أن يسرى الصوت ، ومع ذلك فقد بدأت الصورة تلاحقنى وتطاردنى .
ولم أنم طول الليل ، كنت أسائل نفسى : هل كنت على حق ؟ أكانت تلك هى الوسيلة الوحيدة التى لا مفر منها ؟ أيمكن حقا أن يتغير مستقبل بلدنا إذا تخلصنا من هذا الواحد أو من غيره ، أم أن المسألة أعمق من هذا ؟
وخلصت من هذا التفكير إلى نتيجة حاسمة : أننا نحلم بمجد امة ويجب أن نبنى هذا المجد ، وإذن يجب أن نغير طريقنا ، ليس هذا هو الحل الإيجابى الذى يجب أن نتجه إليه .
وفجاة وجدت نفسى أقول : ليته لا يموت ! وكان عجيبا أم يطلع الفجر وأنا اتمنى الحياة للواحد الذى تمنيت له الموت فى المساء ! وهرعت فى لهفة إلى إحدى صحف الصباح وأسعدنى أن الرجل الذى دبرت إغتياله قد كتبت له النجاة . “
روح الفكاهة
كنا فى اشد الأيام زحمة فى العمل أو فى الأزمات نصل فى آخر اليوم إلى درجة من الارهاق والأعصاب المشدودة فنفاجأ بالتليفون يجلجل والرئيس على الخط يقول هل سمعت آخر نكتة ؟
ويحكى لنا نكتة اليوم . ومن المعروف أن الشعب المصرى يعبر عن المواقف التى يقابلها سواء كانت عصيبة او غاضبة أو مفرحة بالنكتة وهذا موضوع سوف أتناوله انشاء الله فى دراسة أخرى لو كان فى العمر بقية وبالمناسبة فقد أمضيت جلسات طويلة مع الكاتب الصحفى و الصديق عادل حمودة حول هذه القضية بالذات وصدر عن هذه الجلسات كتيب سنستعرضه فى المستقبل .
تلك كانت بعض المواصفات السريعة المركزة للزعيم الخالد جمال عبد الناصر وهى تثبت أن عماية خلق صورة جماهيرية ناجحة ليست عملية خداع للجماهير فهى لا تعتمد على اصطناع ما ليس موجودا فى الزعيم بالفعل ، إنما هى تستخدم بعض الوسائل العلمية لكى توصل إلى الجماهير بعض صفات الزعيم التى من شأنها أن تخلق له صورة جماهيرية ناجحة تفتنع بها الجماهير فتتشبث بها مما يساعد الزعيم على تنفيذ سياساته الهادفة دائما وأبدا إلى تحقيق المستقبل المشرقو الواعد لشعبه .
إن صنع الصورة الجماهيرية الناجحة للزعماء هى إذن عملية خلق وليست اختلاقا . إن انشغال الزعيم السياسى بصورته الجماهيرية ليس من قبيل الترف وإنما هى فى حقيقة الأمر الأداة الرئيسية لتحقيق سياسته ، بل إن البعض يذهب إلى أن الصورة الجماهيرية فى التحليل الأخير تساوى الزعيم نفسه لأنها كل ما تبقى منه للتاريخ ، وليس صحيحا أن ما يبقى من الزعيم هو أعماله الملموسة والمحسوسة ، وإنما ما يبقى من الزعيم هو صورته غير الملموسة وغير المحسوسة ، فالأعمال العظيمة التى يقوم بها الزعيم يمكن أن يهدمها النظام الذى يليه أو يحاول تشويهها ن لكن صورته الجماهيرية هى ما لا تستطيع أى يد أن تطولها ، فهى محفوظة فى أفئدة الناس ، أفئدة الجماهير ذاتها ، وذلك يحصنها ضد محاولات العبث بها .
وللتدليل على هذه الرؤية ، دعونا نتساءل :
أين قوانين جمال عبد الناصر الاشتراكية ؟
وأين الاصلاح الزراعى ؟
وأين المصانع التى بناها جمال عبد الناصر ؟ أين القطاع العام ؟
وأين الاتحاد الاشتراكى ؟
وأين الحياد الإيجابى ؟
وأين القومية العربية ؟
أما الصورة الجماهيرية لجمال عبد لناصر فلا تزال و سوف تظل باقية مما ستدفع بأجيال جديدة قادمة بتحقيق احلام وأمنيات تكمل المسيرة التى بدأها عبد الناصر العظيم بالرغم من نكسات وتراجعات وانقلابات حاولت وتحاول المساس بالتجربة الانسانية من أجل الحرية والاشتراكية والوحدة .
سامى شرف
سكرتير الرئيس جمال عبد الناصر للمعلومات
وزير شئون رئاسة الجمهورية الأسبق
مصر الجديدة فى 15يناير2008

المراجع :
جمال عبد الناصر ” فلسفة الثورة “
جمال عبد الناصر ” الميثاق الوطنى ”
جمال عبد الناصر ” خطب وتصريحات وروايات شخصية لى ”
د . عبد العزيز شرف ” عبد الناصر وشخصية مصر” 1971
فوزى عطوى ” جمال عبد الناصر رائد التاريخ العربى الحديث ” 1970
د. انيس صايغ ” فى مفهوم الزعامة السياسية من فيصل الأول إلى عبد الناصر ” 1965
سامى شرف وعبد الله امام ” عبد الناصر كيف حكم مصر ”
سامى شرف ” سنوات وأيام مع جمال عبد الناصر ”
محمد سلماوى ” الصورة الجماهيرية لجمال عبد الناصر ”
Robert St John , THE BOSS
Desmond Stewart , YOUNG EGYPT
Jean Lacouture , U NASSER
Fayez Sayegh , ARAB UNITY
Dewan Berindranath , NASSER , THE MAN AND THE MIRACLE

 

زوجات ومستولدات محمد علي باشاومدخل الى مؤسس نهضه مصر – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

الزوجات

أمينة هانم بنت علي باشا الشهير بمصرلي من أهالي قرية نصرتلي التابعة لدراما، أنجب منها :
الأمير إبراهيم باشا. (1789 – 1848)
الأمير طوسون باشا.
الأمير إسماعيل كامل باشا.
الأميرة تفيده هانم.
الأميرة نازلي هانم
.
ماه دوران هانم (أوقمش قادين)، ولم يرزق منها بأبناء
**مستولداته وأبنائهم
أم نعمان
أنجب منها : الأمير نعمان بك
.
عين حياة قادين
أنجب منها : والي مصر محمد سعيد باشا. (1822 – 1863)
ممتاز قادين
أنجب منها : الأمير حسين بك.
ماهوش قادين
أنجب منها : الأمير علي صديق بك.
نام شاز قادين
أنجب منها : الأمير محمد عبد الحليم.
زيبة خديجة قادين
أنجب منها : الأمير محمد علي باشا الصغير.
شمس صفا قادين
أنجب منها : الأميرة فاطمة هانم – الأميرة رقية هانم
.
شمع نور قادين
أنجب منها : الأميرة زينب هانم
نايلة قادين
كلفدان قادين
قمر قادين
مذبحه القلعه
لعل أشهر ما اشتهر به الدرب السلطاني هو وقوع مذبحة المماليك الشهيرة به سنة 1226هـ / 1811م حيث كان محمد على باشا قد أقام حفلة لخروج ابنه طوسون باشا المتجه إلى الحجاز فدعا إلى هذه الحفلة المماليك
حيث تقدم الإنكشارية والمماليك ومشى الجميع تجاه باب العزب فنزل الجند الإنكشارية المنحدر أولا ثم تبعهم المماليك حتى إذا خرج أخر جندي إنكشاري من الباب أقفل باب العزب ، ثم أصدر صالح أغا قوج أوامره إلى الجند فانسلوا وراء المماليك وتسلقوا الصخور المحيطة بالدرب السلطانى المنحدر وأطلقوا الرصاص من كل جهة على المماليك ولم ينج من هذه المذبحة إلا أمين بك الألفى الذى استطاع أن يتسلق أسوار القلعة ويقفز بحصانه حيث فر إلى الشام وبذلك استطاع محمد على باشا أن يقضى على فلول المماليك والانكشارية .
عصر محمد على باشا : 1805 – 1848
ولد محمد على باشا بمدينة قولة إحدي مدن اليونان سنة 1769 م وكان أبوه إبراهيم أغا رئيس الحرس المختص بحراسة الطرق ببلده وكان له سبعة عشر ولدا لم يعش منهم غير محمد على ، وقد مات أبوه وعاش يتيما لا يتجاوز الرابعة عشر من عمره فكفله عمه طوسون الذى توفي فكفله صديق والد حاكم المدينة " الشوربجي " ، فلما بلغ محمد أشده انتظم فى سلك الجهادية وسرعان ما ظهرت شجاعته ثم تزوج من إحدي قريبات متصرف قولة وكانت واسعة الثراء وأنجب منها إبراهيم وطوسون وإسماعيل وتفرغ للتجارة وخاصة تجارة الدخان إلا أنه سرعان ما عاد للحياة العسكرية وذلك عندما أغار نابليون بونابرت على مصر وشرع الباب العالي أو تركيا فى تعبئة جيوشها انضم محمد على إلى كتيبة مدينة قولة التى ركبت السفينة التركية التى رست فى ساحل أبو قير بالإسكندرية بقيادة حسين قبطان باشا فى شهر مارس سنة 1801م ، وهكذا جاء محمد على إلى مصر واشترك فى المعارك الأخيرة التى دارت بين الإنجليز والأتراك من جانب والفرنسيين من جانب أخر وظهر اسمه فى هجوم الجيش التركي على الرحمانية وساعده الحظ بانسحاب الفرنسيين من قلعة الرحمانية فاحتلها محمد على دون عناء .
وقد ظل محمد على بمصر وشهد انتهاء الحملة الفرنسية على مصر وفى أثناء ذلك كان قد رقي إلى مرتبة كبار الضباط فنال رتبة بكباشي قبل جلاء الفرنسيين ثم رقاه خسرو باشا إلى رتبة " سر جشمه " أو لواء ، وكان فى ذلك الوقت الصراع دائرا فى مصر على السلطة وخاصة أن إنجلترا قامت فى 27 مارس سنة 1802م بعقد صلح عرف بصلح أميان AMIENS بين فرنسا وإنجلترا وهولندا وإسبانيا وكان من شروط هذا الصلح جلاء الإنجليز عن مصر ، كما أن الحرب بين المماليك والأتراك قد اشتدت
فبدأ محمد على أن يدبر لنفسه خطة لم يسبقه إليها أحد وهى التودد إلى الشعب المصري واستمالة زعماؤه للوصول إلى قمة السلطة وخاصة بعد ثورة الشعب ضد المماليك فى مارس سنة 1804 م من كثرة وقوع المظالم وزيادة الضرائب على الشعب المصري
كذلك كثرة اعتداء المماليك والجنود الألبانيين على الأهالي فبدأ محمد على فى هذه الأثناء فى استمالة الشعب المصري له واختلط بالعامة وانضم إلى المشايخ والعلماء ، وفى سنة فى سنة 1805م حدثت ثورة بالقاهرة ضد الأتراك بدأت عندما اعتدي الجنود
الدلاة – جنود من عناصر السلطنة العثمانية – على أهالي مصر القديمة وأخرجوهم من بيوتهم ونهبوا مساكنهم فاجتمع العلماء وذهبوا إلى الوالي خورشيد باشا وخاطبوه فى وضع حد لفظائع الجنود الدلاة إلا أن الوالي لم يستطع عمل شيئا فبدأت الثورة تأخذ طريقها ضد الوالي التركي وجنوده
وهنا اغتنم محمد على تطور أحداث هذه الحركة ليؤيدها ويناصر الشعب كما فعل فى ثورة الشعب ضد المماليك ، وفى تلك الأثناء حاول خورشيد باشا إبعاد محمد على عن مصر حيث نجح فى جعل الباب العالي يصدر فرمانا سلطاني بتقليد محمد على ولاية جدة
إلا أن الشعب المصري وزعمائه وعلمائه كان قد أصدر حكمه بعزل الوالي العثماني خورشيد باشا وتعيين محمد على واليا على مصر بدلا منه فى 13 مايو سنة 1805م وهكذا تولي محمد على باشا حكم مصر نزولا على رغبة أبنائها وهو ما يعد انقلابا عظيما فى نظام الحكم لتبدأ مصر مرحلة جديدة من النهضة أثرت على تاريخها السياسي والحربي والاقتصادي والاجتماعي فما أن بدأ محمد على باشا حكم مصر إلا وكان قد عزم بل وصمم على أن يجعل من مصر دولة لها سيادة بعد غياب قرون طويلة لهذه السيادة وتسير على نفس خطي التقدم والرقي الذى تشهده دول العالم الكبري فى ذلك الوقت وبخاصة إنجلترا وفرنسا بعد أن ظلت مصر ولاية تابعة للدولة العثمانية لمدة ثلاثة قرون متعاقبة تتنازعها قوي عديدة .
بعد أن استتب لمحمد على باشا الحكم قضي على أعدائه من المماليك فى مذبحة المماليك الشهيرة سنة 1811م كما قام بإلغاء فرق الجنود الإنكشارية أو فرق الجنود العثمانية وبدأ فى إرساء دعائم جديدة كانت بدايتها أو نواتها الأولي هى النهوض بمصر فى كافة النواحي فبدأ أولا بالنهوض بالجيش وتنظيمه حيث قام الكولونيل سيف الذى عرف فيما بعد باسم الجنرال سليمان باشا الفرنساوي بتدريب أو تكوين فرقة جديدة من الجيش عرفت فى الوثائق الرسمية وكتب المؤرخين باسم " اليكيجريه " أو الجيش الجديد وكان قوام هذه الفرقة فى البداية من صغار المماليك وبعضا من الجنود الإنكشارية العثمانية والألبان إلا أن هذه البداية فشلت فشلا ذريعا بل إن الألبان ثاروا ضد محمد على باشا وقاموا بتحريض الشعب المصري على رفض هذه البدعة ، إلا أن هذا لم يكن ليثني محمد على باشا عن المضي فى التقدم بالجيش فقام بمحاولة ثانية وهي تجنيد فرقة من الجند السودان إلا أن هذه المحاولة فشلت أيضا لتفشي الأمراض بين الجند ومن هنا بدأ محمد على فى التفكير فى تشكيل جيش مصري جنوده من المصريين وكان هدفه من ذلك إنشاء جيش من المصريين يحقق أغراضه التوسعية وللدفاع عن بلادهم وإعلاءها ، وبذلك استطاع محمد على تثبيت أركان حكمه بالنهوض بالجيش المصري فأنشئت أول مدرسة حربية للمشاه سنة 1820 م وكان يتم تدريبهم بميدان الرميلة أو قره ميدان – ميدان القلعة حاليا – حيث كان يتولاهم محمد على بنظره أثناء التدريب ثم نقلت هذه المدرسة إلى أسوان فى سنة 1821 م ثم ازدادت المدارس الحربية وفتحت مدارس بكل من فرشوط والنخيلة وجرجا ، وفى سنة 1823م كان التشكيل الأول للجيش المصري وكان مكونا من ست كتائب ثم ارتفع عدد هذه الكتائب فيما بعد وأصبح الجيش المصري يواكب أحدث النظم العسكرية فى العالم فى ذلك الوقت .
وكما اهتم محمد على باشا بتنظيم الجيش المصري على أحدث النظم الحربية اهتم بالنهوض بمصر فى كافة المجالات وبخاصة فى العمارة التى تميزت بطرز جديدة وافدة على مصر كان أغلبها أوربي نظرا لاستقدام محمد للعديد من المهندسين والعمال
الأجانب لبناء العديد من العمائر سواء الدينية أو المدنية أو الحربية وكان هؤلاء المهندسين أغلبهم من تركيا ومن أوربا فبدأ فى الظهور أنماط تركية وألبانية وأوربية نتيجة لتوافد هذه العناصر على مصر فى القرن التاسع عشر الميلادي على العمارة والفنون فعرف هذا الطراز فى كتب المؤرخين باسم " الطراز الرومي " .
كما تميز عصر محمد على باشا بالنهضة فى التنظيم والهندسة فى العمارة ممثلة فى أنه أصبح يوجد لائحة للتنظيم حيث فتحت الحارات والدروب والسكك وسهل المرور بها أصبح الناس بمصر يتبعون فى مبانيهم الطرز المعمارية الحديثة كما انتدب محمد على باشا
المهندسين وملاحظي المباني ليطوفوا بالمدن للكشف عن المساكن والدور القديمة ويأمروا أصحابها بهدمها وتعميرها فإن عجزوا أمورا بإخلائها ولتقوم الحكومة بترميمها على نفقتها الخاصة لتكون بعد ذلك من أملاك الدولة ، أيضا قام محمد على باشا بوضع أولي لبنات التعليم فى مصر على الرغم مما لاقاه من صعوبات بالغة تمثلت فى المعارضة الشديدة من الأتراك من ناحية ومن التخلف والجهل الذى كان يسود مصر من ناحية أخري نظرا لكثرة الفتن والخلافات والصراعات بين المماليك والأتراك ومن هنا بدأ فى نشر المدارس المختلفة لتعليم أبناء الشعب المصرى ومنها المدارس الحربية مثل مدرسة السواري أو الفرسان بالجيزة مدرسة المدفعية بطره مجمع مدارس الخانكة ، مدارس الموسيقي العسكرية وغيرها من المدارس ، أيضا كان هناك العديد من المدارس الأخري مثل مدرسة الألسن ومدرسة الولادة ومدرسة الطب أو مدرسة القصر العيني ومدرسة الطب البيطري ومدرسة الزراعة وغيرهم من المدارس .
وكما اهتم محمد على باشا بالتعليم بمصر بمختلف أنواعه اهتم أيضا بالصناعة التى تطورت تطورا كبيرا فى عهده والتى أصبحت ثاني عماد للدولة بعد التعليم بكافة أشكالها وبخاصة الحربية لمواكبة الأنظمة التى كانت موجودة بأوربا وحتي لا تعتمد مصر على جلب
كافة احتياجاتها من الخارج الأمر الذى سيجعلها تحت رحمة الدول الكبرى من ناحية واستنزاف موارد الدولة من ناحية أخري إلى جانب أن معظم الخامات المستخدمة فى الصناعة كانت موجودة فعلا بمصر فضلا عن توفر الثروة البشرية ، وهكذا تم إنشاء العديد من المصانع وكان أول مصنع حكومي بمصر هو مصنع الخرنفش للنسيج وكان ذلك فى سنة 1231 هـ / 1816 م ثم بدأت تتوالي المصانع سواء الحربية أو غيرها الأمر الذى أدي بمحمد على إلى اتباع سياسة خاصة للنهوض بهذه المصانع بدأها أولا باستخدام الخبراء والصناع المهرة من الدول الأوربية لتخريج كوادر مصرية من رؤساء وعمال وصناع وفنيين وإحلالهم محل الأجانب بالتدريج .
وقد انقسمت الصناعات الجديدة التى أدخلها محمد على باشا إلى مصر إلى ثلاثة أقسام الأول وهو الصناعات التجهيزية وتمثلت فى صناعة آلات حلج وكبس القطن وفى مضارب الأرز ومصانع تجهيزه ، وتجهيز النيلة للصباغة ، ومعاصر الزيوت ومصانع لتصنيع المواد الكيماوية كما قام محمد على باستبدال الطرق البدائية فى الصناعة وإدخال بدلا منه الآلات سواء الميكانيكية أو التى تدار بالبخار والمكابس ، أما القسم الثاني وهى الصناعات التحويلية وهى الصناعات المتعلقة بالغزل والنسيج بكافة أنواعه ، القسم الثالث وهو الصناعات الحربية وقد بدأ محمد على باشا فيها بعد قيام الحرب الوهابية سنة 1811 – 1819م حيث أسس أول ترسانة أو دار للصناعة بالقلعة – ورش باب العزب – ليكون على أحدث النظم الأوربية فى ذلك الوقت لتتوالى المصانع الحربية بعد ذلك بأنحاء مصر ، هذا ولقد كان ذلك بعضا مما شملته أوجه النهضة بمصر فى عهد محمد على باشا

1- مؤسس الاسره العلويه محمد على

2-ابراهيم

3-عباس حلمى

4-محمد سعيد

6-توفيق

5-اسماعيل

7-عباس حلمى الثانى

9-فاروق أخر ملوك مصر

8-فؤاد

أين الكساء يا مليك النساء …هكذا كانت تهتف الجماهير لفاروق ملك مصر والسودان المعظم – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan –

ولد في 11 فبراير 1920م وهو ابن الملك أحمد فؤاد وأمه الملكه نازلي، وقد صدر اعتراف بريطاني بالأمير فاروق ولي عهد السلطنة المصرية في 15 من إبريل 1920م.
ولذلك جرى الإهتمام به منذ نعومة أظفاره ومعاملته على أنه الملك، فأسند إلى تربيته أفضل الأساتذة والمربيات، وكان والده صارم الطباع يشرف على تربيته مباشرة، ويشدد في مراقبته، فما كانت عواطف وحنان الأب تصل إليه.
أما أمه الملكة نازلي فلم تكن تحب زوجها الملك أحمد فؤاد، وكانت ترى أنها سجينة القصر، قضت 17 عاماً من سنوات الصبا والشباب والجمال معذبة في ظل رجل غيور عصبي صارم ومخيف لا تعرف الرقة والحنان طريقهما إلى طبعه.
فعندما مات زوجها الملك أحمد فؤاد في 26 إبريل 1936 م لم تمضي أسابيع قليلة حتى كثر الحديث عن مغامراتها العاطفية، وأرجع البعض إليها شطحات ابنها الملك فاروق الجنسي فيما بعد.
إخوته وأخواته
لم يكن للملك فاروق أخ وإنما كانت له ثلاث أخوات، فكبر وفي نفسه الشعور بأنه الأحد الطاغي داخل نفسه
فاروق المراهق في بريطانيا
قرر والده أن يرسله إلى انجلترا فبعثه في بعثة تتكون من أحمد حسنين وعزيز المصري وعمر فتحي، وقضى هناك 7 أشهر وعاد إلى مصر عقب وفاة والده وهو لم يكمل دراسته فكان شبه أمي، واعترض مجلس الوصاية على تقليده لقب الملك واقترح رفع سن الرشد للملك إلى 25 سنة بسبب ما يرون فيه من جهل وضعف. ولكن الوزارة رفضت ذلك. فقلد لقب الملك وهو في بداية 17 من عمره، وعاد بعدها إلى بريطانيا مع أخواته وأمه نازلي وأحمد حسنين حتى يكمل 18 عاماً وهو السن القانوني لتولي مسؤليات الملك، وهناك حدثت الكثير من المغامرات بين أحمد حسنين وأم الملك وهذا من أسباب انحراف الملك فاروق الجنسي
فاروق وزوجاته
تزوج الملك فاروق مرتين وطلق مرة واحدة.
الزواج الأول
وكان من الملكة فريدة (صافيناز ذو الفقار) بنت وكيل محكمة الإستئناف يوسف ذو الفقار، واستبشر الشعب بذلك حيث اعتقدوا أن ذلك اتجاه في استقامة حياة الملك الخاصة، إلى جانب حب الشعب لهذه الملكة، وقد رزق منها بثلاث بنات هن فريال وفوزية وفادية.
كان الشاغل الثالث للملك هو تحقيق أمنية عمره بأن يكون له من صلبه ولي للعهد، وكان ضمن أسباب طلاقه من زوجته الأولى فريدة أنها إلى جانب كل ما أخذه عليها، أنجبت له بنات ولم تلد له ولدا ذكرا يرث العرش بعده (وكان
يقول “أنه كلما رأى ولي عهده الرسمي الأمير “محمد علي” وهو في السبعين من عمره: يُصاب بالغموكانت نازلي تعلم بشذود ابنها وبأنه لن يستقر على زوجة واحده ولذلك عارضت زواجه في تلك الفترة إلا أن الزواج تم، وبالفعل تصدعت علاقته الزوجية مع الملكة فريدة بسبب انحراف الملك إلى مهاوي الرذيلة والفساد، واتخاذه العشيقات والخليلات الواحدة بعد الأخرى. وفي 17 نوفمبر 1948م تم الطلاق بين الملكة فريدة والملك فاروق، ويقال بأن سبب الطلاق كان عدم إنجابه وريثاً للعرش، وكان هذا الطلاق بداية النهاية لعصر فاروق الذي كرهه الشعب. فقد انطلقت المظاهرات تندد بتصرفاته، وهم يرددون "خرجت الفضيلة من بيت الرذيلة"، وكان أحمد حسنين باشا يقول " إذا خرجت فريدة من قصر عابدين فسيخرج فاروق وراءها بعد خمس سنوات" وفعلاً صدقت نبوءته.
وبعد بضع سنين قضاها فاروق أعزباً، واستهلك من قاموس المجون والفسق والفساد كل ما فيه من المعاني، كانت نهايته بين قوسين أو أدنى.
الزواج الثاني
وكانت للملك “فاروق” مواصفات “معينة” للزوجة الثانية حددها (طبقا لرواية السيدة ناهد رشاد):
فهو يريد “بنتا خام” “يربيها” ب “معرفته”.
وهو لا يريدها “نكدية” تتدخل في حياته الخاصة حين لا يعجبها شيء!
وهو يريدها من أسرة “ولاَّدة” للذكور حتى لا تتكرر “حكاية البنات”.
وهو يريدها جميلة فقط وليست شديدة الجمال، ومن أسرة معقولة وليست بالضرورة من أسرة أرستقراطية، وهادئة الطبع تعرف كيف “تسمع الكلام”، و”ست بيت” تعرف كيف “تحاسب على المصاريف” ولا تطلب كل يوم “مئة فستان” كما تفعل بعض أميرات أسرته!
وكانت مواصفات الملك شائعة في أوساط حاشيته، وعندما تصور جواهرجى الملك “أحمد نجيب” (باشا) أنه عثر على فتاة تتوافر فيها هذه المواصفات اتصل بمكتب الخدمة الخاصة للملك للإبلاغ بأنه “وجد طلب مولانا”. وكانت المشكلة أن الفتاة التي اكتشفها “أحمد نجيب” مخطوبة، وقد ذهبت إلى محله (في شارع ثروت وسط القاهرة) تختار “شبكة زواجها” مع شاب من خيرة شباب مصر، كان يعمل وقتها في مجلس الدولة، والمدهش أن الملك طلب من الجواهرجى الملكي أن يعمل على استدراج الفتاة وأمها إلى دُكانِه مرة أخرى، بحجة أنه يريد أن يعرض عليها “غدا” شيئا أفضل يلقى الإعجاب أكثر من خاتم وقع اختيارها عليه. وعندما جاءت الفتاة وأمها وخطيبها(!) كان الملك واقفا من وراء ستارة يريد أن “يُعاين بنفسه”، وقد وافقه ما رأى، وكان تعليقه لأحمد نجيب (وفق رواية السيدة “ناهد رشاد”): “إن البنت تنفع”.
وكانت المسألة المعلقة هي كيف يكون إبلاغ أسرة “ناريمان صادق” أن الملك اختار ابنتهم زوجة له، وكيف يتم فسخ خطبتها من خطيبها الأصلى مع الشرط عليه بأن “لا يتكلم” وتقرر ترك هذه المهام لأحمد نجيب، وتفرغ الملك “لتصليح أحوال البنت” حتى تكون لائقة ثم للبحث في “كيفية إعلان النبأ للناس؟”!
وبالنسبة لبند “التصليح”، فقد جرى تكليف “عبد العزيز بدر” (باشا) وكان من قبل واحدا من أمناء القصر ثم أصبح سفيرا لمصر في روما أن يستضيف “البنت” عنده، وأن تشرف زوجته على “توضيب” ناريمان من كل النواحي: اللبس والمشي وطريقة الأكل وقواعد البروتوكول، وإذا أمكن شيء من اللغة الفرنسية أو الإنجليزية أو حتى الإيطالية “كخيار ثالث” إذا كان ذلك أسهل لها بحكم أنها سوف تبقى في روما مدة لا تقل عن ستة شهور!
وأما بالنسبة لبند الإعلان عن الخطوبة، فقد عهد الملك إلى “النحاس” (باشا) بأن “يشتغل” في هذه المسألة، كما اشتغل سابقا بمسألة الملكة “نازلي” (وكان زعيم الوفد قد اتصل بالملكة الأم قبل وأثناء قضية الحجر أكثر من عشر مرات ولم ينجح في اتصالاته)، والآن كان “فاروق” ينتظر من “النحاس” (باشا) أن ينجح هذه المرة، وأن يتولى هو “إذاعة النبأ السعيد” على الشعب المصري.
وأقام “مصطفى النحاس” (باشا) رئيس الوزراء حفلا باذخا في قصر الزعفران، ألقى فيه خطابا عن الزواج الملكي السعيد استغرق سبعا وخمسين دقيقة، تزاحمت فيها العواطف تجاه “الملك الإنسان” و”قدراته السامية” و”حكمته العالية”، وفي الفقرة الثانية من الخطاب جاءت البُشرى تشكر الله أن السعادة في الطريق إلى هذا الملك الحريص على رفاهية شعبه، والآن فإن واجب الشعب كله توفير أسباب السعادة “للسُدة العالية” و”المقام الكريم”.
وفي هذا التوقيت بالضبط يكتب السفير البريطاني في القاهرة السير “رالف ستيفنسون” خطابا خاصا إلى “هربرت موريسون” وزير الخارجية العمالي الذي جاء إلى الوزارة خلفا “لأرنست بيفن” الذي اعتلت صحته وفيه يقول “رالف ستيفنسون”:
“إنني في غاية الدهشة من مسلك “النحاس” (باشا) إزاء الملك، فهو مسلك يختلف تماما عن كل المعهود من “زعيم الوفد” عندما كان في السلطة مرات من قبل. والحقيقة أن سلوكه يمكن وصفه “بالمهانة”، وأكثر من ذلك فهو سلوك يتناقض تماما مع الحقائق. فالملك لا يملك أي خيار لرئاسة الوزارة غير “النحاس” (باشا) الذي هو صاحب الأغلبية في البرلمان وكذلك في الشارع لكن هذا الرجل الذي يُفترض أن يكون قويا بما لديه، يضع نفسه موضع الخضوع ويقبل الإهانة. ولا أعرف كيف يستطيع رجل مثل “النحاس” أن يشعر بالرضا عن نفسه وهو يسمح لفاروق أن يقول له وجها لوجه وفي مناسبة أحاط به فيها جمع من وزرائه “يا باشا: هل تعرف أن أغلبية وزرائك لصوص The Majority of your cabinet Ministers are Thieves كما ورد بالحرف في خطاب السفير البريطاني لوزير خارجيته).
ويُلاحظ القائم بالأعمال الأميركي في نفس الفترة “أن رئيس الوزراء قد تحول إلى منظم لاحتفالات الزواج الملكي، وأنه يقوم بدور “مقدم الحفلة”، مع أن مناسبة الاحتفال فيها ما يستوجب التوقي والحذر، لأن مشروع الزواج كان “مشوبا” من اللحظة الأولى”.
والواقع أن رجال القصر وفي مقدمتهم “حسن يوسف” (باشا) كانوا في دهشة من المدى الذي ذهب إليه “النحاس” (باشا) في إظهار سعادته بالزواج الملكي، على أن “حسين سري” (باشا) حسب قوله لم يندهش لأنه يعرف حجم الضغوط الهائلة الواقعة على رئيس الوزراء حتى “يماشي ويجاري”!
وعندما بدأ الاستعداد لعقد القران، أوضح القصر لكل من يهمه الأمر أن الملك لا يريد أن يتلقى هدايا رمزية وإنما هدايا حقيقية، ولا يريد من أحد أن يعبر عن تهنئته بالورود لأن حدائق القصور مليئة بها على الآخر. ووصل ذلك الإخطار حتى إلى سفارات الدول الأجنبية، مع أن التقاليد جرت على أن هدايا الزواج للملوك تقتصر على أول مرة، فإذا تكرر الزواج أو تعددت زيجات رئيس دولة مسلم، فإن هدايا الدول الأجنبية لا تتكرر، لأن المقصود بها يكون قد عَبَّر عن نفسه في المرة الأولى وذلك كافٍ. لكن السفارات الأجنبية هذه المرة لم يكن أمامها خيار وإلا بدا امتناع بلادها عن تقديم الهدايا لملك مصر نوعا من “الإهمال المتعمد أو الإهانة المقصودة” وكان ذلك هو التعبير الذي استعملته السفارة البريطانية في مصر عندما بلغها أن الملكة “إليزابيث” ملكة بريطانيا (وهي إليزابيث الأم التى توفيت أخيرا عن 101 عام) أبدت اعتراضا على اقتراح وزارة الخارجية البريطانية بأن تقدم وزوجها الملك “جورج السادس” هدية لفاروق، وكان رأي “إليزابيث” أن “رجلا مُطَلَّقا” يتزوج مرة أخرى لا يصح أن يتلقى “تهنئة”، ولا “هدية”!
على أن سفارات الدول في إدراكها للأهمية التاريخية لمصر بصرف النظر عن أحوال أي نظام يحكمها في لحظة معينة من الزمن بادرت إلى تقديم الهدايا:
فالاتحاد السوفياتي سارع بتقديم بالطو من الفراء النفيس للملكة الجديدة.
والحكومة الهندية تقدمت بغطاء للفراش مطرز بالذهب ومرصع باللؤلؤ.
وإيطاليا قدمت لوحة نسيج من صنع فينيسيا يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر.
والولايات المتحدة قدمت طاقما من الزجاج النادر مماثلا لما قدمته في طهران عندما تزوج شاه إيران من “ثريا” (قبلها بشهور).
وفرنسا قدمت طاقما للطعام من الفضية المحفوفة بالذهب.
وأثيوبيا قدمت باسم الإمبراطور هيلاسلاسي شخصيا إناءً كبيرا مرصعا بالجواهر.
وسويسرا قدمت ساعة من نوع بالغ الدقة يُظهر الوقت في أي مكان في العالم بلمسة على زر.
وتركيا قدمت سجادة نادرة من صنع القرن السادس عشر.
وهكذا وهكذا…
ولم تكن السفارات الأجنبية وحدها هي التى بادرت بالهدايا، وإنما تسابقت وزارات الدولة المصرية ومؤسساتها وهيئاتها حتى الجيش والبوليس إلى تقديم هداياها، وكذلك الجاليات الأجنبية وحتى الجمعيات الخيرية رغم الطابع الخاص لمواردها كان عليها جميعا أن تقدم الهدايا للملك، حقيقية وليست رمزية.
ويكتب السفير البريطانى السير “رالف ستيفنسون” إلى وزير الخارجية “هربرت موريسون” يقول له: “إن القاهرة لا حديث لها إلا عن وسائل الضغط القاسية(Brutal) التي جرى اتباعها حتى تكون الهدايا التى تُقدم للملك كثيرة وغالية!
كان مزاد الهدايا فضيحة داخل مصر لكن شهر العسل عندما حل موعده كان فضيحة أمام العالم، فقد طال شهر العسل عشرة أسابيع (وقع وسطها شهر رمضان)، وطوال هذه الأسابيع فإن الفرح المتحرك الذي أقامه الملك “فاروق” في أوروبا تحول حسب تقرير السفارة البريطانية في العاصمة السويسرية إلى “سيرك متنقل”.
كان “فاروق” قد تعود على رحلات صيف أوروبية صاخبة من قبل، لكن مناسبة شهر العسل الجديد فاقت في صخبها ما يمكن تصوره. وطبقا لوصف السفير البريطاني في روما، فإن موكب الملك بدأ نزوله وعروسه ومرافقيهما من اليخت الملكي يوم 10 يوليو 1951 في ميناء “تاورمينا” في “صقلية” ثم أبحر الكل إلى “كابري” ثم “نابولي” وتقدم الموكب بعرض الريفييرا الإيطالية والفرنسية زاحفا في قافلة طويلة تتقدمها “دستة وأكثر من سيارات الكاديلاك الكبيرة”، تسبقها سيارة حراسة تليها سيارة الملك وعروسه، ووراءها رجال ونساء من الحاشية، وعدد من “الجميلات الإيطاليات” (Glamour Girls)، ثم وراء ذلك جمع من أفراد الخدمة الشخصية للملك والملكة الجديدة رجالا ونساءً، وأُضيف إلى هذا الجمع (حسب تقرير السفارة البريطانية في القاهرة) عدد من أصدقاء الملك على موائد القُمار دعاهم إلى اللحاق به، وكان الموكب حيث يصل يجد في انتظاره مجموعة من رجال أشداء من الحرس الملكي في الغالب يرتدون ملابس مدنية، ويتعاملون مع الجمهور المندهش بما يرى، بشدة وقسوة لا يعرفها جمهور أوروبي، وقد شاهد السفير البريطاني في إيطاليا موكب الملك يمر بسرعة خطرة على الطريق الساحلي ما بين “راباللو” و”بورتوفينو” في الريفييرا الإيطالية متوجها نحو منطقة البحيرات!
**********
(والملاحظ أنه في نفس الفترة تواجد “النحاس” (باشا) وقرينته في أوربا لمدة شهر للاستشفاء ما بين “فيشي” و”ايفيان” في فرنسا وكان “فؤاد سراج الدين” (باشا) قد صَحَبَ الاثنين عندما وصلا إلى أوروبا يطمئن عليهما، وبقي معهما أسبوعا ثم عاد إلى مصر، ليرجع إليهما مرة أخرى فيقضي أسبوعا في رفقتهما ثم يعود معهما. وفي تلك الفترة كان هناك وفد جاهز للخدمة وتلبية الطلبات يتقدمه الأستاذ “محمود أبو الفتح” صاحب جريدة المصري الذي بادر بإرسال ثلاث سيارات لتكون تحت الطلب، أولاها سيارة من طراز “رولزرويس” خُصصت “لرفعة الباشا” (طبقا لرسالة بعث بها أحد رجال الحاشية الملكية “المكتب الخاص” وهو “إدمون جهلان” (بك) وكانت هذه الرسالة ضمن محفوظات الديوان الملكي، ويظهر أن الملك أرسله أو أن “جهلان” (بك) تطوع لإلقاء نظرة على ما يجري في محيط رئيس الوزراء!).
ومرة ثانية كتب السفير البريطاني في روما إلى وزارة الخارجية في لندن (51/4/10323) يقول “إن الملك “فاروق” تجنب زيارة روما بسبب خوفه من زحامها وجوها الحار والرطب في الصيف”، لكن السفير البريطاني في روما وكان قد رأى موكب الملك في “راباللو” تحدث في ما رأى مع السفير المصري في العاصمة الإيطالية “عبد العزيز بدر” (باشا)، وقد روى في تقريره “أنه شعر بأن السفير المصري (رغم أنه كان من أمناء القصر ورغم أن زوجته كانت مؤتمنة على “تأهيل” (تصليح) “ناريمان”) بدا محرجا، وكانت عيناه تعكسان نظرة بائسة وهو يسمع أحاديث المجتمع الإيطالي بمن فيه الدبلوماسيون عن مغامرات ملك بلاده دون تحرج من جانب أحد، لأن الصحف كانت مليئة بالصور والأخبار عن “السيرك الملكي المتنقل”، الذي قدرت الصحافة العالمية (وضمنها جريدة التيمس) مصاريفه كل يوم بمئة ألف جنيه إسترليني (وهو مبلغ يساوي مليون جنيه استرلينى بسعر العملة هذه الأيام).
ويروي السفير البريطانى في برقيته من روما (61 1941) أن “عبد العزيز بدر” (باشا) السفير المصري وزميله المُعْتَمَدْ لدى الدولة الإيطالية أخذه جانبا في إحدى الحفلات وقال له: “إن زوجتي ليست عمة “ناريمان” كما كان يُشاع عندما جاءت إلينا هنا وأقامت معنا في العام الماضي. والحقيقة أن ذلك كان غطاءً “وجدوه مناسبا” باعتبار أن زوجته من عائلة “صادق”، و”ناريمان” والدها اسمه صادق لكنهما ليسا من نفس العائلة. وأصل المسألة أنني خدمت أمينا في القصر وكنت موضع ثقة، ثم وجدوا أن تشابه الاسم العائلي بين زوجتى وعروس الملك فرصة مناسبة للتغطية”.
أضاف السفير المصري:
“حاولنا معها بكل وسيلة وقد تعلمت أشياء، ولم تتعلم أشياء، وكانت مشكلتها الكبرى هي اللغات، وقد بقيت هنا ستة شهور ولم تلتقط كلمة من اللغة الإيطالية”!
وتسببت الأخبار المنشورة في الصحف عن تصرفات الملك وضمنها سهراته حتى الفجر في نوادي القمار بأزمات ومشاكل بلا حدود، فقد حاولت السفارات المصرية حيث ذهب الملك أن تدافع عن سمعته، وأن تكتب الاحتجاج تلو الاحتجاج، وبدت بعض الحكومات الأوروبية محرجة، وعلى سبيل المثال فإن وزير الخارجية في لندن “هربرت موريسون” تدخل لدى اللورد “بيفربروك” (أحد بارونات الصحافة الكبار وصاحب دار الإكسبرس)، لكي تخفف جرائده حملتها وخصوصا رسومها الكاريكاتورية على ملك مصر، ورفض “بيفربروك” قبول أي تدخل، ووجهة نظره “أنه ما دام ملك مصر يتصرف “بدون حياء” فإن الصحافة من حقها أن تتابعه دون عائق”. وفي اليوم التالي أرسل اللورد “بيفربروك” إلى مكتب وزير الخارجية (طبقا لرسالة من مكتبه إلى السفارة في القاهرة) مجموعة صور التُقِطَت للملك وهو يرتدي ملابس البحر ويستمع إلى عازف جيتار يقف بينه وبين “ناريمان”، وكان ذلك على الغداء في مطعم “كانسوني دل ماري” (أغنية البحر) الذي تملكه المغنية “جراسي فيلدز” في كابري، وكانت الصور مثيرة من وجهة نظر صحفية، وكانت مع الصور بطاقة كتب عليها اللورد “بيفربروك” بخطه “كيف يمكن أن أحرم “الإكسبرس” من نشر مثل هذه الصور؟!”.
والمدهش أن الغداء في مطعم “غراسي فيلدز” في كابري تسبب بمشكلة للصحف المصرية، فقد نشرته “الأهرام” بحُسن نية في الطبعة الأولى، وتذكر أحدهم “أننا في رمضان” ولا يُعْقَل أن يجلس الملك على مائدة غداء علني في الشهر الفضيل حتى ولو كان على سفر. وتم الاتصال فجرا بوزير الداخلية “فؤاد سراج الدين” (باشا) الذي أصدر أمره بمصادرة الجريدة وكانت تلك الحادثة موضع تقرير من السفارة البريطانية في القاهرة إلى وزارة الخارجية في لندن!
وربما كان الأسوأ من ذلك أن وزير خارجية إيطاليا دعا إلى اجتماع لبعض رؤساء الصحف الإيطاليين يرجوهم أن يقللوا ما ينشرونه من أخبار عن ملك مصر، رعايةً للعلاقات بين البلدين. وكان بين ما قاله لهم “أن الصحافة الإيطالية لا يصح أن تعطى كل هذه المساحة لنشر الفضائح”. ورد عليه رئيس تحرير الميساجيرو قائلا: “إذا كنت تصفها بالفضائح فلماذا تريدنا أن نكتم أخبارها عن قرائنا؟” ورد عليه وزير خارجية إيطاليا “إن هذه كلها ليست أخبارا بل أمور عادية، طاغية شرقي يتصرف كطاغية شرقي، أي غرابة في ذلك يمكن أن تمثل خبرا؟!”.
وهكذا فإنه عند منتصف سنة 1951 كانت أهم المؤسسات المصرية السياسية والدستورية في أزمة: القصر وهو المؤسسة الممثلة لسلطة السيادة، وحزب الوفد وهو المؤسسة الممثلة لأغلبية الشعب، وفي الواقع فإن القصر الملكي كان يتهاوى ويفقد مقامه وهيبته، وأن حزب الوفد كان يتصدع ويبدد احترامه لتاريخه وللدستور.
وفى ثلاثية السلطة الحاكمة في مصر وهي: الإنجليز والقصر والوفد فإن سلطة واحدة كانت لا تزال متماسكة تحاول المحافظة على موقعها (الإمبراطوري).
وكان على الأفق السياسى المرئي طارئ جديد تحسب له الجميع مبكرا وتنادوا للتعامل مع احتمالاته عندما يقع اللقاء بين جيش مجروح وشعب موجوع لكن (المصريين فقط وليس الإنجليز) نسوا الأسباب والدواعي وهو ما يحدث للقوى السياسية عادة وحتى للأفراد حين تأخذهم مغريات الحياة ونزواتها وتُنسيهم حقائق الحياة ومسؤولياتها!
رسالة فاروق إلى مجلس البلاط
نص الرسالة التي عرضها الديوان الملكي على مجلس البلاط يوم 12 مايو 1950:
“جمع ديوان حضرة صاحب الجلالة الملك جميع المستندات التي تقوم مقام أدلة الإثبات في القضايا العادلة، وهي عبارة عن التحريات الخاصة التي قامت بها السفارة المصرية في الولايات المتحدة، في ما يتعلق بشخصية “رياض غالي” (أفندي)، والكيفية التي تعرف بها على جلالة الملكة “نازلي” وسمو الأميرتين منذ سنة 1946، والطرق التي كان يستغل بها أموالهن، مع بيان الوسيلة التي كان يفرض بها نفسه عليهن، والتقارير التي تلقاها ديوان جلالة الملك من مختلف الجهات عن هذه المسألة، وفيها بيان شامل للمساعي التي قامت بها الحكومة المصرية والسفارة المصرية في الولايات المتحدة.
وقد تفضل جلالة الملك مبالغة من جلالته في العناية بهذه المسألة، فأعد مذكرة مستفيضة تتألف من صفحتين من الحجم الكبير وقعها باسمه الكريم، جاء في مستهلها:
“رأى المغفور له جلالة والدنا الملك “فؤاد الأول” وضع نظام للأسرة المالكة، فأصدر بذلك القانون رقم 25 لسنة 1922، وقد راعى بثاقب فكره في وضع هذا النظام أن الأسرة المالكة ركن من أركان الدولة لما بينها وبين الجالس على العرش من أواصر القرابة، وهي من جهة أخرى أكبر الأسر وأكرمها، والمثال الذي يُحتذى به في ضبط النفس وكمال السلوك، واعتبر بحُسن تقديره أن مسائل الأحوال الشخصية مسائل عائلية محضة، وأن كرامة الأسرة ومركزها في البلاد يقضيان بأن لا تتعرض مثل هذه المسائل الشخصية لأحاديث الناس، ولذلك فقد أراد والدنا إنشاء مجلس للبلاط وأن يصبح هذا المجلس فوق ما له من اختصاص قضائي، هيئة استشارية في الأمور المهمة التي تهم الأسرة المالكة عندما يطلب إليها الرأي فيها”.
وانتقلت مذكرة المقام السامي إلى أن ظروفا قد طرأت على جانب كبير من الأهمية والخطورة وتقتضي العرض على المجلس، إذ إن جلالة والدتنا الملكة قد سافرت إلى الخارج في صيف سنة 1946 للعلاج، وقد اصطحبت معها شقيقتينا الأميرتين “فائقة” و”فتحية”، وأنهن يقمن الآن في أميركا، ونظرا إلى طول مدة إقامتهن بعيدا عن مصر وعنا، وإلى صغر سن شقيقتينا الأميرتين، وما عليه جلالة الملكة من حالة مرضية ونفسية قد وقعن تحت تأثير بعض المتصلين بهن، وقد دعوتهن مرارا بعد إتمام العلاج للعودة إلى مصر، فلم تقبلن، حتى كان من نتيجة ذلك زواج الأميرة “فائقة” في أميركا قبل الحصول على موافقتنا، وكان من نتيجة ذلك أيضا أن اعتزمت جلالة الملكة الوالدة أن تُزَوِّج شقيقتنا الأميرة “فتحية” التي لم تبلغ سن الرشد بعد ولا تزال تحت الوصاية إلى الآن بمن يُدعى “رياض غالي” المسيحي الذي دَلَّتْ التحريات على سوء سيرته.
ولما عَلِمْنا بما اعتزمته جلالة الملكة الوالدة، بذلنا جميع المساعي الممكنة لمنع هذا الزواج قبل وقوعه، وهي مساع عديدة كانت لدى جلالة الملكة الوالدة ولدى الأميرة “فتحية” نفسها، وقد قدمت لهما فيها النصيحة تلو النصيحة بوجوب المحافظة على كرامة الأسرة المالكة.
وقد ساهمت الحكومة كما ساهم سفيرنا في أميركا بنصيب موفور في هذه المساعي، ولكنها كلها مع الأسف الشديد، لم تؤد إلى النتيجة المرجوة. وقد أبلغ سفيرنا في أميركا ديواننا تفصيلات مسعاه التي لم تزد جلالة الملكة إلا إصرارا على تنفيذ ما اعتزمته، وقد كانت تصرح في كل مرة، وعند أي مسعى، بأنه لا يهمها ولا يضيرها أن يكون من يصاهرها من عائلة مالكة أو ممن يُقال أنهم من عائلات عريقة، وكانت تُزيد على ذلك فتذكر بأنها لا تبالي بما ينشب عن هذا الزواج من نتائج وعواقب مهما يكن نوعها.
وقد أوضح جلالة الملك أن جلالته قد أرسل إلى جلالة الملكة الوالدة برقية مُطوَّلة مستفيضة يوضح فيها ما يساور جلالته من الألم المرير، ويناشدها أن تكف عن هذا الزواج، ويدعوها أن تقدر ما قد ينشأ عن إصرارها على ما اعتزمته من العواقب الوخيمة السيئة، ولكنها أصرت على موقفها، وردت على جلالته ببرقية قالت فيها “إن عاطفة الأمومة لديها مقدمة على كل اعتبار”، حتى وقعت المأساة مع الأسف البالغ، فتم الزواج مدنيا في يوم 10 من شهر مايو الحاضر.
وقد اشتملت هذه المذكرة السامية الكريمة على بيان تفصيلى بالمبالغ التي أُرسِلت إلى جلالة الملكة “نازلي” والأميرتين في الفترة الواقعة من صيف سنة 1946 حتى الآن، وهي تبلغ في مجموعها نحو أربعمئة وثلاثة وثمانين ألف جنيه 483000 جنيه.
وقد تبين من المعلومات الرسمية التي وصلت إلى ديوان جلالة الملك من مختلف المصادر أن “رياض غالي” (أفندي) قد استولى على نحو أربعين ألف جنيه 40000 جنيه من هذه المبالغ.
وقد ختم جلالته هذه المذكرة الكريمة بقوله “لهذا كله أود أن نقف على ما يشير به المجلس من إجراءات نحو هذا الزواج، وما يَصِح أن يُتَّبَع نحو جلالة الملكة”.
نص طلب الحجر على الملكة نازلي
نص المذكرة التي قدمها رئيس الديوان الملكي “حسن يوسف” (باشا) بالنيابة إلى مجلس البلاط بتاريخ 27 مايو 1951 بطلب الحجر على الملكة “نازلي” و”فتحية”، والإشارة بالعفو عن الأميرة “فائقة”:
وصل إلى ديوان جلالة الملك أن زواجا مدنيا عُقد في أميركا بين حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فتحية” و”رياض غالي” المصري الجنسية المسيحي الديانة، وبما أن هذا الزواج باطل شرعا، إذ إن الشريعة الإسلامية لا تُجيز لمسلمة أن تتزوج من غير مسلم، فضلا عن عدم توافر شرط الكفاءة بينهما على افتراض أنه اعتنق الدين الإسلامي كما يزعُم. لذلك يطلب ديوان جلالة الملك الحكم ببطلان هذا الزواج.
وقد تقدم “محمد نجيب سالم” (باشا) ناظر خاصة جلالة الملك وجلالة الملكة “نازلي” بطلب النظر في الطلب المرفوع بتوقيع الحجر على جلالتها، وتعيين قيم عليها، وبعزلها من الوصاية على كريمتها “فتحية هانم”، وإقامة وصي آخر بدلا منها، وقد أعلنت بالتوقيع منها بالاستلام.
وقد وقع رفع مذكرة مجلس البلاط من سعادة “محمد نجيب سالم” (باشا) في هذا الصدد ما يأتي:
بناء على الأمر السامي الكريم، يتشرف ناظر خاصة جلالة الملك بأن يطلب إلى المجلس الموقر:
أولا: توقيع الحجر على حضرة صاحبة الجلالة الملكة “نازلي” وتعيين قيم على جلالتها.
ثانيا: عزل جلالتها من الوصاية على كريمتها “فتحية هانم”. وذلك للأسباب الموضحة بالطلب المؤرخ 12 مايو سنة 1950، والمستندات المُرفقة به.
وبناءً عليه يتقدم حضرة صاحب السعادة “محمد حسن يوسف” (باشا) إلى المجلس بوصف كونه “كاتم سر مجلس بلاط الملك” يطلب النظر في الموضوعين الآتيين:
1 إجازة صدور التصادق على زواج حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فائقة” من صاحب العزة “فؤاد صادق” (بك) أمام فضيلة وكيل الجامع الأزهر نيابة عن مجلس البلاط، والإذن بتسجيله في سجلات المجلس (وكان ذلك الزواج قد تم فعلا وقضى العروسان شهر العسل في جزر هاواي).
2 تعديل قرار المجلس الصادر في 20 مارس سنة 1945 الخاص بإنابة شيخ الجامع الأزهر عن المجلس في سماع إشهادات الزواج الخاصة بأمراء وأميرات ونبلاء ونبيلات الأسرة المالكة بإضافة نص يبين العضو الشرعي الذي يحل محل شيخ الجامع الأزهر عند غيابه، وذلك حسبما يراه المجلس في هذا الشأن.
وهذا وأتشرف بأن أرفع إلى المجلس الموقر أن حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فائقة” شقيقة حضرة صاحب الجلالة مولانا الملك المعظم قد استجابت لرغبة المجلس التي أبداها في 16 مايو سنة 1950، بشأن عودة سموها من أميركا، فعادت فعلا إلى القاهرة في 21 مايو سنة 1950.
وقد تفضل حضرة صاحب الجلالة مولانا الملك المعظم، فأَذِنَ بالتصادق على عقد زواج سموها من صاحب العِزة “فؤاد صادق” (بك) الصادر بينهما في أبريل سنة 1950 وفقا لأحكام الشريعة الغراء لدى إمام مسجد ساكرامنتو بكاليفورنيا بالولايات المتحدة الأميركية. كما تعطف حفظه الله بقبول الوكالة عن سموها في إقرار التصادق والإقرار بقبض المهر. وبناء على هذا الإذن السامي الكريم صدر هذا التصادق في 4 يونيو سنة 1950 بقصر القبة العامر لدى حضرة صاحب الفضيلة الأستاذ الشيخ “عبد الرحمن حسن” وكيل الجامع الأزهر نيابة عن مجلس البلاط، على اعتبار أن فضيلته يحل محل الأستاذ الأكبر شيخ الجامع الأزهر وفقا للمادة الأولى من القانون رقم 4 لسنة 1948، وعلى أن شيخ الجامع هو النائب عن مجلس البلاط في سماع إشهادات الزواج الخاصة بأمراء وأميرات ونبلاء ونبيلات الأسرة المالكة بناء على قرار المجلس الصادر في 20 مارس سنة 1945.
وبمناسبة ما أُثير حول هذه الإنابة في سماع الإشهاد الخاص بالتصادق سالف الذكر، أرجو من المجلس الموقر التفضل بما يأتي:
أولا: إجازة صدور التصادق المذكور أمام وكيل الجامع الأزهر نيابة عن مجلس البلاط، والإذن باتخاذ اللازم نحو تسجيله في سجلات المجلس، وذلك منعا لكل شبهة في صدور الإشهاد أمام جهة غير مختصة.
ثانيا: تعديل القرار الصادر في 20 مارس سنة 1945 بإنابة شيخ الجامع الأزهر عن المجلس في سماع إشهادات الزواج الخاصة بالأمراء والأميرات والنبلاء والنبيلات، وإضافة نص الإنابة الذي يحل عن شيخ الجامع الأزهر عند غيابه حسبما يراه المجلس الموقر في هذا الشأن.
كاتم سر مجلس بلاط الملك
محمد حسن يوسف
يوليو 1950
نص القرار بتوقيع الحجر على الملكة نازلي والتفريق بين فتحية وزوجها
اتخذ مجلس البلاط قرارات نصها كما يلي:
1 من حيث إن زواج المسلمة من غير مسلم باطل بطلانا أصليا ولا يترتب عليه أي أثر من آثار الزوجية طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية.
ومن حيث أنه إذا أسلم شخص فعلا وتزوج بمسلمة عريقة في الإسلام فإن هذا العقد إذا حصل بغير رضاء الولي أو العاصب لا يصح.
لذلك قرر المجلس التفريق فورا بين حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فتحية” وبين “رياض غالي” (أفندي) بالحيلولة بينهما ووضعها تحت يد حضرة صاحب الجلالة الملك للمحافظة عليها إلى أن يفصل في الدعوى.
وعلى السلطات المختصة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتنفيذ ذلك.
2 قرر المجلس منع حضرة صاحبة الجلالة الملكة “نازلي” من التصرف في أموالها وتعيين حضرة صاحب السعادة “نجيب سالم” (باشا) ناظر خاصة جلالة الملك مديرا مؤقتا على جميع أموالها إلى أن يفصل في طلب الحجر.
3 قرر المجلس وقف حضرة صاحبة الجلالة الملكة “نازلي” عن أعمال الوصاية على حضرة صاحبة السمو الملكي الأميرة “فتحية” وتعيين سعادة “نجيب سالم” (باشا) ناظر خاصة جلالة الملك وصيا مؤقتا لإدارة أموالها إلى أن يفصل في طلب عزل جلالة الملكة “نازلي” عن الوصاية.
وقائع مؤتمر صحفي لنازلى و”فتحية” و”رياض غالي”
تحدثت الملكة “نازلي” والأميرة “فتحية” أمام الصحفيين للتعليق على القرارات الصادرة من مجلس البلاط في مصر إزاءهما، وقالت وكالة أنباء اليونايتد بوست إن الأميرة “فتحية” سُئِلَت عن رأيها في معارضة جلالة الملك “فاروق” لزواجها من “رياض غالي”، فقالت: “إن غايتي الوحيدة أن أجعل زوجي سعيدا، وأن أنجب له عددا كبيرا من الأطفال”.
سُئِلَت الأميرة تحديدا عن وقع قرارات مجلس البلاط في نفسها، قالت: “حسنا… هذا ما كنت أريده من زمن”.
وكانت تبدو على وجوه الملكة الوالدة و”فتحية” و”رياض غالي” دلائل الاستهتار وعدم المبالاة بقرارات مجلس البلاط، وعندما سُئِلَت جلالة الملكة “نازلي” عن رأيها في هذه القرارات، أجابت بقولها: “لقد كنت أتوقع هذا الأمر، لذلك فهو لا يهمني في شيء”.
وسُئِلَ “رياض غالي” في الموضوع فقال:
“إن هذه القرارات لا تهمني، ولا تهم زوجتي في شيء، ولكن اهتمامنا الآن منصب على ما يمس جلالة الملكة “نازلي” من هذه القرارات”، (كانت الملكة “نازلي” قد اعتبرت أن “فاروق” قد انتهز الفرصة ليستولي على ثروتها من الأرض والعقارات والأثاث والتحف والأموال السائلة).
ومضى “رياض غالي”: “وعلى أي حال فإن لدينا من المال ما يكفينا بعض الوقت، أما في ما يتعلق بالزواج الديني، فإننا نعد العُدة الآن لإتمامه في خلال بضعة أيام”.
هذا وقد أُشيع اليوم أن مكتب الهجرة الأميركي في سان فرانسسكو طلب من “رياض غالي” أن يغادر الولايات المتحدة في مدة أقصاها 25 مايو الحالي، دون أن يُعيَّن له الجهة التي يقصد إليها.
وكانت السفارة المصرية في واشنطون قد سحبت من “رياض غالي” جواز سفره الدبلوماسى منذ عامين عندما رفض الأوامر الصادرة إليه من وزارة الخارجية بالعودة إلى مصر، لذلك أصبحت إقامته في الولايات المتحدة في العامين الأخيرين غير قانونية.
ولما سُئِلَ “رياض غالي” عما يعتزمه الآن بعد أن تلقى إنذار مكتب الهجرة بضرورة مغادرة البلاد في مدة لا تتجاوز 25 مايو الحالي، قال إنه يفكر مع زوجته “فتحية” في السفر إلى جزر هاواي حيث لا تزال تقيم الأميرة “فائقة” مع زوجها “فؤاد صادق”.
أما في ما يتعلق بقرار مجلس البلاط الخاص بالتفريق فورا بين “فتحية” و”رياض غالي” بوصف أن زواج المسلمة من غير المسلم باطل بطلانا أصليا ولا يترتب عليه أي أثر من آثار الزوجية طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية، فإن السلطات الأميركية ترى أنه لا يمكن اتخاذ خطوة عملية في سبيل تنفيذه.
وفى رأي هذه السلطات أن كل ما تستطيع أن تفعله الحكومة الأميركية أن تطلب إلى جلالة الملكة الوالدة و”فتحية” مغادرة البلاد إذا طُلب إليها أن تفعل ذلك ولكنها لا تستطيع تسليمهما رغم إرادتهما إلى السلطات المصرية أو حتى تعيين البلد الذي تسافران إليه عند مغادرتهما الولايات المتحدة.
… للقصة بقية
كانت نتيجة هذه التصرفات جميعا مأساوية لفاروق، حتى وإن لم يعش ليراها.
والذي حدث في ما بعد أن الملكة الأم “نازلي” ارتدت عن الإسلام، واعتنقت المسيحية على المذهب الكاثوليكي، وكذلك فعلت ابنتها “فتحية” وأيضا “فائزة” التى انضمت إلى الاثنتين بعد خروجها من مصر سنة 1955 بعد الثورة، وكانت “فائزة” قد نجحت في تهريب مجوهراتها عن طريق الحقيبة الدبلوماسية للملحق العسكري التركي الكولونيل “محمد نور الدين” لكن الضابط الذي قام بتهريب مجوهرات الأميرة لم يسلمها لها في باريس كما كان مُتفقا عليه، ووجدت الأميرة “فائزة” نفسها مُفلِسة في العاصمة الفرنسية، وأكملت رحلتها إلى كاليفورنيا تشارك والدتها حياتها وكذلك تدخل معها في عقيدتها الدينية الجديدة (المسيحية الكاثوليكية) وعانت الأميرة “فائزة” كثيرا في حياتها قبل أن تمرض وتلزم الفراش سنوات.
لكن مصير الأميرة “فتحية” كان أكثر مأساوية لأنها قُتِلَت بخمس رصاصات أطلقها عليها زوجها “رياض غالي” الذي تركت كل شيء من أجله، ذلك أن الغرام فَتُر، ثم طرأت بين الزوجين خلافات وصلت إلى حد أن “رياض غالي” كما ورد في تحقيقات بوليس لوس أنجلوس “كان يضرب زوجته دائما ثم يضرب الملكة “نازلي” ويضرب الأميرة “فائزة” إذا حاولتا التدخل لمنعه من الاعتداء على زوجته”. ومن المُحزن أن الملكة “نازلي” كانت لا تزال على قيد الحياة حين قام “رياض غالي” بقتل “فتحية”، وقد سارت في جنازة ابنتها تتوكأ على عصا.
ويظهر أن هناك لعنة تطارد الملك “فاروق” في أسرته من بداية صِباه وحتى هذه اللحظة، ذلك أن ابنه “أحمد فؤاد” (ولي العهد الذي نودي به “ملكا تحت الوصاية” بعد تنازُل “فاروق” عن العرش بقرار من مجلس الثورة يوم 26 يوليو 1952، ثم جرى خلعه بإلغاء النظام سنة 1953) وسافر “أحمد فؤاد” رضيعا مع “فاروق” و”ناريمان”، لكن “ناريمان” (وكانت في حقيقة الأمر ضحية لظروفها) لم تستطع مجاراة “فاروق” في حياة المنفى، لأنها كانت أكثر صخبا من حياة المُلْك، وهكذا عادت وحدها إلى مصر، ثم واجه ابنها ظروفا صعبة. وعندما أصبح شابا فقد تزوج من فتاة يهودية فرنسية، وأنجب منها ابنا أسماه “محمد علي” ثم سمح له الرئيس “أنور السادات” بالعودة إلى مصر بناء على وساطة من شاه إيران “محمد رضا بهلوي”، ومن ملك السعودية “فيصل بن عبد العزيز”، وكان كلاهما يتوهم أن النظام الملكي يمكن أن يعود إلى مصر في ظرف من الظروف بعد رحيل “جمال عبد الناصر”. وهنا فإن “أحمد فؤاد” اختار لزوجته اليهودية اسم “فضيلة” (بداية بحرف الفاء المتوارث عن الملك فؤاد) ثم اختلفت الوقائع عن النوايا، ذلك أن “فضيلة” التي تصورت أن عودة زوجها لعرش مصر يمكن أن تكون محتملة، لكنها لم تلبث أن فقدت الأمل، ثم تطورت علاقتها بزوجها إلى قضايا أمام المحاكم، ووصل الأمر إلى حد أنها رفعت عليه دعوى حجر أمام محكمة سويسرية في “لوزان” تتهمه بخلل في قواه العقلية، وبالفعل فإن “أحمد فؤاد” أودع في مصحة للأمراض النفسية في سويسرا، لم يخرج منها إلا قبل شهور قليلة، ولعل حالته مما ينطبق عليه المثل السائد المشهور: “إن الآباء يأكلون الحُصْرُم والأبناء يضرسون!”.
والواقع أن الملك “فاروق” لم يترك لورثته ثروة كبيرة حين مات، لأن حسابات سرية عديدة ضاعت أرقامها بوفاته، فقد شاء أن يحتفظ بها سرا لا يعرف به غيره، وفي حين أن ثروته حين خرج من مصر قُدِّرت بثلاثمئة مليون جنيه، فإن ما تركه فعلا لم يزد على ثمانية عشر مليونا (ذهب أكثر من نصفها أتعابا للمحامين والخبراء الذين كلفهم الورثة بتعقب مواقع الثروة)، والباقي ضاع في حسابات البنوك
مظاهر طغيان فاروق السياسي
عدم احترام الدستور
رغم أنه أقسم اليمين على احترام الدستور إلا أنه لم يبر بهذا القسم وانطلق يعبث بالدستور الذي أساسه الملك يحكم ولا يملك، ولكن المهم قوله هنا أن كثرة عبثه في إسقاط الوزارات جعل الحكومة البريطانية تتدخل في شئون البلاد، وأصبحت هي من يعين الوزارات.
وكان يتدخل في إسقاط الوزراء الذين لا يعجبونه بنفسه والويل للوزير الذي يغضب عليه، حتى أن منصب شيخ الأزهر لم يسلم منه.
وسيطر على وزارة الخارجية والجيش سيطرة تامة، حتى أنه غير شعار الجيش وجعله ( الله – الملك – الوطن ) بعد أن كان ( الله – الوطن – الملك ) فجعل نفسه مقدماً على الوطن.
الاغتيالات السياسية
اجتاحت مصر موجة من الاغتيال السياسي، فقتل النقراشي وحسن البنا وسليم زكي حكمدار العاصمة ونسف بيت النحاس وضرب النحاس بالمدافع الرشاشة، وساد مصر عصر من الإرهاب والظلام وفقد الناس الطمأنينة والأمان، ونشط البوليس السياسي، وأصبح الملك لا يغادر قصره، وأضرب البوليس لأول مرة في تاريخ مصر كما أضرب الممرضون والطلبة.
وهناك نوع آخر من الاغتيالات كان يقوم به الملك بنفسه، وضحاياه أولئك الأزواج الذين يعجب الملك بزوجاتهم، رغبة منه للاستيلاء على هذه الزوجات.
مظاهر طغيان فاروق المالي
الاستيلاء على أملاك الدولة والشعب
كان إذا أعجب بأرض أو قصر أو عقار سعى بمختلف الوسائل والمناورات والتهديدات لإكراه صاحبها على بيعها له بأبخس الأثمان. كما كان يستخدم المساجين وجهاز الدولة لاستصلاح أراضيه وإيصال المياه والصرف لها.
وكان أيضاً يستخدم سلطانه في بيع محصولاته بأغلى الأثمان، وذات مره أشترى يختاً من الأمير يوسف كمال بمبلغ 36 ألف جنيه وبعد 11 عشر شهراً قرر بيعه بالقوة إلى الحكومة بـ 136 ألف جنية بحجة كاذبة هي تدريب رجال البحرية.
كما كان يغتصب أراضي الأوقاف الخاصة بالدولة، ونهب أسهم الشركات الصناعية مثل شركة سعيدة للطيران التي منحته أسهم بـ 180000 جنيه ثم لجأت إلى الحكومة تطلب إعانة.
فاروق اللص الأكبر
كان هذا الملك غريب الأطوار فبالإضافة لأملاكه التي لا حصر لها فقد كان لصاً يسرق حاجيات زائريه.
سرق الملك فاروق سيف ونياشين الإمبراطور بلهوي شاه إيران بعد أن نقل جثمانه من جنوب إفريقيا ليدفن في مصر، وعندما أرادت الحكومة الإيرانية نقل الجثمان إلى طهران اكتشف سفيرها عدم وجود سيف الإمبراطور ونياشينه ونفى قصر الملك علمه بذلك وبعد إسقاط فاروق عثر عليها في قصر القبة وأعيدت للحكومة الإيرانية عام 1953.
زار سيف الإسلام عبدالله نجل إمام اليمن مصر وكان يحمل سيفاً مرصعاً بالجواهر الكريمة، وأعجب الملك فاروق به، فطلب من الضيف أن يخلع حزامه وسيفه ويضعهما على الشماعة قبل الدخول إلى غرفة الطعام، وأوعز الملك فاروق إلى أحد رجاله بسرقة الحزام والسيف، وبعد سقوط فاروق عثر عليه بقصر عابدين وكانت فضيحة.
اختلس الكثير من الآثار المصرية القديمة وهرب الملايين إلى بنوك أوربا، وكان ذلك جلياً في فضيحة الأسلحة الفاسدة، فقد عقد صفقة حصل من ورائه على الملايين، فقد اشترى أسلحة وذخائر وقنابل فاسدة وسلح بها الجيش المصري الذي حارب في فلسطين عام 1948م، فقد كانت هذه الأسلحة تنفجر في أيدي الجنود أو تحدث دخاناً خانقاً، وكانت هذه أهم أسباب الهزيمة في حرب فلسطين.
مظاهر إنحراف فاروق الأخلاقي
فاروق والنساء
لم يرى فاروق امرأة جميلة إلا واشتهاها ولم يشتهي امرأة إلى وسعى إليها وحتى المتزوجات فلم يسلمن منه. وقد عرف القراء الكثير من القصص عن سيرة فاروق مع النساء. والصحف التي كانت تصدر آنذاك في مصر وخارجها كانت تعج بفضائح الملك ليل نهار وخاصة خلال رحلاته إلى أوربا وعلاقاته الشاذة مع الغانيات والساقطات.
كانت زوجته الملكة فريدة تقيم بعض الحفلات تدعوا فيها زوجات السفراء وزوجات السفراء وكرائم السيدات المصريات، وكان الملك فاروق يقف في النافذة يراقب هذه السيدات وأحياناً كان يراقب من ثقب الباب أو من وراءه، وكثيراً ما بدأ علاقاته الشاذة بهذا الأسلوب.
تقول عنه فاطمة طوسون: كان رجال قاسٍ يتمتع بتألم غيره. ظل يحبها أربع سنوات ولما طلب منها أن تتطلق من زوجها الأمير حسن طوسون رفضت ذلك فازداد غراماً بها، ولما مات زوجها في حادث وأصبحت أرملة فتر حبه لها وتضاءل فسافرت إلى أوربا وأرسلت إليه "لن أعود إلى بلد أنت ملك فيه".
كان لديه رجال يساعدونه في جلب النساء التي يحبهم، فقد حدث أن سافر كريم ثابت ثلاث رحلات باحثاً عن راقصة فرنسية غير مشهورة قضى معها الملك فاروق أياماً في مصر.
فاروق والقمار
كان فاروق مقامراً يجاهر بذلك، فقد كان يذهب إلى الأندية العامة في كثير من الليالي، حتى انحدرت شعبيته إلى الدرك الأسفل.
واشتهرت بعض الأندية بتخصيصه إياها للقمار ولعب الميسر بعلانية تدعو إلى السخرية والإشمئزاز مثل نادي السيارات بالقاهرة والإسكندرية وملهى الإسكرابيه، وكان الحرس الملكي والبوليس السري يحرسون المكان النادي الذي يذهب إليه حتى الصباح، وكان هذا المشهد يدعوا إلى الأسى والأسف.
وكان أحياناً يستدعي الوزراء ورجال الحكومة إلى هذه الأندية لمناقشة بعض الأمور حتى أنه كان يهينهم أمام الحثالة من لاعبي القمار.
فاروق والرحلات
لم يقنع الملك بمخازيه داخل مصر، فخرج في رحلات ماجنة فاسقة إلى معظم العواصم الأوربية، والمصايف الفرنسية، وأصبحت الغانيات في مثل هذه الأماكن ينتظرن وصوله بخيال مفعم.
أما الصحف الأجنبية فوجدت ما تثري به صفحاتها من رحلات وحفلات هذا الملك الماجنة، فقد كانت ترسل صحفيين ومراسلين خاصين لمتابعة تحركاته في أوربا.
تقول جريدة باري بريس: ألف ليلة وليلة في دوفيل .. الملك فاروق في الامباسادور بين البيجوم أغاخان ومدام كحيل ومدام كريم ثابت والأميرة سلطانة.
وتقول جريدة نيويورك هيرالد: أن الملك فاروق سهل المنال بالنسبة للنساء فالفتاة نانسي تهتم بها صحف نيويورك لأنها ظلت مدة طويلة صديقة عزيزة للملك .. ويقولون أنه عندما ذهب إلى قبرص اصطحب معه 13 فتاة.
ونشرت جريدة فران تيرو على صفحاتها الأولى نبأ يهم كل النساء وهو أن الملك فاروق اشترى بعض المجوهرات الثمينة من محلات فان كليف فمن ستكون المحظوظة ياترى؟ .. سامية جمال أم الراقصة سيرين أو جيمونا أم آنى برييه أم عارضة الأزياء سونيا.
الفساد وعائلة فاروق
أفراد الأسرة .. أقارب وأمراء
كثرت في عهد الملك فاروق فضائح الأميرات وعلاقاتهم بالأجانب وزواجهن منهم. حتى أنهن هجرن مصر نهائياً وأقمن مع أزواجهن أو بدونهم في أوربا وأمريكا.
الملكة نازلي والدة الملك فاروق
ذكرنا سابقاً علاقتها بأحمد حسنين، ويذكر أنها اضطرت إلى الزواج منه عرفياً بعدما عرف الناس عن علاقتها به، وبعد وفاته أسرع فاروق إلى منزله بحجة العزاء وأخذ يفتش في أوراقه الخاصة حتى انتزع منها ورقة تدل على أنها كانت عقد الزواج. وبعدها سافرت إلى أوربا بعد أن ساءت علاقتها بابنها ولم تعد إلى مصر.
وفي باريس التقت بأمين المحفوظات بقنصلية مصر في مارسيليا ويدعى رياض غالي. الذي انتدبته السفارة ليكون في خدمتها، وأقام معها علاقات مشبوهة ولما طلبت منه السفارة العودة إلى عمله رفض فاتخذته الملكة نازلي سكرتيراً لها وعوضته مالياً. ولما استقر بها المقام في أمريكا زوجته ابنتها فتحية عام 1950م فحجر عليها ابنها الملك فاروق ونزع وصاية ابنتها منها وصدر قرار بطلان زواج فتحية من رياض غالي والتفريق بينهما إلا أن التفريق لم يتم. ثم أصدر الملك فاروق أمراً بتجريد أمه الملكة نازلي من لقب الملكة وما يتبعه من حقوق ومزايا.
نهاية فاروق
عزل فاروق عن الملك ونفيه
ازداد غضب الشعب على فاروق يوماً بعد يوم، فانظم الجيش لصوت الشعب وقام بالمهمة. فقد أصدر الجيش بياناً جاء فيه:
" نظراً لما لاقته البلاد في العهد الأخير من فوضى شاملة عمت جميع المرافق نتيجة سوء تصرفكم وعبثكم بالدستور، وامتهانكم لإرادة الشعب، حتى أصبح كل فرد من أفراده لا يطمئن على حياته أو ماله أو كرامته، ولقد ساءت سمعة المصريين أمام شعوب العالم من تماديكم في هذا المسلك حتى أصبح الخونة والمرتشون يجدون في ظلكم الحماية والأمن والثراء الفاحش والإسراف الماجن على حساب الشعب الجائع الفقير.
ولقد تجلت آية ذلك في حرب فلسطين وما تبعها من فضائح الأسلحة الفاسدة وما ترتب عليها من محاكمات تعرضت لتدخلكم السافر مما أفسد الحقائق وزعزع الثقة ف

what is meant by Dr title ????من دفاتر الدكتور أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan Md;PhD

Doctor (title)
Doctor (gen.: doctoris) means teacher in Latin. The word is originally an agentive noun of the verb docēre (‘to teach’).[1] It has been used continuously as an honored academic title for over a millennium in Europe, where it dates back to the rise of the university. This use spread to the Americas, former European colonies, and is now prevalent in most of the world. As a prefix — abbreviated "Dr"— its primary designation is a person who has obtained a doctorate (that is, a doctoral degree), which is the highest rank of academic degree awardable. Doctoral degrees may be "research doctorates", awarded on the basis of competency in research, or "taught doctorates" (also called "professional doctorates", because they are invariably awarded in professional subjects), awarded on the basis of coursework and adjunct requirements (if any) successfully completed by the conferee.
In some languages, when addressing several persons of whom each holds a doctor title, one can use the plural abbreviation Dres. (for Latin ‘doctores’). E.g., instead of Dr. Miller and Dr. Rubinstein: Dres. Miller and Rubinstein.
Doctor as a noun
Throughout most of the academic world, the term "doctor" refers to an individual who earned a degree of Doctor of Philosophy, or Ph.D. (an abbreviation for the Latin Philosophiæ Doctor; or alternatively Doctor philosophiæ, D.Phil., originally from the Greek Διδάκτωρ Φιλοσοφίας, Didaktōr Philosophias, meaning Teacher of Philosophy), or other research doctorates such as the Doctor of Science, or Sc.D. (an abbreviation of the Latin Scientiae Doctor). Beyond academia and in the classical professions, such as medicine and the law, the professional doctorates emerged such as the Doctor of Medicine M.D. (an abbreviation of the Latin Medicinæ Doctor), or Bachelor of Medicine and Surgery MBBS, MBChB, MB, BCh, etc. (an abbreviation of the Latin Medicinae Baccalaureus et Baccalaureus Chirurgiae), and the Juris Doctor or Doctor of Jurisprudence.
The first academic degrees were all law degrees, and the first law degrees were doctorates. The origins of the doctorate dates back to the ijazat attadris wa’l-ifttd ("license to teach and issue legal opinions") in the medieval Islamic Madrasahs that taught Islamic law since the 9th century.[2] The foundations for the first European universities were the glossators of the 11th century, which were schools of law that taught Canon law and Roman law.[3] The first European university, the University of Bologna, was founded as a school of law by four famous legal scholars in the 12th century who were students of the glossator school in Bologna. It is from this history that it is said that the first academic title of doctor applied to scholars of law. The degree and title were not applied to scholars of other disciplines until the 13th century.[4] And at the University of Bologna from its founding in the 12th century until the end of the 20th century the only degree conferred was the doctorate, usually earned after five years of intensive study after secondary school. The rising of the doctor of philosophy to its present level is a modern novelty.[5] At its origins, a doctorate was simply a qualification for a guild—that of teaching law.[6]
The earliest doctoral degrees (theology, law, and medicine) reflected the historical separation of all university study into these three fields. Over time the D.D. has gradually become less common and studies outside theology and medicine have become more common (such studies were then called "philosophy", but are now classified as sciences and humanities – however this usage survives in the degree of Doctor of Philosophy).
The Ph.D. was originally a degree granted by a university to learned individuals who had achieved the approval of their peers and who had demonstrated a long and productive career in the field of philosophy. The appellation of "Doctor" (from Latin: teacher) was usually awarded only when the individual was in middle age. It indicated a life dedicated to learning, to knowledge, and to the spread of knowledge.
The Ph.D. entered widespread use in the 19th century at the Friedrich Wilhelm University in Berlin as a degree to be granted to someone who had undertaken original research in the sciences or humanities. From there it spread to the United States, arriving at Yale University in 1861, and then to the United Kingdom in 1921. This displaced the existing Doctor of Philosophy degree in some Universities; for instance, the D.Phil. (higher doctorate in the faculty of philosophy) at the University of St Andrews was discontinued and replaced with the Ph.D. (research doctorate). However, some UK universities such as Oxford and Sussex (and, until recently, York) retain the D.Phil. appellation for their research degrees, as, until recently, did the University of Waikato in New Zealand.
In the US, the Doctor of Science, Sc.D., is an academic research degree that was first conferred in North America by Harvard University in 1872, and is relatively rarer than the Ph.D. However, the Sc.D. degree has long been awarded by leading institutions such as Harvard University, Johns Hopkins University, Massachusetts Institute of Technology, Boston University, Washington University in St. Louis, etc. At many of these universities, the academic requirements for the Ph.D. and Sc.D. are identical, and with identical doctoral academic regalia. In effort to standardize doctoral degree conferral at these large research institutions, the Ph.D. has replaced and grandfathered the Sc.D. in certain programs, while the Sc.D. is preserved in parallel to the Ph.D. as the highest conferred research doctorate.
Some ability to carry out original research must be documented by producing a dissertation or thesis, often of substantial length. The degree and title "doctor" is often a prerequisite for permanent (or nearly permanent) employment as a university lecturer or as a researcher in some sciences, though this varies on a regional basis. In others such as engineering or geology, a doctoral degree is considered desirable but not essential for employment.
While most US lawyers and physicians who pursue purely academic and research careers in law and medicine do so after having earned a J.D. or M.D., respectively, these degrees are regarded as professional doctorates because most who earn them pursue careers as working professionals. In more recent times other professional doctorates have emerged such as the EdD (usually held by school administrators), the DBA and the DPA (nearly always earned by prior recipients of the M.B.A. and the M.P.A., who continue to pursue ongoing professional careers in business and public administration) and the DPT (most often awarded to future physical therapy practitioners as an alternative to the usual M.P.T.).
Medical and other health professions
In English-speaking countries, most medical practitioners use the title professionally and socially.
In the United Kingdom and many Commonwealth countries, those training for the medical profession complete either a 5-6 year course or an accelerated 4-year graduate entry course that leads to the degrees of Bachelor of Medicine, Bachelor of Surgery (MBBS, MBChB, or other similar abbreviation)[7]; the higher postgraduate degree of Doctor of Medicine (MD) is reserved for those who can prove a particular distinction on the field, usually through a body of published work or the submission of a dissertation.[8]
In the United States and some other countries, the basic medical qualification is the Doctor of Medicine (M.D.), usually completed as an advanced degree following a Bachelor of Science (B.S.) degree. The American MD degree is the equivalent of the British MBBS (but not necessarily the MBBS in other countries.) qualification. In other health-related disciplines such as physical therapy, podiatry, dentistry, chiropractic medicine, optometry, and veterinary medicine, where the professional doctorate is the degree which serves as the ‘entry-level’ degree for practitioners, a similar educational framework exists and leads to a doctoral degree. Such professionals typically use the title ‘Dr’ professionally and socially, although a podiatrist would often be referred to as a "podiatric surgeon" and a dentist a "dental surgeon". In the United States only, the Doctor of Osteopathic Medicine (D.O.) degree is an equivalent degree to M.D. but with several differences in study and training.
Speaking in the House of Commons of the United Kingdom on January 19, 1996, health minister Gerald Malone noted that the title doctor had never been restricted to either medical practitioners or those with doctoral degrees in the UK, commenting that the word was defined by common usage but that the titles "physician, doctor of medicine, licentiate in medicine and surgery, bachelor of medicine, surgeon, general practitioner and apothecary" did have special protection in law.[9]
For many years the UK’s General Dental Council (GDC) regarded the use of the title doctor by dentists as a disciplinary offence, but on November 14, 1995 the GDC ruled that dentists could use the title doctor thenceforth provided that they did not do so to imply that they held qualifications that they did not possess.[10]
In guidance issued by Who’s Who published by A & C Black,[11] it is noted that in the context of the UK, "not all qualified medical [practitioners] hold the [MD] degree" but that "those … who have not taken [it] are addressed as if they had." A & C Black also note that British surgeons – a designation reserved for those who have obtained membership of the Royal College of Surgeons – are addressed as Mr, Mrs or Miss rather than Dr. This custom has been commented on in the British Medical Journal and may stem from the historical origins of the profession.[12]
In German language-speaking countries, the word Doktor always refers to a research doctorate awardee, and is distinct from Arzt, a medical practitioner. An Arzt who holds the Dr. med. degree is addressed as Herr Doktor; an Arzt who does not would simply be Herr. This rule has been weakened recently, and people (e.g. in Austria) refer to medical practitioners as Doktor too.[citation needed]
Legal profession
Generally speaking, the modern practice is for lawyers to avoid use of any title, although formal practice varies across the world.
Historically lawyers in most European countries were addressed with the title of doctor, and countries outside of Europe have generally followed the practice of the European country which had policy influence through "modernization" or "colonialization." The first university degrees, starting with the law school of the University of Bologna (or glossators) in the 11th century, were all law degrees and doctorates.[13] Degrees in other fields did not start until the 13th century, but the doctor continued to be the only degree offered at many of the old universities until the 20th century. Therefore, in many of the southern European countries, including Portugal, Spain and Italy,[14] lawyers have traditionally been addressed as “doctor,” a practice which was transferred to many countries in South America[15] (as well as Macau in China).[16]
The title of doctor has never been used to address lawyers in England or other common law countries (with the exception of the United States). This is because until 1846 lawyers in England were not required to have a university degree and were trained by other attorneys by apprenticeship or in the Inns of Court.[17] When law degrees started to become a requirement for lawyers in England, the degree awarded was the undergraduate LL.B.
Even though most lawyers in the United States do not use any titles, the law degree in that country is the Juris Doctor, a professional doctorate degree,[18] and some J.D. holders in the United States use the title of "Doctor" in professional[19] and academic situations, though this practice would be considered unusual.[20] In countries where holders of the first law degree traditionally use the title of doctor (e.g. Peru, Brazil, Macau, Portugal, Argentina, and Italy),[21] J.D. holders who are attorneys will often use the title of doctor as well.[22]
In many Asian countries, the proper title for a lawyer is simply, “lawyer,” but holders of the Juris Doctor degree are also called "博士" (doctor).[23]
Use of "doctor" as a title of address
Customs for the use of "doctor" and the abbreviation "Dr" vary throughout the world.
United States
Historically in the U.S., only those who held a medical degree M.D., M.B.B.S., D.O., or research doctorate Ph.D., or Sc.D. were entitled to use the title of "doctor" and could prefix their names with "Dr.". However, the use of “doctor” as a title has been expanded to include non-medical or Ph.D. degrees, such as the PharmD or discipline-based research doctorates Ed.D, D.B.A., D.P.A., though typically only in an academic setting.
Dentists, chiropractors, physical therapists, podiatrists, optometrists, audiologists and veterinarians are also addressed as doctors. Pharmacists may be referred to as "doctor" in certain situations, although restrictions apply in some jurisdictions and some situations (e.g., when it would mislead someone to think that they are licensed physician). Dentists and podiatrists may be addressed as "physicians and surgeons of dentistry/podiatry" due to the close similarities of their course work, national Board examinations, and rotations in post-graduate residency to that of the MD or MBBS training, though with the same conditions that they are not attempting to mislead others into believing they are liscensed physicians.
Those with J.D. degrees and honorary doctorates typically do not use the title "doctor" or the prefix "Dr." even though they are entitled to do so in some settings.
In general, anyone with a doctorate degree in the U.S. may use the title, and often do in academic situtations. In medical situations the term is often reserved for MD or DO holders, in order to avoid confusing patients.
United Kingdom and the Commonwealth
In the United Kingdom, South Africa, Australia, New Zealand and other areas whose cultures were recently linked to the UK, the title Doctor generally applies in both the academic and clinical fields. "Registered medical practitioners" hold the degree of Bachelor of Medicine (usually also with surgery). Cultural conventions exist, clinicians who are Members or Fellows of the Royal College of Surgeons are an exception. As a homage to their predecessors, the barber surgeons, they prefer to be addressed as Mr, Mrs, Ms or Miss, even if they do hold a medical degree. When a medical doctor passes the examinations which enable them to become a member of one or more of the Royal Surgical Colleges and become "MRCS", it is customary for them to drop the "Doctor" prefix and take up "Miss", "Mister", or etc. This rule applies to any doctor of any grade who has passed the appropriate exams, and is not the exclusive province of consultant-level surgeons. In recent times, other surgically-orientated specialists, such as gynaecologists, have also adopted the these prefixes. A surgeon who is also a professor is usually known as "Professor" and, similarly, a surgeon who has been ennobled, knighted, created a baronet or appointed a dame uses the corresonding title (Lord, Sir, Dame). Physicians, on the other hand, when they pass their "MRCP" examinations, which enable them to become members of the Royal College of Physicians, do not drop the "Doctor" prefix and remain Doctor, even when they are consultants. In the United Kingdom the status and rank of consultant surgeons with the MRCS, titled "Mister", etc., and consultant physicians with the MRCP, titled "doctor", is identical. Surgeons in the USA and elsewhere continue to use the title "doctor", although New Zealand uses the titles of Mr and Doctor, in the same way as the United Kingdom.
Spain
The social standing of Doctors in Spain is evidenced by the fact that only Ph.D. holders, Grandees and Dukes can take seat and cover their heads in the presence of the King[24].
Ph.D. Degrees are regulated by Royal Decree (R.D. 1393/2007)[25], Real Decreto (in Spanish). They are granted by the University on behalf of the King, and its Diploma has the force of a public document. The Ministry of Science keeps a National Registry of Ph.D.s called TESEO [26]. Any person who uses the Spanish title of "Doctor" (or "Dr.") without being included in this Government database can be prosecuted for fraud.
Unlike other countries, Spain registers a comparatively small number of Doctor degree holders. According to the National Institute of Statistics (INE), less than 5% of M.Sc. degree holders are admitted to Ph.D. programs, and less than 10% of 1st year Ph.D. students are finally granted a Doctor title[27]. This reinforces the prestige that Doctors enjoy in Spain’s society.
Canada
Canada lies somewhere between British and American usage of the degree and terminology of "doctor". On one hand all medical practitioners trained in Canada receive the MD degree and are referred to as "Doctor". The British use of "Mr", "Mrs", and so on for surgeons is not followed in Canada. On the other hand, in the legal profession, graduates of almost all Canadian law schools receive the LLB degree and not referred to as "doctor" (in a growing number of Canadian law schools, including the University of Toronto, the degree of Juris Doctor is conferred, but the title is not used in practice). Medicine, Dentistry, and Law (as well as other first professional degree programs) are generally not considered to be graduate education in Canada, but rather a specialized professional undergraduate program. Practitioners in veterinary medicine, optometry and dentistry have doctorate degrees and are very commonly referred to with the title "Dr" preceding the specific name, but not referred to as "a doctor". Practitioners of podiatry and alternative medicine may not be referred to with the "Dr" honorific in relation to providing the public with health care services. In Ontario, only Chiropractors, Dentists, Medical Doctors, Optometrists, Psychologists, and registered Traditional Chinese Medicine Practitioners and Acupuncturists can use the title. [28] A registered Naturopathic doctor may only use the title “doctor” in written format if he or she also uses the phrase, "naturopathic doctor", immediately following his or her name. Honorary degrees, usually LLD, are similar to those in the United States. Research doctorates are mostly PhD’s and ScD’s.
Austria
In Austria academic titles become part of the name and are therefore added to all personal ID documents. In certain legal transactions, such as land purchases, the person has to sign with the title, even if the person’s usual signature does not include the title (has elected to omit it).
Germany
In Germany, all holders of doctorate degrees are appropriately addressed as "Dr X" in all social situations. However, those granted PhDs from other countries may find themselves in legal difficulties if they use the term "Doktor" professionally in Germany.[29]
Double doctorates are indicated in the title by "Dr.Dr." or "DDr." and triple doctorates as "Dr.Dr.Dr." or "DDDr.". More doctorates are indicated by the addition of "mult.", such as "Dr. mult.". Honorary titles are shown with the addition of "hc", which stands for "honoris causa". Example: "Dr. hc. mult."
EU legislation recognises academic qualifications (including higher degrees and doctorates) of all member states. In Germany, a recent federal law (signed by all Cultural and Educational Ministers in accord with the EU law) confirmed the standardisation of qualifications and recognised that non-Germans were also entitled to use the title Doctor if they possessed an equivalent and recognised qualification from an EU member state.[citation needed] Until this Federal Law was introduced, there was no recognised mechanism to prevent administrators in private bodies and civil servants in public-funded bodies (such as universities) from automatically discriminating between the qualifications of people with German doctorates compared to holders of doctorates from an EU member state. The German university bureaucratic practice of using the post-nominal form, "Ph.D." (or equivalent), to distinguish non-German doctorates can be challenged legally as evidence of arbitrary discrimination and prejudice against non-German nationals (academics). All EU citizens are now "legally entitled" to use and be titled (addressed) as "Doctor" or "Dr." in all formal, legal and published communications. For academics with doctorates from non-EU member states, the qualification must be recognised formally ("validated") by the Federal Educational Ministry in Bonn. The recognition process can be done by the employer or employee and may be part of the official bureaucracy for confirming professional status and is dependent on individual bilateral agreements between Germany and other countries.
An example of mutual recognition of Doctor titles among EU countries is the "Bonn Agreement of November 14 1994", signed between Germany and Spain[30].
Hungary
In Hungary the title of Doctor used to become a part of the name and is added as such to personal ID documents. The use of this practice has been significantly declined in the recent years, although legally it is still possible.
Italy
In Italy, all university graduates (after a 3 year course equivalent to a Bachelor degree) receive the title "Dottore"; after earning a second 2-years degree "Dottore Magistrale", and after earning their Ph.D. "Dottore di Ricerca". Therefore, Italians thus address each other and present themselves as "Dott." or Dr. even if not holding what in other countries is considered a doctorate. This phenomenon may have been caused by Italy’s previous lack of a "Ph.D." degree.
The Philippines
In the Philippines, titles and names of occupations usually follow Spanish naming conventions (gender-specific terms). The feminine form of "Doktor" is "Doktora", and is abbreviated usually as "Dra."
Portugal
In Portugal, after the completion of an undergraduate degree a person is referred to as Doutor (Dr.) – male or Doutora (Dra.) – female.
Abbreviation
In British English it is not necessary to indicate a abbreviation with a full stop (period) after the abbreviation, when the last letter of the abbreviation is the same as the unabbreviated word[31], while the opposite holds true in North American English. This means that while the abbreviation of Doctor is usually written as "Dr" in most of the Commonwealth, it is usually written as "Dr." in North America.[32]
Similarly, conventions regarding the punctuation of degree abbreviations vary. In the United Kingdom, it is increasingly common to omit punctuations from abbreviations that are not truncations: while the usual abbreviation of "Esquire" is "Esq.", the usual abbreviation for "Doctor of Philosophy" is "PhD". It is not incorrect to use the fully-punctuated "Ph.D.", though if this pattern is used, it should be used consistently; practice in particular situations may vary, and it is always more elegant to be consistent with a local patterns of usage than to deviate from.
Honorary doctorates
Main article: Honorary degree
An honorary doctorate is a doctoral degree awarded for service to the institution or the wider community. This service does not need to be academic in nature. Often, the same set of degrees is used for higher doctorates, but they are distinguished as being honoris causa: in comprehensive lists, the lettering used to indicate the possession of a higher doctorate is often adjusted to indicate this, e.g. "Hon. Sc.D.", as opposed to the earned research doctorate "Sc.D.". The degrees of Doctor of the University (D.Univ.) and Doctor of Humane Letters (D.H.L.), however, are only awarded as an honorary degree.
Other uses of "Doctor"
In some regions, such as the Southern United States, "Doctor" is traditionally added to the first name of people (especially men) holding doctorates, where it is used in either direct or indirect familiar address.[citation needed]
"Doc" is a common nickname for someone with a doctoral degree, in real life and in fiction — for example, the character "Doc" in Gunsmoke and Doc Holliday. Also, Doc Savage, ‘Man of Bronze’, a series of young adult pulp fiction paperback books popular among US high school students during the 1960s and 1970s. "Doc" is Marty McFly’s nickname for Doctor Emmett Brown in the Back to the Future trilogy.[citation needed]
In Roman Catholicism and several other Christian denominations, a Doctor of the Church is an eminent theologian (e.g. Thomas Aquinas, also known as the Angelic Doctor) from whose teachings the whole Church is held to have derived great advantage. [33]
References
1. ^ Oxford English Dictionary, v. doctor.
2. ^ Makdisi, G. (1989). “Scholasticism and Humanism in Classical Islam and the Christian West,” Journal of the American Oriental Society 109 (2): 175-182
3. ^ Herbermann, et al. (1915). Catholic Encyclopedia. New York: Encyclopedia Press. Accessed May 26, 2008.
4. ^ idem
5. ^ Reed, A. (1921). ‘’Training for the Public Profession of the Law, Carnegie Foundation for the Advancement of Teaching, Bulletin 15.’’ Boston: Merrymount Press.
6. ^ van Ditzhuyzen, R. (2005). The ‘creatio doctoris’: Diversity or convergence of ceremonial forms? Unknown publisher. Accessed May 26, 2008.
7. ^ British Medical Association. 2007. Becoming a Doctor: Entry in 2008. Accessed May 31, 2008.
8. ^ University of Cambridge. Statutes and Ordinances, chapter 7. Accessed May 31, 2008.
9. ^ Hansard, January 19, 1996. Columns: 1064-1069.
10. ^ "You have called me doctor for ten years." Dentistry.co.uk, February 14, 2006.
11. ^ Titles and Forms of Address: A guide to correct use, 21st edition. (2002.) London: A & C Black. ISBN 0-7136-6265-4
12. ^ Dobson, Roger. (2005) "English surgeons may at last be about to become doctors". British Medical Journal, 330:1103.
13. ^ Herbermann, et al. (1915). Catholic Encyclopedia. New York: Encyclopedia Press. Accessed May 26, 2008. García y García, A. (1992). "The Faculties of Law," A History of the University in Europe, London: Cambridge University Press. Accessed May 26, 2008.
14. ^ E.g. Portugal: Alves Periera Teixeira de Sousa. Accessed February 16, 2009; Italy Studio Misuraca, Franceschin and Associates. Accessed February 16, 2009.
15. ^ Peru: Hernandez & Cia. Accessed February 16, 2009; Brazil: Abdo & Diniz. Accessed February 16, 2009 (see Spanish or Portuguese profile pages); Argentina: Lareo & Paz. Accessed February 16, 2009.
16. ^ Macau: Macau Lawyers Association. Accessed February 16, 2009
17. ^ Stein, R. (1981). The Path of Legal Education from Edward to Langdell: A History of Insular Reaction, Pace University School of Law Faculty Publications, 1981, 57 Chi.-Kent L. Rev. 429, pp. 430, 432, 434, 436
18. ^ Association of American Universities Data Exchange. Glossary of Terms for Graduate Education. Accessed May 26, 2008; National Science Foundation (2006). "Time to Degree of U.S. Research Doctorate Recipients," "InfoBrief, Science Resource Statistics" NSF 06-312, 2006, p. 7. (under "Data notes" mentions that the J.D. is a professional doctorate); San Diego County Bar Association (1969). "Ethics Opinion 1969-5". Accessed May 26, 2008. (under "other references" discusses differences between academic and professional doctorate, and statement that the J.D. is a professional doctorate); University of Utah (2006). University of Utah – The Graduate School – Graduate Handbook. Accessed May 28, 2008. (the J.D. degree is listed under doctorate degrees); German Federal Ministry of Education. "U.S. Higher Education / Evaluation of the Almanac Chronicle of Higher Education". Accessed May 26, 2008. (report by the German Federal Ministry of Education analysing the Chronicle of Higher Education from the U.S. and stating that the J.D. is a professional doctorate); Encyclopedia Britannica. (2002). "Encyclopedia Britannica", 3:962:1a. (the J.D. is listed among other doctorate degrees).
19. ^ American Bar Association. Model Code of Professional Responsibility, Disciplinary Rule 2-102(E). Cornell University Law School, LLI. Accessed February 10, 2009. Peter H. Geraghty. Are There Any Doctors Or Associates In the House?. American Bar Association, 2007.
20. ^ E.g. University of Montana School of Business Administration. Profile of Dr. Michael Harrington. University of Montana, 2006. See also Distance Learning Discussion Forums. New wrinkle in the "Is the JD a doctorate?" debate. Distance Learning Discussion Forums, 2003-2005.
21. ^ E.g. Peru: Hernandez & Cia. Accessed February 16, 2009; Brazil: Abdo & Diniz. Accessed February 16, 2009 (see Spanish or Portuguese profile pages); Macau: Macau Lawyers Association. Accessed February 16, 2009; Portugal: Alves Periera Teixeira de Sousa. Accessed February 16, 2009; Argentina: Lareo & Paz. Accessed February 16, 2009; and Italy Studio Misuraca, Franceschin and Associates. Accessed February 16, 2009.
22. ^ E.g. Dr. Ronald Charles Wolf. Accessed February 16, 2009. Florida Bar News. Debate over ‘doctor of law’ title continues. Florida Bar Association, July 1, 2006.
23. ^ Google Translate; The Contemporary Chinese Dictionary. (2002). Foreign Language Teaching and Research Press, Beijing.; Longman Dictionary of Contemporary English (Chinese-English). (2006). Pearson Education, Hong Kong, 2006. Also see The Morrison Foester law firm website, one of the largest law firms in Asia and the United States, for an example of usage.
24. ^ Raíces de las normas y tradiciones del protocolo y ceremonial universitario actual: las universidades del Antiguo Régimen y los actos de colación. Protocolo y Etiqueta
25. ^ http://www.boe.es/boe/dias/2007/10/30/pdfs/A44037-44048.pdf (in Spanish)
26. ^ Base de Datos TESEO
27. ^ http://sandevid.com/uploads/media/DOCTORADO_Y_TESIS_DOCTORALES_POR_SEXO_56e4d2_06.pdf
28. ^ Regulated Health Professions Act, 1991. [1].
29. ^ Craig Whitlock and Shannon Smiley (March 14, 2008). "Non-European PhDs In Germany Find Use Of ‘Doktor’ Verboten". The Washington Post. p. A01. http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2008/03/13/AR2008031304353.html.
30. ^ Boletín Oficial del Estado. Texto del Documento
31. ^ http://www.informatics.sussex.ac.uk/department/docs/punctuation/node28.html Abbreviations
32. ^ Chambers Reference Online
33. ^ Catholic Encyclopedia

قائدى ومثلى الاعلى" المجموعة 39 قتال " الشهيد البطل / إبراهيم الرفاعى وشعار رأس النمر ….من دفاتر الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan  Md;PhD

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" للشهيد عند الله سبع خصال ، يغفر له في أول دفقة من دمه ، ويرى مقعده من الجنة ، ويجار من عذاب القبر ، ويأمن من الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج من الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه "
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
مواليد 27/6/1931.. ورث عن جده الأميرالاى عبد الوهاب لبيب التقاليد العسكرية .. والرغبة في التضحية فدائاً للوطن .. وكانت تنشئته الدينية وتمسك عائلته بالتقاليد الإسلامية .. لها أكبر الأثر علي أخلاق الرفاعي وثقافته .. إذ كان دائما ما يكرر لأفراد مجموعته قبل كل عملية من عملياته الخاصة عبارة ( يا أولاد نحن نقاتل في سبيل الله ) .
التحق الرفاعي بالكلية الحربية عام 1951 .. وتخرج منها في 27/6/1954 وحصل علي درجة أركان الحرب عام 1959 .. وعقب تخرجه عمل بسلاح المشاة .. ثم انضم إلي أول فرقة للصاعقة المصرية في منطقة أبو عجيلة .. وخلال هذه المدة كان الرفاعي يبهر كل قادتة ومعلمية لشجاعته وجرأته وقدرته علي القيادة والابتكار .
تم تعيينه مدرسا ً بمدرسة الصاعقة .. وشارك في تكوين وبناء أول لبنات قوة الصاعقة المصرية .. وتم اختياره لتدريب الفدائيين الفلسطينيين علي أساليب القتال ومهاراته .
اشترك في حربي بورسعيد عام 1956 .. وحرب اليمن عام 1962 .. وكانت هذه الحروب هي المحك الرئيسي الذي صقل الرفاعي .. ففي بورسعيد وجد نفسه مقاتلاً وجه لوجه أمام الطغيان الإسرائيلي والعدوان الثلاثي .. وكان هذا العدوان هو الفتيل الذي أشعل الشجاعة في صدر الرفاعي ، إذ هو بتركيبته النفسية شهم وجسور وذو كبرياء يأبى الظلم ولا يرضي بالهضم ولا بالضيم .
وعلي أثر هذه الحرب التحق الرفاعي بفرقة المظلات ليكتسب مهارات وخبرات تؤهله لما وطن نفسة عليه ، وعقب هذه الدورة التدريبية تم صقل الرفاعي واختير لقيادة وحدات الصاعقة المصرية كرئيس للعمليات .. وجاء في التقرير الذي سبق هذه الترقية أنه ( ضابط مقاتل من الطراز الأول جرئ وشجاع .. ويعتمد عليه ، يميل إلي التشبث برأيه ، محارب ينتظره مستقبل باهر ) .
في عام 1967 أصابته صدمة كبيرة .. وهزه عنيفة عقب نكسة يونيو .. إذ أن طبيعة هذا الأسد الهصور تأبي الانسحاب .. وتأبي التخلي عن الأرض إلا بثمن واحد وهو الدم .. فأصيب بقرحة حادة في المعدة .. حتى أن زوجته كانت تطلب منه فيما بعد ألا يخرج بنفسه في العمليات الخاصة .. فكان رده قاطعاً وجاهزاً وسريعاً " طول ما أنا عايش لازم اليهود يخرجوا من مصر " .
الرفاعي بطل رد الإعتبار
وبعد هزيمة 1967 أرادت القيادة المصرية أن تعيد الثقة للقوات المسلحة وللشعب المصري علي حد سواء .. فقررت تشكيل مجموعة من الفدائيين للقيام ببعض العمليات الخاصة داخل العمق الإسرائيلي لتحقيق مجموعة من الأهداف ، منها رد اعتبار القوات المسلحة المصرية ،وإعادة ثقتها بنفسها ، وقهر الحاجز النفسي الذي خلفته الهزيمة ، والقضاء علي إحساس العدو الإسرائيلي بأنه جيش لا يقهر .
ولم يكن لهذه المهام الثقيلة إلا الأسد الغضوب إبراهيم الرفاعي .. فوقع الاختيار عليه لتكوين هذه المجموعة .. واختار الرفاعي أبناءه بعناية حتى تكونت أشرس وأعنف مجموعة قتال عرفتها الحروب عبر تاريخها الطويل المجموعة 39 قتال .. تلك المجموعة التي عبر بها الرفاعي قناة السويس أكثر من 70 مرة قبل حرب أكتوبر نفذ خلالها عمليات انتحارية تفوق الوصف ويعجز عن إدراكها الخيال .. فكانت نيران الرفاعي ورجاله هي أول نيران مصرية تطلق في سيناء بعد نكسة يونيو 1967 .
فقد نسف مع مجموعته قطارا ً للجنود والضباط الاسرائليين عند منطقة الشيخ زويد .
وبعدها صدر قرار من القيادة المصرية بنسف مخازن الذخيرة التي خلفتها القوات المصرية إبان الانسحاب .. وكان نجاح هذه العملية ضربا ً من الخيال بل كان نوعا ً من المستحيل .. ولكن الرفاعي ورجاله تمكنوا من الوصول إليها وتفجيرها حتى إن النيران ظلت مشتعلة في تلك المخازن ثلاثة أيام كاملة .
وفي مطلع عام 1968 نشرت إسرائيل مجموعة من صواريخ أرض – أرض لإجهاض أي عملية بناء للقوات المصرية .. وعلي الرغم من أن إسرائيل كانت متشددة في إخفاء هذه الصواريخ بكل وسائل التمويه والخداع .. إلا أن وحدات الاستطلاع كشفت العديد منها علي طول خط المواجهة .
ولم يكن الفريق أول عبد المنعم رياض في هذه الأثناء يعرف طعم للنوم أو الراحة أو التأجيل أو الاسترخاء في معركته التي بدأها من أجل إعادة بناء القوات المسلحة المصرية .. فأرسل علي الفور إلي المقاتل الثائر إبراهيم الرفاعي .. وكان الطلب " إسرائيل نشرت صواريخ في الضفة الشرقية .. عايزين منها صواريخ يا رفاعي بأي ثمن لمعرفة مدي تأثيرها علي الأفراد والمعدات في حالة استخدامها ضد جنودنا " .
انتهت كلمات رئيس الأركان .. وتحول الرفاعي إلي جمرة من اللهب .. فقد كان يعشق المخاطر ويهوى ركوب الأخطار .. ولم تمض سوي أيام قلائل لم ينم خلالها إبراهيم الرفاعي ورجاله .. فبالقدر الذي احكموا به التخطيط احكموا به التنفيذ .. فلم يكن الرفاعي يترك شيئا ً للصدفة أو يسمح بمساحة للفشل .
فكان النجاح المذهل في العملية المدهشة فعبر برجاله قناة السويس وبأسلوب الرفاعي السريع الصاعق أستطاع أن يعود وليس بصاروخ واحد وإنما بثلاثة صواريخ .. وأحدثت هذه العملية دويا ً هائلا ً في الأوساط المصرية والإسرائيلية علي حد سواء حتى تم علي إثرها عزل القائد الإسرائيلي المسؤول عن قواعد الصواريخ .
ووصف الجنرال الذهبي عبد المنعم رياض هذه العملية
قوله ( كانت من المهام الخطيرة في الحروب .. ومن العمليات البارزة أيضاً التي ارتبطت باسم الرفاعي عندما عبر خلف خطوط العدو في جنح الليل .. ونجح في أسر جندي إسرائيلي عاد به إلي غرب القناة ".
وكان هذا الأسير هو الملازم / داني شمعون .. بطل الجيش الإسرائيلي في المصارعة ولكن الرفاعي أخذه من أحضان جيشه إلي قلب القاهرة دون خدش واحد .
وتتوالي عمليات الرفاعي الناجحة حتى أحدثت رأيا عاماً مصرياً مفاده " أن في قدره القوات المصرية العبور وإحداث أضرار في الجيش الإسرائيلي " .. بل إنها دبت الرعب في نفوس الاسرائليين حتى أطلقوا علي الرفاعي ورجاله مجموعة الأشباح .
وصبيحة استشهاد الفريق عبد المنعم رياض طلب عبد الناصر القيام برد فعل سريع وقوي ومدوي حتى لا تتأثر معنويات الجيش المصري باستشهاد قائده .. فعبر الرفاعي القناة واحتل برجاله موقع المعدية 6 .. الذي أطلقت منه القذائف التي كانت سبباً في استشهاد الفريق رياض .. وأباد كل من كان في الموقع من الضباط والجنود البالغ عددهم 44 عنصرا ً إسرائيليا ً.. وقتل بعضهم بالسونكي فقط .
حتي أن إسرائيل من هول هذه العملية وضخامتها تقدمت باحتجاج إلي مجلس الأمن في 9 مارس 69 .. يفيد أن جنودهم تم قتلهم بوحشية .. ولم يكتف الرفاعي بذلك بل رفع العلم المصري علي حطام المعدية 6 .. بعد تدميرها وكان هذا العلم يرفرف لأول مره علي القطاع المحتل منذ 67 .. ويبقي مرفوعاً قرابة الثلاثة أشهر .
وعقب اتفاقية روجرز لوقف إطلاق النار .. سمح له الرئيس جمال عبد الناصر بتغيير اسم فرقته من المجموعة 39 قتال إلي منظمة سيناء العربية .. وسمح له بضم مدنيين وتدريبهم علي العمليات الفدائية .. وتم تجريدهم من شاراتهم ورتبهم العسكرية .. ودفعت بهم القيادة المصرية خلف خطوط العدو ليمارسوا مهامهم دون أدني مسؤولية علي الدولة المصرية .
وفي 5 أكتوبر 1973 .. استعاد الرفاعي وأفراد مجموعته شاراتهم ورتبهم واسمهم القديم ( 39قتال ) .. وكذلك شعار مجموعتهم ( رأس النمر ) الذي اختاره الرفاعي شعاراً لهم وذلك تمهيدا ً لحرب التحرير .
الرفاعي .. أعظم العمليات خلف الخطوط
كان الرفاعي يعلم أن الوقت يقترب ليس من نهايته فحسب .. وإنما من نهاية الوجود الإسرائيلي علي أرض سيناء أيضاً .. فاستعد جيداً للحرب ، وكان دائماً ما يردد أن الطريق الوحيد لاستعادة الأرض والكرامة هو القتال .. وجاء الموعد الذي انتظره الرفاعي طويلاً .
وبدأت معركة السادس من أكتوبر وانطلقت كتيبة الصاعقة بقيادة أسدهم الجسور في ثلاث طائرات هيلكوبتر .. وتم إسقاطهم خلف خطوط العدو .. وظل الرفاعي ورجاله يقاتلون في أكثر من اتجاه .. رأس شيطاني .. العريش .. شرم الشيخ .. رأس نصراني .. سانت كاترين .. ممرات متلا .. بواقع ضربتين أو ثلاث في اليوم الواحد حتي ذهلت المخابرات الإسرائيلية من قوة الضربات وسرعتها ودقتها .
ففي صباح 6 أكتوبر هاجم الرفاعي محطة بترول بلاعيم لتكون أول عملية مصرية في عمق إسرائيل .
ثم مطار شرم الشيخ صباح مساء السابع من أكتوبر .
ثم رأس محمد ، وشرم الشيخ نفسها طوال يوم 8 أكتوبر .
ثم شرم الشيخ للمرة الثالثة في 9 أكتوبر .
ثم مطار الطور الإسرائيلي في 10 أكتوبر .
واستطاع في هذا اليوم قتل جميع الطيارين الإسرائيليين الموجودين في المطار .
ثم قام بدك مطار الطور مرة ثانية في 14 أكتوبر .
ثم آبار البترول في الطور يوم 15،16 أكتوبر .. وكان لهذه الضربة أقوي الآثار في تشتيت دقة وتقليل كفاءة تصوير طائرات التجسس والأقمار الصناعية الأمريكية .
الرفاعي .. وتدمير الثغرة
وفي يوم 18 أكتوبر تقدم السفاح شارون ومعه 200 دبابة من أحدث الدبابات الأمريكية .. ومعه لواء من جنود المظلات الإسرائيلية .. وهم أكفأ وأشرس جنود الجيش الإسرائيلي ويحميه الطيران الإسرائيلي .. وتقدمت هذه الجحافل للاستيلاء علي مدينة الإسماعيلية .. وتم الدفع باللواء 23 مدرع ليواجه القوات الإسرائيلية .. ولكن الدبابات الأمريكية والتغطية الجوية القوية كبدت اللواء المصري خسائر فادحة .. مما أجبر القيادة المصرية علي سحبه .
وفي هذه الأثناء دق هاتف الرفاعي .. فرفع السماعة وقال من .. قال السادات معاك يا رفاعي تعالي دلوقتى حالاً .. وكانت الأوامر أوضح من ضوء الشمس في وضح النهار .. ولكنها كانت أصعب ما قام به الرفاعي علي مدار تاريخه كله الموقف خطير يا رفاعي .. مطلوب أن تعبر برجالك شرق القناة وتخترق مواقعهم حتى تصل إلي منطقة الدفر سوار .. وتدمر المعبر الذي أقامة العدو لعبور قواته وإلا تغير مسار الحرب كلها .
كانت الكلمات واضحة وحاسمة من القيادة .. وعاد الرفاعي إلي مجموعته وهو يحمل فوق كاهله عبأ تغيير مسار الحرب ، ويحكي علي أبو الحسن وهو أحد الرجال الشجعان الأكفاء في مجموعة الرفاعي هذه الأحداث فيقول ( كنا بعد كل عملية كأننا نولد من جديد .. فكنا ننزل في أجازة ، ولكن بعد الثغرة .. عدنا إلي مقرنا وتوقعنا أن ننزل أجازة .. ولكننا وجدنا الرفاعي سبقنا إلي المقر .. وفوجئنا أن هناك سلاح يتم صرفه لنا .. وكله مضاد للدبابات .. وكانت الأوامر أن نعود إلي الإسماعيلية لتدمير المعبر الذي أقامة العدو .. ودخلنا الإسماعيلية ورأينا الأهوال مما كان يفعله الاسرائليين بجنودنا من الذبح وفتح البطون ، والعبور فوق الجثث بالدبابات .
وكان العائدون من الثغرة يسألون سؤالاً واحدا ً… أنتم رايحيين فين ؟؟ فقد تحولت هذه المنطقة إلي ما يشبه الجحيم .. ولا أخفي أننا كنا نسأل أنفسنا هذا السؤال … إحنا رايحيين فين ؟؟
ولكن الرفاعي لم يكن يعرف إلا اتجاها ً وا
حدا ً .. وهدفا ً واحدا ً .. وهو إيقاف التوغل الإسرائيلي .
دخلنا بمجموعة سيارات وكنت أجلس في السيارة الأخيرة .. وكانت سيارة الذخيرة وكان هذا خطر جداً .. لأن أي كمين يضرب السيارة الأولي والأخيرة سيوقف المهمة كلها .. ورأي أحد السائقين 3 مواسير دبابات تختفي وراء تبة رمال ، وكانوا ينتظروننا بعد إن رأونا وأبلغنا السائق باللاسلكي .. وصدرت الأوامر بالتراجع .. ثم أدخلنا السيارات تحت الشجر وترجلنا ومعنا أسلحتنا.. واستطعنا أن نكون في مواجهة مباشرة مع دبابات العدو الإسرائيلي.
وهنا صرخ الرفاعي قائلا ً الرجل بدبابة يا أولاد .. وانطلقت مجموعة الأبطال لتوقف الزحف الإسرائيلي، ويدعي شارون الإصابة ويربط رأسه.. ويطلب هليكوبتر لتنشله من جحيم الرفاعي ورجاله .. مما دفع الجنرال جونين قائد الجبهة الإسرائيلي في ذلك الوقت بالمطالبة بمحاكمة شارون لفراره من أرض المعركة .
واستطاعت المجموعة 39 قتال أن تفجر المعبر وأن توقف الزحف الإسرائيلي .
وداعاً .. أسد الصاعقة
وفي اليوم التالي 19 أكتوبر أمر الرفاعي رجاله أن يستعدوا لمعركة شرسة في محاولة منه لتدمير قوات العدو .. فقسم الرفاعي مجموعته إلي ثلاث مجموعات .. وحدد لكل مجموعة هدف .. وفوجئ العدو بما لم يكن من حسبانهم فقد وجدوا وابلاً من النيران ينهال عليهم من كل اتجاه .
ويحكي أحد أفراد المجموعة ذلك المشهد فيقول : وهجمنا هياج الموت .. وصعد أربعة منا فوق قواعد الصواريخ .. وكان الرفاعي من ضمننا وبدأنا في ضرب دبابات العدو .. وبدأوا هم يبحثون عن قائدهم حتى لاحظوا أن الرفاعي يعلق برقبته ثلاث أجهزة اتصال .. فعرفوا أنه القائد وأخرجوا مجموعة كاملة من المدفعية لضرب الموقع الذي يقف فيه الرفاعي .. ولكننا رأيناهم فقفزنا من فوق قاعدة الصواريخ ولكن الرفاعي لم يقفز .. فحاولت أن أسحب يده ليقفز .. ولكنه زغدني ورفض أن يقفز .. وظل يضرب بشراسة حتى أصابته شظية أغرقت جسده بالدم .. فطلبنا سيارة عن طريق اللاسلكي وكنا نشك في قدرة أي سيارة علي الوصول للقصف الشديد .. ولكن سائقا ً اسمه (سليم) غامر بنفسه وحضر بسرعة .. ووضعنا الرفاعي فيها ولكن السيارة غرزت في الرمال .. فنزل السائق وزميلة لدفعها وركبت أنا وقدت السيارة ولم أتوقف حتى يركبوا معي من شدة الضرب المركز علينا فتعلقوا بالسيارة من الخلف وسحبتهم ورائي وكان الرفاعي عادة ما يرتدي حذاء ً ذا ألوان مختلفة عن بقية المجموعة وعندما رأي زملاؤنا حذاءه أبلغوا باللاسلكي أن الرفاعي أصيب .. وسمعهم اليهود وعرفوا الخبر .. وكانت فرحتهم لا توصف حتى أنهم أطلقوا الهاونات الكاشفة احتفالاً بإصابة الرفاعي .
وعلي الفور علم السادات بإصابة الرفاعي في أرض المعركة .. فأمر بضرورة إحضاره فوراً إلي القاهرة بأي ثمن.. وبالفعل ذهبنا إلي مستشفي الجلاء .. وكان الأطباء في انتظارنا فنظروا إليه والدماء تملاً صدره .. وقالوا هيا بسرعة ( أدخلوا أبوكم إلي غرفة العمليات ) فأسرعنا به ودخلنا معه.. ورفضنا أن نخرج فنهرنا الطبيب .. فطلبنا منه أن ننظر إليه قبل أن نخرج فقال : أمامكم دقيقة واحدة فقبلناه في جبهته .. وأخذنا مسدسه ومفاتيحه ومحفظته.. ولم نستطع أن نتماسك لأننا علمنا أن الرفاعي قد استشهد .
وكان هذا اليوم يوم الجمعة 27 رمضان .. وكان صائما ً فقد كان رحمه الله يأمرنا بالإفطار ويصوم هو .
وقد تسلمنا جثته بعد ثلاثة أيام وفي حياتنا لم نر ميتا ً يظل جسمه دافئاً بعد وفاته بثلاثة أيام وتنبعث منه رائحة المسك .. رحمه الله .
الرفاعي .. أطول عمراً
مات الرفاعي وعمره لم يتجاوز 42 سنه .. ولكن ذكراه لا يزال شذاها يفوح عطراً رغم مرور أكثر من 75 سنه علي ميلاد هذا البطل العظيم .. ليثبت حقاً أن أعمار الرجال لا تقاس بسنوات بقائهم علي ظهر الدنيا.. وإنما بثمرات عطائهم فيها .
نعم … هو العمر القصير لإبراهيم الرفاعي ولكنه التاريخ المسطر بالذهب كتبه الرفاعي بدمائه وإصراره وعزيمته ورجولته .
عاش من أجل دينه ومن أجل وطنه.. ومن أجل تحرير وطنه فعاش كبيراً ومات كبيراً .
في من صفات الشهيد :
1-التدين والأخلاق وقد ورثهم من عائلته الكريمة فقد كان والده يوقظهم كل يوم لصلاة الفجر ويحفزهم على الصلاة حتى أصبح التدين شيمة من شيماتهم.
2- حب الوطن والغيره عليه والتضحيه من أجله
3- الروح المرحه فى أحلك المواقف فكان دائما يداعب الجنودويمرح معهم
4- كان يحب الصيد فتحول من حبه لصيد الطيور من الصغغر لحبه لصيد الأعداء فى الشباب
الأوسمه النياشين التى نالها :
- 1نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى فى 9 مارس 1967
- 2نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى فى 1 فبراير 1965
-3ميدالية الترقية الأستثنائية فى 1 يـونــيــو 1965
4- وسام النجمة العسكرية فى 5 أكتوبر 1968
- 5وسام النجمة العسكرية فى 23 أكتوبر 1969
-6 وسام النجمة العسكرية فى18 ديسمبر 1969
- 7نوط الواجب العسكرى من الطبقة الأولى فى 17 أبريل 1971
-8 وسام نجمة الشرف العسكرية فى18 أغسطس 1971
-9 وسام نجمة سيناء فى 19 فبراير 1974
-10وسام الشجاعة الليبى فى 19 فبراير 1974
ومن الأوسمه التى حصل عليها الشهيد بعد وفاته :
1- أنشأ مدرسة باسم الشهيد فى قرية الخلاله بقرار جمهورى من الرئيس محمد أنور السادات عام 1977.
2- كتب مسلسل قصير (حلقة واحدة ) عن حياة الشهيد وعرضت فى التليفزيون المصرى .
3- أطلق اسمه على عدد من الشوارع فى القاهرة منها شارع فى مدينة نصر وأخر فى منشية البكرى.
4- أمر الرئيس محمد أنور السادات بأطلاق اسم الشهيد على كأس الجامعات عام 1974.
5- أطلاق اسم الشهيد
على أكبر قاعات الكلية الحربية.
6- أطلاق اسمه على احدى قاعات نادى الظهور.
7- أطلاق اسمه على احدى جمعيات الأسكان.
8- أطلق اسمه على مركز الشباب الرياضى بالخلالة.
ولقد كتبت أغنيه خصيصاً باسم الشهيد للمطرب محمد رشدى يقول فيها:
يا رفاعى حيرتنا حقيقة ولا خيال
قالوا المحال مركبة ركبت يا رفاعى
ومصر قالت رفاعى أبنى
ومتربى على كتفى
لن اقولك وداعا ابونا واخونا ابراهيم فأنت هنا دوامك مع دوام الوطن كل اخ عربى اخى

قائدى ومثلى الاعلى” المجموعة 39 قتال ” الشهيد البطل / إبراهيم الرفاعى وشعار رأس النمر ….من دفاتر الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan  Md;PhD

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
” للشهيد عند الله سبع خصال ، يغفر له في أول دفقة من دمه ، ويرى مقعده من الجنة ، ويجار من عذاب القبر ، ويأمن من الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج من الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه “
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
مواليد 27/6/1931.. ورث عن جده الأميرالاى عبد الوهاب لبيب التقاليد العسكرية .. والرغبة في التضحية فدائاً للوطن .. وكانت تنشئته الدينية وتمسك عائلته بالتقاليد الإسلامية .. لها أكبر الأثر علي أخلاق الرفاعي وثقافته .. إذ كان دائما ما يكرر لأفراد مجموعته قبل كل عملية من عملياته الخاصة عبارة ( يا أولاد نحن نقاتل في سبيل الله ) .
التحق الرفاعي بالكلية الحربية عام 1951 .. وتخرج منها في 27/6/1954 وحصل علي درجة أركان الحرب عام 1959 .. وعقب تخرجه عمل بسلاح المشاة .. ثم انضم إلي أول فرقة للصاعقة المصرية في منطقة أبو عجيلة .. وخلال هذه المدة كان الرفاعي يبهر كل قادتة ومعلمية لشجاعته وجرأته وقدرته علي القيادة والابتكار .
تم تعيينه مدرسا ً بمدرسة الصاعقة .. وشارك في تكوين وبناء أول لبنات قوة الصاعقة المصرية .. وتم اختياره لتدريب الفدائيين الفلسطينيين علي أساليب القتال ومهاراته .
اشترك في حربي بورسعيد عام 1956 .. وحرب اليمن عام 1962 .. وكانت هذه الحروب هي المحك الرئيسي الذي صقل الرفاعي .. ففي بورسعيد وجد نفسه مقاتلاً وجه لوجه أمام الطغيان الإسرائيلي والعدوان الثلاثي .. وكان هذا العدوان هو الفتيل الذي أشعل الشجاعة في صدر الرفاعي ، إذ هو بتركيبته النفسية شهم وجسور وذو كبرياء يأبى الظلم ولا يرضي بالهضم ولا بالضيم .
وعلي أثر هذه الحرب التحق الرفاعي بفرقة المظلات ليكتسب مهارات وخبرات تؤهله لما وطن نفسة عليه ، وعقب هذه الدورة التدريبية تم صقل الرفاعي واختير لقيادة وحدات الصاعقة المصرية كرئيس للعمليات .. وجاء في التقرير الذي سبق هذه الترقية أنه ( ضابط مقاتل من الطراز الأول جرئ وشجاع .. ويعتمد عليه ، يميل إلي التشبث برأيه ، محارب ينتظره مستقبل باهر ) .
في عام 1967 أصابته صدمة كبيرة .. وهزه عنيفة عقب نكسة يونيو .. إذ أن طبيعة هذا الأسد الهصور تأبي الانسحاب .. وتأبي التخلي عن الأرض إلا بثمن واحد وهو الدم .. فأصيب بقرحة حادة في المعدة .. حتى أن زوجته كانت تطلب منه فيما بعد ألا يخرج بنفسه في العمليات الخاصة .. فكان رده قاطعاً وجاهزاً وسريعاً ” طول ما أنا عايش لازم اليهود يخرجوا من مصر ” .
الرفاعي بطل رد الإعتبار
وبعد هزيمة 1967 أرادت القيادة المصرية أن تعيد الثقة للقوات المسلحة وللشعب المصري علي حد سواء .. فقررت تشكيل مجموعة من الفدائيين للقيام ببعض العمليات الخاصة داخل العمق الإسرائيلي لتحقيق مجموعة من الأهداف ، منها رد اعتبار القوات المسلحة المصرية ،وإعادة ثقتها بنفسها ، وقهر الحاجز النفسي الذي خلفته الهزيمة ، والقضاء علي إحساس العدو الإسرائيلي بأنه جيش لا يقهر .
ولم يكن لهذه المهام الثقيلة إلا الأسد الغضوب إبراهيم الرفاعي .. فوقع الاختيار عليه لتكوين هذه المجموعة .. واختار الرفاعي أبناءه بعناية حتى تكونت أشرس وأعنف مجموعة قتال عرفتها الحروب عبر تاريخها الطويل المجموعة 39 قتال .. تلك المجموعة التي عبر بها الرفاعي قناة السويس أكثر من 70 مرة قبل حرب أكتوبر نفذ خلالها عمليات انتحارية تفوق الوصف ويعجز عن إدراكها الخيال .. فكانت نيران الرفاعي ورجاله هي أول نيران مصرية تطلق في سيناء بعد نكسة يونيو 1967 .
فقد نسف مع مجموعته قطارا ً للجنود والضباط الاسرائليين عند منطقة الشيخ زويد .
وبعدها صدر قرار من القيادة المصرية بنسف مخازن الذخيرة التي خلفتها القوات المصرية إبان الانسحاب .. وكان نجاح هذه العملية ضربا ً من الخيال بل كان نوعا ً من المستحيل .. ولكن الرفاعي ورجاله تمكنوا من الوصول إليها وتفجيرها حتى إن النيران ظلت مشتعلة في تلك المخازن ثلاثة أيام كاملة .
وفي مطلع عام 1968 نشرت إسرائيل مجموعة من صواريخ أرض – أرض لإجهاض أي عملية بناء للقوات المصرية .. وعلي الرغم من أن إسرائيل كانت متشددة في إخفاء هذه الصواريخ بكل وسائل التمويه والخداع .. إلا أن وحدات الاستطلاع كشفت العديد منها علي طول خط المواجهة .
ولم يكن الفريق أول عبد المنعم رياض في هذه الأثناء يعرف طعم للنوم أو الراحة أو التأجيل أو الاسترخاء في معركته التي بدأها من أجل إعادة بناء القوات المسلحة المصرية .. فأرسل علي الفور إلي المقاتل الثائر إبراهيم الرفاعي .. وكان الطلب ” إسرائيل نشرت صواريخ في الضفة الشرقية .. عايزين منها صواريخ يا رفاعي بأي ثمن لمعرفة مدي تأثيرها علي الأفراد والمعدات في حالة استخدامها ضد جنودنا ” .
انتهت كلمات رئيس الأركان .. وتحول الرفاعي إلي جمرة من اللهب .. فقد كان يعشق المخاطر ويهوى ركوب الأخطار .. ولم تمض سوي أيام قلائل لم ينم خلالها إبراهيم الرفاعي ورجاله .. فبالقدر الذي احكموا به التخطيط احكموا به التنفيذ .. فلم يكن الرفاعي يترك شيئا ً للصدفة أو يسمح بمساحة للفشل .
فكان النجاح المذهل في العملية المدهشة فعبر برجاله قناة السويس وبأسلوب الرفاعي السريع الصاعق أستطاع أن يعود وليس بصاروخ واحد وإنما بثلاثة صواريخ .. وأحدثت هذه العملية دويا ً هائلا ً في الأوساط المصرية والإسرائيلية علي حد سواء حتى تم علي إثرها عزل القائد الإسرائيلي المسؤول عن قواعد الصواريخ .
ووصف الجنرال الذهبي عبد المنعم رياض هذه العملية بقوله ( كانت من المهام الخطيرة في الحروب .. ومن العمليات البارزة أيضاً التي ارتبطت باسم الرفاعي عندما عبر خلف خطوط العدو في جنح الليل .. ونجح في أسر جندي إسرائيلي عاد به إلي غرب القناة “.
وكان هذا الأسير هو الملازم / داني شمعون .. بطل الجيش الإسرائيلي في المصارعة ولكن الرفاعي أخذه من أحضان جيشه إلي قلب القاهرة دون خدش واحد .
وتتوالي عمليات الرفاعي الناجحة حتى أحدثت رأيا عاماً مصرياً مفاده ” أن في قدره القوات المصرية العبور وإحداث أضرار في الجيش الإسرائيلي ” .. بل إنها دبت الرعب في نفوس الاسرائليين حتى أطلقوا علي الرفاعي ورجاله مجموعة الأشباح .
وصبيحة استشهاد الفريق عبد المنعم رياض طلب عبد الناصر القيام برد فعل سريع وقوي ومدوي حتى لا تتأثر معنويات الجيش المصري باستشهاد قائده .. فعبر الرفاعي القناة واحتل برجاله موقع المعدية 6 .. الذي أطلقت منه القذائف التي كانت سبباً في استشهاد الفريق رياض .. وأباد كل من كان في الموقع من الضباط والجنود البالغ عددهم 44 عنصرا ً إسرائيليا ً.. وقتل بعضهم بالسونكي فقط .
حتي أن إسرائيل من هول هذه العملية وضخامتها تقدمت باحتجاج إلي مجلس الأمن في 9 مارس 69 .. يفيد أن جنودهم تم قتلهم بوحشية .. ولم يكتف الرفاعي بذلك بل رفع العلم المصري علي حطام المعدية 6 .. بعد تدميرها وكان هذا العلم يرفرف لأول مره علي القطاع المحتل منذ 67 .. ويبقي مرفوعاً قرابة الثلاثة أشهر .
وعقب اتفاقية روجرز لوقف إطلاق النار .. سمح له الرئيس جمال عبد الناصر بتغيير اسم فرقته من المجموعة 39 قتال إلي منظمة سيناء العربية .. وسمح له بضم مدنيين وتدريبهم علي العمليات الفدائية .. وتم تجريدهم من شاراتهم ورتبهم العسكرية .. ودفعت بهم القيادة المصرية خلف خطوط العدو ليمارسوا مهامهم دون أدني مسؤولية علي الدولة المصرية .
وفي 5 أكتوبر 1973 .. استعاد الرفاعي وأفراد مجموعته شاراتهم ورتبهم واسمهم القديم ( 39قتال ) .. وكذلك شعار مجموعتهم ( رأس النمر ) الذي اختاره الرفاعي شعاراً لهم وذلك تمهيدا ً لحرب التحرير .
الرفاعي .. أعظم العمليات خلف الخطوط
كان الرفاعي يعلم أن الوقت يقترب ليس من نهايته فحسب .. وإنما من نهاية الوجود الإسرائيلي علي أرض سيناء أيضاً .. فاستعد جيداً للحرب ، وكان دائماً ما يردد أن الطريق الوحيد لاستعادة الأرض والكرامة هو القتال .. وجاء الموعد الذي انتظره الرفاعي طويلاً .
وبدأت معركة السادس من أكتوبر وانطلقت كتيبة الصاعقة بقيادة أسدهم الجسور في ثلاث طائرات هيلكوبتر .. وتم إسقاطهم خلف خطوط العدو .. وظل الرفاعي ورجاله يقاتلون في أكثر من اتجاه .. رأس شيطاني .. العريش .. شرم الشيخ .. رأس نصراني .. سانت كاترين .. ممرات متلا .. بواقع ضربتين أو ثلاث في اليوم الواحد حتي ذهلت المخابرات الإسرائيلية من قوة الضربات وسرعتها ودقتها .
ففي صباح 6 أكتوبر هاجم الرفاعي محطة بترول بلاعيم لتكون أول عملية مصرية في عمق إسرائيل .
ثم مطار شرم الشيخ صباح مساء السابع من أكتوبر .
ثم رأس محمد ، وشرم الشيخ نفسها طوال يوم 8 أكتوبر .
ثم شرم الشيخ للمرة الثالثة في 9 أكتوبر .
ثم مطار الطور الإسرائيلي في 10 أكتوبر .
واستطاع في هذا اليوم قتل جميع الطيارين الإسرائيليين الموجودين في المطار .
ثم قام بدك مطار الطور مرة ثانية في 14 أكتوبر .
ثم آبار البترول في الطور يوم 15،16 أكتوبر .. وكان لهذه الضربة أقوي الآثار في تشتيت دقة وتقليل كفاءة تصوير طائرات التجسس والأقمار الصناعية الأمريكية .
الرفاعي .. وتدمير الثغرة
وفي يوم 18 أكتوبر تقدم السفاح شارون ومعه 200 دبابة من أحدث الدبابات الأمريكية .. ومعه لواء من جنود المظلات الإسرائيلية .. وهم أكفأ وأشرس جنود الجيش الإسرائيلي ويحميه الطيران الإسرائيلي .. وتقدمت هذه الجحافل للاستيلاء علي مدينة الإسماعيلية .. وتم الدفع باللواء 23 مدرع ليواجه القوات الإسرائيلية .. ولكن الدبابات الأمريكية والتغطية الجوية القوية كبدت اللواء المصري خسائر فادحة .. مما أجبر القيادة المصرية علي سحبه .
وفي هذه الأثناء دق هاتف الرفاعي .. فرفع السماعة وقال من .. قال السادات معاك يا رفاعي تعالي دلوقتى حالاً .. وكانت الأوامر أوضح من ضوء الشمس في وضح النهار .. ولكنها كانت أصعب ما قام به الرفاعي علي مدار تاريخه كله الموقف خطير يا رفاعي .. مطلوب أن تعبر برجالك شرق القناة وتخترق مواقعهم حتى تصل إلي منطقة الدفر سوار .. وتدمر المعبر الذي أقامة العدو لعبور قواته وإلا تغير مسار الحرب كلها .
كانت الكلمات واضحة وحاسمة من القيادة .. وعاد الرفاعي إلي مجموعته وهو يحمل فوق كاهله عبأ تغيير مسار الحرب ، ويحكي علي أبو الحسن وهو أحد الرجال الشجعان الأكفاء في مجموعة الرفاعي هذه الأحداث فيقول ( كنا بعد كل عملية كأننا نولد من جديد .. فكنا ننزل في أجازة ، ولكن بعد الثغرة .. عدنا إلي مقرنا وتوقعنا أن ننزل أجازة .. ولكننا وجدنا الرفاعي سبقنا إلي المقر .. وفوجئنا أن هناك سلاح يتم صرفه لنا .. وكله مضاد للدبابات .. وكانت الأوامر أن نعود إلي الإسماعيلية لتدمير المعبر الذي أقامة العدو .. ودخلنا الإسماعيلية ورأينا الأهوال مما كان يفعله الاسرائليين بجنودنا من الذبح وفتح البطون ، والعبور فوق الجثث بالدبابات .
وكان العائدون من الثغرة يسألون سؤالاً واحدا ً… أنتم رايحيين فين ؟؟ فقد تحولت هذه المنطقة إلي ما يشبه الجحيم .. ولا أخفي أننا كنا نسأل أنفسنا هذا السؤال … إحنا رايحيين فين ؟؟
ولكن الرفاعي لم يكن يعرف إلا اتجاها ً واحدا ً .. وهدفا ً واحدا ً .. وهو إيقاف التوغل الإسرائيلي .
دخلنا بمجموعة سيارات وكنت أجلس في السيارة الأخيرة .. وكانت سيارة الذخيرة وكان هذا خطر جداً .. لأن أي كمين يضرب السيارة الأولي والأخيرة سيوقف المهمة كلها .. ورأي أحد السائقين 3 مواسير دبابات تختفي وراء تبة رمال ، وكانوا ينتظروننا بعد إن رأونا وأبلغنا السائق باللاسلكي .. وصدرت الأوامر بالتراجع .. ثم أدخلنا السيارات تحت الشجر وترجلنا ومعنا أسلحتنا.. واستطعنا أن نكون في مواجهة مباشرة مع دبابات العدو الإسرائيلي.
وهنا صرخ الرفاعي قائلا ً الرجل بدبابة يا أولاد .. وانطلقت مجموعة الأبطال لتوقف الزحف الإسرائيلي، ويدعي شارون الإصابة ويربط رأسه.. ويطلب هليكوبتر لتنشله من جحيم الرفاعي ورجاله .. مما دفع الجنرال جونين قائد الجبهة الإسرائيلي في ذلك الوقت بالمطالبة بمحاكمة شارون لفراره من أرض المعركة .
واستطاعت المجموعة 39 قتال أن تفجر المعبر وأن توقف الزحف الإسرائيلي .
وداعاً .. أسد الصاعقة
وفي اليوم التالي 19 أكتوبر أمر الرفاعي رجاله أن يستعدوا لمعركة شرسة في محاولة منه لتدمير قوات العدو .. فقسم الرفاعي مجموعته إلي ثلاث مجموعات .. وحدد لكل مجموعة هدف .. وفوجئ العدو بما لم يكن من حسبانهم فقد وجدوا وابلاً من النيران ينهال عليهم من كل اتجاه .
ويحكي أحد أفراد المجموعة ذلك المشهد فيقول : وهجمنا هياج الموت .. وصعد أربعة منا فوق قواعد الصواريخ .. وكان الرفاعي من ضمننا وبدأنا في ضرب دبابات العدو .. وبدأوا هم يبحثون عن قائدهم حتى لاحظوا أن الرفاعي يعلق برقبته ثلاث أجهزة اتصال .. فعرفوا أنه القائد وأخرجوا مجموعة كاملة من المدفعية لضرب الموقع الذي يقف فيه الرفاعي .. ولكننا رأيناهم فقفزنا من فوق قاعدة الصواريخ ولكن الرفاعي لم يقفز .. فحاولت أن أسحب يده ليقفز .. ولكنه زغدني ورفض أن يقفز .. وظل يضرب بشراسة حتى أصابته شظية أغرقت جسده بالدم .. فطلبنا سيارة عن طريق اللاسلكي وكنا نشك في قدرة أي سيارة علي الوصول للقصف الشديد .. ولكن سائقا ً اسمه (سليم) غامر بنفسه وحضر بسرعة .. ووضعنا الرفاعي فيها ولكن السيارة غرزت في الرمال .. فنزل السائق وزميلة لدفعها وركبت أنا وقدت السيارة ولم أتوقف حتى يركبوا معي من شدة الضرب المركز علينا فتعلقوا بالسيارة من الخلف وسحبتهم ورائي وكان الرفاعي عادة ما يرتدي حذاء ً ذا ألوان مختلفة عن بقية المجموعة وعندما رأي زملاؤنا حذاءه أبلغوا باللاسلكي أن الرفاعي أصيب .. وسمعهم اليهود وعرفوا الخبر .. وكانت فرحتهم لا توصف حتى أنهم أطلقوا الهاونات الكاشفة احتفالاً بإصابة الرفاعي .
وعلي الفور علم السادات بإصابة الرفاعي في أرض المعركة .. فأمر بضرورة إحضاره فوراً إلي القاهرة بأي ثمن.. وبالفعل ذهبنا إلي مستشفي الجلاء .. وكان الأطباء في انتظارنا فنظروا إليه والدماء تملاً صدره .. وقالوا هيا بسرعة ( أدخلوا أبوكم إلي غرفة العمليات ) فأسرعنا به ودخلنا معه.. ورفضنا أن نخرج فنهرنا الطبيب .. فطلبنا منه أن ننظر إليه قبل أن نخرج فقال : أمامكم دقيقة واحدة فقبلناه في جبهته .. وأخذنا مسدسه ومفاتيحه ومحفظته.. ولم نستطع أن نتماسك لأننا علمنا أن الرفاعي قد استشهد .
وكان هذا اليوم يوم الجمعة 27 رمضان .. وكان صائما ً فقد كان رحمه الله يأمرنا بالإفطار ويصوم هو .
وقد تسلمنا جثته بعد ثلاثة أيام وفي حياتنا لم نر ميتا ً يظل جسمه دافئاً بعد وفاته بثلاثة أيام وتنبعث منه رائحة المسك .. رحمه الله .
الرفاعي .. أطول عمراً
مات الرفاعي وعمره لم يتجاوز 42 سنه .. ولكن ذكراه لا يزال شذاها يفوح عطراً رغم مرور أكثر من 75 سنه علي ميلاد هذا البطل العظيم .. ليثبت حقاً أن أعمار الرجال لا تقاس بسنوات بقائهم علي ظهر الدنيا.. وإنما بثمرات عطائهم فيها .
نعم … هو العمر القصير لإبراهيم الرفاعي ولكنه التاريخ المسطر بالذهب كتبه الرفاعي بدمائه وإصراره وعزيمته ورجولته .
عاش من أجل دينه ومن أجل وطنه.. ومن أجل تحرير وطنه فعاش كبيراً ومات كبيراً .
في من صفات الشهيد :
1-التدين والأخلاق وقد ورثهم من عائلته الكريمة فقد كان والده يوقظهم كل يوم لصلاة الفجر ويحفزهم على الصلاة حتى أصبح التدين شيمة من شيماتهم.
2- حب الوطن والغيره عليه والتضحيه من أجله
3- الروح المرحه فى أحلك المواقف فكان دائما يداعب الجنودويمرح معهم
4- كان يحب الصيد فتحول من حبه لصيد الطيور من الصغغر لحبه لصيد الأعداء فى الشباب
الأوسمه النياشين التى نالها :
– 1نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى فى 9 مارس 1967
– 2نوط الشجاعة العسكرية من الطبقة الأولى فى 1 فبراير 1965
-3ميدالية الترقية الأستثنائية فى 1 يـونــيــو 1965
4- وسام النجمة العسكرية فى 5 أكتوبر 1968
– 5وسام النجمة العسكرية فى 23 أكتوبر 1969
-6 وسام النجمة العسكرية فى18 ديسمبر 1969
– 7نوط الواجب العسكرى من الطبقة الأولى فى 17 أبريل 1971
-8 وسام نجمة الشرف العسكرية فى18 أغسطس 1971
-9 وسام نجمة سيناء فى 19 فبراير 1974
-10وسام الشجاعة الليبى فى 19 فبراير 1974
ومن الأوسمه التى حصل عليها الشهيد بعد وفاته :
1- أنشأ مدرسة باسم الشهيد فى قرية الخلاله بقرار جمهورى من الرئيس محمد أنور السادات عام 1977.
2- كتب مسلسل قصير (حلقة واحدة ) عن حياة الشهيد وعرضت فى التليفزيون المصرى .
3- أطلق اسمه على عدد من الشوارع فى القاهرة منها شارع فى مدينة نصر وأخر فى منشية البكرى.
4- أمر الرئيس محمد أنور السادات بأطلاق اسم الشهيد على كأس الجامعات عام 1974.
5- أطلاق اسم الشهيد على أكبر قاعات الكلية الحربية.
6- أطلاق اسمه على احدى قاعات نادى الظهور.
7- أطلاق اسمه على احدى جمعيات الأسكان.
8- أطلق اسمه على مركز الشباب الرياضى بالخلالة.
ولقد كتبت أغنيه خصيصاً باسم الشهيد للمطرب محمد رشدى يقول فيها:
يا رفاعى حيرتنا حقيقة ولا خيال
قالوا المحال مركبة ركبت يا رفاعى
ومصر قالت رفاعى أبنى
ومتربى على كتفى
لن اقولك وداعا ابونا واخونا ابراهيم فأنت هنا دوامك مع دوام الوطن كل اخ عربى اخى

 

 

عبد المنعم رياض اسم ميدان بالقاهره؟ هو قائد الجيش المصرى ورئيس الاركان استشهد فى 1969 بين جنوده بالجبهه – من دفاتر الدكتور أسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD

يوم استشهاد الفريق عبد المنعم رياض هو عيد للشهيد تكريما لشخصه وممثلا لشهداء آخرين من مصر على مر العصور والتاريخ وكذا لشهداء عرب ومسلمين جادوا بأرواحهم رخيصة فى سبيل حرية اوطانهم وعقيدتهم رجال ضحوا بارواحهم من اجل الكرامة ومن اجل حياة الآخرين . لقد كان عبد المنعم رياض يمتلك قدرة فريدة على رؤية المشكلات رؤية شاملة وكانت الحقيقة هى اساس تصوراته ولقد اصر الرئيس جمال عبد الناصر على ضرورة مشاركة عبد المنعم رياض فى عملية اعادة البناء العسكرى بعد عدوان يونيو1967 وذلك ايمانا منه بان عبد المنعم رياض مع الفريق اول محمد فوزى سيشكلان ثنائى على راس هرم مؤسسة يعاد بناؤها من جديد من اجل هدف تحرير الأرض العربية المحتلة وكانت كلمات ورؤية عبد المنعم رياض من ان تبين اوجه النقص لدينا جمبعا لدينا امانة وفى هذا الوقت بالذات فإما ان نؤدى العمل بما هو متوفر لدينا وهنا يمكننا ان نسمى ذلك مهارة وقدر ما يكون القائد امينا فيجب ان يكون ماهرا وفى يوم الثامن من مارس 1969 بدات معارك عنيفة فى اوج معارك حرب الاستنزاف وفى سلسلة من الاشتباكات طقت فيها القوات المسلحة اسلوب الردع الفورى والدفاع النشط باعتبارهما اولى مراحل الحرب والنضال الحقيقى لتحرير الأرض المغتصبة كما اراد وخطط لها الرئيس جمال عبد الناصر والمؤسسة العسكرية المحترفة لتشهد معركة 9مارس1969 استشهاد الجندى والقائد الفذ والانسان عبد المنعم رياض الذى سقط فى اقصى الخط الأمامى لجبهة القتال وهو وسط جنوده وليصبح عريس شهداء حرب الاستنزاف ورائدها الأول ولتصبح دماؤه الطاهرة زيت قناديل اضاءت قلوب الجنود فى الميدان بمدد وروح عبور ونصر كبيرين هز كل ارجاء الدنيا بعد اربع سنوات فقط من استشهاد الرمز وزملاء آخرين لحقوا به رحم الله الشهيد عبد المنعم رياض واسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وان فى مصر رجال كتب عليهم الرباط إلى يوم الدين كما قال الرسول الكريم محمد عليه افضل الصلاة والسلام
هو الفريق عبدالمنعم رياض، المصرى حتى النخاع، حامل العديد من الألقاب والأوسمة ودرجات التقدير، الذى رفض أن يكون قائداً يُصدر الأوامر وحسب، مؤمناً بأن القادة يُصنعون، ولا يُولدون، «يصنعهم العلم والتجربة والفرصة والثقة»، كما كان يقول.
ولعله هو ذاته خير مثال على مقولته تلك، حيث لم يكتف بالعلوم العسكرية التى درسها بالكلية الحربية، فيدرس الرياضة البحتة انتسابًا فى كلية العلوم، ويرى فى الاقتصاد أهمية للتخطيط العسكرى، فيسعى لدراسته فى كلية التجارة، وهو يحمل رتبة «فريق». وتصقله تجارب ما خاضه من معارك فى العلمين عام ١٩٤١، وفلسطين عام ١٩٤٨، والعدوان الثلاثى عام ١٩٥٦، ونكسة يونيو عام ١٩٦٧، وأخيراً «الاستنزاف»، التى كان فيها استشهاده عام ١٩٦٩.
فى عام ثورة ١٩١٩ كان الميلاد فى إحدى قرى الغربية، الأب هو القائم قام محمد رياض عبدالله، قائد بلوكات الطلبة بالكلية الحربية، ومن هنا جاء التعلق بتلك الحياة العسكرية وقصصها المليئة بالبطولة منذ الصغر.
يحصل الابن عبدالمنعم على «التوجيهية» بتفوق، ويلتحق بناء على رغبة الأسرة بكلية الطب التى يظل بها عامين، إلا أن حنينه للكلية الحربية يدفعه لترك الطب والالتحاق بها، ليكون التخرج فى عام ١٩٣٨، كملازم ثان فى سلاح المدفعية. كان إيمانه بالعلم بادياً منذ سنوات شبابه، ولذا واصل التعلم، على غير طبيعة أبناء دفعته الذين انخرطوا فى الحياة العسكرية بمناحيها المختلفة.
لينال عبدالمنعم رياض الماجستير فى العلوم العسكرية فى عام ١٩٤٤، ويواصل التعلم، فينهى دراسته كمعلم مدفعية مضادة للطائرات بامتياز فى بريطانيا عام ١٩٤٦، ويعود فيرى فى الرياضة البحتة والاقتصاد، لوازم لا غنى عنها للعمل العسكرى،
فينتسب لكلية العلوم ثم التجارة من بعدها دارساً لهذين العِلْمين. كان كلما تقدم به العمر، شعر بظمئه لما يفتح أمامه الآفاق، متناسياً حياته الخاصة، فما بين دورة فى الصواريخ، وبعثة تعليمية فى الاتحاد السوفيتى لإتمام دورة تكتيكية تعبوية فى الأكاديمية العسكرية العليا، سارت به الحياة. ولا يتوقف، فيتعلم اللغات ويجيد منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية.
وكما كان العلم وسيلته لاكتشاف الحياة ودعم عشقه للعسكرية، كانت الحروب التى خاضها وسيلته للتجربة واكتساب الخبرة العملية التى جعلته واحداً من أشهر العسكريين العرب. فها هو يحارب الألمان والإيطاليين ضمن القوات المصرية التى أرسلتها إنجلترا للعلمين لمساعدة قواتها هناك عام ١٩٤١، وفى عام ١٩٤٨ يلتحق بإدارة العمليات والخطط فى القاهرة، ليكون همزة الوصل والتنسيق بينها وبين قيادة الميدان فى فلسطين، وليحصل على وسام «الجدارة الذهبى» لقدراته العسكرية التى ظهرت فى تلك الحرب.
ولعل هذا ما أهَّله لتولى العديد من المناصب فى الجيش المصرى، من بينها قيادة مدرسة المدفعية المضادة للطائرات عام ١٩٥١، وقيادة اللواء الأول المضاد للطائرات بالإسكندرية، وقيادة الدفاع المضاد للطائرات فى سلاح المدفعية، ثم رئيس أركان سلاح المدفعية، ورئيس أركان القيادة العربية الموحدة فى عام ١٩٦٤، وقائد عام الجبهة الأردنية فى حرب يونيو عام ١٩٦٧
ورغم مرارة الهزيمة، وتحمل القوات المسلحة الجزء الأكبر فيها، فإنه يبدأ مع توليه منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة فى ١١ يونيو ١٩٦٧، فى إعادة بناء ذلك الصرح الذى انهار مع النكسة، فيضع العامل النفسى للجنود والضباط نصب عينيه، ويقرر إعادة الثقة لهم، مؤكداً أنهم لم يخوضوا حرباً ليهزموا، وأن الفرصة لم تضع بعد، فتكون رأس العش، التى حالت دون سيطرة القوات الإسرائيلية على مدينة بورفؤاد المصرية عند قناة السويس وبعد أيام من الهزيمة تلاها تدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات فى ٢١ أكتوبر ١٩٦٧،
فيثبت لجنوده صحة رؤيته وإيمان الوطن بقدراتهم التى لم تختبر بعد، واعداً إياهم بحرب لا مناص منها تكون فيها استعادة الكرامة الكاملة، قائلاً لهم: «إذا وفرنا للمعركة القدرات القتالية المناسبة، وأتحنا لها الوقت الكافى للإعداد والتجهيز، وهيأنا لها الظروف المواتية، فليس ثمة شك فى النصر الذى وعدنا الله إياه».
حانت اللحظة الحاسمة فى حياته، حينما أصر على الإشراف بذاته على تدمير جزء من مواقع خط بارليف، فى الثامن من مارس عام ١٩٦٩، تنطلق النيران على طول خط الجبهة، وتقع الخسائر على الجانب الإسرائيلى الذى لم يتوقع ذلك الهجوم.
ينتهى اليوم الأول، ويجىء صباح يوم التاسع من مارس، فيبادر عبدالمنعم رياض بالتوجه للجبهة لمتابعة المعركة عن قرب، ولا يكتفى بذلك فيذهب للموقع السادس بالإسماعيلية الذى كان لا يبعد سوى ٢٥٠ مترا فقط عن مرمى المدفعية الإسرائيلية، ويستشعر العدو وجود شخصية مهمة فى الموقع فيكثف نيرانه، فيقع الفريق عبدالمنعم رياض شهيداً، تصعد روحه إلى بارئها،ويظل جسده فى الأرض دافعاً لجنوده وزملائه الذين واصلوا المعركة التى أشرف عليها وبدأها، وتعلن رئاسة الجمهورية استشهاد الفريق عبدالمنعم رياض، وإضافة اسمه إلى قائمة الأبطال فى تاريخ الوطن، وتخرج الجماهير الغفيرة، لتُشيِّع جثمانه إلى مثواه الأخير، يتقدمهم الرئيس جمال عبدالناصر، مقرراً منح الشهيد رتبة «الفريق أول»، و«نجمة الشرف العسكرية»، أعلى وسام عسكرى فى مصر..
الانتقام لمقتل الفريق عبدالمنعم رياض جاء فى شهر أبريل من العام ذاته، فى عملية «لسان التمساح»، التى قادها بطل آخر من أبطال المحروسة هو إبراهيم الرفاعى، ونحو ٤٣ ضابطًا وعسكريًا، كانت نتيجتها تدمير الموقع الذى انطلقت منه النيران على عبدالمنعم رياض، وقتل ٢٦ جنديًا إسرائيليًا.
بقلم : محمد حسنين هيكل
أغالب مشاعرى كلها الآن، لأكتب فى آخر ما كنت أتصور أن أكتب فيه، وآخر ماكنت أريد أن أكتب فيه. ولقد كان السؤال الذى دهم حواسى كلها حين سمعت نبا استشهاد الفريق عبد المنعم رياض، فى موقع من أكثر المواقع تقدماً على جبهة القتال، وفى وقت ضج فيه الأفق بهدير المدافع – هو: – لماذا؟ لماذا ذهب؟ لماذاكان فى هذا الوقت بالذات هناك وهو يعرف أكثر من غيره طبيعة ضرباالمدفعية، خصوصاً من عدو لا يدقق فى التوجيه، ولا يهمه أن يدقق، لأنه على جبهة القناة، يعرف أن كل طلقة منه يمكن أن تصيب، بيتاً، مدرسةً، مسجداً، مصنعاً، موقعاً، أى شىء يستوى الأمر لديه، بينما مدافعنا نحن تحتاج لكى تصيب إلى تدقيق فى التوجيه ضد عدو مستحكم فى خلاء الرمال الواسعة على الضفة الشرقية حيث حفر لمواقعه، وأسدل عليها مختلف فنون التمويه والإخفاء! لماذا ذهب، اليوم – الأحد – والتقديرات كلها بعد معارك يوم السبت تشير إلى أن العدو سوف يحاول فى الغد أن يثأر لخسائره المؤكدة، وأرجح الاحتمالات أن تتجدد معارك المدافع. وظللت أردد نفس السؤال، مختنقاً باللوعة، مشتعلاً باللهب وأنا أسمع التفاصيل الكاملة للمشهد الأخير فى حياته، ولم يكن أساى لأنى أعرف عبد المنعم رياض صديقاً قريباً وغالياً، ولكن – أيضاً – لأنى أعرف قيمة الرجل وقيمة عطائه للوطن فى وقت يحتاج فيه هذا الوطن إلى نفس هذا النوع من العطاء الذى يستطيع عبد المنعم رياض أن يعطيه. ……
كان قد عاد بالطائرة قبل ساعات من بغداد، حيث حضر اجتماعات لرؤساء أركان حرب جيوش الجبهة الشرقية، وتابع معارك المدافع يوم السبت من مكتبه فى القيادة العامة. وصباح الأحد ركب طائرة هليكوبتر فى طريقه إلى أحد المطارات الأمامية للجبهة، ثم ركب سيارة عسكرية معه فيها مرافق واحد غير الجندى الذى يقود سيارة رئيس هيئة أركان الحرب. ……
وانطلق يطوف بالمواقع فى الخطوط المتقدمة، يتحدث إلى الضباط والجنود، يسألهم ويسمع منهم، ويرى ويراقب ويسجل فى ذاكرته الواعية، وفى أحد المواقع التقى بضابط شاب، وكانت حماسته للشباب مفتوحة القلب ومتدفقة، وقال له الضابط الشاب، ولم يكن هدير المدافع قد اشتد بعد:
– سيادة الفريق… هل تجىء لترى بقية جنودى فى حفر موقعنا؟
وقال عبد المنعم رياض، بنبل الفارس الذى كانه طول حياته، وبالإنجليزية التى كانت تعبيرات منها تشع كثيراً سلسة وطيعة على لسانه:
Yes. By all means – أى: نعم، وبكل وسيلة.
وتوجه مع الضابط الشاب إلى أكثر المواقع تقدماً، الموقع المعروف برقم 6 بالإسماعيلية. وفجأة بدأ الضرب يقترب، وبدأت النيران تغطى المنطقة كلها، وكان لابد أن يهبط الجميع إلى حفر الجنود فى الموقع، وكانت الحفرة التى نزل إليها عبد المنعم رياض تتسع بالكاد لشخصين أو ثلاثة.
وانفجرت قنبلة للعدو على حافة الموقع، وأحدث انفجارها تفريغ هواء مفاجئاً وعنيفاً فى الحفرة التى كان فيها عبد المنعم رياض، وكان هو الأقرب إلى البؤرة التى بلغ فيها تفريغ الهواء مداه، وحدث له شبه انفجار فى جهاز التنفس، وحين انجلى الدخان والغبار كان عبد المنعم رياض مازال حيث هو، وكما كان، إلا تقلصات ألم صامت شدت تقاطيع وجهه المعبر عن الرجولة، ثم خيط رفيع من الدم ينساب هادئاً من بين شفتيه، وتنزل قطراته واحدة بعد واحدة على صدر بذلة الميدان التى كان يرتديها بغير علامات رتب، كما كان يفعل دائماً حين يكون فى الجبهة ووسط الجنود. ولم يكن لدى أطباء المستشفى فى الإسماعيلية وقت طويل للمحاولة، برغم أمل ساورهم فى البداية، حين وجدوا جسده كله سليماً بلا جرح أو خدش، لكنها خمس دقائق لا أكثر ثم انطفأت الشعلة، وتلاشت تقلصات الألم التى كانت تشد تقاطيع الوجه المعبر عن الرجولة، لتحل محلها مسحة هدوء وسلام، ورضى بالقدر واستعداد للرحلة الأبدية إلى رحاب الله. ……
وبرغم كل هذه التفاصيل، فلم أكن قادراً على تصديق ما أسمع، وكان نفس السؤال المختنق باللوعة، والمشتعل باللهب مازال يتكرر صادراً من أعماق أعماق الوجدان:
– لماذا؟ لماذا ذهب؟ لماذا وهو أول من يعرف طبيعة ضرب المدفعية، ثم هو أول من يعرف أهمية سلامة رئيس هيئة أركان حرب الجيش… فى أى جيش فى أى وطن؟
وكانت الدموع راحة وسكينة، بدأ كل شىء بعدها أكثر جلاءً وصفاءً، كأن الشمس تعود بعد أن انقشع الضباب المتراكم للعاصفة، وبعد أن انقطع نزول المطر.
كانت إجابة السؤال فى أذنى بصوت عبد المنعم رياض، كما سمعته يتحدث إلى بعد موقف من المواقف التى كاد الخطر يطبق فيها عليه، وكان ذلك قبل أكثر من عشرين شهراً، وقبل أن تبدأ معارك يونيو سنة 1967 بأيام قليلة. كان ذلك فى الأسبوع الأخير من شهر مايو سنة 1967، وكان التوتر شديداً على خط الحدود المصرية وعلى خطوط الهدنة، بينما قواتنا تحتشد فى سيناء، وقوات العدو تتدفق إلى النقب الجنوبى، والصدام المسلح محتمل فى أى ساعة.
وكان عبد المنعم رياض رئيساً لهيئة أركان حرب القيادة العربية الموحدة، التى أبعدته إليها عناصر كانت لها السلطة المطلقة فى مقدرات القوات المسلحة المصرية فى ذلك الوقت، لكنه لما أحس باحتمال نشوب القتال على الجبهة المصرية، طلب أن يعفى من انتدابه فى القيادة الموحدة وأن يعود إلى جيشه ليخدم فيه مادامت المعركة تلوح على الأفق وأجيب إلى طلبه.
وفجأة ظهر يوم 27 مايو سنة 1967، سمعت نبأ بدا وكأنه كارثة، حاول من نقله إلىَّ أن يعطيه لى على جرعات.
قال أولاً: – هناك دوريات مسلحة دخلت للاستكشاف فى الأرض الإسرائيلية”.
قلت: – معقول، ومفهوم”.
قال: يظهر أن عبد المنعم رياض دخل بنفسه مع إحدى هذه الدوريات.
قلت: – هذه مخاطرة لا لزوم لها”.
ولكن الذروة جاءت حين قال لى محدثى فى ذلك الوقت:
– ولقد أعلن العدو حالاً أن إحدى الدوريات التى دخلت قد وقعت فى كمين العدو، ومن المحتمل كثيراً أن تكون تلك هى دورية عبد المنعم رياض، لأنها شوهدت وفق آخر تقرير فى نفس هذه المنطقة”.
وقلت، وأكاد أفقد أعصابى: – هذا غير معقول ولا مفهوم!”.
ومضت ساعات والقلق فيها يعصر قلبى وقلوب غيرى ممن كانوا يعرفون بالاحتمال الرهيب الذى يمكن أن يتحقق فى أى ثانية إذا ما أعلن العدو عن أسماء الضباط من أفراد الدورية التى وقعت فى الكمين الذى نصبه. وأذكر يومها، أننى كنت على موعد مع محمود رياض وزير الخارجية، وكنت أريد أن أناقش معه بعض تطورات الموقف السياسى، لكننا قضينا معاً أكثر من ساعتين فى ذلك اليوم وليس بيننا حديث غير حديث القلق على عبد المنعم رياض: هل كان ضمن الدورية التى وقعت فى أسر العدو… أو أنه لم يكن، ومازال يجوب وسط مناطق تحشدات العدو بجسارته المذهلة، لا يعرف ماذا فعل بأصدقاء له فى القاهرة عرفوا وعانوا.
وفى المساء أعلن العدو أسماء ضباط وجنود الدورية التى وقعت فى أسره، ولم تكن دورية عبد المنعم رياض، وخفف القلق قبضته على القلوب، وإن لم يرفعها تماماً فى انتظار أن يعود عبد المنعم رياض أو تصل أخبار مطمئنة عنه.
وفى اليوم التالى سمعت صوت عبد المنعم رياض بنفسه يقول لى بالتليفون من القاهرة وضحكته المرحة تسبق الكلمات: – بلغنى أنك كنت عصبياً أمس!
قلت له: – لم أكن عصبياً فقط، ولكنى كدت أجن.
وراح يضحك، وقلت له: – انتظرنى أقول لك وجهة نظرى، لم يكن تفكيرى شخصياً فى كل ما شعرت به، لكننى لم أكن أتصور أن ينجح العدو – قبل أن يبدأ أى قتال – فى أسر رئيس هيئة أركان حرب القيادة العربية الموحدة؟
هل تتصور أثر ذلك على الروح المعنوية العربية عموماً، هل تتصور ما كان يمكن أن يحصل العدو عليه من معلومات منك، وأنت تعرف أن هناك حداً لصمود أى بشر أمام وسائل التعذيب الحديثة؟
وقال: – لم يكن ذلك كله غائباً عن بالى عندما خرجت مع دورية الاستكشاف، لكنى أحسست بضرورة الخروج هذه الأيام الثلاثة مع الدورية. ولقد كان مسدسى فى يدى طول الوقت، ولم تغمض عينى ثانية واحدة، ولو قد أحسست باحتمال أن نلتقى بقوات للعدو، فلقد كان حتماً أن نقاتل حتى الطلقة ما قبل الأخيرة، لأنى كنت سأحتفظ بالطلقة الأخيرة ذاتها لنفسى، أفرغها فى رأسى قبل أن يحاول العدو أن يأخذ منى نتفه معلومات واحدة.
واستطرد عبد المنعم رياض فى ذلك اليوم يقول: – كان يجب أن أخرج مع هذه الدورية بنفسى لأسباب. أريد أن أرى الأرض التى ستجرى من فوقها المعركة، ومع أنى أعرفها من قبل ومشيت عليها بقدمى بقعة بقعة، فلقد كنت أريد أن أستذكر بالنظر ما أعرف.. لا شىء يعوض أن ترى بنفسك الأرض التى ستعمل عليها. والتى على ترابها سوف تتحدد الحياة أو الموت.
ومن ناحية أخرى، فإنه فى بداية احتمال قتال بيننا وبين العدو، فلقد كان يجب أن نبعث ببعض الدوريات للاستكشاف، وفضلاً عن أية معلومات قد يعودون بها، فإن دخولهم يكسر رهبة اقتحام أرض للعدو فى بداية مواجهة خطيرة معه. ومن ناحية ثالثة، فلم أكن أتصور أن نقول للضباط والجنود: اذهبوا أنتم إلى الدوريات وعودوا إلينا هنا وقصوا علينا ما رأيتم، تفترق المسألة كثيراً إذا أحسوا أن القواد معهم فى المخاطرة، إلى جانب أنهم رأوا مثلهم ويستطيعون المراجعة عليهم.
ثم استطرد عبد المنعم رياض: – إذا حاربنا حرب جنرالات المكاتب فى القاهرة فالهزيمة محققة، مكان الجنرالات الصحيح وسط جنودهم، وأقرب إلى المقدمة منه إلى المؤخرة.
وقلت مستسلماً: – مهما يكن، فقد حبست الدم فى عروقنا ساعات!
قال ضاحكاً: – “تعيش وتأخذ غيرها”!
وعشت “وأخذت غيرها”، على حد تعبيره، وأما هو – لهفى عليه – فإنه لم يعش ليأخذ شيئاً، لكنه سيبقى دائماً مصدر عطاء لا ينفذ لأمة تبحث عن المثل الأعلى، نفس بحثها عن السلاح الأقوى…
لم يكن عمر صداقتنا طويلاً، لم يزد على اثنتى عشرة سنة فقد كان أول لقاء بيننا فى موسكو سنة 1957، وكان فى موسكو وقتها وفد عسكرى مصرى يبرم عقوداً لصفقة سلاح، وكنت فى موسكو فى نفس الوقت، على موعد لحديث صحفى مع “نيكيتا خروشوف”، وكان وقتها نجماً صاعداً فى القيادة السوفيتية، بعد أن أصبح السكرتير الأول للحزب الشيوعى السوفيتى.
ودعيت إلى حفل عشاء مع الوفد المصرى، أقيم له فى قاعة الاستقبالات فى وزارة الدفاع، وحضره معظم مارشالات الاتحاد السوفيتى الكبار، “مالينوفسكى”، و”تيموشنكو”، و”جريتشكو”، و”روكسوسفكى” وغيرهم، وكنت – والسفير محمد القونى سفير مصر فى موسكو وقتها – المدنيين الوحيدين فى هذا الجو العسكرى الخالص، وكنت أشعر بالغربة فيه.
وكان مقعدى على المائدة أمام ضابط شاب من أعضاء الوفد المصرى العسكرى برتبة لواء، فهمت أنه قائد المدفعية المضادة فى الجيش المصرى، وأن اسمه عبد المنعم رياض.. وبعد دقائق من بدء العشاء كنت أشعر بالعرفان له، لأنه تدخل لإنقاذى أثناء محاورة بينى وبين المارشال رمودينكو قائد الطيران السوفيتى الذى كان يحاول إقناعى بشرب الفودكا، بينما كنت أحاول أن أقنعه – بالإشارة – أننى سوف أدوخ إذا لمس طرف لسانى قطرة واحدة من هذا السائل الأبيض الملتهب.
وكان عبد المنعم رياض يتحدث الروسية بطلاقة، ولم يكن هنا كثيرون يتحدثونها فى هذا الوقت المبكر من العلاقات العربية – السوفيتية. وفى الليلة التالية التقينا مرة أخرى – ومصادفةً – فى مسرح “البولشوى”، وكانت الراقصة الشهيرة “إيلينا إيلونوفا” تقدم آخر عرض لها لباليه رقصة البجع الشهير، ووجدته أثناء العرض على مقعد قريب من مقعدى، وتقابلنا فى الاستراحة ما بين الفصلين لأقول له:
– لم أكن أتصور أن أجدك فى الباليه.. كنت أتصور سهرات الضباط أكثر انطلاقاً من أحلام الباليه وموسيقاه التعبيرية ومزيج الأضواء والظلال والألوان فيه”.
وقال بسرعة وصراحة: – هل أنت من الذين يضعون الناس فى قوالب، ويفاجأون إذا لم يجدوهم على مقاسها!”.
واعتذرت له صادقاً. ومن يومها بدأت صداقة بيننا، قوية عميقة.
وفى أواخر الخمسينات وأوائل الستينات تعددت لقاءاتنا فى القاهرة، إلى جانب مرات عديدة تصادف وجودنا معاً فى موسكو ذات الوقت. وفى تلك المرحلة كانت تلفت نظرى فى أحاديثه عدة مسائل تتكرر باستمرار:
فهمه لدور الطيران فى أى معركة قادمة مع إسرائيل، وكان له تصوير مبسط لموقع إسرائيل فى المكان الذى تقع فيه من قلب العالم العربى، يقول فيه:
– تكاد إسرائيل أن تكون فى هذا الموقع المطل على الساحل الشرقى للبحر الأبيض، أن تكون حاملة طائرات ثابتة فى موقعها يحتفظ عليها الاستعمار بقوته الجوية التكتيكية، ووراءها الاحتياطى الاستراتيجى له متمثلاً فى أساطيله البحرية فى هذا البحر الأبيض.
ثم يستطرد: – ما هو السلاح الأساسى لحاملة الطائرات؟
ويجيب بنفسه: – الطائرات طبعاً!
ويستطرد: – إذا أردت أن تضرب فبالطيران قبل غيره، وإذا أردنا ضربها فبالطيران قبل غيره، وإذا فقدت الحاملة طائراتها أصبحت مجرد لوح خشب طاف على سطح الماء.
وحرب الطيران هى حرب الانقضاض المفاجئ، حرب السرعة الخاطفة، حرب الأيام المعدودة على أصابع اليد الواحدة، وبعدها يكون النصر أو تكون الهزيمة”.
– تقديره لأهمية العلم فى أى معركة، وكان يعتبر أن العلم هو ميزة العدو علينا، باعتبار استعداده الإنسانى لاستيعابه، ثم باعتبار حاجته إليه لتعويض نقصه البشرى فى مواجهة فيض بشرى عربى.
ومن المؤكد أن عبد المنعم رياض ظل إلى آخر يوم فى حياته طالب علم، وذلك أعظم ما يمكن أن يكونه أى إنسان مهما علا قدره وارتفع مقامه. وربما ساعد عبد المنعم رياض على حسن تقديره لأهمية العلم الحديث فى المعركة، أنه كان بحكم عمله فى المدفعية المضادة للطائرات، على اتصال مباشر بتطورات علمية واسعة الأثر، فإن المدفعية المضادة للطائرات أصبحت تعتمد على الصواريخ والتعامل بالصواريخ فى حد ذاته مقدرة على الانطلاق إلى بعيد، كذلك فإن تعدد مصادر دراساته فى بريطانيا والاتحاد السوفيتى، واستخدامه لأكثر من لغة، الإنجليزية والفرنسية والروسية كلها بطلاقة، إلى جانب العربية بالطبع، أتاح له فرصة رحبة غير مقيدة.
وأذكر مرة فى موسكو وكنت أزور كلية “فوروشيلوف العسكرية”، وقد أصبح اسمها فيما بعد أكاديمية القيادة العامة العليا للقوات المسلحة السوفيتية أن قال لى أحد الدارسين المصريين فيها: – إن عبد المنعم رياض الذى درس هنا قبل سنوات جعل مهمة الذين جاءوا بعده بالغة الصعوبة.
إن الجنرال يابتشنكو، وهو من كبار المعلمين السوفيت هنا، وكان له تاريخه فى الحرب العالمية الثانية – لا يمل دائماً من أن يكرر للدارسين العرب: – على هذا المقعد الرابع، “فى الدورة الأولى التى اشترك فيها دارسون عرب فى هذه الأكاديمية كان يجلس الجنرال رياض”.
وفوق ذلك فى هذه الفترة كانت أحاديث عبد المنعم رياض تعكس من بعيد تململه من بعض الأوضاع السائدة فى القوات المسلحة فى ذلك الوقت.
وكانت مشكلته أنه لا يستطيع أن يسكت ببساطة!
وكانت مشكلة الآخرين حياله أنهم لا يستطيعون الخلاص منه وإسكاته تحت أى غطاء، فلقد كان امتيازه فى عمله لا ينازع، ولم تكن له مطالب شخصية..
ولم يغير مسكنه الذى كان فيه بمصر الجديدة وهو شقة من أربع غرف فى شارع جانبى صغير، وكانت تشاركه فيها شقيقته، وهى أستاذة بكلية العلوم بجامعة عين شمس. ولم يتزوج هو لأن السنوات التى كان يستطيع فيها الزواج قد انقضت وهو فى دراسات بعيدة أو فى مواقع خدمة فى المعسكرات، ولم تتزوج هى الأخرى، لأنها أحست أن واجبها خدمته، وكانت أحاديثه دائماً عن “الدكتورة”، نابضة بحنان عميق وأصيل.
وعُرض عليه منصب سفير فى تلك الأيام واعتذر، لأنه على حد تعبيره “ضابط وابن ضابط”، ثم إنه الآن لا يستطيع أن يترك “الدكتورة” التى أعطته أحلى سنوات حياتها طواعيةً وحباً.
وجاء تعيينه فى القيادة العربية الموحدة، رئيساً لهيئة أركان حربها، حلاً موفقاً وسعيداً بالنسبة لكل الأطراف، بقى فى الجندية، مهنته وعمله، وابتعد عن أسباب التململ، ثم ظلت حياته مستمرة فى شقته الصغيرة تحت رعاية “الدكتورة” وفى حماها.
وفى هذه الفترة توثقت الصداقة بيننا أكثر، ففضلاً عن الصلة الشخصية، تلاقى اهتمامنا فى مسائل العمل العربى ومشاكله.
كانت هذه المسائل والمشاكل موضوعه الأساسى كصحفى، وأصبحت هذه المسائل والمشاكل موضوعاً هاماً بالنسبة لمسئوليته العسكرية فى القيادة العربية الموحدة.
وهكذا جمعتنا مناسبات كبيرة، ليس فى القاهرة وحدها، وإنما فى الإسكندرية والدار البيضاء والخرطوم وعواصم عربية غيرها رأت مشاهد من تجارب العمل العربى المشترك.
وفى تلك الفترة ما بين سنة 1964 إلى سنة 1968، كان المتتبع لتفكير عبد المنعم رياض يلحظ أشياءً كثيرة تتبلور مع كل يوم وتتحدد أكثر:
بدأت معرفته بالعالم العربى، وحديثه عنه، وتصوره لإمكانياته، يكتسب دقة وحدة المعرفة المباشرة.
وبدأ حسابه لقدرات الجندى العربى والضابط العربى، فى كل جيش من الجيوش العربية يعكس صدق التجربة التى تتم بالعمل اليدوى المباشر.
ثم بدأ تفكيره الإستراتيجى يرسم صورة كاملة وشاملة للطريقة التى يمكن بها أن تجرى المواجهة مع العدو، ولم يكن فى تصوراته يتجاهل الحقائق، وإنما كانت الحقائق أساس تصوراته، إلى جانب عنصر المخاطرة المحسوبة التى لا غنى عنها فى تقديرات أى قائد عسكرى يريد أن يحارب بما يتوافر لديه ويجعل مهمته ممكنة، وليس القائد العسكرى الذى لا يريد أن يحارب ويطلب ما لا يمكن توفيره له، ويجعل بالتالى مهمة غيره مستحيلة.
وفى مرات كثيرة كانت التصورات تجمح بنا ونحن فى مناقشات معه، وتكون كلمته دائماً بالحزم العسكرى:
Gentlemen, back to reality – أى أيها السادة.. عودة إلى الواقع.
وفى هذه الفترة ظهرت فى تفكيره الصورة الأولى لما نسميه اليوم بالقيادة الشرقية، وكان من قلائل من يستطيعون الحديث عنها وعن إمكانياتها بثقة.
فقد كان يعرف الجبهات العربية المحيطة بإسرائيل من الشرق كلها.
ثم إن هذه الجبهات على مستوى الحكومات، وعلى مستوى قواتها المسلحة كانت تعرفه، وأكثر من ذلك تسلم بامتيازه وكفاءته.
وكانت كلمته فى تلك الفترة دائماً “إنه من الشرق نستطيع الوصول إلى قلب إسرائيل أو على الأقل نطوله”.
ثم جاءت ظروف معارك يونيو سنة 1967، وسأحتفظ للتاريخ بتفاصيل حديثين طويلين مع عبد المنعم رياض فى هذه الفترة:
– أولهما جرى بالتحديد يوم 13 مايو سنة 1967، وفى أعقاب محاضرة ألقاها المارشال مونتجمرى قائد معركة العلمين الشهير فى أكاديمية ناصر العسكرية العليا، وقد حضرت المناسبة مع مونتجمرى، لأن الأهرام كان مشتركاً فى تنظيم رحلته إلى مصر، وحضرت ما تلاها من مناقشات اشترك فيها عبد المنعم رياض مع مونتجمرى بذكاء لامع، ولقينى عبد المنعم رياض على باب الأكاديمية وسألنى:
– إلى أين؟
قلت: – عائد إلى الأهرام.
قال: – أجىء معك إلى هناك وأعطنى فنجان قهوة.
وجلسنا معاً فى مكتبى، وأحسست أن لديه شيئاً يريد أن يقوله، وبالفعل كان لديه شىء بالغ الخطورة يلح على توقعاته لسير الحوادث والتطورات ولا يستطيع – كما قال لى يومها – أن يبعده أو ينساه. وفى هذه الجلسة التى امتدت أكثر من ساعة، أشهد أن ما سمعته من عبد المنعم رياض لم يختلف إلا فى التفاصيل عن المجرى الذى سارت فيه الحوادث بعد ذلك إلى النكسة.
ولا أعتقد أن الوقت مناسب بعد لأن أستطرد فى رواية هذا الحديث بأكثر من هذا القدر، ومهما يكن فتفاصيله محفوظة عندى للتاريخ.
– والحديث الثانى، كان بعد عودة عبد المنعم رياض من الأردن حيث قاد قواته فى المعركة، وكان هذا الحديث بالتحديد يوم الحادى عشر من يوليو سنة 1967، وكان عبد المنعم رياض بعد انتهاء المعارك قد بقى فترة فى الأردن، كتب فيها تقريراً مفصلاً عن سير العمليات..
وكان هذا التقرير بالذات محور ذلك اليوم، ومرة أخرى لا أعتقد أن الوقت الآن مناسب للاستطراد فى روايته وتفاصيله هو الآخر عندى للتاريخ.
وفى عملية إعادة بناء القوات المسلحة، بعد الأنقاض التى تخلفت من النكسة، وقع اختيار الرئيس جمال عبد الناصر على رجلين عهد إليهما بالمهمة التى بدت فى ذلك الوقت مستحيلة.
الفريق أول محمد فوزى قائداً عاماً ثم وزيراً للحربية.
والفريق عبد المنعم رياض رئيساً لهيئة أركان الحرب.
وفى هذه الفترة لم أكن ألتقى بعبد المنعم رياض كثيراً كما تعودنا من قبل، لأن المسئولية التى شارك فيها كانت فوق ما يحتمل البشر.
فى هذه الفترة قابلته مرات معدودات، لكن التليفون كان يصل بيننا أسرع وأسهل.
– قابلته مرة فى مكتب الفريق أول محمد فوزى، وقد دخل المكتب وأنا فيه جالس مع الفريق فوزى، وكان تصرف عبد المنعم رياض نموذجاً فى الانضباط العسكرى، توجه إلى الفريق أول فوزى وتحدث معه لبعض الوقت وهو فى وقفته العسكرية التى لا تقبل رفع الكلفة فيما هو واجب، وبعد أن خلص من حديثه انتهى دور العسكرى وبدأ دور الصديق، ولم يضع وقتاً وإنما قال:
– سوف أنتظرك فى مكتبى بعد أن تفرغ من حديثك مع سيادة الفريق.
وخرج.
وقلت ملاحظة على الانضباط العسكرى، وقال لى الفريق أول فوزى، وفى عينيه ومضة حب:
– عبد المنعم؟.. ليس له مثيل، لم يكن فى الاستطاعة أن يكون لى رفيق فيما كلفت به غيره.
ثم أتاحت لى ظروف زيارة الرئيس جمال عبد الناصر لموسكو فى شهر يوليو سنة 1968، أن أرى عبد المنعم رياض كل يوم لمدة أسبوع كامل. وأن أسهر معه كل ليلة بعد أن ينتهى العمل – إلى ما بعد منتصف الليل. وكان عبد المنعم رياض عضواً فى الوفد المرافق للرئيس جمال عبد الناصر إلى موسكو.
وكنت صحفياً يتابع محادثات الوفد فى موسكو. وتركت فندق “سوفيتسكايا” الذى كان مقرراً أن أنزل فيه، وحملت حقيبتى إلى بيت الضيافة الذى كان ينزل فيه عبد المنعم رياض. وتحدثنا طويلاً طويلاً.
وقطعنا مسافات لا حدود لها فى شارع جوركى تائهين، وسط الجموع المتزاحمة فى أمسيات العاصمة السوفيتية وأحاديثنا مازالت متصلة. ومشينا أكثر من ليلة فى حديقة السفارة المصرية فى موسكو، ضيفى عشاء على الدكتور مراد غالب سفيرنا المقتدر فيها والأحاديث لا تنقطع.
وتركت عبد المنعم رياض فى موسكو عائداً إلى القاهرة، لكنه فى الدقائق الأخيرة قبل السفر جاء إلى غرفتى وفى يده خطاب سميك وقال: – تحمل هذا معك إلى القاهرة وتسلمه بيدك للفريق أول فوزى.
قلت له: – ما هذا؟
قال: – لا شأن لك به، ولكنه تقرير كتبته له لكى يكون على علم بمحادثاتى هنا.
وقلت: ألم تجد غيرى لهذه المسؤولية المزعجة؟
– فكرت، ولكنى لا أطمئن أن أبعثه برقياً أو بالوسائل التقليدية، ثم إن أحداً لن يخطر له أننى أعطى التقرير لصحفى، وبالتالى فإن أحداً – إذا كانت هناك ملاحقة – لن يطاردك أنت بالذات!.
ووضعت التقرير فى جيبى الداخلى كأنه مصيبة وقعت على رأسى.
وحين وصلت إلى القاهرة قلت للفريق أول فوزى:
– إن عبد المنعم رياض وضع فى جيبى قنبلة وعلى أن أسلمها لك.
وضحك الفريق أول فوزى بعد أن عرف الحقيقة وقال لى:
– لقد كنت أعرف أن هناك تقريراً من عبد المنعم رياض قادم إلى مع القادمين من موسكو، لكنه لم يخطر لى أن يكون معك.
قلت: – كذلك كان تقديره….
قال بطريقة أستاذ العلوم العسكرية المتبحر: – تقديره صحيح من وجهة نظر الإخفاء!.
ثم قابلت عبد المنعم رياض بعد ذلك مرة، بعد أن اتصلت به تليفونياً أقول له: – لدى صديق أريد أن أقدمه لك.
قال: – تعالى معه الآن عندى.
قلت: – ألا تسألنى من هو؟.
قال ضاحكاً: – ليس لدى فضول الصحفى مثلك!.
وذهبت إليه وكان معى ياسر عرفات، وكانت متابعة النقاش بينهما متعة لا تقدر بالنسبة لى.
كان الحديث بينهما عن المقاومة، وعمل المقاومة، ومشاكل المقاومة، كان عبد المنعم رياض، وهو الجندى النظامى من الدرجة الأولى، خبيراً فى الحرب الشعبية، ومن الدرجة الأولى أيضاً، ولم يكن ذلك رأيى وإنما كان رأى ياسر عرفات، وهو صاحب تجربة عملية مباشرة جرت وتجرى على أرض المعركة ذاتها.
وفى هذه الفترة كلها، كان عبد المنعم رياض مصدر ثقة مريحة ومطمئنة فى ظروف كان فيها الكثير مما يدعو إلى القلق والتشاؤم. وخلال هذه الفترة كلها شعرت بالقلق يسرى فى صوت عبد المنعم رياض مرة واحدة، وكان ذلك يوم مظاهرات الإسكندرية وما شابها من حوادث التخريب، واتصل بى عبد المنعم رياض تليفونياً يقول بحدة منذ اللحظة الأولى:
– ما الذى يجرى فى هذا البلد؟.
قلت: – ما يجرى طبيعى، وهو أبسط تعبير عن التمزق الذى تعانيه جماهيرنا خصوصاً جماهير الشباب.
قال: – إذن فلا لزوم الآن للتمزق… فلندعه ليوم آخر.
ثم استطرد: – لا تتصور تأثير ما يحدث هنا على معنويات الجبهة… ماذا أقول لضباطنا وجنودنا هناك.. هل أقول لهم أهلكم وراء الخطوط بدأوا يعانون من التمزق، وإذا بدأت الجبهة المدنية وراء الخطوط تعانى من التمزق، فكيف نحتفظ بتماسك الجبهة العسكرية؟.
قلت له: – ليس الأمر بهذه الخطورة، وهو مجرد عارض عابر.
قال: – ولكنى فهمت أن هناك تخريباً فى المدينة، فهل يعقل أن يحدث ذلك الآن ونضطر إلى إنزال قوات من الجيش لحفظ الأمن والنظام.
واستطرد عبد المنعم رياض يقول:
– إننى أدعو الله أن لا أعيش وأرى يوماً تنزل فيه قوات من الجيش لحفظ الأمن والنظام فى الشارع.
وانتهى الحديث، لكنها كانت المرة الأولى التى أحس فيها بالقلق يشيع فى صوته خلال عمله كرئيس لهيئة أركان الحرب.
ثم كانت المرة الأخيرة التى رأيت فيها عبد المنعم رياض، وكان ذلك منذ حوالى الشهر تقريباً، واتصل بى يقول: – ماذا تفعل الليلة!.
قلت: – لا شىء…
قال: – فى المساء سوف أمر عليك.
وكان حديث تلك الليلة من أهم أحاديثنا، ولم أكن أدرك أنه آخر أحاديثنا على الإطلاق، ولست الآن فى صدد سرد تفاصيل هذا الحديث، وإنما لعلها فرصة لعرض لمحات منه، تشير إلى بعض شواغله الأخيرة:
– كان هناك تحليل نفذ منه لأزمة الشرق الأوسط، على ضوء أوضاع الإستراتيجية العالمية.
– كانت هناك ثقة كاملة منه فى إمكانية الانتصار فى معركة تعطى إمكانياتها المناسبة، وإذا أعطيت وقتها الكافى.
– كان هناك يقينه، ليس بحتمية المعركة فحسب، وإنما بضرورتها، وأذكر قوله بالحرف:
– لن نستطيع أن نحفظ شرف هذا البلد بغير معركة، عندما أقول شرف البلد، فلا أعنى التجريد هنا، وإنما أعنى شرف كل فرد، شرف كل رجل وكل امرأة.
كان شديد الوعى بأهمية قضية التنمية، وأذكر قوله:
– لا تتصور ضيقى كلما طلبنا اعتماداً إضافياً للتسليح، لأن شعبنا فى حاجة إلى كل قرش ليستثمره فى المصانع الجديدة، ولكن ماذا نفعل؟ إذا ضاع شرف الأمة، فلن يستطيع أى قدر من الغنى أن يعوضنا عنه.
ليس الشرف هنا مجرد مسألة رمزية.
وإنما شرف أى أمة هو مصدر ثقتها الوحيد بأنها تستطيع أن تتصرف بإرادتها، وأن تحقق ما تشاء.
كان اهتمامه بالقيادات الجديدة التى ظهرت فى القوات المسلحة زائداً، وكان قوله:
– لا تصدق ما يقال من أن القادة يولدون… الذى يولد قائداً هو فلتة من الفلتات لا يقاس عليها كنابليون مثلاً.
القادة العسكريون يصنعون، يصنعهم العلم والتجربة والفرصة والثقة.
ما نحتاج إليه هو بناء القادة… صنعهم.
القائد هو الذى يقود، هو الذى يملك مقدرة إصدار القرار وليس مجرد سلطة إصدار القرار، ويدخل التوقيت السليم فى المقدرة على إصدار القرار.
فى الدراسة العملية لتصرفاتنا فى المعركة كانت قرارات الكثير من قوادنا قرارات سليمة، لكنهم ترددوا، لم يعطوها فى الوقت المناسب، ولا فائدة فى قرار مهما كان سليماً إذا جاء بعد الوقت المناسب له بخمس دقائق، لأن الموقف الذى يواجهه يكون قد تغير فالمعركة لا تنتظر أحداً.
فى نظرى.. فإن قراراً سليماً بنسبة ستين فى المائة فى الوقت المناسب خير من قرار سليم مائة فى المائة ويجىء بعد الوقت المناسب بخمس دقائق… ليصبح بغير فائدة على الإطلاق.. بل ليضر ضرراً بليغاً.
– كانت هناك عبارتان تعودان باستمرار إلى حديثه كأنهما اللحن الأساسى فى سيمفونية شامخة:
– العودة إلى سيناء.
– الجبهة الشرقية موجودة ومؤثرة.
ومن الغريب أنه فى نهاية حديثنا تلك الليلة، وجدنا أنفسنا بقرب حياته الشخصية، وكان فى مشروعاته ذات يوم قبل الحرب، مشروع زواج لم يتم، وقال لى عبد المنعم رياض:
– هل تعرف؟ لم أعد أفكر فى هذا الأمر الآن.. ولم يعد لدى وقت للتفكير فيه، ثم إن الظروف غير ملائمة، وأنا أريد أن أعطى حياتى كلها للمعركة.
وكان الحديث قرب الخاتمة، وقمنا من حيث كنا جالسين نمشى معاً نحو الباب الخارجى، وكان هو يقول:
– بعد المعركة، من يعرف كيف تسير الأمور.. ربما عاودت التفكير مرة أخرى فى مشروع الزواج.. أنت تغرينى بأحاديثك عن البيت السعيد والأولاد، ولكن الوقت متأخر بالنسبة لى فى مسألة الأولاد.
عندما يجىء السلام سوف أبحث عن قطعة أرض صغيرة وأبنى عليها بيتاً صغيراً تحيطه الزهور.. وسوف أقرأ كثيراً وربما فكرت أن أكتب، وقد تكون هناك زوجة ترضى بالعيش مع عجوز مثلى.
لا أتصور أن أفعل شيئاً آخر غير ذلك.. لا أتصور أن أجد نفسى موظفاً مدنياً أو سفيراً.
ثم استطرد:
– إننى أفهم الجنرال ماك آرثر، عندما قال “إن الجنود القدامى لا يموتون.. ولكنهم يبتعدون فقط”.
وأكاد فى هذه اللحظة أسمع صوت عبد المنعم رياض وأشعر بيده تصافح يدى فى آخر مقابلة بيننا قبل شهر، وهو يقول:
“الجنود القدامى لا يموتون.. لكنهم يبتعدون فقط”.
ثم أسكت قبل أن تغلبنى الدموع

 

عبد المنعم رياض اسم ميدان بالقاهره؟ هو قائد الجيش المصرى ورئيس الاركان استشهد فى 1969 بين جنوده بالجبهه من دفاتر الدكتور أسامه فؤاد شعلان

وخرجنا جموع تزائر حول جسمان قائد الجيش المصرى الشهيد نصيح .. رياض ..رياض لسه مامتتش الحرب لسه متهتش
الانتقام لمقتل الفريق عبدالمنعم رياض جاء فى شهر أبريل من العام ذاته، فى عملية «لسان التمساح»، التى قادها بطل آخر من أبطال المحروسة هو إبراهيم الرفاعى، ونحو ٤٣ ضابطًا وعسكريًا، كانت نتيجتها تدمير الموقع الذى انطلقت منه النيران على عبدالمنعم رياض، وقتل ٢٦ جنديًا إسرائيليًا.

البطل أحمد عبدالعزيز المصرى مؤسس الفدائين الفلسطينين

Dr Usama Fouad Shaalan MD;PhD

القائد المصري البطل الشهيد البكباشي “المقدم” أحمد محمد عبدالعزيز, ولد فى 29 يوليو 1907 (18 جمادى ثاني 1325 هجرية) إستشهد عن طريق الخطأ برصاص مصري; فعندما كان في طريقه بصحبة اليوزباشي صلاح سالم (أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة في مصر فيما بعد) إلى القيادة المصرية في المجدل ليلة 22 أغسطس 1948م (الموافق 16 من شوال 1367هـ)، ووصل بالقرب من مواقع الجيش المصري في الفالوجة، أطلق أحد الحراس (وإسمه العريف بكر الصعيدي) النار على سيارة الجيب التي كان يستقلها أحمد عبدالعزيز، بعد اشتباهه في أمرها، فأصابت الرصاصة صدر القائد البطل الذي ما لبث بعدها أن لفظ أنفاسه الأخيرة وأسلم الروح شهيدآ سعيدآ.


يقال أنه قد تم نقل جثمانه إلى بيت لحم حيث دفن في مقبرة قبة راحيل شمال المدينة. حيث أقيم نصب تذكاري له, عرفانآ لما قدم على أرض فلسطين وشاهد على جهاده ونضاله المشرف. وهناك روايات مختلفة حول مكان دفنه, ومن المرجح أن الحكومة نقلت رفاته مع إخوته من الشهداء المصريين إلى مصر لاحقآ.
لتقديم لمحة موجزة عن هذا البطل للأجيال; التي لا تعرف من كان هذا القائد الذي روى بدمائه الزكية تراب فلسطين، وقدر الله له أن تصعد روحه الطاهرة إلى بارئها على أرض الفالوجة الحبيبة. أنه بطل معارك العريش وخان يونس ورامات راحيل وغيرها من مواقع الشرف والبطولة الذي سطر إسمه بأحرف من نور, تفوح وتضوع عطرآ ومسكآ في سجل الخلود.

 

المولد والنشأة

في مدينة الخرطوم وُلد أحمد عبد العزيز في (18 من جمادى الآخرة 1325هـ = 29 من يوليو 1907م) حيث كان يعمل أبوه ضابطا بالجيش المصري في السودان ، ولا يُعرف كثير عن حياته الأولى ، لكنه نشأ في بيت يمتلئ بالوطنية ، ويعتز بالكرامة ؛ فقد كان أبوه ضابطا وطنيا أبيَّ النفس ، وقف مع الشعب في أثناء ثورة 1919 ، ودفع جنوده إلى المشاركة في المظاهرات التي كانت تموج بها شوارع القاهرة ، وسمح لهم بالخروج من ثكناتهم العسكرية إلى ميدان “عباس” ليحرسوا مواكب الحرية وحشود الاستقلال ، وكان هذا الموقف الكريم سببا في غضب الإنجليز عليه ، وفُصل من الجيش ، وفي مثل هذا الجو الكريم والحياة الأبية نشأ أحمد بن عبد العزيز محبا لوطنه ، مغرما بحياة الجندية ؛ فاتجه بعد تخرجه في المدرسة الثانوية إلى الكلية الحربية تلبية لنداء نفسه ، وتخرج فيها سنة (1347هـ = 1928م)، ثم الْتحق بسلاح الفرسان ، وكان بطلا في أعمال الفروسية ومن أبطالها المعروفين في مصر ، ثم قام بتدريس التاريخ الحربي في الكلية الحربية.

وعُرف أحمد عبد العزيز بين زملائه وتلاميذه بالإيمان العمي ق، والأخلاق الكريمة ، والوطنية الصادقة ، وحب الجهاد ، والشغف بالقراءة والبحث ، وزادته الفروسية نبل الفرسان وترفعهم عن الصغائر والتطلع إلى معالي الأمور.

التضحية بوظيفته العسكرية

بعد قرار التقسيم وانتهاء الانتداب البريطاني في (5 من رجب 1367هـ = 14 من مايو 1948م) تمكنت العصابات اليهودية في فلسطين من تسليح أنفسها وشنّ هجمات على الفلسطينيين العزل المجردين من السلاح ، وارتكبت مذابح عديدة ضدهم ، وهو ما أثار غضب العرب والمسلمين ، وأشعل جذوة الإيمان في النفوس ؛ فتداعوا إلى الجهاد وحمل السلاح دفاعا عن إخوانهم ، ونصرة لدينهم وبدأت بعض الأحزاب والجماعات تنظيم عملية التطوع وإقامة المعسكرات للتدريب على السلاح.

كان أحمد عبد العزيز واحدا ممن حملوا الدعوة إلى الجهاد وتنظيم الأفراد المتطوعين ، وقام هو بالتدريب والإعداد ، وبدلا من أن يلقى دعما رسميا من الدولة فوجئ بمن يخيره بين ترك وظيفته في الجيش -وكان برتبة مقدم- أو ترك عمله التطوعي والبقاء في الجيش قائلا له: “إذا أردت الجهاد فلتحل إلى الاستيداع”، فأجابه دون تردد: “ورتبتي أتنازل عنها إذا تطلب الأمر ، ما دام في ذلك مصلحة البلاد”.

قيادة كتائب المجاهدين

بدأ أحمد عبد العزيز العمل على الفور ، واستقبل المتطوعين في معسكر الهايكستب ، وتولى تدريبهم وإعدادهم ، واعتمد في تسليحهم على ما أمدّته به قيادة الجيش من مدافع خفيفة وأسلحة وبقدر من الذخائر بعد أن ألح في الطلب ، واتخذ كل وسيلة لإقناع المسؤولين بأهمية تزويد المتطوعين بالسلاح ، كما اعتمد على ما جمعه من المتطوعين من الأسلحة التي خلَّفتها الحرب العالمية الثانية ؛ فأصلح ما يُمكن إصلاحه منها.

وبعد أن اطمأنَّ على عملية التدريب تجهز للرحيل إلى فلسطين ، وشاركت قوات جماعة الإخوان المسلمين التي كان الشيخ الشهيد “محمد فرغلي” موجهها الديني.

 

 

احمد العزيز يقف الى اليمن بجانب موشى ديان واجبر عصابات اليهود على التفاوض

 

الطريق إلى فلسطين

وعلى أبواب فلسطين وقبل أن تبدأ عمليات الجهاد أخذ أحمد عبد العزيز ينظم جنوده ، ويرتب لهم أعمالهم ، ويراجع معهم الخطط والمهام ، ثم بدأ في تهيئتهم وإعدادهم نفسيا وبثِّ الثقة والإيمان في نفوسهم ، وكتب لهم بيانا جاء فيه: “أيها المتطوعون ، إن حربا هذه أهدافها لهي الحرب المقدسة ، وهي الجهاد الصحيح الذي يفتح أمامنا الجنة ، ويضع على هاماتنا أكاليل المجد والشرف ؛ فلنقاتل العدو بعزيمة المجاهدين ، ولنخشَ غضب الله وحكم التاريخ إذا نحن قصرنا في أمانة هذا الجهاد العظيم”.

وحاول القائد أن يدخل جنوده فلسطين ، فرأى الطريق العام لدخولها مُقفلا ؛ إذ كانت تسيطر عليه القوات الإنجليزية ، فلم يُوهِنْ ذلك من عزيمته ، وسلك طريقا آخر صعبا ووعرا مكَّنه من الوصول إلى مدينة خان يونس إحدى مدن قطاعغزة ، وهناك وجد مستعمرة لليهود حصينة منيعة ، اتُّخذت مركزا للعدوان على الفلسطينيين ، ففاجأهم بهجوم خاطف زلزل قلوب اليهود ، وألقى الفزع والهلع في نفوسهم ، فخرجوا فارين يطلبون النجاة بعد أن ظنوا أن حصونهم مانعتهم من الخطر والتهديد.

طريق النصر

كانت البداية موفقة زادت المجاهدين ثقة وإيمانا ، وتطلعوا إلى عمليات جديدة وضربات موجعة ، فتوجهوا إلى مدينة دير البلح ، وكان لها أهمية خاصة ؛ حيث تتحكم في طرق الاتصال بين غزة و خان يونس ، فرسم أحمد عبد العزيزخطة للهجوم عليها ، فحاصرها حصارا شديدا ، وبعث اليهود إليها بمصفحات لإنقاذها وفك حصارها ، فلما ترامت هذه الأخبار إلى أحمد عبد العزيز استعد لتلك المصفحات وفاجأها بمجموعة فدائية كمنت لها في الطريق ، ورمَتْها بقذائف متتابعة نجحت في القضاء عليها ، وفي الوقت نفسه كانت القوات الأخرى للفدائيين تضرب مستعمرات اليهود بكل ضراوة وبسالة حتى تمكنوا من دخول المدينة، وتطهيرها من العصابات اليهودية.

ولما بدأت قوات الجيش المصري الرسمية تتقدم إلى فلسطين عرضت على أحمد عبد العزيز العمل تحت قيادتها ، فتردد في قبول العرض ، واحتج بأنه يعمل مع جماعات المتطوعين الذين لا يلتزمون بالأوضاع العسكرية التي يلتزم بها الجيش النظامي ، ثم قَبِلَ في آخر الأمر أن يتولى مهمة الدفاع عن منطقة بئر السبع ولا يتجاوزها شمالا ؛ وبذلك يتولى عبء حماية ميمنة الجيش المصري والدفاع عن مدخل فلسطين الشرقي.

التمركز في بئر السبع

ولما وصل أحمد عبد العزيز إلى بئر السبع اتخذها مقرا له ، وبدأ في توزيع قواته على المنطقة المحيطة بها ، فاحتلت “العوجة” و”العسلوج” ، ثم اتجه على رأس قوة من قواته مُدعما بمتطوعي جماعة الإخوان المسلمين إلى بيت لحمللدفاع عنها وعن مدينة الخليل أمام هجمات العصابات اليهودية التي اتخذت من مستعمرة رامات راحيل مركزا للهجوم ، وكانت تقع على ربوة عالية تمكن المدافعين عنها من مراقبة تحركات القوات العربية الموجودة في بيت لحم ، وكان الجيش الأردني مسؤولا عن الدفاع عنها.

ولتأمين مدينة بيت لحم كان ينبغي اقتحام هذه المستعمرة ، وتكررت محاولات أحمد عبد العزيز للاستيلاء عليها حتى كلَّل الله عمله بالنجاح بعد هجوم كثيف وتضحيات كبيرة، فوقعت في قبضته في (17 من رجب 1367هـ = 26 منمايو 1948م).

قبول الهدنة

وفي الوقت الذي كان فيه المجاهدون يوجهون ضربات موجعة لليهود ومستعمراتهم قبِلَت الحكومات العربية التي تشارك بجيوشها في فلسطين قرار الهدنة ، ووقف إطلاق النار لمدة أربعة أسابيع تبدأ من (13 شعبان 1367هـ = 11 منيونيو 1948م) ، وجاء قبول الهدنة ليزيد القضية الفلسطينية تعقيدا ؛ حيث مكَّنت الهدنة اليهود من جلب الأسلحة الثقيلة وإدخال سلاح الطيران ، واحتلال قرى ومدن جديدة ، على حين كانت القوات العربية ينقصها العتاد والسلاح والقيادة الصالحة ، وتفتقد الحزم والانضباط.

وكان يمكن للدول العربية -لو أرادت- أن تمدّ المجاهدين في فلسطين بالعتاد والسلاح والمال والمتطوعين قبل انتهاء الانتداب البريطاني ، وكان هذا يكفي لأن يحول دون تمكين اليهود من وضع أيديهم على البلاد ؛ فإن المجاهدين هناك قاوموا الانتداب البريطاني واليهود معا سنين عديدة من قبل ، ولو أنهم لقوا العون من الدول العربية دون إعلانها الحرب لكان هذا كافيا لمنع اليهود من إنشاء دولتهم.

استغل أحمد عبد العزيز فترة الهدنة في جمع قواته وحشدها في بيت لحم ، وتحصين المدينة وإقامة خط دفاعي حولها.

استشهاد البطل

وبعد انتهاء الهدنة الأولى عادت الاشتباكات مرة أخرى ، ونشط الفدائيون والمتطوعون وكتائب الجيش لضرب اليهود ضربات قاصمة ، ولم يستمر ذلك طويلا؛ فقد أُعيدت الهدنة مرة أخرى في (1 من رمضان 1367هـ = 8 من يوليو1948م) ، وعلى الرغم من ذلك فإن اليهود لم يلتزموا بقرار الهدنة ؛ فكانوا يخرقونها بعمليات عسكرية ما دامت في صالحهم.

وفي (16 من شوال 1367هـ = 22 من أغسطس 1948م) دُعي أحمد عبد العزيز لحضور اجتماع في “دار القنصلية البريطانية” بالقدس لبحث خرق اليهود للهدنة ، وحاول اليهود معه أن يتنازل لهم عن بعض المواقع التي في قبضة الفدائيين ، لكنه رفض ، وأصر على الاحتفاظ بها.

وفي مساء اليوم نفسه اتجه إلى غزة حيث مقر قيادة الجيش المصري ؛ لينقل إلى قادته ما دار في الاجتماع ؛ فكانت منطقة عراق المنشية مستهدفة من اليهود يستغلون ظلام الليل للهجوم عليها ، فكانت ترابط بها كتيبة عسكرية لديها أوامر بضرب كل عربة تمر في ظلام الليل ؛ فلما اقتربت سيارة أحمد عبد العزيز من تلك المنطقة ظنها أحد الحراس من سيارات العدو ، فأطلق عليها الرصاص ، فأصابت إحداها أحمد عبد العزيز فاستُشهد في الحال ، واستقبل الناس خبر استشهاده بكل أسى وحزن وخسرت ميادين الجهاد في فلسطين قائدًا عظيما ومجاهدا مؤمنا.

 

المصادر

  • محمد قدري لطفي وآخران: أحمد عبد العزيز، دار المعارف، القاهرة 1962م.
  • عبد الوهاب بكر: الجيش المصري وحرب فلسطين، دار المعارف، القاهرة، 1982م.
  • كامل الشريف: الإخوان المسلمون في حرب فلسطين، دار التوزيع والنشر الإسلامية، القاهرة، 1406هـ = 1986م.
  • عواطف عبد الرحمن: مصر وفلسطين، عالم المعرفة (26)، الكويت 1405هـ = 1985م.
  • مجموعة من الباحثين: دائرة سفير للمعارف الإسلامية، القاهرة، 1990م.
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.