الدكتور/أسامه فؤاد شعلان

connaissance gate – بوابه الثقافه والتنوير

Monthly Archives: أكتوبر 2009

Skin you live in – Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان

Most people know that beauty is more than skin-deep but our social emphasis on physical appearance can make even the most flawless-skinned beauty self-conscious. Supermodels sporting perfect, made-up, and airbrushed skin and not much else adorn the pages of magazines and television ads reminding onlookers to strive for the impossible.

Not surprisingly, anyone suffering from skin problems may find it difficult to look beyond their skin’s surface to the beauty within. With some help from foods, water, herbs, and of course, a healthy dose of self-appreciation, it is possible to not only love the skin you are in, but improve its health and appearance as well.

Skin
Skin is the body’s largest organ. It shields our bodies from the elements around us (sometimes taking a beating in the process), assists with detoxification, and protects our tissues and organs from damage. It is also a mirror into the condition of our bodies at a deeper level. Skin reflects our inner health. It may show toxic overload, stress, hormonal imbalances, and nutritional deficiencies.

Living in a Toxic World
There are literally thousands of toxins and harmful synthetic chemicals found in our food, air, water, homes, and workplaces. They take the shape of pesticides; herbicides; cigarette smoke; synthetic chemicals found in beauty and hygiene products; food additives, colours, and fillers; medications; or stress hormones. Our bodies must attempt to filter this toxic onslaught to prevent toxic overload, which can occur when our bodies take in more toxins than they can eliminate. Numerous organs play a role in cleansing the body, namely the kidneys, liver, intestines, and of course, the skin. Problems with the skin can suggest that the other elimination organs are overloaded.

Water, Water Everywhere
One of the most critical components of healthy skin is water. The body is made up of approximately seventy percent water and needs its stores replenished. Every cell in the body is dependent on water for good health, including skin cells. Water helps to keep the skin properly hydrated. While the standard recommendation for water is eight cups per day, the number may vary from person to person. And if you drink caffeinated or alcoholic beverages, add two additional cups of water for every cup of coffee, tea, or alcohol you drink.

Lessen Toxic Exposure
Switch to natural body- and skincare products that are free of fragrances, colours, or other synthetic chemicals that have a tendency to irritate skin. Lessen your intake of the following foods:

  • Processed, packaged, or fast foods
  • Hydrogenated fats (margarine, shortening, lard or products made with them such as cookies, pies, packaged foods, buns, pizza, etc.)
  • Fried foods (French fries, onion rings, potato chips, nachos, hamburgers, etc.) or foods containing oils that have been excessively heated. Most grocery store oils have been heated excessively even before they reach the shelves. Extra-virgin olive oil is an excellent choice for cooking; cold-pressed oils found in most health food stores are also a healthy choice
  • Sugar and foods that contain sugar
  • Synthetic sweeteners (Nutrasweet, saccharin, aspartame, etc.)
  • Salt (use Celtic sea salt instead)
  • Food additives: colours, flavour enhancers, stabilizers, preservatives, etc.
  • Non-organic meat and poultry contains hormones, sugar, and antibiotics, all of which increase your body’s toxic load. In addition, many people are sensitive to the hormones and other chemicals in meat. Skin problems can be an indication of a sensitivity or allergy. If possible, switch to organic meat and poultry

Hormonal Imbalances
If your skin problems coincide with your menstrual periods, hormonal imbalances may be at fault. Alternatively, if you started experiencing skin problems such as dry skin along with other menopausal problems, hormonal imbalances may also play a role.

Lessening your intake of the above foods can have dramatic results on hormonal imbalances over time. Additionally, there are numerous herbs that are effective for hormone balancing. Dong quai or Vitex are excellent choices for women women suffering from hormone imbalances. For menopausal women, black cohosh, vitex (chasteberry), wild yam, sage, St. John’s wort, primrose oil, sage, and dong quai can be helpful for skin conditions. Be sure to consult with a natural medicine specialist or herbalist before supplementing with herbs.

Regular exercise and avoidance of caffeine and alcohol can also be helpful in balancing hormones that may be linked to dry skin during the menopausal years.

Give Your Skin an Oil Change
Healthy skin requires plenty of health-boosting essential fats like Omega 3s, yet most people don’t get enough of them. Flax, hemp, walnuts, and fatty fish like salmon, mackerel, and sardines tend to have high levels of Omega 3s. Be sure to choose cold-pressed flaxseed or hempseed oil and raw, unsalted walnuts that have been stored in the refrigerator section of your natural food store since the Omega 3 fats are sensitive to heat.

Caring for your body by avoiding harmful foods, eating healthily, and using herbs will yield greater results than slathering on creams and ointments on your skin. By creating a healthier body from the inside out, you’ll experience healthier skin too.

.

The skin is the outer covering of the body. In humans, it is the largest organ of the integumentary system made up of multiple layers of mesodermal tissue, and guards the underlying muscles, bones, ligaments and internal organs.[1] Skin of a different nature exists in amphibians, reptiles, birds.[2] Human skin is not unlike that of most other mammals except that it is not protected by a pelt and appears hairless though in fact nearly all human skin is covered with hair follicles. The adjective cutaneous literally means "of the skin" (from Latin cutis, skin).

Because it interfaces with the environment, skin plays a key role in protecting (the body) against pathogens[3] and excessive water loss.[4] Its other functions are insulation, temperature regulation, sensation, synthesis of vitamin D, and the protection of vitamin B folates. Severely damaged skin will try to heal by forming scar tissue. This is often discolored and depigmented.

In humans, skin pigmentation varies among populations, and skin type can range from dry to oily. Such skin variety provides a rich and diverse habit for bacteria which number roughly a 1000 species from 19 phyla.[5][6]

 Skin components

See also: Skin layers

Skin has mesodermal cells, pigmentation, or melanin, provided by melanocytes, which absorb some of the potentially dangerous ultraviolet radiation (UV) in sunlight. It also contains DNA-repair enzymes that help reverse UV damage, and people who lack the genes for these enzymes suffer high rates of skin cancer. One form predominantly produced by UV light, malignant melanoma, is particularly invasive, causing it to spread quickly, and can often be deadly. Human skin pigmentation varies among populations in a striking manner. This has led to the classification of people(s) on the basis of skin color.[7]

Mammalian skin often contains hairs, which in sufficient density is called fur. The hair mainly serves to augment the insulation the skin provides, but can also serve as a secondary sexual characteristic or as camouflage. On some animals, the skin is very hard and thick, and can be processed to create leather. Reptiles and fish have hard protective scales on their skin for protection, and birds have hard feathers, all made of tough β-keratins. Amphibian skin is not a strong barrier to passage of chemicals and is often subject to osmosis. A frog sitting in an anesthetic solution could quickly go to sleep.

The skin is the largest organ in the human body. For the average adult human, the skin has a surface area of between 1.5-2.0 square meters (16.1-21.5 sq ft.), most of it is between 2–3 mm (0.10 inch) thick. The average square inch (6.5 cm²) of skin holds 650 sweat glands, 20 blood vessels, 60,000 melanocytes, and more than a thousand nerve endings.

 Functions

Skin performs the following functions:

  1. Protection: an anatomical barrier from pathogens and damage between the internal and external environment in bodily defense; Langerhans cells in the skin are part of the adaptive immune system.[3][4]
  2. Sensation: contains a variety of nerve endings that react to heat and cold, touch, pressure, vibration, and tissue injury; see somatosensory system and haptics.
  3. Heat regulation: the skin contains a blood supply far greater than its requirements which allows precise control of energy loss by radiation, convection and conduction. Dilated blood vessels increase perfusion and heatloss, while constricted vessels greatly reduce cutaneous blood flow and conserve heat. Erector pili muscles are significant in animals.
  4. Control of evaporation: the skin provides a relatively dry and semi-impermeable barrier to fluid loss.[4] Loss of this function contributes to the massive fluid loss in burns.
  5. Aesthetics and communication: others see our skin and can assess our mood, physical state and attractiveness.
  6. Storage and synthesis: acts as a storage center for lipids and water, as well as a means of synthesis of vitamin D by action of UV on certain parts of the skin.
  7. Excretion: sweat contains urea, however its concentration is 1/130th that of urine, hence excretion by sweating is at most a secondary function to temperature regulation.
  8. Absorption: Oxygen, nitrogen and carbon dioxide can diffuse into the epidermis in small amounts, some animals using their skin for their sole respiration organ (contrary to popular belief, however, humans do not absorb oxygen through the skin).[8] In addition, medicine can be administered through the skin, by ointments or by means of adhesive patch, such as the nicotine patch or iontophoresis. The skin is an important site of transport in many other organisms.
  9. Water resistance: The skin acts as a water resistant barrier so essential nutrients aren’t washed out of the body.

 Hygiene and skin care

See also: Exfoliation (cosmetology)

The skin supports its own ecosystems of microorganisms, including yeasts and bacteria, which cannot be removed by any amount of cleaning. Estimates place the number of individual bacteria on the surface of one square inch (6.5 square cm) of human skin at 50 million, though this figure varies greatly over the average 20 square feet (1.9 m2) of human skin. Oily surfaces, such as the face, may contain over 500 million bacteria per square inch (6.5 cm²). Despite these vast quantities, all of the bacteria found on the skin’s surface would fit into a volume the size of a pea.[9] In general, the microorganisms keep one another in check and are part of a healthy skin. When the balance is disturbed, there may be an overgrowth and infection, such as when antibiotics kill microbes, resulting in an overgrowth of yeast. The skin is continuous with the inner epithelial lining of the body at the orifices, each of which supports its own complement of microbes.

Proper skin hygiene is important because unclean skin favors the development of pathogenic organisms. The dead cells that continually slough off the epidermis mix with the secretions of the sweat and sebaceous glands and the dust found on the skin form a filthy layer on its surface. If not washed away, the slurry of sweat and sebaceous secretions mixed with dirt and dead skin is decomposed by bacterial flora, producing a foul smell. Functions of the skin are disturbed when it is excessively dirty; it becomes more easily damaged, the release of antibacterial compounds decreases, and dirty skin is more prone to develop infections.

Cosmetics should be used carefully on the skin because these may cause allergic reactions. Each season requires suitable clothing in order to facilitate the evaporation of the sweat. Sunlight, water and air play an important role in keeping the skin healthy.

 Oily Skin

Oily skin is caused by over-active sebaceous glands, that produce a substance called sebum, a naturally healthy skin lubricant.[1] When the skin produces excessive sebum, it becomes heavy and thick in texture. Oily skin is typified by shininess, blemishes and pimples.[1] The oily-skin type is not necessarily bad, since such skin is less prone to wrinkling, or other signs of aging,[1] because the oil helps to keep needed moisture locked into the epidermis (outermost layer of skin).

The negative aspect of the oily-skin type is that oily complexions are especially susceptible to clogged pores, blackheads, and buildup of dead skin cells on the surface of the skin.[1] Oily skin can be sallow and rough in texture and tends to have large, clearly visible pores everywhere, except around the eyes and neck.[1]

The goal of treating oily skin is to remove excess surface sebum without complete removal of skin lipids.[1] Severe degreasing treatment can foster an actual worsening of sebum secretion, which defeats the aim of the cleansing.[1] A method of cleansing oily skin is to cleanse with a natural face cleanser formulated especially for oily skin. The cleansers pH should be 4.5 – 5.5, since the skin’s pH value is approximately 5.4. Gel cleansers work best on oily skin.[1] (see: surfactant) Oily skin products should contain very little natural oils. They should not contain waxes or other synthetic lipid agents that could aggravate the oily condition of the skin. A toning lotion should also be natural and have a pH of 4.5-5.5 and formulated especially to help balance and hydrate oily skin. Some cleansing products have lower concentrations of hydroxy acids, which remove dead cells from the upper levels of the stratum corneum.[1] Those products should be used on a regular basis to work adequately.

In cases of excessive output of sebum, there have been anecdotal reports of successful control using dietary supplementation of Niacin (Vitamin B3) at a dosage of 500 mg to 1000 mg a day

 Aging

For more details on this topic, see senescence.

For more details on this topic, see Intrinsic and extrinsic aging.

A typical rash

Skin infected with Scabies

As skin ages, it becomes thinner and more easily damaged. Intensifying this effect is the decreasing ability of skin to heal itself as a person ages.

Among other things, skin aging is noted by a decrease in volume and elasticity. There are many internal and external causes to skin aging. For example: Aging skin receives less blood flow and lower glandular activity.

Cortisol causes degradation of collagen[10], accelerating skin aging.[11]

 Disease

For more details on this topic, see skin disease.

Dermatology is the branch of medicine that deals with conditions of the skin.[12]

 Variability in skin tone

Individuals with ancestors from different parts of the world can have highly visible differences in skin pigmentation. Individuals with sub-Saharan African ancestry (black people) tend towards darker skin, while those of Northern European descent (white people) have paler skin. Between these extremes are individuals of Asian, South-East Asian, Native American, Middle Eastern, Polynesian and Melanesian descent.

The skin of black people has more variation in color from one part of the body to another than does the skin of other racial groups, particularly the palms of the hands and soles of the feet. Part of this is the result of the variations in the thickness of the skin or different parts of the body. The thicker the skin, the more layers of cells with melanin in them, and the darker the color.[13] In conclusion, these parts of the body have melanin-producing cells.

Darker skin hinders UVA rays from penetrating. Because UVA degrades folate (a B vitamin) and is required for vitamin D synthesis, people with darker skin tones are more susceptible to deficiencies of these vitamins.

 Skin types

Skin can be classified based on its reaction to ultraviolet radiation:[14]

Type
Definition
Description

I
Always burns, never tans
Pale, Fair, Freckles

II
Usually burns, sometimes tans
Fair

III
May burn, usually tans
Light Brown

IV
Rarely burns, always tans
Olive brown

V
Moderate constitutional pigmentation
Brown

VI
Marked constitutional pigmentation
Black

 Skin flora

Main article: Skin flora

The human skin is a rich environment for microbes.[5][6] Around 1000 species of bacteria from 19 bacterial phyla have been found. Most come from only four phyla: Actinobacteria (51.8%), Firmicutes (24.4%), Proteobacteria (16.5%), and Bacteroidetes (6.3%). Propionibacteria and Staphylococci species were the main species in sebaceous areas. There are three main ecological areas: moist, dry and sebaceous. In moist places on the body Corynebacteria together with Staphylococci dominate. In dry areas, there is a mixture of species but dominated by b-Proteobacteria and Flavobacteriales. Ecologically, sebaceous areas had greater species richness than moist and dry one. The areas with least similarity between people in species were the spaces between fingers, the spaces between toes, axillae, and umbilical cord stump. Most similarly were beside the nostril, nares (inside the nostril), and on the back.

Reflecting upon the diversity of the human skin researchers on the human skin microbiome have observed: "hairy, moist underarms lie a short distance from smooth dry forearms, but these two niches are likely as ecologically dissimilar as rainforests are to deserts."[5]

The NIH has been launched the Human Microbiome Project to characterize the human microbiota which includes that on the skin and the role of this microbiome in health and disease.[15]

 Animal skin products

The term skin refers to the covering of a small animal, such as a sheep, goat (goatskin), pig, snake (snakeskin) etc or the young of a large animal.

The term hides or rawhide refers to the covering of a large adult animal such as a cow, buffalo, horse etc.

Skins and hides from different animals are used for clothing, bags and other consumer products, usually in the form of leather, but also furs.

Skin can also be cooked to make pork rind or cracklin. The skin on roasted chicken and turkey is another coveted delicacy.

 Skin layers

Skin is composed of three primary layers:

  • the epidermis, which provides waterproofing and serves as a barrier to infection;
  • the dermis, which serves as a location for the appendages of skin; and
  • the hypodermis (subcutaneous adipose layer).
[edit] Epidermis

Epidermis, "epi" coming from the Greek meaning "over" or "upon", is the outermost layer of the skin. It forms the waterproof, protective wrap over the body’s surface and is made up of stratified squamous epithelium with an underlying basal lamina.

The epidermis contains no blood vessels, and cells in the deepest layers are nourished by diffusion from blood capillaries extending to the upper layers of the dermis. The main type of cells which make up the epidermis are Merkel cells, keratinocytes, with melanocytes and Langerhans cells also present. The epidermis can be further subdivided into the following strata (beginning with the outermost layer): corneum, lucidum (only in palms of hands and bottoms of feet), granulosum, spinosum, basale. Cells are formed through mitosis at the basale layer. The daughter cells (see cell division) move up the strata changing shape and composition as they die due to isolation from their blood source. The cytoplasm is released and the protein keratin is inserted. They eventually reach the corneum and slough off (desquamation). This process is called keratinization and takes place within about 27 days. This keratinized layer of skin is responsible for keeping water in the body and keeping other harmful chemicals and pathogens out, making skin a natural barrier to infection.

 

[also see:  image rotating (1.1 mb) ]
Optical Coherence Tomography tomogram of fingertip, depicting stratum corneum (~500 µm thick) with stratum disjunctum on top and stratum lucidum (connection to stratum spinosum) in the middle. At the bottom superficial parts of the dermis. Sweatducts are clearly visible.

 Components

The epidermis contains no blood vessels, and is nourished by diffusion from the dermis. The main type of cells which make up the epidermis are keratinocytes, melanocytes, Langerhans cells and Merkels cells. The epidermis helps the skin to regulate body temperature.[citation needed]

Layers

Epidermis is divided into several layers where cells are formed through mitosis at the innermost layers. They move up the strata changing shape and composition as they differentiate and become filled with keratin. They eventually reach the top layer called stratum corneum and are sloughed off, or desquamated. This process is called keratinization and takes place within weeks. The outermost layer of the epidermis consists of 25 to 30 layers of dead cells.

 Sublayers

Epidermis is divided into the following 5 sublayers or strata:

Mnemonics that are good for remembering the layers of the skin (using "stratum basale" instead of "stratum germinativum"):

  • "Cher Likes Getting Skin Botoxed" (from superficial to deep)
  • "Before Signing, Get Legal Counsel" (from deep to superficial)

Blood capillaries are found beneath the epidermis, and are linked to an arteriole and a venule. Arterial shunt vessels may bypass the network in ears, the nose and fingertips.

Dermis

Gray942.png

The distribution of the bloodvessels in the skin of the sole of the foot. (Corium – TA alternate term for dermis – is labeled at upper right.)

Gray940.png

A diagrammatic sectional view of the skin (click on image to magnify). (Dermis labeled at center right.)

Gray’s
subject #234 1065

MeSH
Dermis

Dorlands/Elsevier
Skin

 Dermis

The dermis is the layer of skin beneath the epidermis that consists of connective tissue and cushions the body from stress and strain. The dermis is tightly connected to the epidermis by a basement membrane. It also harbors many Mechanoreceptor/nerve endings that provide the sense of touch and heat. It contains the hair follicles, sweat glands, sebaceous glands, apocrine glands, lymphatic vessels and blood vessels. The blood vessels in the dermis provide nourishment and waste removal from its own cells as well as from the Stratum basale of the epidermis.

The dermis is structurally divided into two areas: a superficial area adjacent to the epidermis, called the papillary region, and a deep thicker area known as the reticular region.

 Papillary region

The papillary region is composed of loose areolar connective tissue. It is named for its fingerlike projections called papillae, that extend toward the epidermis. The papillae provide the dermis with a "bumpy" surface that interdigitates with the epidermis, strengthening the connection between the two layers of skin.

In the palms, fingers, soles, and toes, the influence of the papillae projecting into the epidermis forms contours in the skin’s surface. These are called friction ridges, because they help the hand or foot to grasp by increasing friction. Friction ridges occur in patterns (see: fingerprint) that are genetically and epigenetically determined and are therefore unique to the individual, making it possible to use fingerprints or footprints as a means of identification.

 Reticular region

The reticular region lies deep in the papillary region and is usually much thicker. It is composed of dense irregular connective tissue, and receives its name from the dense concentration of collagenous, elastic, and reticular fibers that weave throughout it. These protein fibers give the dermis its properties of strength, extensibility, and elasticity.

Also located within the reticular region are the roots of the hair, sebaceous glands, sweat glands, receptors, nails, and blood vessels.

Tattoo ink is held in the dermis. Stretch marks from pregnancy are also located in the dermis.

 Hypodermis

The hypodermis is not part of the skin, and lies below the dermis. Its purpose is to attach the skin to underlying bone and muscle as well as supplying it with blood vessels and nerves. It consists of loose connective tissue and elastin. The main cell types are fibroblasts, macrophages and adipocytes (the hypodermis contains 50% of body fat). Fat serves as padding and insulation for the body.

Microorganisms like Staphylococcus epidermidis colonize the skin surface. The density of skin flora depends on region of the skin. The disinfected skin surface gets recolonized from bacteria residing in the deeper areas of the hair follicle, gut and urogenital openings.

 See also


Look up skin in Wiktionary, the free dictionary.

 External links

] References

  1. ^ a b c d e f g h i j "Skin care" (analysis), Health-Cares.net, 2007, webpage: HCcare.
  2. ^ Alibardi L. (2003). Adaptation to the land: The skin of reptiles in comparison to that of amphibians and endotherm amniotes. J Exp Zoolog B Mol Dev Evol. 298(1):12-41. PMID 12949767
  3. ^ a b Proksch E, Brandner JM, Jensen JM. (2008).The skin: an indispensable barrier. Exp Dermatol. 17(12):1063-72. PMID 19043850
  4. ^ a b c Madison KC. (2003). Barrier function of the skin: "la raison d’être" of the epidermis. J Invest Dermatol. 121(2):231-41. PMID 12880413
  5. ^ a b c Grice EA, Kong HH, Conlan S. (2009). Topographical and Temporal Diversity of the Human Skin Microbiome, Science, 324: 1190 – 1192. doi:10.1126/science.1171700
  6. ^ a b Pappas S. (2009). Your Body Is a Wonderland … of Bacteria. ScienceNOW Daily News
  7. ^ Maton, Anthea; Jean Hopkins, Charles William McLaughlin, Susan Johnson, Maryanna Quon Warner, David LaHart, Jill D. Wright (1993). Human Biology and Health. Englewood Cliffs, New Jersey, USA: Prentice Hall. ISBN 0-13-981176-1.
  8. ^ Connor, Steven: The book of skin, Cornell University Press, 2003, pg. 176
  9. ^ Theodor Rosebury. Life on Man: Secker & Warburg, 1969 ISBN 0-670-42793-4
  10. ^ http://www3.interscience.wiley.com/journal/107640112/abstract
  11. ^ http://www.ingentaconnect.com/content/bsc/ics/2004/00000026/00000002/art00010
  12. ^ Marks, James G; Miller, Jeffery (2006). Lookingbill and Marks’ Principles of Dermatology (4th ed.). Elsevier Inc. ISBN 1-4160-3185-5.
  13. ^ Smith, Wilma and Burns, Catherine. (1999) "Managing the hair and skin of African American pediatric patients." Journal of Pediatric Health Care 13(2):72-8.
  14. ^ Weller, Richard; John Hunter, John Savin, Mark Dahl (2008). Clinical Dermatology (4th ed.). Malden, Massachusetts, USA: Blackwell Publishing. pp. 268. ISBN 978-1-4051-4663-0.
  15. ^ NIH Human Microbiome Project.

Mitral Valve Prolapse -ارتخاء الصمام المترالى

Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان

Mitral Valve Prolapse
Mitral valve anatomy
The mitral valve consists of the mitral annulus, anterior and posterior leaflets, chordae tendineae, and the papillary muscles. Mitral regurgitation may be due to a disease that primarily affects the valve leaflets, such as mitral-valve prolapse or rheumatic mitral-valve disease, or may result from alterations in the function or structure of the left ventricle, such as those induced by ischemic disease or dilated cardiomyopathy. Reproduced with permission from: Otto, CM. Clinical practice. Evaluation and management of chronic mitral regurgitation. N Engl J Med 2001; 345:740. Copyright © 2001 Massachusetts Medical Society.

Mitral valve prolapse, is a common condition in which the mitral valve leaflets are floppy or loose. Mitral valve prolapse is diagnosed by echocardiography (EKG) which records the heart’s electrical activity. Most patients with mitral valve prolapse do not have a leaky mitral valve and do not require surgery. When a valve with prolapse has a severe leak, surgery should be considered.

 Illustration of the mitral valveIn a normal valve, the flow of blood goes from the left atrium to the left ventricle. Upon closing, it prevents blood from going back into the left atrium. With MVP the flaps fail to close evenly. One or both flaps collapse backwards, sometimes allowing a small amount of blood to leak through the valve.

Mitral valve prolapse, sometimes known as mitral insufficiency or mitral valve regurgitation, is a genetic disorder and seems to affect women three times more than men. It is one of the most common cardiac conditions.

Infection of the mitral valve or endocarditis, is extremely rare. But, people with MVP have a slightly greater risk of contracting it. 1

About the Mitral Valve

The heart has four valves that open and close to keep blood flowing in the proper direction through the heart. The mitral valve connects the heart’s upper-left chamber (atrium) to the heart’s lower-left chamber (ventricle).

Mitral valve stenosis?or mitral stenosis?is a narrowing of the mitral valve. This narrowing causes the valve to not open properly and to obstruct blood flow between the left chambers of the heart.

Mitral valve regurgitation, or mitral regurgitation, occurs when the mitral valve doesn’t close tightly and allows blood to flow backward in the heart.

Other names for mitral valve prolapse:

  • Barlow’s Syndrome
  • Floppy mitral valve
  • Myxomatous mitral valve
  • Billowing mitral valve
  • Systolic click-murmur syndrome
  • Prolapsing mitral leaflet syndrome. 2

Symptoms of Leaky Heart Valve

Many patients with mitral valve disease have no symptoms, even with a leak that is severe. When symptoms develop, they include shortness of breath, fatigue, loss of energy, swelling of the ankles and palpitations (extra or skipped heart beats).

Usually symptoms do not show up before the age of 14 or 15, but more and more children display central nervous system symptoms before the MVP shows up. Ninety-eight percent of people with Mitral Valve Prolapse Syndrome have nothing wrong with their heart. The majority of symptoms are caused by an out-of-balance nervous system. 3

Diagnosis

The first step in diagnosing mitral valve prolapse involves listening with a stethoscope. This allows the doctor to hear a murmur, which represents turbulent blood flow across an abnormal valve. The diagnosis is confirmed by an echocardiogram. Ultrasound is used in an echocardiogram which allows the doctor to visualize the heart valves and determine the severity and cause of the leak. In most patients, a standard transthoracic echocardiogram (a probe placed on the skin of the chest) is adequate to visualize the valve. Sometimes a transesophageal echocardiogram (a probe passed through the mouth into the esophagus) is necessary to more closely visualize the valve. This is an outpatient procedure.

» Continue to Treatment of Mitral Valve Conditions

1. “Mitral valve prolapse,” Medline Plus Medical Encyclopedia, http://www.mlm.nih.gov. URL: http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/000180.htm . See also: “Mitral valve prolapse,” MayoClinic.com. URL: http://www.mayoclinic.com/health/mitral-valve-prolapse/DS00504
2. “Mitral valve prolapse,” Medline Plus Medical Encyclopedia, http://www.mlm.nih.gov. URL: http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/000180.htm
3, Kristine A. Scordo, M.D., “Understanding the Mitral Valve Prolapse Syndrome,” http://www.wright.edu. URL: http://www.wright.edu/nursing/practice/mvp/default.htm  

While clinical studies support the effectiveness of the da Vinci® System when used in minimally invasive surgery, individual results may vary. Surgery with the da Vinci Surgical System may not be appropriate for every individual. Always ask your doctor about all treatment options, as well as their risks and benefits.

Treatment of Mitral Valve Conditions

Most of the time, there are few or no symptoms for mitral valve conditions and treatment is not needed. But, if you have severe mitral valve prolapse, you may need to stay in the hospital. Surgery to repair or replace the valve may be needed if you have severe mitral regurgitation or your symptoms get worse. Mitral regurgitation is a condition in which your heart’s mitral valve does not close tightly, allowing blood to flow backward in your heart.

Commonly Prescribed Medications

  • Anti-arrhythmics drugs to help control irregular heart beats.
  • Vasodilators dilate (widen) blood vessels, which makes it easier for the heart to work.
  • Digitalis is used to strengthen the heartbeat.
  • Diuretics (water pills) help remove excess fluid in the lungs.
  • Propranolol is given for palpitations or chest pain.
  • Anticoagulants (blood thinners) help prevent blood clots in people who also have an irregular heartbeat.1

Surgery

Surgery should be considered in virtually all patients with a leak that is graded as a 4 (severe) and in some patients with a leak that is graded as a 3 (moderately severe). When a patient with mitral valve regurgitation develops symptoms, a decrease in heart function, or an increase in heart size, surgery is recommended. Surgery should also be considered when a patient develops atrial fibrillation – an irregular heartbeat. Surgery is also recommended in many patients who don’t have any symptoms but have a severe leak; in these patients, surgery improves long-term survival.2 During surgery, a sternotomy is typically required. This is when surgeons access the heart by making an 8- to 10-inch incision down the chest, cut through the breastbone (the sternum) and open the ribs.

Minimally Invasive Surgery

Comparison of Traditional Open Incision to Robotic Incision

Recently, minimally invasive approaches to Mitral Valve Repair are replacing sternotomy as the surgical method of choice. Of the minimally invasive approaches, robotic surgery ( da Vinci Surgery) has many practical advantages for both the patient and the surgeon: precision, fewer complications, reduced blood loss and shorter hospital stays. According to the world-renowned Cleveland Clinic, there is a 95% chance that a leaky mitral valve can be repaired using minimally invasive techniques. 3

1. “Treatment Options for Mitral Valve Disease,” Mayo Clinic, http://www.mayoclinic.org. URL: http://www.mayoclinic.org/mitral-valve-disease/treatment.html
2. “Mitral Valve Repair: Answers to our most common questions,” Cleveland Clinic Heart & Vascular Institute, http://www.clevelandclinic.org. URL: http://www.clevelandclinic.org/heartcenter/pub/guide/disease/valve/mvrepairfaq.htm
3. Ibid.

While clinical studies support the effectiveness of the da Vinci® System when used in minimally invasive surgery, individual results may vary. Surgery with the da Vinci Surgical System may not be appropriate for every individual. Always ask your doctor about all treatment options, as well as their risks and benefits.

 

 

 

 

 

H1N1 Critical Illness Mostly Affects Young Patients and Is Often Fatal- Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور أسامه فؤاد شعلان

rH1N1 Critical Illness Mostly Affects Young Patients and Is Often Fatal
 
 
 

October 12, 2009 — H1N1 critical illness mostly affects young patients and is often fatal, according to the results of a Canadian and Mexican study and an editorial published online October 12 in the Journal of the American Medical Association (JAMA).

"Between March and July 2009, the largest number of confirmed cases of 2009 influenza A(H1N1) infection occurred in North America," write Anand Kumar, MD, from the Health Sciences Centre and St. Boniface Hospital in Winnipeg, Manitoba, Canada, and colleagues with the Canadian Critical Care Trials Group H1N1 Collaborative.

The goal of this prospective observational study was to evaluate clinical characteristics, treatment, and outcomes of critically ill patients who had 2009 influenza A (H1N1) infection in Canada. Between April 16 and August 12, 2009, 168 critically ill patients with 2009 influenza A (H1N1) infection in 38 adult and pediatric intensive care units (ICUs) in Canada were followed up for 28-day and 90-day mortality. Secondary study endpoints included frequency and duration of mechanical ventilation and duration of ICU stay.

Of 215 patients with critical illness, 162 had confirmed, 6 had probable, and 47 had suspected community-acquired 2009 influenza A (H1N1) infection. Mean age was 32.3 ± 21.4 years in the 168 patients with confirmed or probable 2009 influenza A (H1N1); 113 patients (67.3%) were women and girls, 50 patients (29.8%) were children, and 43 patients (25.6%) were aboriginal Canadians.

Among critically ill patients, overall 28-day mortality was 14.3% (95% confidence interval [CI], 9.5% – 20.7%), and shock and nonpulmonary acute organ dysfunction were common (sequential organ failure assessment mean score 6.8 ± 3.6 on day 1). At 90 days, overall mortality was 17.3% (95% CI, 12.0% – 24.0%; n = 29).

At ICU admission, all patients were severely hypoxemic (mean ratio of partial pressure of oxygen in arterial blood [PaO2] to fraction of inspired oxygen [FIO2] of 147 ± 128 mm Hg). Median time from symptom onset to hospital admission was 4 days (interquartile range [IQR], 2 – 7 days) and from hospitalization to ICU admission was 1 day (IQR, 0 – 2 days).

Most critically ill patients received neuraminidase inhibitors (n = 152 [90.5%]) and mechanical ventilation (n = 136 [81.0%]). Median duration of ventilation was 12 days (IQR, 6 – 20 days) and of ICU stay was 12 days (IQR, 5 – 20 days). Some patients also required lung rescue therapies, including neuromuscular blockade in 28% of patients, inhaled nitric oxide in 13.7%, high-frequency oscillatory ventilation in 11.9%, extracorporeal membrane oxygenation in 4.2%, and prone positioning ventilation in 3.0%.

"Critical illness due to 2009 influenza A(H1N1) in Canada occurred rapidly after hospital admission, often in young adults, and was associated with severe hypoxemia, multisystem organ failure, a requirement for prolonged mechanical ventilation, and the frequent use of rescue therapies," the study authors write. "Our data suggest that severe disease and mortality in the current outbreak is concentrated in relatively healthy adolescents and adults between the ages of 10 and 60 years, a pattern reminiscent of the W-shaped curve previously seen only during the 1918 H1N1 Spanish pandemic."

Limitations of this study include focus on severe disease requiring ICU admission, possible late deaths occurring after the observation period, and possible overrepresentation or underrepresentation of certain comorbidities and clinical features.

"We have demonstrated that 2009 influenza A(H1N1) infection–related critical illness predominantly affects young patients with few major comorbidities and is associated with severe hypoxemic respiratory failure, often requiring prolonged mechanical ventilation and rescue therapies," the study authors conclude. "With such therapy, we found that most patients can be supported through their critical illness."

Mexican Study

The goal of the second observational study was to describe baseline characteristics, treatment, and outcomes of critically ill patients with confirmed, probable, or suspected 2009 influenza A (H1N1) in 6 Mexico hospitals. Between March 24 and June 1, 2009, the investigators collected demographic data, symptoms, comorbid conditions, illness progression, treatments, and clinical outcomes from 58 critically ill patients with 2009 influenza A (H1N1). The main study endpoint was mortality, and secondary endpoints were rate of 2009 influenza A (H1N1)–related critical illness and mechanical ventilation and length of stay in the hospital and ICU.

Of 899 patients hospitalized with confirmed, probable, or suspected 2009 influenza (A) H1N1, 58 (6.5%) were critically ill. All presented with fever, and 57 of 58 presented with respiratory symptoms; median age was 44.0 years (range, 10 – 83 years). Although comorbid respiratory disorders occurred in few patients, 21 patients (36%) were obese. Median time from hospital to ICU admission was 1 day (IQR, 0 – 3 days). Mechanical ventilation for severe acute respiratory distress syndrome and refractory hypoxemia was needed in 56 of 58 patients. Median day 1 ratio of PaO2 to FIO2 was 83 mm Hg (IQR, 59 – 145).

Mortality by 60 days was 41.4% (24 deaths; 95% CI, 28.9% – 55.0%), with 19 deaths occurring within the first 2 weeks. Factors associated with mortality were greater initial severity of illness, worse hypoxemia, higher creatine kinase levels, higher creatinine levels, and ongoing organ dysfunction. Neuraminidase inhibitor treatment (vs no treatment) was associated with better survival, after adjustment for a reduced opportunity to receive neuraminidase inhibitors among patients dying early (odds ratio, 7.4; 95% CI, 1.8 – 31.0).

"Critical illness from 2009 influenza A(H1N1) in Mexico occurred in young individuals, was associated with severe acute respiratory distress syndrome and shock, and had a high case-fatality rate," write Guillermo Domínguez-Cherit, MD, from Instituto Nacional de Ciencias Médicas y Nutrición "Salvador Zubirán," Mexico City, and colleagues. "Fever and respiratory symptoms were harbingers of disease in almost all cases. There was a relatively long period of illness prior to presentation to the hospital, followed by a short period of acute and severe respiratory deterioration."

Study limitations include relatively early examination of the epidemiology of a severe infectious disease with possible overestimation of case-fatality rate.

"Early recognition of disease by the consistent symptoms of fever and a respiratory illness during times of outbreak, with prompt medical attention including neuraminidase inhibitors and aggressive support of oxygenation failure and subsequent organ dysfunction, may provide opportunities to mitigate the progression of illness and mortality observed in Mexico," the study authors conclude.

In an accompanying editorial, Douglas B. White, MD, MAS, and JAMA Contributing Editor Derek C. Angus, MD, MPH, from the University of Pittsburgh School of Medicine in Pennsylvania, note that many US hospitals may be inadequately staffed to provide treatment of the most seriously ill patients with 2009 influenza A (H1N1) in a timely fashion.

"Hospitals must develop explicit policies to equitably determine who will and will not receive life support should absolute scarcity occur," Dr. White and Dr. Angus write. "Any deaths from 2009 influenza A(H1N1) will be regrettable, but those that result from insufficient planning and inadequate preparation will be especially tragic."

The Canadian Public Health Agency of Canada, the Ontario Ministry of Health and Longterm Care, the Heart and Stroke Foundation Canada, and the Canadian Institutes of Health Research supported the Canadian study. The authors of both studies have disclosed no relevant financial relationships.

JAMA. Published online October 12, 2009.

 

 
 
 
More on This Topic

الموريسكيون – من دفاتر الدكتور / أسامه فؤاد شعلان

Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان
 
والموريسكيون هم المسلمون من أصول إسبانية الذين تم تعميدهم قصرا بمقتضى مرسوم ملكي المؤرخ بتاريخ 14 من فبراير/ شباط 1502، لكن الموريسكيين حافظوا على ثقافتهم العربية وديانتهم الإسلامية ولكنهم اضطروا لكتمنها مما جعلهم محط ملاحقة ومتابعة من طرف الكنيسة و الملكية إلى أن تم طردهم. واختلف المؤرخون الأسبان حول عدد المطرودين فهناك من يحدد العدد في ثلاثين ألفا وهناك من يختزله في عشرة آلاف

.
القصيدة المؤثرة في وصف أنواع الاضطهاد والتعسف الذي نزل بالموريسكيين، بعد ديباجة نثرية قصيرة وديباجة شعرية طويلة في تحية السلطان العثماني بايزيد:
سلامٌ كريمٌ دائمٌ متجددُ أخص به مولانا خير خليفة
سلام على مولانا ذي المجد والعلى ومن ألبس الكفار ثوب المذلة
سلام عليكم من عبيد تخلفوا بأندلس بالغرب من أرض غربة
وانطلاقاً من هذه الأبيات يبدأ مشهد المأساة الموريسكية من مختلف الجوانب الإنسانية والحضارية والثقافية، فمن خلال المادة الشعرية التي بين أيدينا، يمكننا حصر هذه المأساة من خلال ثلاث مراحل كبرى):
1 ـ التنصير القسري:
تؤكد الوثائق المكتشفة في أرصدة محاكم التفتيش أن الإسبان لم يحترموا بنود معاهدة تسليم غرناطة، وحاربوا كل ما هو غير كاثوليكي، ووزعت محاكم التفتيش بياناً كاشفاً عن مظاهر أتباع الدين الإسلامي للوشاية بالمسلمين. وقد تسبب هذا البيان في محاكمة الآلاف من المتهمين الذين وقعوا في فخ الوشاية والحقد والانتقام، وحكم على الباقين بالسجن والجلد والاسترقاق والتهجير
فلما دخلنا تحت عقد ذمامهم بدا غدرهم فينا بنقض العزيمة.
وخان عهوداً كان قد غرنا بها ونصرنا كُرْهاً بعنف وسطوة.
غُدرِنا ونُصّرنا وبُدل ديننا ظلمنا وعُوملنا بكل قبيحة
كان الأندلسيون بين رحى التعذيب والهجرة قبل فرض سياسة التنصير وحيث وجب ألا يغيب عنا أن الدين قد أثر على فكر الإسبان وسلوكهم خلال القرن السادس عشر. وعليه فإن التعصب الديني كان قابعاً في سياسة ملوك إسبانيا إذ تولد عنه الخوف المستمر من بقاء المسلمين بإسبانيا وتواصل الفتوحات العثمانية في شرق أوروبا، لهذا لجأت الحكومة الإسبانية إلى تعميم الإرغام على التنصير، والواقع أن النصوص الشعرية صورت مختلف الواجهات لسياسة التنصير:
أ ـ الاحتفال بالشعائر الدينية:
كان لزاماً على الموريسكيين حضور مختلف الطقوس المسيحية، وإلا تعرضوّا لمصادرة أملاكهم أو السجن وهذا ما سجلته الأبيات:
ومن لم يجي منا لموضع كفرهم يعاقبه اللباط شر العقوبة
ويلطم خديه ويأخذ ماله ويجعله في السجن في سوء حالة
وللسير قدماً في تطبيق سياسة الاندماج، قررت السلطات الإسبانية تحت إشراف الأساقفة، أن كل الموريسكيين يجب عليهم تلقي مراسيم دفن كنسي وأنه يتحتّم عليم دفن موتاهم في نفس مقابر المسيحيين:
ومن جاءه الموت ولم يحضر الذي يُذكرهم لم يدفنوه بحيلة.
ويترك في زبل طريحاً مجلداً كمثل حمار ميت أو بهيمة
وقد لاحقَ المورسكيين رجالُ الكنيسة وأعوان محاكم التفتيش على الصلاة والصوم، ومنعوهم من تأدية الشعائر الإسلامية:
ومن صام أو صلى ويعلم حاله ففي النار يلقوه على كل حالة.
وفي رمضان يفسدون صيامنا بأكل ورب مرة بعد مرة
وظل الموريسكي متسكعاً بعبادته، وهو في السجن وتحت وطأة التعذيب وسيتحول هذا الشعور إلى حقد المسيحيين على الموريسكيين، وبتطور بشكل سريع ليتنقل من حقد ديني إلى حقد عام وشامل لجميع التقاليد والعادات الموريسكية.
ب ـ التقاليد والعادات:
أجبر المسيحيون المرأة الموريسكية على التبرج وأكل الخنزير والجيفة وبالاختلاط مع الأجانب بالإضافة إلى عدم التلفظ باسم النبي محمد عليه الصلاة والسلام بل بشتمه أيضاً وهذا ما يوضحه البيت التالي:
وقد أمرونا أن نسب نبينا ولا نذكره في رخاء ولا شدة
2 ـ الإقصاء الحضاري:
تميزت هذه المرحلة بقيام الموريسكيين بعشرات الثورات ضد التعسف، فكانت نتيجة السياسة اندلاع ثورة في حي البيازين بغرناطة عام 1502م ومما لا شك فيه فإن الملكين الكاثوليكيين (إيزابيلا وفرديناند: 1474 ـ 1516م) كانا على اتفاق مع رجال الدين على أعمال التنصير القسري. فقد كان هؤلاء يؤمنون بأن وحدة العقيدة والروح هي الأساس الأول الذي يمكنه من توحيد إسبانيا المجزأة، وتمسك المسلمين بدينهم يقوي أواصر الصلة بينهم وبين إخوانهم بالمغرب وفي العالم الإسلامي، ولاسيما مع الدولة العثمانية، ومن ثم فإن تنصير المسلمين أو إخراجهم هو الضمان الوحيد لسلامة إسبانيا ووحدتهاوقد واكب هذه السياسة أن اقتلعت إسبانيا جذور الموريسكيين التاريخية من الناحية الدينية والثقافية والاجتماعية:
أ ـ الناحية الدينية:
تعمقت روح الكراهية عندما أصدرت السلطات الأوامر بحرق المصاحف والآلاف من الكتب العربية الحاملة للعلوم والثقافات والتي قدرها المؤرخون بعشرات الألوف. وكان الهدف من وراء هذه العمليات الإقصائية هو طمس معالم الحضارة العربية الإسلامية بالأندلس وفي هذا السياق تشير القصيدة:
وأحرق ما كانت لنا من مصاحف وخلطها بالزبل أو بالنجاسة
ب ـ الناحية الثقافية:
لقد تم القضاء على الموروث الحضاري الإسلامي الذي خلدته الأندلس عبر الأجيال زهاء ثمانية قرون، حيث تشير القصيدة إلى ذلك صراحة:
ولم يتركوا فيها كتاباً لمسلم ولا مصحفاً يخلى به للقراءة
ج ـ الناحية الاجتماعية:
منعت السلطات الإسبانية الموريسكيين من ارتداء الملابس العربية وأجبرتهم على تغيير أسمائهم العربية الإسلامية إلى أخرى إسبانية مسيحية.
وقد بدلت أسماؤنا وتحولت بغير رضا منّا وغير إرادة
وبإلحاح من البابا بروما أصدر ملك إسبانيا فيليب الثاني (1556 ـ 1598م) قرارات ذات تدابير صارمة في حق الموريسكيين منها توصيات اقترحها رجال الكنيسة يمكننا إجمالها في النقاط التالية:
ـ منع استعمال الألبسة العربية.
ـ إجبار الموريسكيين على ترك أبواب بيوتهم مفتوحة أيام الجمعة والأعياد.
ـ يمنع النساء من التنظيف ودخول الحمامات.
ـ يمنع على المرأة الزواج طبقاً لمبادئ الشريعة الإسلامية.
ـ منع الآباء من تلقين أبنائهم الشعائر الإسلامية.
ـ إجبار الأطفال على حضور الحفلات الدينية المسيحية في الكنائس
وقد تعرض الموريسكيّون الذين كانوا يعيشون في مختلف مناطق الأندلس إلى إبادة جماعية وهذا حسب ما ورد في القصيدة:
وقد بدلت أسماؤنا وتحولت
بغير رضا منا وغير إرادة
فسل وحرا عن أهلها كيف أصبحوا أسارى وقتلى تحت ذلّ مهانة.
وسل بلفيقاعن قضية أمرها لقد مزقوا بالسيف من بعد حسرة.
ومنياقة بالسيف مزق أهلها كذا فعلوا أيضاً بأهل البشرة
والدرش بالنار أحرق أهلها بجامعهم صاروا جميعاً كفحمة
3 ـ الطرد:
ومن المعروف أن ترتيبات إقصاء الموريسكيين من إسبانيا وطردهم كان من أسبابه الجوهرية المقاومة المستمرة التي أبداها المسلمون في الأندلس طوال خمسة أجيال (1492 ـ 1609م)، لذلك أصدر فيليب الثالث (1598 ـ 1621م) بتاريخ 22 جمادى الثانية 1018هـ الموافق لـ 22 سبتمبر 1609م، مرسوماً ملكياً يقضي بطرد جميع الموريسكيين. وجاء تبرير الملك حول هذا الطرد "… لقد حاولت منذ سنين طويلة تنصير موريسكييّ هذه المملكة وإصداري لقرارات العفو المتتالية في شأنهم وساعدني رجال الدين في تحويلهم إلى ديانتنا المقدسة لكنهم أصروا على التمسك بدينهم
ويتبين لنا عند دراسة بداية المأساة الموريسكية أن نداءات الاستغاثة بدأت بمراسلات مسلمي غرناطة للسلطات العثمانية ومطالبة بيازيد الثاني التدخل لدى البابا بروما، ومطالبة الإسبان باحترام حرية الأديان بمثل ما يحظى به الرعايا المسيحيون في البلاد الإسلامية ومن جهة ثانية السماح لهم بالهجرة وهذا تحدده الأبيات التالية:
فسل بابهم أعني المقيم برومةٍ بماذا أجازوا الغدر بعد أمانة.
وما لهم مالوا علينا بغدرهم بغير أذى منّا وغير جريمة.
وقد بلغ المكتوب منكم إليهم فلم يعلموا منه جميعاً بكلمة
والذي شجع الموريسكيين على الهجرة صدور فتاوى من طرف فقهاء المغرب والتي أكدت على وجوب الهجرة "… أن الهجرة من أرض الإسلام فريضة إلى يوم القيامة… ولا تسقط هذه الهجرة الواجبة على هؤلاء الذين استولى الطاغية (الملك) لعنة الله على معاقلهم وبلادهم إلا قصور العجز بكل وجه، وحال الوطن والمال، فإن ذلك كله ملغى في نظر الشرع…"([32]). وتجدر الإشارة هنا إلى أن القصيدة تنصح وتحذر الأندلسيين وتشجعهم أيضاً على الهجرة، وكأنها تحضر الأجواء النفسية والمادية لاستقبال اللاجئين في الضفة الأخرى من العالم الإسلامي وهذا على الصعيدين: الشعبي والرسمي.
ومن شاء من البحر مؤمناً بما شاء من مال إلى أرض عدوة
والواقع أن إسبانيا قد استغلت رخاء الأندلس من خلال هجرة الموريسكيين في بداية منتصف القرن السادس عشر، وهذا بفضل مصادرة أملاكهم وإرهاقهم بالضرائب. والتتبع للأحداث التاريخية يلاحظ أن الأجواء والخلفيات التي حفت صدور الطرد، كانت نابعة من إرادة سياسة محضة. لكن القصيدة التي أوردها المقري في "أزهار الرياض" تعكس وجهة القرار الذي كانت أبعاده أعمق بكثير حيث تتجلى في البعدين البسيكولوجي والاقتصادي معاً. فعلى الصعيد البسيكولوجي، كان قرار الطرد يسبب الخوف والقلق المستمر من طرف الإسبان شعباً وحكومة الذين شاهدوا بأعينهم تصاعد الثورات والرفض المطلق الذي أبداه الموريسكيون ضد سياسة التنصير والإدماج. أما على الصعيد الاقتصادي فيتضح من خلال الحقد والانتقام النابع من نفسية المسيحي تجاه الموريسكي الذي عرف بنشاطه التجاري والحرفي المميز بالرخاء في إسبانيا المسيحية.
ثانياً: الهجرة الأندلسية الأخيرة:
وفيما يتعلق بالمرحلة الأخيرة من الهجرة الأندلسية (1609 ـ 1614م) والتي أعقبت قرار الطرد الجماعي للموريسكيين من إسبانيا في فترة حكم فيليب الثالث، فإن الجهات الساحلية للجزائر قد استقطبت أعداداً كبيرة من المهاجرين قسراً بواسطة السفن الإسبانية. فبعد صدور مرسوم نفي مسلمي بلنسية بتاريخ 28 سبتمبر 1609م تم ترحيل 28 ألف موريسكي إلى ميناء دانية و15 ألف أخرى إلى ميناء بلنسية وقد حملتهم السفن الإسبانية على نفقاتها الخاصة إلى مدينة وهران، بينما اعتمد المهاجرون الآخرون على أنفسهم في استئجار السفن والإبحار صوب السواحل الجزائرية. ولجأت إسبانيا إلى نقل الموريسكيين رأساً إلى السواحل الغربية من إيالة الجزائر، خاصة وهران والمرسى الكبير وأرزيو ومستغانم، بحيث استغلت السلطات الإسبانية فرصة تواجدها العسكري في كل من وهران والمرسى الكبير لترحيل الآلاف من الموريسكيين نحو هذه المناطق. وقد عرفت الجزائر خلال هذه المرحلة هجرة مكثفة من الموريسكيين الذي بلغ عددهم في مطلع القرن السابع عشر حوالي 25 ألف موريسكي.ونظراً لأهمية الهجرة الأندلسية في المرحلة الأخيرة، أدت إلى تعبير المقري في كتابه "نفح الطيب": "… فخرجت ألوف بفاس، وألوف أخر بتلمسان من وهران، وجمهورهم خرج بتونس
وقد كان من نتائج التركيز المتواصل على وهران ومرسى الكبير في هذه العملية أن ضاقت المدينة وما جاورها بالموريسكيين. وتشير تقارير ربان السفن الذين شاركوا في هذه العملية الكبرى والموجودة بالأرشيف الإسباني (Simancas)، حيث تعرض علينا قوائم ومعلومات هامة حول عدد الموريسكيين الذين تم نقلهم وجنسهم (رجال، نساء، أطفال) ومكان نزولهم بالسواحل الجزائرية. فبتاريخ 17 أكتوبر 1609م، قاد المركيز سانتاكروز (El marquis de santa cruz) 17 سفينة أبحرت من إسبانيامتجهة نحو وهران، وهي تحمل على متنها حوالي 3406 موريسكي
وبعد أن ضاقت المدينة وما جاورها بالموريسكيين، طلب حاكم وهران الكونت "دي أقيلا" (Le duc d’aiguillon) بتاريخ 07 أكتوبر 1609م من القبطان المركيز سانتاكروز، قيادة ستة سفن لتحمل 6000 موريسكي، والعمل على نقلهم رأساً إلى المرسى الكبير. وبتاريخ 22 أكتوبر 1609، طلب الكونت دي أقيلا من ربان السفن الإسبانية لويس فراخدو (Luis Fajardo) وخوان خيرونيمو (J.Jeronimo)، قيادة سبعة سفن لحمل 3000 موريسكي إلى ميناء أرزيو ومزغران. كما تفاوض المسؤولون الإسبان مع قبائل المنطقة قصد مساعدتهم من أجل تسهيل عملية نقل الموريسكيين نحو تلمسان ومستغانم، وكانت هذه القبائل العربية تشمل (أولاد موسى، وأولاد إبراهيم، وأولاد سيدي عبد الله، وبني عامر
وأثناء انتقال المهاجرين الأندلسيين من وهران إلى المناطق المجاورة تعرض لهم الأعراب في الطريق ونهبوا أموالهم، حيث تذكر بعض المصادر أن بعض القبائل الوهرانية، كانت تقوم بأعمال وحشية ضد المهاجرين، فتبقر البطون آملة أن تجد فيها المجوهرات وتعمل على تجريدهم من كل ما يملكون وسار على هذا النهج المؤرخ أبو راس الناصري في كتابه "عجائب الأسفار" في حديثه عن المهاجرين الأندلسيين عما ارتكبته قبيلة (هبرة) بميناء أرزيو من تعذيب وتقتيل حتى أن هبرة بطشت بالأندلس: "… يبقرون بطونهم لما يظنون من ابتلاع جواهر. مما دفع بالشيخ محمد أقدار التوجيي الذي استنهض الشيخ أحميدة العبد وحثه على أن يغزو بعشائر سويد على قبيلة هبرة (بين المحمدية وسيق)). هذه الرواية فيها نوع من التزييف للحقائق والإفراط في المبالغة، فسوء المعاملة يمكن تخيله (وحتى قبوله)، لكنه يستبعد العمل الشنيع السالف الذكر صدوره من قبائل متحضرة، وعلى علم بإخوان لهم في الدين، ونظراً لما كان يتمتع به الأندلسيون من رغد ورفاهية في العيش قبل مرحلة سقوط غرناطة.
إن بعض الرواة الغربيين والمغاربة مجمعون على أن بعض الموانئ والمدن بالمغرب العربي قد أساءت استقبال الموريسكيين، وخاصة في وهران وتلمسان حيث قام البدو بسلبهم وقتلهم. وقد كتب المؤرخ الإنجليزي شارل لي (Lea) حول هذا الموضوع: "لم يكن مسلمو تطوان متسامحين… وقد أضيفت إلى الموريسكيين مأساة جديدة وهذا إلى درجة أن لم يكونوا فرحين ليعلموا أن هناك موريسكيين مسيحيين ثابتين في دينهم وقد رجموا أو قتلوا، وهذا نتيجة رفضهم دخول المساجد، وفي البلاد المغاربية وكقاعدة عامة، كانت آلام المهاجرين شنيعة جداً. وعندما نزلوا بوهران سعوا لتبني خطة إنشاء دولة موريسكية… ولا شك أن الموريسكيين لم يكونوا يدركون الوضعية العامة، إلى أن عاينوا بأنفسهم كره العرب البدو لهم، وأنهم لا يرغبون الآن إلا في الرجوع إلى إسبانيا ليموتوا مسيحيين
ولعل الصورة تبدو أكثر وضوحاً إذا حاولنا رصد ما كتبه المقري في "نفح الطيب" حيث لم يشر إلى عملية بقر البطون والتقتيل، بل ذكر: "… فتسلط عليهم الأعراب ومن لا يخشى الله تعالى في الطرقات، ونهبوا أموالهم، وهذا ببلاد تلمسان وفاس، ونجا القليل من هذه المعرة ويفهم من سياق هذه الرواية أن الموريسكيين لاقوا على أيدي إخوانهم بمنطقة تلمسان وفاس سوء المعاملة والمعاناة لا غير.
ومهما يكن من انتقادات لهذه الروايات، فإن بعض الباحثين المعاصرين تبنوا مثل هذه المواقف بهذه الفترة الحرجة، محللين إياها بشكل غير متوازن، وهو الأمر الذي جعلهم يركزون على الطابع غير الإنساني والسلبي لمواقف بعض الطبقات الاجتماعية للأهالي هذه الوضعية الناجمة عن الفوضى الإدارية والسياسية للمغرب، كونها ظاهرة تاريخية قديمة، والمتمثلة في الصراع القلبي ونهب الأملاك لم يستطع النظام العسكري العثماني القضاء عليها، على أساس أن الجزائر كانت دار جهاد ومحور صراع دائم مع القوى المسيحية في المنطقة
وإذا كان بدو وهران وتلمسان قد نهبوا أو سرقوا أملاك وثروات الموريسكيين الذين حلوا بالساحل الغربي للجزائر، دون أن يقع القصاص عليهم، فهذا غير معقول لأن الأهالي لم يكونوا على علم بمأساة الموريسكيين السياسية والدينية، وعلى الخصوص حول نتائج طردهم من الأندلس، بل تم نهب هؤلاء الموريسكيين بسبب مظاهر الثراء البادية عليهم. ومن هذا المنطق تطرح التساؤلات التالية:
ـ هل كانت السلطات تعلم بما ارتكبه البدو في حق الموريسكيين؟
ـ وهل كان هؤلاء واعين بعملية النهب والسلب التي مارسوها تجاه هؤلاء الموريسكيين الذين التجأوا إلى الساحل المغاربي لالتماس الأمن والحماية؟
لكي نموقع هذين الحدثين الهامين في هذه الدراسة، فإن قصيدة الاستغاثة المدونة في أزهار الرياض جاءت لتخليد الموريسكيين في الشعر الأندلسي وهو في لحظات الاحتضار الأخيرة. فهذه الأبيات الشعرية تنم بالرغم من ركاكتها عن دقة مدهشة، في تتبع أعمال السياسية الإسبانية بمطاردة العرب المتنصّرين وفيها إجراءات القمع من لدن محاكم التفتيش وعقوباتها. والظاهر أن صاحب القصيدة كان من الكبراء المتضلعين بالشؤون العامة زمنئذ.
وعليه فإن المعطيات التي ذكرها المقري في نفح الطيب بخصوص الهجرة الأندلسية الأخيرة، لا تترجم في الواقع إلا على مظهر من تفاصيل سوء المعاملة التي تعرض لها المهاجرون. ولا شك أن المعلومات التي أوردها المقري من شأنها أنْ تساعدنا على فهم نفسية المهاجرين وموقف الأهالي والسلطات من عمليات السلب والنهب التي مورست في حق الموريسكيين

لوحة للملك فيليب الثالث الذي وقع قرار طرد الموريسكيين في 9 أبريل 1609
لوحة للرسام مانويل مورينو غونثالث تمثل طرد الموريسكيين من غرناطة

دولة الأدارسة أول دولة علوية هاشمية تقوم في التاريخ الإسلامي – الموسوعه المصغره للدكتور أسامه فؤاد شعلان

 

Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان  

تاريخ المغرب
Flag of Morocco (780 1147) (1269 1666).svg الدولة الإدريسية (780-974)
Flag of Morocco (780 1147) (1269 1666).svg الدولة المغراوية (987-1070)
Flag of Morocco (780 1147) (1269 1666).svg الدولة المرابطية (1073-1147)
Flag of Morocco 1147 1269.svg الدولة الموحدية (1147-1269)
Marinid emblem of Morocco.svgFlag of Morocco (780 1147) (1269 1666).svg الدولة المرينية (1258-1420)
Flag of Morocco (780 1147) (1269 1666).svg الدولة الوطاسية (1420-1547)
Flag of Morocco (780 1147) (1269 1666).svg الدولة السعدية (1554-1659)
Flag of Morocco 1666 1912.svgFlag of Morocco.svg الدولة العَلَوِية (1666-الآن)

 

الأدارسة: أولى السلالات الإسلامية المستقلة في المغرب 788-974 م. كان مقرهم الأول مدينة وليلي 788-807 م، ومن ثم فاس منذ 807 م.

مؤسس السلالة هو إدريس بن عبد الله الكامل (788-793 م) بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب ومولاتنا فاطمة الزهراء بنت الرسول محمد بن عبد الله صلي الله عليه وسلم، نجا بنفسه من المذبحة الرهيبة التي ارتكبها الجيش العباسي في موقعة فخ، والتي أقامها العباسيون للعلويين سنة 786 م. فر إلى وليلي (بالمغرب). تمت مباعيته قائدا وأميرا وإماما من طرف قبائل الأمازيغ في المنطقة. وسع حدود مملكته حتى بلغ تلمسان (789 م). ثم بدأ في بناء فاس. قام الخليفة العباسي هارون الرشيد بتدبير اغتياله سنة 793 م. لـإدريس الأول (مولاي إدريس في المغرب) مكانة كبيرة بين المغربيين. ويعتبر ضريحه بالقرب من وليلي بزرهون (أو مولاي إدريس زرهون اليوم) مزارا مشهورا.

قام ابنه إدريس الثاني (793-828 م) والذي تولى الإمامة منذ 804 م، قام بجلب العديد من الحرفيين من الأندلس و تونس ، فبنى فاس و جعلها عاصمة الدولة، كما دعم وطائد الدولة. قام ابنه محمد بن إدريس الثاني (828-836 م) عام 836 م بتقسيم المملكة بين إخوته الثمانية (أو أكثر). كانت لهذه الحركة تأثير سلبي على وحدة البلاد. بدأ بعدها مرحلة الحروب الداخلية بين الإخوة. منذ 932 م وقع الأدارسة تحت سلطة الأمويين حكام الأندلس والذين قاموا لمرات عدة بشن حملات في المغرب لإبعاد الأدارسةعن السلطة 

بعد معارك ومفاوضات شاقة تمكنت جيوش الأمويين من القبض على آخر الأدارسة (الحسن الحجام) والذي استطاع لبعض الوقت من أن يستولي على منطقة الريف وشمال المغرب، تقبض عليه سنة 974 م، ثم اقتياده أسيرا إلى قرطبة. توفي هناك سنة 985 م.

 

تفرعت عن الادارسة سلالات عديدة حكمت بلدان إسلامية عدة. أولها كان بنو حمود العلويون الذين حكمو في الجزيرة ومالقة (الأندلس). كما تولوا لبعض الوقت أمور الخلافة في قرطبة. فرع آخر من الأدارسة حكم جزءا من منطقة عسير في السعودية بين سنوات 1830-1943 م. الأمير عبد القادر الجزائري و الذي حكم في الجزائر سنوات 1834-1847 م ينحدر من هذه الأسرة أيضا. آخر فروعهم كان السنوسيين حكام ليبيا و الجبل الاخضر 1950-1969 م.

تُعَدّ دولة الأدارسة أول دولة علوية هاشمية تقوم في التاريخ الإسلامي. وتعود نسبتها إلى مؤسسها إدريس بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، الذي هرب مع مولاه راشد إلى مصر ثم إلى المغرب الأقصى بعيدًا عن أيدي العباسيين؛ وذلك بعدما تمكّن العباسيون من القضاء على ثورة الحسين بن علي بن الحسن في معركة فخ.

وبعد أن استقر إدريس في وَلِيلَى المغربية، اتصل بإسحاق بن محمد بن عبد الحميد زعيم قبيلة "أوربة" البربرية. وقد خلع إسحاق بن عبد الحميد طاعة بني العباس حيث كان من ولاتهم، وتنازل لإدريس عن الحكم، وذلك بعد تعرُّفه على نسب إدريس وقرابته من النبي صلى الله عليه وسلم وكرمه وأخلاقه وعلمه.

استقرت الأمور لإدريس بن عبد الله، ودانت له معظم قبائل البربر، وبدأ يطمح إلى مدِّ نفوذه وسلطانه إلى القبائل التي تعترف بحكمه، ونشر الإسلام بين القبائل التي لا تزال على المجوسية أو اليهودية أو المسيحية، فدخل كثيرٌ من أهل هذه البلاد الإسلام.

وبعد وفاة إدريس بن عبد الله مسمومًا، تولى الحكم مولاه راشد وصيًّا على ابنه إدريس الثاني الذي كان جنينًا في بطن أمه، فلما قُتِلَ راشد كفل إدريسَ أبو خالد يزيد بن إلياس العبدي – أحد شيوخ البربر – حتى كَبُر إدريس، واستقل بالحكم بنفسه في سنة 192هـ/ 808م.

بنى إدريس بن إدريس عاصمة جديدة لدولته سميت (فاس)، وتوسع في فتوحاته، وضمالمغرب الأوسط (الجزائر)، وسعى للقضاء على نفوذ الخوارج، ووصلتالدولة إلى قمتها في عهده. وحكم بعده ثمانية من الأدارسة، كان أعظمهم قوة وأعلاهم قدرًايحيى الرابع بنإدريس بن عمر، الذي امتد ملكه إلى جميع بلاد المغربالأقصى.

أخذ الضعف يتسرب إلى هذه الدولة في عهد خلفاء إدريس الثاني؛ وذلك بسبب تشرذم الدولة وتقسيمها بين الأبناء من ناحية، وبسبب القتال بين أبناء إدريس والخوارج من ناحية أخرى. ومن ثَمَّ عاشت دولة الأدارسة في فوضى واضطراب، وساءت الحالة الاقتصادية والاجتماعية للدولة؛ مما أدى إلى استعادة الخوارج لنفوذهم، وعملوا على تقويض الدولة.

وأخيرًا جاءت الضربة القاضية على يد الدولة العبيدية (الفاطمية) والدولة الأموية الأندلسية، لتغلق الستار على دولة الأدارسة التي استمرت نحو قرنين من الزمان.

وبالجملة فدولة الأدارسة ساعدت في تعريب المغرب، وقامت بنشر الإسلام في غرب إفريقيا، وتثبيت البربر على الإسلام، وحاربت الخوارج وأفكارهم.

مزيد من التفاصيل

دولة الأدارسة.. أول دولة علوية هاشمية

دولة الأدارسةسميت الدولة بالأدارسة نسبة إلى مؤسسها إدريس بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب. 

قامت بالمغرب الأقصى، ومذهبها هو الزيدية أقرب مذاهب الشيعة إلى أهل السنة[1].

أما الدكتور/ حسين مؤنس فيرى أنها دولة سنية حيث يقول: "من الأخطاء الشائعة القول بأن دولة الأدارسة دولة شيعية؛ لأن مؤسسيها وأمراءها كانوا من آل البيت، والحقيقة أن الأدارسة رغم علويتهم لم يكونوا شيعيين، بل لم يكن أحد من رجال دولة الأدارسة أو أتباعهم شيعيًا فقد كانوا سنيين، لا يعرفون الآراء الشيعية التي شاعت على أيام الفاطميين، ولم يعرفوا في بلادهم غير الفقه السني المالكي، ومن البديهي أن آل البيت لا يمكن أن يكونوا شيعة لأحد، أما الشيعة فهم أنصارهم، والوصف الصحيح لهذه الدولة هو أنها كانت دولة علوية هاشمية، وهي أول تجربة نجح فيها أهل البيت في إقامة دولة لأنفسهم"[2].   

فلم تنقطع ثورات العلويين بعد تولي أبناء عمومتهم العباسيين الخلافة، وإعلانهم أنهم أحق بها منهم، وقابل العباسيون ثورات أبناء العمومة بكل شدة وقسوة، ونجح أبو جعفر المنصور في القضاء على ثورة "محمد النفس الزكية"، واستشهاده سنة (145هـ = 762م)، ولم تكن ثورة أخيه إبراهيم أفضل حالاً من ثورته، فلقي مصرعه في السنة نفسها، واطمأن أبو جعفر المنصور على سلطانه، واستتب له الأمر[3].  


[1] الموسوعة الميسرة في التاريخ الإسلامي، تقديم د/ راغب السرجاني1/ 344. 

[2] د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص123.

[3] أحمد تمام: مقال بموقع إسلام أون لاين.  

معركة فخ بالقرب من مكة

وبعد فشل هاتين الثورتين قامت حركات لبعض العلويين في اليمن وخراسان، لكنها لم تلقَ نجاحًا، وأصابها ما أصاب سالفاتها، وعاش من بقي من آل البيت العلوي في هدوء، وربما استخفوا حتى يتمكنوا من إعداد العُدَّة للخروج وهم مكتملو القوة والعدد، وظلت الأمور على هذا النحو من التربص والانتظار حتى حدث نزاع صغير بين والي المدينة المنورة وبعض رجال من آل البيت أساء التعامل معهم، وأهانهم وأغلظ القول لهم، فحرك ذلك مكامن الثورة في نفوسهم، وأشعل الحمية في قلوبهم، فثار العلويون في المدينة بقيادة الحسين بن علي بن الحسن، وانتقلت الثورة إلى مكة بعد أن أعلن الحسين البيعة لنفسه، وأقبل الناس عليه يبايعونه.

ولما انتهى خبر هذه الثورة إلى الخليفة العباسي موسى الهادي، أرسل جيشًا على وجه السرعة للقضاء على الثورة، قبل أن يمتد لهيبها إلى مناطق أخرى؛ فيعجز عن إيقافها، فتحرك الجيش العباسي إلى مكة، والتقى بالثائرين في (8 من ذي الحجة 169هـ =11 من يونيو 786م) في معركة عند مكان يسمى "فخ" يبعد عن مكة بثلاثة أميال، وانتهت المعركة بهزيمة جيش الحسين، ومقتله هو وجماعة من أصحابه.

نجاة إدريس بن عبد الله:أثار دولة الأدارسة

وكان ممن نجا من قادة الثائرين في هذه المعركة "إدريس بن عبد الله بن الحسن"، الذي اتجه إلى مصر ومعه خادمه راشد، وظل أمرهما مجهولاً حتى بلغا مصر مستخفيْن في موكب الحجيج، ولم يكن اختفاؤهما أمرًا سهلاً؛ فعيون الخلافة العباسية تتبعهما وتقتفي أثرهما، ولم تكن لتهدأ وتطمئن قبل أن تعثر على إدريس بن عبد الله حيًا أو ميتًا، لكنهما نجحا في التحرك والتخفي؛ لا لمهارتهما في ذلك، ولكن لحب الناس آل البيت، وتقديم يد العون والمساعدة لهما.

ومن مصر خرج إدريس وخادمه "راشد" إلى بلاد المغرب، ويقال: إن هذا الخادم كان بربريَّ الأصل، وساعدهما على الخروج من مصر عامل البريد بها؛ فقد كان متشيعًا لآل البيت، فلما علم بوجودهما في مصر قدم إليهما في الموضع الذي يستخفيان به، وحملهما على البريد المتجه إلى المغرب. وتذهب روايات تاريخية إلى أن الذي أعان إدريس على الفرار من مصر هو "علي بن سليمان الهاشمي" والي مصر، وأيًا ما كان الأمر فإن إدريس لقي دعمًا ومساعدة لتمكينه من الخروج من مصر، سواءً كان ذلك بعون من والي مصر أو من عامل البريد.

وبعد أن وصل إدريس بن عبد الله إلى برقة تخفى في زي خشن، يظهر فيه بمظهر غلام يخدم سيده "راشد"، ثم سلكا طريقًا بعيدًا عن طريق إفريقية إمعانًا في التخفِّي، وخوفًا من أن يلتقي بهما أحد من عيون الدولة العباسية التي اشتدت في طلبهما، حتى وصلا إلى تلمسان سنة (170هـ= 786م)، وأقاما بها عدة أيام طلبًا للراحة، ثم استأنفا سيرهما نحو الغرب، فعبرا "وادي ملوية"، ودخلا بلاد السوس الأدنى، حيث أقاما بعض الوقت في "طنجة" التي كانت يومئذ أعظم مدن المغرب الأقصى، ثم واصلا سيرهما إلى مدينة "وليلي"، وهي بالقرب من مدينة مكناس المغربية، واستقرا بها بعد رحلة شاقة استغرقت حوالي عامين.

وبعد أن استقر إدريس في وليلي (قصر فرعون حاليًا) اتصل بإسحاق بن محمد بن عبد الحميد زعيم قبيلة "أوربة" البربرية، صاحبة النفوذ والسيطرة في "وليلي"؛ فلمَّا اطمأنَّ إليه إدريس عرَّفه بنسبه، وأعلمه بفراره من موطنه؛ نجاةً بنفسه من بطش العباسيين، وقد رحَّب إسحاق بضيفه الكبير، وأنزله معه داره، وتولَّى خدمته والقيام بشأنه شهورًا عديدة، حتى إذا حلَّ شهر رمضان من السنة نفسها جمع إسحاق بن محمد إخوته وزعماء قبيلة أوربة، وعرَّفهم بنسب إدريس وبفضله وقرابته من النبي صلى الله عليه وسلم وكرمه وأخلاقه وعلمه؛ فرحبوا جميعًا به، وأعربوا عن تقديرهم له، وبايعوه بالخلافة في (14 من رمضان 172هـ=15 من فبراير 788م)، وبعد ذلك خلع "إسحاق بن عبد الحميد" طاعة بني العباس حيث كان من ولاتهم، وتنازل لإدريس عن الحكم.

وتبع ذلك الدعوة لإدريس بين القبائل المحيطة؛ فدخلت في دعوته قبائل: زناتة، وزواغة، وزوارة، ولماية، وسراته، وغياشة، ومكناسة، وغمارة، وبايعته على السمع والطاعة، واعترفت بسلطانه، وقصده الناس من كل مكان.

استقرت الأمور لإدريس بن عبد الله، ورَسُخَت أقدامه بانضمام كل هذه القبائل إلى دعوته، ودانت له معظم قبائل البربر، وبدأ يطمح إلى مدِّ نفوذه وسلطانه إلى القبائل التي تعترف بحكمه، ونشر الإسلام بين القبائل التي لا تزال على المجوسية أو اليهودية أو المسيحية، فأعدَّ جيشًا كبيرًا زحف به نحو مدينة "شالة" قبالة مدينة الرباط، ففتحها، ثم تحول إلى كل بلاد "تامسنا" فأخضعها، وأتبع ذلك بإخضاع إقليم "تاولا"، وفتح حصونه وقلاعه، ودخل كثيرٌ من أهل هذه البلاد الإسلام، ثم عاد إلى "وليلي" للراحة والاستجمام في (آخر ذي الحجة 172هـ= مايو 789م)، ثم عاود حملته الظافرة عازمًا على دعوة من بقي من قبائل البربر إلى الإسلام، ونجح في إخضاع قبائل: قندلاوة ومديونة وبهلولة وغيرها من القبائل البربرية التي كانت متحصنة بالجبال والحصون المنيعة، ثم رجع إلى وليلي في (15 من جمادى الآخرة 173هـ=10 من أكتوبر 789م).

فتح تلمسان.. وبناء مسجدها

أقام إدريس بن عبد الله شهرًا في وليلى، ثم عاود الفتح، واتجه ناحية الشرق هذه المرة، عازمًا على توسيع ملكه في المغرب الأوسط على حساب الدولة العباسية، فخرج في منتصف رجب 173هـ= نوفمبر 789م متجهًا نحو تلمسان، وفي أثناء زحفه استولى على مدينة "سبتة"، ولم يكد يصل إلى "تلمسان" حتى خرج إليه صاحبها "محمد بن خرز"، وأعلن خضوعه له دون قتال، وبايع إدريس بن عبد الله، وتبعته قبائل: مغراوة وبني يفرده.

ولما دخل الإمام إدريس تلمسان أقام بها مسجدًا جامعًا للمدينة، وصنع منبرًا جميلاً كان يحمل نقشًا يحدِّد تاريخ إنشائه، ونصه: بسم الله الرحمن الرحيم.. هذا ما أمر به إدريس بن عبد الله ابن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم، وذلك في شهر صفر 174هـ، وهذا يعني أن إدريس أقام في تلمسان حتى هذا التاريخ، ثم كرَّ راجعًا إلى عاصمة ملكه.

نهاية الإمام إدريس

ولم تكد تصل هذه الفتوحات إلى عاصمة الخلافة العباسية حتى فزع الخليفة هارون الرشيد، وشعر بالقلق والذعر من النجاح الذي يحققه إدريس بن عبد الله، الذي نجح فيما فشل فيه غيره من أبناء البيت العلوي؛ فلأول مرة ينجحون في إقامة دولة لهم بعد إخفاقات عديدة ومآسٍ دامية، ثم اشتد خوف الخليفة العباسي حين جاءته الأخبار بعزم إدريس بن عبد الله على غزو إفريقية (تونس)، ففكَّر في إرسال جيش لمحاربة هذا العلوي المظفر، وبينما الرشيد على هذه الحال من القلق والاضطراب تدخَّلت الأقدار، وأراحته مما كان يفكر فيه، فتوفي إدريس بن عبد الله في (سنة 177هـ= 793م) على أرجح الروايات، بعد أن نجح في تحدي الصعوبات، وأقام دولة عُرفت باسمه "دولة الأدارسة" بعيدًا عن وطنه بين قبائل متطاحنة تعتز بعنصريتها، وتتخذ من قوتها وسيلة لفرض سيطرتها على من حولها، وهذه تُحسَب له، وتجعله واحدًا من كبار رجال التاريخ. ويضاف إليه أن المغرب مدين له بنشر الإسلام في أماكن لم يكن قد وصل إليها من قبل[1].


[1] د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس، ص125 – 127. أحمد تمام: مقال بموقع إسلام أون لاين.  

إدريس الثاني (177 – 213 هـ= 793 – 828م)

استمر إدريس الأول في حكمه حتى توفي عام 177هـ= 793 م؛ حيث مات مسمومًا فخلفه ابنه إدريس الثاني الذي كان جنينًا في بطن أمه عندما مات أبوه، وقام بشئون البربر مولى أبيه (راشد)، فلما قُتِلَ راشد كفل إدريسَ أبو خالد يزيد بن إلياس العبدي – أحد شيوخ البربر – حتى كَبُر إدريس فتولَّى الأمر بوصاية أبي خالد عام 188هـ= 804م[1].  

وفي سنة 192هـ= 808م بدأ إدريس الثاني يحكم مستقلاً بنفسه.

وعقب ذلك مباشرة نجد كثيرين من مهاجرة العرب يفدون على إدريس من القيروان خاصة ويدخلون في خدمته، ويتجه نظره إلى الخروج من وليلي، ربما لأنه كان يريد التحلُّل من سلطان قبيلة أوربة، فدلَّه أتباعه على وادٍ يصلح لمدينة على أحد فروع نهر (سبو) بين جبلين، يُسَمَّى وادي فاس فأنشأ فيه بلدة صغيرة، سميت "عدوة ربض القرويين"، ثم وفدت جماعة من مهاجرة قرطبة وأنشأوا قرية مجاورة عرفت باسم "عدوة الأندلسيين"، ومن العدوتين تكونت مدينة فاس، وابتنى إدريس لنفسه دارًا في عدوة القرويين وشرع في إنشاء مسجد فاس الجامع، وانتقل إلى فاس وأصبحت عاصمة دولة الأدارسة من سنة 196هـ= 811م ، ودخلت دولة الأدارسة في الدور الحاسم من تاريخها.

وابتداءً من سنة 197هـ= 812م بدأ إدريس سلسلة حملات ثبَّتت سلطان الدولة من تلمسان إلى ساحل المحيط الأطلسي، ونشط لحرب الخوارج في جبال أطلس، ودارت حروب طويلة بينه وبين البرغواطيين، وفي هذا الدور من تاريخ الأدارسة حمل العبء رجال قبيلتي أوربة وغمارة بشكل خاص.

ثم توفي إدريس الثاني عام 213هـ= 828م بعد أن ثبَّت دعائم الدولة بعد حروب طويلة ومؤمرات خطيرة من جانب منافسيه من بني الأغلب خاصة[2].     

وبعد وفاته نجد ابنه وخليفته محمد بن إدريس الثاني يتصرف تصرفًا غريبًا وغير معقول، فيقوم بناءً على نصيحة جدته (كنزة) بتقسيم الدولة بين إخوته الكثيرين، وكان المعقول أن يقيمهم عمالاً أو ممثلين للدولة، ولكنه أعطاهم نواحي الدولة إقطاعات ينفرد كل منهم بناحية منها؛ فكان هذا سببًا في ضعف الدولة وهي بعدُ لم يكتمل نموها، ومع أن محمد بن إدريس احتفظ لنفسه بالرياسة واعتبر إخوته أتباعًا له، إلا أن بعض الإخوة اتجه إلى الاستقلال بناحيته ناسيًا أن قوة الدولة الإدريسية تكمن في ترابط رؤسائها من أفراد البيت الإدريسي العلوي، الذي كان يتمتع في قلوب الناس بمكانة جليلة[3].

توفي محمد بن إدريس الثاني عام 221هـ= 836م فخلفه ابنه علي بن محمد، وكان عمره تسع سنوات عندما تولَّى الحكم، ولقب باسم حيدرة، وحيدرة لقب كان يطلق على الإمام علي بن أبي طالب > ومعناه الأسد، واستمر في الحكم ثلاث عشرة سنة، ولم يحدث في أيامه ما يستحق الذكر، فقد حكم تحت وصاية أقاربه ورجال الدولة حتى توفي سنة 234هـ=848م[4].

وبعد وفاة علي بن محمد خَلَفَه أخوه يحيى الأول، وفي عهد يحيى هذا بلغت فاس أوجها أيام الأدارسة، فقامت فيها المنشأت الكثيرة وامتدت على سفوح الجبال، وأُنشِئ جامع القرويين[5].   

ولما مات خَلَفَه ابن أخيه يحيى الثاني بن علي بن محمد وكان سيء السيرة فثارت عليه العامة، فاختفى بعُدوة الأندلس ريثما تخمد الفتنة، ومات من ليلته، واستولى عبد الرحمن بن أبي سهل – الذي تزعم الثورة على يحيى بن علي – على مدينة فاس؛ فأرسلت زوجة يحيى إلى أبيها والي بلاد الريف علي بن عمر بن إدريس، وطلبت منه الحضور لإخماد هذه الثورة فجاء وأخمدها، وسيطر على البلاد[6].

وبذلك انقطع الملك من عقب علي بن محمد بن إدريس الثاني، وأصبح في عقب عمر بن إدريس صاحب الريف تارة، وفي عقب القاسم بن إدريس الزاهد تارة أخرى.

ولم يلبث أن دخل أهل فاس في طاعة علي بن عمر، وخُطِبَ له على منابر المغرب، واستقرت قدمه في هذه البلاد فترة من الزمن[7].

وكانت إمارة الأدارسة تعيش خلافات شديدة؛ إذ كانت تخضع تارةً لحكم صاحب الريف علي بن عمر بن إدريس، وتارة لحكم أولاد القاسم بن إدريس إضافة إلى ثورة عبد الرازق الفهري أحد زعماء الخوارج الصفرية الذي أجبر علي بن عمر بن إدريس على الفرار إلى قبيلة أوربة، ولكن أهل فاس استدعوا ابن أخيه وهو يحيى الثالث بن القاسم بن إدريس وبايعوه، وبقي طيلة وقته يقاتل الخوارج حتى قتله الربيع بن سليمان عام 292هـ= 905م[8].

وعاشت دولة الأدارسة في فوضى واضطراب بسبب القتال بين أبناء إدريس والخوارج الصفرية، وبسبب هذه الحروب ساءت الحالة الاقتصادية والاجتماعية للدولة[9].      

وبعد أن اغتيل يحيى الثالث بن القاسم تولى أمر الأدارسة يحيى الرابع بن إدريس بن عمر بن إدريس وامتد سلطانه على بلاد المغرب الأقصى كلها، وكان عظيم القدر، عادلاً في رعيته، كثير الفضل، بطلاً شجاعًا، ذا بيان وفصاحة، حافظًا للحديث، فقيهًا، صاحب دين وورع[10].


[1]محمود شاكر: الدولة العباسية 5/ 163. د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص 128.

[2] محمود شاكر: الدولة العباسية 5/ 163. د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص 128، 129.

[3] ابن عذاري: البيان المغرب في أخبار الأندلس و المغرب1/91. د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص 129. محمود شاكر: الدولة العباسية 5/196.  

[4] د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص 130. محمود شاكر: الدولة العباسية 5/ 208.

[5]د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص130، 131. محمود شاكر: الدولة العباسية 5/222.

[6] ابن عذاري: البيان المغرب 1/91. محمود شاكر: الدولة العباسية 5/222. د/ حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام 3/ 170.

[7]د/ حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام 3/ 170. د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص131.

[8]محمود شاكر: الدولة العباسية 6/ 51.

[9]محمود شاكر: الدولة العباسية 6/ 94.

[10] محمود شاكر: الدولة العباسية 6/ 112.

شجرة الحكام

1ـ إدريس بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (إدريس الأول) …        (172 – 177هـ)

2 ـ إدريس الثاني …………………………………. (177 – 213 هـ)

3 ـ محمد بن إدريس الثاني …………………………  (213 – 221هـ)

4 ـ علي بن محمد بن إدريس ……………………….  (221- 234 هـ)

5 ـ يحيى الأول بن محمد بن إدريس ………………….. (234 – 250هـ)

6 ـ يحيى الثاني بن علي بن محمد بن إدريس الثاني ………… (250– 250 هـ)

7 ـ علي الثاني بن عمر بن إدريس الثاني …………….. (250 – 265هـ)

8 ـ يحيى الثالث بن القاسم بن إدريس الثاني ………… (265 – 292هـ)

9 ـ يحيى الرابع بن إدريس بن عمر بن إدريس الثاني  ……… (292 – 310هـ)

10 ـ الحسن بن محمد بن القاسم بن إدريس الثاني ………… (310 – 312هـ)

النهضة العلمية

العلماء: جامعة القرويين -الجامعة كانت في الأصل جامعا صغيرا أول من أسسه إدريس الثاني

ظهر عدد كبير من العلماء بالمغرب زمن دولة الأدارسة نذكر منهم: (أبو عمر البهلول بن راشد) وهو من أهل القيروان. قال عنه محمد بن أحمد التميمي: كان ثقة مجتهدًا ورعًا مستجاب الدعوة لا شك في ذلك، كان عنده علم كثير. سمع من مالك والثوري وعبد الرحمن بن زياد ويونس بن زيد وحنظلة بن أبي سفيان وموسى بن علي بن رباح والليث بن سعد والحارث بن نبهان. وكان أولاً مشغولاً بالعبادة، فلما احتاج الناس إليه في العلم، قام بفتياهم، وسمع من البهلول كثير من علماء المغرب، وقد قيل عنه: هو وتد من أوتاد المغرب.

نظر إليه مالك بن أنس فقال: هذا عابد بلده، وجاءت إلى مالك من عند ابن غانم أقضية فقال: ما قال فيها المصفر (يعني البهلول)؟ احترامًا وتقديرًا لعلمه.

وقال سعيد بن الحداد: ما كان بهذا البلد أحد أقوم بالسنة من البهلول في وقته، وسحنون في وقته. وقال سحنون: كان البهلول رجلاً صالحاً ولم يكن عنده من الفقه ما عند غيره، وإنما اقتديت به في ترك السلام على أهل الأهواء، توفي سنة 183هـ= 799م[1].

وأبو زكريا يحيى بن سلام بن أبي ثعلبة البصري، صاحب التفسير، روى الحروف عن أصحاب الحسن البصري عن الحسن بن دينار وغيره، وله اختيار في القراءة عن طريق الآثار، روى عن حماد بن سلمة وهمام بن يحيى وسعيد بن أبي عروبة.

قال عنه الداني: ويقال: إنه أدرك من التابعين نحواً من عشرين رجلاً، وسمع منهم، وروى عنهم نزل المغرب وسكن أفريقية دهرًا وسمع الناس بها كتابه في تفسير القرآن وليس لأحد من المتقدمين مثله وكتابه الجامع، وكان ثقةً ثبتًا ذا علم بالكتاب والسنة ومعرفة اللغة والعربية صاحب سُنَّة، وسمع منه بمصر عبد الله بن وهب ومثله من الأئمة، توفي في صفر سنة 200هـ= 815م[2].   

وشجرة بن عيسى المعافري أبو شجرة، أصله من المغرب سمع ابن زياد وابن أشرس ومن أبي كريمة، وأبوه عيسى ممن روى عن مالك والليث، وابن لهيعة. وأصله أندلسي نزل بتونس. وولي شجرة قضاء تونس أيام سحنون وقبله.

قال عنه سحنون: ما رأيت من قضاة البلدان إلا شجرة وشرحبيل قاضي طرابلس.

كان شجرة من خير الفضلاء، وأعلمهم، ثقة عدلاً مأمونًا، وله كتاب في مسائله لسحنون، وعُمِّر حتى توفي سنة 232هـ= 846م [3] .

وأحمد بن عبد الله بن صالح، أبو الحسن العجلي الكوفي الحافظ نزيل طرابلس المغرب، وصاحب التاريخ، والجرح والتعديل، نزح إلى المغرب أيام محنة القرآن وسكنها، روى عن حسين الجعفي وشبابة وطبقتهما، قال عباس الدوري: إنا كنَّا نَعُدُّه مثل أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وقد توفي سنة 261هـ= 874م[4]

وعيسى بن مسكين قاضي القيروان وفقيه المغرب. أخذ عن سحنون، والحارث بن مسكين بمصر. وكان إمامًا ورعًا خاشعًا متمكنًا من الفقه والآثار، مستجاب الدعوة، يشبه بسحنون في سمته وهيبته، أكرهه ابن الأغلب الأمير على القضاء، فوَلِيَ ولم يقبلْ أن يحصل على راتب، وكان يركب حمارًا ويستقي الماء لبيته توفي سنة 295هـ= 907م[5].

وإبراهيم بن عثمان أبو القاسم بن الوزّان القيرواني، كان شيخ المغرب في النحو واللغة، حفظ كتاب سيبويه، والمصنّف الغريب، وكتاب العين، وإصلاح المنطق، وأشياء كثيرة، وتُوُفِّي سنة 346هـ= 957م[6]

وأبو ميمونة الفاسي دراس بن إسماعيل، سمع ببلده وبإفريقية من ابن اللباد ورحل فسمع من ابن مطر كتاب ابن المواز، وابن مطر هو علي بن عبد الله بن مطر الإسكندراني. وكان أبو ميمونة فقيهًا عارفًا بنصوص مالك، أخذ عنه أبو محمد بن أبي زيد وأبو الحسن القابسي وأبو الفرج بن عبدوس وخلف بن أبي جعفر وأبو عبد الله ابن الشيخ السبتي، وكان رجلاً صالحًا توفي سنة 357هـ= 968م[7].  

وهو أول من أدخل (مدونة سحنون) مدينة فاس، وبه اشتهر مذهب الإمام مالك.

حج وحدث في الإسكندرية والقيراوان ودخل الأندلس مجاهدًا عدة مرات، كان مولده ووفاته بمدينة بفاس[8].

وأبو محمد بن عبد الله بن أبي زيد القيرواني المالكي، شيخ المغرب، وإليه انتهت رئاسة المذهب قال القاضي عياض: حاز رئاسة الدين والدنيا، ورحل إليه من الأقطار، ونجب أصحابه، وكثر الآخذون عنه، وهو الذي لخّص المذهب، وملأ البلاد في تواليفه، حج وسمع من أبي سعيد بن الأعرابي وغيره، وكان يسمى مالكًا الصغير، توفي للنصف من شعبان سنة 389هـ= 999م[9].


[1] القاضي عياض: ترتيب المدارك وتقريب المسالك 1/ 115. ابن حجر: لسان الميزان 1/ 233.  

[2] ابن الجزري: غاية النهاية في طبقات القراء 1/ 441. 

[3] القاضي عياض: ترتيب المدارك وتقريب المسالك 1/ 242. 

[4] الذهبي: العبر 1/ 91.

[5] الذهبي: العبر 1/ 106.

[6] الذهبي: العبر 1/ 141.

[7] الصفدي: الوافي بالوفيات 4/ 423. الذهبي: تاريخ الإسلام 6/ 177.

[8] الزركلي: الأعلام 2/ 337.

[9] الذهبي: العبر 1/ 170، 171.  

انجازات دولة الأدارسة

1ـ بنى إدريس الأول في المكان المعروف باسم جراوة مدينة فاس، واتخذها عاصمة له[1].

2ـ بنى إدريس الثاني مدينة العالية في المكان المعروف بدار القيطون، وهي مقابل مدينة فاس، وقد سكن في هاتين المدينتين الذين فروا من الأندلس بعد معركة الربض عام 181هـ= 797م[2].

3ـ ساعدت دولة الأدارسة في تعريب المغرب، إذ استقدم إدريس الثاني خمسمائة أسرة عربية من الأندلس والمشرق وإفريقية إلى بلاده، وحارب الخوارج وأفكارهم.

4 ـ كان مسجد القرويين أكبر مسجد للأدارسة قامت بإنشائه أم البنين فاطمة بنت محمد الفهري سنة 243هـ= 857م، وظل هذا المسجد منارة للعلم فترات طويلة وكانت فيه مكتبة ضخمة ويقال: إنه أقدم جامعة في تاريخ الإسلام[3].


[1] محمود شاكر: الدولة العباسية 5/ 163. 

[2] محمود شاكر: الدولة العباسية 5/ 163. 

[3] الموسوعة الميسرة في التاريخ الإسلامي، تقديم د/ راغب السرجاني1/ 345. د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص131.

حروب دولة الأدارسة

في عام 300هـ= 912م غزا دولة الأدارسة قائد العبيديين مصالة بن حبوس، والتقى به الأمير يحيى الرابع قرب مكناس فهُزم الأدارسة وحاصر العبيديون فاس، واضطر يحيى إلى الصلح على أن يدفع مبلغًا من المال، وأن يبايع لعبيد الله المهدي فتم ذلك عام 303هـ= 915م، وأصبح مصالة بن حبوس أمير فاس، وابن عمه موسى بن أبي العافية أمير بلاد المغرب الأقصى، ولما عاد مصالة بن حبوس عام 309هـ= 921م إلى فاس أوغر موسى بن أبي العافية صَدْرَه على يحيى بن إدريس فقبض عليه ونفاه إلى بلاد الريف، ثم سجنه موسى بن أبي العافية، ثم أطلق سراحه بعد عشرين سنة فقصد بلدة المهدية عاصمة العبيديين فمات بها عام 332هـ= 943م.  

وعندما اعتقل يحيى بن إدريس ولى مصالة بن حبوس على فاس ريحان الكتامي، ولكن لم يلبث أن ثار عليه الحسن بن محمد بن القاسم عام 310هـ= 922م واستولى على فاس وقتل ريحان، وأخذ البيعة من الناس، وبدأ في قتال موسى بن أبي العافية غير أن الحسن قد مات عام 312هـ= 924م، فاستولى موسى على دولة الأدارسة الذين لجأ أكثرهم إلى بلاد الريف، وكانوا زعماء فيها، وتعد هذه الدولة قد انتهت[1].

إلى هنا انتهى الدور الأول من تاريخ الأدارسة، ثم تحولت بعد ذلك إلى بلاد الريف، ولم تتمتع هناك بالاستقلال الذي تمتعت به في فاس، وأصبحت تحت نظر المتغلب على بلاد المغرب إما من الشيعة أصحاب إفريقية، وإما من المروانيين أصحاب الأندلس.  

وعندما طارد ميسور الخصي – القائد العبيدي – موسى بن أبي العافية إلى الصحراء انتقلت السلطة في بلاد المغرب إلى القاسم وإبراهيم أخوي الحسن بن محمد بن إدريس آخر أمراء الأدارسة بفاس، وبايع أهالي هذه البلاد القاسم بن الحسن، الذي ملك أكثر بلاد المغرب عدا فاس، واتخذ قلعة حجر النسر مقرًا لإمارته، وأخذ في نشر الدعوة الشيعية للعبيديين حتى توفي سنة 337هـ= 948م، وخلفه ابنه أحمد الملقب بأبي العيش يعمل للعبيديين، ثم لم يلبث أن دعا إلى الأمويين بالأندلس، وقطع دعوة الفاطميين، وانتشر نفوذه في بلاد المغرب الأقصى كافة إلى سجلماسة، ثم طمع عبد الرحمن الثالث الأموي في امتلاك طنجة من أبي العيش وضمها إلى سبتة، فاضطر إلى الإذعان بعد أن أرسل الخليفة الأموي جيشًا وأسطولاً حاصراه وضيقا عليه، وزاد نفوذ الأمويين ببلاد المغرب الأقصى حتى مات أبو العيش سنة 348هـ=959م، ثم قام أخوه محمد أبو القاسم فكان آخر أمراء الأدارسة في المغرب الأقصى التي زالت في عهده على أيدي العبيديين في عام 375هـ= 985م[2].

عندما حاول الحسين بن علي بن الحسين بن الحسن بن علي بن أبي طالب الخروج في زمن خلافة موسى الهادي لم ينجح وذبح أكثر أتباعه في معركة فخ قرب مكة، ولم ينج منها من عشيرة الحسين إلا يحيى بن عبد الله وأخوه إدريس[3].  

فر إدريس بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب من الحجاز وقد نجا من معركة فخ عام 169هـ= 785م، واتجه نحو مصر ومنها إلى المغرب حيث استطاع أن يؤسس بمساعدة السكان دولة الأدارسة عام 172هـ= 788م، وبنى في المكان المعروف باسم جراوة مدينة فاس، واتخذها عاصمة له، واستمر في حكمه حتى توفي عام 177هـ= 793م حيث مات مسمومًا فخلفه ابنه إدريس الثاني الذي كان جنينًا في بطن أمه عندما مات أبوه، وقام بشئون البربر مولى أبيه وهو راشد، فلما قتل راشد كفل إدريس أبو خالد العبدي حتى كبر فتولى الأمر عام 188هـ= 804م وبنى مدينة العالية في المكان المعروف بدار القيطون، وهي مقابل مدينة فاس، يفصل بينهما واد صغير، وهو رافد من روافد نهر سبو، وقد سكن في هاتين المدينتين الذين فروا من الأندلس بعد معركة الربض عام 181هـ= 797م ، واستمر في الحكم حتى عام 213هـ= 828م حيث توفي بفاس[4]


[1] محمود شاكر: الدولة العباسية 6/ 112. 

[2] محمود شاكر: الدولة العباسية 6/ 112- 114. د/ حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام 3/ 173، 174.

[3] الموسوعة الميسرة في التاريخ الإسلامي، تقديم د/ راغب السرجاني، 1/ 344.  

[4] محمود شاكر: الدولة العباسية 5/ 162، 163.

الدولة في عيون المؤرخين

أثار دولة الأدارسةيقول ابن خلدون عن يحيى الرابع بن إدريس بن عمر صاحب الريف:"  وكان أعلى بني إدريس ملكًًا وأعظمهم سلطانًا، وكان فقيهًا عارفًا بالحديث ولم يبلغ أحد من الأدارسة مبلغه في السلطان والدولة"[1] .

ويقول صاحب جذوة الاقتباس عن دولة الأدارسة: "كانت مدة ملك الأدارسة من يوم بويع إدريس بن عبد الله بمدينة وليلى سنة 172هـ= 788م إلى أن قتل الحسن هذا – يعني الحسن بن القاسم كنون الإدريسي – مائتين وسنتين وخمسة أشهر، وكان عملهم بالمغرب من السوس الأقصى إلى مدينة وهران، وقاعدة ملكهم مدينة فاس ثم البصرة، وكان سلطانهم إذا قوي امتد إلى وهران وتلمسان، وإذا ضعف لا يجاوز البصرة وأصيلا وحجر قلعة النسر، وكان في أيامهم الرخاء بالمغرب متواليًا"[2]

ويقول السلاوي عن يحيى الرابع: " … واسطة عقد البيت الإدريسي أعلاهم قدرًا وأبعدهم ذكرًا، وأكثرهم عدلاً وأغزرهم فضلاً وأوسعهم ملكًا وكان فقيهًا حافظًا للحديث ذا فصاحة وبيان بطلاً شجاعًا حازمًا ذا صلاح ودين وورع"[3]

ويقول الدكتور= إبراهيم أيوب:" أسهم الأدارسة في خدمة المسلمين عن طريق تثبيت البربر على الإسلام، فكان ظهور دولة الأدارسة مقدمة لظهور دولة المرابطين الذين كملوا ما بدأه الأدارسة في تثبيت إسلام البربر، ونشر الإسلام في غرب أفريقيا في عهدهم"[4].    

ويقول الزركلي عن إدريس بن إدريس بن عبد الله ثاني ملوك الأدارسة بالمغرب الأقصى: " وكان جوادًا فصيحًا حازمًا، أحبته رعيته، واستمال أهل تونس وطرابلس الغرب والأندلس إليه (وكانت في يد العباسيين بالمشرق يحكمها ولاتهم) وغصت مدينة وليلي بالوفود والسكان فاختط مدينة فاس سنة 192 هـ= 808م وانتقل إليها"[5].

ويقول الدكتور حسن إبراهيم حسن: " وقد امتد حكم الأدارسة من السوس الأقصى إلى مدينة وهران، وكانت حاضرة ملكهم مدينة فاس ثم البصرة ببلاد المغرب الأقصى، وقد زال ملكهم بعد أن حكموا قرنين وثلاث سنين (172 – 375هـ= 788م – 985م) لم تتمتع فيها البلاد بشيء من الاستقرار الذي يمكن القائمين بالحكم فيها من توجيه جهودهم إلى نشر العلوم والفنون والأخذ بأسباب الحضارة "[6].    

أما الدكتور حسين مؤنس فيقول: "ودولة الأدارسة من الدول الطويلة العمر فقد قامت في النصف الثاني من القرن الثاني الهجري، ولكنها لم تنته تمامًا إلا في أواخر القرن الرابع الهجري (1010م) وقد عمرت فوق القرنين ونصف، أي ضعف ما عمرته دولتا الأغالبة والرستميين، وثبتت لمحنة الفاطمية وجيوشها، وخاضت طوال تاريخها حرب بقاء أو موت مع الدولة الأموية الأندلسية حينًا وإلى جانبها حينًا آخر، ولكنها مع ذلك العمر الطويل والحيوية المتجددة، كانت من صغار الدول سواء في سعة مملكتها أو قوة أئمتها، ولكنها كانت من أهمها من الناحية الحضارية، فقد كان لها في تاريخ المغرب أثر حاسم في صياغة مذهب السنة من ناحية، وتعريب البلاد من ناحية أخرى، وقد مرت بفترات احتضار طويلة وانتعشت مرات كثيرة "[7].  

الدولة في عيون غير المسلمين:

يقول غوستاف لوبون عن مسجد القرويين: "يرى الإنسان في مراكش مساجد جميلة كثيرة ولا سيما مسجد مولاي إدريس ومسجد القرويين في فاس، ولهذا المسجد شهرة عظيمة في تلك الديار"[8].


[1] ابن خلدون: تاريخه 4/16.

[2] الزركلي: الأعلام 2/ 210هامش (1).

[3] السلاوي: الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى 1/ 29.

[4] د/ إبراهيم أيوب: التاريخ السياسي العباسي والحضاري ص166. 

[5] الزركلي: الأعلام 1/ 278. 

[6] د/ حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام 3/ 174. 

[7] د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص123.

[8] غوستاف لوبون: حضارة العرب، ترجمة/ عادل زعيتر ص261.

أحمد الشريف السنوسي – الموسوعه المصغره للدكتور أسامه فؤاد شعلان

 
Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان  

 

أحمد الشريف السنوسي

المقدمه عن ال السنوسى

السنوسية حركة إصلاحية ذات طابع خاص يميزها عن غيرها من الحركات الإصلاحية الإسلامية خاصة فيما يتعلق بوسائلها، وأهدافها الأكثر عمقًا وفعالية ، ويرجع أصلها لسلالة الأدارسة الذين حكموا المغرب في القرن التاسع . وعمت مراكزها الدينية شمالي أفريقيا والسودان الرأس الأخضر ، وبعض البلدان الإسلام السنوسية حركة فكرية ثقافية كالحركة الإصلاحية بنجد، وكحركة جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده، ولكنها في الحقيقة ذات طابع خاص فهي تشترك مع ما تقدم في البعث الثقافى ولكن لها وسائلها الخاصة، وأهدافها الأكثر عمقًا وفعالية

التأسيس وأبرز الشخصيات

تأسست الدعوة السنوسية في ليبيا في القرن الثالث عشر الهجري (التاسع عشر الميلادي)، بعد شعور مؤسسها بضعف المسلمين وتأخرهم دينيًّا وسياسيًّا واجتماعيًّا، فأنشأ حركته التجديدية .

 أبرز شخصياتها

  • الشيخ محمد بن علي السنوسي 1202هـ ـ 1276هـ 1787 ـ 1859م وهو المؤسس للدعوة السنوسية، وتنسب السنوسية لجده الرابع. وُلد في مستغانم في الجزائر، ونشأ في بيت علم وتُقىً. وعندما بلغ سن الرشد تابع دراسته في جامعة مسجد القرويين بالمغرب، ثم أخذ يجول في البلاد العربية يزداد علماً فزار تونس وليبيا ومصر والحجاز واليمن، ثم رجع إلى مكة وأسس فيها أول زاوية لما عُرِف فيما بعد بالحركة السنوسية. وله نحو أربعين كتاباً ورسالة منها: الدرر السنية في أخبار السلالة الإدريسية وإيقاظ الوسنان في العمل بالحديث والقرآن.
  • الشيخ المهدي محمد بن علي السنوسي 1261 ـ 1319هـ (1844 ـ 1902م) خلف والده في قيادة الدعوة السنوسية وعمره اثنا عشر عاماً.
  • الشيخ أحمد الشريف السنوسي ابن عم المهدي ـ ولد سنة 1290هـ (1873م) تلقى تعليمه على يد عمه شخصيًّا، وعاصر هجمة الاستعمار (*) الأوروبي على شمال إفريقيا وهجوم إيطاليا على ليبيا فاستنجد في عام 1917م بالحكومة العثمانية، فلم تنجده. وقد وقف مع (مصطفى كمال أتاتورك) ظناً منه أنه حامي الدين ـ كما كان يطلق عليه ـ[بحاجة لمصدر] ولصد الهجمة الغربيَّة على تركيا.. ولما تبين له توجهه العلماني، غادر الشيخ أحمد تركيا إلى دمشق عام 1923 م، وعندما شعرت فرنسا بخطره على حكومة الانتداب طلبته فهرب بسيارة عبر الصحراء إلى الجزيرة العربية.
  • الشيخ عمر المختار 1275هــ 1350هـ،1856 ـ 1931م وهو المجاهد الليبي الذي لم تحل السنوات السبعون من عمره بينه وبين المقاومة ضد الإيطاليين المستعمرين لليبيا، حيث بقي عشر سنوات يقاتل قوى أكبر منه بعشرات المرات، ومجهزة بأضخم الأسلحة في ذلك العصر، إلى أن تمكن منه المستعمرون الايطاليون، ونفَّذ فيه حكم الإعدام وذلك في يوم الأربعاء السادس 16 سبتمبر 1931 م.

الأفكار والمعتقدات

• السنوسية حركة تجديدية إسلامية .

  • تأثَّر السنوسيُّ بأئمة المالكية و بالإمام أحمد بن حنبل و الشيخ محمد بن عبد الوهاب و أبي حامد الغزالي
  • تتشدد السنوسية في أمور العبادة، وتتحلى بالزهد في المأكل والملبس.
  • تدعو السنوسية إلى الاجتهاد ومحاربة التقليد. وعلى الرغم من أن السنوسيِّ مالكيُّ المذهب، إلا أنه لا يرى ضيرا من الخروج على آراء المالكية إذا ارتاح إلى رأي غيرهم.
  • الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة والابتعاد عن أسلوب العنف واستعمال القوة.
  • الاهتمام بالعمل اليدويِّ لجاد من تعاليم السنوسية. وكان السنوسي يقول دائمًا: "إن الأشياء الثمينة توجد في غرس شجرة وفي أوراقها" لذلك ازدهرت الزراعة والتجارة في الواحات الليبية حيث مراكز الدعوة السنوسية.
  • تأثر السنوسيُّ بالشيخ محمد بن عبد الوهاب وبحركته السلفية (*) في مجال العقيدة بوجه خاص اكتسب هذا التأثر أثناء زيارته للحجاز لأداء فريضة الحج عام 1254هـ (1837م) التي كانت نقطة البداية للحركة السنوسية.

 بداية أنطلاق الحركة

تعد زيارة زيارته لمكة المكرمة لأداء فريضة الحج عام 1254هـ (1837م) هي نقطة البداية للحركة السنوسية فخلال زيارته تلك لمكة أعجب الأمام السنوسي و ثأثر بحركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب الأسلامية في الجزيرة العربية و هو ماجعلة ينشئ حركة دعوية مماثلة .

 الجذور الفكرية والعقائدية

  • تأثره الشديد بتعاليم الإمام أحمد بن حنبل وابن تيمية و الشيخ محمد بن عبد الوهاب وخاصة أفكارهم السلفية في أتباع السلف الصالح في مجال العقيدة،
  • إن تربية السنوسي الإسلامية وقوة إخلاصه وحماسه للإسلام فضلاً عن ذكائه وصلابته ـ كل ذلك كان من الدوافع الأساسية للحركة السنوسية بشكل عام.
  • أما المؤثِّرات والجذور الفكرية والسلوكية التي أثرت في دعوته فنجملها فيما يلي:
  • تأثر بالصوفية لكنه أنكر عليهم مايقعون فيه من شركيات .

 المواجهات مع خصومة

كان السنوسي يتجنب المواجهة مع خصومة وهذا يظهر جليا في عدم مواجهته مع الصوفية والشيعة . لكن الإمام السنوسي دائما ماينكر على من يخالفه من الكتاب والسنة من غير أن يبدي له العدواة. ومثال ذلك أنكاره على الصوفية ،أثناء مرضه بالحمى في سيوة سمع صيحة عند الغروب ، فقال: ما هذا الحس ؟ فقيل له: هؤلاء درقاوية ، فقال لهم: يحرفون لفظ الجلالة ، يقولون: لا إلاها إيلاء الله ، يمدون الهاء من إله ويولدون ياءين همزة الأولى ويأتون همزة الاستفهام قبل الجلالة !! ثم قال لهم: سيدي العربي الدرقاوي عند قرب وفاته جمع تلامذته وقال لهم: ما وافق الكتاب والسنة من طريقتنا هذه فخذوه ، وما خالفها فاتركوه ، ما كانت أفعله في حالة الجذب لا تفعلوه … ثم قال: لأي شيء نأمرك بقراءة النحو ؟! لإصلاح ألسنتكم لكتاب الله وحديث الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم. لكن بعض المؤرخين يرجح سبب سقوط الحركة و عدم أنتشارها إلى هذا السبب وهو تجنب السنوسية عدم المواجهة من الخصوم.

 الإنتشار ومواقع النفوذ

  • تعد زاوية مدينة البيضاء أو المعروفة بأم الزوايا التي تعتبر أول زاوية في ليبيا أقيمت عام 1841م إضافة إلي و واحة (الجغبوب) في الصحراء الشرقية لليبيا جنوب مدينة طبرق الساحلية المحادية لمصر مركز الدعوة السنوسية، ففي مدينة البيضاء و قرية الجغبوب و كان يتعلم كل عام مئات من الدعاة، ثم يرسلون إلى كافة أجزاء أفريقيا الشمالية، دعاة للإسلام.
  • وقد بلغت زوايا السنوسية الفرعية 121 زاوية تتلقى من زاويتهم الرئيسية التعليمات والأوامر في كل المسائل المتعلقة بتدبير وتوسيع أمر الدعوة السنوسية التي أصبحت تضم المسلمين من جميع الأجناس وأقامت الحركة السنوسية أول جامعة إسلامية في ليبيا في مدينة البيضاء وكانت تحت أسمه جامعة محمد بن علي السنوسي .
  • وانتشرت الدعوة السنوسية في أفريقيا الشمالية كلها، وقد امتدت زواياها من مصر إلى مراكش. ووصلت جنوبًا إلى الصحراء في السودان والصومال وغرباً إلى الجزائر وكذلك انتشرت الدعوة السنوسية في خارج أفريقية حيث وصلت إلى أرخبيل الملايو في الشرق الأقصى.
  • وقد استطاعت السنوسية أن تنشر الإسلام في القبائل الوثنيَّة (*) الإفريقية وتؤسس المدارس التعليمة والزوايا. ولم يقتصر التعليم على الذكور بل امتد التعليم إلى النساء والأطفال من الجنسين، واستعانت الدعوة بالنساء لنشر الإسلام بين نساء القبائل الوثنية.

البعض يعوز عدم أنتشار السنوسية و بقائها بسبب تجنبهم في الخوض مع المخالفين.

.

أحمد الشريف السنوسي

أحمد الشريف السنوسي

أحمد الشريف.jpg
الاسم أحمد الشريف السنوسي
المهنة زعيم وطني ليبي، ومناضل ومجاهد ضد الغزو الإيطالي لليبيا
مكان وتاريخ الميلاد واحة الجغبوب، ليبيا 1873
تاريخ الوفاة 10 مارس 1933.

أحمد الشريف السنوسي مجاهد وزعيم وطني ليبي من الأسرة السنوسية. قاد الجهاد في شرق ليبيا ضد الغزو الايطالي للبلاد في بدايات القرن العشرين.

 

 مقدمة

من ألقابه "الشيخ العالم والداعية والمجاهد السيد" أحمد الشريف السنوسي ابن العلامة السيد محمد الشريف بن محمد بن علي السنوسي وعمه العالم محمد المهدي السنوسي وجده الإمام محمد بن علي السنوسي، يصل نسبه إلى علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي. ولد في عام 1873م، بعد عام تقريباً من وفاة جده السيد محمد بن علي السنوسي في واحة الجغبوب.

وهو أحد كبار المجاهدين الليبيين، جاهد وشارك وقاد معارك الجهاد في سبيل الله والنضال ضد الغزاة الفرنسيين والإنجليز والإيطاليين في تشاد والسودان ومصر وليبيا وساهم في نشر الدعوة الإسلامية وتعاليم الدين الإسلامي في أرجاء من أفريقيا، وهو صاحب كتاب (السراج الوهاج في رحلة السيد المهدي من الجغبوب إلى التاج) الذي دوّن فيه الرحلات الدعوية التي رافق فيها عمه السيد محمد المهدي السنوسي.

قال عنه محمد أسد في كتابه "الطريق إلى الإسلام": "ما من رجل ضحى بنفسه تضحية كاملة مجردة، عن كل غاية في سبيل مثل أعلى، كما فعل هو. لقد وقف حياته كلها، عالما ومحاربا، على بعث المجتمع الإسلامي بعثا روحيا، وعلى نضاله في سبيل الاستقلال السياسي".

وقال عنه شكيب أرسلان في "حاضر العالم الإسلامي": "اتحاد الكلمة على نزاهة هذا الرجل، وتجرده عن المآرب الشخصية، وعزوفه عن حظوظ الدنيا، وانصراف همه كله إلى الذب عن بيضة الإسلام بدون غرض سوى مرضاة الله ورسوله، وحفظ استقلال المسلمين".

زعامة الحركة السنوسية

تزعّم السيد أحمد الشريف الحركة السنوسية في عام 1902م، خلفاً لعمه السيد محمد المهدي والد الملك إدريس السنوسي الذي كان قد بلغ الثالثة عشرة من عمره آنذاك، ويبدو أن صفات السيد أحمد الشريف الشخصية وشجاعته التي برزت خلال قيادته لمعارك الجهاد ضد الفرنسيين في مناطق "قرو" و "ودان" السودانية قد أهلته لتولي الزعامة.

استمر السيد/ أحمد الشريف في إمارة الحركة السنوسيّة من 1902 م إلى 1916 م، حيث تنازل عنها في ذلك العام لابن عمّه محَمّد إدريس بن محَمّد المهدي السنوسي وقبل حوالي عامين من مغادرته لليبيا مرغماً على ظهر غواصة ألمانيّة بعثتها له تركيا في أغسطس 1918 م لتنقله من البريقة بليبيا ليصل لاحقا إلى النمسا ثمّ إلى الآستانة بتركيا.

 جهاده ضد الغزو الايطالي

ومع بداية الغزو الإيطالي للشواطئ الليبية عام 1911م، كان السيد أحمد الشريف قد أعاد تنظيم الحركة السنوسية من خلال الزوايا التي انتشرت في بلدان كثيرة، كما سعى جاهداً لمد جسور التعاون والتناصح مع الحركات الإسلامية الأخرى وتدعيم وشائج الأخوة الإسلامية بينها، كما ارتبط أشد الارتباط بالخلافة الإسلامية التي كانت تمثلها الدولة العثمانية في تركيا، وما أن وطأ البلاد جنود المستعمر الإيطالي حتى كان أحمد الشريف قد حوّل زوايا الحركة السنوسية إلى معسكرات لإعداد قوة عسكرية من الأهالي والأتباع بقيادة جماعات من الضباط الأتراك واتخذ التدابير اللازمة لتزويد تلك القوات بالأسلحة والعتاد بشتى الطرق.

وعندما تناهى لأسماع أحمد الشريف اعتزام تركيا إبرام الصلح مع إيطاليا، شكل وفداً من زعماء السنوسية وأهالي البلاد وبعثه إلى مدينة درنة لمقابلة "أنور بك" الوالي العثماني، وسلّمه رسالة خطية جاء فيها:

"نحن والصلح على طرفي نقيض، ولا نقبل صلحاً بوجه من الوجوه، إذا كان ثمن هذا الصلح تسليم البلاد إلى العدو".

ونتيجة ذلك، وصل مبعوث الوالي العثماني السيد عزيز المصري بصفته ممثلاً للدولة العثمانية في ليبيا ومديراً للعمليات العسكرية فيها، وصل الجغبوب "مركز قيادة السنوسية" وأبلغ السيد أحمد الشريف "أن الخليفة قد منح البلاد الإستقلال وحق الدفاع عن نفسها وتقرير مصيرها"، ولكن مع تذبذب الموقف التركي من مسألة الصلح مع إيطاليا، وتوقيع الدولة العثمانية معاهدة الصلح مع إيطاليا التي تنازلت بموجبها لإيطاليا عن ليبيا، عاد أنور باشا لطرح فكرة القبول بالصلح على السيد أحمد الشريف فكان رده أكثر حزما، قائلا "والله لا نسلمهم من أرضنا طراحة حصان".

وبعد توقيع الدولة العثمانية "معاهدة لوزان" مع إيطاليا والتي سلمت فيها تركيا ليبيا إلى إيطاليا، بادر أحمدالشريف باعلان الحكومة السنوسية لسد الفراغ المترتب على انسحاب القوات التركية من البلاد، وكان شعار تلك الحكومة "الجنة تحت ظلال السيوف". ثم أعلن الجهاد في منشور عممه على مشائخ الزوايا السنوسية والقبائل والأهالي وطلب من كل فرد من سن 14 إلى سن 65، أن يذهب إلى الميدان مزودا بمؤونته وسلاحه.

ومع توالي الهزائم التركية في البلقان، أصدرت القيادة التركية أوامرها بضرورة الانسحاب النهائي من الأراضي الليبية، ومع الانسحاب الكامل للقوات التركية من البلاد، قرر أحمد الشريف الانتقال بقواته التي بلغت حينئذ السبعة آلاف مقاتل، إلى منطقة امساعد على الحدود الشرقية مع مصر، مما فرض ظروفا وأوضاعا جديدة على المنطقة وخاصة بعدما تبين ان السيد أحمد الشريف قد نجح في تحويل القوات السنوسية إلى جيش نظامي مدرب، ومستعد لخوض غمار حرب فدائية طويلة المدى ضد الطليان.

عند اشتداد معارك الجهاد وبسط إيطاليا وجودها على أجزاء من ليبيا كلف المجاهد الداعية السيد أحمد الشريف اخيه المجاهد الكبير صفي الدين السنوسي بقيادة منطقة غرب برقة والتنسيق مع قيادات طرابلس وفزان في محاربة العدو الإيطالي، وفعلاً ترك السيد صفي الدين اجدابيا وتحرك مع كثير من المجاهدين إلى جهة سرت واتصل هناك بالعديد من قادة الجهاد الليبي امثال المجاهد الكبير رمضان السويحلي وأحمد بك سيف النصر وغيرهم.

 الحرب العالمية الاولى

بعد اندلاع الحرب العالمية الاولى ، تعزز موقف السيد أحمد الشريف وقواته، حيث جعلت الاطراف المتحاربة تسارع لكسب ود السيد أحمد الشريف وقواته، تركيا وألمانيا من جهة، و بريطانيا ومصر من جهة أخرى، فالأولى رغبت ان يقوم السيد أحمد الشريف بتخفيف الضغط على إيطاليا بمهادنتها، وبفتح جبهة جديدة ضد الإنجليز في السلوم، والأخرى رغبت في مساعدة السيد أحمد الشريف للقضاء على الطليان، العدو الرئيسي للسيد أحمد الشريف آنذاك.

وبسبب الضغوط الشديدة التي مارستها الدولة العثمانية عليه، بالإضافة إلى الانتصارات الألمانية ـ العثمانية على قوات الحلفاء في أوروبا، وظهور الثورات الشعبية ضد الإنجليز في الهند وأفغانستان والسودان، اختار أحمد الشريف ان يقوم بالاغارة على قوات الإنجليز في أوائل نوفمبر 1915م داخل الحدود المصرية وهزمهم في السلوم ولاحقهم حتى منطقة سيدي براني حيث اندمج بقواته مع القوات الوطنية المصرية بقيادة محمد صالح حرب، ولكن القوات البريطانية تمكنت من صد الهجوم في معركة العواقير 1916م التي اسر فيها جعفر العسكري، وهرب فيها نوري باشا و عبد الرحمن عزام ، وواصل السيد أحمد الشريف القتال من المحور الجنوبي واحتل عددا من الواحات، وسارع للاتصال بالسيد علي دينار، سلطان دارفور بالسودان، ومشائخ الصعيد في أسيوط والفيوم محاولا تكوين جبهة عريضة لقتال الإنجليز، وخاض السيد أحمد الشريف بقواته عدة معارك آخرها "معركة بئر تونس" التي اضطر فيها للتراجع والانسحاب، وذلك بسبب عدم استجابة زعماء القبائل في الفيوم والصعيد ودارفور من جهة، وفشل قوات جعفر العسكري واستسلامه من جهة أخرى، فضلا عن التباين الكبير بين القوتين، فبينما كانت قوات السيد أحمد الشريف تقاتل ببنادق عادية وعلى ظهور الخيل في أرض مكشوفة، استخدم الإنجليز المدفعية والطائرات، يضاف إلى ذلك صعوبة التموين بل وانقطاع موارده عن القوات السنوسية.

وهاجمت قوات الحركة السنوسيّة – عشرة آلاف مجاهد – بقيادة أحمد الشريف القوات الاستعماريّة البريطانيّة في الصحراء الغربيّة المصريّة عند السلوم. واستمر القتال بين السنوسيين والبريطانيين إلى 1917م العام الذي انتصر فيه البريطانيون بقيادة الجنرال بيتون (Peyton) على قوات المجاهدين.

وكانت حملة السلوم، نهاية المطاف في صراع السيد أحمد الشريف ضد الإنجليز في ليبيا، وقد بادروا بتهديده بضرورة ترك الجغبوب فورا، تحت طائلة ضرب وتهديم ضريح قبر جده الأكبر[بحاجة لمصدر] محمد بن علي السنوسي بالطائرات واحتلال المدينة.

مغادرة الوطن

غادر السيد أحمد الشريف البلاد إلى المنفى في أوائل أغسطس 1918م على متن غواصة ألمانية من "مرسى العقيلة" ومعه كبار معاونيه وقادته منهم محمد صالح حرب ونوري باشا وصالح ابوعرقوب البرعصي وعبدالوهاب الدرسي أما باقي الاتباع في ليبيا وعلى رأسهم سيدي عمر المختار فقد انسحبوا إلى الجبل الأخضر،ومنهم من إستدعاه للحاق به مثل الشيخ القاضي محمد عزالدين الباجقني حيث كان كاتباً للشيخ أحمد الشريف (( بعض الروايات تقول أنه هاجر معه بنفس الوقت )), وقد كان إبعاد السيد أحمد الشريف انتصارا لكافة الاطراف المعادية لنضال الشعب الليبي. وصل السيد أحمد الشريف إلى "ميناء بولاوتريستا" ومنها إلى النمسا ثم بالقطار إلى استانبول حيث استقبل استقبالا حافلا تدعيما لمواقفه وصموده، وقلده السلطان محمد السادس السيف "علامة السلطنة" ومُنحَه وساماً مجيدياً، وأنعم عليه برتبة الوزارة.

 نشاطه في المنفى

مباشرة بعد استقراره في المنفى أخذ أحمد الشريف يحرض العثمانيين على إعطاء القضية الليبية الأهمية القصوى، وقد نجح بالفعل في اقناع عزت باشا، رئيس الوزراء آنذاك في أكتوبر 1918م، بأن يسمح له بالسفر خفية إلى طرابلس بعد تزويده بالمعدات والسلاح والاموال، إلا أن اتفاق هدنة الحرب العالمية الأولى حال دون انجاح المهمة، ومع ذلك فقد انتقل السيد أحمد الشريف ورفاقه من استانبول إلى بروسه، استعدادا للعودة إلى برقة، اذا ما اخفقت جهود السلام.

وحتى بعد أن اضطر لمغادرة البلاد، استمر في متابعة حركة الجهاد، والعمل على تأمين ما يستطيع من احتياجات المجاهدين، ولعل المهمة التي أوكلها إلى محمد أسد هي إحدى صور هذا الجهد، الذي كان السيد أحمد يبذله من المنفى لتقديم الدعم إلى المجاهدين، ولم تنقطع مراسلاته مع المجاهدين، حتى السنوات الأخيرة من الجهاد بعد استشهاد "شيخ الشهداء" عمر المختار، وعلى احتوائها على توجيهات إلى المجاهدين، خاصة الرسالة المؤرخة في 16 جمادى الآخرة 1350هـ، التي انتدب فيها السيد أحمد، المجاهد الكبير يوسف بورحيل المسماري لتولي القيادة بعد استشهاد عمر المختار.

أدت نتائج الحرب العالمية الأولى إلى الانقسام في تركيا بين الخليفة في الاستانة، وانور بك في القوقاز، و مصطفى كمال اتاتورك في الاناضول، وحاول كل منهم اجتذاب السيد أحمد الشريف إلى جانبه باعتباره زعيما دينيا موثوقا وذو شعبية كبيرة في تركيا، ولكن أحمد الشريف اتخذ موقف الحياد إزاء الزعماء الثلاث وإن كان يميل إلى أنور باشا في أحاديثه الخاصة، وكان الاخير قد وعده بتسهيل عودته إلى برقة بالسلاح والرجال والاموال إذا ما نجح في حسم الصراع لصالحه وكان ذلك غاية ما يتنماه السيد أحمد الشريف.

المهام والمناصب

بلغت ثقة الأتراك بالسيد أحمد الشريف حدا جعل "مجلس المبعوثان" يصدر قرارا بتعيينه ملكا على العراق في أبريل 1921م، ولكن فيصل بن الحسين، بدعم الإنجليز نجح في الوصول إلى العراق قبله، ويذهب بعض الباحثين إلى أن مصطفى كمال اتاتورك قد عرض الخلافة على السيد أحمد الشريف ولكنه رفضها متعللا بأن احوال العالم الإسلامي آنذاك لا تشجع على اتخاذ مثل تلك الخطوة.[بحاجة لمصدر]

شهدت سنتي 1921، 1922 تحركا سياسيا واسعا للسيد أحمد الشريف محاولا خلق جبهة إسلامية عريضة تضم الخديوي عباس "مصر" و عبد العزيز آل سعود "أمير نجد"، وأحمد الجابر الصباح "امير الكويت"، والحسن الادريسي "امير عسير"، وحميد الدين "امام اليمن"، هدفها تحرير العالم العربي الإسلامي من الاستعمار الايطالي والانجليزي والفرنسي، ثم انتقل إلى سوريا محاولا اثارة الشعور الديني، محرضا اهلها على العمل لطرد الفرنسيين بمساعدة الاتراك غير ان الفرنسيين كشفوا تحركاته وطردوه إلى تركيا عام 1924م.

وعلى اثر الانقلاب الذي قاده مصطفى كمال اتاتورك وإلغاء الخلافة العثمانية عام 1924 م، أدرك السيد أحمد الشريف أن لامكان له في دولة اتاتورك العلمانية، فانتقل إلى الحجاز بعد ان سدت في وجهه أبواب البلاد العربية الأخرى.

 اقامته في الحجاز

كانت الفترة من 1924 إلى 1933م تمثل جانبا مهما في حياة السيد أحمد الشريف السنوسي في المنفى حيث اقام في الحجاز مستفيدا من العلاقة الخاصة التي كانت تربطه بعبد العزيز بن سعود، وبدا محركا وقائدا للمقاومة والجهاد في الداخل والتي كان يقودها في المنطقة الشرقية للبلاد عمر المختار ويعاونه قجة بن عبد الله السوداني، والفضيل بوعمر، ويوسف بورحيل، وحسين الجويفي، وعبدالله بوسلوم، وعبدالحميد العبار، وقد تبقى من العائلة السنوسية بعد رحيل السيد ادريس السنوسي عام 1923 م إلى مصر كل من محمد الصديق والسيد محمد الرضا والحسن الرضا.

ومن الروايات التي نقلها شكيب ارسلان في كتابه "حاضر العالم الاسلامي" عن عبد العزيز جاويش المقرب من أحمد الشريف ان ضابطا إيطاليا برتبة عقيد طلب مقابلة السيد أحمد الشريف عندما كان في مرسى تركيا سنة 1924، وهو يستعد للرحيل إلى الحجاز، ولكن السيد أحمد رفض الحديث معه بشكل قاطع عندما علم انه يعرض عليه فكرة عقد صلح بينه وبين الحكومة الايطالية وكان جوابه "إننا لا نكره الصلح، ولكن على شرط الاستقلال الحقيقي لوطننا" وعندما علم انه لم يكن مفوضا من قبل حكومته انهى المقابلة معه على الفور، وحتى بعد ان تمكن العقيد الايطالي من الحصول على التفويض من حكومته رسميا حاول التفاوض مع أحمد الشريف عن طريق معاونه عبد العزيز جاويش إلا ان أحمد الشريف كان حازما في توجيهاته لمعاونه التي ختمها بقولته الشهيرة: "إن طرابلس وبرقة ليستا ملكي لأجود بهما على الطليان، بل هما ملك أهلهما".

وفي 21 أكتوبر 1926 م نجح السيد أحمد الشريف في عقد معاهدة بين امام اليمن يحي وامام عسير الحسن بن علي الادريسي وملك الحجاز عبد العزيز آل سعود، أنهى بموجبها الخلافات والحروب الدائرة في المنطقة، وكان هدفه من ذلك القضاء على تلك الحروب الجانبية التي تستنفد الكثير من جهود المسلمين حتى يلتفتوا جميعا إلى العدو "الإنجليزي والايطالي والفرنسي" الذي كان يحتل جزء كبيرا من العالم الإسلامي.

وظل السيد أحمد الشريف طوال فترة اقامته في الحجاز متفرغا لدعم المجاهدين في الداخل، وكان يتخذ من مواسم الحج والعمرة وسيلة للاتصال بالليبيين ويستقبل الرسل الوافدة إلى مكة من قادة الجهاد، يزودهم بالتوجيهات والتعليمات وكذلك بالامدادات كما جعل من مواسم الحج منبرا اعلاميا يحث المسلمين منه على دعم القضية الليبية ويجمع التبرعات منهم.

 الشريف كما رأه شكيب أرسلان

نص كتاب شكيب ارسلان "عندما قدمت إلى الآستانة في أواخر سنة 1923 م ، وهي أول مرة دخلتها بعد الحرب قررت لأجل الاستجمام من عناء الأشغال وترويح النفس بعد طول النضال، أن أسكن ببلد صغير تتهيأ لي فيه العزلة وتسهل الرياضة، ويكون دانيا من وطني سورية لملاحظة شغلي الخاص، وتعهد أملاكي فيها، فاخترت مرسين، وألقيت مرساة غربتي فيها.

وكان السيد السنوسي بلغه قدومي إلى دار السعادة، فكتب لي يرغب إليَ في سرعة المجيء ويرحب بي. فلما جئت إلى مرسين، ذهبت توا لزيارته فأبى إلا أن أنزل عنده، ريثما أكون استأجرت منزلا في البلدة، وقد رأيت في هذا السيد السند بالعيان ما كنت أتخيله عنه بالسماع، وحقَ لي والله أن أنشد: (من البسيط).

  • كانت محادثة الركبان تخبرنا عن جعفر بن فلاح أطيب الخبر
  • حتى التقينا فلا والله ما سمعت أذني بأحسن مما قد رأى بصري

رأيت في الرجل حبرا جليلا، وسيدا غطريفا، وأستاذا كبيرا، من أنبل من وقع نظري عليهم مدة حياتي، جلالة قدر، وسراوة حال ورجاحة عقل، وسجاحة خلق، وكرم مهزة وسرعة فهم، وسداد رأي، وقوة حافظة، مع الوقار الذي لا تغض من جانبه الوداعة، والورع الشديد في غير رياء ولا سمعة.

سمعت أنه لا يرقد في الليل أكثر من ثلاث ساعات، ويقضي سائر ليله في العبادة والتلاوة، والتهجد، ورأيته مرارا تنفج بين يديه السفر الفاخرة اللائقة بالملوك فيأكل الضيوف والحاشية ويجتزئ هو بطعام واحد لا يصيب منه إلا قليلا، وهكذا هي عادته.

وله مجلس كل يوم بين صلاتي الظهر والعصر لتناول الشاي الأخضر الذي يؤثره المغاربة. فيأمر بحضور من هناك من الأضياف ورجال المعية، ويتناول كل منهم ثلاثة أقداح شايٍ ممزوجا بالعنبر. فأما هو فيتحامى شرب الشاي لعدم ملاءمته لصحته، وقد يتناول قدحا من النعناع.

ومن عادته أنه يوقد في مجالسه غالبا الطيب، وينبسط السيد إلى الحديث، وأكثر أحاديثه في قصص رجال الله وأحوالهم ورقائقهم وسير سلفه السيد محمد بن علي بن السنوسي، والسيد المهدي، وغيرهما من الأولياء والصالحين. وإذا تكلم في العلوم قال قولا سديدا، سواء في علم الظاهر والباطن.

وقد لحظت منه صبرا قلَ أن يوجد في غيره من الرجال، وعزما شديدا تلوح سيماؤه على وجهه، فبينا هو في تقواه من الأبدال إذا هو في شجاعته من الأبطال. وقد بلغني أنه كان في حرب طرابلس يشهد كثيرا من الوقائع بنفسه، ويمتطي جواده بضع عشر ساعة على التوال بدون كلال وكثيرا ما كان يغامر بنفسه ولا يقتدي بالأمراء وقوَاد الجيوش الذين يتأخرون عن ميدان الحرب مسافة كافية، أن لا تصل إليهم يد العدو فيما لو وقعت هزيمة. وفي إحدى المرار أوشك أن يقع في أيدي الطليان، وشاع أنهم أخذوه أسيرا، وقد سألته عن تلك الواقعة فحكى لي خبرها بتفاصيله، وهو أنه كان ببرقة فبلغ الطليان بواسطة الجواسيس أن السيد في قلة من المجاهدين، وغير بعيد عن جيش الطليان، فسرحوا إليه قوة عدة آلاف ومعها كهرباة خاصة لركوبه، إذ كان اعتقادهم أنه لا يفلت من أيديهم تلك المرة، فبلغه خبر زحفهم وكان يمكنه أن يخيم عن اللقاء أو أن يتحرف بنفسه إلى جهة يكون فيها بمنجاة من الخطر، أو يترك الحرب للعرب تصادمهم فلم يفعل، وقال لي: ((خفت أنني إن طلبت النجاة بنفسي أصاب المجاهدين الوهل فدارت عليهم الدائرة فثبت للطليان وهم بضعة آلاف بثلث مائة مقاتل لا غير، واستمات العرب وصدموا العدو، فلما رأى وفرة من وقع من القتلى والجرحى ارتدوا على أعقابهم، وخلصنا نحن إلى جهة وافتنا فيها جموع المجاهدين.

والسيد أحمد الشريف سريع الخاطر، سيال القلم، لا يمل الكتابة أصلا، وله عدة كتب منها كتاب كبير أطلعني عليه في تاريخ السادة السنوسية، وأخبار الأعيان من مريديهم والمتصلين بهم، ينوي طبعه ونشره فيكون أحسن كتاب لمعرفة أخبار السنوسيين."

 وفاته

توفي أحمد الشريف يوم الجمعة في منتصف ذي القعدة سنة 1351 هـ الموافق 10 مارس 1933م بالمدينة المنورة، ودفن في مقبرة البقيع.

 
 
 

الحرب الإيطالية – التركية أو كما يطلق عليها الحرب الليبية- الموسوعه المصغره للدكتور أسامه فؤاد شعلان

 
 
 

الحرب العثمانية الإيطالية

حرب ليبيا

جنود إيطاليون ينظرون لجثث المدافعين العرب
الصراع: الحرب الإيطالية العثمانية
التاريخ: 28 سبتمبر 65518 أكتوبر 1912
المكان: ليبيا وبحر إيجة
النتيجة: انتصار إيطاليا
المتحاربون
إيطاليا الدولة العثمانية
القادة
لويجي كانيفا إسماعيل أنور
القوى
100,000 25,000
النتائج
3,380

4,220 جريح

14,000

الحرب الإيطالية – التركية أو كما يطلق عليها الحرب الليبية تشير الي العمليات الحربية بين القوات الإيطالية و بين الامبراطورية العثمانية ( الأتراك ) ما بين 28 سبتمبر 1911 و حتى 18 أكتوبر 1912 لاحتلال كل من طرابلس و برقة.

دفعت المطامح الاستعمارية الإيطالية أن تستولي على إقليمي طرابلس و برقة العثمانيين . وفي الفترة التي قامت فيها الحرب, على الرغم من امتلاك الإمبراطور العثماني أسطول عصري، شعر بخطورة الموقف خوفا من فشل قواته أمام القوات الإيطالية. كان الجيش و الطيران الجوي لم يملكا الأسلحة العصرية الحديثة, و في نفس الوقت لم يكن لدى اسطنبول القدرة ترسل التعزيزات لأقاليم ما وراء البحار.

الحرب شكلت خطوة مهمة نحو الحرب العالمية الأولى، فلقد قامت ببعث النزعة الوطنية لدي المواطنين، كذلك نجح الإيطاليون بهزيمة الأتراك العثمانيون، في أن يشعلوا النزعة الوطنية في البلقان ضد العثمانيين. الأمر الذي أدى إلى إعلان البلقانيين الحرب على الدولة العثمانية قبل انتهاء حربها مع إيطاليا.

الحرب الإيطالية – التركية تعد مسرح كبير شهد من خلاله التقدم التكنولوجيا التي استخدم في العمليات العسكرية وخاصة العمليات الجوية. في 23 أكتوبر 1911 حلق الطيار الايطالي ( كابتن كارلو ماريا بياتزا ) فوق الخطوط الجوية التركية في مهمة استكشاف، و في 1 نوفمبر قامت القوات الإيطالية بإسقاط قنبلة ( كبيرة مثل البرتقالة ) عن طريق الجو على القوات التركية في ليبيا مما أدي إلى مصرع عدد كبير من الأتراك .

 العمليات العسكرية

على الرغم من وجود الوقت الكافي للقوات الإيطالية لعد العدة استعدادا للحرب إلا أن اندلاع المقاومة كانت غير مؤهلة. وصل الأسطول الايطالي الي طرابلس عصر يوم 28 سبتمبر و لكن لم ببدء بقصف الميناء إلا في 3 أكتوبر وبالفعل وقعت المدينة تحت يد 1500 جندي الشيء الذي رفع معنويات الأقليات الإيطالية الداعية للحرب. ولقد رفضت القوات الإيطالية مبدأ الأرض مقابل السلام التي عرض من قبل القوات التركية العثمانية فلقد صممت أن يكملوا الحرب وأن يدافعوا عن الأقاليم التركية حتى النهاية.

وفي 10 أكتوبر نزل 20 ألف من القوات الإيطالية إلى البر ولقد تم الاستيلاء بسهولة على كل من (طبرقدرنةالخمس) بينما لم تنجح في الاستيلاء على بنغازي. تعرضت القوات الإيطالية في 23 أكتوبر إلى مقاومة حقيقية من قبل الأتراك وذلك عندما أحاط بهم مجموعة من الفرسان العرب في مدينة طرابلس الذين كانوا مدعمين من بعض الوحدات التركية. انتهت معركة طبرق 22 نوفمبر 1911 بانتصار الأتراك بقيادة مصطفى كمال.

وصفت الصحف الإيطالية الهجوم بأنها مظاهرة ( ثورة بسيطة ) إلي أنها قضت تقريبا على جانب كبير من الهيكل الإيطالي, نتيجة للأحداث الأخيرة قامت القوات الإيطالية بتوسيع عدد قواتها إلى 100 ألف لمواجهة 20 ألف عربي و 8 آلاف تركي غير مسلحين بأسلحة عصرية! ولقد تحولت المعركة إلي حرب جوية وحرب مواقع .

 اتجاه السلام

بقرار 5 نوفمبر أعلنت إيطاليا سيادتها علي ليبيا وعلى بعض الأقاليم البحرية ما عدا طرابلس, الذين كانوا تحت حصار من جانب القوات الوطنية. ولقد اتخذت القوات الإيطالية بعض الإجراءات الجذرية ضد الثوريين مثل تنفيذ حكم الإعدام علنا في الميادين. وبذلك اصبح لإيطاليا السيادة البحرية الكلية, في الفترة ما بين شهر أبريل وأغسطس 1912 استطاعت إيطاليا أن تمد سيادتها إلى 2,000 كم طول الساحل الليبي.

و بعد أن توصلت إيطاليا إلى الحصول على موافقة القوات الأوروبية الأخرى قامت بتجهيز و القيام ببعض الهجمات ضد الممتلكات التركية في بحر إيجة وذلك خوفا من أن تنتهي الحرب التي استمرت اكثر من الفترة المتوقعة. نجح الإيطاليون بالاستيلاء على أرخبيل دوديكانيزو، التي ظلت تحت سيطرتهم حتى نهاية الحرب العالمية الثانية.

ومن العمليات الجديرة بالذكر التي قامت بها القوات الإيطالية خلال حرب بحر إيجة أنه ما بين ليلة 18 و 19 يوليو 1912 نجحت الكتيبة البحرية 3 ( شينتوارو – بيرسايو – أسترو –كليمينا ) بأمر من الكابتن فاشيللو اينريكو ميللو بقصف اسطنبول والعودة مرة أخرى وذلك دون حدوث أي خسائر وهم تحت نيران الدفاع التركي.

 بعد الحرب

أدى الغزو الإيطالي على ليبيا إلى تعرض إيطاليا الي خسائر مادية طائلة ، فلقد كانت التقديرات المادية الأولية للحرب 20 مليون ليرة في الشهر ولكن ارتفعت المصروفات حتى وصلت إلى 80 مليون للشهر الواحد مما أدي إلي خلل في الميزان المالي.

استمر الاحتلال الإيطالي على الأراضي الليبية 20 عاماً, قامت القوات بقيادة كل من ( بياترو باديليو – جرازياني ) بقيام سلسلة من الحملات داعين للسلام لوقف وإخماد الحروب و الدماء. كان يوم 15 سبتمبر 1931 هو يوم خمود وقتل المقاومة الليبية وذلك بإعدام زعيم الثوريين عمر المختار.

Depression, Anxiety Symptoms Common in Preschoolers – Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia

 
 
Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان
 

 

Anxiety disorders

 

September 28, 2009 — Atypically high levels of depression and anxiety are common among very young children, a large population-based study suggests.

The longitudinal study of 1759 children, ranging in age from 5 months to 5 years, found that 15% of study participants had unduly high symptoms of depression and anxiety and that these children were more likely to have mothers with a history of depression. The study also found that difficult temperament at 5 months was the most important predictor of depression and anxiety in children.

"As early as the first year of life, there are indications that some children have more risks than others of developing high levels of depression and anxiety. We also found that these symptoms increase in frequency during the first 5 years of life," one of the authors, Sylvana Côté, PhD, from the Université de Montréal in Quebec, told Medscape Psychiatry.

The study was published online June 10 and appears in the October print issue of The Journal of Child Psychology and Psychiatry.

A Leading Cause of Disability

This latest research appears to support the findings of an article published in August in which investigators found that children as young as 3 years could develop major depressive disorder (Arch Gen Psychiatry. 2009;66:897-905).

Although depressive and anxiety disorders are among the top 10 leading causes of disabilities, little is known about the onset, developmental course, or early risk factors for depressive and anxiety symptoms (DAS), the authors write.

The aim of the study was to track the developmental trajectories of DAS during early childhood and to identify risk factors for atypically high DAS in a large population sample of 1759 children.

The study subjects were born in 1997 or 1998 and were followed yearly from 5 to 60 months of age. Trained interviewers conducted yearly home interviews with the mothers about family characteristics and about parental and child behaviors. The average response rate over 6 years of data collection was 93.48%.

The study’s main outcome variable was DAS in preschool. Using select questions from the Preschool Behavior Questionnaire, the person most knowledgeable about the child — the mother in 98% of cases — was asked how frequently the child:

  • is nervous, high strung, or tense
  • appears fearful or anxious
  • appears worried
  • is not as happy as other children
  • has difficulty having fun.

Researchers used these data to identify children who followed atypical and elevated developmental trajectories of DAS and to identify the associated risk factors.

First Study of Its Kind

Among the study group, 29.9% of children had low and relatively stable levels of DAS. The so-called "moderate-rising" group accounted for the majority of children (55.4%), and the high-rising group — those who exhibited notably higher and rising levels of DAS — accounted for 14.7% of the children.

Difficult temperament at 6 months of age and lifetime maternal depression significantly distinguished the high-rising group from the moderate-rising group. As expected, there were more risk factors in the high-rising group than in the low group.

According to the investigators, this study is the "first to model the developmental trajectories of depressive and anxiety symptoms from infancy to school entry. It is also the first to identify risk factors for high-rising DAS during early childhood," they write.

The identification of the 3 trajectory groups is "important because they show, for the first time with a population sample, that the frequency of DAS substantially increases during the preschool period," the authors write.

Quiet Children Easily Overlooked

Dr. Côté pointed out that an increase in levels of anxiety and depression is expected as children develop. At this point, she said, the majority (55.4%) of children are considered to be in the normative group.

However, she added, when children become unduly fearful or sad to the point where it interferes with their ability to function, it is problematic. One of the major challenges with these children is recognizing them.

Many children with DAS, said Dr. Côté, internalize their emotions and withdraw, so they often fly beneath the radar and go undetected.

"Anxious and depressed children tend to be very discreet. They tend to disappear and they don’t disrupt anybody and so often they are ignored," she said. "As a result, they are much less likely than children with overt behavioral symptoms, such as aggression, to receive appropriate treatment."

Need for Preventive Action

According to Dr. Côté, infants of mothers who have a lifetime history of depression should undergo preventive interventions, particularly if the child has a difficult temperament.

In addition, she said, there are many high-quality preschool programs that offer social skills training to help them recognize and manage their emotions. Such programs have potential benefit for all young children, not just those who are symptomatic. In addition, she said, there are many parenting programs designed to help parents meet the challenges of raising children.

"These children tend to be overlooked more often than others because they are quiet and not disruptive. But this is not a reason to neglect them. Depression and anxiety are major health problems that are associated with significant costs, and these people suffer," she said.

Dr. Côté and her colleagues will continue to follow the children and their parents. Their next research steps include looking at long-term outcomes of the 3 study groups, including school performance, social relationships, and possible diagnoses of mental health problems.

The authors have disclosed no relevant financial relationships.

J Child Psychol Psychiatry. 2009;50:1201-1208. Abstract

Clinical Context

Depressive and anxiety disorders are among the top 10 leading causes of disabilities. Studies have demonstrated that clinically significant levels of DAS can be detected in early childhood. Individuals with frequent DAS during childhood not only experience depression as adults but also are at significant risk for other problems such as substance use and abuse, suicidal behaviors, and premature death. Currently, little is known about the onset, developmental course, and early risk factors for DAS.

The aim of this study was to model the developmental trajectories of DAS during early childhood and to identify risk factors for atypically high DAS.

Study Highlights

  • In this study, group-based developmental trajectories of DAS conditional on risk factors were estimated from annual maternal ratings (1.5 – 5 years) in a large population sample (n = 1759) of children born in the province of Québec between 1997 and 1998.
  • From the Preschool Behavior Questionnaire, mothers were asked to rate their child on a frequency scale indicating whether the child never (0), sometimes (1), or often (2) exhibited the following DAS symptoms (in the last 12 months): "is nervous, high strung, or tense"; "appears fearful or anxious"; "appears worried"; "not as happy as other children"; and "has difficulty having fun."
  • The internal consistency value (alphas) was 0.81 during 1.5 to 5 years.
  • Risk factors that were assessed included child characteristics (eg, sex of the child and child temperament), maternal and family characteristics (eg, maternal depression, maternal antisocial behaviors, maternal education, and insufficient household income), and family processes at 5 months after birth (eg, Family Dysfunction scale and the Parental Cognitions and Conduct Toward the Infant Scale).
  • Results identified a 3-group model of DAS developmental trajectories: high-rising, moderate-rising, and low.
  • DAS increased substantially in 2 of the 3 distinct trajectory groups identified: high-rising (14.7%), moderate-rising (55.4%), and low (29.9%). The low group included children with low and relatively stable levels of DAS.
  • 2 factors distinguished the high-rising group from the other two: difficult temperament at 5 months (high-rising vs moderate-rising: odds ratio [OR], 1.32; 95% confidence interval [CI], 1.13 – 1.55; high-rising vs low: OR, 1.31, 95% CI, 1.12 – 1.54) and maternal lifetime major depression (high-rising vs moderate-rising: OR, 1.10; 95% CI, 1.01 – 1.20; high-rising vs low: OR, 1.19; 95% CI, 1.08 – 1.31).
  • 2 factors significantly distinguished the high-rising group from the low group: high family dysfunction (OR, 1.24; 95 %CI, 1.03 – 1.5) and low parental self-efficacy (OR, .71; 95% CI, .54 – .94).
  • Limitations of this study included principal reliance on maternal ratings, maternal bias, and unmeasured variables (eg, genetic factors and other types of DAS).

Clinical Implications

  • Individuals with frequent DAS during childhood are twice as likely to experience depression and are at increased risk for substance use and abuse, suicidal behaviors, and premature death.
  • DAS tend to increase in frequency during the first 5 years of life; the most important risk factors for atypically high levels of DAS are difficult temperament at age 5 months and maternal lifetime depression.

What are Neurobiological Disorders (NBDs)?

NBDs are biological brain disorders that interfere with normal brain chemistry. Children often have multiple conditions. Each disorder manifests with overlapping symptoms of various presentations and severity (see diagram).

Graphic describing the relationship between the various diagnoses

 

This diagram illustrates the complexity of the relationships between the various diagnoses for NBD. Symptoms such as inattention and lack of concentration are common to several diagnoses such as anxiety disorder, depression, OCD, bipolar disorder, ADHD/ADD, and other serious psychiatric illnesses. All of these disorders can coexist with a primary learning disability. The only way to accurately diagnose an NBD is through a comprehensive assessment. YOU CANNOT DIAGNOSE WITH A CHECKLIST.

NBDs Are No One’s Fault

They are not the result of poor parenting, poverty, or other interactions (Dr. D.J. Jaffe). They are all caused by various biological changes in the chemistry of the brain. The biological nature of these disorders has been well researched and medically recognized. Genetic factors may create a predisposition in some people and life events may trigger the onset of symptoms.

It is very important for parents and educational staff to recognize and accept the fact that, while the symptoms of these disorders may be behavioural, the causes are biological.

NBDs Can Be Treated

Treatment and management of NBDs has been compared to the treatment of diabetes; both are medical conditions. Treatment with medication rectifies the biological imbalance. No one would deny a diabetic their insulin but there is huge resistance to giving a child medication that will restore the balance of neurotransmitters.

These children will maximize their potential with specific and comprehensive treatment/management plan along with the coordination and support at home and in school.

Diagnosis

Different biological disorders require different treatments and management approaches. Getting the correct diagnosis is absolutely critical.

Evaluation by a child and adolescent psychiatrist is appropriate for any child or adolescent with emotional or behavioural problems.

A developmental bio-psycho-social approach to clinical assessment of children and adolescents is what families should seek while working with our mental health system.

What gets in the way?

  • Societal resistance to labeling someone as having a neurobiological disorder and the stigma that results, often prevents children from receiving proper evaluation, necessary diagnosis, treatment and management.
  • Specialized training is required for the mental health professional to be able to identify and diagnose NBDs.

Inconsistency

The inconsistency of the child’s functioning often confuses concerned adults.

It is the nature of these disorders that:

  • Children can appear to have a surprising lack of overt symptoms at school and yet be severely depressed.
  • The child may appear fine at school and seriously struggle at home (i.e. smiling depression).
  • Some children’s marks drop 20% while others are able to maintain very high marks.

For more information on Diagnosis, please read this.

The Impact of NBDs on the Family

The isolation, anxiety and sometimes demoralization of ordinary parents who are managing their best with challenging children is a heavy burden.   A lack of knowledge of medical issues and unnecessary guilt can play havoc with parents’ sense of well being and self-esteem. No one deserves such a burden: since disorders create invisible limitations, overt support and understanding is often not available to either children or their families (Pat Kirchner).

In order for the family to remain intact and well, support must be made available immediately to deal with the emotional stresses that come from day to day living with these children/adolescents as well as the added burden of stigma that is imposed by an ill informed society.

Sources of Support in the Community

Use the sources of support available in the community:

  • child and adolescent mental health clinics
  • support groups in the community specific to the child’s problem (i.e. ADHD, tourettes)
  • workshops or courses dealing with specific issues
  • libraries/bookstores as a resource for information
  • web sites for children and adolescents with NBDs
  • religious leaders i.e. priest, minister, chaplain, rabbi etc.
  • family doctors and paediatricians

Commitment

Children who have this disorder will do better when they have support and commitment from their parents and family:

What does this mean?

  • Time commitment is required:
    • Alone time (a date) with your child regularly (at least once a week). This doesn’t need to involve the spending of money.
    • Time to take your child to therapy appointments.
    • Time for you, your spouse and other children in the family to attend counselling to help you cope with the emotional fallout.
    • Time to deal with crises that may arise.
    • Time away from work.
    • Time to maintain your marriage under the most trying circumstances.
    • Time to keep communication lines open with the school.
  • Understand that there is little time for couples and carving out a realistic way to spend even a few minutes together over a coffee is necessary to remain connected.
  • Temporary changes in your personal, marriage and family goals and plans may be required.
  • A temporary reduction in your commitments outside the family may be required.

In the confrontation between the stream and the rock, the stream always wins… not through strength, but through persistence.   – H. Jackson Brown

Reviewed by M. Kodsi, M.D., Child and Family Psychiatrist.

الالتهابات المهبليه – الموسوعه المصغره للدكتور أسامه فؤاد شعلان-

 
 
 
Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان
 
التهابات المهبل
 
 
افرازات المهبل فى الظروف الطبيعية حمضية الوسط تعيش هذه الكائنات في حالة توازن ، وعندما يختل هذا التوازن ينطلق أحد انزاع البكتيريا ليتكاثر بسرعة ويهاجم مسببآ الالتهابات به .
ومن الجائز أن يحدث الالتهاب بسبب أحد الانواع غير الموجودة بشكل طبيعي في المهبل من الأصل ، وعلى الرغم من انتقال بعض انواع العدوى جنسيآ إلا أن أغلبها لا ينتقل جنسيآ ، ولنقل كيف يحدث هذا الخلل في اتزان بيئة المهبل فيما يتعلق بالبكتيريا الطبيعية :
• المضادات الحيوية
• حبوب منع الحمل
• الدش المهبلي
• بخاخات التنظيف الشخصي ذوات الروائح العطرية
• الوسائل الموضعية المضادة للميكروبات
• الملابس الداخلية الضيقة غير المسامية
• الاضطرابات المعوية كالاسهال
في حين أن الالتهابات المهبلية تسبب الضيق وعدم الراحة ، فإن أغلبها لا يشكل خطورة على صحتك ، ومع ذلك ، فإذا لم تعالج فإن قليل منها يمكن أن يؤدي إلى مشاكل أكثر خطورة .
و اكثر الالتهابات أو العدوى المهبلية شيوعآ هو الالتهاب الفطري الخميري و طفيل ترايكوموناس .
ولا يستطيع طبيبك أن يحدد سبب هذا التهيج المهبلي بمجرد معرفة الاعراض و الفحص البدني ، ولكن لا بد من فحص عينات من الافراز المهبلي للتشخيص الصحيح و تحديد نوع الميكروب .
وبالرغم من تعدد انواع المضادات الحيوية التي تقتل هذه الميكرويات إلا أنه من الأفضل لك منعها قبل ظهورها :
• بعد التواليت نظفي المنطقة التناسلية في الاتجاه من الامام إلى الخلف
• إهتمي دائمآ بنظافة المنطقة التناسلية وطهارتها ( المهبل )
• تجنبي ارتداء الملابس الداخلية الضيقة ذات الالياف الصناعية والسروايل الضيقة
• لا تستخدمي الصابون القوي و لا الدش المهبلي المهيج للانسجة
• لا تستخدمي الحفاضات المعطرة و لا ورق التواليت المعطر
• لا تستخدمي بخاخات النظافة الشخصية المعطرة
الالتهاب الفطرية :

الالتهاب الشفري المهبلي الفطري – كما يدعى غالبآ – وهو العدوى بفطر الكانديدا وهو سبب شائع للتهيج المهبلي .
يصيب 75 % من النساء
الاصابة بالالتهاب الفطري يتسبب فيه تكاثر ونمو الخلايا الفطرية التي تسمى " كانديدا البيكانس Candida albicans " وهي من انواع الخميرة التي تعيش في الاصل بطريقة سوية داخل المهبل ، ولا يوجد دليل قاطع على ان العدوى بالالتهاب الفطري تأتي عن طريق الجماع ، ولكن من المحتمل أن تأتي بسب العوامل التي ذكرناها سابقآ ، هذا بالاضافة إلى الحمل ومرض السكر .
اهم اعراض الالتهاب المهبلي الفطري هي الحكة و الحرقة و التهيج في المهبل و الفرج ، ومن الممكن أيضآ أن يصاحبه الم مع التبول و الجماع ، وقد لا يلاحظ وجود أية افرازات مهبلية ولكن من الممكن إذا ظهر أن يكون على شكل الجبن المفروك أو اللبن المخثر ( ولكن قد يتفاوت من قوام شبه مائي إلى قوام غليظ )
ويمكن ازالة الافرازات المهبلية الفطرية و التخلص منها باستخدام بعض انواع الكريمات المضادة للفطريات Antifungal drugs و المتوفرة في البيع الحر – دون تذكرة طبية – بالصديليات ، و اذا كانت هذه هي اول اصابة لك بالعدوى الفطرية فيجب عليك أن تسألي طبيبك قبل أن تستخدمي أية كريمات ، كذلك إذا تكرر الالتهاب المهبلي الفطري أو لم يستجب للعلاج المتوفر بدون وصفة طبية فراجعي الطبيب .
الداء المهلبي البكيتيري أو التهاب المهبل البكتيري Bacterial Vaginosis:

إذا لاحظت كميات من الافرازات المائية لها رائحة السمك تتسرب من المهبل ، فتلك هي افراز الداء المهبلي البكتيري ( وكانت تسمى من قبل الالتهاب المهبلي غير المحدد السبب )
من الانواع المسببة للالتهابات المهبلية البكيترية
• Mobiluncus sp.
• Gardnerella vaginalis
ما يقرب من نصف عدد النساء المصابات بالداء المهبلي البكتيري لا يبدو عليهن أية اعراض .
إذا كنت مصابة بالالتهاب المهبلي البكتيري فمن الضروري أن تعالجي بالمضادات الحيوية بالاضافة إلى ما يصفه لك الطبيب من مضادات للفطريات ، ولا يعالج زوجك من نفس الحالة التي لديك وبنفس العلاج إلآ إذا لم تستجيبي للعلاج .
ويتسبب المرض المهبلي البكتيري اثناء الحمل في الولادة المبكرة كما رأت ذلك بعض الدراسات التي اجريت على الحوامل والتي بينت أن العلاج من التهاب المهبل البكتيري اثناء الحمل قد يحول دون – يمنع – الولادة المبكرة .
عدوى الترايكوموناس Trichomonas viginalis:

إضافة إلى الالتهابات الفطرية المهبلية و الالتهبات البكتيرية المهبلية فإن نوعآ آخر من الالتهابات يسببه طفيل وحيد الخلية يسمى ترايكوموناس ( أو بإختصار ترياك ) الذي لا يتواجد طبيعيآ في المهبل ، ويجد الطفيل طريقه إلى المهبل أثناء الجماع في معظم الاوقات .
الترايكوموناس مثل غيره من الامراض التناسيلة لا تبدو منه أعراض في اول الامر وإن ظهرت اعراضه فهي تشمل :
• كميات كبيرة ذات لون اصفر يميل الى الاخضرار أو رمادي من الإفرازات المهبلية
• ألم اثناء الجماع
• رائحة مهبلية غير طبيعية
• آلام اثناء التبول
• تهيج و حكة بالاعضاء التناسلية الخارجية
• الم اسفل البطن (نادرآ ما يحدث)
ويحمل الرجال العدوى ولكن بدون أن يظهر عليهم اعراض المرض ، ومع ذلك فمن الممكن أن ينقلوها إلى النساء ، وذلك الذي يدعونا إلى علاج الزوج بنفس علاج الزوجة في آن واحد للتخلص من الطفيل .
إن جرعة واحدة من دواء ميترونيدازول Metronidazole يخلصك من هذا الطفيل .

تشريح المهبل والفتحه التناسليه
فى السيدات والبنات

الزلازل الأرضية الكبرى – الموسوعه المصغره للدكتور أسامه فؤاد شعلان

 
الزلازل الأرضية الكبرى
 
Dr Usama Fouad Shaalan MD- PhD MiniEncyclopedia الموسوعه المصغره للدكتور  أسامه فؤاد شعلان




الزلازل من بين أعظم القوى الهائلة المدمرة في الطبيعة. فإلى اليمين شخص يدعو الله أن يخفف من الدمار الذي سببه زلزال عام 1990م في إيران. وإلى اليسار يرى مجرى جدول قد غير اتجاهه بسبب زحزحة الصخور على طول امتداد صدع سان أندرياس ـ بكاليفورنيا في الولايات المتحدة. وبمقدور مثل هذه الزحزحة أن تحدث زلزالاً مدمِّرًا.

الزلزال اهتزاز الأرض بسبب انكسار وزحزحة مفاجئة لقطاعات عريضة من قشرة الأرض الصخرية الخارجية. وهو من أعظم الأحداث ذات القوة الهائلة التي تُصيب الأرض ولها نتائج مرعبة. قد يطلق زلزال عنيف كميات من الطاقة تعادل مائة ألف مرة قدر ما أطلقته القنبلة الذرية الأولى. وقد تؤدي حركات الصخور أثناء الزلزال إلى تغيير مجاري الأنهار. كما يمكن أن يؤدي الزلزال إلى حدوث انزلاقات أرضية تؤدي بدورها إلى خراب كبير وفقدان أرواح. وتسبب الزلازل الكبيرة التي تقع تحت مياه المحيط نشوء سلاسل من أمواج بحرية عظيمة مدمرة، تسمى الأمواج السَّنامية تغرق السواحل.

لا تقتل الزلازل الناس غالبًا مباشرة، بل إن كثيرًا من الوفيات والإصابات أثناء الزلازل تنتج عن سقوط الأجسام وعن انهيارات المباني والجسور والمنشآت الأخرى. ويعتبر اشتعال النيران من جراء تحطم خطوط الغاز أو الكهرباء خطرًا رئيسًيا آخر يحدث أثناء الزلزال. كما يعتبر تناثر المواد الكيميائية الخطرة أثناء الزلازل أمرًا بالغ الخطورة. يقوم مخططو الأراضي والمهندسون في معظم أماكن المناطق الزلزالية، بتصميم مشاريع إسكان جديدة ومشاريع إعْمار مثل إقامة الجسور والسدود بهدف الإقلال من تدمير الممتلكات والإصابات وفقدان الأرواح عند وقوع الزلازل.

تتوقف قوة الزلازل على مقدار تكسر الصخور، وعلى مقدار زحزحتها، وبمقدور الزلازل القوية هز الأرض الصلبة بعنف إلى مسافات شاسعة. وخلال الزلازل الصغيرة فإن اهتزاز الأرض قد لا يتعدى الاهتزاز الذي يسببه مرور شاحنة كبيرة.

يقع في العموم زلزال قوي أقل من مرة واحدة كل سنتين. ويقع على الأقل كل عام حوالي أربعين زلزالاً متوسط القوة يحدث دمارًا في أماكن من العالم. كما يقع كل عام نحو من أربعين إلى خمسين ألف زلزال صغير يمكن الإحساس بحدوثها دون أن تؤدي إلى دمار.

كيف يبدأ الزلزال

تحدث الزلازل عندما تنكسر الصخور وتتزحزح مطلقة كمية من الطاقة في شكل ذبذبات تسمى الموجات السيزمية. وتسمى النقطة داخل الأرض التي تنكسر فيها الصخور أولاً، البؤر ة. وتسمى النقطة المقابلة من سطح الأرض التي تقع مباشرة فوق بؤرة الزلزال بؤرة الزلزال السطحية.

تقع معظم الزلازل على طول امتداد الصدوع. والصدع كسْر يحدث في صخور قشرة الأرض الخارجية، يحدث حينما تنزلق قطاعات صخرية الواحدة عبر الأخرى بصورة متكررة. وتكون الصدوع في مناطق ضعف صخور الأرض، ومعظمها تحت سطح الأرض، لكن بعض الصدوع مثل صدع سان أندرياس في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية يشاهد فوق سطح الأرض. وتؤدي الإجهادات المطبقة على الأرض إلى التواء كتل كبيرة من الصخر على طول امتداد الصدع. وعندما يبلغ التواء الصخر حده الأقصى، فإن الصخر يتكسر وينهار متجزئًا إلى وضع جديد، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى اهتزاز زلزالي.

تبدأ الزلازل عادة عميقة تحت سطح الأرض. وتسمّى النقطة في داخل الأرض التي تنكسر الصخور عندها أولاً البؤرة أو المركز، كما تسمى أيضًا المركز الباطني للزلزال أو بؤرة الزلزال العميقة. تقع بؤرة معظم الزلازل على عمق أقل من 70كم تحت سطح الأرض وذلك بالرغم من أن أعمق البؤرات المعروفة تكون عند عمق 700 كم تحت سطح الأرض. وتسمى النقطة المقابلة من سطح الأرض، التي تقع مباشرة فوق بؤرة الزلزال بؤرة الزلزال السطحية أو مركز الزلزال السطحي. ويحس الناس عادة بالاهتزاز الأكبر للأرض بالقرب من بؤرة الزلزال السطحية.

ينتشر الكسر في الصخر من بؤرة الزلزال على هيئة شق يمتد على طول الصدع. وتتوقف سرعة انتشار الكسر على طبيعة الصخر وقد تبلغ حوالي ثلاثة كيلومترات في الثانية في صخر الجرانيت أو أي صخر آخر قوي. وبهذا المعدل للسرعة فإن كسرًا قد يمتد إلى ما يزيد على 560كم في اتجاه واحد في أقل من ثلاث دقائق. ولدى امتداد الكسر على طول الصدع، فقد تسقط كتل من الصخر على أحد جانبي الصدع وتهبط تحت الصخر على الجانب الآخر من الصدع، أو أنها تتحرك صاعدة فوقها أو أنها تنزلق متقدمة عليها.

كيف ينتشر الزلزال

عندما يقع زلزال ما، فإن انكسار الصخور بعنف يطلق كميات من الطاقة تنتقل خلال الأرض على هيئة اهتزازات تسمى موجات زلزالية (سيزمية). تنطلق الموجات السيزمية من بؤرة الزلزال في كل الاتجاهات، ولدى انطلاقها فإنها تضعف تدريجيًا ولهذا فإن الأرض تهتز بصورة أقل كلما ابتعدت عن مركز الزلزال.

هناك نوعان رئيسان من الموجات السيزمية: 1- موجــات باطنيــة 2- موجات سطحية. تنتقل الموجات الباطنية وهي الموجات الأسرع خلال باطن الأرض بينما تنتقل الموجات السطحية وهي الأبطأ عبر سطح الأرض.

الموجات السيزمية المختلفة تنتقل عبر الصخور بطرق متعددة. تنتقل الموجة التضاغطية عبر الأرض بضغط الصخور وتمديدها. وعندما تضرب موجة القص كذلك عبر الأرض بتحريك الصخور إلى الأمام وإلى الخلف وعلى السطح، تهز المباني بشدة. وتنتقل موجة لف عبر سطح الأرض وتحرك الأرض من جانب لآخر. أما موجه رايلي فتنتقل أيضًا عبر الصخور على سطح الأرض طاوية مثل موج البحر.

الموجات الباطنيَّة تكاد تكون سببًا في حدوث معظم الدمار الزلزالي. وهناك نوعان من الموجات الباطنية: 1- موجات تضاغطية 2- موجات قص. حينما تنتقل الموجات خلال الأرض فإنها تؤدي إلى تحرك جُسيمات الصخر بطرق مختلفة. فتدفع الموجات التضاغطية الصخر وتسحبه. وتؤدي إلى انكماش وتمدد المباني والأبنية الأخرى. وتلوي موجات القص الصخر أو تجعله ينزلق من جانب إلى آخر كما أنها تهز المباني. فتنتقل الموجات التضاغطية خلال الجوامد والسوائل والغازات، أما موجات القص فإنها تنتقل خلال الجوامد فقط.

تعتبر الموجات التضاغطية موجات سيزمية أكثر سرعة وهي الأسبق في الوصول إلى نقطة بعيدة، ولهذا فإنها تسمى أيضًا الموجات الأولية، أما موجات القص فتنتقل ببطء وتصل متأخرة ولهذا فهي تسمى الموجات الثانوية.

تنتقل الموجات الباطنية في أعماق الأرض بسرعة أكبر من سرعتها بالقرب من سطح الأرض. فمثلا تنتقل الموجات التضاغطية عند أعماق تقل عن 25كم بسرعة 68كم/ثانية. بينما تنتقل الموجات القصيّة بسرعة 38 كم/ثانية. تنتقل الموجات عند عمق 1000كم بسرعة تعادل ضعفًا ونصف الضِّعف من سرعتها العادية.

الموجات السَّطحيَّة. موجات طويلة بطيئة مسؤولة عمــا يحس به الناس من اهتزاز صخري بطيء. وهي لا تسبب دمارًا وإنَّما تسبب خرابًا طفيفًا. وهناك نوعان من الموجات السطحية: 1- موجات لف السطحية 2- موجات رايلي السطحية. تنتقل موجات لف بصورة أفقية خلال سطح الأرض وتحرك الأرض من جانب لآخر. أما موجات رايلي فإنها تجعل سطح الأرض يموج كأمواج المحيط. تنتقل موجات لف المثالية بسرعة 44كم/ثانية، وتنتقل موجات رايلي الأبطأ بسرعة 37كم/ثانية. وقد سمي هذان النمطان من الموجات باسم اثنين من الفيزيائيين البريطانيين هما أوغسطس لف ولورد رايلي اللذان توقعا وجود هذه الموجات بطريقة رياضية وذلك عامي 1885م، 1911م على التوالي.

الدمار الذي تسببه الزلازل

كيف تسبب الزلازل الدمار. قد تدمر الزلازل المباني والجسور والسدود والأبنية الأرضية كما أنها قد تدمر العديد من المظاهر الطبيعية. يحدث بالقرب من صدع ما، عملية إزاحة وزحزحة كتل صخرية كبيرة من قشرة الأرض والمسماة الانزلاق الصدعي وكذلك عملية اهتزاز الأرض بسبب الموجات السيزمية تسببان الدمار والانهيارات. أما بعيدًا عن الصدع فإن اهتزاز الأرض يكون سببًا في معظم الدمار الحاصل. قد تتسبب الزلازل التي تقع تحت مياه البحر في نشوء أمواج بحرية زلزالية تطغى فوق المناطق الساحلية. وتشمل مخاطر الزلازل الأخرى مثل الانهيارات الصخرية وانخساف الأرض واقتلاع الأشجار.

الانزلاق الصدعي. قد تُزحزح الصخور على جانبي الصدع بلطف أثناء الزلزال أي أنها تتحرك لعدة أمتار. وفي بعض الحالات فإن الصخور الموجودة في عمق الأرض هي التي تُزحزح فقط ولا تحدث أية حركة للصخور الموجودة عند سطح الأرض. قد ترتفع الأرض فجأة لعلو ستة أمتار أو أكثر في زلزال كبير جدًا. قد يُلْوي كل تركيب أرضي مزامن للصدع أو أنه يتخلع بقوة إلى أجزاء. وقد تؤدي الكتل الأرضية المُزحزحة أو المزاحة من أماكنها إلى تفكك التربة والصخور على امتداد منحدر ما، الأمر الذي يسبب انزلاقات أرضية. هذا بالإضافة إلى أن الانزلاق الصدعي قد يؤدي إلى تحطم ضفاف الأنهار والبحيرات والأجسام المائية الأخرى مسببًا فيضانات.

اهتزاز الأرض. يؤدي إلى ترنح الأبنية الأرضية من جانب لآخر كما يؤدي إلى ارتفاعها وانخفاضها فجأة وكذلك إلى تحركها بعنف. وقد تنزلق المباني من فوق قواعدها وتنهار أو تهتز وتتشقق.

قد تؤدي عملية تسمى الإسالة إلى زيادة قوة التدمير الزلزالي وذلك في المناطق ذات التربة الناعمة الرطبة. وتحدث عملية الإسالة حينما تسلك التربة بسبب اهتزاز الأرض سلوكًا مؤقتًا كجسم سائل أكثر من سلوكها كجسم صلب. وهكذا يمكن أن يغوص كل جسم فوق التربة السائلة في داخل الأرض الطرية الرطبة. كما قد تطفح التربة المميعة وتسيل باتجاه المناطق المنخفضة طامرة كل ما يعترض مسارها.

الأمواج السنامية. تعطي زلزلة قاع المحيط دفعًا هائلاً لمياه البحر المجاورة لها. وهذه الأخيرة تبني واحدة أو أكثر من الأمواج الكبيرة المدمرة تسمى أمواجًا بحرية سنامية. وتعرف أيضًا باسم الموجات السيزمية البحرية كما يسميها بعض الناس الأمواج المدِّية، ويعتبر العلماء هذه التسمية الأخيرة غير صحيحة لأن هذه الأمواج لا تنتج عن ظاهرة المدِّ والجزر. قد يبلغ ارتفاع الأمواج البحرية السنامية أكثر من ثلاثين مترًا وذلك عندما تصل إلى المياه الضحلة قرب الشاطئ. تتحرك الأمواج البحرية السنامية في المحيط المفتوح بسرعات تبلغ 800-970كم/س. وهي تستطيع الانتقال إلى مسافات بعيدة دون أن ينقص من حجمها إلا القليل. وهي تفيض فوق المناطق الساحلية على بعد آلاف الكيلومترات من مصدر هذه الأمواج.

مخاطر التراكيب الأرضية. تنهار الأبنية الأرضية أثناء الزلزلة وذلك إن كانت ضعيفة جدًا، أو كانت صلبة إلى درجة لا تستطيع معها الثبات والصمود أمام القوى الكبيرة المطبقة على الصخور. وبالإضافة لهذه فقد تهتز المباني فوق مساحات واسعة وتتتصادم ببعضها بعضًا.

تعتبر النار سببًا رئيسيًا في الوفيات وتدمير الممتلكات أثناء الزلازل. وقد تنشب النيران إذا ما دمر الزلزال خطوط الغاز والكهرباء.

يعتبر زلزال سان فرانسيسكو عام 1906م واحدًا من أسوأ الكوارث في تاريخ الولايات المتحدة وذلك بسبب النيران التي اتقدت بقوة لمدة ثلاثة أيام بعد وقوع الزلزال.

تشمل المخاطر الأخرى أثناء الزلزال اندلاق مواد كيميائية سامة وسقوط أجسام كفروع الأشجار وطوب وزجاج المباني. كما قد تتحطم خطوط الصرف الصحي وينساب ماء المجاري إلى مصادر مياه الشرب العذبة. وقد يسبب شرب مثل هذا الماء غير النقي الكوليرا والتيفوئيد والدوسنتاريا وأمراضًا خطيرة أخرى.

تعطل وتوقف القدرة الكهربائية ووسائل الاتصال وعمليات الانتقال والنقل الحاصلة بعد وقوع الزلزال تعيق عمل فرق الإنقاذ وسيارات الإسعاف، الأمر الذي يؤدي إلى مزيد من الوفيات والإصابات. ثم إن مكاتب الأعمال والمكاتب الحكومية قد تفقد سجلاتها ومواردها، الأمر الذي يبطئ عمليات الانتعاش والإغاثة بعد الكارثة.

بناية مقاومة للزلازل تحتوي على تراكيب مثل جدران قص وعمود قص مركزي وتدعيم متقاطع وعوازل قاعدية تعمل ماصات للصدمات. كما أن وجود خندق (أو حفر) يحيط بالمبنى يسمح بترنح المبنى دون أن ينهار.

تقليل حجم الدمار الزلزالي. معرفة أين تبني وكيف تبني، في المناطق المعرضة لوقوع الزلازل تساعد في تقليل عدد الوفيات ودمار الممتلكات عند وقوع الزلزال وكذلك فإن إدراكك لما تفعل عند وقوع زلزال يساعد أيضًا في منع الإصابات والوفيات.

أين تبني. يحاول العلماء تعريف وتحديد المناطق التي يحتمل أن تعاني من دمار كبير لدى وقوع الزلزال. وهم ينشئون ويطورون خرائط تُوضح أماكن الصدوع ومسطحات الفيضان (المناطق التي سبق أن تعرضت للفيضان) والمناطق المعرضة لانزلاقات أرضية أو تميع للتربة. وكذلك فإن العلماء يحددون المواقع من الأرض التي تعرضت لزلازل سابقة. حدد مخططو استعمالات الأراضي بالاعتماد على هذه الخرائط مناطق من الأرض اعتبرت غير آمنة، الأمر الذي ساعد في التحذير من إنشاء وإقامة أبنية غير آمنة في هذه المناطق المعرضة لضرب الزلازل.

كيف تبني. طور المهندسون عدة طرق لبناء أبنية مقاومة للزلازل، وتتراوح تقنياتهم من البساطة المتناهية إلى التعقيد لحد ما. تشمل تقنية استخدام الأسمنت المسلح في المباني الصغيرة والمتوسطة الحجم تثبيت المباني إلى قواعدها بالقضبان المعدنية وتزويدها بجدران داعمة تسمى جدران قص. تساعد جدران القص المشيدة من الإسمنت المسلح (إسمنت متضمنًا قضبان معدنية) في تقوية البناء وفي الصمود أمام القوى المطبقة على الصخر تُشكِّل إقامة جدران قص في وسط مبنى حول نفق مصعد أو بئر سلم يسمى عمود القص المركزي. ويمكن تسليح الجدران بدعائم فولاذية مائلة في تقنية تسمى التدعيم المتقاطع.

يحمي البناءون المباني متوسطة الحجم أيضًا باستخدام أجهزة تعمل على امتصاص الصدمة توضع بين جسم المبنى وقواعده. تسمى هذه الأجهزة العوازل القاعدية، وهي عبارة عن سنادات مصنوعة من طبقات متعاقبة من الفولاذ ومادة مطاطية مرنة كالمطاط الصناعي. تمتص العوازل القاعدية الحركة الجانبية والتي لولا وجود العوازل هذه لسببت دمارًا كبيرًا للمبنى.

يلزم استخدام طريقة بناء خاصة لإقامة ناطحات سحاب مقاومة للزلازل. ويجب أن تغرز عميقًا وبأمان في الأرض، كما يلزم استخدام شبكة من الحديد المسلح بوصلات أكثر قوة من تلك المستعملة في ناطحات السحاب العادية وذلك لجعل الناطحات قوية ومرنة إلى درجة تستطيع معها الصمود أمام الزلازل.

تُثبَّت الأدوات الثقيلة والأثاث والتراكيب الأخرى الموجودة في المنازل والمدارس وأماكن العمل الأخرى المصممة لمقاومة الزلازل وذلك لمنعها من السقوط أو الانقلاب لدى اهتزاز المباني. كما يجب تسليح خطوط الماء والغاز بمفاصل خاصة قابلة للانثناء وذلك لمنع تحطمها عند وقوع الزلزال.

احتياطات السلامة. هي أمر حيوي عندما يقع الزلزال. فبمقدور الناس أن يحموا أنفسهم بأن يقفوا تحت إطارات الأبواب أو يزحفوا ويختبئوا تحت المناضد والمقاعد ريثما يتوقف الزلزال. وعليهم ألا يخرجوا إلى خارج المباني حتى يتوقف الاهتزاز تمامًا.

كما أنه يتعين عليهم استخدام الاحتياطات البالغة حتى بعد توقف الزلزال. قد يُتْبَع الزلزال الكبير بزلازل عديدة صغيرة تسمى روادف أو توابع وعلى الناس أن يبقوا بعيدًا عن الجدران والنوافذ والتراكيب التي أصابها الدمار إذ أنها قد تنهار في تابعة زلزالية. وعلى الذين يكونون خارج المباني عند وقوع الزلزال أن يتحركوا بعيدًا عن الأشجار العالية والمنحدرات الشديدة والمباني وخطوط القدرة الكهربائية. وإن كانوا بالقرب من جسم مائي كبير فعليهم الانتقال إلى أرض مرتفعة.

أين تقع الزلازل ولماذا

خريطة: أين تحدث الزلازل

طور العلماء نظرية تدعى حركية الصفائح القارية وهي تفسر سبب وقوع معظم الزلازل. وحسب هذه النظرية فإن قشرة الأرض الخارجية تتألف من حوالي عشر صفائح كبيرة صلبة وحوالي عشرين صفيحة أصغر حجمًا. تتألف كل صفيحة من قطاع من قشرة الأرض وجزء من وشاح الأرض. والأخير هو طبقة سميكة من مصهور صخري حار يقع تحت قشرة الأرض. ويطلق العلماء على هذه الطبقة من قشرة الأرض مع الجزء العلوي من الوشاح اسم الغلاف الصخري. تتحرك الصفائح حركة دائبة بطيئة فوق نطاق الانسياب وهو طبقة من مصهور الصخر الحار الناعم الطري توجد في الوشاح. ولدى تحرك الصفائح، فإنها قد تتصادم مع بعضها بعضًا أو أنها تتباعد بعضها عن بعض أو أنها تنزلق إحداها فوق الأخرى.

تؤدي حركة الصفائح إلى إجهاد الصخور على حدود التقاء الصفائح بعضها ببعض وتشكيل نطاق صدوع حول حدود الصفائح هذه. قد تُحْشَر الصخور في مكان ما على طول امتداد بعض الصدوع بحيث لا تستطيع الانزلاق عند تحرك الصفائح، وهكذا يتولد جهد في الصخور الواقعة على جانبي الصدع يؤدي إلى تكسرها وزحزحتها على هيئة زلزال. انظر: تشكل الصخور، علم.

هناك ثلاثة طرز من الصدوع: 1- صدوع عادية 2- صدوع معكوسة 3- صدوع انزلاقية مضربية. في الصدوع العادية والمعكوسة ينحدر الكسر الحاصل في الصخر إلى أسفل كما تتحرك الصخور إلى أعلى أو أسفل على طول الكسر. وفي الصدع العادي تنزلق كتلة الصخر في الجانب العلوي من الكسر إلى أسفل. أما في الصدع المعكوس فيكون الصخر على جانبي الصدع مضغوطًا بشكل كبير، وإن قوى الضغط تؤدي إلى انزلاق كتلة الصخر العليا إلى أعلى وإلى رمي كتلة الصخر السفلى إلى أسفل. وفي صدع المضرب يمتد الكسر مستقيمًا أو تنزلق الكتل الصخرية على امتداد الكسر الواحدة منها بإزاء الأخرى بشكل أفقي.

تقع معظم الزلازل في نطق الصدوع على حدود الصفائح وتعرف مثل هذه الزلازل الزلازل بين الصفائح، كما تقع بعض الزلازل الأخرى في داخل جسم الصفيحة ذاتها وتسمى في هذه الحال الزلازل داخل الصفيحة.


أنماط الصدوع: سبب تحرك الأرض المعروف باسم الصدع معظم الزلازل. وفي الصدع العادي (إلى اليمين) تُرى كتلتان من الأرض قد تباعدتا وسقطت إحداهما إلى أسفل. وفي الصدع المعكوس (في الوسط) يُرَى تصادم كتلتين تسمح بالترنح دون السقوط واندفاع إحداهما تحت الأخرى. وفي الصدع الانزلاق المضربي ( إلى اليسار) انزلقت الكتلتان بعضها على بعض.


الزلازل بين الصفائح. وتقع على امتداد أنماط ثلاثة من حواف الصفائح القارية وهي: 1- حيد اتساع قيعان المحيطات 2- نُطُق الغوص 3- صدوع تحولية.

حيد اتساع قيعان المحيطات. هي أماكن في قاع أحواض المحيطات العميقة، حيثما تتحرك صفائح مبتعدة بعضها عن بعض. لدى انفصال الصفائح بعضها عن بعض، تصعد اللابة الساخنة القادمة من الوشاح وتنحشر بين الصفائح، تبرد اللابة تدريجيًا وتتقلص وتتشقق محدثة صدوعًا. وتكون معظم الصدوع المتشكلة صدوعًا عادية. وعلى طول امتداد الصدوع تتكسر كتل من الصخر وتنزلق إلى أسفل بعيدًا عن الحيد الجبلية في قاع المحيط وتحدث زلزالاً. تكون الصفائح بالقرب من الحيد الجبلية المحيطية رفيعة وضعيفة كما يكون الصخر ساخنًا، لم يبرد بعد ولا يزال مرنًا قابلاً للانثناء إلى حد ما. ولهذه الأسباب فإنه لا تتشكل إجهادات كبيرة في الصخر. وتكون معظم الزلازل التي تقع بالقرب من حيد قيعان المحيطات ضحلة متوسطة إلى بالغة العنف.

نطق الغوص حدود تصادم صفيحتين حيث تدفع حافة صفيحة تحت حافة صفيحة أخرى في عملية تسمى الغوص أو الاندساس. وبسبب قوى الكبس على هذه النطق فإن العديد من الصدوع الحادثة تكون صدوعًا معكوسة. يقع حوالي 80% من الزلازل في نطق غوص تحلِّق (أو تحيط) المحيط الهادئ أسفل الصفائح الحاملة للقارات. يسبب انسحاق الصفائح المحيطية الأكثر برودة والقابلة للتكسر تحت الصفائح القارية إجهادات عظيمة تنطلق على هيئة زلازل عالمية كبيرة.

تقع أعمق الزلازل العالمية عند نطق غوص على عمق حوالي 700كم، وتحت هذا العمق يكون الصخر ساخنًا ولزجًا بحيث لا يمكن تكسره فجأة وإحداث زلزال.

صدوع تحولية. هي أماكن انزلاق الصفائح الواحدة إزاء الأخرى أفقيًا، وتقع صدوع انزلاق مضربية هناك أيضًا. قد تكون الزلازل الواقعة على امتداد الصدوع التحولية كبيرة، لكنها لا تكون بكبر أو عمق الزلازل على نُطُق الغوص.

أحد أعظم الصدوع التحولية شهرة هو صدع سان أندرياس حيث حدثت الانزلاقات التي حرَّكت صفيحة المحيط الهادئ فوق صفيحة أمريكا الشمالية. ويعتبر صدع سان أندرياس والصدوع الأخرى المصاحبة له سببًا في معظم الزلازل في كاليفورنيا. انظر: سان أندرياس، صدع .

الزلازل داخل الصفائح. ليست شائعة ولا كبيرة مثل تلك الزلازل التي تقع على طول حدود الصفائح. أكبر هذه الزلازل يكون أصغر مائة مرة من الزلازل بين الصفائح الكبيرة.

تميل الزلازل داخل الصفيحة إلى الوقوع في المناطق الضعيفة الهشة من داخل الصفيحة. ويعتقد العلماء أن الزلازل داخل الصفيحة تنتج عن إجهادات تطبق على داخل الصفيحة من جراء تغيرات الحرارة والضغط داخل الصخر، كما قد يكون مصدر الإجهاد موجودًا على حدود صفيحة قارية بعيدًا. قد تؤدي هذه الإجهادات إلى وقوع زلازل على طول امتدادات الصدوع العادية والمعكوسة وصدوع الانزلاق المضربية.


الزلازل الأرضية الكبرى
يشمل هذا الجدول الزلازل الأرضية الكبرى التي وقعت منذ عام 1900م والتي عُرف عزمها الزلزالي. ويقيس العزم الزلزالي الزلازل الكبرى بدقة أكثر مما يقيسها مقياس ريختر للقدر الزلزالي.

السنة الموقع العزم الزلزالي
1905م شمال منغوليا 8,5
1905م شمال شرق منغوليا 8,4
1906م قاع المحيط الهادئ قرب الإكوادور 8,8
1906م وسط شيلي 8,5
1917م ساموا الغربية 8,5
1920م وسط الصين 8,3
1922م وسط تشيلي 8,5
1923م شبه جزيرة كامشاتْكا في روسيا 8,5
1924م جزيرة ماكووري، أستراليا 8,3
1932م جالسكو في المكسيك 8,1
1933م قاع المحيط الهادئ بالقرب من اليابان 8,4
1938م قاع بحر باندا بالقرب من إندونيسيا 8,5
1938م قاع المحيــط الهــادئ قــرب شبــه جزيرة ألاسكا 8,2
1944م هِنشو الجنوبية في اليابان 8,1
1946م قاع المحيط الهادئ بالقرب من اليابان 8,1
1949م جزر الملكة تشارلوت في كولومبيا البريطانية 8,1
1950م أروناتشل براديش في الهند 8,6
1951م جنوب شرق هضبة التيبت 7,5
1952م توكاشي ـ أوكي، جزيرة هوكايدو في اليابان 8,1
1952م شبه جزيرة كامشاتكا في روسيا 9,0
1957م جزر ألوشيان 9,1
1958م جزر كوريل 8,3
1960م جنوب تشيلي 9,5
1963م جزر كوريل 8,5
1964م جنوب ألسكا 9,2
1965م جزر ألوشيان 8,7
1966م غرب بيرو 8,2
1968م قاع المحيط الهادئ بالقرب من اليابان 8,2
1977م جزيرة سومباوا، في إندونيسيا 8,3
1979م جنوب غرب الإكوادور 8,3
1989م قاع المحيط الهادئ الجنوبي بالقرب من جزيرة
ماكووري في أستراليا
8,2
1991م كاليفورنيا، الولايات المتحدة 7,5
1993م غوام، جزر ماريانا 7,5
1994م جزر كوريل 8,3
1994م شمال غرب بوليفيا 8,2
1996م إريان جايا في إندونيسيا 8,2
1999م غرب تركيا 7,4
2001م غرب الهند 7,9
المصدر: المساحة الجيولوجية الأمريكية

 

 

 

دراسة الزلازل

عالِمة الزلازل تقوم بفحص الذبذبات الناجمة عن زلزال، والمسجلة بواسطة آلة تسمى مرسمة الزلازل.

تسجيل وقياس وتحديد مواقع الزلازل. من أجل تحديد قوة ومواقع الزلازل، يستعمل العلماء آلة تسجيل تسمى مرسمة الزلازل (سيسموجراف). ويزود مسجل الزلازل بلواقط حساسة تسمى مقياس الزلازل تستطيع رصد حركة الأرض الناجمة عن الموجات السيزمية الصادرة من الزلازل القريبة والبعيدة. تكون بعض مؤشرات الزلازل قادرة على رصد حركة الأرض إلى حدود واحد من مائة مليون من السنتيمتر. انظر: مرسمة الزلازل .

يقيس علماء الزلازل حركات الأرض السيزمية في ثلاثة اتجاهات: 1- من أعلى لأسفل 2- من الشمال للجنوب 3- من الشرق للغرب. ويستعمل العلماء لاقطًا حساسًا منفصلاً لتسجيل كل اتجاه من اتجاهات حركة الأرض.

يُصْدِر مسجل الزلازل خطوطًا متموجة تعكس حجم الموجات السيزمية التي تسري تحته، وتُسجَّل الموجة برسمها على ورق أو على شريط تسجيل أو بتخزينها وعرضها بالحاسبات الآلية.

قد يكون مقياس ريختر الموضعي للقدر الزلزالي من أحسن ما يستعمل لقياس شدة الزلازل. وقد طوّر هذا المقياس عام 1935م عَالِم الزلازل الأمريكي تشارلز ريختر. يقيس هذا المقياس المعروف بمقياس ريختر حركة الأرض التي يسببها الزلزال. وتعني كل زيادة بمقدار رقم واحد (تدريج واحد) على مقياس القدر الزلزالي أن الطاقة التي يطلقها زلزال تبلغ 32 ضعفًا. مثال ذلك، أن زلزالاً ذا قدر زلزالي مقداره سبع درجات ـ يطلق 32 ضعفًا من الطاقة التي يطلقها زلزالٌ ذو قَدْر زلزالي مقداره ست درجات. وزلزال مقداره أقل من 2 يعتبر زلزالا خفيفًا إلى درجة أن الإحساس به لا يحصل إلا على مؤشرات الزلازل فقط. كما أن زلزالاً ذا قَدْر زلزالي بلغ سبع درجات يمكن أن يدمر عددًا كبيرًا من المباني. ويزداد قدر الزلازل بعشرة أضعاف عند كل نقصان رقم واحد (تدريج واحد) في مقياس (ريختر) للقدر الزلزالي. فمثلاً، عدد الزلازل ذات القدر الزلزالي ست تعادل عشرة أضعاف عدد الزلازل ذات القدر الزلزالي 7. انظر: ريختر، قوة.

جيولوجي يرصد تحرك الأرض على مستوى أحد الصدوع وذلك من أجل اكتشاف إشارات أو علامات لزلازل محتملة الوقوع. فهو يطلق أشعة الليزر عبر الصدع إلى مرآة عاكسة. ومن قياس الزمن الذي يستغرقه الشعاع في الذهاب والإياب يستطيع الجيولوجي تحديد مقدار تحرك الأرض على الصدع.

تُسجل زلازل كبيرة على مقياس ريختر بشكل عادي. ولكن العلماء يفضلون وصف الزلازل ذات القدر الزلزالي البالغ أكثر من سبع درجات باستعمال مقياس العزم الزلزالي. يقيس مقياس العزم الزلزالي هذا مجمل الطاقة التي يطلقها الزلزال. كما أنه يصف الزلازل الكبيرة بدقة أكبر مما يفعل مقياس ريختر.

أكبر زلزال سُجِّل على مقياس العزم الزلزالي، بلغ قدرًا زلزاليًا مقداره تسع درجات ونصف الدرجة، وكان هذا الزلزال زلزالاً بين صفائحي، وقع على امتداد سواحل المحيط الهادئ في تشيلي في أمريكا الجنوبية عام 1960م. وأكبر زلزال داخل صفائحي معروف هو ذلك الذي ضرب وسط آسيا والمحيط الهندي أعوام 1905م، 1920م، 1957م، وتراوح العزم الزلزالي لهذه الزلازل بين ثماني درجات وثمان وثلاثة من عشرة من الدرجات.

يستطيع العلماء تحديد مواقع الزلازل بالاعتماد على قياس الزمن الذي تستغرقه الموجات الباطنية حتى تصل إلى مرسمات الزلازل الموضوعة في ثلاثة أماكن مختلفة على الأقل. ومن أزمان وصول هذه الموجات يستطيع علماء الزلازل حساب بُعْد الزلزال عن كل مرسمة. وحالما يعرفون بُعْد الزلزال عن كل من ثلاثة أماكن فإنهم يستطيعون تحديد مكان بؤرة الزلزال الكائنة عند مركز الأماكن الثلاثة.

التنبؤ بوقوع الزلازل. يستطيع العلماء توقع ومعرفة مواقع الزلازل على المدى الطويل. وذلك بدقة لا بأس بها. فهم يعرفون مثلاً أن حوالي 80% من الزلازل العالمية الرئيسية تقع على امتداد حزام طوق المحيط الهادئ، ويعرف هذا الحزام باسم حلقة النار لاحتوائه على العديد من البراكين والزلازل ونشاطات جيولوجية أخرى.

يعمل العلماء على إصدار نشرة دقيقة عن توقع زمن حدوث الزلازل في المستقبل. ويتابع الجيولوجيون بدقة نطق صدوع معينة يتوقعون حدوث زلازل عندها. وعلى امتداد نطق الصدوع هذه، يرصد العلماء زلازل صغيره وتخلعات وميلان في الصخور وحوادث أخرى تشير كلها إلى أن زلزالاً كبيرًا على وشك الوقوع

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.